العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

طلعت بخطوات سريعة تمشي وهي مو مستوعبة ما شافت قدامها مكان فاضي غير قاعة الفنون دخلت فيها وهي تجلس على ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:15 AM   #37

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

طلعت بخطوات سريعة تمشي وهي مو مستوعبة ما شافت قدامها مكان فاضي غير قاعة الفنون دخلت فيها وهي تجلس على الكرسي وترفع غطوتها وتتنفس بطريقة سريعة وبعدها مصدومة
حست باحد وراها لفت وشافته ووقفت تناظره بصمت
كان واقف ويتامل وجهااا بشووق :آآه يا ابتهال يا حياتي انتي اشتقت ئلك كثيرر
ابتهال بصوت مرتجف فيه العبرة:ليييييييييش رجعت لييش كنااا مرتاحين منك
مروان:يااااه لهدرجة شوفتي ازعجتك وبتتمني اني ما ارجع
صرخت بوجهه :لانك واحد ****رررررررررررررررررررررررررر نسيت ئلي عملته فيني نسيت ها
مروان :ابتهااااال انااا ما كان ودي يصير ئلي صاربس
ابتهال مسكت راسهاوهي تجلس وتقول :بس بسسس لا تبسبس انا ما صدقت تطلع من حياتي ليش رجعت لييش ,انت خربتلي حياااااااتي خربتهااا تعذبت بسببك كثيررر يكفيني ئلي اجاني منك
مروان :لا تنسسسي بنتناااا
ابتهال بعصبية ودموعها نزلت وقفت وهي تقول بتهديد:لا تقول بنتنااااااا هاااي بنتي انااا
مروان:ابتهاال حسن خبرني بكل شيء
انصدمت بهل معلومة قالت:ما ئلك بنت عملت عملتك وهربت وتركتننننننننني اعاني لوحدي لو ما رحت ما كان حرموني منهااا طول هل سنوووووووات ما كنت تعذبت بفراقهااا ولا تعقدت من حياتي وكرهت الكل .لكن بنتي معي يا مروووووووان ويا ويلك اذا بتقرب منهااا ما ئلك اي حق فيهااا فاااهم وارجع مكان ما كنت احسن
التفتت وجها وهي تمسح دموعها وترجع غطوتهاا بس سمعت صوت شهد وفهد:
شهد:مامااا هاي انتي
التفتت ئلها وهي تقول :اي حبيبتي خير نعم فيه شيء
شهد تناظر مروان باستغراب من وقفته مع امها:اتصل عموو بسام وبقول ليش ما بتردي على جوالك انشغل باله عليكي
رددت بهدوء:اوك حبيبتي انااا راح اتصل عليه الحين
وطلعت معهم ووراهم طللع مروان يمشي بعدم استيعاب ئلي بصير معه ومو فاهم شيء سمع صوت خلفه :عمووووو مروان
التفت وعرفهااا من صوتهااا:اهليييييين لبونة
لبنى بفرح:عمووو مروان انت هناا ما خبرني بابا انك جيت اشتقت لك

مروان بابتسامة:حتىىىى اانا اكثررر كيفك شو اخبارك
لبنى:الحمدلله بخيررررررررررررررررررررر
ابتهال بعصبية :لبنننننى يلا بنمشي
وراحت ابتسم مروان عليها بخاطره وقال :روحي لا تخلي معلمتك تعصب عليكي
لبنى بابتسامة:اصلا هي دوم معصبة علينااا ,انت تدري انها اخت بابا
مروان :يلااا روحي
لبنى:اوكىى خلينا نشوفك
مروان:ان شاء الله
ركضت لبنى تلحق شهد وفهد وابتهال

خلال نص ساعة كانوو واصلين المدرسة وكل واحد رجع بيته اتصلت على بسام:ايوووه حبيبي.......لا يا عمري انشغلت شوي...ماشي...انا بمررررر حسن بدي ايااه بموضوع ضروري....بس اشوفك بحكيلك....ما بتاخر ....سلاااااام
التفتت لفهد:فهدد انت وصل شهد ماشي
فهد:اوكى عمتي
ابتهال لفت لشهد:حبيبتي روحي لبيت جدتك وانا لاحقتك هناك بس بمر بيت خالك حسن وبجي ما بتاخر طيب
شهد:ان شاء الله
بعد ما راحوا ركبت مع السواق وراحت لبيت حسن

:آوووه لا تقولها متى شفتهاااا
:حسسن لا تجنني مو هذا المهم وبعيدين ما خبرتني انها تزوجت وشهدد ما قلتلي عنهااا
حسن بضيق :ما بينفع نحكي بالتلفووون مر لعندي خليناا نحكي وفيه شغلات كثيرر انا انصدمت منها بعد ما رجعت
مروان :حسن خبرنني الحقيقة شهد بنتييييييييييييي
حسن :اييي بنتك
مروان بعد صمت :طيب وو
قاطعه حسن باستعجال :مروان ابتهال اجت بكلمك بعدين
مروان :بعد صلاة العشاء خليني اشوفك بالكوفي القديم
حسن باستعجال :خلااااص ...ان شاء الله يلا مروان بشوفك
مرون :مع السلامة
دخلت بهللحظة ابتهال وهي تناظره حسن ناظرها وهو يبلع ريقه
ابتهال باستنكاااار :كنت تكلمه صححح
حسن بارتباك :اكلم منووو
ابتهال :حسسن لا تعمل نفسك مو عارف مين قصدي لييييييييييييييش بتعملوا فيني هيك يا حسن ليش والله حرااااااااااااااااااااااام عليكم <انهارت تبكي على الارض>انا ما صدقت اني انسى ئلي صار انسى ئلي عمله فيني وئلي شفته من بعد ما ابوك دري بحملي يا حسن مو ذنبي ئلي صار لكن حملني هو الذنب كلللله حرمني من بنتي وبعدني عنها هي ببلد وانا في بلد سنواااات مو شهور قعدت انتظر فيها على اساس انهم نقلوها لميتم ثاني وما بيعرفوا وين ويجيني خبر فوق انتظاري انهاا ماتت وبعدددددددددددددددد 17 سنة حسرة على حالي ترجعلي بنتي وتكون جنبي ولا يوم بحياتي توقعت يعملوا فيني هل شيء بابا فكر انه كذا بحميني من كلام الناس بس هو دمرنيييييييييييييييييييييييييييييييييييييي والسبب كله الزفت مروان

نزل حسن بمستواها وضمها لصدره وغمض عيونه بقهر :مو ذنبك يا ابتهال اناا كنت السبب من الاول ما كان لازم اضغط عليكي بالزواج من مروان لانه صاحبي بس كان عندي فكرة انه ممكن تكونوا مبسوطيييييييييييييين مع بعض ولانه كان بحبك ومستعد يعمل اي شيء كان انا ما بعتك ئله رفضته لانك كنتي صغيرة بس من شفت اصراره اقنعت ابوي يوافق
ابتهال تشاهق بحضنه:كيف بحبني وعمل فيني كذااا لييش هرب ليش وفوق ئلي عمله فيني يا حسن تروح انت وترجع تكلمه من جديد ما كانه عمل شيء
حسن يناظرها وبغصه :ما تركك بارادته يا ابتهال كان عنده سبب
ابتهال :ما في شيء بيشفع له
حسن :كان هو مريض وسافر حتى يتعالج بالخارج لهيك تركك وقصده من ئلي عمله كله انه بس يضمن انك ما تتزوجي من بعده وبس يرجع يلاقيكي
ابتهال مع انه انصدمت صدمة كبيرة ئلا انه الجرح ئلي بقلبها اكبرر قالت بعد فترة من البكي :هذا صاحبك يا حسن وما راح امنعك منه براحتك لكن خلييييييييييييه يبعد عن بنتي ينسى انه له بنت تكفى يا اخووووووووووي انا وهو بيت ابو سليمان عندهم وقلبي بيتقطع انها بتبعد عني ما بدي احد ياخذها بعد اكيد هو تزوج وعنده اولاد يتركها لي
حسن بغموض:كل شيء بينحل سامحيني يا خيتي سامحييييييييييني

:سميرررة يا سميرة
اجت تركض :نعم يبببه
الاب :لي ساعة بنده عليكي
سميرة :كنت بشوف الخدم جهزوا العشاء او لا
الاب :طيب كلمي اخوكي فايز شوفي وينه من بعد المدرسة ما رجع وصار العشاء ,ليش ما اجى لبيت عمك على الفطور
سميرة :اليوم كان عنده رحلة علمية بالمدرسة وعلى ما فهمت منه انهم بيفطروا بمطعم اكيد انه بيجي "قالت هيك تغطي على اخوها لانها عارفة وينه "
ابو فايز :خلااااص طيب
قعدت سميرة قبال ابوها وناظرته :يبه
ابو فايز :عيونه تبين شيء
سميرة :يببببببه ما خبرتك قاسي كذااا ليش تقسى على فايززز ,مو شايف حاله كيف اذا بقي كذا صدقني راح ضيع منكم الولد بفترة بيعمل اي شيء فيها
بهل لحظة اجت الام وسمعت كلام بنتها وقعدت تسمع ئلهم:احنا كلنا لازم نوقف جنبببببببببببببببببببببه ونفهمه وضعه ابدا مو كويس
ابو فايز تنهد :يا ابوووي انا مو قاسي لكن ئلي بيطلبه اخوكي مستحيييييييييييل وخصوصا بهل وقت وانا ما بعرف البنت كيف اتعرف عليها ولفت عليه ضحكت عليه اكيددد انها كبيرة وطمعانة فيه
سميرة :مو مستحيل البنت طيبة كثير وحبوبة وهي قده
ام فايز :بمدرسته
سميرة بكذب ":ايي
ابو فايز:البنت مو هاربة يصبر شووي ,وبخطبها ئله
سميرة بفرح :انت مو ممانع عليها لانها فقيرة
ابو فايز بعتب:الفقرررررررر ما هو عيب يا بنتي معقولة تفكري فيني كذااا ,هذا انا عارفة الفقر وجربته ومو بيد الواحد الرزق بيد رب العالمين والحمدلله على كل حال ,لكن انا رفضي بعدهم صغار بس يدخل جامعة يتزوج
سميرة :مو صغير يبه عادي ما فيها شيء لو خطب نسيت حفيد ابن عمتك تزوج وهو اصغر منه وعنده ولد الحين وهاااي ابن صديقك ابو محمود خاطب وهو صديقه لفايز

سكت الاب محتار وهو يناظر حرمته
بهل لحظة دخل فايز وهو حامل شنطته طالع للدرج
الاب يناظره وحاز بخاطره حاله :السلام لله
التفت عليهم وهو يقول :السلام عليكم
:وعليكم السلام
الاب :وين كنت
فايز :مع اصحابي
الام بحنان :ما تبي فطووور حبيبي
فايز وهو صاعد الدرج :لا مو مشتهي
طلعت وراه سميرة وبالطابق الثاني باول الدرج قالت ئله :بتطللع اليوووم
فايز تنهد:لا خلاص انحلت
سميرة باسستغراب :كيييف
فايز :خبرتك عن صديقتنا لبنى اختها بالحكومة فخبرتها عن البنت بشكل غير مباشر وارسلت حراس عندهم
سميرة :اي الحمدلله كثر الله خيرهم
فايز :انــ، ا بروح انــاام صحـ
قطع كلامه بس رن جواله طلع ورد بسرعة بس شاف الرقم :الوو لبنى ....هلا ....ايششششششششششششششششششششش "طاح الجوال من يده بصدمة وهو يناظر اخته "
فايز شفيه
ما رد عليها نزل اخذ جواله ونزل يركض بسرعة وابوه وامه استغربوا وسميرة تركض وراه وتناديه ابوه قام ولحقه


البارت قصير اعذروني بس لاني بجهز للمدرسة بكرا اول يوم دوام
بتمنى يعجبكم البارت واراكم يوم الخميسسسسسسسسسسسسسس
*__^







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:15 AM   #38

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت الخامس وعشرون

بالصالة كانو قاعد وسيم ومعه عذااب ولبنى ونغم جاك وهند ئلي قاعدة زيادة عدد بس ولا من داخلها بتموت قهر وهي تسمعهم بيقنعوا ام وسيم لتوافق على حسن
لبنى بمزح :خالتي والله بابا حبووووووووووووووووووب كثيرررر حرام تتركينه لحاله ,جميل وخطب وعذاب بكرا ببتزوج ببقى لوحدة اذا ما بدك ,بترك ابنك وبروح اقعد انا معه
وسيم طير عيونه لقدام وقال :قدهاااااااااااااااااااا
لبنى بتحدي:قدهاااااا ونص حرام اترك البابا لحااااااااااااااله
وسيم :اصلا ما بنتركه لحاله امي بتوافق
ام وسيم :انجنيييييييييييييييييييت انت اي زواج بعد هل عمررر ايش بدك الناس تحكي عنا
عذاب:خالتي ما فيها شيء والله بعدك صغيرة وبعدين اذا بننتظر لكلام النااااس ما راح نعيش بسلام
وسيم :نغم احكيلك شيء كلمة
نغم:انااا معهم خالتيييييييي وكل ئلي قالوه صح
ام وسيم بحيرة :مدري مدرررررررررررررررررري <وناظرت وسيم وقالت >وانت عارف جدك
وسيم بنرفزة :ما ئله شغل فيكي ,ئلك ابن وانتي مسؤوليته الحييييييين
ام وسيم :بس يا ابني
وسيم قرب من امه قعد جنبها وقال :يا امي لا تفكري بالناس وبغيرك فكري بنفسك بسسسس انتي بالاصل ما كان بدك الطلاق يتم وصار غصبا عنك صح هل شيء جدي مو د ايم ئلك ولو هو بتهمه مصلحتك كان فكر فيكي مو بنفسه
ام وسيم :..............................

بعد جلسة دامت 3 ساعات وثلث اقناع بام وسيم واااافقت الكل فرح بهل شيء ووسيم ما انتظر خبر ابوه على طول ئلي ما صدق الخبر
وكان شرطها انه ما في زواج وتقرر انه يكون بثاني ايام العيد حفلة صغيرة بس طبعاا الجد رفض الخبر وصارت مشكلة بينهم وكالعادة طلعت من بيت ابوها زعلانة ومقهورة وثالث يوم هو رحلتهم الاستكشافية بقيادة لبنى ئلي وافق عليها الجميييع





انتبهت لخطوات تقرب منها رفعت راسها ووقفت بسرعة وهي مستغربة وتسكر سماعة التلفون:محمووووود حبيبي شفيك يمه
محمود جلس على الكنب بتعب :ما فيني شيء يمه انا بخيررر بس بداية فلونزا
ام محمود :يا قلبي عليك قوم يمه اطلع لغرفتك اعملك شاور ارتاح وانا بعملك شيء ساخن تشربه
سمع كلام امه وطلع وهو يجر حاله بتعب ويسعل بشكل متواصل قبل ما يدخل غرفته سمع صوت خواته بالصالة الفوقية وكان شكلهم معصبات او متضايقات من شيء
مشى الممر وشافهم قاعدين على الكنب وجنبهم مجلات ملابس مالية المكان
قال :ايش فيه
لفوا ئله طالعوه وبلعن ريقهن
قالت رحاب :بنختار تصميم الفساتين لزواج مريم
تضايق محمود بس قال :وليش محتاسات العرس باقي عليه كثيررررررررررر
عبير :شكلك ما دريت
ناظرها :بايييش
ناظرت اختها ورجعت لفت ئله وقالت بتردد :ان زواج مريم تقدم لثاني يوم العيد
انصدم محمود حط يده على راسه ومسك الكنب يتدارك الدوخة ئلي اجته خواته خافن عليه وقربن منه
رحاب :محمود شفيك
محمود بهمس :ما فيني شيء اناا منيح <رفع راسه ئلهن>ليشش قدموه كان باقيله شهرر و 24 يوم
عبير بحزن على اخوهاا قالت :زوجها عنده مؤتمر بتركيا لمدة شهرين وطلب يقدم الزواج ويتزوجوا وياخذها معه ومنه يكون شهر عسل وما احد عارض وخصوصا جدي كان ناوي يعطيها اجازة مفتوحة لزواجها
هز راسه وهو مو مصدق ئلي بسمعه سحب حاله وراح على غرفته ونظرات خواته تلاحقه وهن متندمات انهن خبروه لكن بالاول والاخير راح يعرف


على باب المدرسة كانت لبنى واقفة مع شلتها وبيتكلموا
مهدي:والعمل يعنننننننننننننننني
شادي:احنا لازم نعرف شفيه من مبارح ما برد جواله مقفل
امل :طيب خلاص زي ما اتفقنا انتو روحوا عنده للبيت وشوفوه اكيد انه رجع اليوم للبيت واذا ما لقيتوه وقتها بنروح احنا البنات وبنشوف امه واخته
شهد:اي كلام امل صحح
لبنى:انا قلبي مو مريحني حاسة انه صاير شيء كبيرر
عمر:لا ان شاء الله مو صاير شيء
ثائر :من كلامه وئلي فيييه حالته ما بطمن
فهد:يا هو شفيكم انتوو تفائلوا بالخير شوووووووووووووووووووي ان شاء الله ما فيه شيء اليوم بنروح ونطمن عليه
لبنى :اي صح وو<سكتت وهي تسمع صوت صفير من وراها التفتت وانصدمت من ئلي قدامها تمنت انها تكون بتحلم بس سمعته يقول ومن صوته تاكددت انه هو وتفاصيل هذيك الليلة تنعاد عليها >:سلاااااااااااامو يا حلوووووووووة اخبارك
شهد اتخبت ورا فهد وامل تراجعت للخلف والشباب منصدمين من وجوده
:ايششششششش نسيتيني يعني اوكى انا بذكرك فيني انااا الشب ئلي ضربتيه في بيت العجوز وانسجنت بسببكم بتذكري ,اووووووه اكيد حابة تعرفي كيف عرفت عنك ,او كنتي مفكرة لما تتغطي ما راح اعرفك لاا وحيااااتك انتي انطبعتي هون <وياشر على قلبه >وبجيك لو كنتي بسابع ارض
مهدي :انت هااااااااااااااااااااي روح انقلع من هنا لترجع مكان ما جيت
طنشه وكمل وهو يناظرها :ها تذكرتييييييييييييييييييني
لبنى كانت بحالة صدمة لكن الخوف اتغلب عليها وهي تشوف نظراته وكلامه تراجعت للخلف ببطئ وهي ترجف همست بصوت مسموع :ايشش بدك مني
ضحك وهو يقول :نسيتي انه في بيناااا حساب قديم ولازم نصفيه
قرب منه شادي واعطاه بوكس على وجهه وبعدوه الشباب قبل ما يرد ئله البوكس ومسكوه
الشب اسمه سمير قال وهو يمسح الدم من على وجهه وقال وهو يهدد :راح تندم صدقننننننني ومردودة
فهد:اعلى ما بخيلك اركبه ويلا انقلع
سمير التفت بكلم لبنى بس ما شافها وانتبه للسيارة ئلي بتمشي مسرعة عرف انه سيارتها هز راسه وهو يناظرهم وراح ركب سيارته وشخط بعصبية
شادي:لو تركتوني عليه الكلـ
سيف:اهدى شادي لا توسخ يدك بواحد حثالة مثله
عمر :لبنى وينهاا
امل قالت وهي تمسح دموعها :وصلتها لسيارتها بدون ما ينتبه وراحت
فهد :خلاص انتو روحوا شوفوا موضوع فايززز وطمنونا عليه وانا ومهدي بنروح نتطمن على لبنى <التفت لشهد >حبيبتي انتي ارجعي مع امل طيب
شهد هزت راسها ودموعها بعيونها
اتحركوا السيارت كلهم كل واحد راح مكانه

بهل اثناء كان واصل وسيم ونازل بسرعة من السيارة بعد ما اتصلت عليه امه وخبرته عن حالة لبنى الغريبة من اجت طلعت بسرعة لغرفتها وسكرت عليها الباب وما بترد عليهم
وسيم :شفيهااا
ام وسيم :مدري يا ابني من اجت من المدرسة طلعت على غرفتها وسكرت عليها الباب وما بترد على احد مننا
دخلوا مهدي وفهد
وسيم ناظرهم :صاير معكم شيء بالمدرسة
مهدي وفهد خبروه كل شيء صار معهم شهقت ام وسيم وهي تضرب على صدرها ونغم تناظرهم بخوف على لبنى
وسيم ضرب الكنب برجله وهو يصرخ ويسب ومعصب حده:الكلـ ,والله ما اخلييييييييييييييييييه
نغم :وسيم شوف طريقة لتفتح ئلنا
تركهم بسرعة صاعد الدرج وعلى الدررجة الرابعة تراجع نازل بسرعة راح لمكتبه ثواني وشافوه يخرج صاعد لفووق بعد ما اخذ المفتاح الاحتياطي لغرفته
فتح الباب ودورها بالصالة وبالغرفة ما شافهااا وقبل ما يطلع سمع صوت همهمات التفت وين وانتبه ئلهااا وهي قاعدة على الارض جنب السرير ودافنة راسها برجولهاا وتهتز اتقطع قلبه عليهاا قرب منها وقعد قبالها وهو يقول :لبنىىىىىىى
انتبه لرجفتهاا لما مسح على شعرها وكيف بعدت عنه بسرعة وهي تناظره برعب وشكلهاا بالنسبة لوسيم هو الرعب بحد ذاته كيف مخطوف لونها وعيونهااا ئلي معذبته حمرررررررررررررررررةة وهي شادة على حالهاا ومانعة دموعها تنزل وشعرهاا نازل على اكتافها ووجها بعدم ترتيب
بعد عنها وقال :اهدي اهدي لبننننننى انا وسييم
بس استوعبت انه هوو ارتمت بحضنه تحتمي فيه وانفجرت دموعها بدون تردد وهي تصيح ضمها لحضنه بقوة وهو يمسح على راسها :اهدي لبونة اهدي حبيبتي لا تهتمي لكلامه
بعد فترة بعدت عنه وهي تقول وتوقف :بروح عند بابا وقف قدامها وهو يناظرهاا
لبنى قالت وهي تشاهق :لالا ما راح ابقى خذني لبابا اكيد راح يجي هناا عند بابا بيحميني هو وعذاب وجمييلل تكفى خذني لعندهم جاك بنام عندهم اليوم آآآهـ ليش ما بترد علي خذنننني لبابااا


حز بخاطره وسيم كلامها ئلي بدل على انها مش مرتاحة معه وانه امو حاسة بالامان وهي معه بس قال قرب منهااا مسكهاا من راسها وهو يبعد شعرها عن وجها وثبت عيونه بعيونهاا :ما احد راح يسترجي يقرب منك وانتيييييييييييييي معي كوني واثقة فيني يا لبنى ,انتي لي وبسسسس ,راح اوقف بوجه اي احد بقرب منك
لبنى بغصة :اوعدني انك تحميني
ضمها لصدره وهو يقول :بوووووووووووووووعدك ..انتي بس انسي ئلي صار اليوم ولا تهتمي ئله
لبنى ما قالت شيء وكان ردها الدموع ئلي تنزل بصمت وهدوء وبعدها بحضن وسيم دق الباب :ادخل
دخلت عذاب لعندهم ونظرها على لبنى خايفة عليهااا وسيم ابتسم ئلها يطمنهااا

نزلوا عذاب ووسيم مع بعض وطمنوا الكل عليها
طبعاا عذاب اتصلت تتكلم مع ام وسيم ببعض التجهيزات بينها وبين ابوها وخبرتها ئلي صار اجت على السريع وطلعت لعندهم
ام وسيم:وينهاا
وسيم:انتبه لابن خاله حاتم وعقد حواجبه لانه ما شافه لما اجى كان همه لبنى وبس قال :بخير احسسن ,نامت الحين
ام وسيم :اي الحمدلله
وسيم يسلم على حاتم :اهلين حاتم ,اخبارك واخبار الخال وين مختفيين
حاتم :الحمدلله بخيررررررررررر والله مشاغل وانت شلونك
وسيم يجلس :بخير الحمدلله الحمدلله
تضايق وسيم من نظرات حاتم لعذاب فقال :يمه ادخلي مع عذاب ونغم داخل وكملوا مواضيعكم وخذوا راحتكم
حاتم اتنرفز منه بس قال :معليه انا كنت رايح
ام وسيم :لا حبيبي خليك فطورك عندي اليوم
حاتم انبسط بداخله :مرة ثانية عمتي و
قاطعته ام وسيم :لا والله ما بتتحرك ئلا حتى تفطر ولا ايش رايك وسيم
وسيم يطالع امه بضيق وقال :الغالية حلفت عليك لا ترفض عزيمتهاا
حاتم قام يبوس راس عمته :اوفااا وانا اقدر ارفض عزيمة عمتي
ام وسيم :يلا اخليكم انا
فهد ومهدي هم كمان استئذنوا وطلعوا
وهم بالطريق اتصلوا على شادي يطمنهم عن فايزز

:يا هلا والله بالنسيب شلونك
جميل :بخيرر وانت كيفك
تركي:والله الحمدلله تمام ماشي الحال
جميل :الحمدلله
بعد سوالف لمدة ربع ساعة دخل سليمان وكانت وراه شروق وهي منزلة راسها بخجل وقف جميل بس شافها وهو مبتسم قربت منه وصافحته
جميل :شلونك
شروق بهمس :بخير وانت
جميل بهمس:مشتاق <رفع صوته >الحمدلله بخيرر
شروق تلونت وسحبت يدها منه بسرعة وجلست جنب سليمان مقابل جميل
سليمان غمز لاخوه بعد فترة وانسحبوا هم الاثنين
وجميل ما صدق على طول قام وجلس جنبها وباسها على راسها وقال :وحشتييييييييييييييني
شروق بحيا:وانت بعد
جميل بابتسامة :وانا شوو
شروق صدت عنه :ولا شيء
جميل :لما كلمني عمي ابو سليمان وعزمني على الفطور عندكم اليوم فرحت كثيررررر ئلي بشوفني بقول مشفوح على الاكل ما عمره انعزم او اكل ههههههههههه وابوي وعذاب بيتمسخروا علي ما بيدرواانه كله من شوقي ئلك ,هيك يالظالمة يومين ما بتكلميني
شروق :انا اسفة بس جوالي طاح بالماي وما اشتغل واليوم بس تركي شرى ئلي غيره
جميل :وكان كلمتيني من جوال اي احد وانا شريت ئلك
شروق :مشكور ما بتقصرر
جميل ضحك :ههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه هههههههه
ناظرته باستغراب
جميل:هههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه
شروق:شفيه
جميل :اتذكرت اول مرة شفتك فيهاااااااااااااااااا
شروق ماتت من الخجل وبخاطرها "هذا وقته ":ايش ئلي عاجبك فيه موقف بيفششششششل
جميل برومانسية :يكفيني اني شفتك بهذا اليوم وكاني ملكت الدنيااااا كلهاا
وهاي كل لقائات جميل وشروق بداية خجل ونهاية برومانسية وكلام شوق وحب



الموقف كان جميل جاي عند سليمان ولانها مو اول مرة فخبره انه يروح للمجلس وهو بيلحقه وبهل لحظة رنت عليه عذاب وقعد يتمشى بالحديقة يكلمها وما خطر على باله انه ممكن يقابل وحدة من خوات سليمان بطريقه وتوجه للحديقة الخلفية يكلم
صنم مكانه وهو يشوفها جالسة ورجولها داخل المسبح الصغير وتلعب بالماي وماسكة جوالها وتتكلم وتضحك وشعرها الطويل يتطاير حولها سكر من عذاب وهو نظره عليها ويتاملها بكل حركة بتعملهاا وما حس على حاله وهو يتقدم ويوقف خلفهااا
حست بوجود احد وراها التفتت تناظره ورفعت راسها لفوق وانصدمت فيه وبوجوده وقفت بسرعة وما حست انها واقفة على حفة المسبح وكانت راح تطيح من حركتها السريعة والمفاجاة ولانه في ماي على الارض مسكها جميل لكن فات الاوان وكانت نازلة بالمسبح وهو بعد اختل توازنه وطاح وراهاا
بعد ثواني رفع راسه من المسبح وشافها مو عارفة تسبح قرب منها بسرعة وحاوطها من خصرهاا رفعها لفوق وبعدها شالها وطلعهاا
ما عرف ايش يعمل اخذ نفس عميق وهو ينتفض من البرد ونظره عليهاا كيف انها تبكي وتكح حاول يهديها بس ما عرف كيف
اما شروق بس حست بالوضع ئلي هي فيه وممكن يجي احد من اخوانها ويشوفهم وقفت بسرعة وطلعت تركض لبيتهم



ما اجمل الحياة لما تختااار الشخص ئلي بتحبه يكمل معك باقي حياتك ويكون شريكك فيهاا بتفاهم من الطرفين ورغبة منهم الاثنين يكونوا مع بعض ,لكن بعض الاحيان بتنقلب هل حياة وبتنجبر البنت او حتى الشب على حياة هو ما بده اياهااا اما لسبب او حتى بدون سبب , احيانا والسبب الكبيرر للي هم فيه الاهل

وهذا ئلي صار مع احد ابطالناا
كان قاعد على البحرر وسرحان بهمه والمصيبة ئلي انحط فيهاااااااااا بسبب اهله حس انه مخمه وقف من التفكيرررر ومو لاقي حل للمصيبة ئلي انحط فيهااا
نزلت دمعة منه وهو يتذكر ايش صار معه من اسبوع بس, باليوم ئلي انقلبت حياته
كان قاعد في بيت جده ابو بسام تارك نار مشتعلة بالداخل بعد ما خبروه اهله بالمصيبة الكبيرة انه خطبوا ئله وكلموا اهل البنت واعطوهم الموافقة المبدئية وانه كل شيء تمام بدون علمه ومشكلته مو بطريقة طرح الموضوع المشكلة الاكبر بالنسبة ئله بالبنت ئلي اختاروها ئله

وسط هيجان مشاعره ما حس بالاعصار ئلي انقض عليه ورماه على الارض بعد ما اعطاه بوكس حس انه صف اسنانه العلوي طاح
رفع نظره ئله وهو هذا ئلي اخر ما تمنى يشوفه غمض عيونه بالم ويده تمسح الدم من فمه ومستسلم ئله ولضربه ئلي انهال عليه بعد البوكس وكلامه ئلي مثل السم يعتصر قلبه:كيف قدرت تعمل فيه هيك هاااااااااااااااااااااااا كيف بتخوني يا فيصل هاي اخر صحبتنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااا هاي اخرتهاااااااااااااااااااا ما كانك عارف بلي بقلب صاحبك ئلها كيف قدرت تخطبها كيييييف ,اخر شيء توقعته منك الخياااااااااااااااااااااااااااااااااااانة آآآهـ ذبحتني يا صاحبي ذبحتني لو احد غيرك بتقبلها بس انت انت كنت عارف بلي بقلبي لليالي وكل مشاعري تجاها كنت اخبرك بكل شيء وانت حضرتك تخطط من وراااااااااااااااااااااااااااي وتروح تخطبهااااااا بس الحق مو عليك انااااااااااااااااا الغبي ئلي وثقت فيك انا انااا مو انننننننننننننننننننننت ما كان لازم اوثق باحد
بعد ما تعب وقف وهو يناظره كيف منهد حيله من التعب وصامت بدون حتى ما يدافع عن حاله
اخر شيء سمعه يقول :خلصت ,فشيييييييت غلك فيني ,بس بدك تسمعني الحين
قال بآسى وهو يهز راسه :خلاص يا فيصل لهنا وانتهى كل شيء بينااااااااااااا انتهىىىىى
لف ماشي عنه وهو يمسح دمعة وحيدة نزلت من عينه وهو يسمعه وراه ينادي
:شرييييييييف لحظة شريف اسمعنيييييييييييييييي بس حرام عليك يا شريف انتظرررر لازم نحكي


اتذكر انه بعد ذاك اليوم طول اليوم وهو نايم بفراشه من التعب وطبعا ما احد من اهله عرف بلي عمل فيه هيك حاولوا منه بس ما احد عرف زاروه الاهل كلهم وئلي عذبه اكثر انه مو معهم حاول يكلمه اكثر من مرة وراح لعنده اكثر من مرة بس كل مرة يرجع خائب مثل ئلي قبلهااا لحتى يآس وحبس نفسه بغرفته وحتى ما يتواجه مع امه وابوه ئلي رفضوا انه الخطبة تلتغي بانه صاروا متكلمين مع ابو حازم وطالبينها وما بيقدروا يحكولهم ما بدنا بنتكم بعدها حتى ما تصير قطاعة بينهم

حمل حاله وقام متحرك متوجه لبيتهم وما كان يدري بالعيون ئلي عليه
وتناظره

ببيت ابو فايز
ام فايز :سميرررررررررررة يمه
سميرة :هناا يمه بالمطبخ
دخلت عليها وهي تقول :ما اتصل ابوكي اتاخر
سميرة :اي بيروح يكلم ابن عم ابوهاا لـ زوجة فايز
ام فايز تعيد وراها :زوجة فايز
سمير تناظر امها بنظرات وضحكن الثنتين
ام فايز :هههههههههههههههه مين بصدق انه هل فصعون تزوج هههههه ههههههآآه يااربي والله انهااااا شييييييييييييء ما صدقت ئلا لما شفته جايبها معه
سميرة ابتسمت بحزن :بس تفكير بابا كان صائب لما يزوجهم فايز بده اياهااا ولا تنسي يا يمه انه امها ماتت وما بقى ئلها احد بهل دنيااا لا اعمام ولا خوال
ام فايز :المسكينة بعدها صغيرة ,يا يمه لا تقصري عليها بشيء بعد ما تصحصح من ئلي صار لامهاا خذيها على السوق اشتريلها ئلي ناقصهاا وكوني معهاا دوم
سميرة :لا توصي حريص هاي مرت الغالي فايزز من لنا غيره
ام فايز ابتسمت :بعد عمري حبيبي اتفقنا انا وابوكي بعد كم شهر نعمل ئلهم حفلة ملكة حتى الناس تعرف وبس يخلص الثانوي ان شاء الله بنحدد ئلهم ونعمل زواج
سميرة :بكون احسن بعدد
ام فايز :روحي كلميهاا واقعدي معهااا
سميرة :ان شاء الله
طبعااا ئلي صار انه بس اجاه الاتصال لفايز وطلع كانو مخبرينه انه امها ل"سماهر "ماتت كانت صدمة لفايزز وكان معه ابوه وبس شاف حالته وانه البنت ما كان ئلها احد ئلا بعض الجارات ئلي كانو عندها ومن كلامه مع رجال الحارة بعد العزاء اول يوم وبالليل جاب شيخ وملك لفايز عليها واخذها معهم للبيت وهو مع ابنه باشروا بايام العزاء

:مامااااااااا تكفييييييييييييييييييييييييييين
تنهدت بتعب :وبعدين معك يا امل قلت ئلك هل شيء مستحيل ابوكي ما راح يوافق امل تبكي :يمه حرام والله من زمان نفسي اطلع مثل هيك طلعة ولما اجت تحرميني منها
ام امل :نسيتي انه بنسافر لبيت جدك بالعيد
امل :ما بدي اروح معكم ,,ابرارر احكيلك شيء كلمة
تكلمت اختها الكبيرة بعد صمت :ماما خلاااص ساعديهااا انها تروح
ام امل :بايش, ابوكم ما راح يوافق
ابرار :انتي احكي لبابا انه بتقعد عند خالتي وما بتسافر معناا وبتروح معهم واحنا مسافرين بعدين بتقعد يومين بس واحنا اسبوع يعني بترجع عند خالتي قبل
ام امل :وتبوني اكذب على ابوكم
امل تركتهم وراحت لغرفتها تبكي
ابرار اخت امل قعدت تقنع امها لحتى وافقت وطلعت تخبر امل ئلي فرحت
ابرار غمزت ئلها :اوووووووووووووووفا كل هذا بس حتى تبقي جنب حبيب القلب
امل حمرت :يا سخيفة اي حبيب هذاا
ابرار :جاكي شان
امل :طبعاااااااااا لااا ,بعدين هصص امي ما بتعرف انه قرايب لبنى بيجون بس احنا البنات مع الانسة ابتهال
ابرار :وانستك بتروح
امل :ما بعرف بتقول لبنى بتفكرر
ابرار :خلاص افرحي بس مو كثير حتى تاخذي موافقة بابا
امل براحة :دام امك وافقت خلاص انحل الموضوع
ابرار تخبطها بالمخدة :يا واثقة
امل :هههههههههههههههههههههههههههههههههه

:فداء لا تسأليني شيء
فداء :حرام عليكي يا ليالي تعملي بنفسك هيك والله حرام
ليالي بحيره :انا محتارة مو عارفة اني لما وافقت كان اختيار صحيح
فداء تناظرها :لا تنسي انك وافقتي حتى بدون لا تفكري وواضح من موافقتك انه بدك بس تعاقبيه تتزوجي صاحبه مثل ما تزوج صاحبتك
ليالي غمضت عيونها باآلم من هل ذكرى :ولا تنسي انه بابا كانه كان متاكد من موافقتي لانه هو وععمو ابو فيصل صحبة كثير ومن زمان وامي بعد شدت عليه بالموضوع مو عارفة ليشش وغصبتني على الموافقة
فداء :بس لو انتي ما بدك كان رفضتيه صح
ليالي :وحاسة اني راح اندم على هل شيء
فداء :بتمنى يا ليالي انك تنسي شريف وتعيشي حياتك مع فيصل وتفكري فيه صدق بانه راح يصير زوجك وحطي ببالك انه والاكيد شريف ما حبك ابدا يعني انتي ئلي راح تضيعي وهو ما راح يتاثر عليه شيء
ليالي بغصة :ان شاء الله انا فكرت كثير وقررت اني انسى ئلي صار كله وانساه هو بعد بس انتي ادعيلي
فداء ربتت على يدها ابتسمت :انا طول الوقت بدعيلك وربنا استجاب دعائي انه تنسي ئلي صار وتبتدي حياة جديدة وليكك صرتي تنسي شوي شوي ,هههههههههههههه بكرا بذكرك لما تجي وتخبريني عن الحبيب فصوووووول
ليالي تضربها على كتفها وهي تمسح دموعها :وجعععععع اسمه فيصل مو فصول
فداء تغمز ئلها :بدينا غيررررررررررة <ضحكت فداء >بتذكري يا ليالي ليش قلبتي على شريف وتبيني للكل انك بتكرهيه
ليالي وهو ترجع ذكرياتها لذاك اليوم وابتسمت بحزن :اي بذكر يوم ما كنت رايحة لبيت جدتي وكانو شريف وفيصل عند الباب واقفين افرحت لما شفت شريف وكنت بروح العب معه مثل دايما بس انصدمت لما سمعته بيعرضني لفيصل

يتبع







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:16 AM   #39

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

نرجع كم سنة للخلف
كانو واقفين شريف وفيصل عند البوابة بينتظروا يامن يجيهم بيروحوا النادي يلعبوا كرة ووقتها كان فيصل بيستفز بشريف
فيصل :هاهااااي والله انك ضحكتني
شريف :فيصلوووو وبعدين معك انت انكتتتتتتتتتتتتم
فيصل :هههههههههههههههههههه طيب انا عارف انك مو قد كلامك
شريف بغرور:منو قال اني مو قد كلامي قده ونص
فيصل :اذا هيك انا بتزوج ليالي
شريف ببرود وبداخله يغلي بس يكابر :حلال عليك خذهاا

هذا ئلي شافته ليالي وانقلبت على شريف لكنها ما قدرت تكرهه بس بعد ما عرفت انه ما بحبها قررت تكتم حبها بقلبها وتنساه بمعاملتها السيئة ئله لكن هذا مو نهاية ئلي صار خلونا نكمل مع بعض

فيصل يوقف :خلاص بروح اقول لامي تحجزلي اياها ..تجي معي
ناظره شريف ئلي فكره بمزح :من جدك انت
فيصل كاتم ضحكته :اي مفكرني بمزح
شريف قام مسكه من بلوزته وقال :نجوم السما اقرب ئلك يا فيصلووووووووووو منها احلم بعيددد يا بابا
فيصل :يعي بتعترف انك ما بتستغني عنها
شريف :اي بعترف
فيصل ضحك بصوت عالي :هذا المطلووووووووووب
شريف يناظر حوله بخوف :هصصصصص ياالفضيحة لاحد يسمعك
بس فيصل ما رد عليه وضل يضحك عليه ما كان يدري انه راح يجي يوم يخليه يندم على كل هل ضحك


فداء بحنان :تصدقين يمكن هل موضوع خيرة ئلك ومن هذاك الوقت كان نصيبك مع فيصل بس انتي كنتي تفكري بشريف وفكري يمكن فيصل بيحبك او معجب فيك يلهيك خطبك
"شهقت وهي تناظر الساعة "يا ويلي اتاخرت لتذبحني امي الحييييييييييييييييييييييييييين كله منك
ليالي :ههههههههههههههه وانا حكيتلك خليكي انتي ئلي ما ذقتي على حالك وروحتي
فداء طيرت عيونها :شوووووووف شوف اصلا الشرهة مو عليكي علي انا ئلي قاعدة معك
ليالي :قوومي بسس قومي اوصلك للباب
فداء تلبس عبايتها :بكون احسن
نزلوا الثنتين من الدرج وهم بيسولفوا ويضحكن انتبهوا لصوت حازم وامه ئلي انتبهوا على نزول احد صد حازم عنهم
ام حازم :وين حبيبتي خليكي
فداء بخجل :لا خالتي بروح اتاخرت بتأمريني بـ شيء
ام حازم :سلميلي على امك .
فداء : بيوصل ,مع السلامة
ام حازم :الله معك
طلعت ليالي توصلها وحازم نسى وجود امه التفت يناظرها بس راحت وهو يتنهد تنهيدة طالعة من قلب
ناظرته امه بنص عين :خيرررررر
بلع ريقه بس اتذكر انها قدامه :هههههههههه هههههههههههههههه
ليالي اجت :خير ماما ضحكينا معك
ام حازم تناظر ابنها :لالا ولا شيء ,ايش رايك يا حازم نخطبلك اياهااا
ليالي :ميييييين
ام حازم :فداء صديقتك
ليالي بفرحة:يا رييييييييييييييييييييييييييييييييييت والله ما بتلاقي مثلها
حازم فرح بداخله ما توقعها ابدا قال بثقل :نشووف بعدين بعد ملكة ليالي
ام حازم :ان شاء الله خير بكلم ابوك
حازم سكت وسرح بافكاره

نسيت احكيلكم ام شريف اصرت عليه لحتى وافق على الملكة حتى يتعرف على البنت بفترة الخطوبة وملك عليها بدون حفلة بس عشاء عائلي

يوم بعد يوم انتهى شهر رمضان الكل متمني انه ينعاد عليهم بصحة والسلامة ومضى اول يوم العيد لكن عيدهم كان غير عن اي عيد محتاسين على الاخرر من ترتيبات للزواجات والعيد واستقبال الضيوف بالعيد
باليوم الثاني
اخر شيء كانو بالصالون هم مريم وعذاب وابتهال طبعاا ابتهال اجبرت عذاب انها تروح معهم على الصالون والكل اقنعها وهي مستغربة منهم حتى عبد العزيز كلمها وهي مستغربة بس ما علقت وطبعا كل التجهيزاتها كانو وراها ابتهال والبنات
ابتهال دخلت على مريم :ها حبيبتي جاهزة
نزلت راسها بسرعة وهي تمسح دمعتها ئلي حاولت تخبيها بس انتبهت عليها ابتهال قربت منها بحنان :حبيبتي لييش الدموع
مريم :خاايفة يا عمتي
ابتهال :يا عمري انتي,اهدي وما في خوف
مريم :مو مستعدة بهل وقت كنت مرتاحة انه باقي وقت بس
ابتهال :يمكن ئلي صار فيه خيرة ئلكم بعدين كذا احسن زوجك بتغرب شهرين تكوني انتي جنبه افضل
مريم :معك حق
ابتهال :عذاب وينها اخرتنا
مريم بالغرفة بتلبس ,لو ما حطيت الطرحة مو كان احلى يا عمتي
ابتهال تناظرها بفرحة واعجاب :لا يا عمري كذا احلى الطرحة ئلها بهجتها بهل يوم ما شاء الله عليكي
مريم ابتسمت ئلها اخذت من المدح منها اليوم بما فيه الكفاية
ابتهال :يا عذاب يلامشينا وسيم اجى بياخذناا
عذاب وهي تتقدم لعندهم :انا جيت
طالعوها مريم ابتسمت ئلها وابتهال انبهتت فيها :حسبي الله على دوينك وين مخبية كل هل جمال
عذاب تناظر حالها :عمتي بلا هل كلام انا مو عارفة كيف طاوعتك ولبست هل فستان


ابتهال :ما شاء الله عليكي بتهبلي مضيعة نفسك بالرسمي والسبورت
مريم :عمتي معها حق
عذاب :حاسة اني مستحية كيف اول مرة بلبس فستان ,يا ليتني ما رديت عليكي واشتريت ئلي شيء
ابتهال :يلا عاد وسيم بستنى برا خذي هل عباية البسيها
عذاب :اي احسن هاتي
طلعت ابتهال وهي تساعد مريم بالفستان وبس شافهم وسيم فتح ئلهم الباب وعذاب بدها احد يساعدها بالكعب العالي كثير
جلست قدام ومريم وابتهال بالخلف
وسيم :مبررروك مريم
مريم :الله يبارك فيييك تسلم
وسيم يناظر جنبه :اووووووووووووووووووووه عذوب حسبتك وحدة من البنات
عذاب تخبطه على يده :وجععععع ايش شايفني
وسيم يمسك يده ويضحك:هههههههههه مو قصدي بس متغيرررررررررررررة وما عرفتك بالعباية
عذاب :بس كيف للاحلى موو
وسيم :فديتك اكيد طالعة على اخوكي

بالقاعة بعد وقت
كانو طبعا الحريم كلهم بالاستقبال البنات ما تحركن من المسرح و كله رقص
الجدة ام ام وسيم :مبروك يا يمه مبرروك
ام وسيم :تسلمي يمه الله يبارك فيكي
الجدة :وصلت مريم يا سوناا

ام عبدالعزيز :اي فوق معها عذاب وابتهال وام احمد صعدت ئلهن
الجدة :اي بعد شوي زفتها ؟
ام عبدالعزيز :ايي بس الحين بدهم ليالي وينها الشيخ بيسمع موافقتها
ام حازم :بتجي ارسلت رحاب تناديها

عند الرجال
كلهم باركوا لحسن ودور فيصل بيملك على ليالي كان طول الوقت وهو قاعد ونظره على الارض مو قادر يرفع راسه ويحط عيونه عليه للحظة ئلي نادى عليه الشيخ راح قعد عندهم وهو سرحان انتبه على ابوه ئلي بنادي عليه طالعه
ابو عمران بخوف انه يفشلهم ويرفض وعيونه تترجى ابنه ما يعملها :الشيخ بكلمك
الشيخ :يا ابني هل تقبل بليالي الـ زوجة ئلك
بهل لحظة رفع نظره بسرعة وكان قباله فعيونهم كانت متقابلة وهي ئلي بتتكلم لثنواني ما تكلم وهو يناظر بشريف بعدها التفت لابوه وهو بتمنى انه يقدر يرفض لكن نظرة ابوه ئله وترجيه واخوفه من هل خطوة ئلي كان مقبل عليها خلته يتراجع ناظر جده ئلي جنب ابوه وعمه بسام نفس الشيء رجع نظره لابوه ئلي وصل التوتر حده عنده والمجلس صمت غير صوت الشيخ ئلي عاد السؤال للمرة الالف
التفت لشريف بخاطره:سامحني ياشريف ما بقدر ارفض واحط اهلي بموقف قدام الكل انا اسسسسسسسسسسسف اسف
:ايي بقبل
تنهدوا ابو عمران وعمران وبسام براحة
وفيصل غمض عيونه بآلم وهو يسمع مباركة الكل
بعد ما اخذ حازم الدفتر لاخته توقع ويسمع الشيخ موافقتها سلموا عليه الكل وباركوا ئله وكان نظره يدور عليه بس ما شافه اختفى فجأة
وبعد ما جلس الكل وانتشرت السوالف بين المعازيم انتبه لابو عمران ئلي قال بصوت جهوري :يا ابو جميل
حسن :سم
ابو عمران :يا وليدي دام الفرحة فرحة حابين نكملهااا ونطلب يد بنتك لابنا عبدالعزيز
الكل تفاجأة من حسن لاخوانه لعبدالعزيز عداه هو ئلي كان مبتسم
ابو عمران :ها ايش قلت
حسن ابتسم وهو يناظر عبدالعزيز :ما بتغلى عليكم البنت ئلكم
ابو عمران :ما بتسألها الولد بده يملك عليها اليوم دام الشيخ موجود
حسن ما توقعها ناظر جميل ووسيم ئلي كانو جنب بعض والاثنين مبتسمين :اي بس مو كانك مستعجل يا ابني وبعدكم ما عملتوا التحاليل يمكن ما تناسبوا بعض
عبدالعزيز يطلع اوراق من جيبته :كل شيء تمام التحاليل جاهزة
حسن ضحك :اذااا كذاا ما بقدر اعترض وما بتغلى عليك يا ابن اخوي
عبدالعزيز بفرحة :تسلم يا عمي
ابو عمران كلم الشيخ حتى يبلش ئلهم
وطلع وسيم يخبر عذاب وييجيب بطاقتها والشهود كانو جميل ومحمود
بالداخل
وسيم باس راس امه ويدها وهو يبارك ئلها
ام وسيم :حبيبي انت
وسيم :يمه ناديلي عذاب
ام وسيم تناظره
وسيم ضحك وهو يقول :هههههههه عبدالعزيز غار من فيصل وابوي وطلب عذاب وابوي وافق والشيخ بيملك ئلهم
ام وسيم :اووووووه من جدك
وسيم :والله
ام وسيم :طيب بروح اناديها ئلك


خرجت ام وسيم تنادي عذاب ووسيم قعد ينتظرهم وهو كل شوي يضحك على عبدالعزيز ما توقعها منه وبهل وقت لكنه كان فرحان ئلهم
رفع راسه بس سمع خطوات تتقدم منه وشافها تمشي تتقرب لعنده وهي مبتسمة ابتسامة ذوبته بمكانه
وسيم بنفسه :آآه يا قلبي اموووووووووووووووووت مع هل ابتسامة الله يصبرني بس
لبنى :وسييم انت هنا
وسيم قال وهو يتئتئ :اييي جيت اشوف امي
لبنى :مبرروك زواج خالتو وبابا
وسيم ضحك:الله يبارك فيكي <قال وهو يناظرها من فوق لتحت بذوبان "ايش هل حلاوة
لبنى بفرحة :صددددددق حلووة
وسيم :اي ما شاء الله عليكي ,لبونة بعد ما يزفوا مريم بتجي عندي حتى نطلع
لبنى بضيق:اي بس
وسيم ما حب يبين ئلها بسبب مرضها قال :انا بدي نطلع نكمل باقي التجهيزات انتي ناسية الرحلة ئلي بلشتيني فيهاااااا

لبنى ضحكت وعيونها تلمع بفرحة :اي صددق نسيتها مع الحماس ئلي جوو خلاااص اوكى

شاف ام عبدالعزيز والجدة والعمات يدخلوا سلم عليهم
ام عبدالعزيز :وسييييييم مزبوط ئلي سمعته
وسيم يناظرها :ايش يا خالتي
ام عبدالعزيز :عبدالعزيز بيملك على عذاب
اندهشت لبنى
قال وسيم :اي صح وانا جاي اخذها الشيخ بيسمع موافقتها
الجدة :واخيراااااااااااااااااااااااااااااا تحرك هل ولد
ام عبدالعزيز :بس كيف والتجهيزااات والتحاليل
وسيم :ههههههههههههه اتاري ابنك مخطط ومجهز لكل شيء بدون ما احد يعرف
ام عبدالعزيز نزلت دموعها
ابتهال :اوه سونا بدينا
ام عبدالعزيز:دمووووووع الفرح واخيرااا بافرح فيه
دخلت عذاب وهي باين متفاجئة من ئلي بصير بعد ما خبرتها ام وسيم لانه ما كان مخبرها عبدالعزيز بشيء وغصت بمكانها لما شافت دموع ام عبدالعزيز ئلي فرحانه ئلهم
وسيم :ها يا عروسة جاهزة
عذاب :وسيم ايش انا مو مصدقة ما بعرف وكيف بابا واافق
وسيم :حتى احنا اتفاجأنا بس ابوي اعطاهم الموافقة لاتقولي انك مو موافقة بس
ام عبدالعزيز :لا يا بنتي لا تقوليها احنا ما صدقناا انه يتحرك ويخطبك
عذاب بحيرة:ما بعرف بس مو كانه بدري على هل شيء
الجدة وهي اكثر وحدة فرحانة ومصرة على الخطبة اليوم :بالعكس مو بدري هذا ئلي كان لازم يصير من الاول
وسيم :ها ايش قلتي
عذاب نزلت راسها وهي مبتسمة بخجل ممزوج بقهر :تيب
وسيم ابتسم عليها :يلا تعالي معي الجماعة بستنونا بالمجلس
راحت عذاب معه والحريم دخلوا يبشروا الباقي والفرحة مو سايعتهم


بعد كتب الكتاب وقت زفة مريم ابتدت والكل نظره عليهاااا وهي تدخل على الموسيقى الهادية ووراها امها وام سليمان ئلي فرحانة لابنها والكل يسمي عليهاااا ومريم توزع ابتسامات وكل شوي توقف تلتقط ئلها المصورة صور
كانت ملكة بفستانها الابيض مجسم عليها لعند الخصر بربطة على عنقها بدون يدمزينة بالكرستال ومن تحت نفشة ملكية وشعرها كله رافعيته لفوق والطرحة كانت قصيرة بس معطيتها شكل روعة ومكياجها الهادي والناعم

قعدت على الكوشة وطلعوا الكل يسلم عليها ويبارك ئلها وهم مبسوطين ئلها الكل من قلب
ام محمود وخواته بقلبهم غصة على حال محمود ئلي واضح الحزن والتعب عليه قبل ما يطلعوا مع انهم فرحانين لمريم كثير وبتمنولها كل خير

بعد لحظات اعلنوا دخول الرجال وقفت مريم بس شافت البوابة انفتحت
طبعا تركي وجميل حبوا يكونوا مع سليمان بس اعطو مريم راحتها ووصلوهم لعند البوابة الخارجية وسلموا عليه وراحو
بالبداية كانو سليمان ئلي من دخل ونظره عليها والفرحة واضحة على وجهه وعلى يمينه ابوه ويساره ابو مريم
ووراهم العمام ابو حازم وابو محمود وحسن ووراهم اخوانها لمريم

اقترب منها سليمان ووقف قبالها وهو يناظرها انتبه لامه تاشر ئله يرفع الطرحة عن وجها مد يده ورفعهااا ئلها ومريم رفعت نظرها شوي ونزلته بسرعة باسها على جبينها وهو يهمس ئلها مبرووك حبيبتي
همست ئله :الله يبارك فيك
وقف جنبها حتى الباقي يسلموا عليهاا ومريم دمعت عيونها وهي تسلم على ابوها وعمامهاا وبكت زيادة بس قربوا اخوانها منها ناظرت عبدالعزيز ئلي قرب منها مبتسم باسها على راسها بحب وحضنها وهو يقول :مبرروك حبيبتي الف الف مبرروك واخيرا شفتك عروس
مريم ضمته وهي تبكي .:عزوز
عبدالعزيز :ها ها العروس بكت ما بدنا دموع
سليمان انتبه ئلهم بعد ما كان يكلم ابوه وابو احمد ئلي بوصوه على مريم وقال :عزوز ايش عملت بقلبي خليتها تبكي
عبدالعزيز ئلي بعد مريم عنه وقال :ما ئلك شغل باختي ,,"همس باذنهاا "بتمنالك السعادة الابدية وان شاء الله تكون بداية خير ئلك
بعد عنها عبدالعزيز وفرحته كبيرة باحداث اليوم كله بملكته وملكىة عمه وابن خاله والاهم زواج اغلى الناس على قلبه اخته مريم
وقف على جنب وهو يحاول ما يناظر جمع الحريم لكن عينه غصب عنه تدورها بينهم وما شافها وما كان حاس فيها وهو تناظره وهي قاعدة بين هل حريم ومتغطية بالكامل لهيك ما عرفها
قربوا منها احمد وصالح ومهدي وعملوا نفس عزوز وهم مبسوطين لاختهم
بعد ما رقصوا الكبار بالمسرح وشاركوهم الشباب طلعوا تاركين العرسان

بعد التصوير وتقطيع الكيك طلب سليمان من امه حتى يمشوا وزفوهم للمجلس خرج سليمان حتى مريم تسلم على اهلها ويطلعوا على الفندق ئلي حاجزه ئله ابوه
ساعدوها البنات على لبس عبايتها وطرحتها وكان على الباب بنتظرها عبدالعزيز مسكها من يدها يساعدها على المشي ووصلها على سيارة سليمان فتح ئلها باب السيارة وساعدها مع عبدالعزيز على الركوب
عبدالعزيز يناظر بسليمان :سليمان مريم بامانتك من اليوم خذ بالك عليها كله ولا مريم اذا بتجيني تشتكي منك بذبحك
سليمان بحب وهو يناظرها :مريم بعيوني لا توصي حريص
قرب منهم جميل سليمان قرب منه وضمه بفرحة قعدوا يتهامسوا لفترة ثم بعدوا عن بعض مبتسمين
جميل قال :مبرروك مريم
مريم بصوت واطي :الله يبارك فيك ...تسلم
عبدالعزيز :مصرين ما اوصلكم انا
سليمان :انت ارتاح وادخل شوف عروستك اخوي بوصلنا الفندق
عبدالعزيز :طيب ماشي
جميل:ها حاولوا تمروا قبل السفر
سليمان :ان شاء الله ...يلا سلام

بالمجلس
ام عبدالعزيز كانت ضامته وتبكي من قلب وهو يهديها :يا امي ليش البكي الحين مو فرحانة يعني
ام عبدالعزيز :دموع الفرح يا ابني دموع الفرح والله اني مو مصدقة من متى وانا احن عليك انك تتزوج
عبدالعزيز يبوس راسها :وانا ملكت الحين وعملت ئلي بدك اياه
ام عبدالعزيز :الله يرضى عليك ,والله يهنيكم ...آآه بس لو ابوك وخالتك معنااا كان فرحتنا اكتملت
عبدالعزيز تضايق لما تذكر ابوه قال :الله يرحمهم يا امي الله يرحمهم
ام عبدالعزيز :ما بدك تشوف العروس
عبدالعزيز ازدادت دقات قلبه وهو يقول مبتسم :انتظركم تحنوا علي وتجيبوها ئلي
ام عبدالعزيز ابتسمت عليه وقالت :الحين بتجي
بهل لحظة دخلت الجدة ومعها عذاب
عبدالعزيز عيونه طارت عليها ونسى وجود امه وجدته وما بقى بالغرفة ئلا هو وعذاب وبسس وعيونهم ئلي ببتكلم

انتبه على امه ئلي بتنادي عليه وقرب من جدته يسلم عليها ونظره على عذاب ئلي واقفة قريب من الجدة
تقدم منها وهو ذايب فيها سلم عليها وقال :مبروك حياتي
عذاب :يبارك فيك
ام عبدالعزيز تكلمه :الله يهديك يا امي لو خبرتنا قبل حتى نجهز لا اشتريت الدبل ولا الشبكة و
قاطعتها ابتهال وهي تدخل :مين قال كل شيء جاهززززز
ناظرها عبدالعزيز وضحك على خفيف وخصوصا وهو يشوف نظرات عذاب المصدومة
ام عبدالعزيز :هذا انت مخطط لكل شيء
ابتهال :لو مريم ما كنت دريييييييييييييييييييييييييييييت مو هين ابنك
قربت منهم واعطته يلبسها الدبلة بعد ما دخله بكل سهولة رفع يدها وباسها ونظره عليها عذاب ذابت بمكانها من الاحراج من نظرات جدتها وخالتها وعمتها
ابتهال مدت ئلها الدبلة حتى تلبسه واعطته يلبسها العقد مرصع بالالماس الابيض وذووق شيء
بعد ما خلص طلعوا يخلوهم براحتهم
عبد بعد ما قعدوا كان قاعد جنبها وهو ماسك يديها ويناظرها :عذوووب يا عمري ناظريني
عذاب رفعت نظرها عليه ونظراتهم ببعض للحظات بعدين التفتت وهي تقول :لا تكلمنيييييييييييييييييييي
عبدالعزيز:حبيبتي زعلانة مني اوفا ليشش
عذاب تناظره :يعني مو عارف ليشش خبيت عني وحطيتني بهل موقف
عبدالعزيز :يا حياتي والله حبيت افاجئك وبعدين بصراحة كنت ناوي اخبرك اول بس ما قدرت اصبر وانا اشوف الشيخ قاعد قدامي وبيملك لعمي وفيصل واناظرهم وسليمان ئلي بينتظر نزفه لمريم ...طلبت من جدي يخطبك ونملك
عذاب :وكييييف كذاا وبهل سرعة والتحاليل بعدين كيف قبل بدونهم
عبدالعزيز ضحك:عملنا التحاليل نسيتي
عذاب بحيرة :كيف ما عملنا شيء
عبدالعزيز :ههههههههههههههههههههههههههههههههه بس ما تزعلي مني
عذاب :قول
عبدالعزيز:مو من يومين خبرتيني انك تعبانة واصريت انك تجي على المشفى تعملي فحوصات طلبت منهم ياخذوا منك دم للفحص الزواج وبس خرجتي عملت انا
عذاب طالعته بدهشة لدقائق بعدين ضحكت وهي تهز راسها وتناظره بحب قالت :مجنوووووووووون
ضحك عبدالعزيز معها وهو يضمها

نهاية البارت بتمنى يعبجكم







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه وصيه الحقد ذكريات مسروقه - روايه هيوف وعلي - روايه سعوديه جديده للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 29 18 - 2 - 2015 9:20 PM
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM
روايه 2012 - روايه حياتي راح اظل احبك لأخر ثانية بحياتي - روايه سوزان وسعود للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 27 1 - 12 - 2011 4:02 PM


الساعة الآن 5:59 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy