العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

رواية عشق،عشق احفاد الشيطان،رواية احفاد الشيطان

الفصل الخامس ام ريان مسكت ايده : ربان وش فبك ..؟ ريان بصعوبه قدر يتكلم : س.... ا......مي ..... بو ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /22 - 5 - 2009, 9:03 PM   #7

احساس غريب

فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1616
 تاريخ التسجيل : 25 - 4 - 2009
 المكان : جدهـ غير
 المشاركات : 411
 النقاط : فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ will become famous soon enough

افتراضي

الفصل الخامس




ام ريان مسكت ايده : ربان وش فبك ..؟

ريان بصعوبه قدر يتكلم : س.... ا......مي .....

بو ريان اخذ كاس مويه من الطاوله وقربها لريان : خذ اشرب ..

شموخ جالسه تاكل ولا كان ريان بيموت قدامها تكرهه .... هي عارفه شعوره هاللحين ...... فاهمه كيف التوم يحس باخوه وكانه هو .. مجربه هذا الاحساس كويس ...
رفعت كاس العصير وهي تبتسم وتشوف ريان يحاول بهدي من نغزات قلبه (( اشرب خذ ياريان من الكاس اللي شربتني اياااه والله ماسامحك ويارب يموت سامي علشان تجرب كيف تنزع روحك مع موته ))

ام ريان بكت وهي تشوف ريان ..
مايجيه كذا الا اذا سامي فيه شي ...

بو ريان بعصبيه : ليه تبكين اسكتي ...

ساعد ريان يجلس على الكرسي مره ثانيه بعد ماهدى شوي ..

بو ريان : ها ريان هاللحين احسن

ام ريان بدموعها : حبيبي ريان بسم الله عليك وش فيك وش تحس فيه

ريان غمض عيونه واستحمل نغزات قلبه علشان امه وابوه وشوي شوي راحت النغزات هنا خاف جد خاف ان سامي فيه شي .. فتح عيونه وطاحت عيونه عليها شموخ ناظرته بشماته وكانت على شفايفها اكبر ابتسامة استهزاء .... عيونها كانت مبسوطه وفيها الضحكه... لف وجهه عنها : لاتخافي يمه مافيني الا الخير بس شكل سامي الخايس تضايق شوي ولعوزني معاه هههههههه

بو ريان عارف ان ريان يكذب علشان امه : سمعتي مافيه شي ...

ام ريان هزت راسها وهي تبكي :لالااااااااااا .... والله مارتاح الا اذا شفت سامي وواقف قدامي

ريان : ليه كل هالمشوار انا قدامك ناظريني

ام ريان : انت الثاني مو وقتك ..

بو ريان دخل لغرفته : انا بنام مابغى ازعاج ...
دخل وسكر الباب ...


ام ريان جلست بمكانها : يالله ابوكم هذا مايحس ..

ريان طلع جواله من جيبه : وهذا انا بدق عليه قدام تطمنين ..

ام ريان على اعصابها : تسوي خير .....

ريان دق على سامي علشان يتطمن هو مو امه .. حط على السبيكر ينتظر الرد ...

شموخ بنفس الابتسامه : يمكن الجوال مو معه او تاركه بمكان

ريان ناظرها وعارف ان اللي صار ارضى غرورها : يازينك وانتي س

قاطعه صوت سامي االمبحوح بعد الحاله اللي صارت له : هلا ريان

ام ريان بسرعه سحبت التلفون : ماما سامي فيك شي صاير معك شي

سامي حط ايده على رقبته وتذكر الالم اللي كان بيطلع روحه من دقايق : لا يمه مافيني شي ..ليه تسالين ..؟ انتم فيكم شي ..؟

ام ريان : لا بس ريان تعب شوي وخفت يكون صار لك شي

سامي : قصدك جهاز الانذار حقي ههههه.. لا تخافي مافيني شي

ام ريان ابتسمت : الحمدلله ....

ريان سحب منها الجوال وحطه على العادي : هلا سامي ..

سامي بتعب : هلا ريان

ريان بصوت واطي علشان ماتسمعه امه : فيك شي

سامي : لاااا مافيني شي ..

ريان : اوكيه مع السلامه


سكرت ريان مع انه متاكد ان سامي صار له شي بس علاقتهم ماتسمح انه يساله اكثر ...

دخلت ام ريان غرفتها بعد ماتطمنت شافت بو ريان ماسك جواله ويدق ....

ام ريان : من تكلم ..؟

بو ريان مارد عليها وضل ينتظر لحد ماسمع صوت سامي ..

سامي مستغرب : السلام عليكم يبه

بو ريان تطمن من صوته يعني مافيه شي : انت وينك هاللحين ها ..؟

سامي : انا...انا با....مع ربعي ..

بو ريان : مع وجهك مانت عارف ان العشاء مع اهلك اهم من ربعك

سامي بهدوء : ان شاء الله بكره اوعدك اكون على العشاء

بو ريان : غصب عنك ..

سكر بوجهه السماعه

ام ريان : .................(( سكتت ضعيفه شخصيتها عند زوجها كان ودها تصرخ عليه بدل مايتطمن على ولده يصارخ عليه ))

بو ريان : وش فيك تناريني كذا ...- تمدد وغط نفسه – كل يتطمن على عياله بطريقته ...

&


شموخ تكمل اكلها وهي توزع ابتسامات وبعد ثواني : هههههههههههههههه

التفت لها ريان مستغرب لهذي الدرجه مبسوطه في شي بداخله تحرك وهو يناظر بحر عيونها الرماديه لكن قال بعصبيه : مبسوطه اكييييد جاءتك على طبق من فضه جاهزه تشمتي

شموخ حطت الشوكه بروقان ومسحت فمها بالمنديل وناظرته بغرور : لا ابشرك مانبسطت كثير لان سامي ماصار له شي ...

ريان عصب من جده : فيك ولا في سامي ..

شموخ حطت رجل على رجل واسترخت بدلع : جالسه على قلبك ..

ريان ببرود : حياك الله القلب اوسع لك من العين ..اذا ماحطيتك بقلبي وين احطك ....

شموخ وقفت : وفر كلامك لخوايتك ولاتنسى انت جالس مع اختك ...

ريان وقف بسرعه وصار قبالها شموخ استغربت من حركته : خييير ..

ريان بين اسنانه : مره ثانيه اذا شفتي حد قدامك بيموت لاتضحكي زين ...

شموخ : ابعد بس ابعد فكرت غندك سالفه ....

ريان : شموخ انا ساكت لك علشان امي وابوي بس والله لو ماني واعدهم كان لحقتك بمروج

شموخ بانفعال : تخسي الا انت تلحقني بمروج .. والله ياريان والله لو اخر ساعه اعيشها لاسجنك ..........

ريان اشر لها : تفضلي روحي لغرفتك و عيشي مع حقدك على الناس ..هههههههه

تركها ومشى ناظرته مقهوره وهو يروح جلست على الطوله من دقايق كانت شمتانه فيه وتضحك عليه وهو معصب و هاللحين يضحك عليها وهي المعصبه ..

وهي تحاول تنسى شكل ريان وصوته رجعت ذاكرتها لخمس سنوات ورى ..

(( كانت شموخ واقفه عند باب الغرفه على اعصابها وطول الوقت تحس ان قلبها ناغزها وهي عارفه ان هذا لان مروج تتعذب داخل وفجاءه وقفت النغزات : ياربي لا ياارب مايصير بمروج شي يارب .. يارب


طلع الدكتور بعد مانزل الغطاء اللي على فمه يتنفس ..

شموح ركضت له : ها دكتور طمنا

الدكتور هز راسه باسف : اسف ماقدرت اسوي شي تطلبك الحل

شموخ صرخت صرخه ملت المستشفى : لا مروووووووج لا - بكت ومسكت الدكتور من ياقته- كذااااب انت تكذب مروج ماماتت مروج عايشه

الدكتور هز راسه بياس

شموخ نزلت دموعها اكثر : انت كذاب تكفى قول انك تمزح وتكذب علي مروج ماماتت صح ..


الدكتور بعدها عنه وهي منهاره / ادعي لها بالرحمه ..

ركضت لغرفه العمليات اللي طلع منها الدكتور : مرووووجه مرروج

وقفت عند سرير مغطى بشرشف ابيض فتحته بسرعه وبهستيريه .. شافت وجه توامها وروحها الثانيه ابييييييض وخالي من الحياه والدم ...
حست انها تشوف شكلها وهي ميته ... هزت مروج بقوه تحرك معها السرير : ميجاوا .. مروجه .. ريييد .. حياتي مروج تكفين ردي علي ..مروج لاتصير سخيفه حاكيني

سكتت تنتظر رد ماسمعت
هزتها اكثر وبهستيريه : ردي علي تكفينن حاكيني ...

حطت ايدها المرتجفه بجيبها وطلعت ساعه ضعيفه : مروج هذي ساعتك خذيها خلاص كنت امزح معك مراح البسها انتي بتلبسيها قبل ..ماعاد ابيها خذيها

حطت الساعه قدام عينها المغمضه : شوفي شوفيها والله مابغاها افتحي عيونك هي نفسها .. تكفين افتحيها وناظري بالساعه ..لاتناظريني انا ناظري بساعتك ..

مسكت الساعه بايدها اليساار وحاولت تفتح عيون تومها بايدها اليمين تحاوول تفتحهم وتحط الساعه قدام عيونها وهي تبكي وتصرخ : شوفي ساعتك ماعاد ابغاها ... تكفين قومي البسيها قبلي

دخلوا ممرضتين يسحبونها / اتركوني قربت تقوم .. فتحت عيونها ناظرتني ... شفتها بعيوني تبتسم لي ...

الممرضه : لاحول ولاقوة الا بالله

طلعوها من الغرفه وهي تصرخ وتضرب الارض يهسترياء : لاااااااااا مروج بعدها عايشه مروج ماماتت ...

طاحت على الارض بعجز وبيدها الساعه ضاعطه عليها / والله ماماتت هي وعدتني نموت سوا هي حلفت لي مانفترق ابد ...

امها جاءت ورفعتها وهي منهاره : خلاص حبيبتي قومي لاتعملي بنفسك كذا

شموخ صرخت وهي تضرب خدها وجهها : مررررروج مروج ماتت مروج راحت ... ريان قتلها قتل مروج ..- بعدت امها عنها ومشت بممرات المستشفى بجنون - رياااااااااان ريان قتلها ريان السبب ... والله لاقتله

امها كانت تلحقها ومسكتها : تعالي حبيبتي تعالي معي نرجع للبيت .. تعالي

شموخ ركضت بهستريه : رياااان قتلها قتل مروج .. والله لاقتله ...

طاحت على الارض

امها ركضت لعندها : شموخ

...................

فتحت عيونها وهي ماتدري كم مر من الوقت وهي مغمضتها صرخت / مرررررروج مروج

امها عند راسها ابتسمت : الحمدلله على السلامه – بكت وكانها كانت ماسكه دموعها - خوفتينا عليك مايكفي مروج راحت انتي بعد

ابوريان مسكها : الله يهداك هي ناقصه

شموخ ناظرت ابوها : بابا بابا وين مروج بابا ماماتت صح مروج عايشه

ابو ريان ناظرها والدمعه بعيونه ماسكها : البقى براسك يابنتي ..

شموخ رجعت لها هستريتها وضربت خدودها وشدت شعرها وهي ناسيه نهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن لطم الخدود ..
: ريان رياااااان قتلها انا شفته ريان .. والله لاقتله والله لاقتله
قامت من سريرها وسحبت انبوب المغذي بقوه وماهتمت للالم اللي طلع منه ..

ابو ريان رجعها وهيي تصرخ وتبعده : اتركني اتركني ابروح له ال**** .. اخذ مروج مني

امها ماستحملت اكثر وطلعت من الغرفه ... شهرين ماتحس باحد بغيبوبه ولما صحت بهالحاله ...

ابو ريان : خلاص يابنتي لاتعملي بنفسك كذا مروج ماتت ودفناها خلاص صراخك مايرجعها

شموخ بجزع : دفنتوها ليه ليه تدفنوها ريان قتلها وانتم دفنتوها ...

دخلوا الممرضات وكان ريان ببرود يمشي معهم ... وقف عند الباب يناظرها ..

اول ماشافته شموخ ابعدت ابوها بكل قوتها وركضت لريان وضربته بقوه على صدره وجهه كانت تضربه بقسوه وحقد : انت اللي قتلتها انت يا **** واكيد دفنتها

ريان دخل يدينه بجيب بنطلونه وهو يناظرها ببرود وبدون اي تعابير على وجهه ..وكان هذا الوقت صغير وبعمر المراهقه

زادت عليه ضرب لحد ماعورته ...ابعدها بقسوه عنه

سحبوها الممرضات لسرير وهي تصرخ بجنون عطوها الابره ... وهي تصرخ تبغى اختها تبغى توامها مروح ياما لعبوا مع بعض وياما ستهبلوا على السايق وياما وياما وبالاخير يقتلها الاناني هذا : والله لاقتلك والله لاقتلك وال

سكتت لان الابره المهداءه ثقلت لسانها واسترخى جسمها معها ...

قطع افكارها ريان اللي رجع يقولها شي بس لما نادها وماردت شاف سرحانها وقف يناظرها وهو متاكد وعارف وش تفكر فيه اكيد مروج ... : شموووووخ شموخ ..

ناظرته شموخ بنظرات كره واشمئزاز من زمان ماشافهم بعيونها
مشت بعصبيه لباب غرفتها وصوت صراخها بهذاك اليوم بيفجر اذنها
جلست على سريرها تناظر الجدار تناظر وماتدري وش تناظر كان بالها وتفكيرها مو معها مع مروج وضحكاتها العاليه بباص المدرسه وصوت صرخاتها وهي تركض قدامها بالحديقه : بييييييييينك اتحداك تسبقيني ...هههه

شموخ مسكت قلبها : لاااا خلاص ماقدر انتي سريعه ..

رجعت مروج لورى بسرعه : شيمو حبيبتي فيك شي قلبك....

شموخ بابتسامه حنون من نظرات حبيبتها وتومها الثاني : لا هههه لاتخافي

مروج : ياخايسه خوفتيني عليك


ضغطت على راسها تبعد هالذكريات اللي انفجرت مره وحده : خلااااص راسي يالمني خلاص .... خلااااااااااااص

نامت بملابسها ...وماحست بشي ...


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


اليوم الثاني ..

بالمستشفى ...

مشعل : اسف انت معك تشنجات وتضخم بالقلب ..

المريض جلس على الكرسي من الصدمه : لا لاحول ولاقوة الا بالله ..

مشعل بتاثر : الله معاك ويصبرك ...

المريض بعجز وعيون مدمعه : انت متاكد يادكتور ..

مشعل هز راسه : ايووه ...

المريض شهق بالبكي : يااارب يااارب رحمتك ..؟

مشعل وقف لعند المريض وحط ايده على كتفه : الحياه رايحه وهذا اختبار لك ..

المريض طلع من الغرفه وعلى وجهه هموم الارض ..

مشعل رجع لمكتبه وهو ساكت ...والتفكير شاغل باله رفع الاوراق اللي قدامه المريض سليم وقلبه مافيه شي بس ارتخاء بصمام القلب مشكله بسيطه (( لو كل واحد بنمشيه كذا وقف شغلنا وما ربحنا شي وصفينا على الحديده ))

رفع تلفون المستشفى دق على رقم وبعد ثواني طلع صوت : مرحبا مستشفى ال.......

مشعل : مرحبا عفاف ..ابوي عنك

عفاف : ايوه لحضه دكتور مشعل ...

بو مشعل : هلا بالسبع هلا ..

مشعل ابتسم بفخر : هلا يبه شخبارك

بو مشعل : الحمدلله كويس لاتقول داق علي تسال عني مراح اصدقك هههههههه

مشعل : حرام يبه انت ظالمني دايم ...

بو مشعل : ها اخلص وش تبي

مشعل : سلامة راسك بس كيف الحاله الماديه هذي الايام ..؟

بو مشعل : تسلم عليك ولو ان شغلنا مو مثل قبل وبالذات بعد ماجاء هالالماني ومسك قسم العظام

مشعل : وش لك فيه قلعه ..

بو مشعل : لااااااا دكتور رافع المستشفى وبلاوينا كلها عنده ...

مشعل : طيب يالغالي انا بهالشهر هذا بس دخلت 4 حالات من اللي يحبهم قلبك وابغى الحلاوه

بو مشعل : ابشر يالسبع آمر تدلل...

مشعل : مايامر هليك ظالم يا تاج راسي بس في دكتوره هنا بالممستشفى اسمها نجلاء الخيال هي تخصص اطفال لكن الظاهر عندها مشاكل وماقدرت تشتغل بالقلب وياليت اياديك البيضاء تساعدها وتنقلها عندي تحت سلطتي ...

بو مشعل : وش لك فيها ومهتم تنقلها ..؟

مشعل : لا يروح بالك بعيد بس مغروره ومصدقه نفسها ابكسر خشمها شوي ..

بو مشعل : خلاص بدرس الموضوع وبرد عليك

مشعل : بو مشعل مو علي هالسوالف خلصها باقرب وقت ...

بو مشعل : ههههه ابشر يله هاللحين عندي اجتماع مع السلامه

مشعل : انتر خمس دقايق يبه والاوراق تكون عندي

بو مشعل : اوكيه وانا اقدر عليك هههههههه
مشعل ابتسم : اوكيه ....مع السلامه ...

.............................

بمكان ثاني بالمستشفى ...

نجلاء : لا اليوم ماعندي زحمه كثير علشان كذا قلت اجيلك ...

ريماس : تصدقين نجوله مادري كيف مستحمله اهلك بالبيت ...

نجلاء : اسكتي واليوم بعد بيطلعوا للحفله التنكريه وانا ماني طايقه نفسي ...

ريماس : تعالي تغدي عندنا ولا ترجعي للبيت ...

نجلاء : اوكيه ... الا وش اخبار حبيب القلب ...

ريماس تتنهد : آه يجنن بس مانملاء العين ...

نجلاء: ماعندك سالفه على ايش عاجبك

ريماس : خفيف دم وحبوب وابتسامته تهبل ..

نجلاء: والله جد انك مراهقه مو دكتوره

ريماس : انا حرام عليك يعني حرام احب والا انتي بعد بتقولي مثل شموخ عانس ...

نجلاء: ههههه اذا انتي عانس انا وش اصير ...؟

ريماس : هههههه تعالي نطب على مروه ونطفشها حياتها

نجلاء: لا انتبهي متهاوشه مع زوجها وطفرانه حياتها من شوي مريت لعندها لعنت خيري وطردتني ...

ريماس : ماعليك انا اروقها انتي تعالي بس

مشوا بممرات المستشفى وهم ناوين على مروه كانوا لابسين ثنتينهم بنطلون اسود واسع وقماشه ناعم مثل بافلام عام الف واربع مئه وخشبه ... او يمكن قبل الميلاد ووجيههم تنطق بالجديه ...

مشعل شاف نجلاء ابتسم : هاااي بنات ...

ريماس : هلا والله

نجلاء بدون نفس : هاي

مشعل : كيفكم اليوم

ريماس : كويسين انت كيفك

مشعل (( وانتي وش دخلك تردين )) : انا تممممممام الا وين تاركين مرضاكم ورايحين ..؟

نجلاء ماتطيقه تناظر بالوحات الارشاديه المثبته بالمستشفى ولا كانه موجود ..

ريماس بسرعه ترد على اسالته وهو يناظر نجلاء : لا بس كنا بنمر مروه شوي

مشعل : ايوه يعني فاضيه يادكتوره نجلاء

نجلاء لفت عليه (( شيبغى هذا )) : ليه ممنوع اكوون فاضيه

مشعل بسرعه : لااااا ممكن دقايق من وقتك ...

نجلاء التفت لريماس مستغربه : تفضل

مشعل : لا على انفراد ..

ريماس : اوكيه اتركم براحتكم

مشت قبل لاتعارضها نجلاء ...

نجلاء : نعم...؟

مشعل : بنحكي هنا تعالي معي لمكتبي ...

نجلاء : ليه ماينقال هنا

مشعل : لا بالعكس عادي بس بالمكتب احسن

نجلاء : اوكيه

مشت وراه نجلاء وهي تفكر وش يبغى هذا فيها جد لزقه من شهر وهو كل يوم ناط عندهم ..

جلست على الكرسي اللي قبال مكتبه وحركت نظارتها وقالت برسميه ..: نعم

مشعل رفع اوراق قدامه : الله ينعم عليك ..- ابتسم – تفضلي هذي اوراق نقلك لقسم القلب عندنا حرم انتي انظلمتي كثير

نجلاء ماصدقت اذانها هي بتشتغل بنفس تخصصها ابتسمت بعفويه وقالت بحماس : جد ....؟؟

مشعل حط الاوراق قبالها وهي مبتسم لبتسامتها : ايوه جد وبكره تكون الاجراءت كامله

نجلاء : هههههه ماني مصدقه بشتغل بتخصصي

مشعل : وبالراتب اللي يعجبك و كل شي مكتوب بالاوراق واللي مو عاجبك نغيره

نجلاء بسرعه : لا اكيد كل شي عاجبني – ناظرته بامتنان – والله ماني عارفه وش اقولك دكتور مشعل انا ... انت ... جد مشكور و هذا مراح انساه لك ..

مشعل تسند على الكرسي : لا شدعوه انتي هنا مكانك الحقيقي

نجلاء والابتسامه زادت على وجهها وعطتها طفوله وبراءه لانها كانت صادقه وعفويه : مشكووور مشكور ...

مشعل : العفو .. كم دكتوره نجلاء عندنا ..

نجلاء حست انها كانت غلطانه بحكمها على مشعل وانه حبوب ومايستاهل ..: بس تستاهل الحلاوه اطلب اي شي وانا بالخدمه ..

مشعل : هههههه لا مايستاهل ماعملت شي

نجلاء : لا ضروري غداك علي اليوم ...

مشعل : هههههه متاكده

نجلاء : ايوه اكيد ..- رفعت جوالها تدور ارقام – امم فيه هارديز وماكدونلز وووو كنتاكي وو كودو وهذا كودو ماحبه ..

مشعل كان يناظرها مبتسم اخيرا حست وعطته وجه لو هو داري من زمان نقلها لقسم القلب ماتوقع انه كان حلم حياتها وابسطها كذا

نجلاء حاولت تكفر عن نظرتها الشينه له : هممم دكتور مشعل وش تختار

مشعل ابتسم : كان بودي من المطعم الايطالي او الصيني بس بما ان بخيله خلينا على هارديز احسن

نجلاء توردت خدودها وقالت بحده : من قالك اني بخيله اطلب من المطعم التايلندي اذا حاب

مشعل : ههههههه امزح معك وش فيك ...؟

نجلاء : انا ماحب هذا النوع من المزح

مشعل (( شكلي بتعب معك كثير يانجلاء بس لجل نظره من عيونك انا حاظر )) : اوكيه من هارديز كوردون بلو ..

نجلاء رفعت جوالها من جديد : اوكيه ..

طلبت اللي تبغاه لثلاث اشخاص ..
بعد ماسكرت

مشعل : من الثالث

نجلاء : ريماس ..

مشعل بخيبة امل : آآآها

نجلاء دقت على ريماس بس محد رد عليها تذكرت انها حطت جوالها بمكتبها ...

مشعل حب يشاركها تفكيرها علشان يشدها له : وش تطلعاتك للوظيفه الجديده

نجلاء : مافي شي محدد بحاول اكون اكثر دقه وحماس علشان اسى الكسل بعد الشغل مع الاطفال .. وقبل كل هذا اقوي قلبي لاني اكيد بواجه حالات حرجه ...

مشعل : انا قريت بكتاب ان بعض دكاترة الاطفال يكونوا حساسين ورقيقين بالتعامل كيف بتقدري تقولي لناس بوجههم عن طبيعة حالتهم الصعبه مثلا ...

نجلاء : لا ماني بخايقه من شي لاني بقدر اتالم مع الجو بعد التعب والدراسه اللي درستها

مشعل : انتي وين درستي ..؟

نجلاء: بدبي .. كانت بعثه من الحكومه لاني كنت الاولى على الشرقيه بعلمي ...

مشعل ابتسم : لا مشاء الله عندنا متفوقين هنا

نجلاء ضحكت بحياء ماقد كان التفوق يسبب لها حياء بس اسلوب مشعل وهو يكلمها كانها طالبه ثانوي خلاها تستحي : ههههههه

مشعل : يوووه رجعت خدودك حمراء

نجلاء حاولت تكون جديه : نعم ...؟

مشعل : اقول خدودك رجعت تصير حمراء .. ليه تستحي من المدح

نجلاء : لا عادي متعوده
قالت كذا علشان تغطي على جراءت مشعل اللي حسستها انها حلوه وبنوته وفي امل احد يلاح انفعالات وجهها ...

مشعل : ياواثقه ههههه ...

نجلاء : لا من جد من صغري وانا اسمع كلامات المدح من اللكل على تفوقي تعودت ...

مشعل حس ان ماعندها فرصه تتكلم عن نفسها كثير وماصدقت جلست معه وتكلمت بحريه : يعني كنتي دايم من الاوائل والا متفوقه كذا

نجلاء بسرعه : لا من الاوائل اكيد وبكل حفل اتكرم ..

مشعل : اتوقع السبب ان ابوك دكتور بالجامعه علشان كذا

نجلاء ابتسمت مستغربه وهي تبتسم : كيف عرفت ان ابوي دكتور بالجامعه ...؟

مشعل ابتسم بثقه وقال بجديه : نجلاء انا اعرف عنك اشياء كثير وماتتصوري اني اعرفها

نجلاء ارتبكت من طريقة كلامه بس مابينت وقالت باستهزاء : وكل دكتوره تعرف عنها كل شي

مشعل : تقدري تقولي كذا ..

سكتوا شوي ..وكل واحد له تفكيره

مشعل يفكر بالبنوته اللي قدامه وجهها بدون مكياج وفيه سحر ويجذب مع انها محجبه وبدون ماتبين شعره وحده منها ....وجسمها من دون اي كشخه او اناقه لكن له ميلانه الخاص .. هو متاكد ان ورى هالنظارات عيون تسحر ..

نجلاء تفكر من متى هي تعطي رجال وجه مثل كذا وتضحك معهم (( بس اسلوب مشعل يشد ويجبرك تتكلمين ..وبعدين كلها ربع ساعه اتغدى معه واشكره مره ثانيه ولا كان شي صار ))

مشعل : مطمعك شكله طول

نجلاء وقفت : ان استاذن واذا وصل ب

قاطعها مشعل : لااااا ماقصد كذا استريحي بس شفتك تناري ساعتك خفت اني عطلتك عن صديقاتك ..

نجلاء جلست : لا كنت اناظرها كذا ماحب اضيع وقتي وانا فاضيه ..

مشعل ابتسم : شكلك جديه كثير بحياتك

نجلاء : تقدر تقول كذا

اندق الباب وكانت سستر مشعل تدخل اكياس المطعم وريحة الاكل وصلت معها : وصل هذا انت دكتور ..

مشعل : ايوه اتركيه هنا

نجلاء طلعت من جيب بالطوها بوكها ومنه الحساب : خذي ...

طلعت السستر وجلسوا على كنبات جلديه موجوده على الجنب ..

طاع مشعل الوجبات

نجلاء ماهي عارفه تاكل وهو بجنبها وحاسه بنظراته .. اكلت لقمات بسيطه

مشعل ضل يناظرها وينار حركاتها مدوخ دكتورات المستشفى مدوخته ابسطهم
مشعل فتح سندويشته بعفويه ووطلع منها الطماط

نارته نجلاء مستغربه وش يسوي مفروض تقرف بس ابتسمت عليه وكانه طفل يفتح بسندويشته قبل لاياكلها ...

مشعل انتبه انها تناطره : ههههههه سوري اقرفتك بس والله ماطيقها مع الطماط

نجلاء : لا خذ راحتك

انتهى مشعل من عمليته وبداء ياكل بهدوء واسترخاء

بعد دقايق
نجلاء تركت الاكل : الحمدلله

مشعل : ماكلتي شي

نجلاء : شبعت ..؟

مشعل نار سندويشتها ماكول ربعها : ههههههه هذا اكل طيور كلي كويس لاتستحي

نجلاء ابتسمت : لا جد شبعت

مشعل : افا بس على العموم صار بيننا عيش وملح مثل مايقولوا مشكوره على الغداء

نجلاء : العفو .... –وقفت بتطلع -

مشعل وقف معها وترك اكله : لاتنسي وجبة ريماس

نجلاء تذكرت ريماس بتذبحها اذا عرفت انها اكلت مع مشعل ولوحدهم : لا مايحتاج اكيد تغدت

مشعل مد لها الكيس : وش مايحتاج من بياكلها ...؟

نجلاء اخذتها : اوكيه باي ومشكور مره ثانيه

مشعل : العفو .. ولا تنسي بكره تداومي هنا ...

نجلاء : اوكيه

طلعت وطيرت قلب مشعل بجلستها معه طلعت عفويه واحن من الجديه اللي كانت فيها قلبه ماكذب يوم اختارها من قبل شهر ...




@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


ريان : واخيرا فكرت تداوم ياستاذ سامي

سامي بابتسامته المعتاده : والله شركة اخوي وكيفي

ريان : اقول سام عن الخرابيط الزايده ورح لسكرتير يوريك مكتبك وطبيغة الشغل فيه ...

سامي : لا مشكور اليوم اللي بعده اليوم عندي جوله ميدانيه بالشركه ...

ريان : نعم جوله ميدانيه من المدير هنا

سامي: انا انت وانت انا محد بيفرق هههههه

ريان بجديه : سام اترك حركات الثانوي والهبال وتسنع ابغى هذي الشركه تحطم عمك تطيحه من السوق ابغى كل كبارية السوق بجيبي وابغاه يجي لعندي يترجاني اتوسط له فهمت

سامي: لا حرررام مايستاهل عمك بنته راويه حلوه

ريان : سام انا اكلمك بجد يله رح لمكتبك وخلصني وراي شغل ..

سامي : اعصابك يابو الشباب مو موسستك تذلنا ...

طلع وهو يطلع كان المحامي معتز داخل وخاف من اشكالهم المتشابهه

ريان بطفش: تعال ادخل هذا اخوي بسرعه خلصنا وش عندك

معتز متلخبط : دا شبهك اوي...

ريان : وبعدييييين ..؟

معتز بسرعه : دي الاورا محتاقه تتوقيعك اورا التنازل من الست منى

ريان ابتسم : ايووووه قلتلي هاتها

بعد ماوقع الاوراق سمع صرخ ودخل شايب عند الباب وهو يلهث ...: داخلتن على الله ثمن عليك ...

ريان مارفع راسه من الاوراق وضل يوقعهم

الشايب مشى لداخل اللغرفه والسكرتير يلحقه :تعال انت وين داخل يا بو مشاري تعال

بو مشاري وقف عند مكتب ريان وبعيونه القهر : يا ولدي ريان داخلن على الله ثمن عليك ...

معتز : في ايه

ريان خلص من التوقيع وضل يقراء الاوراق ولا كان حد معه بالمكتب : خلاص ياطلال اطلع انت ومعتز ...

السكرتير طلال ترك ايد بو مشاري وطلع وطلع معه معتز ...

ريان رفع راسه يناظر الشايب بوجهه السمح : خيييير ..؟

بو مشاري : يا وليدي انا م

ريان قاطعه وهو يسحب السيجاره : تهباء تكون ابوي ... ماني بولد

بو مشاري بلع ريقه وماستبشر خير من كلامه : يا ستاذ ريان ..انا

ريان ابتسم ابتسامه بسيطه وهو يسحب السيجاره : ياعم ريان ...

بو مشاري بين اسنانه : عم ريان

ريان بتلذذ : قل عمي ريان وتاج راسي

بو مشاري ناظره بحقد : عمي ريان وتاجراسي داخلن على الله ثمن عليك انا بناتي مالهم الا الله ثم انا ... والله حنا على معاشي وعندي بنت معاقه وتحتاج علاج ..

ريان تثاوب : الزبده ..

بو مشاري : رجعني لشغل رجعني حتى لو مسؤل الارشيف ...

ريان : لا متافئل مره مسؤل الارشيف مره وحده .. اقول بو مشاري ضف وجهك وارجع لبناتك احسن لك .....

بو مشاري : بس يا طويل العمر محد بيوظفني بعد هالعمر وحتى لو توضفت مايسد الاجار ولا يجيب اكل لب

ريان نفث دخان السيجاره : انت قلتها بعد هالعمر ماتنفع تشتغل عندي انا مو مستعد املي هالشركه واقلبها دار عجزه ... يلله انقلع بره ولا عاد اشوف وجهك ...

بو مشاري انجرح بكرامته ولحفظ ماء وجهه طلع .. ولما وصل عند الباب

ريان : بو زفت لحضه ...

لف عليه بو مشاري وعنده امل انه غير رايه ...

ريان طفى السيجاره وهو ياشر لبو مشاري : تعاااال هنا ...؟

بو مشاري مشى لعنده وهو مبتسم : نعم طال عمرك ...

ريان طلع من الدرج عشره ريال وحطهم على الطاوله : خذ يمكن يفيدونك ...

بو مشاري سكت يناظر مقهور : ايش هذا ..؟

ريان : اها فهمت ..طلع عشره ثانيه : خذ هذولاء يكفون هههههه

بو مشاري احتقره وطلع بدون اي كلمه زياده (( والله وجاء الزمن اللي يذلك واحد مثل ريان بزر وماعنده سالفه حسبي الله عليك حسبي الله عليك ))

ريان ابتسم لنظرات بو مشاري له : هههههه ليه عصب هههههه والله هذولاء الشياب مصخره ههههههه ..

هذا نقطه من بحر بمعاملت ريان للي يشتغلوا عنده

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

سامي بعد ماطلع من عند اخوه نفخ ريشه ومشى بالشركه كان لابس بنطلون جينز وبلوزه رماديه مكتوب عليه عبارات كثيره بالانجليزي .. مشى والموضفين يفكروه ريان واستغربوا انه جائي بدون ثوب ...


مشى لعند كافتيريا الشركه حتى العمال يبغى يشرف عليهم مخترع بالشغل ...

دق جواله وكانت مناهل متصله عطاها مشغول رجعت تدق قفل جواله مره وحده (( الظاهر يبغالي اغير الرقم لان هذي بتغثني ...القلق ....

شاف اثنين شايب ومعه احد اسمر مره وعمره صغير بالعشرينات .. استغرب ليه ريان تارك هالشايب يمكن لانه حلو = تفكيره لك عليه الولد ....

بو نواف : انتبه شوي تاخرت على بناتي بالمدرسه

اللي معه : لا ماقدر غطيت عليك الثلاث الايام اللي فاتت لكن هاللحين مقدر هذا المدير مايرحم ..

نواف : لا لاتخاف مراح يدري جوهر بناتي بالشمس لوحدهم

سامي بس سمع طاري بنات فز عندهم : السلام عليكم

لفوا عليه الاثنين وتصنموا ...

سامي ابتسم : لاتخافون انا مش المدير ريان ... انا سامي اخوه وتوني اليوم مستلم الشغل .. وش فيكم تتهاوشون كذا

بو نواف ارتبك هو خايف انه يلحق البقيه : لا سلامتك مافي شي ...

سامي بابتسامه خبيثه وودوده علشان يوصل للي يبغاه : انت وش سمك يالطيب

بو نواف : انا انا حمد بو نواف طالع عمرك فراش هنا ..

سامي : هلا والله بو نواف شكلك رجال طيب ..

بو نواف استغرب هذا حباب عكس مدير الشركه صدق انه توائمه : تسلم هذا من طيب اصلك

سامي : انا سمعتكم ولا تخاف انت قولي بنات باي مدرسه وانا ارسل احد يجيبهم

بو نواف بسرعه : لا مايحتاج .. انا ادبرها

سامي : لا يابو نواف انت موظف عندنا من زمان والنعم فيك وريان اخوي يمدح فيك علشان كذا خلاك بالشركه قول بناتك باي مدرسه وانا بنفسي اجيبهم ... هم ابتدائي ...

بو نواف تردد : لا ثانوي بس والله مايحتاج تجيبهم انت ولدي نواف اكيد بياخذ تاكسي ويجيبهم ...

سامي : لا يابو نواف انت لك توصيات خاصه قول باي مدرسه

بو نواف : بالمدرسه ال..........

سامي : خلاص تطمن هاللحين ارسل حد يجيبهم او انا اروح اجيبهم لان دوامي خلص ...- ابتسم – ولا تخاف هم مثل خواتي ..

بو نواف على نياته ...: مشكور والله يعطيك العافيه ... واسماء بناتي ندى حمد الرباح ...

سامي : ههه بناتك وهي وحده
بو نواف : لا الثانيه غائيبه

سامي : اوكيه

رجع سامي لمكتب اخوه ...

ريان بطفش : خير .. دق الباب مره ثانيه

سامي : اسمع ابغى مفتاح سيارتك عندي مشوار ضروري ...

ريان : اوكيه واترك مفتاح سيارتك هنا

سامي سحب المفتاح : سيراتك كثير احتاج الثنتين

طلع من المكتب من غير لايعطي ريان وجه ريان ساكت لسامي لانه مايقدر يضره بشي وهو عارف ان عنده مشكله مايقطيق الناس كلها بس سامي غير لو يقطعه مايقوله شي ....

طلع سامي مبسوط وطربان لسياره الفياغراء السوداء .. ريان يحب السياره السوداء وكل سيارته كذا لونهم ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ صحيت من النوم وراسها ثقييييل بالمره امس مانامت كويس ناظرت الغرفه من حولها لونها وردي من الستايرونور الشمس ..اليوم ماداومت بالجامعه مالها خلق بعد امس ..

لفت راسها لجهة بيسو قطوتها وماكانت موجوده اكيد روز طلعتها ...

تذكرت اليوم الحفله التنكريه ولحد هاللحين ماعزمت ريهام عليها وماودها تعزمها تبغى تكون هي لوحدها المليكان مو احد ثاني وماتحب ان ريهام تغطي عليها ..

ناظرت جوالها 3 مكالمات من ريهام : آآآآآآآف اكيد تسال عن الدوام مالي خلقها حدي ..

رمت الجوال على الطاوله ... وضلت تناظر بالغرفه محتاره باي اي ملابس ولك تلبس بالحفل : آآآف لو عندي اخت مثل الناس مو القرويه كان اخذت برايها ...

تروشت وطلعت على صوت تلفون البيت : الو

ام ريان بحماس : بينك انزلي بسرعه

شموخ : خير ايش فيه

ام ريان : انزلي عندي لك مفاجاءه جنان انزلي بسرعه ..

شموخ : ماما بدري على الحفله

ام ريان : عارفه ..بسرعه انزلي هاللحين

شموخ : اوكيه

استغربت من حماس امها ولبست اقرب شي قدامها بنطلون جينز برمودا وبلوزه صفراء بسيطه ... خلت بشرتها تتورد ...مشطت شعرها المبلول وتركته على راحته ...

نزلت لدرج ببرود اكيد من خرابيط امها مصم جديد ناويه تروح له ...

ام ريان واقفه وبجنبها بنوته شعرها قصير شوي وشكلها انثوي ...صرخت شموخ وهي تشوفها :سجــــــــــــــــــــــــــــى ....

سجى رفعت حواجبها : مفاجاءه

ركضت لها شموخ وضمتها : هلا حياتي كيفك ..؟

سجى مبسوطه : هههه وانتي اكثر

شموخ : متى جئيتي لشرقيه

سجى : اممم امس كان زواج عندي المهم كيفك انتي ...؟

شموخ : كويسه وحشتيني

ام ريان : جلسوا بتوقفوا كذا

شموخ : لا هذي سجو الغاليه .. تعالي غرفتي ...

سجى : ايوه خالتوا بنطلع لفوق

ركضت شموخ لفوق ومعها سجى : سجو وحشتيني ...

سجى : بينك تعالي يالخايسه اليوم عندك بارتي ...

شموخ : لا خلاص ماني برايحه مالي خلق ...

سجى بعد ماجلست على سرير شموخ : يالله اشتقتلك واشتقت لمروج بالمره لاتتحسسين بس وحشتني

شموخ شغلت نفسها بترتيب السرير : لا عادي ...

سجى : قوليلي كيف حبيبي ..

شموخ : هههه ريان الهم جد ماعندك سالفه سام احسن منو ..

سجى : لا لاتحاولي صحيح يشبه له بس ريان غير فيه شي رزه وكشخه

شموخ : مالت عليك دوري من هالمزاين بالفيصليه

سجى : لايخسون عندهم مليون وحده يعرفونها اما ريان حيبي غير

شموخ تنرفززت : مادري وش شايفه فيه ياكررررهه عندي انتحر ولا اتزوج واحد مثله

سجى : انتي في احد مالي عينك ..

شموخ : اتركي هالسواليف عنك وقولي لي كم جالسين بالشرقيه

سجى : اممم اسبوع هو مفروض نذاكر بهالاسبوع بس ماما جئت تخطب لرياض بزواج بنات عمي الفقر

شموخ : جد رياض خطبتوا له و كاترين ..

سجى بلامبالاه : كيفه هو معها حاول يقنع ماما وبابا انه مايبغى العروس هذي بس مثل العاده قدر بابا عليه وهدده بالمصروف

شموخ : ومن اخذتوا له ..

سجى باشمئزاز : آآآف لاتذكريني لو انك تشوفيها تحسي بالقرف .. بياخذ بنت عمي وحده من بنات الفقر تجيب الصداع قرووووويه

شموخ شهقت : بعد اللبنانيه قرويه

سجى : لا ومو كذا بس وش اقولك ماعندها اي مائهلات للانوثه

شموخ : لااااا ليكون مثل نجلاء و ريماس يجيبوا الهم

سجى : ياليت كان تهون هذي عارفه فستان اللي كيف اوصفه اللي وقفوا صنعه او خياطته ماقد شفت عليهم غيره ...

شموخ كانها تذكر : انا خبري ان رياض مزيون حتى ازين من متعب

سجى : لا من قالك متعب ازين منه بكثيييير

شموخ : اخذتنا السوالف وش تشربي ...

سجى وقفت : لا بطلع

شموخ : احلفي

سجى : جد بطلع تاخرت على متعب يحتريني بالسياره عارفه الهر وهاللحين طلعة مدارس وبتصير زحمه

شموخ وقفت : يالبايخه انا ماصدقت شفتك بعد ماغيرتي رقم جوالك وقفلتي ايميلك صرت مو قادره اوصلك

سجى : اوكيه – طلعت كرت هذولا البنات مصدقين اعمارهم بزياده كل وحده عاملها لها كرت فيه رقمها وايميلها – خذي تاخرت على امي تراها ماتدري اني جيتلك متعب ياحليله هو اللي وصلني هنا ..

شموخ : اوكيه باااي حبيبتي

نززلت معها لتحت توصلها الا بدخلت سامي ...

سامي مستعجل : هاااي

شموخ وسجى : هاااي

سامي مانتبه بسجى كل تفكيره في بنت بيروح لها هاللحين لازم يكشخ

سجى : هذا ريان والا سامي

شموخ بطفش : لابس بدله اكيد سام ...

سجى : ليه تقولوا سام ..مو حلو سامي احلى ...

شموخ : كذا هو يحب كذا ... اسمعي انا بشوف يمكن ريان بره انتظري هنا ...

سجى : اوكيه

طلعت شموخ تناظر بالحديقه مافي احد لفت على الديوانيه وسمعت صوت اكيد ريان الهم ابقوله لايطلع هاللحين ..

دخلت المجلس وهي ماودها تشوه من غير لاتلتفت له : اسمع لاتطلع ...فهمت

متعب كان جالس طفشان بالمجلس دخله صبيهم وتركه هنا اول ماشاف اللون الاصفر داخل فتح فمه لا وتحكي معه بغرور : ابشري ..مراح اطلع

لفت عليه شموخ الصوت غريب ...شاف متعب يناظرها ومبتسم .. ركضت بسرعه لداخل (( وع من هذا اكيد من ربع سام ..وع ياشينه هو وشفايفه السود ))

سجى : وش فيك تركضي كذا ..

شموخ : لا مافي شي بس واحد من اخوياء سام وشكله يقرف بشفايفه السوداء من السجاير

سجى : اها وشفتيه وشافك ههههههه

شموخ : شكله قروي وماعنده ماعمد جدتي المهم انتي اطلعي هاللحين ريان مو فيه ...

سجى : اوكيه باي واوعدك بزورك بهالاسبوع

شموخ : غصب عنك هههههه

سجى : اعشق الغرور هههه

طلعت سجى ووقفت عند السياره ودقت على متعب لحد ماطلع ..

سجى معصبه : وين كنت متعب تاركني بالشمس

متعب مبتسم : اركبي وانا اقولك ...

سجى ركبت بعد ماركب متعب وهي مستغربه وش فيه مبسوط : الله يدوم عليك هالابتسامات

متعب : امييين ... يوه سجاوي حبيبتي مراح تصدقي وش شفت ببيت صديقتك هذي

سجى : وش شفت ..؟

متعب تنهد : صدق من قال بنات الشرقيه دلع ..

سجى استنتجت : ليكون انت اللي شفت بينك ههههههه

متعب : ها .. هذي بينك اللي تقولي عنها يالبيه قلبي عليها يحق لها الدلع ..آآآآآآه تاخذ العقل قليله فيها

سجى ابتسمت : من جدك انت ..؟

متعب : دخيل البينك واللون الاصفر ...هذا البنات السنعين ... مو بنات عمك احلام ومادري من ..

سجى : صح بينك حلوه بس تراها مو من هالبنات اللي تعرفهم محترمه

متعب : وهذا اللي عجبني فيها اكثر اول ماشافتني ركضت لداخل مو احلاموه وبنات عمك يوقفون يتفحصون فحص شامل بعدين يدخلون والا يسولفون ...

سجى : هههه انت مخبلهم الله يهداك ... المهم اتركنا من بينك هاللحين ودريت بماما وبابا وش ناوين على رياض

متعب : ايوه امس قالي جاء لعندي الكورنيش مع الشباب وقالي ....

سجى : عقبالك هههههه

متعب ابتسم : اوعدك قريب وانتي اللي بتخطبين لي

سجى استغربت متعب يقول بيتزوج من متى : من جدك انت ...؟؟

متعب : ايوه بس انتظري شوي وبسحب بينك هذي معي لرياض

سجى باستهزاء : بالحلم بينك ماتاخذ اي احد

متعب : ليه من تكون ..؟؟

سجى تقلد شموخ : انا شموخ الخيال وماجاءبته امه اللي يتزوجني

متعب: ياقلبي والله انها عز الطلب تعجبني المغروره

سجى : هههه خلاص بينك خبلتك هههههه

شموخ جلست مع امها مبسوطه نفسيتها تغيرت جاءت صديقتها هي ومروج ايام الطفوله لعندهم بعد ماتفرقوا بعد الثانويه لانهم انتقلوا لرياض مع تقاعد ابوهم وشركاته .. تحب سجى بعكس ريهام ماتحبها لانها تمثل الطيبه

ام ريان : انا عزمتها هي وامها عندنا بكره ...

شموخ : جد ماقالت لي بس حلو ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


انفتحت بوابة المدرسه وطلعوا البنات
.....اللي تتمخطر بالمشي ....... واللي تركض للباص .... واللي تسولف مع صديقاتها بوسط الشارع
واشكال بنات الثانوي كثيره وبالذات في مدارس الحكومه ...

ندى : آآآف حر ..

صديقتها فيّ : وانتي صادقه لا واليوم وعود غايبه اكيد بتجلسي لوحدك

ندى : لاااا انا ماكده على ابوي يجي بدري اخاف اجلس مع الحارس لوحدي

في ّ: خلاص ابنتظر معك لحد مايجي ابوك

ندى : لا اذا جاء ابوك روحي بس وانا معي الله والبنات شوفيهم كثير...

وقفت سيارة سامي الفياغراء عند باب المدرسه ومع زحمة السيارات .. وطبعا من النادر توقف قبال هالمدرسه القدديمه مثل هالسيارات البنات تعلقت عيونهم عليها

ندى : يلعن من بنته اللي بتركبها

فيّ : لا والمزيون اللي بداخلها .. اكيد سيارة ابلة

ندى : صح يمكن ابله ساره لانها كشخه

في ّ : تتوقعين هذا اخوها والا زوجها

ندى : لا هي مو متزوجه او يمكن واقف يغازل

نزل سامي من السياره وهو رافع ثوبه عن الارض الوصخه .. ابشركم لابس ثوب ومتشخص بالشركه مالبس بس هنا بنات .. ..
رفع ثوبه بقرف وتلطم الشماغ قالك عن الروائح الكريهه ...ووقف عند الحارس وعيونه على البنات بس النظره الشمسيه ماتبين عيونه

ندى : انتبه بس مع وجهك

فيّ : وععع جائي يتفشخر

ندى : خساره فاتها وعود الشكل المصخره ههه

فيّ : اموت واعرف من بتركب معه ..

سامي فتح الشماغ وبينت سكسوكته العذاب : ناد على ندى حمد الرابح

الحارس ماسمعه من الشماغ وعطاه الميكروفون : ناد انت

سامي بقرف مسك الميكرفون وقال بصوت واثق : ندى حمد الرباح ...

سحب منه الحارس وناد بصوت عالي قريب للصراخ : ندى حمد الرباح ... ندى حمد الرباح ..

فيّ : ندى طالعي يناديك

ندى : داريه سمعت يمه من هذا ...

فيّ : روحي شوفي ...

ندى : لا و الله انقلعي من هذا وش يبغى ...

فيّ : ندوووش روحي وانا بجي معك ..

ندى : واللله اي احد ينادي اسمي اروح له ..

فيّ : معك حق هذا شكله مايقرب لكم وكشخه ..

رجع صوت سامي يناديها : آآف ندى حمد الرباح

فيّ: تعالي نتفاهم معه

ندى : لاااا والله استحي اي رجال اكلمه ...

وهم على هالحال لحد ماجاء بو فيّ ...

ندى : لااااا لاتتركيني هنا

فيّ: وش رايك اقول لابوي يتفاهم معه

ندى : تسوين خير ..

راحت فيّ عند سيارتهم وتفاهمت مع ابوها وكان معصب لانها تاخرت لكن بعد ماسمع كلام فيّ قال برحابة صدر ونزل يتفاهم مع سامي

سامي واقف يناظر البنات بدو يخفون مابقى الا كم بنت وتافف شكلها رجعت البيت ... الا وقف قدامه رجال ومد ايده يسلم : السلام عليكم

سامي توقع انه يعرف ريان ومشبه عليه : ياهلا وعليكم السلام ...

بو فيّ : هلا اخوي انت تنادي من شوي على ندى حمد صح ..؟

سامي : ايوه

بو في ّ : وش تبغى فيها

سامي : نعم انت اخوها

بو فيّ : لا انا ابو صديقتها وهي خايفه البنت ليه تناديها ومن انت

سامي : هههه لاتخاف انا سامي اشتغل بشركه اللي يشتغل فيها حمد الرباح وطلب مني اجيب بنته لانه مايقدر يستاذن واذا مو مصدقني نادها تحكي مع ابوها

بو فيّ : اها ابناديها هاللحين ..
اشر لبنتين وحده ضعيفه بالعبايه والثانيه مليانه شوي ..: فيّ تعالي وانت يا ندى

مشوا ببطى لازقين ببعض ومستحين ...

بو فيّ : يابنتي هذا موظف عند ابوك بالشركه وجائي ياخذك لانه مشغول

سامي لف على البنات مو عارف اي منهم ندى وحتى عيونهم ماتبين : انا سامي مع ابوك بالشغل وقال مايقدر يطلع وانك لوحدك بالمدرسه واختك غايبه وعطاني عنوان بيتكم وهذا انا بدق عليه علشان تصدقي

ندى تمسكت اكثر ب فيّ لانها السند الوحيده هاللحين : دق ابغى اسمع صوت ابوي

سامي رفع جواله n 70 ودق على رقم ...وهو يناظر البنت الضعيفه اللي كلمته : هلا يابو نواف انا عند مدرسة بنتك وهي مو راضيه تركب معي الا لما تتاكد ...

بو نواف : هههه تستحي عطني اياها

سامي مد الجوال اخذته ندى بايدها الضعفه وهي ترتجف ..ابتسم سامي على براءتها : الو يبه ..

بو نواف : هههه ندى حبيبتي ماقدرت اطلع هذا اخو مديري بالشغل اركبي معه

ندى لفت وجهه عنهم وقالت بصوت وواطي اسمعوه : بس شكله يخوف يبه اخاف

بو نواف : لا لاتخافي شكله رجال طيب وهو شرطي ترى يعني مايخوف

ندى : يبه مابغى اخااااف والله اخاف

بو نواف : شسوي ماقدرت اطلع والرجال طيب عرض يوصلك .. يله اركبي بلا دلع

اكبر خطاء انك تثقف باي احد وتسلم بناتك له حتى لو كان شرطي ووجه برياء ...

ندى بلعت ريقها : طيب واذا صار لي شي بذمتك ...

عطت سامي الجوال لانها ماتعرف تسكره ..

سامي : ها امشي والا بتجي ..

ندى هزت راسها بايوه

راحوا فيّ وابوها .. وركبت ندى ورى سامي وهي ميته من الخوف وماسكه الباب لطوارى
سامي جلس وابتسم وهو يناظرها بالمرايه (( ياحلو الخوافين هههه ))

انا اقولكم سامي من اي نوع من انوع التماسيح اللي يحب كــــــــــــــــــــــــــــل البنات وعنده اي بنت حلوه ويعشقها من جده ... يحبها ويميل لها هذا نوع لايمل ولا يكل و (( والجنه بدون بنات ماتنداس كيف الدنيا ))..هذا شعاره

(( ملاحضه : اقصد بالجنه هنا الارض الخضراء يعني من جنان الارض مو الجنه الجنه ))


ندى قلبها يدق بسرعه وترجف من الخوف متعوده تركب مع تاكسي بس معها وعود وهذا سعودي وواضح عليه لعاب ... (( يااارب ليه ماداومتي يا وعود .. انا اوريك يبه بس ارجع للبيت ))

سامي : ممكن اشغل موسيقى

ندى خافت اكثر: ........

سامي مصمم ينطقها : يزعجك اشغل موسيقى ...

ندى : .........

سامي : اها السكوت علامة الرضى يعني عادي – طلع سيدي وحطه بالمسجل –

ندى ساكته تناظره (( صوته حلو ههههه وسيارته كشخه تجنن ماتخيلت نفسها بيوم راكبه مثلها ))

سامي حط شريط يحبه هذا النوع من البنات البرياء والبسيط (( ياطيبه .. لا اضحك عليكم ههه ... حط اغنية انا صاحي لهم لراشد الماجد ))

ندى تحس المشوار طويل وتتمنى يخلص : ....

سامي : حرانه ارفع على التكييف

ندى بهمس وهي تحس ان اكثر من هالتكيف بيجمدها مو متعوده على هالدلال حتى مكيفات بيتهم مو بهالبروده : لا ..

سامي: هلا ماسمعتك

ندى : لاااا

سامي: اها اجل بردانه ...

ندى بسرعه : لا

سامي : يعني التكييف كويس

ندى (( اف هذا يبغى يسولف وبس )) : .....

سامي : انا اتفقت مع ابوك عمي حمد اوصلك كل يوم انتي واختك لانكم على طريقي ..

ندى استغربت معقوله ابوها يكون عم هذا لا ومتفق معه يوصلهم يمكن ابوها جائته ترقيه بس حتى لو مايصير عم بو الفياغراء

سامي لما طولت : دوامك كل يوم كذا

ندى : لا الاسبوع الجاي الاختبارات ويتغير ...

سامي انبسط بدت تسولف جد البنات مهبل بسرعه يصدقون : اها ..وكيف بيكون دوامك

ندى بطريق غير مباشر تقلعه : مايركب مع دوامك هذا يعني احيا 9 واحيانا 11 ..

سامي : لااتوقع يناسبني انا شرطي و اقدر اطلع وامشيها

ندى (( مبروك درينا انك شرطي )):...........

سامي دخل لحاره ضيقه بالمره : ايهم بيتكم ..

ندى انبسطت اخيرا وصلت : هذا السماوي

سامي شافه بس حب يستهبل : اي واحد سوري نظري لك عليه

ندى : امم شفت البيت اللي واقف عنده هذا اللي لابس بلوزه الهلال ومعه ثلاثه بزارين .. هذا اللي يمشون عنده بنتين ..

سامي رفع النظاره الشمسيه : ايوه شفته

وقفت سيارة الفياغراء عند البيت السماوي القديم وكانوا هواجس ونور يمشون لعند بيتهم و نواف مع ربعه ...كلهم لفوا على السياره ونزلت ندى بسرعه من غير لاتشكره او شي ...

سرعوا لعندها بنات خالها وهم يناظرونها

هواجس : وجع نديوه من هذا اللي راكبه معه

هذا اخر شي سمعه سامي لانه طلع بسرعه من هالحاره القديمه ماكانها بالشرقيه ماتوقع ان في هالبيوت هاللحين ..وهو على باله انهم على قد حالهم بس بعد اللي شافه غير ...

ندى بغرور: ابعدوا عني انا بنت الفياغراء

نواف وربعه معه : من هذا ..؟

واحد من اصدقاء نواف : اختك راكبه مع لاعب كرة السله المشهور

ندى : اي مشوار

نور بعصبيه : ندييييه بسرعه ردي علينا

ندى ضحكت ودخلت بيتهم ببرود : ههههههههه

وتركت المعصبين وراها



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

الساعه 9 ..

رياض جالس يقنع بامه تشيل هذي من باله ..

ام رياض : انسى الموضوع سمعت .. انسسسسسسى انا حكيت مع بيت عمك وبيردوا علينا بعد اسبوع ...

رياض : وانا قلت مابغاها ...

ام رياض : لا بتاخذها غصب عنك والله عاد سكتنا لك بكاترين مادري نتالي وماتكلمنا ودي افرح فيك خلاص

رياض : اقولك متعب عندك افرحي فيه انا وش لك فيني ..

ام رياض : متعب مو حق زواج مستهتر وفسقان انت تكانه وتشرف

رياض : اللي يسمعك يقول اللي خاطبتها لي تشرف لاتلوعي كبدي بس

سجى دخلت : وبنفس الموضوع اكيد اغسل ايدك ماما مصره ...

رياض : ابعدي عن وجهي زييييين ..

سجى : وش فيه هذا معصب ..؟ خلاص خطبنا البنت وانتهى الموضوع

ام رياض : اللي يسمعك يقول انها وافقت

رياض بثقه : والله بعد هذي تقدر ترفض اكيد بتوافق ..

سجى : طراروه اكيد بتوافق



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ




ريان : نجلاء وين امي ..؟

نجلاء توها راجعه من المستشفى ومبسوطه على الاخير : مادري عندها حفله الظاهر

ريان : غريبه وش هالابتسامات ..؟

نجلاء: اليوم توضفت بتخصصي بالقلب ماني مصدقه

ريان ببرود: على البركه وعسى الراتب زين ..؟

نجلاء(( هذا اللي يهمك )): ايوه ..

ريان : كم ...؟

نجلاء : نفس اللي قبل ...

ريان : يعني كم ..؟

نجلاء : مبلغ حلو وخلاص

ريان: لاتخافي ماناظر بفلوسك ... بس اسال انتي وجهك

نجلاء : آآآف

ريان بتردد : وين شموخ ..؟

نجلاء : اسكت لاتنط هالحين ..تستعد للحفله ..

نزلت ام ريان لابسه جلابيه وملفع وفارقه شعرها لنص وحاطه شخوط (( شخوط شي احمر ينحط على الشعر لزينه هذا من للعجاير )) وحناء سوداء اصطناعيه طبعا

ريان ونجلاء اول ماشافوها : ههههه

ام ريان بنرفزه : وجع وش فيكم

ريان : يمه وش مسويه بنفسك

ام ريان : شرايكم للحفله التنكريه

نجلاء: هذا لتراث مو لحفله تنكريه

ام ريان : انتي وش عرفك بهالسوالف

ريان : جد ناس ماهي عارفه وين تودي فلوسها يمه انتي والموجهات صديقاتك شافطين

نجلاء: انتظر هاللحين تنزل انسه مشاكل وتشوف الاعظم ..

ريان : اكيد هذيك بتصير مهرج قالك احلى من نانسي هههههه

نجلاء: وانت صادق هههههه

ام ريان : روز جيبي الدخون اتبخر احسن من وجيهم ..- صرخت – بييييينك بينك ..

شموخ من فوق بدلعها قالت : فايف منت ماااااما

ريان (( ماما ياحليلك لوتدرين ماقلتيها هههه)) ..

ام ريان : وش عندك ريان جالس بالبيت اليوم

ريان (( ايه والله من زمان عن منى بس هي مشغوله مع بنت بنتها ريوف ومشكلتها ))

نجلاء: ريان ماما تحاكيك

ريان : ها معك ..يعني مايصير اجلس بالبيت بعدين انا انتظر المحروس سام ..

ام ريان : ليه .؟ وش لك فيه ..؟

ريان : لا سلامتك بس مشتاق له ولسيارتي اللي لطشها

سامي دخل : ههههه سيارتك يالطيب وصلت سالمه

ام ريان : لو ذاكرين مليون احسن

سامي: آفا مانعقبشي ...

ام ريان : لا تعجب بس من يومين ماشفتك

سامي: وش دعوه امس واليوم بس .. هلا نجوله شخبارك

نجلاء(( الحمدلله احد فتكر فيني )) : كويسه انت كيفك

سامي رمى نفسه على الكنب : انا عاااااااال العال ... يمه وش هذاههههههههههههه

ام ريان تنرفزت : جاكم الثاني انتم وش عرفكم

سامي: ياقلبي تهبلين قمر حتى بهالدراعه

ام ريان ابتسمت : ناس تفهم ..

سامي : وين رايحه حفله تنكريه

ام ريان : ايوه عندك مانع ..

سامي: لا بس وين شيومه عنك ... الا يمه بسالك من الحلوه اللي كانت مع شموخ الظهر

ام ريان : بسم الله متى قزيتها .؟ انت ثواني وقفت

ريان نفخ من السيجاره وقال ببرود : مايكون سامي اذا مانتبه ببنت

سامي: كنت مستعجل مامداني ارقمها من هذي يمه ماخبر شموخ تعزم صديقاتها الا ريوف بنت الجيران كانت تنط عندنا

نجلاء: ياحبك للبنات وسواليفهم

سامي : ياحبيبتي نجوله الجنه بدون بنات ماتنداس شلون الدنيا ..
(( ملاحضه اقصد بالجنه هنا الارض الخضراء يعني من جنان الارض مو الجنه الجنه ))

ام ريان : هذي سجى صديقتها القديمه ايام الثانويه وجاءت من الرياض قالت تمرها ...

نجلاء: وعععع كملت ..

ريان : وش فيك

نجلاء : هذي سجى مثل شموخ نسخه من بعض ونفس التفكير ...

ام ريان تنادي : بينك يله بنتاخر ..

سامي : غريبه نجوله ساكته ماقلتي شي من كلامك عن تاخر شموخ

ريان : لا هي مبسوطه اليوم

سامي : غريبه اقصد حلو .. وش عندك ..؟
نجلاء بعد رد ريان قل حماسها قالت بلامبالاه : سلامتك بس نقلوني لقسم القلب من الاطفال

سامي بحماس: جد من جدك ..مو هذا حلمك

نجلاء ابتسمت غصب عنها انبسطت ان سامي يعرف عن حلمها : ايوه

سامي: على البركه والله ماتعدي كذا .. البسي وعازمك على احلى مطعم ..

نجلاء انبسطت سامي حبوب وفرحها بردة فعله : جد ..؟

سامي : ايوه يله البسي ..

نزلت شموخ من الدرج وهي تقفز وتختصر الثلاث درجات بوحده ..: هاااااااااااااااااااي

ام ريان : ياقلبي ايش هذا يجنن

ريان لف عليها ..كانت شموخ لابسه فستان اسود لنص الفخذ ومنقط بالابيض مثل فساتين الثمانينات ... ورافعه شعرها بتسريحة سعاد حسني ونفس مكياجها وروجها الاحمر نفسه ..
كان ستايلها مثل سعاد حسني بالضبط لكن عيونها رماديه وشعرها الكستنائي كانت احلى من سعاد حسني وبشاشتها اجمل ...

شموخ ميلت راسها ومسكت ايدها ببعض ورمشت بالرموش الكثيفه اللي ركبتهم علشان توصل لستايل سعاد : أأأأي رايكوا احلى من سعاد حسني صح هههههههه

ريان ناظرها لثواني وقلبه يدق بسرعه حاول يضبط اعصابه واخذ له سيجاره ثانيه ..

نجلاء بدون نفس وقفت : انا بلبس عبايتي وبنزل

سامي يصفر : ايش هذا ياخطيره

شموخ تلف على نفسها : عارفه جنان صح ...

ريان ميل فمه : الا مصخره ..

شموخ : عاجبني بكيفي .. سام يجنن صح ..؟

سامي : لا شموخه بتغطي على اللكل

ام ريان : بسم الله عليك من عيون اللكل اقري على نفسك ..

ريان بعصبيه : انتي متى بتكبري لابسه مصخره وانتم تضحكوا لها وتصفقوا ..

سامي : ريان ليه معصب عادي خلها تنبسط ..

شموخ باحتقار : ومن قالك اني بهتم اتركه يقول اللي يبغاه للفجر

ام ريان : لاحول ولا قوة الابالله يله شموخ تاخرنا ..

شموخ لبست عبايتها : بليز مسيو ريان لاتدخل فيني مره ثانيه

شموخ طلعت مع امها ...

سامي : ريان خف شوي على شيمو تراها حساسه ودلوعه

ريان رمى السيجاره على السراميك وداس عليها : انت مالك دخل

نجلاء نزلت تحت : جهزت ..

سامي وقف : يله – مسك ايدها – اسمعي ابغاك تمسك بايدي طول الوقت خليني اكشخ فيك ..

نجلاء : اعقل بس ههههه

طلعوا وجلس ريان لوحده يفكر بشموخ (( من عرفت انك مو اختي وانا حالتي حاله الله يلعنك يابليس ودي اكفخها هذي المغروره ماهي بشايفه احد حولها غبيه ....اطلع لمنى احسن لي ))

رسله لمنى رساله (( انا بمشي للجبيل اذا حابه تجي تعالي ))

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

هواجس : وعوده .... وعود

وعود فتحت عيونه بكسل : همم.. جويس ببيتنا

هواجس : بسرعه قومي الحقي ...

وعود : وش الحقه شصاير

هواجس : هههههههه انتي نايمه بالعسل وانتي انخطبتي يعيني ماقدروا على جمالك ...

وعود فزت : جويس اذا جائيه تثقلي دمك والله مالي خلقك ..

هواجس : والله والله ماكذب وندى ونور هاللحين جالسين يسحبون كلام من عمتي

وعود ناظرتها مو فاهمه شي : كيف انخطبت ...؟ ولمين ..؟

هواجس : والله علمنا علمك بس وحنا نتعشى طبعا صحيناك وانتي مو هنا ..دق التلفون وتوقعي من المتصله ..؟

وعودعلى اعصابها : مين خلصينا ...؟

هواجس : الجازي ام رياض .. – رفعت حواجبها وقالت بدلع – ريااااااض

وعود : من رياض ..؟

هواجس : اوووه رياض زوجت عمك فهد ام ربى وسجى ...


وعود : خالتي الجازي .....؟ ليه داقه

هواجس : وعييييد والله بذبحك هاللحين اقولك انخطبتي واقولك عن رياض يعني محد خطبك غيره

وعود : رياااااض ولد عمي خطبني ...؟

هواجس : ايوه امه دقت من شوي وخطبتك – تضمها – مبروك يابنت عمتي الله بيعوضك عن يعقوب واهله ....

وعود بعدتها تستوعب : لحضه .. امس اروح للعرس وارجع على العصر انخطب شدعوه ولا نيكول كيدمن .. وبعدين رياض ماتزوج ومعه شهاده مو سهله بيخطبني انا اذا كنتي تمزحي فمزحك ماله داعي وسخيف ...

هواجس : والله من جدي – صرخت – عمتتتتتتي ندوش رنون تعالللللوا

لثواني كلهم صاروا بداخل الغرفه وعلى وجههم اكبر ابتسامه ...

ام نواف : صحيتيها ...؟

وعود : يمه خرابيط هواجس صحيحه ...

ندى بحماس جلست عندها : وعوده ام رياض بتنجن عليك ومانتظرت حتى لكم يوم كلمة امي وخطبتك وقالت ان عمي فهد بكره او اليوم بيزور ابوي هههههه واخيرا يا وعوده بتعيشي حياتك ...

وعود : ومن قالكم اني ابغى اتزوج ... لا ومن اعيال عمامي بعد ...

ندى وهواجس ونور استغربوا فكروها بتنبسط ....

ام نواف وكانت متاكده من ردها : ليه ...؟لحد هاللحين تنتظري يعقوب

وعود بسرعه : لايمه قلتلك نسيته بس انا اللي شفته بزواجي من يعقوب يكفي وماني مستعده ادخل بمشاكل مع بيت عمي فهد ...

ام نواف : انا مراح ارد هاللحين وهم جالسين بالشرقيه اسبوع فكري وردي

طلعت بعد ماغمزت للبنات يكملون المهمه ...

وقفت وعود معصبه : لاتحاولون طاوعتكم بزواج فاطمه وشفتوا ايش صار لي هاللحين انسوااا الموضوع ...

ندى : لا من هنا ولا هناك

وعود : انتي مع راعي الفياغراء خليك بحالك سمعتي

ندى تنرفزتها تنهدت : سامي بعد قلبي

نور ضربتها : هييييييييه انتي استحي على وجهك

هواجس : الوقحه تركب مع اي احد لاتستعجلي بتركبي باكشخ منها سيارة رياض زوج وعود

وعود : ماتفهمون لو تقطعوني ماخذه بعد يعقوب نووووو

ندى : يعني مانسيتيه ..

وعود : لا نسيته بس اخاف اعيد التجربه اسفه مابغاه ..ولاتفكروا حتى .. والله اذا فتحتوا الموضوع ياويلكم ..

نور : خلاص مو هاللحين نحاكيك بعدين تعشي ووسعي صدرك ...

هواجس ساكته وببالها تقنعها غصب عنها وبشروطها ..

طلعت وعود لصاله وكلمت امها معصبه : يمــــــــــــــــــــــــــــه يمــــــــــــــــــــــــــــه

ام وعود : وشفيك

وعود : هاللحين هاللحين تكلمينهم وتقولي مابغى ولدها
بو وعود : وشفيك ..؟

وعود توها تنتبه بابوها : يبه مابغاه اذا تحبني تحاكيهم هاللحين وترفض

ام وعود : مايصير انتظري بكره

وعود : هاللحين والله مانام الا لما ترفضوه هاللحين

بو وعود : كيف هاللحين انتظروا كم يوم

وعود بعناد مو من عاداتها ابدا : هاللحييييييييين


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

س: وش بيصير على وعود بترفض رياض ..؟
س : سامي بيلعب على ندى مثل مناهل ..؟
س: ريان وشموخ وبعدين معهم ....؟







  رد مع اقتباس
قديم منذ /22 - 5 - 2009, 9:06 PM   #8

احساس غريب

فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1616
 تاريخ التسجيل : 25 - 4 - 2009
 المكان : جدهـ غير
 المشاركات : 411
 النقاط : فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ will become famous soon enough

افتراضي

ولعيونكم جزء ثاني





الفصل السادس

ام وعود : لاتضايقي نفسك كذا

وعود بكت وجلست عند ابوها : يبه وغلاتي عنك تكفى مابغى اتزوج ...

بو وعود : خلاص يابنتي اوعدك بنحكي معهم ونقول لهم ... بس مو هاللحين مو حلوه بعد كم يوم وش قلتي ..؟

وعود واثقه بابوها : اوكيه

قامت رجعت للغرفه وهي تمسح دموعها

ندى : يالهبله ليه سويتي كذا ..؟

هواجس : وجه فقر مالت عليك

نور : قالك حب متاثره من المسلسلات

وعود العبره خانقتها : تكفون مالي خلقكم اللي فيني مكفيني ..

هواجس : تعالوا نطلع احسن من الجلسه معها

طلعوا لغرفة الجده ..

ام حمد : ها يابنات وش عندكم جاين عندي

نور : سلامتك يمه سعديه بس نسير عليك

ام حمد : نسر عليكم ليه من طالع للقنص ..

هواجس :هههه يمه اي قنص بدتى الارسال ينتهي ...

ندى متضايقه علشان اختها : ......

نور : ههههه هو منتهي من زمان ...

ام حمد : نديييييوه وين وعيد ..؟

ندى : نايمه

ام حمد : هاااا

ندى : ناااااااااايمه

ام حمد : احد ينام الظهر

هواجس : ياليل مطولك اي ظهر الساعه 11 ..

ندى : 11 وانتم ببيتنا

نور : كلي تبن على قلبك جالسين هههه


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ بداخل الحفله النتكريه كانت مثل العاده ملفتت الانظار وحابست الانفاس وكان من بين الضيوف موجهه مع امها كانت سمراء بالمره ولابسه افريقي وحاطه عظمه على راسها اول ماشافتها شموخ انفجرت بالضحك وماقدرت تسكت وامها منحرجه منها .... والمراء ناظرتها بحقد .. وشموخ مستمره بالضحك ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ



يوم السبت


ريماس : جد بتجلسي ببيتنا ماني مصدقه

نجلاء : وش اسوي كلهم بيسافروا لمصر

ريماس : وانسه مشاكل ماهي برايحه معكم

نجلاء : الا اكيد بس ترى مو اكيد

ريماس : لا ليكون اجل ليه قلتيلي

نجلاء : والله بكيفك و بكيفهم انا قلت بس يطيروا اهلي بطير لبيتكم

ريماس : حللللللو ..يله انقلعي لشغلك وعلى الغداء بنتفاهم

نجلاء : عارفه قلبك ابيض ومستحيل تتركيني اتغدى لوحدي او تطرديني من بيتكم

ريماس : ههههه احبك شسوي ...

دخلت نجلاء لشغلها الجديد واندمجت فيه بسرعه لانها مانسته ابدا ... وكانت عيون مشعل تراقبها بدون ماتحس ...

مشعل : كيف الشغل دكتوره ..

نجلاء : كويس ..

مشعل : مرتاحه معنا

نجلاء : اكيد ...

مشعل سكت شوي يناظرها وهي تكمل شغلها بالاوراق اللي معها : متى البريك عندك ..؟

نجلاء : لا اليوم ماعندي مزحومه مره

مشعل : اهااا ولا على الغداء

نجلاء رفعت راسها وهي مندمجه مع الاوراق : ريماس عازمتني اذا حاب تجي حياك ..

مشعل : لا مايحتاج اخاف اضايقكم

نجلاء (( لو تدري عن هبال ريماس عليك ماقلت كذا )) : لاعادي ..

مشعل : لا مره ثانيه

نجلاء رفع كتوفها : اوكي براحتك ..

مشعل (( ماصدقت )) : اوكي اشوفك على خير

طلع وتركها نجلاء كملت شغلها مو مهتمه ..
بعكس مشعل المقهور (( معقوله ماتشوف هذي لابسه نظاره وماتشوف البنات بيموتوا علي وهذي ماتعبرني بنظره .. يا حليلك يا نجلاء ماتهتمي بالمظاهر .. وهذي ريماس العذول انا اعرف اتصرف معها ))


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ : لا انشغلت شوي

ريهام : خفت عليك لاني دقيت ومارديتي وكم يوم ماداومتي

شموخ : ايوه انتبهت بس ماكان لي خلقك

ريهام تعودت على اسلوب شموخ : ايوه ..

شموخ : ليه كان في شي ضروري حابه تقوليه لي

ريهام ابتسمت بخجل : انخطبت

شموخ شهقت : انخطبتي .. اثصد ساكته لهالحين

ريهام : ههه كنت بحكي من البدايه بس شفتك سرحانه

شموخ بغيره : مبرررروك

ريهام : انتظري مابعد يصير شي بنملك اليوم ...

شموخ بمجامله مع انها تحترق من جوا : من ولده

ريهام : واحد من جده كان مشارك بابا بالشغل هو بطران كثير ..

شموخ بين اسنانها : لا بطران على البركه ... وش اسمه

ريهام حمرت خدودها : لؤي ...

شموخ : هههه وش دعوه شالاسم

ريهام : لا حرام عليك شوفي صورته احلى من اسمه

شموخ : معك صورته ..

ريهام : ايوه امه عطتني اياها ..

شموخ : ممكن اشوفها اذا م

ريهام بسرعه قاطعتها وهي تفتح شنطتها : اكيييد جبتها لك مخصوص

شموخ مسكت الصوره وكان شكله من اهل الغربيه المزايين ورزته بالشماغ تكفي .. كان ودها تسحب الصوره وتحطها بشنطتها : امم يعني المهم زوج والسلام

ريهام : لا حرام عليك والله يهبل

شموخ بتعالي : توقعتك تاخذي اجمل منه هذا حتى ماعنده مقومات

ريهام انكسر خاطرها من كلام صديقتها توقعتها بتفرح لها اكثر : النصيب

شموخ : لا تقولي انك بتروحي لجده ..

ريهام : ههههه مكتوب علي اعيش هنا

شموخ (( على جثتي )) : الله يتمم عليك ...

ريهام : يالله يابنك محتاره وش البس اذا جاء يشوفني

شموخ :حبيبتي هذولاء اهل الغربيه كل شي عندهم عادي البسي خالع احسن لك

ريهام : لاااا استحي

شموخ : لو انا بمكانك لبست كذا علشان اخليه يموت فيني
طبعا هذا كله كذب وراح تعرفون بعدين كيف ..؟

ريهام : قولك يعني اجل بلبس مخلع

شموخ : ماقلتيلي متى خطوبتك

ريهام : مابعد نحدد ..

شموخ : وكيف اهله اخوانه

ريهام : لا هو الوحيد مواصفات جنان صح

شموخ من ورى قلبها : صح ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

رياض بعصبيه : نعم ..؟ رفضت

سجى : حلو جاءت منها

ام رياض : ارتحت هي اللي ماتبغاك

رياض : ومن هي علشان ترفضني

ربى : ليه معصب خلاص رفضتك مو انت ماتبغاها

رياض : حتى لو مابغاها انا ارفضها لكن هي ماترفضني

سجى تبرد اظافرها : مادري على ايش شايفه نفسها على العموم حنا راجعين اليوم الرياض وبنفتك من قرفهم

رياض بعصبيه : وماقالت لك ليه رفضت ..؟

ربى : يمكن دروا عن كاترين ..

ام رياض : لا مادروا بس البنت بعد ماتطلقت ماتبغى تتزوج اصلا

رياض ضرب ايده كف بكف من العصبيه : هذي ليه شايفه نفسها مطلقه وبنت فقر وترفضني

ربى : وانت بس هذا اللي قاهرك انها رفضتك ..

رياض : ايوه هذا اللي قاهرني – بكبرياء – جد عيال فقر مو وجه نعمه


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


دخلوا وعود وندى السياره بعد ماتعودوا بالثلاث الايام اللي فاتت ان سامي يجي ياخذهم ...: السلام عليكم

سامي بابتسامه يضبط الكاب : وعليكم السلام

خططهم ..هم ماودهم يركبوا معه ولا ابوهم لكن غصب عنهم لانه هدد ابوهم بطريق غير مباشر ..

سامي : اوووه اليوم السبت ...يعني اختبارات .. تصدقوا فقد تكم الايام اللي فاتت

ندى ووعود ناظروا بعض ياكرهه ...

سامي يكمل : كيف التقديم

ندى ووعودبدون نفس : حلو

سامي : انا شكرا ههههه

ندى ووعود (( ياثقل دمك يا شيخ ))

ندى بخجل : لو سمحت

سامي بسرعه : ياهلا

وعود تكمل عنها : بنات خالي الثنتين يشتغلوا بمدرسة ال .... ممكن تمرهم معك

سامي : ايوه اكيد

وعود ون\ى ناظروا بعض بدت الخطه والتطفيش ...

دخلوا هواجس ونور السياره

هواجس باستهبال : يوووووه يوه السياره كشخه

نور تشهق : كبيره مررررررررره

سامي ناظرهم هذولاء همج (( وجع قولوا مشاء الله .. الله ياحلو السياره وفيها اربع بنات ))

ندى : تاخرنا عليكم

نور : يعننني

هواجس : انتبهوا قولوا لسواقكم بكره يجي بدري

سامي : نعم ...؟

ندى بسرعه قالت : اكيد اصلا ابوي قال ياويله اذا تاخر على بنات خالكم

وعود : ههههه

ناظروها البنات انطمي ..

سامي : سواق ها .. ايوه انا سواقهم الجديد

نور : مش بطال .. مع ان كومار كان احلى منه

سامي ابتسم : مقبوله

ندى : الله نظارتك مره حلوه

سامي لف عليها مبسوط : جد

وعود دقتها على كتفها بقوه ندى طنشتها وكملت : ممكن تعطيني اياها شوي

وعود بهمس : ندوووش مو كذا

سامي فصخ نظارته جورج ارماني والكريستالات اللي فيها ..: تفضلي ...

ندى مسكتها : الله شوفوا جنان صح ..؟

وعود بين اسنانها : يالهبله رجعيها

هواجس ضربتها بكوعها وعود خافت منها وابتسمت : ايه والله تجنن

سامي مبسوط اكيد تجنن ماخذها بعشر الاف 0 ريال ..: وش رايكم حلوه

ندى : جنان بصراحه ذوق مره

هواجس : يالله ياندى كانها ماركه

نور باستهبال : لا وش ماركه هذي من بو عشره

سامي : لا اي عشره ريال هذي جورج ارماني

ندى تزيد الاستهبال : آآآها طلع متسلفها من صديقه جورج

وعود : مشاء الله تعرف امريكان بعد

هواجس : لا ماتوقع اكيد هذا حلاقك اللبناني جورج ارماني ...

سامي كل ماجاء بيرد قاطعته وحده ...

نور : انتم وش فيكم بدو هذا جورج ارماني المغني السوداني المشهور

ندى : ايوه اللي اغنيته – قالت بالسوداني - كيفنكم كيف حالكم صار لي زمااااااااااااااان ماشفتكم

سامي بصوت مرتفع علشان يسمعونه : لاااااا هذا مصمم ساعات ونظارات مشهور

وعود : اي مشهور تحصلونه من هذولاء اللي يبيعون بسوق الحب او السويكت ...

هواجس : لا هو صادق هذا مصمم مشهور بالبحرين وبالذات بالمحرق

سامي ناظرهم من المرايه (( جد بنات فقر ))

هواجس حركتها بقوه ... لحد مانكسرت بالنص ومسكت ضحكتها وقالت بصوت واطي لكن تعمدت يسمعها سامي : ا نكسرت

وعود و نور و ندى ماتوا ضحك تحت الغطاء لكن بدون صوت

سامي فتح عيونه على الاخير بس سكت لما سمعها تهمس لهم ..


ندى بنفس همس هواجس : ههههه انكسرت

نور تتكمل معهم الهبال : جيبيها جيبها بالشنطه ماعليك منه مايحس

هواجس : صح شكله مفهي

سامي كان يسمعهم وعصب بس سكت وش يقول جد بنات فقر همج ...

نور : انا بصلحها وبججيبها بكره

سامي ناظر الطريق ولا كانه يسمعهم وهو معصب هذي السنه شاري النظاره وهذولا ء يلعبون فيها ...واكسروها (( آه ياقلبي ماصدفت اشتريتها تسرونها يالفقر ))

هواجس قالك بتضيع الموضوع بس قالت بغباء متعمدته : مشاء الله ساعتك تبرق

نور : اشوف ارفع ايدك

سامي نزل كم البلوزه وغطى الساعه : لا هذي تقليد

وعود : اكيد من نفسه هذا جينس ناري

ندى : ياحظي جودي رمانه ...

هواجس ونور ووعود بدلاخه متعمده : آآها

سامي سكت وهو معصب ...وساق سيارته بسرعه لعند بيتهم : وصلنا ...

هواجس : يووووووه خساره ودي انام بهالسياره

وعود فتحت الباب بسرعه وانفجرت ضحك : هههههههههههههه

نور : مسكينه وعود ماهي مصدقه انها راكبه سياره كشخه

هواجس : ايه والله

ندى قبل لاتنزل : لا تنسى تعال بكره الصباح ماعندنا حد يودينا ...تعال بدري مو تتاخر

نزلوا البنات كلهم لداخل البيت

وكل وحده طاحت على الارض من الضحك : هههههههههههههههه

ندى : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

هواجس : هههههههههههههه

نور : هههههههههههههههههههههههههههههه

وعود ركضت للحمام من كثرت الضحك ..

طلعت ام نواف بملاسها : بسم الله وش فيكم

نور : ههههههههههه بطني ارحموني ماني قادره

هواجس تمسح دموعها من عيونها المغرقه من كثرت الضحك : خلاااااص ماني قادره هههههههههههههههه

ندى ركضتت للحمام وهي ميته ضحك : ب...س..ههههه ... بسر....عه ...هههههههه

وعود طلعت من الحمام وهي مستمره بالضحك : ههههههههههههههه

ام نواف ضحكت على ضحكهم : ههههههه الحمدلله على نعمة العقل بس هذا اللي اقوله ..

.........................

سامي كان موصل الطبلون عنده مليون (( هذي اخر مره اوصلهم بنات الفقر على بالهم سواقهم بس هين انا لكم ))

ناظر السياره من ورى : والله مانت هين ياسامي من دقايق كانو اربع بنات معك بالسياره ...

دخل لشركه مره ثانيه وماشاف بو نواف حمد ريبه انه ماشافه والا كان قتله ... جلس على مكتبه وفتح اول درج شاف جواله الهمر من زمان عنه
فتح جواله المقفل ... ومثل ماتوقع فوق ال 500 مكالمه من مناهل وليلى ومسجات بالهبل ...
قفله و رماه باقرب زباله قدامه : ايحياتي نهوله صرتي قديمه ههههه هاللحين مكانك اربعه


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

رجع ريان من الشركه بعد ماعطى تعليماته لسامي يكملهم ...

ام ريان خلص دوامها بالوزاره وتقريبا بدت اجازتها لان الاختبارات بدت وهي ماعندها شغل ... ناظرت ريان داخل وعلى فمه سيجارته : ريااااان

ريان ابتسم : هلا يمه

ام ريان : غريبه رجع بدري .. الساعه 10

ريان : انا متقصد ارجع بدري ابغاك بموضوع ضروري

ام ريان عقدت حواجبها وجلست على الكنبه : موضوع و ش موصوعه

ريان جلس وقال بجديه : يمه تكفين ماني قادر انام ولا افكر .. من هي شموخ .. من هذا عمي هيثم ..؟

ام ريان : انا قلتلك اذا بتسال كثير مراح اقولك وانت وعدتني

ريان : خلاص يمه تقبلت الوضع وانا احسها اختي ...

ام ريان وقفت : ماعندي حكي غير انها بنت عمك هيثم عمك اخو ابوك مو عمك اللي تشتتغل عنده بالشركه

ريان مسك ايدها يجلسها : كنت كنت اشتغل عنده بعدين هذاك مو عمي اخو ابوي ولد عم ابوي يعني ياخال ابوي حك ظهري .. – بنظره ثقه ورجاء – تكفين ريحيني الله يريحك ...


شموخ رجعت من الجامعه مقهوره والنار تحرق صدرها (( هي بايش احسن مني تنخطب حتى انها قصيره وانا اطول ... لااااا وتاجر معروف بعد ... هذي ريهام دايم كذا ****ه ))

نزلت من السياره وبسرعه دخلت البيت ولما جئت بتسكر الباب سمعت صوت امها تكلم احد بمقلط الحريم اللي تصميمه يكون بداخل الصاله وقفت عند الجدار تسمع امها علشان تخوفها وتصرخ بوجهها ... وياليتها ماسمعت ... سمعت شي دمر احلامها وقتل كل معاني الانسانيه البافيه عندها .. تمنت تموت مليون مره ولا تسمع اللي سمعته ...

ام ريان : وش تبي تعرف



ريان : كل شي .. شموخ مو اختي يعني كيف ..؟ ومن هذا عمي ...؟

ام ريان : ابقولك بس لاتقاطعني

شموخ سمعت "مو اختي " عقدت حواجبها وفكرت انها ماسمعت عدل ...

ريان : اوكيه ..

ام ريان : ابوك كان عنده اخو من ابوه واسمه واسمه هيثم

ريان : هذا هيثم عمي ابو شموخ ..

ام ريان : ايوه ولا تقاطعني

شموخ رددت وراه ببلاهه : ابوي ..

ام ريان : هيثم كان متزوج وحده من العراق واسمها .. هدى .. كانت حبوبه وطيبه تركت اهلها وجاءت سكنت معنا بالبيت ...بيت جدك القديم اللي كنا كلنا سوا عايشين فيه .. انا ولدتك انت وسامي وفرحنا فيكم وبعدها بسنه نجلاء اختك .. – ابتسم – وزوجة عمك تاخرت بالعيال وكانت تقولي انها تغار مني وكنتم تنادونها ماما معي .. وبعد ثلاث سنوات حملت زوجة عمك وانبسطنا لها وولدت التوم شموخ ومروخ مثل مادعت ربها توم مثلكم .. وبعد شهرين من ولادتها راحت مع عمك للحج هي ناذره اذ حملت تحج – غرقة عيونها – وبعد هالحجه مارجعت لاهي ولا عمك احترقت فيهم الخيمه اللي مع وحده من الحملات وضاعوا بعز شبابهم ..

شموخ حطت ايدها على فمها تمنع صرخه زلزلتها من جوا الكلام اللي سمعته بيجننها بيطير العقل اللي فيها .. حست بقشعريرها بكل جسمها رجلها ماعادت شيلتها بس وقفت تسمع الباقي .. باقي حقيقتها .

ريان : وكيف سجلتوهم باسم ابوي ..؟ وحنا كنا ثلاث سنوات ليه مانذكر ليه ماحسينا ..؟


ام ريان :انا كان عندي خبره بالتوام وربيتهم معكم حتى كنتم تحبونهم كثير وسجلناهم بسم ابوك

ريان : زورتوا ...؟

ام ريان بعصبيه : ايوه بس اوراقهم الاصليه موجوده وحتى بوفاة مروج الله يرحمها كانت شهادة وفاتها باسمها

ريان : كيف ..؟ والمدارس والتسجيل ..؟

ام ريان : هذا اللي اخرنا وخرب علينا تاخروا بالتسجيل سنتين كاملين لان تغير اعمارهم لاصغر من عمرهم كان مسبب مشاكل ...

ريان اتوضح له كل شي وحس انه مرتاح هاللحين : علشان كذا ماتحبي تاخذيهم لبيت خوالي وماتعزمي خوالي عندنا

ام ريان : ايوه اخاف احد يقولهم شي او يجرحهم

ريان بانفعال : طيب حرام عليكم ليه حرمتوهم من اسم ابوهم وعمرهم الحقيقي ..

ام ريان بانانيه : لاني انا امهم وابوك ابوهم ماحد رباهم غيرنا هم اغلى من بناتي حبيتهم ولبستهم وشربتهم بيدي

ريان : وين اهل امها بالعراق ..؟

ام ريان : الحرب ماتو كلهم .. ومابقى لها الا حنا

شموخ وش اقولكم عن حال شموخ كل الغرور والكبرياء ورفعت الراس والشموخ صار بالارض مثل اللي كان فوق بالسماء فوق طاير ببحر غروره وعزته بنفسه لانسان محطم ومتكسر ...
من قوة صدمتها مانزلت دموعها بس كانت ترتجف وقلبها من قوة دقاته صار صدرها يرتفع وينزل وكانها طالعه من مرثون او سباق لاميال طويله ..
عارفين الاحساس لما تضحك مع اخوك وتلعب معه ويطلع مو اخوك .. لما تنادي على امك وتوريها مكان الالم ولمسى منها تشفيك تطلع مو امك ... ولما ينفتح باب البيت وتصرخ وتقفز بابا بابا وبالاخير يطلع مو ابوك .. لما تجلس ببيت تدخل فيه اللي تحب وتطرد اللي تحب وانت بالاساس دخيل وغريب بهالبيت ..
هذا اللي حست فيه شموخ حست انها باكبر ضحكه وسخريه ضحكت عليها الدنيا ...

صحت على صوت تكسير قزاز وبعده صرخت ريان : ومن قالك اني ابغاها انا اكررررررها اكرها .. وهي مو اختي كيف وهي بنت عمي انا اح

اللي سمعته كفاها طلعت من البت بسرعه وبهدوء ماتبغى تسمع شي ماتبغى تسمع الباقي اللي سمعته يكفيها ..
ومشت بالحديقه الكبيره ولورى البيت عند المسبح ... وقفت عنده وتتمنى تغرق بداخله ؟؟ جلست على ركبتها قباله وهي تسترجع حكي امها ... حست ان مصايب الارض كلها نزلت على راسها ومستحيل احد يكون مثل همها او مصيبتها ...
فجاءه غطت وجهها بيدها و بكت و بكت نزلت دموع حرقت قلبها قبل خدها (( مااااما مو ماما .. بابا مو بابا ... انا مو بنتهم انا دخيله عليهم ... وماما ماما ماتقرب لي ابدا وبابا عمي .. وانا مو بنتهم ... انا مو بنتهم ابدا ..))

.......................

ريان جالس مع امه وهو على اعصابه خامس سيجاره يدخنها من جلس ..غط على راسه : يمه ابغى اعرف ليه قلتيلي انا وهاللحين بالذات

ام ريان تناظر القزاز اللي بالارض من الطاوله اللي كسرها ريان من شوي : لانك غلطة على مروج وضيعتها بدون سبب ضيعت شبابها ولا تفكرني نسيت او سامحتك بس انت ولدي وهي بنتي ..

ريان عصب : ولو رجع الزمن قتلتها مره ثانيه انا شفتها بعيوني مع صاحبي كانت خاينه ومو قد الثقه ت

قاطعته ام ريان : انا مابغى اسمع شي بس بوصيك على شموخ الله الله بشموخ تراها بنت عمك ويتيمه – رفعت اصبعها بتهديد – واذا ماعدلت اسلوبك معها لي تصرف ثاني سمعت .. انت قاسي عليها .. حنن قلبك لها هي من لحمك ودمك وتراها مثل اختك

ريان غمض عيونه بقوه وعد للعشره امه بتجننه شوية العقل اللي فيه طار .. مره اخته ومره بنت عمه

ام ريان : تسمعني انا اكلمك ولا عند شموخ سديت اذنك

ريان وقف معصب وطلع من البيت .. دخل سيارته وتنهد ..
شغل " توباك " بموسيقته السريعه وساق سيارته بسرعه جنونيه لفت الخبر والدمام .. ضاقت فيه الوسيعه (( آه يايمه انا وش دخلني .. ليه تحمليني مسئوليه انا جبان فيها ..مو كافي مروج آآآه منك يامروج ماكنت عارف انك مو اختي وانك برقبتي ))

لف بالسياره لحد ماشاف نفسه بالجبيل قدام فلته مع منى اللي قبال البحر ..

دخل ويبغى ينسى الدنيا والعالم وششموخ ومروج وامه : السلام

منى جالسه قبال التلفزيون : هلا حبيبي خير وش فيك ..؟ صاير معك شي ..؟

ريان بنفس ضايق تنهد .. تمنى انه ماجاء بس شاف وجهه كره كل شي حوله : لا مافيني شي بس متهاوش مع امي شوي

منى بابتسامه تقرف : ياليت تتهواش مع امك كل يوم علشان تجي لعندي

ريان (( علشان انتحر )) : انتي كملي البرنامج وانا بطلع بالطراد شوي ..

منى : لا حبيبي هذي لازم تنكتب بالتاريخ جاي لعندي على الغداء وامس على العشاء بيومين ورى بعض .. هذي يبغالها حفله ..

ريان بعصبيه : يوه منى قلتلك ابغى اطلع بالطراد يعني بجلس لوحدي شوي ..

منى استغربت من النادر يصرخ عليها كذا : ليه متضايق كذا امك وش مزعلتك فيه

ريان بعصبيه اول مره يناظرها مثل هالنظره : منى ليه صايره حنانه كذا قلتلك حاب اجلس مع نفسي شوي

منى بنرفزه وصوت مرتجف بحكم السن : ليه تحكي معي كذا ياريان ماني باصغر عي

ريان وقف لعندها وقد ماقدر لين ملامحه مو من مصلحته يتهاوش معها هاللحين الشركه لسى باولها : حبيبتي منى لاتزعلي مني انا اعصابي شويه تعبانه وامي تبغى مني فلوس مثل العاده وانا خلاااص منحرج منك وماقدر على طلباتها الكثيره

منى تموت على ريان نظره من عيونه العسليه الناعسه تكفيها : لا حبيبي لاتضايق نفسك وبعدين مافي فرق بين فلوسي وفلوسك كم مره بعيدها لك يله حبيبي نام وهدء اعصابك

ريان : لا انا بمشي اكيد امي هاللحين قالبتها مناحه

منى : حياتي عيوني دق علييها بالتلفون وطمنها ..

ريان (( عياتي عيوني بوجهك المقرف هذا )) ابتسم ابتسامه صفراء : لا حبيبتي ماقدر هاللحين بتسالني بتتغداء وين ومع مين

منى : ماتوقعتك ولد المامل

ريان بخبث : انا ولد حبيبتي وزوجتي منى وبس يله قلبي باي وحولي للرصيدي 20000 للوالده واشوفك على خير

منى : هههه الله معاك وابشر

ريان باسها على خدها ببرود : باي

طلع وندم انه جاء .. بس على الاقل قدر يستفيد و يحول الجئيه لصالحه استفاد 20000 مع انه متاكد انها بتنزل له 40000 ..: ههههه غبيه تموت فيني هههه

....................................

شموخ
ضلت تبكي وتبكي لحد ماسمعت صوت سيارة السواق يعني نجلاء وصلت ..


فصخت عبايتها ورمت شنطتها ودخلت داخل المويه الحاره بهذا الوقت الظهر .. دخلت تغسل وجهها ودموعها مستحيل تخلي حد يشووفها بهالضعف وبالذات انها موبنتهم .. المويه هدت اعصابها شوي لانها تبغى تهداء هي اقوى من كذا مصيبه مروج علمتها الصبر ..

......

نجلاء دخلت : هاااي

كانت امها جالسه ومهمومه : هلا ..


نجلاء: وين الشباب ..؟

ام ريان : سامي مادري عنه وريان طلع من ساعتين وبينك بالجاامعه

نجلاء ناظرت ساعتها : الساعه 2 ونص وبينك مارجعت

ام ريان هي الانيه ماحست بالوقت ولا درت كم مر اللي قالته رجعها لذكريات كثيره كانت فيها هدى ام شموخ اخت لها ...: والله غريبه وينها ..؟

نجلاء : يمكن هاللحين على وصول ...

ام ريان رفعت جوالها ودقت على شموخ ...

شموخ سمعت صوت الجوال طلعت من المسبح بملابسها المبلوله ..وردت بعد ماصاروا مكالمتين لم يرد عليهم : الو

ام ريان : الو بينك وينك

شموخ قوت صوتها : انا بالمسبح ليه ماما بغيتي شي

كانت كلمة ماما ثقيله بلسانها

ام ريان : لا بس اي مسبح ...مسبح البيت

شموخ : ايوه

ام ريان : متى رجعتي ..؟

شموخ : من نص ساعه وشفت المسبح اغراني .. ارسلي روز تجيب لي ملابس

ام ريان : اوكيه باي

شموخ بهدوء : باي

ناظرت جوالها والدمعه بهدبها بس مسكتها مستحيل تكون هذي مو ماما مستحيل

رفعت عبايتها ووشنطتها ومشت بتدخل للبيت

ريان رجع للبيت للغداء وهو هادي بعد ماعرف الحقيقه كامله وريح تفكيره ..واخذ له شي من منى

دخل من الباب وشاف شموخ وملابسها مبلوله وكل شي فيها مبلول ولازق بجسمها تمشي على العشب الاخضر وبيدها عبايتها وشنطتها والايد الثانيه جزمها كانت تمشي منزله راسها وتفكر بعمق ..
حس بقلبه يدق ومشاعر بداخله متخربطه وهو يناظرها

قال باستهزاء بعكس اللي يحسه : مشاء الله موضه جديده بالملابس هذي

شموخ مارفعت راسها بسرعه لحد ما تحكمت بمشاعرها اللي قربت تخونها وتبكي وكانت بتصرخ ((عارفه اني مو بنتكم وماتحبوني ))
رفعت راسها بنظرات الكره والغرور المعتاده : خير احد كلمك انت ..؟


شموخ (( معقوله ريان مو اخوي معقوله كتلة النار هذا والشيطان مو اخوي وانا اللي مفكرته اخوي وان له كلمه علي عرفت هاللحين ليه اكرهه كذا لانه ولد عمي ))

ريان : ليه عامله بنفسك كذا وكانك مجنونه ..

شموخ قدمت راسها لقدام ونزل شعرها قدامها حركته بايدها تجففه بعدين رفعت راسها من جديد : اي شي اعمله لابق لي ..

ريان حركتها هذي وترته وطلع سيجاره : ومن اللي ضحكك عليك وقالك كذا

شموخ ماكانت رايقه لها ولا فيها طاقة ترد عليه دخلت لداخل وتركته وحمدت ربها ان امها ونجلاء ماكانوا فيه

ريان : غريبه ساكته وماكله تبن

شموخ رمت عبايتها وجزمتها على الارض وصرخت صرخه سمعوها كل اللي بالبيت وكانت بتصم اذنها من قوتها : روووووووووووز ياحماره

روز وام ريان طلعوا بسرعه من المطبخ

ونجلاء نزلت تركض من الدرج خافوا ان فيها شي ...

شموخ كانت تبغى تثبت اني هنا بالبيت مثلكم ولي كلمتي

ريان : هبله انتي وش هالصراخ

شموخ طنشته وهي تصرخ على روز : يا بقره وياغبيه وين الملابس ها ... مو ما- سكتت راح صوتها ماقدرت تطلعها ماقدرت تقول ماما – احم احم مو انا ق

ريان باستهزاء : اكيد يروح صوتك من الصرراخ

نجلاء بنص الدرج : جد انك انسه مشاكل فكرت صار لك شي ..

شموخ لفت عليها مقهوره : اكيد امنتيتك يصير لي شي بس جالسه على قلبك وانا الداخله وانتي الطالعه

نجلاء مافهمت وش تقصد : ارجع لغرفتي احسن لي

طلعت فوق وشموخ تصرخ فيها : غبيه عانس شينه قرويه ارجعي لكتبك وتمقلي شهاداتك التفوق

ام ريان : شيمو حبيبتي ليه كل هالصراخ وش فيك ..؟

روز كانت خايفه ركضت ورفعت اغراض شموخ لغرفتها ..

ريان : انتي لاتصارخي كذا وكانك مسكونه بالجن اعوذ بالله ..

شموخ بحقد : انت مالك دخل فيني سمعت لاتدخل فيني ..

ام ريان : بسم الله عليك شموخ ليه معصبه ذا

شموخ خافت انه يحسوا انها درت وقالت اي كلامه وياليتها ماقالته لانها شافت نظرات الاستهزاء بعيون ريان

شموخ : الغبيه الحماره ريهام نخطبت لتاجر بجده .. على ايش تنخطب هي بشنهو احسن مني .. غبيه حتى اني اطول منها وتوصل لكتفي .. حماره ماتفهم ولا هذا يفهم .. اجل انا شيمو هذي تتزوج وتنخطب قبلي

ام ريان ابتسمت لسطحيت تفكيرها : وهذا اللي معصبك الدنيا نصيب

ريان باستهزاء احتقرها : وكل هالصراخ لان صديقتك نخطبت

شموخ كملت كذبتها وعصبيتها : اصلا الف من يتمنى نظره مني ..

ام ريان : اكيد ولا يهمك ازوجك سيد سيده هاللحين خلاص بدلي وانزلي تغدي

شموخ طلعت لدرج وهي ترتجف من اللي تحسه ومن مسكها لدموعها وهم فكروها ترتجف من العصبيه : كلوه انتم انا بنام ..

دخلت لغرفتها وسكرت الباب بقوه ... سكرته وقفلته مرتين واستندت عليه وبكت طلعت دموعها اللي قدرت بنجاح تحبسهم ... يكت وسجيت مخدات صغيره مرميه بالارض وعضت عليها باسنانها وصرخت من القهر واحساس فضيع تحسه جفف عروق دمها ..

وقفت فجاءه مثل المجنونه وفتحت دولاب طلعت منه صور ها مع مروج كانوا يتشابهون بكل شي حتى الملابس ودايم بجنب بعض ...

شغلت مسجل بجنبها وكان لحاتم العراقي ارفعت على الصوت لاعلى حد علشان محد يسمع صوتها وهي تبكي ..جلست بجنب الدولاب و نزلت دموعها اكثر لحد ماشهقت و قالت تكلم الصوره ..

: حياتي حبيتي اختي بعد قلبي هم مو اهلنا هم يكرهونا مايبغونا ... ماما ماطلعت ماما .. تذكرين كيف انت تستر علينا لما نخرب لعبنا وماتقول لبابا تذكرين ... والا تذكرين الورده اللي كانت تعطينا اياها بعد مانرجع من المدرسه ... تذكري كيف كنا دلوعاتها وحبيباتها ماطلعنا بناتها ماصارت امنا .مارضعنا من حليبها ..... وبابا اللي ركبنا على ظهره وهو خيلنا وحنا الفرسان ماطلع ابونا – شهقت وحطت ايدها على فمها بمموجت بكي ثانيه وهي تضم الالبوم - حبيبتي مروج تسمعيني .. مروج محتاجتلك ..تعالي تكفين تعالي لاتتركيني معهم لوحدي تعالي والا خذيني عندك ..
- بعدت الصور بهدوء عن صدرها ورجعت تناظرهم - هم مازعلوا عليك مثلي محد بكى لك كثري .. ماطالبوا بحقك ودمك لانك مو بنتهم ماحترق قلبهم مثلي لانه ولدهم ويحبونه اكثر منك بس والله والله الي خلقني وخلقك واخذ روجك و رفع سبع سموات والله ماتركه يتهنى بعيشته ولا يذوق طعم الراحه .. سمعتي يامروج ورب مروه والصفاء ماتهنالي عيشه ولا تهنالي غطت جغن الا وماخذه حقك وماخذه حق دمك ... اصبري يامروج اذا مادفعته ثمن كل شهقه وزفره زفرتيها وانتي تموتي ماكون اختك ولا دمي هو نفسه دمك - رجعت تنهار وتبكي اكثر - لاتخافي اباخذ حقك وبجي عندك اوعدك بس اشوف دمه بالحقك .. اكيد انتي مع ماما وبابا هاللحين انتظروني جايه لعندكم بس – بحقد قالت – لما اشوف ريان قدام عيني يتعذب ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


سجى وربى ورياض ومتعب وصلت طيارتهم بالسلامه لمطار الرياض

وعلى طول بدون اي تفاهم كان رياض يفتح باب بيته اشتاق لعيونها السماويه ولشعرها الاشقر اشتاق لها لحياته وقلبه .: كاترين كاترررين

كاترين طلعت له وقالت بلهجتها اللبنانيه : حبيبي انت اجيت .. – ضمته – اشتاتلك كتير (( حبيبي انت وصلت اشتقت لك ))

رياض : وانا اكثر ياقلبي .. يالله ياكاترين مروا الايام ثقيله علي ..

كاترين : يالبي شوبيك شبوا وشك باينتك تعبان كتير من السفريه (( ياقلبي وش فيك وش فيه وجهك شكلك تعبان كثير من الصفره هذي ))

رياض ابتسم لها : دخيلكم انا على اهل لبنان ودلعهم .. كنت تعبان بس بشوفتك صرت منيح

كاترين : هههه حبيبي انت هلا اتسطح وارتحلك شوي وبعد هيك بنحكي ...(( حبيبي انت هاللحين نام وارتاح شوي وبعد كذا يحللها الف حلال ))

رياض جلس وجلسها بجنبه : لا حياتي مشتاق لك وبجلس معك شوي ..

كاترين : وانا كمان اشتاتلك وحياة عيونك ..

رياض تنهد كيف يبغون يحرمونه من هالقمر وحب حياته ويزوجنه لوحده اسمها وعود : ياقلبي انتي والله ..

كاترين وقفت : حبيبي ايد هلا انت جوعان بجبلك اشي تاكلوا ..

رياض : اوكيه

راحت كاترين ووتمدد رياض على الصوفايه على قولة كاترين وغمض عيونه وبباله وعود ليه رفضته معقوله تحب يعقوب لهالحين ومنتظرته بس ربى تقول انها ماتطيقه اجل ليه رفضتني جد مو وجه نعمه اجل انا انرفض


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بداخل مركز الشرطه

سامي : هلاااا والله بو خالد ..

وليد : هلا فيك كيفك ..؟

سامي : باحلى حال ..

وليد : وينك كم يوم ماتمرنا الديوانيه ... وبالشغل شفتي مايركب مع شفتك ..

سامي : كنت مشغول المهم وش جديدكم

وليد : ههههه الله يعافيك انا والذيب حامد طايحين عليك على كنز

سامي : لا تقول بنت شي

وليد : اي بنت اقولك كنز .. قروش دراهم

سامي : كيف ..؟

وليد : ههههه عارف هذي قنوات الخطبات واللي تخطب احد دخلنا فيها باسم بنت مهجت الليل ولعبنا على واحد مهبول اننا نبغى نتزوج وماندور الا الستر

سامي : وصدقكم

وليد : ايوه اسمه عبدالعزيز من الشرقيه عمره 30 نيته صادقه بالزواج هههههه ارسل لنا المهر وطبعا التعامل كله صار بالنت – رمش بعيونه وقلد صوت البنات – عند اخوي حامد

سامي : هلااااااااااا والله كذا الشغل والا بلاش كم رقمه هذا وش ايميله ..

وليد : لا اسف حنا تعبنى عليه دور لك احد ثاني

سامي : افاااا والله افا هذا وانا بسافر معك لمصر

وليد : بتسافر مو تذلني ووالله كل شوي بسافر معكم وبسافر معكم ..

سامي : اوكيه مردوده يابو خالد ...

وليد : الا وش اخبار الجو عندك هالايام ..

سامي عطاه نظره : ولك عين بعد تسال

وليد : هههههه

سامي : ارتحت من مناهل قلعتها باقرب زباله

وليد عقد حواجبه : وش فصدك ..؟

سامي : مو لازم تفهم اسمع طايح على اربع بنات شي ..

وليد : اربعه متى لحقت

سامي : لا وفي وحده بكره بقابلها الساعه 6 المغرب بمنتزه الملك فهد ومالي خلقها ابدا ...

وليد : لاتروح

سامي : لااا تعبت عليها شهرين وانا معور راسي معها

وليد : الله يعينك هههههههه

سامي : ولو اني عارف انك تتريق بس بعديها لك علشان الخلطه الجديده هذي الا من وين جاءت لكم الفكره هههههههه

وليد : والله من طاش ما طاش جلسنا نشوفها ووجربنا وجد نفعت ..

سامي : المفروض انتم مثل البزارين يشفرون عنكم القنوات حتى االسعوديه هههههههههه

سامي يناظر وليد وهو يضحك ... (( الا وش اخبار اصايل يا وليد .. قولها تجهز لحبي الجديد هههه ))

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

على سفرة العشاء .... بداخل غرفة البنات ...

وعود : والله مصخرناه

هواجس : لا وندى الحماره تدخلها بالشنطه ..هههههه

ندى : هههه ماتوقعتك بتكسريها يالهبله

نور : كل شي كوم وهو يغطي ساعته كوم هههههههه

هواجس : ههههه وش رايكم بحركة الساعه كان بينتحر

ندى : هههههههه ويا ما له من هالاشياء كثير علشان يحرم يركبنا بسيارته

نور : لااا وش مايركبنا ونظارته لازم ارجعها له

وعود : ههههه ماقدر خلاص كل ماتذكر اموت ضحك ...

هواجس : اضحكوا بس وسعوا صدوركم في احد ماخذ منها شي

وعود : لاتنسوا جهزوا للخطه ب ..

نور : افا عليك العده جاهزه ..

ندى : خخخخخ والقنابل بالشنط

نور : اكييييييد

وعود : الحمدلله شبعت .. اسمعوا بنات ناموا عندنا

هواجس : والا يابنت عمتي امي عندها قاعده جلسي طوووول اليوم عندهم والزقي فيهم بس وقت النوم ارجعي للبيت

نور : اقوول " هوجد = لقب هواجس اذا كذبت ..ويعني بلا كذب " استريحي

هواجس : ههههههه

ندى : يله بس انا بكمل مذاكرتي

وعود : اطلعي بره

نور : السطح يضفك

ندى تنهدت : هانت كلها هالاختبارات والحقكم بالفراغه

هواجس : يله بس ضفي وجهك يللله ..

ندى بحقد ناظرتهم : انتم شيلوا الصحون انا عندي اختبارات ماقدر اترك المذاكره

وعود : اوكيه بس ضفي وجهك ...

طلعت ندى من عندهم لسطح البيت تذاكر .. كان الجو ليل فرشت على الارض وتمددت تناظر السماء والنجوم اللي تبرق فيها والقمر كان مختفي .. رفعت اصبعها وصارت تكتب بالهواء وكانها تكتب على النجوم سامي .. ابتسمت : ياحليله حبوب وبشوش بس لو يترك اللقافه

تمددت على بطنها والكتاب قبالها وبدل ماتذاكر البلاغه المشهوره بمادة الملاغه جلست ترسم وتكتب سامي وحوليه قلوب وحروف اسمه بالانجليزي

هذي يسمونها حمه الاختبارات الوحده لجست تذاكر تشغل نفسها باي شي وتفكر فيه حتى لو سواقهم او هندي البقاله بس اهم شي ماتذاكر ... وهذا بعد من الفراغ العاطفي اللي تحسه ندى

وبعد ساعات من الشخابيط صار كتابها ديوان اشعار كتبت فيه

عيونك دنيتي والقلب بيتك
وعيني وين ما ترحل مكانك

انا عطشان لك مهما رويتك
ولا في العمر امان الا امانك

بدت تذاكر بجد وهي عارفه ان مالها اي امل تجيب النسبه ولا تبغاها لانها باختصار ماتقدر على مصاريف الكليه والبس والكشخه ...


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ
سجى : آآه ياحلو الرياض واهلها ...

ام رياض : يله بس نامي وبلا كثرة حكي

سجى بدلع : ماما ..

ام رياض : خير

سجى : بنت تحاكي خطيبها وانتي عندك زوجك وانا طفشانه

ام رياض : الساعه 9 اطلعي انبسطي ...

سجى : كل صحباتي يستعدون للاختبارات الاسبوع الجاي ويناطلع وانبسط

ام رياض سجى اللي فيني مكفيني من اخوك رياض لاتعورين راسي

سجى بدلع بعدت شعرها : اروح لنت احسن لي

ام رياض : روحي وريحيني

سجى : اخر يسوال

ام رياض بطفش : هاااااااا

سجى : الطباخ الجديد متى بيوصل

ام رياض : ذكرتيني احكي مع متعب واكد عليه بعد " مقبولي = الطباخ القديم " حنا ضايعين

سجى : جيبوا مراء احسن علشان ادخل للمطبخ بحريتي ..

ام رياض : وش الفرق يعني طباااخ مايناظر ...

سجى : وانتي صادقه

دخلت سجى لغرفتها ولبست عبايتها وطلعت مع السايق لستار بوكس بشارع الملك عبدالله تناظر الرايج والجاي وتشوف اغلب الكناري اللي حولها .. المشكله ماتحب تكلم شباب لانها باختصار تحتقرهم وماتحسهم رجال يعني مثل اخوها متعب .. حاولت تكون مثل شموخ بس ماقدرت تكره النفاق .. وهي جالسه تفكر قررت تصير صحفيه تراسل وحده من الجرايد وتكتب عندهم باسم وهمي بس وش الاسم اللي تختاره قاطعها صراخ طفل وهو داخل : لا ماما مابغى انا ماحب هذا المكااان ..

الام بعصبيه : وليه ان شاء الله ..؟

الطفل : لانه مو حلو ظلام

دفعت حسابها وطلعت قبل لاتكسر فنجان القهوه على راسه ...
(( لقيتها بسمي نفسي فنجان قهوه حلو ))


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


اليوم الثاني ...

اندق الباب ..

نجلاء : تفضل ..

الممرضه : دكتوه نجلاء مريض غرفه 233 صحى من النوم

نجلاء وقفت : اوكيه جائيه

الممرضه : اوكيه

مشت نجلاء لحد ماوصلت لغرفه 233 وهي مابعد شربت قهوتها صحيح كانت بنعمه مع البزارين : صباح الخير

المريض لف وجهه للجه الثانيه من غير لايرد

نجلاء اخذت الدفتر وناظرته بعدها ناظرته مبتسمه : كيفك بعد العمليه

المريض باستهزاء : مثل الحصان

نجلاء استغربت ليه كذا اكيد نفسيته تعبانه ومتاثر مع مرضه كثير ..شكله صغير مايتعدى 29 سنه .. قراءت اسمه (( احمد سعود ))

نجلاء : ها يا احمد مستعد تاكل

لف عليها وبعيونه شر : اسمعي انا مو بزر عندك تحاكيني كذا سامعه ..

نجلاء خافت منه بس ضبطت اعصابها : سوري اذا ضايقتك بس انت مستعد تاكل هاللحين

احمد رجع لف وجهه : لا اااا ...

نجلاء : اوكيه انا برسلك الاكل واذا جوعان كله .. وترى بعد اعتين اذا ماكلت شي بتاكل ..

سكتت كانت بتقول غصب وتضحك بس هذا بيذبحها

احمد بهدوء : اوكيه ارسليه ولاتقولي كلام ماتعرفي تكمليه

نجلاء تنرفزه هذا له شخصيه وهيبه لكن مو علي انا دكتورته لكن ماتعاملت مع كبار مثلك كذا ..

لف ناظرها ليه تناظره ... نجلاء بسرعه قالت وهي تعدل نظارتها : ياا احمد انا دكتورتك هنا مو موظفه عندك فياليت تحاكيني باسلوب ارقى ..

احمد بنفس نظراته : اوكيه ممكن تطلعي هالحين وترسلي لي الاكل

نجلاء تنرفوت جد : تقدر تدق على الممرضه وترسل لك اللي تبغى لكن انا دكتوره هنا

احمد : دكتوره ياشيخ استريحي هاللحين حتى البنقاليه يقدروا يزوروا الشهادات

نجلاء فتحت عيونها على الاخير لكن ضبطت اعصابها : اوكيه برسلك الاكل تامر على شي ثاني ..

احمد : لا ..

طلعت نجلاء وهي وجهها احمر من العصبيه بس مسكت اعصابها لانه مريض (( يالله مقروض ضبطت اعصابي هذا مريض جد اني اطفال ويخب علي بس ينرفز مررررررررره ))

مشعل بابتسامته المتفائله : صباح الخير

نجلاء بحده : صباح النور

مشعل : ليه كل هالعصبيه ..؟

مشت نجلاء وهي متنرفزه : لا مافي شي بس مثب ماقلت بعد الاظفال يصير الدكتور حساس و قلبه ضعيف

مشعل : لا عادي فنره وتعدي ...

نجلاء : المشكله ماعرفت اتصرف ..

مشعل : بايش ..؟

نجلاء : مريض عصبي ومعقد ماعرفت اتفاهم معه

مشعل : لاااا بقسمنا كثير ميله لازم تكون رقيقه معهم علشان ماتشدي على قلوبهم المريض

نجلاء : اها ومنكم نستقيد

مشعل : انا ماافطرت فطرتي

نجلاء : لااا

مشعل : خلو جايب معي فلافل من البوفيه اللي عند المستشفى بس مرتب

نجلاء : فلافل ..؟ لا ااا لاا انا ماكل هالاكلات من هالاماكن

مشعل : تعالي ولاتصيري دلوعه ..

نجلاء : لا جد ماكل فلافل

مشعل دخلها غرفة مكتبه : تعالي جربي وبتدعين لي ...

نجلاء : لا مستحيل

مشعل جلسها وجلس وفتح الاكياس : جربي ومراح تخسري شي

نجلاء : لا من جد دكتور مشعل سوري

مشعل : مشوااااار دكتور مشعل دكتوره نجلاء مشعل كذا .. احلى

نجلاء رفعت حواجبها وخافت انه يتمادى : لا ياليت الالقاب موجوده احسن

مشعل : والله انتي بتقولي دكتور حياك الله بس انا بناديك نجلاء كذا ....

نجلاء ناظرته وقبل لاتحتج

مشعل ابتسم : نجلاء ليه تعقدي الامور خليها ماشيه ببساطه حنا بنشتغل سوا هاللحين العمر كله وبنظل نعور حلوقنا بدكتور ...

نجلاء : لا لو سمحت دكتور مشعل تناديني دكتوره نجلاء ..

مشعل : اوكيه بناديك دكتور اذا اكلتي من الفلافل اما اذا ماكلتي بناديك نجلاء كذا

نجلاء بجديه مع اسلوبه الفضيع : لا ما قدر هذا .. هذا فلافل بوفيه

مشعل : نجلاء نجلاء نجلاء

نجلاء ابتسمت حلوه نبرة صوته وهو يقول نجلاء : دكتووووره نجلاء لو سمحت

مد لها فلافل : اوعدك اذا اكلتي هذي بقولك نجلاء وقبلها هذي دكتوره

نجلاء ابعدت ايده عن وجهها : مستحيل اجرب هذي الاكلات

مشعل صرخ بصوت عالي موسيفي : نجلااااااااااااااااااااااااء

نجلاء ضحكت على هباله جد انه شافط : هههههههههههه

مشعل : عجبتك اعيدها نج

قاطعته نجلاء وهي تسحب الفلافل : لا خلاص استسلمت

اخذت الفلافل تقلب فيها يمين ويسار

مشعل : هههه ببساطه كذا ياكلونه

وقرب واكل اللي بيدها كلها ..

نجلاء خافت فكرته بيضربها والا شي الا شافت الفلافل كلها بفمه وهو ياكلها وذقنه اللي فيه شعر السسوكه يتحرك ببرود

مشعل مد لها وحده : ههههه خذي

نجلاء عرفت انها مراح تخلص الا اذا كلت خذتها وقطعة منها قطعها صغيره واكلتها بقرف بس حست طعمها حلو ابتسمت وقعطتها قطعه ثانيه منها واكلت ..

مشعل : هههه حرام عليك هي صغيره بعد تعذبينها وتقطعينها

نجلاء لمعت عيونها باعجاب : تصدق حلوه

مشعل (( بس مو مثلك )) : هههه واخيرا نالت على رضى الدكتوره نجلاء ....

نجلاء ابتسمت له وهي مصدومه ببساطته واسلوبه بالحياه (( سبحان الله وسامه واخلاق ))




@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بسيارة سامي المرسيدس بعد ماعطرها وقف عند المدرسه ودخلوا وعود وندى : السلام عليكم

سامي : هلا والله وعليكم السلام

ندى بامر : كويس انك ماتاخرت

سامي : ليكون على بالك اني سواق ابوك مثل ماقلتي لبنات خالك امس

وعود : لا هي ماتقصد بس اللكل يفكرك سواقنا عاشت الدور مسكينه اختي تتوهم كثير فيها حاله نفسيه

ندى : ايوه فيني حاله نفسيه تصور اني اعسل وجهي اول ماصحى من النوم

وعود : اعوووذ بالله تحمد لا الله يبلاك

سامي : تستهبلون انتم ..؟

وعود : بس وقف وقف هذا بنات خالي عند مدرستهم

ندى بسرعه : لاتفشلنا انت سواقنا

دخلوا هواجس ونور وبدت هواجس هبالها ..

هواجس : الللللللللللللللللللللله الله الله ايش هذا مرسيدس ماني مصدقه

نور : وااااااااااااو وااااو كشخه

ندى تضرب قزاز السياره بقوه : شوفي قزازها اصلي

سامي ناظرهم وعلى اعصابه

وعود سكتت لانها اذا تكلمت بتضحك

نور طلعت النظاره من شنطتها وكانت ملزقتها باللزقه البنيه العريضه يعني الشكل حفله : تفضل نظارتك نسيتها عندنا

هواجس : بس فيها انشلاخ وانشلاح بسيط ادى الى انكسارها

سامي ماقد مروا عليه مثل هالبنات اخذ النظاره : مشكورين توقعتها ماترجع

ندى : وحنا نقدر الحق حق صح يابنات

هواجس : اكيد

طلعت نور من شنطتها شيبس وبيبسي وشوكلاته وزعته بينهم بس ..

وعود ماسكه نفسها بالموت : الله بطاااااااطس

نور : ايوه سرقته من المقصف مايدرون

ندى : بس هذولاء كان اخذتي اكثر ..

هواجس : مامدانا المديره كانت موجوده المهم كلوا ووسعوا صدركم

ندى فتحت الشيبس بالعرض ونكت كله بالسياره يووووووه

هواجس : عادي عادي سامي مايدري

سامي : شدعوه عمي ...

نور : ليكون زعلت انه انكت

سامي : لا عادي

وعود : يقوولك عندهم ناس تنظف وصخوا وصخوا وخذوا راحتكم

نور ماقدرت تمسكها لان وجه سامي تغير لالوان : ههههههههههه

هواجس : لا عيب ..


جلسوا ياكلون ويتعمدون يطلعون اصوات بالاكل علشان يقرف

هواجس : جيبي بيبسي

ندى : لا هذا بيبسي

وسحبوا من بعض لحد ماميلت ندى ايدها ونكت على المقاعد الجلديه

سامي هنا انفجر : انتم بزارين .. ايش هذا ...؟

ندى وهواجس ونور ووعود كانوا بمرحلة الانفجار بس مسكوا نفسهم وسكتوا

ندى بقمة الاستهبال مسحت بعبايتها الكراسي : حصل خير حصل خير

سامي هداء وقال بصوت هادي : خلاص تركيها ..

وماكتفوا بكذا بس الاستهبال اذا جاء جاء

وعود : نور احذفي لي شوكلانه

نور : اي وحده
وعود : جلكسي

عطتها نور الجلكسي وجلست تاكل بس هي كانت وراء سامي وجزء من شماغه عندها بخفه منها استخدمته منديل لها ...

وصلوا للبيت نزلهم وراح بسرعه يبغى يفتك منهم

اما هم ماتوا من الضحك لداخل البيت ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ























توقيع إبن الحجاز







  رد مع اقتباس
قديم منذ /22 - 5 - 2009, 9:07 PM   #9

احساس غريب

فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1616
 تاريخ التسجيل : 25 - 4 - 2009
 المكان : جدهـ غير
 المشاركات : 411
 النقاط : فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ will become famous soon enough

افتراضي

الفصل السابع

ريان رجع للبيت على الساعه 9 الصباح كان بالشركه طوال الوقت ...وهو ماشي بيدخل غرفته سمع صوت انين .. احد يائن .. استغرب من يطلع صوت مثل كذا .. دخل لجناح البنات دق الباب على نجلاء ماحد رد والصوت واضح من غرفة شموخ ..

وقف عند الباب شوي.. ناظر صورت بينك ومروج على طول الباب وشموخ لابسه وردي و مرووج مثل العاده برتغالي .. ناظر في الباب هذي الصوره قبل سبع سنوات .. كانت عيون شموخ تبرق من السعاده وابتسامتها ماليه وجهه .. متردد يدق والا لا ...وصوت الانين كل شوي يرتفع ...

دق الباب .. وفي شي بباله (( هي بنت عمك مو اختك ياريان .. شموخ بنت عمك )) ..
ماسمع رد الاصوت الانين ..
رجع دق بصوت اعلى ...
مافي رد ..
ريان : شموخ .. شمووووخ
وقف (( ادخل والا لا .. لا انا وش دخلني ان شاء الله احترقت .. ))
لكن في شي بدخله حركه وفتح الباب بهدوء (( غريبه بالعاده تقفل الباب ))

والغرفه كانت ظلام وريحة عطرها المميز فيها
قال بصوت واطي قريب للهمس : شموووخ شموخ

شموخ كانت ببطانيتها تئن وتهذي بكلام متقطع ...

ريان شاف الستاير كان بيفتحم بس غير رايه وشغل النور
قرب من السرير بتردد كبير ودقات قلبه سريعه (( معقوله شموخ تبكي لا مستحيل هذي تحس اصلا ..)): شموخ انتي نايمه
رفع الغطاء عن وجهها بشويش شاف وجهها احمر وعاقده حواجبها وتحرك شفايفها ببطى وتقول كلام مش مفهوم
حاول ريان يفهم وش تقول ماقدر حركها بخفه ويحس بمشاعر داخله تخونه : شموخ شموخ

فتحت عيونها ببطى ناظرته ورجعت غمضتهم
ريان فكرها بالبدايه تحلم لكن لون عيونها الصفراء وخدودها واذانها الحمر شككوه .. حط ايده على جبينها وكان ساخن مره تصادم مع برودة ايدها : اوف وش هالحراره .. شكلها مسخنه ..

شموخ فتحت عيونها وناظرته بفس النظره هو عارف انها ماتشوفه ولا تدري من هو .. وتكلمت وبين كلامها اللي مش مفهوم قالت مروج .. ريان هز راسه : لا من جدها هذي تعبانه يالله وش اسوي ..؟ مالي الا امي

مشى كم خطوه الا يد شموخ البارده مسكت ايده

ريان لف بسرعه
(( عيونك اخر امالي ..... وليلي اطول من اليم
كيف القاء كلام عذب .... يوصف دافي احساسي
......))

ريان : بنادي امي وبجي

شموخ ماسكه ايده باصرار وشدة عليهم

ريان : يالله وش هالنشبه هذي شكلي توهقت ..- ناظر بعيونها المغرقه – شموخ ركزي معي بنادي لك امي ..

شموخ ماتركته ريان ابعد ايدها بهدوء وقال : برجع ..

رمى شماغه على اقرب كنبه بغرفتها وطلع لغرفة امه وقفت اصابعه قبل لاتوصل للباب : لا ااااااااااااااا وش اقولها هاللحين بتفكر شي ثاني ... وبتقول ليه رايح لها وش اللي مدخلك غرفتها ...طيب وش اسوي ..))

رجع لعند شموخ بالغرفه وقف ثواني كان متلخبط واول مره مايعرف يتصرف بشغله .. لمس جبينها مره ثانيه وكان حار مثل قبل .. طفى التكييف ودخل الحمام اخذ له مويه بزبديه ومناديل وحطهم على الكومدينه وجلس على ركبته عند سريرها ..وشمر ثوبه : والله يابنت عمي هذا اللي يسونه بالافلام مادري بيفيد والا مالنا الا المستشفى ..

شموخ رجعت فتحت عيونه وناظرته وقالت بهمس : ريان ..

ؤيان دخل بعالم ثاني وغرق ببحر مشاعره الجديده مع شموخ .. من زماان مانادت اسمه بهالطريقه .. بهمس ولطف .. ..: هلا ... شموخ انا هنا ..

انتظرها تتكلم رجعت وغمضت عيونها ...
واول ماحط عليها المنديل المبلل شهقت

ريان بحنان وكانه انسان ثاني هو نفسه ماعرفه : معليه استحملي بس بالبدايه كذا ..

شموخ بنفس الهمس وهي مغمضه عيونها : ريان اكرهك ..

ريان ابتسم باستهزاء على نفسه ليه اثرت فيه الكلمه مع انه دايم يسمعها منها : .......
بدل المنديل ...
شموخ ناظرته معقده حواجبها و ارفعت ايدها المرتجفه للمنديل وبعدته : قرف ..

ريان مسك ضحكته (( حتى وانتي مريضه )) : شموخ ارتاحي ..

غمضت عيونها مع المنديل الثاني وكانت هذي اخر مره فتحت فيها عيونها

ريان جلس يبدل لها بالمناديل وهو يتاملها من زمان ماشافها بهالقرب اخر مره يوم مع مروج كانوا جالسين يلعبون اونو .. وكانت هي بصفه دايما ومروج مع سامي يعني مثل الفريق .. ايام المراهقه كانوا يكبرون مع بعض وهم مكونين احلى رباعي اخوي طبعا .. بس الشيطان لما دخل بينهم ضيع كل هذا وضيع مروج معاه (( الله يرحمك يامروج انتي اللي ضطريتيني اسوي كذا والا كان هاللحين عشتي منبوذه ومحد يحبك اللي سويتيه مايغفر لك ابدا .. بس الله يرحمك ويحللك ...ضيعتينا وضيعتي نفسك ))

تحركت شموخ لليمين عطته ظهرها وهي تشهق وتتكلم وعاقده حواجبها .. ريان رجعها لنفس وضعيتها : لاااا وين رايحه هناك تعالي ..

رجعت شموخ بسهوله كان جسمها تعبان ومسترخي من الحراره اللي كانت نتيجه لصدمه من اكتشافها ..

ريان وهو يغير الكماده : وين ماتجيلك حراره وانتي داخله للمسبح بملابسك .. اموت واعرف كيف تفكري بس

شموخ مسكت بثوبه وشدت عليه وكانها تشوف حلم يزعجها
ريان ارتفعت دقات قلبه للحد الاقصى وخاف عليها ايوه خاف . .. : شموخ شموخ
هزها بقوه يصحيها من الحلم .. تصورتوا ريان خاف على شموخ من حلم مزعج وهو قاتل اختها ...وتومها ...

شموخ فتحت عيونها وفكت ايدها من ثوبه ورجعت تنام .. كانت مو حاسه بشي .. ماتدري عن اللي حولها ..

ريان تنهد كان يشوفها احلى خواته بدلعها وشكلها لكن لما عرف انها بنت عمه صار يشوفها احلى البنات مافي حد بجمالها ... وبراءتها وهي مغمضه عيونها تحسسه انها اجمل شي بحياته وبهالكون ...

حس برتجافها يرجع مره ثانيه .. لمس جبينها لحد هاللحين ساخنه ماتغير وضعها (( اكيد يبغالها غطى ثاني ))

فتح الدولاب ماشاف الا بنطولنات وفتح الدولاب الثاني مافيه بطانيه بهدوء تاام طلع من الغرفه وركض لغرفته فتح الباب وكانت ظلام سحب بطانيته وطلع ..
حط لها الغطاء ولحد هاللحين ترتجف وحرارتها مرتفعه ...: آآف وش الحل

سمع صوت باب غرفة امه قفل الباب قفلتين لانها لو دخلت وشافته هنا بتطرده من البيت اكيد هذا اقل شي لانه بنظرها نذل بعد موت مروج ...

: ياذي النشبه هاللحين ..آف انا وش مدخلني عندك .. لو انك نجلاء مو احسن .. نجلاااااااء ايوه كيف نسيتها هي دكتوره ..

طلع جواله من جيبه بسرعه ودق على نجلاء ....

نجلاء كانت مع مشعل يجهزون للعمليه الجايه والاشعه قبالهم .. ومشعل كان مغير بالاشعه والتحاليل لان هذا المريض سليم بس هو لاعب بالاوراق علشان ياخذ فلوس اكثر سبحان الله شفتوا في دكاتره نسوا الذمه والقسم اللي قسموه ولما دق جوالها ردت مستعجله

نجلاء: الو ريان ايش فيه امي فيها شي

ريان حاول يضبط اعصابه وقدر: لا ..وش فيك مخترعه

نجلاء: لا ولاشي بس مو من العاده تدق علي

ريان : ايوه صح انا داق بسالك واحد من الشباب عندي مرتفعه حرارته وش اللي ممكن اعمله ..؟

نجلاء: خذه للمستشفى

ريان توهق : لا هو مايقدر يتحرك تعبان مره ..

نجلاء: عطه دواء الحراره او اعمله كمادات

ريان بسرعه : ايوه هذي الكمادات عملنا له لكن حرارته تزيد

نجلاء : غريبه كمادات الثلج والمويه البارده تفيد

ريان : ثلج ..؟ مويه بارده ...؟

مشعل اشر لها يستعجلها : يله

نجلاء: اوكيه جائيه ... اسمع ريان رتكون المويه مرررره بارده علشان التشنجات ..

ريان : ههههه تصوري حنا مستخدمين مويه دافيه جد اللي ماله بال..

سكت لان شموخ فتحت عيونها وقالت بصوت مسموع : ريان م

ريان سد فمها بيده لاتفضحه : اوكيه نجوله مشكوره

نجلاء: العفو باي

سكرت مستعجله ..

مشعل بغيره مكتومه : هذا مريض عندك

نجلاء: لا انا ماعطى حد تيلفوني هذا ريان اخوي ...

مشعل ارتاح : اها يله مستعده

نجلاء: يله ..

..................

اما عند ريان رفع ايده عن شموخ : هههه بدل ماكحلها عميتها ...اجيب لك شي بارد ..اوه امي بره

فتح ثلاجة شموخ ماحصل الا بايسن وبيبسي لفهم بمنديل وحطها على راسها : وش اسوي لك الحاجه تبرر الوسيله يابنت عمي

ريان كان مقنع انها بنت عمه برمج نفسه على هالشي ...

شموخ اول ماحست بالبروده رجعت نامت وبراحه اكثر

ريان شاف شكلها وهي نايمه حس ان جسمه مكسر ونفسه ينام .. قرر اذا مانزلت حرارتها بعد نص ساعه بياخذها للمستشفى ..

حط مويه بارده وبوسطها البايسن والبيبسي يبردونه... وغير كمادت
وعيونه ناعسه من امس مانام ..كل شوي تغمض عيونه يرجع يفتحها بسرعه لحد ماغمضت وسند راسه على السرير ونام ...


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


سجى كانت مندمجه تتراسل مع جريدة اليوم واتفقت معهم تكتب مقالات عندهم وبرحابة صدر رحبوا فيها وقرروا يشوفون اول مقال لها ..

ربى وهي تشرب بالكوفي : ها وش قالوا لك

سجى مبسوطه : يقولوا ننتظر منك مقال واذا حلو بيشغلوني معهم

ربى : في راتب

سجى : انا ماقدمت علشان فلوس انا حابه افرغ طاقاتي الكتابيه وابين نظرتي لناس

ربى : لا بس كل شي وله ثمنه

سجى بلامبالاه : مافكرت اتفاهم معهم بالفلوس .. اسمعي لاتدري ماما

ربى : لا مهبوله انتي وش ناويه علينا ..

سجى : لا بعد خفت تفكرينه عادي

ربى : ومن متى امك احد يقدر يحاكيها

سجى : انا طالعه لصيدليه باخذ لي كم كريم تجي معي ..

ربى : لااا زواجي قرب واخذ اطلع بالظهريات الشمس قويه

سجى : طيب تبغي اجيب لك شي معي

ربى : اكيييد انا مجهزه ورقه كنت برسل ميري تجيبها

سجى : لا انا بروح

طلعت سجى لصيدليه واخذت لها الاغراض اللي تبغاهم بس عند الكاشير شافت رياض اخوها مع كاترين يشتروا اغراض .. طبعا كاترين كل يومين عندها زياره لصيدليه تهتم ببشرتها ... : رياض كاترين

رياض لف عليها : سجى ..؟

كاترين بدون نفس : اهلين انسه سجى كيفك

سجى : منيحى انتي كيفك ..؟

رياض خاف تصير معركه داخل الصيدليه : وش عندك هنا

سجى : اقضي لربى مشاء الله كل ماجئيت هنا اشوفكم

رياض وجهه تغير : عادي صدفه

سجى : دامك بتدفع لزوجتك ادفع لي معك ...

رياض بسرعه بعد الفشيله : ايوه خلاص اكيد

سجى : باي مزموزيل كاتررررررين

خذت اغراضها وطلعت (( مالت عليه اقوله وصلني للجامعه قال انا مشغول تركي " منهات = السايق " يوصلك ... وهو عارف ان السايق مايرجع الا الساعه 9 بس انا اوريك مع وجهك لزوجتك تراكض .. ادفع بس ادفع ))

رياض : حياتي خلصتي

كاترين : اي اربت (( ايوه قربت ))

رياض وقف ماسك شنطتها وعربت اغراضها وهي قدامه تختار وطبعا كاشفه وجهها حراام يعقدها ...

كانت تشتري وهو بافكاره بعيد في شي بداخله ملعوزه وحارمه الراحه (( كيف ترفضني من هي ومن تكون اساسا انا ماني بشايفها بس علشان امي .. تحمد ربها اني فكرت اناظرها ملايين يتمنون نظره .. على ايش يابنت عمي نافخه ريشك كذا ومانتي بشايفه احد ))
.....................




سجى بعد ساعه رجعت من الصيدليه ومعها اغراض كثيره واكياس كلها لبشرتها ..

ربى : جبتيلي اللي وصيتك ..

سجى بطفش : ايوه يالله وش هالحر تقولي بفرن

ربى : انا علشان كذا ماطلعت ..

سجى : عن اذنك بروح اكل جوعانه واشرب لي شي باااااااااارد

دخلت سجى للمطبخ بعد مارمت عبا يتها على الكنبه ..اول مادخلت طاحت عيونها على عيون سوداء وسيعه وتحتها هالات سوداء كثيره شهقت : ياماما ...

...... حك شعره بخجل وهو يشوف صرخت البنت الحلوه قدامه : اسف

سجى : نعم خير من انت .؟

.....: انا الطباخ الجديد

سجى ارفعت حواجبها : سعودي ..

..... : ايوه وانتي مين الخدامه ..؟

سجى شهقت : نعم خدامه بعيونك انا معزبتك سجى

ناظرها مبتسم بتودد وخاف انه ماصار له ثواني من دخل لهالبيت بعد يطلع منه : اسف ماكنت عارف يا مدام سجى .

سجى عصبت : مدام مدام انت من وين تشوف ساعه خدامه وساعه مدام ... انا انسه يا فالح انسه

....... : اوه .. انسه سجى ..

سجى ببرود وهي تتمقله نحيف مره وابيضاني وملامحه حاده وعيونه وسيعه مره وتحتها هالات كثيره وكانه مدمن ..: وانت وش اسمك ..؟

.......: انا راكان ...

سجى بقرف : راكان عشتوا حتى انتم وصلكم اسم راكان ..

راكان متعود على مثل هذي المعامله ابتسم ..

سجى : جهز لي شي اكله

راكان : حاضر بس وش حابه تاكلي

سجى جلست على كراسي الطاوله وهي محصله سالفه لمقالها اللي بتكتبه للجريده : و انت و ش تعرف تسوي

راكان : اي شي يخطر ببالك اكلات فرنسيه ايطاليه سعوديه يبانيه شاميه مصريه

سجى رفعت حراجبها باستهزاء : لا مشاء الله بمطعم جالسين .. اقول بلا كثرة حكي واعمل لي اي سندويشات وعن الكذب

راكان هز راسه ..: حاضر

سجى طلعت من المطبخ وهي تتحلطم : بس لكذب جاهزين حتى السعودين .. مثل المصارواه والهنود بالتمسكن ...

ربى : وش فيك معصبه

سجى : لا سلامتك بس هذا الطباخ الجديد ما

قاطعتها ربى بحماس : شفتيه سعودي يجنن

سجى : وشو .. ؟

ربى : هذا راكان خطير عيونه عيونه يابنتي والا جسمه ولا عارض ازياء

سجى : انتي انهبلتي تراك متزوجه

ربى : عادي وش فيها ..؟ ان الله جميل ويحب الجمال ..

سجى : اولا مو المقصود منه كذا .. المقصود ان الله جميل ويحب ان الانسان يهتم بمنظره ويكون جميل مو مثل ماتقولي انتي .. وبعدين واغضضن من ابصاركم

ربى رفعت حاجبها : من متى الشيخه صايره مثقفه

سجى : انا بدخل بال22 وانا لهالحين سطحيه وتافهه لمتى انا قريت كثير لان الصحفيه لازم تكون مثقفه

ربى : انتي قريتي متى ...؟ بس امس قررتي تصيري صحفيه و

سجى قاطعتها : انا قريتها من زمان بس توني افكر فيهم واطبقهم مو ناخذ الشي ومانطبقه

ربى صفقت ايدها ببعض وهو مستغربه : لا منك السلام وعليك السلام البنت قضت .. انتهت

سجى : مشكلتكم هنا تستخفوا بالاشياء وماتخذوها بمحل الجد

ربى كانت بتنتف شعرها سججججججججججججججى السطحيه التافهه تفكر بهذي الجديه ..: انا اتركك لانجن ..

سجى بس راحت اختها ضحكت : ههههه امووووووت على التمثيل تعالي

ربى كانت فوق ...

الشغاله جائبت صينيه فيها سندويشات مرتبين واشكالهم تشهي : ايش هذا

الشغاله / انت في يطلب اكل

سجى : معقوله خلصهم بهالسرعه ليكون جاهزين

الشغاله : لا هذا في يسوي قدام عين مال انا
سجى : اشوف نذوق طبخه

الشغاله : مايخاف هذا وااااجد جين

سجى : اقول ورى ماتضفين وجهك ..

اكلت سجى من السندويشات وكانت مكوناتهم دجاج معه صلصه غريبه وغريب طمعها وعليها الصمون والخس ...: امم حلو ...واثاريه خطير هالراكان ... جد شكله حلو مانتبهت

دخلت للمطبخ عباطه : ايش هذا الاكل انت تسمي هذي سندويشات

راكان : ليه ماعجبتك ...؟ بس البنات يحبوها ..؟

سجى : لاتجلس تبربر على راسي واعملي شي اكله

كانت تتامل وجهه وهي تكلمه ماشافت الزين اللي تقول عنه ربى ولا الشغاله خاقه عليه على الفاضي

راكان كان بهذا اليوم مرحت اختبار وهو محتاج لريال : ان شاء الله في طبخه معينه حابه اعملها

سجى : الشغاله تقولك انا مو فاضيه وبسرعه ارسليهم للصاله ..

راكان سكت يناظرها شكله بيتعب بهالبيت دام هالمدلله هذي فيه من وين طلعت لي هذي ..

سجى طلعت من المطبخ (( جد ماعندهم ذوق اجل هذا وجه مزيون .. لا وطباخ بعد مصخره ))



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

(( صدق او لاتصدق ..
كل ماتباعدت المسافه
بين
الرغيف والجوع
تلقى الفرح اكبر ))

وعود : هههه خطه تمام ..

ندى : اسمعوا كذا اتوقع بيحرم يجي لنا

نور : لا هذا وجهه صبيه ومايفهم بيجي

هواجس : لاتخافون وانا له ...

ندى بتهديد : قصدك حنااا له ..

هواجس : اوكيه لاتضايقي حنا لك بس ابن الكلب ذوق

نور : مو بس ذوق تحسي فيه شي مميز

ندى حطت ايدها على خصرها : والله تتغزلوا فيه وانا اللي جبته لكم

هواجس : نععععععم ياروح امك انتي اللي جبتيه والا زوج عمتي ابوك ..

نور : ايوه ابوك مو انتي

ندى : بس انا السبب بجيته

وعود : ههههههههههههه

لفوا عليها مقهورين ...

ندى : خير

هواجس : استجنيت وعوده

وعود : هاللحين انتم ليه جالسين تتهاوشون عليه ..؟

نور : صح حنا وش نتهاوش عليه

هواجس بفشيله تغير الموضوع : المهم اللي عنده مذاكره يدخل يذااااكر سمعتوا

ندى : اقول اذا في احد هنا بخاطره يكلمني لايستحي يقول ماعض

نور : آآآآف ندى هواجس بليز بلا ثقالة دم واسكتوا ..

وعود : صح اسكتوا وتعالوا نساعد امي بالمطبخ

ندى ركضت لفوق السطح : انااااااااااااا بذاكر

نواف دخل ورمى كتابه على الارض معصب : السلام

هواجس بدت تتحرش : وليه تقولها كذا بدون نفس

نواف : من ولد عمي الغبي

وعود : اي ولد عم بعد ..؟

نواف : العاشق المتيم يعقوب ..

وعود ناظرته معصبه : خلاص نواف احترم ولد عمك شوي مهم كان هو اكبر منك وولد عمك

نواف بقهر : هو لما يحترم نفسه احترمه

نور : ليه ..؟ وش سوى لك ..؟

نواف : واقف قريب من البيت صار لي كم يوم اشوفه يوقف من العصر الى المغرب يناظر بالبيت بعدين يروح ودايم يلفلف بسيارته حول البيت

وعود سكتت وقلبها يدق بسرعه مثل ماتوقعت مستحيل ينساها ..

هواجس بخبث : حررررررررررركات والله

وعود : انطمي احسن لك ...

نور باستهبال : وليه ماتقلطه عندنا بالمجلس

وعود : لما يصير بيتك قلطيه

هواجس ونور : هههههههههههه

وعود وقفت للمطبخ : ياسخييييفات تعالوا للمطبخ تنظيف ...

هواجس ونور وراها وهم يغمزون ويلمزون لها ويضحكون .....

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

سامي دخل الكراج مقهور من البنات وتوعدهم بداخله ..نزل من السياره ورمى المفتاح لراهول : خذ ونظفها كويس اليوم عندي موعد

دخل للبيت وعلى طول لغرفته ماله خلق احد ..ويفكر وش يشتري لسمر واليوم بيقابلها ...

فصخ شماغه اللي يلبسه بس لما يجيب عصابة الفقر (( هذا اسمهم عند سامي من اليوم ورايح )) شاف شوكلاته بنهاية شماغه واضح انها مقصوده رماه على الارض معصب : جد بنااااات فقر ... انا لكم يا عصابة الفقر

شغل المسجل وطلعت له اغنية مذهللللللللللله ...

...........................



ريان فتح عيونه مفزوع على صوت محمد عبدو.. : مذهلللللللللللله ..
(( الله ياخذك ياسام اكيد على هالظهر رايق ..... مذهله بعيونك ))
ناظر شموخ كان وجهها فيه راحه .... تحسس جبينها الحراره نزلت كثير : آف الحمدلله ..

رمى المناديل بالزباله ورجع كل شي لمكانه لكن ماشغل التكيف علشان ماتتعب مره ثانيه ...تردد ياخذ معه البطانيه ولا لا بس لازم ياخذها والا بتعرف امه .. هي عارفه عارفه من شموخ ...
تنهد وهو يناظرها (( اكرهك و اتمنى اناظر فيك طول العمر ..والله ياشموخ مادري وش اخرتي معك ..))

سحب البطانيه بهدوء و طلع ...

دق الباب على سامي

سامي كان متمدد على السرير : ميييييين ..؟

ريان بزمره : انا ..؟

فتح له سامي الباب : خييييير

ريان : انت موجود وين الخير وش هالعرس اللي عامله على هالظهر ..

سامي : اقول اصفط على جنب
سكر الباب بوجهه بقوه ورفع على الصوت لاخر حد اعناد بريان : مابقى الا انت بالشركه وهنا ...

ريان : جد بزر الغبي .. متخلف

مشى لغرفته الا بوجهه امه : ريااان...؟ وين طالع ببطانيتك ..؟

ريان: هههه لا كنت بنام عند القلق سام بس انتي شايفه العرس اللي عامله يدوخ الراس ..

ام ريان : اتركه والله الاغاني اللي حاطها ترد الروج وتروق

ريان : اسمعي يمه لاتصحيني لو وش يصير بس لصلاة الظهر ..

ام ريان : طيب

دخل لغرفته وتمدد على السرير بعد مابدل ثوبه ...
تقلب النوم اللي فيه طار كله (( ريان اكرهك )).. لف للجهه الثانيه يمكن يشيلها من باله لكن على مين صوتها لمست ايدها لحد هاللحين مائثرين عليه ..(( خلاااااااص ياشموخ اطلعي من بالي ))
غطاء نفسه بالبطانيه ينساها لكن ريحتها ببطانيته .. شمها بقوه وابتسم وبسرعه اختفت ابتسامته وهو يتخيل عيونها الرماديه تناظره مغرقه (( ريان اكرهك ))

وبعد محاولات بالتقلب قدر ينام ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

صحت شموخ من النوم وتحس راسها ثقيله وان حرانه ومزكومه ناظرت التكيف وهي ترفع البطانيه قالت بصوت مزكوم : آآف وش هالحر من الحماره اللي طفت المكيف ..

رفعت نفسها لكن جئتها دوخه شوشت النظر عندها رمت نفسها على المخده : يالله وش هذا ..آآآآآآآه ياربي راسي

رفعت جوالها من الكومدينه ودقت على امها : مامت

ام ريان مستغربه : pink

شموخ بس سمعت صوت امها تذكرت كل شي .. كل شي رجع بذاكرتها كلام ريان مع امها اللي ماطلعت امها ...غمضت عيونها بقوه وسكرت السماعه (( هذي مو ماما ..ماما ماتت ... بس احسها ماما ))
غطت وجهها بالمخده وضغطت عليه يمكن يخف الالم لكن مافي نتيجه لا عولات نفسه على الفاضي ... وتذكرت ان الصباح في احد فتح الباب عليها بعدها ماتذكر شي يمكن اللي جاء اكيد نجلاء او روز ..

انفتح الباب بسرعه ام ريان : pink

رفعت المخده عنها وفتحت عيونها وقالت بتعب من غير لاتحس :ماما الحقي علي ..

ام ريان بخوف ركضت لعندها : pink فيك شي ..؟

شموخ بتعب وصوت مزكوم : مادري احس راسي يعورني وبضغط على اذني

ام ريان حطت ايدها على شموخ : لا حراره بسيطه شكلها داخليه ..ياحبيبتي معك فلونزا ..

شموخ حبت تعرف غلاتها عند ام ريان : ماما حلقي يعورني

ام ريان بلهفه : بسم الله عليك حبيبتي خليني اساعدك تبدلي علشان نروح للمستشفى

شموخ بدلع : ايوه ماما انا تعبانه

وكانت جد تعبانه كل شي فيها يالمها جسمها ثقيل واطرافها بارده وحلقها منتفخ
ام ريان فتحت الدولاب وطلعت اقرب ملابس
..ساعدتها تلبسها : بسم الله عليك حبيبتي ماتشوفي شر

شموخ : لا ماما اعرف البس ...

ام ريان : لاااا اتركيني اساعدك ..شوفي وجهك كيف احمر ..

لبستها ملابسها وعبايتها واسندتها عليها لحد مانزلت تحت : رووووز روز

روز: yes

ام ريان : جيبي عبايتي والحقيني لسياره

طلعوا لعند السياره ودخلت شموخ فيها ..وكان راهول يناظر بام ريان مستغرب بدون عباءيه طالعه قدامه ..

روز طلعت وعطت ام ريان العبائيه ..: اذا جاء بابا قولي انا بالمستشفى ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ
نجلاء : انتي ليه هاللحين معصبه

ريماس : لانك تقهرين ماعاد شفنا من شتغلتي بقسم القلب

نجلاء بغرور : والله ماني بفاضيه لكم هذا شغل مو سهل ليكون على بالك عيون مثلك والا اسنان مثل مروه جرررراحة قلب

ريماس : لا من متى هالحكي

نجلاء: من زمان ريماس انتغيرانه مني صح ..؟

ريماس بصدمه : انا ...؟ جد ماعندك سالفه انا اغار منك ..؟

نجلاء: اج وش تفسرين تصرفاتك هذي .. لاتخافي دكتور مشعل مستحيل اناظره

ريماس: ومن قالك اني اعاتبك علشان مشعل انا بس مقهوره لانك ماتجلسي معنا كثير ... حتى بيتنا ماتجي له

نجلاء: قبل كم اسبوع كنت عندك خلاص يكفي

دكتور مشعل قاطعهم : دكتوره نجلاء في اجتماع بعد ربع ساعه جهزي نفسك واوراقك انتي عارفه انه بيحدد جلوسك هنا


ريماس تناظر بمشعل وقلبها يدق بسرعه جننيه : كيفك دكتور مشعل

مشعل عطاها هذيك الابتسامه : هلا والله دكتوره رياس كيفك اسف مانتبهت لك

ريماس : لا عادي ..

نجلاء تناظر بخالتها الهبله اللي بتاكله بعيونها حست انها مشتاقه : اوكيه دكتور مشعل دقايق وانا هناك شكرا

مشعل : العفو ... دكتوره ريماس خلينا نشوفك

تركهم وراح ..

ريماس مسكت قلبها : يالله يجنن يهوس هذا الرجال والله

نجلاء : ههههه هبله

ريماس نست الزعل وكل شي : يالله شفتي كيف ابتسم يهوس والله

نجلاء: ايوه خلينا اروح للاجتماع لايغصب على فرسك الملثم

ريماس : جد ماعندك سالفه روحي بس روحي ...



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


بمنتزه الملك فهد الترفيهي ..

سامي : آلو ..مرحبا تهاني كيفك ..؟

تهاني : كويسه وانت ..؟

سامي باستعجال : تمام .. ها حولتي لرصيدي الدراهم

تهاني : ليه بتخلص من سمر اليوم

سامي : لا اليوم مبدئي وبعد كم يوم الكبيره

تهاني : اجل اليوم لك نص الدراهم ولما تخلص الموضوع كلها

سامي: اوكيه باي

تهاني : باي

مشى سامي يناظر بالموجودين لحد ماطاحت عيونه على سمر .. البنت القصيره شوي البيضه بوجهها المدور جالسه تناظر الناس وهي تاكل ذره

سامي ماكان رايق لها او لشي بس لما شافها دق قلبه (( الجنه بدون بنات ماتنداس كيف الارض )) : مرحبا

لفت عليه سمر بعيونها لخجلانه : اهلين سامي

سامي جلس بجنبها : من معك ..والا لوحدك ؟

سمر : لا لوحدي

سامي بصوت عارف تاثيره على البنات : وحشتيني ..

سمر ناظرت الارض بخجل بعيد عن العذريه : وانا اكثر ...

سامي : ليه خجلانه كانك اول مره تشوفيني ولا وي صوتك وكلامك بالتلفون

سمر ابتسمت : لا مو خجلانه ..

سامي: تعالي نتمشى شوي

سمر : رب ساعه لان السوا ينتظرني بره ..

سامي : اكيد ياعيوني بس ترى مالك حق اليوم بسامحك ربع ساعه بس المره الجايه نص ساعه

سمر هزت راسها موافقه

سامي مشى بجنبها وتنهد : يا ربي احفظ لي هالقمر اللي بجنبي ..سموتي انتي عذاب قممر

سمر :مشكور

سامي : والله من جدي

سكرها بكلامه الحلو وبالضبط بعد ربع ساعه ودعها تركب سيارتها وكان مودب معها طول الوقت

سامي بجديه : سمر تكفين ابغى اشوفك مره ثانيه

سمر بابتسامه : اكيييد

سامي : بكره بنفس المكان وش رايك

سمر بتردد : لا خلها بعد بكره او اللي بعده

سامي بخبث : خلاص اللي يناسبك ماني بمستعجل

سمر : اوكيه باي

سامي : باي

راحت وهو تمشى شوي ورقم له كم وحده وماعطاها الهديه قرر بكره مره وحده ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ



متعب دخل للبيت وشماغه على كتفه والطاقيه والعفال على راسه وسرواله اطول من ثوبه واطرافه بنيهه باختصار عرررربجي ..صرخ والسيجاره بفمه : يااااميري ميري

ميري ركضت لعنده تخاف منه مايتفاهم الا بالعقال : نعم بابا

متعب بصراخ وعربحه زايده : حطي العشاء لعنة الله عليك ..

ميري دخلت للمطبخ ترتجف : روكان سوي غداء بيسرعه هذا رامبو يبي غداء

راكان : من رامبو

ميري : هذا ولد ماما كبير مافي جين

راكان : اها وش يبي

ميري بسرعه : ينته انت هذا نفر مافي الا كبسه .... بورياني ..كوزي ..

راكان : اها ...

.............

متعب مستمر بصراخه وهو يدخل للمقلط : يممممممممه يمه ..

ام رياض : وجعه توجع بلاعيمك ان شاء الله وش هالصراخ ..

متعب قدم الطاقيه لقدام لحد ماغطت على حواجبه : ابعرس

ام رياض باستهزاء : لا ومن سعيدة الحظ

متعب : يمه صبرك علي وحنيتك بس هذا اللي نبغاه ياشيخه

ام رياض : اذا بتحكي معي لاترفع صوتك كذا وانا كم مره قلتلك لاتقولي ياشيخه ماني بواحد من اصدقائك

متعب : ههههه اما عاد يام رياض تكوني واحد من الربع فله ..

ام رياض تنهدت مافيه فايده منه : استغفر الله

متعب تربع على الارض وكانه بدوي بخيمه يجهز لقصيده : يمه ابيك تخطبيها لي

ام رياض بطفش : ومن هذي ..؟

متعب : شموخ صديقة سجى اختي ها وش رايك

ام رياض ابتسمت بحماس : والنعم والله هذي الساعه المباركه نسب يشرف

متعب : آفا وش هالوناسه ..وكانت رابحه صقر بطلعت قنص

ام رياض : هذي ام ريان .. هذي الغاليه والله من عيوني ...

متعب : بس مو هاللحين اصبري كم يوم في شغله ببالي

ام رياض خف حماسها : وش شغلته ..؟

متعب صرخ : مييييييييييييري ياجعلك الضربه و السكته القلبيه وين العشاء ..؟

ام رياض: اخلص وش شغلته ..؟

متعب : بعدين بعدين يمه بس انتي انتبهي لاتحكين هاللحين ..

ام رياض : نشوف اخرتها معك ..

دخلت الشغاله وبيدها الصينيه ووهي ترتجف متعب كان رعب حقيقي للخدم بالبيت ..

متعب : وانا خو شيخه وين السفره يابقره

ام رياض متنرفزه : كل على الطاوله بس انت ماتفهم ..

متعب : يمه اتركيني براحتي احب ادقها بالخمس

ام رياض : والله حرام عليك الدلع كله شموخ شكلي بفكر بالموضوع

متعب : لا يمه ذيك الناقه الصفراء حرام تطير علي

ام رياض وقفت معصبه : ناقه ناقه ..آه بس بتطلع على مين يعني اذا جدتك هيله ..

طلعت وتركته

متعب : وانتي ليه واقفه الحقيني باللبن و السفره ..

ميري بسرعه طلعت من وجهه ..

سجى بهدوء : يالمهبوله ليه تركضين

ميري : بابا متاب

سجى : اوه متعب هنا هلا والله ههههههههه

دخلت على اخوها وهو يتابع تفحيط سيارات ومكيف على الارض : هاااي

متعب : مرررحبا بشيختهم

سجى : لا وش هالرضى علي

متعب : والله من الناقه خويتك

سجى جست مخترعه : ناااقه خويتي

متعب تنهد : ايييييه الناقه الصفراء شموخ ... بينك

سجى : ههههه من جدك انت

متعب : ياالطيبه هذي من اجود انواع الناقه

سجى : هههه لو سمعتك بينك انتحرت

متعب : انا بخطبها وامي وافقت

سجى كان حد كات عليها مويه بارده جد مخترع وماشاف بنات بس شافها مره وحده خطبها وخوياته نساهم كلهم لان الحلوه ركضت لداخل على طول وعلى باله انها محترمه وبالذات انها جميله فماتتفوت : انت وبينك مستحيل اكيد تمزح

متعب : وليه ان شاء الله

سجى خانها التعبير : بينك بينك وش اقوولك بينك دلوعه وحلوه وكلها دلع وانت عربجي

متعب : ياااشيخه عارف لبنات الشرقيه نص خوياتي منهم هذولاء بنات الدلع ..

سجى : اسمع انا من هاللحين مالي دخل بهالموضوع ها مابغى اخسرها

دخلت الشغاله وفرشت السفره وعليها الاكل

متعب : وين الشطه والبصل اجل فيه كبسه بدونهم

سجى (( سوفاج سوفاج هذا مايركب مع بينك لااااا مستحيل ))

متعب : لاتناظرين كذا كان موعاجبك شي

سجى : لا عادي

متعب رمى الملعقه مثل العاده وبدء اكل بالخمسه بطريقه وش اقولكم اللقمه الوحده عن ثلاثه ...

سجى : لااااا من جد متعب ماينفع كذا بينك ناعمه وحساسه ومتعوده على البرستيج والاتكيت و

متعب : انتي اطلع منها وهي عامره

سجى : اوكيه براحتك

متعب : ياحلاة هالكبسه من عاملها

سجى بسرعه : اسمع بينك ماتعرف تطبخ ولا تحب الطبخ

متعب : تتعلم ..

سجى : لااااا انت تحلم ...

متعب : اسمعي قوليلها انا ماعندي حريم تدلع وماتطبخ المراء مالها الا المطبخ وزوجها وعيالها

سجى : اللي يسمعك هي وافقت انت هال

قاطعها متعب وهو يرد على التلفون : اسكتي ...هلا والله بو رمش كيف الصحه ..؟

سجى : آآف مافي ذرابه جد .....

متعب: بو رمش ناد الشباب وتعال للبيت عندي لك كبسه من اللي يحبهم قلبك ..
ايوه وحده بوحده ... يله احتريك ضف وجهك

سكر السماعه ولف عليه : وش كنتي تهذرين

سجى : سلامتك ابطلع فوق قبل لايجي بو رمش حقك ...

طلعت لغرفتها تتحلطم ابدا ماينفع لبينك وهي متاكده انا مستحيل توافق عليه علشان كذا مراح تدخل وتخسر صديقتها او اخوها الغالي مهما كان او عمل ....مستحيل اجل في حد يتعشى كبسه ماهو بصاحي ...

((الاختلاف ...
ربما يتطابق الموجب مع السالب او يقد يختلفان ...
كما يوجد بداخل المكان الواحد اشكال تتتفاوت كالاسود والابيض وقد ينجدبان ويحبان بعضهم ... الخ ))

مددت يدينها بعد ماخلصت اول مقاله لها بتنزله بالجريده وبيحدد مستقبلها اللي حمسها ان ابوها رحب بالفكره ودعمها معنويا ...لكن امها مثل العاده تمصخرت عليها واستهزاءت على ميولها ...

على الماسنجر

((فنجان قهوه )):
هذا مقالي ياستاذ

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
مشاء الله بهذي السرعه خلصتيه

((فنجان قهوه )):ايوه ..لاني متحمسه

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
اها ان شاء الله دايم انا بقرائه وبرد لك خبر

((فنجان قهوه )):
اوكيه بس متى بترد علي ..؟

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
اذا ماشفتيه نازل على جريدة بكره اعرفي ان فيه شي واخلي على الماسنجر الساعه 5 المغرب

((فنجان قهوه )):اوكيه استاذ تركي مشكور

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
العفو برد لك بكره ..

سكرت الماسنجر وهي مبسوطه واثقه ان اسمها فنجان قهوه بكره بالجريد بيطلع .. نامت واحلامها ببالها ...نست قصة شموخ واخوها متعب ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

على طاولة العشاء

نجلاء :
ريان كيف صاحبك هاللحين ..؟

ريان خاف ينكشف :
لا الحمدلله كويس – يغير الموضوع – يمه انا ماحب فيليه السمك ليه عاملينه اليوم

سامي ببرود :
لاني احبه .. وانت قدامك صحنك ..

ام ريان ناظرته نظره لها معنى :
ريان وش فيك اليوم ماداومت بالشركه وهاللحين مانتبهت بصحن الدجاج

ريان بثقه :
مافيني شي بس يتهياء لك

بو ريان رفع راسه :
اسكتوا احترموا النعمه

اللكل سكت .. وريان نفسه يسال عن شموخ وينها بس كرامته وحقده منها ومن كلامها منعه ..

بو ريان رجع ناظرها وعقد حواجبه :
وين بينك ..؟

ام ريان تنهدت :
ياحياتي معها فلونزا حاده واخذناها للمستشفى

بو ريان هز راسه بتفهم

ريان ببراءه :
وش قصة الناس مع الفلونزاء هالايام ..؟

نجلاء حركة نظارتها بتفكير عميق ورفعت كتوفها :
مع انها مو موسمها

سامي :
احلفي هذي الفلونزا من الامراض يعني ... خضار هي علشان يكون لها موسم ..

نجلاء:
اقصد ياذكي ان مافيه جو بارد ولاتقلبات بالجو كل شي طبيعي مو موسمها يتعرض لها الناس

ريان طنشهم ورجع يسال عن شموخ :
واذا فلونزا يعني ماتتعشى معنا

نجلاء :
اكيد الدوء منومها لانه يخدر

سامي :
ههههه نجلاء وش قصتك اليوم موسم ويخدر وش هالمصطلحات

ام ريان بعصبيه :
مسكينه بالموت تفتح عيونها وانتم تتريقون عليها جد اخوان مافيكم خير ..

ريان :
شدعوه يالغلا ماقلنا شي

سامي :
است لاتكلمها من مرضة الدلوعه وهي طول اليوم صراخ ..

نجلاء بغيره :
اكيد هذي بينك ..

ام ريان بحسره تنهدت وهي تناظر ريان :
خسرة وحدة تكفي ماني مستعده اخسر الثانيه ..

بو ريان ناظرها ...
ريان فهم قصدها : الحمدلله

تركت السفره وطلع لغرفته متنرفز

نجلاءوسامي سكتوا ماتوقعوا امهم تفتح هالموضوع لمحرم مره ثانيه ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بعد كم يوم

سامي وقف سيارته عند باب لمدرسه على الموعد لكن محد طلع انتظر وانتظر طولوا محد طلع منهم (( ياليتني ماخذ رقم جوالهم .. هم ماعندهم جوال اصلا ..))

وعود : خلاص مصخناها نطلع

ندى تناظره يتافف: لا اصبري خليه يموت من الحر والقهر

وعود : انتي كيف الله بيوفقك بالاختبارات وهذا تفكيرك

ندى :
احسن يستاهل ههه ههههه

وعود :
ههههه يله بس نطلع

ندى :
يله ههههههه

دخلوا لسياره وكل وحده سكرت الباب باقى شي عندها ..:
السلام

سامي : الرقه على البيبان لو سمحتوا

ندى : رد السلاااام واجب

سامي ابتسم : وعليكم السلام

ندى باستهبال : تاخرنا عليك صح ...؟

سامي: يعني

ندى: معليه اعذؤرنا كنا نسرق من المدرسه عارف اخر الدوام ومحد حولنا هههههه

سامي: تسرقون ..؟

وعود : اسكتي يالغبيه مو تفضحينا

ندى: يوووه عادي سامي ولدنا

وعود: لا وش دراك انه مايقول للمديره

ندى: ىتخافي السكينه اللي بشنطتي تسكته

اما سامي ماحرك السياره مصدوم من كلامهم (( سكين .. حرامي ...هذولا ايش ))

وعود: يووووه يله متنا حر حرك

سامي حرك السياره وهو يتحلطم بداخله من القهر

وقف عند مدرسة هواجس ونور ... ركبوا بسرعه وسكروا الباب بقوه مثلهم هذا الاتفاق

ندى بصراخ وانفعال : هلاااااااا والله هلا

هواجس تضمها وبنفس الصراخ : هلا حبيبتي وينكم امس فقدناكم

ندى : بالدنيا والله

نور: كيفك سامي وشلونك ..؟

سامي استغرب من متى يعطونه وجه : كويس انتم كيفكم

ندى: ماعليك منه وين المطلوب .؟

سامي حرك المرايه وناظرها فيها مقهور .. صار يميز ندى وهواجس منهم ...

هواجس فتحت شنطتها وطلعت شريط لونه اسود ومدته لسامي وقالت بامر : شغل هذا

ندى : من جدك جبتيه ياحليك والله تهبلين

سامي ناظرهم من تحت المرايه : وش هذا ...؟

هواجس: عادي اغاني ...

ندى : اررررفع الصوت ها ..؟

سامي (( اوكيه نشوف اخرتها معكم نشغله ))... شغل الشريط ..وطلع صوت عالي وكان لطقاقه موضي ...ومايحتاج اقولكم كيف تجبرك هالطقاقه ترقصي من كثر ماتحمس

((حمام جاءنا مسير ....ولاسلم علي
يذكر كل ولهان على فرقى خويه ....

- و الطقه عدل -

حماااااااااام جاءنا مسير ..... ولا سلم علي ...))

والبنات كلهم يصفقون ويرقصون واشكالهم مره غلط .. سامي لف ماستوعب الاشكال اللي بالسياره ماهو متعود ...ابدا

ندى تتعمد تدزه بالسيت انها ترقص بحماس

هواجس: لللللللللللللللول ورى ورى

وعود : عااااااااااااشوا ..عااااشوا

سامي طفى المسجل : وين جالسين

نور: ليه اتركنا ننبسط يوووه

سامي: اي هذا وين جالسين انتم

هواجس: بالسياره وش فيك

سامي سكت بيخرب كل خططه وانه الشاب الفزعه والحبيب ...

ندى : شغله شغله – تصفق –

سامي رجع شغل الشريط ...
(( مشكلني حبك ياروح الروح ...مشكلني ..
واتعبني قلبك مع الحساد اتعبني

ياما نصحتك وقتلك كانك تحبني ابعد عن الشر وغني لوا

يوه دانا اللي دان داني وا ويلوا
ابعد عن الشر وغيلوا ))

ندى: عاشوا ورى .. عاشوا البنات

نور تكمل معها : كتف رقبه عاشوا ...

كانو بالاشاره وسامي تغير وجهه الوان من اشكالهم وهم لعانه يزيدون وماسكين ضحكتهم لاينفجروا لان شكله حق شماته

الاغنيه اللي بعدها كانت
(( قلبي يحب هالبنيه
يله يله ...
يالا ياللا لي ...
عصر خميس اللذي فات ...
يالاااا يالاله يالالي ...
قلبي يحب هالبنيه ...))


..وفجاءه ضحك : هههههههههه
ضحك ضحكه عاليه وشيطانيه على الاغنيه

البنات ناظروا بعض بس كملو هبالهم علشان مايخترب تخطيطهم ..

سامي رفع نظارته وناظر بعيون ندى بالضبط وميل فمه لابتسامه خبيثه ...
ندى بس شافته خافت وقلبها وصل لحلقها نظرته خبيثه ترعب وقفت عن الحركه وسكتت

هواجس انتبهت فيه ضربتها تكمل : ماعليك منه

ندى كملت استهبال لكن على خفيف مره وقلبها لحد هاللحين يدق وعيون سامي ببالها لهالحين مع انه رجع يناظر الطريق ساكت ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

س: سجى ومواهبها الخفيه اللي تحسها وين بتوصلها .؟
س: ريان وش قصة مشاعره الجديده ..؟
س: ايش سر نظرت سامي هذي لندى ..؟
س: رياض بينسى رفض وعود له ويرضخ للامر الواقع والا ....؟ّ!!!!
س: مشعل ريماس نجلاء..؟؟؟؟؟؟؟؟؟







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الشيطان, الشيطان،رواية, احفاد, رواية, عشق،عشق

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه عشاق من احفاد الشياطين - تحميل روايه عشاق من احفاد الشياطين للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 78 5 - 3 - 2012 12:30 AM
تحميل رواية طعنة حب -رواية سعودية طعنة حب لتحميل رواية كامله !•» راھﭜه اڸحس قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 28 15 - 1 - 2012 10:03 PM
احفاد الدولة العباسية في العصر الحديث اسير الاحساس منتدى التراث والثقافة 15 17 - 2 - 2011 9:39 AM
احفاد سموالاميرالوليد بن طلال تناهيد نجد صور - صور طبيعة - صور طريفة - صور نادره - كراكاتير 8 23 - 1 - 2011 8:44 PM
رواية عشق،عشق احفاد الشيطان،رواية احفاد الشيطان فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ مواضيع مكرره - مواضيع محذوفه - مواضيع تالفه 1 22 - 5 - 2009 8:56 PM


الساعة الآن 6:46 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy