العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015

البـــ؛؛؛؛ــــــــــــــــــارت الثــــــــ,,,,ــــــــالــــــ؛؛؛؛؛؛؛ــــــــــت عشــــ؛؛؛ـــــــر عند رنيـــــم : كانت ممدة على السرير و تستمع لسوالــــف صاحباتها المجانيـــــن <أروى ؛ جهان ؛ رندا ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:21 AM   #13

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015


البـــ؛؛؛؛ــــــــــــــــــارت الثــــــــ,,,,ــــــــالــــــ؛؛؛؛؛؛؛ــــــــــت عشــــ؛؛؛ـــــــر


عند رنيـــــم :
كانت ممدة على السرير و تستمع لسوالــــف صاحباتها المجانيـــــن
<أروى ؛ جهان ؛ رندا >
رنيم و هي تناظــــر ساعة الغرفة و تطالع صديقتها بإستغراب
سؤلتهم عن سبب غياب ريماس و أمل
انتبهوا البنات لغياب صديقاتهم < أمل ؛ ريماس >
و أخذوا بحركة السير كعذر لهم و رجعوا كملوا سوالفهم عادي

أروى و هي تأخذ حبة من الشيكولاطة : أمم رني اليوم بتطلعين من المستشفى ؟؟
رنيم ألتفتت لها و بإبتسامة : يب يب اليووم و الله طفــــش بأم المستشفى
جهان و هي تطقطق على جوالها : و يا الله شدي حيلك الجامعــــــــة ما بقى لها شيء
كل البنات صرخوا : جهـــــــــــــــــــــان
جهان ناظرتهم بضحــــكة : شفيكـــم ؟؟!!
رنيم و هي تتأفف : يا أختي لا تجيبي لنا طاري الدراسة و الجامعة و ما اعرف خلينا نستمتع بأخـــر الأيام
أروى و هي تطالع جهان بنص عين : سوالفها يجيبوا أم المرض
رندا و هي تضحك : ههه حبايبي ( و صارت تأشـــــر على خاتمها )
صرخوا البنات بقوة : رنــــــــــــــــــــــــدا يا زفت
و رندا انسدحت ضحك على اشكالهم : الأسبووع الجااي زواجي مافي دراسة ما في غم
رنيم بتأفف : يارتني بمكانك و الله
أروى و هي تغمز لها : و ابن عمك يا حلوة وين راح خليــــنا نفـــر ( و ما كملت كلامها إلا و تجيها الوسادة على رأسها)


اروى ألتفتت لجيهان اللي رمت عليها الوسادة و ناظرت في رندا اللي تغطت و رنيم اللي رأسها منزل على الآخــــر لحد ما رقبتها انطوت على الآخر و وجهها ....... أدارت وجهها نحو الصوت شافـــــــــت طلال واقف

رمت الشيلة على رأسها بإهمال و نزلت رأسها و تكلمت بين أسنانها : فشيــــلة
طلال ناظرها بنص عين و وجه نظراته لرنيم : انـــــا نسيت هاتفي ( و رجع ناظر أروى بنص عين ) و هيييه أنتــــــي لا تحكــــــي كلام طالع نازل
جميع البنات ناظروه بصدمة ... رنيم ناظرته بصدمة ما توقعت طلال يتكلم بهذه العصبية عشاان موضوع ما يستاهل أبدا أبدا و هو كله ضحك ليش عصب بقوة و يخاطبها بهذا الأسلوب

أروى قاامت و حملت حقيبتها و ناظرته بكبرياء : اسمع يا أنــــت انـــا اسمي أروى أولا و ثانيا شدخلك بسوالفنا و كلامنا و ما تعرف تدق الباب قبل ما تدخل
و جات تتوجه للباب قاطعها صوت طلال المسند على الباب : لا و الله الباب كان راااح ينكسر و المدام أروى ما سمعت شيء
أروى نزلت رأسها و تكلمت بهمس : و تفشلتي يا أروى خليك ساكتة أحــــسن

طلال سمعها و انفجر ضحك و أروى صرخت بوجهه : غبــــــــــــــي يلا جهان و رندا ( ألتفتت لرنيم ) و الحمد الله على سلامتك حبيبتي رنييم و انشاء الله بيننا اتصالات و زيارات ( ناظرت طلال) و أنت يا مسيــــو مجهول احترم حالك

و طلعت بغرور و الكل انسدح ضحك أولهم طلال خاصــــة لما سمع جملتها الأخيرة

و طلعوا جهان و رندا بعد ما تحمدوا لها على السلامة و اتفقوا يلتقون في ملكة ريماس كلهم

و بعدها طلال اللي ما وقف ضحك أخذ هاتفه و طلع و هو يتذكر أروى و كلامها

ركب سيارته و تكلم بسخرية و هو يقلد أروى : و أنت يا مسيــــو مجهول احترم حالك ( و رجع يضحك بقوة ) و طلع من المستشفى



*****


عنــــد راكان
توجه لبيت أب ريماس و هو مافاهم أي شيء و ألف علامة استفهام فوق رأسه ؟؟؟
وقف السيارة بالباركينج و نزل و أخذ هاتفه
و صار يفكر كيف يدخل الحين و كيف يبلغ أمل
و ما فرغ من تفكيره إلا و هو بجنب الباب
راكان شااف باب البيت منفتح على الآآخر ... ظن أنه سارق دخل للبيت
ركض للباب و دخل شااف بنت مثل الملاك
بشعرها الطويل البني الحريري المنسدح و عيونها المورمة من البكاء و براءتها و عفويتها ... عرفها هي أمــــل حبيبته اللي طول الوقت يفكر بها
و ما يقدر يستغنى عنها البنت اللي استحوذت على جم تفكيره


فاااق على سرحانه على صوت أمرأة مسنة تنادي : ألــــــــحقنا يا أبني
ناظر راكان بالمرأة اللي تناديه و هي تركض نحو رجل مغمى عليه و كأن الحيـــاة انعدمت فيه و هي تنادي : أحــــــــمد
راكان ركض للمرأة و الرجل و أمـــــل نفس الشيء
راكان و هو يناظر الأب : شفيـــه شصاااير فهموووني شيء ؟؟؟!!!
أمــــل وسط شهقاتها : ريماس انخطـــ...... ( و ما كملت كلامها إلا و هي ساقطة على الأرض
راكان قلبه صااار يقرع طبول و هو يشوفها تهوي على الأرض بقوة ... ركض للأب اللي الوعي بدا يرجع له و الأم تعطيه دواءه و كأس ماية و هو يشربها و رجع سند رأسه على الكنبة و الأم جالسة بجنبه و تحاول تهديه و ما لاحظت أمـــل
راكان ركض بجهة أمل و احتـــار شيعمل ؟؟؟
رجع ركض للخالة و صار يناديها : خالتي خالة أمـــل
الخالة ألتفتت لأمل اللي طايحة و رجعت لنوبة بكاءها
و ركضت لأمل و صارت تضرب خدها على الخفيف و ترش عليها الماء لكن بدون نفع
راكان صار يركض من مكاان لمكان وو اتجه لأمل و ما تردد للحظة و حملها بين يديه
كيف يقدر يخليها و هي تمووت بين يديه تمووت أمام عيونه و ما يقدر يساعدها
.. صرخ على الخالة السرحانة : جيبي عبايتها
ركضت الخالة بدون وعي و لبستها عبايتها .. و رجعت لزوجها تطمن على أحواله ... و راكان لاحظ حالتها و حالة زوجها و ما يقدر يأخذهم للمستشفى ....
ركض بأمل نحو السيارة وضعها بالمرتبة الخلفية و سدحها بهدوء و ركض نحو مرتبة السائق و انطلق بسرعة البرق نحو المستشفى و هو يحاول يتصل بنوااف عشان يفهم السالفة لكن بدوون رد



********

عند مشعل و فرااس
جالســــين بجنب البحر يسولفون
مشعل تنهد : و الله أحبها
فراس ناظره بإستغراب : هذيك البنت يا ربي شأسمها ..... أيه رنيم
مشعل أشــــر رأسه بالإيجاب أيه : ليش ما تلاحظ حبي ليش دائما معلقة بطلال ليـــــــــــــــــــــــش ؟؟؟؟!!!
فراس و هو يربت على كتفه بهدوء : تحمل شووي يا مشعل بعد الصبر يجي الفرج يمكن بعدين تلاحظ حبك و يمكن طلال بيكون صديقها فقط
مشعل و هو يقوم و ينفض ملابسه : انشاء الله وكلت امري لله .... يالله نمشي اليوم بتطلع برووح أجيبها للبيت
فرااس ابتسم له و ودعه و رجع للبيت بعد ما ترك شغلة الترقيم اللي ما فادته بشيء
و مشعل انطلق نحو المستشفى يجيب رنيم


*******

عند نوااف اتجه لبيت خالة ريماس *أم إياد * و هو وده يقتله لإياد و ينفيـــه من الوجود قطع تفكيره صوت الهاتف
شاف رقم غريب رد بسرعة و بعصبية : ألوو
.... : هـــلا و الله
نواف بإستغرااب : ميـــن معـــــي ؟؟؟!!
..... : هههه أفااا يا نواف ما عرفتني
نواف انفجر عصبية : قاعد تستهبل استهبل على غيري يا تحكي يا سكر الخط
..... بعصبية : احترم حالك يا أنت و إلا ما تشووف خيـــر ( و بسخرية ) و إلا ما تشووف حبيبة القلب ريماس
نواف صرخ بقوة و بعصبية منفجرة : يا وغـــد يا ابن الكلب ويــــن ريمااااس وينها يا ويـــلك اعرف إذا صــــار لها شيء فــــاهم و الله موتك على يدي
إيــــاد : بف بف و طلع كل هذا حب
نواف : تكـــــلم وينها ريماااس وينــــها
إيـــاد بحقد : اسمع يا نوااف امشي بحالك احسن لك ريمااس لي أنــــا أمشـــي بطريقك أنا احبها و هي لي
نواف كل الشياطيــــن صارت ترقص أمامه و ما ترك سبة و ما قلها و إياااد يضحك بغيض
نواف ركن السيارة و فتح أزرار بلوزته بقوة : تكــــــــــــلم يا كلب
إياد بخبث : توجدها بغابة ال .. ألتفت على اليمين بتشووف بيت ادخله و إيــــاك ثم إيااك تجيب معك الشرطة و إلا ريماس ( و قالها بسخرية ) باي باي
و سكر الخط و نواف صرخ بعصبية : و الله لا اقتلــــــــــــــــــــــــــــه
و صار يتصل براكان



********


عند تركي كان مار يشوف ربيعه بالمستشفى و هو نازل بعد ما سلم عليه و تحمد له بالسلامة
شاف جهان و بعض الصديقات طالعين في سيارة جهان
ابتسم بخبث و صــــار يتبع سيارتها بصمت و هدوء


********


عند مشعل و رنيم
وصل للمستشفى تنهد بعمق و نزل من السيارة و صار يعد خطواته من كثرة الإرتكاب <يعني أنـــا و رنيم رااح نصير ببيت واحد>
ما كمل تفكيـــــره إلا و هو بجنب باب غرفتها ؛ طرق الباب بهدوء و دخل
مشعل : السلام عليكم
رنيم قفلت جوالها و وضعته بجنبها و ألتفتت لمشعل و بإبتسامة : و عليكم السلام
مشعل أخذ كرسي و جلس : أمم جهزتي حالك
رنيم و هي تأشر لحقيبتها : جااهــــزة من الصبح
مشعل ضحك : يعني توكلنا الظاهر تكرهين المستشفى بجــــد
رنيم و هي تمد شفايفها بطريقة بريئة و صوتها البريء : يب يب يا كرهـــي لأم المستشفى خلينا نطلع مشيعل
مشعل و هو يناظر ملامح وجهها البريئة و الرائع <و يلوموني لأني أحبك > : أمم طيب بس إياااك تنادي مشيعل مراا ثانية و إلا ما تشوفي خيير
رنيم ضحكت : ههههه أوكــــــــــــي
و قامت من السرير بمساعدة مشعل و عدلت ملابسها اللي كانت لابستها من الصبح و كانت لابسة كذا

و عدلت شعرها على الخفيف و ابتسمت لمشعل : يـــــــلا
مشعل ناظرها بإستغراب : و العباااية يا مدام
رنيم نزلت رأسها : أنــــــا ما تعودت ألبس عبايات
مشعل ما حب يضغط عليها زيادة و قرر يمشي الموضوع و يأجله للوقت المناسب
ابتسم لها و حمل حقيبتها و مروا على الدكتوور اللي نصح رنيم ما تحرك رأسها كثير و ما تعرضه للماء و حرارة الشمس العالية و رنيم المتمللة من نصائح الدكتوور
و مشعل اللي متابع نصائح الدكتور بدقة و يناظر رنيم بتوعد و حركتها اللامبالية
أخذوا الأدوية و نزلوا من المستشفى مروا على الصيدلية و أخذوا الأدوية و رجعوا للبيت
و هم يسولفون مراا مشعل اللي يحكي و مرا رنيم و حكياتهم كلها ضحك و فرفشة و هبال بأيام الدراسة و الطفولة



************







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:22 AM   #14

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015

البــــــــــــارت الرابع عشــــــــــــــــــــــــر


راكان وصل للمستشفى بعد ما كان طاير كل الطريق نزل من السيارة بسرعة متجاهل إتصالات الهاتف
توجه للمرتبة الخلفية حمل أمل بين يديه و لخفة جسمها و بنيته العضلية انطلق بها بسرعة الريح و صار يركض بين الممرات بجنون و ينادي الدكاترة اللي أخذوه و نقلوها نحو الغرفة
صار راكان رايح جاي بالمرر و كله خوف و قلق <يا رب أحميها و قومها بالسلامة و الله ما اقدر على فراقها >
صار يقلب بجيوبه و ما وجد الهاتف : يا ربي وينه هذا الثاني
و ماوجده زفر بضيق و أجله بعد ما يطمن على أمل
خرج الدكتور من غرفة أمـــــل ركض راكان نحوه بسرعة و بلهفة : نعم دكتـــــور كيفها ؟؟!!
الدكتور و هو يطالع بالأوراق : مين حضرتك
راكان توهق : أأ أهههها أنا ابن خالها ايه ايه ابن خالها
الدكتور : مافي شيء نزل ضغطها شوي لازم ترتاح شوي يمكن تأثرت بخبر و تخربت نفسيتها و لازم تهتم بحالها و رااح أكتب لها وصفة أدوية و يمكن تطلع وقت ما تبي و الحين البنت قامت و الحمد الله على سلامتها
راكان و هو يطالع الباب : الله يسلمك دكتور
الدكتور : واجبي
و توجه الدكتور إلى مكتبه و راكان احتار شيعمل و قرر يدخل عندها عشان يفهم السالفة الغامضة
طرق الباب بهدوء .. سمع صوتها العذب و الذي يظهر عليه التعب : ادخــــــل
دخل راكان و هو منزل رأسه اقترب من السرير و بإبتسامة : الحمد الله على سلامتك
أمل بإبتسامة خجل : الله يسلمك
راكان أخذ كرسي و جلس بجنب الطاولة يعني بعيد شوي عنها عشاان ما ترتبك أو تفهم غلط
راكان و هو يناظرها : أمم أمــــل ممكن سؤال
أمل < يااه ما أحلا اسمي على اسمك > : تفضـــل
راكان : شو صاير ليش نواف كلمني و خبرني أوديك و الخالة تبكي و يعني عمك حالته تعبانة !!؟؟؟
أمل نزلت رأسها و بحزن قاتل : ريماس خطيبة نواف انخطفت
راكان و عامات الذهول و الدهشة علت تقاسيم وجهه : و ميـــــن خطفها ؟؟
أمل رفعت رأسها و انبهرت من جماله الآخاذ عيونه شعره < يهبل > نزلت رأسها بسرعة و هي متفشلة : أمم يمكن ولد خالتها إيــــاد
راكان : أهــــااا لهيك كان يكلمني بعصبية و الله ولد خالتها طلع مو قليل
أمل بإنفعال : أيه و الله كيف يتجرأ يخطف بنت خالته قبل ملكتها هذا ناوي يخرب بينهم
راكان ضحك بخفة على إنفعالها و هي انحرجت و نزلت رأسها
قام من على الكرسي : يلا ما ودك تطلعين من المستشفى ولا عجبك المكاان
أمل رفعت رأسها و بإبتسامة : يووووه و الله لأكرهه بالمراا يلا نطلع
راكان بإبتسامة : يــــلا عشان أوصلك للبيت و أمــــر أخووك المتهور
أمل بإرتباك و ترجي : دخيلك راكان هديــــه و ابقى معاه نوااف لما يعصب ما يشوووف شيء
راكان ناظر بعيونها الساحرة و المترجية < يا حبي لك يا أمــــــل > : آآآمري ما بخليه لحاله
أمل ابتسمت و راحت مع راكان اللي وصلها للبيت
و توجه لنواف بعد ما قرروا يلتقون بالبحر


**


عند جهان و البنات
وصلت كل وحدة لبيتها و توجهت للبيت
ركن السيارة بتملل بالباركينج و دخلت للبيت سلمت على أمــــها و أبووها و جلست بالصالة تطالع معهم التلفاز بدون هدف
فجأة صدأت صوت جرس الباب بالبيت الكبير
كل فرد من العائلة يطالع الآخر بإستغراااب
أم جهان : شيرلي شيرلي افتحي الباب ( شيرلي الخادمة)
حضرت شيرلي و هي تجري : حاضر مام
توجهت للباب و فتحته و رجعت للعائلة المتجمعة و ألف سؤال فوق رأسها
شيرلي و هي تطالع أم جهان : ماما في برا واحــــــد حاب يتكلم معك
أم جهان بإستغراب : خييير منو هذا ؟؟؟
جهان بطفش : يمكن أصحاب المبيعات للمكيااج و الخرابيــــط
أم جهان ابتسمت بإطمنان مسكت يد بنتها : تعالي أمشي معي بشتري لك أدوات مكياج
جهان و هي تحاول تسحب يدها : لالا مامي تكفي خليني بحالي
وصلوا لعند البـــــــاب جهان فتحت فمها بدهشة و أم جهان تبتسم
جهان < و الله لأقتله هذا شو جابه اللحين و بعدين في بيتي >
تركي ابتسم بإبتسامة صفراء لجيهان و غمز لها بالخفاء و جهان لفت عليه و هي مندهشة من وجود تركي
تركي : السلام عليكم
أم جهان بإبتسامة : و عليكم السلام نعم ابني ؟؟؟
تركي ابتسم بخبث غير نبرة صوته للتعب و الخووف : خالتـــــي ممكن تساعدي ابن يتيم و فقير ما عنده لا بيت و لا أهل تخليه يدخل يرتااح شوي ( ابتسم بحزن مصطنع و طالع جهان اللي انخطف لونها و انقص لسانها )
أم جهان بحنية : حيــــاك يا ابني تفضل ارتااح
جهان طالعت أمها بعصبية < كيف تخليه يدخــــل و الله ال**** طلع يمثل علينا و الله لأنــــدمه على النهار لبغى يلعب علينا >
جهان ناظرت تركي بإبتسامة : حيــــاك و الله يا أخي البيت بيتك ( و ابتسمت بخبث )
تركي لمح نظراتها < و الله لا أكسر أم العناد اللي في عقلك > : الله يحييك
و دخلت كل العائلة للصالة و جلسوا يتعرفون على تركي و قصته المزيفة و حيلته اللي صدقها كل أفراد العائلة ما عاد جهان

**


عند مشعل و رنيم
وصلوا للبيت .. مشعل و هو يناظر رنيم : يالله ننزل و الله جدتي تكون ماتت خوف عليك
رنيم ابتسمت : بعيد الشر عنها و الله فديتها لجدتي حبيبتي
مشعل ضرب كتفها بخفة : أقووول امشي بلا كلام زائد
رنيم نزلت و هي تضحك و مشعل لحقها و هم بطريقهم نحو باب البيت بعد ما ركن مشعل السيارة بالقراج
مشعل بتردد : أمم طلال ماوده يرجع يكمل دراسته ببريطانيا
رنيم و هي تتذكر كلام طلال : لا و الله ما اظن ... يمكن يتمم أشغال مهمة و بعدين يرجع يكمل
مشعل فهم غاية و قصد طلال اتنرفز من حركاته و تفكريه
ناظر رنيم : هذا طلال ما ابغااه يجي للبيت فاهـــمة ؟؟؟!!!
رنيم ناظرته بإستغراب تتخللها العصبية : خير انشاء الله و ليه ما يجي بيت أبوووك مثلا !!!
مشعل ناظرها بنظرات ما فهمتها : يمـــــكن
و سبقها و دخل للبيت و رنيم ظلت تتذكر نظراته الغريبة و تحاول تحللها
و بعدها دخلت للبيت و استقبلتها الجدة أحر استقبال و بعد سوالف و نصائح جدتها استأذنت رنيم لترتاح
صعدت لغرفتها و تذكرت آآآخر حدث وقع لها و لما كسرت العطور و خربت الملابس
غيرت لبسها و لبست بيجامة ناعمة و كيوت و ارتمت على فراشها بعد ما شربت دوائها
و صارت تفكــــر بمشعل و طلال شخصـــان اقتحما حياتها و أحــــدهم فقط اقتحم قلبها
و غفت و هي تحاول تحلل حركاتهم و تصرفاتهم

**

عند نواف وقف بجنب البحر و و معصب على الآخخر
وده يقتل و يقطع إياد و كيف أصلا يتجرأ يخطف خطيبته
مجرد التفكير بهذا الموضوع يجعل منه وحش ثائر غاضب لا يرى إلا دم عدوه
وقف بجنب البحر أخذ هاتفه و اتصل على راكان : ألوو
راكان : هلااا نوااف أنا جايك بالطريق إيااك تتحرك


نواف بعصبية : و الله لا أقتله كيف يتجرأ يخطف خطيبتي
راكان بهدوء : خلص نواف هدي إنشاء الله مافيها إلا الخيير أنا قريب من المكان خمس دقائق و بكون عندك
نواف : بإنتظارك مع السلامة
راكان : سلام
نواف رمى بهاتفه على الرمل و نزل بجسمه و ارتمى على الرمل
و هو يحاول يهدي حاله و مايفكر إلا بالأفكار الإيجابية



**


عند أمل من لما وصلت للبيت و هي تبكي بحضن أمها بعد ما خبرتهم بالسالفة
و الوالدان قلقانين من تهور ابنهم و خايفين يرتكب جريمة أو يسوي مشاكل
لكن طمنتهم أمل بأن صديقه معه و رااح يحاول يساعده و ما يخليه بحاله
استأذنت من ولدها و صعدت لغرفتها .. اغلقت الباب بهدوء و استندت عليه
وهي تتذكر ملامح كلام شجاعة أما جمال راكان ابتسمت وسط دموعها
و تأكــــدت بمشاعرها نحوه و تتمنى من صميم قلبها يبادلها نفس المشااعر
غيرت ملابسها اتصلت على رنيم و تحمدت لها على السلامة و ما خبرتها بحادثة الإنخطاف عشان ما تكبر السالفة
و ينتشر الخبر أكثر و اتصلت على البنات و اعتذرت نيابة على ريماس و تحججت بتعبهم خااصة الملكة قربت
و ارتمت على سريرها و هي تفكر براكان لحد ما نامت


**


عند رنـــــدا وصلت للبيت صعدت لغرفتها و صاارت تفكر بحياتها القادمة مع فهد
و كيف راح تقضي أوقاتها و حياتها مع بالحلال ابتسمت اتجهت بجنب المؤرخ ناظرت تاريخ اليوم
و ابتسمت يعني بااقي ثلاث أيام على عرسها تروشت على السيع و غيرت ملابسها و استلقت على سريرها و نامت



**


عند أروى لما وصلت للبيت استغربت عدم وجود تركي لكن ما اهتمت و ما حبت تتظغط عليه
يمكن يكون عند ربعه و مجتمع معاهم
صعدت لغرفتها و هي تفكر في طلال و ضحكه و إستهزاءه : ضربت باب الغرفة بعنف : ضحك بلا ضروس انشاء الله
و غيرت ملابسها و هي تفكر في صديقتها و نامت بدون ما تحس


**


عند راكان توجه بسيارته بٍسرعة نحو البحر عِشاان يلاقي نواف و يفهم السالفة بالتدقيق
وصل للبحر ركن سيارته و ،نزل منها بسرعة‘’ و عيونه تبحث عن نوااف
لمحه مستلقي على الرمال و الحزن بادي عليه و بعيونه
نادى عليه و جلسوا جنب البحر و نوتف حكى له على كل شيء
راكان : خلص أنا بجي معك
نواف : ماله داااعي ماودي تتورط معي و الله ما اقدر افرط فييك
راكان بعصبية : أنت جنييييت لالا روحة لحالك مافي يا برووح معاك يا برووح معاك
نواف و هو يقووم : يا راكان افهمني إذا صابك مكروه و لا تأذيت من تحت هذا الكلب راااح أموت من عذاب الضمير
راكان و هو يقوم معه و ينفض ملابسه : لا و الله بخليك ترووح لحالك عشاان يقتلك و يخلص عليك أقوول امشي عندي خطة ليك
نواف و هو يتوجه للسيارة : طيب هذا قرارك يلاش وهيا الخطة ؟؟
راكان : .........


**


فـــــــــــــــــــــي المســــــــــــــــــاااء
عند رنيم و مشعل
رنيم قامت على صوت المنبه العالي تأففت تروشت على السريع و توضت و صلت و هي تدعي ربها يسر عليها أموورها و يساعدها بحياتها
بعدها جات تنزل من الدرج و هي نازلا سمعت صوت مشعل و الجدة يسولفون ابتسمت و دعت ربها يتمم محبتهم
و نزلت : مساااء الخير
الجدة و مشعل : مساااء النور
رنيم جلست معاهم و صبت لنفسها شاي و جلست بجنب جدتها : يلا ضحكونا معاكم
الجدة بإبتسامة : يا بنتي احنا قرننا نرووح للشاليهات
رنيم نقزت بفرح و ضمت جدتها : و الله أحبـــــك يا احلا جدة
مشعل ضحك و الجدة كمان ... رنيم عدلت جلستها : أمم متى نروووح و كم يوم نبقى هنيك ؟؟
الجدة و هي تناظر مشعل : هذي فكرة مشعل خليه هو يتكلم
رنيم ألتفتت لمشعل و ناظرته أنبهرت لجماله لأول مرة تلاحظ جماله بشكل خاص ... عيونه و شعره حتى خشمه المسلول ... ظلت تطاالع فيه بسرحان
مشعل لااحظ عليها و ابتسم بقوة لأنها تطالعه و تناظره و هذا ماكان يتمناه طوول حياته $نظرة وحيدة منها$
مشعل بإبتسامة و وناسة : بنروح اليوم و بنظل يعني يومين و نرجع
رنيم بإبتسامة فاقت من سرحانها : ياااااالله وناســــة أنا بخبر الخدامة تجهز لي شنطتي
و قـــــامت و خرجت من الصالة و هي تنادي على الخادمة
الجدة طالعت مشعل بحنان : تحبــــها صحيح !!!
مشعل كان سرحان و يتذكر ملامح رنيم كلامها حركاتها ... سمع صوت جدته ناظرها بدهشة و إستغراب : و أنتي كيف عرفتي جدتي
الجدة قامت و جلست بجنبه : نظراتك كلامك حركاتك كلها تبين حبك
مشعل ابتسم بحزن : ياليت تحس فيني يا جدتي
الجدة و هي تربت على كتفه : اصبر مشعل و انشاء الله ربك يفرجها
مشعل ابتسم لها و استأذن منها يجهز شنطته


**




نهـــــــــاية البــــــاااارت







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:23 AM   #15

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015

الباااارت الخامس عشر الجزء الأول
الجزء الثاني ينزل يوم الجمعة


عند رنيم و مشعل
مشعل و هو يطقطق على جواله و جالس بالصالة ينتظر الجدة و رنيم تجهزون : يالله ما تجهزتوا
رنيم و هي نازلة من الدرج و حاملة شنطتها: أنـــــــا جاهـــــــزة يلا
الجدة خرجت من المطبخ : و أنـــــــا كمان وصيت الخدم يجهزون لنا المكان
مشعل دخل تليفونه بجيبه : يعني جاهزين خلونــــــــا نمشي
ركبت العائلة بالسيارة
مشعل بمرتبة السائق و بجنبه الجدة و رنيم جالسة خلف مشعل و تطقطق على الجوال
مشعل شغل السيارة و انطلقوا نحو الشاليهات
**
عند نواف و راكان
فكروا في خطة تخلص ريماس من أيدين إياد و ترجع هي و نواف بخير
و بالأخير وصلوا لخطة ممتازة و اتفقوا على أدوارهم و تجهوا للبيت


راكان و هو يربت على كتف نواف و يهديه خاصة و التوتر ظهر على تقاسيم وجهه
راكان : أهدى يا نواف و أنا أخوك و انشاء الله تمشي خطتنا و ماتقلق انشاء الله ترجع ريماس
نواف و هو يتنهد : إنشــــاء الله و الله ما اعرف كيف أجازيك يا راكان
راكان : لا و الله أزعل عليك همك همي فرحك فرحي ( و ابتسم ابتسامة مطمنة أزاحت توتر نواف )
نواف بإبتسامة : تسلم لي يا راكان يالله توكلنا على الله
راكان : و نعم بالله
و نزل نوواف و هو ماسك هاتفه بيده ينتظر اتصال من إيااد
شااف بيت بعيد شوي بابه مفتوحة على الآخر
سمع رنة هاتفه رفع السماعة : وينــــها ؟؟
إياد بقهر : هي بالبيت بابه مفتوح ( و بقهر) عسى ماتتهنا بها أبداا
و سكر عليه الخط
نواف ابتسم بمكر < أكيــــد عامل فخ و أنا متأكد لأنه ما يتخلى عنها بهذي السهولة >
توجه للبيت و هو يطالع يمين يسار لعله يلمح فخ أو أي شيء منه
**
عند راكان تسند علىالكرسي بشكل ما يخلي المار أو الشخص اللي يناظر السيارة ما يشوفه أبدااا
انتظر رنة نوااف و فعلا بعد ثواني وصلته رنة نوااف منبأة على دخوله للبيت
راكان كان خائف عليه و يدعي له الله يفرجها عليه
**
عند إيـــــاد لمح نواف متوجه للبيت و داخله ابتسم بخبث و صار يتبعه بصمت
و هو ناوي على عملة سوداء ( نـــــاوي يقتله )
اختفى نواف عن أنظاره و عرف أنه بالداخل ركض بسرعة نحو البيت و أخرج مسدسه من جيبه
**
عند نوااف شااف ريماس تبكي عيونها الورمانة و الحمراء من كثر البكا

ركض لها على السريع أزاح الشريط اللاصق على فمها
نواف بهدوء : أأشش ريمااس لا تبكـــــــي
ريماس بشهقة : نوااف هذا فـــــخ
م اكملت كلامها إلا و ضحكة إياد الخبيثة ملت أرجاء البيت المهجور و المنزوي
إياد و هو يضحك : ههههههه روميو و جولييت ( و بنبرة قهر ) أنت ما تفهم ريماس لي أنـــا
نواف توجه له بعصبية : خير خير ريماس بتكون خطيبتي كيف تتجرأ تخطفها هااا
إياد أخرج المسدس و وضعه بوجه نواف : خطوة أخرى و بفجر رأسك أمام حبيبتك
ريماس تبكي وتشااهق : إياد لالا خليـــــــه نوااف
إياد بقهر و هو يناظر ريماس : أنااا حبيتك يا خبلة لكن دائما مومعبرتني
ريماس و هي تطالعه بحقد : أكرهــــــك افهم أنا ما أبيــــــــــــــــــــــــك
إياد بحقد : إذا ما تبيني و ماحبيتيني ما رااح أخليك تتهني بحياتك و بقهرك و بحرق قلبك طول حياتك
ريماس : تخســــــى يا **** يا نــــذل
إياد ضحك بنرفزة : أخســـــى هاااا شوووفي شو راااح أعمل
رفع مسدسه الأسود بوجه نواف بحيث يصبح المسدس مقابل لرأس نواف : ههههه يعني عرفتي شو رااح أعمـــــل هاا
ريماس صرخت : لالالالالا اتــــــــــــــركه نواااف
فك خيوطها بالقوة و اتجهت لنواف و ابعدته و وقفت مكانه : يلا اقتلني هاا
إياد استغرب من عدم خوف ريماس هز كتوفه بعدم المبالاة .....
ووجه مسدسه نحو رأس ريماس ... نواف دفها على السريع و بعصبية و هو يطالع ريماس : إيـــــــاك تقربي حسابي مع إياد
إياد يناظرهم بقهر كل واحد بيحمي الثااني و يبعده عن المسد ....
ابتسم بمكر : يالله نبدأبنوااافو بعدها ريماااسوه هههههه (ضحك بنذال)
وجه مسدسه لرأس نواف و بضحك انطلقت رصاصة طراااااااااخ
ريماس قفلت عيونها و صرخت بهستيريا : لالالالالا
**
عند مشعل و رنيم
وصلوا للشاليهات و كلهم دخلوا للفلة و أخذوا حقائبهم و أمرواا الخدم يرتبوها ....
مشعل جلس يطقطق على جواله و الجدة تطالع بالمسلسل و منسجمة معاه و رنيم تتأف و تطالعهم بقهر ...
و صرخت عشان ينتبهوا لها : ياريت بقينا بالبيت كان احسن
مشعل قفل جواله و ناظرها : طيب ليش تصاارخين إذا بغيت اطلعي
الجدة : أيهه ولا احد مانعك خلينا اتمم مسلسلي
ناظرتهم رنيم بقهر و قامت : أنـــــا نازله اتمشى بجنب البحر
مشعل عجبته الفكرة قام من مكانه و نادى عليها : استني بجي اتمشى معاك ....
رنيم أشرت له بمعنى يلا أسرع ...
و خرجوا اثنينهم يتمشون بجنب البحر و كل وااحد سرحان ....
مشعل كسر الصمت : خلينا نجلس شوي تعبت من المشـــي
رنيم بإبتسامة : أوووكي
جلس مشعل مقابل البحر و رنيم جلست بجنبه و بينهم مسافة بسيطة ....
و كل واحد رجع سرحاان و يناظر البحر بهيام ...
مشعل ألتفت لرنيم و بتردد ...
و في نفس الوقت ألتفتت رنيم لمشعل بتردد ... جات تتكلم : أأ مش....
ما كملت كلامها إلا و مشعل مقاطعها ... ناظرها بسرحان و هيام ... مسك يدها بحنان ... و ناظرها بحب
مشعل بتررد : خلـــــيني أتكلم أنا بالأول ... رنيم أنا أحـــــــ...
**
عند جهان اتصلت على أروى
جهان: أمم روي كيفك ؟؟
أروى مستغربة من أسلوب جهان و صوتها المتعب : الحمد الله و أنتي
جهان و هي تعدل صوتها و بضحكة : نشكر الله (حبت تستدرجها عشاان تعرف تركي إذا بالبيت أو لا ) كيف العائلة
أروى بحسن نية : ماما و بابا الحمد الله بس تركي ...( و سكتت)
جهان (غبية ليش سكتتي ليش ما كملتي كلامك) : ايه و شفيه أخووك الخبل
اروى بكذب : ماجاء للبيـــــت أبداا
جهان دق قلبها بقوة .. ضحكت بتسليك : يمكــــن يكوون مع ربعه يلا سلاااام
و قفلت من عندها و هي تزفر (وينه ليش ماراااح للبيت لا يكوون صار له شيء سيء و بسببي ) ... دمعت عيونها و ارتمت على فراشها و هي تعاتب في حالها
أروى قفلت من عند جهان و هي تبتسم .. تركي ضرب يدها بيده : شكرااااا قلبي
اروى بإبتسامة : لا شكر على واجب ( و خبطت على صدرها) إذا احتجت شيء من أختك ما يردك إلا لساانك
تركي ابتسم بخبث و أروى عرفت بإإإيش يفكر تركي .... و جلست تتفاهم معاه بخطة و همهم الوحيد يرجعون جهان لطبيعتها و يكسرون أم العناد اللي براسها
**
عند أمــــــل تفكر بريماس و نواف أيش عاملين و راكان يمكــــن يكون معهم ....
يعني تكون حياتهم بخخطر .. نزلت دموعها خائفة على أختها اللي ما جبها أمها ريماس ... و أخوها نواف ... و راكان اللي اقتحم قلبها بقوة و صارت تعتبره حياتها ....
ارتمت على فراشها و هي تدعي لهم ... الله يسرها عليهم
سمعت دق على الباب : تفضـــل
دخلت أمها بهدوء و جلست بجنب بنتها و بحنان : مافي أخباار على أخووك يا بنتي
أمل هزت رأسها بلا ... و ركضت تضم أمها و تبكي بحضنها لعلها ترتاح
و الأم تكرر بأعماق قلبها (الله يحميكم و يرجعكم بالسلامة ... و حسبي الله عليك يا إياد )
**
انتــــــــهى
توقعاتكم و ردودكم و لنا لقاااء بيوم الجمعة انشاء الله







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015 ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 67 16 - 11 - 2014 8:42 AM
روايه احس بخنجر الالم يسولف للضلوع - روايه زياد وولاء - روايه رومنسيه جريئه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 66 25 - 7 - 2013 5:25 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM


الساعة الآن 12:28 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy