العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ حافز ، Incentive ، hafiz ، برنامج حافز ، حافز للمتزوجات ، حافز للعاطلين ، حافز اكمال البيانات ، حافز للتوظيف ، حافز للسعوديين ، اعانة حافز ، جدارة ، برنامج جدارة ، جدارة للتوظيف ، اخبار جديده ، اخبار منوعه ، جديد الاخبار ، اخبار اليوم ، اخبار الساعه ، اخبار الصحف ، اخبار محليه ، اخبار السعوديه ، اخبار دوليةصحيفه سبق ,عكاظ,المدينه,عاجل,الوئام.الوطن ,صحيفة سبق الإلكترونية

اخبار صحيفه عكاظ يوم السبت 1435/1/20- اخبار جريده عكاظ يوم السبت 2013/11/23

اخبار صحيفه عكاظ يوم السبت 1435/1/20- اخبار جريده عكاظ يوم السبت 2013/11/23 اخبار صحيفه عكاظ يوم السبت 1435/1/20- اخبار جريده ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /22 - 11 - 2013, 6:23 AM   #1

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي اخبار صحيفه عكاظ يوم السبت 1435/1/20- اخبار جريده عكاظ يوم السبت 2013/11/23


الملك بعتمد أنظمة المرافعات والإجراءات ويرسخ دعائم الحق والعدل




تنفيذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، اطلع مجلس الوزراء على مشروعات أنظمة المرافعات الشرعية، الإجراءات الجزائية، والمرافعات أمام ديوان المظالم. وبعد مناقشتها أصدر المجلس في جلسته المنعقدة بتاريخ 8/1/1435هـ القرارات اللازمة حيالها، حسب ما أفاد به الديوان الملكي في بيان أصدره أمس، مبينا أنه بعد اطلاع خادم الحرمين الشريفين على ما انتهى إليه مجلس الوزراء أصدر ـ حفظه الله ـ المراسيم الملكية اللازمة بالموافقة على هذه الأنظمة. وأشار البيان الى أن إقرار هذه الأنظمة جاء تتويجاً لما قضى به نظام القضاء ونظام ديوان المظالم، وآلية العمل التنفيذية لهما، وإنجازاً لمرحلة بالغة الأهمية من مراحل مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير مرفق القضاء ليشمل جميع مكونات المنظومة القضائية.
ترسيخ دعائم العدل

ويأتي صدور هذه الأنظمة الثلاثة استمراراً لنهج هذه البلاد منذ تأسيسها في ترسيخ دعائم الحق والعدل، والأخذ بما يحفظ الحقوق ويصونها وتمكين كل من وقعت عليه مظلمة من المطالبة بحقه أمام قضاء يتوافر فيه الاستقلال والضمانات الكافية لإيصال الحق إلى مستحقه بعدالة ناجزة، حيث تضمنت هذه الأنظمة في أحكامها نقلة نوعية، سيكون لها أثرها على أداء أجهزة القضاء وتيسير إجراءات التقاضي في خطوة من خطوات مسيرة تطوير القضاء الذي يوليه - حفظه الله - رعايته واهتمامه وهو ما يبرز مدى حرصه في إيجاد معالجة شمولية تحقق الغايات التي يأملها مقامه الكريم، حيث سبق أن صدرت العديد من الأنظمة المتخصصة التي تتكامل مع هذه الأنظمة الثلاثة، ومنها: أنظمة القضاء وديوان المظالم والتنفيذ والتحكيم.
ومن أبرز الملامح التي اشتملت عليها الأنظمة الثلاثة التي وافق عليها المقام الكريم ما يأتي:
تعزيز الجانب الموضوعي
- أولاً: أنها رسخت ما أقره نظاما القضاء وديوان المظالم من الاستناد إلى الجانب الموضوعي للقضاء دون الجانب الشخصي فالدعاوى تنظر فيها دوائر قضائية متخصصة في المحكمة سواءً شكلت من قاض واحد أو أكثر وبصرف النظر عن شخصية القاضي الذي يفصل فيها. وقد أرست هذه الأنظمة مبدأ التخصص النوعي للمحاكم (وهي: المحاكم العامة والمحاكم الجزائية ومحاكم الأحوال الشخصية والمحاكم العمالية والمحاكم التجارية)، وبينت إجراءات التقاضي أمامها لتباشر أعمالها وفقاً لما تضمنته آلية العمل التنفيذية لنظامي القضاء وديوان المظالم وهو ما سينعكس إيجاباً على سرعة البت في الدعاوى.
تفصيل إجراءات الاستئناف
- ثانياً: أنها رسمت طريق استئناف الأحكام القضائية وفصلت إجراءاته باعتبار أن مرحلة الاستئناف ذات صيغة جديدة في الترافع الإشرافي وتتطلب نظر الدعوى مرة أخرى أمام محاكم الاستئناف بحضور الخصوم تحرياً للعدالة والتحقق بقدر الإمكان من صحة الحكم القضائي وتوافقه مع أحكام الشريعة الإسلامية والأنظمة مع إيجاد ضمانات أكبر للمتقاضين بإتاحة الفرصة لهم لعرض ما لديهم في شأن الدعوى والترافع مرة أخرى أمام قضاة آخرين. وقد سن التنظيم القضائي في عهد خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ مبدأ تعدد درجات التقاضي بما يسهم في تحقيق تلك الضمانات.
توحيد الاجتهاد القضائي
- ثالثاً: أنها بينت إجراءات الاعتراض أمام المحكمة العليا والمحكمة الإدارية العليا اللتين تم إنشاؤهما لأول مرة في المملكة بموجب نظامي القضاء وديوان المظالم. وإنشاء هاتين المحكمتين ومباشرتهما للعمل يعد مرحلة جديدة ونقلة للقضاء في المملكة حيث ستشرعان في النظر في اختصاصاتهما وبخاصة التحقق من سلامة تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية والأنظمة على جميع الدعاوى التي نظرتها محاكم الاستئناف. ومن أجل توحيد الاجتهاد القضائي فالمحكمة العليا معنية بالمحافظة على وحدة تفسير أحكام الشريعة الإسلامية والأنظمة في الدعاوى التي يفصل فيها القضاء وهو ما سيحقق - بإذن الله - وحدة تطبيق القواعد الشرعية والنظامية على الدعاوى.
تأكيد حق الدفاع
- رابعاً: إن الأنظمة الثلاثة أكدت على حق الدفاع للمتقاضين؛ بوصفه حقاً أصيلاً تجب مراعاته والمحافظة عليه، ولا سيما بالنسبة لنظام الإجراءات الجزائية الذي لم يقتصر على إقرار حق المتهم في الاستعانة بوكيل أو محام للدفاع عنه في مرحلتي التحقيق والمحاكمة؛ بل إنه ارتقى في تطبيق معايير المحاكمة العادلة إلى أن جعل لكل من ليست لديه مقدرة مالية، الحق في أن يطلب من المحكمة انتداب محام للدفاع عنه على نفقة الدولة. إضافة إلى التأكيد على ضرورة معاملة المتهم بما يحفظ كرامته، وحظر إيذائه أو معاملته معاملة مهينة، مع إيجاب إخباره بأسباب توقيفه وحفظ حقه في الاتصال بمن يرى إبلاغه، كما ألزم نظام الإجراءات الجزائية الجديد كذلك بتعريف المتهم بحقوقه الأساسية، وجعل للموقوف احتياطيًا حق التظلم من أمر توقيفه.
مراعاة حقوق المرأة
- خامساً: أن الأنظمة راعت حقوق المرأة في المحاكمة والترافع، ويسرت لها العديد من الإجراءات؛ بما فيها سرعة الفصل في الدعاوى التي ترفعها المرأة في المنازعات الزوجية والحضانة والنفقة والزيارة والعضل، وكذلك منح المحكمة سلطة الأمر بالإحضار الجبري في حال تخلف المدعى عليه في تلك المنازعات. إضافة إلى أن للمرأة الخيار في إقامة دعواها في بلدها أو بلد المدعى عليه. مع مراعاة جانب تيسير الإجراءات الجزائية في حقها إذا كانت متهمة.

- سادساً: أن نظام المرافعات الشرعية أوجد طريقاً مختصرة للحد من المماطلة في أداء الحقوق وتعويض المتضرر؛ فأوكل للمحكمة التي أصدرت الحكم نظر دعوى التعويض عن الأضرار الناتجة من المماطلة في أداء الحقوق محل الدعوى.
مرونة الإجراءات
- سابعاً: أن الأنظمة أخذت بمبدأ المرونة في الإجراءات وتقليل أمد التقاضي مع استمرار مبدأ مجانيته؛ وذلك بالنص على بعض الأحكام التي تحقق هذا المبدأ، ومن ذلك جواز أن يكون التبليغ وفقاً لنظام المرافعات الشرعية بوساطة المحضرين أو بوساطة صاحب الدعوى إذا طلب ذلك، مع جواز الاستعانة بالقطاع الخاص في تحضير الخصوم. مع تخفيف أعباء متابعة مواعيد نظر الدعوى؛ حيث أوجب نظام المرافعات الشرعية وكذا نظام المرافعات أمام ديوان المظالم تحديد تاريخ الجلسة الأولى المحددة لنظر الدعوى في التاريخ الذي ترفع فيه الدعوى. كما أجاز نظام المرافعات أمام ديوان المظالم إسناد مهمة تحضير الدعوى الإدارية إلى أحد قضاة الدائرة؛ لإعداد تقرير موجز عنها تمهيداً للفصل فيها، وهو ما يسهم في سرعة الفصل في الدعوى. إضافة إلى ذلك؛ فقد حسم نظام المرافعات أمام ديوان المظالم إشكال تأخر الخصوم وعدم حضورهم لمواعيد نظر الدعوى؛ فأجاز للمحكمة أن تحكم في الدعوى في الجلسة الأولى إذا لم يحضرها المدعي أو تشطبها. أما إذا لم تحضر الجهة المدعى عليها في الجلسة الأولى فتؤجل الدعوى إلى جلسة ثانية يجب على المحكمة أن تفصل في الدعوى خلالها، ويعد الحكم في هذه الحالة حضورياً. كما قضى النظام بأن مسؤولية تنفيذ الأحكام الصادرة ضد الجهات الإدارية تقع على عاتق الوزراء ورؤساء الأجهزة الحكومية المستقلة، ونص النظام كذلك على أن الحكم القضائي الصادر بإلغاء القرار الإداري حجة على الكافة؛ بحيث يستفيد سائر الأشخاص ولو لم يكونوا أطرافاً في الدعوى من إلغاء القرار الإداري الذي يمس مصالحهم دون حاجة إلى رفع دعوى مستقلة لكل واحد منهم.
تميز غير مسبوق
وبصدور نظام المرافعات أمام ديوان المظالم، يكون القضاء الإداري في المملكة قد استقل بنظام خاص لإجراءات التقاضي أمامه، وبذلك يسجل تميزاً غير مسبوق على المستوى الدولي؛ لأن الدول العريقة في القضاء الإداري لم تصدر ـ حتى الآن ـ قوانين خاصة لإجراءات التقاضي أمام القضاء الإداري؛ إذ تستند إجراءات التقاضي فيها إلى الأصول العامة في المرافعات وبعض ما تتضمنه الإجراءات المدنية من أحكام، إضافة إلى بعض الأحكام الإجرائية التي نص عليها في القوانين بشكل جزئي غير شامل. وفي المقابل؛ فإن قواعد المرافعات والإجراءات أمام ديوان المظالم، التي صدرت عام 1409هـ ـ المعمول بها إلى حين نفاذ نظام المرافعات أمام ديوان المظالم ـ لم تكن شاملة لأغلب أحكام المرافعات الإدارية، إضافة إلى أنها لم تستقل بإجراءات التقاضي أمام القضاء الإداري، حيث إنها اشتملت على بعض الأحكام الخاصة بالدعاوى الجزائية.
وبهذا يتبين تفرد نظام المرافعات أمام ديوان المظالم الذي استقل بإجراءات التقاضي أمام القضاء الإداري؛ تقديراً للطبيعة الخاصة للدعوة الإدارية واختلاف مراكز الخصوم فيها، وهو ما يقتضي إفراد إجراءاتها في نظام مستقل يحقق الموازنة بين المتقاضين، ويحافظ على الضمانات القضائية خلال إجراءات المرافعة.


hofhv wpdti u;h/ d,l hgsfj 1435L1L20- [vd]i 2013L11L23 hofhv wpdti u;h/ d,l hgsfj 1435L1L20- hofhv [vd]i u;h/ d,l hgsfj 2013L11L23








  رد مع اقتباس
قديم منذ /23 - 11 - 2013, 5:09 AM   #2

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار صحيفه عكاظ يوم السبت 1435/1/20- اخبار جريده عكاظ يوم السبت 2013/11/23

الحلقة الثالثة
أغانٍ لأعشاش مهجورة



وجد نفسه في جوف حارة الطندباوي يسير متلكئا تداهمه دوخة، فتزيد من غشاوة إبصاره ليلوذ بالجدران هربا من تنبه المارة لاهتزاز حركته وفقدان التركيز في الوصول إلى الأشياء القريبة منه، وإن كان منظره البائس يجلب العيون الغافلة من غفلتها لتقف عليه بفضول يخالطه التوجس.
تحاشى السير في شارع المنصور وتكبب نحو الشوارع الداخلية بهيئته المزرية باحثا عن غيار يستبدل به ثوبه المشبع بالدماء والملتصق بجسده بلزوجة طاغية ولمعان مستفز، وكلما حاول إزالة الدماء عن وجهه عجز، إذ يختلط دم بدم.


وصل إلى برحة توسطت بيوتا تواضع بنيانها وكشفت أسطحها عن استقرار صنادق خشبية وزنكية لتربية الحمام وتسابق ساكنوها لتجفيف ثيابهم ولحفهم على حافة جدران فقدت ألوانها وأزهرت بألوان فاقعة لتلك الملبوسات الأفريقية، كان يتمنى لو أن لباسا يسقط عليه من تلك الأردية فيخفي به معالم جسده الغارقة في ثوب دامٍ، فكره المشتت ظهر على قدميه المتعرجتين في ممشاها، إذ لا تختار جهة تسير فيها طويلا حتى تنثني لجهة أخرى، كان يدفع قدميه لأن تمضي إلى مركز الشرطة وتسجل بلاغا بالواقعة، حتى إذا سلك طريق المركز تراجع مستقبحا لجوء فتوة في مكانته لأن يستنجد بالشرطة للاقتصاص له. وأضمر نية صادقة على ادخار وتخمير ضغينته حتى يظفر بمحمدوه، وتلك المرأة التي تجرأت وعبثت بوجهه ــ بما لا يجعله قابلا لأن يسمى وجها ــ ومع استقرار خاطره بهذه النية حرض قدميه على السير بحثا عن معالم الوجوه والأمكنة، فقاده تخبطه إلى منحنيات الحي وغاص بين مجاميع من البشر عله يهتدى إلى ذلك الفناء الفسيح أو يرى وجها من تلك الوجوه التي حاصرته بعيونها ليلة البارحة وهو يتلقى تشريطات عبثية لامرأة فارقتها الأنوثة.
كان يسير في أزقة ضيقة تسلم بعضها لبعض، فوجد نفسه في سوق الحجامين، وقد تموجت أعداد كبيرة من طالبي الحجامة مستكينين على مقاعد خشبية، يقابل كل منهم حجاما تجاوره طاولة متسعة وضع عليها محاجم من قرون مجوفة لغزلان وماعز لكل منها مخرجان تغرس فوهة طرفها الأسفل في رأس المحجوم، وينتهي طرفها الأعلى بامتصاص الدم الفاسد تجاورها كؤوس زجاجية مفرغة بفم ضيق وبطن متسع لاستقبال الدم المفصود، وأمواس لتشريط ومناشف مهترئة وبكرات قطن فسد لونه فاقترب من الاصفرار أكثر من البياض.
غدا المكان ملعبا للفوضى، حركة سريعة، وتنقلات مرتبكة، ولغات متداخلة، ووجوه متباينة، ونداءات تضيع في الهواء، وحمير سائبة، وصبية لاهون، ونساء اقتعدن للبيع، وغربان محلقة وهابطة، وأتربة عالقة في الجو، لم ينتظم في هذه الفوضى إلا الحجامون، فكل حجام انشغل بزبونه من غير أن تطرف عيناه في اتجاه آخر، وكأنه في مهمة حراسه يخشى من أن يهرب زبونه بدمه الفاسد، هذه هي حالة كل حجام حيث تناثروا منشغلين بزبائنهم الأشبه باللعب الصدئة التي لا يجلى دحلها إلا بالقشط، فيما كان الريح يجاهد في دفع أكوام شعر ملفوف كأسلاك مسمارية معكوفة تشبثت بمواقعها فجاورت أصحابها غير بعيد من جلستهم المتراصة والمسلمة رؤوسها وظهورها لأمواس الحلاقين المنهمكين في أداء مهمتهم وفق إرشادات الحجامين.
بينما انهمك الحلاقون بإزالة الشعر عن مواقع التحجيم ومستكملين مهمتهم بتشريط الرؤوس تشريطا هينا كمن يمرر شفرته على رقبة الذبيحة، فإذا نز الدم فائرا نهض الحجام لإكمال السلخ بتثبيت محجمة قرن الغزال على فروة الرأس ومباعدا ما بين ساقيه بانحناءة مثالية، بحيث يكون رأس الزبون قريبا من تحويط ذراعيه حتى إذا ثبت المحجمة على منبع التشريط زم شفتيه على المخرج العلوي لقرن الغزال ماصا الدم الفاسد من غير تأفف ومحافظا على إفراغه في الكؤوس الزجاجية المنصوبة على الطاولة الخشبية.. ومكررا فعلته حتى يصل إلى النهاية بمسح رأس المحجوم بقطعة قطن مع تحفيزه على النهوض وتناول عصير الطماطم.
كانت المناظر تجري تحت جفنيه المجهدين من كثرة المسح لإزالة تشعب جريان الدماء على وجهه، فتغيب ملامح السائرين في عينيه، فلا يتنبه أن خطواته تنفر الغربان الموزعة لالتقاط العوالق أو تدوس على كثافة الشعر المدحرج على الأرض مصبوغا بدماء متلبدة وقطع أقمشة التنظيف ومخلفات الكؤوس الملوثة وتخاصم لغات المحجمين وانتشار الصبية بين الزبائن طلبا لمبالغ نقدية ضئيلة مقابل تقديمهم بخات من عطر رخيص لتطهير الجراح..
من يراه على هيئته تلك يظن أن حجاما أخطأ طريق تشريط فروة رأسه ومع أي محاولة منهم لمواساته ينفر بجملة باترة:
ــ هذا لا يعنيك؟
لم يكن محبذا تبادل الحديث مع أي كائن وإن بقيت رغبة الحصول على لباس بديل لثوبه هاجسه المسيطر على تفكيره، استوقفه أحد الحجامين:
ــ لو اشتكيت لشيخ الحجامين فسوف ينصفك.
تلقى إبراهيم تلك الجملة بعدم اهتمام ظاهر، وعندما رأه الحجام عازفا عن الكلام ناول أحد صبيته لفة من قطن مصفر آمرا إياه بتطهير جراح ذلك الغريب.
تحمس الصبي لأداء مهمته طالبا من إبراهيم الجلوس على كرسي خشبي ترجرج تحت قوائم فقدت ثباتها، نهره بجفوة، مشاكسة الصبي جعلته يستلهم فكرة لاحت في باله:
ــ سأقوم بتنظيف الجراح بنفسي.. أريد منك تدبير ثوب نظيف.
ماطل الصبي في تنفيذ الطلب، وحينما تلقى ــ من إبراهيم ــ إشارة للملابس المعرضة للتجفيف فوق الأسطح المنخفضة، لمعت أسنانه عن ابتسامة خاطفة وأسلم قدميه الصغيرتين للأزقة الجانبية لسوق الحجامة.
اقتعد إبراهيم انحناءة كبيرة من الشارع استقرت بجوار جدار مائل، مكنت قامته من الانزواء بعض الشيء عن طريق المارة وإن كان موقعه يوصل العيون إليه، انحنى وبلل قطعة القطن ــ التي يحملهاــ في ماء موحل تجمع من زوائد طاسات وبراميل الحجامة مزيلا لبدا التصق بعنقه وصدره، كانت روحه تجيش بغضب لم يهدأ من ليلة البارحة، محاولا تثبيت صورة المرأة التي زادت من تشويه وجهه إلا أنه استشعر بأن فعلتها فاضت بحقد مضاعف على محمدوه وعلى كل من ارتبط عرقه به من قريب أو بعيد ولم يكن ليقشع ما جثم على صدره من غم سوى الاقتصاص ليس بتشويه الوجه، بل بإزالة الرقبة وأوغل في خاطر الثأر متتبعا صورا تولدت من مخيلته لم يوقفها إلا استواء جلسته عندما رأى الحجام يمد إليه بخبز وصحن تناصف بلحم السارية:


ــ صاحب البطن الفارغ لا يجيد التفكير.
لاك لقيمات معدودات قبل أن يتوقف عن مضغه لظهور الصبي أمامه مادا له بقميص فاقع الألوان وابتسامته تنضح بشقاوة لا تغطيها سنوات عمره القصيرة وقد أظهرتها مفاوضاته النهائية للحصول على مبلغ مالي مجز جراء صنيعه مضيفا اقتراح استخدام مكان لتبديل الملابس، مراوغته في طلب الزيادة لم تبطل مفعول اتساع ابتسامته أو القبول بما حصل عليه من مال يراه أقصر من أن يغطي صنيعه ولم تسترخ ابتسامته إلا مع حصوله على مراده، فانطلق راكضا صوب عمه ليكمل مهامه الأخرى.
خرج إبراهيم من مكان تبديل ملابس الحجامين بقميص مسبل تخط أطرافه على الأرض وأكمام زادت عن يديه، فانتابته غصة فتية حسرة على نفسه لأن يلتصق بجسده ثوب كهذا، واستكان بداخله تقزز ونفور من رائحة انبعثت من ذلك اللباس مستجلبة حالة تأفف صدحت متناغمة مع آلام جراح وجهه.
ومع تدفق شعوره بأن هذا اللباس دنس جسده استعجل العودة إلى جدة بأي صورة كانت.
** **
تعاصر الوقت مع دخول عربة الأجرة التي يقلها إلى موقف السيارات بجدة.
دلف إلى الحي مخفيا معالم وجهه تماما معتجرا شالا اشتراه من أحد الباعة وسالكا أزقة ضيقة توصله للبيت من غير المرور بالمراكيز والمقاعد المتخذة مكانا لتبادل الأحاديث والأنس.
حرص أن لا يراه أحد على تلك الحالة المخزية لقوته وفتوته المصكوكة ــ كعملة ذهبية ــ بين فتوات الحي، وكان مبلغ أمانيه ــ في تلك اللحظات ــ تتوهج بأن لا يصادف أحد رفاقه، وسرعان ما انطفأت نفسه برؤية عمر الياردي مقتعدا كبينة الكهرباء المواجهة للروشان المطل على الشارع من الجهة الغربية، تريث في المنحنى الأخير قبل أن يسارع خطاه ليصل إلى الباب، وبينما كان يعالج انغلاق البوابة الخارجية بمفتاح تاه وسط اتساع جيب لباسه الأفريقي سمع الياردي يصيح به:
ــ لا تنم الليلة في البيت..
دفع الباب برجله عجلا ودس جسده للداخل ورغبة ملحة تعاوده للاستفسار عما قصد الياردي بتحذيره.
كانت أميمة معلقة في الروشان ينهشها جزع مفترس من ليلة البارحة، فلا تجد ملاذا يقيها من فزعها إلا التعلق بفرجات الشيش وتوزيع نظراتها على المنحنيات المفضية لباب بيتهم، وقد تقاسمت نظراتها وجه عمر الياردي ــ القابع أمام الروشان مباشرة ــ وبقية الوجوه العابرة من أمام منزلهم، وما إن سمعت ارتطام الباب الخارجي حتى قفزت مسرعة لتلتقي بأخيها بشعر ملتوت وفم مفتوح لم يمسك فجيعته:
ــ فداك عمري، ما الذي أصابك؟.
فزعها وجملتها العميقة استقرت في سويداء قلبه، وبلهفتها تلك ضاعفت انكساره فأشاح بوجهه عنها، وأدرك أنها لم تتوقف عن انتظار مقدمه من ليلة البارحة، أحس بخطئه الفادح عندما لم يحترز ويحافظ على إبقاء شاله لتغطية جراحه:
ــ ما الذي حدث؟
صمته لم يرفع عينيها المصوبتين لوجهه، ولم يخفف من ذعرها أو يقلل من قضمها لشفتيها وإلصاق يديها بخديها:
ــ بالله عليك أخبرني ما الذي حدث لك؟
عاف من انكساره وجزعها، فصرخ بها أن تعود لداخل البيت، انسحبت مولولة، وارتمى على سريره يجر آهة عميقة كتمها سريعا خشية من وصولها إلى مسامع أخته.
مغاليق نفسيته الضائقة لم تجد منفذا للانشراح، وإن كانت مخيلته بين الفينة والأخرى تزاور صور انتقامه من محمدوه فتفسح له ما استغلق من ضيق.
لم يتوقع فرط حنو أميمة عليه، إذ عادت تحمل صينية غمرت بماء خلط بأعشاب لها رائحة نافذة، ومناشف، وعدة قوارير صغيرة ملئت بسوائل مختلفة الألوان، وأصرت على تطهير جراحه برغم نفوره وهياجه المنتهي بشتم مقذع، فلم تكترث لكل ذلك، إذ تعلم علم اليقين أنه كطفل مشاغب يريد إنهاء شغبه من غير عقوبة تطبق عليه، وبعد أن سكب على مسامعها كل الشتائم المعتادة، سحبته من يده، وأقعدته، فاستسلم لحنانها واضطجع سامحا لآهاته العميقة أن تخرج، هالها منظر جراحه، فانحنت تقبل رأسه وتتناشج ببكاء مكتوم، فربت على مرفقها مجاهدا أن لا تفر عبرته أمامها.

اطمأنت على تطهير تلك الجراح، وزودته بوصلتي معمول وكأس شاي وقطعتين من الحلوى التركية وعادت إلى داخل الدار تأكل من لهفتها عليه.
كان الغروب يتسلل من ثقوب الروشان مبشرا بليل كالح السواد، فمصابيح البيت الداخلية أصابها العطب فجأة وجراحه الملتهبة أضرمت حرائقها فمسته بعذاب أليم، فانزوى في فراشه تاركا صمته يثرثر بصور من التخيلات، كان أكثرها إحراجا وخجلا صورة أبيه المتقافزة كسمكة لم تصد فتريح مخيلته من تقافزها:
ــ والله ثم والله ستضيع أمجاد أسرتي على يديك..
** **
عندما نفر يوسف عاشور من قضبان السجن غاضبا على ابنه ومتهما إياه بالفشل والتقاعس:
ــ والله ثم والله ستضيع أمجاد أسرتي على يديك..
لم يكن صادقا، فقد سبق ابنه إبراهيم في تحقق ضياء أمجاد تلك الأسرة، بما أحدثه من تمزيق وفرقة لأفرادها وتبديد لثرواتها وانتهى بتحبير سمعة سيئة للأسرة بالتهمة التي ألقي في السجن بسببها.
ولم يكن أبوه (عاشور باجيو) موقنا من صلاحه لغلظة كريهة وقسوة جافة تلبست تصرفاته وامتزجت بسوء الظن لمن هم حوله، وكثيرا ما جابهه بهذه الأدواء محاولا تصحيح اعتواره، فكان يهرب من اللوم والتقريع بالكذب المتواصل، امتلك صفات مستقبحة جعلت عاشور باجيو يتدبر ادخار وخزن ثروته خفية، وأمعن بتخبئة أمواله وعقاراته واصفا مستقبل ابنه بالمستقبل الأسود ولم تبتعد نبوءته عن الواقع، إذ سعى يوسف بكل همة لأن ينهي أمجاد تلك الأسرة وهو يحسب أنه يحسن صنعا.
وقد استشعر الجد بتفتح نوافذ الأمل على إبقاء توهج سيرة أسرته مع ظهور أول حفيدين له، داعيا الله أن يكونا أكثر صلاحا من أبيهما.
إبراهيم وأميمة آخر ورقتين تبقتا معلقتين في شجرة عائلة ضخمة.
جاءا إلى حياة جدهما متأخرين كثيرا، فلم يدركا أنهما من أصل شجرة تم نقل جذورها من الحدود المتطرفة لإيطاليا بعد تزاوج مضاعف لأصلابهما بعروق إسبانية يعود جريان سلالتها من أشبيلية، وتبرعمت عصارة العرقين في جدهما الثاني (ريفيرا باجيو) الذي عشق زوجته الأشبيلية المسلمة فأدخلته قلبها وأدخلت الإسلام إلى قلبه، فحمل أسرته قاصدا الحج وفي حادثة سياسية طارئة أظهرت نبوغه فاستمالته حكومته ليكون أحد أوائل رجالات القنصلية الإيطالية بجدة، وسرعان ما تخلص من هذا العبء.
وأول اسم عربي دخل إلى هذه الأسرة كان عاشور باجيو، وهو الذي ابتنى هذا القصر وعرف بقصر الباجو في تحوير لاسم العائلة كما تفعل لهجة العامة تيسيرا وتسهيلا، حتى إذ تهدم سريعا وفقد تاريخه ورونقه التصق باسم عاشور وغدا هذا الاسم اسما للعائلة.
لم يدرك إبراهيم أو أميمة ضخامة أسرتهما وإن لازمتهما ذكريات طفولية بعيدة عن امتلاء واكتظاظ حجرات البيت بالعمات وأبناء العمومة والأقرباء المرتبطين بنسب قريب وبعيد من جهة الجدات والخالات ويتذكرا ــ بضابية ــ توافد الضيوف المكثف من غير صد أو تذمر مع توفير أسباب الراحة لهم من قبل خدم تضاعفوا بتضاعف المتواجدين داخل البيت.
في حياة الجد عاشور كان يسمى قصرا حتى إذا تداعت أركانه وتنافر ساكنوه وهجرت ساحاته وغرفه الخلفية تراجع عن موقعه وارتضى سكان الحي بتسميته ببيت عاشور، متناقلين شائعة أن الجد الكبير دفن صفائح الذهب في إحدى جنباته تاركا وصية لأحفاده تخبرهم بطريقة الوصول للكنز المدفون.
وتيقن أهل الحي من وجود ذلك الكنز بتسرب جنيهات الذهب في مواسم الأمطار وتناثرها في مواقع ركود المياه الجارية، وغدت من عادة أهل الحي ومع نزول المطر يتفرق الأهالي حول بيت عاشور منتظرين ركود السيول الهابطة من مرتفعات الصهريج والمارة بالساحات الخلفية للقصر ويعودون بعملات نقدية تؤكد صحة إشاعة الكنز المدفون.
يوسف عاشور قلم أغصان أسرته بعد موت أبيه مباشرة، إذ بدأ بإغلاق الأبواب في وجه الضيوف وتسريح الخدم مشترطا على بقية القاطنين بالقصر القيام بمهامهم إن أردوا البقاء، ولم تكن النساء متسامحات مع أفعاله، إذ امتهن كرامتهن من خلال أوامره المجحفة بخروجهن لأداء مهام لا يقوم بها إلا الرجال متعمدا بيع أغراضهن من ثياب وحلي وأحذية وافقادهن تميزهن بين نساء الحي، وحين احتملن تعنته تمادى في سفهه بترحيل أبناء العمومة والعمات ــ مع أبنائهن ــ إلى موطنهم الأصلي، وقبل تدبر فكرة ترحيلهن كان يبحث عن مخبأ يحجب عيونهن عن ازدراد الثروة التي ستؤول إليه ليس إرثا بل حسدا، فهو يحمل فكرة راسخة أن في اتساع عيون النساء خرابا ماحقا، وأن كثرة الأقارب كمن يربي عقارب بين قميصه وجلده، وقد أجاد أداء وإتقان دور المشفق على مصالحهن بادعاء أن أباه أوصاه بتسفيرهن لكي لا يمتن في أرض تخلو من شجر البلوط والسنديان والصفصاف ولا يجدن زهر الرمان أو ثمر الكرز في أرض سبخة وحرمانهم من الكستناء إلا في أحلامهن، وأقسم أن أباه وفر لهن قصرا يطل على مياه البحر الأبيض المتوسط، وأن إجلاء الخدم كي يسبقوهم في ترتيب وتزيين غرفهم بأفخر الأثاث، أحلام كثيفة نثرها في مخيلة أقاربه، وفي صفقة مباغتة جمعهم جميعا وأركبهم سفينة أخبرهم بأنه بمثابة سفينة نوح التي ستقلهم للإسكندرية، ومن هناك سيتوجهون إلى جنوا أرض الأجداد التي حول إليها جدهم كل ثرواته المجموعة كي ينعموا بها هناك وليس في أرض ميتة.
فرغ البيت وانتظر انهمار الثروة التي لم تظهر بتاتا، وظل يبحث عن وصية أبيه ليعرف أين خبأ صفائح الذهب.
** **
ليل كالح، وضجيج يتنامى من مفارق الحي، فتتهيج له الشوارع المظلمة وتفز من سباتها لاستقبال تلك المجاميع الخارجة في جريان عشوائي باتجاه بيت عاشور.
لم يكن إبراهيم في حالة جيدة كي يطمئن ويهدئ من روع أميمة التي وقفت على باب غرفته مذعورة:
ــ ما الذي يحدث حول بيتنا؟.







  رد مع اقتباس
قديم منذ /23 - 11 - 2013, 5:09 AM   #3

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار صحيفه عكاظ يوم السبت 1435/1/20- اخبار جريده عكاظ يوم السبت 2013/11/23

معاكسات شبان تدخلهم دار الملاحظة




أثار تصرف شاب في العقد الثاني من العمر، رفع لوحة مقاس 40* 60 كتب عليها «حضن مجاني» استياء المارة من الجنسين في اكبر الطرق المخصصة للمشي بالقرب من مستشفى النساء والأطفال في المدينة المنورة، وذلك في الوقت الذي حاول الكثير من المارة التحدث مع الشاب في محاولة منهم لثنيه عن فعلته التي وصفوها بأنها تخدش الحياء العام، إلا أن الشاب أصر على حمل اللوحة والمشي فيها امام المارة من الجنسين، خاصة وأن الوقت الذي اختاره الشاب، يشهد حضورا كثيفا من مرتادي الممشى من محبي رياضة المشي.
وأبدى الشاب رفضه للتجاوب مع محاولات مجموعة من المارة بإنزال اللوحة أو حتى مغادرة منطقة الممشى، مما اضطر عدد من المارة إلى المبادرة بالاتصال على غرفة العمليات في شرطة منطقة المدينة المنورة، والتي باشرت على الفور في إرسال دورية أمنية استوقفت الشاب، ومن ثم التوجه به الى القسم لاستكمال التحقيقات معه بشأن تصرفه السلوكي، ودوافعه في كتابة عبارة «حضن مجاني» على لوحة والمشي بها داخل الممشى وعرضها على جميع المارة في ذلك الوقت.


من جهته اكد لـ«عكاظ» الناطق الاعلامي بشرطة منطقة المدينة المنورة العقيد فهد الغنام، ان الواقعة تم التعامل معها على الفور ، وذلك بعد ورود بلاغ سجلته غرفة العمليات في شرطة منطقة المدينة المنورة، واضاف «حامل لوحة (حضن مجاني) حدث تم ضبطه وتسليمه لقسم شرطة الخالدية والذي أحاله لدار الملاحظة ورفع ملف الواقعة لهيئة التحقيق والادعاء العام»، مؤكدا في الوقت نفسه ان هذه التصرفات خارجة عن العادات والتقاليد، واضاف «من يقوم بمثل هذه التصرفات يسعى فقط للشهرة».
من جهة اخرى علمت «عكاظ» من مصدر أمني ان الدوريات الأمنية ألقت مساء امس القبض على 4 شباب بالقرب من منطقة سلطانة الحيوية عقب كتابتهم عبارة «زوجونا» على الزجاج الخلفي للسيارة التي كانوا يتجولون بها في شوارع المدينة المنورة، حيث تمت إحالتهم للقسم المختص لاستكمال التحقيقات.







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اخبار صحيفه عكاظ يوم السبت 1435/1/20- اخبار جريده عكاظ يوم السبت 2013/11/23

جديد مواضيع القسم صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اخبار صحيفه عكاظ يوم السبت 1435/2/25- اخبار جريده عكاظ يوم السبت 2013/12/28 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 0 26 - 12 - 2013 5:58 PM
اخبار صحيفه عكاظ يوم السبت 1435/2/18- اخبار جريده عكاظ يوم السبت 2013/12/21 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 8 21 - 12 - 2013 5:57 AM
اخبار صحيفه عكاظ يوم السبت 1435/2/11- اخبار جريده عكاظ يوم السبت 2013/12/14 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 8 14 - 12 - 2013 4:03 AM
اخبار صحيفه عكاظ يوم السبت 1435/1/27- اخبار جريده عكاظ يوم السبت 2013/11/30 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 8 30 - 11 - 2013 5:26 AM
اخبار صحيفه عكاظ يوم السبت 1435/1/13- اخبار جريده عكاظ يوم السبت 2013/11/16 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 8 16 - 11 - 2013 5:48 AM


الساعة الآن 9:50 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy