العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ حافز ، Incentive ، hafiz ، برنامج حافز ، حافز للمتزوجات ، حافز للعاطلين ، حافز اكمال البيانات ، حافز للتوظيف ، حافز للسعوديين ، اعانة حافز ، جدارة ، برنامج جدارة ، جدارة للتوظيف ، اخبار جديده ، اخبار منوعه ، جديد الاخبار ، اخبار اليوم ، اخبار الساعه ، اخبار الصحف ، اخبار محليه ، اخبار السعوديه ، اخبار دوليةصحيفه سبق ,عكاظ,المدينه,عاجل,الوئام.الوطن ,صحيفة سبق الإلكترونية

اخبار صحيفه الحياة اليوم الاثنين 23-3- 1434 ، اخبار جريده الحياة الاثنين 4-2-2013

يعرقلون انطلاق الدولة الليبية بعدما هادنوا استبداد القذافي محمد عمر بعيو * الإثنين 4 فبراير 2013 على مسرح العبث الليبي ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /4 - 2 - 2013, 7:34 AM   #7

♥ •ӎ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل : 5 - 6 - 2008
 المكان : ♥ {..دَآخِلِ قَلْب طِفْلَه، مَآكِبَرْ لُوْ كِبَرْتـْ ~ ||
 المشاركات : 84,741
 النقاط : ♥ •ӎ has a reputation beyond repute♥ •ӎ has a reputation beyond repute♥ •ӎ has a reputation beyond repute♥ •ӎ has a reputation beyond repute♥ •ӎ has a reputation beyond repute♥ •ӎ has a reputation beyond repute♥ •ӎ has a reputation beyond repute♥ •ӎ has a reputation beyond repute♥ •ӎ has a reputation beyond repute♥ •ӎ has a reputation beyond repute♥ •ӎ has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار صحيفه الحياة اليوم الاثنين 23-3- 1434 ، اخبار جريده الحياة الاثنين 4-2-2013

يعرقلون انطلاق الدولة الليبية بعدما هادنوا استبداد القذافي
محمد عمر بعيو *
الإثنين 4 فبراير 2013
على مسرح العبث الليبي المضطرم المضطرب، كادت الثورة أن تكون أسطورة، فصارت أمثولة انتحار الأحلام على أعتاب الكوابيس. وتتدافع الشخوص والمشاهد في فراغ المعاني وعبثية الفراغ، كأن الشاعر الراحل محمود درويش كان يقصد زماننا الليبي حين أطلق ذلك الوصف التراجيدي قبل عشرات السنين (زمن انتحار المعنى).
ومسرح العبث الممتد على مدى الجغرافيا الليبية المترامية بين البحر والصحراء، يشبه مربعاً من الفوضى والغموض عامر بالأسرار والكنوز، لا يمكن اختصاره في مقر المؤتمر الوطني المجاور لفندق ريكسوس التركي الفخم، ولغابة النصر المطلة على أطلال باب العزيزية حيث ركام الخيمة وزمنها الآفل... وإن كان ما يحدث في قاعة المؤتمر ومكاتبه وردهاته ودهاليزه يلخص ويختصر ويكثف المشهد الليبي العام، ليس فقط لأن أعضاءه المئتين الذين أنقصتهم هيئة النزاهة يمثلون إلى حد كبير الفسيفساء الليبية التي حولتها أيدي آباء الاستقلال المؤسسين الأوائل بصبر وحنكة وإيثار إلى لوحة جميلة تسمى دولة ليبيا، واحتفظت بها يد الخلف قبل أن يشعل فيها القذافي الحريق ليبقى حاكماً ونسله من بعده ولو على بقايا دولة وأطلال وطن.
فالمشارب عند أعضاء المؤتمر الوطني متعددة، والانتماءات متوزعة، والولاءات متشظية، والارتهانات متداخلة، والمرجعيات ملتبسة، والمآرب متكاثرة، وليبيا ليست في ظواهر الأمور وملامح خباياها مشروعاً لأحد سوى للبسطاء والحالمين المغلوبين على أمرهم، وهم الكثرة الغالبة الكثيرة عدداً الضعيفة قوةً وقيمةً وتأثيراً.
والمؤتمر الذي تم انتخابه صيف العام الماضي ليكون جمعيةً تأسيسيةً للدولة الليبية الجديدة الموعودة مهمتها الأساسية إقرار مشروع الدستور (بعد أن تصوغه لجنة الستين المنتخبة كما ينص الإعلان الدستوري الموقت المعدل) وعرضه على الرأي العام وتنظيم استفتاء عليه والدعوة إلى الانتخابات العامة في بداية العام المقبل 2014 مع بعض المهام الإشتراعية والإدارية، أصبح أبعد ما يكون عن مهامه وأقرب إلى سلطة مستبدة خاضعة لابتزاز من يحملون السلاح خارج الشرعية الافتراضية، وغرق هذا المؤتمر في رمال السلطة ومستنقع المصالح والمطامح، وساهم في تأجيج الاحتقان، وترسيخ الفوضى، وزيادة حال الاستقطاب حدة وشدة، بل إن كثيرين من أعضائه وبعض كياناته صاروا من دون خجل ولا مواربة ممثلين مباشرين ووكلاء حصريين لدول وأطراف وأحزاب وشركات وسفارات ومنظمات وجماعات ومصالح خارجية.
ويزيد حال المؤتمر الوطني سوءاً وتردياً ما يتعرض له من اقتحامات وتهديدات، بل اعتداءات المجموعات المسلحة التي تسمي نفسها (كتائب الثوار)، والتي لا تتحرك غالباً من تلقاء نفسها بل يحركها ويستدعيها أعضاء في المؤتمر يستخدمونها في الضغط والابتزاز لانتزاع القوانين والقرارات والإجراءات التي تتناسب مع رؤاهم ومصالحهم كلما وجدوا المؤتمر تلكأ أو ابتعد قليلاً عن نفوذهم وإملاءات سادتهم الخارجيين. وآخر شواهد هذه الممارسات استقدام أحد الأعضاء مسلحين من مدينته لإرغام المؤتمر على إقرار الصيغة التي اقترحها لما يسمى (قانون العزل السياسي)، التي فصلها كي لا تكون على مقاسه هو وعدد ممن عملوا بإخلاص مع معمر القذافي في عشرية حكمه الأولى، وهي الحقبة التي رسخت استبداده ووضعت أسسه ومداميكه وكانوا فيها وزراء ووكلاء وسفراء وضباطاً ورؤساء اتحادات طلاب وأعضاء في عائلات ذات نفوذ، ولولا أن القذافي لم يستجب لمطامحهم ما كانوا خرجوا عليه أو عارضوه، بل إن معظمهم تصالح مع النظام السابق وعاد إلى الوطن أو خرج من السجن أو عاد إلى الحياة العامة خلال النصف الثاني من أربعينية القذافي. ومنهم كثيرون تم التفاهم معهم لتطويب وتأييد الوريث المحتمل سيف الإسلام، وتسلم مهام رئيسية في الإدارة العامة القادمة كبعض رموز الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا وتنظيم الإخوان المسلمين، الأكثر استعداداً وحماسة للعمل مع النظام القديم المتجدد، وكان الوريث سيف سيحكم ليبيا بهم أو معهم إلى أن تحين ظروف الانقضاض عليه.
ولقد طاولت مصالحات النظام من خلال سيف الإسلام حتى الجماعات الموصومة بالتطرف والإرهاب مثل (الليبية المقاتلة) بعد كتابتهم ونشرهم كتاب المراجعات الشهير الذي تم بوساطة ومساهمة عراب المصالحات الشهير وأحد مرجعيات إخوان ليبيا الدكتور علي الصلابي السجين والهارب السابق وحليف سيف اللاحق، وعضو الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين الذي يرأسه الدكتور يوسف القرضاوي، وهي مراجعات أعطت النظام آنذاك أكثر مما طلب ومما حلم به - وكانت آخر نتائج تلك التفاهمات إطلاق النظام سراح أكثر من مئة من السجناء الإسلاميين قبل يوم واحد من انتفاضة 17 فبراير بل إن كثيراً من السلفيين الذين يعطلون اليوم بناء الدولة ويعتبرون الديموقراطية والانتخابات والتعددية والتداول كفراً بواحاً لم يخرجوا على القذافي في معظمهم ولزموا بيوتهم حتى إذا هزمه الثوار والناتو خرجوا من مخابئهم يأمرون وينهون ويؤججون نيران الفوضى والصراع ولا يعترفون بولي أمر جديد إلا إذا كان منهم أو لم يكن منهم لكنه تغلب على الآخرين لينضووا تحت لوائه وإن يكن ظالماً ديكتاتوراً.

في هذه الأجواء البائسة أحيت (شبه الدولة) في طقوس مفتعلة الذكرى الحادية والستين للاستقلال وبداية تأسيس الدولة، وهي المناسبة الأكثر رونقاً وحضوراً وأهميةً في تاريخ كل دولة والتي ألغى معمر القذافي الاحتفال بها منذ 1969 بدعوى أن الاستقلال مزيف ووهمي، وهي مناسبة تاريخية لا يوجد كبير خلاف بين الليبيين على احترامها والاعتزاز بها، كان يمكن أن تجمع أطياف الشعب المتعددة لولا أن حكام الصدفة والصدمة والأمر الواقع انتهجوا سبيل سلفهم في إدانة أسلافه في أي مقام وحتى من دون مقام، فجعلوا منها مناسبةً للتشفي والانتقام لا للتصافي والوئام فكانت عيداً باهتاً خلا من استنطاق التاريخ استلهاماً لا إرغاماً واستحضار قيم الوطنية الليبية الجامعة الموحدة في أعلى درجات تجليها.


* كاتب ليبي







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اخبار صحيفه الحياة اليوم الاثنين 23-3- 1434 ، اخبار جريده الحياة الاثنين 4-2-2013

جديد مواضيع القسم صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اخبار صحيفه المدينة اليوم الاثنين 15-4- 1434، اخبار جريده المدينه الاثنين 25-2-2013 ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 0 24 - 2 - 2013 11:20 PM
اخبار صحيفه سبق اليوم الاثنين 15-4- 1434، اخبار جريده سبق الاثنين 25-2-2013 ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 0 24 - 2 - 2013 11:18 PM
اخبار صحيفه الجزيره اليوم الاثنين 8-4- 1434 ، اخبار جريده الجزيرة الاثنين 18-2-2013 ‏ ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 8 18 - 2 - 2013 9:33 AM
اخبار صحيفه سبق اليوم الاثنين 1-4- 1434 ، اخبار جريده سبق الاثنين 11-2-2013 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 9 11 - 2 - 2013 11:52 AM
اخبار صحيفه المدينة اليوم الاثنين 1-4- 1434 ، اخبار جريده المدينه الاثنين 11-2-2013 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 6 11 - 2 - 2013 11:41 AM


الساعة الآن 6:18 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy