العودة   منتديات تجمعنا المحبه > إسلامُنـا > المنتدى الأسلامي > الخيمة الرمضانية 1439, فعاليات رمضانية 2018, مسابقات رمضان
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

الخيمة الرمضانية 1439, فعاليات رمضانية 2018, مسابقات رمضان الخيمة الرمضانية 1439, فعاليات رمضانية 2018, مسابقات رمضان

البدع التي تقام في شهر رمضان 2014

البدع التي تقام في شهر رمضان 2014 البدع التي تقام في شهر رمضان 2014 بعض البدع التي تقام في هذا ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /26 - 6 - 2014, 6:08 AM   #1

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي البدع التي تقام في شهر رمضان 2014


بعض البدع التي تقام في هذا الشهر
شهر رمضان شهر مبارك ، وفضائله كثيرة، وقد شرع فيه من الأعمال والقرب
الشيء الكثير، ولكن المبتدعة المعارضين لقوله تعالى:{الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ
دِينَكُمْ } أحدثوا بدعاً في هذا الشهر الفضيل ، وأرادوا بها إشغال الناس عن
القرب المشروعة، ولم يسعهم ما وسع رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته -
رضوان الله عليهم- ، ومن تبعهم بإحسان من السلف الصالح- رحمة الله عليهم-،
الذين كانوا أحرص الناس على الخير -فلا وسع الله عليهم في الدنيا ولا في
الآخرة- فزادوا في الدين ما ليس منه ، وشرعوا ما لم يأذن به الله ، ومن
هذه البدع :


أولاً : قراءة سورة الأنعام :
مما ابتدع في قيام رمضان في الجماعة ، قراءة سورة الأنعام جميعها في
ركعة واحدة ، يخصونها بذلك في آخر ركعة من التراويح ليلة السابع أو
قبلها . فعل ذلك ابتداعاً بعض أئمة المساجد الجهال مستشهداً بحديث لا أصل
له عند أهل الحديث ، ولا دليل فيه أيضاً، إنما يروى موقوفاً على علي وابن
عباس، وذكره بعض المفسرين مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم في فضل
سورة الأنعام بإسناد مظلم عن أبي بن كعب -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله
عليه وسلم قال : (( نزلت سورة الأنعام جملة واحدة يشيعها سبعون ألف ملك
، لهم زجل بالتسبيح والتحميد )) . فاغتر بذلك من سمعه من عوام المصلين .
وعلى فرض صحة الحديث فليس فيه دلالة على استحباب قراءتها في ركعة واحدة
، بل هي من جملة سور القرآن ، فيستحب فيها ما يستحب في سائر السور ،
والأفضل لمن استفتح سورة في الصلاة وغيرها أن لا يقطعها بل يتمها إلى
آخرها ، وهذه كانت عادة السلف .
وورد غي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ سورة الأعراف في صلاة
المغرب ، وإن كان فرقها في الركعتين .
وكذلك ما ثبت في الصحيحين عن جابر -رضي الله عنه- أنه قال: ((أقبل رجل
بناضحين -وقد جنح الليل- فوافق معاذاً يصلي، فترك ناضحه وأقبل على معاذ
، فقرأ بسورة البقرة -أو النساء- فانطلق الرجل، وبلغه أن معاذاً نال منه
، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فشكا إليه معاذ فقال النبي صلى الله عليه
وسلم : ((يا معاذ ، أفتّان أنت- أو أفاتن أنت- أو أفاتن- ثلاث مرات، فلولا
صليت بسبح اسم ربك الأعلى، والشمس وضحاها ، والليل إذا يغشى، فإنه يصلي
وراءك الكبير والضعيف وذو الحاجة)) .
فكون قراءة سورة الأنعام كلها في ركعة واحدة في صلاة التراويح بدعة ، ليس
من جهة قرائتها كلها ، بل من وجوه أخرى :
الأول : تخصيص ذلك بسورة الأنعام دون غيرها من السور، فيوهم ذلك أن هذا
هو السنة فيها دون غيرها، والأمر بخلاف ذلك.
الثاني : تخصيص ذلك بصلاة التراويح دون غيرها من الصلاة ، وبالركعة
الأخيرة منها دون ما قبلها من الركعات .
الثالث : ما فيه من التطويل على المأمومين ، ولاسيما من يجهل أن ذلك من
عادتهم ، فينشب في تلك الركعة ، فيقلق ويضجر ويتسخط بالعبادة .
الرابع : ما فيه من مخالفة السنة من تقليل القراءة في الركعة الثانية
عن الأولى ، فقد ثبت في الصحيحين (( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ
في الركعتين الأوليين من صلاة الظهر بفاتحة الكتاب وسورتين يطول في الأولى
، ويقصر في الثانية ، ويسمع الآية أحياناً ..... وكان يطول في الركعة
الأولى من صلاة الصبح ويقصر في الثانية )) .
وقد عكس صاحب هذه البدعة الأمر ، فإنه يقرأ في الركعة الأولى نحو آيتين
من آخر سورة المائدة ، ويقرأ في الثانية سورة الأنعام كلها ، بل يقرأ في
تسع عشرة ركعة نحو نصف حزب المائدة، ويقرأ في الركعة الموفية عشرين
بنحو حزب ونصف حزب، وفي هذا ما فيه من البدعة ومخالفة الشريعة .
وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمة الله- عما يصنعه أئمة هذا الزمان من قراءة
سورة الأنعام في رمضان في ركعة واحدة ليلة الجمعة هل هي بدعة أم لا ؟ .
فأجاب – رحمة الله – ( نعم بدعة ، فإنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه

وسلم ولا عن أحد من الصحابة والتابعين ، ولا غيرهم من الأئمة أنهم تحروا
ذلك ، وإنما عمدة من يفعله ما نقل عن مجاهد وغيره من أن سورة الأنعام
نزلت جملة مشيعة بسبعين ألف ملك فاقرأوها جملة لأنها نزلت جملة ، وهذا
استدلال ضعيف ، وفي قرائتها جملة من الوجوه المكروهة أمور منها :
أن فاعل ذلك يطول الركعة الثانية من الصلاة على الأولى تطويلاً فاحشاً
والسنة تطويل الأولى على الثانية كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم
ومنها : تطويل آخر قيام الليل على أوله . وهو بخلاف السنة ، فإنه كان
يطول أوائل ما كان يصليه من الركعات على أواخرها ، والله أعلم ) .ا.هـ .


ثانياً : بدعة صلاة التراويح بعد المغرب :
وهذه البدعة من فعل الرافضة، لأنهم يكرهون صلاة التراويح، ويزعمون أنها
بدعة أحدثها عمر بن-رضي الله عنه-، ومعروف موقفهم من عمر بن الخطاب -رضي
الله عنه- فيدخل في ذلك ما يزعمون أنه أحدثه .
فإذا صلوها قبل العشاء الآخرة لا تكون هي صلاة التراويح .
وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: عن من يصلي التراويح بعد
المغرب: هل هو سنة أم بدعة؟ وذكروا أن الإمام الشافعي – رحمه الله – صلاها
بعد المغرب ، وتممها بعد العشاء الآخرة؟ .
فأجاب -رحمة الله– (الحمد لله رب العالمين. السنة في التراويح أن تصلى بعد
العشاء الآخر، كما اتفق على ذلك السلف والأئمة. والنقل المذكور عن
الشافعي-رحمة الله- باطل، فما كان الأئمة يصلونها إلا بعد العشاء على عهد
النبي صلى الله عليه وسلم وعهد خلفائه الراشدين، وعلى ذلك أئمة المسلمين،
لا يعرف عن أحد أنه تعمد صلاتها قبل العشاء ، فإن هذه تسمى قيام رمضان
،كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( إن الله فرض عليكم صيام رمضان ،
وسننت لكم قيامه ، فمن صامه وقامه غفر له ما تقدم من ذنبه )) .وقيام
الليل في رمضان وغيره إنما يكون بعد العشاء ، وقد جاء مصرحاً به في
السنن (( أنه لما صلى بهم قيام رمضان صلى بعد العشاء )) .
وكان النبي صلى الله عليه وسلم قيامه بالليل هو وتره ، يصلي بالليل في
رمضان وغير رمضان إحدى عشرة ركعة ، أو ثلاث عشرة ركعة ، لكن كان يصليها
طوالاً ، فلما كان ذلك يشق على الناس قام بهم أُبي بن كعب في زمن عمر بن
الخطاب عشرين ركعة ، يوتر بعدها ، ويخفف فيها القيام ، فكان تضعيف
العدد عوضاً عن طول القيام ، وكان بعض السلف يقوم أربعين ركعة فيكون
قيامها أخف ، ويوتر بعدها بثلاث ، وكان بعضهم يقوم بست وثلاثين ركعة يوتر
بعدها ، وقيامهم المعروف عنهم بعد العشاء الآخر ..... فمن صلاه قبل
العشاء فقد سلك سبيل المبتدعة المخالفين للسنة ، والله أعلم ) ا.هـ


ثالثاً : بدعة صلاة القدر :
وصفتها : أنهم يصلون بعد التراويح ركعتين في الجماعة، ثم في آخر الليل
يصلون تمام مائة ركعة ، وتكون هذه الصلاة في الليلة التي يظنون ظناً
جازماً ليلة القدر ، ولذلك سميت بهذا الاسم .
وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- عن حكمها ، وهل المصيب من فعلها أو
تركها ؟ وهل هي مستحبة عن أحد من الأئمة أو مكروهة ، وهل ينبغي فعلها
والأمر بها أو تركها والنهي عنها ؟ .
فأجاب -رحمه الله- ( الحمد لله ، بل المصيب هذا الممتنع من فعلها والذي
تركها ، فإن هذه الصلاة لم يستحبها أحد من أئمة المسلمين ، بل هي بدعة
مكروهة باتفاق الأئمة ، ولا فعل هذه الصلاة لا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا
أحد من الصحابة، ولا التابعين ، ولا يستحبها أحد من أئمة المسلمين ،
والذي ينبغي أن تترك وينهى عنه ) ا. هـ .


رابعاً :بدعة القيام عند ختم القرآن في رمضان بسجدات القرآن كلها في ركعة
:
قال أبو شامة : (وابتدع بعضهم أيضاً جمع آيات السجدات ، يقرأ بها في
ليلة ختم القرآن وصلاة التراويح ، ويسبح بالمأمومين في جميعها ) .
وقال ابن الحاج: (وينبغي له –الإمام- أن يتجنب ما أحدثه بعضهم من البدع
عند الختم، وهو أنهم يقومون بسجدات القرآن كلها فيسجدونها متوالية في
ركعة واحدة أو ركعات. فلا يفعل ذلك في نفسه وينهى عنه غيره، إذاً أنه من
البدع التي أحدثت بعد السلف . وبعضهم يبدل مكان السجدات قراءة التهليل
على التوالي ، فكل آية فيها ذكر (لا إله إلا الله ) أو (لا إله إلا هو) قرأها
إلى آخر الختمة ، وذلك من البدع أيضاً ) .ا.هـ .
وقال ابن النحاس: (ومنها -البدع والمنكرات- القيام عند ختم القرآن في
رمضان بسجدات القرآن كلها في ركعة أو ركعات ، أو الآيات المشتملة على
التهليل من أول القرآن إلى آخره ، وهذا كله بدعة أحدثت، فينبغي أن تُغير
وتُرد ، لقوله صلى الله عليه وسلم : (( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه
فهو رد )) )ا.هـ.
رابعاً :بدعة القيام عند ختم القرآن في رمضان بسجدات القرآن كلها في ركعة
:
قال أبو شامة : (وابتدع بعضهم أيضاً جمع آيات السجدات ، يقرأ بها في
ليلة ختم القرآن وصلاة التراويح ، ويسبح بالمأمومين في جميعها ) .
وقال ابن الحاج: (وينبغي له –الإمام- أن يتجنب ما أحدثه بعضهم من البدع
عند الختم، وهو أنهم يقومون بسجدات القرآن كلها فيسجدونها متوالية في
ركعة واحدة أو ركعات. فلا يفعل ذلك في نفسه وينهى عنه غيره، إذاً أنه من
البدع التي أحدثت بعد السلف . وبعضهم يبدل مكان السجدات قراءة التهليل
على التوالي ، فكل آية فيها ذكر (لا إله إلا الله ) أو (لا إله إلا هو) قرأها
إلى آخر الختمة ، وذلك من البدع أيضاً ) .ا.هـ .
وقال ابن النحاس: (ومنها -البدع والمنكرات- القيام عند ختم القرآن في
رمضان بسجدات القرآن كلها في ركعة أو ركعات ، أو الآيات المشتملة على
التهليل من أول القرآن إلى آخره ، وهذا كله بدعة أحدثت، فينبغي أن تُغير
وتُرد ، لقوله صلى الله عليه وسلم : (( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه
فهو رد )) )ا.هـ.


خامساً : بدعة سرد آيات الدعاء :ومن البدع التي أحدثت في رمضان بدعة سرد
جميع ما في القرآن من آيات الدعاء ، وذلك في آخر ركعة من التراويح ،
بعد قراءة سورة الناس فيطول الركعة الثانية على الأولى ، مثل تطويل
بقراءة سورة الأنعام .
وكذلك الذين يجمعون آيات يخصونها بالقراءة ويسمونها آيات الحرس ولا أصل
لشيء من ذلك، فليعلم الجميع أن ذلك بدعة، وليس شيء منها من الشريعة ،
بل هو مما يوهم أنه من الشرع وليس منه .

سادساً : بدعة الذكر بعد التسليمتين من صلاة التراويح :
ومما أحدث في هذا الشهر الفضيل : الذكر بعد كل تسليمتين من صلاة
التراويح ، ورفع المصلين أصواتهم بذلك ، وفعل ذلك بصوت واحد ، فذلك كله
من البدع .
وكذلك قول المؤذن بعد ذكرهم المحدث هذا: الصلاة يرحمكم الله. فهذا أمر
محدث أيضاً، لم يرو أن النبي صلى الله عليه وسلم فعله ولا أقره . وكذلك
الصحابة والتابعون والسلف الصالح ، فالإحداث في الدين ممنوع ، وخير
الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ثم الخلفاء بعده ثم الصحابة -رضوان الله
عليهم أجمعين- ولم يفعلوا شيئاً من هذا ، فليسعنا ما وسعهم ، فالخير كله
في الاتباع ، والشر كله في الابتداع .


سابعاً : بعض بدع ليلة ختم القرآن :
ومما أحدث في هذا الشهر العظيم : رفع الصوت بالدعاء بعد ختم القرآن ،
ويكون هذا الدعاء جماعياً ، أو كل يدعو لنفسه، ولكن بصوت عال، مخالفين
بذلك قوله تعالى{ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً} .وهذا الشهر العظيم موضع خشوع
وتضرع وابتهال ، ورجوع إلى سبحانه وتعالى بالتوبة النصوح الصادقة مما
قارفه من الذنوب ، والسهو والغفلات والتقصير في الطاعة فينبغي أن يبذل
الإنسان جهده، كل على قدر حاله، ويدعو الله بالأدعية الصحيحة المأثورة عن
النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتابعين والسلف الصالح ، والتي تخلو
تماماً من دعاء غير الله أو التوسل به .
وسرية الدعاء أحرى للإخلاص فيه ، بعيداً عن الرياء والسمعة ، فعندما رفع
الصحابة أصواتهم بالدعاء قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم : ((يا أيها
الناس أربعوا على أنفسكم . فإنكم لا تدعون أصمَّ ولا غائباً، إنه معكم، إنه
سميع قريب، تبارك اسمه، وتعالى جده )) . وفي رواية لمسلم : (( والذي

تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلة أحدكم )) .
ومن البدع التي أحدثت في ليلة ختم القرآن :
1. اجتماع المؤذنين تلك الليلة فيكبرون جماعة في حال كونهم في الصلاة،
لغير ضرورة داعية إلى السمع الواحد، فضلاً عن جماعة، بل بعضهم يسمعون ولا
يصلون، وهذا فيه ما فيه من القبح والمخالفة لسنة السلف الصالح -رحمه الله
عليهم-.
2. أنه إذا خرج القارئ من الموضع الذي صلى فيه، أتوه ببغلة أو فرس
ليركبها، ثم تختلف أحوالهم في صفة ذهابه إلى بيته، فمنهم من يقرأ
القرآن بين يديه ، كما يفعلونه أمام جنائزهم من عاداتهم الذميمة ،
والمؤذنون يكبرون بين يديه كتكبير العيد .
قال ابن الحاج: ( قال القاضي أبو الوليد بن رشد -رحمه الله تعالى-: كره
مالك قراءة القرآن في الأسواق والطرق لوجوه ثلاثة :
أحدها : تنزيه القرآن وتعظيمه من أن يقرأه وهو ماش في الطرق والأسواق،
لما قد يكون فيها من الأقذار والنجاسات.
الثاني : أنه إذا قرأ القرآن على هذه الأحوال لم يتدبره حق التدبر .
الثالث : لما يخشي أن يدخله ذلك فيما يفسد نيته )ا.هـ .
3. سير الفقراء الذاكرين بين يدي القارئ ، إلى أن يصل إلى بيته ، ومنهم
من يعوض ذلك بالأغاني ، وهو أشدُّ هذه الأمور وإن كانت كلها ممنوعة .
4. ضرب الطبل والأبواق والدف أو الطار أمام القارئ أثنا سيره إلى بيته .
5. وربما جمع بعضهم الأمور السابقة كلها أو أكثرها ، ويكون في ذلك من
اللهو واللعب ما هو ضد المطلوب في هذه الليلة ، من الاعتكاف على الخير ،
وترك الشر والمباهاة والفخر ونحو ذلك .
6. عمل بعض أنواع الأطعمة والحلاوات لهذه المناسبة .
7. زيادة وقود القناديل الكثيرة الخارجة عن الحد المشروع ، ولما في ذلك
من إضاعة المال ، والسرف والخيلاء .
8. استعمال الشمع للوقود في أوان من ذهب أو فضة ، ولا يخفى تحريم
استعمالهما لعدم الضرورة إليهما
9. تعليق ختمه عند الموضع الذي يختمون فيه، فمنهم من يتخذها من الشقق
الحرير الملونة ، ومنهم من يتخذها من غيرها، لكنها ملونة أيضاً، ويعلقون
فيها القناديل، وما في ذلك من السرف والخيلاء وإضاعة المال والرياء
والسمعة واستعمال الحرير .
10. ومنم من يستعير القناديل من مسجد آخر وهي وقف عليه ، فلا يجوز
إخراجها منه ، ولا استعمالها في غيره .
11. أن هذا الاجتماع يفضي إلى اجتماع أهل الريب والشك والفسوق ، وممن لا
يرضى حاله، حتى جرّ ذلك إلى اختلاط النساء بالرجال في موضع واحد ولا يخفى
ما في ذلك من الضرر العظيم .
12. كثرة اللغط في المسجد ورفع الأصوات فيه والقيل والقال، إذ أنه يكون
الإمام في الصلاة، وكثير من الناس يتحدثون ويخوضون في أشياء ينزه المسجد
عن بعضها .
13. اعتقاد بعض العلماء أن هذا الاجتماع بما فيه من البدع ، إظهار
لشعائر الإسلام، ولا يخفى ما يجلب هذا الأمر من الضرر العظيم ، وتكثير سواد
أهل البدع ، ويكون حضور هؤلاء العلماء حجة إن كانوا قدوة للقوم ، بأن
ذلك جائز غير مكروه ، فيقولون : لو كان بدعة لم يحضره العالم فلان ، ولم
يرض به . فإنا لله وإنا إليه راجعون . والإثم في هذا من فعله أو أمر به أو
استحسنه أو رضي به أو أعان عليه بشيء أو قدر على تغييره فلم يفعل .
14. إحضار الكيزان وغيرها من أواني الماء في المسجد حين الختم ، فإذا
ختم القارئ شربوا ذلك الماء ، ويرجعون به إلى بيوتهم فيسقونه لأهليهم
ومن شاءوا على سبيل التبرك ، وهذه بدعة لم تنقل عن أحد من السلف-رحمة
الله عليهم- .
15. تواعدهم للختم ، فيقولون : فلان يختم في ليلة كذا وفلان يختم في ليلة
كذا ، ويعرض ذلك بعضهم على بعض ، ويكون ذلك بينهم بالنوبة – أي
بالتناوب-، حتى صار ذلك كأنه ولائم تعمل ، وشعائر تظهر ، فلا يزالون كذلك
غالباً من انتصاف شهر رمضان إلى آخر الشهر ، وهذا أمر محدث لم يؤثر على
السلف الصالح -رحمة الله عليهم - .
فهذه بعض المنكرات والبدع التي أحدثت في ليلة الختم، ولما كانت مخالفة
لسنة النبي صلى الله عليه وسلم، وخلفائه، وما عليه السلف الصالح زينها
الشيطان وأتباعه في نفوسهم ، وسول لهم الإصرار على فعلها ، وجعل ذلك من
شعائر الدين ، ولو فرضنا جدلاً أن هذه الأمور المحدثة مطلوبة شرعاً لأدعى
هؤلاء المبتدعة المشقة في فعلها ، وعجزهم عنها ، ولتهاونوا بها ، ولكن
صدق الله العظيم القائل في محكم كتابه : { أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ
حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ
اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ} . – والله أعلم -.


hgf]u hgjd jrhl td aiv vlqhk 2014 hgf]u hgjd jrhl td aiv vlqhk 2014








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
البدع التي تقام في شهر رمضان 2014

جديد مواضيع القسم الخيمة الرمضانية 1439, فعاليات رمضانية 2018, مسابقات رمضان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسماء الملاعب البرازيلية التي تقام عليها كاس عالم 2014 ● н σ d σ α كاس العالم 2018 روسيا - أخبار كأس العالم 2018 م بروسيا 0 15 - 5 - 2014 9:48 PM
يا قادماً بالتقى - انشوده رمضان - نشيد رمضان 2014 - اناشيد رمضان حزينه نبضها عتيبي تسجيلات اسلاميه-الصوتيات والمرئيات الإسلامية 4 11 - 7 - 2013 1:46 AM
خلفيات سحور لرمضان 2012 - رمزيات سحور خلفيات وفطور رمضان 2012 - رمزيات بي بي رمضان رمزيات حالات لعرض البي بي في رمضان نبضها عتيبي رمزيات بلاك بيري - رمزيات BB - خلفيات بلاك بيري 2018- رمزيات من لستتي 1 15 - 7 - 2012 3:54 PM
الفوائد الطبيه التي تعود على الصائم في شهر رمضان ЯǾṀหέĆị άĹ7๑Ǿ๑b منتدى الطب - اسباب - علاج - الوقاية - ارشادات - نصائح - Medicine 11 23 - 9 - 2009 4:07 PM
كلمة الحق التي لا تقال .. ؟؟ بوغالب النقاش والحوار - نقاش جاد 6 29 - 4 - 2009 1:41 AM


الساعة الآن 4:49 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy