العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

ووسيم بالمثل يتمنى هل لحظات تدوم وما تنتهي ومبسوط ومندهش وهو يعرف عن حياة لبنى الكثير ئلي ما بعرفه ويشوف ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:28 AM   #52

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

ووسيم بالمثل يتمنى هل لحظات تدوم وما تنتهي ومبسوط ومندهش وهو يعرف عن حياة لبنى الكثير ئلي ما بعرفه ويشوف حجم الحرية ئلي كان معطيها اياها ابوه هي وعذاب
لبنى لفت نظرها ئله وهي تقول :بتعرف اني ما كنت اعرف انام ئلا بعرض السرير بس انت غيرت هل عادة فيني
وسيم ضحك بخفيف :لاحظت بس كذا احسن اتعودي ..ههههههههههه باول ايام كنت اصحى من النوم الاقي نفسي على الارض
لبنى ناظرته بدهشة :صدددددددددق
وسيم :ههههههههههههههههههه هههههههههههههه بمزح ..هي مرة وحدة
لبنى :يا الله ما كنت بعرف ..اسفة
وسيم:ما صار شيء ....بعدين لاحظت عليكي شغلات كثيرر
لبنى :مثل
وسيم :اممم مثل اغلب شغلك حتى اكلك الاغلب باليد الشمال مش اليمين صح بتعتمدي عليها بالاكثرية
لبنى :صحيح وانا كنت صغيرة كثيرر كنت اطيح وتنكسر يدي اليمين واكثر من مرة تضررت ومرة بقيت بالجبس شيء شهرين لهيك كان اغلب حاجاتي اعملها بيدي الشمال وتعودت
وسيم كشر :ليشش الكسور
لبنى :ههههههههههههههههه على قولة جميل مثل القردة كنت باي مكان عالي تلاقيني فيه مرتين طحت لهل سبب مرة كسر بيدي ومرة رضة برجلي ..واحيانا وقت المباريات بالمدرسة اطيح ومرة من <سكتت >
وسيم :ايشش كملي
لبنى :خلاص انسى
وسيم :لبنى لا تسكتي احكي
لبنى تحاول ما تبين مدى تاثرها بالموضوع قالت :مرة كسروها ئلي جماعة المافيا ئلي كانو يلاحقوا عذاب
وسيم اتآلم على حالها وقال بتردد :كم مرة اخذوكي
لبنى قالت بطريقة مازحة :هههههههههه 3 مرات انخطفت والرابعة ما زبطت معهم ..هههههههههههههههههههه شايف شكثر انا مشهوررة
وسيم معها انها قالتها بطريقة مزح ئلا انه ما قدر يضحك وهو يتخيل عذابها وحالتها بمثل هذاك الايام ويلاقي حاله مش قادر مجرد تفكير يفكر بالموضوع والوضع
لبنى حست فيه قالت :وسيمممم انسى الموضوع عادي تعودت ما فيه شيء
هز راسه بصمت
لبنى قالت بحماس :شووف الحين انت ضيف هنا ببريطانيا وما بتعرف شيء من بكرا انا دليل سياحة باخذك على اماكن تجنن راح تعجبك كثيررر اوكى اتفقنااا ...بس ها لا تحكيلي تعبت وما تعبت ما راح ارحمك يعني ارتاح بالنوم احسن لك هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه هههه هههههههههههههههههههههه
وسيم ابتسم بخفيف :وانتي تاركيتني اناااام
لبنى طيرت عيونها ضحك عليها
لبنى :خلاص نام وبوريك بكرااا
وسيم قال وهو يغمض عيونه ويلف للجهة الثانية :انا كلي ئلك اعملي ئلي بدك اياه
انبسطت بكلامه لبنى وطارت من الفرحة
وسيم :تصبحي على خير
لبنى :وانت من اهله
لبنى كانت سرحانة بتفكيرها عرفت انه تضايق من موضوع العصابة وما كان ودها تحكي فيه بس هو اجبرها بعد ساعة وحست بهدوء انفاس وسيم رفعت حالها ببطئ وهي تقرب منه طلت عليه وشافته مغمض عيونه ابتسمت بحب باسته على خده وفزت بسرعة طالعة لبرا لغرفة جاك

وسيم ما كان نايم كان حاس فيها وبتقلباتها ئلي ما خلته ينام وكتم انفاسه بس شافها تقرب منه وانصدم من بوستها وطلعتها
بس اتسكر الباب قلب على ظهره يناظر الباب ويده على خده يتحسسه ...ضحك عليها وعلى برائتها وحركاتها هي وجاك اكيد ما صبروا على بعض لانه سمع حركة غريبة بالخارج بس ما دقق ....وما هي ئلا ربع ساعة غط بنوم عميق من التعب والسفر ولانه ئله يومين صاحي وما نام

على الساعة 12 ونص صحي وسيم من النوم بكسل ناظر بالغرفة هادية وما شاف لبنى بالغرفة هو اصلا ما بيدري رجعت على الغرفة ولا لا قام عمل شاور سريع وبدل ملابسه وصلى ئلي فاته وقرر ينزل تحت وما شا ف احد بالبيت هادي استغرب وين راحوا سمع صوت بالمطبخ اتوجه ببطئ وشاف سيلين مشغولة بالمطبخ
:صباح الخير
التفتت ئله وشافته ابتسمت :صباح النور اهلللين
وسيم :فيكي
سيلين :اجهز لك الفطور ولا تنتظر للغذى ما بقى عليه شيء
وسيم :لا بنتظر ..بس بسوي لي قهوة اذا ما عندك مانع
سيلين :لا البيت بيتك ..انا بسويها ئلك
وسيم :يسلموووووو
سيلين :شكلك مصدع
وسيم:أي والله شكله لاني نمت كثير <قال وهي يناظر حوليه >كانها لبنى مو هنا
سيلين :أي خرجت مع جاك لمدرستها شكلها حنت ئلها
ابتسم وسيم لانه هو بعد حن ئلها ولابتسامتها وطبيعتها الحلوة ئلي ما رجعت ئلا لما جو هنااا ,الوضع عندهم ملخبط وخصوصا وضعها مع عمته ومش عاجبه بس ما بده يدخل بينهن
ما هي ئلا ثواني واامتلى البيت اصوات ازعاج لبنى وجاك ئلي كانو راجعين من المدرسة ودخلوا على طول للمطبخ عند سيلين وشافو وسيم قاعد على الطاولة يشرب قهوته ...ارتاح وسيم وفرح لما شافها بحجابها كان من مبارح وده يكلمها بهل خصوص بس منيح ا نها اجت منهاا وبرغبة منها
قعدوا على الغذى بعد ساعة وربع وكانت لبنى تتكلم ومبسوطة وتقول لسيلين ووسيم ايش صار معها بالمدرسة وكيف التقت بالاساتذة وشلتهم وحتى المديررر ئلي رحب فيهااا ههههههههه رأس العصابة الكبير بمدرسته الكبير هي لبنى وبس راحت هديت الاوضاع بشكل عام لانه لبنى دايما هي صاحبة الافكار والخطط
العصر راحوا لبيت حسن وسيم كان يناظره بتآمل سنوات كان يجي هنا ويدور ابوه وهذا هو البيت ئلي كان معزول فيه وما شافه البيت ئلي ضم ابوه واخوانه وحبيبته سنين طويلة
لبنى طلت من فوق وقطعت سرحان وسيم :وسيم لا تقول انك بتنام
وسيم :لا ليش
لبنى :باخذك اماكن حلووة كثيرر
وسيم :صعد الدرج وهو يقول :واوكى موافق
لبنى قالت وهي تربط تشعرها منيح حتى تزبط شالها
دخل عمل شاور سريع وخرج طلع ملابس ئله اخذ له بانطلون لون بيج وبلوزة بني بكتابات بالبيض والاسود واخذ ئله جاكيت اسود لانه الجو برد شوي وخصوصا بالليل
طلع وشاف لبنى جاهزة وبتلعب بجوالها بس شافته اتفاجآت
ضحك وسيم لما حس بلي في بالها قال :لما شفتك اليوم انتي وجاك مطقمين غرت منكم قلت ئلا البس مثلك اليوم ايش رايك
لبنى ابتسمت بفرح وضحكت على تفكيره :حلووووو
وسيم :جاهزة نمشي
لبنى :أي يلاااا <ووقفت فجأة وهي تغير جهتها لغرفة الملابس :اسبقني انت تحت شوي وبلحقك
وسيم :اوكى
دخلت غرفة الملابس وهي تاخذ من شنطتها كيس كبير فتحته وشافت فيه اوراق ابتسمت بفرح وحطتهم بشنطتها
كانت لابسة بانطلون بيج وبلوزة طويلة نوعا مااا بلون البني وجاكيت لخصرها باللون الاسود مسكريته وحجابهاا باللون البني بوت بيج وتدريجاته وبيدخل فيه البني ورباطه اسود شكله شيء وشنطة كتف مايل باللون الاسود

خرجوا من البيت طبعا لبنى كانت هي دليل السياحي لوسيم كل شوي تشرح ئله عن منطقة او تحكيله موقف صار ئلها فيها وو ما احتاجوو ئلا مواصلة وحدة وبالباقي كانو كله مشي مع انهم قطعوا مسافات طويلة بس وسيم كان مو هامه كان طاير من الفرحة بوجوده جنب لبنى اهم شيء عنده كانت طول الوقت تتكلم وتضحك ئله ضحكتها ئلي بس يسمعها بحس انه عايش وردت الروح ئله حتى اغلب كلامها ما كان يسمعه سرحان فيها ويتاملهاااا بكل حركة ئلها خايف ترمش عينه وتروح عليه حركة منها
كان يشوف حركاتها وعفويتها بالمكان كل مكان فيه بتعرفه وكل دكان سوبر ماركت أي محل يمروا من عنده كانت تعرف الكل والكل يعرفها وتلقي التحية على الجميع
ست ساعات مضت وهم على جولاتهم اكثر من محل دخلوه تشوف لبنى اخر التطورات علاقتها الاجتماعية وسيم كان يشوفها توووووب الكل بعزها وبحترمها ومبسوط لشوفتها راحوا منتزهات كثير واماكن عامة
لبنى تناظر وسيم :تعبت
وسيم :لا بس جعت ما جعتي انتي
لبنى :امبلا باخذك الحين على اكثر واحد بعمل شاندويشات ومعجنات شيء جناااااااااااااااااااااااااان وحتى سمكه الكل بيحكي انه لذيذ كثير
وسيم :موافق
لبنى :اوكى بس قبل بنروح عند خياطة اوكى
وسيم :اوكى
مشووا مع بعض والضحكة ما فارقتهم طول الوقت المكان كان قريب ربع ساعة ووصلوا ولحسن حظ لبنى كانت فاتحة اول ما شافتها ما عرفتها بس دققت فيها صرخت :لبنىىىىى
قربت منها لبنى وهي تضحك وتسلم عليها
الانجليزي بس بترجم :عزيزتي لبنى ...اشتقت ئليكي جدا
لبنى :وانا ايضااا ..كيف حالك
..:انا بخيرر وانتي يا فتاة
لبنى :انا ايضا بخير
كانت تناظر وسيم باستغراب لبنى قالت مبتسمة وهي تناظرها وتكلمت بالفرنسي لانه وسيم كان فاهم عليهم :انه زوجي وسيم
صرخت متفاجأة :تزوجتي
لبنى هزت راسها
مشت معها بالفرنسي ووسيم مثل الاطرش بالزفة بس عارف انه الموضوع عنه من ذكر اسمه
:اوووه عزيزتي وكيف حسن سمح بذلك انكي صغيرة يا فتاة
لبنى :لا يهم
قالت بخبث :اهااا لقد فهمت انتي تحبينه
لبنى تلونت :هاا
:هيا اعترفي لا داعي للخجل ارى انه يعشقك
لبنى قالت بخجل وخدودها متلونات :سارية لماذا هل كلام الان
سارية :الا تحبينه لماذا الخجل عزيزتي
لبنى:نعم احبه كثيرا
سارية :فرحت لكي ..<قالت بالانجليزي تكلم وسيم >كيف حالك
وسيم ئلي واخيرا عبروه كان يناظرهم باستغراب وخصوصا وهو يشوف لبنى ئلي بان عليها الخجل على طول وتوردت من الخجل ابتسم عليها وهو مو عارف القصة وما بيعرف ليش كلمتها الاخيرة ترددت بباله كثيرررر وكانها اخترقت حواجز قلبه مع انه ما بيعرف ايش معناها
وسيم :بخيررر ..
سارية :اهنئك على اختيارك لبنى فتاة لا تقدر بثمن حافظ عليها
وسيم ابتسم :اعلم ذلك .
لبنى طلعت الكيس ئلي معها واعطتها اياه وهي تقول :سارية هذه التصاميم التي اخبرتك عنها ...لكن انا ساسافر خلال اسبوع هل تكون جاهزة
سارية :نعم خلال 3 ايام تجهز والتصاميم االتي ارسلتها لي على الايميل الشهر السابق لقد انتهيت منها كلها
لبنى :شكراا لكي..سامرك اذن بعد ثلاثة ايام
سارية :القياسات
لبنى :مكتوبة على الورقة
سارية :حسنااا
لبنى :الى اللقاء
سارية :الى اللقاء
خرجت لبنى مع وسيم :سوري اتاخرنا
وسيم :عادي بس احكيلي ايش كنتوا تحكوا لحتى حمريتي
لبنى بخجل وصدمة :هااا
وسيم :ههههههههههههههه شفيكي
لبنى :ولا شيء ولا شيء ما قلنا شيء اصلااا
وسيم :ههههههههههههههههههههه طيب مشينا لا اكلك الحين ميت جووع
لبنى :هههههههههههه اوكى المكان مش بعيد من هنا

راحواا وبعد العشاء اللذيذ رجعوا البيت هلكانين من التعب وعلى طول ناموا
والساعة 9 بالزبط كانت لبنى صاحية مجهزة الفطور بسيط مع الخدامة وصحي وسيم افطروا مع بعض وهي كل شوي تستعجله
وسيم :وين من الصبح
لبنى :باخذك لمكان روعة
وسيم :ما بيستنى للعصر
لبنى بحماس :لااا يلااا استعجل
وسيم :قام :بس ابدل بجيكي
لبنى ئلي لابسة ترنج رياضة واسع:البس سبورت مو جينز
وسيم :طيب ..اوامر ثانية
لبنى :لااا تتاخر
وسيم هز راسه وطلع وهو ميت نعس يتثاوب
ربع ساعة وكانو طالعين بالاول اخذوا باص طبعا وسيم عليه بس يتحرك كله تحت اشراف لبنى ئلي بتحركه
نزلت لبنى وهو وراها عند منطقة انتبه وقتها وسيم انهم بعدوا عن المناطق التجارية والسكن ما في احد بهل منطقة
قليل ئلي بمروا
وسيم :لبنى وين جايبتنا
لبنى :وسيم :بليززز لا تقول شيء لحتى نوصل <شدته معها يمشوا >ودخلوا على منطقة فيها اشجار طويلة كثيرة واعشاب وو بعد اكثر من ساعة من المشي ئلي تاكد منه وسيم انهم بغابة او شبه كبير ةبس شو اسمها او هم ليش فيها ما بيعرف
وسيم :مطوليين
لبنى :لالا هانت بنوصل الحين
كانت تمشي بحماس وكانها متعودة وحافظة المنطقة واحيانا تركض وما على وسيم ئلا يجاريها بلي بتعمله
لبنى شافت شيء من بعيد وصرخت وهي تركض عنده ووسيم وراها
:شصايرر
لبنى بفرحة :شووف
وسيم يناظر شجرة القصيرة نوعا ما مقارنة بالاشجار الباقية بس واضح انها كبيرة بالعمر "ههههههه "وعليها بيت مصنوع من خشب وحتى يوصل ئله في سلم المتهالك
لبنى :يا الله ما توقعت انه موجود للحين توقعت انهم بيهدموه
وسيم يناظرها :لا تقولي هذا ئلي جايبتني ميشانه
لبنى :لالا بس تعال شووف صعدت لبنى واختفت داخل طلت من شباك صغير تعال اصعد ليش واقف تحت
تنهد وسيم بصبر وهو يصعد درجات السلم حتى وصل داخل الغرفة واندهش شكلها من الداخل عكس من برا كان فيه فرش ارضي واشياء ما عرف ايش هي واذا دل على شيء فهو انه فيه احد بيجي لهنا وغير الخرابيش والرسومات الطفولية على جدرانها الخشبية
لبنى تناظره بفرحة :كنا دايم نجي هنا واحنا مارين واخر مرة بس سافرت مع عذاب جينا واحد من الشلة طاح وانكسرت رجله فاخوه بيعرف بجيتنا لهل مكان بالتحديد هددنا انه بيقيمه بس شكله اقنعه يخليه واووو
وسيم بابتسامة :وليش مبسوطة لهدرجة

لبنى :هل مكان ئله مكانة بقلبي كنا نجيه دايما ونقعد هناا ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه ههههههه حتى لما ازعل كنت اجي هنا يقال اني ما بدي انام بالبيت بس يجي بابا وييراضيني واروح معه
وسيم :ههههههههههههههه ههههههههههههههههه يا قوية .وعادي عندك تباتي لحالك هنا لو ما اجى ابوي
لبنى قالت وهي تنزل ووسيم وراها :عادي ما فيها شيء بس بابا ما بعملهااا ويخليني ..هههههههههههههه اصلا دايما كنت اكون زعلانة يا من جميل يا من عذاب بابا ما زعلني ابدااا
وسيم :حلووو
لبنى بحماس :باخذك الحين لمكان ما احد بيعرف فيه غير انا والشلة بس ما راح تحكي لاحد عنه صح
وسيم يفكر :والله حسب
لبنى بدلع :وسيممممممم
وسيم ذاب :خلاص اوكى ما بخبر احد عنه
بعد ما مشو فترة منيحة ووسيم مستغرب منها كيف بتتحرك بحرية ومميزة المكان ئلي بدها اياه من ارتفاع الاشجار والاعشاب وحيوانات ئلي سامع اصواتهن الزواحف والمكان متشابه كله وئلي اتاكد منه انها اجته للمكان ولا مرة ولا مرتين كثيرررررررررررررر
شافها وسيم توقف عند مجمع مياة جاري هو وادي هو نهر هو مستنقع ما بيعرف المسافة بين الجهة والجهة الثانية مش طويلة كثيرر بس الواحد ما بيقدر ينط ويجي على الجهة الثانية مستحيل والماي متلوثة شوي واضح من لونها وبعد الاحجار والشوائب فيهاا
اعطت لبنى وسيم الشنطة ئلي كانت حامليتها وركضت وابتسمت بفرح وهي تشوف الحبل الكبير ئلي كان معلق باحد الاشجار
وسيم بصدمة :يا مجنونة اييش بتعملي
لبنى بحماس :بنط من هنا للجهة الثانية
وسيم بحزم :مجنونة انتي اشوف امشي قدامي يلا خلينا نرجع من الاول ماشي معك ما بدي ازعلك بس هذا جنون اسمه
لبنى بحزن :وسيم ليش تخربها على الاخيرر ,والله ما بصير شيء ليش خايف انت الحبل ماكن وكثيرررر جينا ورحنا منه
وسيم يناظرها :والله الحق مو عليكي على ابوي ئلي معطيكي كان حرية كاملة ومتاثرة كثير حضرتك بالافلام الاجنبية
لبنى :وسيم لا تنسى اني انا ما تربيت وعشت الا بهل مكان وشيء طبيعي بكون هيك ..بيزعجك هل شيء
وسيم :لاا بس ..هل شيء خطر يا لبنى ما بصير ئلي بتعملوه لا انتي ولا اصحابك يعني كيف سامحين ئلكم تيجو هيك مكان ولحالكم وانتو ما تعديتوا 17 سنة هذا غير قبل
لبنى :ما احد بيعرف بهل شيء من الاهل <قالت وهي تضحك بمكر >حتى عذاب ما بتعرف بالمكان ئلي باخذك ئله ,...بس خسارة جميل مرة كشفنا وهددني يقول لبابا بس طلبت منه ما يخبره وهو وافق على شرط ما ارجع ئله مرة ثانية

وسيم :وانتي طبعا مثل الشاطرة صرتي تجي بدون ما يعرف جميل
لبنى ضحكت بقوة :صححح كيف عرفت
وسيم هز راسه عليها وهو يضحك بخفة
لبنى :يلا وسيم خلينا نروح والله ما بصير شيء مليون مرة مجربينه
وسيم :لا حول ولا قوة الا بالله ....عنيددددددة ايش اعمل معك يعني ..اوووف طيب مااشي
لبنى ابتسمت بفرح وراحت ركض للحبل تشده تشوفه ماكن ولالا
لبنى :شووف ببتمسك فيه منيح وبدك تتارجح على الجهتين وبس تحس انك وصلت للضفة الثانية بتنط عليها وبتخلص
وسيم طالعها بعدم اقتناع
لبنى طبقت هي بالاول ونظر وسيم عليها وهو خايف وشافها وهي تنط للجهة الثانية وتطيح على الارض صرخ :لبنىىى
لبنى قامت وهي تفرك يدها :آآآه لا تخاااف انا منيحة ما فيني شيء
وسيم :والله انك مجنونة
لبنى :يلا تعال انتاا
وسيم :مستحيل بتقارني وزني بوزنك اكيد بينقطع فيني
لبنى :لا تخاف الحبل ماكن منيح كثيررر والاسمن منك طلعوه
وسيم :لالا تحاولي
لبنى :يلا وسيم لا تخاف عادي وسيم رمة ئلها الشنطة وهي مسكتها وتشجع وسيم ئلي كل شوي يشد الحبل يشوفه ماكن او لا
تعلق بالحبل وهو يتارجح ومغمض عيونه ولبنى تضحك عليه وهو يصرخ
لبنى :الحين نط يلا
سمى بالله ونط
اتقدمت منه لبنى :انت بخيرر
وسيم فتح عيونه :اييي
قال وهو يناظر المسافة والحبل يحاول يستوعب بعدها ضحك :والله عملتها
لبنى :هههههههههههههههههههههههههههه حكيتلك لا تخاف عادي والله
قام وسيم معها يمشي وهو يضحك يحس حاله عايش معها حياة ما عمره توقع انه بكون فيهااا وصحيح بلوم ابوه على الحرية الكبيرة ئلي معطيها اياها بس مرتاح كثيررر وهو يشوف ضحكتها وفرحتها اهم شيء عنده
وصلوا مكان وانتبه للبنى تخبط على الارض وهو بددوره سمع شيء غريب واستغرب وهو يشوفها تبعد حشائش واعشاب واغصان كانت بالمكان ئلي طلع منه الصوت وشاف لوح خشب عليه قفل
ابتسمت بفرحة لبنى ونزلت شنطتها من اكتافها تدور على شيء بالشنطة وانصدم وهو يشوفها تطلع مفتاح ويفتح القفل
لبنى :ساعدني وسيم نرفع هاي
ما كانت ثقيلة بس لبنى بسبب صغر حجمها بدها مساعدة
وسيم ما علق قال :ابعدي
ابعدت لبنى وهي تشغل الكشاف ورفع وسيم الخشب ووضحت ئلهم حفرة غميقة شاف لبنى تنزل بخفة وكان في درجات سلم منه وفيه وهو وراها لثواني وكان النور شغال بالمكان كله واندهش وسيم وهو يشوف انه هل حفرة هي غرفة كبيرررررررررررررة


نهاية البارت بنات بتمنى يعجبكم
بنتظر توقعاتكم وتعليقاتكم







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:29 AM   #53

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت الرابع وثلاثون


قعد دقايق حتى استوعب المكان ئلي هم فيه وهو يتامله قال :والله انكم داهية من وين طايحين على هيك مكان
لبنى :اذا بخبرك اكيد بتحكيلي انكم عايشين حياة افلام خيالية فعلا وما بتصدقني
وسيم ابتسم :لا قولي وبصدقك
لبنى :هذا بيووم قبل كم سنة هربنا من المدرسة <وهي تناظره>
قاطعها وسيم :هههههههههههههه ما استغربت على فكرة صرت اتوقع كل شيء منك
ضحكت لبنى وهي تكمل :هو شوف ايش ئلي صار حصلت مشكلة معنا ومع المدير وهربنا ناووين نيجي على المكان الاول ئلي اكتشفناه هوو البيت على الشجرة نقعد هناك ونخطط ايش بنسوي المهم قررنا نتمشى ونستكشف المكان اكثر واثناء ما احنا بنمشي اسمعنا صراخ جاك وراكي طايحين بهل حفرة هههههههههههههههههه بس اطمن ما راحوا لمكان ثاني او احد خطفهم نزلنا ئلهم وشفنا هل مكان هو مهجور من زمان بس لما لحقنا جميل مرة وشافنا فيه قال انه ممكن كان لحد من زمان عايش فيه او لعصابات وكذا وقدرنا ننظفه ونصلح منه شوي وزي ما انت شايف كل ويك ايند نجي نقضي يومنا هنا واحياناا كل يوم نجيه
وسيم يناظر الغرفة بتامل
شاف طاولة بالوسط فيها اشياء كثيرة وشغلات استغرب من وجودها وغير رفوف االكتب ورسومات على الجدران او لا ولوحة فيها ورق صغير معلقة بدبابيس على لوحة خشبية كان يلقي نظره عليها شيء فهمه وشيء لا انتبه على الجدار الاخير على الجنب كان من اوله لاخره مقسوم الى 7اقسام وكل قسم بالبداية مكتوب اسم وبعده اشياء كثيررررررررررررر وطبعا ما فهم منه ئلا القليل لانه الاغلب بالفرنسي او بلغات ثانية ما عرف شيء منها مكتوب وفيه تشطيبات كثيرة
وسيم :ايش هل اشياء
لبنى ئلي كانت قاعدة بجهة من الادراج وتفتح فيهم رفعت راسها ئله شافته واقف قبال الجدار :اممممم هذاا مثل ما انت شايف مقسمينه 7 جهات وكل جهة لواحد يكتب عليها بالدهان
وسيم :أي بس ايش مكتوب
لبنى:كل واحد فيننا يكتب امنياته وكل ما تحققت امنية يشطب عليها
وسيم هز راسه ورجع يدور على اسم لبنى بفضول يقرا ايش كاتبه وكانت ترتيبها 4 فهم شغلات بسيطة بس مثل
*اتمنى ان افوز بمسابقة الخيل غد "وكانت مشطبة عليهاا "
*اتمنى ان اذهب الى الفضاء <ضحك عليها بخاطرة خيالها واسع >
*اتمنى ان اشفى من مرضي لقد تعبت وراسمة فيس يبكي <التفت ئلها بسرعة وناظرها وهي ملتهية عنه تشوف اشياء نظرات كلها حزن واشفاق وحب وحنا ن>آآه ليت ئلي فيكي فيني يا بعد قلبي انتي يا ريت اقدر الاقي ئلك علاج واريحك من هل مرض
كمل قراءة ومزاجه متعكر شوي وتعكر بزيادة بس قرأ
*اتمنى ان القى ابي وامي الحقيقيون لاعاتبهم فقط على ما فعلوه بي وهذا كانت اخر شيء كاتبيته وبس ئلي فهمه من كتاباتها
التفت للباقي وشده شيء قرأ <يووسف > وما كان في تشطيب ئلا ل3 شغلات استغرب وسيم لانه عكس الباقيين ئلي في منهم تقريبا كله مشطب عليه
وسيم :ههههههههههههه صديقكم هذا يوسف خياله واسع شكله من امنياته واضح عليه
انقلب وجها للبنى ومسحت دمعة نزلت منها :بالعكس يوسف واقعي كثيررر بس مات قبل ما يحقق امنياته كلها
فهم وسيم وتندم انه تكلم قال :الله يرحمه
لبنى بحزن :اميين يارب
ثواني وسمع صوت
وسيم يناظرها مستغرب :مو كانه في صوت
لبنى :ها صوت شوو ..ما بتوقـ
انتبهت لصوت احد بنادي عليها رفعت راسها لفوق تناظر الحفرة شافت ئلي يناظروها فرحت وهي تاشر ئلهم :هااااااااااااي .....تعالوووووووو
نزلوا عندهم ولبنى تحضنهم وكانو صديقاتها استنكر وسيم جيتهن لحالهن
لبنى :اليوم عليكم اضافي كيف اتيتم بهذه السرعة
روز بالانجليزي :لقد هربنااااا
وسيم طير عيونه
لبنى ضحكت :هههههههههههههههههههههههههههههههه حسنااا لن استغرب <ههه تقليد>
وسينا :بالطبع انها افكارك ونحن ناخذها منك
لبنى :لم يأتو معكم جاك وراكي
لمى بالانجليزي :انهم قادمون يحملون الغذاء هههههههههه هربنا منهم
لبنى :خبيثات
روز تناظر وسيم والتفتت للبنى قالت بالفرنسي حتى ما يفهم ئلهم :هذا زوجك لبنى
لبنى :نعم انه زوجي
سينا خاقة عليه :لبنى زوجك جمييييييييييييييييل جدااا يا اللهي انك محظوظة به
لبنى بغرور :اعلم انه جميل
روز وهي تحط يدها على قلبها وتميل على لبنى شوي :لقد قتلني زوجك بنظراته يا لبنى ..آآآآه اريد واحدًا مثله <لفت ئلها >هل استطيع اخذه منكِ
لبنى قالت وهي ميتة ضحك عليها :سـ اذبحك حينها
ضحكوا البنات الاربعة ووسيم يناظرهم مثل الاطرش بالزفة مش فاهم اشي على الاقل لما كانن يحكوا بالعربي الفصح او بالانجليزي يفهم بس قلبت للفرنسي ما فهم وعرف انه ما تغير الحكي حتى ما يفهم وما تضايق بالعكس
رحبن فيه البنات وعرفتهم لبنى وما هي ئلا ربع ساعة كانو داخلين جاك وراكي اتعرف عليه وسيم ورحب فيه وهو كذلك مضى الوقت ووسيم مندمج معهم وكانو قاعدين حلقة على الارض ويتكلموا ويتذكروا حياتهم قبل ما تسافر لبنى واتفقن عليها البنات وصاروا يحكوا لوسيم عنها وعن مواقفها المحرجة وحركاتها والكل مستمتع بخجل لبنى ئلي هل مرة يشوفوه مختلف تماما عن كل مرة ووسيم ميت ضحك
طبعا كانو مشتريين بيتزا وعصيرات وياكلوا ومضوا كثر من 4 ساعات بقعدتهم بعدها التهى وسيم مع الشباب ئلي كانو يعملوا جهاز ويحاولوا يشغلوه وساعدهم شوي
اما لبنى وروز كانن واقفات قبال الجدار بعيد عنهم شوي ولمى كانت تدور على الطاولة وتعطي الشباب ئلي بحتاجوه سينا كانت تدور على قطعة فاقدينها من اخر مرة اجو فيها وكانت هي مخبيتها بس ناسية وين >طبعا شلة لبنى حتى بعد سفرها ما انقطعت جلستهم واجتماعهم وكل يومين ثلاثة يجتمعوا بهل مكان وهم فاقدين اكثر اثنين روح لهل شلة لبنى ويوسف


كانت ماسكة لبنى دهان وتشطب شغلات كانت كاتبيتها
روز تعيد وراها الشغلات ئلي شطبتهم
*اتمنى ان اتزوج شخصا احبه كثيرر
روز :ارى انك تحبينه كثيرا يا لبنى
لبنى ناظرت وسيم من بعيد تنهدت :نعم احبه جدااا
روز:وهو هل يحبكِ بدرجة حبك له
لبنى بآلم :لا اعلم لذلك لن امسح هذه حتى اتاكد كانت <*اتمنى ان اتزوج رجلا يحبني كثيرا ويفعل المستحيل لاجلي
*اتمنى ان اجد الراحة بحياتي الزوجية هذه <شطبت عليها >
روز كلمت لبنى :الن تمسحي الاخيرة يا لبنى
لبنى تناظرها :لاااا
روز :هيا لبنى ولكنها تحققت لقد التقيتي بامك واباك الحقيقيون لما التعقيد من اجلي قومي بمسحها
لبنى :حسنااااا ساشطبهااا من اجلك
بالاخيررر ناظرت ئلي عملته كانت كله مشطب عليه عليه عدا امنية وحدة
ناظرتها روز بحب :لبنى سادعوا لكي حتى تتحقق امنيتك ويحبك زوجك كثيرا حتى تكتمل قائمتك وتعيشي حياة سعيدة للابد اتمنى لكي هذاا
بهل لحظة كان واصل وسيم وسامع كلام روز وعيونه على النقطة الوحيدة بقائمة لبنى وفهم ايش معناها واخيرا كان نفسه يعترف بلي بقلبه ئلها ويضمها بس ما حب يستعجل ولا المكان ولا الزمن مناسبين
اتاخروا كثير بهل مكان وعلى الساعة 8 م مشوا كلهم مع بعض ومشغلين الكشافات ونطوا من الحبل للجهة الثانية لحتى وصلوا على البر وهناك كانت سيارة راكي واقفة لبنى قعدت ساعة وهي تترجى وسيم تسوق هي حتى وافق بالاخير باستسلام وقعد جنبها والباقي ورا
حط يده على قلبه من السرعة اول ما شغلت وئلي ورا يصرخوا مستمتعين معها
وانتهى اليوم ما بينكر وسيم انه كان يوم جمييييييييييييييييييييييييييييل وممتع برفقة لبنى واصحابها للحظة تمنى انه يكون صغير ومعهم لكنه بعدها ما حب هل امنية لانه وقتها بس بكون صديق للبنى وهل شيء ما بيكفيه بيتمنى يكون كل حياتهااا حبيبهاا <طول الطريق ونظره عليها وعقله طاير سرحان >



شريف :وينك يا اخي مختفي
فيصل بضيق :اهلين
شريف :شو صاير ..
فيصل :ليالي
شريف قبضه قلبه : شفيها
فيصل تنهد :تركت البيت
شريف اندهش :من جدك ليش صاير شيء بينكم
فيصل :سألتها عن علاقتها بعبدالعزيز ويمكن كان سؤالي بطريقة غير مناسبة لهيك زعلت وراحت لبيت اهلها
شريف :لا حول ولا قوة االا بالله ..متى صار هل حكي
فيصل :مبارح بعد ما رجعت من عندك
شريف بنرفزة :وانت مجنون بالله عليك هذاا موضوع بتحكيه مع زوجتك ..مو اتفقناا انك تنسى ئلي قلته انا خبرتك اني مو متاكد منه اشمعنى هل فكرة زرعتها براسك
فيصل :مدري مدري ..احكيلي ايش اعمل يا شريف خايف تطلب الطلاق
شريف تنهد بداخله وهو يشوف تعلق فيصل فيها :حالتك صعبة بس لازم تكلمها وتعتذر منها قبل ما يعرفوا الاهل انها طالعة من بيتك زعلانة
فيصل :راح احاول اكلمها ..انا مرتاح انها عندهم بحجة خطبة اخوها
شريف :أي صح اليوم بملك حازم
فيصل :اهاا
شريف :خلاص اوكى قوم اسبقني انت لبيت خالي وانا بلحقك بس اجيب زوجتي ..وحاول طلعلك حل تكلمها
فيصل :بضيق .:طيب ماشي
شريف :يلا سلام
:مع السلامة
على الساعة 6 كانو الجميع ببيت اهل فداء الرجال بمجلس الخارجي والحريم بالداخل طبعا من قبل وسبق وخطبوها الرجال رسمي واعطوهم مهلة لتفكر البنت ويردوا عليهم وبعدها بيومين ردوا عليهم بالموافقة لانهم بيعرفوا حازم وما في داعي يطولوها اكثر وعلى اساس انه اليوم ينكتب الكتاب بدون حفلة عشاء عائلي بسيط وبس
بعد ما وقعت فداء وصلت الزغاريط لمجلس الرجال ئلي تنفس حازم براحة وفرحة عميقة بس سمعهم
حضنتها امها وخواتها وباست راس ام حازم والجدة وسلمت عليهم حضنتها ليالي وكلهم مبسوطين ميشانها وفرحانين بوجودها بينهم
طلعت لغرفتها تستعد حتى يشوفها حازم ومعها ليالي
فداء بجدية :ليالي واخيرا قدرت استفرد فيكي شفيكي للحين قالبة حالك
ليالي نزلت دمعتها :ما توقعتها منه يا فداء ما توقعتها ايش يعني شاكك فيني كيف بفكر هيك اني بخون بنت عمي بخونه هو
فداء :يا عمري لا تحللي كلامه بكيفك اسمعي منه
ليالي شهقت بصياح :انا عارفة انه شريف ئلي قال ئله وهو ئله دخل بالموضوع
فداء :وايش دخل شريف يا ليالي تفكيرك مش منطقي
ليالي :لا انا بعرف هو بكرهني وبده يخرب حياتي وفيصل صاحبه وبعبي براسه ,انا عارفة انه فهم نظراتي لعبدالعزيز شيء ثاني انا والله ما بعتبره ئلا اخوي وكنت دايما حس بفخر انه عندي ولد عم مثله كيف حامل حمل ثقيل ومع جدتيه وهدوءه كيف بين للكل حبه لعذاب كنت اشفق عليه بعد ما تركوا بعض .,وهو حللها بكيف هانا عارفة
فداء:كان لازم تفهميه وتسمعي ئل
ه مش تتركي البيت
ليالي بغصة :حبيته يا فداء وما بدي اخسره ما بدي
فداء ابتسمت :لهيك ردي عليه من مبارح وهو بتصل عليكي اكيد وانتي مطنشة اقعدوا وتفاهموا قبل لا يوصل للكبار
ليالي هزت راسها بايه وهو تمسح دموعها ابتسمت
فداء :أي هيك هاه اضحكي وحتى تبشريه بالخبرية يا احلى ام بالدنيااا
ليالي ضحكت
بهل لحظة دق الباب
فداء :ادخل
اتفاجئن من ئلي دخلت
ليالي وقفت :انا بنزل تحت فداء لا تتاخري حازم بينتظر
مسكتها من يدها :ليالي الله يخليكي خلينا نتكلم لا تتهربي مني
ليالي ناظرتها :ما في شيء نحكي فيه
سارة :الله يخليكي يا ليالي سامحيني سامحيني والله اني ندمانة على ئلي عملته سامحيني
ليالي ما تكلمت ونظرها على الارض سارة انهارت مسكتها فداء تسندها :طلبتك يا ليالي عارفة انه ئلي عملته غلط وذبحتك فيه بس مو بيدي والله الشيطان شاطر .,انا مستعدة اني اتطلق واترك لك الطريق تتزوجوا
فداء :ايش هل كلام يا سارة انتي متزوجة وهي بعد خلاص انسو ئلي صار من الاول شريف مكتوب ئلك وفيصل ئلها وكل وحدة فيكن تعلقت بزوجها وحبته فكروا فيهم قبل كل شيء
ليالي كانت تناظرها بتآمل
سارة تبكي :ما بنكر ولا بكذب عليكم انا حبيته لشريف ويمكن كنت انانية بهل شيء ..بس ندمت صدقيني يا ليالي من يوم ئلي تزوجت فيه مو قادرة احس بطعم الراحة معاه كله بفكر بمعاملتك ئلي وصحبتنا ئلي دامت كثيرر ..وانا ضيعتها بيدي وخسرتكم ...سامحينييي

ليالي قربت منها كم خطوة حتى وقفت قدامها صحيح ئلي عملته فيها كبير بس ما عاد يهمها لشيء واحد بس فيصل هو حياتها وبس هذا اولا وثانيا قلبها الطيب ما هان عليه سارة صاحبيتها لا من سنة ولا سنتين من الطفولة :مسامحتك يا سارة خلاص ئلي صار صاار وصفحة وطويناها
شهقت سارة بفرحة ورجعت تبكي وهي تضم ليالي ئلي كانت تناظر فداء ئلي قدامها وكانت مبتسمة ئلها بحب وتهز راسها ئلها وكانها تطمنها بان ئلي عملته صح
سارة بعدت عن ليالي :والله والله لو بدك من اليوم بطلب الطلاق و
ليالي حطت يدها على فمها تسكره :هصصصص ما بدي اسمع منك هل حكي ..انا اكتشفت اني ضيعت حياتي كلها بوهم وانا ما كنت احبه بس ربنا عوضني بفيصل <ابتسمت ابتسامة طمنت فيها سارة >فيصل هو حياتي وما ببدله باي رجل بالدنيا
فداء:مع ولي العهد
ليالي :فديته ان شاء الله يطلع مثل ابوه
سارة :شوو
فداء بفرحة :ليالي حامل
سارة ضمتها بفرحة :لا جد مبرروك والله
ه فرحتيني
ليالي :عقبالك يارب ...اووووووه فداء نسينا الجماعة تحت بروح اشوف الوضع واشوف حازم دخل ولا لا واخبرك اوكى
فداء رجع توترها :اوكىىى
بعد ما طلعت سارة :متاكدة انها نسته
فداء :وولحين عندك شك يا سارة هي بتموت بزوجها حتى حبته من ايام الخطوبة والزواج قربهم من بعض اكثر وثمرة حبهم البيبي ,انتي انسي ئلي صار كله وعيشي حياتك مع حبيبك وزوجك شريف
سارة بحسرة :ومنو قلك انه بحبني
فداء :؟؟؟
سارة :شريف بحب ليالي يا فداء
فداء شهقت بصدمة :ايششششش ...كيف عرفتي
سارة :شريف زوجي وبتسأليني كيف عرفت
فداء :بتتوهمي اكيد
سارة بحزن :لا انا متاكدة
فداء بربكة :اسمعيني يا سارة منيح هل كلام ما بدي اسمعك تعيديه مرة ثانية ليالي مو لازم تعرف فيه ميشانك بس هل حكي ..لا تخربي حياتها انا حكيتلك انها بتحب زوجها وانتي عارفة انه فييصل وشريف اصدقاء لا تصير مشاكل بعدين ..وانتي من الاول اخترتي هل طريق ولازم تمشي فيه شريف زوجك انتي واذا كان كلامك صح وهو بحب ليالي انتي بتقدري تنسيه اياهااا فاهمة عليه
هزت راسهاا ئلها وهي مصممة تكسب قلب شريف


بعد نص ساعة كانت فداء بالمجلس قاعدة كاشخة بفستناها الزهر الناعم ومكياجها البسيط وحازم كان يناظرها ومو مصدق حاله
بعد ما سلموا عليهم الاهل تركوهم لحالهم
حازم: احمم شلونك
فداء بهمس :بخيررر ...واننت
حازم :بخير ياوجه الخيرر <قال بصدق>كثيرر انتظرت هل لحظة يا فداء واخيرااا تحقق حلمي وصرتي ملكي ..عقبال ما تنوريني ببيتي
فداء ماتت حيا من كلامه
وهو انتبه ئلها وابتسم بحب
حازم :متضايقة انني ما بعملك حفلة
فداء :لااااااااا
حازم بحب:ان شاء الله بعوضك فيهااا بزواجنا يا قلبي
فداء بهدوء وهمس :ان شاء الله
بعد ما مضو ساعتين مع بعض تركها حازم ومتفقين يكلمها بالليل ما حب يطول عندها والناس اغراب ولانه اهله كلهم طلعوا بعض


في بريطانياا
صحى وسيم بعد ما اخذ غفوة وشاف انه لبنى م بسرير وكانها ما قربت المكان ولا نامت ناظر الساعة وكانت 1 ونص بالليل قام من مكانه وطلع يدورها بالبيت نزل تحت للصالة وانتبه عليها قاعدة على الوسادات الكبار على الارض وراسها على رجولها عليها بطانية خفيفة وقاعدة قبال موقد النار بالجدار وظلام بالمكان ما في غير نور النار بس واكم شمعة منورين المكان <ما بعرف شو بسموها >استغرب من جلوسها لهل وقت وحالتها الغريبة وكان واقف على بعد خطوة منها انتبه ئلها وهي تمسح دموعها انصدم وانقبض قلبه قعد جنبها وحضنها من الخلف وهو يمسح على شعرها كانه يهديهااا
بس انتبهت ئله وحست فيه دفنت حالها بحضنه وهي تصيح بقوة وتركها تفرغ ئلي بقلبها هو عارف انها كاتمة بقلبها كثيررر واحسن لها يمكن ترتاح
لبنى بغصة :وسييم انااا تعباانة محتاجة ئلك
وسيم :انا جنبك يا قلبي
لبنى :لا تتركني
وسيم :مو تاركك اهدي انتي بس
لبنى :نفسي اسئلهااا ليش تركتني ليييش ...مو عارفة ليش بحن ئلهااا .اتعودت طول 17 سنة اعيش بعيد عن حنان الام الحقيقي غير عن ماما سيلين ..ليش تطلع ئلي ليش كنت مرتاحة والله ...يمكن لما اشوف تعاملها مع شهد احن لها بسس
وسيم :لبنى هاي امك وبمعاملتك ئلها ما بتقسي عليهاا بس بتقسي على حالك وقلبك ..ليش تحرمي حالك من الحياة ئلي عايشيتها شهد بامكانك تكوني بمكانها ليش عنادك
لبنى :هي تركتني
وسيم :يا لبنى لا تقولي تركتني ابوكي وعمتي اقترفوا نفس الذنب وانتي سامحتي ابوكي بس امك لا ليش
لبنى :ابوي عنده عذره وانا كنت شاهدة على فترة علاجه والمه بس هي شو عذرها للي عملته
وسيم :عمتي اضعف من ابوكي يا لبنى وقت مرضه اضعف بكثيرر ..هي انجبرت تتركك بس ما عرفتي بحالها وقتها كنا راح ننسى انه لنا عمة من عرفت بوفاة بنتهاا حبيبتها اعلنت الحداد علينا وعلى حالها صحيح اني ما بعرف شو ئلي صار بالزبط بس ئلي بتذكره اني 7 سنوات ما شفتها فيهم غير مرة وحدة بس
ناظرته لبنى بصدمة ودموعها تنزل وهو يكمل ويحس انها قاعدة بتلين :كانت رافضة تقابل أي احد اخذت غرفتها ملجأها والاسود هو حياتهاا وملابسك اخر مرة اجت من عندك فيهم بدون ما تغسلهم حتى هم صديقاتها بوحدتها من جديد بس طلعت من عزلتهاااا تماشي هل حياة
كانت تصيح بحضنه قال بحنان :انا ما قلت ئلك حتى تبكي انا خبرتك حتى تفكري بمنطق اوكى الحين يلا امسحي دموعك ما بدي اشوفهم شوفي شكلك كيف صار
مو حلووة
ضربته لبنى على كتفه وهي تضحك وتمسح دموعها وهو يضحك :بمزح
بعد ما هديت وقدر يخرجها من جوها الحزين كان يناظرها بتامل وغارق في بحر عيونها يبيهااا وخايف من ردة فعلهاا ومش متاكد انها سامحته مية % لكن قلبه مش قادر يستحمل وباي لحظة بعلن عصيانه عليه
قال فجأة وهو ما رفع نظره من عليها وضامها بخفة :بحبـــــــــــــك ا
ارتجف جسمها وهي بحضنه ناظرته بقوة منصدمة وكانها بدها تتاكد من كلامه
وسيم وهو يتكلم ولاول مرة بدون قيود:حبيتك يا لبنى من اول يوم شفتك فيه ما صدقت يومها اني شايف قدامي بشر ئلا لما اخذت الكف منك كل فكري ملاك ئلي كانت تحكي معي ..عشقتك ادمنت بحياتي شيء اسمه لبنى خصوصا بعد الكاميرات ئلي كانت تزيد الشوق بقلبي ئلك كنت الف ودور دايما وارجع الاقي حالي يا اما قدام بيتنا عند غرفتك بالتحديد او عندكم بالمدرسة لكن كيف وانا شب ويفكر بكرامته قبل أي شيء وفكرت وقتها كرامتي انهانت لما ضربتيني قدام رجالي وحبيت ا ردها ئلك ما كنت حاس اني يوم بعد يوم بتعلق فيكي اكثرررر<قال بحزن >سببت ئلك رعب وخوف وصدقيني متندم على كل شيء عملته صحيح اني ئلي راح اطلبه صعب بس سامحيني يا لبنى سامحينييييييييييييييييييييييي
كلامه صدمة على لبنى ودمعة وحيدة نزلت من عينها ئلي تمنته صار مو مصدقة انه وسيم بحبها مثل ما هي بتحبه :وسيم انت مو مصدق للحين اني سامحتك من زمان وما في بقلبي شيء عليك ...
وسيم يناظرها وكانه يريد يطمن ويتاكد من كلامها :انا نسيت كل ئلي مضى اذا فكرت بشيء من جهتك فهو بلي بقلبي ئلك من حب
عرف كيف وسيم يسكتها بطريقته واتاكد من صدقها بكلامها بتجاوبها معه
همس ئلها وهو يشيلها :خلينا نصعد فوق احسن


ليالي خرجت مع فيصل بدون ما تقول أي شيء وهو احترم سكوتها اهم شيء انها رجعت معه ما صدق فيصل لحظة اتصلت عليه تطلب منه يرجعها البيت طار من الفرحة
شوي ووصلوا بيتهم نزلت هي وصعدت لغرفتهم اما هو قعد شوي بالصالة يفكر ويرتب الكلام ئلي بقوله ئلهااا
خلعت عبايتهااا بسرعة ووقفت قدام التسريحة تزبط مكياجها وفستانها عليهااا زفرت براحة وهي تجلس على الكنبة وما هي ئلا لحظات دخل فيصل رقع قلبه وهو يشوفها يوم بعد يوم تزيد حلاوة عن قبل
قرب منها مسكها من يدها وقفها مقابله باسها على راسها وهو يقول:سامحيني يالغلااا ما قصدت ئلي قلته بعتر ف اني غبي وحمار بعدد
ليالي حاوطته من خصره ودفنت راسها على صدره :ما زعلت منك حبيبي بس ئلي حاز بخاطري انك شكيت فيني

يتبع







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:30 AM   #54

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

فيصل :والله ما هو ببالي انا واثق فيكي بس انا حبيت اعرف وتاكد انا كنت ملاحظ نظراتك ئله ما فكرت بشيء
ليالي :عبدالعزيز اخوي يا فيصل وعمري ما فكرت فيه غير هيك كنت دايما احزن عليه واشفق عليه للمسؤولية ئلي تحملها وهو صغير وحالته مع عذاب وبس ...
فيصل :وانا مصدقك يا قلبي
ليالي بحب :انت حبيبي وبسس
فيصل :يا روح حبيبك انتي ...ليالي مهما يصير بيننا اوعديني لا تتركيني اليوم ئلي غبتيه عني كنت بجن لحالي وبموت بدك تزعلي ازعلي عندي
ليالي :الله لا يجيب زعل بيننا
فيصل :ان شاء الله
ليالي :امممم فيصل
فيصل :عيونه
ليالي بابتسامة :بمناسبة صلحنا ب اقدملك هدية
فيصل :هههههه اكيد بقبلها مع انه لازم انا اجبلك هدية
ليالي:هديتي غيرررر
فيصل :هاتي نشوووف
ليالي :غمض عيونك
غمض عيونه فيصل ابتسمت ليالي وهي تمسك يده وتحطها على بطنها :فتح
فتح فيصل عيونه ونظره على يده ئلي على بطنها
ليالي :هديتك هنااا
بلم فيهااا مش مصدق :ايششششش
ليالي بشهقة بفرح وهي تضمه:انااا حامل يا فيصل
فيصل :بصير ابوو
ليالي :واحلى ابوو
فيصل صرخ بفرحة وهو يضمها مش مصدق :يا الله
ضحكت عليه وهي تمسح دمعة فرح نزلت منها

عبدالعزيز :من زمان ما جلسنا مع بعض
عذاب :متى يعني من زمان من يومين طالعين ومتغذيين سوا
عبدالعزيز:وانتي مفكرة يومين قليلة دهر بالنسبة ئلي
عذاب :هههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز:فديت الضحكة وصاحبيتها انااا
عذاب :وين بتاخذني
عبدالعزيزز:هي وصلناا
نزلت معه للمطعم ملفتين للنظر بشكل عذاب ودخلوا قعدوا بزواية بعيد عن الكل ما احد عندهم وخصوصا انه المطعم ما في ناس كثير طلب عبدالعزيز ئلهم اكل خفيف وعصير لانهم اكلوا بالعزيمة ومشوها
كان يناظرها ويتامل فيها وهي بتحكي وتضحك وو
عذاب انتبهت ئله :هههههههههههه شفيك تناظرني هيك
عبدالعزيز ابتسم :مشتااق
عذاب :عزوزي انا معك
عبدالعزيز :ياليتك معي على طول
عذاب :ان شاء الله حبيبي هانت ...خبرني كيف اوضاعك بالبيت
عبدالعزيز :الحمدلله بفضل الله قدرت احل مشكلة سعد وملك وارتحت عليه هو سعيد باقي سعود مدري بشنو بفكر
عذاب :يمكن ما وده الحين
عبدالعزيز :يمكن ههههههههههههههه بس ئلي خايف منه تفكيره دام وراه شلته عذاب :اخوانك كبار واكيد بيعرفوا الصح من الغلط انت طمن بالك عليهم وارتاح
عبدالعزيز :آآآآه
بعد ساعة من جلستهم الرومانسية قالت عذاب بتوتر :حبيبي
عبدالعزيز :عيونه
عذاب :بخبرك شيء بس بتمنى تفهمني
عبدالعزيز نزل كاسته وهو يناظرها ايش بتقول وقلبه قبضه قبل ما تقول أي شيء
عذاب :خلال هل فترة انا لازم اسافر
عبدالعزيز عقد حواجبه :ليشش
عذاب:دورة بالشغل وفترات تدريب وانا مطلوبة بالاسم لهاي الدورة ولازم اروحها
عبدالعزيز بضيق :يا عذااب متى بنخلص من هل موضوع والله تعبت منه ومن خوفي عليكي لا تحرقيلي قلبي اكثر
عذاب مسكت يده بقوة :والله هانت يا قلبي هانت قريب ان شاء الله بتسمع اخبار بتسرك كثير ...بس هل دورة بالذات ضروري احضرهاا
عزوز:شمعنى
عذاب :لان الوزارة رشحتني ئلهاا والقيادات العليا طالبيني بالاسم فيهاا
عزوز:وين ومتى
عذاب :خلال هل ايام الجاية ما تحدد بالزبط ووين مو برا البلد فيهااا
عزوز ارتاح انها ما بتسافر برا على الاقل انها قريبة منه :وكم بتقعدي
عذاب :بالكثيررر شهر
عزوز:والله كثيررررررررررر
عذاب :مو اكيد يمكن اقل بس ارجع بتقدر تحط موعد لعرسنا متى ما بدك حتى لو نفس اليوم ما عندي مشكلة
عزوز طار من الفرحة مش مصدق :من جدك عذاااب
عذاب بابتسامة :اييي انا عند كلامي
عزوز :مااشي الله يعيني هل شهر ايش بنسوي
عذاب :تسلملي حبيبي واخيرا اقتنعت
عزوز:شو اعمل صعب عليه فراقك
عذاب :وانا والله مو سهلة عليه ..منيح وافقت حتى تساعدني نقنع بابا
عزوز:ان شاء الله حياتي
ابتسمت ئله عذاب بحب وسرحت فيه وفكرها بعيد

صحت من النوم بكسل وهي تناظر يمينها وتحرك شعرهاا التفتت للجهة الثانية والتقت عيونها بعيونه متكي على يده وهي متمدد جنبها ويناظرها مبتسم رجعت ئلها ذاكرتهااا للي صار مبارح وكيف انكسرت الحواجز بينهم وهي الحين زوجة وسيم بحق واضافة انها حبيبته
زادت ابتسامته وهو يشوف تورد وجها :احلى صباح لاحلى حبيبتي
رفعت اللحاف وغطت وجها فيه ضحك عليها وهو يسحبه عنها :لبببونة
انصدم وهو يشوف دمعة وراها شلال
وسيم :شـصار
لبنى :.....
وسيم انقلبت ملامح وجهه وهو يحس انه الابواب كلها تسكرت بوجهه بعد ما انفتحت ونورت طريقه للحظات بس قال بآلم وتوتر وغصة :اسف لبنى اسف ..ما كنت بعرف انك بتتضايقي ..انتي ما مانعتيني "سكت مش عارف ايش يقول "
لبنى ببطئ قربت منه ودفنت حالها بحضنه وهي تقول ئله وتمسح دموعها :انا مو زعلانة منك
وسيم ارتاح انها ما زعلت ما حب يرجع من البداية ليكسب ثقتها من جديد هو تعب لوصلوا لهل مرحلة
:اجل ليش البكي
لبنى هزت كتوفها بمعنى ما ادري
مسح على شعرها بحنان وحب ولبنى تحس انها ناسية حالها معه عمرهاا ما توقعت انها تتزوج بهل سن هي اصلا كانت رافضة واقل سن كانت مفكرة انها تتزوج فيه 29 بعمر عذاب لو احد حكالها قبل كم سنة انك بتتزوجي بطريقة غريبة والاغرب انك تحبيه بعد ئلي عمله معك ما بتصدقه بس هذا ئلي صار ,حب وسيم تملكهااا وبكت من فرحتهااا ما توقعت ممكن تكون بهيك راحة معه وخصوصا انه في احد بشاركها فيه
بكت لانها حست انها بتضيعه من يدها بس خجل وخوف من حياتها معه وتسلمه لهند بس بفضل ربنا ثم نغم ئلي قبل السفر جلست معها جلسة طويلة تفهمها كيف تكسبه قدرت تكسر الحواجز بينهم

وسيم :آآه يا لبنى شو عملتي فيني يا بنت حبك تملكني صرت مو صاحي
لبنى رفعت راسها عن حضنه تناظره :بتحبنييي ...وهند
وسيم رجع ضمها :هند زوجتي يا لبنى وما بقلبي مشاعر ئلها غير الاحترام وبس
لبنى :بس انا بشوف حركاتك معها غيرر وكانك بتعشقها
وسيم ابتسم ئلها :الحين اجت مين تعوضني وتهتم فيني صح
لبنى هزت راسها ئله بخجل
بهل لحظة رن جوالها
وسيم :مين هل مزعج
لبنى :اكيد جاك منتظر فينااا
وسيم قال وهو يدخل لغرفة الملابس :ردي عليه واعتذري منه اليوم مو طالعين من البيت


لبنى كلمت جاك واعتذرت واثناء ما سكرت كان وسيم جالس جنبها
مد ئلها علبة باللون الاحمر من المخمل على شكل قلب
لبنى ناظرته باستغراب :ايش هذاا
وسيم :افتحيهاا
لبنى فتحتها واندهشت وهي تشوف ئلي فيها :واوووووو
وسيم اخذ منها العلبة واخذ منها دبلة من الالماس شكلها روعة وحطها بيدها بهدوء وباسها على يدها بحب ولبنى تناظره ودموعها متجمعة بعيونها
وسيم :يوم ما رحنا على السوق شفت محل مجوهرات والمعروض عليهم ووقتها حسيت في شيء ناقصك وسبحان الله رفعتي يدك تزبطي حجابك وعرفت ايش ئلي ناقصك جبته ئلك ...ما بدي اياكي ترفعيه من يدك مااشي
لبنى بصوت مرتعش :اكيددد

وسيم مد ئلها علبة ثانية وكان فيها دبلة ئله
لبنى قالت وهي تشوفه ينزل دبلة كان لابسها والاكيد من هند لانها تزوجها قبلهااخر وحدة
:ودبلتك

وسيم وهو يمد يده ئلهااا :دبلتي معك
ابتسمت لبنى بفرح وكانه لها جناحات وتطير وهي تطلع الخاتم وتحطه بيده والبسمة ما فارقتها
كالشعور وتعبير عن هاي الفرحة ضمته :وسيممممم
وسيم ضمهاا :عيووونه

مضى وسيم اسبوع واحلى اسبوع بحياته مع لبنى ما كان ناوي يرجع ويفقد جلستهم طول الوقت مع بعض بس وراه شغل لازم يرجع ئله
لبنى هل مرة طلعت من بريطانيا بشعور غيررر صحيح انها بتشتاق ئلها دايما ولجاك وللكل بس وجود وسيم جنبها عوضها وبيعوضها كثيررر ولهيك ما بكت

الساعة 8 كانو واصلين واستقبلهم جميل وعذاب معه وبعدها راحوا طالعين لبيت ابوه يسلم عليه وعلى امه وياخذوا نغم معهم
والكل فرح بوصولهم كانت ام وسيم باستقبالهم على الباب دخلوا وشافوا حسن جالس ركضت لبنى وضمته بقوة :بابااا
حسن :عيونه ..يا هلا ببنتي يا هلا واخيرا ارجعتوا طولتوا علينااا اشتقنا لكم
وسيم يسلم على ابوه :تشتاق لكم العافية ...شلونك يبه
حسن :الحمدلله بخير بشوفتكم
نزلت نغم من الدرج بتعب وشروق كانت تساعدها بالنزول وتسندها ابتسم وسيم لشوفتها اشتاق لها ولبنى ركضت لعندها وضمتها بخفيف :نغوووم والله اشتقت لك كثيرر كثيرر
نغم ضحكت :وانا اشتقت ئلك اكثر والله فقدت شيطانتك
لبنى :هههههههههههههههههه ..هاي اخر مرة بسافر وانتي مو معي
نغم بحب :ان شاء الله بس بكون منزلة هل حمل بالاول
وسيم قرب منها بخطوات سريعة باسها على راسها وسلم عليها وساعدها بالجلوس على الكنب وهو يقعد قبالها ولبنى جنبهااا
وسيم بحنان :شلونك يا نغم طمنيني عنك
نغم :الحمدلله منتظرة تجي تغريد وتريحني ..تعبتني كثيرر
وسيم بحنان عميق :ولا يهمك حسابها عندي بس تقومي ئلنا بالسلامة ان شاء الله
نغم ابتسمت ئله :ان شاء الله
وسيم رفع نظره لشروق قال باحترام :شلونك مرت اخوي
شروق :الحمدلله بخيرر وانت
وسيم :الحمدلله
لبنى قامت واقفة :نغوم بجهز ئلك شنطتك حتى ترجعي معنا
ام وسيم :وين خلكم اليوم هنا
وسيم :معليه يمه بنرجع البيت اشوف شصار عليه
راحت لبنى لغرفة نغم تجهز ئلها اغراضها وبعدها نزلت سلموا على الباقي وطلعوا رايحين قبل ما يركب وسيم سيارته نادته امه :سم
ام وسيم :سم الله عدوينك ..كنت بحكيلك تمرني بكرا الصبح ابيك بموضوع
وسيم :خير ان شاء الله
ام وسيم :ان شاء الله ...يلا روحوا تصبحوا على خيرر
وسيم :وانت من اهله
ركب وسيم السيارة وحرك وما قبل يروحوا البيت نزلهم وسيم يتعشوا بمطعم طلب ئلهم اكل وكانت حديث الجلسة لبنى تكلم نغم عن رحلاتهم طول الاسبوع وايش عملوا واحيانا يشاركها وسيم ونغم تضحك عليهااا وعلى حركاتهااا
بس حس وسيم انه نغم تعبت من الجلسة اخذهم راجعين البيت
ولبنى طنشت وسيم وراحت تنام عند نغم
نغم اول ما شافتها :لبونة تعالي اشوف اقعدي قدامي
قربت منها لبنى مبتسمة :
نغم :اشوفك حليانة يا بنت ايش عاملة بنفسك ....واضح متحسنة علاقتك انتي ووسيم احكيلي ايش صار
لبنى مدت يدها ئلي فيها الدبلة لنغم ونغم ناظرتها مفهية وهي تشوف لبنى مبتسمة بخجل صرخت ولبنى تضحك عليهااا

حاتم كان متابع الاخبار اول باول وعرف انهم رجعواا على طول اتصل على هند
:الوووو
:اهلينن عاش من سمع صوتك
:هلااا ..
:شلونك
:بخيرر وانت
:الحمدلله
:................
:اكيد ما اتصلت حتى تسألني عن اخباري
:صحيح بسألك متى بتنفذذي ئلي اتفقنا عليه
:على ايش مستعجل اصبر ..وبس يرجعوا من السفرر

قال بسخرية :مين ئلي يرجع
:مين يعني وسيم ولبنى
:ههههههههههههههههههههههه يا حلووة هم من يومين راجعين شكله للحين ناسيكي عند اهلك
انصدمت :ايشششششششششششششششش
:هههههههههههههه
:بتمزح صح
:لا طبعا هو بيني وبينك مزح اسمعي بكرا بالكثير الموضوع لازم يكون منتيهي وخبريني لاني بحجز للسفر
قالت بحقد وهي تتوعد بوسيم :اعتبره منتيهي هي بكرة عندك
قال بفرح :كذاا حلوووو ..اتفقناا
هند :بخبرك بكرا الوقت ..يلا سلام
:مع السلامة
سكرت هند ووهي تغلي داخلهااا من كم يوم بتحكي معه وهو مطنش وراجع من يومين وما بيخبرهااا اكيد ناسي وجودي هين يا وسيم اعمل وكثر ان ما خليتك تندم وتبوس رجولي حتى ارضى عنك ...خليني اخلص من لبنى ونغم بالاول وبتفضى ئلك
ابتسمت بخبث واتجهت لغرفتهاا تجهز شنطتهاا
وزاد حقدها لما شافت وسيم المندهش من شوفتها وكانه ناسيها بجد ونظرته الغريبة هل مرة ئلها انقهرت من الوضع قبل الاكل وعلى طاولة السفرة وبعدها حملت حالها وطلعت لغرفتها بتغلي من تطنيشه ئلهاا

لبنى كانت بغرفتها تحضر نفسها اليوم ملكة عمها عبدالرحمن وهذا احد الاسباب ئلي خلتها تستعجل بجيتها لانه عمها كلمها وطلب منها الاستعجال بالرجعة
كانت لابسة فستان اسود قصير مزموم من الاسفل وكرستال باللون الذهبي من االايدين لتحت الصدر ولابسة صندل باللون الذهبي وشعرها خلته مسدول على اكتافها بعد ما رفعته ببف من قدام وحطت مكياج هادي وبسيط طالعة روعة

رفعت راسها بس حست باحد يحاوطها من الخلف ابتسمت بحيا بس شافته والتفتت تقابله
وسيم خاق عليها :آآآآه يا قلبي ارحميني يا بنت بتذبحيني انتي
لبنى :بسم الله عليك
ابتسم وسيم :هيك بتخليني امنعك تحضري الحفلات والاعراس
لبنى :ليشششششش
وسيم :خايف عليكي من العين
لبنى ارتاحت فكرته بيحكي جد
وسيم :حبيبتي قريتي على حالك
لبنى :أي
وسيم تعالي انا بعد اقرى عليكي الحريم عيونهم فاضية
لبنى :وسيم مو لهدرجة وكانه ما في بنات هناك يناظروهن غيري
وسيم همس باذنها :انتــــي غير غيرر
ولعت لبنى من كلامه قالت وهي تاخذ عبايتها حتى تنزل تحت لا تتاخر بنتظرك مع نغم
نزلت لبنى تحت ووسيم رن جواله ناظره باستغراب وهو يشوف اسم عمته رد عليها بخوف

ام مروان زارت بيت الجدة اثناء سفرة وسيم وتصافت قلوبهم لبعض ولانه كان بينهم صحبة قديمة مع بعض واحد العوامل ئلي خلت الاب يوافق على مروان يوم خطب ابتهال
وعزمتهم على ملكة ابنها واصرت على زيارتهم وخصوصا ابتهال ئلي حاولت انها ترجع العلاقات بينهم بتحبها وبتعزها من حب ابنها ئلها
ووافقت ابتهال مع رفض بسام

خرجت ابتهال من غرفة الملابس جاهزة وجوالها بيدها
شافت بسام قاعد على السرير ويهز رجله بتوتر
هي عارفة انه مو راضي عن روحتها وغصب عنه موافق
قربت منه وجلست جنبه وهي تسند راسها على كتفه :حبيبيييي
بسام يناظرها :عيونه
ابتهال :انا عارفة انك رافض روحتي حتى انا مو حابة اروح
بسام :مش مجبورة على الروحة
ابتهال :انا اعطيت الحرمة كلمة ...وبعدين انت عارف اني مو رايحة ئلا ميشان بنتي
بسام:كل ما اتخيل انه بكون قريب منك بنجن
ابتهال :بسام حبيبي لا تفكر هيك هو بعيد عني وبعدين ئلي بيناا انتهى من زمان والحين انت هو حياتي مستحيل افكر فيه هوو ..ما بيربطني فيه شيء غير انه ابو بناتي
بسام :من حبي ئلك غيرتي عليكي جنون
ابتهال :بروح اشوف شهد خلصت ولا لا
بسام باسها على راسها وهو يقول :بنتظركم تحت
ابتهال :اوكى
خرجت من عنده راحت لغرفة بنتها دقت الباب
:ادخلي ماما
فتحت الباب وطلت وهي تقول :جاهزة حبيبتي
طلعت شهد من غرفة الملابس معها عبايتها وكانت لابسة مثل فستان لبنى لكن هي عكسها الفستان باللون الذهبي والكرستال الاسود
ابتهال قربت منها :حبيبتي ايش هل حلاوة
شهد :جد ماما
ابتهال :يا عمري بتجنني حصنتي نفسك
شهد :ايي
ابتهال :يلا خلينا ننزل لا نتاخر
شهد :اوكى
نزلوا واثناء ما هم بالطريق اتصل على ابتهال وسيم وطلب منها تجي لبيتهم وهي استغربت وخافت يكون صاير شيء بس طمنها وسيم وخبرها بس يوصلوا ترن ئله وهو بطلعلها

دخل محمود بيته كان راجع من الحلاق مع عبدالعزيز
حط محفظته وساعته وجواله على الطاولة بالصالة وهي دور على ورود نادى عليها وسمع صوتها من الغرفة راح لعندها
وشافها جالسة بالغرفة وتبرد اظافرها والجوال بتحكي فيه سكرت بس ايجى
محمود اندهش بس شافها :انتي للحين ما جهزتي
ورود :مو رايحة
محمود :نعم وليشششش حضرتك ما بدك تروحي
ورود :ما ئلي مزاج
محمود :لا بالله عليكييييي قومي اشوووووووووووووووووووف اجهزي معك ربع ساعة
ورورد :محمود لا تعمل مشكلة حكيتلك مش رايحة
محمود :انا قلت لامي بتروحي معهم ايش اقول لها
ورود :وانا خبرتك من قبل اني ما بروح ..احكيلها ئلي تقوله
محمود طير عيونه فيها
ورود :بعدين انتا تدري من زماااااااان اني ما بحب اهلك ,تبيني اجامل اصحابهم لا
ما كملت كلامها انخرست من صرخته :هصصصصصص ولا كلمة وقص بلسانك يا مجنونة لو اسمع منك هل حكي مرة ثانية يا ورود ما بردك عن بيت اهلك اشي فاهمة
هزت راسها
محمود كان بيتكلم وقبل ما يقول شيء رن جوالها وردت مطنشته
:ايوووه ....ههههه ...لالالا ما بروح مو بمزاج اجامل احد ...اي ...احكيلي ايش صار مع جارتنا ذيك قلتيلي انها تطلقت
ناظرها محمود بيآس وهو يهز راسه ودخل للحمام وصفق الباب وراه تنهد بضيق تزوج حتى يرتاح بس الراحة بعيدة عنه وادرك انه عدم موافقته لعمل فترة خطوبة كان خيار غير صائب واو اختيار امه ما زبط ,خطرت على باله مريم وزاد ضيقه عمل شاور على السريع وخرج شافها لساب تحكي بالجوال واكيد مع اختها بيحكوا عن خلق الله ما بتغير عادتها غير ملابسه واتصل على عبدالزيز يمره لانه سيارته خربت ناوي يغيرها هل فترة لانها خربت معه كذا مرة وبس وصل نزل ئله وراح معه وضيقه ما خفى على عبدالعزيز بس سكت



لبنى :لالالا وسيم مستحيل ايش بتحكي انت
وسيم :يلا عاد يا لبنى انا مستحيل اخليكي تروحي مع السواق
لبنى :معليه بروح معكم المشفى وبس تخلص نغم بتوصلنا مع بعض
نغم بتعب :لا يا لبنى عمك راح يتضايق لعدم وجودك ما فيها شيء لو رحتي معهم
لبنى :مستحيل ايش هل حكي بتصل على جميل او عذاب ياخذوني او بابا
حسن
وسيم :يا لبنى ليش تربكيهم هم اكيد واصلين من زمان
لبنى بشك :وشمعنى عمتك
وسيم بارتباك :لا بس انا كلمت بسام بيني وبينه شغله وخبرني انه لسا طالعين وحكيتله يمر لهنا
ورن جواله بهل لحظة وسيم :يلا وصلوا
لبنى توترت وارتبكت
خرج وسيم وقبل ما تطلع لبنى نغم ناظرتها :لبنى شفيكي
لبنى ببراءة :ما بدي اروح ما بدي احكيله ما بيسمع مني ....خايفة
نغم ضحكت عليها :لبنى هاي امك ليش الخووف ...لبنى انتي نسيتي الحكي ئلي تكلمنا فيه من يوميييييييييييييييييييييييين شفيكي قوي قلبك
لبنى :ما بقدر لا
نغم :زي ما قدرتي تكسري الحواجز بينك وبين وسيم بتقدري مع امك بس انتي فكيها شووي اوكىى
هزت لبنى راسها وطلعت ونغم معها وصلتها لعند الباب قربت من وسيم ئلي كان واقف عند السيارة جنب شباك عمته قدام وبسام بسوق وخلفهم شهد ئلي انبسطت كثير انه لبنى بتروح معهم
فتح ئلها وسيم الخلف وركبت بعد تردد جنب شهد ئلي ضمتها بفرحة
:السلام عليكم
ابتهال دمعت عيونها وهي تناظرها من المراية وبسام فرح بحركة وسيم ئلي خبرهم كل شيء قال :وعليكم السلام اهلين لبنى شلونك
لبنى بهمس :بخيرررر
وسيم قال :يلا ما اعطلكم انا ان شاء الله بعد ما نطمن على نغم بنجيكم
لبنى هزت راسها وهي تناظره
وسيم ناظرها بحب :انتبهي على صحتك حبيبتي لا تخوفيني عليكي
لبنى بصوت واطي :ان شاء الله وطمني على نغم
وسيم :اوكى ...يلا توكلوا
حرك بسام من عندهم


نهاية البارت







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه وصيه الحقد ذكريات مسروقه - روايه هيوف وعلي - روايه سعوديه جديده للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 29 18 - 2 - 2015 9:20 PM
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM
روايه 2012 - روايه حياتي راح اظل احبك لأخر ثانية بحياتي - روايه سوزان وسعود للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 27 1 - 12 - 2011 4:02 PM


الساعة الآن 10:48 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy