العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ حافز ، Incentive ، hafiz ، برنامج حافز ، حافز للمتزوجات ، حافز للعاطلين ، حافز اكمال البيانات ، حافز للتوظيف ، حافز للسعوديين ، اعانة حافز ، جدارة ، برنامج جدارة ، جدارة للتوظيف ، اخبار جديده ، اخبار منوعه ، جديد الاخبار ، اخبار اليوم ، اخبار الساعه ، اخبار الصحف ، اخبار محليه ، اخبار السعوديه ، اخبار دوليةصحيفه سبق ,عكاظ,المدينه,عاجل,الوئام.الوطن ,صحيفة سبق الإلكترونية

اخبار جريده سبق يوم الاربعاء 19-1-1436-اخبار صحيفه سبق يوم الاربعاء 12-11-2014

اخبار جريده سبق يوم الاربعاء 19-1-1436-اخبار صحيفه سبق يوم الاربعاء 12-11-2014 اخبار جريده سبق يوم الاربعاء 19-1-1436-اخبار صحيفه سبق يوم ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /11 - 11 - 2014, 8:23 AM   #1

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

Icon41 اخبار جريده سبق يوم الاربعاء 19-1-1436-اخبار صحيفه سبق يوم الاربعاء 12-11-2014


تتأثر الرؤية الأفقية بالعوالق الترابية على مكة والمدينة


الأرصاد:أمطار رعدية على مرتفعات عسير وجازان والباحة



اخبار جريده الاربعاء 19-1-1436-اخبار صحيفه 350986.jpg?621521
واس - الرياض :توقّعت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة في تقريرها عن حالة الطقس اليوم فرصة هطول أمطار رعدية على مرتفعات عسير وجازان بما فيها الأجزاء الساحلية والباحة والأجزاء الجنوبية من مكة المكرمة تشمل السواحل الجنوبية (القنفذة ، والليث).

كما توقعت الرئاسة العامة للأرصاد أن تتأثر الرؤية الأفقية بالعوالق الترابية على مناطق مكة المكرمة والمدينة المنورة ، فيما تبقى الأجواء مستقرة على بقية المناطق.

وجاء في التقرير أن حركة الرياح السطحية على البحر الأحمر ستكون بمشيئة الله تعالى جنوبية غربية إلى غربية بسرعة 15 - 35 كم/ساعة على الأجزاء الشمالية والوسطى وجنوبية إلى جنوبية غربية بسرعة 15ـ 38 كم/ساعة على الجزء الجنوبي ، وارتفاع الموج من متر إلى متر ونصف ، وحالة البحر متوسط الموج ، بينما تكون حركة الرياح السطحية على الخليج العربي شمالية إلى شمالية شرقية بسرعة 10 - 30 كم/ساعة، وارتفاع الموج من نصف متر إلى متر ونصف ، وحالة البحر خفيف إلى متوسط الموج.





hofhv [vd]i sfr d,l hghvfuhx 19-1-1436-hofhv wpdti 12-11-2014 hofhv [vd]i sfr d,l hghvfuhx 19-1-1436-hofhv wpdti sfr d,l hghvfuhx 12-11-2014








  رد مع اقتباس
قديم منذ /12 - 11 - 2014, 3:24 AM   #2

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار جريده سبق يوم الاربعاء 19-1-1436-اخبار صحيفه سبق يوم الاربعاء 12-11-2014

كشف لغز إغلاق الصالة (4) منذ 31 عاماً .. وأكّد أن التعهدات الخطية على الموظفين أمنية



العبدان لـ "سبق": حاسبوني على الفساد والإهمال .. وبعد عام ونصف سترون مطاراً جديداً





- المطار لم يشهد أيَّ تطوير منذ 31 عاماً ولا نزال نعمل فوق الطاقة الاستيعابية.
- لا نستطيع تعديل سلوك الراكب وبعض السلبيات سببها المسافرون .. والمصليات أكبر شاهد.
- احتجنا إلى تنفيذ 3 مشاريع لإخلاء دورات المياه الحالية لتطويرها.
- ازدحام الركاب ومشكلات سيور الحقائب أم مشكلاتنا الحالية وسنقضي عليها قريبا.
- سجّلنا هوية المطار الجديدة "علامة تجارية" لتحويل المطار إلى شركة عامة.
- نتفاعل مع أي شكوى أو ملاحظة أو اقتراح وأتواصل شخصياً مع الكثير للاعتذار أو تفهم المقترح.
- نوافق على المزيد من الرحلات أعلى من الطاقة الاستيعابية للمطار لتوفير سعة مقعدية إضافية لخدمة الناس.
- المطار يخدم 20 مليون راكب سنوياً .. ومشاريع تطوير الصالات تحت التنفيذ.
- مياه الشرب مجانية والأسعار معلنة وفي متناول الجميع وعلى الراكب أن يختار (ماركة) القهوة قبل الشراء.
- قضينا على ظاهرة الافتراش باستضافة المفترشين في قاعة خاصّة مع وجبة مجانية.
- "الكدادة" ظاهرة غير حضارية وتحتاج إلى تدخل الأجهزة الأمنية للقضاء عليها.
- نقوم برصد وتحليل معظم ما يُنشر عن المطار في وسائل الإعلام المختلفة والأبواب مفتوحة دائماً لوسائل الإعلام.
- وضعنا مشروباً مجانياً لتحفيز الركاب على التحية والشكر لمقدم الخدمة ولم يستفد من هذا العرض الكثير مع الأسف.
- مشاريع تطوير المطار تموَّل من إيرادات المطار الذاتية وفق تنظيم الهيئة العامة للطيران المدني.
- نجد كل الدعم والمساندة من جميع القطاعات الحكومية العاملة في المطار لرفع مستوى الخدمات.

أجرى الحوار: شقران الرشيدي – تصوير: عبد الملك سرور- سبق- الرياض: قال مدير عام مطار الملك خالد الدولي الأستاذ يوسف العبدان، بأن المطار لم يشهد أيَّ أعمالٍ تطويرية منذ 31 عاماً مضت.. كاشفاً عن لغز إغلاق الصالة (4) منذ إنشاء المطار، بأنها مجرد شكل خارجي "مبنى" فقط لا يوجد داخله أيُّ تجهيزاتٍ؛ ما عطّل الاستفادة منها طوال تلك الفترة. وأشار في حواره مع "سبق"، إلى حرص إدارة المطار على استقطاب أشهر الشركات العالمية المتخصّصة في خدمات الطعام، والمقاهي المختلفة لضمان جودة وتنوّع الخدمات المقدمة لمُرتادي المطار، وبأسعارٍ مناسبة من شأنها ضمان تقديم منتجات ذات جودة عالية. وتحدّث العبدان عن ازدحام الركاب، وتعطُّل "سيور" الحقائب، واستمرار استخدام الحافلات لنقل المسافرين، وسوء تعامل موظفي المطار، والمشاريع التطويرية القادمة للبنية التحتية، ووجود توجّهٍ لتحويل المطار إلى شركة حكومية عامة ذات علامة تجارية، والحلول المطروحة للقضاء على مشكلة "الكدادين"، وتحديث خدمات سيارات الأجرة، وكذلك سوء الصيانة، ودخول الأمطار، والأتربة، والطيور في الصالات، وأكد العبدان، أن المسافرين خلال عام ونصف سيرون مطاراً جديداً .. فإلى تفاصيل الحوار:

** رغم ما يشهده مطار الملك خالد الدولي في الوقت الحالي من تحسيناتٍ؛ إلا أنه احتل - بحسب موقع "سليبنج إن إيربورت" العالمي - خامس أسوأ مطارات الشرق الأوسط .. ما الأسباب التي تجعله أقل من الطموحات؟ وما أبرز السلبيات؟ وما خططكم لمعالجتها؟
منذ أن افتتح مطار الملك خالد الدولي قبل نحو 31 عاماً، لم يشهد أيَّ أعمالٍ تطويرية، إضافة إلى ذلك فإنه يعمل فوق طاقته الاستيعابية؛ الأمر الذي - في رأينا - قد أثّر سلباً في مستوى الخدمات المقدمة للمسافرين، علماً أنه جارٍ العمل على عديدٍ من المشاريع التطويرية، التي من شأنها - بحول الله - معالجة السلبيات كافة، وتقديم خدمات مميزة للمسافرين، إضافة إلى أن عملية التطوير لا تنحصر فقط في تطوير مرافق المطار وحسب، بل تتجاوز ذلك لتشمل الإجراءات التشغيلية كافة، وبالمناسبة فقد حصل المطار في وقتٍ سابق على المركز التاسع عالمياً ضمن قائمة أكثر مطارات العالم تحسناً، كما حقّق المركز السابع ضمن قائمة أفضل مطارات الشرق الأوسط لعام2014م، في استطلاعات الرأي التي أجرتها "سكايتراكس" المتخصّصة في تقييم وتصنيف المطارات والناقلات الجوية. وتنحصر معظم السلبيات في ازدحام الركاب، ومشكلات سيور الأمتعة، ومن أهم مشاريع التحسينات التي أنجزت لمعالجة ذلك ما يلي: 1. تمّ الانتهاء من تركيب عدد (20) كاونترا في صالة المغادرة الداخلية، كل كاونتر، إضافة إلى عدد (6) كاونترات للخدمة؛ من ضمنها كاونتران لذوي الاحتياجات الخاصّة لتلبية متطلبات هذه الفئة ضمن برنامج الوصول الشامل لذوي الاحتياجات الخاصّة. 2. جارٍ العمل حالياً على تطوير وتركيب كاونترات في الصالة الدولية رقم (2) شاملة تركيب عدد (30) كاونتر شحن الأمتعة وإصدار بطاقات صعود الطائرة بالصالة الدولية رقم (2)، إضافة إلى عدد (6) كاونترات لذوي الاحتياجات الخاصّة، علماً أنه أنه جارٍ العمل حالياً على استبدال سيور الأمتعة القديمة في منطقة الوصول بأخرى جديدة، وسيتم الانتهاء من تركيبها خلال الأشهر الثلاثة القادمة - بمشيئة الله تعالى. 3. تم تدشين الكاونترات الجديدة بأحدث التجهيزات وبتصاميم وألوان مميزة في صالات القدوم، وتمت زيادة عدد كاونترات الجوازات في مرحلة القدوم من (23) إلى (41) كاونترا.



** تردِّي خدمات مطاعم المطار، وارتفاع أسعار المقاهي، وتعطُّل أجهزة التكييف، وسوء حالة دورات المياه. واستخدام الحافلات لنقل المسافرين، وقلة مكائن الصرف الآلي، وقِدم شاشات معلومات الرحلات، وضعف جودة النداء الداخلي للرحلات .. هل يعني ذلك وجود خللٍ كبيرٍ في مرافق المطار؟
فيما يتعلق بالمطاعم، حرصنا على استقطاب أشهر الشركات العالمية المتخصّصة في خدمات الطعام، والمقاهي المختلفة لضمان جودة وتنوّع الخدمات المقدمة لمرتادي المطار، وبأسعار مناسبة من شأنها ضمان تقديم منتجات ذات جودة عالية، وتحقيق هامش ربحي مناسب، وتتم مراقبة أداء مقدمي الخدمات بأنواعها كافة في المطار من قِبل مفتشين مؤهلين، وتطبق الجزاءات النظامية بحق المخالفين، وبالنسبة لأجهزة التكييف فلا توجد مشكلات تُذكر، حيث تم أخيراً الانتهاء من مشروع تركيب وحدات تكييف إضافية بالصالات، أما دورات المياه العامة فيتم التأكد من نظافتها وفق جداول زمنية محدّدة، وجارٍ العمل حالياً على مشروع تجديد وتطوير دورات المياه بالصالات التجارية. وفيما يتعلق بالحافلات، فالأمر يعتمد ذلك على حجم الحركة اليومية بالمطار، ومدى تزامنها؛ علماً أن المطار يعمل حالياً فوق طاقته الاستيعابية، واعتمدنا في خطة التطوير المستقبلية زيادة عدد جسور الركاب لتلافي ذلك، وهذا لا يعني أن هناك خللاً في مرافق المطار، فالكثير من المطارات العالمية تستخدم الحافلات لنقل الركاب في أوقات الذروة، وهدفنا في آخر المطاف توفير أكبر عدد ممكن من الرحلات لمواجهة الطلب المتزايد. أما حول عدم وجود عددٍ كافٍ من أجهزة الصرف الآلي بالمطار، فأجهزة الصرف الآلي حالياً يصل عددها إلى (32) جهازاً موزعة في مختلف مرافق المطار، والعمل جارٍ حالياً لزيادتها بحيث يصبح العدد الإجمالي (37) جهازاً، وبالنسبة لشاشات عرض معلومات الرحلات فقد تم استبدالها بشاشات حديثة، والعمل جارٍ على تركيب شاشات جديدة كبيرة الحجم في بعض المواقع بالصالات التجارية. أما فيما يخص صوت النداء الداخلي للرحلات فإنه تمت ترسية مشروع تطوير أجهزة النداء الآلي وسيتم الانتهاء منه قريباً بإذن الله.



** تكرر مشكلة تعطل سيور الحقائب، وتأخرها لفترات طويلة في الصالات الداخلية والدولية، وامتداد طوابير المغادرين حتى البوابات الخارجية، وتكدُّس المسافرين في القدوم أمام "كاونترات" جوازات المطار .. متى تحل هذه المشكلات؟
حالياً جارٍ العمل في مشروع استبدال سيور الأمتعة القديمة في منطقة الوصول بأخرى جديدة مع زيادة في طاقتها الاستيعابية، وسيتم الانتهاء منها خلال الأشهر الثلاثة القادمة - بمشيئة الله تعالى، وهذا المشروع من شأنه إنهاء هذه المشكلة تماماً. كما تمت زيادة أعداد الكاونترات بالمطار، وهذا من شأنه تسهيل وسرعة إنهاء إجراءات المسافرين ومعالجة تكدسهم، غير أن هناك بعض الإجراءات الأمنية الضرورية التي قد تسبّب تأخر المسافرين في بعض الأحيان، وهذه الإجراءات كذلك تتم دراستها وتطويرها بصفة مستمرة بهدف تسهيل إجراءات السفر واختصار وقتها قدر الإمكان. وتمت معالجة هذا الأمر بعد زيادة عدد الكاونترات، ودمج جهاز تفتيش الأمتعة المشحونة مع سير الأمتعة بالصالة الداخلية، وسيتم تطبيق هذا الإجراء في الصالة الدولية كذلك كما أسلفنا.



** يتداول بعض المسافرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لقطات لسوء الصيانة في المطار، وتسرُّب مياه الأمطار، ودخول الأتربة والغبار، والطيور داخل الصالات .. كيف يمكن تلافيها؟
مشكلات الصيانة وتزايدها تعود إلى قِدم البنية التحتية للمطار، ومن شأن المشاريع التطويرية الجاري العمل عليها حالياً معالجة هذه المشكلة نهائياً، ومشكلة تسرُّب المياه تمت معالجتها بطبقةٍ عازلة للمياه رُكبت في أسطح الصالات كافة، إضافة إلى أن المختصّين بصيانة المطار يقومون بجولات تفقدية دورية يتم فيها التأكد من صلاحية العوازل، وكذلك التأكد من نظافة، وسلامة قنوات تصريف المياه بالمباني كافة، أما بالنسبة لدخول الأتربة، فقد تم تركيب بوابات إضافية مزدوجة، وكذلك إصلاح عوازل الواجهات الأمامية في مناطق القدوم لتفادي دخول الأتربة قدر الإمكان، أما بالنسبة لوجود الطيور داخل الصالات، فقد تم طرح منافسة مشروع إبعاد الطيور.



** تكرار الشكاوى من خدمات، وأسعار سيارات أجرة المطار، وفوضوية "الكدّادين" وأصحاب السيارات الخاصّة أمام مخارج المطار .. متى تحلون هذه الإشكاليات التي تشوّه صورة البلد الحضارية؟
تعكف الهيئة العامة للطيران المدني حالياً على إعداد دراسة متكاملة لتحسين ورفع مستوى خدمات سيارات الأجرة العامة بالمطارات، من خلال استقطاب شركات متخصّصة ومؤهلة، لديها خدمات مميزة وسائقون مؤهلون وآليات محدّدة لتقديم الخدمة للراكب، وكذلك ربطها مباشرةً بمركز المراقبة والمعلومات بالمطار، إضافة إلى توفير سيارات ذات مواصفات عالية وموديلات جديدة لضمان تقديم هذه الخدمة بأفضل وجه. وفيما يتعلق بظاهرة "الكدّادين" هناك تنسيق بصفة مستمرة مع الأجهزة المختصّة بالمطار وتطبيق المخالفات النظامية بحق هؤلاء السائقين "الكدّادة"، وإبعادهم عن المطار، غير أنهم يعودون أو يظهر غيرهم باستمرار، ومن المؤمل أن تساهم دراسة تحسين، ورفع مستوى خدمات سيارات الأجرة العامة بالمطارات يسهم في القضاء على هذه الظاهرة أو الحد منها على الأقل، وفي النهاية فإن الأمر يعود إلى ثقافة المسافرين، واختيارهم ما بين خدمة منظمة وآمنة تضمن لهم سلامتهم وحقوقهم، وأخرى لا يعلمون مدى سلامتها وما قد يتعرّضون إليه عند اختيارهم لها.





** يتردّد أن اهتمام إدارة المطار منصبٌ على المكتب التنفيذي في المطار المخصّص للمسؤولين والمشاهير والـ VIP، في حين لا تحظى الصالات الأخرى التي يستخدمها المسافرون العاديون بمثل هذه الحرص الكبير .. ما تعليقك؟
في معظم مطارات العالم توجد صالات لكِبار الشخصيات وضيوف الدولة من الوفود الرسمية والدبلوماسية والمسؤولين، علماً أن هذه الخدمة ليست محصورةً فقط في هذه الفئات، فبالإمكان الاشتراك مقابل مبلغٍ معينٍ للاستفادة من هذه الخدمة، ولا ينحصر اهتمام مطار الملك خالد الدولي على هذا المرفق فحسب، بل على جميع مرافق المطار لتقديم أفضل الخدمات لمرتاديه كافة، ويؤكد ذلك ما سبق ذكره من مشاريع وأعمال تطويرية بالمطار.




** بصراحة .. ما مدى رضاك الشخصي عن أداء العاملين في المطار، خاصة موظفي الجوازات، والخطوط السعودية، وغيرهم، وانعكاس ذلك على سرعة ويسر إنهاء الإجراءات؟
يعمل بالمطار ما يزيد على سبعة عشر ألف موظف وعامل، يتبعون عديداً من القطاعات والجهات الحكومية وشركات الطيران ومقاولي الصيانة يعملون على مدار الساعة، ورغبةً في رفع قدرات العاملين بالصفوف الأمامية فقد تم تطبيق برنامج التميُّز في مطار الملك خالد الدولي، الذي يهدف إلى رفع كفاءة هؤلاء العاملين، وتنمية فنون التعامل مع العملاء، وهذا البرنامج يخضع لعملية التقييم والتطوير بصفة مستمرة، إضافة إلى عقد اجتماعات تنسيقية مع القطاعات العاملة في المطار لتقديم أفضل الخدمات وتسهيل إجراءات السفر، والحرص على راحة المسافرين، إضافة إلى قياس الوقت الذي يقضيه المسافرون من لحظة دخولهم المطار، وحتى إنهاء إجراءاتهم كافة في مرحلة المغادرة، وكذلك العكس في مرحلة القدوم والعمل على اختصار هذا الوقت قدر الإمكان، ومن أبرز ما تمّ إنجازه لتحقيق ذلك دمج أجهزة تفتيش الأمتعة المشحونة مع سيور الأمتعة بالصالة الداخلية بحيث يتم تفتيش هذه الأمتعة بعد تسلُّمها من المسافر كي لا يضطر إلى الوقوف والانتظار لتفتيشها قبل تسلُّمها، وسيتم تطبيق هذا الإجراء كذلك في الصالة الدولية قريباً بإذن الله تعالى.


** يتساءل الكثيرون عن أسباب عدم تشغيل الصالة (4) في مطار الملك خالد الدولي المغلقة منذ إنشائه قبل 31 عاماً .. فما لغز هذه الصالة؟ وأسباب تعطلها كل هذا الوقت؟
الصالة (4) غير مكتملة البناء الداخلي، فمنذ إنشاء المطار أُنشئت كهيكلٍ خرساني، وشكلٍ خارجي فقط. وهي جزءٌ من مشروع التطوير القادم لدمجها مع الصالة الثالثة لرفع الطاقة الاستيعابية لهما إلى 17.5 مليون مسافر سنوياً.





** تُنتَقد إدارة المطار بقيامها بـ "الترقيع" في مرافق المطار هنا وهناك مما سيزيد المعاناة لسنوات طويلة، فهل هناك خططٌ حاسمة لتلافي السلبيات الحالية؟
ليست أعمال "ترقيع" بقدر ما هي أعمال تحسين وتطوير لتغطية الحركة المتنامية بشكلٍ كبير، ولن تكون هناك حاجة إلى مثل هذه الأعمال بعد اكتمال مشاريع التطوير، حيث سيتم رفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 47 مليون مسافر سنوياً، وهذا لا يعني التوقف عند هذا الحد، فعملية التطوّر في مجال الخدمات والتقنيات في المطارات وصناعة الطيران مستمرة ولا تتوقف عند حدٍّ معين.






** هل فعلا المطار يحتاج إلى القضاء على البيروقراطية والسلبية التي يعانيها في مسارات عمله المختلفة؟
جارٍ الإعداد حالياً لتحويل مطار الملك خالد الدولي، إلى شركةٍ تعمل بأسس ومعايير تجارية، وتهدف إلى استقطاب المسافرين والناقلات الجوية ومقدمي الخدمات وتقديم التسهيلات اللازمة كافة لتحقيق ذلك.




** كيف ترى مطالبات البعض بإنشاء مطار دولي جديد للعاصمة الرياض مرادف لمطار الملك خالد الدولي بمعايير عالمية وبطاقة استيعابية عالية؟
المشاريع التطويرية الخاصّة بالمطار تشكّل نقلةً نوعيةً في مستوى المرافق والخدمات، وإن صح التعبير هي بمنزلة مطارٍ جديدٍ بمعايير عالمية وطاقةٍ استيعابيةٍ كبيرة.




** ما مدى صحة ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي من نموذج تعهدٍ يُقال أن إدارة مطار الملك خالد الدولي بالرياض أصدرته للموظفين والعاملين كافة في مرافق المطار، وذلك بعدم تصوير مرافق المطار أو الوثائق المتعلقة به؟
التعهدات الخطية على الموظفين جاءت ضمن إجراءات إصدار البطاقات الأمنية الجديدة، غير أن هذا الإجراء ما هو إلا إجراء أمني تفرضه طبيعة العمل بالمطار، والطابع الأمني لبعض المرافق والإدارات العاملة فيه، والهدف من هذا الإقرار في المقام الأول هو توعية الموظفين بأهمية وخطورة المرافق التي يدخلونها، والوثائق السرية التي يطلعون عليها بحكم عملهم، علماً أن المطار يتلقى عديداً من طلبات التصوير من وسائل الإعلام المختلفة وغيرها من الجهات، ويتم التعاون مع الجميع.

** مقتطفات من لقاء "سبق" مع مدير عام مطار الملك خالد الدولي:
​​- سيكون للمطار وجهٌ جديدٌ - بحول الله وقوته - خلال سنة ونصف من الآن، وتركيزنا على البشر قبل الحجر.
- المحاسبة على التقصير والفساد لا على الاجتهاد، وأحياناً كثيرة يخذلنا المقاولون في إنجاز الأعمال في وقتها.
- 39 معياراً عالمياً لقياس جودة الخدمات في المطارات وجميع هذه المعايير محل اهتمامنا.
- تطوير مبنى قائم ومستخدم تحدٍّ كبيرٍ يواجهنا لإنجاز الأعمال، فقد احتجنا إلى تنفيذ ثلاثة مشاريع لإخلاء دورات المياه القائمة لتطويرها.
- لم ننكر يوماً القصور في المرافق ونعتذر عند حدوث مشكلة بسبب المرافق، ولا يوجد لدينا ما نخفيه.
- سجّلنا هوية المطار الجديدة (كعلامة تجارية) كخطوةٍ نحو تحويل المطار إلى شركةٍ، وهذه إستراتيجية الدولة للقطاع الخدمي.
- نتفاعل مع أيِّ شكوى أو ملاحظةٍ أو اقتراحٍ فوراً، وأتواصل شخصياً مع الكثير للاعتذار أو تفهم المقترح.
- لا نمتلك تقويم سلوك الراكب، وبعض السلبيات سببها السلوك وليس قصور المرافق، والمصليات أكبر شاهد.
- نوافق على المزيد من الرحلات أعلى من الطاقة الاستيعابية للمطار لتوفير سعةٍ مقعديةٍ إضافيةٍ لخدمة الناس، وهذا يؤثر في مستوى الخدمات، (كاستخدام الحافلات مثلاً) ونحن بين ناريْن!
- المطار يخدم (20) مليون راكب سنوياً وينمو بمعدلاتٍ تفوق المعدلات العالمية، ومشاريع تطوير الصالات تحت التنفيذ.
- مياه الشرب مجانية والأسعار معلنة وفي متناول الجميع وعلى الراكب أن يختار (ماركة) القهوة قبل الشراء!
- قضينا على ظاهرة الافتراش باستضافة المفترشين في قاعةٍ خاصّة مع وجبة مجانية، والافتراش سلوك نعانيه.
- "الكدّادة" ظاهرة غير حضارية وتحتاج إلى تدخُّل الأجهزة الأمنية للقضاء عليها، وهناك جهودٌ كبيرة تُبذَل في هذا المجال.
- موظف المطار يحمل بطاقةً أمنيةً تخوله الدخول إلى مواقع عمل حسّاسة لا يصل إليها الجمهور، وليس من حقه استغلال هذه الميزة للتصوير دون الحصول على موافقة.
- نقوم برصد وتحليل معظم ما يُنشر عن المطار في وسائل الإعلام المختلفة، والأبواب مفتوحة دائماً لوسائل الإعلام.
- لتحفيز الركاب على التحية والشكر لمقدم الخدمة وضعنا مشروباً مجانياً ولم يستفد من هذا العرض الكثير مع الأسف.
- مشاريع تطوير المطار تموَّل من إيرادات المطار الذاتية وفق تنظيم الهيئة العامة للطيران المدني.















  رد مع اقتباس
قديم منذ /12 - 11 - 2014, 3:25 AM   #3

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: اخبار جريده سبق يوم الاربعاء 19-1-1436-اخبار صحيفه سبق يوم الاربعاء 12-11-2014

كشف لغز إغلاق الصالة (4) منذ 31 عاماً .. وأكّد أن التعهدات الخطية على الموظفين أمنية



العبدان لـ "سبق": حاسبوني على الفساد والإهمال .. وبعد عام ونصف سترون مطاراً جديداً





- المطار لم يشهد أيَّ تطوير منذ 31 عاماً ولا نزال نعمل فوق الطاقة الاستيعابية.
- لا نستطيع تعديل سلوك الراكب وبعض السلبيات سببها المسافرون .. والمصليات أكبر شاهد.
- احتجنا إلى تنفيذ 3 مشاريع لإخلاء دورات المياه الحالية لتطويرها.
- ازدحام الركاب ومشكلات سيور الحقائب أم مشكلاتنا الحالية وسنقضي عليها قريبا.
- سجّلنا هوية المطار الجديدة "علامة تجارية" لتحويل المطار إلى شركة عامة.
- نتفاعل مع أي شكوى أو ملاحظة أو اقتراح وأتواصل شخصياً مع الكثير للاعتذار أو تفهم المقترح.
- نوافق على المزيد من الرحلات أعلى من الطاقة الاستيعابية للمطار لتوفير سعة مقعدية إضافية لخدمة الناس.
- المطار يخدم ظ¢ظ* مليون راكب سنوياً .. ومشاريع تطوير الصالات تحت التنفيذ.
- مياه الشرب مجانية والأسعار معلنة وفي متناول الجميع وعلى الراكب أن يختار (ماركة) القهوة قبل الشراء.
- قضينا على ظاهرة الافتراش باستضافة المفترشين في قاعة خاصّة مع وجبة مجانية.
- "الكدادة" ظاهرة غير حضارية وتحتاج إلى تدخل الأجهزة الأمنية للقضاء عليها.
- نقوم برصد وتحليل معظم ما يُنشر عن المطار في وسائل الإعلام المختلفة والأبواب مفتوحة دائماً لوسائل الإعلام.
- وضعنا مشروباً مجانياً لتحفيز الركاب على التحية والشكر لمقدم الخدمة ولم يستفد من هذا العرض الكثير مع الأسف.
- مشاريع تطوير المطار تموَّل من إيرادات المطار الذاتية وفق تنظيم الهيئة العامة للطيران المدني.
- نجد كل الدعم والمساندة من جميع القطاعات الحكومية العاملة في المطار لرفع مستوى الخدمات.

أجرى الحوار: شقران الرشيدي – تصوير: عبد الملك سرور- سبق- الرياض: قال مدير عام مطار الملك خالد الدولي الأستاذ يوسف العبدان، بأن المطار لم يشهد أيَّ أعمالٍ تطويرية منذ 31 عاماً مضت.. كاشفاً عن لغز إغلاق الصالة (4) منذ إنشاء المطار، بأنها مجرد شكل خارجي "مبنى" فقط لا يوجد داخله أيُّ تجهيزاتٍ؛ ما عطّل الاستفادة منها طوال تلك الفترة. وأشار في حواره مع "سبق"، إلى حرص إدارة المطار على استقطاب أشهر الشركات العالمية المتخصّصة في خدمات الطعام، والمقاهي المختلفة لضمان جودة وتنوّع الخدمات المقدمة لمُرتادي المطار، وبأسعارٍ مناسبة من شأنها ضمان تقديم منتجات ذات جودة عالية. وتحدّث العبدان عن ازدحام الركاب، وتعطُّل "سيور" الحقائب، واستمرار استخدام الحافلات لنقل المسافرين، وسوء تعامل موظفي المطار، والمشاريع التطويرية القادمة للبنية التحتية، ووجود توجّهٍ لتحويل المطار إلى شركة حكومية عامة ذات علامة تجارية، والحلول المطروحة للقضاء على مشكلة "الكدادين"، وتحديث خدمات سيارات الأجرة، وكذلك سوء الصيانة، ودخول الأمطار، والأتربة، والطيور في الصالات، وأكد العبدان، أن المسافرين خلال عام ونصف سيرون مطاراً جديداً .. فإلى تفاصيل الحوار:

** رغم ما يشهده مطار الملك خالد الدولي في الوقت الحالي من تحسيناتٍ؛ إلا أنه احتل - بحسب موقع "سليبنج إن إيربورت" العالمي - خامس أسوأ مطارات الشرق الأوسط .. ما الأسباب التي تجعله أقل من الطموحات؟ وما أبرز السلبيات؟ وما خططكم لمعالجتها؟
منذ أن افتتح مطار الملك خالد الدولي قبل نحو 31 عاماً، لم يشهد أيَّ أعمالٍ تطويرية، إضافة إلى ذلك فإنه يعمل فوق طاقته الاستيعابية؛ الأمر الذي - في رأينا - قد أثّر سلباً في مستوى الخدمات المقدمة للمسافرين، علماً أنه جارٍ العمل على عديدٍ من المشاريع التطويرية، التي من شأنها - بحول الله - معالجة السلبيات كافة، وتقديم خدمات مميزة للمسافرين، إضافة إلى أن عملية التطوير لا تنحصر فقط في تطوير مرافق المطار وحسب، بل تتجاوز ذلك لتشمل الإجراءات التشغيلية كافة، وبالمناسبة فقد حصل المطار في وقتٍ سابق على المركز التاسع عالمياً ضمن قائمة أكثر مطارات العالم تحسناً، كما حقّق المركز السابع ضمن قائمة أفضل مطارات الشرق الأوسط لعامظ¢ظ*ظ،ظ¤م، في استطلاعات الرأي التي أجرتها "سكايتراكس" المتخصّصة في تقييم وتصنيف المطارات والناقلات الجوية. وتنحصر معظم السلبيات في ازدحام الركاب، ومشكلات سيور الأمتعة، ومن أهم مشاريع التحسينات التي أنجزت لمعالجة ذلك ما يلي: 1. تمّ الانتهاء من تركيب عدد (20) كاونترا في صالة المغادرة الداخلية، كل كاونتر، إضافة إلى عدد (6) كاونترات للخدمة؛ من ضمنها كاونتران لذوي الاحتياجات الخاصّة لتلبية متطلبات هذه الفئة ضمن برنامج الوصول الشامل لذوي الاحتياجات الخاصّة. 2. جارٍ العمل حالياً على تطوير وتركيب كاونترات في الصالة الدولية رقم (2) شاملة تركيب عدد (30) كاونتر شحن الأمتعة وإصدار بطاقات صعود الطائرة بالصالة الدولية رقم (2)، إضافة إلى عدد (6) كاونترات لذوي الاحتياجات الخاصّة، علماً أنه أنه جارٍ العمل حالياً على استبدال سيور الأمتعة القديمة في منطقة الوصول بأخرى جديدة، وسيتم الانتهاء من تركيبها خلال الأشهر الثلاثة القادمة - بمشيئة الله تعالى. 3. تم تدشين الكاونترات الجديدة بأحدث التجهيزات وبتصاميم وألوان مميزة في صالات القدوم، وتمت زيادة عدد كاونترات الجوازات في مرحلة القدوم من (23) إلى (41) كاونترا.




** تردِّي خدمات مطاعم المطار، وارتفاع أسعار المقاهي، وتعطُّل أجهزة التكييف، وسوء حالة دورات المياه. واستخدام الحافلات لنقل المسافرين، وقلة مكائن الصرف الآلي، وقِدم شاشات معلومات الرحلات، وضعف جودة النداء الداخلي للرحلات .. هل يعني ذلك وجود خللٍ كبيرٍ في مرافق المطار؟
فيما يتعلق بالمطاعم، حرصنا على استقطاب أشهر الشركات العالمية المتخصّصة في خدمات الطعام، والمقاهي المختلفة لضمان جودة وتنوّع الخدمات المقدمة لمرتادي المطار، وبأسعار مناسبة من شأنها ضمان تقديم منتجات ذات جودة عالية، وتحقيق هامش ربحي مناسب، وتتم مراقبة أداء مقدمي الخدمات بأنواعها كافة في المطار من قِبل مفتشين مؤهلين، وتطبق الجزاءات النظامية بحق المخالفين، وبالنسبة لأجهزة التكييف فلا توجد مشكلات تُذكر، حيث تم أخيراً الانتهاء من مشروع تركيب وحدات تكييف إضافية بالصالات، أما دورات المياه العامة فيتم التأكد من نظافتها وفق جداول زمنية محدّدة، وجارٍ العمل حالياً على مشروع تجديد وتطوير دورات المياه بالصالات التجارية. وفيما يتعلق بالحافلات، فالأمر يعتمد ذلك على حجم الحركة اليومية بالمطار، ومدى تزامنها؛ علماً أن المطار يعمل حالياً فوق طاقته الاستيعابية، واعتمدنا في خطة التطوير المستقبلية زيادة عدد جسور الركاب لتلافي ذلك، وهذا لا يعني أن هناك خللاً في مرافق المطار، فالكثير من المطارات العالمية تستخدم الحافلات لنقل الركاب في أوقات الذروة، وهدفنا في آخر المطاف توفير أكبر عدد ممكن من الرحلات لمواجهة الطلب المتزايد. أما حول عدم وجود عددٍ كافٍ من أجهزة الصرف الآلي بالمطار، فأجهزة الصرف الآلي حالياً يصل عددها إلى (32) جهازاً موزعة في مختلف مرافق المطار، والعمل جارٍ حالياً لزيادتها بحيث يصبح العدد الإجمالي (37) جهازاً، وبالنسبة لشاشات عرض معلومات الرحلات فقد تم استبدالها بشاشات حديثة، والعمل جارٍ على تركيب شاشات جديدة كبيرة الحجم في بعض المواقع بالصالات التجارية. أما فيما يخص صوت النداء الداخلي للرحلات فإنه تمت ترسية مشروع تطوير أجهزة النداء الآلي وسيتم الانتهاء منه قريباً بإذن الله.



** تكرر مشكلة تعطل سيور الحقائب، وتأخرها لفترات طويلة في الصالات الداخلية والدولية، وامتداد طوابير المغادرين حتى البوابات الخارجية، وتكدُّس المسافرين في القدوم أمام "كاونترات" جوازات المطار .. متى تحل هذه المشكلات؟
حالياً جارٍ العمل في مشروع استبدال سيور الأمتعة القديمة في منطقة الوصول بأخرى جديدة مع زيادة في طاقتها الاستيعابية، وسيتم الانتهاء منها خلال الأشهر الثلاثة القادمة - بمشيئة الله تعالى، وهذا المشروع من شأنه إنهاء هذه المشكلة تماماً. كما تمت زيادة أعداد الكاونترات بالمطار، وهذا من شأنه تسهيل وسرعة إنهاء إجراءات المسافرين ومعالجة تكدسهم، غير أن هناك بعض الإجراءات الأمنية الضرورية التي قد تسبّب تأخر المسافرين في بعض الأحيان، وهذه الإجراءات كذلك تتم دراستها وتطويرها بصفة مستمرة بهدف تسهيل إجراءات السفر واختصار وقتها قدر الإمكان. وتمت معالجة هذا الأمر بعد زيادة عدد الكاونترات، ودمج جهاز تفتيش الأمتعة المشحونة مع سير الأمتعة بالصالة الداخلية، وسيتم تطبيق هذا الإجراء في الصالة الدولية كذلك كما أسلفنا.



** يتداول بعض المسافرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لقطات لسوء الصيانة في المطار، وتسرُّب مياه الأمطار، ودخول الأتربة والغبار، والطيور داخل الصالات .. كيف يمكن تلافيها؟
مشكلات الصيانة وتزايدها تعود إلى قِدم البنية التحتية للمطار، ومن شأن المشاريع التطويرية الجاري العمل عليها حالياً معالجة هذه المشكلة نهائياً، ومشكلة تسرُّب المياه تمت معالجتها بطبقةٍ عازلة للمياه رُكبت في أسطح الصالات كافة، إضافة إلى أن المختصّين بصيانة المطار يقومون بجولات تفقدية دورية يتم فيها التأكد من صلاحية العوازل، وكذلك التأكد من نظافة، وسلامة قنوات تصريف المياه بالمباني كافة، أما بالنسبة لدخول الأتربة، فقد تم تركيب بوابات إضافية مزدوجة، وكذلك إصلاح عوازل الواجهات الأمامية في مناطق القدوم لتفادي دخول الأتربة قدر الإمكان، أما بالنسبة لوجود الطيور داخل الصالات، فقد تم طرح منافسة مشروع إبعاد الطيور.



** تكرار الشكاوى من خدمات، وأسعار سيارات أجرة المطار، وفوضوية "الكدّادين" وأصحاب السيارات الخاصّة أمام مخارج المطار .. متى تحلون هذه الإشكاليات التي تشوّه صورة البلد الحضارية؟
تعكف الهيئة العامة للطيران المدني حالياً على إعداد دراسة متكاملة لتحسين ورفع مستوى خدمات سيارات الأجرة العامة بالمطارات، من خلال استقطاب شركات متخصّصة ومؤهلة، لديها خدمات مميزة وسائقون مؤهلون وآليات محدّدة لتقديم الخدمة للراكب، وكذلك ربطها مباشرةً بمركز المراقبة والمعلومات بالمطار، إضافة إلى توفير سيارات ذات مواصفات عالية وموديلات جديدة لضمان تقديم هذه الخدمة بأفضل وجه. وفيما يتعلق بظاهرة "الكدّادين" هناك تنسيق بصفة مستمرة مع الأجهزة المختصّة بالمطار وتطبيق المخالفات النظامية بحق هؤلاء السائقين "الكدّادة"، وإبعادهم عن المطار، غير أنهم يعودون أو يظهر غيرهم باستمرار، ومن المؤمل أن تساهم دراسة تحسين، ورفع مستوى خدمات سيارات الأجرة العامة بالمطارات يسهم في القضاء على هذه الظاهرة أو الحد منها على الأقل، وفي النهاية فإن الأمر يعود إلى ثقافة المسافرين، واختيارهم ما بين خدمة منظمة وآمنة تضمن لهم سلامتهم وحقوقهم، وأخرى لا يعلمون مدى سلامتها وما قد يتعرّضون إليه عند اختيارهم لها.





** يتردّد أن اهتمام إدارة المطار منصبٌ على المكتب التنفيذي في المطار المخصّص للمسؤولين والمشاهير والـ VIP، في حين لا تحظى الصالات الأخرى التي يستخدمها المسافرون العاديون بمثل هذه الحرص الكبير .. ما تعليقك؟
في معظم مطارات العالم توجد صالات لكِبار الشخصيات وضيوف الدولة من الوفود الرسمية والدبلوماسية والمسؤولين، علماً أن هذه الخدمة ليست محصورةً فقط في هذه الفئات، فبالإمكان الاشتراك مقابل مبلغٍ معينٍ للاستفادة من هذه الخدمة، ولا ينحصر اهتمام مطار الملك خالد الدولي على هذا المرفق فحسب، بل على جميع مرافق المطار لتقديم أفضل الخدمات لمرتاديه كافة، ويؤكد ذلك ما سبق ذكره من مشاريع وأعمال تطويرية بالمطار.




** بصراحة .. ما مدى رضاك الشخصي عن أداء العاملين في المطار، خاصة موظفي الجوازات، والخطوط السعودية، وغيرهم، وانعكاس ذلك على سرعة ويسر إنهاء الإجراءات؟
يعمل بالمطار ما يزيد على سبعة عشر ألف موظف وعامل، يتبعون عديداً من القطاعات والجهات الحكومية وشركات الطيران ومقاولي الصيانة يعملون على مدار الساعة، ورغبةً في رفع قدرات العاملين بالصفوف الأمامية فقد تم تطبيق برنامج التميُّز في مطار الملك خالد الدولي، الذي يهدف إلى رفع كفاءة هؤلاء العاملين، وتنمية فنون التعامل مع العملاء، وهذا البرنامج يخضع لعملية التقييم والتطوير بصفة مستمرة، إضافة إلى عقد اجتماعات تنسيقية مع القطاعات العاملة في المطار لتقديم أفضل الخدمات وتسهيل إجراءات السفر، والحرص على راحة المسافرين، إضافة إلى قياس الوقت الذي يقضيه المسافرون من لحظة دخولهم المطار، وحتى إنهاء إجراءاتهم كافة في مرحلة المغادرة، وكذلك العكس في مرحلة القدوم والعمل على اختصار هذا الوقت قدر الإمكان، ومن أبرز ما تمّ إنجازه لتحقيق ذلك دمج أجهزة تفتيش الأمتعة المشحونة مع سيور الأمتعة بالصالة الداخلية بحيث يتم تفتيش هذه الأمتعة بعد تسلُّمها من المسافر كي لا يضطر إلى الوقوف والانتظار لتفتيشها قبل تسلُّمها، وسيتم تطبيق هذا الإجراء كذلك في الصالة الدولية قريباً بإذن الله تعالى.

** يتساءل الكثيرون عن أسباب عدم تشغيل الصالة (4) في مطار الملك خالد الدولي المغلقة منذ إنشائه قبل 31 عاماً .. فما لغز هذه الصالة؟ وأسباب تعطلها كل هذا الوقت؟
الصالة (4) غير مكتملة البناء الداخلي، فمنذ إنشاء المطار أُنشئت كهيكلٍ خرساني، وشكلٍ خارجي فقط. وهي جزءٌ من مشروع التطوير القادم لدمجها مع الصالة الثالثة لرفع الطاقة الاستيعابية لهما إلى 17.5 مليون مسافر سنوياً.





** تُنتَقد إدارة المطار بقيامها بـ "الترقيع" في مرافق المطار هنا وهناك مما سيزيد المعاناة لسنوات طويلة، فهل هناك خططٌ حاسمة لتلافي السلبيات الحالية؟
ليست أعمال "ترقيع" بقدر ما هي أعمال تحسين وتطوير لتغطية الحركة المتنامية بشكلٍ كبير، ولن تكون هناك حاجة إلى مثل هذه الأعمال بعد اكتمال مشاريع التطوير، حيث سيتم رفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 47 مليون مسافر سنوياً، وهذا لا يعني التوقف عند هذا الحد، فعملية التطوّر في مجال الخدمات والتقنيات في المطارات وصناعة الطيران مستمرة ولا تتوقف عند حدٍّ معين.





** هل فعلا المطار يحتاج إلى القضاء على البيروقراطية والسلبية التي يعانيها في مسارات عمله المختلفة؟
جارٍ الإعداد حالياً لتحويل مطار الملك خالد الدولي، إلى شركةٍ تعمل بأسس ومعايير تجارية، وتهدف إلى استقطاب المسافرين والناقلات الجوية ومقدمي الخدمات وتقديم التسهيلات اللازمة كافة لتحقيق ذلك.




** كيف ترى مطالبات البعض بإنشاء مطار دولي جديد للعاصمة الرياض مرادف لمطار الملك خالد الدولي بمعايير عالمية وبطاقة استيعابية عالية؟
المشاريع التطويرية الخاصّة بالمطار تشكّل نقلةً نوعيةً في مستوى المرافق والخدمات، وإن صح التعبير هي بمنزلة مطارٍ جديدٍ بمعايير عالمية وطاقةٍ استيعابيةٍ كبيرة.




** ما مدى صحة ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي من نموذج تعهدٍ يُقال أن إدارة مطار الملك خالد الدولي بالرياض أصدرته للموظفين والعاملين كافة في مرافق المطار، وذلك بعدم تصوير مرافق المطار أو الوثائق المتعلقة به؟

التعهدات الخطية على الموظفين جاءت ضمن إجراءات إصدار البطاقات الأمنية الجديدة، غير أن هذا الإجراء ما هو إلا إجراء أمني تفرضه طبيعة العمل بالمطار، والطابع الأمني لبعض المرافق والإدارات العاملة فيه، والهدف من هذا الإقرار في المقام الأول هو توعية الموظفين بأهمية وخطورة المرافق التي يدخلونها، والوثائق السرية التي يطلعون عليها بحكم عملهم، علماً أن المطار يتلقى عديداً من طلبات التصوير من وسائل الإعلام المختلفة وغيرها من الجهات، ويتم التعاون مع الجميع.

** مقتطفات من لقاء "سبق" مع مدير عام مطار الملك خالد الدولي:
​​- سيكون للمطار وجهٌ جديدٌ - بحول الله وقوته - خلال سنة ونصف من الآن، وتركيزنا على البشر قبل الحجر.
- المحاسبة على التقصير والفساد لا على الاجتهاد، وأحياناً كثيرة يخذلنا المقاولون في إنجاز الأعمال في وقتها.
- 39 معياراً عالمياً لقياس جودة الخدمات في المطارات وجميع هذه المعايير محل اهتمامنا.
- تطوير مبنى قائم ومستخدم تحدٍّ كبيرٍ يواجهنا لإنجاز الأعمال، فقد احتجنا إلى تنفيذ ثلاثة مشاريع لإخلاء دورات المياه القائمة لتطويرها.
- لم ننكر يوماً القصور في المرافق ونعتذر عند حدوث مشكلة بسبب المرافق، ولا يوجد لدينا ما نخفيه.
- سجّلنا هوية المطار الجديدة (كعلامة تجارية) كخطوةٍ نحو تحويل المطار إلى شركةٍ، وهذه إستراتيجية الدولة للقطاع الخدمي.
- نتفاعل مع أيِّ شكوى أو ملاحظةٍ أو اقتراحٍ فوراً، وأتواصل شخصياً مع الكثير للاعتذار أو تفهم المقترح.
- لا نمتلك تقويم سلوك الراكب، وبعض السلبيات سببها السلوك وليس قصور المرافق، والمصليات أكبر شاهد.
- نوافق على المزيد من الرحلات أعلى من الطاقة الاستيعابية للمطار لتوفير سعةٍ مقعديةٍ إضافيةٍ لخدمة الناس، وهذا يؤثر في مستوى الخدمات، (كاستخدام الحافلات مثلاً) ونحن بين ناريْن!
- المطار يخدم (ظ¢ظ*) مليون راكب سنوياً وينمو بمعدلاتٍ تفوق المعدلات العالمية، ومشاريع تطوير الصالات تحت التنفيذ.
- مياه الشرب مجانية والأسعار معلنة وفي متناول الجميع وعلى الراكب أن يختار (ماركة) القهوة قبل الشراء!
- قضينا على ظاهرة الافتراش باستضافة المفترشين في قاعةٍ خاصّة مع وجبة مجانية، والافتراش سلوك نعانيه.
- "الكدّادة" ظاهرة غير حضارية وتحتاج إلى تدخُّل الأجهزة الأمنية للقضاء عليها، وهناك جهودٌ كبيرة تُبذَل في هذا المجال.
- موظف المطار يحمل بطاقةً أمنيةً تخوله الدخول إلى مواقع عمل حسّاسة لا يصل إليها الجمهور، وليس من حقه استغلال هذه الميزة للتصوير دون الحصول على موافقة.
- نقوم برصد وتحليل معظم ما يُنشر عن المطار في وسائل الإعلام المختلفة، والأبواب مفتوحة دائماً لوسائل الإعلام.
- لتحفيز الركاب على التحية والشكر لمقدم الخدمة وضعنا مشروباً مجانياً ولم يستفد من هذا العرض الكثير مع الأسف.
- مشاريع تطوير المطار تموَّل من إيرادات المطار الذاتية وفق تنظيم الهيئة العامة للطيران المدني.















  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اخبار جريده سبق يوم الاربعاء 19-1-1436-اخبار صحيفه سبق يوم الاربعاء 12-11-2014

جديد مواضيع القسم صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اخبار جريده سبق يوم الاربعاء 2-3-1436-اخبار صحيفه سبق يوم الاربعاء 24-12-2014 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 0 23 - 12 - 2014 11:55 AM
اخبار جريده سبق يوم الاربعاء 25-2-1436-اخبار صحيفه سبق يوم الاربعاء 17-12-2014 ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 2 17 - 12 - 2014 12:59 AM
اخبار جريده سبق يوم الاربعاء 18-2-1436-اخبار صحيفه سبق يوم الاربعاء 10-12-2014 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 8 10 - 12 - 2014 5:37 AM
اخبار جريده سبق يوم الاربعاء 26-1-1436-اخبار صحيفه سبق يوم الاربعاء 19-11-2014 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 0 17 - 11 - 2014 6:39 PM
اخبار جريده سبق يوم الاربعاء 12-1-1436-اخبار صحيفه سبق يوم الاربعاء 5-11-2014 ● н σ d σ α صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 5 5 - 11 - 2014 5:13 AM


الساعة الآن 11:43 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy