العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ حافز ، Incentive ، hafiz ، برنامج حافز ، حافز للمتزوجات ، حافز للعاطلين ، حافز اكمال البيانات ، حافز للتوظيف ، حافز للسعوديين ، اعانة حافز ، جدارة ، برنامج جدارة ، جدارة للتوظيف ، اخبار جديده ، اخبار منوعه ، جديد الاخبار ، اخبار اليوم ، اخبار الساعه ، اخبار الصحف ، اخبار محليه ، اخبار السعوديه ، اخبار دوليةصحيفه سبق ,عكاظ,المدينه,عاجل,الوئام.الوطن ,صحيفة سبق الإلكترونية

أخبار السودان اليوم الاربعاء 16-1-2013 , أخبار السودان ليوم الاربعاء 16يناير 2013

محمود لـ"السياسة": استضافة الكويت لمؤتمر مانحي سورية وشرق السودان يؤكد ريادتها في دعم الدول العربية الكويت الأولى عربياً للاستثمار في ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 1 - 2013, 1:38 AM   #4

قليل البخت مايضحڪْ0

حــــزن غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 490
 تاريخ التسجيل : 19 - 7 - 2008
 المشاركات : 893
 النقاط : حــــزن is a glorious beacon of lightحــــزن is a glorious beacon of lightحــــزن is a glorious beacon of lightحــــزن is a glorious beacon of lightحــــزن is a glorious beacon of lightحــــزن is a glorious beacon of light

افتراضي رد: أخبار السودان اليوم الاربعاء 16-1-2013 , أخبار السودان ليوم الاربعاء 16يناير 2013

محمود لـ"السياسة": استضافة الكويت لمؤتمر مانحي سورية وشرق السودان يؤكد ريادتها في دعم الدول العربية
الكويت الأولى عربياً للاستثمار في السودان وشريك أساسي في التنمية
لا اتوقع وصول رياح الربيع العربي إلى السودان لاستقرار الوضع السياسي والتدرج نحو المزيد من الديمقراطية
المعارضة السودانية مسؤولة واستجابت لنداءات الحوار والتفاوض ولكن لا ننكر وجود من يفجر في معارضته ويعزف على قيثارة اسرائيل
لا تخوف من ظهور وتنظيم القاعدة في السودان
لسيادة الإسلام الصوفي والطبيعة المتسامحة للمواطنين
الحركات المتمردة في دارفور فقدت برحيل القذافي داعماً اساسياً ولم يعد بمقدورها القيام بعمل عسكري يحسب انتصاراً لها
وقف النزاع في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان يقتضي التزام حكومة جنوب السودان بتعهداتها
موقفنا من القضايا مع جنوب السودان هو سحب قواتها العسكرية والحل المقبول من الطرفين لقضية ابيي وعدم تجاهل الاستحقاقات القبلية

حاوره - شوقي محمود:

خص السفير السوداني لدى الكويت يحيي عبدالجليل محمود "السياسة" بأول حوار صحافي منذ وصوله الى البلاد قبل 6 شهور حيث أكد على تميز العلاقات بين البلدين وان الكويت تعتبر شريكا اساسيا في التنمية في السودان حيث انها الأولى عربيا من حيث حجم الاستثمار في مختلف المجالات, ولكن ايضا مطلوب جهد كثير للارتقاء بهذه العلاقات الى مستوى التطلعات وتفعيل الاتفاقات كافة التي توصل اليها الجانبان في اجتماعات اللجنة الوزارية المشتركة في ديسمبر 2010 .
وذكر السفير محمود ان استضافة الكويت لمؤتمر المانحين بشأن سورية في 30 يناير الجاري, وقبله مؤتمر اعمار شرق السودان في ديسمبر 2010 يؤكد ان الكويت في مواقع الريادة والسبق دائما في مساندة الاشقاء العرب وفي الأعمال الخيرية العامة, ويأتي في اطار مواقفها المعهودة عربيا وانسانيا واهتمامها الدائم بقضايا الوطن العربي وتعاطفها وتكافلها مع العرب والمسلمين على امتداد العالم.

وتوقع الا يصل مد ما يسمى بالربيع العربي الى السودان نظرا لوجود مساحة واسعة للتعبير عن الرأي المعارض والذي يجد من يسمعه دونما حاجة للهتافات والمسيرات مؤكدا ان المعارضة السودانية مسؤولة ولا حجر على نشاطها واستجابت لنداءات الحوار والتفاوض ولكن لا ننكر وجود بعض الافراد الذين يفجرون في معارضتهم ولا يميزون بين عدائهم للحكومة وعدائهم للوطن وقال ان هؤلاء يعزفون على قيثارة اسرائيل ويتآمرون لتمزيق السودان ويجدون كل الدعم من الدوائر المعادية.
ولخص السفير محمود موقف بلاده من القضايا العالقة مع دولة جنوب السودان بان تسحب الاخيرة قواتها العسكرية من الاراضي السودانية وحل موضوع الاراضي المتنازع عليها عبر الطرق المتعارف عليها في اطار القانون الدولي وان يكون حل قضية ابيي مقبولا للطرفين مشيرا الى أن وقف النزاع في منطقتي النيل الازرق وجنوب كردفان يقتضي التزام حكومة جنوب السودان بتعهداتها وقطع ارتباطاتها السياسية والعسكرية كافة مع المواطنين والحركة المسلحة في المنطقتين ولفت الى انه لا يوجد اي تخوف من ظهور تنظيم القاعدة في السودان نظرا لسيادة الاسلام الصوفي على المسرح الديني ولطبيعة الانسان السوداني المتسامحة والتي لم تعرف التطرف عبر التاريخ.
ويحتفل السفير محمود مساء اليوم بالعيد ال¯ 57 لاستقلال بلاده, وفي ما يلي تفاصيل الحوار سؤالا منا وجوابا منه:


وصلتم الى الكويت منذ 6 شهور كيف ترى العلاقات بين البلدين وخطتكم لتعزيزها خلال الفترة المقبلة?
العلاقات السودانية الكويتية شأنها شأن العلاقات بين الدول العربية تستند إلى أواصر ثقافية وروحية واجتماعية راسخة,وقد بدأت هذه العلاقات في أطرها الرسمية المتعارف عليها منذ عام 1961 ثم تواصلت وتيرة تطورها في السنوات اللاحقة وبإيجاز يمكن القول ان العلاقات السياسية بين البلدين هي علاقات ممتازة ينعكس ذلك في المواقف المعلنة لدى الدولتين ولا بد من الاشارة إلى التعاون والتنسيق الذي يتم حسبما هو الحال بين سائر الدول العربية في إطار المنظمات الاقليمية والدولية. أما فيما يتعلق بالعلاقات الاقتصادية فأشير إلى أن الكويت الشقيقة هي الأولى عربياً من حيث حجم استثماراتها بالسودان في مختلف القطاعات الاقتصادية والتنموية الحيوية, وعليه فإن الكويت تعتبر شريكاً أساسياً في التنمية في السودان, ونحن بصدد العلاقات الاقتصادية نذكر بكل التقدير استضافة الكويت لمؤتمر إعمار شرق السودان في ديسمير 2010 وتقديمها من خلاله مبلغ 500 مليون دولار بين منح وقروض لخدمات التعليم والصحة والكهرباء والصرف الصحي في شرق السودان, وكما هو معلوم فإن الصندوق الكويتي للتنمية العربية قد تقدم بمساهمات سخية في تمويل تشييد سد مروي وتعلية خزان الروصيرص وسد أعالي نهر عطبرة وستيت بالاضافة لإسهاماته في مجال صناعة السكر بالسودان ونذكر كذلك بكل التقدير الأنشطة الانسانية الواسعة للجمعيات الطوعية والمؤسسات والهيئات الخيرية الكويتية والتي تغطي معظم أرجاء السودان خاصة الولايات الطرفية.
وعلى بالرغم من المستوى الطيب الذي وصلت إليه علاقات البلدين إلا أن هنالك الكثير من الجهد المطلوب حتى نرتقي بالعلاقات إلى مستوى التطلعات وعلينا في الفترة المقبلة تفعيل جميع الاتفاقات التي توصل إليها الجانبان في اجتماعات اللجنة الوزارية المشتركة في ديسمبر 2010 وتمت المصادقة عليها, بالاضافة للعمل على انعقاد الدورة الثانية للجنة الوزارية وعقد اجتماع فريق الخبراء المعني لتقييم مستوى تطبيق الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين, ولعل ما يتعين التركيز عليه في الفترة القادمة هو تكثيف التعاون بين البلدين في المجال الزراعي نظراً لأهميته ومما نسعى لبذل جهد في مجاله هو زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين والتعريف بامكانات السودان السياحية وعلى ضوء ما يتم تحقيقه من نجاح في تلك المجالات يمكن السعي لفتح خط طيران مباشر بين السودان والكويت.
المساهمات الكويتية
دشن الرئيس البشير مشروع تعلية سد الروصيرص بمساهمة كويتية بلغت 52 مليون دولار. كيف ترى مساهمات الكويت في دعم مشروعات التنمية في السودان?
تمثل تعلية سد الروصيرص على النيل الأزرق المرحلة الثانية من مشروع تم تنفيذ مرحلته الأولى في ستينات القرن الماضي ولم تجد مرحلته الثانية التنفيذ لأسباب كان أهمها التمويل, والآن وبعد خمسة عقود وبفضل اسهام مؤسسات التمويل والصناديق العربية, وفي طليعتها الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية, والذي بلغ اسهامه 52 مليون دولار, تم اكتمال مشروع التعلية والذي بدأ العمل فيه في مايو 2008, ويعتبر مشروعاً ستراتيجياً هاماً وبفضله سيرتفع المخزون المائي في بحيرة السد من 3 مليارت متر مكعب إلى 7.4 مليار متر مكعب من الماء, وسيضيف المشروع 2 مليون فدان للأراضي الزراعية المروية عن طريق الري الدائم و70 ألف فدان تروى عن طريق الري الفيضي, كما سيؤدي لزيادة في الثروة السمكية بنسبة 70% هذا بالاضافة للزيادة الكبيرة في التوليد الكهربائي. وقد لازمت المشروع كثير من المشاريع المصاحبة, وعليه تتضح أهمية المشروع كمشروع تنموي ستراتيجي هام, يخدم دعم الاستقرار, ورفع مستوى المعيشة في السودان كافة وفي ولاية النيل الأزرق على نحو خاص ومن هنا كان تقدير حكومة السودان وتكريمها للجهات الممولة والمنفذة للمشروع.
أن الكويت تعتبر شريكاً أساسياً في التنمية في السودان ولها اسهامات مقدرة في مختلف المجالات ونحن نفتخر بأن أول نشاط للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية أي المشروع رقم 1 كان لصالح سكك حديد السودان وقد توالت منذ ذلك اسهامات الكويت المقدرة في دعم التنمية في السودان, والتي شملت مجالات الكهرباء والمواصلات والاتصالات, والعقارات وصناعة السكر والزراعة وغير ذلك.
ونحن بصدد الحديث عن أسهامات الكويت الشقيقة التنموية في السودان لابد أن نذكر وبكل العرفان والتقدير استضافة الكويت في ديسمبر 2010 لمؤتمر إعمار شرق السودان والذي التزمت الكويت الشقيقة خلاله بمبلغ 500 مليون دولار كقروض ومنح لدعم خدمات التعليم والصحة والكهرباء والصرف الصحي هذا بالطبع بالاضافة للاسهامات المقدرة في المجالات الانسانية عبر الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية وبيت الزكاة والهلال الأحمر الكويتي وغيرها من المنظمات الخيرية الكويتية. ويمكن القول ان اسهامات الكويت الشقيقة في دعم التنمية في السودان تؤكد حرصها على دعم أمن واستقرار السودان ووحدته وتحقيق تقدم تنموي ذي معنى وله مردوداته المحلية, والاقليمية, وإننا لعلى ثقة من أن السودان من خلال الدعم التنموي الكويتي سيتمكن من تحقيق الشعار المرفوع منذ سنين وسيكون بالفعل سلة غذاء الوطن العربي.
مانحو سورية
كيف ترون استضافة الكويت مؤتمر المانحين الخاص بسورية وخصوصاً وأنها استضافت مؤتمر المانحين لشرق السودان?
كما يقال الشيء من معدنه لا يستغرب, وهذا ليس غريباً على الكويت الشقيقة والتي ظلت دائماً في مواقع الريادة والسبق في مساندة الأشقاء العرب وفي الأعمال الخيرية العامة والتي تجاوزت المنطقة العربية إلى أقاصي آسيا وكل القارة الأفريقية, واستضافتها لمؤتمر المانحين لسورية تتم في إطار مواقفها المعهودة عربياً وانسانياً واهتمامها الدائم بقضايا الوطن العربي وتعاطفها وتكافلها مع المواطنين العرب والمسلمين على امتداد العالم.

هل من زيارات لمسؤولين كويتيين أو سودانيين قريباً?
ظلت الزيارات مستمرة خلال العام الماضي ولم تنقطع إلا أنها وفي معظمها لم تكن ذات طابع ثنائي وانما كانت للمشاركة في بعض الأنشطة التي تمت في عاصمتي البلدين الشقيقين في اطار المنظمات الاقليمية التي ينضويان تحتها وبالطبع مثل هذه الأنشطة تتخللها لقاءات ثنائية ولكن من المتوقع أن يزور الكويت الشقيقة خلال هذا الشهر وفد سوداني برئاسة د. التجاني السيسي رئيس السلطة الاقليمية لدارفور ويضم الوفد في عضويته اثنين من الوزراء المركزيين.
تقييم
بصراحة كيف ترى الأوضاع في السودان?
وبكل صراحة أعتقد أن جيلي الذي عاصر سنوات الحكومات الماضية وحكومة الانقاذ الوطني منذ عام 1989 هو الأقدر على تقييم الأوضاع في السودان على نحو موضوعي من خلال المقارنة بين ما كان عليه الحال في الحقب السابقة وما نعيشه اليوم, فعلى الصعيد الاقتصادي وحياة المواطن نجد تطوراً ملحوظاً شمل مجالات الصحة والتعليم والطرق والاتصالات والكهرباء, وكمثال أذكر أن عدد الجامعات قد زاد من خمسة إلى ما يفوق العشرين جامعة أما شبكة الطرق التي لم تكن تتعدى الآلف كيلومتر قد تجاوز طولها الخمسة آلالاف كيلومتر وتمددت لتعبر حدود السودان إلى الجارتين جمهورية مصر العربية ودولة أثيوبيا. أما عن الكهرباء والتي لم تكن متوافرة حتى في المدن الرئيسية فقد غطت الآن كل الأرياف والقرى ونضيف إلى كل ذلك استخراج البترول واتساع قطاع التعدين والاتساع الذي تم في صناعة السكر والاسمنت واتساع الرقعة الزراعية وتنفيذ سدي مروي وتعلية خزان الروصيرص وسد أعالي نهر عطبرة وستيت الذي يوشك تنفيذه على الانتهاء, بالطبع فإن جميع مخرجات هذه المشاريع تقوم عليها تنمية قطاعات أخرى ولها انعكاساتها السياسية وقد يتضاعف تقديرنا إذا علمنا أن كل هذه المشاريع قد تم انجازها في ظل ظروف حرب وحركات تمرد وحصار اقتصادي. أما من الناحية السياسية واستناداً إلى ما أسلفت عن الشأن الاقتصادي فإنني أجزم بأن الوضع مستقر وفي تحسن مستمر ويأخذ مجراه في تطور تدريجي طبيعي نحو المزيد من الديمقراطية والحريات ومشاركة المرأة وأشير في هذا الشأن إلى أن الجهاز التشريعي القائم قد جاء نتيجة انتخابات حرة مباشرة وأن الحكومة الحالية تعتبر حكومة ائتلافية, تضم عدة أحزاب وتتواصل المشاورات حالياً لتكوين لجنة لصياغة مشروع دستور دائم للبلاد تمثل فيه الأطياف السياسية كافة.
الربيع العربي
هل تعتقد أن رياح الربيع العربي ستصل إلى السودان?
لا أتوقع أن يصل مد ما يسمى بالربيع العربي إلى السودان, فالسودان كما تعلم كان سباقاً في مثل هذه التجارب وقد عاش هذه الهبَّات الشعبية مرتين في تاريخه المعاصر كانت أولاهما في عام 1964 عندما أطاح بالنظام العسكري للفريق عبود, والثانية كانت في عام 1985 أطاح فيها بالنظام العسكري للمشير جعفر محمد نميري, والشعب السوداني الذي يتمتع بوعي سياسي عال لو كان يرى أن ظروف السودان تستدعي لأعاد تجربته الثورية, ولكن المنجزات الكبيرة التي تحققت والتي عجزت عنها الحكومات المتلاحقة في الحقب السابقة قد خلقت تأييداُ شعبياً واسعاً للحكومة بالاضافة لذلك فإن هنالك مساحة واسعة للتعبير عن الرأي المعارض, والذي يجد من يسمعه دونما حاجة للهتافات والمسيرات.
المعارضة السودانية
كيف ترى علاقة الحكومة مع المعارضة السودانية? وما يقال عن وجود تكميم للأفواه واعتقالات بين صفوفها?
هنالك معارضة مسؤولة استجابت لنداءات الحوار والتفاوض بنية توحيد الصف الوطني ومنها ما يشارك بوزراء في حكومة القاعدة العريضة الحالية ومن الأحزاب المعارضة من لم يشارك في الحكومة إلا أن له ممثليه في البرلمان المنتخب ولا حجر البتة على نشاطات المعارضة, ومساحة حرية التعبير المتاحة في السودان قد لا تتوافر في كثير من دول العالم فأقطاب المعارضة في السودان يقيمون الندوات السياسية وتجري معهم الحوارات من قبل وسائل الاعلام الأجنبية بل قد تستضيفهم وسائل الاعلام الحكومية الرسمية كتلفزيون السودان هذا بالاضافة للمساحات المتاحة في الصحف المختلفة وتصفح محدود في الصحف السودانية قد يعطي إجابة عملية مقنعة على هذا السؤال, وأؤكد لك أنه لا حجر ولا تكميم للأفواه من قبل السلطات السودانية فيما يتعلق بحرية التعبير والنقد والحكومة قد تركت أبواب الحوار مشرعة أمام جميع الأحزاب والحركات السياسية وهي حريصة على اشراكها في كل ما من شأنه أن يتعلق بمستقبل البلاد خاصة موضوع الدستور, وعليه فإن الحكومة تسعى دائماً للتعاون مع المعارضة الوطنية الجادة, خدمة لقضايا الوطن ولا أعلم شخصاً قد تم اعتقاله لمجرد أنه معارض ولئن كان هنالك أي معتقل ممن ينسبون أنفسهم للمعارضة فإن ذلك يرجع دون شك لسلوك أوعمل يتعارض ونص القانون. ولا ننكر وجود بعض الأفراد الذين يفجرون في معارضتهم ولا يميزون بين عدائهم للحكومة وعدائهم للوطن وهؤلاء يعزفون على قيثارة اسرائيل وأعداء الوطن الذين يتآمرون لتمزيقه, ويجدون كل الدعم من الدوائر المعادية.
السودانان
كيف علاقة الخرطوم مع جنوب السودان?
ترتبط جمهورية السودان ودولة جنوب السودان بأواصر تاريخية وجغرافية وثقافية واجتماعية عميقة, وبحكم الجوار لا خيار أمام الدولتين سوى إقامة علاقات تعاون وثيقة, وقد أكد السودان استعداده لخلق هذه العلاقات من خلال اعترافه المبكر بدولة جنوب السودان وتقديم الكثير من الدعم والتعاون مع الدولة الناشئة, إلا أن بعض القضايا التي لم يتم حسمها خلال الفترة الانتقالية بسبب عدم حرص حكومة دولة جنوب السودان على تسويتها أنذاك ظلت هذه القضايا تعكر صفو العلاقات وتهدد باندلاع الحرب بين الدولتين وقد توصلت قيادتا البلدين في أديس أبابا برعاية رئيس لجنة الوساطة الأفريقية, تابو أمبيكي الرئيس السابق لجنوب أفريقيا إلى اتفاقية التعاون الشامل بين الدولتين في سبتمبر2012 وتندرج تحت هذه الاتفاقية عدة اتفاقات تعني بقضايا الأمن والحدود والمسائل الاقتصادية والمالية ووضع مواطني كل دولة في الدولة الأخرى, إلا أن الاتفاقات التي تم التوصل إليها لم تجد التنفيذ من قبل حكومة جنوب السودان مما دعا لاجتماع بين قيادتي البلدين في يناير الجاري وخلاصة موقف جمهورية السودان حول المسائل ذات الأولوية ضمن القضايا العالقة هي سحب القوات العسكرية لدولة جنوب السودان من الأراضي السودانية وحل موضوع الأراضي المتنازع عليها عبر الطرق المتعارف عليها في اطار القانون الدولي ورفض فرض الاستيلاء بطريقة أحادية كما يرى أن أي حل لقضية أبيي لابد أن يكون مقبولاً للطرفين وإلا يتجاهل الاستحقاقات المعترف بها لأي من المجموعات القبلية الرئيسية والتي تعتبر منطقة أبيي ذات أهمية حيوية بالنسبة لها, وأن إنكار حق أي من تلك المجموعات لن يؤدي للسلام وقد يدفع الدولتين للانزلاق للحرب, وكما أسلفت بشأن منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان فلا بد من فك الارتباط بين حكومة دولة جنوب السودان وما يسمى بالحركة الشعبية قطاع الشمال وسحب القوات التابعة لدولة جنوب السودان, وتوقف الدعم والمساعدات العسكرية من حكومة دولة جنوب السودان لحركات التمرد ونثق في أن تسوية هذه القضايا ستقود لعلاقات جوار طبيعية بين الدولتين.
انهاء النزاعات
هل من خطة لانهاء النزاعات بين السودانيين?
لقد سعت الحكومة لتسوية النزاعات عن طريق التفاوض وقد ظل هذا ديدناً لا رجعة عنه وهدفاً جابت لأجله حواضر عدد من الدول مثل نيجريا, أثيوبيا, كينيا وقطر وقد أثمر في السابق اتفاقية السلام الشامل مع الحركة الشعبية عام 2005 ثم اتفاقية الدوحة في عام 2011 مع حركة التحرير والعدالة الدارفورية والتي لاتزال مفتوحة للحركات الراغبة في الالتحاق بها, أما بالنسبة لمنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان فإن التمرد فيهما يرتبط بحكومة دولة جنوب السودان ومن ثم فإن السودان ملتزم بالبرتوكول الخاص بهما حسبما ورد في اتفاقية السلام الشامل ويؤكد استعداده للحوار مع المجموعات المتمردة وفقاً للاتفاقات السياسية والأمنية الواردة في اتفاقية السلام الشامل والاتفاقات اللاحقة إلا أن وقف النزاع في المنطقتين يقتضي التزام حكومة دولة جنوب السودان بتعهداتها وقطع كافة ارتباطاتها السياسية والعسكرية مع المواطنين والحركات المسلحة في المنطقتين حسبما دعا له قرار مجلس السلم والأمن الأفريقي وقرار مجلس الأمن رقم 2046 بشأن وقف دعم الحركات المعارضة.
دار نور
كيف ترى الأوضاع الحالية في أقليم دارفور?
الحركات المتمردة في دارفور فقدت برحيل القذافي داعماً أساسياً لها, ولم تعد بمقدورها القيام بعمل عسكري يحسب انتصاراً لها, وما تقوم به الان لا يتعدى حوادث نهب متفرقة, ومما لا شك فيه أن اتفاقية الدوحة التي تم توقيعها في عام 2011 بين الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة قد أدت لانحسار العنف وتهدئة الأوضاع في دارفور تماماً, وهذه الاتفاقية التي رعتها دولة قطر الشقيقة ستظل مفتوحة أمام سائر الحركات المتمردة بدارفور للانضمام إليها وهنالك جهود مكثفة تبذل من قبل عدة أطراف لاقناع الحركات التي لم توقع للانضمام لهذه الاتفاقية التي لبت سائر المطالب العادلة لمواطني دارفور. وتتواصل الترتيبات حالياً لعقد مؤتمر للمانحين لإعمار دارفور في دولة قطر الشقيقة خلال هذا العام في اطار تنفيذ اتفاقية الدوحة.
وماذا عن علاقات السودان بجيرانه من الدول?
السودان تجاوره سبع دول هي أثيوبيا وأرتريا من الشرق ومصر وليبيا من الشمال والشمال الغربي وتشاد وأفريقيا الوسطى من الغرب ودولة جنوب السودان من الجنوب ولنا علاقات تعاون متميزة مع كل دول الجوار عدا دولة جنوب السودان التي لا تزال بعض القضايا الخلافية العالقة تحول دون تطوير هذه العلاقات, والتي تؤكد كل المعطيات حتمية تطويرها إلى علاقات تعاون نموذجية, وقد أكدت جمهورية السودان حرصها على تطوير هذه العلاقات من خلال التزامها بتسوية القضايا الخلافية كافة عن طريق التفاوض والحوار.
تنظيم القاعدة
هل من تخوف لتنظيم القاعدة في السودان?
لا يوجد أي تخوف من ظهور تنظيم القاعدة في السودان, نظراً لسيادة الاسلام الصوفي على المسرح الديني في السودان, هذا بالاضافة لطبيعة الانسان السوداني المتسامحة والتي لم تعرف التطرف عبر التاريخ.
ذهب وبترول وتأهيل المصانع
ما مدى إمكانية تحقيق إنجازات ومشروعات أكبر من قبل الحكومة للمواطن السوداني لكي يرتفع مستوى معيشته?
تتواصل جهود الحكومة التنموية الرامية لتحقيق الاستقرار والتقدم الاقتصادي والارتقاء بمستوى معيشة المواطن السوداني, وقد سبق أن أشرنا لمشروع تعلية سد الروصيرص والمردودات الاقتصادية لهذا المشروع كما يتواصل العمل الآن لتكملة إنشاء سد أعالي نهر عطبرة وستيت هذا بالاضافة لجهود الارتقاء بتنجيم الذهب ودخول حقول جديدة لانتاج النفط, ولا يفوتني أن أشير إلى إعادة تأهيل مصانع الغزل والنسيج وما يجري من قيام مصانع جديدة لصناعة السكر هذا بالاضافة للتوسع المستمر في المشروعات الخدمية كهرباء, صحة, تعليم وطرق.
الجالية السودانية متميزة سلوكاً وتعاملا
كيف ترى الجالية السودانية في الكويت? وأنشطتها وما يقال عن وجود انقسام في صفوفها?
الجالية السودانية في الكويت ليست بذات الحجم الكبير إذ لا يتجاوز عددها الأربعة آلاف شخص وهي بحمد الله جالية مميزة تخلو سجلات الشرطة من ذكر مخالفات تنسب لأفرادها بل كثيراً ما تلقينا الاشادة بهم سلوكاً وأداء وتعاملاً. ونظراً لانهماك أعضائها في أشغالهم وأداء واجباتهم العملية تجاه الدولة المضيفة فإن نشاط الجالية يعتبر محدوداً ينحصر في المسائل الاجتماعية والتكافلية وبعض الأنشطة الثقافية, ولا توجد خلافات عميقة بين أعضاء الجالية أو انقسامات على نحو ما أشير, ولا يفوتنا أن نعرب عن تقديرنا للكويت أميراً وحكومة وشعباً على حسن المعاملة وكرم الضيافة الذي يجده أخوانهم السودانيون المقيمون في الكويت.







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 1 - 2013, 2:30 AM   #5

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: أخبار السودان اليوم الاربعاء 16-1-2013 , أخبار السودان ليوم الاربعاء 16يناير 2013

مرسي ع الخبريه ي ذوق








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أخبار السودان ليوم الاربعاء 16يناير 2013, أخبار السودان اليوم الاربعاء 16-1-2013

جديد مواضيع القسم صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أخبار السودان يوم الاربعاء 10-4-2013 ، أخبار السودان اليوم 10 ابريل 2013 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 2 10 - 4 - 2013 4:33 AM
أخبار السودان يوم الاربعاء 3-4-2013 ، أخبار السودان اليوم 3 ابريل 2013 ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 2 2 - 4 - 2013 6:41 PM
أخبار السودان ليوم الاربعاء 27-3-2013 ، أخبار السودان اليوم 27 مارس 2013 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 1 27 - 3 - 2013 3:37 AM
أخبار السودان اليوم الاربعاء 27-2-2013 ، أخبار السودان اليوم الاربعاء 27 فبراير 2013 ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 2 27 - 2 - 2013 7:42 PM
أخبار السودان اليوم الاربعاء 6-2-2013 , أخبار السودان اليوم الاربعاء 6 فبراير 2013 ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 2 6 - 2 - 2013 12:35 AM


الساعة الآن 1:14 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy