العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

شريف كان حاله مو اقل من فيصل كان متعذب بجد لكن مو لسبب ئلي انتم متخيلينه انه تزوج حبيبته لاا ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:18 AM   #43

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

شريف كان حاله مو اقل من فيصل كان متعذب بجد لكن مو لسبب ئلي انتم متخيلينه انه تزوج حبيبته لاا هو تعبان من ئلي عمله واكتشفه انه ظالم فيصل مو عارف كيف يناظر فيه ويطلب منه السماح بس سمع من امه انه فيصل خطب ليالي جن جنونه وما حس بنفسه وهو يروح يضربه بدون تردد وكله فكرته انه فيصل خانه ,تعب بعديها وهو يسمع اخباره من امه وابوه مو متخيل انه عمل باعز اصحابه هيك والفكرة ئلي كان ماخذها غلط مجننته ومتعبته وكان يرفض انه يكلمه ويسمع منه لحتى بيوم كان مجبور يروح عندهم ليرسل ملف لابو فيصل وانصدم وقتها من الحديث ئلي كان بدور بينه وبين ابو عمران وبسام عن فيصل ورفضه للخطبة وانهم لازم يجبروه حتى ما ينفضحوا وتخرب العلاقات وقتها حس بجد انه ظلم فيصل وومو عارف كيف يتطلع بوجهه او يطلب السماح وكل ما يتذكر كلامه ئله او ضربه تتازم حالته اكثر
كان حاس فيه انه مو قادر ينام ومشغول باله وهو طول الوقت عامل حاله نايم لكن باله مع صديقه هو ما ئله ذنب صحيح هو حب ليالي لكنها ما حبته ومو ذنب فيصل انها وافقت عليه كان تفكيره جدي خلال هل ايام انه ينساها وما يخسر رفيق عمرره بسبب بنت
قام بسرعة لحقه واتعبه منظره لكنه ما راح يتراجع عن الخطوة ئلي كان ماخذها قرب منه وقعد على الارض وركى على الصخرة بصمت ويناظر بعيد فيصل كان يناظره لثواني بعدين راح قعد نفس قعدته والصمت بينهم وكل واحد فكره لبعيد
بعد دقايق قطع الصمت وهو يقول :بتقدر تسامحني ؟؟
ناظره فيصل باستغراب
التفت ئله شريف وعيونه بتلمع بالدمع :تقدرر
فيصل بتعب :انت سامحني يا شريف سامحني صدقني ئلي صار غصب عني ما كان بدي هل شيء يصير كنت مجبوور اتزوجها
شريف:تصدق لو اقلك انه هي بكبرها ما همتني كثر ما كان معذبني ئلي عملته فيك ,كان بغير ارادتي سامحني يا فيصل سامحني
فيصل ضمه ونزلت دمعته :مو زعلان منك ولو ذبحتني قليل علي بعدددددد بعد ئلي عملته
شريف :لا تقول هيك ما عملت شيء انت ما عملت شيء
قعدوا فترة وهم ضامين بعض ويشكوا لبعض عذابهم بلي صار وفراقهم عن بعض وتصافت نفوسهم
بعد ساعة قال فيصل بجدية :اسمعني يا شريف انا راح اخليها على ذمتي بدون ما يصير زواج راح احاول ااجله قد ما اقدر بتكون ان حليت شغلة خطبتك وطلقت وقتها انا بطلق ليالي ووتقدم ئلها انت وغصب عنها بتوافق عليك

شريف:ومنو قال بدي اطلق<ناظره بجديه وحزم مقاطع كلامه>انت ئلي اسمعني يا فيصل انا ما بدي اطلق خطيبتي لاني تعلقت فيها ئلي ما بتعرفه بفترة مقاطعتنا وتقربت منها كثير حتى قبل وحبيتها وئلي اكتشفته اني ما بحبها لليالي بالعكس اعتبرها مثل اختي واحبها مثلهاوما راح ارضى عليها تتطلق ,انت فكر بالمنطق مستحيل كنت احبها وانا وهي مشاكل اربع وعشرين ساعة وكل ما نتقابل ,هي وافقت عليك لانها مرتاحة ئلك وبرغبتها وانت لازم تحسسها بالحب والحنان ما تكون جامد معها وتطنشها مثل ما بشوف قاعد ,وانا عارف ومتاكد انك قاعد بتوسوس وتفكر بلكلام ئلي قلته ئلك فيها وبعبدالعزيز ولا تفكر كثيررر لاني ما كنت متاكد منه وئلي بيثبت ئلك كمان ئلي صار مبارح
فيصل كان قاعد يفكر بكلام شريف مو قادر يصدقه حاس انه ما قال هيك ئلا ميشانه هو بس وينسى فكرة انه كان بحبها
حس عليه شريف وكان فاهم تفكيره قال :ناظرني منيح لا تتوقع اني بقول هل حكي ميشانك او ميشانها هي انا ما قلته ئلا حتى اريح نفسي واخبرك بلي ما كنت تعرف فيه اني حبيت خطيبتي وبعدين لو ما بحبها وبحب ليالي مثل ما بتفكر ما كان سمحت ئلك تتزوجها وانت بتعرفني منيح وكان طلقت على طول صح ولا لا
فيصل بلش يقتنع بكذبة شريف ئلي كذبها عليه حتى يريح ضميره ويساعد اخوه ويوقف معه
بهل لحظة رن جوال شريف وبس ناظر الرقم رفع نظره للسما وبداخله يحمد الله ويشكره حتى يساعد وتكمل خطته وما يفتح فيصل هل موضوع مرة ثانية
كانت خطيبته

ناظر فيصل وهو يضحك:هههههههههههه متعودة كل ما تصحى تكلمني وتصبح علي اول شيء
رفع الخط :الوو اهلين حياتي ...يا صباح الفل والورد والياسمين ...كيفك يا قلبي ...بخيررر بسماع هل صوت وانتي طمنيني عنك ....دووم يارب والله مو ناقصني بهل جو ئلا وجودك جنبي ...ليتك معي .....ههههههههههههههه....يلا على قولتك خيرها بغيرها ....آمري حبي ....لالا انا مانعك من قبل تروحي لبيت خالك وانتي عارفة ليش ...لا تحاولي ...يا عمري لا تزعلي من غيرتي عليكي ....هههههههههههههههههههه فديت الفهمانين انا ..يلا يا عمري قومي افطري بتركك الحين ...وانا بعد ..مع السلامة ...فمان الله
فيصل يناظره مبتسم وهو كان يسمع طراتيش حكي من الجهة الاخرى :طيوور الحب من الصبح
شريف يناظره يرفع حواجبه ئله يغيضه :ايي ما صدقتني ...عقبالك
فيصل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه بعد هل حب والغرام اكيد بصدقك والله شكلك طحت بجد الله يعينك
شريف :عقبالك ما تطيح وتجي على وجهك بعدد هههههههههههههههههه
فيصل طير عيونه :شووف الدب
شريف بجديه":اسمعني منيح لا تنسى انك تزبط علاقتك مع ليالي وخصوصا بهل رحلة ما في وقت مناسب غيرها لتتقرب منهااا <قال بتحسر >يا ليت حبيبتي معي
فيصل :ليش ما جبتها نتعرف عليها
شريف بدون ما ينتبه لكلامه :يا قلبي عليها ميتة تبي تجي بس ابوهاا<قال بعد ما استوعب وهو يناظره >وانت شعليك منها خليك بحالك
فيصل ضحك عليه بقوة
شريف :قوم قوم لا اتوطى ببطنك صدق
فيصل وقف وهو يناظره :وعبدالعزيز
شريف ناظره بحقد وخلع شوزه يرميه عليه بس فيصل هرب وهو يضحك تنهد براحة شريف واخيرا قدر يتسامح منه ويرجعوا مثل اول واحسن
لحقه وشاف كل الشباب صاحيين وقاعدين بيشربوا شاي وحليب وقهوة ونسكافيه والبنات بالداخل على الساعة 9 اخذوهم فهد ومهدي والشلة لارض واسعة خضراء يلعبوا كرة انقسموا فريقين والبنات معهم يشجعوهم وبعدها رجعوا للبيت حتى يجهزوا اغراض الشوي والسلطات وبس يرجعوا الشباب يستلموا المهمة للغذى

على الساعة 2 رجعوا بعد جولة كبيرة ئلهم تقسموا الشغل وجهزوا كل شيء وعلى الساعة 5 قعدوا يتغذوا ودخلوا يرتاحوا بعد يوم متعب وعلى السهرة كانو كلهم ملتمين على بعض بالخارج حولين النار شباب وبنات بعد ما اقترح عليهم محمد يلعبوا صراحة وجراءة
الخاطبين كانو الاغلب كل واحد جنب خطيبته وباقي البنات جنب بعض
مسك شادي الزجاجة لاول مرة دارها واجت على ثائر وتسنيم
تسنيم:لا والله ليش الاستفتاحية فيني
طلال يغمز ئلها :معجبة فيكي الزجاجة
ضحكوا عليه شلته
سيف:يلا ثائر اسئل
ثائر:اوكىىى اممممم انا سمعت انك مصرة تدرسي طب ليش
تسنيم تفكر:اممم ما في سبب معيين غير انه حب لهل مهنة وحلم ئلي ولمشاعل من كنا صغار
مشاعل :ان شاء الله بيتحقق هل حلم يا عمري
تسنيم:ان شاء الله
احمد باعتراض :ما بسمح تقولي لاحد غيري يا عمري
طلال :اقووول ما ئلك شغل فيها تقول ئلي تقوله
لينا تدور بالزجاجة :يلاا عاد خلونا نكمل ..بس وقفت دوران :عمر بيسأل حازم
عمر يفكر بسؤال :امم لقيت نصك الثاني "فتاة احلامك"
الشباب صارخوا
حازم ضحك وهو يحك شعره :هههههههههههههه من اولهااا يعني اذا هيك ما بلعب بنسحب
شريف :يلا عاد جاوب
الخماسي بحماس :اي يلا
حازم رجع ضحك مو عارف ايش يقول وهو خجلان :اممممم .عههههههههههه يعني ايش بدكم تعرفوا
مهدي يغمز ئله :بسيطة :يا اي يا لاا
حازم ابتسم وقال :ايوووة لقيتها
رجعوا الشباب صارخوا من جديد والتصفير بالمكان والبنات يضحكن
يامن :يالخاين وانا ما بعرف مين هي
حازم يصرف الموضوع مسك الزجاجة يلفها :ما ئلكم شغل واللعبة حسب علمي سؤال بسس
رفع راسه وهو يقول :صالح يسئل جاك
صالح بسرعة:بدون لف ودوران شو اسم صاحبيتك البريطانية
جاك طير عيونه فيه وامل تناظر شهد
جاك :ئلنا كثير من الاصدقاء انا ولبنى ايش بدك باسمائهن
سعد "هههههههههههههه لا يا حلوو قصده ئلي مأنتم معها حبيبتك يعني
جاك :ومين قال ان لي حبيبة في بريطانيا
فهد :لان بكل صراحة ما في واحد ما عنده حبيبة من ئلي هنا كيف ببلاد الغرب هههه بتلاقي بدل الوحدة عشرة
لبنى بدفاع :لا لا انا اضمن ئلكم جاك ما عنده
رحاب تدور الزجاجة :شريف بيسأل ليالي
ناظروا بعض الاثنين والتقت نظراتهم ليالي انصدمت ما توقعتها فيصل ئلي قاعد جنبها يناظر شريف ويغمز ئله
شريف بابتسامة :اممم بصراحة حبيتي احد من اولاد عمامك قبل ترتبطي بفيصل
ليالي ناظرته مصدومة مو ممصدقة ئلي بتسمعه حتى الكل سكت متشوقين لمعرفة الايجابة ومستغربينها من شريف ليش هل سؤال
وشريف يناظر بفيصل وهو مبتسم وينتظر الاجابة
ليالي بعد صمت قالت :ليش هل سؤال
شريف ببرود:ابداا بس بطمن على صديق عمري
ليالي ناظرته بقوة وهي تقول :اولاد عمامي كلهم اخواني وما في شك بهل شيء وما بدها اثنين يحكوا فيها وما ئلك حق تسأل هيك سؤال اووكى
شريف:ما قلت شيء بعدين هاي لعبة عااديي
ليالي ما هو عادي تسال هل سؤال لوحدة مخطوبة
شريف :شفيكي انتي قلت ئلك كله سؤال ولا
عذاب :يلا عااد انت وهي لا تخربوا علينا الجوو وليالي لا تكبريها كله سؤال
,نور لفي هل زجاجة
سكتوا الكل بعد هل توتر وليالي تنرفزت ما تدري ليش يمكن او هي متاكدة انه مو بسبب السؤال بس لانه ئلي سئلها شريف
نور:سونا تسأل عذاب
سونا :اممم عذووب مستعدة تتركي شغلك لخاطر عبدالعزيز
ناظرها عبدالعزيز وهو متلهف للاجابة
عذاب بدكم الصراحة يعني
الكل :اكيدددد
عذاب :ما يبيلها سؤال اكيد مستعدة اترك شغلي ميشانه لكن مو الحين وانا وهو متفقين على هل شيء وكل شيء تمام
صفق الكل :اووووووووووووووووه
ضحكت عذاب وابتسم عبدالعزيز
ئلي وراهم سعيد بيسال شهد :ايش بكون شعورك لو خانك فهد مع بنت بمدرستكم وحبها هي
شهد نطت عيونها لقدام قالت بقهر :فال الله ولا فالك
فهد :ايش هل سؤال يعني
شهد تناظر فهد :فهود بتعملها
فهد:لا يا عمري اكيد ما بعملهااا "لف لسعيد"يا بتسال سؤال عدل يا انكتم تبي تورطني انت
ضحك الكل عليه
لف محمود الزجاجة :وابتسم بعد ما وقفت :لبنى
لبنى ئلي ما كانت معه تناظر وسيم انتبهت لاسمها لفت ئله :هاا
محمود :انا ما بدي اسئلك سؤال بدي تغني ئلنا
الكل صرخ
لبنى باحراج :لالا
محمود:يلا عاد نبي نفرفش
لبنى :ما ودي اغني
عبير :لخاطر وسيم عندك يلا
سونا :ولا ما ئله خاطر عندك
لبنى بخجل :امبلا بسسس
وسيم ابتسم وهو يناظرها :خلا ص اذا ما ودها لا تصروا عليها
سهى :مو عدل انت تسمع صوتها واحنا لا
لبنى التقت نظراتها بوسيم ئلي كان مبتسم للحين لفت عنه بتوتر وقالت :خلاص اوكى بغني
شادي:اي بس بليز مو اجنبي اطربيناااا بشيء عربي
لبنى :بس انا مو حافظة ئلا اجنبي
الكل :لا عاد
لبنى تفكر :اممممم اوكى في اغنية بحب اسمعها كثير وحافظة منها بس مدري ما جربت اكثير اغني هل لون هههههههههههه اكيد بخرب الاغنية
محمد :لمنو
لبنى :الجسمي اسمه
حور :اي حسين الجسمي
الكل :موافقين غنيهاا
لبنى :اوكى
شريف :لحظة بجيب اعزف ئلك
لبنى :اوكى
بعد ما رجع شريف ابتدى يعزف ولبنى بلشت باللحن تغني بكل احساس وعذوبة وكانها حاسة بكل كلمة بتغنيها وتنطبق على حالها وصوتها كفيل يبهرهم كلهم ويدخلها بالجوو وهي تتحاشى تناظر لوسيم حتى ما يعرف بلي داخلها


الطير
حسين الجسمي

عمرك سمعت بطيرويحب سجانه
من شافك انت نسى وش تعني جنحانه
انا تراني طيرك اللي يحبك موت
لو حب قلبي غيرك بدعي عليه يموت
في قربك انت نسى انه ياعمري طير
ماتشدعينه السما ولا يريد يطير
هذا الغلا و الحب من الله سبحانه
عمركسمعت بطير ويحب سجانه
**********************
انت زرعت الوفاو امسيت هدانه
انت وانت الوحيد الذي احياعلشانه
ما اقدر اعيش بدونك يادنيتي والكون
والله وغلات عيونك ما انساك مهمايكون
قربك لق


قربك لقيت الدفا لأنك يا حبي غير
كل ماحلمت بوفا القاك لهتفسير2
هذا الغلا والحب من الله سبحانه
عمرك سمعت بطير ويحبسجانه
******************
قبلك فؤادي انا غارق في احزانه
واليوم حبك ترى نساهحرمانه
يا تاج راسي محبك يا تاج فوق الراس
تحلا الحياة في قربك يا سيدالإحساس
ما عمر قلبي شكى في دنيتك تقصير
مهما يا ذخري حكا يعجز عنالتعبير
هذا الغلا والحب من الله سبحانه
عمرك سمعت بطير ويحبسجانه

وسيم كان يناظرها ويتمنى انها تناظره حتى يفهم المعنى من هل اغنية هل هي غنتها صدفة ولا لانها تبي توصل ئله شيء لكنه ابعد الفكرة من باله وابتسم بحزن بداخله هو عارف انها ما راح تحبه لانه عذبها كثير
بعد ما لفو الزجاجة محمد يسال سعيد :سؤال صريح وجواب صريح عندك حبيبة صح
الخماسي ضحكوا
سعيد وجع ايش هل سؤال
محمد :يلا جاوب بصراحة
سعيد بهدوء وهو مبتسم :اكيد عندي
ضحكوا كلهم عليه
محمود:والله ما انت قليل واحنا بنعرفها
سعيد :لا طبعاااا
طلال يغمز ئلهم :بيخطبها قريب
يامن :هههههههههههههه وعبدالعزيز شو رايك بالموضوع
عبدالعزيز ابتسم لاخوه بحب :مثل ما بده ما بجبره على شيء وان شاء الله بعد ما نرجع بكلم عمامي بالموضوع ونروح نخطب ئله
وسيم :مو ملاحظ انك بتفرق شمعنى وافقت لسعيد وسعد وسعود لا
عبدالعزيز :بالعكس انا ما فرقت هو اجى لعندي وخبرني انه حابب يخطب وانا وافقت وسعد وسعود متى ما بدهم انا جاهز بس هم ياشروا ويطلبوا احب ما عليه افرح فيهم واشوف كل واحد مع حرمته
الثلاثي طالعوا اخوهم بحب كبيررر وكانه ابوهم متوقعين لو ابوهم عايش ما حبهم واهتم فيهم هل كثر
محمد :طيب ايش غير كلامك مو كنت مو موافق وهم ما خلصوا دراسة
عبدالعزيز :مزبوط مو موافق على العرس بس خطبة عادي وهم هذا الشهر بخلصوا دراسة
شريف يناظر الخماسي :اجل الفرج ئلكم كلكم
الخماسي بتنهيدة راحة :واخيرااااااااااااا
الكل :هههههههههههههههههههههههههههههو
بعد ليلة متعبة وحلوة الكل توجه للنوم

نهاية البارت







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:19 AM   #44

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

الثامن وعشرون
فيت بيت اول مرة نزوره
:سوني سوني
:نعم مامااا
:وين مروان
سوني الخدامة :بابا مروان في غورفا
ام مروان :اوكى روحي انتي
طلعت ئله لغرفته شافته جالس على كرسي سرحان ويناظر صورة بنظرة حزينة على طول عرفت سر هل نظرة وسببها قربت منه :يا امييي
رفع نظره ئلها وقف وهو يقوم يساعدها على المشي وقعدها على الكنب:ليش غلبتي حالك يالغالية كان قلتيلي وانا نزلت ئلك
ام مروان :حبيت امشي رجولي شوي واشوفك ليش ما نزلت تتعشى معنا
مروان :ما ئلي نفس
ام مروان تناظر الصورة وقالت ئله بحنان:لمتى يا يمه بتعذب حالك وتفكر فيها
مروان :مو بيدي يا امي احبهااااااا
ام مروان :ما ئلكم نصيب تكملوا مع بعض
مروان "آآه يمة ما بتدرين شكثر احبهااااااا ابتهال كل حياتي انتي شفتي ئلي عملته ميشانها ولاوصل ئلها واخر شيء تتزوج غيري
ام مروان :نصيبكم يا يمه
مروان :.....ن
ام مروان :متى بتجيبلي حفيدتي اشوفها
مروان :معليه يا امي خليها لبعدين صارت شوية مشاكل ان شاء الله بعد فترة بجيبها تشوفيها
ام مروان :اي يا ابني ولهانة عليهاااا يكفي انها عاشت بعيد عنك وعنا والله اخر مرة شفتها ببريطانيا وانا قلبي بيتقطع ابي اشوفها واضمها لصدري
مروان بغموض :قريب يا يمه قريب


ابطالنا امضوووو 4 ايام في هل مكان الروعة والكل مبسوط وفرحان بهل تجمع وكل ليلة يسهروا جميعهم الشباب دايما مع بعض بس قعدتهم قربت كثير البنات من الشباب عيلتهم وصاروا يعرفوا كيف تفكيرهم ومعتقداتهم
والمخطوبين تقربوا من بعض اكثر واكثررر
طبعا اليوم اخر ليلة ئلهم لانه بيرجعوا لدوامتهم واشغالهم بعد ما انتهت اجازة العيد


في بيت حسن
كان منسدح على سرير ويفكر ويناظر السقف دخلت تناديه :ابو جميل الغذاء جاهز
ناظرها وابتسم بعد ما وقف راح وحاوطها من كتوفها وهو يقول :ابتسام ايش قلنا ليش هل رسميات والتكبيرر ناديني حسن وبس <ضحك وهو يغمز ئلها >ئلا اذا بتدلعيني مثل زمان ما عندي مانع
ضحكت عليه :ياربي منك انت امشي الاكل بيبرد
قعدوا على طاولة الاكل وام سيم تسكب الاكل ئله
تنهد حسن وهو مبتسم ويناظر الكراسي :اشتقت لهم
ام وسيم :ما قالولك متى بيرجعوا
حسن :كلمت لبنى وجميل الصبح وقالو بكرا بكونوا هناا
ام وسيم :بالسلامة وكيف مبسوطين
حسن :اي كثيرررر ,صح نسيت اخبرك امي ونغم بيجون كمان شوي
ام وسيم :حياهم الله ,اتصلت فيني هند مرت وسيم وهي بعد بتيجي
حسن :شكلك متضايقة
ام وسيم تناظره :مو شغلة متضايقة بس هند بالذات مو مرتاحة ئلهاا ,الله يهديه وسيم بس مو عارف من وين طايح عليها
حسن عقد حواجبه :ونغم
ام وسيم ابتسمت :لا ما شاء الله عليها نغم كاملة والكامل الله ..ادب واخلاق ما شاء الله عليها <ابتسمت بحزن >عارف لما اشوفها هي ولبنى وتفاهمهم وحبهن لبعض مع انهن ضراير اتذكر حالي انا وتغريد
حسن نزل راسه :الله يرحمها
ام وسيم :امييين

بعد ساعة بالزبط الجدة كانت واصلة مع نغم ئلي كانت مبسوطة بس تنكدت لما وصلت هند ومعها اختها رهف كشرت وقال بخاطرها :الله يستررر
طول الوقت كانوو يتكلمن بطريقة متكبرة ومغرورة كانه الناس تحت رجولهم
طبعا ام وسيم قامت بالضيافة على اكمل وجه والضيافة رايحة وضيافة جاي
رهف تهمس لاختها :اووووووووووف يا اختي مقهورة انتي قلتي حسن ئلي شوفيه ولا ناظرني ورجع لعجوز النار
هند بهمس مماثل :من غبائك ما قدرتي تطيحيه بالجوال وبصوتك مثل ما مات فيني وسيم وتزوجني
رهف :ايش اعمل يعني وهو كان يسكر الخط بوجهي <قالت بترجي >تكفيييييين انا من شفته وهو داخل مزاجي ساعديني لازم يكون ئلي



هند:اوكى اسمعيني من شوي شفته قاعد بالمجلس الخارجي روحي الحين برا اعملي نفسك بتروحي الحمام اوكى ,وانتبهي هاي فرصتك الاخيرة يا بتأثري فيه وبتكسبيه يا اما ما راح يكون ئلك فرصة ثانية اذا ما كسبتي هل مرة
رهف :لا ان شاء الله بأثر فيه ويتزوجني
هند :اتمنى لانه لقطة ما بيتفوت

وفعلا ثواني وستأذنت رهف على اساس انها بتروح الحمام وقامت توصلها ام وسيم ئلي ابدا ما كانت مرتاحة ئلها ولا لهمسها مع اختها وكانها حاسة بالمصيبة ئلي ناوياتها بس اصرت رهف انها تروح لحالها وانها بتعرف الطريق وسكتت ئلها ام وسيم وهو ودها تلحقها بس جلست حتى ما تبين شيء لكن تاخرها اربكها واثناء ما كانت هند ونغم مشغولات مع الجدة انسحبت ام وسيم وراحت تدورها عند المغاسل بالجهة الزاوية وما شافتها دق قلبها معلن الخطر وعلى طول توجهت للمجلس مكان ما حسن جالس
وقفت بصدمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــة وهي تشوفهم واقفين قبال بعض متمسكة برقبة حسن بقوة ودموعها على خدها وحسن مصنم نظره عليهااااا
اخر شيء توقعته تشوف حسن بهل مشهد مو مصدقة انه ممكن يخونهاااا
سمعتها تقول وهي تشاهق :حرام عليك يا حسن والله حرام عليك ليش بتعمل فيني كذا .حبيبي مستعدة اعطيك ئلي تبيه حتى لو نتزوج بالسر ما عندي مانع اهم شيء اكون جنبك ..بيكفيني قربك ..والله اني بحبببببببك وبموت فيك ليش مو حاسس فيني ..حبيبي انا عارفة ان ابنك ضغط عليك لحتى ترجع امه ..طلقها وبنتزوج واذا ما بدك عادي المهم اكون معك وئلك <طيرت عيونها ام وسيم والدموع تجمعت بعيونها وهي تشوفها تحضنه وراسها على صدره وتبكي بدون اي ردة فعل من حسن او رفض للي بصير >
لفت راجعة للداخل وهي خلاص مجروحة على الاخررررررر شيء صعب لما الحرمة تشوف زوجها بخونها وفي بيتها "وقفت رجلها عن الحركة لما سمعت صوت طيحة قوية "

عند العرسان

كانو عايشين حياتهم باحلى ما يكون
سليمان :مريييوم قلبي وينك
مريم من بعيد :انا هنا حبيبي بالغرفة
دخل سليمان دورها بالغرفة ما شافها راح لغرفة الملابس شافها واقفة قبال الدولاب وتشوف الملابس ضمها من الخلف :حبي شو بتعملي
مريم :بدور على طقمي الاحمر مو لاقيته ,رجعت متى ما حسيت عليك
سليمان :يا عمري شو ما تلبسي روعة عليكي :ورجعت الحين على طول جيت لعندك من شوقي ئلك
مريم تناظره بضحكة:يا بكااش ما ئلك نص ساعة طالع تجيب الاغراض
سليمان :بشتاق ئلك وانا جنبك
مريم :هههههههههههههههههههههههههههههه "اتذكرت "ئلا صح ما قلتلي متى بتبلش دورتك
سليمان :على الاسبوع الجاي ان شاء الله .ليش بتسألي
مريم قالت وهي تلف ئله وتحاوطه من خصره :بشتاق ئلك
سليمان :وانا اكثرررررررررررررررررررررررررررررررر والله
مريم :ههههههههههههههههههههههه
سليمان :ان شاء الله ما بتاخر عليكي 3 ساعات ساعتين بالكثير وبكون عندك
مريم باستغراب :غريبة ايش هل دورة هاي
سليمان اتجمدت ملامحه لثنواني بعدين قال :لانها شفتات انا وواحد معي بالجامعة بناوب عن بعض فانا اخذت الصبح وقللت الوقت حتى اكون معك وهو عاذرني لاننا عرسان
مريم :ههههههههههههههههه حاسبها صح
سليمان :هههههههههههههه اكيد
مريم :طيب ما بنطلع اليوم
سليمان يناظرها :بلاها اليوم مشتاق ئلك خلينا مع بعض
مريم بدلع :حبيبي يلاااااا عاد والله زهقانة
سليمان :اجل اسرعي البسي لا اتهورر
مريم طارت من عنده :ثواني بسس

نرجع عن ام وسيم ئلي التفتت لتشوف سبب الطيحة هل مرة نزلت دموعها بسبب الفرحة ئلي بقلبها وهي تشوف نظرات حسن النارية لرهف ئلي مرمية على الارض ويدها على وجها مكان الكف ئلي ضربها فيه

حسن كان قاعد لحاله ويناظر التي في ومندمج لف للكنبة جنبه وهي يحس بالانفاس القريبة منه التفت منه فكره ام وسيم بس انصدم وهو يشوف وحدة ما بيعرفها وقف من صدمته من مكانه وهي وقفت معه من صدمته ما قدر يتحرك او يستوعب ئلي بصير وهو يشوفها
بعد ما حس انها تمادت بحركاتها وصحى من صدمته دفها عنه واعطاها كف من قوته طاحت على الارض
صرخ بصوت كل ئلي بالبيت سمعه والجدة ونغم وهند اجوهم ركض من سمعوا صراخه
:انتي شنووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو مو متربية ...مو عيب عليكي هل حركات هااا ما فهموكي اهلك الصح من الغلط ..استحي على دمك انا قد ابوكي <واضح كثيررر هههههههههههههههههههههه >"قال بعد ما فهم قصة المكالمات الازعاج ئلي كانت تجيه "اناااا صديتك من الاتصالات ما بتفهمي انتي ليششششششششششششششششششش مصرة اني ابهدلك واهينك
انا رجاال متزوج وبحب زوجتي ..مستحيل اطالع على وحدة مثلك
قربت منه رهف وهي تمسكه من ذراعه وتبكي :حسن انـ
قاطعتها :خلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااص لهنا وبيكفي
التفتو للخلف بصدمة لحسن ئلي خاف انها فهمت الموضوع غلط وعلى طول نفض يدها من يده ورهف المقهورة ئلي بتفشل مخططها بسببها
ام وسيم قربت منها وهي تقول بحزم :انقلعييييييييييييييييييييييييييي من بيتي
رهف :......
ام وسيم :اتفضلي براااااا بيتي بيتعذر اشكاللللللللللللللللللللللللللك
رهف تناظر حسن :حسن
حسن بعصبية :ما سمعتيها ايش قالت انقلعي
طلعت رهف من عندهم وهي تركض بعد ما انهانت بما فيه الكفاية
هند قربت من حسن وام وسيم وهي تتمسكن وتعتذر وتفهمهم انها ما كانت تعرف وانها راح تقول لابوها عن فعايلها لابوها طبعا حسن على نياته صدقها وخبرها انه ما صار شيء وام وسيم ما ردت عليها وسكتت وبعدها اعتذرت وطلعت من عندهم ورا اختهااا

حسن :ابتسااام
قعدت على الكنبة بتعب:خلاص يا حسن قفل الموضوع انا عارفة انه ما ئلك دخل وهي السبب واجت لعندك
الجدة براحة :الله يكملك بعقلك يا بنتي
حسن نزل لمستواها مسك يدها وباسها بعمق وقال :مستحيييييل اناظر غيرك لا تخافي
ام وسيم :راح اكون دايما واثقة فيك يا حسن <وقفت وهي تقول بقهر >بس ما راح اوثق بعيونك يا اخي متى راح تكبر انت وتترك عنك هل حركااااااااااااااات مو لبعيد طالع ابنك نسونجي عليك
التفتت لام حسن:شوفيه يا امي كانه مراهق
ماتو ضحك كلهم واولهم حسن قعد مكانه وهو ميت ضحك

بمكان اخر وبمنتصف الليل بعد ما الجميع نام كان جالسين بسهرة رومانسية تحت نور القمر والنجوم تسطع بالسماء
كان جالس مستند على شجرة بعيدة عن الكوخ شوي وهي نايمة على صدره وتسمع دقات قلبه من قربهم كانت حاضنته من خصره وهو محاوطها وضامها بحضنه كانو مرتاحين من قربهم من بعض والكل الاثنين محتاجين هل هدوء بينهم ودقات قلوبهم تعبر عن ئلي بداخلهم
تنهد وهو يبوسها على راسها فوق شعرها :آآآآآآآآآآآآآهـ يا عذابي انتي
عذاب :بحز بخاطري لما اكون انا عذابك ...بتمنى اكون مصدر فرحك وراحتك
عبدالعزيز :هل شيء اكيد يا عمري لكني بمووت وتكوني عندي وملكي
عذاب :وانا ملكك وئلك مو لاحد غيرك
عبدالعزيز :اقصد تنوريني ببيتي
عذاب بهدوء :حبيبي عزوز والله اني انا بعد حابة نتزوج عن قريب بس اصبر عليه شووي بس بس يصير ئلي ببالي وقتها انا سامحتلك تحدد موعد العرس متى ما حبيت
عبدالعزيز بمزح :حتى لو بعد اسبوع
عذاب :حتى لو بعد يوم انا مووافقة
عبدالعزيز تنهد :راح انتظررر واصبررر بس لا تطولي علي ارحمي هل شيبات ئلي براسي صرت شايب من كبري
عذاب :فديت قلبه الشايب عسل على قلبي ..ههههههه لا تنسى اني كبرك
عبدالعزيز :واحلى ما شافت عيني انتي ما بتدرين بلي فيني يا عمري من يوم شفتك فيييييه وانتي ماخذة القلب والروح والعقل
عذاب ضحكت :قصدك بالمركز
عبدالعزيز :لا برا
عذاب باستغراب :متى
عزوز بابتسامة :كل شيء بوقته حلوووووو
عذاب :امممم
بعد سكوت دام لحظات قال عبدالعزيز :حبي بتذكري اخر مرة سافرتي فيها لبريطانيا وكلمتك وانا معصب للحراسة ئلي كنتي حاطيتها بتذكري
عذاب ابتسمت وهي تغمض عيونها براحة بحضنه :اممممم
عزوز :مين ا الشب ئلي رد على جوالك وقتها ...من زمان كان ودي اسئلك بس سكتت
عذاب :افهم من كلامك انك غيرران
عزوز:وقولي ئلي تقوليه انا من يومم ما سمعت صوته وهو يرد على جوالك وانا النار تحترق بداخلي وغير كلامه ئلي اشعل النار فيني صدق لا تنسي كلامك زاد قهري وآلمي ما صرت اعرف انام الليل من تفكيري ,مو بيكفيني كذبة حبيبك الميت ئلي هو وقف بيننا اول مرة <ضربها على راسها وهو يضحك>واخر شيء اكتشف انه ما في احد اصلا
عذاب ضحكت عليه :حبيبي والله ما كان قصدي اني ازيد عليك غصب عني كلمتك بهل طريقة
عزوز :ما علينا بس احكيلي ميين
عذاب بشقاوة:بقول بس ما تزعل
عزوز:ما راح ازعل قولي
عذاب :هذا ابن وزير عنا ببريطانيا اوقات ما كنت برتبة ملازم كنت اكون بفرق الحراسة عند ابوه فيك تقول مسئولة الحرس وكله اكون مع الوزير طبعا بعد خبرتي الكبيرة بهل مجال نقل شغلي لابنه وانا ما قدرت اعترض ابنه كان الوحيد وخايف عليه كثيرر المهم فعلا ابتديت شغل معاه الشب كان كثيررر يتقرب مني لكن دايما كنت اخلي حواجز بيننا ما تتعدى امور الشغل صارت كثير شغلات من مشاكل معه هوو وشباب او اعداء ابوه ووووووو بقيت معه حدود سنة لكن بالاخيررر بعد ما اعترف ئلي انه معجب فيني وطريقته وكلامه ئلي كان يضايقني طلبت عفوو عن هل مهمة ورجعت لشغلي بالمركز احسن ئلي طبعا حاول اني ارجع بس انا كنت رافضة وبالاخير اقتنع بس هل شيء ما منعه انه كل لحظة واثانية ينط بوجهي من حيث لا اعلم وذاك اليوم شافني صدفة بكوفي وعزم حاله معي على اساس انه بيطمن علينا لانه كان يعرف بابا وجميل ..وقتها انا انخنقت من سماجته فقمت اتهرب اروح على المغاسل ومنها افكر كيف اهرب منه ونسيت جوالي على الطاولة وانتا عارف البااقي ...بس عرفت بكلامه ئلك ما استحملت تدخله وبهدلته واني ما اسمح ئله يمسك جوالي بدون اذني وبسس
عبدالعزيزز كان متضايق بس ساكت صعب لما يسمع عن معجبين حبيبته وعلى لسانها مع انه متاكد منها وانها بتحبه وما فكرت غيرره بسسس الشيطان وعمايله

بعد سهرة حلووة للثنين قاموو يناموا وكل واحد مرتاح بقرب الثاني
بالصباح كانو الكل مستعدين ليرجعوا على بيوتهم ويناظروا المكان وداع
لبنى قربت منهم بعد ما ناظرت داخل الكوخ نظرات اخيره وسكرت الباب وراها قربت منهم وهي مبتسمة وتقول :باعترف ئلكم بشيء
الكل :اتكلمي
لبنى :اول شيء بتمنى تكونوووووووووووووووكلكم مبسوطين بهل رحلة الحلوة الصغيرة ورفهنا عن حالنا بعيد عن الناس والضجة ووو
محمد .هاتي بعد الـ وو هاي لاني حاس في مصيبة
ضحكوا شلتها ومعهم امل وشهد
لبنى تخبت ورا وسيم وهي تقول وتطل عليهم شوي شوي من الخلف :بصراحة بصرراحة
الكل :ايووه
لبنى بسرعة قالت :بصراحة اول يوم جينا فيه ما كنا مضيعين الطريق وعملنا هل خطة حتى تجربوا حماس المغامرة وكنت اعرف الطريق
انصدموا كلهم منها
بعد صمت قالت عبير :وما كنتي خايفة انه فعلااا احنا نضيع بهيك مكان
لبنى طلت عليها من ورا وسيم :لا لانه بكل بساطة معكم كانو الشباب متوزعين وكلهم بعرفوا الطريق الصح ..يعني انا مو هبلة اجيبكم لمكاان وما بعرف الطريق بالمنــــطق احسبوها

<ههههههههههههههههههههههههههه اعرفتوا ايش الغريب >

دقائق استيعاب والكل ضحك بس مو على هل مقلب ضحكوا على حالهم كيف انها قدرت تضحك عليهم بس ما احد قال شيء لانه فعلا صعوبتهم بالمكان والمواقف ئلي صارت معهم كانت فرح للبعض ولعب وضحك للاخر والكل مرتااح
سحبها وسيم من وراه :لكن هيك الموضوع وليش ما قلتيلي
لبنى تناظره :مفاجأأة
وسيم همس ئلها
:مفاجأة هاا حسابك بالبيت مو هنا
بعدت عنه لبنى وهي تضحك بمرح :يمامي خوفتني ,ما بتقدر اصلا
ضحك عليها بخاطره
بعدها اخذتهم لبنى للطريق الصح وربع ساعة كانوو بالباص الجميع راجعين لبيوتهم محملين باحلى واجمل الذكريات بهل مكان


بعد يومين كان يوم سفر جاك لبنى الكل لاحظ حزنها من خبرها انه بسافر ضروري ما كانت تتكلم كثير وتحاول انها تقعد معه طول الوقت واخر ليلة ئلهم لا نامت هي ولا تركته ينام بعد ما كان وسيم عامل عشاء ئله


كانو واقفين كلهم عند البوابة
ام وسيم :الله معك يا ابني لا تقطعنا زورنا كل فترة فترة
جاك :ان شاء الله
نغم:والله راح نفتدقك
هند بخاطرها :قصدك بنرتاح منه واخيرااا بينقلع وعقبال ما ياخذ اخته معه
جاك كان يكلمهم ونظره على لبنى ئلي طول الوقت تناظره وصامتة هو كمان صعب عليه يتركها بس مو بيده اتاخر على اهله كثيرر ووراه مدرسة بعد
ابتسم وهو يفتح يديه ئلها لبنى على طول رمت حالها بحضنه وبكت بصوت مسموع
حسن :يبه لبنى لا تعملي بنفسك هيك
لبنى تهمس ئله :لا تروح لا تروح
جاك همس ئلها :يا ريت ما اروح بس لازم ارجع
لبنى سكتت وهي ترجع تضمه وتبكي وتركها على راحتها تفرغ ئلي فيها والكل يناظروهم
بعد دقائق بعدها عنه وقال وهو يمسح دموعها بس بالفرنسي:لبنى لا تبكي او حتما سانقل الى العيش بجانبك اذا بقيتي هكذا
لبنى :يا ليت انه اصبح حلمي ان تبقى بجانبي مثل سابقا
جاك :حسنا اعدك بان ازورك كل ويك اند وانتي ايضاا
لبنى :بالتاكيد
جاك قال وهو يناظرهم كلهم ويناظروهم واخر شيء استقر نظره على هند ورجع للبنى :لبنى لا تشغلي بالي عليكي ابقى دائما بجانب نغم ولا تختلطي بام وشاح احمر كثيرا نظراتها لكي تقول انها تحاول ن تقعي بمصيبة
لبنى ضحكت عليه عرفت قصده بام وشاح احمر هي هند طلعوها عليها لانها كانت مرة مشترية شال احمر ومبسوطة عليه كل شوي تشاور فيه :اوكى
ابتسم ئلها جاك بحب
حسن قال :ايشششش بتحكوا ضحكونا معكم
حسن صحيح كان عايش ببريطانيا بس ما تعلم اللغة الفرنسية لانه اولاده تعلموها بالمدارس وما بيعرف هو
جاك :ولا شيء
وسيم قال بعد صمت :اتاخرت شوي وبتقلع طيارتك خلينا نروح :رجعت لبنى ضمته وتبكي من جديد وبعد وداعهم الموثر
طلع مع وسيم وحسن للمطار ولاقاهم جميل بالطريق وبعد ساعة بالزبط رجع وسيم للبيت بسرعة وطلع يشوف لبنى مشغول باله عليها ددخل جناحهم وشافها قاعدة على السرير وتبكي بس شافته وقفت وتناظره ودموعها تنزل بصمت قرب منها وضمها لصدره :بس بس لبوونة ليش البكي الحين ئلي بشوفك بقول انه صار ئله شيء بعيد الشر ..هو وعدك يجي يزورك كل فترة ..يا كثر الجوالات والكمبيوترات كلميه كل يوم ..
لبنى تبكي بحضنه :صعب صعب
وسيم :شوفي انا ما نسيت وعدي ئلك اذا نجحتي بعلامات عالية اخذك على بريطانيا اووكى
لبنى ناظرته بفرحة :صدق
وسيم ابتسم ئلها :اي انتي الحين شدي حالك بالدراسة كلها كم شهر وبتاخذوا الامتحانات ولا تنسي السنة ئلي بعدها اخر سنة ئلك وتحت 95 ما بقبل مفهوووم
لبنى هزت راسها بفرحة ودموعها تنزل بصمت
رجع حضنها وسيم وهو يدفن راسها بصدره حتى لا يناظر عيونها ئلي ذبحته وذوبته تنهد بخاطره

الكل كان ملتهي باشغاله وحياتها ومرت الايام بعدها اسابيع المخطوبين كانو يعيشوا احلى ايام حياتهم شريف يحاول يندمج مع خطيبته وينسى ليالي فيصل ئلي كان عنده شك بسيط انتهت شكوكه يوم عن يوم بشريف ئلي قدر فعلا يلعب عليه ويثبت ئله انه هيمان بخطيبته وبدوره فيصل حس انه ما في شيء بيمنعه ما يتقرب منها وخصوصا انها كاملة والف من بيتمناهاا لكن لهل يوم وهل ساعة وهو بفكر بلي قاله ئله شريف وحبها لعبدالعزيز
احمد ملك على مشاعل بحفلة صغيرة
عرسان رجعوا من دورة سليمان وشهر العسل ئلي دام شهرين ونص وخلال الشهر الثاني لزواجهم اتصلت مريم لتعطيهم الخبر ئلي فرح الجميع انها حامل الحفيد الاول لكل العائلة من اكبر بنت ئلهم الكل فرح ئلها حتى محمود لكنه كان عنده امل بسيط انها ممكن ترجع ئله بس بعد حملها فقد هل امل ..طبعا ما راح اقدر اوصف ئلكم فرحة سليمان ئلي طاير فيهااااااااااااااا طيرررررررررر ومبسوط على الاخر لكن بعد ما مضى على رجعتهم شهر كثرت المشاكل والمناوشات بينهم ولسبب.........
جميل بطلنا العاشق ما قدر يصبر واتقرر عرسه بعد انتهاء امتحانات الفاينل يعني بعد اسبوع ونص ئلي ابتدىو امتحانات المدارس من يومين وكلهم شادين حيلهم
ابتهال كانت بتعاني من مشكلة وحدة وهي اتصالات مروان الكثيررررررة عليها والموترة ما بدها بسام يعرف وتصير مشكلة والاهم من كلامه ئلي مخوفها ومو فهمانة منه شيء
رهف ما تركت حسن لهيك بالاخير قرر يغير رقم جواله
هند ما زالت بتخطيطاتها كيف تطلع نغم ولبنى من حياتها هي ووسيم
في شيء بصير وراح يصدمكم بس راح اخبركم فيه حتى لا تنصدموا
طبعا حاتم لعن اليوم ئلي عمته تزوجت فيه وطلعت من البيت لانها كانت هي الوسيلة لدخوله لبيت وسيم ويشوف لبنى وبيوم بس عرف انه عمته بتزور ابنها قرر يروح يشوفها وزيارته بالنسبة ئله كانت بمحلها لانه التقى بلبنى ئلي كانت بالحديقة وهند شافته وهو يتحركش فيها وحركاته وكلامه ئلي واضح انه ميت فيها طبعا هند الخبيثة استغلت هل نقطة بصفها وسرقت رقمه من جوال ام وسيم وكلمته واتفقت معااه على حل اخيرر انها تساعدة وهو يخطفهاا ويسافر فيها للخارج وما احد يعرف مكانهم وهيك بتكون اتخلصت منها نهائياا .
طبعا حاتم بعد ما قصر وهو اخخبث منها من سمع عن الشب ئلي ضربته وبلاح ق فيها قرر يستغله بهل شغله وبسهولة قدر يجيب عنوانه ويتفق معه على انه حاتم يوصل ئله المعلومات عنها بكل تحركاتها وهو يقوم بهل مهمة طبعا رفض الشب بحجة انه اكيد بده مقابل لهل شيء وخبره انه اهم شيء عنده انه يذل وسيم بهل شيء وما بده شيء ثاني ووافق اخيرا لانه محتاج لمعلومات دقيقة عنها
وخطة حاتم انه يخطفها ئله وياخذها هو بدون ما احد يعرف انه ئله يد بخطفها ويتخلص من الشب والثاني نفس التفكيرر
واشتركوا ثلاثة بتخطيط لجريمة وحدة وهي خطـــــــــــــــــــــــــــــــــف لبنى
ئلي ما كانت تعرف باي شيء بدور حواليهاااااا وملتهية بحياتها بدراستهاااا وطبعاا علاقتها مع نغم صداقة واخوووووووووووووووووووووووووووووووووة كبيرة بينهم 24 ساعة مع بعض ولا كانهم ضراير والثنتين طايحات بحب نفس الشخص
ولبنى شغلتين شاغلات بالها حاليا ومهمات بالنسبة ئلها دراستها ئلي مجتهدة حتى تسافر ..والتجهيز لتغريد الصغيررة وكان كل فترة وفترة تطلع مع نغم ويسحبوا معهم وسيم للسوق يشتروه ويروحوا وطبعا وسيم معهن ا يحس انه عايشش والفرحة الكبيرة بوجودهن جنبه ومتعلق كثير بالبنوتة الصغيرة ئلي راح تجي هذا غير التصاميم الملابس كانت تصمم ئلها كثيرر وشيء للبنت لحالها وشيء لنغم وولبنت حتى يكونوا مثل بعض وهي معهم وما نست وسيم بهل شيء وكل شيء اول باول ترسله لجاك حتى يوديه للخياطة








  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:20 AM   #45

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت التاسع وعشرون

دخلت مريم للبيت وشافت ام سليمان وشروق جالسين بالصالة سلمت وجلست
ام سليمان :شلونك يا بنتي ان شاء الله مو متعبك الحمل
مريم
:بخير يا خالتي الحمدلله اكثر شيء متعبني اللوعة كل ما اكل شيء بحس اني بدي استفرغ معدتي تقوم علي
ام سليمان :شيء طبيعي حبيبتي كلها فترة وتبتدي فترة الوحام الله يقويكي ياارب وتقومي بالسلامة
مريم:اميين
ام سليمان :وليش ما تاخذي اجازة من شغلك ملحقة عليه ارتاحي
مريم :ان شاء الله بس تقرب ولادتي راح اقدم اجازة
ام سليمان :على خير ان شاء الله
مريم :كيفها عروستنا
شروق بخجل :بخيررر
مريم :ها خلاص كل شيء جاهز ما بقى شيء للعرس
شروق :ايي بس باقي شوية شغلات تروحي معي نجيبها
مريم :اوكى بس مو اليوم لانه في عزيمة ببيت عمي لبكرا <لفت لام سليمان >بتروحوا خالتي صح
ام سليمان :ان شاء الله
مريم وقفت :عن اذنك خالتي بصعد ارتاح قبل المغرب شوي
ام سليمان :روحي يمه
طلعت مريم من عندهم وهي تحس بتعب من وقفتها طول اليوم عملت شاور سريع ولبست شيء خفيف وتمددت على السرير وهي تناظر السقف رفعت جوالها تتصل على سليمان لانها ما كلمته غير مرة الصبح بعد رنتين اجاها صوته :الو
:اهلين حبيبي
سليمان :هلا قلبي كيفك
مريم:الحمدلله بخيرر وانت حبي ما صارت عندي فرصة اتصل عليك جدولي كان مزحوم كثيرر
سليمان :لا تتعبي حالك كثير مو زين ئلك ووليي ببطنك
مريم :ان شاء الله يا عمري وينك انت ببتاخر انا من شوي وصلت البيت
سليمان :باقي عندي محاضرتين ان شاء الله بخلصهم عندي مشوار وبجي
مريم :اوكى حبيبي لا تتاخر نسيت بيت عمي ابو محمود عاملين عزومة عندهم
سليمان تغيرت ملامح وجهه من ابتسامة الى تكشيرة :ما نسيت بس شكلك انتي نسيتي كلامنا مبارح
مريم :ها
سليمان :مريم انسي الموضووووع روحة ما فيه مفهووم
مريم جلست من قهرها وهي تصارخ :وليششش طيب تدري ان سببك ما ئله داعي حرام عليك يا سليمان ئلي بتعمله فيناا ,بدك تخجلني مع اهلي
سليمان :اختصري يا مريم روحة لبيت عمك ما في واا بسكر الحين بنتكلم بس ارجع ...مع السلامة
مريم :سليمــ"سكر الخط "
رمت الجوال جنبها وهي تتنهد بقهر وحزن للي وصلت ئله
من تفكيرها نامت مكانها على طول
على الساعة 6ونص صحيت على انفاس سليمان ئلي منسدح جنبها ويناظرها
التفتت ئله بابتسامة متعبة وكسلانة :متى جييت
سليمان رد ئلها الابتسامة :من شووي
مريم:حبيبي كم الساعة
سليمان يناظر ساعته :6 ونص
مريم قامت بسرعة وبكسل وهي تدخل الحمام :اووه تاخرناا بقوم اجهز ونطلع
سليمان زفر بضيق :وبعديين يعني حبيبتي ما راح نخلص من الموضوع
مريم من داخل :اي موضوع
سليمان :انا خبرتك ما راح نروح
خرجت مريم من الحمام ووقفت على باب تناظره بجديه :من جدك انت انا فكرتك بتمزح
سليمان :انتي عارفة اني ما بمزح
مريم رمت المنشفة ئلي بيدها وقالت بقهر وصراخ:وبعدين يا سليماان وبعدين ما راح نخلص من هل موضووع ئلي بجد ما ئله داعي مو بيكفي اني جنبك وئلك وبحبك ليش هل افكار ئلي براسك انت عارف المواقف ئلي بتحطني فيها مع اهلي لغير بيت بابا ما بتسحملي اروح ولمتى يعني لمتىىىىى حتى انقطع عنهم بترتاح صح ..كل مرة اطلع ئلهم عذر وخلصت اعذاري ممكن تحكيلي ان شنو اكذب عليهم هل مرة ها <تركته بحيرته ومن قهره من حاله وطلعت من الغرفة للصالة وهي تحاول تهدي اعصابها ما بدها الموضوع يكبر بينهم
بعد ربع ساعة والهدوء مالي الجناح من الصمت ئلي قطعه رنين جوال سليمان ئلي ما زال قاعد بالغرفة
رد لانه كان ابوه :هلا يبه ...اي فوق بجناحي ...ها انتو جاهزين بتروحوا ....اهاا ...بس ....لا مو كذااا ..<تنهد بداخله لانه حس انه مكشوف للكل > خلاص انتو توكلوا واحنا وراكم ...اي اكيد ...ان شاء الله ...سلام
خرج للصالة شافها قاعدة على الكنبة وتهز رجلها بتوتر وهي سرحانه تقدم بثقل وقعد عند رجولها ومسك يديها ورفعها وباسها وهو نظره عليها
مريم قالت ودمعتها تنزل على خدها :اسفة حبيبي ما كان لاززم ارفع صوتي عليك مدري كيف صار هيك
قاطعها سليمان وهو ذايب بنظرات عيونها ئلي غرقته بحبها مشكلته غيرته الزايدة عليها من حبه ئلها :انا ئلي اسف يا مريم عارف ما ئلي حق بلي بطلبه منك بس اتحمليني حياتي من حبي ئلك
مريم :وانا مقدرة وساكتة لاني انا بعد مجربة بحبك وغيرتي علييك .
سليمان باسها من يدها بعمق :قومي عمري اجهزي خلينا نروح اتاخرنا
مريم بتوتر:لالا خلاص مو ضروري نروح اذا ما كنت تبي انا بتصل على زوجة عمي وبعتذر منها
سليمان :بس انا حابب نروح ..يلا قومي اجهزي لا اغير رايي بعدين
مريم قامت بفرحة :ثواني بسس

ببيت ابو محمود
الكل وصل الرجال بالمجلس بعد ما وصل ابو سليمان واهله والشباب بعيد عنهم شوي والحريم بالداخل
ابو سليمان يناظر الخماسي :مبرروك التخرج
الخماسي :الله يبارك فيك
ابو سليمان :ما شاء الله عليكم وايش ناويين تشتغلوا
ابو حازم :كلهم توظفوا بشركاتنا ليش يتمرمطوا عند الغير وحلالهم موجود
ابو سليمان :صدقت والله
التفت لسعيد :مبروك الملكة ان شاء الله تكون بداية خير عليك ,اعذرني يا ابني ما قدرت احضر ملكتك
سعيد :الله يبارك فيك يا عم ,ولو عاذرك ان شاء الله بتحضر الزواج وتشرفنا بخطبة سعد
ابو سليمان :ما شاء الله نويت
سعد :ان شاء الله قريب
ابو سليمان :على خير
ابو احمد :خلينا نزوجهم ونرتاح من همهم يمكن يعقلوا
ابو عمران :اي والله ما صدقت زوجت بسام وافتكيت منه
بسام :يبببببببه
ضحكوا على شكله المصدوم
ابو شريف :مو ناوي تفرح بتركي
تركي شرق بكاسة العصير ئلي معه
ابو سليمان يناظر ابنه ئلي بكح وهو مبتسم :والله الود ودي لكن هوو معند ما يبي
ابو فيصل :ليش يا ابني الزواج استقرار وراحة بال وانت ما شاء الله عليك ما في شيء ناقصك وعمرك مناسب
تركي قال بشوية احراج وبعد ما وقف كح :ان شاء الله بس مو الحيين
محمد يغمز ئله :ما لقيت الحب بعدك صح
تركي:لااا ما لقيته
سعد :وما جربت الحب من اول نظرة
تركي:طبعا لا وما بآمن فيه صدفة وتعدي عادي يعني
طلال :والله انك ما بتفهم <قال بحسرة >يا ويلي على قلبي المتولع بس وهم مو حاسين
طبعا كلامهم مو مسموع للرجال لانهم بعيد شوي وبتكلموا بصوت منخفض ولانشغال الرجال بسالفة
تركي يناظر سعيد ومتى قررت الزواج ولا ناوي تنضم لشريف وفيصل ويامن واحمد حتى اشعار اخررر
سعيد :لا مو كذا بس مستحيل اتزوج قبل عبدالعزيز بعده على طول
تركي يناظر عبدالعزيز :شو رايك بهل كلام
عزوز يناظر اخوه بنص عين :ما عليك منه دواه عندي ..وانا الحين مو مفكرر طويلة يعني
طلال :اخخخخخخخخخخخخ بس والله ما في احساس حرام عليكم بمووووت من شوقي والاخوان مطنشيييين
سمعوه الرجال لانفعاله
قال ابوه :مين ئلي مطنشيين يا طلوول
طلال بلع ريقه :هااااااااا
ضحكوا الشباب :ههههههههههههههههههههههههههههههه
طلال بقوة :انتووو حرام عليكم من متى خاطب وانتو مطنشيني
قام بسرعة لعند ابو حازم ووهو يقول :تكفى يا خالي ارحمني طالببك ما تردني
ابوه :طلالوووووووووووو اعقل فضحتنا
ابو حازم ضحك عليه :يا ابووك اصبر ما بقى شيء وتخلص امتحانات وبسئلها
طلال ي الصغير ما عاد يتحمل يا خال <طبعا الشباب محششين ضحك عليه > بنتك اخذت القلب وشغلته وبتلوموني لما كنت ارسب بالامتحانات وانتو السبب
ابوه بجديه :طلوووول يالزفت ايش هل كلام استحي على وجهك
طلال ينناظره بصوت واطي يقال ان الباقي ما بيسمع وهم ميتين ضحك عليه :يبه تكفى اصبر شوي ما تشوف خالي شكله وافق وبزوجني اليووم وناخذ البنت معنا <صرخ بقوة من الضربة ئلي اجته :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه حازم يالزفت
حازم :ما الزفت ئلا انت وانكتم ايش هل حكي
طلال بقهر :ما ئلك شغل فاهم ..لا تخليني احكيلهم شو كنت تحكي عن نصفك الثاني هاها اقوووووووول
حازم طير عيونه فيه على البلوة ئلي بجيبها ئله
طلال لف لخاله وقال بمسايسة :ما عليك منهم يا خالي ها ايششش قلت اتصل على الشيخ ...اووه قصدي على امي حتى تسأل البنت وتحكيلكم انها موافقة ونفتك وتعتقوني
حسن :وايش ئلي مخليك متاكد انها بتوافق يمكن ترفض
طلال :مستحييييييييييييل
ابو حازم يضحك عليه بداخله قال وهو يناظر الرجال :ها شو رايكم
ابو عمران بمزح وهو يضحك ويقول :روح يا خالي روح اسئل البنت لا يفضحنا الولد
طلال بتأييد :اي روح تكفى رووح اذا بدك بجي معك
ابو حازم اعطاه نظرة وهو يكتم ابتسامته :اعقل
طلال بلع رييقه :قصدي اوصلك اذا ما كنت بتدل الطريق
ابو حازم :اطمن بدل مو صغير
تكلم مع اخوانه وخبره ابو محمود بالمجلس الثاني ما فيه احد راح واتصل على حرمته وبنته يجوه
وباللحظة ئلي خرج دخل سليمان :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
بعد ما سلم وجلس استلموه الرجال اسئلة وو
وسيم يناظر محمود ئلي كان متغير عليهم كثيرر مثل النبتة الذبلانة وواضح عليه هل شيء ئلي بعرفه وبشوفه ما بقول ان هذا محمود ئلي اهم شيء عند لياقته ومظهره ويتابع الموضة ووو
وسيم قال بحز ن :لحاله :استهدي بالله يا محمود .الله بعوضك خير
محمود همس وهو نظراته مثبته على سليمان ئلي بضحك مع الرجال ويتكلم معهم ويتحاشى نظراته تلتقي معهم ومعه هو بالذات :ونعم بالله
بعد ربع ساعة اجاهم عبدالعزيز سلم على سليمان وسولف معه شوي ورجع قعد عند وسيم ومحمود :خلينا نطلع عمتي بدها تكلمنا بموضوع مهم وما بدها احد يعرف
محمود :شفيه ..وعمتي مين
عزوز:مدري .عمتي ابتهال بتنتظرنا بالحديقة
استأذنو الشباب الثلاثة وسالوهم وين رايحين لقافة شباب بس طنشوهم وما اعطوهم اجابة مفيدة واتجهو طالعين لبرا ووسيم اجاه اتصال وقف عند الممر يكلم وخبرهم انه بيلحقهم طبعا قرروا يطلعوا من باب المطبخ لانه عند الباب الخارجي سمعوا اصوات حريم من الجيران يمكن وقبل ما يدخلوا المطبخ اتصنموا من ئلي بسمعوه

كانوو مريم وعذاب بالمطبخ
مريم :تعبني يا عذااب كثيرررر ..مدري شو اعمل
عذاب :مو عارفة شو اقول ئلك غريبة يعني تصرفاته صايرة
مريم بيأس :مو راضي يفهم اني بحبه وكل ئلي بفكر في ه ما ئله لازم غيرته من محمود بتجنني وكانه ناقصني انا ...بده يحبسني من عند الكل ليش حتى محمود ما يشوفني باقي يمنعني ازور اهلي ..احكيلي ايش اعمل يا عذاب تعبت وربي تعبت
عذاب :مدري شاقول ئله لكنه اكيد بحبك وانا متاكدة من هل شيء
مريم :عارفة ولا ايش بودينا بداهية غيررر حبه احيانا بح سه حب تملك وبس ..عذاب انا.انا ما بدي الاوضاع تتأزم بيننا بسبب هل موضوع ئلي حاسيته تافه جداا وما ئلي خاطر ازعله وبمشي بكيفه ..بس مو راضي يقتنع انه ما فيه شيء بيربطني مع محمود ئلا انه ولد عمي ..لا تنسي الولد ئلي ببطني يجي ووضعنا متوتر هيك
عند هل لحظة انسحب محمود مغير اتجاهه للباب الرئيسي وهو صامت وسرحان وعبدالعزيز بالمثل يفكر بحياة اخته ئلي مخيبتها عنه وهو مفكر انها مرتاحة بحياتها من كذبها عليه ,ناظر محمود السرحان وتنهد بصوت مسموع والتقو بابتهال وشوي اجاهم وسيم
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &&& &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

وسيم بعصبية :ليشش الدنيا سايبة حضرته يتصل فيكي
وقف محمود بهدوء باس راس عمته ئلي بتبكي وقال :راح نحل الموضوع احنا لا تهتمي انتيي ولا اشوف ادموعك
ابتهال :طلبتكم لا تعملوا ئله شيء حتى لا تنبلوا فيه ..انا ما رضيت اخبر بسام لاني عارفة ردة فعله
عزوزاطمني ما راح تنامي اليوم الا والموضوع منحل وراح اطلع ئلك رقم جديد احسن مع انه بضمن ئلك ما يتصل مرة ثانية
ابتهال :الله يخليلي اياااكم يارب
وسيم :ادخلي داخل لا تبردي
هزت راسها بالموافقة ودخلت
وهم توجهوا بصمت وركبوا سيارة محمود وحركوا وكل واحد سارح بافكاره وحياته بس صدمهم كلام عمتهم ئلي بيعمله شيء كبيرر من اتصالاته ورسائله ولازم ياخذ جزاه


عند مريم وعذاب مستمر حديثهم
عذاب :مريوم انتي متاكدة بجد ما في بينكم شيء
مريم بحدة :شقصدك عذابووو
ضحكت عليها :مو قصدي شيء يمممممممممممه
مريم :اتعدلي بكلامك
عذاب بجدية :يعني بجد نسيته لمحمود انتي متاكدة
طالعتها مريم لثواني قبل ما تتنهد تنهيدة طويلة وهي تقول :ئلي بعرفه اني بحب زوجي وسكري الموضوع يا عذاب خلاص
قامت عذاب لحقتها عند الحريم
رجع ابو حازم وخبرهم بالموافقة وحذر طلال وهو يقول بتهديد :قبل لا تخلص امتحانات لا تورجيني وجهك لاهونن عن الموضوع كله
بلع لسانه طلال ووافق وقوم المجلس عليهم من فرحته

بعد ساعتين بالزبط رجعوا الشباب وواضح انهم متمشكلين مع احد من الجروح الخفيفة على وجوهم والاصابات لما صارت مشكلةمع حرس مروان ئلي رفضوا يدخلوهم وبعد ما شافوه وسيم بيشتغل على الحامي وبس شافه على طول هجم عليه وضربه وصارت مشكلة ثانية لكن رجعوا من عنده بدهشة كبيرة
طلعت ئلهم ابتهال بالحديقة وبس شافتهم رجعت تبكي :يا قلبي عليكم ايش عمل فيكم
محمود :اطمني يا عمتي ما فينا شيء ..والموضوع انحل تماما ما بيسترجي يتصل عليكي مرة ثانية
ابتهال :ايش قال
عبدالعزيز :ولا شيء انسى الموضوع انتي الحين حتى خالي ما يشك
ابتهال :ان شاء الله ...الله يخليلي اياكم من دونكم ايش كنت راح اعمل
:ولو يا عمتي
بعد ما راحت من عندهم وسيم :كان لازم نحكيلها ئلي قاله
محمود :انت شفيك صدقت كلامه ..ايش عرفه هوو
عبدالعزيز :انا مع وسيم هو لما قال كلامه كانه متاكد منه
محمود :يعني ايشش شهد مو بنت عمتي وبنتها عنده اي عقل بصدق
عبدالعزيز :هو قال اسئلوا حسن اكيد عمي بيعرف وهو بجاوبنا خلونا نروح نسأله
وسيم :لا مو الحين مروان صاحبه لابوي وبس يشوفنا بيعرف ئلي صار من اشكالنا خلينا لبعدين نسأله وحتى الباقي ما يشكوا
محمود :وانا معك
دخلوا الثلاثة وبس شافوهم الكل استلموهم اسئلة وقالو انهم تهاوشوا مع شلة زعران سكرانين وتسكر الموضوع
انتهى اليوم على خيرررر وعبدالعزيز غير لعمته رقمها


نزلت لبنى وهي تركض على الدرج وتنادي وسيم وقبل ما تدخل المجلس الداخلي عند البوابة اتفاجأت بلي طلع بوجها وشهقت
ابتسم بس شافها :يا هلااااااا بقلبي
لفت بسرعة ناوية تروح بس هو مسكها من يدها وقربها منه :وين ويين ما صدقت اشوفك
لبنى بترجف :اتركني برووح
حاتم :بالله عليكي وانا متحامل على حالي اقابل العجوز وابنها حتى اشوفك وانتي تقولي اتركني
لبنى :حرام عليك بعدددددد ايش بدك مني
حاتم ما رد عليها وقال بحنان وهو يمسح على شعرها وذايب بعيونها وشكلها :ما اشتقتيلي مثل ما انا بموت من شوقي ئلك
نقز من مكانه بس سمع صوت حادددددد :لبنى تعالي هنا ,وانت اخوي حاتم وسيم بالطريق انتظره بالمجلس الخارجي وبيجيك
حاتم ناظر بالممر بخوف وما شاف احد ترك لبنى ئلي طارت من عنده ودخلت المجلس وارتمت بحضن نغم ترجف :خلاص اهدي ما صار شيء ..
لبنى :يا ويلي لو شافه وسيم ايش بيعمل فيني
نغم بحنان :ما ئلك دخل الحق على ابن خاله ئلي ما بيحشم احد
لبنى :مو راضي يتركني بحالي مدري شفيه علي
نغم :اسمعيني هذا ئلي اسمه حاتم اكيد بنلاقي ئله حل بس احذري يا لبنى وسيم ما يعرف مو ناقصنا مشاكل
لبنى :ا ياي اصلا انا مقدر احكيله اهئ اهئئ ..خاااايفة نغم منه
نغم :انا معك يا عمري لا تخافي
لبنى حضنتها :الله يخليلي اياكي من دونك مدري شو كنت راح اعمل
اجاهم صوت من الخلف :اووه ايش هل مشهد المؤثر ببكي الحين
ناظروه وابتسمت نغم ئله بهدوء :ههههههههههههههههه ما ئلك شغل فيني انا ولبونة
وسيم يضحك :اوفا وانا ما قلت شيء
نغم :هههه هههههههه
وسيم :كيفكم
:بخيررررر وانت
وسيم :الحمدلله ..شفيه هذا حاتم ما شفته بالمجلس
نغم :مدري والله عنه بس خرجت خالتي قال انه بيستناك يسلم عليك شكله انشغل وراح
وسيم يجلس براحة :احسسسسسسسسن بعد مو جاي على بالي اشوف وجهه
ارتبكوا نغم ولبنى
وسيم :لبونة كيف امتحانك اليوم
لبنى :منيحح كثيرر بس ليش اتاخرت مو قلت ئلي بتراجعلي درس الرياضيات ئلي مو فاهميته
وسيم ابتسم ئلها :طيب درستي باقي المادة
لبنى :اي خلصتها
وسيم وقف :طيب خلاص بطلع ارتاح شوي وبس اصحى بشرح ئلك اوكى
لبنى :طيب لا تتاخر
وسيم :هههههههههههههههه ما بتاخر اذا تاخرت صحيني <وقام وقف بده يطلع وقبل ما يطلع >وييين هند
انقلب وجها للبنى
نغم :فوق بغرفتهاهز راسه بصمت وطلع لفوق
لبنى بقهر :شوفيه ما بيستغني عنهاااااا
نغم ناظرتهااااا


في بيت ابو محمود
قاعد وهو زوجته بالصالة ومعهم البنات
نزل محمود قعد معهم وعلى طول قال :يمه يبـــــــه بتزوووووووج
ناظروه الكل بصدمة
ام محمود :من جدك
محمود :اي من جدي بتزوج
ابو محمود بفرحة :هاي الساعة المباركة واخيراا نويت
الام :ببالك وحدة ولا ادور ئلك
زفر بضيق وهو يقول :ما ببالي احد دوري انتي ...والزواج مو ابعد من ثلاث اسابيع والملكة يوم الزواج
انصدموا كلهم
ابو محمود "وليش الاستعجال يا ابنييي
محمود :كذاا حابب استقر وما في داعي للطوالة بيكفيني ئلي ضاع من عمري
ابو محمود يناظر مرته ئلي مو مقتنعة بالكلام :خلاص يا حرمة دوريله بنت باسرع وقت ونروح نخطب ئله
هزت راسها بالايجاب :بس مو كانه بدري يعني ما في بنت بترضى يكون زواجها بعد اسبوعين من خطبتها
محمود وقف منهي الكلام :هذا شرطي

بعد هل خبر ئلي صدم الكل ابتدوا الحريم كلهم يفكروا مين البنت المناسبة ئله
عبدالعزيز بس عرف على طول راح عنده
:محمود من جدك انت
محمود ببرود:ليش فيها شيء غلط كلكم خاطبين ناقصني شيء انا ما اخطب
عبدالعزيز:لا حشاك ..بس بتمنى انك ما اتخذت قرارك على ئلي سمعناه من مريم
تنهد محمود من قلب وسكت
عبدالعزيز ئلي كان متاكد انه سبب طلبه هل شيء :محمود يا اخوي لا تعمل بحالك هيك .انت عارف ايش يعني زواج
محمود :مو مهم يا عزيز هذا كله مو مهم عندي ,ئلي بهمني ان مريم تعيش مرتاحة بحياتهااا وزوجها بعد هل خبر اكيد راح يفرح
عزيز ئلي كبر بعينه محمود كثير بس رافض الفكرة :على حساب حياتك انت وحياة بنت بريئة ما ئلها ذنب بشيء
محمود قال بغير الجو:انت شفيك يمكن اني احبها ايش معرفك ..هذا ئلي بصير ان شاء الله
عزيز:بتمنى هل شيء

عند عذاب
كانت قاعدة بالمكتب هي وراكان وراشد باجتماع سري
عذاب بفرحة:واخيراااااااااااااااااااااااااااااا قدرنا نعرف شيء عن مكانهم
راشد:اي والله
راكان :اهم شيء نقدر نمسكهم ما يهربوا مثل كل مرة
عذاب بغموض:لا تخافوووووا انا هل مرة عاملة خطة دقيقة 100% وان شاء الله بنوصل لهدفنا خلال اسبوع
راشد:خطة شوو
عذاب :بخبركم عنها لانكم بتشاركوني فيها بس اهم شيء الحين ما احد يعرف بهل موضوع وخصوصا المدير
راكان :بس ما راح نقدر نعمل شيء بدون علمه
عذاب :انا بخبره وكمان بنقدم على اجازة ئلنا لاسبوع
راشد:اجازة شوو
عذاب :كل شيء بوقته حلوو بس الحين خليني اخلص من كل اشغالي وعرس اخوي ونبتدي شغل
راكان :و\عبدالعزيز بيعررف
عذاب بتحذير :لا ما بيعرف ولا بدي يعررف باي شيء انتبه يا راكان ما تقول قدامه شيء ما احد لا من طرفي ولا من طرفكم لازم يعرف
راكان :ان شاء الله

طبعا عذاب بتشديدها على هل موضوع قدرت تعرف عن اماكن تواجدهم جون وجماعته قدروا انهم يحطوا ئلهم اعوان بينهم يخبروهم كل شيء عن تحركاتهم والخطة بنعرفها قريب

تمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــت عملية البحث عن عروس لمحمود وهي .....
ام محمود :ها يمه شرايك
محمود :وبنت مين
ام محمود :بنت ابن خالي اسمها ورود عمرها 24 سنة مخلصة دراسة وبتخصص انجليزي وما شاء الله عليها كاملة والكامل الله
محمود :يمه ايش ذي تبيني انا اربيها فرق 6 سنوات بيننا
ام محمود :يا يمه الفرق مو كبير عادي كل اولاد عمامك في فرق وبين حريمهم وبعدين انت نسيت وسيم وهذا وهو قدك وفرق بينه وبين لبنى
محمود ضحك من قلب :لا هذا وسيم حالة خاصة كسر كل الحواجز وما همه شيء
ام محمود ناظرته بحب وحنان من زمان ما شافت ضحكته وهي عارفة بكل ئلي بينه وبين مريم مو غافلة عنهم كانت بتتمنى انها مريم هي تكون زوجة ابنها بس هي مو لايميتها لانها وافقت على سليمان بالعكس مبسوطة ئلها ,وكانت عارفة بحركات ابنها من زمان وياما نهته عن ئلي بيعمله وياما بهدلته بس هو عنيددد وئلي براسه بيعمله وشافت عذابه لفراقها بس فرحت لانه وافق يتزوج ودعت انه ربنا ييسر امره وينسى مريم

:ها حبيبي موافق
محمود :على خير ان شاء الله خلاص كلمي ابوي واخطبوها ومثل ما اتفقنا عرس بعد اسبوعين يعني بعد زواج جميل بـ 3 ايام
ام محمود :بس يا يمه مو بدري البنت ما راح تقدر تجهز
محمود :بتجهز بتجهز ما بدها طوالة باسبوع بتخلص كل شيء وانتي بتقولي مخلصة دراسة يعني فاضية واذا بدها هاي خواتي بساعدوها
ام محمود :والعرس ما حجزت ولا رتبنا شيء لا تقول انك مو ناوي تعمل عرس بعد
محمود :ئلي كان مو ناوي يعمل عرس حفلة بسيطة ببيتهم ويمشي الحال وكان بقول بس قاطعه ابوه وحطه امام الامر الواقع :خلاص حجز القاعة وكل تكاليف العرس عليه انتي خبري الحريم نروح عندهم اليوم يا بكرا
ام محمود :ان شاء الله
وبنفس االيوم زاروهم وخطبوها وخبرهم ابو محمود بالشرط ووافق ابوها لانه ما شاف فيها شيء وهو مبسوط على نصيب بنته ئلي جابها لواحد مثل محمود واعطاهم الموافقة بنفس اليوم وكان مو ناوي يسأل بنته بس اجبره ابو محمود ووافقت ..وانتهت خطبت محمود

برأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأيكم انتهت قصة محمود لهون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


قرب زواج جميل باقيله يومين بس الكل مبسوط وفرحان بهل مناسبة واجت ربشتهم بزواج محمود المفاجأ طبعا الشغل كله كان على الحريم لانه البنات اغلبهم امتحانات ئلي قربت تخلص باقيلها يوم

دخل سليمان على جناحه دور مريم شافها واقفة على التسريحة ووتمشط شعرها بس واضح انها سرحانة ما انتبهت ئله
اجى وحضنها من الخلف ووناظر عيونها من المراي
مريم ابتسامة هادية :جيت حبيبي ,ما حسيت فيك
سليمان :يا عيون حبيبك ويا قلبه ويا روحه وعمره
مريم :الله .كل هذا ئلي بيكبر راسي الحين
سليمان :وين سرحانة يا عمري
مريم :ولا شيء كنت بفكر بحالة مريض عندي
سليمان :اها الله يشفيه
مريم :امييين
:احطلك اكل
سليمان :لا حبي بنطلع نتغذى برااا
مريم باستغراب :ايش المناسبة
سليمان ابتسم :بدون مناسبة يلا جهزي حالك ومنها بتمري على بيت اهلك اتصل فيني عمي وحكالي جيبها عنا مشتاق ئلك
مريم :فديته بابااا وانا مشتاقة ئله خلاص اوكى ومنها بنمر على السوق ناقصني كم غرض لزواج ولد عمي
سليمان بعد صمت قال مبتسم :اي معليه بنروح ما ورانا شيء انا بنتظرك تحت اوكى حبيبتي
مريم :اوكى
شافته وهو يبتعد عنها وعيونها امتلت دموع هي شافت التغير ئلي صار عليه والراحة ئلي هوفيها من خطب محمود


تنهدت بداخلها بحرقة :آآآه يا محمود آآه بس


يوم زواج جميل
في الصباح
على الفطور
حسن يناظر جميل :بيفضى علينا البيت اليوم
جميل بتوتر:يبه ايش هل كلام لو بتريد ما بسافر بلاه هل شهر
ام وسيم :ايش هل كلام يا ابني لا روحوا وانبسطوا هل ايام ما بتتعوض وخليكم لحالكم بتتعرفوا على بعض اكثر ..احنا لاحق علينا
حسن كان يناظر ام وسيم ويسمع كلامها اتذكر انه بس تزوجها اول مرة ما عمل ئلها شهر عسل ولا سافروا لانه كان متعلق بام عذاب وما حب يزعلها
قال لجميل :بس ها احذرك لا تعجبك القعدة وتمددها غير شهر ما في بترجع تمسك الشغل بدالي واطلع انا شهر عسل
جميل ضحك على ابوه
وام وسيم خجلت ناظرت حسن :حسسسسسسسسسن
حسن كاتم ضحكته :ايش ما قلت شيء اناا عادي فيها شيء لو سافرنا انا وانتي
ام وسيم :اي بنسافر بس شهر عسل مو زابطة
حسن :ليشش بعدنا عرسان جدد
نزلت عذاب سلمت عليهم جلست مقابل جميل
قعدوا يناظروا بعض :ها
جميل يهز ئله راسها
عذاب :شفيك خايف
جميل يناظرها :مين قال خايف بس متوتر
عذاب :يلا عاااد مو كانك مبارح كنت بتموت علينا من الفرحة
حسن يغمز ئله :مبارح غير
ام وسيم لفت لعذاب :يمه عذاب بعد الظهر بنطلع للصالون لنخلص بدري وبعد الساعة 7 بنجي للبيت نستقبل ضيوف ابوكي لموعد العرس ونمشي
عذاب ابتسمت ئلها :ان شاء الله خالتي
جميل :عذاب تكفين لا تعملي فينا مثل الملكة وتاخرينا ولو ما تحكي مع عزوزك اليوم بكون احسن
عذاب تنرفزه :ما ئلك شغل انت اكلمه او لا خليك بحالك .اصلا لو يحكيلي نطلع نتمشى وما نحضر اليوم بروح معه عادي
جميل طير عيونه :عذابوووووووووووووووووووووووو
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههه هههه ههههههههههههههههههههه


الساعة 9 ببيت سليمان
كانت سونا بجناح اختها مريم بتنتظر فيها وكانو راجعين من الصالون متاخرين
سونا :تناظر نفسها قدام التسريحة واقفة بفستانها الاحمر الطويل وتسريحتها وتنادي :مريم ايش صار معك
طلعت مريم بضيق :من اشتريت الفستان قبل اسبوعين كان منيح بس ضيق الحين
سونا :شيء طبيعي بطنك بيكبر
مريم :
طيب تعالي سكريلي السحاب مو طايقته

سونا :اوكى ..ئلا اقول مين بوصلنا سليمان بيجي ولا اتصل على احمد .
مريم :كلمت احمد بمر مشاعل قبل لمطعم بعدين بجيبها القاعة اتصلي على مهدي او صالح
سونا :اتصلت على صالح وطلبت منه يجيهم
مريم داخت
سونا مسكتها وقعدتها قالت بخوف :مريووم شفيكي ..تعبانة تروحي المشفى
مريم :لالا بس دخت شوي بصير احسن
سونا بعصبية تركتها وهي تروح للمطبخ الصغير بالجناح وجابت ئلها كاسة عصير تشربها قالت :شيء طبيعي وانتي من الصبح مو ماكلة شيء
مريم :لا تكبريها ما فيني شيء انا بخيررر
سونا :خذي اشربيه كله
مريم تناظر ساعتها :اتاخرنا وصالح بيوصل الحين
...اي صح كيف نسيت اتصلت عليه شروق ناسية مسكة الورد بغرفتها بروح اجيبها ئلها
سونا :ارتاحي انتي انا بجيبها ئلها ...بس في احد بالبيت
مريم :لا سليمان طلع من ساعتين وتركي راح يودي شروق وشهد للقاعة وعمي ما بيصعد فوق
سونا :خلاص اوكى شوي وبجيكي
طلعت سونا من جناح اختها تمشي بالممر ووصلت غرفة شروق طبعا بتعرفها لانها اغلب وقتها بس تكون عند اختها تكون معها
فتحت باب الغرفة وشافتها مظلمة وبس ولعت النور ابتسمت وهي تشوفها كيف مرتبة ومنظفة وكل شيء بمكانه وشبه فاضية من الاغراض :راح تفقدي صاحبيتك اكيييد مثل ما هي راح تفقدك
دورت بالغرفة بتامل وانتبهت للمسكة على طاولة المكتب روعة شكلها بالورد الجوري الاحمر اخذتها و
ومشت طالعة وهي تتامل فيها بابتسامة وبسبب عدم تركيزها اندهشت من الجسم الصلب ئلي خبطت فيه والصوت ئلي اجاها قوي
نهاية البارت







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه وصيه الحقد ذكريات مسروقه - روايه هيوف وعلي - روايه سعوديه جديده للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 29 18 - 2 - 2015 9:20 PM
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM
روايه 2012 - روايه حياتي راح اظل احبك لأخر ثانية بحياتي - روايه سوزان وسعود للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 27 1 - 12 - 2011 4:02 PM


الساعة الآن 9:28 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy