العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ حافز ، Incentive ، hafiz ، برنامج حافز ، حافز للمتزوجات ، حافز للعاطلين ، حافز اكمال البيانات ، حافز للتوظيف ، حافز للسعوديين ، اعانة حافز ، جدارة ، برنامج جدارة ، جدارة للتوظيف ، اخبار جديده ، اخبار منوعه ، جديد الاخبار ، اخبار اليوم ، اخبار الساعه ، اخبار الصحف ، اخبار محليه ، اخبار السعوديه ، اخبار دوليةصحيفه سبق ,عكاظ,المدينه,عاجل,الوئام.الوطن ,صحيفة سبق الإلكترونية

اخبار جريده عكاظ يوم الجمعه 28-7-1434 , اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 7-6-2013 ‏

الأحوال المدنيـة تدرس المعاملة داخليا وخارجيا ستيني يستغيث : أضيفوا أم عيالي علي غرسان «مكة المكرمة» أمضى الستيني سالم هادي ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /7 - 6 - 2013, 5:17 AM   #10

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار جريده عكاظ يوم الجمعه 28-7-1434 , اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 7-6-2013 ‏

الأحوال المدنيـة تدرس المعاملة داخليا وخارجيا
ستيني يستغيث : أضيفوا أم عيالي


علي غرسان «مكة المكرمة»


أمضى الستيني سالم هادي علي عبادي نصف عمره وهو يدور في أروقة الجهات الحكومية، لإضافة أم عياله الخمسة عشر في دفتر العائلة الممتلئ بالأبناء والبنات والخالي من اسم والدتهم (فاطمة هزازي)، وظلت هي مجهولة الهوية لا يثبت صحة ارتباطه بها سوى «صك زواج» مضى عليه (3) عقود ..
يعيش المواطن القاطن في العاصمة المقدسة. الذي أحيل للتقاعد بعد أن خدم (3) عقود في قوة الحج والمواسم، حيث تعود تفاصيلها مطلع عام 1405 للهجرة بعد أن بدأ جنديا في القطاع، ثم قرر إكمال نصف دينه فقصد مسقط الرأس صامطة جنوب المملكة.

وهناك اختار ابنة قريته زوجة له وهي التي كانت يتيمة بعد وفاة والدها وكان يعولها حينئذ عمها، كان يدرك أنها لا تملك إثباتا نظاميا بعد أن رحل والدها دون أن يصدر ذلك، لكن توجه صوب المحكمة وطلب منه أن يحضر عمها ليعرف عليها ومن ثم يصدر صكا بإثبات صحة الزواج وهو ما تحقق وحصل.
يقول سالم هادي : «كنت على يقين أن الأمر لن يمر بكل هذه المعوقات، ظننت الأمر سهلا، فتزوجت وأخذت زوجتي وتوجهت صوب مكة المكرمة حيث أعمل، راجعت بعدها الأحوال المدنية لإضافة زوجتي لكنهم طلبوا حضور المعرف والعائل عمها، لكنه رفض حينا ثم اختفى أحيانا أخرى، ولم تفلح محاولاتي العديدة في إيجاد حل. ومرت السنوات تلو السنوات وأنا بين جدة ومكة وصامطة لكن دون جدوى حيث تسبب اختفاء عمها في تعطيل المعاملة وفي عام 1417 للهجرة، أبلغني أحد المعارف أن عمها في جدة فتوجهت صوبه وطلبت منه الذهاب معي لأحوال صامطة، وبعد محاولات وافق وذهبنا، وهناك تعطلت المعاملة مجددا حيث المماطلة التي استمرت عدة أيام مما دفع به للعودة مرة أخرى إلى جدة وتركني في حيرة» .
يضيف الستيني متحسرا : «لم أجد معاناة في إضافة أبنائي حيث لدي (6) بنات و (9) أبناء، لكني عجزت عن إضافة زوجتي، عدت لجدة وبحث عن عمها لكنه عاد فاختفى مجددا، وظل كذلك عامين متتالين وفي نهاية عام 1419 هــ عثرت عليه وطلبته عن طريق شرطة الجامعة بالقوة الجبرية لإنهاء أزمتي وبالفعل أجبر على المثول أمام أحوال صامطة لإنهاء المشكلة، وحين وصلنا هناك طلب منا الشهود فاستغل الأمر للهروب من الموقع، ولايزال يتهرب مني حتى اليوم»..
يروي بقية فصول المعاناة ويقول : «أصبت بخيبة أمل من تصحيح هذا الأمر ولم يعد يثبت لي جنسية زوجتي سوى صك إثبات الزواج وعقد نكاح قديم صار باليا.. لكن البعض أشار علي أن تتحول المعاملة لأحوال محافظة جديدة وهذا ما طالبت به وحولت منذ شهر صفر الماضي لكن لم يفصل فيها حتى اللحظة، على الرغم من استشهادي أن زوجتي سعودية من خلال أقاربها ومعارفها وشقيقاتها اللاتي تزوجن وأصدرنا هوية وطنية ولم يعشن نفس الصراع الذي تسببت فيه البيروقراطية وعدم التفاعل الودي من عم زوجتي وعدم حرصه على تصحيح وضعها..

مدير شعبة التجنيس في أحوال محافظة جدة سمير عابد بين لـ «عكاظ» أن المعاملة موجودة لديهم حاليا للدراسة والبحث وقال : «هذه المعاملة لاتزال تبحث في عدة أقسام خارجية وداخلية، للتأكد من سلامة إجراءاتها لكونها منذ سنوات طويلة .. ونعمل على إنهاء معاناة المواطن لكن وفق الإجراءات النظامية التي تكفل صحة الموقف».







  رد مع اقتباس
قديم منذ /7 - 6 - 2013, 5:18 AM   #11

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار جريده عكاظ يوم الجمعه 28-7-1434 , اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 7-6-2013 ‏

فيه توفير لساعات من العناء في المطبخ
«الدليفري» يقطع الطريق إلى قلب الرجل عبر المعدة


تماضر الرحيلي «جدة»

تسابق الزمن قبل أن يعود الزوج للمنزل، تمسك بالهاتف وبيدها الأجندة، تسأل عن الطعام الأجهز والأسرع وصولا؛ كي لا يعود الزوج فيستشيط غضبا وتنقلب الدنيا رأسا على عقب بسبب لقمة غير جاهزة، ذلك حال المعتمدات على مطاعم «الدليفري».

ويتميز هذا النوع من البحث بأن الفاصل بين إغلاق سماعة الهاتف ورنين جرس المنزل سرعة الوصول، حيث يبدأ العد التنازلي في انتظار سائق يرن جرس الباب، ويسلم كيسا بلاستيكيا يشمل وجبة متعددة الأصناف، ويبقى السؤال هل أصبحت المطاعم بديلا عن مطبخ المنزل؟!


نقصان الطلب
بداية، تقول (أم نوف) أطلب للأسرة وجبة غداء أو عشاء في بعض الأوقات للاستعاضة عن الطبخ في المنزل، والذي يستغرق وقتا طويلا رغم اقتناعي بأنها لا تعطي أبنائي المكونات الغذائية المطلوبة، ولكنهم يحبونها، التقطت نوف طرف الحديث «نطلب من المطاعم السريعة؛ لأنها أسرع في إيصال الوجبات وغير مكلفة، وإن كانت تصل في بعض الأحيان ناقصة أو تحوي طلبات زائدة عن عدد الأسرة بسبب خطأ في إعداد الطلبات من فرع المطعم، ولكنها تغنينا عن إلحاح والدتنا في تنظيف أدوات المطبخ بعد إعداد الغداء أو العشاء وهو أمر ممل بالنسبة لي ولأخواتي».
وتجيب عبير بقولها: على الرغم من إقبال الناس على الطلب من هذه المطاعم إلا أنها لا تخلو من السلبيات عند الطلب المنزلي، وهو تأخر السائق لعدة ساعات في بعض الأحيان، ما جعلني أرفض الرد عليه حين وصل إلى المنزل بعد أربع ساعات من الطلب، وقد أعددت عشاء منزليا لي ولأبنائي.
خطوبة «دليفري»
وتحكي امرأة عن غرائب التوصيل بقولها: ذكرت لي صديقتي أن ابنتها اتصلت على رقم سائق لأحد المطاعم السريعة لطلب وجبات للأسرة، وبالفعل حضر بعد 45 دقيقة من الاتصال، وتكرر طلبها في فترات متقاربة لسرعة وصول الطلب ولحب أبنائها لذلك النوع من المطاعم، وبعد فترة تقدم شخص لخطبتها وتمت الموافقة وبعد إتمام مراسم الزفاف علمت أن زوجها هو ذاته سائق المطعم الذي لم يكن كذلك يوما، بل اتصلت هي منذ المرة الأولى بالخطأ على رقم هاتفه، وقاده حب التجربة إلى إحضار الوجبات التي طلبتها وتكرر الموقف حتى أعجب بها وقرر خطبتها.
وتذكر ربة المنزل أمل غرباوي «أفضل الأكل داخل المطعم مع أبنائي أثناء تواجد زوجي لفترات طويلة في العمل أو سفره بعيدا عنا؛ لأني ــ حقيقة ــ لا أضع ضمن خطتي المنزلية الطبخ أثناء غيابه، واعتبرها فترة هدنة للاستمتاع بوجبة سريعة غير متعبة مع أبنائي خارج المنزل، فنتجه إلى أقرب مجمع تجاري لتوفر العديد من المطاعم واختيار كل فرد وجبته المفضلة.
دجاج متعفن
فيما تواصل الحديث أخرى «أثناء تواجدي في مطعم للوجبات السريعة، قدمت لنا وجبات تحوي دجاجا متعفنا اشمأزت منه نفسي، وعلى الفور طلبت محادثة مدير الفرع، وتقدمت بشكوى، ما جعله يسارع في تبديل الوجبات وتقديم أخرى أحسن حالا، ولكن ذلك الموقف دفعني إلى مقاطعة المطعم لعدم ثقتي في نظافة الوجبات وطرق تخزين اللحوم واخترت بديلا من بين البدائل العديدة المتوفرة اليوم».
غضب الكاتشب
ومن جهة سائقي المطاعم، أوضح أحدهم (فضل عدم ذكر اسمه) أن بعض النساء يقمن برفض استلام الوجبة أو الرد على المكالمات بعد التأخر عن الوقت المحدد بسبب الازدحام المروري وكثرة الطلبات حسب ما ذكر، وبين أن قيمة الوجبة يتحملها السائق نفسه الذي يقف مكتوف الأيدي أمام موقف محرج كهذا، وأكد أن الخطأ في نقصان أو زيادة الطلب لا يد له فيها؛ لأن مهمته تقتضي إيصال الطلب لا أكثر، وأن في فروع المطاعم موظفين مكلفين بإعداد وتجهيز الوجبات، ذاكرا أحد أقسى المواقف التي مر بها عندما قدم الطلب لربة منزل، ولكنها رفضت إعطاءه المبلغ إلى حين التأكد من توافر جميع الوجبات التي ترغب بها، ولكن عدم وضع أكياس صلصة الطماطم «الكاتشب» استثار غضبها وتعالى صراخها، ملقية بالمبلغ على الأرض، وهو عبارة عن ريالات متفرقة تناثرت أمام باب منزلها وأجبر على جمعها متأثرا بالموقف بعد أن أغلقت الباب بشدة.

طبخة مسروقة
الشيف أم أجوان تعمل على إنقاذ ربات المنازل بالوجبات المعدة منزليا، وتقول: تقبل النساء على الوجبات المعدة منزليا بحثا عن النكهة الجيدة والطعم اللذيذ، مع الاهتمام بعامل النظافة، وسمعة الطباخة، وأضيف خدمة توصيل الطلبات إلى المنازل عن طريق سائق يحصل على أجره الخاص، وامتهنت الطبخ بسبب حبي للمطبخ ورغبتي في ابتكار الجديد من الوصفات، كما أنني أقدم وجبات جيدة لأسرتي.
وعن نوعية الزبونات تقول: أغلبهن من المعلمات اللواتي يطلبن الفطائر في الصباح للمدرسات الأخريات أو وجبة غداء كاملة بعد انتهاء عملهن، ويتردد على ألسنتهن عدم توفر الوقت الكافي لطهي الغداء، كما أنهن يرغبن في الوجبات التي تحتاج إلى طهي جيد ونفس مميز كالجريش والمقلوبة وأنواع الأرز، وأحدد أوقات التوصيل في ثلاث فترات كل يوم في الساعة العاشرة صباحا والثالثة ظهرا وبعد المغرب، كما أن بعض ربات البيوت يلجأن إلي في العزائم لإعداد الوجبات كاملة وبعض العرائس اللواتي لا يعرفن الطهي، وقد علمت عروسين شارفتا على السفر للابتعاث العديد من الأكلات السعودية لطهيها خارج البلاد والاستمتاع بمذاقها، وفاجأتني معلمة في إحدى المرات بطلب توصيل وجبة غداء في أوقات الصباح المبكرة، واستنكرت ذلك الطلب مما دفعها إلى إخباري بأنها تخبئ عن زوجها مصدر وجبة الغداء، راغبة في أن تكون الطاهية الماهرة في نظره، ما جعلني أشعر بسرقة جهدي، ولكني كنت على يقين بأنه سيدرك ما فعلت عندما تقدم له وجبات من صنعها، ويتضح فرق النفس في الطبخ لكلينا قائلة: «الماء يكذب الغطاس»، مشيرة إلى أن ربات البيوت لا يتقن صنع عجين الفطائر لتطلبه فترة طويلة من العجن والتخمير ومراعاة مقادير كل نوع منها بدقة، ولا يستمتعن بلف ورق العنب الذي يحتاج إلى يد واحدة ماهرة تقوم بلف الحبات لتخرج في حجم واحد.







  رد مع اقتباس
قديم منذ /7 - 6 - 2013, 5:19 AM   #12

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار جريده عكاظ يوم الجمعه 28-7-1434 , اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 7-6-2013 ‏

الغبار يوحّد ملامحهم
باعة الفحم .. غسل السواد بعرق الجبين


عيد الحارثي «جدة»


يبدؤون باكرا ووجوههم مشرقة عملهم الشاق غير آبهين بالتقلبات الجوية وقساوة الظروف المناخية التي جعلت منهم رغم وطأتها يجدون لذة لممارسة مهنتهم التي تحيل من إشراقة صباحهم وقت الذروة في العمل إلى قتامة حالكة يستحيل معها تحديد ملامح وجوههم جراء تعفرها بسواد غبار الفحم إلى حد يصعب فيه التفريق بينهم أو التمكن من رؤية تفاصيل دقيقة لها عدا ما يظهر منها لحظة انهمار قطرات العرق من جباههم أو لحظة ابتسامهم.

في سوق الأنعام جنوب محافظة جدة تحديدا في منطقة الخمرة تنتشر محلات بيع الفحم في الطرف الجنوبي للسوق حيث تصطف أكوام أكياس الفحم في العراء في الموقع على مساحة لا تتجاوز الـ 10 آلاف متر تقريبا لا يمكن التفريق بينها أو بين العشش البدائية التي أنشأها العاملين في المهنة للسكن والراحة خارج أوقات العمل.
«عكاظ» خلال جولتها التي صادفت بدء موسم الصيف الذي تشير التوقعات الصادرة عن جهات الأرصاد أنه سيكون لاهبا التقت بعض العاملين حيث يقول محمد سعيد (سوداني): منذ عشر سنوات قدمت إلى المملكة للعمل بتأشيرة عامل ومنذ تلك اللحظة وأنا أزاول مهنة بيع الفحم في الموقع القديم الذي كان في سوق الأنعام في حي السالمية شمال المحافظة وحتى اللحظة بعد نقل السوق إلى هذا الموقع وأقاوم قسوة ظروف العمل والمناخ لتأمين معيشتي وإعالة أسرتي. ويضيف أن الحاجة دفعته للعمل في هذه المهنة الشاقة وأجبرته على تحمل ظروفها إلا أنه حينما يأوي إلى فراشه في أعلى العشة التي أنشأها بيده في واجهة محله وخصص الجزء السفلي منها للراحة نهارا يشعر بالراحة. لافتا إلى أن المكان الذي خصص لمحلات بيع الفحم يفتقر لدورات المياه ولا تتواجد فيه بقالات أو مطاعم ما يضطره للذهاب إلى داخل المدينة بين وقت وآخر لشراء بعض الحاجيات والمواد الغذائية.
أما مصطفى محمود 28 عاما الذي يحمل شهادة البكالوريوس في أصول الدين من جامعة أسيوط أشار إلى إتمامه العام السابع في مهنة بيع الفحم خلال حديثه لـ «عكاظ» ورغم علامات التعب الواضحة على محياه إلا أنه برر سعادته ومقاومته للظروف القاسية التي يعمل فيها بابتسامة عفوية قائلا: إيش اللي حدك على المر غير الأمر منه. كما نفى تعرضه لأي ضرر صحي بسبب غبار الفحم المتطاير خلال العمل وأشار إلى أن العاملين في سوق الفحم تمكنوا من التعايش مع البيئة العامة واستطاعوا تجاوز النقص الذي تعانيه في بعض الخدمات. لافتا إلى أن يوم العمل يبدأ من الساعات الأولى للفجر ويستمر إلى ما قبل المغرب في بعض الأحيان كما أنه يقيم كبقية العمالة في العشة الواقعة أمام المحل.
من جهته، أكد أحمد محمد البحري عامل في بيع الفحم أنها مهنة شاقة وكأي عمل آخر يمارس بالاعتماد على المجهود البدني في كالبناء أو بقية المهن التي يتم مزاولتها في الأجواء المكشوفة وأشار إلى إصابته بمرض الربو بسبب الغبار المتطاير خلال العمل في رفع وترتيب أكياس الفحم إلا أنه لا يزال يقاوم الظروف الصعبة للعمل ويبذل أقصى ما في وسعه خلال يوم العمل لتأمين لقمة العيش لوالديه وأشقائه ويحاول ادخار بعض المردود المادي لبناء عش الزوجية العام المقبل.


أما محمد السيد الذي بدأ عقده الخامس والذي كان لحظة اللقاء به يجهز وجبة الغداء في الهواء الطلق أمام محل بيع الفحم الذي يعمل فيه قال: إن الجميع هنا ممن يعملون في بيع الفحم يعيشون على الأطعمة الجاهزة لعدم وجود مكان مهيأ للسكن أو للطبخ إلا أن الغالبية تمكنوا من التكيف مع الظروف القاسية للمهنة وسعداء بالعيش. وأشار إلى أن التعايش مع الوضع العام لهذه المهنة والتعفر بغبار الفحم يعد عالم صغير ولكنه مليء بالمتاعب كما أن الحاجة دفعت بالبعض إلى تخطي كل الصعاب ومزاولة مهنة بيع الفحم لأكل لقمة العيش مبينا أنها رغم تدني الظروف البيئية للعمل وما تعانيه من نقص كبير في الخدمات ومكان معزول قليلا والراتب البسيط إلا أنهم راضون بها والقناعة والشعور بالرضا على حد تعبيره.‏

بدوره بين مسلم عباس الذي يعمل في بيع الفحم منذ أكثر من 15 عاما صعوبة المهنة وقسوة الظروف التي يواجهها العاملون فيها وقال: إن الحياة كلها متاعب ولا يمكن أن يجد أي شخص طعم لها ما لم يبذل جهدا خلال السعي لكسب لقمة العيش. كما أشار إلى أن مرارة التعب وصعوبة الظروف التي يواجهونها في العمل ووطأة الصبر على العيش بعيدا عن الأسرة كلها تهون حينما يتذكر أن كل ما يبذله من تضحية وتعب ليلا ونهارا في جميع الأحوال المناخية لإسعاد أسرته وتأمين لقمة العيش لهم. مشيرا إلى أن البيع والشراء في السوق لم يعد كالسابق كما أن الفحم الموجود في المحلات مستورد من الخارج من السودان والصومال وأثيوبيا بعد حظر الاحتطاب وتصنيع الفحم.
من جهته، وصف حامد سعد العمل في بيع الفحم بالمهنة الشاقة ومردودها المادي قليل لكن ظروفنا المعيشية الصعبة أجبرتنا على مزاولتها وأكد أنها تحتاج للصبر وتعتمد على الجهد البدني ما يجعل من قسوتها تتضاعف بشكل كبير خلال الصيف كونهم يعملون في مكان مكشوف يجعلهم عرضة لأشعة الشمس بشكل مباشر فضلا المشاكل الصحية الأخرى التي قد يتعرضون لها بين وقت جراء تنفس غبار الفحم. وأشار إلى أن عددا من العاملين في المهنة بدؤوا تركها مؤخرا بسبب عدم وجود بعض الخدمات التي يحتاجونها وتدني عمليات البيع والشراء عن السنوات الماضية نظرا لقلة الإقبال على شراء الفحم وتضاؤل عدد المطاعم التي تستخدمه في الطبخ والشواء بعد استعاضة عدد كبير منها بشوايات الغاز والكهرباء لتجهيز الأطعمة للزبائن. كما ناشد المعنيين بالإشراف على السوق مراعاة الجانب الصحي والبيئي وتهيئته كون الموقع الذي تم تخصيصه لمحلات بيع الفحم يفتقر لخدمات عدة ويعانون بسبب عدم وجود دورات للمياه أو مطاعم قريبة فضلا عما يواجهون من معاناة كبيرة أثناء العمل بسبب حرارة المناخ ومتاعب صحية أجبرتهم الحاجة المادية وقسوة الظروف المعيشية على تحملها لإعالة أسرهم وتأمين لقمة العيش لهم.
أما محمد عوض الله الذي يزاول بيع الفحم منذ 20 عاما قال: إن العمل في هذه المهنة يحتاج إلى صبر وقوة بدنية لتحمل مشاقها ومتاعبها التي تزيد في أوقات الحر صيفا كما أن جميع العاملين في السوق في نهاية يوم عمل شاق يبدأ من الساعات الأولى للفجر ويستمر لأكثر من 16 ساعة أحيانا إلى ما قبل العشاء يختمون يومهم بالاغتسال وتناول لقمة خفيفة والصعود إلى أعلى العشة التي تراها للنوم وفي بعض الأوقات تتسبب الرطوبة والأجواء الحارة في عدم أخذ أجسادنا المنهكة للراحة الكافية فضلا عن أننا نضطر إلى الاستيقاظ خلال النوم إما لقضاء حاجة أو لمراقبة أكياس الفحم خوفا من تعرضها للسرقة.
وعن وضع العمل في السوق بشكل عام قال: إن الإقبال على شراء الفحم لم يعد كما كان في السابق بعد إيقاف توريد وبيع الحطب والفحم المحلي إثر قرار منع الاحتطاب حيث أدى القرار إلى توقف إعداد كبيرة من الزبائن عن شراء الفحم المستورد من دول القرن الافريقي ما دفع بعض المحلات إلى الإغلاق وترك المهنة. لافتا إلى أن الظروف والأحوال المعيشية تغيرت عما كانت عليه في السابق قبل ثلاثة عقود وتقلص الاعتماد على الحطب والفحم بشكل كبير ما قد يجعل هذه المهنة تختفي خلال السنوات المقبلة.







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اخبار جريده عكاظ يوم الجمعه 28-7-1434, اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 7-6-2013 ‏

جديد مواضيع القسم صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اخبار صحيفه عكاظ اليوم الجمعه 3-5- 1434، اخبار جريده عكاظ الجمعه 15-3-2013 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 10 15 - 3 - 2013 2:18 PM
اخبار صحيفه عكاظ اليوم الجمعه 26-4- 1434، اخبار جريده عكاظ الجمعه 8-3-2013 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 10 8 - 3 - 2013 2:22 PM
اخبار صحيفه عكاظ اليوم الجمعه 5-4- 1434 ، اخبار جريده عكاظ الجمعه 15-2-2013 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 12 15 - 2 - 2013 6:36 AM
اخبار صحيفه عكاظ اليوم الجمعه 27-3- 1434 ، اخبار جريده عكاظ الجمعه 8-2- 2013 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 14 8 - 2 - 2013 8:34 AM
اخبار جريده عكاظ اليوم الجمعه 13-3- 1434 ،اخبار صحيفه عكاظ u;h/الجمعه 25-1-2013 ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 20 25 - 1 - 2013 3:57 PM


الساعة الآن 6:23 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy