العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ حافز ، Incentive ، hafiz ، برنامج حافز ، حافز للمتزوجات ، حافز للعاطلين ، حافز اكمال البيانات ، حافز للتوظيف ، حافز للسعوديين ، اعانة حافز ، جدارة ، برنامج جدارة ، جدارة للتوظيف ، اخبار جديده ، اخبار منوعه ، جديد الاخبار ، اخبار اليوم ، اخبار الساعه ، اخبار الصحف ، اخبار محليه ، اخبار السعوديه ، اخبار دوليةصحيفه سبق ,عكاظ,المدينه,عاجل,الوئام.الوطن ,صحيفة سبق الإلكترونية

أم تسرد لـ "سبق" حكاية هروبها وأولادها من دمشق إلى الصين

أم تسرد لـ "سبق" حكاية هروبها وأولادها من دمشق إلى الصين أم تسرد لـ "سبق" حكاية هروبها وأولادها من دمشق ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /4 - 3 - 2013, 1:47 PM   #1

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي أم تسرد لـ "سبق" حكاية هروبها وأولادها من دمشق إلى الصين


عبرت 4 مطارات دولية هرباً من جحيم سوريا



أم تسرد لـ "سبق" حكاية هروبها وأولادها من دمشق إلى الصين



تسرد "سبق" حكاية هروبها وأولادها 143190.jpg?136222289
عيسى الحربي - سبق – الرياض: ضمن حكايات الدمار والرعب التي يعيشها الشعب السوري الشقيق، قضت عائلة سورية 55 ساعة بلا نوم ولا راحة، وهي تهرب عبر 4 مطارات دولية من بيروت إلى دبي ثم مانيلا قبل الالتقاء بوالدهم في إحدى صالات مطار "شنغهاي" الصيني في "هروبهم الكبير" من سوريا إلى المجهول.

"سبق" التقت بأم العائلة التي وصفت هروبها وأولادها بليلة الهروب من جحيم الأسد، وقالت: "غامرنا بحياتنا".

وعجزت عن وصف مشاعرها هي وأبنائها، وهم يغلقون أبواب منزلهم في دمشق بعد أن عاشوا فيه أحلى أيامهم، قبل الرحيل.

وروت الأم قصة الهروب الكبير وهي تمسح دموع الفراق.. فراق الجيران والأرض والوطن، قائلة: "زوجي دائم السفر إلى بلاد شرق آسيا للتجارة، في حين توليت تربية أولادي في حي "التجارة" بقلب العاصمة دمشق، وعندما قامت الثورة حول النظام سوريا إلى جحيم، فألح علي زوجي للمغادرة إلى بلاد الشرق، حتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً".

وأضافت: "على الرغم من توقف عجلة الحياة في أرض الشام، وتزايد أرقام القتلى كل يوم، إلا أنني كنت أحاول تأجيل المغادرة، وكان يساعدني جيراني من "العلويين" الموالين لحكم الطاغية بشار الأسد ويتعاطفون معي بسد احتياجاتنا من الوقود والغاز والتموينات التي تصلهم من أنصار النظام الجائر، ولم يرض والدنا بتأجيل القرار لتأتي ساعة الرحيل المر الممزوج بمشاعر الوداع إلى الموت، وداع الوطن.. ومغامرة الفرار".

وتواصل الأم سردها لتفاصيل الرعب وهي تجر خطوات الخوف مع أبنائها بين البيوت المهدمة، متجهة ناحية الركن البعيد من الحي، حيث يقف شاب بسيارته العتيقة في انتظار الركاب للهروب بهم خارج دمشق وخارج الوطن الذي يلفظ أنفاسه.

وتتابع الأم بلهجتها الشامية: "الشاب الشوفير وعدنا أنو يمرق بينا من حارتنا لمطار بيروت، وهو مرتب حاله مع جيش النظام للتهريب".

وبين وعود السائق ونقاط تفتيش الجيش الموالي للنظام، كانت تموت الأم بين صغارها ألف مرة، حتى جاء الفرج بدخول الأراضي اللبنانية بعد إجراءات شديدة ومعقدة، ليبدأ سباقها مع الزمن نحو مطار بيروت الدولي حيث طائرة الخطوط الإماراتية تستعد للإقلاع إلى دبي.


وعند تجمع ركاب "الإماراتية" أمام بوابة السفر استعداداً للإقلاع صباح الأحد الماضي، أعلنت مكبرات الصوت عن تأجيل الرحلة لأجل غير مسمى، وبعد ساعات من الترقب والانتظار وفي الساعة الرابعة عصراً صعد المسافرون سلم الطائرة وبينهم العائلة "الهاربة" لتشق طائرتهم الأجواء ناحية مطار دبي، وتفقد العائلة فرصة اللحاق بالطائرة الأخرى المغادرة لمطار مانيلا.

وفي صباح يوم الاثنين وبعد ساعات طويلة من الإرهاق الذي عانت منه العائلة السورية ركبوا الطائرة متجهين إلى مطار "نينوي أكيو" بالعاصمة الفلبينية، إلا أنهم تفاجأوا بالاعتذار عن الإقلاع لوجود خلل في الطائرة.

وبعد إصلاح عطل الطائرة توجهت إلى مطار "نينوي" صباح الثلاثاء، وترجلت الأسرة لصعود الطائرة المتوجهة إلى "شنغهاي" الصينية حيث والدهم الأسرة في انتظار الهاربين من جحيم الأسد.

"سبق" التي شاهدت واستمعت للتفاصيل الحزينة من العائلة، طلبت تزويدها بصور اللحظات الصعبة وهم يلتقون بوالدهم ويعانقونه، إلا أنهم طلبوا إعفاءهم من ذلك لدواع أمنية، حتى لا يلحق بهم ضرر.







Hl jsv] gJ "sfr" p;hdm iv,fih ,H,gh]ih lk ]lar Ygn hgwdk Hl jsv] gJ "sfr" p;hdm iv,fih ,H,gh]ih lk ]lar Ygn hgwdk








  رد مع اقتباس
قديم منذ /4 - 3 - 2013, 10:07 PM   #2

لهفة الشوق
زائر

 رقم العضوية :
 المشاركات : n/a

افتراضي رد: أم تسرد لـ "سبق" حكاية هروبها وأولادها من دمشق إلى الصين

تشكرآتِ عالخبرية
مآننحرمش








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أم تسرد لـ "سبق" حكاية هروبها وأولادها من دمشق إلى الصين

جديد مواضيع القسم صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"التحريات والبحث الجنائي" تطيح بـ "ذئب بشري" اغتصب عدداً من النساء في مكة نبضها عتيبي صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 0 2 - 8 - 2016 1:37 AM
السجن والغرامة لـ"سعودي" حاول السفر إلى "سوريا" بعد الإفراج عنه ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 0 18 - 10 - 2015 12:57 AM
السجن 8 سنوات لقائدي الدورية الأمنية وسيارة "الهيئة" في "مطاردة الباحة" ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 1 1 - 4 - 2014 2:04 AM
"شرطة تبوك" تدخل طفل 7 أعوام السجن "تعاطفاً معه" ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 0 30 - 5 - 2013 10:01 PM
"فيديو" مثير لقاتل أمريكي يفر من السجن بـ"القوة" ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 5 15 - 7 - 2011 7:26 PM


الساعة الآن 9:03 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy