العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت الثاني وثلاثووون لبنى صاحية من اذان الفجر صلت وقعدت تدعي وتطلب من ربنا يشفيه هي من كثر ما بكت ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:23 AM   #49

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت الثاني وثلاثووون

لبنى صاحية من اذان الفجر صلت وقعدت تدعي وتطلب من ربنا يشفيه هي من كثر ما بكت مبارح بس رجعت مع ابوها نشفت دموعها حست انه ما بقى دموع ..عرفت انها كانت تكابر بقلبها وكانت تقول انه مستحيل تسامحه ..وهي الحين منتظريته بس يصحى وترتمي بحضنه وتبكي وتطلب منه السماح ...هو الحضن الحنون ئلي اواها من صغيره هو ابوها وامها وكل شيء ئلها بالدنيا ..ما حبت تنزل تحت مع انها عارفة ما في احد بالبيت غيرابوها ور عمها الصغير بس حست بالغربة من هل بيت و
وقفت بكسل تتمشى بالغرفة سمعت الباب يدق بسرعة قالت :ادخل
وقبل ما تكمل كلمتها دخل عبدالرحمن وبلم وهو يناظرها وهي كذلك :
ضحك بعدها عبدالرحمن :لا تخافي انا عمك عبدالرحمن
ابتسمت لبنى :كنت متاكدة من هل شيء بابا خبرني ما في غيرك بالبيت
تقرب منها عبدالرحمن بحنان وضمها ولبنى حست بشوية خجل لكن بعدها بسرعة اندمجت مع عبدالرحمن وهبله ويمزح معها طلعها شوي من ئلي هي فيه ومضوا ساعتين بجلستهم ما بقى احد بالعيلة ئلا كلمها عنه من كبيرهم لصغيرهم
عبدالرحمن يناظرها :ما شاء الله عليكي يا لبنى بتهبلي
لبنى ابتسمت ئله :لاني طالعة شببهك
عبدالرحمن ضحك:لا والله مو هيك بس بجد رووعة ..اختك مثلك
لبنى :لا والله بتشبه مـ<سكتت شوي وقالت بعدها >بتشبه امها
عبدالرحمن حس فيها وسكت ثواني وقال يغير جوو :ههههههههههههه اولاد عمامك ما بنادوني ئلا بالمغرور لاني احلى منهم مقهورين مني وخصوصا لما احكيلهم نفسي اشوف انثى بجمالي ههههههههههههه ربنا حقق امنيتي
لبنى :وكيف طلعت
عبدالرحمن :لا احلىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى بكثير من توقعاتي
لبنى :لا عمو انت بعد ما شاء الله عليك بتهبل اكيد كل البنات ميتين عليك
عبدالرحمن بغرور:احــم اكيد بس انا مو معطيهم وجه
لبنى :هههههههههههه احسن
عبدالرحمن :سمعت انك متزوجة مزبوط ..ما صدقت انا
لبنى ابتسمت بحب بس اتذكرت وسيم :أي صح
عبدالرحمن يغمز ئلها :اووووه ايش بعد هل ابتسامة ها اعترفي
لبنى خجلت منه شوووو
عبدالرحمن قال بحنان :مرتاحة معه
لبنى :الحمدلله وسيم ما في منه ....حتى شهد خاطبة
عبدالرحمن :ما شاء الله ماكنت بعرف ...على منو
لبنى :على ابن عمو ابو محمود اخو بابا حسن ابنه فهد معنا بالمدرسة
عبدالرحمن باندهاش :صغيرررر
لبنى ضحكت :أي حبها وطلبها وتملكوا
عبدالرحمن :آآآآه عن حب يعني
لبنى :أي حبوا بعض وما في أي مانع كان ...بس كان شرط الكبار انه ما في زواج ئلا بعد الجامعة ..وقاعدين بنتظروا
عبدالرحمن :هههههههههههههههههههههه اجل حكروهم للعشاق ها
لبنى :هههه أي
صمتت لبنى بعدها وكانها تذكرت شيء وبان الحزن على وجها
عبدالرحمن :شفيه الحلووو مكشر
لبنى رفعت عيونها بتصميم :عمي ممكن طلب


عند عذاب من الصباح راحت لشغلها وبالتحديد للغرفة ئلي كانت فيها رهف شافتها من الورا الحاجز الحديدة قاعدة على الارض ودافنة راسها بيديها ووقفت بس سمعت صوت الباب عذاب ناظرت شكلها المتبهدل وعيونها ئلي متورمات من الصياح قالت عذاب
:اسمعيني منيح انا ما كنت راح اطلعك ئلا لطلب اخوي مني ولخاطر اختك ئلي ما بتعرف شيء عن سواد وجهك ..يا ويلك مني يا رهف لو اسمع انك متقربة من ابوي او خالتي ام وسيم ...بيت اخوي كله ما تدخليه ما بدي اشوف وجهك ...مدت ئلها ورقة :خذي وقعي على الورقة
رهف بصوت مبحوح:ايش فيها
عذاب :تعهد اذا قربتي ناحية عيلتنا ما راح يضفك وقتها غير هل مكان ولو كل الناس تتوصت ئلك وقتها ما بتطلعي منه
رهف صاحت :والله ما بعيدها والله ...آانا اسفة مستعدة اعتذر من حسن وام وسيم بس طلعيني من هل مكان
عذاب :وقعي
رهف وقعت على الورقة ويدها ترتعش
عذاب تناظرها :الحين بتقدري تطلعي ..في سيارة بتنتظرك وراح توصلك لبيتكم
عذاب نادت الشرطي يطلعها وبعد ما اعطوها اغراضها طلعت
وركبت احد السيارات ئلي بتوصلها لبيتهم
واثناء ما كانت سرحانة بافكارها ودموعها تنزل بصمت وهي حاسة بالندم وحجم الغلطة الكبيرة ئلي ارتكبتها رن جوالها شافته رقم اختها
ردت :الووو
اجاها صوت هند :رهووف حبيبتي لا تزعلي اذا ما زبطت هل مرة بنحاول بس لا تـ
قاطعتها رهف وهي بتمسح دموعها بقوة وتقول بعصبية :هنددد اسمعي ما ئلك شغل فيني فاهمة حلي عني ما بدي اشوفك ولا اسمع عنك شيء خربتيلي حياتي من افكارك وحقدك لحتى صرت مثلك ..احمدي ربك اني ما خبرتهم عنك شيء ولا كان مصيرك الطلاق ..نصيحة منيحة اصحي لحالك عذاب ما راح تتركك بحالك لو تعرف عنك
والحين الاحسن انك تنسي انه ئلك اهل <سكرت الخط بوجها وهي تبكي والسواق منصدم منها بس ساكت >

نرجع لعذاب
كانت تمشي بالممر هي وراكان :اخبار عمي حسن
عذاب تنهدت بحزن :على حاله ما صحى للحين
راكان :الله يشفيه ويقومه بالسلامة
عذاب :امين يارب
راكان :أي نسيت احكيلك المدير بنتظر فينا باجتماع
عذاب تغير طريقها :خلينا نروح نشوفه الحين لاني بطلع للمشفى
راكان :يلا راشد سبقنا عنده لانه طالبه
عذاب :اوكى .حاسة انه بخصوص جون وجماعته
راكان على الاغلب هيك
ووصلوا لمكتب المدير وكان بنتظرهم وهو وراشد والمدير ابتدى اجتماعه على طول معهم وكان فعلا موضوع جون وجماعته
:بس يا رائدة الموضوع خطير مو مجرد كلام وبس
عذاب كانت كثير تحترمه للمدير وتعبره مثل ابوها لانه كثير ساعدها بفترة تواجدها معهم وعملها معهم لهيك ما بتناديه باي لقب رسمي :
ابو محمد انت بعدك ما بتعرفني منيح انا دخلت بمهمات اقوى من هل مهمة وكلهم نجحت فيهم وما استسلمت
ابو محمد :انا عارف هل شيء ..بس هل مهمة خطرة واذا كشفوكم جماعة جون بتروحوا فيها
راكان /احنا عاملين احتياطتنا وخطة الرائدة معقولة وما بتوقع ننكشف منها
ابو محمد :وانت يا راشد ايش رايك
راشد بتصميم :وانا معهم
ابو محمد :فكروا باهاليكم قبل كل شيء يمكن ما يشوفوكم بعد هل مرة
عذاب تناظرهم بتصميم :احناا ما راح نغير راينا مصرين عليه ..لمتى بنترك جماعة مثل جماعة جون لحتى يخربوا البلد فوق ئلي عملوه كله والخطف والسرقة والنهب ووو كل ئلي عملوه لازم ننتهي منه ولا تنسى شحنة المخدرات ئلي ناويين يدخلوها البلد الشهر الجاي مصيبة فعلا لو دخلوها كثيرررر راح يتأذو منها
ابو محمد :حطي ببالك ان جون وجماعته مو سهلين
عذاب :واحنا ئلهم
ابو محمد ابتسم :بارك الله فيكم هذا ئلي كنت مستنيه منكم ...الله يكثر من امثالكم يا اولاد البلد محتاجة لاولاد مثلكم ....انا راح اتكلم مع القيادات العليا وونبلش بالتجهيزات ..بس اهم شيء الموضوع سري مو لازم يطلع من بينا
عذاب :أي بس اعطيني شوية وقت اجهز وضعي الوالد بالمشفى وتعبان شوي ما بقدر اتركهم بهل حاله
ابو محمد:أي سمعت عسى ما شر كيف صار الحين
عذاب بحزن :بالعناية وضعه متدهور
ابو محمد :لاحول ولا قوة الا بالله ..الله يقومه بالسلامة
:ان شاء الله
بعد انتهاء الاجتماع طلعوا كلهم وحركت عذاب لبيتهم تاخذ ام وسيم معها للمشفى

:آآآه باباا حبيبي انت سامحني بابا والله اني ندمانه ما بقوى على زعلك يالغالي قوووم قووم وبصير ئلي بدك اياه ..لا تتركني بابا انت وعدتني ما تتركني انا وافقت اسافر معكم بشرط ما تتركوني لحالي ..وانت ما وفيت بوعدك بدك تروح ووتتركني ..صحيح ابوي مروان ...بس ما احد ئله فيني انت ئلي ربيتني يا يبه انت حبيبي وصديقي لا تروح يبه لا تروح انا محتاجتك تكون جنبي ووسيم وعذاب وجميل ئلي ما بعرف كلهم محتاجينك يبه خالتي ام وسيم ..آآه يبه
استندت على طرف السرير تصيح بصوت عالي

كان طلبها من عمها ياخذها على المشفى تشوف ابوها بدون ما يعرف احد بالموضوع ووافق عبدالرحمن على طلبها وبس اجو سألو عنه وخبرتهم الممرضة انه صحي الصبح شوي ورجع نام وحالته باذن الله بتحسن ... قعدوا ساعة يقنعوا الممرضة حتى تدخل عنده على العناية وبالموت حتى وافقت على طلبها ودخلتها بعد ما لبستها لبس واقي وانصدمت من شكله بين الاجهزة والتعب واضح عليه مو حسن ئلي بيعرفوه المرض بين عمره

:لبنـــــــى..آهـ
رفعت راسها وهي تشهق بفرحة :بابا ..بابااا
حسن قال وهو يرفع عن فمه الاكسجين وهو يكح بتعب :روح ابوكي انتي
لبنى بفرحة ودموعها تنزل :ارتاح بابا لا تتعب حالك ..انت بخير
حسن ببطئ وتعب :بخير يا بنتي بشوفتك ...هيك يا لبنى تحرميني شوفتك
لبنى صاحت وهي تبوس يده :اسفــة يبه اسفة والله ما بعيدها انا عارفة اني غلطانة
حسن شد على يدها وهو يقول بحزن :انتي سامحيني يا بنتي ما كان لازم اخبي عنك لكن ما كنت عارف ايش بصير بالمستقبل وخفت عليكي و
قاطعته:مو زعلانة ابدااا بس انت قوم بالسلامة
حسن بنص ابتسامة :متأكدة
لبنى :والله مو زعلانة والله بس لا تتركنا وتروح يبه ولا تروح كلنا محتاجينك لا تروح <تبكي >
حسن :الله كريم يا بنتي
الممرضة اجتهم :صار لازم تطلعي ما بصير نجهد المريض اكثر
حسن :روحي يبه
لبنى :بروح يبه بس برجعلك كلنا منتظرينك تصحى وتقوم بالسلامة
حسن :ان شاء الله
لبنى باسته على راسه وطلعت وهي تودعه بعيونها ئلي مليانة دموع

خرجت على الباب وشافت عبدالرحمن بستناها جالس وبس شافها وقف قرب منها وحضنها وهي تبكي
عبدالرحمن :بس بس لبونة ان شاء الله بقوم بالسلامة
لبنى تبكي بفرحة :صحي صحي وكلمنيييييي وهو مو زعلان منيي
عبدالرحمن :أي وليش البكي دام هيك
لبنى :انا عارفة بابا قوي وما راح يستسلم وهو بحبنا وبيرجع ئلنا باذن الله بس كنت خايفة انه ما يسامحني لاني كنت اتجاهله
عبدالرحمن :وهو الحين بخير ومسامحك يلا عاد امسحي هل دموع مو حلو شكلك وانتي بتبكي وعع خربتي شكلي <قصده بالشبه >وخلينا نرجع البيت قبل ما يصحى مروان ويفرمني بعدين
لبنى تضحك :بعملها بابا
عبدالرحمن :وبيعمل ابوها شو معرفك انتي بسس
ومشوا مع بعض وهم يتمشوا شافت لبنى شيء وتركت عمها واقف وقربت منها تركض :شهوودة
شهد التفتت ئلها :ههههههه لبونة ايش جابك من الصبح
لبنى بشقاوة :كنت عند بابا حسن بس لا تقولي لاحد
شهد :هههههه مجنونة
عبدالرحمن :لبنى وين رحتي وتركتيني
شهد بلمت بلي وقف عندهم
التفتت للبنى :ولي لبنى لا تقووولي انه طلع ئلنا اخ ثالث مدري من وين
لبنى ضحكت بصوت عالي :تصدقي لازم نسئل يمكن مخبيين علينا وهو في واحد ..ههههههههههههههههههههه هذا عمو عبود
لبنى التفتت لعمها :عمي هاي شهد توأمي الحلوة مثلي
عبدالرحمن يناظرها بتأمل شوي قبل ما يضمها وهو يقول :واخيرا شفنا الحلوين يا هلا والله
شهد بخجل :هلا فيك
عبدالرحمن :كيفك حبيبتي ان شاء الله بخيرر
شهد :الحمدلله <قالت بتردد>وانت عمــي
عبدالرحمن :بخيررر دام قدامي هل قمرين
لبنى :خجلتنا
عبدالرحمن :واضح كثير وجهك وجه خجل
لبنى طيرت عيونه :عبوووود
خبطها على راسها :عبود بعينك يا حولة انا عمك
لبنى تغايضه :عبااادة ...عبوووود
عبدالرحمن وهو مبسوط عليها يناظر شهد :لا تكوني هبلة مثل اختك بس
شهد تناظر لبنى بابتسامة للحين مو مصدقة انها اختهااا مع انها وهم صاحبات كانت تعتبرها اخت واكثر وياما تمنت هل امنية وتحققت بقدرة قادر ..ضحكت عليها لبنى عكسها اجتماعية كثير كثيررررر هي كمان بس لبنى بزيادة وما استغربت كلامها مع عمهم اكيد طاقيتها صحبه معه ..آآه عمي يا حلات هل كلمة
انتبهت على عبدالرحمن ئلي بكلمها :هلا
عبدالرحمن:وين وصلتي
شهد:اسفة شردت شوي ...معك انا
عبدالرحمن :كنت اقول ايش رايك تجي معنا اليوم بتجتمع العائلة ويتعرفوا عليكم
لبنى :أي شهودة يلا مو حابة اواجهم لحالي
شهد :لازم اروح البيت ابدل ملابسي مو حلوة اشوفهم اول مرة بشكلي بيفشل
لبنى اتذكرت :صح وانا بعد
عبدالرحمن :خلاص قبل ما نروح البيت بنروح المول خذولكم أي طقم بمشي الحال
لبنى :اذا كذا اوكى ها شهدودة شوو
شهد بتردد:طيب بس بخبر ماما اول
لبنى بعد صمت :اوكى احنا بننتظرك هنا
شهد :اوكى

دخلت شهد غرفة ابتهال ئلي كانت قاعدة وتفكر:ماماا
ابتهال رفعت راسها ئلها بحنان:نعم حبيبتي

شهد بتردد وتلعثم :لبنى بتنتــظرني بالخارج نروح لبيت بابا مروان
ابتهال اندهشت صح بس بقيت هادية وهي تقول :طيب حبيبتي ..مين بياخذكم
شهد براحة لانه امها وافقت :عمي عبدالرحمن
ابتهال :عبدالرحمن برا
شهد :أي مع لبنى
ابتهال قامت تلبس عباتها انتظريني شوي
وما هي ئلا ثواني خرجت شهد ووراها امها ما توقعت لبنى هل مواجهة
ابتهال اول ما اجت عيونها على لبنى ئلي شافت الصدمة على وجها وعدم التقبل وهل شيء حز بخاطرها التفتت للشب ئلي قدامها وكانها بتشوف لبنى نفس الشبه بينهم اذا كان عندها شك بسيط لو 1% ان لبنى بنتها وبنته الحين اتاكدت من شبها من اخوه ...علاقتها مع عبدالرحمن وقت خطبتها هي ومروان كانت حلووة كثير واتصاحبت معه :
شلونك يا عبدالرحمن
عبدالرحمن اندهش ابتهااال يااااااه زمان عنك :هلا والله هلا بخير وانتي شلونك شو اخبارك
ابتهال :الحمدلله بخيررر
عبدالرحمن :الحمدلله على سلامتك ما تشوفي شر
ابتهال :الله يسلمك..الشر ما يجيك .تسلم
عبدالرحمن :زمان عنك
ابتهال :الدنيااااا....وانت بعد ما شاء الله عليك كبران تزوجت
عبدالرحمن :لا بعدني عزابي ههههههههههه
ابتهال :ان شاء الله تلقى ئلي تناسبك <كانت تنقل نظرها بينهم وعلى لبنى وهي بدها تكلمها ولبنى حست عليها لهيك شدت عمها من ملابسه تستعجله وهو انتبه ئلها :اعذرينااا لازم نمشي الحين لا تقلق الوالدة طلعنا بدون ما نخبر احد
ابتهال ئلي انتبهت لحركة لبنى وانحرق قلبها :خذوا راحتك ...خذ بالك من البنات هم امانتك
عبدالرحمن :البنات مو عند اغراب ..هم بعيوني لا تقلقي عليهم
ابتهال :تسلم
شهد قربت من امها تسلم عليها وهل اثناء مشت لبنى تاركيتهم بصمت ولحقوها عبدالرحمن وشهد وابتهال تناظرهم والدمعة بعينها

على الساعة 11 ونص وصلوا البيت واتفاجأ عبدالرحمن بس شاف سيارات اخوانه واولادهم مصفوفات على الباب بس ما قال شيء للبنات
ودخل وهو عامل ازعاج ويتناقر مع لبنى وشهد ئلي اخذت شوي عليه تشاركهم
وكانت اصواتهم واضحة وقبل ما يدخل قال :بنات الكل موجود هون ما هان عليه اخدعكم وتتفاجؤ بس تشوفوا الجيش ئلي جوو
لبنى :يا الله بدري مو قلت على السهرة بيجو
عبدالرحمن :مدري والله بس كاني عارف مين ئلي خبرهم انك هنا انتو روحوا بدلوا وانزلن واتصرفن بحرية عادي لا تستحوا ما في احد غريب
اخذت لبنى شهد وصعدن فوق يبدلن بغرفة الضيوف ئلي كانت فيها لبنى وطبعا عبدالرحمن ما قصر اشترى ئلهن كل شيء بحتاجوه
دخل المجلس الداخلي وشاف الكل موجود من بنات واولاد ورجال وحريم
عبدالرحمن :السلام عليكم
:وعليكم السلام
عبدالرحمن يناظرهم :شعندكم من الصبح جايين ,مو كانكم من كم ساعة مروحين
ام مروان :يا قليل الحيا استحي على دمك وانت بتكلم اخوانك اكبر منك
مروان :عبوووود وين ماخذ البنت من الصبح بدون ما تخبر احد
عبدالرحمن :مشواار
جميلة بفضول :مشوار شووو
عبدالرحمن بقوة :مو شغلك بعدين بالله عليكي مو انتي ئلي عرفتي بوجود لبنى هنا وخبرتي الكل يجي
ضحك الكل لانه كلامه صح
عبدالرحمن قام لعندها يشدها من اذنها من فوق حجابها :وبعدين معك انتي متى بتتركي هل لقافة عنك هاا
جميلة :اتركني آآه يبه شوووف اخوك
ابو حامد وهو يضحك:عبودد اترك البنت عنك
عبدالرحمن :حشى جن مو بنت
جميلة :لافتن عليك عند <غمزت ئله >
عبدالرحمن :رجع شدها من اذنها :عشان اقبرك
حياة اهل مروان كلهم نكهتها عبدالرحمن اخر العنقود الكل بحبه اولاد اخوانه والبنات بحبوه كثير مع انه تعامله الدفش معهم ئله انه بحبوه ومجنن الكل بشكله وغروره وكانه ما احد حلوو غيره
لبنى نسخة منه بالزبط بكل شيء الفرق انها هي ملامحها على انعم واجمل منه بشوي وشيء اكيد الطول والجسم ولا ما في فرق بينهم نفس لون الشعر نعومته البياض ئلي عبدالرحمن اسمر بدرجة وحدة بحكم طلعاته الشبابيه وقعدته بالخارج البيت كثير مع انه بهتم لحاله كثير عيونه وانفه كل شيء زي بعض
مروان:فكك من البنت وخبرني وين لبنى رجعتها لبيتها
عبدالرحمن :لا هي فوق بتبدل معها مفاجأة ئلك
مروان :الله يستر من مفاجآتك انت
الكل:هههههههه ههههههههههههههههههههه
سليم :عبوود شعندك مشاوير وطلعات من الصبح مع بنت العم شكلها دخلت مزاجك
عبدالرحمن طير عيونه فيه وكان ماسك حبة تمر ناوي ياكلها رماها عليه وهو يقول :يا وسخ هاي بنت اخوووي
ابو رامي:عندك احساس يعني حسيت بهل شيء
عبدالرحمن :يمممممممممممممممممه
الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رامي :ما قلت ئلي وين رحت
عبدالرحمن ناظر رامي بعمره وصديقه المقرب: قال وهو يحول نظره على جميلة :صدق ما عندكم مناعة عدتكم جميلوووووو بلقافتها
جميلة :جميلووو بعينك يا عبودووووو
عبدالرحمن :بقوم ئلك الحين
سماح :اوووه عمي شفيك كبران راسك
عبدالرحمن يحقلي وانا طالع مع الزين مو مثلكن
الجدة ومروان ضحكوا عليه :
مروان :مو لعيون بنتي بتقول هل كلام فاهملك انااا
عبدالرحمن ضحك بس فهم قصده
صفاء:ماشي يا عمي بعتنا
عبدالرحمن :صدق انكن ما بتنعطن وجه وينها فطومتي حياتي يا بعد قلبي
ماجدة :بعدها ما اجت عمتي مها
فاطمة هي بنت مها اخت مروان الصغيرة اكبر من عبدالرحمن بسنة ونص تزوجت من جديد وبنتها عمرها سنة وكم شهر ولانها ماخذة من عبدالرحمن بموووت عليها والحق ينقال ومو هو لحاله الكل ميتين عليها

بالاعلى عند البنات
كانت شهد قاعدة بتسرح شعرها قدام المنظرة وهي تناظر لبنى ئلي قاعدة على السرير تلبس جزمتها :احساس غريب لبونة صح
لبنى ناظرتها وابتسمت :صح بس ممتع
شهد بادلتها الابتسامة :معك حق
لبنى نطت واقفة:جاهزة
شهد :أي
كانو مشتريات مثل بعض بانطلون سكني جينز وعليه توب باللون الزهر عليه كتابات باللون الازرق بلمعة فضية وجاكيت نص كم بنفس لون الكتابات وصندل شوي عالي باللون الزهر شكلهن روعة مع بعض
شهد :برأيك في شباب
لبنى :بتوقع احنا بنلبس العبايات احتياط
شهد :احسن بعد
لبسوا العبايات وحجابهم بس ما كانو حاطات أي مكياج مع انه عبدالرحمن حتى مكياج اشترى ئلهن غير كحل بس شهد اسود ولبنى اخضر يبرز جمال عيونها ولونهم
وهم على الدرج نازلين حسوا بتوتر فضيع
ويناظروا بعض وكانن ماسكات ايدين بعض وشادات على مسكتهم
شهد :لالا ما ودي ادخل لبونة خايفة
لبنى ولاول مرة تحس بالتوتر يمكن توتر شهد وخوفها انتقل ئلها :اوووف والحل
شهد :اتصلي على جوال بابا او عمو يجو
اتصلت لبنى على جوال ابوها ما برد لانه ناسيه بغرفته اتصلت على عبدالرحمن ئلي كان بتحركش ببنات اخوانه ومهبلهن والشباب معه

رد :الووو حياتي انتي ....وينك ...اوكى جايك الحين ...مع السلامة يا عمري
الجدة :عبود يالزفت بتكلم منو
ابو هادي:صدق انك ما بتستحي على وجهك
طنشهم عبدالرحمن وقام طلع برا وئلي داخل يعلقوا عليه
شافهن واقفات على الدرج :ليش ما دخلتوا
لبنى :عمي خايفين
عبدالرحمن :يلا عاد بلا دلع
شهد :خايفة ما يتقبلونا
عبدالرحمن :بالعكس قبل ما يشوفوكم وحابينكم كيف بس يشوفوكم بينسوني اكيد اهئ اهئ
لبنى :ههههههههههه
عبدالرحمن :يلا تعالو معي
مشو معه كان هو بالنص ومحاوطهم الثنتين كل وحدة من جهة ودخل الصالة معهم وهو مبتسم ويقول :وجبت ئلكم احلى زهرتين ها ايش رايكم
وقف مروان متفاجأ وهو مبسوط ويقرب منهم :شهودة هنا يا هلا والله يا هلا ببناتي
حضن شهد وبعدها لبنى وهو مبسوط بوجودها ما توقعها ابدا :وهو يقول :تعالو سلموا على اعمامكم
قربوا مع ابوهم ئلي قعد يعرفهم على بعض وهن مبسوطات على ترحيب اعمامهم فيهن وحريم وخصوصا عمتهم جميلة ئلي قعدت تصيح من فرحتها والبنات والشباب ...بعالم اخر
عبدالرحمن اعطاهم نظرة :هي هي انت وهووو اكلتوا البنات بعيونكم استحي على وجهك انت وهو
خجلوا الشباب من نظرات الرجال ئلهم وانتبهوا انهم كانوو مفهيين ببنات عمهم
رامي يغمز ئله :يحق لك تغتر يا اخي
عبدالرحمن :هههههههههههههههههه


بمكان اخر وبعيد جداااا عن ابطالنا
كان جميل عايش احلى ايام حياته مع شروق كل يوم طالعين مكان شبروا فرنسا ما خلو مكان ئلا راحوه وكل مكان تكون ئلهم ذكرى فيه
كانو قاعدين بمطعم ونقاشهم كان عن الاكل بالمطعم العربي
جميل :يا حلات اكلناا انذبحت من التوابل واكلهم
شروق:معك حق ما في بعد الاكل العربي ...شهيتني لاكل ماما
جميل :أي ما شاء الله عليها عمتي اكلها لا يعلى عليه
شروق:صحيح امي بتحب تتفنن بالطبخ
جميل :خالتي ام وسيم بعد تعودت على اكلاتهااا
شروق بخجل:ان شاء الله بس نروح بيتنا بذوقك طبخي
جميل :اكييد روعة
شروق :كيف عرفت وانت ما جربته
جميل مسك يدها وباسها بحب :دام هل يدين ئلي عاملينهم اكيد انهم روعة
شروق ابتسمت ئله بحب ممزوج بخجل
جمييل :بعد ما نخلص بنروح نشوف فلم
شروق :أي بس ما يكون مثل ذيك المرة والله ما عرفت انام وقتها
جميل :ههههههههههههههه حلاتها كذا حتى تسهري معي
شروق:انت المستفيد من الموضوع يعني
جميل:ههههههههه
بعدها صمتوا وهم ياكلوا
شروق كانت تناظر جميل بحب وتتامله وتحمد ربها ئلي ارسله ئلهاا
لاحظت وجهه ئلي اتغير للحظة :حبيبي شفيك للحين متضايق
جميل :مدري حياتي ضيقتي بتروح وتجي حاس انه صاير شيء لاهلي
شروق:كلمت عذاب ووسيم ولبنى وما في شيء
جميل :أي بس مو مرتاح وابوي من يومين ما برد على جواله اكيد فيه شيء
شروق :اتعوذ من الشيطان حبيبي يمكن مثل ما قالت عذاب جواله اتعطل
جميل :اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ....ان شاء الله خير
شروق :ان شاء الله
جميل قام بحماس :يلا قومي خلينا نلحق الفلم
شروق بدلع :أي بس جمولي لا تعملها فيني من جديد اذا فلم رعب ما بدخله
جميل يبتسم ئلها :لا هل مرة رومانسي بيعجبك
شروق :هههههههههههههه احسن







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:24 AM   #50

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

بعد الغذاء الجماعي ئلي جمع العايلة كلها على ششرف لبنى وشهد كانو على قعدتهم ومبسوطين على الكل والكل مبسوط على البنات ومروان طاير فيهن
واجت طبعا مها والبنات انبسطوا عليهاا وفطوم اول ما شافت عبدالرحمن طارت عنده وهو ضمها :ي الغذاء الجماعي ئلي جمع العايلة كلها على ششرف لبنى وشهد كانو على قعدتهم ومبسوطين على الكل والكل مبسوط على البنات ومروان طاير فيهن
واجت طبعا مها والبنات انبسطوا عليهاا وفطوم اول ما شافت عبدالرحمن طارت عنده وهو ضمها :يا هلا يا هلا يا بعد قلبي انتي
فاطمة:تالوووو
عبدالرحمن يبوسها على خدها :يا روح خالوووو انتي


لبنى :عمي اعطنا نشوفها
عبدالرحمن:من عيوني ما بتغلى عليكم يا بنات مروان
مروان :شوف شوف
لبنى تشيلها :يا حياتي ما ازكاهاااا ...
شهد :الله يخليها ئلك يا عمة
مها :ويخليكم يا حبيباتي انتووو
سماح :الدنيا صغيرررة كثيررر كانت شيرين دايماا تحكينا عن شلة بمدرستها ومهوسة فيهم ونفسها تكون منهم وبالاخير تطلعوا انتو منهم ولا ولبنى قائدتهم
لبنى تناظر شيرين :حياتي ليش ما جيتي وخبرتيني
شيرين :استحيت
عبدالرحمن :وجهك وجه خجل يالعنزة
شيرين :انااا عنزة عمي
الشباب ميتين ضحك
شهد :بس يا حرام ماما كثير متغلبة معنا هههههههههههههههه ما صارت تقدر ئلنا
شيرين وخصوصا بعد ما ضربتي عمر يا لبنى والله انك قوية عجبتيني
خجلت لبنى من نظرات الكل
مروان ئلي قاعد بين بناته التفت للبنى :له يا بنتي ليش ضربتيه ما توقعتها منك
لبنى :اسفة بس والله هو زودها وخصوصا كانت اول ما جينا من بريطانيا وانت عارف كيف كنت فتلقيت رفض من البعض لهيك كانت في شوية مشاكل وهو منهم ما استحملت بابا كلامه وضربته
عبدالرحمن :ما عليكي من ابوكي خير ما عملتي واذا بدك بجيكي انا بضربه
شيرين :هههههههههههههههههههههههه لا الحين صار جزء من العصابة
عبدالرحمن :هههههههههههههههههههههههههههههه والله ما انتن هينات
الجدة كانت تتكلم مع بنتها مها بهمس وما احد منتبه ئلهن وبعد ما خلصن التفتت لعبد الرحمن وهي ترفع عكازها وتضربه فيه :سود الله وجهك ..ايش مسوي هااا فضحتنا مع بنت الناس
عبدالرحمن انصدم من الهجوم ئلي اجاه وصرخ وهو يحاول يتصدا لعكاز امه ويمسح على رجله :آآآه يمه والله انها بتآلم
الجدة :فضحتنا انت ووجهك
عبد :مهااا يالسوسة ايش قلتي
مها ئلي كانت تبتسم بخبث ئله :ئلي عملته مبارح <واشرت ئله بيدها وقصدها >مع شوية بهارات من عندي
هادي:هههههههههههههههههههههههههه قوية عمتي
عبدالرحمن :يا امي لا تردي عليها بتكذب والله
الجدة :اذا تبيها مليون مرة حكيتلك نملك ئلك وتريحنا من حركاتك
مها:ومن قال ميساء بتوافق عليه
سماح:صحح
شهد :لا يا عمتي اسمحيلي بهاي ...تحمد ربها على عمي انه فكر فيها فديته ما شاء الله عليه مو ناقصه شيء
عبدالرحمن :آآآآه يا قلبي بس فديت من تفداني يا نااااس يا حلاتكم يا بنات مروان بلسم للجروح
هاي البنات العسل مش مثلكن <يقلد صوت سماح >صح ححح
رامي :خسارة يا عمي
مروان :ليش
رامي :ما ئلنا نصيب نناسبك
حمرن شهد ولبنى من الاحراج ونظرات الكل
ضحك مروان عليه والرجال
حامد بجرأة :ليش لا يا رامي بنطلق ما في مشكلة
ناظرته لبنى بقوة وبصدمة منه ومن كلامه ايش يطلقهم حتى ياخذوا اولاد عمهم
ضحك الكل وانتبهت ئلهم لبنى وعرفت انه كان يمزح واستحت من نظرتها ئله لكنها بس شافت ابتسامته ونظراته عليها حست انه قاصد كلامه وما كان يمزح معهم بس مشتها بمزاجها
وبعد العصر اتفرقوا الرجال والشباب عن الحريم لياخذوا راحتهم اكثر
الجدة ابتسمت وهي تشوف اناقتهم وتحسهم توأم جد :فديتهم بناتي انااا


وعلى المغرب رن جوال لبنى وكان وسيم وطلعت تشوفه برا لانه قالها انه على الباب
وسيم ناظرها بشوق وحب وهو يشوفوها باسها على راسها وخدها وهو يضمها بخفيف:لبونة وينك ...ولا من شاف حبابه نسى اصحابه
لبنى قالت بحب وهي تناظره :مستحيل انساكم انتو ئلي بالقلب
وسيم عرف انها بتقصد نغم وامه ووابوه واخوانه واكيد انه هو مو من ضمنهم اتآلم من هل فكرة
وسيم :احكيلي كيفك طمنيني عنك
لبنى :الحمدلله بخيررر ...مبسوطة كثير وسيم واو اليوم تعرفت على عمامي والبنات والكل حبوبين وعماتي
وسيم :دوم الفرحة يا رب
لبنى :تسلم ,اخبارها خالتي
وسيم الحمدلله <قال وهو يناظرها بتمعن >ليش ما خبرتيني انك رحتي عند ابوي
لبنى ما توقعت انه احد بيعرف اندهشت ونظرها صنم عليه بس مو لمدة طويلة لانها ارتمت بحضنه وهي تنزل دمعة وحيدة :ما قدرت اقسى عليه اكثرر ..لاني بقسى على حالي قبل عليه بابا حسن هو حياتي بموت لو بصيرله شيء
وسيم يمسح على شعرها بحنان :بعيد الشر عنكم
لبنى :كيف صار
وسيم :الحمدلله احسن الدكتور بقول انه بحالة تحسن لكن راح يبقى بالعناية هل فترة
لبنى :اهم شيء يقوم بالسلامة
وسيم :ان شاء الله .....لبنى وامـــك ما بتسامحيها هي ما ئلها ذنب بلي صار
لبنى بآلم :انت بتقول هيك لانها عمتك ما احد حاس بالجرح ئلي فيني يا وسيم انت بس لانها خالتي اخذتك من ابوك ما سامحتها كيف انا ئلي تركتني بمكان ويا ليته قريب منها آآآه جرح صعب والله <بكت >لو ما تركتني كنت الحين متربية عندكم ومعكم ما بعدت عن شهد على الاقل ما بعدت عنها وصار ئلي صار
وسيم :اصصص خلاص اهدي حبيبتي اهدي
اجاهم صوت من وراهم :لبنــــى
التفتو بعدت لبنى عن وسيم شوي وهي تمسح دموعها :هلا
وسيم يناظره وهو مستغرب منه ومن لبنى ئلي واقفة بلبسها قدامه تنرفز شوي
:لبونة ليش البكي مين مزعلك
لبنى :ما احد <انتبهت لنظرات وسيم قالت >وسيم اعرفك هذا عمي عبدالرحمن ..عمي هذا وسيم زوجي
عبدالرحمن تقدم منه يسلم عليه : هلا فيك واخيرا التقيت فيك اتشوقت ئلك من كلام لبنى عنك كانه ما في بالدنيا غيرك
لبنى خجلت :عمييي
وسيم ئلي ارتخت ملامحه قال بابتسامة ونظره عليها :بتمنى يكون بالخيررر
لبنى بزعل :وانا بطلع مني شر يعني
وسيم :اوفاا لا حشاكي مين قال
لبنى :انت
عبدالرحمن :اتفضل ليش واقف
وسيم :لا معليه جيت اخذ لبنى مرة ثانية ان شاء الله
عبدالرحمن :لا والله ما بصير تجي وما تدخل
لبنى :وسيم ادخل بتتعرف على عمامي
وسيم ما حب يرد عبدالرحمن ودخل معه للمجلس يتعرف على العائلة ئلي لاول مرة بشوفها وهي عيلة لبنى ولبنى دخلت مبسوطة عند الحريم


نزل عبدالعزيز للصالة وهو يتنحنح لانه خطيبة سعيد بتتغذى معهم اليوم دخل وشافهم قاعدين على طاولة السفرة قرب سلم على جدته وامه وباس روسهم وجلس بصدر الطاولة وهو يسألهم عن اخبارهم
:شلونك اسماء
اسماء بخجل:الحمدلله بخير وانت شلونك وعذاب اخبارها
عبدالعزيز:الحمدلله بخير وعذاب تمام بتسلم
اسماء:الله يسلمها
عبدالعزيز :شلون الشغل معكم
سعيد :ماشي حاله
سعود:مؤقتا شغالين بالهداوة بس صعب وتعب
عبدالعزيز:بكرا بتتعودوا <قال وهو يناظر جنب سعود>سعد وينه
سكتوا الانثين
عبدالعزيز عاد سؤاله :سعد وينه
سعود:فوق ما بده يتغذى
عبدالعزيز عقد حواجبه :ليششش
الجدة :ما تشوف اخوك يا عبدالعزيز ئله اسبوع على هل حال كله بس قاعد بالغرفة من يرجع من شغله بنعزل فيها
عبدالعزيز:انا لاحظت عليه بعد بس من ئلي صار والمشاكل ئلي مرينا التهيت عنه <طلع جواله واتصل وشوي واجاه الرد:الووو ..ليش ما بتنزل على الاكل بننتظرك ..<قال بحزم حاد >ثواني والاقيك قدامي .سكر الخط
تنهد عبدالعزيز وانتبه ئلهم بناظروه قال :اتفضلوووو ..ايش منتظرين ..جدتي اعطيني اسكب ئلك
ام عبدالعزيز:ارتاح يمه انت انا
وقفت اسماء :عنك خالتي ارتاحي انتي
ام عبدالعزيز :ما بصير يا بنتـ
سعيد :ارتاحي يمه اسماء مو غريبة
ام عبدالعزيز:الله يرضى عليكم
خمس دقائق ودخل سعد سلم وجلس ياكل بصمت
والكل كمان
اسماء حست بتوتر الجوو وهي كمان التزمت الصمت ناظرت عبدالعزيز ئلي ئله هيبته بالمكان وبين اخوانه وكانه فعلا ابوههم وكيف ما يكون ابوهم وهو رباهم ما حسسهم ابدا بفقد الاب
عبدالعزيز كان اول من قام :الحمدلله
ام عبدالعزيز تناظر صحنه :وين يمه ما اكلت شيء
عبدالعزيز"الحمدلله يمه شبعت <التفت لسعد >سعد بس اتخلص الحقني على المكتب
سعد هز راسه
وبعد ما راح عبدالعزيزالجدة تناظر سعد :شفيك يمه
سعد قام باس راس جدته :ما فيني شيء جدة اطمني انتي
تركهم لحق عبدالعزيز
ام عبدالعزيز قالت بابتسامة تلطف الجو ":ليش ما بتاكلوووو ..كملوا ..يمه سعيد شوف خطيبتك ناقصها شيء
اسماء :مشكورة خالتي مو ناقصني شيء
سعيد ابتسم ئلها بحب والتفت يناظر سعود وبالهم مع اخوهم





في المكتب
كان قاعد عبدالعزيز ويفكر وسرحان لكنه انتبه على دق الباب قال :ادخل
دخل سعد ..عبدالعزيز:تعال اجلس
جلس سعد على الكرسي قبال عبدالعزيز ئلي هو اول من مبادر بالكلام :شفيك يا سعد ليش متغير
سعد :ما فيني شيء
عبدالعزيز :طيب انا بدي اسئلك وانت جاوب ....ايش صار على موضوع خطبتك
سعد رفع نظرة بسرعة وناظره لثواني ثم نزل راسه
عبدالعزيز ئلي تاكد من بعض شكوكه وسكت وهو يناظره:
سعد :ما في خطبة ولا شيء
عبدالعزيز :ليششش
سعد:.......
عبدالعزيز :سعد خبرني يمكن نقدر نلاقي حل للموضوع
سعد :ما فيه حل يا عبدالعزيز ما في انا انتهيت خلاص
عبدالعزيز :ليش يا اخوي احكيلي شفيك
سعد بحسرة :اخوها للبنت ما بده اياها تتزوج بخليها خدامة لمرته واولاده
عبدالعزيز :هذا مو حل ايش هل اخ ...لا تخاف راح نقدر نحل الموضوع ونخليه يوافق
سعد :هو وافق يا عبدالعزيز ويا ليته ما وافق بزوجها صاحبه وغاصبها عليه تتزوجه <رفع يده بطريقة سريعة يمسح دموعه ئلي نزلت >هذا اذا ما كانت تزوجت الحين
عبدالعزيز عقد حواجبه :كيف يعني ما فهمت ....انت من وين عرفتها
سعد قرر يخبر اخوه بلي فيه يمكن يلاقي له حل والاهم يرتاح :قبل ثلاث سنوات يوم ما عملنا الحادث انا وسعود ويامن واصريت انت وجدي نبقى بالمشفى تحت الملاحظة كم يوم ...بذاك اليوم طلعت امشي بالمشفى ونزلت الكوفي شفتها هناك وكانت امها بالمشفى تعبانة ..انشديت ئلها وفيك تقول اعجبت فيها حاولت احكي معها بس هي صدتني خلال الاربعة ايام ئلي مضت تصادفت معها كثيررر وحاولت كثير فيها وهي ابدا وباليوم ئلي قررت اخبرها عن مشاعري توفت امها وخرجت هي من المشفى وبعدها ما شفتها كل ئلي قدرت عليه وحتى اوصل ئلها اراقب اخوها ئلي خرج من المشفى وعرفت بيتهم وكنت اروح تقريب كل يوم اروح اشوفها حتى لو من بعيد
عبدالعزيز :وكيف بتتواصل معها او كنت تحكي معها ..كيف قدرت توصل ئلها
سعد :لا هي ما رضت نحكي مع بعض هي مرة وحدة ئلي كلمتها فيها بس بعدها ما سمعت صوتها ابدا <ابتسم بحزن >لو تدري من وين جبت رقمها
عبدالعزيز ناظره يكمل
:اخذته من جوال ابن اخوها
عزيزطير عيونه :من جدك انت
سعد :اتعرفت عليه كان عمره شيء 13 سنة كنت احكي معه وناخذ ونعطي مع بعض ويوم عن يوم حتى صار يرتاح ئلي وبيوم اتفقت معه انه اجي اخذه معنا على النادي وفعلا وافق وباليوم الثاني راح معنا ,وسعيد وطلال اخذوه على المسبح وانا استغليت الموقف واخذت الرقم منه
عزيز :والله مانت صاحي كمل كمل اشوف ايش مخبص بعد ,انا عارف انك ما بتعمل شيء بدون مصايبك معه <قصده اخوانه وطلال وصالح >
سعد :ما صار شيء اتصلت عليها وبس سمعت صوتي على طول قفلت واسبوع كامل وانا بحاول اتصل فيها لحتى ردت بالاخير تطلب مني ما اتصل وانا وقتها فهمتها كل شيء وبمشاعري وو وانه نيتي صافيه وبخطبها بس اخلص دراسة ومن يومها وانا بحكي معها عن طريق المسجات بس ومن فترة لفترة لانها رفضت نحكي مع بعض
عبدالعزيز :والحل ..طيب اسئلهااا
سعد بآسى :ما بترد عليه
عبدالعزيز :لا حول ولا قوة الا بالله انت حاول على الاقل اعرف اذا كانت تزوجت او لا
سعد :وايش بنستفيد اخوها معند
عبدالعزيز :حاول انت وخلي الباقي عليه
قام عبدالعزيز ووقف بعيد عن اخوه عند الشباك يناظر الحديقة ويكلم عذاب وتارك سعد ياخذ راحته وخلال نص ساعة بالزبط وقف سعد وهو يقول بفرحة :ما تزوجت ما تزوجت عزيز
انتبه عزيز ئله وقال وهو يتقدم منه :ايوه حياتي ...بكلمك بعدين ...مع السلامة
عزيز انبسط :مبروك
سعد انقلب وجهه :على شوو
عزيز:شو ف اخوها راح يوافق واليوم كمان
سعد :كيف
عزيز:انت خليه عليه بعد المغرب بنطلع عندهم وانا بعرف كيف اخليه يوافق ..مو واثق فيني يعني
سعد ضمه بفرحة وقوة :تسلم يا اخوي الله يخليك ئلنا
عزيز :ويخليكم ئلي ....خلينا نخبرهم
طلع عزيز وهو محاوط سعد والاثنين بيضحكوا تهلل وجه ام عبدالعزيز بس شافتهم وشافت الضحكة على وجه سعد
عبدالعزيز :يمه اليوم بنروح نخطب لسعد
سعيد وسعود طالعوا اخوهم ئلي ابتسم بوجههم
ام عبدالعزيز :هاي الساعة مباركة يا يمه بس ليش مستعجلين انت عارف وضع عمك حسن و
عبدالعزيز :يا امي اليوم بس بروح انا والشباب وبس ناخذ الموافقة بنروح نخطب رسمي مع عمامي وان شاء الله عمي حسن بكون معنا وقتها
الجدة :على خير ان شاء الله اتركيهم يا سونا خليهم براحتهم عقبال سعود
عبدالعزيز يناظره :ها ما في وحدة من هنا ولا من هنا
سعود ضحك عليه :هههههههه لا ما في انا وقت ما اقرر بخبر الوالدة تدور لي على بنت مناسبة
عبدالعزيز :أي منيح <قال وهو يناظر ساعته >على الساعة 7 جهزوا حالكم بنروح ماشي ...انا الحين طالع
امه:وين يا امي
عزيز:بروح للمشفى عندي شوية شغل
امه :مع السلامة
سلم عزوز وطلع
سعيد وسعود تجمعوا على اخوهم ويسألوه شو صار وهو يتهامس ئلهم وهم يضحكوا بفرحة الثلاثة مبسوطين لاخوهم
اسماء ابتسمت لحبهم لبعض قالت :مبروك سعد
سعد :تسلمي الله يبارك فيكي
سعود :يلا قوم قوم خلينا نروح الحلاق نزبطك مو شايف شكلك كانك طالع من حرب ولا سجن
الكل :ههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه
ا هلا يا هلا يا بعد قلبي انتي
فاطمة:تالوووو
عبدالرحمن يبوسها على خدها :يا روح خالوووو انتي
لبنى :عمي اعطنا نشوفها
عبدالرحمن:من عيوني ما بتغلى عليكم يا بنات مروان
مروان :شوف شوف
لبنى تشيلها :يا حياتي ما ازكاهاااا ...
شهد :الله يخليها ئلك يا عمة
مها :ويخليكم يا حبيباتي انتووو
سماح :الدنيا صغيرررة كثيررر كانت شيرين دايماا تحكينا عن شلة بمدرستها ومهوسة فيهم ونفسها تكون منهم وبالاخير تطلعوا انتو منهم ولا ولبنى قائدتهم
لبنى تناظر شيرين :حياتي ليش ما جيتي وخبرتيني
شيرين :استحيت
عبدالرحمن :وجهك وجه خجل يالعنزة
شيرين :انااا عنزة عمي
الشباب ميتين ضحك
شهد :بس يا حرام ماما كثير متغلبة معنا هههههههههههههههه ما صارت تقدر ئلنا
شيرين وخصوصا بعد ما ضربتي عمر يا لبنى والله انك قوية عجبتيني
خجلت لبنى من نظرات الكل
مروان ئلي قاعد بين بناته التفت للبنى :له يا بنتي ليش ضربتيه ما توقعتها منك
لبنى :اسفة بس والله هو زودها وخصوصا كانت اول ما جينا من بريطانيا وانت عارف كيف كنت فتلقيت رفض من البعض لهيك كانت في شوية مشاكل وهو منهم ما استحملت بابا كلامه وضربته
عبدالرحمن :ما عليكي من ابوكي خير ما عملتي واذا بدك بجيكي انا بضربه
شيرين :هههههههههههههههههههههههه لا الحين صار جزء من العصابة
عبدالرحمن :هههههههههههههههههههههههههههههه والله ما انتن هينات
الجدة كانت تتكلم مع بنتها مها بهمس وما احد منتبه ئلهن وبعد ما خلصن التفتت لعبد الرحمن وهي ترفع عكازها وتضربه فيه :سود الله وجهك ..ايش مسوي هااا فضحتنا مع بنت الناس
عبدالرحمن انصدم من الهجوم ئلي اجاه وصرخ وهو يحاول يتصدا لعكاز امه ويمسح على رجله :آآآه يمه والله انها بتآلم
الجدة :فضحتنا انت ووجهك
عبد :مهااا يالسوسة ايش قلتي
مها ئلي كانت تبتسم بخبث ئله :ئلي عملته مبارح <واشرت ئله بيدها وقصدها >مع شوية بهارات من عندي
هادي:هههههههههههههههههههههههههه قوية عمتي
عبدالرحمن :يا امي لا تردي عليها بتكذب والله
الجدة :اذا تبيها مليون مرة حكيتلك نملك ئلك وتريحنا من حركاتك
مها:ومن قال ميساء بتوافق عليه
سماح:صحح
شهد :لا يا عمتي اسمحيلي بهاي ...تحمد ربها على عمي انه فكر فيها فديته ما شاء الله عليه مو ناقصه شيء
عبدالرحمن :آآآآه يا قلبي بس فديت من تفداني يا نااااس يا حلاتكم يا بنات مروان بلسم للجروح
هاي البنات العسل مش مثلكن <يقلد صوت سماح >صح ححح
رامي :خسارة يا عمي
مروان :ليش
رامي :ما ئلنا نصيب نناسبك
حمرن شهد ولبنى من الاحراج ونظرات الكل
ضحك مروان عليه والرجال
حامد بجرأة :ليش لا يا رامي بنطلق ما في مشكلة
ناظرته لبنى بقوة وبصدمة منه ومن كلامه ايش يطلقهم حتى ياخذوا اولاد عمهم
ضحك الكل وانتبهت ئلهم لبنى وعرفت انه كان يمزح واستحت من نظرتها ئله لكنها بس شافت ابتسامته ونظراته عليها حست انه قاصد كلامه وما كان يمزح معهم بس مشتها بمزاجها
وبعد العصر اتفرقوا الرجال والشباب عن الحريم لياخذوا راحتهم اكثر
الجدة ابتسمت وهي تشوف اناقتهم وتحسهم توأم جد :فديتهم بناتي انااا


وعلى المغرب رن جوال لبنى وكان وسيم وطلعت تشوفه برا لانه قالها انه على الباب
وسيم ناظرها بشوق وحب وهو يشوفوها باسها على راسها وخدها وهو يضمها بخفيف:لبونة وينك ...ولا من شاف حبابه نسى اصحابه
لبنى قالت بحب وهي تناظره :مستحيل انساكم انتو ئلي بالقلب
وسيم عرف انها بتقصد نغم وامه ووابوه واخوانه واكيد انه هو مو من ضمنهم اتآلم من هل فكرة
وسيم :احكيلي كيفك طمنيني عنك
لبنى :الحمدلله بخيررر ...مبسوطة كثير وسيم واو اليوم تعرفت على عمامي والبنات والكل حبوبين وعماتي
وسيم :دوم الفرحة يا رب
لبنى :تسلم ,اخبارها خالتي
وسيم الحمدلله <قال وهو يناظرها بتمعن >ليش ما خبرتيني انك رحتي عند ابوي
لبنى ما توقعت انه احد بيعرف اندهشت ونظرها صنم عليه بس مو لمدة طويلة لانها ارتمت بحضنه وهي تنزل دمعة وحيدة :ما قدرت اقسى عليه اكثرر ..لاني بقسى على حالي قبل عليه بابا حسن هو حياتي بموت لو بصيرله شيء
وسيم يمسح على شعرها بحنان :بعيد الشر عنكم
لبنى :كيف صار
وسيم :الحمدلله احسن الدكتور بقول انه بحالة تحسن لكن راح يبقى بالعناية هل فترة
لبنى :اهم شيء يقوم بالسلامة
وسيم :ان شاء الله .....لبنى وامـــك ما بتسامحيها هي ما ئلها ذنب بلي صار
لبنى بآلم :انت بتقول هيك لانها عمتك ما احد حاس بالجرح ئلي فيني يا وسيم انت بس لانها خالتي اخذتك من ابوك ما سامحتها كيف انا ئلي تركتني بمكان ويا ليته قريب منها آآآه جرح صعب والله <بكت >لو ما تركتني كنت الحين متربية عندكم ومعكم ما بعدت عن شهد على الاقل ما بعدت عنها وصار ئلي صار
وسيم :اصصص خلاص اهدي حبيبتي اهدي
اجاهم صوت من وراهم :لبنــــى
التفتو بعدت لبنى عن وسيم شوي وهي تمسح دموعها :هلا
وسيم يناظره وهو مستغرب منه ومن لبنى ئلي واقفة بلبسها قدامه تنرفز شوي
:لبونة ليش البكي مين مزعلك
لبنى :ما احد <انتبهت لنظرات وسيم قالت >وسيم اعرفك هذا عمي عبدالرحمن ..عمي هذا وسيم زوجي
عبدالرحمن تقدم منه يسلم عليه : هلا فيك واخيرا التقيت فيك اتشوقت ئلك من كلام لبنى عنك كانه ما في بالدنيا غيرك
لبنى خجلت :عمييي
وسيم ئلي ارتخت ملامحه قال بابتسامة ونظره عليها :بتمنى يكون بالخيررر
لبنى بزعل :وانا بطلع مني شر يعني
وسيم :اوفاا لا حشاكي مين قال
لبنى :انت
عبدالرحمن :اتفضل ليش واقف
وسيم :لا معليه جيت اخذ لبنى مرة ثانية ان شاء الله
عبدالرحمن :لا والله ما بصير تجي وما تدخل
لبنى :وسيم ادخل بتتعرف على عمامي
وسيم ما حب يرد عبدالرحمن ودخل معه للمجلس يتعرف على العائلة ئلي لاول مرة بشوفها وهي عيلة لبنى ولبنى دخلت مبسوطة عند الحريم


نزل عبدالعزيز للصالة وهو يتنحنح لانه خطيبة سعيد بتتغذى معهم اليوم دخل وشافهم قاعدين على طاولة السفرة قرب سلم على جدته وامه وباس روسهم وجلس بصدر الطاولة وهو يسألهم عن اخبارهم
:شلونك اسماء
اسماء بخجل:الحمدلله بخير وانت شلونك وعذاب اخبارها
عبدالعزيز:الحمدلله بخير وعذاب تمام بتسلم
اسماء:الله يسلمها
عبدالعزيز :شلون الشغل معكم
سعيد :ماشي حاله
سعود:مؤقتا شغالين بالهداوة بس صعب وتعب
عبدالعزيز:بكرا بتتعودوا <قال وهو يناظر جنب سعود>سعد وينه
سكتوا الانثين
عبدالعزيز عاد سؤاله :سعد وينه
سعود:فوق ما بده يتغذى
عبدالعزيز عقد حواجبه :ليششش
الجدة :ما تشوف اخوك يا عبدالعزيز ئله اسبوع على هل حال كله بس قاعد بالغرفة من يرجع من شغله بنعزل فيها
عبدالعزيز:انا لاحظت عليه بعد بس من ئلي صار والمشاكل ئلي مرينا التهيت عنه <طلع جواله واتصل وشوي واجاه الرد:الووو ..ليش ما بتنزل على الاكل بننتظرك ..<قال بحزم حاد >ثواني والاقيك قدامي .سكر الخط
تنهد عبدالعزيز وانتبه ئلهم بناظروه قال :اتفضلوووو ..ايش منتظرين ..جدتي اعطيني اسكب ئلك
ام عبدالعزيز:ارتاح يمه انت انا
وقفت اسماء :عنك خالتي ارتاحي انتي
ام عبدالعزيز :ما بصير يا بنتـ
سعيد :ارتاحي يمه اسماء مو غريبة
ام عبدالعزيز:الله يرضى عليكم
خمس دقائق ودخل سعد سلم وجلس ياكل بصمت
والكل كمان
اسماء حست بتوتر الجوو وهي كمان التزمت الصمت ناظرت عبدالعزيز ئلي ئله هيبته بالمكان وبين اخوانه وكانه فعلا ابوههم وكيف ما يكون ابوهم وهو رباهم ما حسسهم ابدا بفقد الاب
عبدالعزيز كان اول من قام :الحمدلله
ام عبدالعزيز تناظر صحنه :وين يمه ما اكلت شيء
عبدالعزيز"الحمدلله يمه شبعت <التفت لسعد >سعد بس اتخلص الحقني على المكتب
سعد هز راسه
وبعد ما راح عبدالعزيزالجدة تناظر سعد :شفيك يمه
سعد قام باس راس جدته :ما فيني شيء جدة اطمني انتي
تركهم لحق عبدالعزيز
ام عبدالعزيز قالت بابتسامة تلطف الجو ":ليش ما بتاكلوووو ..كملوا ..يمه سعيد شوف خطيبتك ناقصها شيء
اسماء :مشكورة خالتي مو ناقصني شيء
سعيد ابتسم ئلها بحب والتفت يناظر سعود وبالهم مع اخوهم





في المكتب
كان قاعد عبدالعزيز ويفكر وسرحان لكنه انتبه على دق الباب قال :ادخل
دخل سعد ..عبدالعزيز:تعال اجلس
جلس سعد على الكرسي قبال عبدالعزيز ئلي هو اول من مبادر بالكلام :شفيك يا سعد ليش متغير

سعد :ما فيني شيء
عبدالعزيز :طيب انا بدي اسئلك وانت جاوب ....ايش صار على موضوع خطبتك
سعد رفع نظرة بسرعة وناظره لثواني ثم نزل راسه
عبدالعزيز ئلي تاكد من بعض شكوكه وسكت وهو يناظره:
سعد :ما في خطبة ولا شيء
عبدالعزيز :ليششش
سعد:.......
عبدالعزيز :سعد خبرني يمكن نقدر نلاقي حل للموضوع
سعد :ما فيه حل يا عبدالعزيز ما في انا انتهيت خلاص
عبدالعزيز :ليش يا اخوي احكيلي شفيك
سعد بحسرة :اخوها للبنت ما بده اياها تتزوج بخليها خدامة لمرته واولاده
عبدالعزيز :هذا مو حل ايش هل اخ ...لا تخاف راح نقدر نحل الموضوع ونخليه يوافق
سعد :هو وافق يا عبدالعزيز ويا ليته ما وافق بزوجها صاحبه وغاصبها عليه تتزوجه <رفع يده بطريقة سريعة يمسح دموعه ئلي نزلت >هذا اذا ما كانت تزوجت الحين
عبدالعزيز عقد حواجبه :كيف يعني ما فهمت ....انت من وين عرفتها
سعد قرر يخبر اخوه بلي فيه يمكن يلاقي له حل والاهم يرتاح :قبل ثلاث سنوات يوم ما عملنا الحادث انا وسعود ويامن واصريت انت وجدي نبقى بالمشفى تحت الملاحظة كم يوم ...بذاك اليوم طلعت امشي بالمشفى ونزلت الكوفي شفتها هناك وكانت امها بالمشفى تعبانة ..انشديت ئلها وفيك تقول اعجبت فيها حاولت احكي معها بس هي صدتني خلال الاربعة ايام ئلي مضت تصادفت معها كثيررر وحاولت كثير فيها وهي ابدا وباليوم ئلي قررت اخبرها عن مشاعري توفت امها وخرجت هي من المشفى وبعدها ما شفتها كل ئلي قدرت عليه وحتى اوصل ئلها اراقب اخوها ئلي خرج من المشفى وعرفت بيتهم وكنت اروح تقريب كل يوم اروح اشوفها حتى لو من بعيد
عبدالعزيز :وكيف بتتواصل معها او كنت تحكي معها ..كيف قدرت توصل ئلها
سعد :لا هي ما رضت نحكي مع بعض هي مرة وحدة ئلي كلمتها فيها بس بعدها ما سمعت صوتها ابدا <ابتسم بحزن >لو تدري من وين جبت رقمها
عبدالعزيز ناظره يكمل
:اخذته من جوال ابن اخوها
عزيزطير عيونه :من جدك انت
سعد :اتعرفت عليه كان عمره شيء 13 سنة كنت احكي معه وناخذ ونعطي مع بعض ويوم عن يوم حتى صار يرتاح ئلي وبيوم اتفقت معه انه اجي اخذه معنا على النادي وفعلا وافق وباليوم الثاني راح معنا ,وسعيد وطلال اخذوه على المسبح وانا استغليت الموقف واخذت الرقم منه
عزيز :والله مانت صاحي كمل كمل اشوف ايش مخبص بعد ,انا عارف انك ما بتعمل شيء بدون مصايبك معه <قصده اخوانه وطلال وصالح >
سعد :ما صار شيء اتصلت عليها وبس سمعت صوتي على طول قفلت واسبوع كامل وانا بحاول اتصل فيها لحتى ردت بالاخير تطلب مني ما اتصل وانا وقتها فهمتها كل شيء وبمشاعري وو وانه نيتي صافيه وبخطبها بس اخلص دراسة ومن يومها وانا بحكي معها عن طريق المسجات بس ومن فترة لفترة لانها رفضت نحكي مع بعض
عبدالعزيز :والحل ..طيب اسئلهااا
سعد بآسى :ما بترد عليه
عبدالعزيز :لا حول ولا قوة الا بالله انت حاول على الاقل اعرف اذا كانت تزوجت او لا
سعد :وايش بنستفيد اخوها معند
عبدالعزيز :حاول انت وخلي الباقي عليه
قام عبدالعزيز ووقف بعيد عن اخوه عند الشباك يناظر الحديقة ويكلم عذاب وتارك سعد ياخذ راحته وخلال نص ساعة بالزبط وقف سعد وهو يقول بفرحة :ما تزوجت ما تزوجت عزيز
انتبه عزيز ئله وقال وهو يتقدم منه :ايوه حياتي ...بكلمك بعدين ...مع السلامة
عزيز انبسط :مبروك
سعد انقلب وجهه :على شوو
عزيز:شو ف اخوها راح يوافق واليوم كمان
سعد :كيف
عزيز:انت خليه عليه بعد المغرب بنطلع عندهم وانا بعرف كيف اخليه يوافق ..مو واثق فيني يعني
سعد ضمه بفرحة وقوة :تسلم يا اخوي الله يخليك ئلنا
عزيز :ويخليكم ئلي ....خلينا نخبرهم
طلع عزيز وهو محاوط سعد والاثنين بيضحكوا تهلل وجه ام عبدالعزيز بس شافتهم وشافت الضحكة على وجه سعد
عبدالعزيز :يمه اليوم بنروح نخطب لسعد
سعيد وسعود طالعوا اخوهم ئلي ابتسم بوجههم
ام عبدالعزيز :هاي الساعة مباركة يا يمه بس ليش مستعجلين انت عارف وضع عمك حسن و
عبدالعزيز :يا امي اليوم بس بروح انا والشباب وبس ناخذ الموافقة بنروح نخطب رسمي مع عمامي وان شاء الله عمي حسن بكون معنا وقتها
الجدة :على خير ان شاء الله اتركيهم يا سونا خليهم براحتهم عقبال سعود
عبدالعزيز يناظره :ها ما في وحدة من هنا ولا من هنا
سعود ضحك عليه :هههههههه لا ما في انا وقت ما اقرر بخبر الوالدة تدور لي على بنت مناسبة
عبدالعزيز :أي منيح <قال وهو يناظر ساعته >على الساعة 7 جهزوا حالكم بنروح ماشي ...انا الحين طالع
امه:وين يا امي
عزيز:بروح للمشفى عندي شوية شغل
امه :مع السلامة
سلم عزوز وطلع
سعيد وسعود تجمعوا على اخوهم ويسألوه شو صار وهو يتهامس ئلهم وهم يضحكوا بفرحة الثلاثة مبسوطين لاخوهم
اسماء ابتسمت لحبهم لبعض قالت :مبروك سعد
سعد :تسلمي الله يبارك فيكي
سعود :يلا قوم قوم خلينا نروح الحلاق نزبطك مو شايف شكلك كانك طالع من حرب ولا سجن
الكل :ههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه


نهاية البارت صباياااا بتمنى يعجبكم







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:28 AM   #51

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت ثلاث وثلاثين


بمكان ثاني عند طلال
:دخل غرفة ابوه مسرع :يبه طلبتك ...متى بملك على تسنيم
ابوه:شوف قليل الحيا ...خالك لللحين بالمشفى
قاطعه طلال:يبه ولي يسلمك خالي حسن هو ئلي مكلمني بالموضوع وقال نملك
الاب :ومتى كلمك وهو بالعناية بتكذبني يا ولد
طلال:لا يبه حشاك بس هو خبرني قبل ما يتعب ..واليوم مخبر وسيم يعني هو ما عنده مانع ...يبه تكفى والله طولناها
الاب :انتظر كم يوم بس تطلع النتائج بكون خالك طالع من المشفى
طلال :ياااربي ولمتى <وقال وهو يفكر:واذا طلعت نتايجهم اليوم بنملك
الاب قال حتى ينهي الموضوع :أي أي بس رووح الحين خليني اكمل شغلي
طلال :يبه جهز نفسك بنجتمع في بيت جدتي
الاب :يصير خير
طلع طلال بسرعة من غرفة ابوه وشحط لغرفة اخته مشاعل شافها بتكلم احمد بدون تفاهم مسك جوالها وقفله
مشاعل :ها من جدك انت ليش تقفل
طلال اعطيني رقم جلوسك
مشاعل :ايش بدك فيه
طلال :بطلع نتايجكم ..اتصلي على تسنيم هاتي رقمها
مشاعل :بتمزح طلالووووووووو
طلال :والله ما بمزح يلا خلصيني
مشاعل بصدمة :وكيف بتقدر
طلال :أي
مشاعل طلعت بطاقتها ئلي فيها رقم الجلوس واعطته اياه واتصلت على تسنيم وهو قاعد يناظرها ويشوفها كيف بتقنع تسنيم ئلي مش مصدقة قرب منها وسحب الجوال وهو يقول :الووو
تسنيم :.......طلال
طلال :عيونه
تسنيم :طلال من جدك انت كيف بتقدر تطلعهم ئلنا
طلال :ما عليكم كيف اهم شيء توصلكم النتيجة صح ولا لا
تسنيم :صح
طلال :بس عندي شرط
تسنيم:شووو
طلال :اذا طلعت نتيجتك ..اليوم بالليل بتكون ملكتنا
تسنيم :لالا انت اليوم مو صاحي اكيد بتمزح
طلال بجدية :والله العظيم بحكي جد
تسنيم سكتت تفكر
:وابووي
طلال :ما عليكي من خالي انتي اتركي علينا اهم شيء انتي وافقي
تسنيم :وايش بيضمن لي انك ما بتكذب عليه بالنتيجة بس لنخطب والوزارة اعلنت خلال هل يومين بتنزل النتيجة
طلال :اوفا يا تسنيم ما حبيتها منك شاكة فيني
تسنيم :لا بسسس...............خلااااص بكيفك اعمل ئلي بدك اياه اهم شيء توصلني نتيجتي وارتاح
طلال بفرحة :ساعتين بالكثير والموضوع منتهي
وفعلا كلم طلال صديق ئله ابوه بالوزارة بيشتغل وبعد ترجي ومعاناة اقنعه يكلم ابوه يطلع النتائج ئلهم واخذ رقم جلوس محمد كمان وبعد ساعتين ونص بالزبط النتيجة كانت مع طلال ئلي صدمته بجد
وطلب من الكل يجتمع وزف ئلهم الخبر
اول ردة فعل للبنتين ضمو بعض بقوة ويبكوا ومحمد يناظره مبلم
ابو حازم :متاكد من النتيجة يا طلول
طلال :والله العظيم خالي ابو صاحبي بيشتغل بالوزارة وهو طلعها ئلنا
تعالت الزغريط بالمكان والفرحة غمرت الجميع بعد ما الحزن كان مرافقهم بسبب الاحداث الاخيرة ووصل الخبر لابتهال ئلي بدورها نقلته لحسن ئلي فرح ئلهم
والصدمة كانت لطلال وللكل كيف محمد يجيب اعلى من البنتين
محمد :98,7
مشاعل :97,6
وتسنيم :97,4 الفرق بين البنات الاعشار بس
يامن :والله ما انت هين يا محمد بتدرس من تحت لتحت ايش هل ذكاء الخارق من وين جبت هل معدل ..وهذا وانت ما خليت طلعة معنا ولا مشوار ولا قعدة ئلا حضرتها وجبت اكثر من تسنيم ومشاعل ئلي 24 ساعة دراسة
العمة قالت وهي حاضنة محمد ودموعها على خدها فرحانة :قول ما شاء الله لا تحسد ابني
الكل :ما شاء الله
الجد :ها يا بنات ناويات طب
مشاعل وهي تمسح دموعها :ان شاء الله جدي ..اكيد
الجد:وانت يا محمد
ابو شريف بفخر:لا يا عم محمد ان شاء الله بعد شهر ونص بيطلع للندن بيكمل هناك
الجدة تخبط على صدرها :يا حسرتي بتغربوا الولد عنا
محمد:هاي رغبتي يا جدتي وانا مو لحالي معي صديقي
ابو محمود:تروحوا وترجعوا بالسلامة
تكلم عبدالعزيز ئلي اجى مع اخوانه من اخو البنت وحاول اقناعه بكل الطرق وحتى انه عرض عليه مهر من مليون _10 وبعد ما حس انه سخيف كثير وافق قدام قوتهم ومركزهم العالي
:وحتى سعد قرر يخطب ..بعد اذنكم يا جدي بعد ما يقوم عمي حسن من المشفى بالسلامة نروح نخطب ئله رسمي
الجد:على خير ان شاء الله
طلال :وقف :الحين دوري يبه يلا بنملك الحين
ابو يامن :وبعدين معك انت
طلال :يبه ما ئلي شغل انت قلت اذا جبت النتايج بنملك وانا طلعتهم
الجد:خلاص يا ولدي ..ابو حازم انا مع الولد وانا طالبك نملك ئله اليوم والتحاليل عاملينها شو بتنتظروا ..انتظر كثير بيكفيه
طلال نط باس راسه :فديتك بس هذا الكلام الصح
ابو حازم :خلاص اذا هيك كلم الشيخ خليه يجي
طلال قعد وهو يتنفس براحه وهو مبسوط
ابو يامن:شكلك غيرت رايك ما بدك تجيب الشيخ احسن بعد
طلال :الشيخ بالطريق
الشباب ضحكوا عليه
ابو يامن :ما شاء الله واثق اننا بنوافق متصل فيه قبل
طلال بثقة :حتى لو ما وافقتووا بملك عليها اليوم ولا بخطفها ما عندي مانع بس اجت منكم احسن
الكل بالمجلس ضحك عليه عدا البنات ئلي من اول الحديث طاروا مع تسنيم
<ههههههههههههههههههههههههههه ايش رايكم بالحسنى ولا نرجع لقصة ريان وميديا>

في اليوم التالي
وقت العصر بعد الغذاء كانو جالسين بالصالة
سلييمان :انت متاكد
تركي :أي متاكد
سليمان :والله انك فرحتني واخيرا قررت تتحرك ...نخبر ابوي يتحرك بسرعة
تركي :لا بالاول ودي نكلم مريم حتى تسألها اذا موافقة او لا
سليمان :ليش لااا ...ماشي الحين بنكلمها
تركي :بــــ
قاطعه سليمان وهو ينادي على مريم ئلي مرت من عندهم قربت وقعدت جنبه وهي تقول :نعم حبيبي
سليمان :حياااتي ابشرك تركي واخيرا قرر يتزوج
مريم تناظره بفرحة :جد ..واخيرااا بنفرح فيك ....والله فرحت ئلك
سليمان :خبرناكي حتى تسألي العروس مبدئيااا قبل ما نكلم ابوي وامي
مريم :أي بس انا ايش دخلني
تركي بتوتر:من اهلك هي
مريم باندهاش :ها اهلي مييين <تفكر مين ببنات العائلة الكبار ما خطبت لسا >
سليمان :حياتي لا يروح فكرك بعيد ...اختك سونا المطلوبة
مريم فتحت فمها باندهاش
وتركي خاف انها ترفض او محجوزة لاحد
سليمان :يا هوووو
مريم واخيرا ابتسمت بفرحة:تركي وين بنلاقى احسن منك انا الحين بكلمهاااا وعلى طول طلعت جوالها تكلمها
تركي ما توقع بهل سرعة وقدامه كمان قلبه صار طبول وسليمان بضحك عليه
:سونااا ..وينك ....كيفك حبيبتي ...واخبار ابوي وامي والكل ....حياتي سلميلي عليهم ان شاء الله بزوركم هل كم يوم ....اي اتصلت فيكي بكلمك بموضوع ...هههههههههههههههه ولي مجنونة .....ههههههههههههه ...طيب اسمعيني بالاول ....ياااربي منك ....اهجدي يا بنت خليني اتكلم ...ههههههه اسمعي اووف واخيرا سكتي ما بتخلي احد يعرف يحكي معك ...المهم <قالت بخبث وهو يتناظر تركي >في احد طلبك ها شو رايك ...هههههههههههههههههههههههههههه ...شو ...يا مجنونة انتي استوعبتي ايش قلت ....خخخ مجنونة وربي ...شو رايك ...امممم بتعرفيه انتي ...سلفي تركي
نروح عن سونا شووي
سونا ئلي نازلة مسخرة على اختها مش عارفة ايش الجاي ئلها وانصدمت من الموضوع كله واكثر من ئلي خطبها قلبها صار يدق بقووة
قالت بهمس :تركيي
مريم :ايي ...شو رايك
سوناا :اممممم مدري
مريم تشوف تركي باشر ئلها قالت :شوفي انا بس حبيت اشوف رايك بالموضوع واذا كنتي موافقة حتى يجو مع عمي ويخطبوا رسمي
سونا :ما شاء الله صرتي مع سليمان
مريم تناظر سليمان وتضحك :اكييد حبيبتي انا الحين من اهل العريس ما ئلي شغل فيكي انتي اعتبري اخت العريس معك مش اختك انتي
انبسط سليمان من كلامها وضحك وضحك معه تركي
سونا :مريوم مين عندك
مريم بنذالة :زوجي حبيبي وسلفي
سونا صرخت بقوة بتكلميني قداام تركي
مريم ضحكت وهي تقول :ايووه
سونا :والله انك حمااارة ..ما راح اسامحك انقلعي <قفلت بوجها >
مريم :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه قفلت بوجهي
تركي :حرام احرجتيها
اما عند سوناا ئلي هي اصلا مولعة من الموضوع كله وفكرة انه تركي خطبها كيف لو كانت تكلمها قدامه ولعت اكثرر من الاحراج وهي تتوعد فيها ويا فضيحتي لو كانت الزفتة مريم فاتحة سبيكر هيين حسابها عندي
رمت حالها على السرير وهي مبتسمة بفرحة وفكرة وحدة براسها ان تركي خطبهاااا


بمكان ثاني
بالحديقة كانو جالسين مها ومعها اخوها عبدالرحمن وحامد ابن اخوها واخته سماح
عبدالرحمن :والله انك سوسة
مها :اجل عملة بتعملها والله احرجتني قدامها
حامد :يلا عاد عمتي أي احراج بالموضوع هي عارفة ان عمي يبيهاا و
مها :ليش عمك راضي يتحرك <لفت لاخوها >لعلمك من شوي كلمتني وخبرتني انه ابن خالها رجع يتكلم بالموضوووع بس عمي ما راضي لانه اعطاك كلمة ئلك فيا بتتحرك يا بتروح منك
عبدالرحمن بعصبية :هذااا حميدوووووو الزفت مو كاني مكسرله اعظامه حتى ما يفكر بالموضوع شكله بتحداني هيين بوريه انا
سماح طيرت عيونها :يا ويلك من الله يا عمي انت ئلي عامل فيه هيك يا حرااااااااام
عبدالرحمن عرف انه وقع بفخ قدامهم وحمد ربنا ئلي انقذه على رنة جواله وكان رامي :الووو ..وينك ....اوكى جايك ...ثواني بس ...سلام
وقام رايح
مها :وين رايح لسا ما خلصنا كلام
عبدالرحمن يتهرب :بروح رامي بنتظرني برا ..<التفت لحامد >بتجي معناا
حامد :لا بعد شوي بطلع مع اصحابي
عبدالرحمن بسرعة :اوكى سلام
مها :عبووود ...وميساء
عبدالرحمن :خلاص انا بتكلم مع اخوانك وبنروح لعمي نتفق معه ..يلا سلااام
قصة ميساء وعبدالرحمن هم اولاد عم ومحجوزين لبعض الكل بيعرف انها له وهو ئلها حب طفولة زي ما تقولووو لما تقدم ئلها عبدالرحمن كانت بالثانوي وعمه اعطاه كلمة انها ئله بس رفض يملك ئلهم بحجة انها صغيرة وبس تخلص دراسة وهو كان الوضع عادي عنده ومتوقع بس انقهر منهاا لانها موافقة ابوها وصار دايما يقهرها ومع انه وده يخطبها اليوم قبل باكر لكنه بيلعب باعصابها قاعد وهو مستمتع بهل شيء وهي من كم شهر خلصت دراسة بالجامعة ومستعدة

مها :مدري بايش بفكرر هل ولد بجنني
سماح وهي تناظر اخوها :حتى حامد يا عمتي
مها :شفيه بعد
حامد ناظر باخته حتى ما تتكلم
سماح طنشته وهي تقول :بفكرر ببنت عمي مروان
مها طيرت عيونها بصدمة :ايششششششش أي وحدة
سماح :لبنى
مها :يا كبرهااا ...ولا حمود من جدك انت بنت عمك متزوجة
حامد :انا اولى فيها يا عمتي تطلق منه
مها:ايش بتقول انت
حامد :ايش يعني عادي يعني لو بنعرفها قبل ما كانت تزوجته وكانت خطيبتي الحين
مها :بس الحين الوضع تغير واحنا ما عرفناها ئلا وهي متزوجة
حامد :وليش تدفن حالها مع واحد اكبر منها
مها :لا يا حبيبي لا ما حبيت هل كلام منك اوعك يسمعك عمك بيزعل ما بدي احد يعرف بالموضوع
سماح :بحكيله لو يسمع زوجها او يشم خبر ليموته ويحرمها تجي عنا
مها :انا متاكدة من هل شيء زوجها بحبهااا ومستحيل يتخلى عنها
حامد :الشيبه بيعرف يحب كلها كم شهر ئلي شافها فيهم
مها :وانت ما ئلك يومين عرفتها فيهم بعدين انا سمعت انه بحبها من قبل ما يتزوجها والدليل انه لما خطبها من حسن ورفضه قبل ما يعرف انه ابنه خطفهااا وسيم وتزوجها
سماح :ها من جدك عمتي ما كنت بعرف مين قالك
مها :سمعت من ناس
حامد يضرب على طرف الكرسي باسى :خساااارة
مها:شيل هل افكار من راسك يا حامد
حامد :لكن عندي امل انها تتطلق
مها بصدمة من تفكيره : ايش بتتمنى لبنت عمك تطلق تحمل لقب مطلقة


حامد :ما بتدوم كثير يا عمتي لاني بتزوجها
مها : هصصصص اسكت ما بدي اسمه منك هل كلام ..لا تنسى انك خاطب بنت خالتك
حامد بنرفزة :كله من امي تبيني اخذ بنت اختها ولا ايش جاب الشيفة للبنىىىى
مها:نصيبك يا عمتي نصيبك وربنا بعوضك واذا ما كنت تبيها لبنت خالتك والله ما تاخذها انت احكيلي وانا بدور ئلك شيخة البنات بس اوعدني ما اسمع منك هل حكي عن بنت عمك
حامد .:خير ان شاء الله
وقف حامد وطلع من عندهم
مها :بجنني من تفكيره هل ولد هو ولا عمه الثاني الله يصبرني عليهم
سماح :.....


بالمشفى بالصباح
كانت صدمة مفرحة للكل بس اجو على المشفى وخبروهم انه حسن تعدى مرحلة الخطر ونقلوه غرفة خاصة الكل كان عنده من اولاده ومعهم مريم
لبنى كانت قاعدة بحضنه وتتدلع عليه
دخل عبدالعزيز :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
عبدالعزيز:شلونك يا عمي الحين
حسن :الحمدلله
عبدالعزيز يفحصه ويشوف الملف تبعه
ام وسيم :شلونه عمك يا عبدالعزيز
عبدالعزيز:الحمدلله يا خالتي هو بخير لا تشغلي بالك اذا بقى هيك كم يوم وبنطلعه
ام وسيم :الحمدلله يارب
حسن اخبار محمود يا عبدالعزيز
عبدالعزيز:بخير يا عمي بسلم عليكم كلمته امس
حسن :أي الحمدلله
عبدالعزيز:ان شاء الله بكرا بيوصل او بعده
حسن :ليش ما يقعد زيادة
عبدالعزيز :والله مدري عنه ,بس هو خبرني انه بجهز للصفقة كبيرة ولازم يرجع بدري حتى يلحق يكملها قبل ما تروح عليه
حسن :الله يوفقكم يارب ....<التفت على وسيم >يبه وسيم اتصل لي على جميل خليني اكلمه
وسيم :ان شاء الله اصلا هو مشغول باله عليك وبالزور حتى اقنعته امي ما يرجع ويطمن عليك لانك ما بترد عليه شكله حاس فيك
حسن يناظرها بابتسامة حب:خير ما عملتي يا ابتسام
ردت ئله الابتسامة بحب اكبر وهي تحمد ربها بداخلها ئلي رجعه ئلها وما حرمها منه مرة ثانية ,طبعا خبو عنها ئلي صار معه وجية رهف ووسيم طلب منهم ما احد يقول ئلها وحسن بس صحى كذلك
حسن مع انه تعبان ئلا انه اهم ما عنده راحة ئلي حوله
شوي واجاه صوت جميل اشتاق ئله ما تعود يفارقه كثيررر كان دايما معه وسفراتهم تكون مع بعض وكل شيء كانو يعملوه مع بعض
ا:هلا وسيممم
:جمييل يا ابوي كيفك
جميل بفرحة عميقة :يبه يا هلا والله يا هلاااا ...كيفك شو اخبارك طمني عنك
حسن:الحمدلله بخير وان ت كيفك واخبار زوجتك
جميل :بخير يبه بتسلم عليك ..وينك يبه اتصلت فيك كثير وما كنت ترد
حسن :جوالي تعطل وما صلحته ان شاء الله هل يومين بجيب واحد جديد بنفس رقم الاول
جميل:كان كلمتني من رقم خالتي والله اني خفت عليك وعقلي صار يروح ويجي
حسن يضحك بتعب :يا ابوي اطمن اتعوذ من الشيطان مرة ثانية كنت طالع انا وابتسام على الشاليه بعيد عن الكل ولهيك ما كلمنا احد
جميل يضحك :هههههههههههههههههههههههههههههه ما انتظرت ارجع وتسافر
حسن :شايف كيف مستعجل ,..انت تاخرت
جميل :لا ان شاء ما بتاخر برجع بدري
حسن :لا يا ابني خذ راحتك وما تجي قبل الشهر ...ما اطول عليك سلملي على شروق ان شاء بكلمك بس ارجع الجوال
جميل :ان شاء الله ...سلامي للجميع
حسن :بيوصل مع السلامة
جميل :مع السلامة

حسن وهو يمد الجوال لوسيم :بسلم عليكم
الكل :الله يسلمه
حسن :وين عمتك يا عزيز
عبدالعزيز:خرجت من شوي من المشفى
حسن :أي الحمدلله
عذاب تبوس راس ابوها :اسمحلي يبه بروح لشغلي ان شاء الله بمرك قبل ما ارجع البيت
حسن :الله يسهل عليكي
طلعت ووراها عبدالعزيز :
عذاب :حبيبي عندك عمليات اليوم
عزيز:أي بعد شوي عندي وحدة ...ايش رايك نتعشى مع بعض اليوم
عذاب تفكر :اممممم ...خلاص اوكى ...على ال6 بجي بشوف ابوي وبنطلع بتكون مخلص شغلك
عزيز:اوكى اتفقنااا
عذاب :يلا سلام
عزيز:فمان الله حبيبتي ديري بالك على حالك


مضت الايام بسرعة للبعض ووببطئ للبعض الاخر
محمود رجع من اسبوع العسل ورجع يدفن حاله بشغله حياته مع ورود ما بتتعدى الاحترام المتبادل مع انها بتقهره ببعض التصرفاتها الطايشة من جهة ومن جهة ثانية انها ما بتمسك لسانها وكل شيء بتحكيه لاهلها حتى الاشياء البسيطة عنهم لازم كل شيء يعرفوه كثير اتكلم معها بالموضوع بس هي ولا كانه اححد بحكي ..تفكيره بمريم خف شوي لانه ما بيعطي لحاله فرصة يقعد لحاله ويفكر فيها بيحاول طول الوقت انه يكون مشغول بس هذا ما بيعني انه ما بحبها بالعكس تمامااا
جميل رجع من شهر العسل كمان وحياته ولا اروع


حسن خرج من المشفى وتحسنت صحته كثيرر ومبسوط لانه رجعت حياته مثل اول اخته سامحته وبنته كذلك ايش بده اكثر مع انه متضايق لحال ابتهال ولبنى وارتاح من رهف ئلي تركته بحاله واخيرا

لبنى وشهد طايرين باهل ابوهم وتصاحبوووا هم والبنات طلعات وزيارات وروحات وجيات ومروان ميت في بناته ويحمد ربنا ئلي عوضه فيهم بدل ابتهال
حاول كثير مع لبنى ئلي هو حس والكل حس انها لانت بمشاعرها لكنها ميبسة راسهاا ومعندة


سونا وافقت على تركي وملكت بنفس اليوم ئلي كانت فيه حفلة تسنيم وطلال وحفلتهااا قررتها لبعدين

خلال شهر كانو فيصل وشريف متزوجين لكن مو مثل ما انتو متخيلين عرس جماعي مع انه الشباب فكروا فيها بحماس لكن ليالي رفضت رفض قاطع انها تكون حفلتها مع سارة بحجة انها بدها تفرح بليلتها لحالهااا وسارة كذلك والشباب وافقوو وكان بين العرسين تقريبا اسبوعين

وبعديها باسبوع ولانهم تعبوا من الحفلات الكثيررة ئلي مرت عليهم وافق عبدالعزيز لسعد انه يملك بعد ما راح هو وعمامه وخطبوها ..لكنهم يعملوا عزيمة ووعده يعوضه اياهاا بزواج كبير الكل يحكي فيه ووافق سعد وما كان عنده اعتراض ابداا

ما كان باقي كثيررجعة المدارس محمد سافر هو وصديقه بعد عزيمة سعد وتسنيم ومشاعل قدموا اوراقهن ومستعدات يبتدوا دراسة

وسيم ووافق يسفر لبنى لبريطانيا ئلي طارت من الفرحة من اوعلى طول اتصلت على جاك تبشر بس كان شرطه انهم ما يطولوا اسبوع بالكثير ويرجعوا وهي وافقت مما جعل هند تعصب وتفقد اعصابها هي وحاتم ئلي كانو ناويين ينفذوا مخططهم باقرب وقت ..لبنى ترجت نغم كثير تسافر معهم لكنها رفضت ..ام وسيم طلبت من نغم تقعد عندها خوف عليها من هند ووافقت نغم ..وكمجاملة قالت لهند وارتاحت لما رفضت هند بس هل مرة وسيم رفض انها تبقى لحالها هند ولهيك لزم عليها تروح بيت اهلهااا

استقبلهم بالمطار جاك و ولبنى متعلقة فيه ويسألهم عن احوالهم وو
جاك :يالله فرحتوني بجيتكم كثيررر
وسيم :شلونك ودراستك
جاك :الحمدلله ودراستي وكى
لبنى :يالله مشتاقة ئلك كثيرر
جاك :وانا اكثررر والله ...حتى كل الشلة مو مصدقين انك بتجي ..هههههه وكذبت عليهم حتى نعملها مفاجأة وقلت انكم غيرتوا رايكم
لبنى بحماس :احسن برضووو
جاك:يلا امي بتنتظرنا بالبيت
وسيم :معليه جاك بنروح بيت ابوي نقعد فيه او فندق
جاك :لا ما بصير بتقعدوا معنا ما في بالبيت ئلا انا وامي ..
وسيم :ما بدنا نزعجكم ونثقل عليكم
جاك :ايش هل حكي
لبنى بترجي :وسيم خلينا نروح معه وبكرا بنروح لبيتنا ..اصلا بيتنا بعيد شوي عن المطار وانا تعبانة ومنها بشوف مامتي سيلين مشتاقة ئلها
وسيم :اوكى بس بكرا بنروح بيتنا
لبنى :اوكى ماشي



ووصلوا وكانت سيلين باستقبالهم استقبلتهم احسن استقبال وحضنت لبنى وهي تبكي وولبنى كذلك ارتاح ئلها وسيم وكانت مجهزة ئلهم اكل خرافي انذهل فيه وسيم وانبسط شامية وطبخها لا يعلى عليه
سيلين :ماما جاك وصل اختك وزوجها لغرفتهم يرتاحوا اكيد تعبانين من السفر
اخذهم جاك ووصلهم وساعد وسيم بحمل الشنط
لبنى كانت اول من دخل الغرفة ووراها وسيم وسكر الباب وراه وهو يناظر الغرفة البناتية باللون الزهر حلووة والحلو فيها واجهتها للخارج هي زجاج وبعده بلكونه ومنظرها على البحر شيء خرافي
لبنى :يااااااااااااااااااااااااه اشتقت ئلها
وسيم :حلوووة كثيررر
اخذ وسيم اغراضه من الشنطة ودخل يعمل شاور
ولبنى تفتح بالادراج والخزانة وتشوف ايش فيها بعد ما بدلت ملابسها ولبست بيجامة خفيفة باللون الزهر
صرخت بفرحة وهي ماسكة بلوزة وكانت بهاي اللحظة خارج وسيم منصدم من صرختها
وسيم :شـ صار
لبنى تلف ئله :لقيتها
وسيم :ايش هي
لبنى :بلوزتي
وسيم قعد على السرير يناظرها وهو لابس ترنج رياضة :خوفتيني فكرت صاير شيء
لبنى :دورت عليها كثيررر وما لقيتهااا حتى لما رجعت انا وعذاب فكرت اني نسيتها ببيتنا وما لقيتها ..طلعت متخبية بهل غرفة ....بس شوف مو حلوووة
وسيم طالع على البلوزة كانت فعلا حلوة توب باللون الفوشي ودرجاته ورقبة مزينة بكريستالات والظهرمكشوف ومرسوم عليها صورة بنت صغيرة وحواليها فراشات وكتابة باللون الفضي لبنى بالانجليزي
اتفاجأ وسيم وهو يدقق بصورة البنت :لبنى هاي انتي بالصورة
لبنى تناظر الصورة :أي وانا عمري 8 سنوات بس كيف ...حتى البلوزة من تصميمي
وسيم بجد انعجب شيء خيال وهي صغيرة وحتى لما كبرت فوق الخيال قال بخاطره :بسم الله ..ما شاء الله عليكي يا قلبي الله يحفظك من العين
لبنى :ها كييف
وسيم وهو يناظر الصورة بابتسامة :جنااااااان
لبنى ابتسمت بفرح انه عجبه ذوقها
وسيم يناظر الدولاب المفتوح وشاف فيه ملابس واغراض :شكله الغرفة هاي لاحد
لبنى تناظره باستغراب :لا هاي غرفتي
وسيم :ئلك؟؟؟
لبنى :هههههههههههههههههههه لا تستغرب انا بكل مكان لازم يكون ئلي عش
وسيم ابتسم :وكنتي تنامي هنا
لبنى :كثيررررررررررررررررررررررررررررررررررر
وسيم :كيف عرفتوا ام جاك
لبنى :كانت دكتورة تشتغل بنفس المشفى ئلي نقلني عليه بابا لما انحرق الميتم وانا صغيرة ...وكانت والدة جاك جديد فكانت ترضعني وانا بالمشفى حتى بعدها بابا كان يتركني عندها وخصوصا لما كنت اتعب وابكي كثير وما كنت اسكت ئلا لما اكل ههههههههههههه حتى لما كبرت بابا بحكيلي نفس الطبع ما تغيرت
وسيم :حلوووو..صح ذكرتيني اخذتي دواكي
لبنى بملل :أي اخذته
وسيم :طيب يلا ننام
لبنى :رجعت البلوزة بالدولاب وسكرته وراحت تنام على طرف السرير ئلي كان كبير نوعا ماا وسكرت الابجورة كان الجو عجيب ووسيم يناظر السما وبعد النجوم الواضحة من مكانه وخصوصا لانه البيت مو ارضي بعمارة طابق 7
وسيم ابتسم :الجووو كثير حلووو من هنا الاطلالة شيء ثاني
لبنى :صحيح غرفة جاك نفس غرفتي بس بجهته هو في عمارة مقابلة وفي شقة بتكشف غرفته مع انه مسافة بعيدة شوي وماما رفضت انه اخذها انا مع انه هاي كانت غرفة جاك وبدلنا حتى اخذ راحتي هنا وما يكون في احد
وسيم كان مستند على يده وهو نايم ولاف لجهة لبنى يناظرها وكانت نايمة على ظهرها وتناظر للخارج شوي وشوي تشوف وسيم وهي خجلانة من القرب ئلي بينهم ومبسوطة انها معه ولحالهم بعيد عن ازعاج هند







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه وصيه الحقد ذكريات مسروقه - روايه هيوف وعلي - روايه سعوديه جديده للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 29 18 - 2 - 2015 9:20 PM
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM
روايه 2012 - روايه حياتي راح اظل احبك لأخر ثانية بحياتي - روايه سوزان وسعود للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 27 1 - 12 - 2011 4:02 PM


الساعة الآن 1:57 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy