العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ حافز ، Incentive ، hafiz ، برنامج حافز ، حافز للمتزوجات ، حافز للعاطلين ، حافز اكمال البيانات ، حافز للتوظيف ، حافز للسعوديين ، اعانة حافز ، جدارة ، برنامج جدارة ، جدارة للتوظيف ، اخبار جديده ، اخبار منوعه ، جديد الاخبار ، اخبار اليوم ، اخبار الساعه ، اخبار الصحف ، اخبار محليه ، اخبار السعوديه ، اخبار دوليةصحيفه سبق ,عكاظ,المدينه,عاجل,الوئام.الوطن ,صحيفة سبق الإلكترونية

اخبار جريده المدينه يوم الاثنين 12-12-1435-اخبار صحيفه المدينه يوم الاثنين 6-10-2014

اخبار جريده المدينه يوم الاثنين 12-12-1435-اخبار صحيفه المدينه يوم الاثنين 6-10-2014 اخبار جريده المدينه يوم الاثنين 12-12-1435-اخبار صحيفه المدينه يوم ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /4 - 10 - 2014, 5:31 AM   #1

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

SH 93 اخبار جريده المدينه يوم الاثنين 12-12-1435-اخبار صحيفه المدينه يوم الاثنين 6-10-2014


خادم الحرمين: لا تعايش إلاّ بالحوار.. ولن تهدأ نفوسنــا إلاّ بالقضاء على الإرهاب والفئة الضالة
نيابة عن المليك.. ولي العهد يقيم حفل الاستقبال السنوي لقادة الدول الإسلامية ورؤساء بعثات الحج
واس - منى
الإثنين 06/10/2014
خادم الحرمين: لا تعايش إلاّ بالحوار.. ولن تهدأ نفوسنــا إلاّ بالقضاء على الإرهاب والفئة الضالة
دعا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز المجتمع الدولي إلى الحوار، وقال إنه لا سبيل إلى التعايش في هذه الحياة الدنيا إلاَّ بالحوار، الذي من خلاله تُحقن الدماء، وتُنبذ الفرقة والجهل والغلو، ويسود السلام في العالم.
وأضاف، في كلمة ألقاها نيابة عنه سمو ولي العهد أمس في منى، إن المملكة لا تزال ماضية في حصار الإرهاب ومحاربة التطرّف والغلو، و»لن تهدأ نفوسنا حتى نقضي عليه وعلى الفئة الضالة التي اتّخذت من الإسلام جسرًا تعبر به نحو أهدافها الشخصية».
وأشار المليك إلى أن الدين الإسلامي دين محبة وتحاور وتعايش لا دين نبذ وبغض، وأن التطرّف والغلو وما نتج عنهما من الإرهاب يتطلّب منّا جميعًا أن نتكاتف لحربه ودحره. وشدد على أن المملكة ماضية في استئصاله بلا هوادة؛ حماية لأبنائها من الانزلاق في مسارب الأفكار المتطرّفة، والانتماءات الخاصة على حساب الأخوّة الإسلامية.
وطالب المليك علماء الأمة، ودعاتها، وأصحاب الفكر بأن يكونوا قدوة للشباب، بإعطائهم النموذج الأمثل في الحوار والتعامل، وعلى المعلمين أيضًا أن يهيئوا الطالب لخوض حياة تقبّل الآخر، وتعويدهم على أن الخلاف مهما كان يُحل بالنقاش والحوار.
وأضاف خادم الحرمين إن التاريخ سيشهد في يوم ما على هذا الصمت الدولي بكل مؤسساته ومنظماته، حينما يدوّن ما يحدث في بعض أجزاء من العالم من سفك للدماء البريئة، وتشريد للمستضعفين، وانتهاك للحرمات. وأكد أنه لا سبيل إلى حقن دماء إخواننا وأبناء أمتنا، وصون أعراضهم إلاَّ بالوقوف في وجه الظلم، ولم شتات الأمة، وجع الكلمة، وإخماد بؤر الصراع والتناحر، وإطفاء مشاعل الفتنة.

ونيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- أقام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في الديوان الملكي بقصر منى أمس، حفل الاستقبال السنوي لأصحاب الفخامة والدولة قادة الدول الإسلامية، وكبار الشخصيات الإسلامية، وضيوف خادم الحرمين الشريفين، ورؤساء بعثات الحج الذين أدّوا فريضة الحج هذا العام.
وفي بداية الحفل استقبل سمو ولي العهد، الرئيس عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان، والرئيس حسن شيخ محمود رئيس جمهورية الصومال، والرئيس محمد عبدالحميد رئيس جمهورية بنجلادش، والرئيس عبدالله يمين عبدالقيوم رئيس جمهورية المالديف، والرئيس رستم مينيخا نوف رئيس جمهورية تتارستان، ودولة حمدي الجبالي رئيس الحكومة التونسية السابق، والدكتور مولاي ولد محمد الأغطف الوزير الأول السابق الموريتاني، والسيد جميل تشينيك رئيس البرلمان التركي، والسيد نير حسين بخاري رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني، وكبار المسؤولين في عدد من الدول الإسلامية.
وقد ألقيت كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- التي وجهها إلى حجاج بيت الله الحرام لعام 1435هـ 2014م، ألقاها نيابة عنه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، فيما يلي نصها:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله القائل في كتابه الكريم: (إنّ أولَ بيتٍ وضعَ للنَّاسِ للذي ببكة مباركًا وهدى للعالمين، فيه آيات بيّنات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنًا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلاً ومَن كفر فإن الله غنيٌّ عن العالمين).
والصلاة والسلام على خير الأنام المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد بن عبدالله القائل: «مَن حجّ فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه».
أيُّها الإخوة والأخوات: ضيوف الرحمن.. حجاج بيت الله الحرام.

الإخوة والأخوات.. أبناء أمتنا الإسلامية في كل مكان.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أمّا بعد:
فأحييكم من جوار بيت الله العتيق، من مهبط الوحي، ومنبع خاتم الرسالات؛ الرسالة الإسلامية الداعية إلى التسامح والتحاور، أهنئكم في مشعر منى، وأهنئ الأمة الإسلامية جمعاء في مشارق الأرض ومغاربها بعيد الأضحى المبارك، الذي وصفه الله عز وجل في محكم التنزيل بيوم الحج الأكبر، بعد أن وقف المسلمون يوم عرفة ملبين، ومهللين، ومكبرين. وأسأل المولى لإخواني الحجاج أن يكون حجهم مبرورًا، وسعيهم مشكورًا، وذنبهم مغفورًا، إنه هو الغفور الودود، وأحمد الله جلّت قدرته على ما أنعم به علينا جميعًا من العيش في هذه الأجواء المفعمة بحلاوة الإيمان، الزاهدة في مباهج الحياة، وزخرف الدنيا، وقد اتّجه الجميع إلى ربهم الواحد الأحد، رافعين أكف الضراعة والابتهال والتذلل بين يديه، يرجون دعوة مستجابة، وتجارة لن تبور، ويسألون المولى بأن يتقبّل حجهم وصالح أعمالهم، فأسأل الله العلي القدير أن يجيب دعاءكم، ويتقبّل منكم حجكم، وسعيكم، ونسككم.

إخواني وأخواتي المسلمين:
إن فريضة الحج، وقد جاءت آخر أركان الإسلام، ومطهرة للإنسان ممّا ران على قلبه من الذنوب والأدران، لتشير بجلاء ووضوح إلى ما يعقبها من حياة جديدة يعمرها العبد بالأعمال الصالحة، وبتوثيق عرى الأخوة الإسلامية الحقة بين المسلم والمسلم، وذلك لما عاشه المسلمون خلال أيام الحج من تآخٍ فيما بينهم، بعد أن جاؤوا من أصقاع المعمورة بثقافات وعادات ومذاهب مختلفة، فكانت قبة المشاعر تظللهم جميعًا، لا فرق بين عربي وعجمي ولا بين أبيض وأسود، وعاشوا جميعًا في أيام معدودات تجمعهم عقيدة الإيمان بالله، فاجتمعوا عليه ويفترقون عليه بإذن الله، لا تشوب صفاء نفوسهم شائبة، ولا توغل صدورهم نزعة من نزعات الشيطان والعياذ بالله، فكانوا عباد الله إخوانًا، فالمسلم -كما قال نبي الأمة عليه الصلاة والسلام- (أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يكذبه ولا يحقره).
أيُّها الإخوة والأخوات:
في نسك الحج نموذج واضح لمعنى الأمة الحقة، في أسلوب التآخي والتواد والتراحم فيما بين المسلمين، والمساواة والعدل في ظل شرع الله القويم، وهدي رسوله الأمين، وكأنما دعوة الإسلام الجوهرية تتجلّى في هذا التجمع الكبير وفي مكثهم وقد اتحدوا في زمان واحد، ومكان واحد، وهو ما يظهر إلى أي حدّ حرص هذا الدين العظيم على الدعوة إلى العيش في سلام، متفقًا في ذلك مع جوهر الديانات السماوية الأخرى في السعي إلى صيانة الإنسانية من نزق التطرّف، وحقن الدم الإنساني الثمين، فقد صح عن نبي الأمة صلى الله عليه وسلم أنه قال، وهو يطوف بالكعبة: (ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك، والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك، ماله ودمه، وأن نظن به إلاّ خيرًا).
ولا سبيل إلى التعايش في هذه الحياة الدنيا إلاَّ بالحوار، فبالحوار تُحقن الدماء، وتُنبذ الفرقة والجهل والغلو، ويسود السلام في عالمنا. وإن الأمل ليحدونا أيُّّها الإخوة بأن يؤتي مركز الحوار بين أتباع الأديان أكله في دحر الإرهاب الذي اشتكى منه العالم كله، ورُزئ به عالمنا الإسلامي اليوم، وأني لأرى وترون -بإذن الله تعالى- بوادر نجاح دعوتنا للحوار بين أتباع الأديان، بأن غدا ثقافة عالمية، ونهجًا يدعو إليه الكثيرون، نسأل الله أن يحقق لنا مرادنا، فيصبح الحوار والنقاش أساس التعامل فيما بين الأمم والشعوب، ونعلن -كما نعلن على الدوام- أن المملكة لا تزال ماضية في حصار الإرهاب، ومحاربة التطرّف والغلو، ولن تهدأ نفوسنا حتى نقضي عليه، وعلى الفئة الضالة التي اتخذت من الدين الإسلامي جسرًا تعبر به نحو أهدافها الشخصية، وتصم بفكرها الضال سماحة الإسلام ومنهجه القويم.

أيُّها الإخوة والأخوات:
لا يخفى عليكم ما للحوار من أهمية، ولن يصل المسلمون والعالم أجمع إلى هذا الهدف النبيل إلاّ بأن تكون الأجواء كلها مهيأة لذلك، وهذا الأمر يتوقف على التنشئة الأساسية للأبناء والأجيال ورعاية الشباب، «فكلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته». إني لأرجو أن يكون علماء هذه الأمة ودعاتها، وأصحاب الفكر قدوة للشباب بإعطائهم النموذج الأمثل في الحوار والتعامل، وأن يبينوا للمسلمين جميعًا ما ينطوي عليه الدين الإسلامي من سماحة ووسطية كما عاشها سلفنا الصالح حينما كان منهجهم السير على قول المصطفى صلى الله عليه وسلم (إلاّ أن اللهَ حرّم عليكم دماءكم وأموالكم كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا).
كما على المعلمين والمربين في مدارسهم أن يهيئوا أبناءهم الطلبة لخوض حياة تقبّل الآخر، تحاوره وتناقشه وتجادله بالتي هي أحسن، فالمنهج المدرسي بيئة مناسبة لتعويد الطالب على التحاور، وتعويده على أن الخلاف مهما كان يُحل بالنقاش والحوار، وتدريبه على الأسس الشرعية التي دعا إليها ديننا في تلقي الآخر. وإنه ليحسن هنا أن أذكر الأم بعظم الرسالة الملقاة على عاتقها، فالأم المدرسة الأولى التي يعي منها الأبناء منذ نعومة أظفارهم ما لا يعونه من الآخرين، فإن أحسنت الرعاية أينع غرسها وأثمر. بل ينبغي على كل من استرعى أحدًا من أبنائنا أن يغرس في نفوسهم أن الدين الإسلامي دين محبة وتحاور وتعايش، لا دين نبذ وبغض، وقد أعطانا المصطفى صلى الله عليه وسلم وصفة إسلامية في الحياة حين قال: «والذي نفس محمد بيده لا تؤمنوا حتى تحابّوا، أفلا أنبئكم بشيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم».
إن الغلو والتطرّف وما نتج عنهما من الإرهاب يتطلّب منا جميعًا أن نتكاتف لحربه ودحره، فهو ليس من الإسلام في شيء، بل ليس من الأديان السماوية كلها، فهو عضو فاسد ولا علاج له سوى الاستئصال، وإنا ماضون في استئصاله بلا هوادة بعزم، وبعون من الله عز وجل، وتوفيق منه بإذنه تعالى، حماية لأبنائنا من الانزلاق في مسارب الأفكار المتطرّفة، والانتماءات الخاصة على حساب الأخوة الإسلامية.


إخواني المسلمين:
إن ما يعيشه العالم من تناحر وتباغض وتباعد وفرقة ليندى له جبين الإنسانية، وتفرق له النفوس السوية، وسيشهد التاريخ في يوم ما على هذا الصمت الدولي بكل مؤسساته ومنظماته، حينما يدوّن ما يحدث في بعض أجزاء هذا العالم من سفك للدماء البريئة وتشريد للمستضعفين في الأرض وانتهاك للحرمات، ولا سبيل إلى حقن دماء إخواننا وأبناء أمتنا وصوان أعراضهم إلا بالوقوف في وجه الظلم، وجهر الصوت بالحق لرأب الصدع الذي أصاب الصف الإسلامي، ولم شتات الأمة، والإبحار بها نحو بر الأمان ووحدة الموقف وجمع الكلمة، وإخماد بؤر الصراع والتناحر، وإطفاء مشاعل الفتنة، ومكامن التشرذم، ليحيا هذا العالم في أمن وسلام ومحبة.



hofhv [vd]i hgl]dki d,l hghekdk 12-12-1435-hofhv wpdti 6-10-2014 hofhv [vd]i hgl]dki d,l hghekdk 12-12-1435-hofhv wpdti hgl]dki d,l hghekdk 6-10-2014








  رد مع اقتباس
قديم منذ /6 - 10 - 2014, 6:12 AM   #2

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار جريده المدينه يوم الاثنين 12-12-1435-اخبار صحيفه المدينه يوم الاثنين 6-10-2014

الحجاج يرمون الجمرات الثلاث بخشوع وأمان.. ونفرة «المتعجلين» للحرم اليوم

وسط منظومة متكاملة من الخدمات وجهود متميّزة لكافة الجهات المعنية

أنور السقاف - سعد العنيني - بعثة المدينة - منى
الإثنين 06/10/2014

يواصل حجاج بيت الله الحرام اليوم «ثاني أيام التشريق» مناسكهم بالنفرة من منى إلى المسجد الحرام لمن أراد التعجّل، مستبشرين بما منّ الله به عليهم من أداء الفريضة، في ظل ما وفرته حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين وسمو وليّ ولي العهد -حفظهم الله- من أمن واطمئنان وخدمات، بعد أن قاموا يوم أمس برمي الجمرات الثلاث مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى فجمرة العقبة وسط منظومة متكاملة من الخدمات وجهود متميّزة ومتقنة بذلتها كافة الجهات المعنية بشؤون الحج.

انسياب رمي الجمرات
شهد جسر الجمرات انسياب حركة الحجيج، حيث ساهمت عملية توسعة الجسر في راحة ضيوف الرحمن واستيعاب حشودهم بعد أن توافدوا تباعًا منذ وقت مبكر، ولم يشهد أي تزاحم أو حوادث ولله الحمد، حيث كانت وفود الحجاج ترمي في راحة وطمأنينة.
كما ساهمت الجهود الضخمة لقوات الأمن في تنظيم حركة الحجاج من خلال تحديد مسارات المتجهين إلى رمي الجمرات بما لا يتعارض مع العائدين عبر مسارات متعددة، لضمان عدم حدوث تداخل بينهم، إضافة إلى التقيّد الملفت من قبل مؤسسات الطوافة بالجدول الزمني المحدّد لتفويج الحجيج، مما كان له الأثر البالغ في تسهيل رميهم للجمرات بيسر وسهولة.

استعداد لتنفيذ خطة نفرة المتعجلين
وتبدأ قوافل الحجيج اليوم الثاني عشر من شهر ذي الحجة النفرة من منى إلى المسجد الحرام لمن أراد التعجّل، وقد استنفرت كافة الجهات المعنية بخدمة ضيوف الرحمن طاقاتها واستعداداتها لتنفيذ خطة نفرة المتعجلين، حيث قامت قوات الأمن والمرور بالانتشار الشامل في كافة طرقات وميادين العاصمة المقدسة لتسهيل عملية السير من منى إلى المسجد الحرام، من خلال خطة مرورية محكمة.
كما تم التشديد على مؤسسات الحج بضرورة الالتزام بمواعيد التفويج في رمي الجمرات وفق الوقت المحدد لكل مؤسسة، حيث قامت المؤسسات بإلزام حجاجها بالأوقات المحددة لهم في التفويج.
وأبان وكيل وزارة الحج والمتحدث الرسمي حاتم قاضي لـ»المدينة» أن 50% من حجاج بيت الله الحرام متعجّلون وهذه النسبة تم وضعها بناء على الدراسة التي قامت بها 6 جهات حكومية وهي: وزارتا الحج والشؤون البلدية والقروية والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف والأمن العام والدفاع المدني ومعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج، بإشراف من قبل سمو أمير منطقة مكة المكرمة، حيث تم وضع النسبة استنادًا إلى ما يشهده المسجد الحرام من توسعة في المطاف، وخشية من أن يحدث تدافع أو ازدحام يلحق الضّرر بالحجاج، فتمّ وضع هذه النسبة والتقيّد بها سواء من حجاج الداخل أو الخارج.
وعن رمي الجمرات الثلاث أكد قاضي بأن الأوضاع مطمئنة وأن الحجاج يسيرون وفق جدول التفويج الذي تمّ اعتماده لمؤسسات الطوافة من قِبل الوزارة، مشيرًا إلى أن رمي جمرة العقبة في يوم النحر سار بسلاسة ولم يتم تسجيل أي حالة تعكّر صفو الحجاج.
وأشار إلى أن لجنة الكشف عن جودة الخدمات في المخيمات قامت حتى يوم أمس بأكثر من 5 آلاف جولة للكشف عن جودة الخدمة التي يتم تقديمها للحجاج، مشيرًا في الوقت ذاته إلى تجاوب الوزارة حتى يوم أمس الأول مع أكثر من 24 ألف مكالمة على الرقم المجاني وسوف يتمّ بعد انتهاء موسم الحج الرجوع إلى هذه المكالمات وتفريغها والعمل على تحليلها سواء كانت مكالمات استفسار أو ملاحظات وغيرها.


مرونة في حركة الحجيج
وأكد المتحدث الرسمي بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي نجاح خطط تصعيد حجاج بيت الله الحرام، لافتًا إلى أن الجميع تابع النتائج على أرض الواقع، مشيرًا إلى تميّز موسم الحج هذا العام، خاصة في حركة الحشود، حيث تنوّعت وسائل التنقّل ما بين الترددية وقطار المشاعر، إلى جانب من سلك طرق المشاة .

وقال: إن حركة الحجاج اتسمت بالمرونة خلال رمي الجمرات وأداء طواف الإفاضة بيسر وسهولة، مشيدًا بالمشروعات العملاقة التي حرصت عليها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في الحرم المكي والمشاعر المقدسة، والخطط التشغيلية وآلية تنظيم الحشود التي نفذها رجال الأمن بالتعاون مع مختلف الجهات المشاركة في أعمال الحج بما أسهم في خدمة وإراحة ضيوف الرحمن.
427 كاميرا للرصد بمنشأة الجمرات
ومن جانبه أوضح قائد قوات الطوارئ الخاصة اللواء خالد بن قرار الحربي أن جسر الجمرات يشهد انسيابية في حركة الحجيج وذلك خلال توافدهم لرمي الجمرات الثلاث، موضحًا بأنه تمّ توزيع القوة حول الجمرات وفي المداخل والمخارج لتأمين سلامة الحجاج، وتوزيعهم على الأدوار الثمانية بانسيابية تامة في الدخول والخروج إلى المنشأة مع جميع المسارات باتجاه واحد لكل مسار، وأضاف: إن ساعات الزوال الأولى من يوم أمس شهدت كثافة حيث أن أكثر من مليون حاج قاموا بالرّمي خلالها، مشيرًا إلى أن متابعة الحجاج تتمّ من خلال 427 كاميرا للرصد الدقيق في كافة أرجاء المنشأة، مؤكدًا بأن خطة قوات الطوارئ التي تمّ تطبيقها في المنشأة سجلت نجاحًا كبيرًا حيث لم تسجّل -ولله الحمد- أي حالات للتساقط أو التدافع بين الحجاج.

56 نقطة للدفاع المدني بالحرم والساحات المحيطة
وفي السياق قال العقيد عيد الحازمي قائد قوة الدفاع المدني بالحرم: إن القوة المخصصة لدعم المسجد الحرام ضمن تشكيلات قوات الدفاع المدني لمواجهة الطوارئ بحج هذا العام استنفرت قدراتها في وداع حجاج بيت الله المتعجّلين، وذلك بزيادة عدد نقاط الدفاع المدني بالمسجد الحرام والساحات المحيطة به إلى 56 نقطة لتقديم خدمات الإسعاف والتعامل مع أي مشكلات طارئة ومساعدة لضيوف الرحمن الذين قد يتعرّضون لأيّ مخاطر نتيجة الزّحام أو التدافع في مداخل الحرم، وأشار إلى جاهزية ما يزيد عن 3000 رجل دفاع مدني ينتشرون على مدار الساعة لتقديم الخدمات الإسعافية لضيوف الرحمن من المرضى وكبار السّن وكذلك الحجاج الذين يتعرّضون للسقوط والإجهاد أثناء السعي أو الطواف، والتدخل لمواجهة أيّ حالات طارئة أخرى.
وأضاف العقيد عيد الحازمي: إن جميع مجموعات الدفاع المدني بقوة الحرم مجهّزة بوسائل نقل وإسعاف المرضى والمصابين من النقالات والكراسي المتحركة.
وأشار العقيد الحازمي إلى أن خطة انتشار وحدات الدفاع المدني بالحرم تغطي جميع المداخل الرئيسة والممرات باتجاه صحن الطواف، وكذلك المسعى والسلالم، والمطاف المؤقت مع التركيز على المواقع التى تشهد كثافة في أعداد الحجيج مؤكدًا وجود خطة تفصيلية لدعم قوة الدفاع المدني بوحدات إضافية من مراكز إضافية من مشعري عرفة ومزدلفة متى ما دعت الحاجة لذلك.
وأهاب العقيد الحازمي بمؤسسات الحج والطوافة الإلتزام بالجداول المقررة لتفويج حجاج بيت الله الحرام المتعجّلين وغيرهم لأداء طواف الوداع لتجنّب مخاطر الزّحام،واتّباع إرشادات الدفاع المدني.
فيما قال العميد علي بن عبدالله الدبيخي -قائد مرور منى-: إن خطة النّفرة من منى اليوم تتضمن نفرة الحجاج المتعجّلين، أما غير المتعجّلين فتكون غدًا بإذن الله، وذلك للتخفيف على المسجد الحرام.








  رد مع اقتباس
قديم منذ /6 - 10 - 2014, 6:12 AM   #3

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار جريده المدينه يوم الاثنين 12-12-1435-اخبار صحيفه المدينه يوم الاثنين 6-10-2014

أمير مكة يتابع جهود تأمين سلامة الحجاج بعد هطول الأمطار

فاجأتهم في منى .. وضيوف الرحمن سعداء

انور السقاف - بعثة المدينة - منى
الإثنين 06/10/2014

تابع صاحب السمو الملكي الامير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية جهود الجهات المعنية في الحفاظ على سلامة حجاج بيت الله الحرام اثر هطول امطار خفيفة عصر أمس الاحد على مكة المكرمة والمشاعر المقدسة .
ووجه سموه كافة القطاعات الخدمية والصحية والامنية والدفاع المدني بالعمل على ضمان سلامة وراحة الحجاج وتوفير كل ما من شأنه تجنيبهم أي مخاطر او تعرّضهم لأي مكروه لا قدر الله . داعيًا سموه الله تعالى ان يجعلها امطار خير وبركة وأن يمنّ على حجاج بيته الحرام بالصحة والسلامة .

وكانت أمطار خفيفة قد هطلت مساء أمس ، في أول أيام التشريق، على مشعر منى، واستبشر العديد من الحجاج في مخيمات منى بالأمطار التي هطلت على المشعر سائلين الله أن يجعلها أمطار خير وبركة على الجميع، خاصة أنها تزامنت مع عيد الأضحى المبارك، ومع أداء ضيوف الرحمن للفريضة.








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اخبار جريده المدينه يوم الاثنين 12-12-1435-اخبار صحيفه المدينه يوم الاثنين 6-10-2014

جديد مواضيع القسم صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اخبار جريده المدينه يوم الاثنين 6-11-1435-اخبار صحيفه المدينه يوم الاثنين 1-9-2014 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 4 1 - 9 - 2014 4:41 AM
اخبار جريده المدينه يوم الاثنين 23-9-1435-اخبار صحيفه المدينه يوم الاثنين 21-7-2014 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 1 21 - 7 - 2014 1:47 AM
اخبار جريده المدينه يوم الاثنين 28-6-1435-اخبار صحيفه المدينه يوم الاثنين 28-4-2014 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 4 28 - 4 - 2014 5:55 AM
اخبار جريده المدينه يوم الاثنين 14-6-1435-اخبار صحيفه المدينه يوم الاثنين 14-4-2014 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 4 14 - 4 - 2014 6:15 AM
اخبار جريده المدينه يوم الاثنين 23-5-1435-اخبار صحيفه المدينه يوم الاثنين 24-3-2014 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 5 24 - 3 - 2014 3:19 AM


الساعة الآن 9:30 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy