العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015

**البــــــــــآآرت الثـــــــــآآمـــــن عشــــــــــــر ** بقآآعــــــة الحفـــلات وصلوا البنآت ... أولهــم أروى وجهآآن ... وبعدهآآ ريـمآس و آمـل ... !! سلموا ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:26 AM   #19

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015


**البــــــــــآآرت الثـــــــــآآمـــــن عشــــــــــــر **


بقآآعــــــة الحفـــلات




وصلوا البنآت ... أولهــم أروى وجهآآن ... وبعدهآآ ريـمآس و آمـل ... !!

سلموا على بعضهم البعض ... و استقبلتهم أم رندا و وجهتهم لغرفــة رندا ...^^

دخلــوهآآ البنآت و هــم يضحكــون و أول ما شافوا رندا انفجــروا ضحك


على شكلهآآ المتوتر ... و هي تنآآظر آآرجآآء الغرفة و تحرك رجولهآآ بتوتر ..

انقهــرت لمآآ شافتهم يضحكون .. كشرت بوجههم ...

توجهوا كلهم و هم يسلموا عليهآآ و يبآآركون لهآآ ...

رنــدا نآظرتــهم بإســتغراب : وينهآآ رنيم ؟؟

كل وآآحد يطآآلع بالثآآني بإستغــراب ... و كل وحدة شهقــت لما تذكــروهآآ ...

جهآآن : يقــــطع عـــــمركم وينـــهآآ البنـــــت ؟!

كلهــم ناظروا جهآآن و شهقوا ... و ركضوا يضمــون فيهآآ

... و هي موفآآهمة شيء من تصرفآآتهم الغريبة ...

بعدتــهم عنهآآ بنــرفزة : خيــــر خيـــــر !! والله جننتوا على الآآخــــر

آآمل و هي تطآآلعها من فـــوق لتحت : الله الله على بنوتتنآآ الحلـــوة

ريمآآس و هي تضمهآآ : طآلــــعة تجنيني حبيبتي !!

أروى اكتفت بإبتسآآمة .. جهآآن حمرت خدودهآآ و نــزلت رأسهــآآ : تسلــــمون

الجميـــع : الله يسلمــــك

آآروى و هي تآآخذ هاتفها : بتــــصل برنـــيم أمكــــن ماتجهـــزت !!

و اتصلــت مرة و مرتيـــن و ثلاث ... و بــدون رد نآآظرتهم بإإستغــــراب

: جوآآلـــهآآ يرن و ماتــــرد

آآمـــل : آآمكــــن واضعته على الصآآمت و ممكن مآ سمعــــته !!

آروى : يمكــــــن يلا رندا تجهزي و ماتخـــآآفي آآنتـــي راح تنزفي ماراح تنعـــدمي

رندا شهقـــت : الله يقطع إبلــــيسك مجنونـــــة

البنآآت كملوا سوالفـــهم ... و يحآآولون يطمنون رنـــدآآ و ينزعـــوا عنهآآ التوتـــر ...

جهآآن حكتلهم على تـــركي و أنـــه نآآوي يخطبهآآ و كل البنآآت باركوا لهآآ ...

و جــــــآء و قـــــت الزفة ...

دخلت أم رنــدا و هي حآبـــسة دموعــهآ و تطالـــع بنتهآآ : يـــلا تجهزي حبيبتي وقـــت الزفة
رنـــدا توترت .. وزادت من قوة مسكتهآآ ... وقفت بفستآآنهآآ الأبيــــض .. و لفت على المرآآيـــة و نآآظرت فستآآنهآآ و شعـــرهآآ


فستآآنــــها



شعــــــــرهآآ



و لفـــت على البنآآت و هي مرتبكة : كيــــف شكلــــــي ؟؟

البنــآت جآلســين يتمسخروا عليهآآ ... آآمل : روجـــك خرب !!

ريمآآس : شعــــرك منفوش و مخـــرب

آآروى : فستآآنـــك تجعـــد !!

جهآآن : مسكت وردكــً تخربــت !!

رنــدا لفــت 180 درجة و صــــرخت فيهم : وجـــــع طيب ليــــش ما تكلمتوا من قبــــــل ..

كلهم انسدحـــوا ضحك عليها ... و هي تضربتهـــم بمسكتـــهآآ

و هي واصلت معاها عــــلى الآخـــــر ..

دمـــعت عيـــونهآآ و هي تتخيـــل تبعد عنـــهم و كلهم لمحوا دموعهآآ
و ركضوا لهــآ يضموهآآ ..

آمــل : رنـــوود لا تبكـــي والله يخرب مكيآآجك

ريمــآآس بتأأييد : إيــه والله لا تخربـــي الجــو خلينا مبسوطيـــن

رندا و هي تضمهــم : الله ا يحرمـــــني منكم


و انـــزفت رنــدا و هي تبتسم كالملاك بشكلــها البريء ... على آآنـــوار هادىء و رمنسية .. و أغنية بإإيقــآع رمنسي و هآآدىء ...

كل النآآس تسمي على جمآآلهآآ .. و تنآآظرهآآ بإبتسآآمة ..

وصلت للكوشـــة و جلست .. و هي تتنهد براحــة ..

و بعدهآآ أعلنــــوا أنـــه رآآح ينــزف العريـــس ...

و ظهــر فهد بوسآآمته و رزتــه بيمينــه أبوه .. و ببيـــسآآره آآخ رندا ..

يمشي و عيونــه على رنــدا و هو مبتسم على الآآخر ..

و يدعي بقلبه الله يخليها له ... وصل لعندهآآ .. بآآرك لهآآ أب فهــد و آآخوها ..

و بعدها فهد سلم على جبينها و همـــس لهآآ بإذنــها بهيآآم : ألف مبروك

رندا ناظرتــه بإبتسآآمة خجولة : الله يبآآرك فيك

جلس بجنبهآآ .. و البنآآت ينـــآآظرون رنـــدا و يبتسمون لهآآ

...وهم جآآلسين بالطاولة الأمامية ..

أروى و هي تنآآظر هآآتفها : غريبــــة وينهآآ رنيم ؟؟ طولت كثيـــر

ريماس : إيه والله الزفــه فاتتهآآ

جهآآن : إنشـــآآء الله مايكون إلا الخيــر

البنآآت بتنهيدة :إنشـــآء الله

أروى بقـــلق : بعـــد العرس بمر من عنـــدهآآ أتطمــــن

جهآآن و هي تبتسم لهآآ : أوكــــي


<~~~~~~~~~~~~~~~~>



بالمستشــــفى


طلال ركـــض جري لعنـــدهم :البقـــى بحيآآتــــكم

رنيم رفعـــت نظرهآآ لطلال و آآلف فكــرة تجوول برأأسها ..

بعدت من جدتهآآ و وقفت بجنبه .. دفته من صدره بقوة ..

وصرخــــت بأأعلــــى صوت : هآآ ميـــن مـــآآت تكلــــم تكلـــــــــــم

ماسمعـــت رد منــــه .. اكتفــى بأنـــه نــزل رأسه ..

رنيم استغــربت سكـــوته .. و فجآآة فسترهآآ بصحة كلامه ..

قربت منه و بنبرة هادئة مخيــفة : تكلــــم طلال ميـــن مآآت ؟؟

ماسمعـــت رد منه .. صرخـــت بقوى : تـــكلم جعــــلك المـــوت المــــوت ســــآآمع .. ( و صآآرت تضرب صدره بقـــــوة و هي تبكي و تصرخ عليه)

اقتربت الجــدة من طلال .. آآخــذت حقيبتهآآ و ضربته على رآآســـه بقوة : جعـــلك الموت يا أنــــت تتفــــاول على إبنـــي مشعل

طلال اتسعت عيــــونه بصدمة : يعنــــي هو مامــــــــآآت

الجدة والدمــوع متجمعة بعيونـــهآآ : لالا مامآآت هو بالعنـــآآيـــة

رنيم ابتــــعدت عن طلال و هي تمشي بدون وعي و تكرر اسم مشعل ...

و كأنــهآآ مجنونة .. جلست بجنب جنــتآآح الإستعجالات ..

و ضمت رجــولهآآ و دفنت رآآسهآآ و هي تبكي بشهقاتات...

و طلال ينآآظرهآآ بأسى و ...و الجدة تدعي لمشعل يقوم بالسلامـــة


<~~~~~~~~~~~~~>



بالعـــرس البنآآت فلوهآآ رقص و ونآآسه بعد ماطلع العريــس ...

آآمل و هي تبعد الشيلة من خصرهآآ و تتنهد بتعب : آآه و الله تعبت من الرقـــص

آآروى و هي ترقص بإيديهآى و تغمز لهآآ : ارقصي ارقصي يا بنت عساالخطابـــة يطرقــون بآآبك

آآمل ضربتها على كتفهآآ بخفة : لا والله اسكتي يا عآآنس و خليك برقصك أنآآ برووح آآجلس تعبت رجـــولي

آآروى أشرت لهآآ أن تذهب .... آآمل جلست بجنب ريمآآس اللي تكلم بالهآآتـــف ...

رمتهآآ بنظرات خبث : ميـــن تكلميــــن أربع و عشرين سآآعة !!

ريماس رمقتهآآ بنظرات .. و بعدت الهآآتف عن آذنها و وجهت كلامها لآآمل : خليــك بحآآلك و روحي كملي رقــصك عسى تنخطبين و تفكيـــنآآ

آآمل و هي مكشرة : انطـــمي أنتي الثآآنية (غمزت لهآآ) طيـــب ليش ما ترقصــين

ريمآآس و هي تتدلـــع : نوااافي طلــب مني ماأرقص

آآمل جلست و آآخذت كأس العصير و شربت منه : و ليــش إنشااء الله ليكــون غيرآآن

ريمآآس رمشت لهآآ بعيونــهآآ بمعنــى أيه ..

و آآمل فطست ضحــك ... و رجعــت ريمآآس تسولــف مع نواف ..

و آآمل لفت على جهآآن و كملوا يسولفون و كل وحدة تكلمت عن حب حيآآتها ..

آآمل و هي تتنهد : جمعتـــني معآآه صدف قليلة خلتـــني أتعلق بيه و أحبــه

جهآآن ابتسمت لهآآ و ضمتهآآ : إنشـــآآء تفرحي بيه و يكون من نصيبـــك

آآمل بآآدلتهآآ الإبتسامة و هي سرحآآنة بملامح راكان : آآميين

و بعدهآآ بعشر دقائـــق .. أعلنوا أنـــــه العريس داخــل عشاان يرحون ..

البنآآت تغطوا ... فهد آآخذ بيد رندا و مسكهآآ و هو يبتســـم ..

و طلعوا من قآآعـــة الحفلات متوجهــين للفندق

<~~~~~~~~~~~>




بالمستشفـــى
رنيم رفعت رآآسها من رجولــها و هي تنآآظر بآب الإستعجالات ...

قآآمت من الأرض و هي تنآآظر جدتهآآ الجآلسة على الكرسي و مآآسكة القرآآن بيدهآآ ..

لفت نظرهآآ لطلال السرحآآن و ينآآظر بالفرااغ ....

جلست على الكرسي بعيد عن جدتهآآ ..

و تفكر بكلام مشعل الآآخير(طيـــب ليش تبعنـــي ليش حاول يحميني و عرض حيآآته للخطر ) .. دمعت عيونـــها اللي ماجفت ...

طلال لمحهــآآ توجه لها و قرب منهآآ : رنيم البكــى ماينفع

رنيم نآآظرته بنظرآآت لؤم و بصوت حآآد : أنــت لا تتكلم

طلال زفر بحسرة .. رآآع حآآلتها و بإبتسآمة : خلــيني آآوصلـــلك للبيت ترتـــآآحي و غيري ملابـــس حفلـــتك

رنيم رفعــت نظرهآآ له ... نفسيتهآآ زفت .. : طـــلال ليـــش ما تخليني بحآآلي (صرخت بوجهه) مشـــعل بين الحيـــآآة و المووت و أنت ماهمك إلا ملابســـي و رآآحتي ... (بكت بحرقة) جعلنــي المووت و العذآآب آآنا السبب ...

طلال نآآظرها بإستغرآآب (إلا هذا الحـــد تهتم بيه لهذا الحد تحبــه ) ضحك بسخرية و نآآظرهآآ : تحبيـــه لهذه الدرجـــة ؟؟

نآآظرته بإستغرآب : شتقــول أنت ؟؟

طلال نآآظر بآآب الإستعجآلات .. ابتسم بحزن : رنيـــم أنتي تحبيــه و هذاا ظاهــر من تصرفآآتك .. إيآآك تضيعيه مرة ثآآنية هذا إذا نجـــى و هو يحبــــك و يمووت فيكك عيونـــه كآآنت تحكــي حبه لك (ألتفت و أعطاها ظهره و بآآلم و جرووح ) الله يوفقكم و إنشــآآء الله يقوم بالسلامة (لف ينآآظرهآآ آخــر مرة ... و ابتسم ) مع السلامة

و لف ظهره نآآظر الجدة و ابتسم لهــآ بإطمئنآآن و خرج من المستشفــى تآآركا وراءه حب طفولتـــه و حيـــآآته ..

ركب سيآآرته .. و جلس ينآآظر بالمستشفى .. سند رآآسه على المقعد و تنهد بحزن : آآه الله يوفقك يا بعد حيآآتي

و حرك سيآآرته و هو يتذكر آآجمــل لحظاتــه معها .. و تـــوجه للبيــــت يجهز حقيبة سفره .. بعد ما حجز رحلة لبريطآنيآآ ..

وصل للبيت و جهــز شنطته على السريع .. ماوده يبقى ببلد حبيبتـــه و يتآآلم


<~~~~~~~~~~~~>






نهـــــــــآآآآآية البـــــــــــــــــــــــــارت







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:27 AM   #20

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015


البـــــــــــــــــــــــــــآرت التــــــــــــــــآسع عـــــــــــــــشر ** بــــآقي بـــــآرت وآحــــــد **



بقآآعة الحفــلات
غآآدر المعزوميـــن و فرغــــت القآآعــة ...
جهآآن و هي تلبس عبآآيتهآ : يــلا آآروى
آآروى و هي تعدل شيلتهآآ : أوكـــي يلا بنآآت تصبحـــون على خيــــر
آآمل و هي تتثآوب : و أنتي من آآهله
جهآآن بإستغراب : وينهآآ لمووس ؟؟
آآمل و هي تلف يمين شمآآل و شهقت : الخبــلة رآحـــت و تركتني نستني لما شآآفتــه لنوآآف و الله لأقتلها
البنآآت ضحكوا عليها و هي تتوعــد فريمآآس .. اللي آتصـــل عليها نوااف و طلعت بعد ماخبــرت آآمل اللي ماكانت منتبهة و تسولـــف مع جهآآن
آآروى : طيــــب تعآآلي معنآآ نوصــلك
آآمل و هي تبتسم بخبث : لا والله مشكوورين الحيــن بتصل بنوآآف الخبل يجيني و رجليه فوق رآآسه شآآف حبيبته نسى آآخته جعله المرض
البنآآت ضحكوا عليهآآ و سلموا عليهآآ و طلعوا ... جهآآن توجهت لسيآآرتها و ركبتهآآ و آآروى بجنبهآآ ..
آروى بخوف : جهآآن تكفيــن خليــنآآ نمر على رنيم والله طــول الحفلة بفــكر فيهآآ آآكيــد صآآير لهآآ شيء صار لي دآآقه عليهآآ آآكثر من عشر مراات و لا ردت
جهآآن و هي تنآآظرهآآ بخوف و تحآآول تهديهآآ : خلــص بنمرهآآ آآنتي آرتآآآاحي و إنشآآء الله مايكون إلا الخيـــر
آآروى : إنشآآء الله
و توجهـــوا لبيــــت رنيــــم


<~~~~~~~~~~~~~~~~~~>


عنـــد طــلال بعد ماجهز شنطته نزل ... ركب سيآآرتــه فتح هآآتفه .. و دخــل على صورة رنيــم لمى كآآنت بالمتـــوسطة .. و شعرهآآ عآآملته ذيل حصآآن و تبتسم بعبآآطة .. ضم الهآآتف لصدره .. و قرر يمر البيـــت لآآخــــر مرة يلقي عليه نظرة آآخيـــرة قبل ... ما يسآآفر .. توجــه بسيآآرتـــه للبيت ...
لمح سيآآرت حمرآآء مركونــة بجآآنبه .. استغــرب ركن سيآآرته بجنب .. و ما اهتـــم ... ظل ينـــاظر البيت مدة تعدت العشر دقائق .. رفع ساعته و شهق ... كان باقي على طيارته نصف سآآعة .. حرك سيآآرته .. و فجآآة شاف آآروى طالعة من البوابة و شكلها متوترة و الخوف ظاهر عليها ... ابتسم لمى تذكر لقاءه بيها بالمستشفى ... نآظرها .. عيونهآآ البنية الواسعة .. شفايفها الصغيرة التوتية ... و آآنفها المشموخ ... ابتسم لاشعوريا .. كان وده يطلع يعــرف شفيهآآ ... لكن الوقت مايسمح .. حرك سيآآرته و هو يتذكر ملامحها


<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>


أروى ركبت بجنب جهان ولون وجهها منخطف : ولا آآحــد موجود بالبيــــت
جهـــآآن لفت عليها بعد ماسكرت من تركي : غريبــــة كيف يعني !! يمكن طلعوا يتمشون
أروى : و نســـت عرس صاحبتـها لا ماآآظـــن !!
جهان و هي تحرك السيارة : طيب خلينا بكرة نمرهــــآآ و يمكن تكون لهآ ظروفها
أروى و هي تبتسم : إييه و الله


<~~~~~~~~~~~~~~~~~>


عند آآمل
صــــآآر لهــــآآ آلف مرة تتصل على نــــواف ... وهو عاطيهآآ آآكبر طـــــآآف ... تنرفزت منه .. شهقت لما نآآظرت السآآعة .. كانت تآشر للـــ 23 و آآخوهــــا مو داري عليهآآ .. دقت على ريماس و بعد ثلاث رنآآت سمعت صوتهــــآآ كله نوم : ألوووو
آآمل بعصبية : الله يآآخذك يا خبـــــلة وين رحتي !!
ريماس بنوم : وين رحت .. كيف يعني مين معي ؟؟
آآمل (صدق انهبلت البنت ) : الجـــــني الله يقطع إبليسك قوووومـــــي قآآمت قيامتك


ريماس تمغطت و قآآمت مفجوعة من صوتــها القوي : آآمووولــــة وينــــك ؟؟
آآمل و هي شوي و تبكي من القهـــر : بالقــــآآعة والله مشكووريـــن لأنــــكم انتـــظرتوني ... تعــــرفين السآآعة كم هاا .... الســـآآعة 23 و لا آآحـــد ما فكر و اهتـــم ... الله يجازيــــكم ... نعم الأخـــوة والله !!
و سكرت منهآآ و هي مقهورة ... و دخلت جوآآلـــها بشنطتهآآ ... و لمحت القـــآآعة فارغة تماما ... دمعـــت عيونها .. و صآآرت تردد بداخلها (ياريت رحت مع جهان و آآروى .... الله يآآخذك نوااف ... والله لأقتلك .. هذا إذا رجعت للبيت أهىء أهىء)
طلعت من القآآعـــــآآت و هي تتلفت يمين يسآآر و قلبها يقرع طبول ... من زود الخوف طلعت هاتفها ودها تتصل بأأي آآحد ..... و لكن المفجأة " بـــــطـــارية هآآتـــــفها خلصــــــــت"


<~~~~~~~~~~~~~~~>


بالمستشفى
رنيم تطـــالع ببـــــــــاب الإستعجالات و آآلف فكرة برأسها تتحسر على حب مشعل لهـــآآ ... تلووم في حآلــهآآ لغبائها و نقص فهمهآآ و تفكيرهاا ... ((يارب يقوم بالسلامة)) هذا ماكانت تردده رنيم بأعــماق قلبها ... و فجآآة اتسع باب الإستعاجالات و انفتح على مصرعيه .. رنيم قآمــــ من مكآآنها و هي تركض نآحيـــة الدكتور ... رفعت الجدة رأسها و شافت الدكتور و وجه مايبشر بالخيــــر ... ألتفتت لرنيم المنهارة بجآنـــب الدكتور و دموعــهآ متجمعة بعيونــها ...
رنيم : دكتــــور بشرنـــآ كيفه المريـــض ؟؟
الدكتـــور بعلامات الحزن : يا ابنتي تعرفي قضاء و قدر ربي و اللي كاتبه وجب علينا نرضــى عليه
رنيم و الدموع تجمعت بعيونهـــآآ و هي تأشر برأسها : أأيه و نعم بالله
الدكتور : يابنتي مريضـــنا مشعل دخـــل بغيبوبـــة
رنيم اتسعت عيونــهآ!! ... انهمرت الدموع من عيونها .. و صآآرت تتكرر كلمات الدكتور بعقلها ((دخل بغيبوبــة)) ... و بصوت كله ترجي و حزن : ومدة الغيبوبة رااح تطول دكتور
الدكتور : يا بنتي ولد عمك تعرض لحآآدث كبير يا بنتي وحالته خطيرة يعني مدة الغيبوبة ((نزل رأسه بحزن )) احتمال يدخل بغيوبة أبدية
رنيم بعدم تصديق : آآبديــــة .. يعني يمكن مشعل مايقووم ... لالالا أنــا متأكدة مشعل بيقوم مرة ثانية
الدكتور يحاول يهديها : يابنتي هذا احتمـــآل فقط ... و إن شاء الله يقوم بالسلامة
رنيم تسندت على الجدار : الله يسلمك
بعدها راح الدكتور و هي ارتمت على الجدار و جلست و ضمت رجولها .. و كلام الدكتور يرن بأذنها و هي مومصدقة للحين .. تبغى آآحد يصحيها من حلمها ... و تآكـدت من حقيقة الأمر بعد ماربتت جدتها على كتفها بحنان و هي تقومهــآآ : خـلص يا بنتي تأكـــدي مشعل إن شاء الله بيقوم
رنيم حضنتها : إن شاء الله
الجدة : يا بنتي آآحــنا تعبنا خلينا نرجع للبيت وجودنا ماله فايـــدة .. و تفآهمت مع الدكتور يخبرنا بآخــر آخبار مشعل
رنيم ناظرت بآب الإستعجالات .. تنهدت بتعب و آلم ((ماودي آآتركك بحآلك يلا يامشعل لا تكون ضعيف آآنـــا دائما بإإنتــــتظارك ما تخذلني )) ألتفتت لجدتها : يـــلا

و توجهوا مع بعضهم للبيت بعد ما وصت الجدة الدكتور على مشعل و تكلفت بجميع الأورااق


<~~~~~~~~~~~~~>


عند آآمل
صآآرت تلتفت يمين يسار و هي تنآظر آنوار الشآرع الشبه فارغ و خآلي من الحياة .. صآآرت تذكر الآيات اللي متذكرتها و حافظتها .. ضآآمة شنطتها لصدرها بخوف ..و فجأة لمحت نور سيارة يظهر من خلفها .. بلعت غصتها و تجمعت الدموع بعيونها و صارت تدعي على نوااف و ريماس و ماتركت سبة و ماسبتهم بها .... ألتفتت برعب نحو الضوء .. غمضت عيونها بطريقة منزعجة من قوة الضوء .. و فجآة لمحت ظل شخص نازل من السيارة و متوجه لها .. صرخت فيه بأعــــلى صوت : هيــــه أنت بعد لا تقرب !!

و لكن ماسمعت حتى صوته و ظلت تناظره بخوف و هي تردد (( وجات نهايتك يا آمـــل )) .. نزلت عيونها للأرض و قلبها يرقص من الخوف .. و فجأة لمحت صوت غاضب يتخلله الحدة و الأمر و التعصيب : أنتــــي شتســــوين بهذا الوقــــت
اتسعت عيونها بصدمة .. شهقت و رفعت عيونها .. بعد ما حددت نبرة صوته اللي حفظتها عن ظهر قلب : آآ راكـــان آآنا والله
قاطعها بصرااخ : آآمشـــي آوصلك للبيت و بتفاهم مع آآخوك
ناظرت عيونه اللي يتطاير منها الشرار .. بلعت غصتها و حاولت تخفي خوفها و ناظرته بتحدي و هي تتظاهر بالثقة و من داخل ترقص من الخف : أولا كلم نواف يجي يآآخذني و ثانيا لا تصــــرخ عليا و ثالثا ماتتأمر عليا
ضحك بسخرية :لاوالله و ليــش خرجتي من البيت و جالسة تلفي بالشواارع بساعة متآخرة
ناظرته بحدة و بصوت قوي و غآآضـــب : هيـــه ماتعتبرني من البنات اللي مومتربيات و يلفون الشوارع ليل نهار و فتح آذانيك يا أنت هذا اللي هو آخوي متصلة عليه آلف مرة >> لا والله ههه >> و نعم الأخ مو داري عليا و بطارية هاتفي خلصت و بالأخـــير تجي تحـــآسبني
نآظرها بنظرات مافهمتها و نزل رآآسه : والله آآسف و خلي نوااف عليا أنا بتفاهم معااه
تكلمت بعصبية : هه لاوالله نواف موتــه على يدي اليوم و من الأفضل تودعه إذا وصلنا للبيت
ضحك على عصبيتها في تكلمها : هه خلص طيـــب حاسبيه مثل ماتبين يلا الحـــين خليني أوصلك ((رفع حاجبه)) و لا عجبتك الوقفة
آآمل استحت و ضحكت بتسليك و هي خآآيفة : ههه إيه يلا
و توجهـــت معآآآه و ركبت السيارة ووصلها للبيت .. و طبعا آآمل و نواف (( جزء مفقود )) خخخخخخخ


<~~~~~~~~~~~~~~~>



عند جهـــآن وصلت آروى لبيتها و ركنت السيارة و لفت على آروى : يلا روي تصبحي على خير حبيبتي يوم الأربعاء بمرك نروح لملكة ريماس الخبلة
آروى ضحكت : هههههه آوكي بإنتــظارك يلا سيــو
و نزلت آآروى من السيارة و وجدت بوجهها تركي يبتسم لها الضحك الصفراء .. طالعته بنص عين : خير خير ؟؟
ابتسم : روي حيـــاتي آآختـــي نور عيوني اللي ما ارفض لها طلــــب ..
قاطعته آآروى بتأأفف : خير تكلم من الآخــر آآنا عارفة طباعك
تركي ضمها و هو يضحك .. : فديتـــها اللي تفهمني من الأول و الأخر .. آآم نادي جهــان تتعشى معنا !!
ناظرته بنص عين : احــلف عاد جهان تعشت بالعـــرس ماانتـــظرتك يا آآخي و آآقول انقلع تراك زودتها يوم تخطب البنت رسمي بعدها ربك يفرجهـــا
ناظرها بحقد : آآفف منك ماتصلحي آآبداا و آآصلا آمي كلمت آىمها و إن شاء الله بخطبها الأسبووع الجآي و آآنتي موتي من غيرتك يا عآآنس
آآروى رفعت شنطتها و ضربته على رآآسه : امشي امشي يا دلخ قآآل آغاار اسكــت لا تخلينـــي آخـــرب آم خطبتك و آضيفك معي لقائمة العوانس
تركي ضحك عليها .. وودع جهان بعد ماآشر عليها تروح .. و دخل هو و آروى للبيت و هو جآلس يتمسخر عليها و هي تضربه و تستخف عليه


<~~~~~~~~~~~~~~~>


رنيم و جدتــها رجعوا للبيــــت و آآول ماوصلــت تذكرت تفاصيل الحادث و غمضت عيونها بآآلم و هي حابسة دمعتـــها .. ألتفتت على جدتها اللي ظاهر عليها التعب .. ألتفتت لها : جدتي روحي نــــآمي تراكي تعبتي كثيير اليوم و إن شاء الله بنروح للمستشفى بكرة
الجدة آآشرت لها بإإيه و هي تضمها : الله يخليكم لي يا آولادي
رنيم و هي تضمها : و يخلـــيك لنا يا حبيبتي
و بعدها توجهت الجدة لغرفتها و نامت من زود التعب .. رنيم جلست على الدرج و تسندت على الدرج و هي تتذكر كلام طلال .. ابتسمت بألم : يعني كلام طلال صحيح آنـــا الغبية اللي مالاحظت .. آنا الغبية
قامت من الدرج و صعدت للدور العلوي .. و شافت غرفة مشعل .. توجهت لها و دخلتها كانت غرفة مميزة طاغي عليها اللون الأزرق الغامق و الأبيض الصافي ... تملأها رائحة عطره القوية .. توجهت لسريره و جلست عليه .. و صارت تناظر آآرجاء الغرفة ... و دموعها تنزل بدون شعور .. توجهت لطاولة مكتبه و جلست على الكرسي و هي تناظره الأوراق المتبعثرة عليه .. جمعتها كلها بيدها و جلست تعدل فيها .. و فجـــآة طاحت ورقة من بين الورق على الأرض .. نزلت تجيبها .. وقعت عينها على الورقة .. و ارتمت على الأرض و هي تبكي
كان محتوى الرسالة
هكذا بين ليلةٍ وضحاها
استوليتي على هذا القلب
حتى أدمنتُ وجودك معي
يا سيدة تنام في أحلامي
وأعشقها بلاحد
تغفو كالسحب على صدري
وتتمادى في البعد
لماذا أراكي في كل شيءٍ حولي ؟
تحيطُين بي كظلي
تدورُين من أمامي وخلفي
ترافقينني كأنفاسي
كأنكي الوحيدة في هذه الأرض
قد رسمتي لي من دون البشر
وكأني أنا الذي رسمتُ
من أجلك أنت ..
.... يا رنـــــــــــــــــــيم
كان كاتب اسمها بشكل كبيـــر و واسع و مزخـــرف .. ابتسمت وسط دموعها و ضمت الورقة لصدرها و ماحست بحاله إلا و هي نايمة



<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>
نهـــــــــآية البــــــآرت و آتـــمنى يكون عجبكم و ماتبخلوا بتعليقاتـــكم و توقعاتـــكم عليـــــــآ
و لنـــــــى لقآآآء بإذن الله يوم السبــــــــت بالــــــــبـــــارت الآخــــــــر :)







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:28 AM   #21

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015

اليــوم إن شاء الله بوضع بين يديكم البـــآرت الآخير من روايتي
و آآتـــمنى بالأخير تكون أعجبتـــكم و آآلاقي ردودكـــم الرحبة
و اللي يحب ينقل الرواية ينقلها بإسمي
<<la plus belle fille>>


<~~~~~~~~~~~>

بعد مرور آآسبوع**

رنيم قآآمت من الصبــح كآالعادة و هي تنآظر آآرجاء غرفة مشعل .. ضمت وسادته لصدرها و هي تبكي بحرقة ..
افتقدت لضحكاته ..
افتقدت لكلامه ...
افتقدت لصوته ..
صآرت دائما تمسي و تصبح على الدموع و الذكريات البسيطة اللي جمعتها مع مشعل ..
قآآمت من السرير و هي تخفي شهقاتها ..
مسحت دموعها و توجهت لغرفتها تروشت على السريع ... لبست جينز بيجي وبدي اورنج عليه جكت بيجي بس بدون اكمام
رفعت شعرها كله فوق " كعكه "
ولبست شوز بيجي واورنج بدون كعب حطت من عطر شانيل ..
ونزلت تفطر مع جدتها بعد ماسلمت عليها .. فطرت على السريع .. قامت من مكانها
ناظرتها جدتها : ل وين حبيبتي
رنيم ناظرتها و ابتسمت بأمل : لعنــــد مشعل
جدتها ابتسمت بحنان : أوكي الله يقومه بالسلامة خبريني إذا صار شيء جديد
رنيم حبت رآآسها : من عيوني يلا مع السلامة
الجدة : استودعك الرحمن
ابتسمت بحنان لجدتها .. و توجهت لسيارتها بعد مااتصلت على البنات و وعدتهم تلقاهم بالمول يغيرون جو مع بعض .. ركبتها بهدوء و توجهت للمستشفى بصمت و هي تدعي لمشعل من آعماق قلبها :)
** الله يقومه بالسلامة **

<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>

عند آمــــل **

قآمت من الصبح و هي طايرة من الفرح ودها ترقص من السعادة .. جلست على السرير و عدلت شعرها و هي تتذكر كلام نواف لها ...

نواف : آآمل آمولـــــــة وينك تعآآلي ؟؟!!
آآمل نزلت من الدرج و هي متوعدة عليه من تلك الحادثة ناظرته بنص عين : خير خير !!
نواف ابتسم : الخير بوجهـــك تعالي أقولك شيء
آآمل ناظرته بإستغراب : شكلك مروق ( وجلست بجنبه و وضعت رجل على رجل ) خير تكلم
نواف بإبتسامة و بدون حتى مقدمة : راكان خطبك
اتسعت عيونها بدهشة .. ماهي مصدقة حب حياتها خطبها .. حب حياتها تقدم لها كان ودها تصرخ من الفرح و ترقص .. ألتفتت لنواف و ابتسمت بقوة : آكيــــد آكيــــــد موافقة
ناظرها بإستغراب : الله الله اللي يشوفك يقول ميته على الزواج فكري زين ماتتسرعي و آآنا متآكدة أنه راكان رجال و صديقي و اعرفه زين و النعم فيه
آآمل قامت و بإبتسامة : آوكي
و طارت لغرفتها ركض و هي ودها تصرخ من الوناسه

نرجع للحاضر**
ابتسمت بفرحة .. توجهت للحمام (أكرمكم الله) تروشت .. و لبست بيجامة هادىء باللون البينك و الأبيض ... نزلت من الدرج بهدوء عكس رجتها و هبالها المعتاد ..
شافتهم كلهم متجمعين على الطاولة يفطرون : صباح الخيـــر
الجميع بأصوات متفرقة .. صباح النور .. صباح الجوري .. صباح الفل
جلست بجنب نواف و هي تبتسم بهدوء .. و انسجمت مع فطورها قاطع صمتهم صوت نواف : آآمل فكــرتي بالموضوع
آآمل هزت رآآسها بالإيجاب
الأب بتآآييد : يا ابنتي راكان شاب والنعم فيه عاقل و يطيع ربه و آآنا اعرف طباعه
الأم : إيه والله مؤدب و محترم
نواف بإبتسامة : وش هو قرارك
آآمل بإبتسامة خجل : موافــــقة
الجميع بفرح و سرور : مبروك حبيبتي
آآمل نزلت رآآسها و بهمس : الله يباركم فيكم
نواف ضربها على رآآسها بخفة : آآقول مايليــــق عليك الخجـــل
العائلة كلها ضحكت .. و كملوا فطروهم بالإبتسامة و السوالف المضحكة ..

** الله يوفقك يا آآمل مع حب حياتك رآكان **

<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>


عنـــد آروى و تركي**

قآمـــت و هي تســـب و تلعن في تركي اللي قلبها يوم آمس لما خطـــب جهان رقص و هبل ..و ماخلاها تنام .. توجهت للحمام .. تروشت و لبست لها فستان ناعم باللون الأبيض يتوسط خصره حزام باللون الأسود ... تعطرت و مشطت شعرها و تركته منسدل على آكتافها ... لبست كعب متوسط باللون الأسود و نزلت .. كلهم كانوا جالسين بالصالة يسولفون .. أروى بإبتاسمة : صبـــآح الخير


تركي و الإبتسامة شاقة حلقه : تو النـــاس ناظري الســآعة و بعدين تكلمي
آروى كشرت بوجهه : آآقول هذا كله من تحت رآآسك ماخلتني آآنام مثل الآوادم
تركي تكتف و ناظرها : و ميـــن ماخلاك تنامي آآقول انقلعي آنتي و وجهك
آآروى ناظرته بخبث : يلا آآنا رايحة لعند جيهان
تركي فز لعندها و ابتسم : آآقول آروى حبيبتي حيـــ...
قاطعته آآروى و هي تجلس على الطاولة تفطر : آآقول انقلع ماراح تجي معي و توك شايفها البارح ..
تركي كشر بوجهها : و نعم الأخت . تعالي مرة ثانية و آطلبي مني شيء فذاك الوقت خليني آوريك
آآروى آعطته نظرة و جلست تفطر بصمت .. و هي كاتمة ضحكتها و مبتسمة على شكل تركي ...

** الله يجمع شملكم آنت و جهان **
** آروى إن شاء الله تتوفقي بحياتك المستقبلية **

<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>

عند جهان **
جآلسة على مكتبها و هي مبتسمة على الآخـــر تذكرت ليلة آمس لما تركي خطبها ..
و جرأته الفظيـــعة ..
ناظرت التقويم ** المؤرخ ** و شهقت برعب : يعني باقي على الملكة آآسبوعين والله مايمديني آآحضر الله يهديك يا تركي
قامت من الكرسي .. و توجهت للمرآآة ناظرت شكلها برضا ..
بعد ما تخلت عن الملابس الوسيعة و الألوان القاتمة ..
و التيشرتات .. ناظرت فستانها البينك المفعم بالأنوثة من الدنتيل ..
والفتحه الموجودة بالظهر على شكل قلب .. و شعرها اللي بدا يطول ..
و صار يصل لبداية آذانها ... لبست صندلها الفضي ..
و تعطرت و جلست تنتظر آآروى تمرها .. لمحت هاتفها يرن و كانت آروى المتصل نزلت و آآخذت عبايتها معاها ..
و سلمت على آمها و آبوها .. و توجهت لآروى اللي تنتظرها بالسيارة و ركبت معاها . و بعد ماسلمت عليها
آروى بإبتسامة : طالعة حـــلوة آآم شرآيك نجتمع كلنا عندنا زمان مااجتمعنا كلنا
جهان : إيه والله من ملكة ريماس ماشفناها لرنيم و لا آآمل
آروى و هي تآخذ هاتفها : خلينا آآدق على آآمل نمرها و بعدها نشوف ريماس و بالأخير رنيم
جهان : إيه والله ((ابتسمت)) تصدقي اشتقت لرندا
آآروى : إيه والله الله يهنيها بحياتها و يخليهم لبعضهم
جهان : آآميـــــن
** الله يخلي لك تركي **
** و عن شاء الله صداقتك دووم مع البنات **

<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>

عند ريماس**
.. سمعت صوت هاتفها .. تقلبت من فراشها بإنزعاج .. رفعت السماعة بدون ماتشوف
الرقم :آآلوو
آآروى صرخت : ريـــمآس يا خبلـــتي يا حبيبتـــــي عنكي زمــــآن
ريماس بعصبية : آروى يا حمارتـــي الدلختـــــي ليش تتصلـــي يعني ماتعرفي تخلي الواحد ينام و بعد تصارخي جعلك الصم
آآروى شهقت : هاذي آآخرتها تدعي عليا ((و بنبرة آآمر)) جهزي حالك إذا ماتجهزتي بخمس دقائق لأجي آآجرك من غرفتك
ريماس : والله يا ماما خوفتـــــني
آآروى بجدية : بعمـــلها يا لمووس خليك عاقلة يلا خمس دقائق سمعتي
ريماس بنرفزة : آآوكي آآوكي خلاص
و سكرت السماعة بوجهها .. تآففت بضييق : يعني الواحد مايقدر ينام
قامت من السرير .. و توجهت للحمام (أكرمكم الله) غسلت وجهها و انتبهت لدبلتها .. اتسعت إبتسامتها .. لما تذكرت نواف .. ظلت تناظر الدبلة بفرحة : الله لا يحرمني منك يا بعد قلبي

غيرت ملابسها و لبست بنطلون سكيني آسود و تيشرت باللون الأبيض و بيه تطريزات بالأسود و آآخذت كعب باللون الأسود .. و طلت آظافرها بالأحمر .. آآخذت جاكيتها الأحمر و المطرز بالأسود و لبسته ..
تعطرت ... و نزلت فطرت على السريع .. و توجهت للأروى اللي دقت عليها .. و ركبت معاها . سلمت عليهم بحرارة .. و توجهوا عند آآمل اللي كانت مجهزة و نزلت فور وصولهم

آآروى ألتفتت لهم : بنــــات بنروح للمول نفرفر شوي و بعدها تلحقنا رنيم
البنات آآشروا لها بالإيجاب و توجهوا كلهم للمول

** الله يخليلك نواف و يجمعكم **
<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>

عند رندا و فهد **
عايشـــين حيياة و لا آآسعد و التفاهم و الإحترام و المحبة عنوان حياتهم الزوجية . و اثنينهم مسافرين شهر عسل بباريس

** الله يتمم عليكم المحبة **

<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>

عند البنات جالسين بالمول و بالتحديد بالكفيتريا يسولفون و تبادلون آطراف الحديث .. و جلستهم ماخلت من الهبال
آروى و هي تناظرهم بإبتسامة : بنات عندنا آآسبوع ماآلتقينا يلا كل وحدة تخبرنا بجديدها و الآآهــم علاقتها مع حبيبها * و غمزت لهم *
آمل : الله يقطع إبليسك * و بإبتسامة * بنات راكان خطبني من نواف قبل يومين
كل البنات يصارخون بحماس و فرحة .. و الناس تطالعهم بإستغراب ..
آروى بحماس : وافقتــي
آآمل بثقة : طبـــعآ حبيبتي * و بهيام * بموت فيه آآعشقه رغم آني مااعرفه زين
آآروى بفرحة : آآموت على الهيمان آآنـــا *و ضمتها بقوة * آلف مبرووك حبيبتي
آمل ابتسمت لها : الله يبارك فيك عقبالك
آروى بغرور وضعت رجل على رجل : آنا آلف واحد خطبني وماودي آآوافق
جهان بإستغراب : و ليــش إن شاء الله
طالعتهم بإبتسامة : سبقتوني بس معليش بخبركم .. بنات آآنـــــا رآح آكمل دراستي ببريطانيا
كل البنات شهقوا يطالعونها .. و كلهم سكتوا .. آروى استغربت من صمتهم
ريماس و هي تضربها بكتفها : يآ خبلة بتروحي و تخلينا
جهان : طيـــب ليش ما تكملينها هني معنا و الله حراام عليك
آمل بحزن : و طيـــب ماراح تحضري لملكتي و ملكة جهان و عرس ريماس
آآروى قامت ضمتهم بقوة : و الله آآمووت فيكم آآنا و إن شاء الله مابرووح إلا و آآنا متطمنة عليكم كلكم وحاضره فرحكم
ريماس بإبتسامة : موفقة حبيبتي تروحي و ترجعي بالسلامة
آآروى : الله يسلمك

** الله يخليكم لبعض يا بنات **
<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>

عند رنيم وصلت للمستشفى و نزلت بعد ماركنت سيارتها بالموقف ..
توجهت للبوابة و دخلتها و هي متآملة تسمع خبر يفرحها و يسعدها ..
و فور وصولها لمكتب الدكتور المخصص لحالة مشعل دخلت بسرعة ..
و جلست بالكرسي المقابل للدكتور و بعد السلام ..
رنيم بنبرة تآمل و شوق : دكتور كيفها حالة مشعل ؟
الدكتور مبتسم لهذه البنت المتفائلة و المتآملة و بإبتسامة : الحمد الله حالته في تحسن بدأ يستجيب للعلاج يعني آمس صدرت منه حركة بسيطة
رنيم بفرح و وجهاا تهلل : الحمد الله يا ربي . يعني في إإحتمال يقوم دكتور
الدكتور ناظرها : آآه والله ماادري يا بنتي خلي إيمانك بربك قوي و إدعي له و الله معجزة لأنه ما مات بعد الحادث
رنيم : الله يقومه بالسلامة
قامت من الكرسي و بإبتسامة : .. آنا رايحة آآشوفه
الدكتور ابتسم لها و آآشر لها بالإيجاب .. خرجت من المكتب و هي متحمسة تشوفه و كأنه لها سنة ماشافته ..
كانت تمشي متوجهة للجناح .. و فجآآة شافت شيء .. شيء ذكرها بحادثة جمعتها بمشعل .. حادثة المول
كانت بنت تشبهها واقفه بجنب شاب يناظرها و الشرار يتطالع من عيونه .. و هي نظراتها كلها تحدي و ثقة .. و فجآة رفت يدها ووجهت له ذاك الكف

الكف .. الكف .. عاد ذاك الشريط إلى عقلها من جديد .. استرجعت تلك الذكرة من جديد .. حست بألم فظيع برأسها تسندت على الجدار و جلست بهدوء و هي تتذكر لقائها مع مشعل ..
كانت تتمشى و فجآآة صقعت فيه و ماشافته .. و بعدها احتد النقاش بينه هي تسب و تلعن .. وهو الآخر ماترك كلمة وماسمعها .. و بعدها الكف اللي تلقته منه .. و الكلمة التي ترددت بآآصداء آذانها : والله لأردلك الصاع صاعين و آنتقم منك
آآغمضت عيونه بآآلم و حزن على تلك الذكرة المآلمة و المفرحة بنفس الوقت .. قامت من مكانها و هي تناظرها جناح مشعل .. توجهت له .. دخلت الغرفة بهدوء.. و هي تناظر جسده المغطى بالشاش .. و إيده المجبسة .. و الخيوط الموصولة بجسده ..
آخذت كرسي و جلست عليه .. مسكت يده الباردة .. و هي تناظر فيه .. و بعيون كلها دمووع
رنيم : مشـــعل شعلول *ابتسمت لكلمتها* يلا قوم مشعل تعرف آني وحشتك تعرف إني ماانتبهت لحبك إلا بعد ماخبرني طلال .. صدقني كنت غبية و آغبى غبية .. حبيتك حبيت ضحكتك .. حبيت وسامتك كلامك نظراتك الساحرة .. * و بنبرة مرتعدة * مشعل آشتقت لك مشعل آحبــــــــك * ابتسم و هي تناظره و مسحت دموعها اللي ماتبي توقف * يلا مشمش قووم خليني آآرد الصآع صآعين يعني مانسيت الحادث ههه و الله تذكرت كل شيء ** و ببكاء ماقدرت تحبسه ** أنت قووم والله مااقدر على فراقك و بعدك

وماحست إلا بيد تضغط على يدها بضعف .. رنيم فتحت عيونها على وسعهم : مشعل مشـــــعل تسمعني
مشعل زاد من ضغط يده .. رنيم صرخت بفرحة للدكتور .. اللي حظر بسرعة و فحص مشعل .. رنيم طلعت تنتظر الدكتور و هي ميته فرح ودها ترقص من الوناسه ..
** الله يقومه بالسلامة **

<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>

نرجع للبنات **
جهان بإبتسامة : بنـــــــات يلا خلونا نتسوق آآخذناها سوالف و ضحك و نسينا التسوق و مابقى على ملكتي و عرسك
آآروى و هي تقوم و تتخصر : يعني ولا آآحد تذكر آآنا لو كانت ملكتي قريبة لقلبت السوق فوق تحت
ريماس و آآمل قاموا : خلص خلص آآستاذة آآروى مشينا
آآروى : إيه خليكم شاطرين
و توجهوا كلهم يتسوقون
<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>
عند رنيم **
لمحت الدكتور يطلع من الغرفة .. توجهت ركض له و الإبتسامة مافرقتها : دكتــــور تكفى خبرني كيفه ؟؟
الدكتور بإبتسامة : الحمد الله هذا التجاوب الثاني و كان آآكبر من الأول و إن شاء الله بيقوم بعد مايخلص تأثير المهدىء
رنيم ودها ترقص من الفرح : مشكوور مشكوور بجد دكتور
الدكتور ابتسم لها و رآآح .. آآما عند رنيم آخذت هاتفها و اتصلت على جدتها تزفها بالخبر الحلو والجدة ماصدقت و على طول توجهت مع سائفها للمستشفى و هي تشكر ربها من أعماق قلبها
و بعد ما اتصلت على جدتها اتصلت على البنات و خبرتهم بإستقرار حالة مشعل و البنات فرحوا لها بجد و قرروا يزرونها بالمستشفى و يتحمدون لمشعل بالسلامة
<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>
بالمسااء **
البنات جالسات بالكراسي يسولفون مع رنيم و آآخذينها ضحك و وناسة و مستانسين بالمرة .. و كل وحدة منهم خبرتها على آآخر الأخبار و رنيم باركت لهم كلهم
آما عند الجدة جالسة بالجناح تناظر مشعل بصمت و هي تدعي ربها شاكرة له لرحمته و رأفه بعباده ..
لمحت مشعل يفتح عيونه بتثاقل و يرجع يسكرها .. و عاقد حاجبيه .. الجدة ركضت نادت رنيم اللي دخلت و أول ماشافت مشعل ركضت لعنده : مشعل تسمعني
مشعل فتح عيونه من جديد و ناظر رنيم و ابتسم بخفة :رنيم
رنيم دمعت عيونها فرح و اقتربت منه و مسكت يده : إإيه رنيم الحمد الله على السلامة ارتااح الحين يجي الدكتور
و فجأة دخل الدكتور و طلب منهم يخرجون عشاان يأكد الفحص .. طلعوا كلهم و رنيم رايحة جاية تنتظر الدكتور و عيونها على الباب ..و فجأة خرج الدكتور و هو حامل بين طيات وجهه إمارات الحزن و القلق .. توجه لهم ..رنيم ركضت خوف و تكلمت :نعم دكتور نسمعك
الدكتور نزل رأسه : المريض مايقدر يمشي لأنه الحادث اللي تعرض له خطير
رنيم شهقت بعب و الدموع متجمعة بعيونها : و طــيب يعني يوجد إحتمال يرجع يمشي
الدكتور : إيه فيه إحتمال يعني بالخارج موجود عدة آطباء عالميين و معروفين و مختصيين بهذي الحالة و آآحتمال 60 بالمئة يرجع يمشي و الحمد الله على سلامته يمكنكم دخلوا تشوفوه و آتمنى ماتعبوه
رنيم مسحت دموعها و بإبتسامة : مشكوووور مرة ثانية
الدكتور ابتسم : العفو
<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>
رنيم دخلت لعند مشعل .. سرعان ماناظرها ابتسم و هي بادلته الإبتسام جلست على الكرسي : كيفك شعلولي
مشعل بضحكة : ههه الحمد الله و آآتمنى تعدلي الإسم آنسة رنيم
رنيم : من عنوني ههه
مشعل تسند على السرير و بتنهيدة : شفتي بسببك شوي ..
رنيم قاطعته : لالا والله آسفة و آتأسف مليون مرة سامحني و لا تجيب طاري الموت
مشعل بحنان : آآوكــي آآم متى بطلع والله طفشت
رنيم : لا لك خمس دقائق قايم و كرهت المشفى بهذي السرعة
مشعل ناظر النافذة بسرحان : و لكن مااظن نمت خمس دقائق
رنيم و هي ودها تقول له كل شيء : آآ مشعل ** مشعل ناظرها ** آآنت سويت حادث و الحادث مرة خطير و نجيت بآآعجوبة و لكــــن ...
مشعل بتأييد : إإيه كمـــلي
رنيم تنهدت من القلب و ناظرته بتأسف و حزن : آآنت الحين ماتقدر تمشي ** أكملت كلامها بسرعة ** و لكن الدكتور خبرنا أنك تقدر تمشي من جديد بننسبة 60 بالمئة و إذا عالجناك بالخارج بالمستشفيات المتقدمة تقدر ترجع تمشي
ناظرها بإندهاش : يعني آآنا ماامشي ** آبعد نظره عن رنيم** آآطلعي خليني آآرتاح
رنيم : بس ...
قاطعها بنبرة آآمر و حزم : قلت آآطلعي
رنيم قامت و طلعت و هي حاملة آآذيال الحزن و تآنيب الضمير و الألم .. حبرتهم بما جرى و ردت فعل مشعل .. و بعد ماتحمدوا البنات على مشعل .. ودعوا رنيم و وعدوها يزوروها
<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>

بـــــــــــــــعد شهر **


××عند رنيم و مشعل ××
بعد إصرار جهيد و ممل من رنيم و الجدة .. قرر مشعل يجري العملية و خبرهم بالحرف الوآحد آنه إذا مانجحت العملية .. مايكرر عملية آخرى .. يعني بالكلام الأسهل .. العملية الأولى و الأخيرة .. سافرت كل من رنيم و الجد مع مشعل لباريس لإجراء العملية من آحد آمهر الدكاترة
"يوم العملية "
مشعل جالس يناظر بالفرااغ .. رنيم اقتربت منه و مسكت يده و ضغطت عليها : تيقن يا مشعل أنك رآآح تمشي بإرادة الله و آحنا معك دائما
مشعل ابتسم لها ابتسم للمخلوقة التي عشقها قلبه .. للبنت التي استحوذت على تفكيره .. حب حياته .. و الشيء الذي آآسعده آآكثر و آآكثر يوم إعترافها بحبها له .. و قرر يصارحها هو الثاني بعد العملية وجه لوجه و يخبرها بمشاعره : إن شاء الله آنا راضي بما قدمه ربي
بتلك اللحظة دخل الدكتور .. و بعد نقاش و إستعداد .. تم تخدير مشعل .. و بعدها مباشرة لغرفة العمليات
** إن شاء الله تنجح العملية **
<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>
عند ريماس و نواف **
تزوجا كلاهما .. و كان العرس غيـــر .. تخلله حياء ريماس و جراءة و هبال نواف .. و كان دائما يحرجها .. آولا بالصور .. و بعدها بالكوشة و هي ميتة إحرااج .. و طبعا البنات كلهم حاضرين و فلوها رقص و إستهبال كالعادة .. و بعدها توجهت كل من نواف و ريماس للفندق و كل واحد قلبه متعلق و متيتم بالقلب الآخر .... و الحين هما مسافرين شهر عسل بجزر المالديـــف ... و نواف مو مقصر معاها بشيء و الحنان و الحب آآساس حبهم

** الله يخليهم لبعض **

<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>
عند تركي و جهان **
اليوم ملكة تركي على جهان .. آآروى آول ماوصلت توجهت لغرفة جهان .. ضمتها بحب و هي تهدي فيها بعد ماكانت مرتبكة .. و بعد ماكلمتها و ضحكتها و حاولت تنسيها .. دخلت الكوافيرة و عملت لها مكياج ناعم و هادى تتخله اللون الأبيض الممزوج مع البنفسجي الهاديء ... و سرحت لها شعرها بشكل جميل و رائع .. و رفته بطريقة عشوائية و بعد الخصلات نازله على آآطراف وجهها البريء .. أروى ابتسمت لها بذهول :ماشاء الله طالعة تجنني جيهان
جهان بإبتسامة و حياء : تسلمين حبيبتي
آآروى قامت : يلا آلبسي فستانك و لاتطولي
جهان بهمس : آآوكي

و لبست فستانها اللي شرته .. كان فستان هادىء و قصير يصل لنصف الركبة باللون الأبيض و كله عبارة عن دونتيل ... و لبست كعبها الأبيض و المخطط بالبنفسجي .. و طلع شكلها يجنن .. دخلت آآروى و ناظرتها من فوق لتحت و صرخت : يااااي هذي آآنتي جهان طالعة تخبلي اليووم شكلك ناوية على آآخوي ** و غمزت لها**
جهان ضربتها على كتفها : هييه غبية
آآروى ضحكت .. و جلست تسولف معها لحد مااعلنوا وقت الملكة .. جهان حست انه قلبها يوقف من الخوف .. آروى طمنتها و جلست تهدي فيها .. و بعد ماوقعت جهان .. تعالت آآصوات الزغاريد و التباريك آرجاء القصر .. و الكل السعادة تغمره ..
** الله يتممها بينكم **
<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>
×× عند آمل ××
الأسبوع الماضي انخطبت من راكان و آآصبح كل حياتها و روحها و ماتقدر تنساه و هو كل تفكيرها و راكان من كثر شوقه و حبه قرر يستعجل بالملكة و حددها بعد اسبوع و هذا اللي خلى آآمل تنهبل و كل يوم من الصباح للمساء بالمولات تلف و تدور >>> شكلها انهبلت هههه

** الله يوفقكم **
<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>

×× رندا و فهد ××
عايشين حياة سعيدة رجعوا من آآسبوع من باريس بعد إنتهاء شهر العسل و كل يوم يزداد الحب بينهم و رندا باركت للبنات كلهم و ودعتهم و سافرت لجدة مع زوجها بعد ماودعتهم بالدموع و هي واعداتهم بزيارتهم
** الله يتممها بينكم **
<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>

×× عند رنيم و مشعل ××
و ماهي إلا دقائق بعد ساعات طويلة من الإنتظار و التوتر .. خرج و وجهه خالي من آآي تعابير .. رنيم طاح قلبها برجولها .. و رجولها مو قادره تشيلها من مكانها و كآنها تصنمت .. و الخوف الكبير آآنه عملية مشعل مانجحت .. هذا اللي تفكر بيه رنيم ....
الدكتور لاحظ ارتباكها و توجه لها و وقف آمامها ...
طبعا الكلام بالفرنسي و آنا كاتبته بالعربية الفصحى
الدكتور : نـــعم يا آنســـــة ماذا تقــــربين للمريض ؟؟
رنيم و كآنه الكلمات ضاعت منها ومن التوتر .. آآخذت نفس و ناظرته : بنت عــــمه دكتور كيف هي حالتــــه هل هو قادر على المشي !!؟؟
الدكتور آبعد نظارته من عيونه و وضعها بجيبه و ناظرها : و هل تشككين بخبرة المشفى بالطبع آنه يمشي و لكنه يحتاج مدة آآسبوع من العلاج الفيزيائي
رنيم ماتت من الوناسه و الفرح و ودها تقلب المشفى كله .. و ماقدرت تخفي إبتسامتها من الدكتور : شكرا لك دكتور .. متى يمكنني رؤيته
الدكتور و آآخيرا ابتسم : هو الآن متعب يمكنك بالمساء ** و رجع لبس نظارته ** و العفو
و توجه لمكتبه و هو حامل الأوراق بيده .. رنيم ركضت لجدتها و ضمتها و عيونها تدمع من السعادة .. و الجدة مو فاهمة شيء و لما شافت رنيم تبكي خافت و تكلمت بسرعة : رنيم تكلمي شفييه مشعل لا تكذبي
رنيم ضمتها من جديد : مشعل رجع يمشي
الجدة ابتسمت و هي تشكر ربها من آآعماق قلبها : الحمد الله الحمد الله
<~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~>
بعد مرور شهرين **
×× ريماس و نواف ×× حياة و لا آجمل و لا آآكثر رومانسية ماتخلو من هبال و رجة نواف اللي تجنن ريماس و الحب عنوان حياتهم و ريماس حامل بشهرها الأول
×× آمل و راكان ×× عرسهم كان قبل آسبوع و كان آفخم عرس حضره كبار السعودية و كان يوم مميز حافل و آآجمل و آروع يوم بحياتهم و الآن هم بشهر عسل و راكان واضع آآمل فوق رآآسه و عيونه
×× تركي و جهان ×× حياة لا تخلو من الهبال و الرجه و كل واحد آآهبل و مجنون من الثاني و السعادة عنوان حياتهم
×× فهد و رندا ×× حياة ملؤها السعادة و الإحترام و الهناء و مستقرين الحين بجدة و رندا حامل بشهرها الثاني
و آآخـــــــــــــير بطلا روايتي ×× رنــــــــــــــــيم و مشــــــــعل ××
جالســـــين بالحديقة .. رنيم سرحانة تناظر الزهور المزروعة و المشرقة بألوانها ... و مشعل يطالع بها و يحاول يرتب الكلام اللي بيقوله .. و بتوتر : رنــــيم
رنيم فاقت من سرحانها و ألتفتت لمشعل و بإبتسامة : هـــلا
مشعل انهبل على إبتسامتها و نظراتها و حس آآنه كل الحروف تبخرت و الكلام اللي تو بيقوله نساه .. ظل يطالع بها بادلها الإبتسامة .. غبتسامته الجذابة التي تأسرها و تدخلها بعالمها الثاني .. مسك يدها :رنيم آنا ودي آقول لك شيء
رنيم : هه خليني آآنا آوفر عليك الكلام .. آآمم يوم كنت بالمستشفى آآنا تذكرت كل شيء يوم آلتقينا بالمول و عملنا هواشة ههه و كلام طالع نازل و بعدها الكف ** و ضحكت ** هييه ترا مانسيت الكف و بنتقم منك
مشعل ضربها على رىسها بخفة : ترديلي الكف هااه و بتنتقمي مني ** و بإبتسامة** و لكني بحبك و آآموت فييك
رنيم ابتسمت و بداخلها ترقص من الفرح ضمته بفرحة : و آنا آحببتك بعدما كنـــــت آريد الإنتقام منك



النــــــــــــــــــــــــــــهــــــــــــــــــ ـايــــــــــــــــــة
آود شكر كل المتـــــابعين الأوفياء فديتـــكم و مشكووورين على التشجييييييييع
و بالآخيـــــــر آآكون قد أتممت روايتي الأولة معكم على آآمل آن تنال إعجابكم
و إن شاء الله لنا لقــــــــــــــاء برواية ثانية بإذن الله







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أحببتك بعد ما كنت أريد الإنتقام منك - روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015 ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 67 16 - 11 - 2014 8:42 AM
روايه احس بخنجر الالم يسولف للضلوع - روايه زياد وولاء - روايه رومنسيه جريئه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 66 25 - 7 - 2013 5:25 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM


الساعة الآن 6:04 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy