العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015

البــــــــــــــــــارت الرابــــــــــــع نــــزل اتمنى تشرفونــــي و آآآآآسفة على التأخيــــر و انشاء الله ينزل البارت الخامــــس يوم الإثنين قراءة ممتعــــــــــــــــــــة تضببت ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:15 AM   #4

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015

البــــــــــــــــــارت الرابــــــــــــع نــــزل اتمنى تشرفونــــي و آآآآآسفة على التأخيــــر
و انشاء الله ينزل البارت الخامــــس يوم الإثنين
قراءة ممتعــــــــــــــــــــة



تضببت عينيها من كثرت البكاء و ما صارت تشوف الطريق بوضوح و ما هي ألا لحظات و اصتدمت بسيارة و خرجت سيارة رنيم عن الطريق و صارت تتقلب عدة المرات >> حوالي 6 مرات حتى اصتدمت بجدار و صارت السيارة الجديدة ( bmw خردة) و بدا الدخان يطلع منها بقوة و الناس متعجبين منها و مذهولين و لا واحد تجرأ يقرب من السيارة لأنو السيارة مبين عليها انها راح تنفجر و فعلا بدى البنزين ينزل منها و الدخان يتزايد و الناس تراقب بذهول و فجأة دخل في وسط الناس و صار يبعد فيهم و شاف المنظر المهول ما تردد حتى لحظة راح يجري للسيارة اللي كانت معفوسة و يحاول يطالع مين فيها شاف بنت مغيطها الدم من رجليها لرأسها و مو مبينة ملامح وجهها حاول بسرعة يجذبها و يخرجها و بعد ثواني حررها من السيارة بسرعة و اخرجها منها و حملها بين يديه و ابعدها عن السيارة اللي انفجرت بعد اخراج رنيم ب 30 ثانية
اتصل بطلنا بالاسعاف و الاطفاء و حضرت بسرعة طفوا النار و اسعفوا رنيم


المسعف <<< مرحبا سيدي تعرف البنت >>>
......... <<< لا ما اعرفها بس وجدتها في السيارة و طلعتها >>>
المسعف <<< ممكن بطاقة الهوية >>>
........ <<< اوكي تفضل >> و عطاه البطاقة
المسعف <<< سيد مشعل ال... نشكرك كثير على المساعدة يمكنك مرافقتها للمستشفى حتى نتحصل على المعلومات و التفاصيل و نحدد هوية الفتاة >>>
مشعل <<< أوكي >> و صعد مع رنيم في سيارة الاسعاف >>> مشعل ما قدر يحدد ملامح رنيم لأنها كانت مغطية بالدم و شعرها مغطي وجهها >>

و انطلقت سيارة الاسعاف بسرعة و وصلت للمستشفى و نزلوا رنيم و دخلوها على غرفة الاستعجالات و مشعل ينتظر هوية الفتاة و أهلها
و بعد مدة من الانتظار أمام الغرفة حضرت أمرأة مسنة تبكي و تصرخ <<< رنييييييييم بنتي حبيبتي >>>
مشعل ~~~ يا ربي أنا سامع هذا الاسم من قبل بس ليش هاذي العجوز تصارخ بالاسم رنيم خليني أروح عندها و افهم منها
مشعل <<< جدة لا تبكي لا تتعبي حالك خير انشاء الله >>
الجدة <<< حبيبتي رنيم راح تموت راح افقدها للأبد >>>
مشعل <<< لا يا جدة لا تبكي الأعمار بيد الله و انشاء الله تصحى بس انت تقصدي البنت الموجودة في غرفة الاستعجالات >>>
الجدة <<< ايه بس مين انت >>>
مشعل <<< أنا مشعل تشرفت بمعرفتك جدة شفت البنت في السيارة عملت حادث و انقلبت السيارة بها رحت ساعدتها >>>
الجدة بصياح <<< مسكينة رننننننننننننيم انا قلت لها لا تنزلي لا تروحي بالسيارة لأنها كانت معصبة و تبكي بس ما سمعتني >>>>
و اغمي على الجدة مشعل سارع لها مسكها و نادى للمرضة اللي دخلتها للأحدى الغرف ترتاح لأنو ضغطها نزل من الحادثة

مشعل ظل امام الجدة و احيانا يروح للغرفة الاستعجالات و يستنى أي خبر على رنيم


مشعل ~~~ أنا سامع هذا الاسم من قبل و شايف ملامح البنت (شعرها الذهبي) بس وين يا ربي وين شايف هاذي البنت

قطع تفكيره صوت الدكتور و هو يخاطبه <<< انت سيد مشعل صح >>>
مشعل << أيه أنا خبرني في شيء جديد >>
الدكتور <<< لازم نعملها عملية أخرى لأن البنت نزفت الكثير من الدم من رأسها و بسرعة و الا راح نفقدها >>>
مشعل بتوتر <<< و المطلوب دكتور >>>
الدكتور <<< نحتاج الى دم >>
مشعل <<<< دم ؟؟؟ أي زمرة ( زمرة معناها نوع ) >>>
الدكتور بسرعة <<<0+ >>
مشعل يا ربي انا مو زمرتي 0+ ايه ايييييييييه انا زمرتي 0+
مشعل بفرح <<< دكتور انا زمرتي 0+ >>>
الدكتور بارتياح <<< الحمد الله جيت في وقتك حضر نفسك راح ننقل الدم مباشرة معك خمس دقائق قبل ما تبدى العملية الثانية >>>
مشعل << أوكي >>
في هذا الوقت ذهب مشعل الجدة اللي استفاقت بصعوبة
الجدة <<< ويني يا ابني وين رنيم >>>
مشعل <<< جدة لا تقلقي رنيم في غرفة الجراحة راح تقام عملية ثانية و انشاء الله تنجح بها >>
الجدة تناظره بحنان و عطف <<< شكرا لك يا ابني طيبتك و اخلاقك اولا انا اشكرك على انقاذك لرنيم من الموت و بعدين اهتمامك بحالتها و مساعدتي >>>
مشعل <<< لا شكر على واجب جدة من واجبي >>>
الجدة ناظرته بامتنان و شكر <<< لولاك يا ابني >> .. قاطعها مشعل <<< جدة لا تقلقي انتي ادعي لرنيم انا لازم اروح >>>
الجدة باستغراب <<< ل وين ؟؟ >>
مشعل <<< ايه نسيت اقولك رنيم تحتاج للدم و زمرتي نفس زمرتها لهيك راح اتبرع لها >>>
الجدة <<< يا رقت و عطف قلببك يا مشعل الله جابك ل بنتي و الله ما اعرف كيف أكافأك حبيبي >>>
مشعل << المهم الحين تصحى رنيم و انشاء الله تفرحي بها >>>
الجدة <<< أمين >>
مشعل <<< يلا جدة انا رايح سلامتك >>
الجدة <<< الله يسلمك >>

و طلع مشعل و دخل غرفة العمليات
و انسدح على الفراش الموجود جانب فراش رنيم و بدأت العملية و عملية نقل الدم المباشر و مشعل يطالع في وجه رنيم ليتذكر وين شافها و فجأة تذكر ~~~~ هاذي رنيم ألي التقيت بها في المول و اصتدمت بها و اعطيتها كف قوي آآآآآآآآآآآآآه يا الله يا مقلب الاحوال و الله ما عرفتها المسكينة شو صار لها بس تكبرهاا وصلها لهذي النقطة بس الله يشفيها و يرجعها للحياة و صار يطالع ملامحها البريئة الحلوة لحين ما غفى من التعب ~~~

و بعد ساعة و نصف قام مشعل ووجد نفسه في غرفة و في ايديه مصل غذائي و الجدة مقابلته تناظره بعطف و حنان و امتنان
مشعل <<< وين انا >>
الجدة بحب <<< لا تقلق ابني انت تبرعت بدم كثير لهيك نفذت طاقتك و ركبولك مصل غذائي ارتاح حبيبي >>>
مشعل بتوتر ما عرف ليش حس بتوتر و لهفة <<< وينها و كيفها رنيم ؟؟؟>>
الجدة امتلأت عيناها بالدموع و اكتفت بالسكوت
مشعل ارتبك خاف توتر ~~~ يا ربي شو صار لتكون رنيم مات..ت لا لا رنيم ما تموت رنيم قوية
مشعل بتوتر <<< جدة شو صار >>
الجدة و هي تبكي <<< ر..نني.م اهئ اهئ اهئ >>>
مشعل انخررع كان راح يصرخ ~~~ يلا تكلمي يلا راح انجن شو فيها رنيم
الجدة <<< فقد..ت الذاك..رة ( فقدت الذاكرة ) >>
مشعل متفاجأ و مذهول <<<< هاااااااااااااه خلص جدة لا تبكي >>>
مشعل ~~~ الحمد الله ما ماتت و الله ظنيت انها فارق الحياة شوي و جنيت أأأوف بس أنا ليش أجن على وحدة مثلها بس يا مشعل البنت كانت بين الحياة و الموت و انت مو مهتم الحمد الله على كل حال ~~~
الجدة مازالت تبكي


مشعل <<< خلا ص جدة لا تعوري قلبي عشان خاطري لا تبكي >>

الجدة هدت شوي و قالت <<< الله يحفظك يا ابني لعائلتك و يحميك >>>
مشعل ابتسم ابتسامة جانبية <<< أنا ما عندي عائلتي توفت >>
الجدة ناظرته باسف <<< الله يرحمهم يا بني انشاء الله يكون مأواهم الجنة >>
مشعل <<< أمييييييين يا رب >>>
الجدة <<< بس ابني يمكن تحكيلي كيف توفيت >>>
مشعل <<< توفوا في حادث سيارة و انا الوحيد اللي نجى من الحادث و يا ريت مت معاهم >>>
الجدة <<< لا يا ابني لا تتكلم كذا الله نجاك و انت نجيت رنيم و الله ما اعرف كيف اشكرك >>>
مشعل <<< لا شكر على واجب >>
دخل الدكتور ووجه كلامه لمشعل <<<< أنت مشعل ال.... >>>
مشعل <<< نعم أنا هو>>
الجدة تناظرهم بذهول صارت تناظر مشعل من فوق لتحت و وجهت كلامها لمشعل <<< أنت مشعل ابن أحمد رحمه الله >>>
مشعل ~~~ و هذي كيف تعرف ابوي <<< ايه انا >>
الجدة بذهول
<<انت مشعل ابن أحمد انت تعرف انو أحمد بيكون ابني اذا يا ابني انت تنتمي إلا هذي العائلة عندي 10 سنوات و أنا ابحث عنك يا ابني و ضمته بقوة >>>>
مشعل متفاجأ <<<< يعني انتي جدتي و ..و رني.م بنت عمي >>
الجدة <<< ايه حبيبي القدر جمعنا بيك >>>
مشعل << الحمد الله حسبتلي اني وحيد >>>
الجدة <<< لا حبيبي انت صرت من العائلة و راح تصير تعيش معاي في القصر >>>
مشعل <<< بس ..... >> قاطعته الجدة << لا بس و لا شيء أنت تعيش معي يعني تعيش معي >>>>>
مشعل نزل رأسه و هز رأسه بإيجاب
الجدة و مشعل ألتفوا للدكتور بعد ما اكملوا كلامهم
مشعل بلهفة <<< نعم دكتور في جديد على رنيم >>
الدكتور <<< الحمد الله البنت نجت من الموت بأعجوبة >>>
مشعل ارتاح لكلام الدكتور و شكر رب الكون على عطفه برنيم و في نفس الوقت حس بالفرح و الحزن لأن رنيم هي اللي تكون بنت عمه و هو مت اوش معاها بس مو هذا وقت الهواش
الجدة و هي تخاطب الدكتور <<< الحمد لله اشكرك دكتور >>>
الدكتور و هو طالع <<< العفو آآآه نسيت فيكم تشوفوا رنيم بس ما راح تصحى حتى لبكرة لهيك اذا تحبوا تروحوا ترتاحوا و تجيو بكرا >>>
الجدة بعتاب <<< لا معليش أنا بجلس جنب حبيبتي ؛ و أنت مشعل >>
مشعل <<< هاهه حتى أنا >>>
الجدة <<< خلاص جيد و شكرا دكتور مرا ثانية >>
الدكتور <<< لا شكر على الواجب >> و طلع
الجدة ألتفت لمشعل اللي كان شارد <<< هيه مشعل حبيبي مبين انك تعبان اليوم كنت مثل البطل و انقذت رنيم و الله انا فخورة بيك >>
مشعل <<< من واجبي جدتي هذي الحين بتكون بنت عمي و من واجبي أقف و ابقى معاها و القدر جمعني بعائلتي من جديد بس انا منصدم من الصدفة >>>
الجدة و هي تربت على كتف مشعل <<< القدر يا مشعل >>>
مشعل <<< اييه جدتي معك حق >>
الجدة <<< يلا حبيبي رووح على القصر و غير ملابسك و ارتاح شوي >>>
مشعل <<< بس يا جدت.... >>
الجدة <<< لا بس و لا شيء انت تعبان كثير و ملابسك متسخة بالدم >>
مشعل يعرف عناد جدته لهيك قام <<< أوكي لكن انا ما بعرف البيت >>
الجدة ابتسمت <<< و لا يهك الحين ادقلك على السواق يجيك و اختار أي غرفة عجبتك بالقصر و بعدين بنرتبها و الخدامات تحت أمرك و خدمتك >>>
مشعل بابتسامة <<< ما تقصري يلا مع السلامة ساعتين و راجع بغيتي شيء >>>
الجدة <<< سلامتك حبيبي >>>
راح مشعل للبيت و هو منصدم و يراجع تذكر الأحداث اللي جرت معاه اليوم انقلاب السيارة الجدة ابنت عمه و هو يفكر توقفت سيارة فاخرة امامه نزل السواق منها
السواق <<< أنت مشعل >>
مشعل << ايه >>
السواق <<< تفضل معي أنا >> و فتح له الباب و ركب مشعل و قام السواق بغلق الباب و انطلق نحوالقصر
مشعل و هو يفكر قطع تفكيره صووت السواق
السواق <<< أحنا وصلنا >>
مشعل ابتسم بتواضع و نزل تفاجأ من ضخامة القصر عمره ما شاف قصره بهذا الحجم و فجأة سمع صوت الخادمة تفتح الباب الكبير و ترحب به و دخل مشعل و صار يناظر المكان بأندهاش
الخادمة <<< أهلا فيك ببيتك >>
مشعل << أهلين فيكك ممكن تدليني على غرفة فاضية و حمام و ممكن احصل على ملابس نظيفة >>
الخادمة بابتسامة << أكيد >> و صعدت للدور الثاني و مشعل يتبع فيها و دلته على غرفته اللي كانت مقابلة غرفة رنيم
الخادمة << تفضل هذي هيا غرفتك و انشاء الله ترتاح بها >>
مشعل << شكرا دخل الغرفة >> و عينه على غرفة رنيم اللي كانت بابها منفتحة على الأخر >>> بسبب عصبية رنيم و الملابس كلها مرمية و مبعثرة و العطور بالأرض و كل شيء بالأرض مكسور و مبعثر
مشعل بتساؤل << غرفة مين هذي ( وهو ياشر على غرفة رنيم) >>
الخادمة << غرفة المدام رنيم >>
مشعل ابتسم باستهزاء <<< ههه و الله البنت مو منظمة ابدا >>
طالعته الخادمة <<< مدام رنيم كثير منظمة بس اليوم دخلت معصبة و قلبت البيت فوق تحت و ما تركت شيء >>
مشعل طالعها باستغراب << خير شو صار معاها >>>
الخدامة بتشكك <<< الحين بكرا عيد ميلادها و كانت تجهز لحفلتها و جدتها اعطتها السيارة يا ربي ايش اسمها نسيت ايييييه bmwو حسب ظني انها تعاركت مع زميلتها >>
مشعل ~~~ غريبة عشان انها تفترق من صديقتها كانت راح تودي نفسها للموت و الله هذي البنت متهورة كثير بس اظن السالفة اكبر من هذي يعني عاجلا ام آجلا راح اعرف اذا ما طردتني المدام رنيم من القصر هههههههههههههههه بس هذا مو قصرها ~~~~

ابتسم و دخل لغرفته استحم و بدل ملابسه بملابس جديدة طلعت عليه خقه سروال اسود رسمي و بلوزة بدون اكمام بيضاء فيها ربطة عنق باللون الاسود و الاحمر و سرح شعره و عمله سبايكي

انسدع على السرير ~~~ يعني الحين رنيم تكون بنت عمي انا ما اصدق و الله فديتها رنيمو حلوة و كيوت بس تكبرها الله يحفظنا منو هههه انشاء الله تروح ذاكرتها طول حياتها عشان اربيها على ايدي ههههههه ايش قاعد انا اقول خليني ارتاح شوي
و غفى شوي إلا و يسمع








صوت رن الهاتف بأغنية انجليزية حلوة لفرقة ال وان دريكشن طالع هاتفه بس ما هو اللي يرن و صار يتابع النغمة اللي صار يرقص على الحانها
مشعل <<< آآآه من وين تجي هذي الاغنية >>>
إلا و يجيه صوت من غرفة رنيم دخل الغرفة اللي كلها دمار و كارثة لف بعينيه بالغرفة حتى وجد الهاتف و صار يطالعه بذهول و يقلبه بين يديه و نسى الإتصال ~~ و الله لو اسرقه هذا الهاتف لأصبح مليونيير و ميليادير ( الهاتف مرصع بالألماس) هههههه
طالع الشاشة مكتوب بها اسم رندا ~~~ آآه هاذي بتكون صحبتها أرد و لا لا معليش خليني أرد لتكون عرفت بحادثة رنيم
مشعل رد على المكالمة
رندا بلهفة <<< رنيم حبيبتي لا تقطعي الإتصال و الله ما حبيت أعاديك بس البنات ضغطوا عليا و الله ما احمل حقد ليك رنيم حبيبتي أنت معي ؟؟>>
مشعل << أحم أحم مين معي >>
رندا تفشلت <<< هاه هذا هاتف رنيم >>
مشعل << أيه مين معي مرة أخرى >>
رندا << أنا صديقة رنيم أو بالأحرى كنت صديقتهاا ممكن تعطيني أتكلم مع رنيم ضروري >>>
مشعل بحزن << رنيم بالمستشفى >>
رندا << شووووووووووووووووو>>
مشعل حكى لها الحادث بإختصار لانه بالهاتف و تكلم على فقدان ذاكرة رنيم
رندا <<< أحنا السبب اهئ اهئ اهئ >>>
مشعل حب يفهم السالفة <<< هدي اختي ليش انتو السبب >>>
رندا حكتلوا على الهواشة أيضا بإختصار
مشعل عصب و صار يشوفهم أنهم السبب في حادثة بنت عمه <<< الله يأخذكم بسببكم البنت كانت بتروح فيها >>>
رندا و هي تبكي <<< اهئ اهئ اهئ و الله مو قصدنا بس تصرفتها ما عادت تنحمل >>>
مشعل <<< البنت تأثرت و نزلت بسيارتها كالصاروخ حتى انقلبت بها و شوي و انفجرت بها تعرفون انو كل هذا صار بسببكم >>>
رندا <<< و الله آسفين في أي مستشفى هي >>
مشعل بعصبية و نرفزة << أنا أقولك البنت فقدت الذاكرة ما راح تتذكركم راح تصدعوها و تصدعوا انفسكم انتم تركتوها و تخليتوا عنها الحين خلوها تعيد تبني حياتها من جديد >>> و قفل الخط لان مشعل قفلت معه الاخلاق و صار يعتبر صديقتها هما السبب لحادث رنيم اللي ما تقبله و خاف كثير عليها و قرر يبدأ معها صفحة جديدة كإبن عم يهتم بأمرها لا يهاوشها
و بعد ما قفل منها عاودت الاتصال لكنه اعطاها احمر و صار يناظر غرفة رنيم اللي كلها تريح بعطرها و صار يلف الغرفة و يتأمل كل شيء و اطلق آآآآآآآه كبيرة و خرج من الغرفة و اتجه للمطبخ الكبير اللي كانوا الخدم يطبخوا بيه العشاء
مشعل << ممكن وجبة خفيفة لإني طالع على المستشفى >>
الخدامة اللي كانت تطبخ << حاضر >> و جهزت له سندويشة و عصير و اكلها و انطلق بسرعة

في جهة ثانية عند رندا صارت تبكي بهستيريا و قررت تدق على البنات و تخبرهم باللي صار مع رنيم و فعلا اتصلت بهم و كلهم اجهشوا بالبكاء و خاصة أروى اللي ما تحملت لأن اللوم يقع عليها هي السبب

في بيت ريماس اللي كانت تبكي لكن وقفت لما سمعت أبوها ينادها عشان الموضوع مسحت دموعها و عدلت شكلها عشان ما تقلق ابوها و نزلت
ريماس <<< هلا بابا >>
اب ريماس <<< هلا فيك حبيبتي >>
ريماس بحماس << بابا شو هو الموضوع اللي ودك تتكلم عليه >>
الاب <<< انت انخطبتي >>
ريماس بذهول <<< هاااااااااااااااااه لمين و متى ؟؟؟>
الاب << لولد عمك نواف قبل اسبوع >>>
ريماس ابتسمت لما عرفت انه نواف لأنها تحبه كثير <<< هاه حلو >>
الأب << يعني انت موافقة >>
ريماس بإنفعال <<< أكيييييييييييييييد >>>>
أم ريمماس و هي تضربها على ظهرها بخفة <<< ترى الناس تستحي بس انت غير >>>
ريماس و هي تتظاهر بالخجل << أنا موافقة >>
الأب و الام ضحكوا على هبال بنتهم


نروح لأروى
أروى دخلت في بكاء اكثر من هستيري و صارت ترمي بجميع الاشياء اللي تقع على عينها

جهان و امل يحسوا بالذنب لأنهم كانوا السببب في حادثة رنيم

راكان و فراس استغربوا انقطاع مشعل و اتصالاته و اخباره بس ما اهتموا كثير

نروح لنواف كان نايم في السرير دخلت اخته بدفاشة
اخت نواف اللي هي أمل << نوييفوا قوووووووووم>>>
نواف بإنزعاج <<< لا أحم و لا دستور شايفة غرفتي اسطبل >>
امل <<< و أكثر يلا قوم بلا تعليك بابا يحتاجك في سالفة مرااااا خطيرة >>
نواف طار النوم من عينيه و صار يناظرها بإهتمام <<< شو السالفة >>
أمل تستهبل <<< و الله نسيت بس إذا >>
نواف عارف أيش تقصد اخته <<< يلا خلصينا كم تبين >>
أمل << لالالا يا أخي أنا مو مصلحية بس بدي توصلني لريماس >>
نواف لما سمع اسم ريماس صار قلبه يدق بسرعه فابتسم بحزن <<< أوكي يلا تكلمي >>
أمل << تسلملي يا أحلى أخ بابا يبيك بموضوع الخطبة>>

نواف ابتسم بحزن و الحين لازم ينسى ريماس لانو أبوه خطب له بدون حتى علمه و ما يصير يكسر كلمة أبوه
أمل و هي تأشر له بيدها <<< يا هووه وين شردت >>
نواف << لا لا هون معك >> و ابتسم خلف القلب و نزل ليقابل ابوه
نواف سلم على أبوه و جلس أمامه
نواف << سمي أبوي>>
الاب بابتسامة <<< البنت وافقت على الخطوبة و انشاء الله الملكة بعد اسبوعين>>
نواف بإبتسامة حزينة <<< أوكي بس مين تكون البنت انا اعرفها ؟؟>>
الأب << البنت تكون بنت عمك ريماس >>
نواف يناظر أبوه بإعجاب و ذهول ~~~ اللحين انا راح اخطب ريماس شكلي أحلم يا ربيي ~~~
نواف قام يسلم على أبوه و يعانقه و بصوت كله فرح و ابتسامة شاقه حلقه <<< شكررررررررررررررراااااااااااا يا أحلى أب في الدنيا >>>
الأب مستغرب من ردت ابنه و تغيير ملامح وجهه و صوته بس ضحك على هباله <<< هههه الله يوفقك يا ابني >>
نواف << انشاء الله يبا تأمر على شيء انا طالع اوصل أمل لريماس >>
الأب بنظرات بخبث <<هاه أمل اللي وصت توصلها و لا أنت >>
نواف ابتسم على رد أبوه <<< ههههه و الله هاذي امل و انا راح استغل الفرصة يعني عصفورين بحجر واحد أوصلها و استغل الفرصة و اشوفها (وهو يغمز له) >>>
الأب ضحك على حركات ابنه اللي ما يبطلها << الله يهديك و انشاء الله ترتاح مع بنت عمك>>
نواف << أمين يلا مع السلامة >>
الأب << مع السلامة >> و راح الأب لشغله

و طلع نواف لغرفته و صار يصرخ و يرقص من الوناسه و تروش على السريع و كشخ على الآخر بلبسه لبس سروال بيج و تيشرت أبيض ممسوك على جسمه و طالع عليه حلو و عدل شعره و عمله سبايكي و لبس جزمه (الله يكرمكم) سبورت باللون الابيض و طالع يجنن أكثر ما تتصورون و تعطر و نادى على أمل و طلعوا من البيت >> يا ربي أنا ما اتحمل يا حليلك يا ريماس من أم العيون الخضراء

ريماس جهزت نفسها لبست و تعطرت بعطرها المفضل (نينا) و طلعت هي الأخرى جنان بجمالها الطبيعي و دقت على أمل لتعرف وين هي واصلة
ريماس <<< هاي امل شو وينك>>
أمل و هي تناظر نواف بخبث << هاي ريماس انا جاية مع نواف احنا بالطريق >>
ريماس ارتبكت لما سمعت طاري نواف << هاهه حلو انا انتظرك يلا س..لام >> و قفلت من أمل حتى من دون ترد لأنها كانت مرتبكة على الآخر
ريماس ~~~ يا ربي حبيبي نواف جاي و أنا أقابله و أشوفه بس هذي الملابس مو حلوة لا لا خليني بها يلزم أجهز المكان و صارت تركض من هون لهون بدون أي فائدة
نواف و هو يخاطب أمل بلهفة ما قدر يخفيها <<< هاه شو قالت لك >>
أمل و هي تكتم ضحكتها<< و لا شيء مهم بخصوصك >>>
نواف مثل الحزن و من داخله كله فرح << أوكي >>

نروح لأروى اللي كانت تبكي بحرارة و أعصابها كلها منهارة و نعرف ان قلب اروى دائما يبقى حنون و رقيق و ما قدرت تتحمل ضميرها صار يأنبها لا تأكل و لا تتكلم و لا تطلع من الغرفة تركي لاحظ تغيراتها لكنه لم يجرأ على التكلم معها بعد موقف رنيم و حتى هو الآحر يحاول ينسى رنيم و يعتبرها من الماضي



توقعــــــــــــــــــــــاتكم و ردودكــــــــــــــــــم







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:16 AM   #5

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015

البـــــــــــــــــــــــــــــــارت الخامـــــــــــــــــــــــس نــــــــــــــزل حيــــاكم
قراءة ممتـــــــــــــــــــــــــعة




وصل مشعل للمستشفى و نزل توجه لجناح اللي كانت رنيم تتعالج فيه و الزيارة كانت غير مسموحة عليها وجد الجدة جالسة على احد الكراسي بحالة شبه نائمة لمحها مشعل و صار يناظرها بعتاب ~~~ آخ يا جدتي أديش قلبك حنون و عطوف و أديش رنيم عزيزة عليك انشاء الله تقوم بالسلامة و ترجع أحسًنً من الأول~~~
اتجه لجدته و صار يربت عليها بلطف و حنان و يناديها بصوت هاديء: جدتي
الجدة قامت مفزوعة : آآآآه وينها رنيم مشعل >> مشعل صار يهدي جدته و يصبرها و يطمئنها انو رنيم راح ترجع أحسن و أقوى من الأول و لازم هم يساعدوعها عشان تتخطى المرحلة الصعبة و الدعاء لها تعجبت الجدة من أسلوب و طيبة مشعل و كلماه المنتقي كلمة بكلمة و كأنه خطاب و بكل حادث يزيد كبر مشعل بعينها و قيمته و حتى كلامه
مشعل : جدتي يلا قومي لازم ترتاحي ترى تعبتي كثير
الجدة بعتاب : لا يا حبيبي يمكن رنيم تقوم و ماتجدني أمامها و أنا مو تعبانة
مشعل بهدوء و طيبة : جدتي ترى الأنسان بيوصل لحد لحين ما يتحمل لهيك يلزم يرتاح و ينام و يريح اعصابه رنيم ما راح تقوم اليوم يلزمها وقت عشان ترتاح و إذا قامت ما راح يدخلونا لعندها لهيك قومي يلا جدتي عشان خاطري
الجدة : أأأ مشعـــ ..>> مشعل و هو يمثل الحزن بإتقان
مشعل : ترى أنا ما عندي خاطر
الجدة بإستسلام بعد ما مشيت عليها اللعبة
الجدة :خلاص مشينا ترى إذا قامت رنيم او حدث أي شيء كلمني و لا تتردد
مشعل و هو يبوس راس جدته : تأمرين أمر على العين و الرأس
الجدة بإبتسامة حنان : يلا مع السلامة مشعل فديتك رجال و نص الله يحميك و يبقيك إلنا>>
مشعل و هو يبادلها الإبتسامة ك مع السلامة يا أحلى جدة و انشاء الله نبقى دائما عائلة واحدة
الجدة : أمين يا رب >> و طلعت الجدة من المستشفى و رجعت للبيت مع السواق عشان ترتاح و قامت بإلغاء حفلة عيد ميلاد رنيم و اعتذرت للمدعوين


مشعل ظل يناظر رنيم من قزاز الغرفة جسدها الصغير تغطيه عدة آلات طبية و رأسها ملفوف بشاش و عيناها ذابلتين و شفتيها بيضاوتين كانت حالتها صعبة جبيرة في يدها اليمن و رجلها اليسرى ملفوفة بضمادة

~~~ تمنيت في تلك اللحظة ان تبلعني الارض و تخبيني في جوفها و لا أرى وجه رنيم الذي شبه تنعدم فيه الحياة و حالتها لم اتحمل رؤية المشهد أأأه يا رنيم اعلم بأنت قوية و سوف تحاربين أنا أحب كل شيء فيك عصبيتك ابتسامتك المغرية مشياتك حركاتك دعاباتك حتى و لو القدر لم يسمح لي بالتعرف عليك الا أنني أحببتك من أول نظرة عندما رأيتك و لمحت عيناك الزرقوان الصفيان صفاء البحر علمت حينها أني وقعت في غرامك و حبك و لا أستطيع الإبتعاد عنك رغم هواشنا معا ~~~
هكذا استرسل و أبتدأ حب مشعل لرنيم حيث اعتبره مشعل أول حب له بعدما كان يعادي الحب و لا يعتبره سوى مضيعة للوقت
جلس مشعل على أحد المقاعد و غفى و نام من كثرة التعب



عند نواف و أمل وصلوا لبيت ريماس و نزلوا و أول ما دقوا الباب استقبلتهم العائلة استقبالا حرا و راح نواف لمجلس الرجال و أول ما دخل المجلس سلم على أب ريماس و ألقى التحية و سؤال على الحال و الاحوال أما أمل سلمت على أم ريماس و بعد السؤال على العائلة و الأحوال صعدت لغرفة ريماس و دخلت الغرفة بدفاشة كالعادة >>>> الأخت ما تبطل حركتها حتى في بيت الناس

أمل بصوت عالي يفزع : وحشتيني يا دبه
ريماس وهي منسجمة مع الرواية اللي كانت تقرأها في اللاب توب عشان يخف التوتر : آآآه وجع أمول ما تعرفين تدقين الباب تراك خرعتيني
أمل بسخرية و استهبال ك تعريفين طباعي ما تتغير و ما راح تتغير ؛ سمعتي شو صار لرانو
ريماس وهي تغلق اللاب : ايه و الله المسكينة عملت حادث و هذا كله بسببنا >> و بدأت عينيها تدمع
أمل و العبارة خانقتها : آه يا ربي اغفر لنا أنت التواب الرحيم المسكينة فقدت ذاكرتها يعني اللحين ما راح تتذكرنا
ريماس و هي تبكي : أكييد ما راح تتذكرنا و نحنا نستاهل
أمل : المهم نتمنى لها الحياة الطيبة و عيشة هانية و انشاء الله تصحى بالسلامة
ريماس من القلب : انشاء الله
أمل حبت تغيير الموضوع : أقول ريمو نواف وصلني و اللحين جالس مع أبوك
ريماس من سمعت اسم نواف طغت الإبتسامة على وجهها و نست الألم : يايي وحشتو نوافيي انا انتظر الملكة على احر من الجمر
أمل بإستهبال : له له الحين الجمر يصير رماد خفي شوي ههه
ريماس : بايخة
أمل : مثلك
ريماس بترجي : أقول أمول ودي أشوف نواف و لو من بعيد تترى اشتقت له
أمل دائما تستهبل و تسوي حركات بيدها على شكل قلب : يا ربي شكلي أأذوب أنا خفي علينا شوي في ناس عزباء
ريماس تستهبل معاها : يا حبيبتي أنا وش دخلني فيك عزباء و لا مطلقة المهم طلبتك و اعرف امولتي ما تردني في طلبي و لا مو هيك (وهي تغمز لها)
أمولة بتأأأفف : خلص خلص أوكي ترا هاذي المرة الاولى و الأخيرة عشان انت بنت عمي و هو اخوي
ريماس و هي تضمها بفرح و تقبلها : و الله احبك و اموت في امولتي
امل و هي تكح : كح كح كح خلص اذلفي راح تخنقيني
ريماس تركتها : و الحين وش هي الخطة
أمل : ......................>>




نروح لمكان آخر خارج المملكة العربية السعودية
ايطاليا تحديدا في روما عاصمة العشاق
كان جالس في الكافيتيريا و طلب قهوة كابوتشينو وصله الطلب و صار يرشف من القهوة و هو يطالع البخار الذي يتصاعد منها بعد ما ارتشف منها وضعها على الطاولة و هو سرحان يفكر ~~~ الحين هي شو عم تعمل تغيرت كبرت ؛صارت حلوة؛ تزوجت؛ انخطبت؛ نسيتني؟؟؟ ~~~
في باله ألف سؤال و سؤال يحاول ايجاد حل له و الحل بين ايديه فقط اتصال بسيط و تحل جميع اسئلته
~~~ هل اتصل ام لا يمكن ان تكون مشغولة لكن لا أظن حسنا سوف اتصل و امري لله لا يسعني الإنتظار أكثر لقد اشتقت الى صوتها ضحكاتها عصبيتها آآآآآآآآآآآآه ليت الزمن يرجع الى الماضي ~~~~~
أخذ جواله و ضغط على زر الاتصال ذاك الرقم الذي لم يتصل به منذ شهور بل أعوام و صار ينتظر الرد بفارغ صبر ~~ هل سترد على الهاتف؟؟؟ هل ستعرفني ؟؟؟ ~~~ هذا الإتصال سيحدد مصيره











امل :الخطة تمام منجزة و السواق انا عرفت اسكته
ريماس : أوكي يلا مشينا
ووو نزلوا من الغرفة و كلهم متشوقين و متمنيين الخطة تنجح
دخلت كل من أمل و ريماس لعند الأم اللي كانت تجهز الحلا و القهوة لتضيفهم
ريماس : ماما حبيبتي
أم ريماس و هي تخرج الكعك من الفرن : نعم حبيبتي
ريماس : أأنا و أمل حابين نطلع للمول عشان نجهز للملكة ما بقالها شيء
أم ريماس : خلص حبيبيتي انتظري نضيف أمل القهوة و الحلا و اطلعوا مع السواق
امل : شكرا يا خالة بس سمعت انو السواق مو في البيت
أم ريماس و هي تناظر في أمل و ريماس : خير و ليش ما هو في البيت
ريماس ما عرفت ترد على امها و توترت ايش تقولها لهذا اكتفت بالسكوت و مناظرة أمل طلبا المساعدة و الاستنجاد منها امل عرفت معاني نظرات ريماس و استغراب الأم لهيك حاولت تنقذ الموقف و ترقع
أمل : و الله يا خالة على حساب ما سمعته كان يكلم واحد من العائلة و بعد ما انهى المكلامة انطلق بسرعة من البيت
ام ريماس لم تقتنع بالكلام : و ليش يطلع بدون حتى استأذان
امل : و الله يا خالة شكل الموضوع فيه خطر
أم ريماس ببدأت تقتنع : آآه انشاء الله بيكتب اللي فيه الخير
أمل : آآآمين بس الحين مين يودينا ريماس >> و هي تنغز ريماس اللي شردت

ريماس صحت و رجعت للواقع : هااااااااه ايه نسيت الحين مين يودينا للمول و الله ما اقدر أأجًل الطلعة
أم ريماس بعد تخمين لبعض الدقائق و البنات ينتظرن أي ردة فعل منها قالت : لماذا ما تشوفون نواف اذا حب يوصلكم
ريماس بإبتسامة ما قدرت تخفيها : اييييييييييييييييييييه صح و الله نسيت
أمل ~~~ الله يأخذها راح تخرب الخطة ~~~ أمل تحاول تبرر موقف ريماس و ترقع : هاهه خالتي ايه نواف الوحيد الموجود في البيت بعد عمي بس شكله تعبان
الام و هي تطالع ريماس بإستغراب : ايه معك حق عمك تعبان اذا لازم تروحوا مع نواف بس أسالوه قبل و إذا كان مشغول خلوها لمرة ثانية
أمل : ايه انشاء الله أنا راح اكلمه يعني ما في المجلس إلا عمي و نواف
أم ريماس : ايه بنتي
أمل بإبتسامة : خلص انشاء الله راح اقول له و ما اظن يمانع
و راحت للمجلس بعد ما دقت سلمت على عمها و جلست جنب نواف و هي تخاطب عمها بهدوء
أمل : عمي ممكن يوصلنا نواف أنا و ريماس للمول عشان نتسوق للملكة
ههههه نواف تشقق من الوناسه و كان وده يصرخ و يقول أأأأأأأأأأأجل موافق و كان شوي و ينفجر بس كتم نفسه إحتراما لعمه
العم بهدوء : أنا موافق بس شوفي أخوك إذا ما عندو شغل
نواف بإنفعال : لا لا لا لا ما عندي ولا شغل
طالعه كل من عمه و اخته بإنعجاب من جرأته و انفعاله نواف انحرج و تفشل و فجأة سمع صوت الضحكات تتعالى
العم و أمل : هههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههه
نواف يطالعهم بأستغراب : ؟؟؟؟؟؟؟؟
العم بخبث و هو يخاطب أمل : و الله يا أمل أنا خائف بنتي تروح مع اخووك هههه
نواف نزل رأسه و ما عرف شو يتكلم
أمل بخبث و نذالة : لا تخاف عمي ما دمني معاهم ما راح يقرب منها
نواف ~~~ آآآه يا أمل و الله لا ادفك الثمن غالي نذلة ~~~
نواف يحاول يواجههم و يرقع و يطلع من الفشيلة : أحم أحم يلا ما بدكم تروحون
دخلت أم ريماس : ما في طلعة حتى تتقهون
اب ريماس : يلااااا تفضلوا
و قاموا و كل واحد أخذ حصته من الكعك جنب قهوة و صاروا يتقهوون و يسولفون و كل سوالفهم ضحك
نواف : هههههههههههههه اييه تتذكري أمل
أمل : ايييييييييه هههههههههههههههه
العم و زوجته : هههههههههههههههههههههههههههههههه
نواف صار يضحك بهسترية لحد ما شرق بالكعك و صارح يكح حتى عينيه صارت تدمع
نواف : كح كح كح ههههههههههه كح كح كح
صارت أمل تضرب على ظهر أخوها بخفة و ام ريماس جات تطلع للمطبخ عشان تحضر الماء لكنه اوقفها و اصرى عليها ان تجلس و هو من سوف يذهب الى المطبخ و يشرب الماء فخضعت ام ريماس للطلب و جلست
اما نواف ازدادت كحته و راح بسرعة للمطبخ بس تفاجأ بوجود جسم رشيق جميل امام الثلاجة بشعره الطويل المنسدل و ملابسها المناسبة تأملها فترة من الوقت ثم ادرك أنها ريماس توقفت كحته و صار يطالعها بإعجاب و قرر يخرعها
نواف بصوته اللي يذوب : بووووووووووووووووووووو
ريماس فزعت و استدارت وو وجها صار اصفر نواف انسدح من الضحك : ههههههههههههههههههه>>>
و ريماس تطالعه ~~~ يا ربي نواف بالمطبخ يا رب تفشلت امامه ~~~ حاولت تبين الوضع عادي : هاهه نواف
نواف بنذالة : عيون نواف شو انخرعتي
ريماس : ههههه شوي
نواف و هو يقرب منها و صار قريب منها كثير و هو يطالعها بنذالة و خبث و قال بصوت يذوووب : ريماس
ريماس ~~~ يا ربي ليش يطالعني كذا راح أموت على شو ناوي : أأأ ابـــــــــ.تعـــــد نوااا..ااف>>
نواف بنذالة : لا ما راح ابتعد
ريماس : يلا نواف ابتعد اللحين يشوفونا
نواف انفجر ضحك : هههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههه
ريماس تنرفزت ~~~ شو فيه هذا يضحك عن جد طلع نذل هذا نواف~~~
نواف تكلم : هههههههههههههه انتي واقفة هههههههههههه امام الثلاجة ههههههههههه و انا جيت عشان اشرب مويه هههههههههههههههههههههههههههه و انت ما حبتي تبعدين من امام الثلاجة ههههههههههههههه و انسدح من الضحك
ريماس تفشلت لثاني مرا مع خطيبها
~~~~ يا ربي شو هذا الموقف ~~
و طلعت من المطبخ بسرعة و وجها قلب الوان و نواف انسدح من الضحك بعدهاا شرب المويه و رجع بسرعة الى المجلس عشان ما يحسو عليه و هو متشقق من الوناسه دخل و كملوا الجلسة و بعدين طلعت أمل عشان تنادي لريماس
أمل دخلت على ريماس كالعادة : يلا ريمو نواف ينادينا
ريماس و وجهها مولع : آآآآه لا انا ما راح اروح
أمل بنرفزة : و ليش انشاء الله انت من الصبح تخططين تطلعين و بالأخير (وهي تقلد صوتها) ما راح أروح يلا مشيني قبل ما ننكشف و يجي السواق
ريماس حاولت تتغلب و تنسى الموقف اللي جرى معها : آآه خلص دقيقة ألبس و انزل
أمل : أوكي يلا انا انتظرك في السيارة
ريماس : أوكي >> ريماس لبست و وضعت مكياج خفيف عبارة عن بلاشر و كحل و روج شفاف و نزلت
وجدت ريماس نواف و أمل في السيارة
نواف في مرتبة السائق و امل في المرتبة اللي خلفه ريماس صعدت جنب أمل و انتظرت نواف ينطلق لكن نواف تكلم
نواف : و الله طلعت أنا سواقكم يلا وحدا منكم تجي تجلس في المرتبة الامامية
أمل مسويا نفسها نايمة لأنها بتنفذ خطتها مع نواف اللي تكلمت معاه عنها لما كانت في السيارة تنتظر ريماس
نواف : أمل حبيبتي ما عندي وقت بس إذا تحبيني روحي اجلسي ورا و اعملي نفسك نايمة
أمل و هي جالسة امامه : و ليش انشاء الله>
نواف ناظرها بنظرات فهمتها و تكلمت بخبث : كنت قلتلي هيك من الأول و الله طلعت مو قليل يا نواف>> و نزلت من امامه و ركبت في المرتبة الخلفية و سوت نفسها نايمة مثل ما قال لها نواف و اللحين ريماس صعدت جنبها و سمعت كلام نواف و ما ردت و صارت تتقلب و كانها نايمة في سبع نومات
ريماس بهمس سمعه نواف : أأمل أأمولة قومي وجع
نواف سمعها و سوى نفسه ما سمع : يلا بسرعة ترا تأخرنا
ريماس ببراءة : أمولة نائمة
نواف طالعها بالخبث : و يعني ..
ريماس يا ربي ايش هذا الموقف ~~~ ليش يا أمل الكلبة انا ايش عملتلك الله يأخذك ~~
و نزلت و ركبت بجنب نواف نواف انطلق و ابتسامة النصر مرتسمة على وجهه
انتهـــــــــــــى البـــــارت توقعاتكـــــم و ردودكـــــم
البــــارت السادس ينزل يوم الأربعاء انشاء الله







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:17 AM   #6

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015

البـــــــــــــــــــــــــــــارت السادس نـــــزل اتمنى أشووووف تعليقاتكــــم و ردودكــــم
قراااءة ممتعة و البــــارت الســــابع ينزل يوووم الجمعة انشــــاء الله




نرجع لإيطاليا صار يرن على الجوان و ينتظر الرد ينتظر يسمع صوتها اللي مر عليه الزمان قلبه اشتاق لها و لا يستطيع الإبتعاد عنها و اشتاق إليها و وده يسمع صوتها كلمت ألووو تكفي و توفي معه لكنه تفاجأ بصوت أمرأة مسنة تكلمه
المرأة المسنة : ألووووووووووو
............... : هلا عمتي هذا تليفون رنيم
الجدة تطالع الهاتف بإعجاب : نعم هذا هاتف رنيم من معي
........... : أأأأ هل يمكنني التكلم معها
الجدة و عيناها بدأت تدمعان اكتفت بالبكاء وصلت صيحات و نحيب بكاء الجدة الى طلال ؛
طلال صديق رنيم منذ الطفولة يبلغ ال 24 من العمر اضطر الى السفر الى ايطاليا ليكمل دراسته هناك و هو يمووووووت على رنيم و كان راح يعترف لها بحبه لكن الفرصة لم تسنح له ظن انه حب المراهقة لكن ذلك الحب لم يزل لحد الآن و لن يزول ابدا ؛ شاب كثير حلو و طيوب شعره بني فاتح و عيناه عسليتان و بشرته بيضاء مائلة الى السمارة له غمازاتان طالع جنان يعني حلو بمعنى الكلمة
نرجع للإتصال
طلال ارتبك انخرع وده يعبر الأتصال وده يخترق عقل الجدة أيش راح تقول وينها رنيم ليش ما هي اللي ردت ليش الجدة تبكي ألف سؤال يمر بباله يا ربي شو صار لرنيم لا تكون .... لا لا رنيم ما تموت و تتخلى عني يا ربي ليش العجوز تبكي ليش لا تتكلم أعصابي راح تنهار يا الله شو صار لرنيم يا ربي أحميها انا مقدر اعيش بدونها
طلال و اعصابه على الوشك من الإنهيار و فقدان عقله : يلااااااااااا جدة شو صاير لرنييييييييم
الجدة : رنيم عملت حادث
نزلت كلماتها مثل الصاقعة على طلال اللي طاح الجوال من ايديه و هو بالذات ما قدر يمسك نفسه و سند نفسه على الكرسي وقف شعر راسه ما توقع ما توقع
~~~ رنيم عملت حديث لا لا لا رنيم ما عملت حادث يمكن انا غلطان في الرقم بس ليش هاذي العجوز تعرف اسمهها يعني هذا رقمها ~~~
رفع التلفون مرا ثانية و تأكد من الرقم و لما طلع الرقم نفس رقم رنيم اللي حافظه عن ظهر قلب و اللي ممكن ما ينساه ابدا محفور في ذاكرته و صار يقرى الرقم مرة و ثانية و ثالثة و مئة مرة معقول هذا رقمها و هي عملت حادث كان مصدوم يتكلم مع نفسه كالمجنون و تصرفاته اكثر غرابة صاروا كل الناس الموجودين بالكوفي يطالعونه بإستغراب و هو من كثرة الصدمة وضع المال و خرج بسرعة لسيارته و عاد يكلم بالتلفون و هو في حالة صدمة
طلال بإهتمام و لهفة : كيف صار الحادث و متى و ليش و وينها ؟؟؟؟
الجدة استغربت من شدة اهتمام هذا الشخص برنيم و لهفته عليها اللي ما تقدر تخفى و صوته الباين عليه الصدمة
الجدة حكت له الحادث بالتفصيل و فقدان ذاكرة رنيم
طلال صرخ بقهر : لييييييييييييييش يا رنيم لييييييييش ودك تموتين و تتركيني لوحدي طيب يا جدة هي اللحين وينها
الجدة مستغربة مين يكون هذا ما يكون حبيبها لا ما اظن رنيم ما كلمتني و لا مرا عليه يمكن صديقها بس ليش هو مهتم بها بشدة و منقهر منها
طلال و اعصابه محروقة : يا جدة وينك خبريني مكانها
الجدة انخرعت : وشبيك يا ابني هدي هي في المستشفى ال ....
طلال : شكرا جدة مع السلامة
الجدة : مع السلامة >>
و انطلق طلال بسيارته كالصاروخ للمطار عشان يحجز بطاقة للمملكة العربية بسعودية و من حسن حظه وجد رحلة اليلة على الساعة العشرة مساء راح بعدها بسرعة يجهز شو يأخذ معاه >>> يعني ملابس و أموال و هيك



عند مشعل كان نائم قام مفزوع لما مرت عليه أمرأة تصارخ على ابنها اللي دخل غرفة العمليات و صارت تصارخ مشعل قام مفجوع و أول ما فتح عينيه انطلق بسرعة الريشة امام غرفة رنيم و صار يطالع من القزاز
مشعل ~~~~ الحمد الله حسبت صار لها شيء و أنا نايم كنت ما راح اسامح حالي ابدا و الله اشتقتلك و صار يطالعها من القزاز لمح يدها تحركت صار يطالع و يتمعن في ايدها و صح كانت تتحرك مشعل صرخ من الفرحة اللي مو سايعاته
مشعل : دكتتتتتتـــــــــــــــــــــــــــــــــور


الدكتور حضر مفزوع يجري : ها ابني شو فيك
مشعل و هو يعانق الدكتور من الفرحة : دكتووووووووووور رنيم حركت يدها و اظنها قامت
الدكتور انخنق من ضم مشعل : كح كح استاذ مشعل ممكن تبعد تخليني اشوف شغلي
مشعل حس انو زودها تفشل و بعد عن الدكتور مشعل : آآآسف ممكن ادخل عندها
الدكتور : خليني اتأكد إذا صح صحت و انشاء الله إذا صحت راح تقدر تدخل عندها
و دخل الدكتور و معه الممرضات و فصح رأس رنيم و عينيها و صار يتكلم معاها
الدكتور و هو يضغط على يدها : رنيم تسمعيني
رنيم ببحة تعب : آآآه نعم ممكــــــــ...ـــن مويـــــ..ـــــــه
الدكتور امر يعطونها تشرب المويه و ساعدوها الممرضات و بعد ما شربت تكلم معاها الدكتور ليشوف إذا ذاكرتها رجعت لها او لا
الدكتور : كيفك
رنيم بتعب : بخير أحس بشوي صداع في رأسي
الدكتور : بنتي تتذكر يشو صار لك
رنيم و هي تحاول التذكر : آآآآه انقلبت بي سيارة و لا ادري الباقي
الدكتور تعجب من ردة رنيم كيف استطاعت تذكر الحادثة و زاد طرح عليها ليدقق أكثر : و ما نوع سيارتك
رنيم تحاول التذكر لكنها لا تستطيع : لا اتذكر
الدكتور تعجب من الأمر و قرر يدرس الأمر و يخلي رنيم ترتاح اللحين لأنها تعبانة و جرحها لم ييتعافى بعد
الدكتور : اللحين أنت رننيم ارتاحي و بكرة نكمل حديثنا
رنيم : أوكي
و طلع الدكتور و غلق الباب مشعل اتجه له بسرعة و هو فرح قلق لا يستطيع قراءة ما هو موجود في عقل الدكتور و ملامحه
مشعل بلهفة : شو صار كيفها تذكرت او لا
الدكتور في حالة ذهول : و الله يا مشعل حالتها غريبة
مشعل انخرع و قلق و كان وده يعرف ايش يتكلم هذا الدكتور ما فهم كلامه ~~~ يا ربي شو صار لرنيم و ليش حالتها غريبة و ليش الدكتور مذهول

مشعل شوي و تنهار اعصابه حب يعرف ايش يصير مع رنيم : دكتور تكلم بالتفصيل ماني فاهم و لا شيء
الدكتور : مشعل افهم بنت عمك فقدت جزء من ذاكرتها و ليس كلها
مشعل تعجب : شوووو كيف يعني
الدكتور بتوضيح : أنا سألتها إذا هي تتذكر شو صار لها قالت لي انها عملت حادث السيارة بس لما سألتها على نوع سيارتها ما قدرت تتذكر يعني هي تتذكـــر أهــــم الأحداث في حياتها

مشعل في حالة ذهول صدمة لا يصدق رنيم فقدت جزء من ذاكرتها يا ربي لييش يعني ما راح تتذكرني و ما راح تعرفني بس يمكن حادثنا لما التقينا بالمول تذكرته يا رب رحمتك و لطفك لازم انسيها اللي صار و أبدأ صفحة جديدة معاها بس لو تذكرت ما راح تتكلم حتى معايا راح تكرهني و ما راح تتقبلني حتى كولد عمها و أنا ما اقدر اعيش بعيد عنها اخاف اخسرها اخاف تتجاهلني اخاف تكرهني و ما تعطيني فرصة لأثبت لها أني ما ابغى لها الشر و أحب لها الخير
استفاق مشعل من سرحه على صوت الدكتور لما قال له : ما ودك تشوف بنت عمك
مشعل ما تمنى ينضع في هذا الموقف أبدا يدخل أو لا يمكن ما تعرفه أو يمكن تعرفه و تصرخ عليه و تطرده لكن لازم يواجهها و يفهمها موقفه و قرر يدخل و اللي يصير يصير
مشعل ابتسم للدكتور : أنا داخل بعد شوي تسلم دكتور
الدكتور بادله االابتسامة : واجبي >> و راح الدكتور و قرر مشعل يدخل فتح الباب و صار يطالع رنيم بخوف لما لفت رنيم الباب تمنى يموت و لا يدخل الغرفة و صار يطالع في وجهها يبي يعرف ملامحها سلوكتها انفعالتها


التفت له رنيم و هي تطالعه ببرود و قالت : من أنت
مشعل كان وده يصارخ من الفرح ~~~ الحمد لله ما عرفتني يعني ما تذكرتني يعني بإمكانا نبدأ صفحة جديدة و حياة جديدة أحبك رنيم أحبك ~~


في ايطاليا عند طلال كان في المطار ينتظر النداء لركوب الطائرة على أحر من الجمر صار يعد الساعات و الدقائق و الثواني اللي تمر و هو بعيد عن رنيم و متشوق للموت ليشوفها بس تذكر أنها فقدت الذاكرة يا ترى راح تعرفني و لا راح تطنشني من حياتها لا راح أبقى معاها و ما راح اتركها حتى ترجعلها ذاكرتها و اعترف لها بحبي و نتزوج

انتبه أنه النداء الاخير لركاب المملكة العربية السعودية فانطلق ركضا خايف يفوت الرحلة و كان هو اول الركاب الصاعدين الى الطائرة من كثرة التوتر صار يطالع ساعته و ينتظر الطائرة تقلع و بعد صعود جميع الركاب اقلعت الطائرة و قلب طلال مو مطمئن حتى يشوف رنيم بعيناه الاثنين و بعد رحلة دامت أكثـــر من أربع ساعات نـــزل طلال على أراضي السعودية

نروح لأمل و ريماس و نواف في المول
وصلوا البنات للمول و أمل ما زالت نائمه و لما سمعت صوت ريماس يناديها لتنزل للمول حست أنها غفت بدون ما تحس و صارت تطالع ريماس و نواف بفزع و كأنها مو مستوعبة

أمل و بصوت كله نوم : ريماس انكتمي خليني انام
ريماس ك أأاف يلا قومي يا الكسولة ترى لك اكثر من ساعة و أنت نائمة
أمل تتكلم بدون استعاب و صوتها كله نوم : نواف كلم خطيبتك قول لها تخليني انام بحالي و إلا >> و رجعت نامت
نواف يمثل العصبية : و الله لو ما تقومي ما تشوفي خير مني يلا راح احسب للثلاتة 1 .2
أمل قامت بإنخراع و طار النوم من عينيها : أأأف خلص قمت يلا مشينا
أمل تخاف كثير من نواف خاصة لما يعصب بيصير شيء ثاني لهيك بتصير تسمع كلامه
و دخل كل من ريماس و أمل للمول و نواف راح يلتقي مع أصحابه بجهة ثانية بالمول بعد ما حددوا المكان اللي يلتقوا فيه و هو في الكوفي الرئيسي للمول و أمر أمل و ريماس يتصلوا عليه لما يخلصوا من التسوق
و كل واحد توجه أمل و ريماس بدوا يدخلوا المتاجر و يختاروا و يقارنوا ملابس و عطور و اكسسوارات
اما نواف التقى براكان و فراس في الكوفي
نواف و هو يأشر لراكان و فراس لجهته؛ حضر كلهما لنواف و سلموا عليه
راكان و فراس :السلام عليكم
نواف : و عليكم السلام اخباركم ؟؟
ر اكان و فراس : الحمد لله أخبارنا تمام و انت يا عريس المستقبل (و صاروا يغمزوا له)
نواف و هو مبتسم ابتسامة من القلب القلب اللي يعشق ريماس و لا يستطيع العيش بدونه و لا يستطيع الإبتعاد عنها و لا يتقبلها إلا له له وحده : و الله أخبارنا حلوة يعني ما زال شوي على كلمة عريس
راكان و هو يربت له على كتفه : شو اقتنعت بالخطبة مين هذي الفتاة اللي أمها داعية لها في ليلة القدر على نواف
نواف بإستهبال : خجلتني بس تعرف مين هي رييييماس حبيبتي بنت عمي الحلوة (قالها و هو راح يذوب من اسمها) آآآه شو يصبرني عليك يا حبيبتي
فراس يستهبل : ههههه آآآه يا نوافو راح تروح و تخلينا اهئ اهئ ما استطيع اتخلى عنك
نواف : هههه احلف اصلا ما زال على الزواج شهرين ( قالها و هو حزين) يعني بقعد معكم لحين ما تكرهوني
راكان : أفا تقول هيك يا نواف نحنا نمل منك
فراس : آآىه ما فهمت الأخ مو قادر يصبر شهرين راح يموت جيبولوا ريماس
نواف : هههه استهبل أنت لما تحب تحس عليا كثير
فراس : أأأنا أحب ما اظن و ما راح أظن البنات كلهم شخصية واحدة و بعد إذا عطيتهم وجه بيحبوك و الله انهم تافهات
نواف : لا ترى مو كلهم كذا منهم المميزة و الشريفة العفيفة و منهم الطايشة
فراس حب يغير الموضوع : ايه معك حق ايه شو عم تشوف حبيبة القلب و لا محروم منها
نواف ما حب يقول لهم أنها في المول فاكتف : شفتها اليوم و جلست معاها و الله جننتها ههه
راكان و فراس و هما يغمزان لنواف : يلا خبرنا شو صار بالتفصيل
نواف يطالعم بنذل : لا يروح فكركم لبعيد أنذال ايه نسيت وينه مشعل ما سمعنا عنوا لا خبر و لا حس
راكان و فراس : و الله الأخ مشغولل اتصلنا به اعتذر ما يقدر يجي
نواف : أأوكي ما في مشكل
و كملوا جلستهم سوالف و ضحك
أما عند ريماس و أمل لفوا نصف المول يدخلون من متجر لآخر
ريماس بتعب : آآآه و الله تعبت ما فيني أمولة
أمل بنفس نبرة التعب : و الله حتى أنا راح اموت من التعب طلع التسوق متعب و كثير بس أنت ذوقك كثير صعب
ريماس : أأفا عليك أنا ذوقي صعب و الله أنت اللي ذوقك رايح فيها يلا مشينا نجلس شوي في الكوفي و الله تعبت
أمل : اييه يلا مشينا بس بعدين اتفاهم معاك على سالفة الذوق و ما أدري
و دخلوا للكوفي نفس الكوفي اللي جالس فيه نواف و راكان و فراس بس هم بجهة و الاخرين بجهة يعني بينهم حوالي ثلاث طاولات و لا واحد انتبه على الآخر
انتهـــــى البــــارت الســـأدس و انشاء الله البارت الســـابع ينزل يـــوم الجمعة







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015 ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 67 16 - 11 - 2014 8:42 AM
روايه احس بخنجر الالم يسولف للضلوع - روايه زياد وولاء - روايه رومنسيه جريئه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 66 25 - 7 - 2013 5:25 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM


الساعة الآن 6:40 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy