العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

رواية عشق،عشق احفاد الشيطان،رواية احفاد الشيطان

الفصل الرابع عشر سامي : هاااي ام ريان : هاي سامي : بالمرررررررررررررره عطشان ام ريان بصوت مرتفع شويه وهي ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /22 - 5 - 2009, 9:20 PM   #16

احساس غريب

فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1616
 تاريخ التسجيل : 25 - 4 - 2009
 المكان : جدهـ غير
 المشاركات : 411
 النقاط : فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ will become famous soon enough

افتراضي

الفصل الرابع عشر

سامي : هاااي

ام ريان : هاي

سامي : بالمرررررررررررررره عطشان

ام ريان بصوت مرتفع شويه وهي ترمي المجله بجنبها : رووووووز هاتي عصير

سامي باشمئزاز ويحس بطنه يمغصه لما تخيل شكل الشغاله جايبه له العصير من ايدها المقرفه .. يكره الشغالات لابعد حد وجسمه يقشعر من شوفتهم : لاااا اجل مابي ..

ام ريان طنشته : هاتي اثنين ...

سامي جلس وقال بحنان : لاااا ام سام ضايق صدرها ليه ..؟

ام ريان تنهدت : طفشت اخواتك بره ومحد حولي وكل صديقاتي وجيراننا سافروا ..

سامي : هانت بعد كم يوم سفرتنا وبتنبسطي وعاد صيعي مع الوالد

ام ريان: هههه الله يرجك ..

سامي بجديه : يمه في شي محيرني ...

ام ريان : وش هو اللي محيرك ..

روز اعطتهم العصيرات

سامي قز روز من فوق لتحت بشمائزاز يكره الشغالات وجسمه يرتعش اذا شافهم يحس انه بيسترجع كل اللي ببطنه ..ماخذ منها شي ..

ام ريان عصبت : اعوووذ بالله انت لو تشوف ضل مراءه تنهبل اعقل ..وقلي وش المحيرك

سامي كانه تذكر : ايوه صحيح يمه اللي محيرني مره بالشاليهات لما كنا فيه سمعت شموخ وريان يتهاوشون مثل العاده لكن قالوا كلام صدمني ومافهمته

ام ريان بخوف : وش قالوا ...؟

سامي : قالت شموخ لريان ياولد عمي وهو قالها مانتي باختي .. و..و وكلام ماذكر لكن غريب

ام ريان ارتبكت وجهها انخطف لونه و طاح العصير من ايدها الا سامي لايعرف لايعرررررررررف كل الناس تدري الا سامي .. ماهي ببايعه شموخ .. والله يضيعها ولا يهتم ..: يؤؤ انكسر

سامي عقد حواجبه : يمه .....؟

ام ريان بارتباك : وش هالخرابيط انت من وين تسمع ها شكلك غلطان

سامي عقد حواجبه وتاكددت له شكوكه ربكت امه وخوفها .. ومرض شموخ المفاجاء وكره ريان لها يدل انها مو اختهم .. لكن امه ليه ماتبغاه يعرف وش السبب ..؟

ضحك يمشي الموضوع وهو من جوا يموت ويعرف الحقيقه : ههههه جد شكلي اتوهم على خرابيط احيانا

ام ريان ارتاحت لان سامي رجع مثل قبل وترك الجديه ...: ها متى طيارتنا

سامي يحاول يركز بسوالها لثواني معدوده سكت ويحس الفهم عنده بطياء شوي لانه انصدم انه مكان يتوهم وشموخ مو اخته لكن كيف ومن تكون وش القصه ..؟: مادري على الحجز ..

ام ريان : يعني انت ماحجزت ..؟

سامي : الا اكيد بس – كان مضيع وماقدر يجمع كلمتين على بعض ..- هو الحجز – ضرب راسه وانه تذكر شي –اؤؤؤؤه ذكرتيني ماكدت الحجز و – وقف ومشى مستعجل لغرفته – اباكد الحجز وبرجع ..

ام ريان تنفست بعد ماطلع (( يالله كننا بنطيح بورطه الحمد لله ان سامي يطنش ومايدقق مثل ريان والا كان رحنا فيها ... ياقلبي ياسامي ليه صرت كذا اللي لايسامح اللي كانت السبب ويحرق قلبها وجعلها تتعذب ليل مع نهار ))

سامي دخل لغرفته يفكر مصدوم شكوكه كلها طلعت صح لو شموخ مو اخته اجل من وكيف اسمها معهم وهذا اللي لازم يعرفه ومن شموخ بالضبط ..جلس يفكر بمنال بعد بكره بينفذ اللي بباله ..

فتح درج بدولابه وطلع اشرطه كثيره كانت تصوير فيديو للبنات وهو معهم كل بنت اسمها وقبيلتها وفضيحتها .. ضغط على اسنانه وبلع ريقه : ليييه ياسامي ليه تسوي كل هذا ..؟ ليه تضيع بنات الناس وش بتستفيد ....؟ ليه يتخله عن انسانيته بس يشوفهم ...؟ ليه يطير عقله ..

حس ان الضيقه بتجي له من جديد رمى الاشرطه من جديد بالدرج وقفله مرتين بقسوه .. حاول يضبط تنفسه : لاااااا مو وقته مو وقته ابدا ...

مسك حلقه ومشى من غرفته يهرب من اايش مايعرف لكن مايبغى يجلس لوحده طلع لشباب الدوانيه من زمان عنهم : والا ليه الشباب عندي شي احسن ههههههه

ضحك بشيطانيه مخيفه وطلع من البيت ..

ياترى ايش ورى هالضحكه الخبيثه ياسامي ؟..




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




(((((( يقولوا ايام قبل واثبتت الايام ان قولهم صحيح/ أمن لعدوك مره ولصديقك الف مرررره )))))))))

لبست ونزلت ببرود ودلع لسياره : هاي

سجى : هاااااااي يله حرك ..

شموخ : لاتكشري كذا علشان المره الجايه ماتصرخي علي ..

سجى تحب شموخ كثير ولها معزه غير عن اللكل بقلبها : اوكيه تعادلنا بكره برجع لرياض خلينا ننبسط

شموخ (( اكيد بننبسط لان البارتي خمسين بالميه فيه شباب ههههههه ))..

سجى : وش سر هالابتسامه الخبيثه ..

شموخ : عادي جالسه اتخيل شكل بارتي بنات الهاد .. كيف بيكون

سجى : اكيد كشخه لانه بفيلا على البحر ..

شموخ : مو شرط عند مثلا شاليهات – بحقد - ريان على البحر وبالمررررررره مو حلوه

سجى باستهبال : واااو رجلي عنده شاليهات

شموخ باحتقار : كفوك ..

سجى تكمل هبالها : على قلبي مثل العسل ..

شموخ بخبث: وعمر ..؟؟

سجى تنهدت وقالت بغصه : لا هذاك نجم سهيل بعيد مرره

شموخ بوقاحه : لاتقولي انك طفشتي ويائستي ..

سجى بسرعه ومن قلب : لاااا امل من الناس كلهم الا عمر ..- ابتسمت تتخيل عيون عمر وهو يناظرها لما قدمت له العصير – ياويللللللللللللللللللللللللي ياخذ العقل...

شموخ بغرور : مادري وش عاجبك فيه لااسم ولافصل ولا شكل حتى

سجى بجديه : بينك اذا تحبيني لاتغلطي عليه ..

شموخ ببرود : طيب لاينط لك عرق ..

لفت شموخ عيونها على الطريق وشافت كيف الحياه حلوه بعيد عن ريان وانها تقدر تعمل اي شي بعيد عنه ولو انه مو موجود كان هي هاللحين مدلله ومبسوطه وماشيه على حل شعرها .. : شغل لنا اغنيه ..

شغل المسجل على اقرب شريط ..(( رحلتوا من بقى وياي ..
يحس بضحكتي وبكاي ))

كانت اغنيه للجسمي .. حست شموخ ببروده باطرافها وارتجف جسمها مانتبهت فيها سجى لانها كانت سرحانه بعمر . .. حست شموخ بغصه بحلقها وناظرت القمر اللي بالسماء (( ماما بابا مروج وينكم مشتاقه لكم نفسي اشوفك مرره وحده نفس بصورتك ماما .. لو انك عايشه كان هاللحين ماتركتيني اروح اي مكان وسالتي عني .. بابا لو انك فيه كان اخذتني بحضنك وابعدت ريان بقساوته عني ..مو مثل عمي البارد ..مروج حياتي وحشتييييييييييييني بالمره ماشتقتيلي .. بس انا اشتقتلك موت عارفه اني كل والله كل يوم اناظر صورك واكتب لك سوالفنا وكانك معي مفتقدتك بالمره لاتخافي ريان مايدري عن شي ..))

كانت الدمعه بهدبها لكن ماسكتها ..قاطعها صوت سجى الطفولي الناعم

سجى بتفكير : بينك تتوقعي فستاني بيطلع حلو ..

شموخ : لحد وين هو ..

سجى : امم لنص فخذي ولبست معه صندل يشبك وعملت شعري كيرلي

شموخ : اكيد مو احلى مني هههه ..

سجى بعفويه : اكيد انتي اصلا حلوه من غير شي مشاء الله ...الا وش لبستي

شموخ بخبث: اكيد ساتر مره ناس ماعرفهم (( وش يضمني من يون فيه ))...

سجى : ليه عادي كلنا بنات من متى انتي معقده ..

شموخ بمكر مثل الثعالب والثعابين : اذا وصلنا بتعرفي ...


بعد ماوصلوا دخل السايق الفيله الواسع وقفهم عن الباب وبعدها صفط سيارته بمكان مخصص لها ..


نزلوا سجى و شموخ يتمخطر ون وكلهم حماس للحفله لان صوت الاغاني يحمس

سجى على نياتها : شكل البنات فالينها ..

شموخ : هههه ادخلي ونشوف ..

دخلوا وعلى طول لغرف التعديل يعدلوا اشكلهم

شموخ كانت مبتسمه بالمره من زمان نفسها تحضر خفلات مختلطه الاضاءه خافته ريحة الجو عطورات الموسيقى ماليه المكان الشباب الكشخه والحلوين وعيال التجار بكل مكان .. ومع الاسف كانوا كل البنات الموجودين بنات اصل وقبايل ..

سجى على نياتها بالمره تفكر بنات ولمه حلوه مثل اللي تروحها بالرياض ..

طلعوا من الحمام للقاعه الكبيره اللي بالفيله .. شموخ انبسط وهي تشوف عيون الشباب عليهم اكيد مثل العاده بتلفت الانظار ..

مسكت ايدها سجى وهي تشهق : شموخ ايش هذا ..؟!

شموخ ببرود : ايش فيك لمة شباب وبنات

سجى غرقة عيونها وقلبها صار يرجف بخوف قالت ببلاهه : وحنا ليه هنا

شموخ اخذت كاس فيه خمر على الاخير لربعه بس وبوسطه زيتونه : تعالي بس انبسطي وخليكي فري ..

سجى مسكت فمها وصارت تبكي من الصدمه ماتوقعت شموخ بالوقاحه والنجاسه هذي ترخص نفسها وكانها بنت ليل ..

شموخ بملل: آف ليه تناظريني كذا وكاني قتلتلك احد

سجى بانفعال لفت انظار مجموعه بسيطه من الموجودين : ليه ضحكتي علي ..؟ ليه تعملي كذا وانا اعزك اكثر من ربى

شموخ بنجاسه : والله مو انا اللي ضربتك على ايدك وقلتلك تعالي انتي اللي كنتي متحمسه بزياده

سجى تفلت بوجهها : خسيسه نذله ****ه

ركضت لمكان الحمامات تبكي كانت تدور على الامان تحس انها بغابه كلها وحوش وشموخ اللي تموت فيها وتدور رضاها وكانت مستعده تشتريها وتبع الدنيا كلها ..


قــلــي بــربــك يابعد..عمر..مـغـلـيـك
وشلـون خنـت اللـي مـحـرم يخـونـك
وشلون هانت رجوتي يوم انا ارجيك
وشلـون هانـت دمعتـي فــي عيـونـك
وشلون بعت اللـي بهالنـاس شاريـك
قـلـي عـلامـك بـعــت نـــاسٍ يـبـونـك

مشت تركض لبرى الفيله وصدمة برجال اقسعر جسمها كله من الصدمه وقالت بين موعها : سوري سوري

....................

شموخ مسحت وجهها باقرب منديل عندها وفي نار تشتعل بصدرها وحلفت تخرب الليله على اللي فيها من حركة سجى السخيفه اجل تذلها قبال الكل ..

لحقتها وهي ماسكه جوالها وتحترق ..

......................

تركي: يوووه ياعمي مالي خلق اروح .. ماحب هذي السوالف اكلم اوكيه لكن بنات لا ...

مشاري ولد خالته : يله تروك فرفش عن نفسك رقص وناسه .. ليكون خايف

تركي: خايف من ايش بخاف ..؟

مشاري: يعني مايعطونك وجه والا تصير مصخرتهم ..

تركي : كل تبن تخسى من تردني وانا ولد امي وابوي ..يله سرينا ...

دق جوال تركي ..(( بو الهش يتصل بك ))

تركي : ارحبوووووو بو الهش

متعب : وينك يالحجي ..؟

تركي : سلامتك بس طالع مع مشاري مشوار ..وش اسوي شبك فيني الا اطلع معه

متعب : اوكيه بو صنعه اتركك مع صلة الرحم وترى بكره راجعين لرياض

تركي : اوكيه ..؟

سكر تركي ولف على مشاري : متى بنطلع ..؟

مشاري: هههه السهره صباحي

وصلوا للفيله الفخمه اللي على البحر ودخلوا سيارتهم واخذها واحد يوقفها لهم


وكان صوت الاغاني عالي لدرجه انك تحس ارض تهتز ..

تركي وهو كاشخ على الاخير : لا شكلها صباحي جد ..هع هع هع ..

مشاري : تعال ياعم رز نفسك واثقل على البنات ..

دخل تركي ومسك فمه لابنفتح ويصير شكله ابله كانوا البنات اشكال والوان وكثير وكانهم مو بالسعوديه ابدا لا ومعهم شباب يضحكون ويسولفون ... وفي شله بنات جالسين يتفرجون ويضحكون ...

ناظر تركي وهو اول مره يجي هنا توقع انه بيحس الجو عادي وكانه يناظر التلفزيون لكن كذا بالفسق هذا ماتصور واشكال ماقدر اوصفها لكم ومع الاسف في منهم كثير ويدعون انهم من المجتمع الراقي ..

حس تركي باشمئزاز لابعد حد وكانه بهايد بارك بدوله اجنبيه لكن الفرق هنا بنات وشباب عوايل وشيوخ واكباريه ...

هو من طبقه اقل من المتوسطه لكن مع جلسته عند متعب صار معروف عند هذي الطبقات ويضنوه مثلهم .. مادروا انه يشتغل شغلتين علشان خواته وامه واخوانه ..

تركي (( يارب لاتخسف فينا سماء ولا ارض ))

طلع بسرعه من عند البوابه وصدم ببنت جايه مسرعه وتتحلطم : الله يضيعك مثل ماضيعتيني ..

ناظره تركي بعصبيه ..لكنها بسرعه اعتذرت : سوري سوري

تركي لاشعوري منه نطق باسمها شافها مره وحده صدفه ولف بسرعه لكن صورتها بباله : سجى ...

سجى وهي خايفه وتمسح دموعها : انت من وين تعرفني لهاللدرجه الفضيحه انتشرت

ناظرها باحتقار الارض حتى اخت متعب هنا والله لو درى عنها لذبحها : انتي وش مجيبك هنا

قبل لاتتكلم سجى شاف وحده بفستانها الوردي وحواجبها معقده لفت سجى بقوه لجهتها وعطتها كف على وجهها : مو انا اللي تتفلي بوجهي ياغذره ياضايعه ..دوري مع معين ضيعت نفسك انت وعمر حبيب القلب بعدين حاكيني جد انك زباله ..

سجى كانت مصدومه بشموخ لدرجه جمدت لسانها وايدها وكل شي فيها ماعرفت وش ترد بس بكت اكثر ...

شموخ رفعت فستانها ورجعت شعرها بغرور وكانها بذلة مجهود كبير ومشت لعند البوابه : جد ناس زباله انتي اختك ماتركتيها بحالها وطايحه غرام بزوجها عمر – ناظرت تركي اللي لها الحين ماسك ايد سجى بعد ماصدمته وماتركها لانه كان يسالها – خذها ترى بليله مجانا الزباله ماتخسر ..

طلعت لسيارات ..
..

اما سجى طاحت على الارض مغمى عليها مسكها تركي بسرعه وهو يحسها امانه برقبته حتى لو اخت متعب غذره وزباله مستحيل يتركها هنا مع ناس سكارى ماتدري عن ارضها و سماءها ..

دخلها لسياره بعد ماسحب اقرب عبائيه مايعرف هي لمين وطلع من هالفلع الفخمه او القصر المشئوم ..

مايدري وين يروح وش يسوي ياخذها لمتعب والله يقتلها صحيح حلال فيها القتل لكن متعب اللي بيروح فيها وبيضيع مستقبله وتتشوه سمعتهم ..

ضرب الدركوسون مايدري وش يسوي ماتصور انه بيجي لشرقيه وبتصير له هالمصيبه ..


شموخ قالت لسايق يرجعها للبيت وهي متنرفزه مره تسب وتلعن بسجى وتدعي عليها كانها المظلومه .. شافت امها بوجهها تاففت من قلب مالها خلق ثيابها اللي عليه لا وهاللحين امها جائيه تزيد عليها باسائلتها جالسه بالبيت وفاضيه لهم ...

ام ريان : بينك غريبه رجعتي بدري ..؟

ششموخ بطفش : ام البنت ماتت وتنكسلت العزومه ..

ام ريان بتاثر : لاااا الله يرحمها مسكينه غدت يتيمه

شموخ باسلوب تجريح : يعني هي اول واخر يتيمه ياكثر الايتام هنا

كانت تقصد نفسها وفهمت عليها ام ريان وحز بخاطرها اللي قالته ماقد حسستها انها مو بنتها اصلا كانت تغليها عن كل عيالها واهملتهم بسببها وبالذات بعد المرحومه مروج : ماما ليه تقولي كذا مضايقك شي ...

شموخ بعصبيه : ايوه مضايقني اني مو بالمكان اللي مفروض اصير فيه .. – كملت بغرور وثقه زايده - وحده بجمالي وجاذبيتي مفروض ماخذها ويتمناها ملك مو اي احد وكل اللي يجون اعيال تجار او تجار صغار
انا ابغى هامور ابغى بطران يركبني سيارات احدث موديل تكون فساتيني كلهم من ديور وشانيل وقيفنشي وفندي ومحد عنده مثلها .. ابغى كل شي يوصلني قبل لاتمناه ... ابغى الخدم والحشم حولي وينتظروا اششاره مني ...- نفخت نفسها اكثر - اللي بجمالي مفروض يكونوا من مليرديرات العالم لكن وش اقول حسافه على جمال ضاع بهالبيت ..والله قهر – قربت من المرايه تناظر جمالها الجذاب وملامحها المرسوومه رسم – انا مفروض اكون مثل التحفه النادره ممنوع اللمس لاني جد نادره ومافي مثلي بالوجود ..خساره والله جساره

ام ريان كانت مصدومه من غرور شموخ وثقتها بنفسها اللي بدت تدمرها وتصغر كل شوي حولها قالت لازم تجرحها : في بجمالك واجمل منك كثير ..

شموخ بثقه وغرور مايهزتهوهم جبال : يمكن لكن مافي بجاذبيتي واناقتي ورشقاتي لاتحاولي ماما محد يقدر يوصل لبينك ...انا فيني كل شي الذكاء الجمال والاناقه والحلاء والجاذبيه والدلع والثقه ..

ام ريان لحد هاللحين مصدومه وحست ان شموخ جد جمالها يدمرها وصارت بدون اخلاق .. حست من بعد ماقالها ريان انها مو بنتهم صارت ماتهتم تطلع معها وماتحب الا تجلس لوحدها اكثر ودايم تهتم بجمالها بشكل وساسي بخوف ... وثقتها بنفسها تعدت اشواط : ياماما الجمال فتره ويروح ومو دايم ..

شموخ : الا انا .. سحري بيروح معي لاخر نفسي لي هنا ..-

سامي : وانا اشهد شموخ انتي مزيونه بزياده .. وآآآآه لو انك مو اختي – شدد على اختي علشان يشوف ردة فعلهم لكن البرود ولا شي تغير -

لفوا شموخ وام ريان على سامي اللي بيده باقة ورد كبيره واكياس بالهبل ..والشغاله رافعه وراه شويه من الاكياس ...

شموخ بغرور وهي تبعد شعرها : عارفه اني قمر .. مايستاهل تقول .. – ناظرت بالاكياس – وش هذا ..؟

سامي غمز : سر ...؟

شموخ بدلعها لكن بزياده شوي : سامو حبيبي ايش هذا ..؟

سامي : لاتحلمي حتى ..

ام ريان : جد وش هالاكياس

سامي ابتسم بثقه : قلتلكم سر ..

شموخ بخبث : ماما اتركيه علي – بدلع ناعم وغجري وملامح وجهها البرياءه - سامووووو بيبي .. ايش هذولاء ..

سامي : ههههه ما اقنعتيني لا تحاولي ...

ريان رجع للبيت لان ابوه يبغاه بموضوع ضروري الا شاف شموخ تقرب عند سامي بقستانها الوردي وهي تناظره بدلع : ساموو اكيد لي صح ..

سامي حس بمشاعر غير لشموخ وبالذات انها مو اخته هز راسه من فكرته الغبيه مره : لاااااا لاتحاولي

صدمه ...
اسلوب العقارب ...
ثعبانه ...
****ه ....
ياشموخ تحاولي بسامي لاي حد وصل فيك تفكيرك المريض ..
سحب ريان سيجاره وهو متوتر ويحس بضغط باذنه من كثر ماهو يغلي من جوا تقرب منه بكل وقاحه وترفع الكاب من شعره بدلع وتترجاه قدام عيون امه وهو داريه انها بنت عمهم مو اختهم

شموخ وهي تلوح بالكاب قدام عيون سامي : سموووي قلي من وين لك كل هذا ..؟ ولمين ..؟

سامي ابتسم بارتباك وهالشي مافات ريان : بينك ضفي وجهك هناك هذولاء مو لك حقي ...

شموخ بخيبة امل مصطنعه : لااااا خساره
سحبت منه الكيس والورد بقوه ..

سامي صرخ : جيبيها ..

ركضت بعيد عنه وهي تضحك لكن فستانها الطويل ماسعفها وكانت بتطيح على وجهها ..

الا وايده البارده باصاعبه النحيفه .. تمسكها باخر لحضه ماقوى يناظرها تطيح وتتعور .. مايقدر يسمعها تتالم ..ويوقف يناظرها

شموخ كانت مغمضه عيونها هي طايحه طايحه انتبهت بايده دائفيه .. وريحة سيجارته وعطره وكل شي تكرهه ماسكها .. وقريب منها ...حست بالقرف والاشمئزاز ياناس تكرهه ..وصوت انفاسه السريعه الكريه قريبه من خدها ..

بعدت عنه وكانها ملسوعه : آف انبسط ماطحت على وجهي ...

ريان بنار الشوق واللهفه بداخله نبضات قلبه ... تعوره من كثر ماتدق ... مشتاق لها يومين وكانهم دهر اشتاق لوجهها اللي ماغاب عنه لحضه وحده .. لكن هذا ريان مو اي احد ناظرها ببرود وجهه بارد وكانه مايحس : انتبهي واثقلي المره الجائيه – بهمس – والا مشغوله بسامي ..

ناظرته بصدمه واحتقرته ..

ام ريان : هلا والله بريان متى جئيت ..؟

ريان : من زمان وانا اناظر المصخره

احتقر شموخ وسامي ...وجلس بجنب امه .. يسلم عليها ....

سامي (( محتاجك ياخوي ضايقه فيني الوسيعه حاسه ان موتي قريب )) ...

ريان ناظر بعيون سامي وقراء اللي فيهم ...
لكنه بعيد بعيد مره بينه وبين اخوه ...
حواجز واسوار مستحيل يقدرون يحطمونها مع انها بضمه خفيفه وصادقه ينكسر كل شي لكن الحقد والماضي والغرور والكبرياء يمنعونهم ...

شموخ كانت واقفه مكانها لكن مقهوره وقررت تجلس علشان مايضنها تهرب : اي مصخره ..؟ انا وسموووي نستهبل انت وش دخلك ..؟

ريان ناظرها مكشوفه ياشموخ والله واضحه ..
ابعدي عن سامي الا ساامي ..
والله اقتلك وادف قلبي معك لكن سامي مايتعذب او يتاذى ..هو روحي وتومي : مادري عنك اسالي حالك ..؟!

سامي بحركه مفاجاءه سحب الورد والكيس من شموخ : هههههه الحلال مايضيع

شموخ وجود ريان مضايقها لكن طنشته ورفعت فستانها من الجهتين ومشت بسرعه لسامي : قلي بسرعه لمين كل هذا لحبيبتك اللي بالكوفي

سامي عقد حواجبه : اي حبيبه ..؟

شموخ مشت لعنده وناظرت بامها : ماما سجى – حست بكره وهي تقول هالاسم كررره فضيع يقطعها تكره سجى وتتمنى لها المذله بدون اسباب هذا الظاهر لكنها تغار منها بكل شي – اقول سامي

سامي ابتسم ولمعت عيونه الناعسه : قولي ..؟ خلينا نسمع ..؟

شموخ تخصرت بدلع ورجعت شعرها لورى بغرور : الشيج سام جالس مع وحده تلوع الكبد بالكوفي شوب بمجمع الظهران لا ومندمجين ويظحكون ...سجى قالت لي ..

سامي : ههههههههههههه قصدك منال ال****ه ماعليك منها بس ضنيت عندك سالفه ..

ريان ..(( تسالين عنه ..
تضحكي معه ..تدلعي عليه
تركضي وراه ...
تهتمي باخباره ..
وكل هذا قدام عيوني ...قدامي انا والله شي يخنق ويضيق الصدر يقتل اكثر من الطعن
وانا مانام من الضيقه عليك ..
انا اللي خاويت نجوم الليل علشانك))

طفى السيجاره بعصبيه بالطفائيه واخذ ثانيه يدخنها .. ويناظرهم لابقين لبعض وكانهم انخلقوا يكونوا لبعض .. سامي اطول منها وهي قدامه اثنى .. تخيل شكله لو وقفت جنبه ...

ام ريان : يله سامي اترك عنك سوالبف البنات هذا و انت عندك خوات

سامي عض اسنانه ولف على شموخ بعصبيه مصطنعه : ارتحتي هالللحين

شموخ بدلع :نووو .. لحد ماخذ الورد اللي بيدك وتقلي من مين ..؟او لمين ..؟


سامي لف على امه وريان وهو مبتسم على دلعها : ها يمه قولك برتاح من هالنشبه ..

ام ريان : ماتوقع

شموخ كانت تتناسى وجود ريان اللي مضايقها برجوعه المبكر ... مضايقها بالمره توقعته يسافر شهر مو يومين ..: هههههه.. ههههه

سامي جلس على الكرسي وقرب الاكياس كلها منه وهو يناظرهم : والله ياختي ضحكت على خوياتي كلهم وقلت لهم بكره عيد ميلادي ماصحيت اليوم الا كل وحده معطيتني موعد ومعها هديتها عاد انا مثل مايقولوا غني واحب الهديه هههههههههههه

شموخ جلست قباله معطيه ريان جنبها : من جدك انت والله وناسه .. – مسكينه عامله نفسها برياءه ماتعرف هالسوالف – في بنات يعطونك ليه ..؟

فتحت الاكياس بحماس وتختار اللي يعجبها ..

سامي : الحب ومايسوي ههههه

ريان (( ابعدي عن وجهه قومي من قباله ليه تقتربي منه كذا .. من متى واهتمامك بسامي كذا ..؟ ))
: يمه وين ابوي تاخر ..

ام ريان : ابوك نايم بس ننتظر نجلاء ربع ساعه واصحيه نتعشى

سامي : غريبه نايم مو بعادته

ريان عقد حواجبه : لا وداق يبغاني ضروري ..

شموخ رفعت ساعه وشهقت : وااااااو ساعة روليكس ... هذي جنان بالمره هذي بعشر الالف انت عارف انها تششتغل بدم وحرارة جسم الانسان ..

ريان عرف انها ماتبغى سامي يحكي معه وحركتها هذي علشان تجذبه لعندها مايدرري كيف تفكر ولحد وين تبغى توصل

سامي ابتسم وقال بصدق ومن قلب : ماتغلى عليك تفداك

شموخ حطتها بحضنها بتملك : ومن قالك اني سائله فيك اصلا باخذها هههههههه

سامي : ياشين الغرور يابنت ..

شموخ لفت على ريان انها تبعد شعرها مو قصدها تناظره : مو انت قلتلي قمر يحق لي اجل اغتر ..


(( قمر
قالها قمر
لا شكلي من زمان لاهي عنهم ومادري وش يصير بكل غباء ناسي من يكون سامي ومن الثعبان شموخ ...)) : اتركي عنك الغرور اللي مايلبق لك ..

شموخ تنرفزت : لاااا لابق لي انا بينك .. ويحق لي ..

ريان : لااا مشكلتك ماخذه مغلب بنفسك ..

شموخ بنرفزه وعصبيه : انت وش عرف لوانك شايف عيون ال..- باخر لحضه مسكت لسانه كانت بتقول شي يدفونها فيه اليوم
عيون الشباب اليوم ..
قويه ياشموخ ..
والله قويه كويس انك مسكتي اعصابك ..

ناظرها باستهزاء : عيون ايش ..؟!

سامي: خلااااص تراكم تقرفونا انتم بس هوشات عورنا راسنا

شموخ كانت تهز رجلها من العصبيه سحبت الورد بقوه لحد ماجرح اصبعها شوك الورد : حتى هذا لي آه

رمت الورد وضغطت على اصبعها ..كان فيه دم قليل لكنه جرح ..

ام ريان قامت بخوف : انجرحتي يالمك

سامي وريان ناظروا بعض اراديا امهم تعشق شموخ عن اللكل وهذا شي يقهرهم لانها مو بنتها ..حس ريان من نظرات سامي انه يعرف انها مو اخته ..


شموخ وقفت : لاتخافي ماما مافي شي ..- ناظرت ريان بحقد – مافيني شي ..

ريان تنررفز من دلعها الايد ..

سامي: يمه وش فيك جرح بسيط ..؟

ريان باستهزاء : لا اتركها هذي بينك الجرح يبكيها ..هههههه .. وش فيك ناسي هذي دلوعة الماما ..

ام ريان ناظرتهم معصبه بنظرات غريبه مافهمومها ..

شموخ : هههه صدق بزر تغار من مااااااااما حبيبتي ماعليك منه ماما – سكتت لانها حست بشوية دوخه بسيطه لكن فاجاءته خافت تطيح او تتالم قدام ريان قالت وهي تحتقره - انا طالعه ابدل ماما اذا صحى بابا قولي لي علشان العشاء ..

سحبت اكياس سامي كلهم وطلعتهم معها فوق بدون استاذان

سامي : هههههههههه والله خطيره يابنك لكن ماخذهم ماخذهم ..

طلعت الدرج وهي رافعه فستانها تركض : اييييوه قابلني ..

ريان ناظرها لحد ماختفت من عيونه وظل يناظر طيفها وسرابها ..لحد مانبهه صوت امه المعصب : ريااااااااان .. ساااااااامي .. انتم ماتفهمون ها ..

ريان : وش فيك يمه ..؟

سامي : خير ..؟ ليه معصبه بعد ..؟

ام ريان تنهدت ولمعت عيونها بحزن : جرح مثل هذا يموتها ناسين ان عندها نقص مناعه كبير ..

شهقوا الاثنين كيف نسوا شلون ماخطر ببالهم ..

ريان كيف تنسى معقوله ناسيه انها باي لحضه ممكن تروح منك .. ناسي انها بلحضة عين وهزت رمش بجرح بسيط تصير تحت التراب ..

طفى السيجاره معصب كيف بغباءه نسى ..

سامي : يالله نسيت .. هي ماتدري صح ..

ام ريان بحده : اكيدلاااا

سمعوا صوت اشياء تطيح لفوا لدرج شافوا الاكياس كلها تتناشر قدام عيونهم ..

اول من وقف ريان وطلع بسرعه وثوبه مايساعده رفعه وراه امه وسامي ..

ريان مشى مايشوف قدامه وايده على قلبه واعصابه مشدوده كان خايف .. خايف لايفقدها كذا مهم كانت عيوبها يحبها واكشف بهالثواني اللي يطلعهم الدرج انه وصل لعشقها

شموخ كانت واقفه عند الدرج بدايته وايدها على فمها ..

كلهم وقفوا فجاءه وهم يشوفوها ليه متصلبه كذا سمعت عن مرضها او تحس بالم

ريان بكلمات بطيئاه يحسها تحرق جوفه وتغص بحلقه وكانه بطلعت الروح يقولها : ش..مو..خ .... ايش ... ف...يك..؟

شموخ ناظرتهم وقالت بغرور : وش فيكم ..؟ طاحت الاكياس مني

دخلت لغرفتها بدلت وهي تتحمد عليهم ليه يركضون ويفكرون فيها شي بس يبغون الفكه منها .. وناااامت كانت تعبانه وشوفت ريان الهم ضايقتها كثير ...

ريان ابتسم باستهزاء: قلتيلي تموت هذي تموت بلد

دخل غرفته متضايق ليه ركض له ليه خاف عليها – ضرب الطاوله – غبببببي ..

سامي : هههههه العبله خوفتنا ..
نزل من الدرج : يمه انا طالع شوي اعتذري من ابوي بايش شي مالي خلق العشاء ..

ام ريان تنهدت : اجل ماصحيه احسن .. نجلاء نايمه – شفتوا الام ماتدري ان بنتها مابعد رجعت – وريان وشموخ اكيج هاللحين بيناموا ..

دخلت ببرود لغرفتها .. تتوقعون لو شموخ مو بالبيت بتنام بهالبرود ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



بمجمع مارينا مول ..

ندى : يوووه وعود والله مالي خلق ادور جزم ابغى بيجامات

وعود: يمه شوفي بنتك السخيفه تاركه الجزم وتدور بيجامات

ام نواف بطفش : ايش فيه بعد ...

ندى : والله من اول مادخلنا وهي اختاري الجزم الاكسسوارات قالك ماعرف الا هالتناتيف

نور عصبت : آآف انتم مادري كيف بتجهزوا وهذا حالكم الله يهدكم من اول مادخلنا هولش

ام هواجس : وهي صادقه خلاص تفرقوا كل وحده تنقلع بمكان لحد ماتخلصوا ..

وعود : هههههه

ندى : ههههههههه


ام نواف : انهبلتوا انتم وش فيكم

ندى : لا لو فينا المجمع مو مع بعض بنرجع بنفس الملابس باختصار الذوق واحد ..

وعود : يييييييييس ..

ام نواف جلست على الكراسي وجليت معها ام هواجس: اجل انتم لفلفوا براحتكم وحنا بنجلس هنا عند المطاعم لحد مايلعب نواف ملاك ..

نور : حلو بنات بسررررررعه دام مافي عج ياخرونا

ام نواف: ههههه عقبال مانتعب لجهازك ..

نور فهمت تلميحها يعني وافقي حمرت خدودها وسكتت ..

ندى: الله واكبر انا ساحبين علي بس هانت لكها كم اسبوع وشهر وانا بمصر ادرس ..

وعود طفشت وسحبتها قبل لايبدون الهوشه مع امها وتتضايق وويرجعون لبيتهم

البنات تسوقوا بطريقه غريبه ياخذون اي ملابس بس المهم المقاس مادققوا كثير بالملابس العاريه لها ساتره ولطلعات ..كيف مو هي عروس وهالرجل وش تكشخ له راح عن بالهم لان يعقوب ماكان يدقق كثير لانه ساكن مع اهله وطول وقتهم تحت مايقدروان يتنفسون ..

لكن لعانت ندى ماقصرت للبيجامات ...والملابس الخاصه تموت على هالشغلات = تذكرني بنفسي مع زوجات عمامي خخخخ ..

القاعه ونحجزت والزواج تحدد بعد شهر لام يخلصوا بدري ..

ورحلت التجهيز طويله ويبغالها صبر وطولت بال وقلة ضغوطات ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




تركي ...سمع صوتها تبكي لف شافها متكوره على نفسها وتبكي من قلب وترتجف .. صرخ باعلى صوت يطلع راسه : هاللحين تبكي هاللحين لما نزلت روس اهلك للارض والله لو درى متعب لاذبحك اليوم

سجى زادت بكي وصارت تشهق بكى يقطع القلب وكانها بتموت من كثر البكي ..

تركي : غطي شعرك ووجهك الله يسود وجهك وش اسوي فيك هاللحين ها وانا مبتلي فيك وين اوديك يالز...استغفر الله بس كنتي بتخليني اقول كلام شوارع ... هذي الحريه اللي تبونها مانتي عارفه ان اللي تعمليه يسبب الايدز وامراض خطيره ..

سجى ودها تحكي لكن تبكي اكثر وماغير تقول : م....ا......م....ا ....

تركي : والله انك بلاء هاللحين وش اسوي معك ...

سجى تبكي من قلب وترتجف وكانت خايفه موت ماتعرف من هذا اللي راكبه معه لكن متاكده انه رجال سبع لا ويعرف متعب اخوها : م.تع...ب ... لا.. يع..رف ...

تركي مالقى الا هالحل وقفها عند باب الفندق ...وفتح الباب : يله انزلي ..

سجى هزت راسها بقوه : لااااااا

تركي جرها مع ايدها بقسوه : ليه ناويه تبليني فيك ...

مشت سجى معه وهي تبكي اكيد بيقول لامها وهذا يوم موتها جد ....

سجى بكلام متقطع بين دموعها : قل .. لد..ا..دي ..م..ام...ا ... ن...ووو

تركي : لااا ناوبه على ايش انتي ابوك يبتليني ..

دق الجناح اللي جالسين فيه امها وربى وهي ..

ام رياض : yes

تركي ضغط على يدها اكثر ودزها على الباب : انطقي ..

سجى بصوت بالموت طلع : ..ا..ن..ا

ام رياض عقدت حواجبها مستغربه : من انتي

تركي : سجى ..

ام رياض خافت من الصوت الغريب وسجى معه يمكن سجى تعبانه فتحت الباب شويه ..
تركي دز الباب كله ورماها على الارض بقسوه ..تزحلقت لداخل الغرفه ..

ام رياض شهقت : سجى ..

تركي : خاله انا تركي بن خالد خوي متعب تغطي وابيك بموضوع

ام رياض مو فاهمه شي : تركي وش مجيب سجى عندك .. ايش فيه

سجى ضمت رجل امها وصارت تبكي : مامااااااااااااااا

ام رياض طاح قلبها اخذت عبايتها ودخلت تركي ..

تركي وهو لاف وجهه بعيد عنهم لان سجى جسمها كله بان والعبايه طاح نصها وامها ترفعها وهي رجلها مو شايلتها تطيح

ام رياض بعصبيه : وش فيه وش فيها

تركي : بنت هذي مفروض تدفنوها وهي عايشه ..

...................................


بعد ماحكى تركي لام رياض كل اللي صار وطبعا لمح لها ان بنتها شرفها ضايع مع واحد من الحفله وهي صديقتها متهاوشين عليه قال اللي شافه وفهمه عقله ..

ام رياض بجنون وعصبيه صارت تضرب سجى وترافس فيها : ايا الحماره التبن كنت داريه والله انتي مايجي منك الا المصايب ياويلي ويلاه على تربيتي اللي مابانت فيك

سجى كانت تبكى وتترجاء ظلموها كل اللي يفكرونه كذب هي لكن ماتقدر تحكي صرت الم من ضرب امها القوي لها كانت تستنجد بصديق اخوها الشهم لكن هو قال كلام ماصار وبيضل شهم طلعها من هذاك المكان ..

تركي لما شاف الدم يطلع من فم سجى وانفها خاف تموت بين ايد امها بدل ماتلم امها الفضيه سوت اقسى من اللي ممكن يسونه اخوانها يقتلونها ..

بعفويه سحب ام رياض منها : بتموت بيدك خالتي .. ماتستاهل توصخي نفسك علشانها

كانت كلمات تركي مثل الخناجر تقطع فيها اكثر من كذا هي مظلومه ماتنكر انها كانت تحب عمر حب محرم لكن ماقد طلعت قدامه بدون عبائيه او فكرت تغريه هذا وهو اللي تحبه كيف اجل بتبيع نفسها لاي احد ..

ام رياض : آآه لو اني قاتلك قبل تطلعي من بطني كان احسن ..

سجى كانت ضامه نفسها على جسمها وتتاوه وتتحسس فكها اللي طاحت اسنانها من الضرب .. طلعت الدم اللي بفمها مع سنين طاحوا قدام عيون قاسيه مثل الحجر .. الظلم قاسي ..

ام رياض جرتها للحمام : انقعي لهنا لحد ماتقدري توقفي على رجلك مابغى ابو ك واخوانك يشوفونك كذا ..حتى ربى مابيها تعرف وانا بتصرف يابنت الكلب ...

سكرت عليها البا واخذت المفتاح معها وتركي واقف وكله تايد لام رياض

ام رياض بانكسار ماقد حست فيه : والله مادري وش اقولك ياولدي – دعت ربها من قلب – الللللله يستر عليك دنيا واخره ويستر على خواتك ..

تركي بقهر لانه يحس ان عرض متعب من عرضه : تسلمين خالتي والله ان خوات متعب خواتي واللي يمسهم يمسني ..

ام رياض بكت ورجلها ماقدرت تشيلخها جلست على الارض تبكي مقهوره : مادري ليه تسوي كذا دايم تسود وهي كل شي نبغاه نعطيها اياه مدلله اخر دلال حتى سيارهات اشترينى لها بسوقهم مزارع وكتبن باسمها – ضربت خدوها – وش تبي اكثر ليه تنزل راسنا بالارض

تركي النخوه خئته : ماعاش من ينزل راس اخوي متعب واهله للارض لاتخافي ياخاله محد بداري وانا بلم الموضوع

ام رياض بجزع اكبر بنتها سودت وجهها : كيف نلمه والناس اللي شافت وسيرتنا اكيد على كل لسان .. بكره تتزوج ويدري زوجها انها ****ه ورخيصه واني ماعرفت اربييها ..

تركي : انا مستعد اتزوج بنتك كم شهر استر عليها بعد اسرحها

ام رياض وكانه معطيها كنز تهلل وجهها ورجع الدم فيه : جد ياوليدي

تركي بثقه : قلتلك ياخاله ماعاش من ينزل راس متعب للارض ..

ام رياض : والله انك رجال من ظهر رجال - وقفت ببطء – لاتشيل هم المصاريف والبيت كل شي غلي بس استر عليها الله يستر عليك ..

تركي ضاقة فيه الدنيا ورط نفسه بس لعيون متعب اللي وقفاته ماتنعد من ثرهم ياما باع سيارته علشان يسدد تركي ديون ابوه المرحوم ياما فزع له بنص الليل ياخذ اخته المطلقه تولد مواقفه مواقف رجال جد :خلاص ياخاله اتركي الموضوع لحد مانرجع بكره لرياض وانا وامي وخواتي نجي نخطب مثل الناس ولا كان شي صار

ام رياض تمسح دموعها : والله ان متعب عرف يحتار ربعه جد انك اخو دنيا ..

تركي مشى بيطلع : تسلمين ..وماوصيك لاحد يعرف باللي صار والله يقتلها متعب وهو يروح فيها ..

ام رياض حمدت ربها ان ربى طالعه مع عمر والا كان هاللحين ماسكتت : ان شاء الله

طلع تركي وركب سيارته واخذ خط لرياض بهالوت من الليل لكن محتاج يهرب مايقدر يواجه متعب او يناظر بعيونه لحد مايخلص من سالفة اخته ..
...مايدري يحمد ربه انه راح مع مشاري علشان يطلع اخت متعب من القذاره اللي هي عايشه فيها ضيعة نفسها وضيعة اهلها معها ..
رمى علبة الببسي الموجوده بسيارته بعصبيه هوو ناقص هم ياده مايكفي امه وخواته لكن هو وش خسران شهرين بعدها يطلقها من غير لايفضح صديقه واخوه متعب .. اما هي فشغلها عند امه ..وخواته مح بيربيها من جديد غيرهم ..

تذكر كلمات ام عيون رماديه اللي هي شموخ ((جد ناس زباله انتي اختك ماتركتيها بحالها وطايحه غرام بزوجها عمر )) : عمر نسيبهم وصلت فيها الوقاحه تخاوي زوج اختها عن جد هذي شيطان مو بنت ...لكن انا اوريك ياقذره ..

......................

سجى بعد ساعتين قدرت تجمع قوتها وتوقف على رجلها غسلت وجهها وفمها وهي تحس بالالم غلست وجهها وتذكرت كيف ضربتها امها وانذلت من شموخ اخس خلق الله غسلت وجهها بالمويه يمكن تخفف دموعها الكثيره

دقت الباب على امها ..: ماما

ام رياض قدرت تجمع قوتها المعتاده بعد ماطمنها تركي وريح بالها ... قامت فتحت الباب لسجى وقالت بقسوه : لاتقولي ماما على لسانك يالفاجره انا ماعندي بنات الا ربى سمعتي قدام اخوانك وابوك ..واختك عادي لكن بيننا لاتفكري تحاكيني او ترفعي عيونك بعيوني

مشت سجى لعند السرير تترنح وتتميل من شدة الالم والضرب ودها تقول لامها كل شي لكن لاجاءت تنطق بكت ...وحست لسانها ثقيل ماتقدر ترفعه





**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************






رجعت نجلاء للبيت وحطت رسها على المخده بتنام .. ضمت المخده وابتسمت ودقات قلبها سريعه ...هي هاللحين زوجه لاحمد بالشرع والقانون ..ناظرت بصورته اللي مع ملف المستشفى وهي سرقتها من زمان وطلبت منه يجيب صوره ثانيه علشان تاخذها ..
تحسست وجه باصابعها وكانه حقيقه مو صوره .. اسرها هالوجه من اول نظره احتقار ناظرها فيها .. كان يحرك مشاعرها وهي المتفلسفه والجديه اللي ماتحب تنجرف ورى مشاعرها وعصبت على ريماس لانها تميل لمشعل اللي كانت تكرهه ..مافكرت بمشعل كثير
...
تحسست خشم احمد المكسور شوي من حادث صاار لي قبل كم سنه وعيونه اللي فقدت حلاها هاللحين وصارت ذبلانه ..


اسمعت صوت مسج بجوالها رفعته بملل وهي لحد هاللحين تبتسم ابتسامه حالمه مع احلامها الورديه ..

((مجروح وين أروح وإنت الروح
يامن الحلا والغلا فيك ثاير
في بعدك ينوح قلبي المذبوح
ولما أشوفك أجيلك بأشواقي طاير
يا وردة بحسنها بعطرها تفوح
يا من جعلت قلبي فيك هايمٍ وحاير
يا من جعلت عشقي للناس مفضوح
يا قمري يا دليلي وبليلي ناير
إن جرحتني وعذبتني أقول مسموح
إنت الهنا وعمري أنا وفرحة الضماير
يا سعد قلبي وحبي ويا بلسم الجروح
يا أجمل ضيفٍ على قلبي وزاير
تغلا وتدلل لكن عني ما تروح
يا من تتغنى بحسنك كل العشاير
وهذا قلبي بين إيدينك كتابٍ مفتوح
وإنت فيه كل المعاني والسراير
إن رحت عني روحي تلوح
بالهم والحرمان والأحزان والعساير
إنت صاحب القلب السموح
وأنا عشقي لك فاضحٍ وهادر
أحبك يا منا قلبي وبعشقي أبوح
إنت الشوق والذوق وأجمل البشاير
مجروح وين أروح وإنت الروح
يامن الحلا والغلا فيك ثاير ))

المرسل : احمد ..

ابتسمت اكثر وضحكت بنعومه : هههه يابعد قلبي ..ذاكرني هاللحين

نجلاء بشخصيتها ثقيله لكن تحس انها غير مع احمد مصفوقه وماتصدق تشوفه قاومت ماتدق عليه وترسل له .. ماقدرت دقت ..

احمد ماصدق طلعت منه لمى بوقت متاخر لكنها حالفه تنشب فيه قبل لايسافرون لزيولندا ..
رسل لنجلاء رساله هو كتبها بسرعه من غير لايصلح كلماتها ضغط ارسال ..
بعد ثوواني دق جواله اللي كان تهريب لانه ممنوع عنده رد باول دقه ..: الو

نجلاء كانت ضامه مخدتها البيضاء والغرفه غرقانه بالظلام ماعدى نور الابجوره الصغيره قالت بهمس : مساء الخير

احمد : مساء الاشواق ياروحي ..كيفك..؟

نجلاء: كويسه - بدلع - حمودي ليه مانمت لهالحين

احمد تنهد: ياويلي انا حمودي لا مااقواها والله يانجلاء ..

نجلاء خدودها ولعت : ....

احمد بهدوء يذبح : اللللو نجوله معي

نجلاء : احم احم ايوه .

احمد: اليوم لموي نشبت فيني تمدح فيك وبحلاك بصراحه نبهتني لااشياء ماكنت اشوفها

نجلاء: مثلا ..

احمد : ان بنتك برقتك ونعومتك مستحيل تقراء لهتلر

نجلاء: هههههههههههههههههههههه

سامي توه راجع للبيت وسمع صوت نجلاء تضحك استغرب لا وبغرفتها ..دق الباب بفضول

نجلاء بهمس : دقيقه حمودي ابشوف مين يدق ..- رفعت صوتها – تفضل ..

سامي دخل وهو مبتسم : مساء الخير

نجلاء طاح قلبها جد لكن قالت بثقه : سام ..؟ مساء النور

سامي : سمعت صوت ضحكك واصل قلت اشوف كود البنت انهبلت

نجلاء: كود هههههه لا مانهبلت – ارفعت الجوال – احاكي تلفون

احمد كان يسمع لاسلوب حكيهم كيف هادي ورايق بعكسه مع اخواته واخوانه صراخ على الفاضي .. لا ونجلاء اذا كانت مقتنعه بشي تعمله بقوه وثقه ..

سامي : اوووه اللي يشوفك يقول تحاكي خطيبها على هالجو الرومنسي .. ترى انا ماشغل النور الخفيف كذا الا اذا بحكي مع خوياتي

نجلاء : اقول سموي فضحتني مع البنت

سامي : اذا حلوه عطيني رقمها

نجلاء: هههه تهبل تاخذ العقل - حطت السماعه باذنها – يقولك يامي انتي حلوه

احمد : هههههه فولي له اشبه نجلاء القمر

سامي : دامك قلتي كذا اجل جيكره ويله نامي بلا تلفونات رومنسيه بهالليل

نجلاء (( ياويلي كانه يدري )): اوكيه سكر الباب معك ..

سامي قبل لايسكر الباب : الا نجوله صحيح مانتي برايحه معنا لمصر

نجلاء : لا مرتبطه بشغل السفره الجايه

سامي : اول مره اشوف وحده تكره السفر مثلك .. ترى مراح اوجك الا واحد يموت على السفر علشان تتربي ههههه .. اجل في بنت بالعالم تكره السوق والسفر لو

سكر الباب يتحلطم ..

احمد: هذا اخوك ..

نجلاء: ايوه اصغر مني سامي

احمد: انتي اكبرهم صح

نجلاء : ايوه صحيح ذكرتني ماقلتلك عن بينك طلعت مو اختنا بنت عمي ثامر مادري ياسر ..

ولحديث الليل والعشاق بقيه ..




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



... اليوم الثاني ...


بداخل الطياره

جى عند النافذه وبجنبها امها تناظرها باكبر نظرات الاحتقارعلى وجه الارض ..

من امس ماكلت شي ولا شرب شي عطشانه مرت تحس بجفاف بحلقها من كثر البكي وكانت مغطيه وجهها على غير العاده ..

امها صرخت فيهابصباح هاليوم : من اليوم وطالع مالك طلعات ودخلات الا ورجلي على رجلك لحد ماياخذك تركي لبيته

سجى شهقت وقالت بصراخ هستيري : مابغاه انا ماسويت شي ... مابغاه كذااااب والله يكذب

ام رياض: لا واضح جد اني ماعرفت اربيك لو انك ميته هاللحين مو اشرف لنا سود الله وجهك .. – رمت بوجهها عبايه راس وغطى ثقيل – خذي غطي نفسك والبسيها مابغى حد يشوفك ويعرفك لانك – تفلت بوجهها – مشهوره يال...."محذوووف " ..." مشفر " ... " رقابه " .......

سجى بلعت الاهانه والمذله مالها وجه تحكي خافت خافت من امها كثير ياما تلاسنت " تهاوشت " معها لكن بلاخير تنهم هي هذا وامها ماعندها شي دها كيف ورجال غريب مدخلها عندها ...

لبست العبايه وغطت نفسها اصلا حتى لو ماقالت لها امها تغطي هي بعد بتغطي نفسها لان عيونها مورمه وجهها احمر ومجرح من البكي .. واسنانها تنزف من امس لا نهم تكسروا .. شفتوا بايش اهتمت فيه محد يشوف جمالها وهو متنفخ بس

..........

سجى بهمس وصوتها مبحوح من البكي : ماما

ام رياض بين اسنانها : قطع بلسانك لاتقولي اسمي على لسانك

سجى (( جعلك السم والسرطان والايدز والزمهري والضربه والوجعه والشلل ياشموخ .. حسبي الله عليك دمرتيني وهدمتي احلامي ومستقبلي )) : ابغى مويه ..

ام رياض بقسوه وهي تنا ظر المجله اللي بيدها : كلي خراك ماتستاهلي المويه ولا الاكل ..

متعب التفت لهم وهو بالكراسي اللي بجنبهم قال وهو يتثاو ويحك شعره وبنفس الطريقه العربجيه : ايييش فيكم ايش فيكم تتساسرون ..؟وكانكم من تنظيم القاعده انت وهالسواد اللي بجنبك هع هع هع هع هع

هاللحين الالتزام والحشمه صار ارهاب وتنظيم قاعده جد ناس فاهمه الدين غلط .. ناس جاهله متخلفه ..عندها الحشمه عيب وفشيله ..الله يلعن افكار علمانيه مثل كذا ..


تركي كان جالس بجنب متعب لان متعب لزم عليه يروح معه وام رياض بدات مكان ربى مع تركي علشان يجس عنده سبحان الله بعد مماكانت تعايره وتهاوش متعب لايحاكيه هاللحين تفضي له مكان بجنب ولدها يغير ومايتغير ..

سجى كانت بتنطق لكن خافت من امها وتركي اللي جالس عند متعب لايقوله شي ..

ام رياض: مافي شي بس ورى ماخليتنى نحاكي اهل شموخ هاللحين دامنا بالشرقيه ..

بانفعال سجى : متعب لا شموخ لا ...بينك لااااااااااا
غطت وجهها بيدها تبكي ..

متعب خاف : يمه وش فيها سجى ..

جاء بيوقف لعندها ام رياض اشرت له : اجلس مافيها شي بس متهاوشين مثل العاده وبيرجعون

مادريتي يام رياض انها هي اللي اخذت بنتك لهناك

تركي (( ياشين دموع التماسيح ياشينك .. والله لو دريت ياخوي يامتعب وش هي مسويه كان ذبحتها وهي تبكي ماوقفت تشوفها ... ))

سجى بصوت ضعيف متهجد ويرتجف : عطشانه ..

ام رياض ناظرت بالمجله ولا كان حد يحاكيها

سجى بلعت ريقها وقالت بشجاعه ارتجفت منها وقلبها كان بيوقف : متعب عطشانه

متعب وتركي لفوا عليها ..

متعب مستغرب : كان طلبتي مويه ..
نادى المظيفه تجيب لهم مويه ..

اما تركي ناظرها باحتقار وعوج فمه بجهة اليسار (( نجسه حرام فيك المويه ))

شربت سجى مويه بلهفه ونظرات امها تحرقها كان نفسها تقتلها على حركتها السخيفه

ام رياض سحبت المويه منها : الوعد بالرياض ..

..............

اما ريااض كان ضحكه معبي الطياره مع كاترين حبيبة قلبه ..

رياض من قلب : هههه تابرني والله

كان معطي كل الناس ظهره وعيوونه عليها هي وبس حركاتها هي.. رمشة عيونها يرف لها قلبه .. ابتسامتها تساوي عنده الملايين .. يكفيه عن العلام وجودها هي وبس كان متضايق لانه بغباء ربط نفسه بوعود ونسى زعل كات حياته لكن مستحيل يزعلها او يضايقها على حساب هذي الوعود ..لكنه قسم ولازم ينفذ حلفه ليذلها ويعلمها من رياض ولد فهد اللي ترده ..

كاترين وهو كانوا طول وقتهم يتهامسون ويضحكون ..

وبو رياض وامه كانت مقفله معهم صحيح ام رياض مشغوله بسجى ومصيبتها لكن مستحيل تنسى عدوتها اللدوه النصابه كاترين ..

سجى كانت تبكي بدموع حاره تحت الغطى ياليتها ماراحت لهالحفله ولا عرفت شموخ بحياتها كلها .. لو ان الزمن يرجع كان ماعرفت شموخ ولا امنتها على سرها ...

عمر كان جالس قدام بكم مقعد وعلى اعصابه بالمره سجى مغطيه نفسها كذا ليه وليه ماعطته وجه وصوتها كان تعبان (( يمكن مزكومه متهواء الشرقيه بس قبل كم يوم مافيها شي .. غريبه ليه مغطيه وجهها ولا جلست عندنا .. احس انها فيها شي ياقلبي ياسجى عساك مو تعبانه جعله في اختك ولا فيك ياشمعة قلبي .. والعمر كله يفداك .. لا والاغرب جالسه بغير مرحها المعتاد قلبي فيها شي

((ياليت مابيننا مسافات وقيود ..
ياليتني اقدر اسالك وبالحاح ..
وبين لهفتي وشوقي بوضوح ..
وترى نفس على نفس ماتنجبر ..
هويتك وعطوني قطعه من دمك ...
طلبتك ذبوحني يومن قالوا اخذ اختك ..))
" للمبدعه : همس الندلى "


ماقدر يستحمل اكثر وقف بعصبيه

ربى بهدوءها المعتاد : وين ..؟

عمر بارتباك واضح : ها ... الحمام ..

ربى ابتسمت بنفس الهدوء ورجعت تناظر المجله تتسلى لانها قليلة حكي وعمر بعد ...تهقون لو زوجته سجى بيكون الخطيب الصامت مثل هاللحين ..

مشى عمر وطول الوقت عيونه على سجى مر من عندها وتركي ناظره بحتقار كيف يناظرها ذا علني وهي رفعت راسها بسرعه وكانها حست بوجوده .. جد الوقاحه توصل الناس لابعد حد ..

سجى تنهدت بصوت مرتفع لما دخل عمر الحمام ماغاب ت التنهيده عن تركي وحس بالاشمئزاز منها كيف بيوصخ اسمه وعائلته بهذي البنت الوقحه ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



دق جوالها بصوت مسج تقلبت سريرها بملل مانامت من امس والسبب احمد ماتركها الا عند صلاة الفجر ..

احمد......... ابتسمت وتحس ان صوته لهاللحين باذنها : آآه زوجي وحبيبي وتاج راسي والله

ارفعت جوالها تشوف كم الساعه لان الغرفه كانت بظلام من الستاره الثقيله بالغرفه البيضاء ...
حست قلبها يدق بسرعه رهيبه ماتصورت انه صحي هاللحين او مشتق لها كذا ..

حمرت خدودها وبعدت البطانيه عنها لانها فجاءه حست بالحراره ..كيف تكون حياة الانسان اللي فاقد الححب لسنين .. ..لما يدخل عليه شخص يضيع كل سنين الجفاء ..بمعامله رقيقه ناعمه تداعب مشاعره برقه .. لمشاعر حب صادقه تشهق باسمك لاقبلت ..كيف بيكون حال المحروم من اشياء كثيره وفجاءه يحصلها مره وحده من ايد مثل البلسم الشافي للهوداء والروح ..

قرت المسج بعيونها للمره السابعه

((ان غاب عن عيني من الناس غاليين ..
ماسال ..
واقول :اللي يبيني يجيني ..
الا انتي يسال عنك كل العناوين ..
معقوله انسى نور قلبي وعيني ..))

ابتسمت ابتسامه حالمه وهي تحط الجوال بنعومه على الكومدينه وكانها خايفه على رسالة احمد تضيع اذا رمت الجوال .

بدلت وتروشت وصوت ضحكك شموخ واصل لعندها اكيد تحاكي صاحباتها بالتلفون : آآآف ماتمل وهي بس رافعه التلفون - غمزت لنفسها بالمرايه – لو انهامثلي عندها حمودي حياتي كلها فدااه ... كان وش سوت ..هههههههههه

..........:::::::::::..........

اما عند شموخ كانت متمدده بالصاله وبحضنها بيسو وتحاكي جوال وصوت ضحكها معبي البيت ..

شموخ : ههههههه وحشتني موت ووحشتني سواليفك
كانت بايعتها وتبغى امها تسمعها وتهاوشها علشان تبكي وتكسر خاطرها كذا مشتهي فلمي هندي الليله

فيصل : والله لو اني واحشك جد قابليني اتركيني اشوفك

شموخ (( ايوه هين )) : اممم انت ضيعتها على نفسك انا لما دقيت عليك امس كنت ابغاك تجي وتشوفني لكن انت مارديت

فيصل انصدم معقوله بعد سنه بتقابله لا من جدها هذي غبي ليه طنشتها امس : لااا العبي علي

شموخ بدلع وهي تلعب بشعرها : والله من جدي كان في بارتي عاملته وحده من صحباتي يعني شباب وبنات ورقص كنت بعزمك

فيصل : بارتتي شباب وبنات لاااا افا والله لو اني داري حنا فيها اقابلك اليوم

شموخ : لااااا ماقدر اتركها على الظروف

فيصل تاكد انها كانت تكذب وتتلاعب فيه وهو مل منها : صحيح مروجتي مابركتي لي ..

شموخ : مبررررررررروك ياقلبي بس على ايش ..؟

فيصل : خطبت ..

شموخ باستهزاء : لاااا على البركه ومن سعيدت الحظ لاتقول بنت عمك اللي تحبها ..

فيصل بصوت مرح واضحه فيه الفرحه : ايوه هي واخييييرا ..

شموخ : هههه مبروك عند جد تستاهل بس وش اسمها

فيصل بتردد كبير ك مو لازم ..

شموخ : هههه لاتخاف عليها والله ماحسد وبعدين بيبي الاسم الاول مايضر

فيصل : على قولتك .. – برومنسيه – رسل اسمها رسل

شموخ كتمت شهقتها (( مااااارسيل ...مارسيل ال****ه )) .... وعدلت من جلستها حتى ان بيسو تضايقه : مييييو ..

فيصل بهدوء :الو ..

شموخ بقهر : ليه تخطب ..؟ ليه تبغى تتزوج ..؟

فيصل استغرب منها ليه معصبه يعني تحبه لا مو مروج اللي تحب وتنحب وهي من اول ماكلمته قالت لها انها ماتهتم بهالمكالمات بس تتسلى ومراح تغار عليه وتعمل له حركات البنات السخيفه... حتى انه ارتاح لها وسولف عن بنت عمه اللي يحبها لكن ماقد قال اسمها ...

شموخ بعصبيه مشت الغرفتها وسكرت الباب بقوه وصرخت فيه : وكيف تتزووووووووووج ها ..؟

فيصل : مروج لاتصرخي فاهمه ..

شموخ اخذت نفس وامتلت دموعها عيون تحس بنار تحرقها ومن داخلها ليه هم ياخذوا اللي يبغونها وهي لااا حتى متعب المقرف مابعد يفكر يخطبها وهي جمالها يذبح تكررررررررهم وتكره اي احد احس منها ... قالت بصوت ضعيف مو صوتها : ليه يافيصل ليه ...؟

فيصل جمدت ايده بالسماعه شكلها زعلانه بالمره متضايقه .. معقوله تكون تحبه ...

كملت شموخ : الله يوفقك باي .. امسح رقمي ولا عاد تتصل

سكرت السماعه ورمتها على السرير وهي شعله من النار تحترق .. قلبها اسود حقوده تكره احد ينبسط وهي لا ..

ضغطت على راسها بعصبيه فكري ياشموخ فكري لازم ماتتهنى مارسيل بفيصل .. اللي يعشقها وعلى ايش يحبها ... لازم تتحطم يا فيصل ويضيع حلمك منك ..

دق جوالها متاكد انه فيصل .. لزوم الخطه ماترد لازم ماترد لازم تقنعه انها ماتبغاه ونسته علشان يكمل حياته

وقف الرن رفعته وهي مقهوره تناظر خلفية الشاشه صورتها بالبيجامه : هذا انا قمر والف من يتماني لكن ماحصلت من اتمناه ... من ياشموخ من ..؟

رجع دق بايدها مره ثانيه ونفس الحكايه فيصل .. رمته داخل الدرج : آآآآآآآآآآف ...

طلعت جوالها الثاني ودورت رقم كلثم كلثم ...

شموخ بدلعها الرباني : الو ..

كلثم بصوت مصدوم : الو .. بينك ..؟؟؟؟

شموخ : ايوه مرجبا كلثم كيفك ..؟

كلثم بنفس الصدمه : انا كويسه وانتي ..؟

شموخ : انا بالمره مرتاحه بشري كيف نتيجتك ..؟ هي طلعت النتايج اصلا ..؟
(( يالله كيف نسيت النتيجه كيف..؟ ))

كلثم مبسوطه ان شموخ تحاكيها : ايوه اخذتها ناجحه الحمد لله..

شموخ بفرح مصطنع : مبرررروك
(( ياكرهي لهالكلمه مبروك اليوم قلتها كم مره . .. مع وجهها هذي الكلثم اذا مانجحت من اللي بينجح ))

كلثم : وانتي ماخذتني النتيججه ...؟

شموخ : لاااا وين بدري مابغى اضايق نفسي اذا رجعت من مصر اخذتها

كلثم : مشاء الله ناوين على مصر

شموخ بغرور : ايوه دادي وماما مصممين عليها .. علشان كذا حبيت اعمل لمه للبنات قبل مصر وحشتوني

كلثم بلمت لثواني من متى شموخ تهتم فيهم اذا هي ماتجلس معهم الا نادر ..: اها اوكيه حلو

شموخ : امانه كلثم امنتك ماتجي الا ومعك مارسيل ..

كلثم : مارسيل لا صعبه شوي انتي عارفه اخر مشكله و

شموخ بتفهم : اكيد علشان كذا حابه اعتذر منها

كلثم فتحت فمها : تعتذررررررررري ..؟

شموخ : ايوه جلست معها سنه مو سهله .. وحشتني وندم اني زعلتها . انتي جيبيها معك ولا تقولي انا اللي عاملتها علشان ترضى اخاف مارجع من مصر مابغى احد يزعل علي

كلثم : لااا ان شاء الله بترجعي بالسلامه .. قبل لانسى ترى مارسيل ملكة

شموخ بصدمه مصطنعه : مبررررروك لا عن جد فرحت لها .. اجل اسمعي بكره ببيتنا الجمعه عندي علشان نحتفل فيها

كلثم بمرح : اوكيه بكره بكره ببشر كل البنات ..

شموخ : اوكيه سي يو ..

سكرت شموخ على وجهها ابتسامة انتصر مابعد تكمل بكره الوعد يا رسل وفيصل .. قال عشاق قال ..

طلعت لامها : ماما مااااما

ام ريان كانت لابسه عبايتها وراها روز شايله صواني الحلا : ايوه عند الباب

نزلت شموخ تركض بسرعه : مااااما طالعه

ام ريان : ايوه بيت جدتي خواتي مجتمعين وعزموني

شموخ عوجت فمها من صغرها يكرونها وتكرهم لانها مو بنتهم : غريبه متى تذكروا انك بنتهم

ام ريان: مادري عنهم والله ماودي اروح بس ريان الح علي علشان خواله يعطونه اصواتهم بالانتخابات ..

شموخ : انتخابات وش انتخاباته ..؟

ام ريان وهي تلبس برقعها على العبايه المطرزه بالذهبي والسماوي : مادري .. وش كنتي تبين

شموخ تذكرت : بكره عامله بارتي بعمله بالملحق بنااات وبس يعني ماما لاتجي وقولي لسام وريان مايجوا لحد مايخلص

ام ريان استغربت من متى شموخ تعزم بنات بس هي مستعجله هزت راسها وطلعت ..
اول ماطلعت كان بوجهها سامي وجهه اصفر ...: بسم الله ريان وش فيك ..؟

سامي رمى الشماغ على كتفه : يمه انا سام ..

ام ريان : سامي وش عندك لابس ثوب وجهك مايبشر بالخير

سامي : واحد من الربع متوفي وكنت بالدفن

ام ريان بضيقه : لاااا الله يرحمه .. عظم الله اجرك

سامي : اجرنا واجرك ..

دخل للببيت دفشان حياته وكانت شموخ عند الدرج ترقص وعلى اذنها سماعات .. بس شافته ابتسمت : هاااي سامووو..

سامي : للمصالح امس سارقه مني اليوم تتبسمين والا كان هاللحين ساحبه علي

شموخ رفعت سماعه وهي تصرخ لكن بنعومتها ودلعها المعتاد : تحاكينيييييي

سامي رفع السماعتين منها وصرخ : ايوووه

شموخ دفته وهي تسد اذنه : وجع من محمد عبدو لسامي شاكر

سامي : هههههه بس لاتعيديها ..

طلع الدرج ..وكانت نجلاء نازله مستعجله : هااي

ماسمعت ردهم وطلعت من البيت بسرعه ..

شموخ : ايش فيها هذي منهبله ..

سامي : في احد بهالبيت صاحي

شموخ : اكيد انا ..وين بتطلع ..؟

سامي ابتسم بخبث : يالله يابينك ياني متشمت بهذي اللي شافتها صاحبتك معي بالكوفي لان اليوم يوومها ..

شموخ :مافهمت

سامي ك مو ضروري

طلع فوق وترك شموخ مقهوره تحرق باعصابها اللكل يطلع ينبسط الا هي جالسه طفشت من الاماكن اللي تروح لها ... حياتها ممله ينقصها اكششن وهالاكشن بكره لكن اليوم وش تسوي مالها الا بيت ريوف تستهبل عليهم .: يؤؤؤ نسيت هم انقلوا وجاءو جيران جدد ..بس الجيران هاديين ومالهم صوت يمكن عرسان ... اروح والا لا .. ابجرب .. والا اروح لبيت جدتي تخسي جدتي هاللحين هي مو جدتي بس لازم اسايرهم واكمل المشوار ...لاااا والله يخسون ابطلع اتجهز لبارتي بكره احسن ...بس وين اروح اي مجمع ...

وبدت شموخ تفكر بالبارتي والاشياء السطحيه المهمه لها ولبرستيجها .. والابتسامه على شفايفها وهي تتخيل وش بيصير بهالبارتي ..
احلامك واحقادك كبيره وكثيره ياشموخ لحد وين بتوصلك ..؟!!!

..........................................

(( احبك كلمه تقصر لاصار الحكي عنك ))

نجلاء وصلت لشقه بعد تشوفها كانت صغيره كثير ... عقدت حواجبها لكن عجبتها بانوارها الررومنسيه حالمه ..لون الاضاءه بنفسجي ..وديكورها عصري

نجلاء : يارب تعجب احمد ...
حطت ملابسها بالدولاب والاغراض بالثلاجه وبعضها بالمخزن ..بسرعه علشان تروح لاحمد المستشفى وتاخذ اذن الخروج ..

عدلت تهوية الغرفه والشقه كلها علشان تناسب احمد ..صحيح ان التهويه تكتم تنفسها شوووي يعني منخفضه لان احمد ماقوى التعرض لهواء قوي او تنفس اعلى من تنفسه ..هو قلبه ضعيف مرره بسبب العمليات اللي ماكان محتاجها

نجلاء عقدت حواجبها وهي تتذكر انه كان ممكن يطلع من المستشفى كيف عمليتين كبار وخطرين يعملون له ..هاللحين مو وقته ابدا بكره لما ترجع لاحمد صحته بتشوف وش القصه ..

متاكده يانجلاء ان هالبكره اللي يتحسن فيه احمد بيجي ..والا ..بيكون بكره ليوم محزن وكئيب تفقده فيه ..

ناظرت نجلاء الشقه للمره الاخيره كل شي جاهز صحيح الشقه مطبخ وغرفه وصاله صغيره وحمام بس لكن عجبتها وهذا اللي كانت تحلم فيه مع اللي تحبه ..طلعت نجلاء من الشقه وراحت للمستشفى شافت لمى جالسه عند احمد ومعها شنطه صغير

احمد لف عند الباب بلهفه كانيعد الثواني علشان تجيه "" 1 2 3 4 5 6 7 8 9 .." انفتح الباب وشافها داخله بخدودها الورديه وجهها البرياء الرباني : السلام عليكم

احمد ابتسم بحنان : وعليكم السلام

لمى وقفت تسلم عليها : وعليكم السلام وينك تاخرتي في ناس كانوا بيبكون علينا

نجلاء واحمد ناظروا بعض: ههههههههههه

لمى : ها بيطلع هاللحين والا

نجلاء تحس انها ذااايبه من احياء كل ماشافت احمد ..: ايوه هاللحين ..

مشت لعند احمد مدت ايدها تسلم : كيفك اليوم

احمد سحبها وباسها بخدها بجراءه : كويس ..

لمى غطت وجهها بيدها : حررام عليكم تخربوني ههههه

نجلاء استحت من جرائته وقلبها صار طبول من داخل .. ابعدت وجهها الاااحمر ورفعت الشنطه : يله مشينا ..

لمى : لاااا والله ماتشيلينها يالعروس انا اشيلها

واخذت الشنطه الصغيره من نجلاء ..

نجلاء من الحراج لبست برقعها علشان يطلعون: يله ..

احمد ببطء قام من السرير .. نست نجلاء انها مفروض تساعده .. بسرعه مسكته من ايده ونزلته ..

احمد ابتسم لها وغمز ..*_^

نجلاء ناظرته معصبه : خلالالالالاص ..

احمد : هههههههههههههه

نجلاء ناظرت بالارض بسرعه وساعدته

ولمى ماسكه فمها بيدها وتضحك عليهم ..

احمد بهمس بينهم : وحشتيني ..

نجلاء غضت شفايفها بالمره ماتعودت على هالشي لا وهي قريبه منه بعد .. : تسلم

احمد ضحك بهدوء: صرفيها تسلم ..ههههه

نجلاء تضيع السالفه : لمى قوليلهم يجبوا كرسي اريح لاحمد ..

احمد توتر: لا كرسي لا .. اذا تعبتي اقدر امشي لوحدي..

نجلاءك لااا اتعب منك من جدك انت بس ..- سكتت -

احمد: بس ايش

لمى وهي تفتح لهم الباب : افهمها ياخي مستحيه منك وانت مو مقصر معها

احمد ناظر بنجلاء : جد هههههههههه

نجلاء ناظرت بلمى : والله ان عمك بيذبحني ههههههههه

لمى : ماعليك منه تراه بياع كلام قالها لميون غيرك

احمد : احلفي ههههههههه

نجلاء بجراءه هي ماعرفت نفسها فيها : عادي قالها قبل لكن هاللحين هو لي ومايقولها لغيري

احمد لف عليها وهم يمشون وابتسم ..: والله مانقالت الا لك ومايستاهلها غيرك ..

نجلاء ندمت على تهورها .. اما لمى ماقصرت فيهم لحد ماوصلوا لشقه ..

لمى : واااو ستايل ..

نجلاء : عارفه مو حلوه بس هذي احلى وحده وباحلى سعر ..

احمد بتعب شوي لانه بذل مجهود : ومن احلى نجلاء ..

نجلاء (( ياررررررررربي الا يحرجني عند لمى )): احمد تعال ارتاح داخل اكيد تعبت من المشوار

احمد يكابر : لا عادي ابجلس معكم ..

لمى ناظرت بنجلاء يكذب : اقوول حنا مانبغاك ادخل وبجي عندكم

احمد: لا من جد طفشان من السرير بتمدد هنا ..

جلست نجلاء وفصخت عبايتها وكانت لابسه برمودا وبلوزه بينك طبعا هذي الملابس طبق الاصل عند شموخ هي مقلدتها لانها حلوه على شموخ

لمى ناظرت بعمها وهو يناظر نجلاء من فوق لتحت بانبهار ونجلاء كانت مشغوله تصفط عبايتها ..: قسم بالله محد بيموت عمي ويوقف قلبه غيرك يانجلاء

نجلاء بصدمه ناظرتها : انا وش سويت ..؟

احمد : لموي وش هالحكي

لمى غمزت له : وش هالحكي ارحم البنت ياعمي اكلتها بعيونك ..

نجلاء ابتسمت غصب عنها واخذت شنطت احمد وعبايتها تحطهم داخل من الاحراج بس مامنعها تسمع صوت ضحكته العاليه بالنسبه لشقه الصغيره : ههههههههههه الله يرجك يالمى حرام عليك احرجتي نجوله

لمى : يله بس طس هناك .. اي انحرجت انت زوجها ولازم تتعود ..

احمد : الله يعين اللي بياخذك

لمى : لاتستعجل ماورى ولد رييم شي سنع ..

احمد : هههه قصدك عبدالرحمن ..؟

لمى: ياني ناويه اخليه يموت علي بس انت اصبر

دق جول لمى : الو .. انت وينك تحت .. طيب ...خلاااص اابنزل هاللحين .. قتل بنزل آآآف ..
سكرت السماعه وباست عمها : يله حمود اشوفك على خير ..

احمد: وين بدري

لمى : هههه علي تبغاني اصير عذول اكثر من كذا

احمد بهمس: لميه شكلك خطيره وخبره بصراحه متوهق ماني عارف وش اسوي

لمى بخبث: علينا خخخخخخخ صر رجال بس ..

تركته يضحك عليها ودخلت عند نجلاء ...

نجلاء كانت بالغرفه حاطه يدها على قلبها تموت فيه بس مستحيه موت ..
وماتبغى تطلع صارت ترتب ملابسه بالدولاب وهي تسمعهم يتهامسون ومهي بفاهمه شي ..واصلا ماتحب تطفل على احد ..

دخلت عليها لمى : لااا فكرتك نمتي هنا

نجلاء: هههه

لمى: يله انا طالعه موصيك على عمي

نجلاء بسرعه وبخوف : وين ..؟

لمى : هههه والله انكم تضحون وين يعني بروح البيت بنااام ..

نجلاء بدون تفكير: نامي هنا

لمى: هههه المره الجايه ..

نجلاء بلعت ريقها : لمى انا حبيتك وارتحت لك يهون عليك تروحي وتتركيني

لمى: هههههههه اقول عمي مايعض يله باي

نجلاء بسرعه : لاتنسي تعالي الساعه 11 لاني لازم ارجع لبيتنا

لمى: اوكيه

نجلاء: داريه غثيتك بس كم ييوم لحد مايسافروا اهلي ..

لمى: لا شدعوه والله انتي المشكوره طلعتي عمي من المستشفى والله انك بنت اصول جد وتحبينه وتستاهلينه ..

نجلاء : مشكوره ...

لمى : باي

طلعت وسرت الباب ..نجلاء طلعت بعدها لعند احمد ..

احمد : راحت لموي ياحليها ..

نجلاء: الله يحفظها ..

سكنتوا شوي نجلاء عند باب الغرفه واحمد على الكنبه بالصاله .. كان نظام الشقه المطبخ مكشوف على الصاله

نجلاء بتررد بس طاح وجهها وهو يناظرها هي ساكته : عطشان تبغى مويه ..؟

احمد ناظرها واسند ظهره للكنب وهو يتنهد : ياليت
تنهيدت هذي كانت من قلب

دخلت نجلاء للمطبخ تهرب من نظراته اللي تحرجها .. .. كان نظام الشقه المطبخ مكشوف على الصاله






احمد ناظرها وهي تصب له المويه كان بيتسم يحس ان حياته بتكون احس دام ملاك ورده جوريه مثل نجلاء معه ...

نجلاءعطته المويه وهي تبتسم : تفضل ..

احمد بتسم وسحبها تجلس بجنبه : تسلمين ..

نجلاء ناظرته يشرب المويه بهدوء مع انه عطشان قالت بتوتر : لاتتنهد بكره الضحكه ترجع وترتاح صدقني ياأحمد مابعد الضيقه الا فرج

أحمد التفت لها : وين الضيقه ونتي بخحياتي الله لايحرمني منك ..

نجلاء انبسطت من كلامه: ولا يحرمني منك

عطاها الكاس حطته على الطاوله ..مسك ايدها احمد وناظر بعيونها : انا عارف انك انتي الخسرانه بكل هذا

نجلاء بسرعه : لاااا ان

قاطعها وهو يبتسم لها بحنان ..دق قلبها بسرعه جوننيه من هالابتسامه المميزه الابتسامه هذي لها وبس : اتركيني اكمل للاخر ممكن ..؟

نجلاء هزت راسها بخجل ..

احمد شدد على اصابعها : نجلاء انا عرفت الحب منك .. حسيت بالانسانيه والحنان على ايدك ..نجلاء انتي شي ماكنت احلم فيه حتى ... عاارفه لو مانتي طلعتي كان انا ميت هاللحين ..- كمل بالام – يمكن انا ماقدر اعطيك كل حقوقك وانتتي بتتعبي لانك بتوفري الاكل والايجار بخهذا البيت .. انا مريض انتي مقدره هالشي يانجلاء صح ..؟ لاتردي هاللحين بقولك جربي معي اسبوع اذا قدرتي تستحمليني اوكيه نمل سوا وانا المشكله – انشد عرق بخده – ماعندي شي اقدمه للك ماملك شي ..

نجلاء حست فيه حاسه برجفت ايده والانكسار والالم اللي هو فيه قالت عيونها مغرقه : ممكن احكي ...

احمد بمرح : افكر بالموضوع هههههه

نجلاء بكت ورمت راسها على صدره : وجودك هو اكبر شي ممكن تقدمه لي

احمد تصلب فتره ماستوعب بعدها مسح على شعرها اللي اول مره يلمسه وحس باحاسيس غريبه : ليه تبكين هاللحين ..

نجلاء ضمته اكثر : تكفى احمد لاتتركني ... انا ماحبيت غيرك .. انت حياتي

احمد ابتسم بحنان وهو يمسح عليها وندم انه عطاها مجال تحبه او يحبها كان اناني بزواجه منها .. لو تركها وش بيكون حالها ومصيره وهم اكيد بيتعلقوا ببعض اكثر بهالفتره ...: اذا كنت حياتك جد لاتبكين ..

نجلاء حاولت تمسك دموعها واعصابها وبعد دقايق هدت شوي علشان ماتضايق احمد بعدت عنه ..

احمد مسح دموعها اللي على خدها : ماتهون علي دموعك تراها غاليه .. ووعديني يانجلاء ماتنزل مره ثاانيه ..

نجلاء بانفعال ومشاعرها الصادقه والحقيقه لاحمد على وجهها : والله لو اقدر اشيل قلبي من صدري واعطيك اياه

رجعت بكت ..

احمد خاف تجيه الحاله لانه تضايق علشانها : بسم الله عليك وهاللحين وش قلت مابغى دموع ترى ارجع للمستشفى ..

نجلاء: لااااا وين خلاص مراح ابكي اوعدك
مسحت دموعها بسرعه ..: يله تعال ارتاح تعبت اليوم ..ابجهز الاكل علشان تاخذ الدواء وتنام

احمد وقف وهو مبتسم : ياحلوك وانتي تبكين ..

نجلاء بمرح تغير الجو .. حطت ايدها على خصرها : لاااااا

احمد : خدودك وانفك وعيون حمراء .. تهبلين

نجلاء : ههههه.. هههههههههههههه

احمد سند ايده على كتفها وقرص خدها : وانتي تضحكين احلى بعد ..

بعد ماغطته واخذ دواءه وهو ارتاح بتمدده غمض عيونه : تصبحي على خير

نجلاء : وانت من اهله ..

طلعت وسكرت الباب وصارت تلف في الشقه عندها فضول تشوف كل شي فيها لانها بيتها هي وبس واخيرا حست انها عائيشه لكن فرحتها ناقصه بغياب امها واخوانها لو انهم ناس ترحم ومو قاسيه كان قالت لهم بس لاتها تعرفهم كويس ماقالت والله يعايروا احمد ويجرحوه بدون رحمه هذا اذا فكروا يواقفون على زوجهم ..

رجعت مره ثانيه للغرفه لكن بهدوء تطمن شافته مثل ماتركته مشت بشويش وجلست عند راسه وحطته بهدوء على فخذها وصارت تمرر ايدها على شعره ..

احمد مانام ولا قدر ينام خايف على نجلاء ... يفكر مصيرها من بعده ولو عرفوا كان متناسي هالاشياء لكن بالواقع وبهالوقت تذكرها لا وشغله بيكون تعب عليها ..
مااقدر ينام مع انه تعبان مشغوول باله ..

حس فيها وهي داخله بهدوء ماتحاول تزعجه وحس بحنانها وهي تمسح على شعره كانت حركاتها تريحه وتهدي اعصابه ماحب يحرجها ويفتح عيونه كمل انه نايم .. لحد ماسترخى جد ونام من لمساتها الحنون .. ونعم الحبيبه والله

ب


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



(( لو السعاده بالفلوس كان الملوك ماماتوا من الهم ))


هواجس صحت من النوم شافت السرير فاضي سعود مو فيه تمددت بكسل : سعوود .. سعود ..
مارد عليها : اكيد تحت يفطر ...
ناظرت بالساعه وشهقت : اي يفطر هذا وقت غداء
مسكت بطنبها : جوعاااانه

بدلت ولبست هذي المره فستان ناعم لونه احمر وتحته بنطلون برمودا بني غامق متجمع بالاخير ..
رفعت شعرها بطريقه عشوائيه وماحطت بوجهها شي لان الفستان الاحمر الناعم مع لون شعرها العنابي على احمر عطوها نظاره واشراقه .. اخذت شنطتها وجوالها ونزلت تحت

دقت على بو ماهر وابتسمت وهي تذكر كيف رجع امس تعبان ونام على طول ..((يستاهل علشان ما يزعلني ويضربني والله لادفعك الثمن يالشايب )): الو هلا حبيبتي ..

هواجس : صباح الخيرررر كيفك ..؟

بوماهر بجديه شوي : ثباح النور ..تعالي انا بمطعم الفندق توني بتغدى

هواجس من جديته توقعت ان عنده احد او الجرسون على راسه حبت تحرجه اكثر ..... بدلع : بدوني

بوماهر :لا وانا اقدر ..

هواجس وقفت عند المطعم : وينك ماشوفك ..؟

بوماهر ميل راسه : هنا ثفتيني تعالي

سكرت الجوال وا ستغربت من اللي لابس بلوزه بيضاء .. وجالس مع سعود لا ويناديها تجي معه يمكن ولده هذا يزيد اللي شافته او ماهر ولده الكبير ..

هواجس وقفت عند الطاوله : السلام عل

ضاع الكلام بلسانها وهي تشوف فهد رافع راسه يبتسم لها هذا من وين طلع وش يبي وكيف جلس مع زوجها بهالثقه ..

فهد : وعليكم السلام

جلست هواجس بجنب بوماهر مصدومه وساكته ...

بو ماهر :اعرفك هذا ثديق يزيد ولد اخوي .. فهد .. فهد هذي زوجتي اللي اقولك ارسمها هواجث ..

هواجس ناظرت بو ماهر مصدومه (( بكل برود يقول زوجتي ارسمها وين الغيره والكف اللي لحد هاللحين اثره على خدي ..والا عند ولد اخوه وربعهم عادي ..لحضه لحضه وش قال يزيد ولد اخوه ..وهي تضنه ولده كيف وهو كان ببيتهم ماهي فاهمه شي ))

فهد بابتسامه جذابه مع تسريحة شعره الشبابيه : تشرفت وسوري على الدبدوب امس ماتذكرت انك عم يزيد الا لما حاكيته واكد ضني ..

بو ماهر : هههه حثل خير ثحيح مانمت امث من حنتها بث عوضناها


هواجس انقهرت منه بزر يحاكيها كذا وماكانها موجوده (( اوريك ياسعود الثين ..)) هذا اللي تسميه ندى فيه لان ماعنده سين ..وهواجس عجبها الاسم ..

فهد : لا ولايهمك بكره يكون عندك انا اساسا مراح استخدمه

هواجس بعصبيه وهي تسند ظهرها للكرسي : ولا انا مابغاه نفسي عافته ..

فهد ناظر شكلها بتامل شكلها كذا ينفع لرسمه بالفحم الاسود مع لون احمر جرياء ..


بو ماهر : ثح مثكور يا فهد .. ياهواجث ترى فهد رثام وفنان ..ومصمم ازياء وهذي اخر ثنه له بايطاليا

هواجس احتقرت فهد : وانا وش دخلني فيه ها ..؟

فهد ابتسم لعصبيتها من اول يوم شافها وهي دايم معصبه : ممكن تسمحين ارسم لك كم رسمه لمعرض الجامعه ومشروع التخرج

هواجس : هاللحين وش دخلني انا بمعرضك مادري مرسمك انت تدرس عرض ازياء والله ماكثر العرضات هنا حاشر نفسك عندنا ليه ..؟

بو ماهر انحرج : حبيبتي ليه معثبه

هواجس رفعت المنيو : مافي شي بس جوعانه

فهد كتم ضحكته واضح انها بتنفجر لانه معهم : عارف ان في عارضات وجميلات هنا بس انا ابغى وجه عربي جمال بدوي مميز ...

بو ماهر: ايوه ثح .. علثان كذا

هواجس ناظرت بو ماهر مقهوره (( جد انك مفهي وخشخيشه ..ورجال على الفاضي )) : ليه شايفيني واشمه وجهي والا حاطه ديرم وحنا ء ..

فهد رفع المنيو ببرود وماكان ابو ماهر هنا : لا حنا مانقصد انك بدويه قرويه .. اللي اقصده ان عيونك وساع جذابه وهدبك ثقيل كانها مكحله وهذا العيون اللي ادورها من زمان

هواجس اثر فيها الكلام وصوت الهادي حرك مشاعر حساسه فيها .. لكن ناظرت ببوماهر معصبه تبغاه يتكلم يهاوشه شافته يبتسم باسنانه الصفراء وبعيونه نظرت ترجي وافقي .. انهبلت وحطت المنيو بعصبيه : لااااا مليون عيونهم مثلي .. لااااااااااااااا

فهد بثقه وهو يركز عيونه بعيونها : صحيح في مثل عيونك كثير لكن في لمعه بريق خاص بعيونك ماتملكه الا بنت حساسه – انتبه لنفسه وقال وهو يناظر بالمنيو من جديد - مانتي بخسرانه شي جربي

هواجس قلبها بيطلع من مكانها (( ياحلو وجهه وعيونه لا وطريقه كلامه )) توترت مررره وقالت بسرعه بدون تفكير : اوكيه رسمه وحده بس بعدها تشفها تطبعها مشكلتك


اوكيه
رسمه وحده بس
(( لحضه وييييييييين وين طايره فيه ياهواجس وش اوكيه هذي من اللي قالتها بس ناظر بعيونك نسيتي ووافقتي ))


فهد ابتسم : حلو اتفقنا

بو ماهر تنهد : واخيرا ...

هواجس كانت مقهوره من تسرعها.. وحبت تحط حد لهذا اللي بس يتبسم فهد
قالت بدلع وهي تقرب المنيو لبوماهر : حبيبي اطلب لي هذا ..

اشرت على اكله ماعرفت تقراها لانها بالانجليزي بس اللي فمت ان فيها فش يعني سمك ونفسها بالسمك ..

بو ماهر : ابثري ..

فهد ناظرها مستغرب كيف ماتعرف تقراء والا ايش قصتها معقوله بجمالها واناقتها ماتعرف انجليزي يزيد يقول انه مايعرف عنها شي الا بنت فقر وشينه وكبيره بالسن استحى فهد يمدحها وهي زوجة عمه بس قال انها تنفع لرسم وعرض الازياء ..وهذا اكبر مدح لكن يزيد طنش لانه متاكد انها كم شهر بيمل وبيطلقها مثل اللي تزوجهم من قبل ..

بعد ماخذ الوتر طلبهم جلسوا لثواني ساكتين لكن فهد شخصيه اجتماعيه محبوبه ويحب يسولف : اجل ياعمي متى ناوين ترجعوا لسعوديه

بوماهر : مادري والله مابعد هواجث تثبع

هواجس بملل ناظر النافذه اللي جالسين عندها وتطل على حديقه خظراء كبيره : ماتوقع يهمك كلها يوم ترسمني وخلاص مع اني احس مالها داعي الشغله كلها

فهد ابتسم : يوم ماياثر ..

بو ماهر : متى حاب ترثمها ..

هواجس بسرعه لفت : انا اللي اقرر وبمزاجي متى ..؟

اقرر
مزاجي
من هذي اللي تحكي ياهواجس انتي من متى ..؟ ليه صايره عصبيه وماتنطاقين ..؟ وين الضحك والهبال ..؟

فهد : اوكيه انا جاهز باي لحضه لمزاجك الا الصباح عندي جامعه

هواجس بنذاله : اجل ابغاه الصباح .. احب الصباح ..

بو ماهر حس ان هواجس نفسيتها تعبانه شوي اكيد الكف لحد هاللحين ماثر على نفسيتها : خلاث يافهد اترك هواجث على راحتها هي معثبه ثوي هاللحين

(( لا بصراحه مشكور كلمه تستاهل عليها الاوسكار ونوبل وتدخل فيها مجموعه قنس .. اكرهك واكره اي شي من ريحة .. لا وصديق ولد اخوه جايبه لي يرسمني .. ياجد ابوي حك ظهري .. انا من فصخت العبايه وهو ماقال شي غسلت ايدي ))

بوماهر: هواجث هواجث

لفت راسها : ها ..

كانت سرحانه بعالم ثاني وهم يحاكونها ..

بو ماهر : وثل الغداء

هواجس ابتسمت باحراج : مانتبهت ..

فهد يناظر كل حركه منها ويحسها تنفع لصوره ولرسمه ابتسمتها البسيطه المتوتر .. زادتمن حلاها .. كل دقيقه يستخسر فيها بو ماهر حرررام قمر وصغير مثل هذي تتزوج هذا ..؟ حرام والله .. قرر ماياكل وينظرها طول الوقت مو كل يوم بيشوف هالجمال والعيون الذباحه قدامه .. وماذبحته الا عيونها ورمشتهم ...

اخذت صحنها وصارت تقلب بالاكل مالها نفس تاكل وهذا المتطفل فهد موجود .. اكيد راسله يزيد الكلب ينكد عليهم .. وكانت تتوعد سعود بداخلها ...

بو ماهر كان مايدري عن اللي حواله على باله صديق ولد اخوه يزيد الغالي مراح يناظر بهواجس او يفكر فيها بشي ثاني .. كان ياكل ومندمج بالاكل

ناظرته هواجس باحتقار وصوت الاكل من فمه بطريقه تسد النفس لكن انتبهت بعيون فهد تناظرها .. ابعد عيونه بسرعه لنافذه.. انقهرت منه وقفت : الحمد لله

بو ماهر يتكلم والاكل بفمه وين الباقه : وين ..؟

هواجس: شبعت بطلع اكلم اهلي

مشت وتركتهم وتحس بنظرات فهد تحرقها وتنرفزها من جوه من بكره بتلبس حجاب وعبايه واللي عاجبه عاجبه واللي مو عاجبه مو عاجبه اصلا كيف انبهرت بالتطور والحضار وفصخت عبايتها وفي كثير يتمشون ببارقعهم بعد(( جد بنت فقر ماشفت خير وهذا الوقح بيرسمني بعبايتي وحجابي يرسم والا ياكل تبن والله مالي جلسه هنا لاكثر من يوم بموت من الخنقه من قال ان السعاده بالفلوس .. هي تسبب جزء من الراحه لكن مو السعاده .. السعاده الشباب ولمت الاهل الحلوه .. )) تذكرت جلستها مع بنات عمتها وهبالهم وفوزيه الدريع .. تنهدت وطاحت دمعه مسحتها بسرعه قبل لاينتبه فيها احد من الموجودين بالاصنصيل ..

... الله يعينك ياهواجس محد بالدنيا مرتاح ...



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



اضحك ومن داخل بكيت ..

الاكياس كلها بالارض والملابس فوقهم وعلب الجزم بداخل الغرفه الصغيره والدولاب القديم المكسور يزينها

ندى ترفع البلوز : هذي امس اشترينها وش فيك منتبهتي

نور: ههههههههه من متى وانا اذكر بسرعه انا مادري وش تغديت اليوم

وعود: ههههه الله يخلف عليك

ندى : وعوده قايسي هذا البنطلون قبل ..

نور: لااااا هذا احلى ..

ندى : احلفي اوول تقايس هذاا ..

ملاك الصغيره ارفعت بلوزه بيجامه : لااا هذا

ناظروا بعدها ضحكوا : هههههههههه

ندى : عشتوا مابقى الا البزارين ..

ملاك بطفوله :انتي البزره

ندى تحب تتحرش فيها : اقووووول يالبزره يالبزره يالبزره

ملاك غرقه عيونها ورمت البلوزه : والله لاعلم نوااف يطقك ..

نددى: ههههههههه خوفتيني بعد تهدد بنوافوه

ملاك: ايوه نواف يعصب ويضرب لاتفكرينه عادي

نور : اموووت على الحب والرجوله ههههههه

وعود: ههههه من هاللحين البنت شاده فيه الظهر ..

ملاك : طيب طيب بنادي نواف عليكم
طلعت من الغرفه معصبه

ام البنات ماتو من الضحك عليها

ندى : طيب طيب بعلم رياض عليكم خخخخخخخ

وعود : احلفي هههههههه

نور : لا انا من هاللحين بخطب اختي لولدكم البنت تحبه بس تسولف عنه

وعود: لازم معطيها وجه – بحماس – ذكروني لما كنا نطلع مع يعقوب لل

سكتت وعضت على شفايفها هي بنفسها حطت الجرح على الملح .. شوفت ملاك ونواف فتحت جرحها اللي مابعد يبرى

ندو ونور ناظروا بعض وسكتوا تكسر الخاطر وعود مانست يعقوب لان اللي جمعهم حب من سنين وكبر معهم ومهما مثلت او حاولت تنساه قلبها مو راضي ينساه

وعود بلعت ريقها وقالت بتووتر : هاللحين اي وحد تبون اجرب

ندى سايرتها : انا وماعليك من هذي

نور : اوكيه وبعدها هذا سمعتي

دخل انواف : السلام من هاوش ملاك بسرعه

ملاك ضعيفه وااقفه وراه وماسكه ثوبه وهو طويل بداية البلوغ

نور وندى وعود ناظروا بعض بعدها ضحكوا : ههههههههههههههه

نواف كان متفشل ماله وجه يكلمه بس وش يفكه من الحنانه ملاك بتبكي وتطفي البلاي ستيشن وبتكسر الريموت وبتبهدله علشان يهاوش خواته الكبار

ندى غمزت للبنات : نواف والله ماهاوشناها هي عصبت

ملاك راحت عند ندى متحمسه ومصدقه نفسها : لاااا تكذبين تكذبين بعد يالكذابه نواف اضربها

نواف : هاااا

وعود : ايوه اضربها علشان ماتزعل ملاك مره ثانيه

ندى : اقول مليكه عطيتك وجه انتي وسبع البرمبه نوافوه ضفي وجهك يله

نواف توهق : خلاص ملاك تعالي العب ماهم مهاوشينك مره ثانيه

ندى جاءتها فكره خطيره وهي تناظر شعر نواف طولان ..: نواف حنا اسفين بس تعال شوي نبغاك

نواف استغرب : نعم ..؟

ندى بخبث ناظرت نور : ربطوه بسررعه ..

وعود ونور : هاااااا

ندى : ربطوه بسرعه ماتسمعون

نواف جاء بيطلع هذولاء مجرمين مسكته وعود بقوه ونور ركضت طبت عليه وحاصروه الثنتيين ونواف صرخت : هييييه خبلان انتم ابعدوا

ندى شالت ملاك وطلعتها بره وقفلت الباب ملاك صارت تصيح عند الباب :: نواااف نواف

ندى ماتت ضحك عليها : هههه نوافوه مهبل بالبنت ها

وعود بطريقه عسكريه : نترككه

ندى : لااااا انتظروا جاء يومك نوييف

نواف عصب وحاول يتخلص منهم بس هو صغير مره بالنسبه للحرمتين اللي عليه ومااسكينه بقوه ..

ندى طلعت مقص ومسكت شعره باجرام وقصصته وهي معصب ماصدق طول : وجعععع اتركوني ياخبلات ...

ندى : ههههه الخطوه الثانيه علشان اذا قالك ابوي تقصه تقصه خخخخخ

خذت المكينه حقت الحلاقه حقت ابوها وحلقت شعر المسكين والبنات باجرام ماسكينه ويضحكون .: هههههههههههههههه

ولما انتهت مهمتهم اتركوه .. قام وجهه احمر ومعصب : انتم هبلات قليلات الادب من قالك تلعبون بشرعي ها ...

نور : حرام الرجال يطول شعره

نواف صرخ : لااااااااااا على كيفك اطلعي نمن بيتنا

طلع من الغرفه معصب ويصارخ ويهاوش امه

وهم بكل برود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ههههههه

ندى كانت بتتكلم : احم احم اج..... هههههههههههههههههههه

بعد ضحك استمر ربع ساعه دخلتهم عليهم الجده بالعصا

نور : يؤؤؤؤؤؤؤؤ كيف نسينا هذي

وعود : رحنا وطي

ندى : جده . ماما سعديه .. حبابه .. يمه

الجده تضربهم بالعصا وهي معصبه : لا ياقليلات الادب تضربون الرجال وتصلعونه لا وتقطعون ملابسه صدق انكم ماصخات كل وحده منكم اللي بكربها عندها عيال وانتم تتشطرون على هالولد

ندى : انا الحمد لله ماعرف احد بكبري عنده عيال

الجده : ها وش قلتي سممعيني يابنت المدارس هذي سواتك .. كل وحده منكم عروس بكره مسئوله من بيت وانتم كذا

نور : الحمد لله انا توني صغيره مابه الا وعود

وعود تخصرت : لااا وجود ..

نور: يؤؤؤ قديمه رفضته حتى ماتركتهم يشوفوني ..آح ,,ىه جدده ..

ندى : آآه هههههههه .... يمه اذا عرست ماسمع كلامي اصلعه خخخخخخخ

الجده ضربتهم بلا رحمه .. يستاهلون صح ...
لا ودخلوا ام نواف وام هواجس كملوا الطقم ..
وطلع شر ضحكهم عليهم ...




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



دخل تركي البيت وهو ندمان على قراره البايج اللي ماعنده السالفه البنت تنعاف مافيها ادب ولا اخلاق وهو تربى ببيت ملتزم وبنيته ممتازه ...

عند مدخل البيت المتوسط بالحي المتواضع بالرياض ..

ام تركي : يالله انك تحيهم الحمد لله على السلامه

تركي ابتسم لامه بحنان : الله يحيك .. – باس ايدها – كيفك ..؟

ام تركي : الحمد لله وانت كيف السفر

ابتسم تركي هو مايحب يايق امه او يقول لامه عن اسراره : الحمد للله .. ووش هالضحك خواتي هنا

ام تركي: ايوه كلهم اليوم مجتمعين وماغير حنا بهالشاهي والكراث

تركي محبوب عند اهله اخواته ثنلاثه متزوجات وثنتين لا وحده باولى جامعه وحده بالمتوسط ..والشباب عنده اثنين وكاهم متزوجين من بنات عمهم ..

: السلام عليكم

كلهم لفوا عليه الاربع : وعليكم السلام هلا وغى بتركي

تركي: ههه هلا فيكم

سلموا عليه كلهم ..باسوا راسه

ريم اخته اللي بالمتوسط وهي دلوعته لانه هو من يصرف عليهم بعد عين ابوه : وش جبتلي من الشرقيه

تركي: ههههه شوفت عينك مامعي شي

كملت عليها شذى اللي بالجامعه : يؤؤؤ وانا مبسوطه بشي يله المره الجاي

تركي جلس عند اخته سوسن الحامل : رحت وجيت ماولدتي

سوسن : هذا انا انتظر الفرج ...

تركي : لله يسهل عليك

دخلت ام تركي ومعها صوان الشاهي : يله شد حيلك وتزوج وفرحني .. الله يهداك ولين راسك اليابس

شذى من قلب : اي والله تزوج والله يتركي لاارقص بعرسك لحد مايطق لي عرق

تركي: ههههههههههه وليه يطق لك عرق بعد

نوره اخته : وانا ارقص حافيه والله بس انت وافق

هم يقولوا كذا وفاقدين الامل منه يحبونه اكثر اخوانهم .. لانه ماتزوج وزوج اخوانه علشان خواته وامه ..

تركي:: خلاص ولا يهمكم تجهزوا الاربعاء تروحوا تخطبوا لي ..

بلموا وطلعت عيونهم

ريم : من جدك بتتزوج

تركي : شفتي والله

ام تركي غرقه عيونها : جعلك سالم ياولدي يوم انك بتفرح قلبي ..

سوسن : والله مو اي وحده نختارها لك لازم ندور كويس

شذى : عندنا حلوات بالجامعه وش

قاطعها تركي وهو ياخذ فنجان القهوه من امه
قال ببرود مو من طبعه ابد : انا اخترت العروسه بس روحوا اخطبوها

اللكل : اخترتها ...؟

امه : من بنته نعرفهم

تركي : لااا يمه ماتعرفينهم .. اخت متعب خويي

سوسن: هذولا تجار وين يوافقون ..

تركي ناظرها (( لو تعرفين ياختي هالتجار وش وراهم من بلاوي )))

سوسن انحرجت : العفو ياخوي بس خلك واقعي

تكمل معها اختهم هاجر لكن بدون ماتحرج تركي : يعني هم شايفين نفسهم والا

قاطعها تركي وهو يبتسم: لاتخافوا متعب معطيني كلمه هم موافقين بس الاجراءت التقليديه

ريم : وش اسمممممها ..؟

تركي عقد حواجبه وقال بكره واشمئزاز ..: سجى

شذى : وعععع .. وووووع

ام تركي : وجعه ان شاء الله وش فيك ..؟

شذى : لا تركي تكفى معنا بالجامعه مغروره ورافعه خشتها لسماء ودلوعه ومايعه وكريهه .. ماتنطاق جلست معها مره وحده وطول وقتها دادي ودادي وجنيف وباريس .. لا والمحل الفلاني والمصمم الفلاني ورصيدي ببنك سامبا كذا ورصيدي بالعربي كذا .. لااااا وبعد عندها سيارتين لها لها مع سواقهم وكل شوي مغيرتهم .. ساعه همر وساعه بس ام دبليو ويوم الرنج روفر .. ويوم الكسز ... بنات الجامعه ماعندهم سالفه الا هي

كانت شذى تتكلم مقهوره

هاجر بحماس : من جد اجل هذي بطرانه ومدلعه حلوه

شذى بحقد : شغل مشاغل وتعديلات ...

ام تركي : ياوليدي وش لك فيها مثل ماتقول اختك مدلعه وبفمها ملعقه ذهب ..

تركي (( مدلعه اكسر خشمها وراسها وانا اللي بربيها .. والله يمه ماحدني عليها الا غلاتي لابوها واخوها خويي واخوا دنيا متعب )) : عادي يمه بنات كثير مثلها كسروا خشومهم رجالهم

سكتوا خواته مافهموا هو بيلبي طلباتها ودلعها والا بجبرها تعيش بمستواه ..

ريم ببراءه : شذى .. جوالها كشخه ..وكيف تحكي ..؟ من يجلس معها ..؟

شذى متنرفزه وناظرت باخوها لاتاخذها ياخوي ... تركي فهم نظرتها بس طنش ..

نوره : سوسن وجع ردي كيف ملامحها

شذى وقفت معصبه : بكره بتشوفونها مادري بعد بكره

طلعت فوق معصبه ...

تركي : يمه انا بسكنها بعيد عن هنا والا شرايكم اسكنها هنا ...

سوسن اكبر وحده بالبيت بكر امها اعقلهم : لا خذ لها بيت جنب بيتنا ياتركي اذا على حكي شذى مدلعه مايصير ..

ريم : لاااا خلها عندنا نهبل فيها

لعب تركي بشعر اخته القصير : ريومه الله الله بالهبال ابغاك تطلعي قرونها

استغربوا من حكيه كمل ولا اهتم لهم : تخسى وحده تفكر تفرقني عنكم تعالوا لبيتي وكانه بيتكم سمعتوا الخير خيري ..

نوره : اصلا ندري مايحتاج ..

دق جوال تركي مسج . .. توقعه بو الهش يقوله يله لكن طلع من شذى
(( ياخوي في كلام استحي اقوله لك بوجهك .. بس والله انها ماتستاهلك مغروره واخلاقها شينه .. حتى ماتعرف الغطاء لاطلعت من الجامعه . انت اخوي وبمكان ابوي ماتستاهلك انت تستاهل اللي تريحك مو تعبك مثل هذي ...بس لاني احبك قلتلك هالكلام ))

تنهد بعد ماسكر الجوال (( والله ادري ياختي وحاس وشايف بس مالي الا كذا .. اجل انا اتزوج مو بنت .. آآآه ياقلبي بس ... )): خلاااص نوره هاجر سوسن يمه جهزوا نفسكم يوم الاربعاء يعني بعد بكره نروح نخطب ..

ريم: وانا ..؟

نوره : يؤؤؤؤه ماعندنا بنات تروح تخطب ..

طلع تركي من عند اهله متضايق وده يفضفضف يحكي بس مايقدر متعب مكانه حساس ...

دخل لديوانيه وهو كاره بيت متعب لانها فيه ..

متعب : ارررررحبو بو صنعه اقلط

تركي : هع هع هع هع هع ..

ماجد: الله يرجكم روحوا نامي راجعين من سفر

تركي : حد ينام ويعاف اللمه الحلوه .. اقول بو اللهش بغيتك بكلمة راس

تركي مع اهله والناس غير ومع متعب غير ياخذ راحته ويطلع عربجته بعكس الجريده لماا يكون فيها شخصيه

متعب : امر ..كلمة فخذ لو تبي هع هع هع هع

تركي بينه وبين متعب : اقول بو اللهش طلبتك

متعب : لذيب هع هع هع هع

تركي : يالطيب مو وقتك من جدي

متعب بجديه : تدري انك لو تطلب عيوني والله ماتغلى عليك – حط ايده على كتفه – انت اخوي اللي ماخابته امي

تركي اصر بحركة متعب هذي على قراره : دام كذا اثبت لي ..

متعب : افا ابشر

تركي : ابغى منك النسب ...

متعب : اذا جاي تخطبني لاختك انا اسف مرتبط هع هع هع هع

تركي : هع هع هع هع لاااا ابغى انا اختك

متعب اشرق وجهه وتهلل : هلاااا والله بالنسيب هع هع هع حياك الله والله لو انها ذبيحه ماكفتك .. اعتبر طلبك موافقين عليه بس اكلم امي والبنت

تركي : هييه هيه لحضه قبل شف ابوك واهلك وتعال تكلم بعدين يوم الاربعاء يعني بعد بكره الاهل بيجوا

متعب مثل العاده بتهليل وترحيب : حياهم الله البيت بيتهم ..

تركي ابتسم جد انها ماتستاهل تكون اخت لها لملاك متعب ..

ماجد من بعيد ياشر لهم : بو اللهش بو صنعه , بكره طالعين للبر نركب الخيام وعلى الجمعه نكشت ..

متعب بعربجه يحرك يدينه معترض : لاااا يابو الشباب مايصير كذا الجمعه بعيد خلوها الخميس لاني الاربعاء مرتبط مع بو صنعه

ماجد: حنا على العموم بنطلع الخيام دخل الشتاء خلاص والجو برد

تركي فقد حماس البر والطلعات مع متعب بسبب سجى ..

تذكر انه لازم يخيم بلربيع مع اهله وبيكون وقتها متزوج الزفته . لان اتفاقه مع امها اسبوعين بس تجهز ويعرس عليها ...(( سودتي وجه امك ورخصتي نفسك تجيبي القرف ياقذره .. ))




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




ريان طلع من عند منى للبيت بعد كم يوم سفرته مع اهله لمصر وبالذات مع شموخ وهو مقهور منها بحركتها السخيفه مع سامي ماهو قادر يعرف لوين بتوصل بافكارها السخيفه اللي هو اشف نوياها ..

دخل لبيت طفشان حده شافها جالسه بالملحق الخارجي او بيت الجزاز ومعها الشغالات يرفعون الاثاث وهي متعبه نفسها بالتاشير ولابسه العبايه لكن الغطاء على كتفها ..







  رد مع اقتباس
قديم منذ /22 - 5 - 2009, 9:21 PM   #17

احساس غريب

فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1616
 تاريخ التسجيل : 25 - 4 - 2009
 المكان : جدهـ غير
 المشاركات : 411
 النقاط : فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ will become famous soon enough

افتراضي

ريان وسيجارته بيده : وش تسوين

لفت عليه شموخ بغرور وقالت ببرود : اصيد سمك وش رايك عني وش اسوي ارتب

ريان عاقد حواجبه وهو متوتر منها : وليه كل هذا ..؟

شموخ : بكره عندي بارتيي عاملتها للبنات ..

ريان : بنات مين ..؟

شموخ : صديقاتي ..

ريان : ههههههههه ضحكتيني ليه انتي عندك صديقاتي انتي اصلا في احد يحبك ...

شموخ انقهرت منه بس قالت ببرود : تفكر كل الناس مثلك ..

ريان : انا خبري ماعندك الا هالسجى من وين طلعوا هذولاء ..؟

شموخ تلعب بسلسالها : يؤؤ ه شكلك نسيت حفيدة حرمك المصون ريوف ..

ريان عصب منها : كم مره قلتلك لاتتكلمي كذا لاتسمعك امي

شموخ بخبث وهي تلعب بسلسالها اكثر : خائيف ..

ريان : ههههه اقول انتي اللي مفروض تخافي ان ابوي يجلسك مع نجلاء بالبيت ولاتحلمي تروحي لمصر يالراسبه

شموخ : كيف ..؟

ريان : اليوم طلعت نتيجتك بالصدفه ..(( هين بالصدفه ياريان )) وطلعتي راسبه ب 5 مواد .. وش بقيتي اجل ههههه

شموخ حست بدمها يثور ماهمها رسوبها لان هذي السنه كلها زفت اللي قهرها ريان عرف ووهو اللي قال لها : عادي كنت متوقعه

ريان بحنان غصب عنه ماقدر يتحمل : ليه ياشموخ وش اللي خلاك ترسبي ..؟

شموخ لفت وجهها عنه متضايقه : مالك دخل .. روز ... روووز تعالي ارفعي هذي اللوحه بعد مابغاها فيه

ريان (( والله حاس فيك ياشموخ ماهي بسهله تعرفي ان امك وابووك غير مو نفسها والله قويه داري وعارف انك اضعف من كل هذا ..آآه يا ما نفسي تتركي غرورك ساعه وحده وتبكي وتفضفضي لي مثل قبل ..))



تركها قبل لا يتهور ودخل داخل ..

رمت شموخ اللوحه على الارض لما سكر الباب : اكرررهك يا**** ..

فضت الملحق ودقت على الشركه اللي اتفقت معهم ينظموا الحفله لازم كل شي يكون طبيعي ووكشخه ..

ريان دخل وتمدد على الكنبه غمض عيونه شافها واقفه محفوره صورتها بجفونه

اخذ ريان من غرفته عدة الرسم اللي اشتراهم من قبل شهرين من جرير وظل يناظرهم هو مش رسام ولا يدل الرسم لكن يحسب يكتب الشعر ويخطه بيده ... يحب يتفنن بالحروف ويميلهم على بعض ويدخل الحرف بالحرف ... فكر بشي الهام القصيد عنده قوي من زماااااااان من شهور ماكتب بيت او شطر واحد ..

طبعا هذي موهبه خفيه محد يدري عنها ..ولا يبغى احد يعرفها لو وش يصير ...

(( لولا احس بداخل الصدردقات ...
ماكنت اصدق ان قلبي محله ...
استغفر الله
وشلون ذا القلبي مامات ...
وشلون ينبض بعد ماراح خله ..
اخر مصيبه زادت الطين بلات ...
فرقا الحبيب اللي له القلب كله ..
قصة حياتي اصبحت شبه ماساة ..
قصة حزينه والنهايه ممله ))

ناظر ريان بخط ايده وقراء الكلمات مره ثانيه وهو يتنهد .. عجبته .. تعبر عن حالته هاللحين ..

اليوم فاضي ماوراه شي خلص شغله بدري وجاء بسرعه علشان يكحل عيونه بشوفها ... وياليته ماشافها ..

دخلت شموخ مستعجله وماودها تكلمه بس مضطره : جاءو الشركه .. شركه الديكورات بتوقف على راسهم انت والا انا ..

ريان : لا ياشيخه انتي .. البسي شماغ مكاني وطلعي لهم ..

شموخ :آآف بدينا المذله بتطلع والا انا اطلع ..

ريان : لا مابقى الا هي تطلعي ..

شموخ : دام كذا اسمع لا تتركهم يركبوا السماعات باليمين قلهم باليسار .. وطاولات البوفيه يرتبونها عند المسبح ..

ريان ناظرها ببرود وهو نفسها ماتسكت وتسولف معه للفجر : اذا جاءوا بيرتبون دقيت عليك خلي جوالك معك ..

شموخ (( لو لا الحاجه والاا ان بهالمنديل انت وجهك ....

طلع ريان للشركه وناظرهم وهم يرتبون البارتي (( هذي لو زواجها وش بتسوي ياحبك للفشخره ياشموخ امي علمتك اياها من صغرك ...))

دق عليها وماعنده سالفه بس يسمع صوتها ...

كانت شموخ جالسه عند النافذه تحاول تشوف شغلهم ولو انه بعيد ومو واضح مره ...شافت رقمه ريان الهم .. وردت ببرود تقهره : ايوه ..

ريان تنهد بصوت ماسمعته صوتها يروي ضمى شوقه العطشان : هاللحين هم يرتبوا الطاولات باي جهه عند المسبح .. والا حوله كله

شموخ : لاااا وش حوله قروي انت .. قلهم بجهه وحده وياليت تكون امم باليسار

ريان والا يطولها وهي قصيره : متاكده مو تفضحيه بعد شوي

شموخ : لا ااكيد خلاص باليسار ..جابوا الانوار ..

مشى ريان لعند جهة كرتون فيه الانوار رفع وحده منهم وقال براءه : لااا اذا جابوهم حاكيتك ..

شموخ : كنت عارفه ان هذي المصري غبي ومايفهم .. شفهم اذا ماجابوهم رجعهم يجيبونهم

ريان ابتسم بخبث : اوكيه

سكرت شموخ السماعه مقهوره ماتقدر تشوف شي لو ريان مو هنا كان طلعت وغسلت شراعهم اهم شي الانوار ...

ريان (( ياحلو هالصوت وهالانوار ههههههه..))

مشى شوي وداس على شي بين الاعشاب قاسي عقد حواجبه ورفعه ... سلسال عقد .. هو شايفه من قبل وين ..؟ اها اللي تلعب شموخ فيه من شوي .. طاح عليها ...

وقف وهو يناظره غريب ذوقها كان العقد من ايام العصور الفكتوريه ...ومرتفع شوي ..

حطه بجيبه لان المصري يكلمه : ياباشا فين عاوز نركب الاستريو ..

ريان : لحضه ..

دق عليها ...

ردت بصوت طفشان : ايووه ..

ريان : لا وتتمللين بعد احمدي ربك اني واقف معه ماقلعتهم اللحين ..

شموخ : وش منتظر يالحنون قلعهم ...

ريان : والله اعملها وانتي عارف لاتضطريني ..

شموخ بدون نفس : طيب ايش تبي هاللحين ..؟

ريان بزمره من العصبيه ولو هي قدامه ذيحها : وين يحطوا الاستريو هذا ..؟

شموخ : امممم هو كيف شكله ..؟كبير صغير

ريان يبغاها من الله يسولف : كبير شوي ..

شموخ : كيف شكله كشخه فضي والا اسود ..

ريان :فضي ومرتب

شموخ : دامه فضي قلهم باليمين .. والريموت يلبسوه مثل الملاعق والشوك

ريان : هاااا

شموخ بطفش : يؤؤ .. مولازم ..

ريان : انا بقله وواذا فهم على خرابيك عملها ..

شموخ : انت وش علمك بهالسواليف ..

ريان بين اسنانه : انسه مشاكل ..

شموخ ناظرت بالكراسه وشدها اللوون الاسود اللي فيه : ...

ريان : الو ..

شموخ : اوكيه مثل ماتفقنا باي ..

سكرت من هنا ورفعت الكراسه اللي كانت بيد ريان لما دخلت شافت كلام مكتوب بايد خطاط قرت اللي مكتوب فيها... .

(( لولا احس بداخل الصدردقات ...
ماكنت اصدق ان قلبي محله ...
استغفر الله
وشلون ذا القلبي مامات ...
وشلون ينبض بعد ماراح خله ..
اخر مصيبه زادت الطين بلات ...
فرقا الحبيب اللي له القلب كله ..
قصة حياتي اصبحت شبه ماساة ..
قصة حزينه والنهايه ممله ))

استغربت شموخ من الكلمات ريان يحس معقوله هههههههه مستحيل اكيد هذي لو احد من اللي يعرفهم .. طيب ياريان الهم ذالني ها ..

اخذت الصفحه وقطعتها لنصفين بس وحطتها مكانها واخذت اللون الاحمر وكتبت عليها بحقد وايدها ترتجف من القهر ...." اكرهك "

تركتهم من ايدها لايرجع ويشوفها ورجعت تراقب حركة العمال اللي ماتقدر تلط منها شي والا هم باي مرحله وصلوا ...




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



سامي دخلها معه لسياره وهي مبسوطه مرره هالحين بتروح للاستراحه اللي ينتظروها البنات فيها وفيها حفلها ... الليله غير كشخت ...

مادرت وش ناوي عليه سامي طبعا اول بشاير الخير ان عنوان الاستراحه كان خطاء وناس تروح ترجع لانها باختصار مو هي ..

دخلها للاستراحه الفاضيه : تفضلي حبيبتي

نزلت وناظررت بالهدوء وشبه الظلام اللي مالي المكان : راكان .. ليه كذا هدوء

سامي بهمس وحماس : لاتستعجلي هاللحين بتعرفي ..

مشت معه وهي متحمسه ومبسوطه اكيد لماتدخل بيشغلوا الموسيقى تحمست كثير ..وصارت تسرع مشيها

فتح لها سامي الباب ودخلت كان هدوء ومافيه احد تلفتت .. شي مثير لريبه صارت دقات قلبها سريعه ورتجف جسمها وهي تسمع صوت الباب من وراها ينقفل ..

سامي اسند جسمه على الباب وناظرها بشيطانيه رهيبه ..

لفت عليه وايدها على قلبها : راكان ..

سامي ببرود وهو على وضعه : تصدقي كانواااا ها كانوا بيسموني راكان على وزن ريان لكن غيروا رايهم لاني اذا كرهت احد اصير ذيب ومارحم .. معك سامي ياحلوه سامي ...

منال رجعت على ورى بخوف مع انه ماتحرك بس طريقه كلامه واكتشافها المتاخر انه كذب عليها حتى باسمه : تكفى والله يذبحوني عمامي ...

سامي طلع من جيبه حبوب : كلي هذي بالطيب لاشق حلقك وادخلها

منال بخوف هستيري : ايش ه1ي مخدرات ..؟

سامي: هههه متاثره من الافلام ..

تحرك من مكان .. من خوفها طاحت رجلها ماقدلرت تشيلها غبيه كيف رضت تلعب معه كيف .؟وين عقلها -
بكت .. بخوف بكت من قلب ..

سامي وقف عندها ورمى الحبوب بحضنها : اتقي شري وخذيهم

منال من شغلها بالطب عرفت هذي الحبوب مانع الحمل بكت بهستريا اكثر يعني ناوي عليها ...

سامي جلس عندها كانت ترتعش من الخوف ابعدته بايدها عن وجهها .. ضربها كف قوي ايده عورته من قوتها وقال بين اسنانه : هذي لنجلاء اختي

ناظرته مصدومه

مسك فكها بقسوه : نجلاء يا****ه تكون اختي

منال الصدمه شلتها فتح فمها بقسوه وحط الحبه وسكره بقسوه اكثر : ابلعيها ااااااا ابلعيييييها لاذبحك هنا

من الخوف بلعتها بسرعه ..: تكفى ابوس ايدك تركني

سامي باستهزاء قال بلهجه مصريه : ودي تيقي ... وهديه عيد ميلاك ماعطيها لك ...والله لاعطيك هديه ماتنسيها كل عيد لك .. وتعلمك كيف تتبلي على بنات الناس ..

منال باست ايده ورجله وهي منهاره : تكفى لاااا ابوس ايدك لا والله يقتلوني

سامي : وهذا المطلوب والله لاخليهم يمشوا موطين راسهم منك ...

وانقطع شريط العذريه والشرف ورفعت الراس من منال .. اقطعته بيدها يوم فكرت تساعد مشعل بخطته الغبيه علشان مركز اعلى ..تهني بالمركز يامنال بعد ماطحتي بايد اكبر احفاد الشيطان ..سامي ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



سجى بانفعال : مابغاه مااااااااااااابغاه ..

ام رياض: قصري حسك لاقطع لسانك اخوك بره والله ان سمعك لاقوله كل شي عن سواد وجهك

سجى : والله ياماما انا بنت وهذا يكذب بينك تكذب

ام رياض: كلي خراقك جد ماعرفت اربي .. بتاخذينه وانت تلحسي جزمتك ..سمعتي

سجى : يمه قصيمي مابغاه .. ترضيها اخذ قصيمي

ام رياض : القصيمي تاج راسك وجعه .. على الاقل رجاع راعي نخوه وفزعه والله لو احد ثاني انه خطفك والا سلم رقبتك لاخوك ..

سجى تحاول بكل الوسائل : وحامد ولد خالي واتفاكم

ام رياض: لاااا ناويه تفضحيني عند اخواني اقول لاجو اهل رجلك بكره تاكلي تبن وتطلعي لعندهم اليوم هو حكى مع اخوك وبعد بكره حكي الحريم . .. والله في سماه يا سجى انك تفشلينا لاذبحك سمعتي

سجى ضمت لارجلها لصدرها وبكت مقهوره : مابيه مابيه ماهو من ثوبي وهمجي مثل متعب وصوته مقرف حتى طويل بزياده

ام رياض ضربتها بقسوه على فخذها بكتها اكثر ..: انت من يناظرك ها ..؟ يا .. والا خليني ساكته ..ماتستاهلي ظفر رجله والله انه اسنافي وخسارته فيه لو ربى ماخذت عمر كان اخذته لها ..

سجى شهقت وهي تبكي مقهوره احلامها تضيع كذا .. وبسبب المغروره الغبيه شموخ جد الصاحب ساحب ...: ودوني اكشوف علي تاكدوا

ام رياض : والله علشان ننفضح عدل ..انا من تطلعي من هالبيت مابغى اشوف وجهك واذا مره تبغي تشوف خوانك روحي لهم بيوتهم او قابليهم برى .. وانا برخصك عند تركي لانك ماتستاهلي من يعزك ..

طلعت وتركتها

جلست بغرفتها تبكي مقهوره من اول مارجعت وهي تبكي .. الظليمه شينه ..حطت ايدها على حلقها يالمها من كثر مابكت ..


ضاعت احلامها ... عمر وحبها له .. حامد واللي محجوزه له .. لو انها وافقت عليها لما خطبها بعد خطوبت ربى ..
تركي من هذا تركي القرف ال**** القروي .. بس والله سنافي ورجال ماتنسى وقفته معها كان رجال امها صادقه يمكن تحبه وتقدر تتا قلم معه ..

مسحت دموعها بهدوء : يمكن احبه يمكن ينسيني عمر .. وليه يمكن لازم احبه .. والله انه رجال كفو... مع كل هذا بيتزوجها ...- ابتسمت وهي تبلع ريقها... ابتسمت وسط الحزن .... تعطي لروحها التعبانه امل – مايستاهل تركي ارفضه كذا خطبني وهو يضن فيني الشينه انا بعد ماتزوجه بوضح له كل شي ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************





هواجس : ولوووو ماتقوله كذا ياسعود

بوماهر : حبيبتي ليه معثبه كذا الرجال رايته بيضاء ماقال شي

هواجس بدموع التماسيح : ابغى ارجع لسعوديه مابغى اجلس هنا مو انت تقول بيدي رجعني مالي جلسه هنا

بو ماهر : اوكيه اوكيه لاتضايقي نفس كذا وتبكي بنرجع يومين ونرجع

هواجس انبسط : جد متتتتتتتتتتتتى..؟


بو ماهر ابتسم لها : بعد بكره ..وش رايك

هواجس : حبيبي والله انت سوري عصبت عليك بس والله مليت هنا بيصير لنا ثلاث اسابيع مشتاقه لاهلي بنفجر ..

بو ماهر : بسم الله عليك .. هاللحين اغسلي وجهك وبدلي علشان اخذك نتمشى قبل لانرجع

هواجس بسرعه : اوكيه ..بس البس عبايتي اكون جاهزه ..

بو ماهر : عبايه .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هواجس : ايووه

بو ماهر عقد حواجبه : لااا بلاها هالعبايه .. خليك حجاب وبس

هواجس : ليه ..؟

بوماهر :ا نتي عارفه حنا السعودين وضعنا حساس وياما عوايل تعرضت لمصايب خلاص كم يوم وتلبس العبايه خليك على احجاب بس

كان كلامه عقلاني ومعه حق فيه كثير سعودين بالسجون الاجنبيه بسبب هالعبايه حرام والله صار الاسلام ارهاب والعبايه فخر المسلمه عيب وحرام

لبست بالطوا واسع وطول وتحجبت ومابين شعرها ... : يله جهزت




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************





خذتني الليالي بعيد عنك ياغالي ..

بابتسامه : مساء النور صحيت

احمد قلبه الضعيف يدق لها هي وبس : هلا ...

نجلاء : طلعت للموستوصف وان شاء الله ...

احمد : لاان شاء الله بيقبلونك اصلا هم يطولون دكتوووووووووه نجلاء تشتغل عندهم

نجلاء تساعده يطلع معها : ياليتهم يحبوني مثلك ههههه

احمد مد ايده : لا بقدر لاني مرتاح بالنوم ..

نجلاء ابتسمت له : اوكيه ..

طلعت له بيجامه مريحه من الدولاب و طلعت تتركه على راحته

احمد : وين ..؟

نجلاء باحراج : خذ راحتك ابجهز ال ..- توهقت – الفواكه ..

احمد مشاها هالمره : اوكيه ..

طلعت نجلاء تناظر الساعه 9 مفروض تكون بالبيت بعد ساعه ولمى ماجات ولا احمد ..آه ياحمد مالي قلب اتركك لوحدك وهذا الدواء يتعب ..

احمد بدل ملابسه ومشط شعره وهو مبتسم .. ياحليها نجلاء تستحي منه ..

طلع لبره وشافها جالسه تفكر اسرتها هالانسانه بحنانها وطيبتها : وين الفواكه

نجلاءرفعت راسه : ها .. ما.. – رجعت شعرها ورى اذنها متفشله – تذكرت اني ماشتريت ..

احمد : ههههههه

نجلاء رتبت له مخدات على الكنبه علشان يجلس ناظرها تهتم فيه حتى بجلسته هي عارفه كيف مفروض يجلس علشان يتنفس صح وقلبه ينبض كويس : شكرا

نجلاء : عفوا

احمد : تعالي وين طرتي اجلسي بجني

نجلاء جلست : بس تامر امر كم احمد عندي انا

احمد : احمد واحد بس ههههه

نجلاء : هههه

شغلت التلفزيون ..تغير المحطات ..

احمد حط ايده على كتفها : تصدقي نجوله

نجلاء تصرفها تناظر التلفزيون : ايوه

احمد : اليوم اول مره انام كويس من زمان عارفه ليه ..؟

نجلاء باهتمام ناظرته : ليه

احمد يستهبل : لاني حلمت انك تمسحي على شعري وتلعببي فيه

نجلا وجهها تغير وارتبكت : جد لااا حلو اجل الحلم ..

ماكانت تدري وش تقول بس اهم شي تحكي ..

احمد : ههههه – حط راسه على كتفها – الله لايحرمني من حنانك ..

نجلاء ابتسمت له : ولايحرمني منك ...

احمد : خلاااص انا بطيح فيها عاد مانام الا وانتي تلعبي بشعري والله احس اني مسترخي ومرتاح .. ^_*

نجلاء: اوكيه ... اهم شي انك ترتاح هذا اللي يهمني

احمد : وانتي ترتاحي بعد ...

نجلاء: انا راحتي من راحتك ...

احمد : اجل تطمني وارتاحي دامك معي انا مرتاح .... نجوله ماقالوا كم دوامك بالمستوصف ..؟

نجلاء: الا قالت بغرور اذااا قبلناك تداومي من 3 ل 7 ..6 ساعات ...وعلى خمس الاف ..

احمد : بس انتي دكتوره مختصه

نجلاء: مو مهم المهم اشتغل ..

احمد ناظر بالساعه اللي بتلفزيون مثل بعض المحطات يحطونها : الساعه 10 .. حاكي لمى تاخرتي عن بيتكم

نجلاء : لاتخا محد بسال .. والا مليت مني

احمد: هههه كثير .. هههه

نجلاء : مادري اخاف انها نايمه واضايقها ..

احمد : لا ماهي بنايمه هي تصحى الساعه 9 وحتى لو نايمه تقوم وتجي هنا تكمل نومها

نجلاء: يووه ماحسبت احساسها لو جئت بتنام وين ..؟

احمد : صح والله المسكينه

نجلاء: عرفت بكره بشتري لها هذا السرير الكنب سامي اخوي عنده مثله بالصاله الفوقيه لامل من غرفته نام بالصاله

احمد: هههه حلوه هذي ..عجبتني سودانيه

نجلاء: ههههه جبتها والله لاقوله عنها ..

احمد: ذليه فيها ...

نجلاء مسكت ايده الكبيره عند ايدها : حمودي

احمد : يالبيه

نجلاء : تصدق عاد .. احس اللكل يحسدني عليك .. وعلى الحب اللي يسعدني

احمد : والله انا اللي بيحسدوني عليك .. اتحدى اذا حد عنده وحده تحبه مثلي

اندق الباب

نجلاء: ههههه اكيد لمى

احمد : اوقاتها غلط ..ههههه

نجلاء : هههههه

فتحت الباب...

لمى : شتتسوووون ..؟

احمد : نخيط فستان يعني وش نسوي

لمى: : اعوذ بالله و ش هالاخلاق على هالمساء ..

احمد : ههه ...اوقاتك غلط ياختي ..

لمى : والله مو مني من حرمكم المصون قالت لي تعالي 11

احمد: 11 مو 10 ..

لمى : يووه وش يركبني مع السايق الساعه 10 كان تفضحني امي المسكينه بالخش والجدس هربتني اجي لعندك انت عارف ملوك اخوك لودرى رحنا فيها

احمد بضيقه : انتي بتقولي لي

لمى : ترى جبت عشائي معاي ..

نجلاء : لا ليه توني بسوي ..؟

لمى : عيب والله عيب عروس تطبخ

احمد: ايوه عندك اياها تراها هي اللي مسويه لي الغداء ..

لمى بصدمه : من جد

نجلاء: ايوه لازم لانه حمد له نظام معين بالاكل واكيد المطام زيتهم كثير وخربانه خضارهم لام طازجه وصحيه

لمى: ههه اقول حمود شكلك ماقلتلها عن هارديز وماكدونلز وحنا بالمستشفى التهريب

احمدد: ياحلوك ساكته

نجلاء: حراام عليك هارديز مره وحده انت بايع نفسك

احمد: ارتحت انسه لمى

لمى: ههه هه

نجلاء: لامن جد احمد بليز علشاني ماعليك من هالسوسه ولاتاكل من المطاعم

لمى : اوه قلبت علي

احمد : لانك تستاهلي

نجلاء ناظرت باحمد : .........

احمد ابتسم واشر على عيونه : من عيوني ..

دخلت نجلاء للمطبخ بسرعه تجه لاحمد عشاءه ..

لمى تسولف بصراخ : تحتاجي مساعده .


نجلاءك لا شكرا ارتاحي وكلي عشاك ..

لمى : حسبتك معي ..

نجلاء : لاا انا بتعشى بالبيت مع بابا ..

لمى بهمس لاحمد : ها بشر عساها سنعه معك

احمد: هههه احلفي ..

لمى : والله مادري عنك بس تقز فيها وتتبسم ومفهي كان عمرك ماشفت مراءه

احمد : هههه الله يرجك

دق جوال نجلاء على الطاوله ..

احمد رفعه : نجلاء جوالك ..

نجلاء كانت مشغوله : رد .. – بسرعه – لاااا بجي ..

نجلاء عقدت حواجبها : من ريماس

احمد : خالتك ..؟

نجلاء: غريبه وش تبي ..؟

احمد : ردي ..

نجلاء: لاااا اذا رحت لبيت اهلي احسن

بيت اهلي
ياحلو هالكلمه يانجلاء ..
حلمتي فيها كثير وهذ انتي تقوليها ..

لمى : نجلاء .. الساعه 10 ونص ..

نجلاء بسرعه حطت الاكل لاحمد : تفضل حبيبي ..

احمد : تسلمين ..

اكل احمد ونجلاء على اعصابها تناظره ماودها تتركه وتروح لبيتهم

مفروض تطلع هاللحين تروح بيت اهلها احمد ولمى ينتظرروها تطلع لكنها جلست بجنب احمد مبتسمه ..واخذت الملعقه من ايده بنعومه : ممكن

احمد فكرها جوعانه وتبغى تاكل : اكيد

لمى: وش لك بهالاكل الصحي تعالي خذي وجبتك ..

نجلاء ارفعت الملعقه وهي لحد هاللحين تبتسم : لاااا مو لي .. افتح فمك

احمد ناظرها شوي بتامل بعدها فتح فمهه

لمى : لا انتم مخربيني مخربيني

نجلاء واحمد: هههه ..ههههه

احمد اكل من ايدها وكان له طعم ثاني طعم غير في ناس اذا حبت حبت .. لا وتعرف تحب ..

نجلاء كانت بايعتها تخاف ترجع ماتحصل احمد وبعدها تندم انها مادلعته ودللته وش بيفدها خجلها وقتها ..

احمد : خلاص شبعت

نجلاء: وحده بس وحده

احمد : اوكيه

اكلها ولمى تراقبهم مبتسمه ...

احمد : خلاص

نجلاء : علشان خاطري هذي بس

احمد : عارفه من وين تجيبي راسي هذي بس

نجلاء: انت كل ويصير خير

اكلها واسند ظهره : خلااااص شبعت جد

رفعت نجلاء الملعقه لعنده : وهذي اخر شي الزغنونه هذي وبس ..

احمد :حبيبتي نجولللله والله بنفجر

نجلاء بدلع : الزعنونه هذي بس

احمد : اوكيه ..

اكلها وقال بتهديد : خلااااص شبعت

نجلاء كانت تبغى الوقت يطول اكثر معه : اوكيه
لبست عبائيتها واخذت شنطتها الصغيره وهي تناظر باحمد : يله باي ..

احمد (( لا دخيلك اجلسي والله ماتحمل لحضه بدونك ..)) ابتسم بضيقه : اوكيه باي ..

لمى: متى بتجي بكره ..؟

نجلاء: اذا قدرت الصباح او الظهر

احمد: انتي مانمت وش الصباح مايمديك نتامي ..؟

نجلاء: لا نومي قليل بقدر ...يله باي

طلعت معها لمى علشان تسكر الباب

نجلاء بصوت واطي : لمى ماوصيك على احمد .. انتبهي لازم غطاء ثقيل شوي لان الشتاء بيدخل وادخلي كل شوي شوفي اذا صحي او تعب .. ولاينام على بطنه علشان قلبه ولا ياخذ دواء لحد ماجي

احمد : ههههه خلااااص والله حفظته البنت

نجلاء انحرحت سمعها : لابس اوصيها علشان ماتنسى .. – بهمس لمى علشان مايسمعه لكنه مركز عليها والمكان هدوء مافيه مكيفات – اذا صار اي شي اي شي دقي علي ها تكفين انتبهي له

لمى: يؤؤؤ خلاص والله فهمت

نجلاء : اوكيه وترى حكيت لك مفتاح متى ماتحبي تجي تجي ..اوكيه

نجلاء بتوتر : اوكيه اخليك هاللحين ..باي .. يؤؤ نسيت ا

احمد قاطعها : نجلاااااء ترى بقوم عليك هاللحين

نجلاء : لاااا ارتاح انت بس نسيت شي مهم

لمى تستعجلها : 11 بالضبط يانجلاء ..

نجلاء: اوكيه اوكيه

بسرعه راحت باست احمد بخده ..وطلعت وسكرت الباب من غير لاتلتفت او تسمع شي ..

احمد سحرته هالبنت من جد سحرته يوم وحد معها بالشقه وحس بانتعاش وروحه رجعت له

لمى تنهدت : تهبل زوجتك والله يارب يحبني زوجي مثل ماتحبك

احمد: هههه اعملي مثلها .. ويعشقك مو بس يحبك ..

..........................



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



ترفع ريان الكراسه معصب ..لكن سكت ودخلها لغرفته وجلس على الطاوله معهم كلهم يكمل اكله

سامي مثل العاده يسولف وماكل الجوو وامهه مبسوطه لسواليفه .

نجلائء كانت بعالم ثاني مع احمد اكلت شوي وهي تنتظر متى تقوم تكلمه

ريان جالس ياكل مغصب حده من حركتها السخيف بالورقه اساسا كيف تسمح لنفسها تقراءها او تمسكها

شموخ مندمجه مع سواليف سامي وتضحك معه وبالها مشغول ببارتي كره والحماس اللي فيه ؟؟





**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



اليوم الثاني ...

بمكان اخضر واسع والجو يرد الروح .. السماء زرقاء صافيه والهواءيطير فستانها ...

ندى بمرح وضحكه ماليه الوجه ..: ههههه سامي اتحداك ..

سامي وجه معصب ومايبشر خير: اقولك تعالي مامزح معك

ندى تركض لورى الشجره : انا هنا ههههههههه

سامي يصرخ معصب : ندددددددددددددى

ندى ميته من الضحك بمكانها : هههههههه

وبعدين وش صار ..؟ ندى وسامي كيف التقوا وين شافوا بعض .. بالبارتي الجاي ..







  رد مع اقتباس
قديم منذ /22 - 5 - 2009, 9:24 PM   #18

احساس غريب

فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1616
 تاريخ التسجيل : 25 - 4 - 2009
 المكان : جدهـ غير
 المشاركات : 411
 النقاط : فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ will become famous soon enough

افتراضي

الفصل الخامس عشر ..

ندى : ههههه سامي اتحداك ..

سامي وجه معصب ومايبشر خير: اقولك تعالي مامزح معك

ندى تركض لورى الشجره : انا هنا ههههههههه

سامي يصرخ معصب : ندددددددددددددى

ندى ميته من الضحك بمكانها : هههههههه

سامي وبيحفر الارض المزروعه من عصبيته : والله لاقتلك ترى تعالي

قرب من عندها الشجره طلعت اغصانها ومسكت فيها وهو يقول كلام او تعويذات ماتفهمها .. كانت تضحك اكثر كل ماقرب وكل مامسكت فيها الشجره : هههههههه

سامي وقف عندها وجهها كله عصبيه وشر وصرخ فيها : موتي ادخلي اكثر ..

صحت من النوم تصرخ : يمممممه ..

وعود لفت عندها خايفه : ندى ندى .. وش فيك

ندى فتحت عيونها وقالت بضعف : وعود ..

وعود : بسم الله عليك وش فيك

ندى غطت وجهها تبكي

وعود : بس خلااص اسكتي اكيد حلم شين ..

ندى : وش يبي وش مجيبه هنا ..؟

وعود : مين ..؟ ندى وش فيك ..؟ بسم الله عليك

ندى مسحت دموعها واخذت نفس ترتاح
بسرعه بكت وبسرعه سكتت حست بسخافتها تتاثر بحلم : مافيني شي كابوس مزعج ...

وعود : اكيد ماقلتي الاذكاار قبل لاتنامي

ندى : لااا والله قلته بس – راح صوتها – خائيفه ..

وعود: ندوووش خلاص بسم الله عليك تعوذي من الشيطان وحلم بيروح بحاله

ندى: شفته كان معصب

وعود بحنان : من ..؟

ندى ماعليك حلم وعلى قولتك بيروح بحاله ..يله نتغدى مادري نفطر

وعود: ههه نفطر ..يله انا بطلع للحمام قبل ..

ندى ركضت بسرعه للحمام ..

وعود صرخت : وجع يالحماره ..هذي حركاتك ههههه

ندى تصرخ وهي عند باب الحمام: هاااارد لك يالعروس ههههه
دخلت الحمام تضحك وهي لحد هاللحين خائيفه من الحلم ماثر فيها كثير .. (( ياربي اكفيني شر هالحلم وشر سامي ..))

وعود جلست تضحك على اختها وفجاءه غرقة عيونها وخنقتها العبره بتروح لرياض وبتفقد كل هذا ... كيف بتعيش بدون ندى ونور وهواجس وملاك ونواف ..والاهم امها وابوها .. كيف بتكمل حياتها بعيد عنهم ...

طلعت ندى من الحمام ونشفت وجهها : يله يامدام رياض قومي الحمام فاضي

وعود: لاااا واخيرا... حن قلبك هههههه

دق الجرس

ندى : يالله صباح خير

وعود: اكيد نويف الشيخ طالع للبقاله وتوه يرجع

ندى: صوت الباب ينفتح شكلها امي راحت تفتح ..

وعود: او يمكن ابوي

ندى: وعوده غريبه رياض ماطلب يحاكيك صح..؟

وعود: صح غريبه انا بعد مستغربه بس براحته وبعدين كلها شهر وبكون عنده

ندى : قومي اغسلي وجهك على ماجهز الفطور

طلعت ندى من غرفتها لصاله وعود دخلت الحمام ..

بعد ماطلعت من الحمام لبست جلالها وقبل لاتصلي ..شافت جدتها واقفه عند باب الشارع خافت وراحت بسرعه : يمه سعديه وش

ضاع الكلام بلسانها وذابت الكلمات وهي تشوفه واقف عند الباب بثوبه الاسود علشان دخلت الشتاء
قلبها دق بسرعه وبطنها مغصها : يعقوب

يعقوب كان جائي وناوي يسلم على عمه ويودعهم لانه قرر يسافر لبره بيكمل دراسته بالسويد ياخذ الدكتوره ويستقر هناك المهم يتخلص ويهرب من وعود ...
لكن يقولوا ..(( يطير الطير والقدره تجيبه ..))

شافها ايوه هي وعود ...
عيونها
ايدها ..
طولها ...
بياضها ..
هي حبيبته ولوو مايشوفها سنين ماتضيع عنه ..

تزوجتي ..
نسيتيني ..
حبيتي غيري ...
لكن انا اعشقك واطلب من ربي يجمعك فيني من ثاني ..

توتر طاح مفتاح السياره من ايده رفعه بسرعه وهو يرجف : السلام عليكم ..

وعود ماعرفت وش تسوي ترجع تدخل توقف ..
((انا اسفه اذا في يوم حبيك
انت اكبر ذنب سويته ..
طلبتك ترحم حالتي ياخاين العشره ..))

الجده : يمه وعود قلطي رجلك واقف كذا

لا يمه تكفين
لاتكتين الملح على الجرح
لاتزيدين اتساع النزف ..

وعود بقوه : لا يمه ذا مو رجلي ذا ولد عمي يعقوب ..انا رجلي رياض اقلط يعقوب بنادي ابوي ..

طعنت نفسها قبل لاتطعنه بهالكلام ... خناجر وسيوف وسكاكين غرزتهم بقلبه وقلبها ..

...ذا ولد عمي يعقوب
انا رجلي رياض ..
آآآه ياوعود وصارت بيننا حواجز وقيود ..

عطته ظرها و مشت يعقوب وقفها بكلمته : مبروك يابنت عمي ...

يعقوب انتظرها ترد (( طيب تعال ومد كفك وسـلم .. أخطيت صح أخطيت لكني أغليك
تصدق إني ما عرفت أتكلم .. وان الحكي لو أجمعــه ما يكفيك ))




وعود وقفت وسالت دموعها من عيونها اللكل يقولها ايوه تضحك وتجامل اللكل ترد وتنهي وتبارك للكل .. الا انت ... الا يعقوب ..لا يايعقوب مو انت اللي تطعن قلبي المسكين وتقولها ...

مارد ت عليه ودخلت داخل ...

يعقوب كان ضاغط على مفتاح السياره بيده وبكل قوته ينتظر ردها اذا ردت عليه نسته واذا ماردت لهالللحين هو مع نبضها ..
ماردت
تحبه مانسته
وين يابنت عمي وكيف وليه كل هالالم ..

حس بالم بيده ناظرهها شاف الدم طلع من مفتاح السياره من كثر ماضغط عليها ..

الجده: وبعيدين معك اقلط

يعقوب: لايمه تسلمين بس بغيت عمي والظاهر انه مشغول امره وقت ثاني

الجده: هااا وش قلت ..؟

وقف عند يعقوب رجال اسمر ضعيف : هلا يعقوب

ناظر يعقوب بخال وعود سعيد: هلا عمي بو هواجس


بو هواجس: ليه واقف عند الباب ادخل

يعقوب: لا توني بمشي مع السلامه

بو هواجس باحتقار : مع السلامه

دخل بوهواجس البيت بعد مادخلت جدتهم لصاله ..: يااابنت ياهل البيت

ندى: ايوه خالي هلا والله

بوهواجس : بين السكران والصاحي : ها وين اهلك يالخبله

ندى ماتحب خالها : نايمين اقلط اصحيهم ..

بوهواجس دخل للمجلس: حطيلي شي اكله

ندى: ان شاء الله ..

راحت حطت فطور سريع لخالها وجاءتها فكره خطيره مع خالها السكران ..ودايم السفر ..

ندى: هلا وغلا هلا بخالي

بوهواجس: اقول حطي الفطور وانتي ساكته ..

ندى: من عيوني خالوا كم خال عندي انا والله واحد

بو هواجس احتقهرها ..: غصبن عنك

ندى جلست عند خالها : اقول خالي ماودك تعيش بمصر

بوهواجس: هههه اعيش بمصر وين ياحسره الحريم يبغالهم فلوس

ندى :انا عندي .. انا ادبرها بس تسافر معي

بوهواجس عصب : وانتي وش لك بالسفر ها

ندى: الفلوس ياخال سعيد الفلوس والله لو اسافر هناك وادرس ارجع بملايين

بوهواجس: والله كيف..ظ

ندى عجبها تجاوب خالها : اسمع انا خليت صديقه وبنت جيراننا لمياء تسجلنا بجامعه بمصر وان شاء الله انقبل وبعدها نسافر شهور ياعمي وانت تتمقل بالهالمزايين وتجلس معاهم

بوهواجس: والله حلو شي طيب ومن وين له حمدد يسفرك ..

ندى بحسره : ماعليك يتسلف ويحلها المهم احصل حد يسافر معي .؟..

بوهواجس: خلااااصص انا مستعد اسافر و

ندى بحماس: والله ههه وناسه .. هاللحين ماعندهم حجه امووووووووووت فيك ياخالي ...

بوهواجس عصب: وش هالكلام قليه الادب والله

المشاعر التصريح فيها عييييب واكبر عيب بعد عند البدو مثل بو هواجس ..

ندى كانت الدنيا مو سيعتها من الفرحه ليه ياندى كذا ..؟ لو انك داريه وش منتظرك بمصر كان قطعتي الشهاده المبسوطه فيها ...؟



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



كاترين وهي وواقفه بوسط الصاله وشعرها الاشقر الجذااب يتحرك بحريه على كتفها : شوبيك معصب هيك نرفتني ...؟ ..(( وش فيك معصب كذا نرفزتني ))

رياض : كيف ماعصب وهذا الغبي اقوله الملحق يحط الاثاث بالملحق يقعد يحكه بغرفه الضيوف

كاترين رمشت بعيونها السماويه وقالت ببرود : انا التلوا (( انا قلتله ..))

رياض عقد حواجبه مستغرب : انتي ليه ..؟

كاترين ناظرته ببراءه : غرفة الضيوف فازيه مافياء اشي وانا الت لوا يحطوا هنيك وانت بعد هيك بتشتري اوده تانيه للمدام وعود ..
(( غرفه الضيوف فاضيه مافيها شي وانا قلت له يحطه هناك وانت بعدين تشتري غرفه ثانيه للمدام وعود ))

رياض: بس انا قلت ارتاح هاللحين وارمي هالاثاث البايخ بالملحق لاجاءت تقومي انتي تدخليه جد ماعندك سالفه ادخلي داخل ابدخل العمال يطلعونها بالملحق ..

كاترين دخلت معصب لان رياض معصب وعارفه انه ياشينه اذا عصب ..

رياض: ياكلب انت معه ادخلوا ركبوه بالملحق وخلصونا من الزفته الثانيه انا وش اللي جبرني ابلش نفسي بهالقرف هذا جد اني تافه وماعندي سالفه .. بس مانسيت حركتها الملعونه وانا لها ...

ناظروه الهنود وهو يتحلطم وكملوا شغلهم لايرميهم باقرب زباله

رياض كمل طريقه للملحق اللي فيه غرفتين نوم وصاله ومجلس وحمام وقرر يرمي وعود فيها ويتركي باقي الفله الفخمه اللي تحبس الانفاس من جمال ديكورها لكاترين ...
: بنت فقر تخسى تسكن بهالقصر

ليه اللبانيه الغريبه تستاهل كل هالعز ..

ناظرهم ينقلون الغرفه ودق جواله سكرتيره داق : خيررر ايش فيه ..؟

السكرتير بلع ريقه رياض ماينطاق اذا عصب لانه نادر مايعصب : استاذ رياض احب اذكرك ان رحلتك للندن انت والاهل بعد ساعتين

رياض تذكر : اوكيه خلاص

سكر السماعه ودق على كاترين : الو

كاترين خايفه انه لهالحين معصب ويلغي السفره : اهلين حبيبي ..

رياض ابتسم بهدوء هي بس اللي تقدر تروقه وتريح اعصابه بكلامها الشامي المدلع : ها حبيبتي جهزي نفسك بعد ساعتين الطياره

كاترين : عن جد .. حلو كتير ميرسي حبيبي ..

رياض: لا عادي ماعملت شي ...يله باي

طلع من البيت يجلص اغراض الشركه قبل سفره شهر مع كاترين .. تعويض عن زواجه من وعود ...

اللي كاترين متاكده انه مستحيل يلتفت لها لانها ماكله قلبه وعقله



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



نجلاء دخلت لشقتها ومعها الفطور... دخلت بهدوء ..
شافت التلفزيون مشغل ولمى نايمه على االكنبه ونص غطارءها على الارض .ابتسمت وحطت الفطور على الطاوله وراحت لها غطتها عدل ..
لمى فتحت عين ومسكره الثانيه وقالت بصوت واطي وكله نوم : نجلاء

نجلاء ابتسمت : ارجعي نامي

لمى تغطت : اذا اذن الظهر صحيني وترى عمي امس تعب شوي

نجلاء اختفت ابتسامتها : تعب كيف ..؟

لمى تتثاوب : لاتخافي بس كان يتابع فلم وتاثر هههه
وكملت نوم

نجلاء خافت على احمد ودخلت عنده شافت الغرفه غرقانه ظلام وهو رايح بالنوم وتنفسه صعب صوت انفاسه عاليه .. عورها قلبها ومشت بشويش لعند جهازقياس الضغط ...
ارتاحت لما شافته طبيعي ..

جلست على السرير ماعندها سالفه بس تناظره (( الله يطول بعرمك و يشفيك ..الحياه بدونك ماتسوى .. ))

: اللعبي بشعري مو قادر انام

خافت نجلاء بعدها ابتسمت : انت صاحي

احمد : ليه انا نمت كل شوي اناظر بالساعه واقول هاللحين بتجي واثاري دخل النهار على الليل وانا انتظر لحد ماسمعت صوت الباب وقلت جاء الفرج ..

نجلاء بدلع : لااا اللي يسمعك يقول ماشفت فلم امس

احمد : تصدقيني لقلتلك اني مادري هو فرنسي والا امريكي اصلا كان باللي معك ..

نجلاء حمرت خدودها : جوعان تبغى تفطر

احمد مسك ايدها : ليه تتهربين ها ..؟ كل هذا حياء ..؟

نجلاء توترت : لا ماتهرب اصلا عادي ..

احمد بخبث : وش اللي عادي

نجلاء
ياررب وش هالاحراج
فشيله طلعني من هالورطه يارررب

احمد : العبي بشعري وغني لي لحد مانام يله

حط ايدها على شعره وغمض عيونه ..

نجلاء مسحت على شعره : صوتي مو حلو

احمد : لا حلو بس تتكلمي احسك تغني ..

نجلاء: هههه مو لها الدرجه ..

احمد بضيقه وصوت مبحوح : من جد يله نجوله حسسيني بحنانك .. تراني فاقد الحنان ..امي مارضعتني ولا شالتني بيدها مره وحده ...راحت وتركتني ..

نجلاء تعاطفت معه كثير : ليه ..ماتت ..؟

احمد : لا هربت مادري وش قصتها فجاءه بعد ماولدتني ..راحت للباحه عند اهلها وقالت ماتبغاني ولا تبغى تشوفني لان بنفس الوقت اللي حملت فيني بالشهر الثالث يمكن او الرابع .. ابوي ماتت وضنت اني انا السبب – فتح عيونه وكان بداخلهم آلم - تصورتي معي طفل مابعد يطلع لدنيا يتيم الاب لا وكملت عليه صار يتيم الام ..

نجلاء وقلبها ينزف لالمه : وين رحت وكيف عشت ..؟

احمد : عشت ببيت جدي مع عمامي لان اخواني مالك وصقر بالرياض و كل واحد مايبغاني رضعتني عمتي الله يرحمها ..وبعد 6 سنوات ماتت وجدتي كبيره ماقدرت علي رسلتني لبيت مالك لانه الكبير زوجته كانت ****رره لابعد حد ماقد كرهت احد مثلها ملعونه يانجلاء ماتمنى انك تشوفيها او تعرفيها علشان ماتاذيك ..واول ماوصلت للعشرين اجتهدت بشكل ماتتصوريه علشان اجيب النسبه

نجلاء ابتسمت بحزن : كيف ..؟

احمد : حبست نفسي السنه كلها والله بدون مبالغه كان الكتاب بيدي طول الايام مايفارقني تميزت عند المدرسه كلها بعد ماكنت الطالب المتمرد واخذتها يانجلاء اخذت نسبه

نجلاء ابسطت بشكل عفوي ..

احمد بضيقه : لكن حضي كان شين دايم ... جدي وجدتي ماتوا بالعمر وانقتلت فرحتي ركضت وراء العزه والجثث ونقلهم لان اللكل رفع ايده عن الموضوع ونسيت التسجيل والدراسه وجلست بالبيت سنه اشتغلت فيها سواق لاخوي وزوجته وعياله حتى عيال اخوانه اوصلهم للمدارس والجامعات كنت اتمنى انتحر ..

نجلاء تغيرت تعابير وجهها لصدمه لهالدرجه ..

احمد : لكن على الصيفيه قدمت اوراقي لبره اي شي ادرسه اي تخصص يناسب معدلي 99, 99 .. منحه من الامير محمد يسفرني .. سافرت وعفت السعوديه واللي فيها سافرت لامريكا درسه علوم سياسيه .. اكره السياسه بس شغله دراستها تطول وتاخرني عن السعوديه ومثل العاده دفنت نفسي بين كتنبي ومذاكرتي نسيت المشاعر صار تعاملي رسمي ومادي يمكن اخذتها من الامريكين هناك بس صرت دكتور متفوق اخذت الدكتوراه وانا 27 سنه لميت اغراض رجعت لبلادي وانا عارف انا مافي احد بيفرح برجعتي ..

نجلاء: ولمى واخوك ..

احمد : شفتهم يستقبلوني بالتهليل والترحيب لان شهادتي ترفع الراس سكنت بالشرقيه بعيد عنهم لكن تقاعد اخوي ولحقوني .. اشتغلت بالسياسه دراستي ونجحت فيها لكن احس اني وحيد والوحده تقتلني لحد ماجتني اول نوبه قلبيه بالاجتماع معي تضخم بشريان القلب .. آآه وبعدها تراجعت صحتي اكثر واكثر ليومك ..

نجلاء مسحت على شعره : لاتضايق نفسك ايام وراحت بحلوها ومرها عيش يومك

احمد : عارفه انتي اجمل شي حصلت عليه ولا كنت باحلامي اتمنى ظفرك ..

نجلاء: لا يا احمد انت مانت عارف قيمه نفسك وال

قاطعها دق الباب بقوه ..

احمد : ميين ..؟

لمى بصراخ ورجاجه : انااااا بروح لبيتنا كنبكم كسر ظهري

نجلاء وقفت وفتحت لها الباب : ههههههه ليه ...؟

لمى وهي بعبايتها وعيونها منتفخه من النوم : دايخه حدي ابغى انام .. وترى جوالك نجوله ازعجني ...

نجلاء : افطري طيب

احمد : لميه يله ضفي وجهك بيتكم

لمى : رايحه بدون ماتقولها

وطلعت وسكرت الباب بقوه .. قفلت نجلاء الباب ورجعت لاحمد : حرااام ليه طردتها ..

احمد: ماعليك منها مايجي الليل الا هي عندنا تهرب من امها ههههههه

دق جوال نجلاء ركضت ترد وكان بالصاله

بانفاس متقطعه : الو

: مرحبا نجلاء فارس الخيال

نجلاء : ايوه

: انا هاله من مستوصف ال.... حنا قبالناك وتقدري تداومي من اليوم

نجلاء: جد .. الله يبشرك بالخير

هاله بنفس الجديه : شكرا مع السلامه

نجلاء: باي ..

راحت لاحمد : مراح تصدق قبلوني

احمد عقد حواجبه : مو هما امس قابلينك

نجلاء ارتبكت نست انها كذبت عليه امس وقالت قبلوها : لا يعني بشكل رسمي مو مواقت

احمد ابتسم : مبروك

نجلاء: الله يبارك فيك ..- تذكرت – حمودي انت مانمت نام ارتاح

احمد : اذا بتغني لي بنام

نجلاء: هههه على مساوليتك ..

احمد : اكيد ..

راحت وحطت راسه على فخذها تلعب فيه متوهقه وش تغني ..

احمد غمض عيونه ومسك ايدها : يله ..

نجلاء : اممم وش اقول

احمد بكسل : اي شي ان شاء الله تهويدت البزارين

نجلاء: ههههه تخيل

احمد : يلللللللله

نجلاء : طيب امم امم ماعرف ههههههه

احمد : نجلاء بزعل بعدين بمرض ترى

نجلاء بسرعه : لاااا بغني

قالت بصوت هامس وناعم بالغرفه الهاديه ..:
....لحضه وداعك
آآآه يالحضه وداع
ياهي صعبه بالحيل
وانا اللي ابي قربك وابيك بدنيتي تبقى معي تبقى ..

نسيت اني اعشقك واني بفقدك ...

سكتت طاحت دمعتها على وجه احمد .. ضل مغمض عيونه وماسك بيدها ...وهو يتقطع من داخل ظلم نجلاء بقربه منها اذا تركها بتتحطم .. محد بيتعذب مثلها محد بيفقده غيرها : كملي يانجلاء كملي

نجلاء كملت وهي تبكي .. :
من لي غيرك ياعمري لو بعدت ورحت عني ..
لو تحس بس اللي فيني
لحضه ما تفارقني ..

شهقت بالبكي ...

احمد عدل جلسته وضمها يطمنها : انا معك ليه تبكين ..؟

نجلاء : لاتتركني احمد والله بعدك اموت

احمد : بسم الله عليك.. وش هالحكي اللي يضيق الخلق .. لاتفكري ببكره خليك باليوم .. المسي ايدي شويني انا قربك انا معك ..

نجلاء : اخاف اجي يوم ماشوفك ...

احمد : هااا يانجلاء حنا وش قلنا فكري باليوم عيشي يومك وماتدري وش لي الله كاتبه ..

نجلاء هدت شوي وضلت ضامته لحد مانام .. ماتركته لحضه تخاف تفقده .. هالليوم هذا شايله همه طول الوقت وشاغل تفكيرها ..




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




شموخ لبست فستانها الابيض القصير كان كله ابيض بابيض وكانه عروس بيوم زواجها .. او ملكه جالسه على عرسها ..

ناظرت بالفستان الابيض اللي واصل لنص فخذها وعاري من صدرها اما ظهرها فكان علامات اكس " x " لطول الظهر وبشريطه بينك علامات الاكس ..

ناظرت بشكلها مو عاجبها في شي ناقصها ماتدري وش هوا مكياجها هذي المره غير كان ناعم مره بينك الشدو والقلوس والبلاشر كلها انوثه برياءه ..وشعرها الكستنائي عملته شانيون لكن بطريقه مهمله خصله متوزعه على كتفها ..

لبست حلقها وكانوا باسمها شموخ كانت كبيره وكلها اللمسات ..: ايوه ياشموخ الماس للماس قالوها لكي انتي ههههه ؟..

اندق الباب ..
شموخ بروقان : ايوووه ادخلي ..

ريان فتح الباب بضجر وبايده الكيس : هااي

حبس انفاسه للحضات وهو يشوفها والله قمر قليله فيها ياناس حد يلومه يعشق هالجمال .. حد يلومه بهالملاك والحسن كله ...شكلها هز مشاعره من جوا .. حرك قلبه وميله اكثر لها

شموخ ناظرته بغرور : هآآآي ايش فيه ..؟

ريان ببرود مثل الثلج ونظراته ابرد عكس مشاعره القويه : خذي هذي واصله هاللحين ..

شموخ سحبت الكيس بسرعه : اووه وصلت الجزمه واخيرا ...من يومين طالبتها من باريس وتوها توصل ..

ريان ببرود وهو يناظر حوسة الغرفه وكانها طلعت كل دولابها بالارض: "اولدو" في بالسعوديه ليه المشوار وطالبتها من باريس ها ..؟

شموخ : لااا تبغاني اخذ من بضايع هنا صاحي انت ..

ريان : والله مراح ييضيعك الا غرورك ودلع امي الزايد ..

شموخ بانشغال وهي تلبس الجزمه البينك وتربطها على سيقانها : آآآف مالي خلقك ترى ..

ريان : هاللحين ليه متعبه نفسك ولابسه كل هالملابس ياشموخ انتي قرف لو ايش تلبسي قرف وانصحك ثقلي مكياجك احسن يخفي عيووب وجهك ..

وقفت شموخ مصدومه هي قرف وفيها عيوب هذا من وين يناظر ..حست بمزاجها يخترب واعصابها تثور : انت ايش تبغى هنا ضف وجهك ومالقرف الا انت وزوجتك العجيز

ريان ببرود ينرفز جلس على كنبه بالغرفه : مهما حاولتي مستحيل تطلعي انيقه يالبزر

هو عارف ان كلامه سطحي وسخيف لكن داري انها تتنرف منه ويااثر فيها لانها ماتعودت الا تسمع كلام المدح والانبهار بجمالها ...

شموخ بنرفزه رمت الكرتونه على الارض: ماتهمني ولا يهمني رايك ...

اندق الباب و دخلت امها مستغربه من وجود ريان: السلااام

ريان : وعليكم السلام هلا يمه حياك اجلسي معنا

مسك ضحكته لان شموخ ميته قهر منه جالس بغرفتها ويعزم بعد ..



ام ريان: ريان وش عندك جالس هنا ..

ريان ابتسم ابتسامته النادره بس كان رامي اعصابه بالثلاجه وداخل عندها : كذا اسولف مع انسه مشاكل ..

شموخ بدلع ضربت رجلها بالارض : آآآآآآآآآآآآآآآف .... يالله ...آف قرف وغثى

ام ريان ناظرت بشموخ وتوها تنتبه فيها لانها تناظر بريان : ياقلبي بينك تاخذي االعقل .. ايش هذا ولا عروسه بيوم عرسها ..

شموخ ناظرت ريان بانتصار طفولي : حلو ماما ..

ام ريان: اكيد بسم الله عليك تهبلي ...

شموخ : هههه عارفه ..

ريان : يمه حرام عليك تضحكي عليها وتمصخريها مثل كل مره .. بالله وين الحلا

ام ريان لفت عليه معصبه وقبل لاتتكلم كمل هو : لا تغمزي مكشووفه ..

شموخ انصدمت امها تضحك عليها وتغمز لريان بعد : مايهمني انا عاجبني وخلاص المهم انا حلوه

ام ريان : ماعليكي منه حلو ..يؤؤؤ نسيت وش جائيه له .. شموخ وش قلتي ..؟

شموخ فهمت قصدها وقالت بضجر : لااااا

ريان مافهم وش يقصدون ..وكانوا يتكلمون بالالغاز : لا بايش

شموخ بلا مبالاه : مع ان مالك دخل بس بقولك علشان تعرف من الشينه والقرف .. ام جابر وام محمد وام طلال وام مين ماما بعد ...المهم اربعه من نسوان الوزن الثقيل يتمنوني لعيالهم وخطوني وانا رفضتهم

ريان مسك اعصابه (( 1 2 3 4 5 6 7..اعوذ بالله من الشيطان اعوذ بالله من الشيطان .. وش فيك معصب مصيرها تتزوج ..))

ام ريان بتعب : مامنك فايده اربعه ولا واحد عجبك ..؟

ريان انبسط من رفضها : ليه وش شايفين فيك ..؟ جد عميان ..

شموخ واثقه من نفسها بس برود ريان وكلامه الجارح قلل من الثقه شويه ونرفزها : ماما ماعليك منه مالعمي الا هو .. اليوم تردي عليهم كلهم وتقولي مو شموخ اللي تاخذ اي احد ..

ام ريان بشهقه : هاللحين الضابط والدكتور والطيار ماعجبوك ..وهم اي احد

ريان: اتركيها لحد ماتعنس 21 ولحد هاللحين ماتزوجت .. لا وبكره تبكي ليه فلانه تزوجت وانا لا

شموخ : ايوه بقول ليه تزوجت اجل هذي الحشره ريهام تتزوج لؤي التاجر ..لا والثانيه مارسيل تتزوج فيصل .. جد شي يقهر ..

ريان ينزل لتفكيرها : لانهم احلى منك اكيد بياخذوا مثل كذا

شموخ ناظرت نفسها بالمرايه : ههههه نكته هذي احلى مني قال ..لا المدام منى احلى ههههه

ريان تنرفز لكن هداء اعصابه لاخر حد حالف ماتنرفزه وهو اللي ينرفزها ..(( اوكيه ماقالت شي منى منى ))

ام ريان: يله الله يعوضك باللي احسن منهم ..- وقفت –

شموخ : لاتخافي ماما انا اذا حصلت اللي ببالي بواقف

من ببالك ياشموخ ...
انتي نفسك مانتي بعارفه ..
ضايعه محد مالي عينك حتى هذا المتعب ..
من اللي تنتظريه ومابعد يوصل من ..؟ .......

ام ريان طلعت من الغرفه وهي متضايقه كل مره ترفض اللي يجون لها لمتى .. خايفه تجلس مثل نجلاء ..؟نجلاء ضاق صدرها على نجلاء اللي لها ايام ماشافتها ...

دقت الباب على نجلاء ... محد رد .. فتحته .. كانت الغرفه مرتبه وفاضيه : اكيد بالشغل .. مادري وش نهاية شغلك يانجلاء ..ماتسالي عن امك حتى ...
.......

ريان : ليه حضرتك تقطعي الورقه امس

شموخ بلامبالاه : كيفي ..؟

ريان : ماتلاحضي اني ساكت عليك ومعطيك وجه بزياده

شموخ : لا انا اللي معطيتك وجه واتفضل من غرفتي ابغى اخذ راحتي ...

ريان بخبث : اذا بطلع بمزاجي والا انتي ناسيه انك جالسه ببيت ابوي وانك ضيفه هنا

شموخ جرحها الكلام وكانت شايل هم يذلها او يعايرها باي وقت وهذا الوقت جاء ..لفت وجهها بعيد عنه تخفي انكسارها وقالت بغرور : بيت عمي مو بيتك ...

ريان ساكت يناظرها مهما حاول يقهرها ويجرحهاا ماتحس وماتهتم

شموخ ..مقهوره من كلامه لكن ... مطنشته تناظر نفسها بالمرايه في شي ناقصها ..بس شنهو ماتعرف ...تاففت مو راضيه عن شكلها .:آآآآف ..

ريان يناظرها مبهور من جمالها سبحان خالقها ايه في الجمال ووالاناقه. .. لا وتعرف وشلون تبرز جمالها ...
وقف و قطع ورده من البوكيه الموجود على طاوله شموخ لانها طالبه ورد كثير للبارتي الليله ..

شموخ : واخيرا بتفكني

ريان وقف جنبها بالمرايه وصارت قصيره قدامه لماشافت شكله جنبها بالثوب البيج الثقيل والشماغ الكشخه ارتبكت ...وحست دقات قلبها سريعه وقوفه قريب منها اثر عليها ... اول مره تشوفه جنبها بعدت عيونها للاساوار اللي على الطاوله تناظرها ..

ريان ابتسم على اشكالهم بالمرايه لابقين على بعض ..
والاهم انه قريب منها مايهمه شي ولا راح يهمه شي ....

لفها لعنده وهو ساكت وبهدوء ..

شموخ كانت بتعترض بتصرخ فيه لكن عيونها جاءت بعينه بنظره غريبه مافهمتها ..وسكتتها ..

حط الورده وغرسها بشعرها كانت ورده بيضاء ومفتحه لونها يجذب وناعم.. قال بهمس ..: كذا احلى ...

ارتكب هو اكثر واختصر الطريق قبل لاتتفجر جد مشاعر .وتركها وطلع ...

شموخ حطت ايدها على الورده ودقات قلبها سريعه صحيح راح بس تحسه موجود ريحة سجايره ماليه الغرفه .. ريحه تكرها وتميزها ..

جاءت بترفع الورده وترميها على الارض تدوسها وتدوسها .. لكن ناظرت شكلها بالمراءيه هذا اللي كان ناقصها هذا اللي تدور عليه ورده مع الشنيون ..ورده بوسط رفعت شعرها والخصل الكستنائيه المبعثره عطتها شكل غجري مع ان فستانها انثوي رايق ...

اندق جوالها صحاها من سكرت حركة ريان ..

ناظرت الشاشه ..." فيصل"
ترد والا لا .. حمدت ربها انه مادق وريان فيه ..ردت بهدوء : الو ..


فيصل : واخيرا رديتي ..مابغيتي وش فيك من امس ماتردي قلقت عليك

شموخ بنفس الهدوء : نعم وش بغيت .؟

فيصل : مروج وش فيك ماتوقعت ان خطبتي بتاثر فيك كذا حنا من البدايه اتفقنا مانعمل حركات الهبلان ..

شموخ بخبث قالت بدلع : مو بيدي .. انا غبيه

فيصل حس ان شموخ من جدها زعلانهومسك ضحكته البنات غبيات مهما كانوا مغرورات ..: .....

شموخ بهمس وصوت يذوب الصخر : انا زعلانه ..

فيصل رفع حواجبه هذا مو اسلوبها وش فيها سنه كامله ويعرفها قال بقسوه : وش اقدر اعملك ..؟

شموخ تنهدت : اخر طلب ممكن بعدها عيش حياتك ..والله يوفقك ..

فيصل باستهزاء وبغرور لانه جاب راسها : تفضلي ..

شموخ : صورتك بس ترسل لي صوره.. وبعدها اوعدك ماتسمع عني شي

فيصل (( ههههههه وطحتي يامروج والله )) : اكيد من عيوني ابرسلها لك وسائط هاللحين

شموخ : مشكور باي

سكرت بوجهه السماعه تضحك : ههههههههههههههه الغبي ههههههههههههه ....

ثواني الا جوالها يدق رساله ووصلت الصوره فتحتها والفضول قاتلها تشوف شكل فيصل حبيب مارسيل ..
حطت ايدها على فمها من حلاه... كان وسيم بشكل ماينوصف ...واللي ميزه ضحكته وعيونه تبرق وتلمع ..رمشت بعيونها اكثر من مره مو مصدقه .. كانت ملاحمه جذابه وشعر سكسوكته على بني غامق مع بياضه يعني طول هذي السنه تحاكي هالقمر وهي ماتدري ...

فيصل كان جالس واثق مليون بالميه انها بتدق عليه بعد ماشافت صورته وبتنقهر اكثر انه خطب ...... هذا اذا ماكانت تبكي هاللحين .. ناظر بجواله ينتظرها تدق تدق مادقت .. مادرى من هي شموخ

شموخ ثبتت الصوره خلفيه بجهازها واخذت بيدها ونزلت علشان الضيوف لازم تستقبلهم ... وتوقعت تشوف ريان ماشافته ...ارتاحت وجوده يوترها على الفاضي..

......... ......... ......... .... .......

ريان طلع مبتسم راضي عن اللي سواه صحيح عيونه فضحته شوي لكن راضي .. مشى يدندن لحد سيارته البي ام دبليو وعلى الشركه على طول كذا يقدر يشتغل

حياء الله الوجه الصبوحي ...
اللي لااقبل مشاعري به تنوحي ..
قربه عندي بالحياه هلي وروحي ...

كتبها بعلبه المناديل من ورى .. الهمته شموخ بفستانها الابيض الملائكي ..

كمل حياتك ياريان ماتدري وش منتظرك ..

....... ......... ........... .......... .............

دخلت كلثم مع بعض البنات : هاااي

شموخ بغرورها : هااي كيفكم

كلثم : كويسين انتي كيفك ...؟

شموخ : انا كويسه تفضلوا

ناظروا البنات بشكلها مبهورين وجلسوا ساكتين لانها مغروره حتى وهم عندهم واللي بهرهم اكثر الديكور اللي عاملينه وكانها حفله كبيره مو لمت بنات ..

شموخ : اجل وين باقي البنات .. مارسيل وزينه ..

كلثم : على وصول ..

حنان وحده سمينه من البنات: بشري عن النتيجه بينك ..

شموخ بكذب : امم مابعد اخذتها توني عرفت من كلثم امس انها طلعت ..

البنات : اهاااا ...

قدمت لهم روز العصير وهي جالسه نافخه ريشها وكانها متفضله عليهم بالبارتي ...

شموخ : ليه بنات جالسين كذا وش رايكم نرقص ؟.

كلثم : ياليت..

حنان السمينه : انا ماتعامل الا مع اجنبي

شموخ بقسوه : ههههه كيف انت يادوب تمشي بعد ترقصي

حنان المسكينه متعقده من سمنها انحرجت وجهها تغير ..

كلثم تغير جو : ها وش نرقص عليه اجنبي حلو بنات صح ..

شموخ اخذت الريموت وشغلت لهم اجنبي ..

كانوا ندمانين انهم جائوا فكروها بتترك غرورها

دخلوا رسل وزينه وكانوا دارين انها بارتي شموخ بس حبت رسل تقهرها بملكتها ..: هاااااااي

البنات : هاااااي

شموخ سلمت على رسل بطرف ايدها وابتسمت ببرود : حياك

رسل دخلت وجلست معهم : اجل وين رهومه ماعزمتيها

كلثم : لا نسيتي ريهام تزوجتت وهالحين بجده ..

شموخ عارفه انهم يبغوا يقهروها قالت ببرود : تسلم عليكم كلكم وتقول كان نفسها تكوون معنا

رسل: مو مشكله هي السابقه ونحن الاحقون .. صحيح ذكريني – رفعت ايدها وبرق خاتم اللماس بيدها – باركي لي

شموخ ببرود : على ايش ابارك لك

رسل: ملكت

شموخ بغرور وشيطانيه : ههههههههه عارفه فيصل قالي

ناظروا البنات بعض ...
وش تقصد بفيصل قالي

رسل بغيره : وكيف عرفتي ان اسمه فيصل ..؟كلثم ...؟

كلثم قبل لاتنطق وقفت شموخ : من فيصل نفسه ..
رفعت جوالها بوجه رسل : مو هذا فيصل ولد عمك .. ترى اعرفه من سنه وقالي ان ابوه المسكين اجبره يتزوجك ..

رسل اسحبته منها بقوه وناظرت فيصل نفسه ماهي بمصدقه ..

شموخ : هههههه لاتناظريني كذا مو مشكلتي اذا خطيبك مجبور عليك ومايطيق اسمك حتى ..

البنات شهقوا مصدومين وبعضهم تشمتوا برسل لانها من اول ماملكت ماتعطيهم وجه ..

شموخ بدلع : هاللحين اقولك مبروك

خمس دقايق...
عشر دقايق....
ربع ساعه ...
نص ساعه ...
اللكل ساكت مصدوم ومتشمت برسل ومحتقر لشموخ ...

اما رسل احلامها وامالها كلها تحطمت ...
خيانه تجرح وتذبح ...
اخذت شنطتها ورمت الجوال بالارض لحد ماتكسر وطلعت ...

كلثم ناظرت شموخ بحقدلانها قالت بتعتذر لها وكان هذا اعتذارها .. حركه نجسه سخيفه ...:انا قايله ذيل الكلب طول عمره عوج

شموخ كانت ترقص من داخلها طرب .. كانت طايره من الفرحه بعد ماخربت بين فيصل ومارسيل .. هاللحين بس ارتاحت وربتهم ..

شموخ : ليه ساكتين كذا بنات يله قوموا نرقص

حنان احتقرت شموخ وطلعت ولحقوها زينه وكلثم .. ومابقى الا اربعه كانت امنيتهم بس شموخ تعطيهم وجه لكن هاللحين خافوا من نجاستها ...

وحده اسمها هند من البنات قامت ترقص وطنشت ..

شوي الا داخلين بنات صديقات امها الراقين والهاي كلاس .. وصار المكان ضحك ورقص .. وشموخ صارت رايقه تسولف وتضحك .. وصوت الاغاني مالي البيت ...

دخل سامي مستغرب من الازعاج ..وشاف من القزاز البنات يرقصون ومبسوطين فتح فمه للحضات المكان كله بنات بيتهم ماليان بنات قال بصوت مرتفع شوي : الجنه بدون بنات ماتنداس كيف الارض ..

عبير داخل انتبهت بسامي وشهقت : وصال لايفوتك اخوها المزيون

وصال : ريان والا سامي

عبير: مادري والله مادري ..بس ياخذ العقل

وصال : تهقين يناظرنا

عبير: لا عاكس بس شكله يدور الموسيقى وين ..؟

وصال : وش رايك اطلع ويشوفني صدفه

عبير بسرعه: لاااا انتبهي تراه اذا سامي سمعته شينه بالمره

وصال : واذا المهم مزيون ..

شموخ اخذت جوالها وطلعت لعند المسبح والبوفيه ... وقفت ..بعيد عنهم ...

جوالها مكسر الغلاف بس يشتغل دقت على فيصل ...

رد فيصل وقال بثقه : توقعتك تتصلي من بدري

شموخ ماتسمعه من صوت الموسيقى العالي بس قالت بدلع : ليه منتظرني

فيصل : لااا بس توقعت بعد ماتشوفي صورتي ي

قاطعته شموخ بغرور : ههههههههه ولا هزين شعره من راسي واثق من نفسك زياده مبروك عليك مارسيل .. بااااااي

سكرت بوجهها وهي تضحك ...

..........................

سامي مشى بكل ثقه لمكان البنات ودخل عند الباب البنات اللي صرخت واللي شهقت واللي وقفت مصدومه ومبهوره بجماله ..

سامي بثقه : هااي انتم صاحبات بينك ..

شموخ رجعت وانصدمت بسامي واقف عند الباب
كانت مبتسمت اختفت ابتسامتها و عصبت من قلب ....كان نفسها تمسك كل وحده من شعرها وتقلعهم من البيت ..
وتقتل سامي على حركته السخيفه صرخت : سااااااااااام

سامي عليها مبسوط ومبتسم ..: هلا والله وش هالزين

شموخ وهي تمسك من ايده وتطلعه : استح على وجهك ودخل داخل حرام تناظر بالبنات ..

سامي ناظرها كانت طالعه حلوه ابتسم لها : الللللللللله وش هالزين كله وش هالحلى بينك

شموخ ابتسمت بغرور يرضيها : سام بليز فضحتنا ادخل للبيت ..

سامي : آآآه مكان فيه بنات وانا اوقف بعيد والله صعبه بس لعيونك ...

مشى وهو يناظر البنات لحد دخل للبيت رجعت شموخ عندهم منحرجه : اوه سوري سام عنده فري ..

عبير : عادي هههههههههههه

وصال : بسم الله عليه يجنن ..

هند : وناسه خخخخخخخخ
...

شموخ (( والله على بالهم بيناظروا بسامي على راحتهم يخسون الا هم ... وهذي الهبله مبسوطه... سامي محد يناظره غيري )): هههههههههههه




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




سجى جلست على سريرها وامها قبالها وعلى وجهها كل نظرات الاحتقار وربى بجنبها بطيبتها مبسوطه لاختها ...


ام رياض: وش قررتي تلبسي الناس بكره بتجي..

بكره ...
كرهت بكره واهله ..
كرهت يوم الاربعاء بعد ماكان يومها الغالي ..

وين الحكي اللي اقنعتي فيه نفسك ياسجى كله طار وتبخر ضاع بالهواء يوم صار الجد تكررهه مو بيدها ...

ربى بابتسامه : حبيبتي سجى وين سرحتي لاتفكري بفستانك كثير حلوه لو بالبيجامه

سجى بانفعال: اكييد انتي مبسوطه ومرتاحه لازم بعدت عن طريقك انا

ربى مافهمت عليها : وش قصدك ..؟

سجى انتبهت لنفسها : قصدي ان رجلك عمر احسن من تركي اسم وفصل وفلوس صحيح مو كثير لكن مو مثل هذا المنتف تركي ..سوفاج سوفاج

ام رياض عطتها نظره سكتتها : ربى حبيبتي دوري مع اختك بدله مرتبه لبكره

ربى : ان شاء الله الا ماما من اللي بيجي من اهله بالضبط ..

ام رياض: والله مادري بس اكيد ثنتين او ثلاثه بالكثير

ربى : انا اطلع لهم ..

سجى : ايوه اطلعي مكاني مابغى ..

ام رياض بين اسنانها وبنظره لها مليون معنى : اتركي عنك الطلع وانتي بتطلعي .. حتى ربى بتطلع معك ..خلاص هي مخطوبه عادي مو عيب ..

سجى مسكت دموعها ومن داخلها تصرخ (( ماااابغاه مابغاه .. اكرهههه مابغاااااااااه سوفاج بالمره ))

ربى : طيب نختار رسمي والا عادي ..

سجى بلعانه : ماعندي بدله ابغى اطلع لسوق ..

ام رياض : ههههه على جثتي حتى جهازك تطلبيه من الكتالوجات من بره ونجيبه حتى فستان زواجك واذا على الكوشه وهالشغلات انا وربى بنختارها بعدين حكي ببالك اول ماتملكي ماتشربي مويه الا باذن تركي سمعتي ..

ربى ستغربت :ليه ماما كذا

ام رياض : انتي لاتدخلي خليك بحالك و بعدين سجيه بزر ومااتفهم ..

سجى انقهرت وسكتت قالت بدلع وعيونها مغرقه : اصلا انا مابغى اتزوج توني صغيره وماعرف

ام رياض : الصغير يكبر ويتعلم ويله اسمعي الحكي وجهزي لك ملابس

طلعت بعد ماعطت بنتها نظرت تهديد

سجى بقهر بكت : ربى ماببغاه مابغاااااااه

ربى بحنان : ليه حرام شكله طيب ومتع يمدح فيه

سجى : سوفاج سوفاج تصوري ماعنده شركات ولا شي وه يصرف على اهله اكييد لاتزوجته بتسوق من صحارى مول ووع كيف ..ياربي سوفاج بالمره ....

اندق الباب

سجى بنرفزه : خيييير

متعب : تراي بدخل كيفكم

سجى مسحت دموعها بسرعه علشان ماتضايق متعب او تحسسه انها رافضه : تفضل

دخل متعب وهو يتنحنح : احم احم ..

سجى : هههه غرفة غرب هي ادخل

ربى : هههه انا هاللحين اكيد طلعت منها دام تركي حبيب القلب خطب سجى ها متعب ..

متعب : هع هع هع افا ياذا العلم وعمر الجير والبركه

تنهدت سجى وهي تسمع اسم عمر اشتاقت له مرره .. غطت وجهها بيدها وبكت ..

(( امس جرحوني .. وجابوا اسمك وطرواك ...
تغير بلحضات شكلي ولوني ..
واحد من العذال ... بالاسم سماك ...))
حاولت اتمالك اعصابي لذ**** لكن دمعاتي جرت من عيوني ..))

ربى ومتعب ناظروا متعب استغرب من بكيها هو متعود على دلعها وانها على اي شي تبكي ..؟

ربى قالت بصوت واطي لمتعب : صغيره على الزواج صح

متعب : لاااا اصغر منها عندهم سبعه درازن انتي اطلعي وانا اتفاهم معها ..

طلعت ربى واختها كاسره خاطرها حكت مع عمر تقوله ..

عمر بصدمه : تتزوج ..؟

ربى : ايوه صديق متعب رجال وسنافي وماعليه حكي

عمر سكت شوي مصدوم وحس بضيقه بصدره ..تتزوج سجى تتزوج وتتركه : وهي موافقه ..

ربى : ايوه صحيح خائيفه شوي لكن بكره بتتعود وتنبسط مثلنا حبيبي ..

عمر انقهر وحس ان سجى جد بتضيع من ايده : ومتى بيجي عريس الغفله

ربى : وش فيك عمر معصب

عمر انتبه على نفسه : هههه لا مو معصب ولاشي بس عسى عديلي يكون سنع

ربى : صح ماقلتلك من تركي صديق متعب

عمر : تركي..؟؟؟؟؟

...............

متعب مايحب الدموع وهالخرابيط : ياللليل وش وله هالبكي

سجى : ماعرف اتزوج ماعرف لزواج

متعب: هع هع هع هع انا اقولك ماتعرفين – بخبث – يعني زوجين يكون سوا ببيت واحد ويجمعهم سرير واحد تبغي اشرح اكثر ..

سجى بسرعه : لاااا لااا مابغى ..

متعب: هع هع هع ...اسمعي لاتخافي من تركي تراه خويي من زمان .. واتوقع تذكريه يوم يلعب معنا وحنا صغار

سجى : لاااا – بجراءه – ابغى صورته ورني شكله ..

متعب : لاااا مابعد ملكتي استحي ..

سجى : تكفى متعب اخاف يكون سوفاج ..

متعب: لااا ارتاحي الولد ماعليه قصور صحيح اذانه كبيره واسنانه طايحه بس شكله مقبول

تذكرت سجى شكل تركي .. اخوها يكذب ماكان فيه مثل كذا بالعكس مزيون حتى فيه غميزه بخده اليسار محليته ..: متعب انت تحبه ..

متعب: اكيد مو صديقي صحيح انه يتفلسف احيانا وشايف نفسه مدير بس نمشيها له .. صار نسيب هع هع هع هع

سجى : متعب ابغى منك طلب ..

متعب : اخلصي

سجى : مو هو بكره بيملك علي وخلاص بصير زوجته ...

متعب: الزبده .. الاخير

سجى : ابغاك تقوله وتلزم عليه يشوفني شوفه شرعيه ..

متعب : هاااا..؟ ماسمعت ...؟

سجى : ايوه اخاف يطلقني وماعجبه تكفى متعب ابغى اتطمن ..وبعدين بيصير زوجي

وش تفكرين فيه ياسجى ...
لوين تبغي توصلي ..
وش اللي براسك بالضبط..

انا اقولكم خلاااص استسلمت للامر الواقع وتركي زوجها وجها لامحاله .. فلازم تجذبه لها وتخليه ينبهر بحلاها .. لازم تكشخ له وتعلمه وين الجمال فيه ..؟
وقبل كل هذا تثبت انها برياءه ...

متعب : لااا قويه انا اللي اقوله اذا هو قال والا براحته ..

سجى : مو هو صديقك مره وتمنون عادي علشاني متعب والله خائيفه ..

متعب : اوكيه .. بشوف وافكر .. ويله بلا بكي وخرابيط .. نسيتيني ليه انا جاي .. يله البسي اخذك لتحاليل ..


التحاليل صح كيف نستهم
يمكن يطلع امل وتصير مو متوافقه ..
يااااااااارب مايركب ...

قفزت بسرعه من السرير تلبس عبائيتها

متعب : هذا اللي خايفه من الزواج هع هع هع هع ...يله احتريك بالسياره

سجى تفشلت فهمها متعب غلط .. لبست عبائيتها وكشخت وتذكرت امها .. لو شافتها كذا .. بتنزل من غير لاتحس امها ..

ام رياض: لاااا وين ..؟

سجى وقف قلبها : ماما

ام رياض: وين طالعه بهالشكل ها ..

سجى : متعب يحتريني بره علشان التحاليل

ام رياض: ايوه قلتيلي متعب علي متعب .. من بتطلعي معه ياحماره

سجى ضربت رجلها بالارض بدلع وغرقة عيونها : مااااااااما

ام رياض: ماما بعينك ..ارجعي لغرفتك ولاتطلعي منها الا اذا قلتلك ..

سجى عيونها مغرقه وقالت بدلع : اذا مو مصدقتني اسالي متعب ..

ام رياض دقت على متعب : هلاااا انت وينك

متعب : انا بالسياره مع تركي نحتري سجى علشان التحاليل

ام رياض: اها هذا هي نازله

متعب: يله استعجليها علشان يطلعوا بالليل ...

ام رياض: طيب

سكرت السماعه وجرت سجى من عبايتها : اغسلي وجهك بسرعه وبدلي هالعبايه والبسي برقع خلصينا ...... ناويه تسودي وجهنا اكثر عند الرجال

سجى غسلت وجهها وهي تبكي غسلته بقوه وبدافشه من القهر واخذت عبايه زخرفتها قليله ولبست البرقع ..: خ..لص...ت

ام رياض احتقرتها : يله ضفي وجهك وخليني اسمع او اشوفك منزله البرقع والله ماتلومي الا نفسك ...

سجى بلعت ريقها : ان شاء الله

طلعت من بوابه القصر للحديقه وشافت السياره واقفه عند المدخل ...

وتركي جالس جنب متعب ويلعب بشي بيده .. حست قلبها يدق بسرعه خافت انه قال لمتعب .. (( الله يهبل شكله رزه ويجنن اكشخ من عمر ))
بس لو قاله كان متعب ماجلس .. يضحك مثل عادته ..ومندمج بالسوالف ..

دخلت السياره بهدوء ...

متعب ديور بالسياره ولف على نافوزه القصر لحد ماطلع من بوابه القصر الاساسيه ..

تركي ماله خلق يجي بس متعب كان متحمس ومره للبيت علشان ياخذوا التحاليل ولزم ان سجى تكون معاهم ... تركي يعز متعب ويغليه ماحب يرده ...

كان متعب يسولف معه ويضحك وهو مو معه متضايق من المصيبه اللي هو فيها سجى ...

صعبه...
والله صعبه ..
تتزوج وحده مستعمله لا وماتهمها سمعتها ..

سمعت صوت باب يتسكر وريحة عطرها ملى السياره مارفع راسه يناظر كمل لعبه بالجوال ... كان يرسل لاي رقم يصدفه يمكن صلة االرحم صارت عنده اليوم ورسل لكل اهله بالقصيم ..

متعب: وين السلام والا داخله على يهود

سجى بهمس : السلام عليكم

لا مايلبق ..
تكفين هالبراءه ماتلبق ..
الحياء والعفه بجهه وانتي بجهه ..
والا علشان اخوك هنا يا انسه عجى ..حرام فيك اسم سجى انتي عجى ..يالخائينه ..

متعب : وعليكم السلام ..- ناظر بتركي - هع هع هع هع وانت بعد تستحي

تركي مارفع راسه عن الجوال : مادري ليه احس ان السلام صار حرام اليوم على ناس

متعب بلم : ها ..؟

سجى فهمت قصده انها حرام تسلم او حرام عليها السلام وانقهرت شكله مو ناوي على خير – غرقه عيونها واستحت من نفسها – معه حق شايفني بمكان كله شباب وبنات .. وين بيحترمني .. لكن انا بعرف اكسبه ..

تركي : سلامتك اقول متعب نطول بهذا المستشفى

متعب : والله علمي علمك اذا تزوجت قلتلك هع هع هع

تركي : انا اقولك اصرف هع هع هع هع

سجى وهي تسمع ضحكهم ملى السياره الواسعه (( سوفاج سوفاج ))

متعب : اقول بو صنعه شكلك منت بطالع معنا للبر .. هالسنه

تركي : لا اكيد بطلع افوت الكشتات صاحي انت

متعب: والمدام اللي وراك ..

تركي بحقد : مابعد تصير مدام ..

سجى بدلعها لفت وجهها لنافذه متاففه ماايبغاها واضح عليه عايفها

تركي انتبه بحركتها اللي تنرفز شكلها دلوعه كثير وتقهر ..

متعب : ماشفتها من ساعه هع هع هع تبكي وتقول

قاطعته سجى معصبه وبصوته الطفولي الساحر: متعب ..؟

متعب : هع هع هع والله لاحكي .. تقولي ماعرف وش الزواج ..

تركي : هع هع هع شكلها تعرف اشياء ثانيه

هي تنقال مزحه كلمه عاديه
" شكلها تعرف اشياء ثانيه "
يمكن يقصد مكياج ملابس ديكورات ..
بس تركي يقصد شي ثاني هي فاهمته عدل .. دق قلبها بسرعه من الخوف نبرت صوته تخوف وماتبشر بالخير ..كارها واضح من صوته

متعب: معليه بو صنعه بكره تعلمها هع هع هع

تركي : لاااا شكلها تعطيني دروس .. هع هع هع

بعد زيد اجرح .. اظلمني اكثر ..
والله مو كذا ... شموخ تكذب ...
نزلت راسها تناظر ايدها مقهوره ..." شكلها تعطيني دورس "
ليه وش شايفني رقاصه والا بنت ليل

متعب : وصلنا .. تفضلوا ياعرسان ..

نزلوا وسجى بعدت عنهم علشان ماتصير قريبه منه نبره صوته تخوف ..


تركي قالها بقسوه ومتعب يكلم الرسبشن : وقفي هنا والا ناويه تلعبي بذيلك ..

ناظرته سجى ماهي متعوده هالاسلوب من احد : اتوقع مابعد تملك علي وبعد اخوي واقف هنا

تركي : ههههه انتي حشمتي اخوك يوم انك بعتي نفسك

غرقه عيونها اكثر وشفايفها ارتجفت يعني بتبكي كلامه يقهر بالمره

تركي كان مو طايق يوقف معها دقيقه كيف بيكمل معها هالكم شهر ..ناظر بمتعب يستعجله

متعب اشر له معصب وقال بصوت عالي مع بعد المسافه : ياخي هذولاااا قلق انتظر شوي

تركي : آآآآف

سجى كانت متكتفه ومتسنده على الجدار تمسك اعصابها ماتبكي .. جلست تناظر بتركي وهو لاف وجهه .. مزيون ومافيه عيوب حتى ان مليون وحده تتمناه بس مو هذا طموحها طموحها واحد 32 مثل عمر مو 26 سنه ..

بعد الاجراءت الروتينيه الممله ..
متعب بدون نفس : مابغينا الله يلعتهم ياشيخ زحمه على الفاضي ..

تركي : وسع صدرك بو الهش كلها ثواني ونجلس ...

متعب ناظر بسجى وابتسم : يله يالعروس تفضلي

سجى نفسها تمسك اخوها وتقطع لسانه يكفي اللي جنبه الحيوان سم بدنها بحكيه ..

دخل تركي لتحليل وهي ومتعب واقفين ينتظرون .. كانت السستر تقز بتركي وهي تحلل له وهو مو معها

سجى ابتسمت على شكلها لما خيب ظنها وقال : يله يتوقفي كثير

بسرعه عملت له التحاليل وهي ساكته وتركي عادي ببرود ماكان ابره دخلت بجسمه وسحبت من دمه ..

بعدها لفت على سجى : تفزل

سجى لفت على متعب مرعوبه : وش تبي ذي

متعب عارف ان اخته عندها فوبيه او رعب من الابر والدم : ياللليل .. اجلسي التحاليل

سجى مسكت ايد متعب بخوف وعيونها مغرقه : لاااا تكفى متعب مابغى ...خلاص ماعاد ابي اتزوج

تركي رفع حواجبه بدينا شغل البزارين

متعب : هع هع هع ... اقول يله اجلسي

سجى بكت : مابغى اخاف والله مابي ابررره لا ماما ..

متعب ناظر بتركي وهو عاقد حواجبه : ماقول الا الله يعينك على هالبزر ..

تركي بصوته القوي : بلا دلع ويله اجلسي

سجى مسكت بمتعب اكثر : مابغى تكفى متعب لاتخليهم يارررربي

متعب : اللهم طولك ياروح ... سجى حبيبتي اجلسي ومراح تحسي بالم شوفي تركي ماعوره شي

سجى : مايحس انا اخاف ..

تركي ناظرها باحتقار : شكلنا مطولين بو اللهش

للمرضه : مايخاف هذا يسوي شوي ..

سجى ناظرتهم خايفه ودموعها بعيونها : دادي ...ابغى دادي ..

تركي تافف من قلب وقال بشويه عصبيه : يله اخلصي وراك ناس

متعب استغرب من تركي نادر مايعصب : تركي وش فيك ..؟ تراى سجى حساسه ..

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يالقهر والله
مدلعينها بزياده وكنها بزر ... ويخافون على مشاعرها
يامتعب انتم كذا تكبرون راسها وتضيعونها اكثر ....

متعب جلس سجى المعترض نهايا بس لهجه تركي خووفتها ..: خلاص سجى لاتخافي كلها ثواني وكل شي مخلص

سجى قلبها طلع من مكانها من الخوف تحس برعب فضيع
هزت راسها بضعف : اوكيه اوكيه - مسكت بايد متعب – ياربي خايفه

متعب : معليه طبيعي .. يله سستر بسرعه ..

واول ماقربت السستر غمضت عيونها بقوه وكانت ايد السستر خفيفه ماحست فيها كثير ...

تركي ناظر بشكلها الطفولي وهي خايفه شك هي نفسها اللي طلعت بحفله كلها شباب وبكل جراءه ضيعة نفسها (( صحيح في ناس يستقلوا براءتهم ويستخدومها بنجاسه ))

السستر : كلاس

فتحت عيونهاواستغربت : خلاااص

متعب : هع هع هع ايووه ..شفتي مايخوف

السستر : ممكن شوي بره انا يبي هذا بنت شوي

متعب : ليه ..؟

السستر : هذا مافي كويس قول قدام انت رجال ...

طلعوا مستغربين وش تبي فيها ..؟

سجى : ايش تبين ..؟

السستر : هذا انت صغير كثير زواج ..اذا مايبي زواج قول انا في شوي تهليل غلط

سجى فتحت فمها خطيره اللسستر لكن هي خلاص تبغى تركي كذا عناد ولاتجيب راسه تجيبه : لا شكرا ...

طلعت سجى شافت تركي واقف مع اخوها متعب واقف ويضحك .. وغميزاته معطيه لوجهه بشاشه ...

سجى : خلصت

متعب باستهبال : ها بنت والا ولد هع هع هع

سجى ((( ياثقل دمك يامتعب ماقد كرهت تصرفاتك مثل هاللحين سوفاج ))

تركي بجديه : يله مشينا

مشى تركي ومتعب قدامها وهي مشت ببطى وتناظر المستشفى من حولها اليوم الدنيا غير بالنسبه لها كائيبه ومظلمه ..
نفسها تصرخ مظلووووووووومه والله مالي دخل ..

وقفت عند كوفي المستشفى وريحة الكابتشينو شدتها .. اخذت لها كابتشينو ودونات شوكلاته هممم يمم ..

رجعت لسياره وشافتهم من زمان فيها ...

اول ماركبت شافته يناظرها من المرايه نظره معصبه وفيها شك وكانه يقولها وين كنتي ..؟ اقتلتها هالنظره اقتلت كل احساس انثوي فيها ..
اصعب شي تحافظي على نفسك سنين وفجاءه بغلطه صغيره ... بثقه غبيه باحد .. تضيعي وتدفعي الثمن سنين ..
غرقة عيونها بقهر ونزلتهم هذي اول مره تجي عيونها بعيونه بسرعه نزلت عينها ..

تركي ظل يناظرها حتى لمى نزلت عيونها ... عيونها تجذب وتسحر والاكبر من هذا ممثله ممتازه معطيته نظرات البراءه والطفوله ...خاينه ..
انقهر انها تاخرت اكيد كانت معه كانت واقفه تسولف مع واحد من اللي تعرفهم ..


متعب : ياحلو هالريحه كان جبتي لنا معك

سجى بتردد كل كلمه محسوبه عليها : ماخطر بالي

تركي: اللي شاغل بالك ..بو الهش انا بمر الليل اشوف النتيجه اوكيه ..

اللي شاغل بالي
يالله هذي اول مره اجلس معه ويجرحني كذا
ياليتني قلت للمرضه تكذب ...

متعب : اوكيه انتظر تلفونك ..

تركي: قطني هاللحين لبيت هاجر واعدها امرها

متعب: ابشر ..

هاجر
من هذي هاجر ؟.
يمكن اخته او او مين ..؟
اكيد اخته هاجر وش قصتها متزوجه ..؟
لازم اعرف كل شي عنك ياتركي

وقفوا عند بيت بسيط دور واحد وصغير بكس بيتهم ثلاث ادور وقصر فخم .. ناظرت سجى بالحي اول مره تدخله قالت بعفويه : وش هالحي ..؟

تركي (( لااا بدينا شغل اللعانه يانسه عجى ها ..انا بربيك ان شاء الله ))

اشر تركي على بيت بجنب بيت هاجر : شوفي هذا اذا تزوجنا ان شاء الله بيتنا واللي بجنبه بيت اهلي

متعب مبسوط يكمل : والللي وراه بيت اخوه مشاء الله شبكه ارهابيه مو عايله هع هع هع

تركي: هع هع هع اذكر الله

متعب: مشاء الله

نزل تركي وسجى سكتت مصدومه كيف هي بتسكن هنا .. هذا يسمونه بيت ..هذا يجي بس جناحها بالقصر ..غرفتها الصغيره يمكن الحوش ..

متعب كمل طريقه : والله اني مبسوط لكم ياسجى شفتي العشه اللي تحلم فيها اي بنت ..

سجى : وش تحلم فيه سوفاج هذا ايش حي والا مزبله

متعب استغرب لكن قدر ان اخته دلوعه شوي : حنا فيها اذا ماتبغي الرجال قولي

سجى " آآآآآآآآآه ياليت والله ياليت ..
نفسي ارده مستحيل بقدر اعيش كذا .."



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




هواجس كانت طول وقتها بهذا اليوم بصالون التجميل بتعدل نفسها من الى .. قبل رجعتها لسعوديه ..

لازم تستقل الاخصائين هنا ...ولازم تخسر بو ماهر الف الريالات .. يستاهل تكره ولازم تستقله ..

وهم يعملون لها المنوكير والبودكير..كانت تحكي تلفون ..: يؤؤه يمه ليه رفضته

ام هواجس : تقول توها صغيره وماتبغى تتزوج هاللحين

هواجس (( الا تنتظر ركين ههههه الهبله )) : صح يمه حرام تستعجلون عليها مو مثل حظي

ام هواجس: ليه بنيتي مو مرتاحه

هواجس: لا الحمد لله مرتاحه بس مشتاقه لكم والله حاسبتها ثلاث اسابيع الا ثلاث ايام ..

ام هواجس : وحنا اكثر بس لاحقه علينا وسعي صدرك

هواجس : وين سعت الصدر بمكان مافيه حسك يمه

ام هواجس : يابعدي بنيتي وحشتيني ...

هواجس غرقه عيونها : وانتي اكثر عطيني نوير اهاوشها ..

ام هواجس : هههه نوير ماهي بحولك بيت عمتها بيروحون المجمع

هواجس: يالله طيروا قلبي ياليتني معهم ..

ام هواجس : صحيح ذكرتيني .. نديه الله يخس بليسها شفتي وش مسويه ..؟ ههههه

هواجس: سالفة الماكينه وشعر نواف ههههه قالت لي وعود

ام هواجس: لا ياليييييت مو هي مسويه مناحه الا تدرس بمصر واقنعت اهلها ..

هواجس: ها كيف ..؟

ام هواجس: بتجرجر ابوك معها

هواجس : ابوي

ام هواجس : ايوه هو مستانس بيروح ويقضي وقته بالمراقص اعوذ بالله ونديه قالت تستفيد وتروح معه ..

هواجس : والله وسويتيها ياندى لاصممت صممت وعمي حمد وافق

ام هواجس: بعد حب خشوم

هواجس: والفلوس ...؟

ام هواجس: هو قال بيدبرهم .. وابوه قال بيدور شغل هناك

هواجس: هههههههههه يامرحب اهلا وسهلا شغل هيييين هو خليه يصحى

ام هواجس : ندري علشان كذا قالت نديه هي بنصرف عمرها شكل زوج عمتك بيسايرها كم شهر بعدها هي بتتعب وبترجع

هواجس من قلب وهي تحس معنات الغربه : وانا اشهد الغبيه بتحس بعدين ...

ام هواجس : اتركيها تجرب والدنيا تعلم

هواجس تنهدت : ايه والله

سكرت من امها وراحت بالروب للتنظيف لبشره والتدليك .. وقفت متفاجاءه للحضات ..
هو
بعد وقف يناظرها ماتوقع يشوفها هنا وبهالمنظر ..

هواجس احتقرته رجال اخر زمن حمامات بخار وتنظيفات ..

فهد ناظرها بوقاحه بالروب الابيض كان شكلها روعه : لا بجد امي داعي لي ..

هواجس بدون نفس : الا قل داعي عليك

فهد: افا ليه ..

هواجس ماتبغى تكثر كلام معه لان نظراته تخوفها وهي خاف من نظراتها هي له ...كان شكله متغير بشعره المبلول وبشرته الحمراء النظيفه : ولا شي ..

مشى فهد بجنبها واصوات جزمهم الخشب على الارضيه الخشبيه واضح ..: سبحان من خلقك انتي انخلقتي تنرسمي وتمتعي اللي حولك بجمالك

هواجس قلبها دق بسرعه من كلامه وارتعش جسمها وكان الروب مايدفيها
قالت بانفعال : اقسم بالله ان ماحترمت نفسك انا اللي بربيك

فهد : اوكيه اوكيه ؟؟ انتي عارفه ان ايطاليا بلد العشاق ..

هواجس (( لا ماخذ راحته الاخ .. ال**** مستغل اني متزوجه شايب بس مو انا اللي اخون ... انا ماتربيت كذا يا فهد )) : لااا مبروك ..

فهد : وش رايك دامنا في مدينه فيرنا ... ارسمك وانتي واقفه عند نافذة جولييت اتوقع تعرفي . رائعة شــــــــــــــــكــــــــسبير روميوو جوليت ..

فهد
فهــــــــــــــد ..
اتكلم لكم عن فهد شوي نبذه مختصره عنه ..
فهد ولد مقتدر شويه ماديا عايش مع امه بايطاليا بس فتره الدراسه .. وسيم .. فنان .. والاهم من هذا ماعنده تجارب بالحب ومايامن فيه .. اصلا البنات بحياته صفر على الشمال .. يمكن لعيشته بايطاليا ..


هواجس توها تذكر ان جولييت كانت بايطاليا وسموها مدينه العشاق لان قصة روميو وجوليات منها ...
حست حراره جسمها ارتفعت واضح على فهد رومنسي وكلامه لبق .. وجائها على الوتر الحساس ...: لاانا اللي بختار المكان ...

سرعت بالمشي ...علشان تبعد تاثيره عنها ...

لكن فهد صار يمشي مثل مشيها وهو مبتسم ..: اشوفك على خير باي ...

تركها وراح ضلت هواجس واقفه تناظره يروح وهي سرحانه وقلبها يدق بسرعه اسلوبه جذاب مثل شكله ... والاهم من هذا كله شباب وكله حيويه ..

هزت راسها: اعوذ بالله ..

لكن باخر الممر لف عليها فهد وغمز *_^: اشوفك بعد ساعه ..

انتبهت لنفسها انها واقفه دخلت بسرعه لاقرب مكان وكانت الغرفه المطلوبه .. بخار يدفي وريحه جذابه ووجه اسيوي بشوش يستقبلها وسط الشموع : welcom

ابتسمت لها هواجس وهي تفكر بفهد تحسه لحد هاللحين موجود معها ...

فقدت حلاوت المساج واتمتاعها فيه ببركات فهد ...

بعد ساعتين طلعت وتدور فراشها ترتاح وتنام بعد الاسترخاء اللي حصلته بعدت شعرها المبلول عن وجهها وشافت وجهه واقف يبتسم بس كان لابس ..
بنطلون صيفي وبلوزه مريحه .. ابتسم بجاذبيه : نعيمن ..

هواجس ارتبكت منه : انت ماعندك شغله الا انا

فهد : لاااا فضيت نفسي لك وتركت اختباراتي ومذاكرتي وماغير اراكض وراك

هواجس الكلام اثرفيها وارضى انوثتها : آآآآف واللي يقولك انك قثيث وثقيل دم ..

مشت وقف بوجهها بالضبط مايفصل بينهم شي .. ناظرت فيه والتقت العيون ...

هواجس مغصها بطنها وحست انه يسمع دقات قلبها من قوتهم .. نزلت عيونها بسرعه وجهها صار احمر ..

ابتسم وعيونه فيهم لمعه جذابه كان شكل هواجس جذاب وسحره ..قال لها بهدوء وهو عارف تاثير صوته على البنات ..
: اكيد انتي اللي قال فيك عبدالرحمن بن مساعد ..ماسالتوا صاحب النظره الخجوله ..
كيف يسهرني وله وجه صبوح ...
كيف يظلمني وله طهر الطفوله ..
كيف يسكني وهو دايم يروح ..

هواجس كان بيغمى عليها سحرها خلاااص اسلوبه خيال صوته حنون .. فيه لهفه لها ..ماقد حست بمثل هالاحساس ..
كانت تبغى تضحك وتبكي ..
قلبها ومشاعرها متخربيطين ضاعوا بتاثيره عليها ...

فهد : ممكن اعزمك على نافذه جولييت بتحبي المكان ..وبرسمك هنا ..

هواجس ناظرته ترفض كيف تقدر ترفض وشلون ها .. وش خسارنا تروح وتنبسط معه بدل عجوز النحس خانقها ..
قالت بصوت واطي اول مره يسمعه فهد منها طول وقتها تصرخ عليه : اوكيه

فهد ارتبك و تنهد ........ ياحلو صوتها ناعم مثلها فيها سحر هالبنت يخليه مرتبك معها ..واستغرب من موافقتها كذا ...واستغرب من نفسه من متى يعرف يقول حكي حلو .. اللي يشوف هواجس ينطق عسل حتى لو كان صخر

هواجس : ممكن ببدل

فهد بعد شوي : خذي راحتك

مشت هواجس وتحس بنظراته لها تحسها على ظهرها .. ابتسمت حلو كله على بعضه حلو ...قلبها كان يحركها ونست عقلها ..

دخلت تروشت بالحمامات المخصصه والبست البدله اللي جابتها معها ..

لبست الفستان القصير لتحت ركبتها والقبعه الانيقه وكانها انجليزيه .. وصارت تناظر نفسها بالمرايه وتضحك .. : هههههههههههههههههههه

روحها منتعشه بعد حركه فهد لها ..
ناظروها الموجودات ؟؟؟؟

طنشت وصارت تدور على نفسها وترقص وتغني ...
(( حبيبي الغالي وينك وين اراضيك ...واذا زعلان بعدك انا اراضيك ))

في ثنتين ضحكوا عليها واضح مبسوطه : هههههه
صحيح مافهموا وش تتقول بس مبسوطه

هواجس كانت طايره .. طايره فوق مع دقات قلبها ومشاعرها الجديده بلحضه وحده كان الموت بالنسبه لها توقف معه وهاللحين تتمنى تكون معه دايم ...

......طلعت وشافته واقف ينتظرها لكن هالمره كان لابس شنطه كبيره شوي على جنب .. اول ماشافها بلع ريقه بكل شي حلوه وجذابه

نزلت قبعتها الانيقه شويه وبمرح : جاهزه

ابتسم بثقه : يله

مشوا بجنب بعض وهم بايعينها .. هواجس عندها لو يشوفها بو ماهر تفلت بوجهه وكملت مع فهد .. تبغى تعيش ..

وقفوا عند الشارع ..الاشاره كانت خضراء

فهد : ترى ماني بطران ماعندي سياره بنروح مشي قريب ...

هواجس ابتسمت : اوكيه ...

صارت الاشاره حمراء لف عليها فهد ومسك ايدها بجراءه : يله بسرعه ..

هواجس قلبها بيطلع من صدرها ماسك ايده الدافيه مع ايدها البارده ...مسكت قبعتها بايدها الثانيه ماتطير وصار وا يركضوا مع الناس وهو يسحبها بسرعه علشان كعبها العالي ..

فهد حس برعشه بجسمه اول مامسك ايدها البارده .. كانت بارده لانها خايفه منه حس بهالشي .. لكن سحبها وخايف عليها من السيارات وزحمت الناس ...

وقفوا عند الرصيف الثاني وهي تتنفس بسرعه مو من الركض من قربه منها ومسكت ايده .. قريب وتحس بانفاسه ..واقف وراها بالضبط صدره عند ظهرها من الزحمه همس باذنها : زحمه هنا تعالي قدام شوي

هواجس كانت مخدره منه لاخر درجه هزت راسها : اوكيه ..

مشاها وهو ماسك كتوفها لبره الزحمه .. تحس ايده حارررره على كتفها ..

اما هو يعاتب نفسه ( اثقل يافهد اثقل .. آآآآآه .. والله ساحره اقسم بالله ساحره هالملاك ))

وقفوا بعيد عن الناس استحى على وجهه وبعد عنها متوتر .. واشر على مكان ونافذه .. وايده فيها رجفه : هذا بيت جولييت .. هذي نافذتها ...


هواجس كان حالها ارده منه بس حاولت تكون طبيعيه : هذي توقعتها احلى ..

فهد : هههه لاتنسي الحكايه من العصور الفكتوريه

هواجس بحماس : هاللحين هي جد كانت توقف فوق وروميو يغني لها تحت ..

فهد بايتسامه جذابه : ايووه

هواجس : ابغى اطلع فوق مثل هذولا البنات ..

كان في بنتين واقفين عند النافذه ويائشرون على حبيبهم تحت وكانهم جولييت ..

فهد: اكييد بتطلعي انا جبتك علشان تطلعي ..

بسرعه هواجس طلعت لدرج القديم وقفت عند البرنده الصغيره او البلكونه .. وهي تضحك مبسوطه

شافت تحت واقف يناظرها وشعره جف وطيره الهواء .. اشرت له وهي تضحك : فهــــــــــــــــــــــــــــد ..

ماسمعت وش قالت ..؟!
فهد ...
ياحلو اسمي على لسانها ..
اول مره اسمعه منها ...
تكفين كرريه قوليه من اليوم للفجر ...
آآآآآآآه ياليتني جبت معي كاميرا اصورها

رفع ايده وقال بجديه : انتبهي لاتطيحي ..

هواجس انتبهت بالبنات الزحمه بالنافذه الصغيره لايطيحوها ..كانوا يصارخون بهيال وكل كلمات الحب يقولوه للرجال اللي تحت ..

هواجس : فهد تشوفني

فهد : هههههههه اكيد ..والله انك احلاهم ...

دزتها وحده كانت بتطيح لكن مسكت الدربزين القديم وطاحت قبعتها ..

فهد شهق : هواجس

هواجس ناظرت البنت مقهوره وضربتها بكتفها : كنتي بتموتيني ..

البنت مافهمت عيها وصارت تصارخ عليها بالهندي او البكستاني

فهد مشى بالزحمه لعند قبعه هواجس ورفعها اشر لها وهو يصرخ : انت كويسه

هواجس ضحكت وهي تصرخ : ايوه كويسه

فهد تنهد براحه ونفس صراخه : انزلي انزلي

هواجس جمعت كفينها لفمها وصرخت : شكلهم بيرموني ههههههههه

فهد صرخ برومنسيه : يرموك ... لاتخافي انا تحتك .. و مستعد اشيلك ...

هواجس كانت هنا بتطيح مو من الدز من كلامه العذاب نزلت ببرود تهدي مشاعرها ...

فهد لما وقفت عنده قال بهدوء وروقان : الحمد لله على السلامه

هواجس بمرح : الله يسلمك ..

فهد : تفضلي ..


اخذت القبعه وناظرت بجدار كله اوراق : شكرا .. ايش هذا ...؟

فهد : هذا ياطويلت العمر .. كان يكتب روميو على هالجدار اشعار لجولييت .. وهاللحين صاروا العشاق ..يحطوا مذكراتهم هنا ..

هواجس : كل هذي اوراق عشاق

فهد : ايووه العشاق بالعالم كثير

هواجس ارتبكت من كلامه وقال تصرف : ابغى احط ورقه ..

فهد : اوكيه وانا بعد شوفي ابخلي هذا يصورنا وحنا نحط الورق عادي ..؟

هواجس : ايوه بس انا اخذ الصور وانت لا

فهد:ماتهمني الصور دام الاصل واقفه قبالي

ياررررررررربي الا يتغزل ويحرجني بموووت من هالرجال : يله نكتب ..

هواجس اخذت ورقه واحتارت وش تكتب فيها ناظرت بورقه فهد من غير لايحس .. كتب بيت الشعر لعبدالرحمن بن مساعد اللي قاله لها .. حست قلبها يدق بسرعه رهيبه وهو اصلا ماوقف دق من جاءت معه .. وكتب بالاخير ... فهد وهواجس

طاح قلمها من الربكه .. لف عليها : خلصتي ..

نزلت تاخذه نزل معها و صدم راسه براسها لانها كانت ماخذه قبعتها : آه

فهد : آآآوووه

هواجس ناظرته وضحكت بخدود حمراء: ههههه

فهد ضحك لضحكتها : هههههههههههههههه

مسكوا القلم سوا ..

هواجس رفعت ايده عن ايدها بسرعه وقفت : اوووه شكلنا مطولين ..

فهد رفع القلم وقف : خلاااص عطيني ورقتك احطها زحمه ..

هواجس : ها .. آآآ ... مابعد كتبت ... ماعرف وش اكتب

فهد : ههههه اختبار هو اكتب اسمك واسم اللي تحبيه وثبتيها ..

هواجس
اسمي واسم اللي احبه
انت ليه كتبت اسمي معقوله تحبني باربع ايام بس

فهد : ماتحتاج كل هالتفكير .. – بارتباك واضح – اسمك واسم بو ماهر ..

هواجس
وععععععععععععع ليهه تخربها بس...
وش جاب طاري هذاك الغثيث ...

هواجس: لا عرفت وش بكتب ...

اخذت القلم وكتبت .. وكانت عسرى يعني تكتب باليسار ..

فهد من يومه يتمنى يكتب باليسار او يستخدمها وهاللحين هواجس عسرى ..
كل شي يتمناه فيها ...هي اللي يدور عليها من زمان ..

هواجس رفعت راسها : خلصت ..

فهد : وش كتبتي ..؟

هواجس حطت ايدها على خصرها : لااااا ..مراح اقول

فهد: انا بوريك حقتي وانتي وريني حقتك

هواجس بعناد : لا مابغى .. وانا بثبتها

فهد الفضول بيقتله يعرف سحب الورقه منها بسرعه

هواجس صرخت : لااااا ماتشوفها والله حلفتك فهد ماتشوفها

فهد بقهر عطاها اياه : مايهون حلفك والله ..

هواجس ناظرت باللي كتبته مره ثانيه
(( واخيرا احس اني عايشه ...
وان بهالجسد روح ..
سعاده موائقته مو دايمه ..
بس لها طعم ولون ..))
هواجس و فهد ..

ثبتتها على الجدار بعيد عن ورقه فهد وهو ثبتها وهو مبتسم بيرجع يشوفها بيرجع بيدور اسم هواجس وسعود .. بيدوره

فهد : يله ناكل ايس كريم وش رايك ..؟

هواجس ابتسمت برضى : اوكيه ..

فهد : في مقهى قريب هنا ..

هواجس : لاتقول بنمر بالممر الضايق مره ثانيه

فهد : مع الاسف ايوه ..

مشوا بالزحمه ودق جوال هواجس ماقدرت ترد بالزحمه ..وكانت متمسكه بايد فهد زحمه تخنق وبالذات دخل وقت العصر ...

فهد همس لها : لاتخافي انا معك ..

هواجس ياويللللللللللي وينكم يابنات لحقوا علي
شكله هذا روميو بنفسه واقف معي .. ويحسسني اني جوليت .. ..

وصلوا للمقهى المقابل للكولسيوم الأيطالي الصغير وفهد ماسك ايدها بحرص وكانها بتضيع ..

جلسواقبال بعض لكن .. يناظروا الرايح والجاي

فهد طلع عدت الرسم حقته بعد ماطلب اثنين ايس كريم :ممكن ارسمك هاللحين

هواجس ورد وجهها : ايوه

دق جوالها مره ثانيه طلعته من الشنطه الزحمه وبعد جهد جهيد من البحث ..

: الو

رد عليها بصرخه شقت طبله اذنها ووصلت لفهد : انتي وينك من ثاعه ادق عليك

هواجس بسمتها راحت اختفت سحر المكان ضاع .. لفت وجهها بعيد عن فهد وقالت ببرود : نعم ..؟

بو ماهربنفس الصرخه : نعم ... اثمعي انا بره المنتجع انتي وينك ..؟

هواجس وقفت واعتذرت من فهد وعيونها مغرقه : دقيقه وجائيه ..

فهد كسرت خاطره وانقهر من بوفهد ال**** .. متزوجها وهي صغيره لا وبعد يصرخ عليها ...نفسه يقتله ..

هواجس وقفت برى المقهى بعيد شوي : هاللحين انتي ليه تصرخ ماني بعبده عندك ..

بو ماهر : لا عبده والا ناثيه اني دافع فيك ثويه وثويات ..


رخيصه
عبده
****ه
هذا اللي حست هواجس بنفسها
الله يسامحك يبه رخصتني ورميتني عند هالشايب

مسكت دموعها المتجمعه بعيونها : طيب وش تبغى هاللحين ها ..؟

بو ماهر : انا عند المنتجع اطلعي ..بثرعه

هواجس : انا مو بالمنتجع اصلا طلعت

بوماهر بصوته الشكاك اللي يقتل : اجل وينك ..؟ ومع مين ..؟

هواجس نزلت دموع القهر على خدها ومسحتهم بسرعه لكن معاندينهنا وينزلون .. اخذت نفس تهدي اعصابها ومشاعرها المندفعه دمعتها صارت سريعه هالايام بعد ماكانت غاليه وماتنزل الا بالثقيله : انا جايه هاللحين بس كنت اتمشى شوي

بو ماهر : تتمثي مع مين ..؟

فهد كان يناظرها واقفه قريب مو بعيد مره .. سكت وايده على ذقنه كانت تبكي شافها تحاول تتماسك ماهي بقادره .. غمض عيونه مابيده شي مايقدر يسوي لها شي .. مع ان نفسه يواسيها ..
سبحان الله اربع ايام بس واثرت فيه كذا .. مع في بنات كثير قباله وماحركوا شعره براسه ...

هواجس صرخت بانفعال : قلتلك بجي ولا جيت نتفاهم ..

سكرت بوجهه وقفت شوي تمسح دموعها وتاخذ نفس دقيقتين ورجعت لفهد تبتسم وانفها احمرررررر من البكي : تاخرت ..

فهد ناظرها ولا كان شي صار: يعني ذائب الاسكريم ..

هواجس : هههه - اخذت شنطتها – ممكن ترجعني للمنتجع مادل المكان ..

فهد ماناقشها ليه وبدري بكل ادب دخل اغراضه : اوكيه ..

مشت معه وهي ساكته وقف بعد فتره واشر على المنتجع : هناك هو امشي قدام شوي

هواجس عجبها تصرفه ماوصلها للمكان علشان سعود مايشوفهم : مشكور بصراحه انبسطت مره ..

فهد ناظر بانفها الاحمر وقال بحنان : وانا اكثر .. بس توعديني يوم ثاني ارسمك

هواجس: اكيد باي ..

مشت وبيدها الشنطه وقبعتها ..قطعت الاشاره بسرعه وماتبغى تلف وراها ماتبغى تشوفه خلاص فهد انسيه وارجعي للواقع وهذا سياره عريس النحس تنتظرك ..

فتحت الباب وسكرته معصبه ..

بو ماهر خاف انها تزعل مثل هذيك الموه وكانت زعلتها شينه وهو وعدها مايشك فيها قال بهدوء : وين كنتي .؟؟

هواجس : اتمشى يعني وين ..؟

بو ماهر بتردد : احد معك

هواجس ناظرته نظره لها معنى : لاااا تطمن لوحدي واللي ببالك من افكار مريضه ماصارت

بو ماهر : لااا انا بث خفت انك تضيعي ..لانك ماتعرفي شي

هواجس من طرف انفها : دفعت لمرشده سياحيه ودلتني .. في سوال ثاني

بوماهر بتودد لها : مره ثانيه اذا حبيتي تتمثي قولي لي .. انتي ماتعرفي الناث هنا كيف

هواجس ناظرت الشارع بضجر : طيب حرك للفندق ابغى انام

بو ماهر : ماتبغي غداء

هواجس: لااا مالي خلق .. – شددت على اخر كلمه - نفسي مسدوده

لف بالسياره لجهة الفندق وهي تناظر النافذه شافت فهد يمشي بالشارع وشنطته عليه وكان سرحان مو حاس باللي حوله تنهدت ..

وصلت للفندق وبدلت ملابسها وهي بترميهم بسلة الملابس شمت ريحتهم كان عطرها مع عطر رجالي ريحة فهد عطر فهد .. شمتها ..وغمضت عيونها تسترج الوناسه اللي بقربه .. ريحه عطره فيها ..

بو ماهر دخل للغرفه : مانمتي ..

صفطت الملابس وحطتهم بالشنطه مراح تغسلهم ابداااااا علشان ريحته عليهم .. قالت بدون نفس : لااا بنام هاللحين ..

تمدد بو ماهر على السرير ....

هواجس: انت بتنام ..؟

بوماهر : ايوه

هواجس سحبت غطاء السرير ومخده ومشت بتطلع من الغرفه

بو ماهر : وين...؟

هواجس باحتقار : لما تعرف تثق فيني انام معك بسرير واحد

طلعت وسكرت الباب بقوه

تمددت على الكنبه وتغطت بتنام لكن وين النوم يجي وهذا احلى يوم عاشته بايطاليا ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



نجلاء رجعت الساعه 6 من الدوام هلكانه المستوصف مافيه تنظيم ابدا والناس زحمه واغلبهم رجال

شافت احمد بالصاله مع لمى يلعبون اونو ...: السلام عليكم

احمد ولمى : وعليكم السلام

نجلاء : لمويه سريرك اليوم بيوصل

لمى : توني اهزء بعمي من التعب اللي شفته

احمد بصدمه : الله اكبر ياكذابك مو توك تقولي انه احسن من سريرك الحرير

لمى ههههه كذبه بيضاء ياعمي كذبه بيضاء

نجلاء: ههه – ناظرت باحمد - تغديتوا ..؟

لمى : ايوه اعطيته اللي عملتيه وانا دلعت نفسي من الطازج صحيح الدجاجه مانطبخت كويس بس تمشي

احمد : هههههه

نجلاء: ههههه دقايق بتروش وراجعه ..

لمى : كويس انك جيتي انا بطلع هاللحين

نجلاء: وانتي من ادخل طلعتي وبعدين يعني

لمى: وش اسوي .. شميسه صديقتي ملزمه علي اكون ببيتهم الليله

نجلاء: اوكيه وبكره مالك حجه ...

لمى : بكر يله باي ..

دق جوال نجلاء: بااااي ..آف من داق بعد ..

احمد : باي يالكشه وسلمي على شمس

نجلاء رفعت حواجبها : لاااا شمس بعد

احمد : هههه لاتغاري وحده لو عندي عيال جبتها .. نجوله جوالك ردي

نجلاء طلعت جوالها من الشنطه : مالي خلق احد .. – عقدت حواجبها – سام غريبه

احمد : ليه اخوك ..؟

نجلاء : الو

سامي بمرح : هلاااااا وغلا هلا والله وينك مع وجهك ماتنشافي هالايام

نجلاء جلست جنب احمد علشان يسمع هبال اخوها : بالشغل .. غريبه لاتقول وحشتك

سامي : والله مفتقدك مووووت ولو اقولك شي يالغلا كله مراح تصدقي

نجلاء: ايش بشرني بتخطب

سامي باستنكار: مين انا اعوووذ بالله .. فال الله ولا فالك .. اتفلي من فمك وجع

نجلاء: خلاص اكلتني وش عندك

سامي بخبث : ارتاحي هاللحين تقدري تنبسطي ..

نجلاء: انبسط مافهمت

سامي : السستر الملعونه اللي طلعت عنك الحكي جبت انفها التراب اكلتها التبن ..

نجلاء : وش سويت ..؟

سامي : مو مهم المهم عرفت لك من ورى السالفه

نجلاء ناظرت باحمد بفضول وخوف : من

سامي : واحد اسمه دكتور مشعل معكم بالمستشفى

نجلاء بصدمه : مشعل ..؟

احمد عقد حواجبه : مشع

نجلاء حطت ايدها على فمه علشان مايسمع سامي ..

سامي : ها تعرفينه ..؟

نجلاء ماهي بمصدقه : ايوه .. بس ليه عمل كذا انت متاكد

سامي: ايوه منال بنفسها قالت لي تحبي اتفاهم معه هو الثاني والا انتي تعرفي

نجلاء تحت تاثير الصدمه ضحكت واكلت وسولفت معه والنهايه كذا : لااا مايحتاج انا اعرف مشكور سام

سامي : مافيها شكر متى تخلصي دوامك عازمك الليله

نجلاء: لااا ماقدر بطلع متاخره وتعبانه مره وقت ثاني سموي

سامي: على العموم انا طالع للبيت هاللحين تامرين على شي

نجلاء: لامشكور مع السلامه

سكرت السماعه وسكتت مصدومه تفكر ..

احمد : ليه عمل كذا انتي مره عملتي له شي

نجلاء: انا لااا والله ماقربت عنده حتى

احمد : اجل ليه .. تهقين غيران منك ..؟

نجلاء : لا هذي مو غيره يلعب بسمعتي ..تتوقع لاني غلطته مره وحده بس والالا – سكتت مصدومه -

احمد : خلاص ماعليك منه رح بسبيله وانتي رحتي عنهم

نجلاء وقفت وركضت بسرعه للغرفه تدور بالدروج

احمد : نجلاء وين ..؟

نجلاء فتحت الدرج المطلوب : دقيقه ..
طلعت كل الاوراق ونثرتهم بالار وجلست على ركبتها تدور لحد ماحصلت تقارير احمد المستشفى ناظرت فيهم اخذت نفس تركز بعد ماقرت كم ورقه شهقت ضنها بمحله : ال**** النذل الخسيس الملعون

احمد وقف عند الباب يناظرها بتعب : ايش فيك

ناظرته عيونها مغرقه (( ياحياتي كنت ضحيت واحد باع ضميره واخلاقه النذل ... والله ماتركه ))

احمد : نجلاء وش فيك ليه تناظريني كذا ..

نجلاء ابتسمت وهي توقف ترفع الاوراق قالت وهي تحاول ماتناظره : لا مافي شي بس كنت اتاكد من شغله .. ابشوف اخذت كل اوراقي وارتحت منهم

احمد وقف عندها : اكيد حبيبتي

نجلاء: ايوه اكيد

احمد بخبث : نجلاء ايش رايك تنامي بالشقه الليله

نجلاء: لاااا

احمد : عاملك سهره

نجلاء: لا والله ماقدر ..

اخذ احمد منها الاوراق ودخلهم بالدرج باهمال : يعني اقدم السهره هاللحين ..تعالي

اخذها من ايدها للمطبخ : نزلنا انا ولمى وشترينا هالكيكه كنت ناوي على سهره مرتبه بس خربت ..



ناظرت نجلاء بالكيكه وانبسطت : يااااااااي جنان ياحمد







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الشيطان, الشيطان،رواية, احفاد, رواية, عشق،عشق

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه عشاق من احفاد الشياطين - تحميل روايه عشاق من احفاد الشياطين للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 78 5 - 3 - 2012 12:30 AM
تحميل رواية طعنة حب -رواية سعودية طعنة حب لتحميل رواية كامله !•» راھﭜه اڸحس قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 28 15 - 1 - 2012 10:03 PM
احفاد الدولة العباسية في العصر الحديث اسير الاحساس منتدى التراث والثقافة 15 17 - 2 - 2011 9:39 AM
احفاد سموالاميرالوليد بن طلال تناهيد نجد صور - صور طبيعة - صور طريفة - صور نادره - كراكاتير 8 23 - 1 - 2011 8:44 PM
رواية عشق،عشق احفاد الشيطان،رواية احفاد الشيطان فًزٌ عةً‘كًُبٌإرًُ مواضيع مكرره - مواضيع محذوفه - مواضيع تالفه 1 22 - 5 - 2009 8:56 PM


الساعة الآن 11:50 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy