العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

وصلت على البيت ورن جوالها ردت بفرح :هلا جمل اخبااااااارك جميل يمثل الزعل :هلا بالقاطعة عذاب :هههههههههه ههههه هلا فيك ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:39 AM   #4

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

وصلت على البيت ورن جوالها ردت بفرح :هلا جمل اخبااااااارك
جميل يمثل الزعل :هلا بالقاطعة
عذاب :هههههههههه ههههه هلا فيك يالدوب وحشتني موت
جميل :ايه باين من شوقك انحرق الجوال اتصالات
عذاب :جمول لا تزعل مني والله انشغلت خصوصا انه بلشت جديد بالشغل وكنت راح اتصل عليك وبس كان عندنا عملية ونسيت
جميل :يا قلبي من اولها عمليات ومداهمات
عذاب وهي تدخل الفيلا :ايه والله شايف كيف
جميل:وكيفك الحين وكيف وابوي ولبونة
عذاب :لا كان ما سالت
جميل :هههههههههههههه سوري بس فكرت انسيتينا
عذاب :اوفاااا احد بينسى روحه
جميل :تسلمي يا احلى عذوب ,ها طمنيني عنكم كيف حياتكم
عذاب وهي تسلم على ابوها ولبنى ئلي بيناظروها وجلست مقابل ئلهم :والله تمام كلنا الحمدلله مرتاحين ومبسوطين شوي شوي بنتعود
جميل :يالله خير ان شاء الله
عذاب :سلمانوووووو الدب وينه قله اني زعلانة منه ما عاد يسال
جميل :لا تاخذي بخاطرك منه هو تعبان شوي
عذاب بخوف :يؤ ليش شفيه, صاير شيء انا بكرا بكون عندكم
جميل :لالالالا وين تيجي هو ما فيه شيء مجرد ارهاق وخصوصا انه مريوم الدبة اختفت وما قالت ئلنا وين هي
عذاب شهقت :يوووووووووووووووه انا ما قلت ئلك
جميل بخوف:شوفي وقفتي قلبي
عذاب بفرحة :اليوم قابلت ام احززززززززززززر مين
جميل :منووو
عذاب :مريوووووووم
جميل مو مصدق :بتمزحي
عذاب :لا والله ما بمزح توني تاركتها
جميل بفرحة :كيفها الدبة ليش مو مبينة وين اختفت
عذاب بتعب:والله ما بعرف ما سالتها
جميل :اها طيب وجوالها ليش ما بترد
عذاب :غيرت رقمها <نقلته الرقم >خذ هذا الرقم لجديد احكوا معها واطمنوا عليها وهي بتجاوبكم على كل شيء والحين هاي بابي خذ احكي معه بروح انام بكلمك بكرا
جميل :طيب بـ
ما اعطته مجال يحكي اعطت الجوال لابوها وراحت لغرفتها
ابو عذاب :الوووووو


باليوم الثاني وتحديدا في بيت البيت لكبير كان منسدح على الارض ويطالع شروق الشمس وكانت منبطحة جنبه وكل واحد سارح بعالمه الخاص
قطعت سرحانه وهي تقول :عزيز بشووو بتفكر
تنهد وهو يقول ويهز كتوفه بالنفي :ولا شيء
:اهااا
عبد العزيز لف لجنبه بحيث يكون مقابل ئلها وقال بجدية :مبارح خبرني محمود بلي صار بينكم
مريم غمضت عيونها بآلم :............
عبد العزيز يكمل بحنان :ليش ما بتريحي حالك وبتريحيه وسامحي
مريم لفت لئله وقالت بصوت مهزوز :مو سهل عليه يا عزيز <سكتت شوي ثم قالت >مرة كنت بقرا بكتاب وكان في جملة انطبعت بقلبي قبل عقلي مو قادرة انساها : المرأة قد تصفح عن الخيانة ولكنها لا تنساها
صعب انسى ئلي صار وانت بتعرررررررررررف كل شيء
عبد العزيز :ايه ادري بس <سكت ثم قال >اممممممممم طيب نسيتيه
مريم رجعت لوضعها الاول وقالت وهي تناظر السما :نسيته بس ما عمري راح انسى ئلي عمله
عبد العزيز :وحبيتي غيره
مريم سكتت شووووي مو عارفة شو تحكي او بالاحرى خايفة تحكي ويعمل ئلها قصة بس ما عمرها خبت عنه شيء فقررت تجاوبه على اسئلته
ردت بابتسامة وهي تتذكره :ااي
رفع حواجبه وقال باستنكار :ببريطانيا
مريم :اممممممممم ايه بس هو مو بريطاني من هون
عبد العزيز :اها واممممممم كيف اتعرفتي عليه
مريم :تعرفت عليه عن طريق عذاب بكون صديقها
سكت شوي وكأنه يفكر بعدين قال :وهو بعرف يعني انتي اعترفتي ئله
مريم :لا ما قلت ئله خففففت
عبد العزيز :ليش
مريم بكت :خفت اعترف ئله بحبي ويغدرني مثل محمود اووو يمكن خفت اكثر لما عرفت انه بحبني وانه من هون من بلدي خفت يسبب ئلي مشاكل يحكي لابوي لاهلي وانت بتعرف عقليتهم ووووووووووو من كثير شغلات
عبد العزيز تأثر بدموعها بس حب يقسى شوي :وما خفتي مني مثلاااااا
مريم طالعته شوي بعدين قالت وهي لسا تبكي : الصداااااااااااقة والاخوووووووووة: لعلك تحاول الوصول لها .. وقد لا تصل .. فاعلم انك ستجد في النهاية أروع مما كنت تحلم به ..
شخص عزيز ..وفي .. بئر لكل أسرارك .. لتبني معه أقوى جسر لا تهدمه الرياح مهما كانت قوتها
ستجد في النهاية .....
شخص يعينك ..
يبكي لبكاءك ..
يمسح دموعك ..
أخ يساندك .. يعاونك .. يحبك أكثر من نفسه

مد يده يسمح دموعها وهو يقول :متأثرة بالكتب كثير ولي
ضحكت بين دموعها
قال وهو يحط يده على خده ويطالعها :ايه احكيلي شووي عن حبيب القلب
ضربته على كتفه بخجل :سخخخخخيف
عبد العزيز:ههههههههههه هههههههههه لا جد بحكي
مريم بشوية احراج :شو بدك تعرف
عبد العزيز:كل ششششششيء اسمه شو بدرس شو بشتغل وووووووو
مريم :امممممممممم اوكى اسمه سليمان عمره 29 سنة كان يدرس الماجستيروالدكتوراه وخلص دراسة اممممم شو كمان
عبد العزيز:احكيلي عنه شخصيا
مريم :مثلا
عبد العزيز :يعني شكله حلووووو ولا لا من احلى انا ولا هو <غمز ئلها
خجلت مريم من نظراته خبطته على راسه هل مرة :اكيد هووو
عبد العزيز :اوفااااا بعتيني
مريم:تستاهل
عبد العزيز :هههههههههههههه لا جد طيب احكيلي شو ئلي جذبك ئله اكثر
مريم رجعت ذاكرتها لورا وهي تتذكر سليمان
:شخصيييته عصببببببيته عنااده حناااااانه كل شيء فيه <شهقت وهي تمسح دموعها بطرف يدها >اتخيل انه حبني وهو بيعرف بحبي لمحمود هو كان يواسيني وواقف معي كصديق واخ بس ما كنت بعرف بمشاعره ئلي كان رافض يعلنها ,ميشاااااااااني انا خاف على مشاعري وما همته مشااعره
بس عرفت بالصدفة اكرهت حالي مليوووون مرة ومن يومها وعدت حالي احبه اسلمه قلبي مثل ما فتحلي قلبه وفعلا هذا ئلي صار قدرت انسى محمود وحبيته بس طبعا زي ما قلت ئلك كتمت هل شيء بقلبي وما احد بيعرفه غير صديقتي وهو كمان ما بيعرف انه انا بعرف بحبه ئلي
عبد العزيز :وكيف عرفتي
مريم :كنت مرة رايحة عن عذاب وسمعتها بتحكي هي وجميل
عبد العزيز:ومين جميل
مريم :واحددد
عبد العزيز بقهر :ادري واححد يعني وحدة بعدين انا مو عارف كيف انتي مصاحبة وحدة زيها بالمرة مو لايق بصراحة ستايلها لبسها الكل بنفر منها وخصوصا مهنتها مع رجااال ولا اصحاب ومدري شووو
واهم شيء انها مو من هون يعني مو من نفس اصلك
مريم :مين قال
عبد العزيز باستغراب :اجل
مريم:هون بلد ابوها بس ساكنة في بريطانيا
عبد العزيز بسخرية :ما شاء الله اذا من هون وبتلبس هل لبس وووو اجل لو من بريطانيا شو عملت ازود
ناقص تطلع بمايوه لسباحة
مريم :ههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه والله انك ههههههههه ههههههههه
جد انك نكته طيب فهمني ليش مقهور
عبد العزيز بقهر :مو مقهور مو هاميتني اصلااا
مريم :اول شيء ما فيك تحكي عن لبسها لانه عاجبها وهل شيء مريحها واحنا ما ئلنا دخل ثاني شيء مهنتها هذا حلمها وحلم ابوها وحققته وبفترة بسيطة شوف لوين وصلت واذا على لرجال فهي عن 100 رجال ما بينخاف عليها ولو ابوها مو متأكد من هل شيء كان ما دخلها هل مهنة وعادي في شرطيات
عبد العزيز :ما عندها اخوان
مريم : عايشة هي وابوها واختها واخوها
عبد العزيز:اهاااااا
رن جوالها عملت قفل من دون ما تشوف الرقم
رجع رن كمان مرة رن
عزيز :ردي وخلصينا
رفعت جوالها لتشوف مين ما شافت اسم دققت منيح بالرقم وعلى طول عرفته
فزت من مكانها وعيونها متعلقة على الجوال ومنصدمة وكأنها مو مصدقة ومليون سؤال وسؤال بدور براسها
عبد العزيز استغرب من حالتها :شفيكي
مريم تهز راسها :ها لاولا شيء
عبد العزيز استغرب اكثر :طيب ارحمي المتصل وردي
مريم تضغط على الزر الاحمر :لا مو مهم بعدين بحكي معها
ما علق رجع رن من اول وجديد
على طول اخذ الجوال هو ورد ومن اخذ الجوال حطت يدها على فمها تمنع شهقتها تطلع
عزيز:الووووو
:...................
عبد العزيز:الووووووووووووو
:........................
عبد العزيز :ما بدكم تردوا ليش تتصلوا
:من معي
استغرب من الصوت الرجولي :نعـــم انت ئلي مين
:اووووه سوري شكلي غلطان بالرقم
عبد العزيز يطالع مريم ئلي تطالعه بصدمة وخوف وكأنه حل اللغز :لا عادي بس مين بتريد حضرتك
:مرييييم الـ
عبد العزيز اتأكد من شكوكه :انت سليمان
هون جد تمنت الارض تنشق وتبلعها وهي تغطي وجها
سليمان استغرب مين هل رجال ئلي بيعرفه :اها انا انت مين
عبد العزيز :مو مهم خذ هاي مريم
طالعها شوي اعطاها الجوال وهو يقوم من مكانه :انا داخل بس تخلصي تعالي لنفطر
مريم بقيت تطالعه مصدومة لحتى اختفى من نظرها طالعت جوالها اتذكرت سليمان رفعت السماعة لاذنها غمضت عيونها وهي تسمع صوته وبعد تردد كبير ردت :الووووووو

على الساعة 7ونص دخلت المدرسة وهي شبه مرتاحة عكس اول يوم كان ئلها هون
طالعت المكان ما شافت حد كثير والاغلب ما بتعرفه ويطالعوها مستغربين واضح انها طالبة جديدة
قررت تروح على الكافتيريا تشرب لها شيء
شافت
سامي وفايز قاعدين فرحت من شافتهم وراحت على طول لعندهم : Good morning
طالعوها لثنين باعجاب :صباح النور
سحبت كرسي وقعدت :كيفكم
سامي :الحمدلله
فايز :تمام وانتي كيفك
لبنى :الحمدلله منييييييحة ,بس نعسانة كثير <قالت وهي تتثاوب >I want to sleep
سامي :هههههههه ههههههههه مو متعودة تصحي بكير
لبنى :فيك تقول هيك شيء ,شو وين الباقي مو شايفهم
فايز:ما وصلوا
سامي :بكونوا بالطريق
لبنى :اها طيب احكولي عنكم
فايز:شو
لبنى :كل شيء بصراحة من مبارح وانا حابب اعرف كل شيء عنكم كلكم
سامي بلش يحكي ئلها عنهم وفايز معه يكمل عن مقالبهم وعن صحبتهم ووووووو كثير شغلات
ومر الوقت ولا احلى وضحك ووو
لبنى قاطعتهم :فهد ومهدي توأم مو
سامي :ههههههههههههه حتى انتي
لبنى :شو
فايز:هههههههه هههههههههههههه الكل بفكرهم توأم مع انه واضح الفرق بينهم
لبنى :اذن اخوان
سامي :ما حزرتي هم اولاد عم
لبنى :اها طيب بس هم طريقة معاملتهم لبعض جافة ما خطر على بالي مبارح انهم اصدقاء
فايز :متهاوشين من فترة وعلاقتهم متوترررررررة حتى كان كل واحد يخرج لحاله بس احنا تعبنا بينهم واخر شيء قررنا نطلع مع بعض لو ما يحكوا عادي اهم شيء يكونو مع بعض
لبنى : O my God, why
سامي :ما احد بيعرف
لبنى :ما بصير كذا اسمعوا احنا لازم نصالحهم واليوم كمان
سامي وفايز بفرح :كييييييف
لبنى تفكر :ما بعرف بس اهم شيء عندي اليوم اشوفهم يحكوا مع بعض

سامي وفايز :واحنا معك
لبنى تبتسم :اوكى غيروا الموضوع فهد اجى
فايز يعلي صوته يقال انهم بيحكوا بموضوع :اااااايه ما شفته والله
فهد :صباح الخير
الكل :صباح النور
فهد مبتسم :كيفك لبنى
لبنى : How are you
فهد :الحمدلله
سامي يطالعه :واحنا الحمدلله تمام
فهد :ههههههههههههههههه ههههههه سوري اخباركم
فايز :هل مرة سماح احنا تمام وانت
فهد :الحمدلله
سامي :لا باين انك مبسووووط اليوم ومروق
فهد :كثيررررررررررررررررر
فايز :دوم
قعد معهم ويسولفوووو وشوي شوي لحتى اكتملت الشلة
لبنى :فهد مهدي ما راح يجي
فهد:ما بعرف
لبنى:كيف ما بتعرف هو ابن عمك
فهد:واذا ابن عمي ضروري اعرف وين بروح وين بيجي
لبنى :اكيد ,بتعرف شو لو انا عندي بنت عم او ابن عم من عمري صدقني ما بتركهم وين ما اروح معي ولا دقيقة وحدة بخليهم من دوني
فهد بهبل :اجل خذي مهدي واعطيني بنت عمك
لبنى :ما عندي مانع باخذه بس سوووووري ما عندي بنت عم لاعطيك اياها
فهد :ما عندك بنات عم
لبنى :ما عندي اعمام بالاصل
سامي :هههههههههههههه عاد ابوكي لمدلل
فايز :يصحله وحيد ’وعنده بنتين كل وحدة بتقووووووووول للقمر قوم لاقعد مكانك
الكل :هههههه ههههههههههههه
لبنى :خجلتوني بصراحة ’بس لا تسمعك اختي لتستضيفك عندها كم اسبوع
فايز بسرعة حط يده على فمه
الكل انفجر ضحك عليه وشوي شوي اختفت ضحكة فهد ونزل راسه والكل لاحظ عليه طالعو لجهة المدخل شافووو مهدي مقبل عليهم
لبنى سكتت وهي تطالعهم وحطت ببالها انها تصالحهم اليوم وما يطلعوا من المدرسة ئلا وهم راضيين عن بعض

سمعوا جرس الاستراحة كلهم طلعوووووو
راح مهدي يشتري فطور وفهد كان جالس على الطاولة ويطالع الرايح والجاي
عند لبنى كانو واقفين عند الباب يستنوا فيها بس شافوها اجت راحو لعندها ركض
سامي وفايز و ثائر وشادي :بشرررررررررررررري
طلعت مفاتيح من جيبها وهي ترفعه لحتى يشوفوه
صرخوا الاربعة :يسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس
شادي :برافووووووو عليكي والله مانك هينة
سامي :كيف قبل يعطيكي اياه
ثائر :هههههههه اكيد من نقطة ضعفه
لبنى :يلا بسررررعة كملوا باقي الخطة
الكل :اوكى

فهد وهو يمشي معهم بملل :يالله صدق انه النذالة بتمشي بدمكم بالله الحين شو ئلي راح يفكني منه
شادي :ما ئلنا شغل هو ئلي قال ئلنا نناديك بالاسم
فهد:اوووووووف <قال بحزم >اسمع انت وهو زي ما بلشتوني فكوني منه
فايز:طيب امشــــــي خلصنا
بعد ما وصلوا شاف لبنى واقفة بالممر وقبال باب مختبر العلوم
لبنى :وين اتأخرتو ا
فهد :لبنى تكككككفين فكيني منه ترا اذا خليتوني معه بذبحححه ومنيح مني اذا ما فرغت علبة الحمض على وجهه
لبنى :طالبك هو ضروري انا ما ئلي شغل
فهد :طيب انا مممممما
سكت وهو يطالع لوراها والكل سكتوا وعرفوا ئلي بفكر فيه ما عدا لبنى ئلي كانت واقفة وتحكي معه وما برد عليها لفت وراها تطالع وانتبهت على البنت ئلي كانت قاعدة على المقعد ويناظرها بكل لهفة وحزن وشوق هزت راسها لثائر وفايز وهمست :شووو
رفعوا كتوفهم
هزته :فهد
فهد مو معها :.................
صرخت بصوت عالي كل ئلي بالممر سمعوه :فههههههههههههههههههههد
فهد صحى من سرحانه ولف ئلها :ها شو من مات
لبنى:صح النوم ئلي ساعة بنادي عليك
فهد:سوري كنت سرحان
لبنى :طيب ادخل شوفه
خرجوا شادي وسامي من الغرفة :شو بتعملوا
سامي :ادخل بسرعة بده اياك
فهد دخل وهو يتأفف :مو ناقصني ئلا مجيد
دخل الغرفة واستغرب من ظلام المكان مو شايف شيء وقف مكانه وهو ينادي :استااااااذ امجد ......استاذ انت هون .....سامعني
الطرف الثاني كان ساكت
لف للباب لما سمع صوت باب الغرفة يتسكر بالمفتاح سمع بعدها صوت لبنى :اسمعني انت وهو بلا شغل اولاد صغار انتو اكبار وفاهمين ومو صح انه تتزاعلوا اذا انتو اولاد عم واتزاعلتوا اجل ما راح الوم الاصحاب العاديين ,هاي مفتاح الغرفة معنا مو فاتحة ئلكم ئلا لما اعرف انه اتصالحتوووو
سامي بحزن : معها حق جد ما بصير هيك يعني بكفي انه ئلكم كم اسبوع ما بتحكوا مع بعض وانتو هيك فرقتوا الشلة
لبنى :يلا شباب تعالوووو
راحت قعدت على الدرج قبال الغرفة والشباب معها طبعا بعد ما رفعوا الكهربا
اما داخل كان قاعد يسمع ئلهم فهم قصدهم عن مهدي بس ما عرف شو ئلي بصير وشو دخله بالموضوع
ولما نور المكان رفع راسه لورا واندهش لما شافه قاعد ويناظره وعيونهم التقت ببعض
لف للباب وصار يدق بقووووة :افتحوا البااااااب ,شبااااااااااااااااااب بلا بياخة ,,,,,,,,,لبنىىىىىىىىىىىىىىىىىى
راح قعد على الكرسي القريب من الباب وهو يلهث وكان مهدي قباله جالس
قال وهو يحاول يكتم اعصابه :متفق معهم
مهدي تنهد ثم قال :لااا خبروني انه الاستاذ امجد بده اياني وجيت
فهد رفع راسه يطالعه ومهدي نفس الشيء
مهدي قرب منه وهو يقول :صار لازم نحكي
فهد لف وجهه :للجهة الثانية :ما في شيء نحكي فيه
مهدي راح لجهته وقال بغصة ماليها حزن :فههههد خلاص بكفي والله العظيم اني غلطان وانت كنت الصح ,تكفى خلاص سامحني مو بقادر اتحمل صدك ئلي
فهد لف ئله يطالعه

بالخارج
سامي :هذاا يا ستتتتتي
لبنى تخبطه على كتفه :ستك وجججع
سامي :هههههه هههههههههههههههههه طيب يا لبونة ,البنت هاي امممممم قبل 4 سنوات اجت على المدرسة هون طبعا زي أي وحدة غريبة ما كانت تعرف شيء هون ووحيدة كانت تحس حالها ,اعجب فيها فهيد وكان كثير يحاول يحكي معها ويحسسها انها مو غريبة وانها منا وفينا واتقبلت الوضع وصارت عضوة من شلتنا وصديقتنا مثلك تماما وتطور اعجاب فهد الى حب بس ما قال ئلها ولا مرة حتى هي كلنا انتبهنا ميلها ئله وو وكانت تحكيله كل شيء عنها واهم شيء بخصها انه هي بتوقع كانت عايشة بميتم شيء مثل كذا وناس تبنوها يعني مو اهلها الناس ئلي عايشة عندهم هذا ئلي فهمته,وكنا بيوم من الايام بنحكي انا والشباب بهذا الموضوع طبعا هي ما بتدري انه احنا بنعرف ,فصار ئلي ما توقعناه
لبنى مسحت دمعتها ئلي نزلت منها :وشو صار
فايز بقهر :سمعنا واحد كريه اكيد شفتيه بالشعبة الثانية عمر كان منقهرانه ليش بس احنا الوحيدين ئلي بتطلع معنا وبتحكي معنا ومطنشة الباقي ,راح وقال للكل انها لقيطة وما ئلها اهل وناس تبنوها وانه فهد هو ئلي قال ئله وولما سمعت هي بتذكر قعدت فترة ما تجي تداوم وبعدين بس رجعت انقطعت علاقتنا معها وتدهورت حالة فهد حتى احنا اتعلقنا فيها كثيرررر

ثائر :حاوووول فهد يحكي معها بس هي ما اعطته وجه ,وكل فكرها انه هو السبب
لبنى :ما حاولتوا تفهموها
شادي :كثيرررررررررررررر بس بالاخير فقدنا الامل
سامي :خلاص يا شباب اسكتوا شكلنا زعجنا لبنى
لبنى قالت وهي تمسح دموعها وتحاول تبتسم :لالا بالعكس بس تأثرت شوي
ثائر يصفر :باينتك رومانسية
لبنى :ههههههههههههههههههههههههههه شايف عاد
فايز بقلق :برأيكم بتصالحوا
شادي:بصراحة زودوها
ثائر :معك حق
لبنى :لا تخافووووو اذا ما تصالحووووو اليوم انا وراهم لحتى يتصالحووووا معه انه اشك بهل شيء الحين ما بتلاقوهم ئلا وهم جايين وعلى وجهم ابتسامة الصلح ,كل واحد راضي عن الثاني بس بكابر وبيستنى الثاني يبادر بالحكي
سامي :بهاي صدقتي
فايز:صح كيف بيجوا لعندنا واحنا مسكرين عليهم الباب ,غباااااااااء مش طبيعي عندكم
لبنى تنط واقفة : نروح نفتح ئلهم
الكل :يلا

بالطرف الثاني
كانو جالسين على الارض ويشكوا لبعض وكل واحد يعبر عن شوقه للثاني وشو صار فيهم بهاي الفترة
بعد ما صفت نفوسهم وتسامحوا
فهد قال وهو تنزل منه دمعة وحيدة مصاحبة لشلال الدموع ئلي نزل قبل وقت :والله والله ما كان قصدي انه اخبرها بس انت كنت راح تضيع بجد لو ما خبرتها و
قاطعه مبتسم :بالعكس يا فهد مو زعلان منك انت طلعتني من مشكلة كبيرة وما كنت راح اتخلص منها كنت انا راح اتصل على الشرطة واخبر بس كنت متردد
فهد وهو منزل راسه :كنت خايف انه صار شيء عليك كنت حتى انا متردد اخبرهم ولا لا مدري كيف اتصلت وخبرت كنت من دون وعي
مهدي :اهم شيء انه خلصنا من هل موضوع وخلصت منهم
فهد :الحمد والشكر ئلك يارب
مهدي :كنت حاسس انك متغير بالفترة الاخيرة وووووما قدرت اسئلك
فهد يتنهد وهو تنزل منه كمان دمعة مسحها ئله مهدي ئلي كان يبكي مو اقل حاله منه :آآآآآآآآآىهآ تعبااان يا مهدي تعبان شوفتها كل يوم بتجنني تكون قريبة مني مو قادر احكي معها هل شيء متعبني معذبني
مهدي تنهد بحزن على حاله :وشو ئلي تغير يا فهد من 3 سنوات نفس الشيء
فهد :اييييييه بس جد جد تعبت ويمكن يمكن لانه ئلي كم يوم بشوف حلم زاعجني كثيرررررر
مهدي :لا تخلي حلم يأثر عليك بيبقى حلم
فهد وهو يطالع لبعيد :كنت انا وهي قاعدين كنت مبسوط كثيرررررر كثيرررررر وكنت احكي معها وو كثير شغلات وفجأة تطالعني شوي وترووووووووح من عندي وانا انادي عليها وما ترد عليه بقيت مكاني ابكي ابكي وكمان ما ردت عليه
مهدي وهو يهدي فيه :لاااا تهتم يمكن خير ئلك انا دوم بسمع من امي وعماتي والكل انه البكاء بالحلم فرج ما تدري يمكن تنحل مشكلتك
فهد يدعي من قلب :ياااااااااااااارب ان شاء الله
مهدي :امممممممين يارب
فهد حس انه زودها قال وهو يغير الموضوع :هههههههههههههههههه نهاية صلحنا على يد بنت
مهدي :آآآآآآآآآآآآآىهـ بس مو أي بنت
فهد يطالعه بنص عين :هووووووو يا ابو الشباب بس لتكون غطيت فيها
مهدي بمزح:هههههههههههههههه والله شكلي على وشك اطيح مو بس اغط
فهد يطالعه بنص عين :وانا شايف هيك
مهدي وفهد:هههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه
مهدي :قوم نشوفهم
فهد :ليش تجمع قول تشوفها
مهدي :ههههههههههههه قوم بس قوم
فهد :اقول اقعد لا تنسى الباب مسكررررررررر
مهدي :اوووووووووووووووووووف ايه صح مسكر
فهد :اقعد احكيلي شو صار بـ
قطع كلامهم لما سمعوا صوت قفل الباب ينفتح وشوي الباب كله انفتح ويطلوا منه الرباعي ولبنى معهم وكلمهم مبتسمين صرخوا بصوت عالي :مفاجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأة
فهد ومهدي ضحكوا على اشكالهم
الباقي لما سمعوا ضحكتهم استبشروا بالخيرقربوا من عندهم الرباعي وعرفوا انهم اتصالحوا وفرحوا وكل واحد يضم الثاني وووووومبسوطين ويمزحوا مع بعض
اما لبنى كانت تطالعهم انبسطت شوي لانها قدرت تفرح غيرها بس لما اتذكرت الموضوع ئلي شغل بالها رجعت لحزنها خرجت من عندهم وهي تمشي ومو عارفة هدفها وين شافتها قاعدة على الكرسي كانت بتروح لعندها بس وقفها الصوت ئلي اجاها من وراها :لبنى
غمضت عيونها وهي تسمع صوته
:لبنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى
لفت وجها وتنهدت بخاطرها وهي تحاول تبتسم بوجهه :نعم استاذ امجد
امجد قرب منها :خير في شيء
لبنى :لا بس كنت بتمشى
امجد بابتسامة :ممكن اتمشى معك
لبنى :اها اكيد
امجد :شفتي مختبر العلوم
لبنى :ها ايه
امجد :وكيف شفتيه
لبنى :امممممممممم حلوووووو
امجد:شكله ما عجبك
لبنى :لا بالعكس حلووووو
امجد :بس ما بيجي جنب مختبر ئلي في مدرستك في بريطانيا
لبنى :اكيد بس كمان ئلي هون حلوووووووو وزي ما اتعودت على ئلي هناك بتعود على ئلي هون
امجد:وكيف شفتي البلد
لبنى :حلووووووووووة كثير
امجد بهمس :بس مو احلى منك
لبنى سمعته بس حبت تتغابى :قلت شيء
امجد :ها لا لا ,ئلا احكيلي مو ندمانة لانك هون
لبنى :بالعكس المكان ئلي فيه اختي وبابا بغنيني عن الدنيا كلها وانا هون اتعرفت على اصدقاء وهم طيوبين ,
امجد :اها ووو
قطع كلامهم صوت مهدي من وراهم :لبنى ,التفتوا وراهم
وشافوا ثائر وشادي ومهدي وفهد وسامي وفايز
راحت لبنى ووقفت بين مهدي وشادي همست ئلهم :منيح انكم جيتوا
لبنى بصوت عالي :هلا والله وين كنتوا
فهد :بالكافتيريا انتي وين كنتي
لبنى :كنت بمختبر العلوم اشوفه <لفت لامجد>وشفت الاستاذ امجد وانا نازلة
مهدي :امممممم وكيف شايفة الجوووووووو هون
لبنى فهمت قصده وقالت وهي تبين انها بتختنق :بختننننننننننق كثير مكتوم الجو هون
ثائر :اجل تعالي اطلعي معنا برا
لبنى :اوكى <مدت المفتاح لامجد ئلي اعطاها اياه سامي من وراها :هذا مفتاح المختبر ومشكور مرة ثانية
امجد :ولووووووو كل ما احتجتي شيء انا بالخدمة
لبنى :ثااااااانكس
راحو من عنده للحديقة المدرسة
لبنى :يووووووووووه يا ثقل دمه يا شيخ منيح انكم جيتوا
مهدي :وليش تمشي معه انتي
لبنى :هو ئلي عزم حاله احكيله لا يعني
مهدي :ايه
لبنى :لاااااا بعدين بكون مو انا
سامي :واي كلمة غزل اسمعتي منه
لبنى :هههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههه
:شوووووووو
لبنى :ههههههههه ههههههههههههه لا ولا شيء مممم
رن جوالها قالت وهي تطالع الرقم
رفعت راسها بكل لهفة وهي تقول :بصير ارد مو
ثائر وهو يطالع حوله :ايه ردي
على طول رفعت الخط وردت بصوت عالي والكل لاحظ فرحتها :يالدب وحشتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتني
ضحك وهو يقول :للحين هبلة
لبنى تمثل انها زعلانة قالت بدلع ذوبت الكل :كذا هنت عليك ما تتصل فيني
:هههههههههههههههههههههه اقول لبون ما في عندك واحد كذا ولا كذا
لبنى :فيه
:ههههههههههههههههههههههههههههههههههه اجل شوفيه يمكن مات من دلعك
لفت وجها ئلهم وشافتهم كلهم بيطالعوها انحرجت وهي تقول :جموووووول يالدب
جميل :ها ها شااااايف الخدود صاروا حمر
لبنى :كيف عرفت يممممممه لتكون عندي وانا ما بعرف
جميل :ههههههههههههههههه ههههههههههه وربي هبلة ما راح تتغيري
لبنى :متى راح تجي وحشتني يالدوب
جميل :ان شاء الله قريب راح ننزل
لبنى :وسليمان كيفه وحشني موت
جميل :ليكه عندي
لبنى :اجل هاته احكي معه
سليمان "هلا والله
لبنى :هلا فيك كيففففففك سلوم وحشتني
سليمان :حتى انتي ,انا منيح انتي كيفك
لبنى :الحمدلله تمام
سليمان :سمعت انك سجلتي بمدرسة
لبنى تلف وراها لتشوف الشباب ما شافتهم استغربت وينهم وقالت وهي تمشي تدور عليهم
:ايه والله
سليمان :تعرفتي على حد
لبنى :اكيد
سليمان :لا جد بهاي السرعة هاتي احكيلي مين
لبنى :امممممممممم اتعرفت على مهدي وفهد وشادي وسامي وفايز وثائر
سليمان :بس
لبنى :أي لحد الان
سليمان :كثرتي والله
لبنى :لا مو كثار لسا شوي بس اقعد فترة اكيد بصاحب اكثر
اجاها صوت جميل :اقول مو ملاحظة انه ما في ولا بنت بينهم
لبنى :مزبوط
جميل :وانتي رايحة تدرسي ولا تصاحبي شباب
لبنى :مو كذا بس بصراحة ولا بنت منيحة كلهم غيرانين مني
سليمان :اكيد راح يغاروا منك دام القمر عندهم ’بس خايف يسرقوه منا
لبنى :لا لا تخاااااف
سكتت شوي وهي تطالع قدامها مو مصدقة
كانو واقفين ويسمعوا للبنى الكل ايقن انه واحد من اصحابها في بريطانيا وكلهم كانو ماشيين معها على الخط وخصوصا مهدي ئلي كان يحس بشوية قهر بداخله والكل استغربوا فهد غمز ئلهم وهم فهموا قصدهم وصاروا انواع التعليق عليه والحش عليه شادي شاف شيء من بعيد وقال ئلهم سحبوا معهم مهدي وراحوا
ثائر :مريوووووم هلا والله
مريم ضحكت :ههههههههه هههههه هلا والله اخبارك
ثائر :الحمدلله بشوفتك يا قمر
مهدي يخبطه على راسه :اقول بس اقلب وجهك تراني واقف هون ولا مو مالي عينك
فايز:ماخذ بحالك مقلب روح بس يا شيخ
فهد:وهو الصادق بس
مريم مو مصدقة :واخيرا اتصالحتووووووووووو
فهد ومهدي يضحكوا :شايفة عاد
مريم حضنتهم لثنين :يا حبي لكم
الشباب :احمممممم احم
فهد ومهدي :خيرررررر
مريم :مين ئلي بلش المبادرة فيكم كنت مفكرة انه ما احد راح يتنازل ويبلش
فهد ومهدي سكتوا
مريم تطالع الباقي بابتسامة :اجل اكيد انتو ئلي صالحتوهم
الشباب :هئئئئئه
مريم :اجل ميييييين
قربت لعندهم واندهشت من شافتها مريم
ثائر :هاي هي ئلي صالحتهم
لبنى باندهاش :
O my God ,مرررررررررررررررررريم
مريم :لبوووووووونة
لبنى ضمتها بفرحة : I miss you
مريم :حتى انتي وحشتيني يا دوووووووبا
لبنى :واخيرا شفتك
مريم :ما خبرتني الخاينة انه جيتي معهم
لبنى :هههههههه ايه اكيد من شافتك نستني
مهدي يطالعها :بتعرفوا بعض
مريم :اكيد هاي اخت عذااااااب
مهدي :اهاا
لبنى :ايه
مريم :احكيلي كيف اتعرفتي على الشباب ,كيفهم معك <لفت ئلهم >ها يا ويلكم اذا سمعت انكم مزعلين لبوووووونة
ثائر :ما بتهون علينا
لبنى تذكرت جوالها رفعته بفرحة صرخت :سلماااااااااااااااااااااااااااانو اتخيل مين واقف قدامي الحين
سليمان :ووووجع بدي اذني ليش بتصارخي ,بعدين وينك ئلي ساعة بنادي عليكي
لبنى وهي تمسك كتف مريم :اتخيل مع مين انا
سليمان :مع مين
لبنى بفرحة :مريووووووم
سليمان وهو قلبه يدق بقووووووة :مريم ما غيرها
لبنى :اها هي
سليمان وكأنه ما تركها من ساعتين :كيفها شو عاملة سلمي عليها
لبنى :مريوووووم بيسلم عليك سلمانوو
مريم يا ويلي فضيحتي اليوم قالت بصوت مرتبك :الله يسلمك ويسلمه ,وانتي سلمي عليه
لبنى :حتى هي بتسلم عليك .....ايه ....خلاص بتصل عليك انا وبخبرك بكل شيء ....اوكى اوكىىىى ,ايه يلا سلام .....سلم على جمل .....بيوصل سلاااام
سكرت منه ومسكت يد مريم سحبتها معها للمقعد وقعدت قبالها والكل يطالعهم
لبنى :ايه احكيلي كيفك شو عاملة وين رحتي ,يالله ما شفتي حالتي بس رحتي ولما اسال عنك عذاب وتحكيلي ما بتعرف وينك
مهدي :لحظة لحظــــة <يكلم لبنى >اول شيء سكري اذاعتك شوي
لبنى تخبطه على كتفه:سخييييييييييف
مهدي :ههههههههههه طيب احكولي من هو سليمان بالاول
مريم تحس بانه الكل بيسمع دقات قلبها :هذا هذا اممممممممممم صديق لبنى بالمدرسة
لبنى تطالعها مستغربة
فهد:وانا قلت هيك بالاول
مريم توقف :يلا مهدي خلينا نمشي عزيز بستنى فينا برا

مهدي :اوكى
شادي :وين
مهدي :مشوااااااار ما ئلك شغل
لبنى:لازم اشوفك كمان مرة
مريم:اكيد انا راح اشوف عذوب ونرتب موعد مع بعض ونبقى نهار كامل ,وراح امر عندكم اسلم على العم حسن
لبنى :اوكى حلوووووووووووو
فهد:سامي:واحنا معكم مو
مريم :انت طس بس بجلسات بنات شو بدك فيهم
لبنى :ههههههههههههههههههههه وهي الصادقة
مهدي اجى وهو حامل شنطته : مشينا
مريم :تسلم عليهم :يلا بشوفكم
الكل:مع السلامة








نهاية الباااااااااااارت







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:40 AM   #5

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت الثالث

اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي

قال وهو ملان :محمود مو وقتك
محمود معصب :كيف يعني ,عبد العزيز تراها واصلة معي منها ,يعني فكرت انها قالت ئلي هيك بس لـ تسكتني تجي وتقول ئلك انت كمان نفس الشيء وبكل جرأة
عبد العزيز:هذا قرارها شو يعني بيدنا نعمل
محمود :انت استخفيت اصلا شلون سمحت بهل شيء
عبد العزيز بهدوء :زي ما سمحت ئلها تحبك
محمود قاطعه :ايش يعني
عبد العزيز يطالع البوابة :اسمع الحين هي اجت مع مهدي بسكر ,بس ئلنا قعدة مع بعض بس نخلص
محمود تنهد :طيب
عبد العزيز سكر الخط من هون ودخلوا مريم ومهدي من هون :السلام عليكم
:وعليكم السلام ...........كان نمتوا داخل
مريم :سوري زيزوو بس شفت وحدة بعرفها واخذنا الكلام
عبد العزيز :بتعرفيها وبمدرسة ثانوي انهبلتي
مريم :لااا
عبد العزيز مشى من عند باب المدرسة
مهدي قرب لقدام بحيث يكون حاط يده على المقعد ئلي قاعد عليه عزيز ويده الثانية بالمقعد ئلي عليه مريم
:مريوووم
مريم سرحانه :هممممممممممممم
مهدي :اممم مريوم انتي بتعرفي سليمان
مريم بلعت ريقها ولفت وجها لعبدالعزيز ئلي كان يطالع فيها بعدين حول نظره للمراية ئلي قدامه يطالع مهدي ئلي وراه
:سليمان ميين
مهدي :سليمان صديق لبنى
مريم :ها ايه بعرررررفه
عبدالعزيز :مين لبنى ومين سليمان
مهدي :هاذي لبنى اخت عذاب صديقة مريم معي بالفصل وسليمان واحد صاحبها في بريطانيا
عبد العزيز وكأنه حل اللغز بس ما علق قال :...

مهدي :مريووووووووووووووووم
مريم بخاطرها :الله يطولك يا روح
:يا نعم
مهدي بتردد :اممممممممممم هو حيلووو
مريم باستغراب :مين
مهدي :لالا خلاص ولا شيء
مريم فهمت قصده :قصدك صديقها
مهدي :ايييه
مريم ابتسمت ابتسامة خفيفة وهي تتذكر شكله وكأنه واقف قدامها وقالت وهي مفكرة انه عبدالعزيز مصدق انه صديقها مو نفسه سليمان :اممم اييييييييه حلوووووووووو يجنن
مهدي بغيض :طيب منو احلى انا ولا هوووو
هون عبدالعزيز انفجر ضحك ومريم معه
مهدي ما قلت شيء بضحك
عبدالعزيز:هههههههه ههههههههههههههههههه مهدي مهههههههههههههههههههههه هههههه
بالله عليـهههههههه ههههههههههههههههههه هه ههههــــــــــــــــــك ههههههه ههههه
مريم :ههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه <لفت ئله لورا وهي تقول وتغمز ئله >شامم ريحة غيرة بالموضوع
مهدي :أي غيرة واي بطيخ بس
مريم :اقوووووول ترانا كاشفينك اعترف انك بتحبها
مهدي :ما صار ئلي يومين بعرفها كيف راح احبها بعدين قلبي مع غيرها
عبد العزيز يطالع مريم وكاتم ضحكته : لا بس يسمونه الحب من اول نظرة يمكن
مهدي :لالالالالالا ما حبيتها ,يمكن اعجبت فيها وبشكلها ووو كأي شب بالمدرسة يعني بس ما وصلت للحب
مريم ترجع تقعد :اييييييه بكرا بنشوف

كانت قاعدة ورا مكتبها وهي تحكي بالجوال بعد ما شبكت السماعات وفتحت خط :لااااا
..والله ما بظن
:عذووووووب مدري خايف يكون عمل شيء ئلها ما لحقت اكقول شيء من شوي وبسرعة قفلت
عذاب قالت وهي تتذكر شكل عبد العزيز ئلي اصلا ما غاب عن بالها قالت بعد تفكير :بتعررررف شو ...بيعملها
سليمان :يالله وانا شو راح اعمل والله ما راح اسامح نفسي اذا تسببت بأذى ئلها
عذاب وهي تطالع لوراق ئلي قدامها :لا تفكر هيك ان شاء الله مو صاير شيء وبعدين اذا عمل ئلها شيء والله ما بخليه بحاله <قالت بمرح كعادتها >باخذ بثارك منه
سليمان :ههههههههههههههههه بعرفك بتعمليها
عذاب :خلاص هي يمكن تجي اليوم عندي واذا ما اجت بتصل عليها اصلا كنت مقررة نطلع انا وهي لمكان بالويك اند
جميل :طيب خبرينا شو بصير
عذاب :ان شاء الله
جميل :عذووب لا تنسي باجي بذبحك وبذبح سليمانوووووووووو ئلي مو مخليني انام الليل
عذاب :ههههههههههههههه ههههههههههههه وانا اهون عليك
جميل يتنهد :هاي المشكلة
سليمان :هاهااااااااااااااااي
دخل راشد على الغرفة بعد ما طق الباب والقى التحية
عذاب :هلا راشد في شيء
راشد :وصل مهدي الـ
عذاب :اها ومين معه
راشد :اممممممم ما بعرف بس ئلي كانو معه مبارح
عذاب :اوكى دخلهم
راشد :ان شاء الله طلع يخبرهم يدخلوا
عذاب :خلاص ليكها اجت بشوفكم
سليمان :لا تنسينا
عذاب :ولا يهمك
دخلت مريم ووراها مهدي وبعدين عبدالعزيز راحت تسلم على مريم وعيونها متعلقة على عبد العزيز وتسمع جميل شو بيحكي :ديري بالك على حالك ماشي ,لا تجهدي حالك بالشغل انا عارفك وسلمي على لبونة وعمي ,ولا تقطعينا
عذاب وهي تأشر ئلهم يجلسوا من دون ما تحكي شيء ئلهم
بس ردت على جميل :خلااااص اووووووف كم مرة سمعتني هل حكي انا مو بنت صغيرة كبررررررت
جميل :انتي بنظري بنتي الصغيرة
عذاب :للحظة حسيت اني قاعدة بحكي مع بابا <قالت وهي تنهي الموضوع وهي تشوف نظراتهم ئلها :يلا جمل اقلب وجهك عندي شغل
جميل :طيب سلام
عذاب :مع السلامة
قفلت جوالها وسحبت السماعات من اذنها وهي تقول وهي تطالع مريم :اييييه سوري اخرتكم ,كيفك مريوم
مريم :الحمدلله وانتي
عذاب :ما في شيء جديد على حالي نفس الروتين ئلي تعودنا عليه
مريم :الله بعين
عذاب :هلا بمهدي شلونك اليوم
مهدي بهبله المعتاد :احسن منك
مريم تخبطه واعطته نظررررررة :مهدي
عذاب ابتسمت ئله :اتركيه على راحته
قعدت تحكي مع مهدي ومريم وهي مطنشة وجود عبدالعزيز نهائياااااا ولا كانه موجود وهذا الشيء رفع الامبير عنده بس كان ساكت ويهدي حاله والشيء الوحيد ئلي عمله ولا ارادي منه قعد يتامل فيها وهي بتحكي معهم



بقصر عبدالعزيز كانت جالسة وتشرب شاي وسرحانة
قربت لعندها باستها على راسها وجلست قبالها :كيفك يالغالية
ابتسمت بوجها الجدة :هلااا ,الحمدلله
ام عبدالعزيز :بس انا شايف العكس <مسكت يدها >خير يمه فيكي شيء
الجدة دمعت عينها :ومنو غيرها ابتهال
تنهدت ام عبدالعزيز :يا يمه شو ئلي تغير بالموضوع
الجدة :والله كاسررة خاطري
ام عبدالعزيز :حتى احنا زعلانين عليها ومو راضيين على الحالة ئلي هي فيها بس شو بيدنا نعمل
الجدة :لا حول ولا قوة الا بالله
ام عبدالعزيز :لا تفكري كثير انا الحين بطلع عندها اخليها تنزل تقعد معنا بدل الحبسة بهل غرفة
الجدة :بتعملي منيح مع انه متأكد انها ما راح ترد وتنزل كالعادة
ام عبدالعزيز :ان شاء الله
راحت ام عبد العزيز لغرفة ابتهال اخت زوجها وتعتبرها اختها هي كمان صديقتها
دقت الباب بس ما اجاها الرد فتحته وكان مفتوح طلت راسها وهي تدور عليها بالغرفة
وكالعادة شافتها جالسة على سريرها وبحضنها ألبوم الصور وبيدها صورة بنت تقريبا عمرها ثلاث اشهر وكانت بحضنها
راحت لعندها قعدت قبالها واخذت منها الصورة دخلتها داخل الالبوم وحطته بالدرج ئلي جنبها ورجعت تطالعها والتقت عيونهم ببعض
ام عبدالعزيز :لمتى
لفت وجها للجهة الثانية وهي ساكتة
ام عبدالعزيز :يا ابتهال حرام ئلي بتعمليه بحالك لو الصياح ونحبس حالنا بغرفنا وما نكلم احد نعتزل بحالنا برجع ئلي راحوا ما شفتيني قاعدة قدامك الحين لو الصياح برجع ئلي زوجي - <بكت بحرقة وهي تتذكر >وبرجع ئلي اختي كنت بكيت وبكيت وبكيت لحتى ما يبقى فيني دموع ,بس صدقيني ئلي راحوا عمرهم ما راح يرجعوا
ابتهال طالعتها وقالت بغصة :راحت مني ما راح اشوفها مرة ثااااااااااااااانية ما راح اشوفها ,كله بسببه هو بسببه هووووووووووو اهئئئئئئ اهئئئئئئئئئئئئئئئ
ام عبدالعزيز حضنتها :لا تبكي هذا قدرها وعمرها خلص
ابتهال تبكي بحرقة :ليش ياخذها مني ليش ما كان احد يهمني بس بنتي <قالت وهي تهز راسها مو قادرة تحكي من صياحها :لييييييييييش
ام عبد العزيز :انتي بتحبيها
ابتهال تطالعها بعيون ذبلانة :هاااي بنتي يا سونا بنتي كيف ما بدك احبها انا وقفت بوجه الكل ميشانها والوقت ئلي الكل كانو رافضينها انا ئلي بس كنت بدي اياها وادافع عنها ,كنت اعد اليوم بالثواني والدقايق لحتى تجي واضمها لصدري ,بس بنفس الوقت ما كنت بدي اولدها لانه عارف انهم راح ياخذوها مني بس على الاقل هي في بطني حاسة فيها ,وبعد كل هذا بتساليني بتحبيها
ام عبدالعزيز:دامك بتحبيها لا تبكي انتي هيك بتعذبيها
طالعتها شوي
سونا قالت وهي تمسح على شعرها :ايه هي كل ما تشوفك بتبكي بتعذبيها بقبرها اكثر انتي يرضيكي
ابتهال :لاا
سونا ابتسمت بوجها :اجل انسي كل شيء وارميه ورا ظهرك وراكي حياة لازم تعيشيها في ناس كثير بحبوكي ونفسهم يشوفوا الفرحة على وجهك ,امك محتاجة ئلك ولا بدك هي كمان تموت بحسرتها عليكي

ابتهال بسرعة :بسم الله عليها
سونا :استهدي بالله ما في شيء مستاهل وصدقيني بهل شيء ئلي راح تعمليه والخطوة ئلي بدك تقدمي عليها راح تريحي حالك وتريحي اخوانك وخواتك وامك والاولاد ئلي دوم بيسألوا عن عمتهم حبيبتهم ابتهال ئلي معظمهم ما بيعرفوها منيح ,وقبل ما تريحي كل هل ناس راح تريحي بنتك بقبرها <حست انها هديت فقالت بابتسامة >يلا ما ودك تنزلي معي
ابتهال :لااا ما ودي اطلع من غرفتي
سونا حست باحباط بس ما بينت وما حبت تضغط عليها قالت بابتسامة :على راحتك
طلعت من عندها وهي تاركة ابتهال بحيرة كبيررررررررررة
وبحزن اكبررررررررررررررررررر واكبر
قالت بخاطرها :يا قلبي عليكي يا بنتي معقولة طول هل اسنين كنت بعذب فيكي وانا ما بعرف ,اسف اسسسسسسسسسسسف يا روح امك لو بعرف هل شيء ما كنت بكيت هل كثر كنت صبرت حالي بس انتي لا تتعذبي ,خلاص انا لاززززززم اتغير ولازم اضغط على حالي واتحمل بس كله ميشان عيونك انتي صدقيني اذا اضحكت فهو مو من قلبي
قامت على طول قدام مرايتها ئلي كانت مكسررررررة تطالع حالها وهاي اول مرة من سبع سنوات بتوقف قبال المراية انصدمت من حالها ومن شكلها كيف صايررررررررة <رجعت تتذكر بنتها ونزلت دمعة غصب عنها منها بس على طول مسحتها وراحت للحمام عملت ئلها شاور طووووووووويل وهي تحس براحة وتفائل عكس قبل ساعة قبل ما تدخل عندها سونا كانت متشائمة
طلعت وهي لابسة الروب الحمام راحت لغرفة الملابس شافت انه الكل اللبس اسود سكرت على طول الدولاب هي قررت تبدى حياة جديدة وتنسى حزنها لو شوي مع انه هل شيء مستحيل بالنسبة ئلها
فتحت شنطة جنب الدولاب اتذكرت انه امها ما قبلت الخدم يرموا شيء على امل انه بنتها ترجع مثل اول
احتارت شو تلبس بس اخر شيء لبست جينز ابيض وتي شيرت اصفر واخضر سشورت شعرها ورفعته بطريق حلووووووة
اكتفت تحط كحلة وماسكرا طالعت نفسها بالمراية تغيرررررررررررررررت 180 درجة على ما كانت
نزلت تحت بكل هيبة وراسمة على شفاتها احلى ابتسامة
شافت امها وزوجة اخوها جالسين بيسولفوا سلمت وهي تقرب منهم وشافت الصدمة بعيونهم
وقفت امها وهي تطالع سونا وكانها تسالها هي ولا مو هي ورجعت نظرها لـ ابتهال
ابتهال من شافت امها حست بحنين وشوق ئلها كبير كانت مشتاقة لحضنها الدافي حنانها ئلي كان حارمة حالها منه بحبسها بغرفتها ووراحت على طول وارتمت بحضن امها وهي تردد :وحشتيني يمممممممممممممه
سكوووووووووووووووووووووووووت دام المجلس بس فجأة قطعه صرخة الجدة وهي تبادلها الحضن : بنتييييييييييييييييييييييييي يا قلبي ,واخيرااااااا واخيرا فرحتي قلبي بشوفتك ,الحمدلله يارب ,الحمد والشكرررررررررررررررررررررررررررررررررررر ئلك يارب
ابتهال وهي تبوس راس امها ويدها :سامحيني يمه سامحيني
الجدة تبكي :الله يسامحك يا يمه
ابتهال :لا تبكي يا يمه
الجدة :دموع الفرح يا بنتي دموع الفرح
ابتهال تقعد وتقعد امها جنبها :كيفها امي
الجدة : الحين صرت احسن وانتي كيفك
ابتهال :الحمدلله
الجدة تطالعها بحنان :واخيراااااااااا يا حبيبتي طلعتي من وحدتك ’يا يمه ئلي راح ما بيرجع ان شاء الله الله بعوضك غيرها ,والعزلة ما بتفيدك بشيء
ابتهال نزلت راسها :الله كريم
سونا بابتسامة :تو ما نور البيت
ردت ئلها ابتسامة :بوجودكم
قعدوا يسولفوا سمعوا صوت ضجيج عند الباب
ابتهال بخوف :خيررررررر شو صاير
سونا بابتسامة :اصبري وشوفي
شوي وشافوا عبد العزيز داخل عليهم ومعه سعيد وسعود كل واحد من اذنه ماسكه ومريم وراه ماسكة سعد من اذنه ومهدي يضحك عليهم
سعيد ":اييييييييييييييييييي حرام عليك عزوز اتركني
عبد العزيز يشد على اذنه :مو تاركك لحتى تتوب
سعود يصرخ :اآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ انا شو دخلني هو ئلي تكلم
سعد :مريم تكفيييييين لا تردي على هل اهبل واتركيني
عزيز :من الاهبل ها
سعد :انا انااااااا بس فكني
مهدي هههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سعود ئلي كان جنبه خبطه على رجله :بتضحك انت ووجهك
مهدي :اهآآآآ رجلي يا حمااااااااااااااااااار
الثلاثة بتشفي :تستاهل
سعد :خلاص والله ما راح نعيدها هاي اخر مررررة
عبد العزيز :كل مرة هيك اخر مرة واخرة مرة بترجعوا تعيدوا نفس الغلطة
سعيد يفكر :هذا وهو دكتور بعالج الناس وبيعمل فينا هيك اجل لو كان سفاااااااح شو راح يعمل
رفع راسه يناظر عبد العزيز ئلي كان كاتم ضحكته
فجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأااااة صرخ بقووووووة :يمممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم ه
كل ئلي بالصالة مات ضحك
طبعا كلهم ما انتبهوا لجدتهم وابتهال لانهم كانوا على الجنب بس ام عبدالعزيز كانت قبال الباب
رفعت مريم راسها وشافت وحدة مع جدتها ما دققت مين قالت على طول بسرعة وهي تلف عبد العزيز :عزيزززز اطلعوا بسرعة في بنت هون
عبد العزيز رفع راسه وشاف ابتهال بس غض النظر بسرعة وطلع وهو يسحب اخوانه ومريم تطلع معهم وهي ماسكة سعد ومهدي وراهم
قال عبدالعزيز :السمووووووحة ما كنت بعرف انه في احد
الجدة بصوت عالي :تعالوووووو يا ولاد
وقفهم صوت جدتهم سعيد يفك حاله من عبدالعزيز :وقف بس خليني اروح اشوف من هل بنت
وعلى طول قربوا من جدتهم ويطالعوا ابتهال ئلي بتطالعهم وهي راسمة ابتسامة ودموعها متجمعة بعينها وهي تطالع اولاد اخوانها تحس حالها من زمان ما شافتهم
مريم تطالع عبدالعزيز ئلي غاض النظر بصدمة قالت بهمس :مزبووووط ئلي قاعد بشوفه
عبد العزيز استغرب من الصمت ئلي ساد المكان رفع راسه شاف مريم تطالعه وعيونها كلها دموع
ولف للجهة الثانية شاف امه واقفة وتطالعهم وقبالها شوي سعد وسعود وسعيد ومهدي يطالعوا ابتهال مو مصدقين
من شافها ما عرفها بس لما ركز بملامحها فتح فمه من الصدمة
ما صحاه من صدمته ئلا صرخة سعود :عززززززززززززززززززززززززززززوز
عبد العزيز رفع راسه :هااا
مريم بابتسامة من بين دموعها :ما بدك تسلم على عمتي
عبد العزيز طالعها شوي بعدين راح قرب منهم شوي شوي وهو نظره على ابتهال
راح ضمها بقووووة :عمتيييي ,مو مصددددددددددددددددق انك قدامي معقولة هاي انتي واخيراااااا طلعتي من غرفتك كم شهر لي مش شايفك
ابتهال :ايه يا روح عمتك انت
عبدالعزيز :مو مصدق
سعيد بمزح :سعد اتصل على طلول وصالح خليهم يجوا يشوفوا الفلم الهندي ئلي قاعد بصير
سعود:يا سلاااااام البطلة عمتي وحبيبها ابن اخوها فلم ولا اروووووووع
سعد :ابن الاخ يعشق عمته .............اييييييييييييييييييييييييييييييي
عبدالعزيز يطالع بنص عين :عسى ما تعورت بس
سعد:ئلا ناوي تذبحني انت واختك انا متأكد
عبدالعزيز :احسسسسسسسن
مهدي يطالع عمته :عمتي انتيييييييي صغيرة كثير
الكل :ههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ابتهال :لا مو صغيرة بالعكس كبر امك بس لانك ما شفتني من زمان ما عرفتني
مهدي :ايه صح دوم ابوي كان يقول ئلنا انك مريضة ميشان هيك ما بدك تشوفي حد الحين تحسنتي من مرضك
ابتهال ابتسمت بحزن :ايييه
سعود :اتحداكي تعرفي مين احنا
ابتهال :اممممممممممم انت سعد <وتأشر على سعد >وانت سعيد <وتأشر على سعيد >وانت سعووووود مو
الكل :هههههههههههه ههههههههههههههههه
سعود :قلت ئلك اتحداكي تعرفي احنا مين
ام عبدالعزيز :ما عليكي منهم فاضيين ورايقين ,وبتصيرررر كثير
سعد يمثل الحزن :ايه يا عمتي اتخيلي انه امي لليوم ما بتعرف كل واحد مين هو
ام عبدالعزيز:شووووووف الولد
ابتهال :طيب عرفوني على حالكم

الكل فرح بعودة ابتهال ئلهم وقرروا اخوانها يعملوا حفلة ئلها هي رفضت بالاول بس اقنعوها اخوانها ووافقت وراح يعملوها بعد اسبوعين
باليوم الثاني بالمدرسة
دخلت وهي تدور عليها بعيونها وتحس انها متحمسة لتنفذ ئلي في بالها مع انه مبارح ما حصلت نتيجة بس قررت انها ما تيأس شافتها قاعدة على احد مقاعد في الحديقة وتطالع الكتاب ئلي في يدها كانت راح تروح لعندها بس وقفها صوت من وراها
لفت وجها وهي تحس انها راح تنفجر :نعممممممم
لف لاصحابه ئلي وراه وهو يقول :اوووه اوه شباب الاخلاق ضاربة اليوم
لبنى :مو فاضية لسخافتكم
شب الثاني :ايييييه بس فاضية لسخافة مهددددي وشلته
لبنى :اييييه فاضية ئلهم عندك مانع
شب الاول :لا بس شو رايك تعتبرينا هم وتعطينا وجه
لبنى لفت عنهم وراحت ماشية
مسكها الشب من يدها بس تركها لما شافها تطالعه والغضب يطلع من عيونها
: You are crazy,كيف بتسمح لحالك تمسكني ها
الشب الثالث :لا تعملي فيها البنت المربية والمحتشمة <قال وهو يطالع على شكلها من فوق لتحت >وانتي بهل شكل ما بصدق
لبنى كانت تحاول تمسك اعصابها لف تدور على احد قريب منها شافت الكل قريب منهم بيطالعهم
كان قريب منهم شب راحت لعنده وهي تمد ئله شنطتها ئلي فيها كتبها وشنطة فيها الاب توب :ممكن تخليهم معك
اخذهم منها بدون اعتراض ورجعت للشباب وهي معصبة حدها
شب 1 يهمس لاصحابه :يا عمي فكونا انا من الاول قايل ئلكم البنت هاي ما بيلتعب معها
الشب2 :وانت الصادق وانا زي ما سمعت اختها بتشتغل بالامن مو ناقصني
الشب الثالث :لا تكونوا خويفين كلها بنت لا راحت ولا اجت شوفوا شو راح اعمل فيها
قربت لعندهم لبنى وهي تطالعهم نظرات يطلع منها الشرر
حطت يديها على خصرها وهي تقول :ليش سكتوا
الشب الثالث :مين احنا هههههههههههههههههههههه
لبنى وهي تفك شعرها وترفعه ذيل حصان وهي تقول :اقوووول انا ما سمعت قبل شوي ايش حكيت ممكن تعيد
الشب :هاهااااااااي والله هاي مشكلتك اذا ما بتسمعي مو مشكلتي
لبنى :طيب عيد شو قلت ولا خايف
الشب :اخاف من مين
لبنى بنص عين :ما بعرف والله
الشب :كنت بقول انه لا تحاولي تلفي وتدوري وتعملي فيها البنت لمربية والمحتشمة بصراحة يعني ئلي بشووووفك وبشوف لبسك وشكلك بقول وحدة مجنووووونة <قال وهو يطالع اصحابه ورجع يطالعها >بس ما بنلومها صح شباب يا بنت البريطانية
لبنى خلاص فقدت اعصابها :بصراااحة ما كان ودي اعمل ئلي راح اعمله بس انت شكلك ما عرفتني منيح وتطالع الكل ئلي بطالعوهم :وما احد عرفني منيح لهيك انا مستعددددة اعرفكم مين انا <قالت وهي تطالع باستخفاف >بس سوري انت راح تكون الضحية
الشب :وشو ئلي راح تعمليه يعني
لبنى :اممممم ليش مستعجل اكيد راح تعرف <سكتت شوي هدوء ما قبل العاصفة >
شههههههههههههههق الكل وهم يطالعوها ويطالعوا الشب ئلي قاعد على الارض وماسك انفه
لبنى ضربته بوكس على وجهه ودفته ومن قوته طاح على الارض
وقف وهو معصب حده وهي يمسح الدم ئلي نزل من انفه مد يده ليعطيها كف بس في يد كانت اسرع منه ومسكته :ما عاااااااااش من يمد يده على لبنى
لفت وجها وهي تطالع مهدي ئلي بيطالعه بغضب
لبنى :اتركه مهدي لا توسخ يدك فيه
الشب :اتركني احسن ئلك
مهدي :واذا ما تركتك
الشب ضربه :استحمل ئلي بجيك
تعارك مهدي معه وفهد والباقي واجواصحاب الشب وكبرت المشكلة وما فكوهم الا ادارة المدرسة
وطبعا بعد ما امضوا على تعهد طلعوا كلهم وكل واحد بيتحلف للثاني من جهة

سامي :فهمينا شو صار
لبنى :واحد حشرررررررة ,انسوكم منه عكر ئلي مزاجي من عند الصبح
,امممممممممممممممم سوري شباب
فهد:ليش بتتاسفي
لبنى :وقعتوا على تعهد بسببي
مهدي :لا تقولي هيك اصلا هو من الاول كان لازمة فركه اذن
لبنى :اووووووووف انسدت نفسي من الصبح
ثائر :انسيكي طنشي

عند عذاب كانت بالسوق تتسوق
رن جوالها وكانت مريم
عذاب :هلاااااا مريوم
مريم :هلا حبيبتي كيفك
عذاب :الحمدلله وانتي كيفك
مريم :تمام شو بتعملي
عذاب :بالسوق
مريم :غريبة مو بشغلك
عذاب :قبل شوي خلص دوامي قلت اجي اتسوق شوي
مريم :ايه منيح ’على موعدنا بكرا
عذاب :ايه اكيد
مريم :خلاص حيلوووووو امممم بس
عذاب :شو
مريم :شو رأيك تلبسي عباية انتي ولبونة يعني ما راح ناخذ راحتنا
عذاب وقفت عند محل رجالي تطالع ئلي فيه :اممممممممم طيب بشوف
مريم :اوكى اذا احتجتي شيء كلميني
عذاب :اوكى سلام
مريم :مع السلامة
دخلت عذاب المحل اختارت كم لبسة وبعدين طلعت راحت لمحل ثاني بخص الصالونات المكياج والشعر وووووو
حست الوقت تاخر طلعت من السوق لبيتهم شافت ابوها ولبنى سلمت عليهم وراحت نامت وهم كمان
باليوم الثاني صحيت متاخرة
وئلي صحتها لبنى :صباح الخير
لبنى :صباح النووووور يلا قومي تأخرنا
عذاب :على شو
لبنى :على مرييييييم
عذاب تطالع ساعتها وهي تقوم للحمام :لسا بدري
لبنى قالت وهي تطلع من الغرفة:اووووووووووووووووووف
راحت عذاب طلعت وشافت ابوها جالس بيشرب قهوة وجنبه لبنى
عذاب :بابا تعال معنا
حسن:لا وين انا هوووووون
عذاب :يالله عاد راح تزهق من القعدة لحالك
حسن:لا انا راح انام لحد ما تيجوا لحتى اسهر معكم
عذاب :على راحتك
حسن :ما راح تتضايقوا من الشباب
عذاب :اوفاااااا عليكم واحد يسترجي يحكي وانا موجودة
حسن :بس يا بنتي
عذاب :لا تخاف انا عملت حسابي <قامت هي وقالت للبنى >لبوووووونة قومي ألبسي
لبنى فزت :اوكى
راحت عذاب لغرفتها فتحت الاكياس ئلي جابتهم مبارح اختارت لبس رجالي
اخذت لها بانطلون جينز وقميص زهر اللون وفوقه جاكيت من دون اكمام اسود مايل على بني وبوت مبلط الوان







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:41 AM   #6

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

طالعت شكلها كيف صار مشطت شعرها ورفعته لفوق ولبست باروكة قصيررررررة حطت ئلها سكسوكة اشترتها مع الباروكة مبارح ولبست كاب ونظارة شمسية اخذت مفاتيح سيارتها وجوالها وطلعت من الغرفة وشافت ابوها ولبنى بيستنوا فيها طالعوها بدهشة
عذاب :ها كيف اصلح اكون ولد
لبنى :واووووووووو تجنني
عذاب تقرصها من خدودها :انتي ئلي بتجنني
كانت لابسة لبنى
بانطلون اسود وبلوز سكني مع رسمة تويتي وجاكيت اسود وجزمة وكاب على راسهااا

عذاب :ها يبه شو رأيك
ابو عذاب يهز راسه :مجنووووووووونة وطايشة
عذاب تغمز ئله :لابوي طالعة مو هيك لبون
لبنى :ههههههههههههههههه اكيد
عذاب :يبه شو رايك تجي نزبط ئلي وئلك كم بنت
ابو عذاب :بنتي شو رأيك تروحوا تأخرتوا على البنت
عذاب :اوفااااااااا تقليعة مرتبة
لبنى : مريم ئلها ساعة بتتصل
عذاب تسلم على ابوها :احنا رايحين بابا اذا احتجت أي شيء اتصل عليه ما راح اسكر جوالي
ابو عذاب :ان شاء الله
لبنى :يلا باي بابي
ابو عذاب :مع السلام ديروا بالكم على حالكم
:ان شاء الله
طلعوا عذاب لبنى تاركين وراهم ابوهم يطالعهم مبتسم ويدعي بقلبه :ياااااااارب احفظ لي بناتي وابعد عنهم اولاد الحرام ويخليهم ئلي

عند مريم كانت واقفة برا وتستنى فيهم رن جوالها وردت
:هلا عمتي
ابتهال :هلا فيكي وينك حبيبتي
مريم :عند صاحبيتي ئلي قلت ئلك عنها بدنا نطلع مشوار ومنه نعمل جولة اعرفها على الاماكن علمك جديدة وما بتعرف شيء
ابتهال :اها خلاص ماشي
مريم :في شيء
ابتهال :كنت بطلع على السوق انا ورحاب قلت اذا بدك تيجي معنا
مريم : اممممممم مين بوصلكم
ابتهال بابتسامة :محمود ويمكن عزيز يطلع معنا
مريم عرفت قصد عمتها قالت بلا مبالاة :امم خلاص بشوف اذا قدرت مريت عليكم ومنه بعرفكم على صاحبيتي واختها
ابتهال :خلاص اوكى سلام
مريم :سلام
سكرت جوالها وهي ملانة وتطالع الفيلا ئلي اشبه بالقصر ئلي قدامها وئلي هو بيت عذاب
:اووووف يا وينها هاي
كانت راح تتصل عليها بس شافت لبنى ومعها واحد طالعين جايين لعندهم استغربت مين حاولت تركز بالملامح بس كانت مو واضحة منيح لانه بعيدة عنها بمسافة بس لما قربت اتضحت ئلها الملامح
لبنى وعذاب بضحكة :سلاااااااااااااام
مريم تطالعها مفتحة عيونها على الاخر بعدين حطت يدها على فمها علامة على الاندهاش :يخرب بيتك شو عاملة بحالك
عذاب بثقة :لايق ئلي صح
مريم :والله ما عرفتك صدق صدق مبين عليكي شب مو بنت
عذاب :وهذا المطلوب
مريم :مجنوووووووونة
لبنى:مريوم وكيف انا مو حلوووووووة
مريم تشد خدودها :بتجنني <سكتت ثم قالت >بنروح على مركز الشرطة شكله بسببك اليوم
لبنى وعذاب :ههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههه
لبنى :ليش بتقولي هيك ئلي بسمعك بقول مو شاييفين خير
مريم :وهو هيك حبيبتي
عذاب :طيب خلونا نمشي بنبقى هيك واقفين
لبنى :يلا
عذاب :شو رأيكم نروح بالماتور تبعي
لبنى :فكرررررة حلوة
مريم :نعععععععععم وانا
عذاب تطالعها :شفيكي اكيد بتركبي معنا
مريم تاشر عليها :بهل شكل وبالعباية بتمزحي شكلك
عذاب :هههههههههههه هههههههههه <نطت داخل سيارتها وهي تقول :اقول مشونا
فتحت مريم باب السيارة نزلت لبنى الكرسي ركبت ورا ومريم ركبت قدام ومشت عذاب
مريم :عذاب حاسس شكلنا غلط ظللي السيارة
لبنى :لا كذا احلى
عذاب :ايه والله الجو حلوووو
مريم :اوووووف ميشاني عذوب
عذاب تسكرها :خلاص بسكرها
لبنى بحماس :وين بنروح
مريم :بلشت تقول ئلهم المخطط وهم من مكان لمكان يروحوا وجو عندهم ولا اروع وكلهم مبسوطين وخصوصا لبنى

في قصر عبدالعزيز قبل فترة
كان قاعد جنب عمته ولازق اذنه بسماعة الجوال يحاول يسمع شيء
بس سكرت :ها عمتي شو بتجي
ابتهال :لا بتطلع مع صاحبيتها
محمود :اوووووووف تاجلها طالعة من الصبح
ابتهال تطالعه بنص عين :واحنا راح نطلع من الصبح ,بعدين لا تنسى اذن الظهر
محمود :اووووووووووووووف
ابتهال :شو ئلي غير عليك من متى نزلت هل حنية
محمود:من زمااان بس ما احد حس فيني
ابتهال :قول انت ئلي ما حسيت فيها
محمود نزل راسه :كنت عبيط اهبل مجنوون مو صاحي بهذاك الوقت
ابتهال :زي ما بعرف سافرت تكمل دراسة بسبب هل موضوع مو
محمود بحزن :ايه
ابتهال :وشو رأيها
محمود يطالع عمته بحزن :اتخيلي يا عمتي انها بتحب واحد غيري
ابتهال بتفاجئ :مين مريوووووم
محمود:ايه
ابتهال :اووووه ما كنت بعرف
محمود :اصلا ما احد بيعرف غير عبدالعزيز
ابتهال باستغراب :وعزيز ساكت
محمود بقهر :ايه شايفة عاد
ابتهال :ههههههههههههه طيب خلاص انا بشوفها
محمود :بكون احسن لو اركنت على عبد العزيز بتلاقيها من بكرا متزوجة
ابتهال :وينه اتأخرنا
اجاهم صوت عبدالعزيز ئلي كان واقف على الباب وكان سامع كل شيء من الاول بس عمل حاله انه لسا جاي :انا جيت يلا
:مشونااااا
طلعوا من البيت للسوق وكانو عبد العزيز ومحمود يتمشوا معهم بس بعدين تعبوا ونزلوا على الكوفي ورحاب وابتهال كملوا
طلعت ابتهال من غرفة لقياس :شو رايك حبيبتي
رحاب تصفر :واوووووووو خطيرة يا عمتي يجنن عليكي
ابتهال ابتسمت بوجها :عيونك الحلووووووة
رحاب تعطيها كمان تنورة وبلوزة :خذي جربي هاي
ابتهال بتأفف :ئلي ساعتين هون بغرفة لغيار بكفي
رحاب تغمز ئلها :والله جدتي توصت فيكي الاوامر مو من عندي
ابتهال بابتسامة :الله يخليها ئلي
رحاب :امممممممين ,ويخليك لنا يارب
ابتهال :ويخليكم ئلي


رحاب :اممممممممين ويلا يلا ادخلي اشوف اتأخرنا على الشباب
ابتهال من ورا الباب :اكيد راح نتأخر وانتي بتقعدينا بالمحل ساعتين
رحاب :يلاااااا بس غيري وانتي ساكته
ابتهال بدهشة :يؤؤؤؤؤؤ يا بنت انسيتي اني عمتك
رحاب ضحكت :واحلى عمة
ابتهال ابتسمت بداخلها :ايه هيييييين

بعد نص ساعة طلعوا من المحل وكانوا راح يدخلوا محل ثاني بس وقفوا على صوت جوال ابتهال ردت :الووووووو
مريم :هلا عممممممة وينك
ابتهال :بالسوق بتسوق انا ورحاب
مريم :حلوووووووووووو طيب انا تحت بالكوفي
ابتهال تسحب رحاب طالعين :اوكى الحين بنجي ,كيف راح اعرفك
مريم :امممم معي شنطة أحمر
ابتهال :يا سلااااااااام واذا غيرك معه نفس الشنطة اروح واتفشل
مريم :ههههههههههههههههههههههههه طيب عمتي <قالت وهي تطالع لبنى وتشد خدودها >معي بنووووووووتة تجنن مو متحجبة لابسة رمادي واسود
ابتهال :اوكى ماشي
سكرت منها عمتها بعد ما عرفت الكوفي وطلعوا متجهين لعندهم بس قبل اتصلت في عبدالعزيز وخبرته يجي لعندهم
راحوا لنفس المكان
دورت عليها وبعد جهد جهيد لاقتها قاعدة مع بنت مثل ما قالت بس استغربت وجود شب معهم واستغربت اكثر لما شافت مريم تسولف معه وتضحك
قربت من عندهم وهي تطالعها باستنكار

لبنى تبعدها عنها :اااااااي مريوم يا دوبااااا
مريم :شو اعمل نفسي اكلك يا بطة
لبنى :حلللللم ابليس بالجنة
مريم وعذاب :هههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه
لبنى :سخيفات
عذاب تطالع مريم :مررررررريم كله ولا لبونة
مريم :طاح كرتنا ما عاد ئلنا لازمة
لبنى :لااااا انتي لازميتني
مريم تغمز ئلها :اكيد لـ بعض الناس
لبنى طيرت عيونها :هاااا
مريم:ههههههههههههههههههههههههههه
سمعوا صوت من وراهم :فددديت هل ضحكة يا ناس
مريم تمسك يد عذاب ئلي كانت راح تقوم :طنشششششششي
عذاب :مو جايبينها على خير
لبنى بترجي :عذاااااب بليزززززززز احنا طالعين لحتى ننبسط
عذاب تغير الموضوع ميشانهم :مين هم بعض الناس
لبنى :ما في احد مريم هبلللللة
مريم:ايه طيب بكرا بنشوف مين هي الهبلة انا ولا انتي
لبنى كاتمة ضحكتها :اكيد انتي
مريم ترمي عليها المعلقة :انا ها
لبنى تصدتها وهي ميته ضحك
الشب من وراهم ذايب على الاخر يكلم اصحابه :اموووووووووووت انا من بعد هل ضحكة
لبنى انقلب وجها وعذاب خلاص وقفت بتروح تعلمه شغله بس وقفتها مريم
عذاب :اتركيني اوريه شغله مو جايبها على خير لانه
مريم :انسيييييكي منه بليززززز ,بعدين عمتي وصلت ليكها
عذاب قعدت كمان مرة وهي بالموت ماسكة اعصابها
قربت لعندهم ابتهال ورحاب :السلام
:وعليكم السلام
ابتهال تطالع مريم اول شيء بعدين لبنى قعدت فترة تطالعها ولفت لعذاب طالعتها بثانية ولفت لمريم :عرفينا
مريم توقف :بناااااات هاي عمتي ورحاب ,عمتي هاي صديقاتي عذاب ولبنى
ابتهال استغربت وبخاطرها :شفيها انهبلت هذي كلها بنت وحدة وقاعدة بتجمع <ما بلومها ما انتبهت على اسمائهم
مدت يدها تسلم على لبنى :اهلين حبيبتي اتشرفنا
لبنى بخجل :وانا اكثر
رحاب تسلم عليها :يا هلاااااا بالحلوة
لبنى :اهلين فيكي
مريم تطالع عمتها وهي مبتسمة :ما بتسلمي
ابتهال فهمت انها بتقصد عذاب اعطتها نظرة
مريم فهمت قصدها وهمست ئلهم :تراها بنت
ابتهال تطالع عذاب بصدمة :لا ياااااا
مريم:والله
ابتهال :ليش عاملة بنفسها هيك
مريم :قصة طويلة ,يلا سلمي احرجتيني معها
ابتهال طالعتها شوي بعدين قربت من عذاب ومدت يدها :اهلين سوووووري يعني فكرت انك ولد
عذاب ضحكت بخفة وقالت :لا عادي اصلا هذا هو المطلوب "مو كانها زودتها بهل كلمة حبتين "خخ
رحاب تسلم عليها
مريم اقعدوا ليش واقفين
قعدوا ويسولفوا ويضحكوا وجوهم يجنن لكن كانو يحاولوا انه صوتهم يكون واطي مو عالي لانه عذاب بالموت ماسكة اعصابها من تعليقات الشباب بالطاولة ئلي جنبهم

دخلوا عبد العزيز ومحمود وهم يدوروا على عمتهم وعرفوها على طول بس انصدموا لما شافوها بتسلم على عذاب <ئلي بنظر الكل شب>
محمود :منو هذا
عبدالعزيز يطالعه باستخفاف :وانا شو مدريني مو كنت معك
محمود بعصبية :واكيد اختك الست مريم كانت قاعدة معه قبل ما توصل عمتي
عبدالعزيز :لا تصرخ مو انت لوحدك بالمكان
محمود كان راح يروح لعندهم بس مسكه عبدالعزيز وقعده
عبدالعزيز :اقعدددددد وبس نرجع بنتفاهم بهل موضوع
محمود قعد وكل واحد فيهم يغلي بداخله
وعزيز ما كان وده يصير مشاكل ومتحمل وخصوصا وهو يشوف انه بالكوفي شباب كثيررررروخصوصا عمته معهن ما بده يحرجهااا

ابتهال :والله انك غريبة بس بتعرفي اريح ئلك
عذاب :هو هيك ما احد عارف الحقيقة
لبنى تطالعهم وساكته وبفمها شيء ودها تحكيه وعذاب ومريم فاهمات بس مطنشاتها وكل وحدة كاتمة ضحكتها
لبنى :انا مـ
قاطعتها مريم وهي تكلم عمتها :شرأيكم بصاحباتي
ابتهال :ما شاء الله عليها لبنى تجنن الله يحميها ويخليها لاهلها <كانت تطالعها وعيونها متجمعة فيها دموع >
رحاب تقاطعها :اما عذاب انا بقيمها ,من جهة كونك بنت فانا ما بعرف شكلك ,بس كونك شب انا من اول ما دخلت وشفتك وانا بقول هذا هو زوجي المستقبلي بس يا حسررررررررررة طلعتي بنت
الكل:هههههههههه هههههههههههههههههههههههه
عذاب :خلاص ولا يهمك ببقى شب لعيونك
مريم :لا يسمعوكي بعض الناس بس
رحاب تلونت :
لبنى وصلت حدها كل شوي مقاطعتهاا وحدة من البنات قالت بصوت عالي شوي
: I'm hungry
عذاب ومريم :عهههههههه ههههههههههههههه
لبنى :حرام عليكم بموت من جوعي
شب من وراهم :خسى الجوع <يكلم صاحبه >قوم اطلب على حسابي
الشب 2:مو لنعرف شو بدهم بالاول
شب3 :ولا نطلب على ذوقنا يا صبايا ترى ذوقنا شيء
الشب4 يكمل ولا كانها عذاب موجودة :خلاص على ذوقي
عذاب ما استحملت وقفت على طول صحيح هي فري وبقووووووة وبس ما بتوصل لهون وخصوصا اذا كانت لبنى او مريم بالموضوع وقفت وهي تقول وتلف ئلهم :نعممممممممم خير
الشب وكانه يستصغرها :اووووووووه وانت هون بتصدق ما كنت بعرف انه معهم رجال
اصحابه:هههههههههههههههههههههههههههههه
عذاب طالعت الارض شوي وبعدين على طول رفعت يدها واعطته بوكس بوجهه ومن قوته طاح على الارض
كل ئلي بالمكان التف ئلهم وقرب ئلهم ليشوف شو بصير
ابتهال ورحاب طالعوا بعض بصدمة لبنى كانت حاضنة مريم وتبكي ومريم على وشك بس ماسكة حالها
قرب شب بده يردها بس طيرته على الطاولة
وتعاركت معهم
قربوا محمود وعبد العزيز
وكانوا شاهدين على الموقف
مريم تطالعهم :عزيزززززززز بليز وقفهم
محمود من شاف دموعها حس حاله ضعف وعلى طول راح ومع عذاب اشتبك معهم
هون رحاب بكت وهي تشوفهم كيف بياخذوا بوكسات وبيصدوها وضرب وكأنهم بحلبة مصارعة :عزيززززززز
عبد العزيز على طول راح لعندهم وحاول يهدي الوضع وهو لسا ما سك اعصابه بس حصل ئله ضربة مرتبة ووصلت معه وابتدى معهم الثلاثة وانبطحوا الثلاثة للارض
وباقي الاول ئلي هو سبب المشكلة وكان لسا يتعارك مع عذاب صحيح هو اضخم منها بس ما تعطيه وقت على طول تصد وتضربه هي بحركات ابهرت الكل وواضح انها متمرسة بفنون القتال
اخر شيء اعطته بوكس و بطحته على الارض كان راح يقوم وما استسلم بس هي رفعت رجلها وخبطته على صدره بقووووة قالت بقهر :لحتى ثاني مرة تعرف مع مين متعارك
عبدالعزيز ومحمود شاكين بالصوت بس مو متأكدين وكانوا يطالعوها وشو بتعمل بس بهل لحظـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــة الكل ئلي بالمكان شهق وبقوووووووة من رجال وشباب وحريم وبنات واطفال وشباب وكانت الصدمة للكل لما طلعت عذاب مسدسها ووجهته ئله وهي خلاص نهايته على ايدها
مريم ولبنى انتشر صوت بكاهم بالمطعم والكل سامعهم وخصوصا المكان هدوء ويحاولو يستوعبوا شيء
لفت ئلهم عذاب وهي تقول :ما عاش من ينزل دموعكم
خبطته كمان مرة برجلها :وحطت المسدس على راسه
بس وقفوها الامن لما اجو ومسكوها وهي تصرخ وتحاول تفك حالها منهم
قالت وهي يسحبوها من عندهم :فكني انت وهو
الشرطي :امشي وانت ساكت
عذاب دفتهم عنها وهي تقول :بتندموا صدقوني
الشرطي يرجع يمسكها :بلا كلام فاضي
عذاب طلعت هويتها المهنية ومدتها ئله
اخذها منه وهو ساكت ويطالعها بس شوي شوي بانت ملامح وجهه المصدومة بس بعدين قال :وكمان بتسرق ووتقلد الشخصية حكومية امشي قدامي
عذاب تحاول تمسك اعصابها :اناااااا ما بتقلدد حد انا هي
الشرطي يسحبها :يلا بس <ويكلم الباقي >جيبوا الباقي
عذاب دفته عنها وهي موصلة حدها حطت يدها على وجها وسحبت السكسوكة ئلي حاطتها والشنب الخفيف ورفعت الكاب والكل يطالعها منصدم وانصدموا اكثر لما شافوها ترفع الباروكة وينزل شعرها على اكتوفها
كانت صدمة لكل ئلي بالمكان ما احد مستوعب ئلي قاعد بصير
قالت وهي معصبة وتطالعهم :الحين ارتحت صدقت
الشرطي ارتبك وتوتر وهي يقول :اســـ ــــــ ـــــــففف بس هـ ـــــــــــــــــــــــــاي مهنتي ووو
قاطعته عذاب وهي تقول :خلاص بكفي
الشرطي ضرب ئلها السلام <التحية >وقال :اوامرك
عذاب تأشر عليهم :خذوهم للمركز
الشرطي :ان شاء الله
وراح من عندها والباقي وراه سحبوا الباقي وراحوا للمركز وطلعوا محمود وعبدالعزيز معهم لانهم كانو بالمشكلة بس كل واحد بسيارته
عذاب تعلي صوتها :خلااااااص ما صار شي اتوكلوا
بلمح البصر ما بقى ولا احد بالكوفي الكل هرب خوفا منها ومن عصبيتها وتاركة اثر على الكل من ئلي صار وصدمة
راحت لعند البنات وكانت لبنى حاضنة مريم والثنتين يبكوا ورحاب حاضنة عمتها وتبكي وابتهال اتحاول تهدي فيهم بس ما في فايدة
تنهدت وهي تشوف حالتهم
قربت من لبنى حضنتها وحطت يدها على كتف مريم قربتها لعندها :خلاص يا بنات ما صار شيء
لبنى :اهئئئئئئئئئئئئئ اهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
مريم :كيف ما صار شيء ,ياريتك رديتي علينا ما كان صار هيك
عذاب :ما قدرت اتحمل بعدين بيستاهلوا ئلي صار ئلهم
لبنى قالت بهمس من بين شهقاتها : D you just fine<هل انت على ما يرام>
عذاب ابتمست بوجها : Yes, I am fine<لفت لمريم :مريووووووم خذي لبنى معكم وصلوها بطريقكم
مريم :وين بتروحي
عذاب :للمركز بشوووووف شو راح اعمل معاهم
لبنى :عذاب بليييييييييييز طلعيهم
عذاب باستنكار :نعم
لبنى :ميشااااااااني لا تسجنيهم اكيد هم عندهم خوات وامهات ويمكن متزوجين راح يحزنوا عليهم
عذاب ابتسمت بوجهاا بحب بخاطرها :هاي انتي يا لبنى ما بتتغيري لو شو ما يكون الواحد عامل ئلك ئلا تسامحيه ما بتحبي تاذي احد ,تربية ابوي الله يخليه ئلنا
:خلاص ولا يهمك ميشانك بس
ابتهال :محمود وعبدالعزيز طلعوا مع الامن
عذاب قالت تطمنها :لا تخافي ساعة وبكونوا عندكم
ابتهال :اها ان شاء الله
عذاب :يلا بطلع لبنى لا تخبري ابوي شيء طيب
لبنى :ان شاء الله
عذاب :مريم خلينا على اتصال <لفت لرحاب وابتهال >اتشرفت بمعرفتكم
ابتهال ابتسمت بوجها :واحنا اكثر
عذاب :سلاااااام
راحت من عندهم طالعة وهم بيطالعوها لحتى اختفت من بينهم
رحاب :مع مين بنرجع
مريم تطلع جوالها :انا شفت الخماسي هون بشوفهم
اتصلت على اخوها ما رد اتصلت على سعيد رد :الوووووو ...وينك ....اها ....طيب تعال رجعني للبيت ...ايه عمتي ورحاب معي ...لا لا ..طيب بالكوفي الـ ...... خلاص سلام
:شو
مريم :الحين بيجي
ابتهال :ايه
وقعدوا يستنوا احد يجي وما في احد بالكوفي غيرهم والعمال يزبطوا المكان من بعد ما انعدم من المشكلة
قرب لعندهم وهو يطالع المكان مستغرب اول مرة بشوفه ما فيه احد معجزة بالنسبة ئله لانه الكوفي هذا مشهوررر
طالع عمته ورحاب ومريم وعرفهم اتعلقت عيونه على لبنى ئلي اول مرة بشوفها ويطالعها بصدمة بخاطره :ذي ملاك مو بشرررر
قرب لعندهم وهو ما شال عيونه من عليها :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
رحاب :وين سيارتك
سعيد مفهي :بالكراج
مريم :طيب يلا مشونا
ابتهال تسحبه معها لقدام والباقي وراها يمشي :يلا امششششششي معي
وهمست ئله :سعوودوه احترم حالك شوي البنت ما هي ناقصة
سعيد انفجر ضحك الباقي مستغربين لانه ما سمعوا شو قالت ابتهال
ابتهال :قلت شيء بضحك
سعيد :عمتي انا مو سعووووود انا سعيد
رحاب مريم لما عرفوا الموضوع ضحكوا ولبنى مستغربة
وصلوا للفيلا نزلت لبنى ونزلت معها مريم
مريم :حبيبتي لا تهتمي ولا تفكري بلي صار ,اكيد عذاب راح تحل الموضوع وواممممم لا تخبري عمي اكيد راح يتضايق وبعدين على طول نامي لا تسهري وراكي مدرسة بكرا
لبنى هزت راسها بالموافقة :ماشي
مريم حضنتها :مع السلامة
لبنى اشرت ئلها بيدها باااي
مريم استنت على الباب لحتى تاكدت انها دخلت للبيت ركبت السيارة ومشى سعيد
سعيد:مريوووووم منو هاي ما كنت بعرف انه في عندك صاحبات هيك حلوات
مريم :اول شيء انت من متى بتعرف صاحباتي حلوات ولا لا ثاني شيء هي اخت اعز صاحباتي يعني اكيد صاحبيتي ثالث شيء فهي مو من هون لهيك ما راح تعرفها ورابع شيء فهي صديقة مهدي وفهد واي سؤال بدك اياه اسئلهم هم وسكرررررر الموضوع مو رايقة ئلك
سعيد :عشتوووووووووووووووووووووووووا الخاينين مصاحبين هل بنت من دون ما نعرف هييين
رحاب وابتهال :ههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه
ابتهال تخبطه على راسه :سعيد انتبه للطريق
سعيد بده يهبل فيها :انا مو سعيد انا سعد
ابتهال :يوووووووووووووووووووووووووه يقطعها من ساعة امك جابتكم الثلاثة مع بعض
رحاب وسعيد ومريم :ههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

دخلت لبنى وشافت ابوها جالس بيستنى فيهم باسته وجلست
:كيفك بابي
ابتسم ئلها :الحمدلله وانتي كيفك شو وين اختك
لبنى:طلع ئلها شغل وراحت للمركز
ابو عذاب :لا حول ولا قوة الا بالله ,الله يعين ,مع مين رجعتي
لبنى :مع مريووووووم وعمتها
سكت ابو عذاب شوي بعدين قال :اها
لبنى تسلم على ابوها :تصبح على خير بابي بروح انام
ابو عذاب باستغراب :وانتي من اهله
راحت من عنده لبنى وهي يطالعها مستغرب بالعادة لما تطلع مشوار هي وعذاب ما بتقبل تروح تنام ئلا لما تقعد مع ابوها وتحكي ئله كل شيء صار بالتفصيل وتصدع راسه

عند باب المركز كانت واقفة وقالت :مشكوووووورين ما قصرتوا
محمود :ولو ا واجبنا
عذاب ابتسمت وهي تقول :وهذا العشم فيكم
عبد العزيز يطالعها وهو ساكت وهي انتبهت لنظراته بس طنشت
لفت ئله باستنكار :في شيء يالاخو
عبد العزيز بهدوء :لا
عذاب شب غريب بس يجنن :اجل اقلب وجهك <لفت لمحمود >مدري ليش بس انا شاكة انه مو من عايلتكم بس تروح تاكد من امه او ابوه تعال واجهني اذا طلع كلامي مو صح
محمود :ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه
عذاب حست انه تنرفز وهذا ئلي بدها اياه اشرت بيدها وهي تقول :تشااااااااااو
نطت لداخل سيارتها ومشت على طول
تاركة وراها محمود وعبدالعزيز يطالعوها
محمود يمشي لسيارته وهو يقول :يا اخي البنت هاي فيها شيء مو طبيعي ,غصب بتلفت انتباه الواحد هذا غير جمالها ئلي كفيل يخليك تقعد بالانعاش سنوات لقدام
عبد العزيز :عادي ما فيها شيء غير عن الباقي البنات
محمود يطالعه بنص عين :اقول مو عليه كاشفك وكاشف نظراتك ئلها قبل شوي
عبدالعزيز:عاديييي كلها قطعة بنت لا راحت ولا اجت
محمود :اييييييييه هين بكرا بنشوف
عبدالعزيز وهي يركي حاله على الكرسي :لا تنسى ئلي عملته ما نسيته وراح تندممممممممم عليه كثير بعدين بفكر فيها
محمود :ايه <يطالعه شوي رجع يطالع الطريق وهو كاتم ضحكته ومتاكد انه ما راح يعدي نهاره على خير >ئلك ئلي بدك اياه اذا ما كنت بتفكر فيها الحين وبلي صار
عبد العزيز سكت بعدين قال :يا اخي هل شيء محيرني صدق هل بنت غريبة بس يبي ئلها تربية من جديد وين مفكرة حالها ,ئلي بقهر فاكرة حالها لسا ببريطانيا حركات شكل ما بنعرف مضمونها ولا هاي عمايل بنت متنكرة بشب وبتقاتل بالكوفيهات
محمود:شيء طبيعي هيك لانه زي ما فهمت عايشة كل حياتها هناك وما بتعرف شيء من هون لا الصح من الغلط ولا التقاليد والعادات لـ هيك ومضمونها اكيد منيحة وما في زيها لانه مو معقول مريم تصاحب حيالله بنت يعني ارتاااح
عبدالعزيز :انا مرتاح من زماااااااااان ,شو بدي فيها اصلا وبداهييييية هي اهم شيء عندي مريم
محمود:اييييييه هاهاهااااااااااااااااااي
عبدالعزيز بنص عين :سوق وانت ساكت بس

باليوم الثاني بالمدرسة نزلت للساحة وهي تركض وتدور عليها بعيونها اخر شيء شافتها راحت لعندها وقعدت وهي تقول
:اممممممم مرحبا
طالعتها شوي بس بعدين لفت وجها لقدام وكانه ما احد موجود
لبنى :كيفك اليوم
البنت :................
لبنى :امممممم بتعرفي شو اكيد بتقولي بخاطرك شو بدها مني هل بنت امممممم اكيد كمان انها ما فقدت الامل انا ما بحكي معها بطنشها
طالعتها شوي بعدين رجعت طالعت قدامها
لبنى انبسطت وتحس انها هاي الحركة قدرت تلفت انتباهها وسامعيتها مو مطنشيتها :اممممممممم انا بخبرك ,انااااا ما فقدت الامل منك ,ولا راح افقدددددددده عندي امللل كبير انه راح يجي اليوم ئلي نتصاحب انا وانتي فيه ,بتعرفي شو انا حبيتككككككككك من بين كل بنات المدرسة ارتحت ئلك كمان وبدي انتي تكوني صاحبيتي وبس امممممممممممممممم <قالت بطريقة مضحكة >عادي بصير بعدين نختار انا وانتي صاحباتنا كمان ,اكيد كمان راح تستغربي وتقولي انه انا مصدقة حالي ,بس جد انا هذا ئلي حاسة فيه واحساسي ما بخيب وما هو غروررررررررررررررر بالعكس الكل بيقول انه انا مغرورة بس انا مو مغرورة يمكن واثقة بنفسي بس ما هووووو غرور <شافت الشباب يطالعوها من بعدين وقفت وهي تقول > الحين بتركك وبروح بس راجعتلك امسي عليكي بعد الدوام باستها على خدها وطارت من عندها

:هاااااااي
:هاياااااااااااات
فهد :لبنى شو كنتي تعملي عند شهد
لبنى :عادي وحدة وصاحبيتها بيحكوا انتو شو دخلكم
فهد والباقي بصدمة :صاحبيتك
لبنى تمشي وهم وراها :ايه صاحبيتي صحيح هي لسا ما اعلنت بهل شيء معي بس على وشك تلين وما بكون بنت حسن اذا ما جبت راسها
سامي بهبل : ايش ولد يعني
فهد بشك :وليش هي من بين كل البنات ئلي بالمدرسة
لبنى ارتبشت :امممممممم ولا شيء كذا بس دخلت مزاجي وارتحت ئلها عن الباقي البنات وكمان حاسة انه وراها شيء وانا لازم اعرفه
مهدي يطالع فهد وهو يقول :اذا بتدخليها لشلتنا ئلك شو ما بدك
لبنى بثقة :اووووووووكى انا قد التحدي
الشباب يصفروا
مهدي :ما اقدر على الغرور انا
لبنى :ما هو غرور اسمها ثققققققققققققققققققققققققققققققققققققققة بنفس
ثائر :يا عيني يا عيني
لبنى :اممممممممم شباب
الشباب قعدوا على الارض تحت شجرة وقعدت هي قبالهم :امممممممممممممممممممم
لبنى بحماس :شو رأيكم تيجوا لعندنا
قالو باندهاش :هاااااااااااااااااااااا
لبنى :شو ها
فايز :عندكم وين
لبنى :في بيتنا بلييييييييييييييييييز ما احد من اصدقائي دخل لبيتنا وحابه تكونوا انتو اول ناس
سامي :لالالا حاسة في غلط بالموضوع
لبنى :لا غلط ولا شيء عادي
مهدي باستنكار :وابوكي واختك ما راح يحكوا شيء
لبنى :بالعكس اصلا بابي هو قال ئلي اعزمكم لحتى تتعرفوا عليه ويتعرف عليكم
:ها شووووووووو قلتوا
فهد :متأأأأأأأأأأأأاكدة ما راح نسبب ئلك مشاكل
لبنى :مشاكل شوووووووو عادي خليكم فرررررري شوي
شادي يرفع يده :ما عندي مانع
مهدي يطالعهم وهو يقول :ولا انا
الباقي :واحنااااااااااااااا
لبنى بحماس :حيلوووووووووووووووووووووو خلاص بستناكم اليوم
فهد يعيد سؤاله : متأأأأأأأأأأأأاكدة ما راح نسبب ئلك مشاكل
لبنى قامت بزهق :يووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووههه منكم مملين
مهدي يعلي صوته :وين
لبنى :على الفصل بيجي الغثيث
سامي يقوم :خذينا معاك
قاموا كلهم للداخل المبنى

:اتخيلو كمان الكل بيعرف
طلال :من الكل
سعيد :مريم وعمتي ابتهال والبنات كلهم
سعد :والله ما هم هينين
صالح :انا مررررررررة سمعني ابوي بكلم لعن الساعة ئلي جابني فيها
الكل :هههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
سعود :ههههههههههههههههههه ايه بذكر
طلال :يا حليلهم كبروا وصاروا يصاحبوا
سعيد بذوبان :بس شو بنت دمارررررررررررررررررر شامل بتغطي على كل البنات ئلي بنعرفهم وئلي مكلمينهم
صالح مو مصدق :ايه بس ما بتجي جنب عمتي ابتهال ومريم
سعيد :مشكلتكم ما تصدقوا انا شفتها
سعد يفكر وبده يعجزه :اوكككككككى ولا بتجي شيء جنب مشاعل وهذا بأكده ئلكم كلكم مشاعل احلى بنات العائلة يعني
الكل :مزبووووووووووووط
سعيد :صفر على لشمال
الكل :لهدرجة
سعيد: ئلي قاهرني سمعت من البنات انه اختها احلى منها يعني اتخيلوا اذا البنت هيك اختها شو راح تطلع
طلال :خلونا نعمل كبسية على فهد ومهدي
صالح :اها هم لثنين بالغرفة
طلعوا الخماسي للفيلا وتحديدا لغرفة مهدي كان واقف يرفع شعره بالواكس وفهد قاعد يستنى فيه
فتحوا الباب الخماسي دخلوا روسهم :السلااااااااااااااام

:وعليكم السلام
فهد عدل جلسته على السرير وقال :خيررررررررررر شو جابكم
سعد :جينا نشوف اولاد عمنا حرام
مهدي يطالع فهد :ئلااااااا بس غريبة اول مرة بتصير
اتفشلوا الشباب
فهد:ههههههههههههههههههه
سعود يغير الموضوع ويطالعهم :شو هل كشخة وين
مهدي :طالعين
سعود:بعرف طالعين بس وين
فهد يطالعه بنص عين :مو شغلك
رن جوال فهد ورد :هلووووووووو ...هلا ....خلاص نازلين ....اوكى سلام
مهدي :مين
فهد:سامي وصلواا خلصت
مهدي يطالع حاله نظرة اخيرة :يلا مشينا
وقبل ما يطلعوا من الغرفة قالو للي داخل الغرفة :تشااااااااااااو
مهدي :اطلعوا من غرفتي
سعيد:شوووووووف طنشونا
طلال :وراهم
نزلوا تحت وشافوهم واقفين مع مريم وبتضحك عليهم واخر شيء سمعوه منها :لا تنسوا تسلموا على صاحبكم
نزلوا لعندها
مريم :اوووووووه الجيش العربي هون على مين المداهمة
الكل :فهد ومهدي
مريم :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه خلاص فهمت
سعود:قصدنا وين رايحين
مريم بنص عين :شدخلكم
سعيد :ولا شيء بس بنسأل
مريم :اها عند صاحبهم سلام
طلعت من عندهم

بمكان اخر
كانت قاعدة بالصالة وتفكر بلي صار وغير حياتها وحياة ابنها معها :اهــــ بس لو ما صار هل شيء لو ما عرف الحقيقة كان الحين عايشين حياتنا ومرتاحين اخخخ يا ويل قلبي عليك يا ابني متى راح ترجع مثل اول
شوي ودخل مر من الصالة طالعها شوي بعدين دخل وهو يقول :سلااااااااام
الام طالعته بلهفة :وعليكم السلام ....وسيم
لف لامه من دون ما يقول شيء :متى وصلت من السفر
وسيم حاول ياخذ نفس ويهدي نفسه :من شوي
وقبل ما يطلع
:اخليهم يجهزولك الاكل
وسيم من دون نفس :لا
وطلع من عند امه
ما قالت شيء عرفت انه معصب او بالاحرى اتعودت على طريقته هاي معها بالكلام من عرف الحقيقة
لكن كانت متاكدة انه في شيء معصبه ومضايقه
سمعت صوت خبطة الباب بقووووووة وهذا ئلي اكد ئلها انه صاير معه شيء


دخل على غرفته وفعلا كان معصب وئلي زاد عليه امه ئلي كل ما يشوفها يحس عذابه رجع ئله من الاول وجديد
راح عمل شاور على السريع غير ملابسه وتمدد على السرير وهو يحط يده على خده انا تمدي يدك عليه يا بنت الـ ما بكون اسمي وسيم الـ ان ما رديتها ئلك وان ما عيشتك بعذاب واردلك بدل هل كف كفوووف ان ما خليتك تندمين على كل كلمة حكتيها
سرح وهو يتذكر شكلها كيف كان شكلها :غرييييييييييبة هل بننت باين صغيرة وين احنا عايشين فيه استغفر الله وحدة مو مربية بس انا مستعد لتربيتها من جديد <فكر وهو مبتسم >بنت اللذينااااااااااا عليها جمال خسارة فيها ولا العيون <هز راسه بقووووووة >اصحى على حالك يا ولد مو وقت تفكر فيها اول شيء اردها ئلها
صحى من سرحانه ورد على جواله وكان مدير الحرس الشخصي ئله :هلااااااا سفيان
سفيان :اهلين فيك سيدي
وسيم :شو صار معك ,عرفتلي من هي بنته
سفيان :ايه اسمها لبنى ووووووو
كان يسمع ئله وراسم ابتسامة خبث على وجهه شكره وسكر الجوال
وهو يفكر شو راح يعمل رن جواله من جديد ناظره ابتسم وهو يناظر اسم المتصل ويقول بخاطره انتم الوحيدين احلا شيء صار ئلي بهل كذبة ئلي صارت بحياتي
رد :هلاااا والله هلا بعزيز
عبدالعزيز :هلا بولد العم القاطع
وسيم :ههههههههههههههه اهلين فيك انا القاطع ولا انت
عبدالعزيز :اكيد انت لولا انا ما كان اتصلت ولا سالت فينا
وسيم :والله مشغوووووووول شركات وهم ولسا توني واصل من سفر
عبدالعزيز :اها الحمدلله على سلامتك
وسيم :الله يسلمك ,كيف جدتي والكل
عبدالعزيز :الحمددلله الكل منيح وبسلم ,وهذا هي جدتي متصلة فيني اخبرك تجي عندها بدها تشوفك وعمتي ابتهال كمان وكل عماتي وعمامي موجودين
وسيم بابتسامة كان تعبان من السفر وئلي صار معه بس على كلامه جلسة اهله ما بتتعوض قال :اوكى ماشي مسافة الطريق وانا عندكم
عبدالعزيز :لا تنسى تجيب امك
سكت شوي ثم قال :ان شاء الله
عبدالعزيز :يلا بشوفك لا تتاخر
وسيم :مع السلامة
سكر جواله ارسل مسج لجوال امه وكتب ئلها :اتجهزي بنطلع لبيت جدي
راح طلع ملابسه ولبس واتجهز قعد نص ساعة يستنى شوي لحتى امه تخلص ويعطيها راحتها باللبس وبعدها نزل تحت وشافها بتستناه بالصالة لفت لثمتها وطلعت معاه


قبل فترة
في بيت عذاب
وقبل فترة كانت جالسة هي وابوها :يبببببببه رجائااااااا احكيلي الحقيقة
ابو عذاب بهدوء :شو ئلي بدك تعرفيه يا ابوي
عذاب :اهل مريم بيقربوا ئلك
ابو عذاب تنهد هذا ئلي ما بده يصير وكان يلوم حاله ليش ما زور اسم العائلة تبعه وهذا ئلي كان خايف منه صار :وشو ئلي راح يتغير
عذاب :كثير شغلااااات راح تتغير يبه ليش انت بتخبي هيك موضوع احكيلي السبب يمكن اعذرك بس لا تبقى ساكت احكيلي شوفي لا تخليني هيك مثل الاطرش بالزفة ,احكيلي ليش مبعد عن اهلك ليش خليتنا نكمل حياتنا في بريطانيا بعيد عن اهلنا ليش
ابو عذاب :شو ئلي خلاكي تفكري من انهم بيقربوا ئلنا يمكن تشابه اسماء
عذاب :بابا انا مو مفكرررررررة انا متأكدة من هل شيء وانا عارف انه مريم بتعرف شيء ومخبية عليه
الاب :مرررررررررريم
عذاب :ايييييه مريم باباااااااا بترجاك خبرني لا تخبي شيء بقلبك
قطعت حديثهم الخدامة : طال عمرك في شباب بدهم لبنى
ابو عذاب قال :طيب دخليهم للمجلس شوي وجاي واطلعي خبري لبنى
الخدامة :ان شاء الله
بعد ما طلعت
ابو عذاب :بروح اشوف ضيوف اختك
طلع من عندها هي ضربت يدها على الطاولة بقهرررر :ليششششششششششششششش يبه ليش مُصر تخبي
طلعت من الفيلا وراحت تلعب رياضة تريح من اعصابها شوي

نهاااااااااااااااااية البارت

بنتظر توقعاتكم وتعليقاتكم







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه وصيه الحقد ذكريات مسروقه - روايه هيوف وعلي - روايه سعوديه جديده للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 29 18 - 2 - 2015 9:20 PM
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM
روايه 2012 - روايه حياتي راح اظل احبك لأخر ثانية بحياتي - روايه سوزان وسعود للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 27 1 - 12 - 2011 4:02 PM


الساعة الآن 11:05 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy