العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ حافز ، Incentive ، hafiz ، برنامج حافز ، حافز للمتزوجات ، حافز للعاطلين ، حافز اكمال البيانات ، حافز للتوظيف ، حافز للسعوديين ، اعانة حافز ، جدارة ، برنامج جدارة ، جدارة للتوظيف ، اخبار جديده ، اخبار منوعه ، جديد الاخبار ، اخبار اليوم ، اخبار الساعه ، اخبار الصحف ، اخبار محليه ، اخبار السعوديه ، اخبار دوليةصحيفه سبق ,عكاظ,المدينه,عاجل,الوئام.الوطن ,صحيفة سبق الإلكترونية

اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 1434/9/10- اخبار صحيفة عكاظ يوم الجمعه 2013/7/19 ‏

يقتاتون على مساعدات «إفطار صائم» تصحيح الأوضاع بمخالفة السكن في الشوارع نضال قحطان، عادل بابكير «جدة» بعيدا عن الأمور الإجرائية ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /19 - 7 - 2013, 6:25 AM   #4

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 1434/9/10- اخبار صحيفة عكاظ يوم الجمعه 2013/7/19 ‏

يقتاتون على مساعدات «إفطار صائم»
تصحيح الأوضاع بمخالفة السكن في الشوارع


نضال قحطان، عادل بابكير «جدة»


بعيدا عن الأمور الإجرائية والرسمية وتصحيح الأوضاع ونقل الكفالة وتجديد الجوازات استعدادا لرحيلهم، نجد العديد من الحالات الإنسانية المؤثرة تعاني الكثير والكثير من أجل إيجاد مكان تقطن فيه بعيدا عن حرارة الشمس الحارقة والحشرات التي تنتشر في أماكن التجمعات التي يتوافد عليها بعض الذين يسعون لتصحيح أوضاعهم.
ومن هنا بدأنا جولتنا لمعرفة العديد من الحالات الإنسانية وقصصها للذين قرروا البقاء في أعشاش صنعوها بأنفسهم داخل إحدى الحدائق بانتظار الأمل بتصحيح أوضاعهم أو الرحيل.
في طريقنا لإحدى الحدائق التي يتواجد بها حشد من أبناء الجالية الفلبينية سألنا أنفسنا كيف هي التفاصيل اليومية لحياة هؤلاء في شهر رمضان وخصوصا المسلمين منهم؟، وكيف يتحملون هذه الأجواء شديدة الحرارة داخل هذه الأعشاش والأكواخ الخشبية الكرتونية؟. اتخذوا من هذا المكان داخل حي سكني مأوى لهم فصنعوا من الطرابيل والشراشف خياما وثبتوها بالخشب ليجدوا مأوى يأويهم في الليل، لا يوجد دخل يومي لهم ولا حتى طعام يأكلونه فتجدهم هزيلي البنية.
وصلنا إلى الحديقة الواقعة في الجهة الغربية من القنصلية الفلبينية، انتابت هؤلاء القاطنين فيها حالة من الشك والخوف، تكسو ملامح التعب والإرهاق الشديد من أجواء المكان، بمجرد وصولك إلى المكان يستقبل الأطفال وأصواتهم التي تبحث عن الغذاء والماء البارد.
شكت نورما بحالة من الحزن والتعب أن لا مال لديها، فيما تسكن مع ابنتها الرضيعة منذ شهرين، لا شيء لديها لا مال ولا أكل غير ما يجود به المارة، إلا أن الحزن الأكبر الذي يعتري نورما يكمن في أن حرارة الجو سلخت جلد طفلتها فهي تبكي طوال الليل والنهار وتقف بها طوال الوقت كي يتوقف البكاء.
وتستطرد نورما حكايتها أنها تنتظر أن يأتي طبيب للحديقة ويزور المرضى ويعطينا علاجا لما يعانونه في هذا الأجواء، وخصوصا أنها لا تملك مالا تشتري بها أدوية لهذا الطفلة.
وتروي نورما أنها تعمل على تصحيح أوضاعها في المملكة لتكون بشكل نظامي، مشيرة إلى أنها تعيش الآن على ما يأتيهم من صدقات الجيران للحديقة وخصوصا في هذا الشهر الفضيل حيث إن معظم قاطني الحديقة من المسلمين.
وأضافت نورما أنها أتت للعمل في السعودية منذ عامين، وقالت: ما إن أنهيت عامي الأول حتى هربت لعدم زيادة في مرتبي وأوقات العمل شاقة جدا ولا توجد أوقات للراحة فهربت بحثا عن عمل آخر يقيني ذل سؤال الآخرين، وذكرت بأن ابنتها أصابتها حروق في جسمها جراء أشعة الشمس الحارقة، مطالبة بالسرعة في التعامل من قبل القنصلية لإنهاء إجراءتهم وتحقيق مطالبهم.

وقالت أهيما سالم عمر 55 عاما إنها لا تجد ما يسد رمقها يوميا، ولولا التعاون مما يجود به أهل الخير لما استطاعوا أن يكونوا على قيد الحياة، ورفعت أهيما النظارة السوداء عن عينها لتظهر لنا معاناتها من المكان حيث تعرضت للعديد من الحشرات التي لدغتها في عينها اليمنى إضافة إلى أن حرارة الشمس تحرق جلدها. مشيرة إلى أنها لا تستطيع الذهاب إلى المستشفى بسبب عدم توفر النقود، متمنية عودتها لبلادها في أقرب وقت.
وتستطرد (أهيما) حديثها أن حكايتها بدأت بعد هروبها من منزل كفيلها حيث كانت ممرضة خاصة لوالدة كفيلها ولكن لم يعجبها العمل هناك أبدا حيث معاملة العائلة التي كانت تقطن عندها جدا سيئة فلاذت بالهروب راجية العودة إلى بلادها في أقرب وقت.
وذكر محمد كلايس أنه كان يعمل سائقا خاصا لإحدى العائلات ولم يستطع إكمال العمل لديهم بسبب قلة نومه وإجهاده المتواصل من قبل العائلة التي كان يعمل عندها وانتظر حتى أكمل شهره الثالث وقام بالهرب تاركا أوراقه الثبوتية لدى كفيله.

وأضاف: كنت تحت جسر في أحد شوارع المحافظة وما إن سمعت ببدء فترة التصحيح حتى أتيت إلى القنصلية لأستطيع العودة إلى بلادي. وها أنا الأن هنا في إحدى الحدائق المجاورة للقنصلية أنتظر اليوم الذي أعود فيه إلى بلادي، مشيرا إلى أنه بنى سريرا من الخشب معلقا على جذع شجرة لينام فيه.
وفي خلال جولتنا، وجدنا العديد من الجاليات المسلمة التي تطرقنا في الحديث معها عن كيفية صيامهم وكيفية تأقلمهم مع رمضان.
فتحدث محمد عمر بأنه لا يأكل سوى الأرز يوميا لعدم توفر المال الكافي لشراء الطعام، فهو ما إن يستيقظ فيصلي ويبدأ بإعداد الطعام. وعن مكان الاستحمام قال: بنينا غرفة وصنعنا حاما للاستحمام فقط، أما عند قضاء الحاجة نبحث عن المساجد أو المطاعم.
فيما قالت سوزان إن كل شيء في شهر رمضان المبارك جميل ومبهج وخصوصا العلاقات الإنسانية الرائعة، الجميع متكافل، هنا يأتي البعض ببعض الطعام في فترة الإفطار، فيما نطبخ القليل من الأرز الذي نعتبره مهما في وجبة الإفطار، ونأتي بالماء من المسجد للشرب والطبخ، فيما لا يقصر معنا أهل الحي الذين نجاورهم في الحديقة ونشكرهم على طول بالهم وسعة صدرهم في تحملنا، ولمعرفتهم أننا نعاني من ظروف قاهرة أجبرتنا على السكن في هذه الحديقة.







  رد مع اقتباس
قديم منذ /19 - 7 - 2013, 6:25 AM   #5

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 1434/9/10- اخبار صحيفة عكاظ يوم الجمعه 2013/7/19 ‏

الرئيس المصري: لن نتهاون مع من يقودون مصر للمجهول والفتن والدماء


سيد عبدالعال (القاهرة)


أكد الرئيس المصري عدلي منصور في أول خطاب له منذ توليه المنصب أن الشعب هو صاحب الشرعية الأصيل، وأن صناعة خارطة مستقبل الوطن جاءت امتثالا لإرادته، وهي الإرادة التي تجلت دونما تأويل في جماهير الشعب التي خرجت في 30 يونيو، استكمالا لثورة 25 يناير، وقال «لذا جاء تشكيل حكومة وطنية من الكفاءات القادرة على القيام بتحديات اللحظة الدقيقة، خطوة سبقها إعلان واضح عن مسار لتصحيح ما اعوج في الوضع الدستوري، ثم تلتها خطوة تأسيس إطار وطني مؤسسي للعدالة الانتقالية، والمصالحة الوطنية، التي أطلقناها في اليوم الأول من شهر رمضان المعظم».
وبرزت لغة الحزم والحسم في أول خطاب للرئيس منصور، بدءا من الإيماءات بما يمارسه بعض أنصار مرسي، وانتهاء بتسمية العمل على إرساء الأمن والاستقرار بـ«المعركة»، حيث قال «إن مصر تمر بمرحلة حاسمة من تاريخها، يريد لها البعض أن تكون طريقا إلى المجهول، ونريد لها أن تكون طريقا إلى الأفضل، يريدون لها البعض أن تكون مقدمة للفوضى، ونريد لها أن تكون مقدمة للاستقرار، ويريدون لها أن تكون مدخلا للعنف والدماء، ونريد لها أن تكون تأسيسا لصون الحياة وترسيخ حقوق الإنسان».
وأضاف «إننا ندرك تماما أن الذين يريدون طريق الدماء يرفعون رايات خادعة وشعارات كاذبة، إنهم يدفعون الوطن إلى حافة الهاوية وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا».
وأطلق منصور لغة الوعيد بمن يحاول جر البلاد إلى الفوضى والعنف وقال «نحن ملتزمون بتحقيق الأمن والاستقرار في البلاد، حيث لن يأخذنا الخوف ولا الفزع، ولن تأخذنا بالذين يقتلون الأبرياء هوادة أو تهاون، وسنخوض معركة الأمن حتى النهاية، وسنحافظ على الثورة وسنبني الوطن، وسنمضي دون تردد إلى الأمام، ولن تعود حركة التاريخ إلى الخلف، ولن يقطع أحد طريق شعبنا نحو الحرية والاستقرار».
وعن الموقف من الأحزاب والقوى السياسية المعارضة للمرحلة الانتقالية الجارية، قال منصور «إن إطار العدالة والمصالحة يتجه إلى الجميع دون إقصاء أو استثناء، وقد دعونا مؤسسات الدولة والمجتمع للعمل معا على إنجاز هدف السلم المجتمعي القائم على العدالة وسيادة القانون وقيم التعايش الإنساني». وأشار منصور إلى ملامح السياسة الخارجية لمصر في هذه المرحلة بقوله «ندرك أننا جزء أساسي من هذا العالم، وندرك أنه لا يمكننا أن ننشغل بتحديات الداخل عن متغيرات الخارج، وندرك كذلك أن ثورة شعبنا العظيم في 30 يونيو لم تكن فحسب من أجل تحسين المعيشة وجودة الحياة، بل كانت أيضا من أجل عودة الدور والمكانة».
وزاد «إننا نؤمن بالسلام والتعاون بين دول وشعوب العالم، ونمد أيدينا لأنصار السلام والرخاء في جنابات الأرض، وسنعمل على تأكيد دورنا اللائق في مسار الفكر العالمي، وفي مسيرة القرن الحادي والعشرين، فلن يأخذنا الماضي من الحاضر، ولن يشغلنا الداخل عن المستقبل، وسنمضي باتجاه صياغة الوظيفة الحضارية للدولة المصرية».
واستشهد في ختام كلمته بالآية الكريمة (ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب).








  رد مع اقتباس
قديم منذ /19 - 7 - 2013, 6:26 AM   #6

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 1434/9/10- اخبار صحيفة عكاظ يوم الجمعه 2013/7/19 ‏

الكهرباء والمكيفات لم تسمعا بـ«هجرة القنعة»
مسنون صائمون يواجهون حرارة الصيف بالشراشف المبللة


مهل العوفي «المدينة المنورة»

مع ارتفاع درجات الحرارة هذا الصيف ودخول شهر رمضان المبارك، يعاني مسنون يقطنون في «هجرة القنعة» يسار طريق الهجرة بالقرب من قرية العشيرة التي تبعد 70 كم جنوب المدينة المنورة.


حيث لا يعرفون الكهرباء ولم تمر على أجسادهم النسمات الباردة التي تبثها أجهزة التكييف، حتى إنهم ابتكروا تقنيتهم الخاصة لمجابهة قسوة القيظ وحرارة الصيف التي تصل في هذه الهجرة الصحراوية إلى 50 درجة مئوية، وفي أحسن الأحوال إن قلت لا تنزل تحت 45 درجة، ولكي يتقي هؤلاء المسنون شيئا من هذه الحرارة فإنهم يبللون الشراشف بالماء ومن ثم يضعونها على باطن أرجلهم والساقين لعلها تخفف من وقع الحرارة على أجسادهم ولو قليلا.

حميد حميدان الحسيني من سكان القنعة، يقول: نحن في هذه الهجرة نواجه الحرارة المرتفعة ولفحات السموم لوجوهنا، بتبليل الشراشف بالماء والتلحف بها في نهار رمضان، حيث نرش «الشراشف» ومن ثم نضعها على أجسادنا أثناء القيظ الذي تصل فيه درجة الحرارة إلى 50 درجة مئوية، وخصوصا في رمضان لأنه ليس هناك مكيفات تقينا حرارة الصيف ولا زمهرير الشتاء؛ وذلك لانعدام الكهرباء، مما جعل سكان الهجرة يستغنون عن الثلاجات التي ينعم بها كل بيت به كهرباء، والتي هي عصب الحياة اليوم، مضيفا: نواجه حرارة الماء بوضعه في أوان خاصة ونحاول وضعها في الظل حتى موعد أذان المغرب، وعندها تكون قريبة من البرودة، ونتاول الماء مع الإفطار، وهو شبه حار في هذه الأيام الشديدة الحرارة، موضحا أنهم في هذه الهجرة محرومون من الكهرباء على الرغم من تقديم معاملات لهم منذ 4 سنوات، ولكن شركة الكهرباء بمنطقة المدينة المنورة ــ حسب الحسيني ــ تعدهم كل شهر بإيصال التيار لهجرتهم ولكن لم يتم شيء حتى الآن.
وعن قضاء رمضان بدون كهرباء، يتحدث الحسيني بحسرة: حالنا يا بني بدون كهرباء يرثى له، فالأطفال والنساء لا يتحملون الحرارة الشديدة ونحاول قدر المستطاع أن نوفر فوانيس تضاء في فترات محددة من الليل، وفي رمضان، وأثناء صلاة والفجر، وينام بعضنا تحت ظلال الأشجار اتقاء للحرارة التي تعاني منها المنطقة، مضيفا: هذا كله رغم أن هجرة القنعة تقع بالقرب من قرية العشيرة التي تنعم بكافة الخدمات التي يأملها كل مواطن في هذه البلاد، ويأمل الحسيني أن يتم النظر في وضعهم سريعا وقبل انقضاء هذا الشهر الفضيل.
العين الزرقاء
وتحت عشة مصنوعة من الخشب والقش، يعيش أبو سمار مشعل الحربي (78 سنة)، من سكان هجرة القنعة، ويقول: أحاول أن أواجه الحرارة الشديدة بأن ألتحف شرشفا مبلولا، وأحيانا أضعه على أسفل قدمي وبعد فترة من جفافه من الهواء الحار أضعه على بعض من جسمي، لعل وعسى أن يخفف من وهج الصيف الذي نعانيه في شهر رمضان المبارك، مضيفا: نحن كبار وربما نحتمل الحرارة ونتقيها بشيء بسيط، ولكن هناك نساء طاعنات في السن لا يستطعن مقاومة الحرارة التي تمر بها الهجرة هذه الأيام، وكذلك الأطفال الرضع، فالوضع مزر في الهجرة من ناحية المياه الصالحة للشرب على الرغم من أننا قريبون جدا من خزانات العين الزرقاء بالمدينة المنورة، ولكننا نرى الماء بعيدا ولا نستطيع الوصول إليه لقلة وسائل النقل لدينا، ونتكبد المصاعب من أجل الحصول على الماء البارد في شهر رمضان المبارك، ونأتي ببعضه من الآبار التي تبعد مسافة عنا ليست بالقصيرة، ولكننا نصل إليها بشق الأنفس، ونحن بحاجة ماسة إلى وضع خزان مياه كبير في القرية كي يستعين به السكان على قضاء حوائجهم وخصوصا النساء والأطفال.
التكييف بالغترة
وأثناء جولتنا صادفنا العم حمدان الحربي وهو يرش غترته كي يضعها على رأسه ليتقي الحرارة التي يواجهها مع سموم القيظ اللاهب، وتحدثنا معه، يقول العم حمدان: أقوم في شهر رمضان المبارك برش غترتي ومن ثم وضعها على رأسي لعلها تبرد شيئا من الحرارة التي نواجهها هذه الأيام والتي جاءت متصادفة مع صوم شهر رمضان، لكننا نحاول تجنب هذه الحرارة بعدة طرق لكنها بدائية للغاية؛ لعدم توفر الكهرباء بالهجرة، ومن تلك الطرق تبليل الشراشف ووضعها على أجسادنا والبعض منا يضع الشرشف المبلول على جسد طفله الصغير الذي لا يحتمل الحرارة الشديدة، خصوصا هذه الأيام، مضيفا: نعاني من ضيق ذات اليد التي لا تمكننا من شراء مواتير الكهرباء الباهظة الثمن، حيث يزيد سعر الموتور الواحد على 20 ألف ريال، وهذه المولدات بحاجة إلى وقود أيضا وأهل الهجرة ليس لديهم إمكانية توفير قيمة الماتور والوقود كي يتقوا الحرارة ولفح السموم.
وأوضح حمدان أن لديهم ماشية يقومون بتربيتها والبيع منها في أوقات الأعياد، ولكنهم ومع قدوم الحرارة انشغلوا عن الماشية وإطعامها؛ لأن وقت الإطعام أصبح متعبا لهم ومع تقدمهم في السن الذي جاوز الـ70 سنة، وهم الآن يقومون ببيعها سريعا والاستفادة من ثمنها.
أم مسفر
ومن جهته، يؤكد زراق المهدوي أن المسنين في هذه الهجرة يعانون في شهر رمضان، وخاصة عندما يأتي في فصل الصيف، والحرارة الشديدة لا يخففها إلا الشراشف المبللة وظلال الأشجار التي نستظل تحتها وصب الماء شبه الحار على غترنا، ومن ثم لفها على الرأس والتي سرعان ما تجف لتعرضها للهواء الحار الذي يهب من الساعة التاسعة وحتى قبيل الافطار، مضيفا: كما يعاني كبار السن والنساء من ندرة الماء في الهجرة وما يحصلون عليه من ماء قليل لا يكفي ليوم واحد للأسرة الصغيرة فما بالك بالكبيرة، علما أن الآبار التي تقع بالقرب من القرية نضبت جميعها، وأصبح لزاما على رب الأسرة الذهاب للبحث عن قطرة ماء بعيدا، وهو ما لا يستطيعه كثير من السكان لقلة ذات اليد لديهم.

أما «أم مسفر العوفي» مسنة لمحناها وهي تتستر بغطاء قد بلل بالماء، ووضعت الغطاء على كامل جسمها، تجنبا للحرارة والقيظ الشديد، اتجهنا نحوها وهي تهم بالدخول إلى حظيرة أغنامها لتقدم لها العلف، تحدثت لنا، وقالت: أحرص على إطعام أغنامي في رمضان قبيل اشتداد الحرارة علينا في هذه الهجرة، التي لا يوجد بها كهرباء، من خلال ما أبيعه من الأقط والسمن وبعض الغنم، وأتكبد كثيرا من المصاعب في شهر رمضان المبارك من حيث إطعام الأغنام، وهي مصدر الرزق الوحيد لي، مضيفة أن أهل الخير كما تقول لا يقصرون في جلب الماء لي في رمضان لبعد المسافة وضعف نظري، مبينة أن أهل الخير يوفرون لها فطور رمضان وكسوة العيد، ولكنها في ذات الوقت بحاجة إلى أن تقوم هي بخدمة نفسها.







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 1434/9/10- اخبار صحيفة عكاظ يوم الجمعه 2013/7/19 ‏

جديد مواضيع القسم صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 1434/9/24- اخبار صحيفة عكاظ يوم الجمعه 2013/8/2 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 14 2 - 8 - 2013 6:36 AM
اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 1434/9/17- اخبار صحيفة عكاظ يوم الجمعه 2013/7/26 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 14 26 - 7 - 2013 5:59 AM
اخبار صحيفه عكاظ يوم الجمعه 1434/9/3- اخبار صحيفة عكاظ يوم الجمعه 2013/7/12 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 14 12 - 7 - 2013 6:41 AM
اخبار جريده عكاظ يوم الجمعه 16-6-1434، اخبار صحيفة عكاظ الجمعه 26-4-2013 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 10 26 - 4 - 2013 5:26 AM
اخبار جريده عكاظ يوم الجمعه 9-6-1434، اخبار صحيفة عكاظ الجمعه 19-4-2013 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 14 19 - 4 - 2013 2:18 PM


الساعة الآن 9:37 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy