العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

اتصل الرجال فيه وبفترة قصيرة وقفت جنبهم سيارة ونزل منها رجالين الرجال :استاذ عبدالعزيز عبدالعزيز ينهي أي حوار ممكن يفتحوه ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:09 AM   #28

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

اتصل الرجال فيه وبفترة قصيرة وقفت جنبهم سيارة ونزل منها رجالين
الرجال :استاذ عبدالعزيز
عبدالعزيز ينهي أي حوار ممكن يفتحوه :مين ارسلكم تراقبوني
الرجال :صدقني احنا هون بس لحمايتك مو غايتنا ناذيك
عبدالعزيز شده من قميصه بعصبيه :ميييييين ارسلكم
الرجال :طيب ممكن تتركني
عبدالعزيز :بتتكلم ولا اخلي الشرطة تشوف شغلها
الرجال :خلاص خلاص بتكلم بس ممكن تتركني
تركه عبدالعزيز الرجال قال وهو يعدل ملابسه يكلم الرجالين :خلاص انتو روحوا للعنوان الـ بدلوا مع شفيق وئلي معه
الرجال :ان شاء الله
تركهم وراح
تاركين عبدالعزيز بصدمة وهو يسمعه يعطيه عنوان بيت عمته كمان مراقبين بيت عمته مو هو وبس
قال بصراخ :ليششششششششش ارسلتهم هناك اتكلم مين ا رسلكم
الرجال :استاذ عبدالعزيز هاي بس اجرائات امنية لحمايتكم صدقني
طالعه عبدالعزيز وهو شوي ويفجر فيه الرجال توتر من نظرته وقال :ئلي ارسلنا الرائدة عذاب حسن الـ
انصدم عبدالعزيز وبانت صدمته على وجهه قال بعد فترة صمت وهدوء غريب ر عليه بهل وقت :ليش
الرجال :ما بنعرف ليش هذا كان المطلوب منا واحنا نفذناه حراسة مشددة لكل العائلة
عبدالعزيز بتهديد :ما بدي اشوف رقعة وجه أي احد فيكم يا ويلكم اذا لمحت سيارة احد منكم لاطربق الدنيا فوق راسكم
الرجال ما تكلم حتى عبدالعزيز ما اعطاه فرصة يرد عليه لانه طلع من عندهم بسرعة وركب سيارته وطار لبيتهم وهو موصل حده وخمس دقائق مع سرعته كان واصل نزل من السيارة بسرعة وراح للحديقة الخلفية طلع جواله ودق رقمها وحاول جاهد انه يهدي اعصابه ويتفاهم معها بهدوء
لكن كانت صدمة ئله ئلي رد على الجوال :hi
طالع شاشة الجوال خاف يكون ملخبط بالرقم بس هو رقمها هي رجع الجوال لاذنه وقال بتردد :عذاب Is this phone
اجاه الصوت الرجولي الفخم يقول ترجمة :نعم انه هاتفها ..من معي
عبدالعزيز ضرب بيده على الجدار ئلي وراه بكل قوة واكثر من مرة يحس آلمه من داخله اكثر بكثيررررررررر من آلم يده :ممكن اكلمها
الرجال :اتوقع انها لن تستطيع ان تكلمك حبيبتي مشغولة قليلا الان,لم تقل لي من المتكلم
عبدالعزيز شوي ويجن جنونه قبل ما يرد او يسكرالجوال سمع صوتها هو صوتهاااا حافظه مستحيل ما يميزه يعرفها لو تكلمت من بين مليون بنت
غمض عيونه بآلم تمنى بس لو ما تطلع هي ويكذب سمعه وكلام الرجال وكل شيء
لكن وين وهي تنادي عليه :عبدالعزيزززززز
رد بهدوء:نعـــم
عذاب :سوري ما كنـ
قاطعها وهو يقول بنفس الهدوء :من ئلي رد على جوالك
قالت باستغراب :نعمممم
عزوزمن بين اسنانه :مين ئلي رد على جواللللك
عذاب انقهرت منه بس قالت ببرود :ما ئلك حق تسأل
عبدالعزيز بلش يفقد اعصابه :ما ئلي حق اسأل هاااااا
عذاب بنفس البرود :نععععععم مين ما كان يكون ما ئلك دخل
عبدالعزيز بعصبية :كيف لا اتدخل ,لا تنسي يا هانم يا محترمة انك بنت عمي وسمعتك من سمعتي ووو
قاطعته عذاب بحدة :حدددددددددددددددك عبدالعزيز ’شتقصد بكلامك ها
عبدالعزيز :اظن فاهمة ئلي اقصده
عذاب :لاااااااااا مو فاهمة وما بدي افهم واصلا ليش متصل لحتى تعكر مزاجي ها
اتألم عبدالعزيز من كلامها اجل باتصال مني عكرت مزاجك يا عذاب خربت جلستك انتي والحبيب "ضرب بيده بقووووووووة على الجدار وخبط الطاولة برجله وقال بصراخ :ابفهم شيء واحد بس مين سمح لك تحطي مراقبة
انصدمت كيف عرف بس قالت :انا سمحت لنفسي مو محتاجة اذن احد
عبدالعزيز :وليييييييييييييييييييش ممكن افهم احد طلب منك
عذاب :عبدالعزيز رجائاااااااااااااا من دون اسئلة ئلي بشوفه صح بعمله وانا عارفة شغلي وهيك امان للكل
عبدالعزيز هو كان فاهم قصدها انه المشاكل بشغلها وئلي بلاحقوها :وامان من شووووو اتوقع ما احد من العائلة ئله اعداء يعني مو محتاجينهم هذا اولا ثانيا كل بيت ئله حرسه يعني لو تتكرمي وتسحبي ئلي حاطيتهم مو محتاجين ئلهم
عذاب :مو انت ئلي بتقرر احط او ما احط فاهم هل شيء ,انا اعرف مصلحة الكل وين
عبدالعزيز بصراخ وصل للي بداخل من قوته :لا تطلعيني من طوري قسم بالله اذا شفت احد من ئلي راسليتهم ليشوف شغله وانا خبرتهم هل شيء ويكفي عاااااااد لنا وقفي ,ولا تفكري انه ما وراكي احد يأدبك اصحي للي بتعمليه ومن بكرا بترجعي وليش بكرا من الحين اركبي اول طيارة وانزلي
عذاب عصبت هي بعد :مووووووووووووووو بكيفك فااااااااهم ,لا تنسى نفسك يا ولد العم ,انا عارفة شو بعمل وابوي عارف مو محتاجة موافقتك
سكرت الخط بوجهه
هو ولع خبط وكسر الطاولات والكراسي ئلي موجودين وهو يصرخ على دخلة اخوانه للبيت وانصدموا من وضعه ولاول مرة بيشوفوه بهاي الحالة
دخل عبدالعزيز بيركض فتح الباب وسكررررررررره بقوة وشاف امه ومريم يطلعوا وباين الاندهاش على وجهم الثنتين بعد تركهم اصلا اشك انه شافهم من عصبيته وطلع لفوق يركض وسمعوا صوت تسكير البيبان القوي
دخلوا اخوانه
سعد بخوف :يممه شفيه عببدالعزيز
امه :والله مدري سامعينه يصارخ وفجاة دخل علينا معصب وطلع لغرفته
سعود :حتى احنا سامعينه من قبل لا ندخل البيت يكلم الجوال معصب وقالب الحديقة فوق تحت ما فيها شيء على بعضه
طلعوا كلهم لفوق وهم وسط الدرج سمعوا اصوات التكسير جاي من غرفته الكل مات خوف عللللللليه
وقبل ما تفتح مريم الباب سمعوه يقول :وسيييييييييييييييم لا تجنني ....صدقني اذا ما رجعت لاروح واجيبها من شعرها ...لا.....<صرخ بصوته العالي نقز الكل من مكانه >وسيييييييييييييييييييييييييييييييييييم وربي بعملها ما احد همني كلم اختك ورجعها ليصير شيء ما يعجب احد .....انا حكيتلك ئلي عندي ونبهتك وعمي ئلي كلام معه بعدين <سكر منه ورمى جواله على الارض>
ئلي بالخارج اتضحت ئلهم الصورة والكل عرف انه سبب العصبية كلها عذاب بس شو ئلي صاير بينهم ما احد منهم عارف
مريم لفت ئلهم :يمه انتو اقعدوا هنا وانا بكلمه وبفهم منه الموضوع
هزوا روسهم الشباب بالموافقة ومسكوا امهم ئلي انهارت من كلام ابنها وحالته وراحوا للصالة
دخلت مريم الغرفة وانصدمت وهي تشوفها وتشوفه وهو متمدد على السرير ويده اليمين على عيونه والثانية جنبه ويلهث ئلي بشوفه بعرف انه مبذل مجهود كبير
قربت منه بسرعة :عزوز شفييييييك
ما رد عليها
مريم بصوت عالي :عبدالعزيززززززززززززززززز قول شو ئلي صاير معك
:.............
مريم شافت يده وصرخت بقوة :يا مجنووووووووووووووووووووووووون شو عامل بنفسك
على طول قربت منه ومسكت يده تشوفها كيف الجلد متمزق والدم مالي يده
راحت على طول طلعت علبة الاسعاف من الدولاب ورجعت ئله تنظف ئله الجرح وكانت طول ما هي تشتغل ساكتة محترمة صمتة ومدمعة عيونها للحالة ئلي وصل ئلها اخوها والاكيد بنت عمها نفس الشيء
بعد ما لفتها ئله قالت :عزوز احكيلي شو الموضوع
فز واقف وهو يقول :اتصلي
مريم باستغراب :مييييين
عبدالعزيز :ببنت عمك خليها تتجنب شري ليجيها شيء مني ما يسر احد
مريم :شو ئلي صاير خبرني
عبدالعزيز بعصبية :قولي شو ئلي راح يصير ,ياانا ذابحها يا هي ذابحيتني ,وعلى الاغغلب ذابحها ذابحها
شهققققققت مريم من كلامه وهو ما اعطاها فرصة على طول طلع من البيت

في مكتب وسيم
دخل على المكتب بسرعة وهو يقول :يا هلااااااا والله تو ما نور المكتب
قال بضحكة :منور بوجودك
قرب منه باس راسه وهو يقول :يبه ليش ما خبرتني انك جاي كان ما طلعت
حسن :كنت مار قلت انزل اشوفك
وسيم :خير ما عملت
حسن :مكتبك ذووووق
وسيم :تسلم "رفع السماعة "شو تشرب يبه
حسن :قهووووووة سادة
وسيم اوكى
:الوووو..حسام اثنين قهوة سادة ..اي ...سلام
قفل ولف لابوه ويقول :كنت ناسي ملف بالبيت ورحت اجيبه
حسن :ههههههههههههههههههههه أي عاذرك عقلك مو معك ثلاث حريم بدل الوحدة
ضحك وسيم لتفكير ابوه وبخاطره والله ما احد اخذ عقلي غيرها :ههههههههههه شفت كيف
حسن :وكيف وضع لبنى
وسيم :الحمدلله "ضحك وهو يقول "يبببببببببببببه مدلعها كثيررررررر وبالاخير انا ابتلشت بهل دلع
حسن :ههههههههههههههههههههههههههههههه اتحمل عاد ,اذا ما دلعت لبونتي ادلع من
وسيم :أي بس لحدود البنت مو هامها احد ,اتخيل من اول يوم مدرسة مخالفة وطرد
حسن طير عيونه :اما عاد
وسيم :هههههه والله
مات ضحك حسن وهو يقول :ليش شو عملت
خبره وسيم بكل شيء
حسن :الله يسعدها يارب .,ما بتغير حركاتها ابدا مثل ما هي
وسيم :فاكرة نفسها ببريطانيا
حسن :ههههههههههههه أي لسا ما تعودت على المكان يبيلها فترة لتتعود
وسيم :وانا عليه اتحمل لتتعود والله ليشيب راسي من وراها ,كل يوم مخالفة واتصال من المدير يشتكي منهم
حسن :ههههههههههههههه خلاص انا راح اكلمها تخفف من حركاتها ,ما بوعدك انها راح تتركهم
وسيم :يكفينا تخفف
حسن ضحك عليه ثم قال :شو اخبار الشغل معك
وسيم :الحمدلله تماااااااااام زي ما انت شايف ,ئلا يبه متى راح تجي تستلم شغلك
حسن باستغراب :شغلي
وسيم :اكيد شغلك هل مكان مكانك وانا مسكته لحتى تجي وتستلمه انت
ابتسم حسن :لا يا ابوي هاي شركتك انت وما لاحد فيها
وسيم :يبه شنو هل كلام ...هاي من فلوسك انت اعطوني عمامي من ورثك واسستها ومشيتها انا للحتى تجي انت وتستلمها
حسن مبتسم :والله يا ابني ما ئلي للشغل يكفيني فرع الشركة في بريطانيا وغير ئلي عملناه بامريكيا
وسيم :بس
حسن :لا بس ولا شيء كمل ئلي انت عليه ,وبيني وبينك اكبرنا على الشغل ما ئلي خلق له
وسيم :ئلي بسمعك بقوووول عجزت
حسن :وهو هذا كبرنا
وسيم يناظره بنص عين :بالله عليييييييييك يبه اذا انت كبرت اجل انا شو اقول عن حالي
ضحك حسن بقوة عليه
وسيم :والله ذاك اليوم ما تشوف اصحابي من شافوك ما صدقوني بالمرة اتخيل خلوني احلف لحتى يصدقوا
حسن :هههههههههههههههههههه نكت اصحابك
وسيم :أي يبيلي يوم اعرفك عليهم
حسن:ان شاء الله
وبهل لحظة اتصل عليه عبدالعزيز واتغير من كلامه حتى حسن ئلي كان سامع صوته من قوة صراخ عبدالعزيز
حسن بخوف :شو ئلي صاير
وسيم :ما بعرف مو سامعه شو بيحكي
حسن :اتصل على اختك اشوف
وسيم :اوكى اوكى

مرت ايام والكل مشغول ئلي بالمدارس وئلي بالجامعات وئلي باشغالهم من اخر حدث صار انقفل الموضوع لانه ما احد اتكلم لا عبدالعزيز ولا عذاب ئلي مصرة انها ما ترجع قبل ما تخلص شغلها ومو عارفين شو هل شغل مع انه حسن عنده علم بانها من ثاني يوم سافرت خلصت كل شيء بس ما تكلم معها او ضغط عليها لترجع وهل شيء معصب وقاهر البعض
والكل حاول معه بس مو سامع لاحد هو مطنشهم بكيفه
حالة عبدالعزيز من الاخر ما بكلم احد وكله ساكت يا سرحان يا طالع ما بقعد في البيت كثير والكل كان حزين عليه حتى عمامه ئلي حسوا فيه وندموا انههم وقفوا بوجهه من الاول
الوضع بين وسيم ولبنى هادي نسبيا وهل شيء مريح ام وسيم مع انها للحين زعلانة منه بس بتكلمه بطريقة رسمية جدااا
جميل خطب شروق والكل فرح بهل خبر وخصوصا سليمان وطبعا شروق وافقت عليه والملكة بس ترجع عذاب
شريف كان يتحاشى أي جلسات عائلية ممكن يشوف فيها ليالي ويعتذر بشيء شاغله وحالته ما تختلف كثير عن عبدالعزيز
مريم وسليمان طيورررررر الحب عايشين حياتهم ولا احلى من هيك لدرجة انعزلوا عن العالم الخارجي وعايشين بعالم ما فيه غيرهم
محمود على نفس وضعه ما تغير شيء وكل يوم ندمه يزيد علىالايام ئلي ضيعها بحياته بعيد عن مريم
الباقي ما تغير كثير بحياتهم كل شيء روتيني ماشي

الجد ابو عمران كان عامل حفلة صغيرة بمناسبة رجوع ابنه عمران من السفر مع عايلته طبعا هو كان رافض الفكرة ولما عرف بلي صاير لاخته انهار كانت تعني ئله كثير لكن الجد اصر عليها
الضيوف خرجوا ما بقي غير العائلة ومتوزعين باكثر من مكان
طلعوا البنات لبرا وكانو الشباب جالسين على الارض ئلي متكي وئلي متمدد وئلي نايم على رجل الثاني مشوا راجعين
احمد:يا رجال والله من زمان عنك
:أي والله حتى انتو زمان عنكم ,ما صدقت نرجع تعبت من الغربة
محمود:اها والله
ضحك فجاة :هههههههههههههه بس والله مو متخيل يا وسيم تركتك وكنا احنا والشباب نقنعك لحتى تتزوج رجعت لقيتك متزوج ثلاثة ههههههههههههههه والله شيء
وسيم ضحك :ههههههههههههههه شفت كيف
محمد :وسيم مع خمس حريم <يكلم الشباب>لايق موووووو
ضربه مهدي بكفه :هاهااااااااااااااااي ئلا لايقة
الشباب ضحكوا عليهم
يامن :حسب علمي حريمه 3 من وين اجو الخمسة
محمد :مع امه وبنته ئلي جاية بالطريق
لفو الشباب لوسيم :صدقققققققققق
وسيم :ههههههههه أي بتجيني بنت
فرحوله الشباب :مبرررروك
وسيم :الله يبارك فيكم عقبالكم
الشباب :ياااااااااااااااااااااااارب
احمد لمح البنات نادى عليهم :تعالوووو شاركونا بالجلسة
وافقو البنات وقربوا منهم
:ما شاء الله كثروا وكبروا البنات
البنات سمعوه :خمس بعيووووووووووونك ,قل ما شاء الله لنموت او تنكسر وحدة منا
خاف من الهجوم المفاجأ عليه :يممممممممممه بسحب كلامي
الكل:هههههههههه ههههههههه
مريم :اخباااااارك فيصل
فيصل ابتسم ئلها :بخير ,وانتي كيفك ,مبروووووووك الملكة
مريم :الله يبارك فيك عقبالك
فيصل :ههههههههههههههه انا لسا بدري عليه ,نزوج عزوز ومحمود بالاول واحنا وراهم
مهدي :بعيد عنهم
فيصل :ليش
مهدي :محمود بيحكيلك انه مضرب عن الزواج وعبدالعزيز من زماااااااااااان
فيصل يطالع محمود :ليش محمود ههههههههههههههههههههه تراك شيبت لا تغتر بشكلك بكرا ما في احد بقبل فيك
محمود كان يناظر مريم من اجت ما نزل ععيونه عنها ومو معهم لكن انتبه لكلام فيصل ما كان حاب يبين ضعفه قدام أي احد ولا حزنه وخصوصا قدام مريم فقال يمثل المزح :مزااااااااج يا اخي ..اذا انت ما قبلوك البنات وانت شايب انا مليون وحدة بتقبلني
قيصل :هههههههههههههههه لا جد ليش ما بدك
محمود:من قال ما بدي ,بس انا مو مفكر بالموضوع حاليا بس بعد فترة ممكن
الشباب بصوت واحد :اووووووووووووووووه واخيرا
البنات :ههههههههه ههههههه
رحاب :حرام عليكم حسستوني انه اخوي معقد
محمود :ما عليكي منهم <اشرلها بيده يعني مجانين >قلبوا عليه الشباب والبنات ضحكوا عليهم
وسيم :لحظة لحظة شباب اسكتو شوي
الكل سكت وعم المكان هدوء سمعوا صوت خفيف هامس حزيين ,حزززززززززززززززن الكل
التفتوا الشباب لمصدر الصوت وشافو عزوز قاعد بعيد شوي على الارض معطيهم ظهره ويغني بصوت متآلم وهو مو حاسس باحد وبعده بكم متر واقف جميل ويتكلم بالجوال ومعهم مراقبهم بس لما سكت الكل التفت لمكان ما بناظروا معهم


طول ما انت غايب مالي اي حبايب
محد يواسيني غير ضي القمر
لانوم اللي يجيني وينك نظر عيني
غيابك مأذيني مليت حتى السهر
وينك ارجع لي وينك يالغالي ؟
حتى عدوي صار يبكي على حالي
محتاج انا اشمك وتضمك احضاني
كل خوفي ماتلحق وبموتي تلقاني
لاتطول الغيبة غيابك مصيبة
اسود لبس قلبي وعليك والله انفطر
ياعمري طاوعني ارجع لي
صدقني بغيابك كرهت كلمة سفر
مو لحظة وداعك ظلت انا ببالي؟
من قلتي لك الله وياك الموت جا قبالي
يامتى تجي انت يامتى تدق بابي
صارت دموع العين بغيابك اصحابي

تنهدد بآلم وهي يرفع راسه لفوق يناجي ربه بخاطره ,تعببب ومو قادر يستحمل أي شيء ولا أي ضغوطات اكثر مشتااااااااق وبمووت من شوقه ئلها وهي مو حاسة فيه يعشقها وهي تحب غيره يستناها بكل لهفة وهي ما فكرت فيه ..الكل حاس انه في شيء بينهم بس ما بين شيء هو ما بده احد يعرف صحيح عصب بالايام الاولى بس من بعد ئلي صار مع اخوه وولد عمه بعد ما عرضتهم شلة شباب وساعدوهم الحرس عذاب هدى نوعا ما ,حاول فيها ترجع كثير بالاول صحيح من خوفه عليها ولانها بمكان لوحدها لكن شوقه كان غالب ,بس حس انه انذل كثير ميشانها وهي مو همها لهيك قرر ما احد يعرف بمشاعره يعيش آلمه وعذابه لوحده مو عارف انه الكل حاس فيه حتى لو حاول يخبي
بس ئله كم من يوم من جد يتمنى انها ترجع وخصوصا بعد الخبر ئلي سمعه بالاخبار صدفةومخبيه عن الكل

التفت للجهة الثانية وشاف جميل واقف يناظره ويكلم بالجوال بس شافه يبتسم ئله رد ئله الابتسامة وقام واقف رايح لعند الشلة المجتمعين ئلي من شافوه لف لجميل عملوا نفسهم مو منتبهين عليه وهم قلبهم يتقطع عليه حتى انه البنات بعضهم ما استحمل وبكى بس بصمت حتى ما احد من الشباب يحس فيهم
عبدالعزيز ابتسم :اشوف البنات هنا يا هلا تو ما نورت الحديقة
مريم ردت ئله الابتسامة من تحت لثامها ابتسامة حزينة مهما عمل ومهما حاول يخبي هي حاسة فيه :منور بوجودك حبيبي
عبدالعزيز يناظرهم مستغرب شك انهم ك انو منتبهين ئله بس استبعد هل شيء ويقنع حاله بالعكس قال يلطف الجو :اوووووووووووووووووه مريووم هنا معنا مو مصددددق ابدا ..دخيلكم امسكوني بيغمى علي <عمل نفسه بطيح >
ضحك الكل عليه
مريم غصب عنها نزلت دمعة منها قالت :سخيييييييييييييييييف
عبدالعزيز:وانا الصادق من يوم ما انخطبتي ما صرت اقعد معك ولا اشوفك كله مطيحة مع سليمانووووووووو
مريم عصبت :سليمانووووووو بعينك اسمه سليمان
الكل :هههههههههههههههه
مهدي :وهو الصادق ما عاد صرنا نشوفك كل ما نسأل عنك يا اما طالعة مع سليمان يا اما هو مطيح عندنا يا ماسكة جوالك وتكلمينه او قاعدة على لابك وتكلمينة كمان
اجاهم صوت من وراهم :يا اماااااااااااا مطيحين بالمشفى وقالبينه مطعم رومانسي من الاخر
الكل ضحك عليها عدا محمود ئلي قاعد يتآلم وما احد حاس فيه وبالغصب ماسك اعصابه
لف وراها :عمتتتتتتتتتتتتتتتتتتي سكتي زوجك بلا ما اذبحهه
ابتهال :بسم الله عليه ...والله ما قال غير الصدق يا اختي ارحمو نفسكم شوي بكرا بتملوا من بعض ..خليه يشتاق لك يا هبلة بدك احد يفهمك انتي <قالتها ئلها بهمس بس سمعوهم الشباب وصارخوا بصوت عالي
احمد:والله ما انتم هينين يالبنات
سعد يغمز لخاله :الله يعينك يا خالي اجل الشوق ذابحك
بسام تنهد وهو يمسك قلبه :أي والله يا ابن اختي دخيلكم الفزعة قلبي بوقف
الكل :ههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
ابتهال تضربه على كتفه :يلا عاااااااد <ولفت لمريم تكمل ئلها بس سكتت لما شافت نظرة عيونها
مريم :تدروووووون اصلا الشرهه مو عليكم على ئلي جالسة معكم
وقامت واقفة رايحة من عندهم وينادوا ففيها بس هي مطنشتهم لحتى سمعوا صوت رنين جوالها ضحك الكل عليها

نادى عليها صالح لفت ئله :نعممممممممممم
صالح طيرلها بوسة بالهوى وقال وهو يغمز ئلها :وصليها للي بتصل
كلهم فهموا قصده وضحكوا بصوت عالي والبنات شاركوهم الضحكة ومريم وصلت معها منهم رمت زجاجة الماي ئلي كانت بايدها على ظهر صالح من الخلف بعد ما اوهمتهم انها راحت واجت على راسه فز بصراخ :آآآآآآآآآهـ راسي
اجاه صوت من بعيد :تستاااااااااااااااااااااااااااااااااااهل ههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز وهو ياخذ زجاجة الماي يشرب منها :تستاهل بجد ليش تحرجها
صالح :يلا عاد مو كانك ئلك ساعة بتتمسخر عليها
عبدالعزيز يقهره :انا غير
:يا رااااااااااجل ما ععرفنا ئلك

كان من الاول ما طلعوا وهو يناظر فيها مجروووووح منها بقوة هي مو حاسة فيها العذاب بيذبحه والتفكير بيجننه يبي يعرف من من من اولاد خواله بتحب من منهم فضلته عليه هو كان يراقب تصرافتها بالحركة خايف لو رمش تغيب عنه حركة منها ومع كل ئلي صار اتاكد انه ئلي بتفكر فيه هو نفسه عبدالعزيز كان مراقب نظراتها ئله من كان قاعد لوحده ومن جى عندهم وما خفت عليه دموعها ئلي كانت تمسحهم من تحت اللثام بسرعة حتى ما احد ينتبه عليها بس هو شافها ويحس انه دموعها سهام تضرب بقلبه ,مو متحمل ئلي بصيرررررررر وده يذبحها لانها فكرت بغيره وده يخنق عبدالعزيز بس هو عارف انه ما بعرف شيء ومو حاس فيها اصلا يكفيه العذاب ئلي هو بعيشه
لف لعبدالعزيز يطالعه بتمعن عارف انه كل ئلي بعمله من ورا قلبه حتى لا يحس عليه احد تنهد وهو يقول بهمس "ما احد من خالي من الهموم يا عزيز الله يصبرني ويصبرك "

قبل فترة قالت بتردد :صووووووووووووووووووته
همس ئلها :اييي
سكتت تسمع صوته ئلي ذبححها من الوريد للوريد والله اني احببببببك عزوز بس مو بيدي مو بيدي
بعد ما خلص جميل بحزن وهو يسمع صوت انفاسها عارف انها بتعاني مثله :لمتتتتتتتى
تنهدت وهي تقول :ما بعرف
جميل:حراااااام عليكي يا اختي ارحمي نفسك وارحميه
عذاب تصرفه :انا رايحة عندي شغل اكلمك بعدين سلاااااااااااااااام ؛سكرت بوجهه قبل ما تسمع رده


كانت قاعدة بالصالة هي ونغم ئلي كل يوم عن يوم تتطور علاققتهم اكثر وصاروا اكثر من صاحبات من ترجع لبنى المدرسة لحتى يناموا لبنى مع نغم كل وحدة صارت تعرف عن الثانية اشياء كثيرة واحيانا بس يكون دور وسيم عند هند تروح لبنى تنام عندها وام وسيم مبسوطة بهل شيء وهي كثيرررررررررررررررر بتشاركهم بجلسات وسهرات
نغم :ايييييي صح
لبنى :طيب بس يجي وسيم خبريه واطلبي منه اوكى
نغم صحيح عرفت كثير شغلات عن لبنى ئلا وضعها مع وسيم ما بتعرف شيء وشغلات كثير محيرتها بس ما بدها تضغط على لبنى لانها حاسة انها حزينة بشكل كبير من هل شيء وبتستنى منها هي تحكي ئلها كل شيء براحتها ودام وسيم خبى عنها هل موضوع اكيد شيء كبيررررررررر :امممم طيب ليش ما تخبريه انتي
لبنى :بليزززززززززززز نونوا كيد ما راح يوافق لو قلت ئله انا بس انتي بوافق
نغم :اوكى <وقبل ما تتكلم رن جوال لبنى قاطع حديثهم شافتها وهي ساكتة وادركت من هو المتصل وهي تشوف فرحتها بالمتصل >
لبنى :هااااااااااااي بيبي ....me too ....ايييييييييي من شوي ....ههههههههههههههه وحشتني يا دوب .....ههههههههه هههههههههه ...يا عمري انت ...<صرخت بفرحة >جااااااااااااااااكي وربي احبك ........هههههههههههههههههههه ...متى طيب ...الله يخليييييييييييييييييييييييييك لي يا احلى جاك ...اها عندي ....اوكى لحظة هو عندي فوق لحظة اجيبه ئلك <كلمت نغم ئلي كانت تشوف التلفزيون ومطنشة هند ئلي اجت من وقت قعدت معهم وهي تطالع لبنى بخبث وكانت تكلم بالجوال صديقتها>انا طالعة شوي وبرجع ئلك
نغم :اوكى
طلعت لبنى تركض لفوق تدور ئلي طالبه منهاجاك
هند قفلت جوالها وحطت رجل على رجل وهي تقول :وين خالتي
نغم :طالعة
هند :ووين
طالعتها بنص عين :والله مو ملقوفة اسئل وين بتروح وتجي مثل ناس
وقفت هند معصبة :بتقصديني انا ها
نغم ببرود:ئلي على راسه بطحى
هند قعدت وهي تصرخ بداخلها من القهر منها اهم شيء عندها الحين تتخلص من لبنى ولا نغم مسهول عليها ,ابتسممممممممممممت وهي تتذكر المقلب ئلي عملته واكيد راح يكون نهاية لبنى قعدت تنتظر تشوف النتائج
نغم كانت مستغربة منها مو بالعادة تسكت ئلها ومن شافت ابتسامتها الخبيثة خافت منها ما بيجي من وراها غير الشر همست :الله يستر منك
نقزوا الثنتين من قوة تسكيرة الباب وشوي شافوا وسيم يدخل وجهه احمر وحالته حالة وباين انه معصب لاخر درجة
نغم بخوف :شـ صاير
صرخ بعصبية :وين لبنى
هند تمثل الخوف :فوووق
طلع بسرعة من عندهم ونغم متوترة وخايفة على لبنى مو عارفة ششو فيه وزاد خوفها بس سمعت صراخ لبنى والتكسير بالغرفة وو
لفت وجها وشافت هند تطالع التلفزيون ببرود ومبتسمة بانتصار ,عرفت انه اكيد ئلها دخل بالموضوع همست بقهر :حسبي الله ونعم الوكيل فيككككككككككي
قعدت تمشي وتدور بالغرفة وكل شوي يزيد صراخ لبنى وما استحملت طلعت لفوق بسرعة
وسيم كان راجع للبيت بعد ما طلع من الشركة رن جواله اتصال من من هند استغرب لانها كانت مكلمته قبل ساعتين بعدها قال يمكن بتطلب شيء يجيبه معه وفعلا طلبت منه ئلي بدها اياه وسكتت وهو انصدددددددم وهو يسمع معها وكان شاهد على المكالمة ,صدمته كانت كبيرة ما توقع لهدرجة مستغفلته وتخونه حرك بعصبية للبيت وهو ناويها بالشرررررررررررررررر وكل ما يتذكر كلامها يزيد سرعته وعصبيته ما اهتم شيء وقتها غير انه يوصل ئلها طلع لجناحه شافها واقفة عند التسريحة وتكلم بالجوال وتضحك ومن شافته بلمت وما حست ئلا بلي يسحب الجوال منها وينهال فيها ضرب بعد الكف ئلي كان ئله صدى من قوته
لبنى :آآآآآه اتركنيييييييييييييييي اتركني آآآآآآآهـ
وسيم يضربها وهو مو واعي للي بعمله :انا تعملي فيني هيك ها يلي ما تربيتي ,تستغفليييييييييييييييني يالكلبة تستغليني شكلك لسا ما عرفتي من هو وسيم لتجرأتي وتعملي هل شيء بس الحق مو عليكي عليه انا ئلي حنيت عليكي ولا انتييييييييييييييييييييييييي اتفووووو
لبنى :آآآآآآآهـ اتركني والله انك فاهم غلط ايييي
وسيم :ولااااااااااااااااااااااااااااااا كلمة انطمي
دخلت نغم وهالها المنظر قربت منه تحاول تسحبه :وسيييييييييييييييم استهدي بالله ...تكفى الله يخليك اتركها اتركهااااااااااااااا
وسيم دفها عنه لدرجة طيحتها على الارض صرخت بآلم من الطيحة
وسيم هون صحى من ئلي كان فيه دف لبنى عنه وركض لعند نغم بخوف:نغغم فيكي شيء صاير عليكي شيء
نغم بكذب :اييي خذني لغرفتي الله يخلييييييك
طالعها شوي ثم التفت للبنى ئلي نايمة على الارض من دون اي حركة قام بسرعة مسك جوالها واخذه وسحب سلك التلفون وشال نغم وطلع لبرا بعد ما قفل الباب عليها
:نغم الله يخليكي اسسسسسسسف مو قصدي ادفك ....احكيلي بآلمك شيء
نغم :انا منيحة بس ليش تعمل كذا وسيم فهمنننننننني شـ صاير
وسيم:مو في شيء
نغم :انت شوي وتذبح البنت ...خليني اروح اشوفها
لف ئلها بقوة :لا
نغم بكت :حرام عليك بتموووووووووت ااذا بقيت على حالها
وسيم تركها وطلع من البيت كلللللللللللللللللللله







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:10 AM   #29

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015



كانو قاعدين يتمشوا بالسيارة والصمت سيد الموقف واحد يناظر قدامه والثاني يطالع المارة بسرحان
كان كل شوي يلتفت ئله ويناظره ثم يرجع يناظر الطريق خايف يسوي حادث اخر شيء ما استحمل وقال :وانت جايبني لحتى نفرفر بهل شوارع
:................
زفر بضيق :شريييييييييييييييييييييييف وبعدين معك
لف ئله :نعم
:شفيك قاعد بكلمك وسرحان و
شريف :مافيني شيء ما فيني شيء
طالعه بنص عين ثم قال :طيب وين نرووووووح ئلنا ساعة بنفرفر بهل شوارع مترناهم تمتير من كثر ما مشينا فيهم
شريف :اوووووووووووووووف فيصل روح وين ما بدك
حرك فيصل لواجهته وهو كل اصرار يعرف شوفيه صاحبه
بعد دقائق وصلوا لعند البحررر نزل شريف وقعد على الارض يناظر البحر وتلاطم الامواج طالعه فيصل فترة من السيارة بعدها نزل وقعد جنبه وهو يقول :ما بدك تحكيلي شفيك
شريف بملل :ما فيني شيء فيصل لا تقعد تزن فوق راسي
فيصل :لانه في شيء وانا متأكد
سكت شرييييييف
فيصل :طيب انا راح احزر شـفيك وانتا قولي يا صح او لا
شريف :..........
فيصل قال بحذر :امممممممممم ليالي سبب ئلي فيك
التفت ئله شريف مصدووم

:وين ابنك المصوووون ما يقول اجي ازور جدي او اسلم عليه كم شهر لي ما شفته
اخذت نفس عميق ثم قالت :يبببه الله يخليك هو بده يزورك بس مشغول كثير
الاب :وبشووو مشغول ابو النسوان يلي ما بيستحي اكم وحدة متزوج ومن دون ما يخبرررررررنا ومخبي عنا
حزت بخاطرها للحين مو قادرة تتقبل انه خبي عنها :الشغل تاعبه كثيرررررر حتى ما صار في فرصة احنا نقعد معه
الام :شفيك يا رجال بتقلك انه مشغووووول ليش تدخلنا بمواضيع ثانية مضت وانتهت
الاب بحمق:ايييييي ابن ابووووووه مو طالع لحد بعيددد
حاولت تزبط اعصابها ام وسيم دايم لما تجي ئلا ابوها ينكد عليها بكلام ميشان وسيم وابوه
الاب :نسونججججججي مثل ابوه سود وجهنا الله يسود وجهه
ام وسيم بعصبية مكتومة :يببببببه لا تقعد تقووووول ابوه ابوه وكاني كنت ميتة عليه مو انت ئلي غصبتني اتزوجه وانزل على ضرة ها
بهل لحظة دخل قاطع كلامهم :السلاااااااااـــم <سكت وهو يشوف الجو المشحون والكل ساكت
ناظر اخته واشر لها بمعنى شفيه اشرت ئله يسكت وما يتكلم
قرب سلم على ام وسيم :يا هلا بعمتي تو ما نوررررررررررررررررر البيت
ابتسمت ئله بخفيف :منور بوجودك
بهل لحظة رن جوالها رفعته وردت :الوووووو
:خالتتتتتتي الحقيني تكفين
وقفت ام وسيم مفجوعة :خيررر
:تكفيييييين يا خالتي لبنى لبنى
ام وسيم :نغغغغغغغغغم فهميني شفيها لبنى تكلمي
نغم قالت وهي تبكي :ووسيم ضرب لبنى و وقفل الباب عليها وطلع برا البيت كنت اسمع صوت من غرفتها بس الحين اختفى خايفة يكون صاير ئلها شيء خالة تعالي
ام وسيم مصدومة من ئلي سمعته قالت :طيب طيب انا جاية ...اسمعي روحي لغرفتي بالدرج التسريحة الاول في صندوق في مفتاح اضافي لجناج وسيم خذيه وافتحي الباب انا خمس دقائق وبكون عندك
سكرت وهي تدق على السايق :الووووو ...وينك ...اترك كل شغلك وتعالي بسرررررررررررررررررررررررررررعة
قامت تلبس عبايتها
الام :خير يمة شـ صاير عندكم
ام وسيم :زوجة وسيم تعبت ومسكرة على حالها غرفتها بروح اشوفها
قام :عمتي انا بوصلك
ام وسيم بسرعة :اجل يلا قوووم
وسلمت على امها وابوها بسرعة وطلعت تركض وعشر دقائق كانت واصلة
طلعت تركض على الدرج ودخلت جناح وسيم شافت لبنى نايمة على الارض بدون حركة هالها منظرها ونغم عندها
:خالتتتتتتتتي ما بترد عليه شو نعمل
ام وسيم تفكر حاسة انها عاجزة ":لازم ناخذها للمشفى بس الاسعاااااااااااف راح ياخذ وقت <صرخت بقهر >الزفت وسيييييييم وين انقلع كيف يتركها كذا
نغم :السواااااق ئلي جيتي فيه وينه
ام وسيم هااا اييييييييييه صح ,لبسيها عباتها بسرعة
طلعت ام وسيم ركض لتحت وتدعي ربها انه ما يكون راح وفعلا شافته قاعد على الكنب نادت عليه :يمممممممممه حاتم تعال ساعدنا خلينا نوديها للمشفى
نط واقف :ابشررررررري
طلع على الدرج مع عمته ويطالع يمين وشماال بيتمنى يشوفها ثاني مرة من لما ما شافها مرة ثانية في بيتهم سأل خواته وخبروه انها مو خداامة وهي زوجة ابن عمته وسيييييييم يومها عصب على الاخيررر لاااااااااااااااااااانه كرهه لوسيم فوق ما تتصورا بيتمنى ئله الموت ,وخصوصا انه لبنى دخلت مزاجه كيف لو هي ملك عدوه
شاف عمته وكمان وحدة يحاولو يشيلوها بس مو قادرين
قال بادب :اسمحيلي عمتي اشيلها
سكتت ام وسيم ما ودها هل شيء بس الضرورة الزمتها توافق
وبعدت هي ونغم من عنده وبكل بساطة شالها حس وقتها انها ريشة وهم نازلين على الدرج انرفعت لثمتها وانصدم ووقف من صدمته وهو يشوف وجها من ثواني كان يتمنى يشوفها وفجاة تكون بحضنه شيء مصدم ومفرح بالنسبة ئله
صحى على صوت عمته :حاااااااتم ليش واقف يلا اسرع الله يخليك
حاتم طالعها وادرك انه الموضوع خطيرررررر من ملامح وجها ئلي بشوفها بقول فاقدة للحياة ما يدري ليش انتابه الخوف مو طبيعي عليها على طول طار لسيارته وركبت عمته معه قدام ونغم بالخلف مكان ما لبنى موجودة


اتصلت ام وسيم كذا مرة وما برد عليها
قالت بلحظة غضب :الله يريحني منك يا وسيم <بس استوعبت ئلي قالته نزلت دمعتها ئلي حاولت تكتمها وهمست >استغفررررررررررر الله استغفر الله
سمع الكلام ئلي قالته وانصدم فوق صدمته ولاول مرة عمته تدعي على ابنها دايما ما ترضى أي احد يتكلم عنه بسوووووووء ادرك انه الموضوع كبيرررر <طالع من المراية للبنى >واكيد الحالة ئلي فيها بسببه ..الكللللللللللللللب ال****رررررررر
سمعها تتكلم بالجوال :ايوووووووا يا عبدالعزيز ,,مدرررررري مدري حالتها ما بطمن ...خمس دقائق وبنكون بالمشفى ...اوكىىىىىىىىىىىى

قال بارتباك وتوتر حاول يخفيهم :شدخل ليالي بالموضوووووع الحين
فيصل بوثوق :ئلا هي كل الموضوع لا تنكر هل شيء
شريف :ئلا بنكر هل شيء مو صح
فيصل :شرييييف انا صديقك من كنا صغار وانا بير اسرارك وانت ا كذلك لهي ك انا عارفك اكثر من نفسي فلا تنكر هل شيء لاني متاكد منه ,بس شو ئلي صاير بينككككم لحتى حالتك كذا
شريف عرف انه ما في مهرب من فيصل ئلي كاشفه تنهد بآلم :انت عارف حالتي معها
فيصل :وشو ئلي تغير من زمان وانتو كذا
شريف :وهل شيء كفييييييل انه يتعبني ما احد حاسس فيني ما احد ما تدري بضيقتي من هل موضوع وبعد
فيصل :وبعد؟
نزل راسه وهو يقول بغصة:البنت بتحححححب
طير عيونه :من جدددددددددددك
هز راسه بصمت
فيصل طيب يمكن غلط ئلي نقلك
شريف :ما احد نقل ئلي انا سمعتها باذني
فيصل :طيب طيب يمكن فهمان غللللللط
شريف عارف انه بدور أي عذر ميشان يواسيه ويقنعه العكس بس هو متأكد من هل شيء :لا تدور لها عذر انا متاكد من هل شيء ما شفتها مبارح كيف تنااااااظره وتبكي علييييييه <صرخ بقهر >شيء بقهرررررررررررررر يا فيصل والله العظيم انه بيقهر نظراتها ذبحتني كنت اتمنى تعتبرني أي شخص عادي وما تكرهني بس لما اتذكر انها تكرهني وبالمقابل تحبه هوووو والله اموت قهر انجرح منها آآآىهت بس
فيصل سكت لفترة ثم قال :يعني افهم من كلامك انها بتحب من شبابنا
رجع هز راسه بصمت
فيصل :اممممممم
شريف بغصة :عبدالعزيزززز
فيصل :هااا
شريف :هووو عبدالعزيز
فيصل اندهش :من جدككككككك
شريف :وهل موضوع فيه مزح يعني
هل مرة فيصل التزم الصمت منصدم وبنفس الوقت مو عارف شو يقول لصحابه ويساعده مهما كان عبدالعزيز ابن عمته والاكيد هو مو عارف بشيء عايش بحياته الحزينة مع بنت عمه
تنهد وهو يناظر شريف :ما احد فيناااا مرتااااح

عبدالعزيز :بسرررررررعة على الطوارئ على الطوارئ
د.سليم :انا راح ادخل معها اشوف حالتها ,دكتور عبدالعزيز استعجل طبيبها الخاص
عبدالعزيز :اوكى انا اعطيته خبر ثواني وهو عندك
بالخارج
ام وسيم تناظره بقلة حيلة اخر شخص تمنت تشوفه بهل وقت :شفيها بنتي ,شـ صاير عليها
ام وسيم ونغم:................
عبدالعزيز قرب من عمه :عمي اهدى ان شاء الله هي بخيررررررررر
دخل عبدالعزيز للطوارئ يشوف شو صار وحسن على اعصابه قرب من الباب ئلي كان فيه ويشوف الدكاترة المنتشرين حولها والغرفة صايرة زحمة ومن وسط حديثهم انصدم وهو يسمع الدكتور يقول
د.فادي :اعملولي فحص عام لها بسرعة وكماااااااااااان بدي صورة للرئة شكلها ازمة الربو كانت قوية
الممرضة باستعجال :اوكى
د.فادي :من متى بلشت معها اعراض الازمة
د.سليم :من الواضح انه لها فترة طويلة ,
د.فادي :أي لازم نفحص لها نعرف سببها
دخل عبدالعزيز :ها دكتور طمني كيفها
د.فادي :ما اخبي عليك يا دكتور عبدالعزيز وضعها مو مطمن صابتها ازمة ربو حادة ولو تاخرتوا عليها فترة صغيرة بس كان ما قدرنا ننقذها ,وكمان البنت متعرضة للضرب واضح من الكدمات ئلي عليها
انصدم عبدالعزيز لكن صدمته مواقل من صدمة عمه
حسن اتجه بسرعة لعندهم :من ئلي ضاربها كذا
ام وسيم نزلت دموعها بصمت مو عارفة شو تعمل ابنهااا ئلي مو عارفة وينه وما برد عليها ولا لبنى ئلي داخل وشكلها منتهي
حسن بعصبية :ام وسييييييم بكلمك من ئلي مد يده على بنتي ئلي ضاربها هيك
طالعته بنظره وكانه عرف مين وهون كانت صدمته الفعلية
رفع جواله واتصل على وسيم مرة ومرتين وثلاثة واربعة ما رد عليه
عبدالعزيز عارف انه راح يصير شيء مو بخير والله يعينك يا وسيم بس انت ئلي جبته لنفسك
:عبدالعزيززززززززز اتصل على الزفت خليه يجي لهنا
عبدالعزيز ارتبك من عصبية عمه :ان شاء الله

بعد ساعتين بالزبط على وقفة الانتظار نفسها نغم وام وسيم قاعدين على الكراسي وحسن راح جااي على قدام الغرفة الطوارئ وبعيد عنهم بشوي كان واقف حاتم ويطالعهم
لحتى طلع الدكتور قرب منهم شوي
حسن بلهفة :ها يا دكتور طمني على بنتي كيفها
الدكتور :هل مرة عدت بسلام هي منيحة بس راح ننومها كم يوم لحتى تتحسن صحتها
ام وسيم :بنقدر نشوفها
الدكتور :بعد شوي الحين راح ننقلها لغرفة خاصة
حسن :مشكور ما قصرت
الدكتور :ولو واجبي <قال قبل ما ييروح >على فكرة الشرطة صار عندهم خبر وراح يحققوا معها
حسن ما لحق يحكي مع الدكتور لانه مشى ضرب بقبضة يده على الجدار بقهر
التفت وراه بس سمع صوته :السلام عليكم
حسن بعصبية :وين كنت ليش ما بترد على جوالك
وسيم :...........
حسن :شنو ئلي عامله بالبنت ها انت ناوي تذبحها ,قاعدة عندي معززة ومكرمة تجي حضرتك تعمل فيها هيك ليش لسبب تافه
وسيم بقهر :تكلم غيري ,تخوني يبه وهل شيء تافه
حسن :ما احد التافه غيرك انت في شيء اسمه تفاهم افرض انها بتكلمني بتكلم جميل او احد من قرايبها
وسيم :انا متاكد انه ما احد منكم ولبنى ما ئلها قرايب اجل مع مين غير اصحابها الصيع الاجانب ,يبه اذا انت كنت راضضي بهل صداقات فانا ما برضاها
حسن :انا كنت متأكد انه في بينكم شيء ,بس الشرهه مو عليك انت على ئلي وثق فيك وقال انك ما بتأذيها ,اسمعني من اليوم ما ئلك حكم عليها بنتي بترجع ئلي انا مو مستغني عنها فاهم
تركهم وراح من عندهم
ام وسيم طالعته شوي وما قالت شيء بعدها راحت ولحقتها نغم
زفر بضيق وهو يطالع حوله مو طايق حاله من طلع من البيت مو عارف شو يعمل نفسه يكون قدامه احد ليطلع كل قهره فيه مقهور من ضربه ئلها ومقهور من كلامها ومقهور من حاله ومن كل شيء مو عارف كيف يتصرف وبس اجاه اتصال عبدالعزيز ئلي عرف مكانه وين وخبره عن ابوه انصعق هذا ئلي ما كان بده اياه عرف انه ئلي كان خايف منه صار نهايته مع ابوه قربت وهو السبب
التفت لوراه وشاف حاتم ئلي بطالعه بنظرات طالعه باستغراب بس ما اهتم ئله ولا شو جابه على طول راح اتجه لمكتب عبدالعزيز ودخل من دون ما يدق الباب
عزيز وقف من شافه :وينك انننننننننننت عمي قالب المشفى عليك
وسيم ما رد عليه وهو يمشي راح جاي بقهر :
عزيز:شوفه قاعد عن الطوارئ
وسيم :شفته وانا جاااااااااااي
عزيز بترقب :وشو صار
وسيم بقهر وحزن :شو صار يعني غير اني خسرت ابوي بسببي وبسبب هل بنت لو بعرف من الاول ما تدخلت فيها بداهية ان شاء الله
عبدالعزيز :لا تحط الحق على البنت ليش تستعجل انت افهم الموضوع اول
وسيم :ااعرفت
عبدالعزيز :ايييييييييي
وسيم :تصدددددق شو مو ندمان على ئلي صار تستاهل ئلي جاها
عبدالعزيز :وسيم لا تجنني ما عملت شيء تستاهل ئلي جاها منك
وسيم انهبل :كيف ما عملت شيء كل هذا وما عملت شيء باقي بس تهرب معه وتكلم غيري وبدك اسكت ئلها بتخونني
عبدالعزيز:اذا كلمت اخوها يعني خانتك
وسيم تصنم مكانه :ها اخوها أي اخ لالااااااااا تحاول تضحك عليه هي ما ئلها اهل
عبدالعزيز :لا في في ئلها اخ من الرضاعة كانت مريم تكلمني عنه وحتى عذاب
وسيم :مستحييييييييييييييييل
عبدالعزيز:بدك تقنعني انك ما بتعرف اذا امك وزوجتك عندها خبر بهل موضوع
وسيم قعد مصدوم :الحين عرفت منك
سكت وسيم وعبدالعزيز كذلك عارف انه صدمة كبيرة ئله وحس انه ندم على كل ئلي سواه من تغيرات وجهه
بعد صمت
تكلم وسيم بنبرة ندم واضحة بصوته :واخبارها
عبدالعزيز:بصراحة وبدون ما اخبي عليك حالتها كانت خطرة وحضرتك ما قصرت معها وئلي ما ساعدها نوبة الربو ئلي جتها كانت قوية و
قاطعه وسيم :لحظة لحظة شنو بتقول انت اي نوبة واي ربوووو
عبدالعزيز بعدم تصديق :لا تقول انك ما بتعرف هل شيء كمان
وسيم مصدوم ":والله العظيم ما بعرف شيء
تنهد عبدالعزيز وهو يقول :لبنى معها ربو واجتها ازمة ربو حادة بس قدرنا نسيطر عليها والحمدلله انقذناها
وسيم :من متى
عبدالعزيز :من زمااااااااان من كانت صغيرة ,غريبة ما كنت بتعرف
وسيم :اقسم لك بشو لحتى تصدق والله ما كنت بعرف ,عزيز شنو مفكرني لهدرجة ما عندي احساس وقلبي ميت اكون عارف بلي فيها واقوم انا اعذبها زود
عبدالعزيز :حتى لو ما كنت تعرف يا وسيم لازم ما عملت هل شيء يكفي العيب الوحيد انها صغيرة وما راح تستحمل ئلي بتشوفه منك
وسيم جلس على الكرسي بانهيار وهو يدفن راسه بين يدينه :عارف والله اني عارف بس بتعرف ليش انا عملت هي لاني واحد كلب و****ررررررر ولو عندي قلب ما عملت يعني شنو صار لو غلطت عليه لازم كنت اراعي انها طايشة وبسن مراهقة بس انا غروري وكبريائي منعوني اشوف الموضوع من هل ناحية لاني ****ررررررررررررر بتعرف شو يعني
قاطعه :وسيم لا تغلط على نفسك خلاص ئلي صار صار
وسيم :لاني استاهل يا عبدالعزيز بستاهل كل ئلي صار معي خسرت كل شيء امي ما بتكلمني وابوي كمان ئلي عملت المستحيل لحتى القاه بسبب غبائي كمان هو زعل مني <قال بغصة >حتى لبنى خسرتها <ابتسم بسخرية >بتسائل شو في اشيااء لسا راح اخسرها والسبب انا وعمايلي
عبدالعزيز :اذا على عمي وعمتي كل شيء بتصلح لا تهتم ,,ولبنى طيبة متاكد انها راح تسامحك اذا اعتذرت منها ما بتحقد على احد ابدا قلبها ابيض
وسيم بضيق :ابوي بياخذها معه بس تطلع من المشفى واكيد راح يطلب مني اطلقها ما بستبعد هل شيء

عبدالعزيز :سكت يفكر
وسيم وقف فجاة :عزيز الله يخليك بشوفها
طالعه :هااااا
وسيم :لاااااازم اشوفها عزوز الله يخليك حلها لي
عزيز:وعمي اكيد عندها
وسيم :عزيزز تكفى ضروري اشوفها
عبدالعزيز يطالع ساعته:طيب ماشي رراح نستنى للساعة 7 بيخلص موعد لزيارة وما راح يقعد عمي فبتشوفها
وسيم يطالع ساعته :وانا شو ئلي بصبرني ساعتين
عبدالعزيز:اتحمل يا اخي
وسيم:اوووووووف طيب طيب


: Jack what happens<جاك ماذا يحدث>
جاك: I do not know
بترجم الكلام
مارتي:لبنى لا ترد على اتصلاتك
جاك :لا من بعد ما سمعت صريخها
مارتي:طيب كلم العم حسن يمكن بيعرف شيء
جاك يضغط على جواله "هو كذلك
شوي واجاه الرد :الوو
جاك :هاي هاو ار يو عم حسن
حسن تنهد مو عارف شو يقول ئله اكيد حاسس انه صاير شيء :اهلين جاك انا بخير وانت
جاك:فايين ,اممممممم حبيت اسئلك عن لبنى كنت اكلمها وفجأة قطع الصوت وما كنت اسمع غير صراخها فيها شيء
حسن بضيق من ئلي عمله ابنه :لا تخاف هي بخير بس تعبت شوي واخذناها للمشفى
جاك انهبل:لاااااااا تقولها رجعت تجيها النوبة طيب هي كيفها شو اخبارها ,اعطني بكلمها
حسن :هي بخير بس بالمشفى راح تقعد يومين تحت الملاحظة وان شاء الله خير لا تخاف عدت بخير
جاك :ما راح اقدر اكلمها
حسن :انا من شوي طلعت من المشفى انتهت لزيارة
جاك:ودي اكلمها الان
حسن :طيب بتصل على مريم وبشوف
جاك :ثانكس

حسن اتصل على مريم وخبرته انه عبدالعزيز بالمشفى وخبرته تعطي جاك رقم عبدالعزيز ويدق عليه وهي اتصلت بعزوز وخبرته ليشوف لبنى صاحية او نايمة

بغرفة عبدالعزيز
دخل لغرفته :ها شو صار
عبدالعزيز :طلع عمي للبيت الحين
وسيم بلهفة :اجل مشينا
عبدالعزيز :راح اخذك لها يا وسيم بس تكفى حالتها صعبة لا تتعبها يكفيها ئلي فيها
وسيم ناظر عزوز بصمت بنظرة ما فهم معناها لكنه شك فيها نظرة ندم مع حزن بخليط بشيء ما قدر يفسره
طلع عبدالعزيز ووسيم وراح ومشى لاخر الممر وقف عزوز عند باب غرفة وقال لوسيم :هاي غرفتها
قرب وسيم بيفتح الباب :ما اوصيك
هز راسه بصمت ودخل بعد ما سكر الباب وراه
وقف على الباب شوي يهدي انفاسه المتسارعة ثم دخل لداخل الغرفة رجل تقدم ورجل تأخر ارتاع من شكلها ولعن نفسه بهل لحظة والندم ياكله اكل من شافها كانت نايمة بين الاجهزة بسلام والمغذي بيدها وجهاز التنفس بفمها وانفها وغير جهاز نبضات القلب طالع وجها وهي نايمة ببراءة وكانت بعض الجروح والكدمات فيها
هذا الظظظظظظظاهر ما يدري بالمستور
قرب كرسي منها وقعد يتأمل فيها بحزن وافكاره توديه وتجيبه
مد يده بتردد يتحسس شعرها ئلي مغطي طرف وجها عنه لكنه تراجع لما شاف عيونها تناظره
شافها وهي تحرك عيونها بعدهم استيعاب بوجوده شوي تفتح وترجع تغمض بس ادركت انها مو بحلم صدت للجهة الثانية بقوة الحركة ئلي عذبته
وسيم :الحمدلله على سلامتك
لبنى:.................
سكت وسيم لفترة لما شاف رفضهها لوجوده انعصر قلبيه لما سمه بكاها الصامت زفر بضيق وقال متآلم :لبنى انا آسف مو قصـ
قاطعته لبنى :ليش جيييييييت
وسيم بتوتر:أ،أ،، ناا اا
لبنننننى:جاي تكمل ئلي بديته
وسيم بغصة :لبنى انا اسف ما كنت بعرف وربي الحين بس عرفت و,]‘،] :"
لبنى لفت تناظره قالت بسخرية :كنتت مفكر اني لقيطة <نزلت دموعها اكثر وقالت>وانا فعلا هيك ما بنكرر هل شيء انا لقيطة لقيييييييييييييييطة بس هذا ما بيعني ما يكون لي اخ سند لي بهل دنيا ليحميني من الكل ومن ئلي مثلك مو ذنبي تفهم والله العظيم انه مو ذنبي انه طلعت لهلدنيا وما ئلي لا ام ولا اب حالي حال الناس لكني كرهتهم وراح يبقى هل كره معي طول عمري ابوك يا وسيم هو ابوي وراح يبقى هيك حاولت بكل جهد مني اخبي عنه فعايلك فيني بس لا تفكر انه هل شيء عشانك انا خايفة عليه هو تركت اعز انسان على قلبي ئلي بسببه انا عايشة للحين وجيت مع بابا ليش لفرحته فيني ولحتى اقدر ارد له جزء من الجميل ئلي عمله معي يكفي انه ضفني من الميتم بس هو عرف بكل شيء انت بتعمله وو
قاطعها وهو متألم من كلامها :من قال كذا وابوي ابوووكي وما بدها اثنين يحكوا فيها وكلمة لقيطة ما بدي اسمعها منك مرة ثانية ماشي
لبنى ابتسمت باستهزاء :ليش خايف من احد يسمعني اقولها مستحي كوني زوجتك كيف تكون لقيطة <رمت نفسها على السرير بقوة وهي تقول بانهيار وصراخ وتصيح بقوة لدرجة خوفته عليها >ليش بتعمل فيني هيك ليش حراااااام عليك ارحمني انا تعبت مو قادرة استحمل يكفيني الخوف ئلي كنت عايشته منك وغير حياتي ئلي انقلبت فووق تحت بسببك وليش كل هذا بس لاني شتمتك مديت يدي عليك ذنننننننب عظيم اقترفته بحقك <لفت نتاظره بقوة >بس انا مو ندمانة ماشي من ئلي عملته انا قررت تنتقم مني لاني جرحت شعورك ما فكرت في السواق ئلي حضرتك يومها بهذلته وذليته انت ورجالك ما خطر على بالك الجرح ئلي في قلبه منك ومن كلامك بس ساكت تارك بلده واهله وجاي يخدم هل بلد بس ميشان يعيش وهو كمان مو ذنبه لانه ما طلع غني مثلك كله مشيئة ربنا ,تدري لو بابا عمل ئلي انت عملته ما كان سكت حتى ئله <همست بآلم >بس هل شيء ما راح يصير تدري ليش <ناظرته >لانه بابا عمره ما راح يعملها ولانه هو ئلي علمني ما اسكت على الظلم <سرح فكرها لبعيد >دوم كنت افكر اذا راح اتزوج كان شرطي انه يكون زوجي مثل بابا بكل مواصفاته <قالت بغصة وهي تناظره :ااااانت ليش مو مثل ابوك

كانت كل حرف تنطقه مثل السهم يدخل على قلبه ويضربه بعنف كل كلامها صحيح وان دل على شيء فهو على حقارته وسخافته وتكبره مو عارف شو يقول ولا كيف يبرر ئلي يبيه بس تسامحه وهو راح يعوضها عن كل الالم ئلي عاشته معه
:اسسسسسسسسسسسف سامحيني انا مستعد اعمل كل شيء ئلي بيرضيكي بس تغفري لي
لبنى بسرحان :الشيء الوحيد ئلي راح اطلبك هل وقت تتركني اروح مع بابا ما راح اقول لك طلقني بالاول كنت مصرة على هل فكرة بس الحين مصرة انه ما تتنفذللحتى ما اخسر بابا .بس تكفى انا حابة ابعد عن جو البيت ودي اروح عند بابا حتى لو يوم
ما كان مقتنع بروحتها خايف تروح وما ترجع او ابوه ما يرجعها ويصر هو على الطلاق بس ارتاح من كلامها وانها ما تفكر بالطلاق وهذا اهم شيء عنده والباقي بينحل
وسيم:لك ئللي تبين
شوي سمع صوت دق على الباب قام وشاف عبدالعزيز برا ومعه جواله قال من شافه :كيف وضعها
وسيم :بخيرررر
عزوز:الحمدلله اسمع هاي جوالي كمان شوي راح يتصل جاك ويكلمها
وسيم ما لحق يتكلم لانه عزيز كان رايح وقبل ما يدخل للغرفة رن الجوال ناظره ورد
:الووووو ....هلا....لا مو نايمة صاحية .....معك وسيم الـ زوج لبنى <حس بالصدمة من كلامه واستغرب انه ممكن لبنى تكون تخبي عليه مثل هل موضوع قال>لحظة الحين بعطيك اياها
دخل للغرفة ومد ئلها الجوال طالعته بصمت قال بصعوبة:جاك
لبنى من سمعت اسمه رجعت تبكي من جديد اخذت الجوال بلهفة وهي تبكي :الووووووو جاك
:
روحه وقلبه لبننننننى يا عمري كيفك
لبنى كانت محتاجة انها تفضفض له ناظرت وسيم ئلي قعد يتامل فيها وشكله ما ئله نيه يطلع انقهرت وما لقت غير انها تكلمه بلغتهم ئلي ما فهمها وسيم وكان يتامل تعابير وجها وحركاتها وسرح فيها







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:10 AM   #30

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015


البارت الواحد وعشرون


باليوم الثاني
كانو ابتهال وام وسيم ونغم والجدة وام عبدالعزيز موجودين عند لبنى
الجدة:وكيفك اليوم
لبنى بهمس :بخير والحمدلله
ام عبدالعزيز :وين كنتي عنها يا ام وسيم قبل ما تجيها الازمة
ام وسيم : عند اهلي والله
ابتهال : عدت على خير
الجدة انتبهت :من شنو الجروح في وجهك توني انتبه لهم
توترت نغم وام وسيم ردت لبنى :طحت من الدرج قبل الحادثة
ام عبدالعزيز :يا ساترررررررر عين ما صلت على النبي ,الله يحميكي يا بنتي ,ام وسسيم خذوها عند شيخ يقرأ عليها
ام وسيم :ان شاء الله
ابتهال كانت تطالع ام وسيم وتأشر لها براسها يعني شو
همست ئلها :بعدييييين
بهل لحظة اندق الباب وسمعوا صوت عزوز:عمي بيدخل
اتغطت ام وسيم وام عزوز ودخل عبدالعزيز وحسن
:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
اخذ عزوز الملف ئلي عند لبنى وقعد يطلع عليه وهو يقول :لا اليوم وضعها منيييييييح كثير
حسن :متى بنطلعها
عزيز يناظر لبنى :اذا لبنى حابة تقعد عندنا بنخليها كم اسبوع
لبنى :لا تكفى بطلع
عبدالعزيز:هههههههههههه خلاص بشوف دكتورك شو بقول
حسن:هههههههههههه ههههههههه عارفتك
لبنى بتعب :بابااااااااااا
حسن بضحكة :عيونه
الكل :ههههههههههههههه
انتبه حسن ئلها قاعدة بينهم وصامتة قال بتردد وهو خجلان من نفسه :ام وسيم
رفعت راسها من سمعت صوته وقالت :هلاا
حسن يحك شعره مو عارف شو يقول :امممممممممم حبيت اعتذذر منك بخصوص مبارح ما قصدت ارفع صوتي بس
قاطعته وهي تقول :ما صار شيء كنت خايف على لبنى واحنا كمان وعاذرينك
ابتسم ونظره عليها وامه والكل شغالين برج مراقبة عليهم ومو فاهمين شو الموضوع
دخلت مريم وهي تحكي بالجوال رفعت يدها السلام وردت :ايوووووه ..كلميها
لبنى تاخذ الجوال :مين
مريم:عذاب
من اول ما سمع اسمها رفع راسه بلهفة يناظر مريم ولبنى لكنه نزل راسه لما شاف امه تناظره وكل حواسه كانت مع لبنى نفسه يكون مكانها ويكلمها هو مشتاق ليسمع صوتها
:اهلين عذوب ....بخيرررررر احسن اليوم ...اي ....والله ....لا لا تهتمي ..والله اني بخير ...يس...ههههههه اوكى ....جد بترجعي متى < الكل التفت ئلها ومعهم عبدالعزيز ئلي ما صدق واخيرااااا بترجع بس انحبط لما سمع لبنى تقول >لا عذوب اذا بترجعي ميشاني بس لا انا بخير والحمدلله لا تهتمي ..أييييي...والله بقول الصدق ..بس لا تطوليها والله اشتقت لك
عزوز بخاطره :وانا اكثر "ايييييي ..اوكى ..هاي بابا
اعطت لحسن الجوال ئلي قام يتكلم مع عذاب برا
ابتهال :شنو قالت متى بترجع
لبنى :ما بعرف بس قريب ان شاء الله
الجدة تناظر الموجودين وهي مو عاجبها الوضع

المسا دخل وسيم المشفى وراح لغرفتها وهو ماسك باقة ورد ومبتسم بس اختفت ابتسامته ونصدم لما ما شافها بالغرفة طلع يدور عليها ما شافها بالممر ونزل يسأل عنها الممرضات
نادته :وسيم
التفت وراه :اها مريم
مريم :وين رايح
وسيم :جيت اشوف لبنى بس مو بغرفتتها
مريم باستغراب :اي هي طلعت العصر ما بتعرف انت
اندهش وتضايق بس ما علق وقال بعد صمت :وكيفها هي
مريم :لا اليوم احسن
وسيم :طيب حاب اشوف طبيبها وأساله عن وضعها
مريم :اوكى خلينا نروح نشوفه
وسيم راح يمشي ورا مريم وعقله مو معه

بعد يومين
جميل :ايوووووه
حسن :ومتى بتحب
جميل:بس ترجع عذووووب
حسن :والله اختك مدري عنها طولت كثيرررر وانا ما بدي اضغط عليها بس وضعها مو عاجبني ابدا وساكت ميشانها وبعدين غريبة شغلها معطينها هل اجازة لكبيرة
جميل :يمكن خيرة ويطردوها من الشغل ونرتاح احنا كمااااان ههههههههههههههههههه
حسن:هههههههههه يمكن لكن برأيك هي بترتاح كمان ,بترجعنا لبريطانيا
جميل:بتعملها لا تستغرب هههههههههههه
حسن :الله يهديها بس
جميل:هي قالت ما راح تتأخر خلال لسبوع هذا او ئلي بعده راح تجي قبل رمضان كلمتها مبارح
حسن:ان شاء الله وانت جهز كل شيء خلينا نملك على طول ونفرح فيك
جميل بفرح:صدق
حسن ابتسم:ايييي
جميل:وابو سليمان
حسن:ما راح يرفض ابو سليمان ما عليك خليه عليه
جميل باس راسه:الله يخليك لي يبه
حسن:ويخليكم ئلي من ئلي غيركم بهل دنيا عايش عشانهم
جميل:تسلم يبه
حسن يطالع الدرج :لبنى وين
زفر جميل بضيق وقال:بتجهز حالها بترجع لبيتها
حسن :بس لانها مصرة ولا ما كان خليتها تروح
جميل:يبه خلاص موضوع وعدى وهي مسامحته صحيح اني للحين متضايق منه بس حزنت عليه مبارح يبه تكفى لا تقسى عليه زيادة يكفيه ندمه ولوم نفسه سامحه يبه سامحه
حسن :مين بوديها
جميل:وسيم بيجي ياخذها
حسن طلع جواله واتصل عليه وما اعطاه فرصة للسلام قال :اسمع لا تجي تاخذ لبنى ...لا ...انا راح اجيبها ..انتهينا ...سلام <قفل من دون ما يسمع رده >


بهل لحظة نزلت لبنى :
حسن راح لعندها وحضنها قال :جاهزة بابا
هزت راسها بايه
حسن:يلا باخذك انا
لبنى :اوكى
حسن يطالع عيونها وقالت :اسمعيني يا بابا منيح مهما صار ئلك عندهم لا تخبي عليه لا تقولي ابنك وما بدي اسبب مشاكل بينكم انا عارفك وعارف تفكيرك بس لا تفكري كذذا لانك بنتي وكل شيء بحياتي وانا يا بابا اهم ما عندي راحتكم راح اكلم وسيم وان شاء الله ما راح يعيدها
لبنى طالعته بصمت ودموع بعيونها رافضة نزولها وبقلبها "الله يخليك لي يا بابا وما يحرمني منك "
جميل :اوصلكم
حسن :لالا انا بوديها ارتاح انت
جميل :اوكى
طلعوا لبنى وحسن رايحين لبيت وسيم

اما عند وسيم
فكان جالس هو وامه وحريمه بالصالة وما كان معهم ابدا نغم وام وسيم جنب بعض ويتكلموا وهند طبعا ئلي كانت مبسوطة كثير بلي صار للبنى وكل فكرها انه طلقها وما بقي عقبة قدامها غير نغم وابنها بتتخلص منهم وترتاح مع وسيم لوحدها ,كانت تتكلم فوق راسه وهو مو معها سرحان وفكره لبعيد لكنه بدى ينزعج منها صرخ وقال :هندددددددددددد ابلعي لسانك صدعتيني
انتبهت عليه امه ونغم وهند انحرجت وانقهرت لانه صرخ عليها قدام نغم
اااام وسيم :شفيك يمه
وسيم تنهد :ابدا ما فيني شيء بس مصدع شوي
ام وسيم :لبنى متى بترجع
طالعته بصدمة مو معقوووووووووول ما طلقها للان
وسيم بفرحة مخفية ممزوجة بحزن :اليوم ,كمااااااان شوي بروح اجيبها
ام وسيم :اييييه يمه جيبها ,والله هل يومين ئلي غابت فيهم عني كانهم سنتين تعودت عليها بحياتي
وسيم طالع امه وبقلبه :شقووووول عني يا يمه آآآآآآآآآه بس
رن جواله بهل لحظة طلعه بملل لكن من شاف الاسم على طول فز من مكانه مو مصدق انه ابوه بيتصل عليه من يومين بيحاول يكلمه ومو راضي عليه
رد بلهفة :الوووو يبه <كان وده يقول لابوه عن شوق وحزنه لانه ما بكلمه ببس حسن ما اعطاه فرصة وعلى طول بلش حديثه ئلي صدمه >بس يبه هي زوجتي وانا ما راح ارضى تبعد عني اكثر ...بسس<مع انه تضايق من معاملة ابوه ئله بس ارتاح انها راح ترجع وهو خاف من رفضه بالاول >
طالع الجوال بعد ما قفل بوجهه وزفر بضيق
ام وسيم :خير يمه ابووووووك ما بده ترجعها
هند تطالعه بلهفة وكانه تقوله تكفى طمني وقول ايه ما راح ترجع بس انحبطت لما قال :لا بس ابوي بجيبها
ام وسيم :اهم شيء ترجع
وسيم:ايي
شوي وسمعوا الباب يدق فز وسيم مرة ثانية وراح يركض يفتح الباب وام وسيم بقيت مكانها لحقته نغم
حسن :السلام عليكم
نغم ووسسيم:وعليكم السلام
قربت على حسن سلمت عليه وباست راسه :كيفك عمي
حسن :بخير يا بنتي ببخير وانتي
نغم :الحمدلله
قربت من لبنى ئلي كانت واقفة جنب ابوها وعيونها بالارض :لبونة حبيبتي وحشتيني البيت من دونك ما يسوى والله
حسن :ادخلي يبه ارتاحي بغرفتك
اخذتها نغم وراحوا للصالة
التفت حسن لابنه ئلي كان مطنشه وكان واضح التعب عليه حن قلبه عليه وقال :ما في ادخل اتفضل
صحى وسيم على حاله :هاااا .اي اي اتفضل يبه حيااااااك البيت بيتك
دخل هو وياه مجلس لرجال وطلب من الخدم الضيافة
قرب وسيم منه باس يده وراسه وقعد على الارض قدامه وقال :يبه تكفى سامحني انا عارف اني غلطان وربي اني ندماااان ندمان كثير صدقني ما كنت بوعيي وما كنت فاهم الموضوع تكفى سامحني يبه ما اقوى على زعلك انا ارضى عني يبه سامحني
حسن ربت على كتفه :الله يرضى عليك يا ابني ,يا ابوي عمره ما انحلت المشاكل بالصراخ والعصبية لازم تفهم الموضوع بالاول هل مرة نفذت منها بس مرة ثانية
وسيم :ما راح يكون في ثانية ولا ثالثة بس انت سامحني
حسن :مسامحك بس اذا عدتها يا وسيم بتشوف الشغل الصح انا من الاول قلت ئلك كل شيء ولا لبنى
وسيم :لبنى بعيوني اطمن ,آهـ غيرتي اعمتني يبه اسف
حسن ابتسم طالعه بنظرة :اجل بتغير عليهااااااااا
وسيم انحرج من نظرات ابوه ونزل نظره ليده ويحك راسه
حسن مات ضحك :هههههههههههههههههههههههههههههههههه والله يا وسيم بتعرف تستحي وهذا وانت متزوج ثلاث والله ابوك ما عملها
وسيم ارتاح لان هابوه رضى عليه وهل شيء بين على ملامحه المرتاحة والفرحانة :اجل شو رأيك نزوجك باعتبارها الزواجة الثالثة <غمز ئله >
حسن يفكر :اممممم ليش لا على يدك <رد غمز ئله >
وسيم مات ضحك وضحكهم وصل لمجلس الحريم

هند من شافت لبنى داخلى قامت بغيض وطلعت لغرفتها ام وسيم على طول قامت وحضنتها :كيفك حبيبتي
لبنى بخير خالة بخير
ام وسيم :يا حبيبتي تعالي اصعدي فوق ارتاحي
لبنى وافقت لانها ما بدها تتواجه بوسيم وطلعت مع نغم
وشوي ورجعت نغم قعدت مع ام وسيم ووصلهم صوت ضحك وسيم وابوه ارتاحت ام وسيم وقالت :الحمدلله يارب الحمد والشكر ئلك يارب ,ريحت قلب ابني
نغم مبتسمة :مهما عمل وسيم بيبقى ابنه ما بيقدر يقسى عليه
تنهدت ام وسيم :الله يخليهم لبعض
نغم تطالع خالتها بتفحص :امييييييييييييين

فيصل :ابو الشباااااااااب وين وصلت
شريف :معك معك
فيصل :اي باين
شريف :امممممممممم <رجع سرح>
فيصل :طيب احكيلي شو ناوي تعمل
شريف :بشنو
فيصل :بموضوعك بشنو يعني
شريف ببرود :موضوع شوووو
فيصل :شريف لا تجنني انت عارف قصدي منيح
شريف بنفس البرود :اوكى اوكى اعصابك يا اخي
فيصل :هذا ئلي بذبحه اليوم احر ما عندي ابرد ما عندك
شريف :شفيك انت عليه اليوم ,اذا انا مو مهتم
فيصل بحزن على حاله عارف انه حزين بس قاعد بمثلل البرود :شرريف الله يخليك احكيلي ئلي فيك انا عارفك اكثر من نفسي لا تكتم بقلبك بتتعب بعدين
شريف سكت ما وده يتكلم ويتعب صديقه ئلي حاس فيه يتعب هو بس ما يتعب احد غيره معاه :لااااااا اصلا انا نسيتها لا تهتم انت بس ,اصلا انا راح اتزوج قلت لامي تخطب لي
فيصل بصدمة :شنوووووووووو من جدك انت
شريف ببرود ظاهري :ايي
فيصل :لا يا شريف لا ما راح اسمح لك تتزوج انا وانت عارفين انك ما نسيتها لا تبلي نفسك وتظلم بنت الناس ئلي راح تتزوجها
شريف :ما راح ابلي احد اكيد راح احبها ئلي راح اتزوجها
فيصل :انت كلمت امك ولا مفكر تكلمها
شريف بكذب :كلمتها وراح تخطب لي باسرع وقت
فيصل :ما راح اسمح لك تتزوج فاهم
شريف :لييييييييييييش غايررررررر <قالها مبتسم >
فيصل قرب منه يخنقه منقهر ممنه
شريف ضحك عليه بصوت :شو ئلي قاهرك انت بس ميشان بتزوج
شوي دخلوا شباب كلهم مرة وحدة عدا وسيم وعزيز ومحمود ويامن
:مين ئلي بيتزوج
شريف لف عليهم ويضحك :اووووووف هجوم مرة وحدة بتشكلوا كتيبة والله
سعد:خمسة بعيونك
شريف:قالولك حسوود
حازم :مين ئلي بيتزوج
شريف بثقة :انا
الشباب تفاجؤؤ
محمد :ها من جدك ليش ما بعرف انا متى كلمت امي
شريف يصرفه لانه فيصل شاك فيه ومو تاركه بحاله :خبرتها وما كنت موجود وبعدين انتو شعليكم ما في مبروك
باركوا ئله الشباب
صالح بلف لفيصل:وانت ليش معصب
فيصل تركهم بعد ما اعطى شريف نظرة نزل راسه يداري جرح قلبه :هو عارف انه ما نسيها وكلام فيصل صح وما راح يقدر ينساها بس هو يبي يرتاح وفكر اذا تزوج ممكن ينساها ويحب البنت ئلي راح تكون زوجته ,وهو راح يقنع فيصل بهل شيء ومقدر خوفه عليه ما يبيه يتورط بهل خطبة

قعدوا الشباب يسولفوا ومبسوطين
بسام:يالله مو مصدق انه بعد اسبوع ونص رمضان
الشباب :اي والله
حازم :الايام مشت بسرعة بدون ما نحس فيها
سعيد:ان شاء الله يكون خير علينا هل سنة
الكل:اميييييييييين

بالليل صعد وسيم على غرفته بتردد كبير هو ما يدري بموقفها منه من بعد اخر مرة
كانت الغرفة كلها مظلمة عدا نور الابجورة بالغرفة دخل ببطئ ونظره يبحث عنها غصب عنه ابتسم من شافها نفس نومتها ما تغيرت بعرض السرير قعد على طرف السرير يراقبها ويتأمل وجها بحب كل شيء انكشف والحقيقة ئلي حاول يقنع نفسه انها خطأ هزمته واعلن قلبه استسلامه قدامها حبها من اول مرة شافها عجبته ثقتها بنفسها وقوتها شكلها كلامها وما ابالغ لو اقلكم انه كمان عشق صوتها ,هو رافض مبادئ والفكرة ئلي ماشية عليها هي واخته عيشته بهل مكان خلته متعمق بالعادات والتقاليد اكثر ومن سمعها تكلم احد بالجوال ما يدري كيف وصصل سالم للبيت المهم انه وصل وغضبه وغيرته معميته لكن بس قعد مع حاله فعلا حس بندم قبل ما يدري فيها وبلي فيها وبس عرف ندم اكثررررررررررر واكثر وخاف من ابوه ياخذها منه او هي تطلب الطلاق ,وحمد ربه انه الامور مشت تمام

انسدح جنبها وهو يناظر وجها الملائكي وهي نايمة همس بحنية:بحبك يا طفلتي وما راح انكر هل شيء ,بس ما احد راح يعرف فيه غيري ,لكن بوعدك حبيبتي اعوضك عن كل ئلي مريتي فيه وسببته لك وعد مني <باسها على جبينها وغمض عيونه بمحاولة للنوم >


بعد كم يوم
الصبح كانت مريم عند بيت الجدة
ا معزوز:وشلونك مع سليمان ان شاء الله مو مضايقك بشيء
مريم :لا يا امي اطمني كل شيء تمام
ام عبدالعزيز:الله يديم عليكم يا حبيبتي
مريم :ا ن شاء الله
الجدة وهي تشوف عبدالعزيز نازل من الدرج :عقباااااااااااااال ما نفرح بعزوز
التفتوا مريم وام عبدالعزيز لوراهم قالو من قلب:امييييييييييييييييييييييييييييين
عبدالعزيز:هههههههههههههههههههه هم عليكم انا بدكم تزوجوني وتفكوني منكم
ام عبدالعزيز:لا يا حبيبي مو كذا بدي افرح فيك واشوف عيالك
حب راسها وراس سته :الله يخليكم لنا ويطول بعمركم وتشوفوا عيال عيالي
قرب من مريم وحضنها :مريووووووووووومم يالظالمة يومين ما شفتك
مريم :منشغلة حبيبي كيفك
عبدالعزيز قعد جنبها :بخيررررر وانتي وضعك مع سلوم
مريم :بخيرررررر اولا ثانيا اسمه سليمان مو سلوم
عبدالعزيز:ههههههههههههههههههههههههه شاااااايفة يمه جدتي اشهدوا العريس غيرها علي
مريم :اوفاااااا عزوز اتغير على الكل وعليك لا
عبدالعزيز :ما عليكي دوام اليوم
مريم :امبلا بس مسائي عندي مناوبة اليوم وانت
عزوز:امممم بكرا عندي شفت مسائي
مريم بتسرع:لالالاااااااااا ما يصير
عزوز:شوووووو
مريم بارتباك :قصددددددي ما راح تحضر عزيمة عمي بكرا ما يصير لازم تكون موجود
عزوز:عادي مو بصاير شيء
الجدة تأيد مريم :اييييي لازم تكون موجود
عزوز:انا عندي دوام ما بقدر اتركه
ام عبدالعزيز:ما عليك انا بكلم جدك يخليه شفت صباحي
عبدالعزيز ما علق وقعد يطالعهم مستغرب منهم واصرارهم على حضور العزيمة ئلي عاملها عمه وهو بالاصل ما كان بده يحضر عمدا وخلا شفته مسائي مكان ما بتكون هي موجوده فيه ما بده اياه
الجدة :يا ام عبدالعزيز الله يرضى عليكي يا بنتي ابيكي من بكرا تنزلي السوق مع البنات وسعاد ومنيرة وتجهزوا لملكة جميل الولد يتيم واخته مسافرة ما ئله احد يجهز له
ام عبدالعزيز:لا تهتمي خالتي اصلا احنا متفقين من اليوم نروح نجهز له الحفلة بس حسن وين قرر يعملوها في بيت العروس ولا بقاعة
عبدالعزيز:جميل وابو سليمان بدهم في البيت بس حسن ما بده ئلا يعملها بقاعة يقول يبي يفرح فيه وسيم ثلاث زواجات من دون اعراس وحفلات
مريم :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه ههههههههههه ابن عمك هذا تفكيرررررررررررررررررررره هههههههههههه ههههه
عبدالعزيز بخاطر"لو تعرفوا بالمخبى كماااااااان ههههههههههههههههههههه هههههه
الجدة :وحجزتوا القاعة
عبدالعزيز :بتوقع ايه اليوم بروح هو وعمي ابو حازم وزوج عمتي منيرة يزبطوا الوضع
الجدة :على خير ان شاء الله
عبدالعزيز:ئلا وين ابتهال
ام عبدالعزيز:عند ام وسيم
عبدالعزيز:اها

ام وسيم تنغزها بكوعها وبهمس:ابتههههههههال اسكتي فضحتينا
ابتهال تضحك بصمت :هههههههههه مو قادرة ابنك ذا ههههههههههههههههه عجيب هههه هههههه
ام وسيم ضحكت معها وهي تشوف وسيم قاعد على طاولة السفرة بالمقدمة وياكل وعينه على لبنى ئلي مطنشته من اول يوم اجت فيه وهل شيء معذبه وعلى يمينه كانت هند وكالعادة تبربر فوق راسه ونغم على يساره وكانت شوي تاكل او تسكب ئله الاكل وهو مو معهم عقلة بلي جالسه جنب نغم وحرك الشوكة بالصحن من دون ما تاكل وسرحانة وقدام وسيم كانت امه وجنبها عمته بعاد عنهم شوي
ام وسيم مبتسمه :هصصصص
ابتهال حطت شوكةومو مستحملة تكتم ضحكتها وانفجرت ضحك بصوت عالي
طالعوهم الكل مستغربين
وام وسيم كاتمة ضحكتها وهي عارفة تفكيرها ومبتسمة على ضحكها
وسيم :خير شفيكم
ام وسيم :ما في شيء لا تهتم انت <لفت لابتهال :خلاص عاد
ابتهال دمعت من كثر ما ضحكت وتاشر بيدها :مو قادرة هههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه ههههههههههه هههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هند بلقافة :ضحكونا معكم
ام وسيم:ابتهالووووووووو وبعدين معك ما بتكبري انتي
ابتهال :هههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه بس ههههههه تكبري انتي
وسيم ابتسم على امه وعمته ئلي بشوفهم ما بصدق انه كل وحدة لها ولد اكبر منها
تمثل الجدية وبمزح :جبببببببببب ولا كلمة
حاولت ابتهال تهدي نفسها :خلاص خلاص ههههههههههههههههههه ه هههههههههه خلاص والله سكتت
بعد ما هدي الجو
وسيم يكلم عمته :ليش الضحك ها
ابتهال كاتمة ضحكتها :ابدا بس امك قالت نكتة
ام وسيم طيرت عيونها
وسيم ضحك يغير الجو :ما شاء الله من متى بتنكتي يمه سمعينا شيء
ام وسيم قامت وهي ترمي ابتهال نظرات نارية :لا ترد على عمتك مخرفة لـ هيك بتضحك
راحت من عندهم
ضحكوا الكل عدا لبنى ئلي كانت متفرجة بصمت بس
قامت لبنى:الحمدلله
وسيم بلع ضحكته وقال وهو يناظر اكلها :وين ما اكلتي شيء
لبنى تناظره بهدوء:اكلت سلطة اكتفيت
وسيم :بس السلطة ما بتشبع
لبنى:لا اصلا انا كذا اكلي
راحت من عندهم تغسل ولحقتها ابتهال لعند ام وسيم
ام وسيم :هههههههههههههههههههههه مجنونة اكيد انتي
ابتهال رجعت تضحك:شو اعمل مو مستحملة ما عمري تخيلت شكل وسيم بزوجة كيف بثلاثة ههههههههههههههههه
ام وسيم :معك حق حتى انا ما كنت متخيلة بس صااااااااار
ابتهال :بس نظراته فاضحته لابنك باين انه ميت فيها للبنى بس بكابر
ام وسيم :وهو هيك ,الله يهديه بس الحج متولي
ابتهال :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه ههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههه صدقتي والله
دخلت لبنى وقعدت معهم وغيروا الموضوع طبعا
وبعدها دخل وسيم وهند واخر شيء حضر نغم وكملت الجلسة وكان روح الجلسة هي ابتهال تمزح وتسولف وتضحك مع الكل وحاولت تطلع لبنى من عزلتها شوي ئلي كانت شوي تندمج وشوي تسرح
ابتهال :اي لبونة ما قلتيلي كيف معنويات المدرسة
لبنى :تمام .بس مو متخيلة اداوم بايام رمضان لما كنت ببريطانيا ما كنا نداوم كانت تكون اجازتنا نصف الفصل
هند باستهزاء :وليش يعني كنتي تصومي
لبنى بنفس النبرة :وليش حتى ما اصوووووم
ابتهال :بس احسن شيء بنرتاح اول شهر من مشاكلكم وهبالكم ومقالبكم بالمدرسة
لبنى ضحكت بهدوء وهاي اول مرة بتضحك من صار ئلي صار :لالا توصي يا عمتي ئلا المدرسة عادددددد
ابتهال تناظرها :لا والله طمنتيني
ام وسيم ونغم ووسيم:هههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه
ابتهال تناظره :بتضحك انت ووجهك هذا بدل ما تعقلها
وسيم مبتسم:لا تخافي لبنى عاقلة بتسمع الكلام ,وبعدين في بينا اتفاق من قبل <ناظرها بلهفة>ولا مو كذا يا لبنى
لبنى من اول ما اجت كانت تتجنبه كان ودها ما تكلمه ابدا وما تشوفه والشعور الاول ئلي راودها من اجت عنده هو الخوف منه لكن تصرفاته بهل فترة تغيرت 180 درجة وهل شيء حيرها ومو عارفة كيف تتصرف معه او تعامله قالت :وانا عند كلامي
هند بلقافتها المعتادة:اتفاق شوووو
اعطاها نظرة وسيم :وشنو دخلك انتي حكي بيني وبينها ليش بتدخلي بكل شيء
نغم طالعت لبنى والثنتين كاتمات ضحكتهم
ابتهال :اجل بكرا بشوفك بعزيمة حسن
ام وسيم:لالالا بتوقع ما احضر
ابتهال :ليش
ام وسيم :مدري مو حابة اروح
وسيم عارف بلي بدور بعقل امه :ما بصير يمه لازم تروحي وكمااااااااان ابوي اكد علي لحتى تجي
طالعته ومو فاهمة غمز لها
لبنى :لا خالتي لازم تجي واذا ما رحتي انا مو رايحة
ابتتهال :اوووووووووفا يرضيكي كذا ما تحضر ميشانك
ام وسيم سكتت







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه وصيه الحقد ذكريات مسروقه - روايه هيوف وعلي - روايه سعوديه جديده للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 29 18 - 2 - 2015 9:20 PM
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM
روايه 2012 - روايه حياتي راح اظل احبك لأخر ثانية بحياتي - روايه سوزان وسعود للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 27 1 - 12 - 2011 4:02 PM


الساعة الآن 1:30 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy