العودة   منتديات تجمعنا المحبه > إسلامُنـا > المنتدى الأسلامي
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدى الأسلامي مواضيع اسلامية , منتدى اسلامي , الإسلام , اسلام , فتاوى , أناشيد , فتاوى المرآة , فتاوى شرعية , مواضيع دينية , كتب اسلامية , احكام فقهية , احاديث , مسلم , مسلمة , قرآن , دين , حديث , سنة

كيف ترق القلوب ؟

القلوب كيف ترق القلوب ؟ بسم الله الرحمن الرحيم كيف ترق القلوب ؟ ………………………………… الحمد لله علام الغيوب . الحمد ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /3 - 6 - 2009, 10:17 PM   #1

»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 749
 تاريخ التسجيل : 10 - 10 - 2008
 المكان : مكه المكرمه
 المشاركات : 3,633
 النقاط : »• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute

كيف ترق القلوب ؟


بسم الله الرحمنالرحيم

كيف ترق القلوب؟


…………………………………

الحمد لله علام الغيوب.

الحمد لله الذي تطمئن بذكرهالقلوب.

وأشهدأن لا إله إلا الله وحده لا شريك له أعز مطلوب وأشرفمرغوب.

وأشهد أنسيدنا ونبينا محمدا عبده ورسوله، الذي أرسله بين يدي الساعة بشيرا ونذيرا، وداعياإلى الله بأذنه وسراجا منيرا.

صلوات الله وسلامه وبركاته عليه إلى يومالدين، وعلى جميع من سار على نهجه وأتبع سبيله إلى يوم الدين…….أمابعد

السلامعليكم ورحمة الله وبركاته

أخواني في الله:

إنرقة القلوبوخشوعها وانكسارها لخالقها وبارئها منحة من الرحمن وعطية من الديان تستوجبالعفو والغفران، وتكون حرزا مكينا وحصنا حصينا مكينا من الغيوالعصيان.

مارق قلبلله عز وجل إلا كان صاحبه سابقا إلى الخيرات مشمرافي الطاعات والمرضاة.

مارق قلبلله عز وجل وانكسر إلا وجدته أحرص ما يكونعلى طاعة الله ومحبة الله، فما ذُكّر إلا تذكر، ولا بُصّر إلاتبصر.

ما دخلتالرقةإلى القلب إلا وجدته مطمئنا بذكر الله يلهج لسانهبشكره والثناء عليه سبحانه وتعالى.

ومارق قلبلله عزوجل إلا وجدت صاحبه أبعد ما يكون عن معاصي الله عز وجل.

فالقلب الرقيققلبذليل أمام عظمة الله وبطش اللهتبارك وتعالى.

ما انتزعه داعي الشيطان إلا وأنكسر خوفا وخشية للرحمن سبحانهوتعالى.

ولاجاءه داعي الغي والهوى إلا رعدت فرائص ذلك القلب من خشية المليك سبحانهوتعالى.

القلب الرقيقصاحبه صدّيق وأي صدّيق.

القلبالرقيقرفيق ونعمالرفيق.

ولكن منالذي يهبرقة القلوبوانكسارها؟

ومن الذي يتفضل بخشوعها وإنابتها إلى ربها؟

من الذي إذاشاء قلَبَ هذا القلب فأصبحأرقما يكون لذكر الله عز وجل،وأخشع ما يكون لآياته وعظاته ؟

من هو ؟ سبحانه لا إله إلا هو،القلوب بين إصبعين من أصابعه يقلبها كيف يشاء، فتجد العبد أقسىما يكون قلب، ولكن يأبى الله إلا رحمته، ويأبى الله إلا حلمه وجودهوكرمه.

حتى تأتيتلك اللحظة العجيبة التي يتغلغل فيها الإيمان إلى سويداء ذلك القلب بعد أن أذن اللهتعالى أن يصطفى ويجتبى صاحب ذلك القلب.

فلا إله إلا الله، من ديوان الشقاء إلىديوان السعادة، ومن أهل القسوة إلى أهلالرقةبعد أن كانفظا جافيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه، إذا به يتوجه إلىالله بقلبه وقالبه.

إذا بذلك القلب الذي كان جريئا على حدود الله عز وجل وكانت جوارحه تتبعه فيتلك الجرأة إذا به في لحظة واحدة يتغير حاله، وتحسن عاقبته ومآله، يتغير لكي يصبحمتبصرا يعرف أين يضع الخطوة في مسيره.

أحبتي في الله:

إنها النعمة التي ما وجدت على وجه الأرضنعمة أجل ولا أعظم منها، نعمةرقة القلبوإنابته إلى اللهتبارك وتعالى.

وقد أخبر الله عز وجل أنه ما من قلب يُحرم هذه النعمة إلا كان صاحبه موعودابعذاب الله، قال سبحانه:

(فويل للقاسية قلوبهم من ذكرالله).

ويل، عذاب ونكال لقلوب قست عن ذكر الله، ونعيم ورحمة وسعادة وفوز لقلوبانكسرت وخشعت لله تبارك وتعالى.

لذلك – أخواني في الله – ما من مؤمن صادق فيإيمانه إلا وهو يتفكر كيف السبيل لكي يكونقلبيرقيقا؟

كيف السبيل لكي أنال هذه النعمة ؟

فأكون حبيبا لله عز وجل، وليا من أوليائه،لا يعرف الراحة والدعة والسرور إلا في محبته وطاعته سبحانه وتعالى، لأنه يعلم أنهلن يُحرم هذه النعمة إلا حُرم من الخير شيئا كثيرا.

ولذلك كم من أخيار تنتابهم بعض المواقفواللحظات يحتاجون فيها إلى منيرقق قلوبهمفالقلوب شأنهاعجيب وحاله غريب.

تارة تقبل على الخير، وإذا بهاأرقما تكون لله عزوجل وداعي الله.

لو سُألت أن تنفق أموالها جميعا لمحبة الله لبذلت، ولو سألت أن تبذل النفسفي سبيل الله لضّحت.

إنها لحظات ينفح فيها الله عز وجل تلك القلوببرحمته.

وهناكلحظات يتمعر فيها المؤمن لله تبارك وتعالى، لحظات القسوة، وما من إنسان إلا تمرعليه فترة يقسو فيها قلبه ويتألم فيها فؤاده حتى يكون أقسى من الحجر والعياذبالله.

وللرقة أسباب،وللقسوة أسباب :

الله تباركوتعالى تكرم وتفضل بالإشارة إلى بيانها في الكتاب.

فما رق القلب بسبب أعظم من سببالإيمان بالله تبارك وتعالى.

ولا عرف عبد ربه بأسمائه وصفاته إلا كانقلبه رقيقا لله عز وجل، وكان وقّافا عند حدود الله.

لا تأتيه الآية من كتاب الله، ويأتيه حديثعن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا قال بلسان الحالوالمقال:

(سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليكالمصير).

فما من عبد عرف الله بأسمائه الحسنى وتعرف على هذا الرب الذي بيده ملكوت كلشيء وهو يجير ولا يجار عليه إلا وجدته إلى الخير سباق، وعن الشرمحجام.

فأعظمسبب تلين به القلوب لله عز وجل وتنكسر من هيبته المعرفة بالله تبارك وتعالى، أنيعرف العبد ربه.

أن يعرفه، وما من شيء في هذا الكون إلا ويذكره بذلكالرب.

يذكرهالصباح والمساء بذلك الرب العظيم.


وتذكره النعمة والنقمة بذلك الحليمالكريم.

ويذكرهالخير والشر بمن له أمر الخير والشر سبحانه وتعالى.

فمن عرف اللهرققلبهمن خشية الله تبارك وتعالى.

والعكس بالعكس فما وجدت قلبا قاسيا إلا وجدتصاحبه أجهل العباد بالله عز وجل، وأبعدهم عن المعرفة ببطش الله، وعذاب الله وأجهلهمبنعيم الله عز وجل ورحمة الله.

حتى إنك تجد بعض العصاة أقنط ما يكون منرحمة الله، وأيئس ما يكون من روح الله والعياذ بالله لمكان الجهلبالله.

فلما جهلالله جرأ على حدوده، وجرأ على محارمه، ولم يعرف إلا ليلا ونهارا وفسوقا وفجورا، هذاالذي يعرفه من حياته، وهذا الذي يعده هدفا في وجودهومستقبله.

لذلكأحبتي في الله – المعرفة بالله عز وجل طريقلرقة القلوب،ولذلك كل ما وجدت الإنسان يديم العبرة، يديم التفكر في ملكوت الله، كلما وجدت قلبهفيهرقة، وكلما وجدت قلبه في خشوع وانكسار إلى الله تباركوتعالى.

السبب الثاني:

الذي يكسر القلوب ويرققها، ويعين العبد علىرقة قلبه من خشية الله عز وجلالنظر في آيات هذاالكتاب،

النظر في هذا السبيل المفضي إلى السداد والصواب.

النظر في كتاب وصفه اللهبقوله:

(كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيمخبير).

ما قرأ العبد تلك الآيات وكان عند قرأته حاضر القلب متفكرا متأملا إلا وجدتالعين تدمع، والقلب يخشع والنفس تتوهج إيمانا من أعماقها تريد المسير إلى اللهتبارك وتعالى، وإذا بأرض ذلك القلب تنقلب بعد آيات القرآن خصبة طرية للخير ومحبةالله عز وجل وطاعته.

ما قرأ عبد القرآن ولا استمع لآيات الرحمن إلا وجدته بعد قرأتها والتأملفيهارقيقاقد اقشعر قلبه واقشعر جلده من خشية الله تباركوتعالى:

(كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذينيخشون ربهم، ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله، ذلك هدى الله يهدي به من يشاء،ومن يضلل الله فما له من هاد).

هذا القرآن عجيب، بعض الصحابة تُليت عليهبعض آيات القرآن فنقلته من الوثنية إلى التوحيد، ومن الشرك بالله إلى عبادة ربالأرباب سبحانه وتعالى في آيات يسيرة.

هذا القرآن موعظة رب العالمين وكلام إلهالأولين والآخرين، ما قرأه عبد إلا تيسرت له الهداية عند قراءته، ولذلك قال الله فيكتابه:

(ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل منمدكر).

هل هناك من يريد الذكرى ؟

هل هناك من يريد العظة الكاملة والموعظةالسامية ؟… هذا كتابنا.

ولذلك – أحبتي في الله- ما أدمن قلب، ولا أدمن عبد على تلاوة القرآن، وجعلالقرآن معه إذا لم يكن حافظا يتلوه آناء الليل وآناء النهار إلارققلبهمن خشية الله تبارك وتعالى.

السببالثالث:

ومن الأسباب التي تعين علىرقة القلبوإنابته إلىالله تباركوتعالى تذكر الآخرة، أن يتذكر العبد أنه إلىالله صائر.

أنيتذكر أن لكل بداية نهاية، وأنه ما بعد الموت من مستعتب، وما بعد الدنيا من دار إلاالجنة أو النار.

فإذا تذكر الإنسان أن الحياة زائلة وأن المتاع فان وأنها غرور حائل دعاهوالله – ذلك إلى أن يحتقر الدنيا ويقبل على ربها إقبال المنيب الصادق وعندهايرق قلبه.

ومن نظر إلى القبور ونظر إلى أحوال أهلهاانكسر قلبه، وكان قلبه أبرأ ما يكون من القسوة ومن الغرور والعياذبالله.

ولذلك لنتجد إنسان يحافظ على زيارة القبور مع التفكر والتأمل والتدبر، إذ يرى فيها الأباءوالأمهات والإخوان والأخوات، والأصحاب والأحباب، والإخوانوالخلان.

يرىمنازلهم ويتذكر أنه قريب سيكون بينهم وأنه جيران بعضهم لبعض قد انقطع التزاور بينهممع الجيرة.

وأنهم قد يتدانى القبران وبينهما كما بين السماء والأرض نعيماوجحيما.

ما تذكرعبد هذه المنازل التي ندب النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذكرها إلارققلبها من خشية الله تبارك وتعالى.

ولا وقف على شفير قبر فراءه محفورا فهيأنفسه أن لو كان صاحب ذلك القبر، ولا وقف على شفير قبر فرى صاحبه يدلى فيه فسأل نفسهإلى ماذا يغلق ؟

وعى من يُغلق ؟

وعلى أي شيء يُغلق؟

أيغلق على مطيع أم عاصي؟

أيغلق علىجحيم أم على نعيم ؟

فلا إله إلا الله هو العالم بأحوالهم وهو الحكم العدل الذي يفصلبينهم.

ما نظرعبد هذه النظرات ولا استجاشت في نفسه هذه التأملات إلا اهتز القلب من خشية اللهوانفطر هيبة لله تبارك وتعالى، وأقبل على الله إلى الله تبارك وتعالى إقبال صدقوإنابة وإخبات.

أحبتي في الله:

أعظم داء يصيب القلب داء القسوة والعياذ بال.

ومن أعظم أسباب القسوة: بعدالجهل بالله تبارك وتعالى:

الركون إلى الدنيا والغروربأهلها.

وكثرة الاشتغال بفضول أحاديثها، فإن هذا من أعظم الأسباب التي تقسي القلوبوالعياذ بالله تبارك وتعالى، إذ اشتغل العبد بالأخذ والبيع، واشتغل أيضا بهذه الفتنالزائلة والمحن الحائلة، سرعان ما يقسو قلبه لأنه بعيد عن من يذكره بالله تباركوتعالى.

فلذلكينبغي للإنسان إذا أراد أن يوغل في هذه الدنيا أن يوغل برفق، فديننا ليس دينرهبانية، ولا يحرم الحلال سبحانه وتعالى، ولم يحل بيننا وبينالطيبات.

ولكنرويداً رويدا فأقدار قد سبق بها القلم، وأرزاق قد قضيت يأخذ الإنسان بأسبابها دونأن يغالب القضاء والقدر.

يأخذها برفق ورضاء عن الله تبارك وتعالى فييسير يأتيه وحمد وشكر لباريه سرعان ما توضع له البركة، ويكفى فتنة القسوة، نسألالله العافية منها.


فلذلك من أعظم الأسباب التي تستوجب قسوة القلب الركون إلى الدنيا، وتجد أهلالقسوة غالبا عندهم عناية بالدنيا، يضحون بكل شيء، يضحونبأوقاتهم.

يضحونبالصلوات

يضحونبارتكاب الفواحش والموبقات.

ولكن لا تأخذ هذه الدنيا عليهم، لا يمكن أنيضحي الواحد منهم بدينار أو درهم منها، فلذلك دخلت هذه الدنيا إلىالقلب.

والدنياشُعب، الدنيا شُعب ولو عرف العبد حقيقة هذه الشُعب لأصبح وأمسى ولسانه ينهج إلىربه:

ربي نجنيمن فتنة هذه الدنيا، فإن في الدنيا شُعب ما مال القلب إلى واحد منها إلا استهواهلما بعده ثم إلى ما بعده حتى يبعد عن الله عز وجل، وعنده تسقط مكانته عند الله ولايبالي الله به في واد من أودية الدنيا هلك والعياذبالله.

هذاالعبد الذي نسي ربه، وأقبل على هذه الدنيا مجلا لها مكرما، فعظّم ما لا يستحقالتعظيم، واستهان بمن يستحق الإجلال والتعظيم والتكريم سبحانه وتعالى، فلذلك كانتعاقبته والعياذ بالله من أسوء العواقب.

ومن أسباب قسوةالقلوب:

بل ومن أعظم أسباب قسوة القلوب، الجلوس مع الفساق ومعاشرةمن لا خير في معاشرته.

ولذلك ما ألف الإنسان صحبة لا خير في صحبتهاإلا قسي قلبه من ذكر الله تبارك وتعالى، ولا طلب الأخيار إلا رققوا قلبه لله الواحدالقهار، ولا حرص على مجالسهم إلا جاءتهالرقةشاء أم أبى،جاءته لكي تسكن سويداء قلبه فتخرجه عبدا صالحا مفلحا قد جعل الآخرة نصبعينيه.

لذلكينبغي للإنسان إذا عاشر الأشرار أن يعاشرهم بحذر، وأن يكون ذلك على قدر الحاجة حتىيسلم له دينه، فرأس المال في هذه الدنيا هو الدين.

اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتكالعلا أن تهب لنا قلوبا لينة تخشع لذكرك وشكرك.

اللهم إنا نسألك قلوبا تطمئنلذكرك.

اللهمإنا نسألك اللسنة تلهج بذكرك.

اللهم إنا نسألك إيمانا كاملا، ويقيناصادقا، وقلبا خاشعا، وعلما نافعا، وعملا صالحا مقبولا عندك ياكريم.

اللهم إنانعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام علىالمرسلين.

والحمد لله رب العالمين.





;dt jvr hgrg,f ?








  رد مع اقتباس
قديم منذ /3 - 6 - 2009, 11:51 PM   #2

بنوتة مرجوجة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1500
 تاريخ التسجيل : 4 - 3 - 2009
 المكان : جده عروس البحر الاحمر
 المشاركات : 558
 النقاط : بنوتة مرجوجة is a splendid one to beholdبنوتة مرجوجة is a splendid one to beholdبنوتة مرجوجة is a splendid one to beholdبنوتة مرجوجة is a splendid one to beholdبنوتة مرجوجة is a splendid one to beholdبنوتة مرجوجة is a splendid one to behold

افتراضي

مشكورة ياعمري على الطرح يعطيكي الف عافية








  رد مع اقتباس
قديم منذ /4 - 6 - 2009, 3:05 AM   #3

»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 749
 تاريخ التسجيل : 10 - 10 - 2008
 المكان : مكه المكرمه
 المشاركات : 3,633
 النقاط : »• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute»• ЯђěЙ ǻ£-sђǿǿq •« has a reputation beyond repute

افتراضي

مشكوره اختي بس انا ولد








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القلوب

جديد مواضيع القسم المنتدى الأسلامي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انشودة صمم القلوب لـ عمر العيسى - تحميل انشودة صمم القلوب لـ عمر العيسى نبضها عتيبي تسجيلات اسلاميه-الصوتيات والمرئيات الإسلامية 10 2 - 10 - 2012 6:35 PM
انشوده تهفو القلوب - تحميل انشوده تهفو القلوب نبضها عتيبي تسجيلات اسلاميه-الصوتيات والمرئيات الإسلامية 4 17 - 5 - 2012 5:37 PM
فن احتواء القلوب ,كيفيه احتواء القلوب الهَنوُف مواضيع مكرره - مواضيع محذوفه - مواضيع تالفه 2 12 - 5 - 2011 4:06 AM
نغمات المسلسل التركي خاطفه القلوب- تحميل نغمات المسلسل التركي خاطفه القلوب - توبا ● н σ d σ α مسجات رومنسية - وسائط حب - رسايل جوال- وسائط mms - موبايلي - sms 11 14 - 2 - 2011 1:30 PM
حلى القلوب ą9ăҰỂĺ مطبخ عالم حواء - صور اكلات جديده - مطبخ منال العالم - طبخات بالصور - وصفات طبخ بالصور 5 8 - 5 - 2009 2:33 AM


الساعة الآن 12:56 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy