العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ حافز ، Incentive ، hafiz ، برنامج حافز ، حافز للمتزوجات ، حافز للعاطلين ، حافز اكمال البيانات ، حافز للتوظيف ، حافز للسعوديين ، اعانة حافز ، جدارة ، برنامج جدارة ، جدارة للتوظيف ، اخبار جديده ، اخبار منوعه ، جديد الاخبار ، اخبار اليوم ، اخبار الساعه ، اخبار الصحف ، اخبار محليه ، اخبار السعوديه ، اخبار دوليةصحيفه سبق ,عكاظ,المدينه,عاجل,الوئام.الوطن ,صحيفة سبق الإلكترونية

اخبار صحيفه اليوم يوم الثلاثاء 1434/11/11- اخبار جريده اليوم يوم الثلاثاء 2013/9/17

عشوائية البناء والخدمات الأولية معلقة منذ سنوات «العضيلية».. هجرة من العشش غابت عنها أولويات السلامة العضيلية.. هجرة داخل محافظة الأحساء ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /17 - 9 - 2013, 5:45 AM   #13

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار صحيفه اليوم يوم الثلاثاء 1434/11/11- اخبار جريده اليوم يوم الثلاثاء 2013/9/17

عشوائية البناء والخدمات الأولية معلقة منذ سنوات
«العضيلية».. هجرة من العشش غابت عنها أولويات السلامة




العضيلية.. هجرة داخل محافظة الأحساء وبالتحديد في الجهة الغربية افتقدت الكثير من أولويات السلامة، يسودها غياب الخدمات في أغلب شوارعها مع وحشة المكان بصورة دائمة. إن حل الظلام دخل الجميع مساكنهم لغياب إنارة الشوارع, ومعظم مساكنها تكونت بصفائح حديدية على شكل عشش. البعض منها غير قابل للعيش فيه، ما دعا أهالي الهجرة الى مناشدة المسئولين عبر «اليوم» لتزويدهم بالخدمات الأساسية المتمثلة في الغياب الأمني وعدم وجود مراكز للدفاع المدني والهلال الأحمر والقضاء على المشاكل التى يعاني منها الأهالي جراء تواجد حقل الغاز بجوار المساكن.
في البداية يقول المواطن حمد عبدالهادي حمد المري: إن هجرة العضيلية تحاصرها الخطورة فى كل مكان نتيجة تواجد حقل الغاز الموجود بجانبها، الذي تسبب في انتشار الأمراض بين الأهالي، لأن أغلب الغازات والدخان الناتج عن تكرير الزيت هو مادة ضارة بالمواطنين.
وتعتبر السبب الأول في انتشار مرض الربو والتهاب الصدر، الذي يعاني منه الأهالي منذ وقت طويل، لذا نطالب المسئولين عن صحة البيئة بزيارة العضيلية والهجرة القريبة منها جنباً إلى جنب، ليقرروا هل هي صالحة للعيش فيها أم غير صالحة, ونطالب بضرورة نقلنا إلى مكان آخر بموجب القرار الذي سمعناه منذ زمن طويل، فوالدي يؤكد إن الفترة تجاوزت أكثر من خمسين عاماً وقرار نقل الهجرة على الانتظار حتى الآن.



طالبنا بضرورة النظر إلى الحال الذي نعيشه وتركيب عدادات كافية للكهرباء, إضافة إلى انقطاع الكهرباء بشكل دائم. فالكهرباء تشكل علينا خطورة فكم من منازل في نفس الهجرة قد تفحمت وخسر أهاليها كافة ممتلكات المنزل, لذلك نطالب شركة الكهرباء بضرورة النظر إلى حل للمشكلة.ويوضح عبدالهادي بن حمد إن القرار الصادر منذ أكثر من خمسين عاماً بالفعل، لكن حتى الآن لم يصدر شيء يذكر.
فمن ناحيتنا نطالب بضرورة نقلنا وتعديل أوضاعنا كوننا نعيش دون خدمات أساسية من ناحية أسلاك الكهرباء غير المرتبة ويمكننا أن نشكو فيها شركة الكهرباء.
فالمخاوف تزداد يوماً بعد الآخر من ناحية تكرار حادثة أبقيق التي كانت بسبب عدم تنسيق أسلاك الكهرباء.
فلقد طالبنا بضرورة النظر إلى الحال الذي نعيشه وتركيب عدادات كافية للكهرباء، لكن لا أحد يستمع الى شكوانا, إضافة إلى انقطاع الكهرباء بشكل دائم.
فالكهرباء تشكل علينا خطورة من الناحية الأمنية فكم من منازل في نفس الهجرة قد تفحمت وخسر أهاليها كافة ممتلكات المنزل, لذلك نطالب شركة الكهرباء بضرورة النظر إلى مشكلتنا ونناشد من خلال «اليوم» المسئولين بالاطلاع على سوء الخدمات المقدمة للهجرة, مؤكداً إنه رغم توافر المدارس في المنطقة، التي شيدتها شركة أرامكو على الطراز الحديث، كمجمع للبنين وآخر للبنات، حيث يستفيد منها أهالي العضيلية وأبناء موظفي أرامكو المتواجدون في المجمعات داخل الشركة، ويستفيد هؤلاء الطلاب والطالبات من وسائل المواصلات التي وفرتها الشركة لهم، إلا أن المشكلة لدى طلاب وطالبات العضيلية الذين يقطعون مسافة طويلة مشيا على الأقدام يتعرض بعضهم لحوادث دهس من قبل قائدي السيارات المتهورين والطائشين أو من سائقي المقاولين, لعدم وجود المطبات فى الشوارع ما يمثل خطرا على الطلاب والمارة.







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اخبار صحيفه اليوم يوم الثلاثاء 1434/11/11- اخبار جريده اليوم يوم الثلاثاء 2013/9/17

جديد مواضيع القسم صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اخبار صحيفه المدينه اليوم الثلاثاء 16-4- 1434، اخبار جريده المدينة الثلاثاء 26-2-2013 ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 4 26 - 2 - 2013 11:40 AM
اخبار صحيفه الجزيره اليوم الثلاثاء 9-4- 1434 ، اخبار جريده الجزيرة الثلاثاء 19-2-2013 ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 7 19 - 2 - 2013 7:34 AM
اخبار صحيفه المدينه اليوم الثلاثاء 9-4- 1434 ، اخبار جريده المدينة الثلاثاء 19-2-2013 ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 10 19 - 2 - 2013 5:12 AM
اخبار صحيفه المدينة اليوم الثلاثاء 2-4- 1434 ، اخبار جريده المدينه الثلاثاء 12-2-2013 ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 11 12 - 2 - 2013 7:34 AM
اخبار صحيفه المدينه اليوم الثلاثاء 24-3- 1434 ، اخبار جريده المدينة الثلاثاء 5-2-2013 ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 8 5 - 2 - 2013 5:05 AM


الساعة الآن 2:52 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy