العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت الاربعون والاخيرر جزء الاول :الحمدلله والشكر ئلك يارب الحمدلله الحمدلله سعيد :ليش البكي الحين ام عبدالعزيز:دموع الفرح يا ابني ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:39 AM   #64

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت الاربعون والاخيرر
جزء الاول

:الحمدلله والشكر ئلك يارب الحمدلله الحمدلله
سعيد :ليش البكي الحين
ام عبدالعزيز:دموع الفرح يا ابني دموع الفرح من زمان انتظرنا هل خبر ..وكنا فاقدين الامل منه
بنفس اللحظة دخلت العائلة كلها ئلي وصلهم ئلهم الخبر ومو مصدقين
ابتهال :حسن وينه
ام وسيم تمسح دموعها :من اول ما وصل ئلنا الخبر وهو بغرفة مكتب عبدالعزيز على سجادته
ركضت لبنى عند ابوها ووسيم وراها :شافوه قاعد على سجادته وخاشع بالصلاة والدعاء ودموعه ما وقفت
بعد ما خلصت ركضت لعنده لبنى وحضنته :بابااا
تقدم وسيم من ابوه وباس راسه وفرحته كبيرة :الحمدلله يا يبه ئلي رجعها ئلنا بالسلامة
غمض عيونه وقال برجفة بصوته وهو مبتسم :الحمدلله ...نحمده ونشكره ليل نهار على هل نعمة
لبنى :باباا ما صدقت لما سمعت واخيرا عذاب بترجع ئلنا اشتقت لها يا بابا اشتقت لها هاي اول مرة بتبعد عنا لي سنة ما شفتها ...بس تيجي ما راح اكلمها
ضحك حسن بخفيف قال وهو يمسح على راس لبنى :توصل بالسلامة ان شاء الله واعملي ئلي بدك اياه
وسيم :يبه عمامي والكل برا منتظرك
حسن وقف وهو يمسح دموعه أي خلينا نطلع لهم
طلع حسن من الغرفة وابتسامته واسعة واثار البكاء وفرحته واضحة
اول من تقدم منه حسن كانت امه ارتمى بحضنها وهي تبكي والكل يهنيه بسلامتها جلس جنب امه
الجد :طمنا يا حسن شو اخبارها ايش قال لك عزوز
حسن :والله يا خالي ما بعرف من سمعت انها صحيت ما بعرف ايش صار بعدها ولا سألته ...اتصل يا ولد عليه
رفع جواله جميل ودق عليه وبعد كم رنة رد جميل كان فاتح سبيكر وفرحة عزيز وصلت للكل امه بس سمعت صوته رجعت تبكي ...والكل هنى عزوز بسلامتها بعد
جميل :طمنا عنها يا عزيز ايش اخبارها
عزيز:الحمدلله بخير كل شيء تمام خلال هل يومين بنعمل ئلها فحص كامل واشعة ونشوف وضعها ونتطمن عليها
جميل :الحمدلله ..طيب واذا ان شاء الله ما كان فيها شيء بتنزلوا
عزيز :لا بدنا كمان شوي انتو بتعرفوا انو كانت بغيبوبة كبيرة ومع الكسور والرضوض جسمها ما راح يتحمل المشي ولا الوقوف لهيك بنتم فترة علاج طبيعي حتى ترجع مثل اول ان شاء الله
الجد كان فاهم عليه :ووينها هي تكلمت معكم
عزيز:لا والله يا جدي يا دوب كلمناها ورجعت نامت وللحين ما صحيت
حسن بخوف :انا خايف ما ترجع تصحى
عزيز:لالا عمي لا تخاف بس من التعب وضعها تمام
حسن بارتياح :الحمدلله
سكر عزوز منهم على انه بطمنهم اول ما تصحى
حسن يكلم الشباب :اليوم بدي تنذبح عشر ذبايح وتوزعوها على المحتاجين
وان شاء الله بس يوصلوا بالسلامة بنذبح كمان عشرة ونعمل عزيمة كبيرة
وسيم يكلم الشباب :ان شاء الله يبه ...يلا شباب مشونا نلحق نخلصهم على بكير


من سبع ساعات ومريم ومحمود وسعود مع عبدالعزيز ما تركوه وقاعدين منتظرين عذاب تصحى
محمود يكلم سعود :انت وين بتختفي يا اخي من وصلنا ما شفتك
سعود :بالفندق نايم
محمود :اتصلت عليك جوالك مقفل
عبدالعزيز ئلي كان نظره على عذاب التفت ئلهم :شوفه انا تعبت منه مدري وين بروح
سعود بتوتر :يعني وين بروح ..ما بعرف شيء ببريطانيا
محمود :نشوف بعدين خلينا نروح نصلي بالاستراحة تحت
عبدالعزيز :انا بصلي هنا روحوا انتو
مريم ئلي كانت جنب عذاب تقرأ قرآن :روح معهم يا اخوي انا عندها لا تخاف
عبدالعزيز :طيب ماشي
ونزلوا تحت للصلاة
اما مريم قامت توضت وجهزت حالها للصلاة واثناء ما خلصت صلاة وكانت بتسلم سمعت صوت خفيف التفتت لسرير عذاب وقفت بسرعة وطارت لعندها
دمعت من فرحتها وهي تشوفها لانها بس وصلت كانت نامت وما شافتها حضنتها بخفيف :عذووووب الحمدلله على سلامتك حبيبتي
ناظرتها للحظات كانت تحاول تحكي لكن الكلام مو طالع منها وهي تحس جفاف بحلقها وكانه جرح قوي اشرت لمريم بخفيف انها مو قادرة تحكي فهمت عليها مريم
اخذت كاسة ماي مريم وقدمتها من عذاب بشويش شربتها شوي بعدت راسها بسرعة عن الكاس
مريم تناظر ملامحها ئلي تغيرت :معليه عذوب استحملي هذا لانك من زمان ما شربتي وطولتي بنومتك علينا ....يلا بس شوي
رجعت عذاب وتحس انها احسن بعد ما شربت مع انها الحرقة فيها وبس اكتفت ارتاحت بقعدتها
مريم:طولتي علينا عذووب
عذاب حاولت بصعوبة تطلع كلمات :ا اا اا انــ ــ ـا وويــ ــ ـ ــن
مريم:انتي بالمشفى بلندن
عذاب :آآآآه
مريم بخوف :شفيكي
عذاب :رااااســـ ــ ـي
مريم :طيب طيب بناديلك الدكتور
طلعت مريم من الغرفة تركض قابلت مع الشباب راجعين
مريم بتوتر:عزوز عذاب صحيت وتعبانة
عزيز:ايششش <دخل يركض للغرفة بخوف واتجه لعندها >
عزيز:حبيبتي عذاب شفيكي
ناظرته عذاب والدمع بعيونها انصعق عزيز
عزيز ناظر مريم :ايش قالت ئلك
مريم :راسها
عزيز :طيب خليكي عندها بروح اجيب لها مسكن
طلع ركض لبرا وخمس دقائق وهو جاي واعطائها ابرة مسكن ومهدي
بعد فترة قال بحنان وهو يمسح على شعرها :احسن الحين
هزت راسها باي
محمود اشر لمريم وسعود يطلعوا من عندهم يتركوهم لحالهم وفعلا طلعوا
عبدالعزيز كان جالس على طرف السرير ويتامل فيها بعيون تلمع بحب وحنان :آآآه يا قلبي مو مصدق للحين انك رجعتيلي تعذبت كثيرر ببعدك عني
عذاب بهمس :اســ ــ ـفـــ ــ ـة
عبدالعزيز :اشششش ما بدي اسمعك تعتذري مو بيدك ئلي صار
عذاب :انتــ ــ ـظرررت كــ ـثيــ ــ ـــر
عبدالعزيز :انتظرت كثيررر بس على قلبي مثل العسل دام اني برجع اسمع هل صوت واشوف هل عيون
عذاب :بــ ــــ ــابــ ـا <كحت >
عبدالعزيز :اطمني الكل بخير وعمي مشتاق ئلك ووده يجي اليوم قبل بكرا يشوفك بس انا ما خليته ..ارتاحي انتي الحين وانا بخليكي بكرا تكلميه ..ماشي حبيبتي
هزت راسها عذاب


يوم بعد يوم صحة عذاب كانت بتحسن كبير عملوا ئلها اشعة وكل شيء تمام وابتدت علاج طبيعي حتى تقدر تتحرك منيح مريم ومحمود مددوا قعدتهم اكثر من يوم منها يكونوا مع عذاب وعبدالعزيز ومنها يقضوا وقت اكثر مع بعض وبعدها رجعوا
طبعا عذاب كلمت ابوها والعائلة كلها ورفضت منهم يجوها

:عزيزز..ما بدي اكتفيييت
عزوز:يلا عمري بس اخر معلقة لازم تتغذي منيح
عذاب :والله ما ئلي نفس اكلت ميشانك
عزوز:اذا ميشاني يلا اخر شيء يلا حبي ما بقى شيء بالصحن
عذاب اخذت اخر شيء منه :الحمدلله
عزيز:صحة وهنى يارب
عذاب ابتسمت ئله :على قلبك
قام من مكانه رتب المكان لحظة ورجع جنبها وهو مبتسم
عذاب :متى بطلع من هنا ..مليت وانت تدري اني ما احب المستشفيات
عزيز :كمان شوي هانت
عذاب :اووووف <سكتت للحظات وبعدها التفتت ئله >عزيززز
عبدالعزيز اقترب منها وحط يده على فمها منعها تكمل :حرام عليكي يا عذاب حرمتيني من الكلمة سنة وما سمعتها منك لا تبخلي علي فيها
فهمت عليه قال وعيونها تلمع بحب :حبيبي وعمري وقلبي وحياااتي ....
عبدالعزيز اخذ نفس عميق وبعدها ابتسم ابتسامة واسعة :الحين ردت ئلي الروح ..ايش كنتي بتقولي
عذاب :حبيبي ما زهقت وانت تنتظرني ما فقدت الامل
عبدالعزيز :آآآه يا عذاب عشت اسوء ايام عمري ببعدك عني حتى بس شفتك كنت اتعذب اكثر لانك معي بالجسد بس ..ما راح اكذب عليكي واحكيلك ما فقدت الامل كنت يوم بعد يوم ايأس ..لكن كنت احارب كل المشاعر ئلي تحاول تتملكني واتوكل على ربنا .لاني عارف لو فقدت الامل ...راح افقد روحي بعدها ...والحمدلله ربنا ما خيبني رجعك ئلي بالسلامة
عذاب ودموعها تنزل :اسفة حبيبي ما كان ودي يصير هل شيء ..بس لو ما عملتها ما كنت راح ارتاح الراحة ئلي انا فيها الحين
قال وهو يمسح دموعها :ما صار ئلا كل خير ...وههااا لا تبكي صرت اكره هل دموع خليكي عذاب القوية ئلي بعرفها
عذاب :عزوز ممكن طلب
عزيز بحب :عيوني ئلك
عذاب :ممكن اول ما نرجع تاخذني ازور ماما "بغصة "
عزيزحضنها ":اكيد يا عمري لك ئلي تبيه
دخل بهل لحظة سعود ووراه الممرضة تراجع بحرج وهو يقول :اوئئئ سوري
عزيز ابتعد عنها وهو يحك راسه بخجل وقال بعصبية :ما بتعرف تدق الباب
سعود :كان مفتووح ..وبعدين الممرضة تبيك
الممرضة :دكتور عبدالعزيز ممكن تروح على الطوارئ طالبينك شوي
عزيز:يلا جاي ...التفت لعذاب ئلي خجلانة :شوي وبرجعلك ...سعود خلك هنا
سعود :ان شاء الله
خرج عزوز الممرضة وسعود جلس على الكنب :شلونك الحين
عذاب :الحمدلله ..بخير وانت وين ما بتنشاف
سعود بابتسامة :راح اخبرك بعدين بس سر لحتى اشوف كيف بخبر عزوز
عذاب :شكلو خطير الموضوع
سعود:كثيرررر بس بفرحك
عذاب :أي بنشوف "قالت بتردد "اممممم سعود
سعود :نعم
عذاب قالت بتردد اكبر :ئلي صار ذاك اليوم يعنـــي
فهم عليها قال مقاطعها :لا تخافي ئلي صار ما راح يعرف احد فيه ابدا ...وما خبرت احد فيه
عذاب تنفست براحة :شكرا سعود
سعود :العفووو "كمل باستغراب "بس غريبة بعد كل ئلي عمله تقدمي التقرير عنه ..راكان وراشد خبروني بلي كاتبيته
عذاب :لاني شفقانة عليه علي ما بستاهل ئلي بصير ئله
سعود باندهاش :بس هو مثل ابوه ..لا تنسي الابرياء ئلي قتلهم وئلي ظلمهم
عذاب :بالعكس يا سعود ..علي غير ما احنا متوقعينه ما عمل شيء من ئلي بتحكي عنهم كان على حق دايما لكن قدام العالم مغصوب يمشي مع ئلي بحكيه ا بوه "كملت بسخرية "او ئلي عامل نفسه ابوه
سعود :ما فهمت
عذاب :بالفترة الاخيرة اكتشفت انو علي مو ابن جون تخيل
سعود باندهاش :بتمزحي ..ومن ابوه
عذاب :ابن عمه لجون ...هذا مختصر القصة انه ام علي كانت متزوجة ابنه عمه لجون واهل عمه كانو ساكنين ببيت لازق ببيتهم يعني علاقتهم قوية وامه لجون اجنبية وماخذ هو كل طبايعها حتى زي ما فهمت انه اغلب عمره عاشه بالخارج مع امه واخوته حتى اجى واستقر مع ابوه بعد ما ماتت امه ..وشاف علياء ئلي كانت مرت ابن عمه واعجب فيها وقدر يضحك عليها ولانه ما كان بحب ابن عمه قرر ينتقم منه بمرته ووافقت تهرب معه بعد ما يطلقها زوجها وكانت حامل وبعدها تزوجت جون وتربى علي على اساس انه ابنه
علي:يا الله ...وبرأيك علي بيعرف بالموضوع
عذاب :لا ما بظن
سعود :بس ئلي كان بيعمله فيكي كبيررر
عذاب بهدوء :ما صار شيء ..انا عاذريته وما كان واعي للي بعمله ..سعود اذا كان علي عزيز عليك لا تقطع صداقتكم خذها مني هو محتاج لوقفت اصحابه معه اكييد
سعود هز راسه وهو يفكر
عذاب :ما قلتلي انحكم
سعود بأسف :أي خمس سنوات
عذاب :بتمضي الله يعينه ويصبر امه
سعود سرح لبعيد


دخل على الغرفة وهو ينادي عليها :نعم حبيبي انا هنا بغرفة
ابتسم بس شافها قال وهو يحاوطها من الخلف :ايش هل حلوو ذوبتينيييي
:يا بكاااش وبعدين انت للحين هني ما طلعت ليالي وفداء بجوني
قال بملل :اووووووف وما بتزهقوا من بعض يا انتي عندهم يا ههم عندك ..والله انا زهقت
سارة قالت وهي ميتة ضحك :شريف حبي شفي كانت غيران من صاحباتي
شريف :أي من زمان ما قعدنا مع بعض "غمز ئلها :ايش رايك اطنشيهم ونطلع على مطعم
سارة :ايش رايك انت تحمل حالك وتطلع لانهم وصلوا "بعد ما سمعت الجرس "
شريف :ماااشي الوعد بس ارجع
قالت وهي تسحبه لبرا :نشووووووف
شريف قال بضحك :طيب لا تدفي بطلع .
وفتح الباب شافهم واقفات عند الباب
شريف :اهلا وسهلا تفضلوا
فداء وليالي :اهلين فيك
شريف :شلونكم
فدا ء:بخير ربي يسلمك
شريف يناظر ليالي ومبتسم :شلونك ام شريف
ردت ئله الابتسامة :بخير ابو فيصل وانتش لونك
شريف :الحمدلله بخيرر "وقال وهو نظره بعده مركز على البيبي ئلي معه "فديته حبيب عمه ..رفع نظره :ليش ما اخذه فيصل
ليالي :ههههههههههه بدك من فيصل ياخذه هو زهقانه
شريف :لانو حمار احد بزهق من هل حلووو هاتي اعطيني ايااه باخذه معي
ليالي :لا بتعبك بعدين خليه معنا احسن
شريف :لا معليه هاتي واذا غلب هاي ابوه معي بيتحمل "وضحك بشر"
اخذته سارة من ليالي باسته على خده واعطته لشريف :اتفضلوووووا يا بنات
دخلت فداء ووراها ليالي بعد ما اعطت شريف شنطة ابنها
سارة تناظره وهو واقف على الباب :مو ناوي تروح
شريف :مو مطاوعني قلبي اتركك
سارة :يلا عاد
شريف بحب :خلاص بروح ...انتبهي لنفسك يا عمري ولفيصل الصغير
قالت سارة وهي تمسح على بطنها :ابنك بعيوني
شريف :طيرلها بوسة بالهواء وطلع
سكرت الباب وهي بتضحك عليه
دخلت مبتسمة بفرح وراحة قدرت بفضل ربنا وبفضل فداء تخلي شريف يهلوس فيها وينسى شيء اسمه ليالي وزادت المحبة بعد ما حملت بابنه لصغير طبعا ليالي ولدت قبل ابتهال وام وسيم نسيت احكيلكم وشريف وفيصل مقررين يسموا اسماء بعض فيصل سمى شريف ئلي شريف الكبير طاير فيه وبحبه كثيررررررر وفيصل الصغير جاي بالطريق


:ورودددددددد وين الغذى
صوتت له من المطبخ :شوووي حبيبي وبيجهز
دخلت الصالة بعد عشر دقائق :حبيبي الاكل جاهز اتفضل
قام معها لطاولة الاكل وبعد ما جلس قال :وين مريم ما ناديتيها
ورود بقهر مخفي :لا اكيد منعزلة بغرفتها لي يومين ما شفتها
محمود :بقوم اناديها انا
ورود مسكته من يده بترجي مخفي :حمودي اجلس كل ببرد الحين وهي متى ما جاعت بتاكل حرام لا تغصبها
محمود بتصميم :لا بتاكل معنا
قام محمود من عندها وهي خبطت يدها على الطاولة بقهر :
دق الباب وفتح الباب ودخل راسه اول شيء للغرفة شافها قاعدة على السرير ومشاري قدامها بتلبسه ابتسمت بس شافته وهو رد ئلها الابتسامة :وينك حبيبتي ما شفتك بعد الظهر
مريم :هنا حممت مشاري حتى ينام نمت انا بداله ههههههههه
محمود بابتسامة :صح النوم
مريم :صح بدنك
محمود :ما بتتغذي معنا
مريم :مو مشتهية
محمود بعطف :وذا قلت لك ميشاني
مريم :ميشانك بس
قامت دخلت الحمام ثواني ورجعت اخذت مشاري وطلعت مع محمود متجهين على طاولة الطعام وقعدت على شماله وورود على يمين محمود وكانت بتغلي
ورود اعطت لمحمود صحنه بعد ما سكبت له :اتفضل حبيبي ...
محمود:يسلموووو ..."قال يكلم مريم "تبيني احط لك
مريم ابتسمت ئله وهي تقعد مشاري على كرسيه الخاص جنبها :لا انا بحط لي ..مشكوور
محمود :أي نسيت اقول لكم اليوم بجونا امي وخواتي
قالت مريم بسرعة وهي ترمي نظرة لورود :حياهم الله بنورونا باي وقت
محمود :الله يحييكي
قالت مريم مقاطعة لورود :حبيبيييي منيح خبرتنا قبل بوقت حتى تاخذني بعد شوي السوبر ماركت اجيب اغراض ناقصتنا
محمود :ما في داعي تغلبي وتروحي اكتبيهم ئلي وانا بجيبهم
مريم بدلع :مودي ما راح تعرف انت بعدين انا ناقصني اغراض وما راح تعرف تجيبهم لي
محمود غمز ئلها وهو ميت على دلعها :ولا يهمك بعد شوي بنروح وخذي ئلي تبيه "التفت لورود "ما بتروحي معنااا
فرحت ورود بس عبرها لكن انصعقت وهي تسمع مريم تقول :لا حبيبيي ورود ما بتروح سمعتها مواعدة خواتها تمرهم
محمود :مزبوط يا ورود
ورود قالت وهي تشد على قبضة يدها وقالت بهدوء غريب عليها :أي كنت بحكيلك تاخذني عندهم
محمود :اجليها اهلي بيجو اليوم
ورود ورمت مريم نظرات وعيد تلقتها مريم ببرود تام :ما راح اتاخر ساعة وبرجع بس تخلصوا من السوق بتجي تاخذني
محمود :اذا هيك اوكى
قامت ورود :الحمدلله
محمود :وين ما اكلتي شيء
ورود :الحمدلله شبعت
وتركتهم وراحت لغرفتها ومريم تتبعها بنظرها مبتسمة وبخاطرها :ووووين يا ورود بتفلتي مني ما بتعرفي بتلعبي مع مين بالاول ما كان لي حق لكن الحين الحق كله انتي ونشوف يا انا يا انتي والايام بيننا
محمود يناديها مستغرب :وين سرحانة حبي
مريم :معك يا عمري

اما بغرفة ورود كانت تكلم جوال وتغلي :مقهوووووووورة مقهورة ايش بسوي ....ايش مفكرة انتي ...ئلي قاهرني يا اختي انه محمود متغير 180 درجة معها من يوم سفرهم واضح انه ميت فيها ....اي ...انا عرفت الحين ليش كان كاره زوجها ...اتاريه كان ميت فيها ست الحسن .....وقال ايش تبي تمشي الدار على كيفها ....لا انا لها ان ما وريتها شغل الصح ما بكون اسمي ورود ....ايش برأيك ابتدي ....اسمعي انا شوي وبجيكي فكري بخطة من افكارك الجهنمية ...هههههههههههه ...يلا سلام



:عبدالعزيز خلااص مو قادرة
عبدالعزيز ئلي كان مسند عذاب يد خلف ظهرها ويد حول كتفها وماسك يدها ويمشي فيها باحد الممرات وئلهم فترة على هل حال تحسنت وبتمشي على عكاز لكن بس تجهد حالها بتتعب :معليه يا عمري اتحملي بس شوي
عذاب :بكفي اليوم
عبدالعزيز يلهيها حتى ما تحس :ما قلتيلي ايش حكيتي مع امي شو اخباره
زفرت عذاب بملل المرة المليون بسألها نفس السؤال بس هي مقدرة انه كل ئلي بعمله ميشانها :ولا شيء بخبرني انه ارجع ئلهم بسرعة مشتاقين ئلي
عبدالعزيز:يلا هانت ان شاء الله قريب كم يوم بعد
عذاب :ان شاء الله ياااارب ...الله يعين مرضاك يا عزوزي اكيد مطلع روحهم بنصايحك
عبدالعزيز بوز:اوفااا وهذا لاني خايف عليكي وابيكي تصحي باقرب وقت
عذاب ناظرته بحب :فديت الزعلانين انا
عبدالعزيز:ما راح ارضى هئ
عذاب :بترضى بترضى ...."قالت باستفسار "عزوزي لي من اول ما صحيت انا حاسيتك ان في عندك كلام ..قول
عبدالعزيز تنهد بداخله هو فعلا عنده وبده يحكي معها بموضوع شغلها وانه ما بده اياها تشتغل هل شغل بس مو عارف كيف يفتح معها الموضوع وهو عارف حبها لهل شغل :راح اخبرك بس كل شيء بوقته حلووو
عذاب :اوكى "كملت بتعب "خلاص يا عزيز بكفي مو قادرة
انتبه على ملامحها انها فعلا تعبت رجع دار فيها :خلاص بنكمل بكرا خلينا نرجع
عذاب بكون احسن

:باباااااااا "ركض لعنده وضمه :ياروح بابا انت
:اهلين حسام شلونك
حسام :بخير يا اخوي وانت شلونك
علي تنهد :بخير كيف بكون حالي والوالد شلونه ليش ما اجى معك
حسام :والله عنده شغل ضروري قال هل يومين بجيك
علي :أي "التفت لابنه "اخباره البطل اليووووم
سالم :الحمدلله
علي :آآآه فديت هل ابتسامة وهل كلام
سالم بفرحة:اليوم عيد ميلاد راجح يبه
علي باستغراب :راجح منوو
سالم كشر بطفولة :ما بتعرف راجح يبه
علي ناظر اخوف باستفسار ضحك حسام وهو يقول :قصده فرسه يا اخوي
علي : سلوم عنده فرس
سالم بحماس :أي يبه كبييرر وحلوو اشتراه لي جدو
علي :وبتعرف تركب ولا لا
حسام :لالا سالم معلم بالفروسية خيااال ماهر ئله مستقبل بس يكبر
علي :ما شاء الله ..ما شاء الله ..الله يحماك يا ابني ..ومين علمك
سالم يعد على يده :جدو وعمو سالم وعمو ماجد وخالو محمد ومامااا
علي :امـــــــك
سالم :أي اقلك سر وما تعلم حد
علي ابتسم له :قول
سالم يناظر حسام:حتى انت عمي لا تعلم احد على اممي
حسام :ما بقول لاحد
سالم :هذا يوم ما نروح المزرعة انام انا وماما بكير حتى نصحى الفجر ونروح نركب الخيل وما احد يشوفنا
علي :ايش هل بنت
حسام :هاي بنت عمك اخت رجال ...عنيدة كثير وراسها حجر وعصبية لكن قليل ما تشوف هل جانب منها هي حساسة كثيرر وطيبة اكثر ...وخيالة ماهرة من وهي صغيرة كلنا تعلمنا على يد عمي الله يرحمه ما كان ئله منافس بالخيل و
سرح علي بفكره لعذاب ويتذكر حبها للخيل ومهارتها بيوم راحوا للمزرعة عنده

طبعا علي تم نقله وصار بمنطقة ابطالنا جميعهم وصار اقرب لاهله يزوروه وكل فترة يجو ويجيبوا معهم سالم ئله وهو بعد الايام والثواني لخروجه


بعد شهر عذاب تحسنت صحتها وصار وقت رجعتهم
دق عبدالعزيز الباب على عذاب وكانو بشقة ئلي كان فيها سعود بعد خروجهم من المشفى من اسبوع فتحت ئله الباب:هلا
عزيز ابتسم ئلها :ها حبيبتي جاهزة
عذاب :أي بس ابدل ملابسي
عزيز:اوكى بنتظرك تحت
عذاب :ما بتاخر ثواني بس
عزيز:خذي راحتك ....نزل للصالة وشاف سعود نايم على الكنب وكان لابس برمودة بني وتي شيرت اورانج والكاب على راسه وعبدالعزيز لابس جينز اسود وقميض ابيض
عزيز:سعود متأكد ما نسيت شيء
اعتدل بجلسته :أي كل شيء جاهز
عزيز :آآآه واخيرا ناوي اخرج من هل بلد وما راح ارجعها بيوم
سعود :هههههههههههه زهقتها صح
عزيز:أي والله
سعود :عاد ئلي بسمعك بقول طلعت من المشفى كله معها ما انت
عزيز:ولووو
سعود :لو ما خبرت الجماعة اننا راجعين كل شوي متصل لي احد
عزيز:ههههههههههه وانا هيكك قفلت الجوال احسن
سعود طلع جواله وقفله :وهو هيك
:احم احـــم
عزيز:ها حبيـــــ"وبلم وهو يناظرها وسعود مفهي بعدها ابتسم وخرج من عندهم "
اقتربت منه ببطئ :ايش ما عجبك
عزيز:امبلاا بسس <ضضحك بفهاوة >مصددوم
عذاب :ليش مو هذا ئلي كنت تتمناه من قبل
عزيز بفرحة :اكيدددد ..بس
عذاب فهمت عليه قالت :كنت حاسة عليك يا عزيز وعلى بابااا واخواني واخص وسيم ئلي موعاجبه مظهري ...الحين صار لازم اتغير
قرب منها عزيز وباسها على راسها بحب وعمق وفرحته كبيرة
عزيز:ما قلتيلي من وين جبتي العباية والحجاب
عذاب :من يومين بس انزلنا السوق جبتهم
عزيز:ههههههههههههههههههههه بدون ما اشوفهم مااشي
عذاب :حبيت افاجئك وبس نرجع ئلك عندي مفاجأة كبيرة
عزيز :بس نرجع بدي اياكي تتفضي لزواجناااا ما عاد فيني استحمل اكثر
عذاب :من عيوني
عزيز :تسلملي عيونك يلا خلينا نمشي حبيبتي
عذاب :يلا اتاخرنا على سعود
على المغرب

من بعد آذان العصر والشباب ورجال كلهم بالمطار بنتظروا وصول الطيارة والحريم كلهم من الصباح كانو ببيت حسن بجهزوا عشاء
حسن يناظر ساعته واعصابه متوترة :وبعدددين يعني اتأخروا
بنفس اللحظة اعلنوا عن وصول الطائرة القادمة من بريطانياا
وقفوا عند بوابة الانتظار ينتظروا دخولهم
وبعد دقائق او من طلع كان سعود ومعه شنط شافوه اخوانه وصرخوا بفرحة باسمه وركضوا ئله وضموه
سعود :اشتقت لكم يا دببة
سعيد بغصة :واحنا اكثر
سعد :لا تعاودها يا سعود
سعود :اخر مرة
بعدها تقدموا طلال وصالح سلموا عليه والكل
جميل :وين عذاب وعزيز يا سعود
سعود :بجهزوا الاوراق الحين بيجـ
وقال مبتسم وهو يناظر خلفه :ها وصلوا

ناظروا كلهم عبدالعزيز ئلي كان يتكلم مع عذاب والاكيد انهم ما عرفوها وخصوصا انهم بعاد عنهم
حسن بقلة حيلة :وعذاب وين ومنو هاي ئلي مع عزيز
سعود :هاي بنتك يا عمي ما عرفتها
الكل بصدمة :عذااااب "وناظروهم بعد ما اقتربوا منهم اول من اسرع لعندهم كان جميل ئلي الدموع من شاف عذاب وضمها وعذاب بكت وهي تضمه والشباب اقتربوا لعبدالعزيز يسلموا عليه ويتحمدوله بالسلامة :يا دبة ما بحبــــك ايش هل غيبة
عذاب :جميل والله مشتاقة ئلك "وسيم من وراها "بس لجميل
عذاب ضمته بقوة :وانت بعد
ابتعدت عذاب عن وسيم وتقدمت بخطوات بطيئة لحسن ئلي ما تحمل حاله بس شافها ورجع قعد وبس قرربت توصل ئله اسرعت باسته على يده راسه وهي تبكي وحضنته :باباااااااا
حسن ضمها لصدره وهو متمسك فيها ويستنشق ريحتها مو مصدق انها قدامه وطيبة :يا روح ابوكي ....ليش يا بنتي عملتي فيني هيك ...لا تعيديها والله قلبي مو متحمل مو متحمل أي صدمات زيادة ...الحمدلله ئلي رجعك لي بالسلامة وشفتك قدامي
عذاب :ما راح اعيدها يا ابوي وعدد
ابو شريف :الحمدلله على سلامتها يا حسن
حسن ما زال حاضنها :الله يسلمك يا ابو شريف ...ان شاء الله نردلك اياها برجعة محمد بالسلامة
ابو شريف :ان شاء الله
عزيز تقدم من عمه :واحنا يا عم ما ئلنا سلااام
حسن تقدم منه وما زالت دموعه تنزل
عزيز :اوفااا ليش البكي الحين
حسن :من فرحتي برجعتكم ئلنا <همس ئله >مو عارف كيف اردها ئلك يا عزيز ئلي عملته مع بنتي شيء كبير و
قاطعه عزيز :انا ما عملت غير واجبي يا عم عذاب بنت عمي وزوجتي .."قال بمزح "اذا ودك تردلي اياها وافق نتزوج هل شهر

ضحكوا الكل عليه وعذاب خجلت
بسام قال وهو حاضن عذاب من الطرف :مبروك الحجاب ايش هل حلااااوة
عذاب :الله يبارك فيك يا خالي
الجد:عجبتكم القعدة هنا يلا خلينا نمشي
عذاب طالعت عزيز وهو فهم :انتو اسبقونا احنا شوي ولاحقينكم
حسن :وين
عزيز :عمي عذاب ودها تزور خالتي تغريد بنروح المقبرة
حسن :بس الوقت متأخر خليها يوم ثاني
عذاب بتصميم :لالا بروح الحين يبه
حسن :اجل خلاص يا جماعة روحوا انتووو وبنلحقكم بعد شوي
وفعلا تفرقوا بالسيارات ومع وسيم طلعوا عبدالعزيز وجميل وحسن وعذاب واتجهوا للمقبرة
اول ما وصلت عذاب كانت ترجف من سنوات كانت رافضة تجي تزور امها ئلا لما تنفذ يمينها وتحس براحة بس تقابلها ما قالت شيء جلست على الارض ويدها تنتقل على حبات الرمل ئلي تحته موجودة اعز الناس على قلبها ..كل ئلي كانت تعمله وقدرت عليه انه تبكي .بكت وبكت وبكت وه يتناجي امها وتردد انها اخذت حقها واخوانها ما قدروا يتحملوا رجعوا للسيارة وحسن وعبدالعزيز كذلك بس بقيوا صامدين ميشانها وبعد ثلث ساعة اقترب منها حسن وساعدها على الوقوف قال بغصة :قومي يا بنتي قومي خلينا نمشي
التفتت لمكان امها ناظراته نظرات اخيرة وهي مبتسمة وكان هامها بتشوفها وطلعت مع ابوها بس شاوفهم جميل ووسيم جايين
وسيم قال وهو يمسح دموعه :جميل اهدى لا تبين لها شيء لازم نوقف معها
هز جميل راسه وهو يكتم بكاه ويمسح دموعه
دخلوا السيارة وتحرك وسيم راجع لبيت ابوه
عبدالعزيز همس لعذاب :تعبانة حبيبتي
قالت وهي ماسكة ظهرها :أي شووي
عبدالعزيز :اليوم اجهدتي حالك كثير ..بس نوصل بترتاحي
هزت راسها عذاب

وصلت البيت الحريم كانو كلهم بالانتظار البكي والصياح كان شغلهم وعذاب كانها عذاب ثانية معهم جلس الجميع مع بعض والعشاء كان جاهز وبعد طلب عبدالعزيز من عذاب تطلع ترتاح وهي وافقت وطلعت لغرفتها مع لبنى ومريم ئلي فارقتها اكثر من سنة وبعدها الكل رجع بيته وعبدالعزيز طلع مع امه واخوانه لبيتهم يرتاح هو بعد بحس انه وده ينام وما يصحى من تعبه


باليوم الثاني بالصباح
كان ام عبدالعزيز قاعدة وسعود متمدد على رجولها وتمسح على راسه
:آآه يا حبيبييي واخيراا رجعتولي ...طولت غيبتكم عليه كثير
سعود :يالغالية والله غصب عنا
ام عبدالعزيز :بس انت طولتها كثير ليش ما رجعت بعد رحلتك وتعب صاحبك
سعود :ما قدرت اترك عبدالعزيز لحاله هو محتاج لاحد معه يا امي
ام عبدالعزيز دمعت :ان شاء الله تكون اخرة المشاكل يا قلبي عليه ما تهنى بحياته الله يريحه يا رب...
سعود ابتسم وهو مغمض :تدري يا امي ..لو الف العالم كله ما راح الاقي رجال بحب بنت مثل حب اخوي لعذاب هااايم فيها
ام عبدالعزيز :معك حق ..الحمدلله ئلي رجعت لنا بالسلامة و..ولا انجن ابني
سعود :الحمدلله
ام عبدالعزيز :ان شاء الله بفرح فيكم قريب ....ما تبيني اخطب لك وازوجك مثل اخوانك
سعود :لا يا امي أجليها شوي مو وقتها الحين وبعدين الدبب اولادك مو كاني غايب عنهم سنة مختففين كل واحد مع حرمته
ام عبدالعزيز :ههههههههههههههههههههههههههههههههههه خليهم ايش بدك فيهم الحين بيجو وبزعجوني انا
سعود ابتسم :الله يهنيهم
رن جوال سعود هل لحظة وكان حسن رد :الوو...هلا عمي ..اي ..شصاير "فز من مكانه "اها ....اوكى لحظات وبكون عندكم ...لالا ..ماشي ..سلام
امه :ايش فيه
سعود قام:عذاب تعبت ودواها نسيته مع عزيز باخذه ئلها
الام بخوف :وما تحسنت صحتها
سعود :طمني يا امي هي بخير وهذا آلم بسيط لانها طولت بنومتها كلها كم يوم وبتتحسن
الام :أي الله يرضى عليك يمه لا تصحي اخوك خليه نايم شكله تعبان
سعود :لا لا تخافي ما راح يحس عليه اصلا
صعد لغرفة عزيز اخذ دواء من عنده وفعلا ما حس عليه مستغرق بالنوم وراح لبيت عمه


عذاب :الحمدلله انا بخير يا يبه لا تشغل بالك
حسن :والله مو مطمن خلينا نروح من المشفى
عذاب :تعب بسيط والله
سعود :اطمن يا عم الدكتور قال شيء طبيعي تتعب بالايام الاولى ولانه مبارح تعبت شوي كلها كم يوم وتتحسن
حسن :اكيددد
عذاب :انا بعرف انك ما راح تصدقني ..اسأل عزيز حتى تصدق
سعود :اوفا يا عم وانا ماني برجال حتتى ما تصدقني
حسن :لا حشى بس من خوفي عليها
ام وسيم :لازم تتغذي منيح يا بنتي ما تشوفي حالك كيف صايرة
عذاب :مو حلو هههه
حسن :عليكي فيها يا ام وسيم
عذاب :تغير الموضوع اعطوووني اختي حبيبة قلبي
اعطتها ام وسيم البنت وعذاب تلعب فيها
سعود بتردد :عذاب مو قلت بخبرك موضوع بالمشفى
عذاب تتذكر :أي مزبوط وخبرتني بالوقت المناسب بتحكيلي صار الوقت
سعود هز راسه وهو يناظر عمه


:عزوززززززي حرام عليك
عزيز :لا تحاولي يا عذاب الموضوع انتهى بارضه ..وسعود انا بتفاهم معه
عذاب :ليش طيب
عزيز:بدون ليشششش
عذاب :عبدالعزيز لا تصير قاسي هيك على اخوانك هاي رغبته هو
عزيز :انتي مو فاهمة شيء يا عذاب ولا شيء ولا شيء
عذاب :فهمني طيب
عزيز :ما بدي ئلي صار ئلك يتكرر مع أي احد غالي على قلبي وخصوصا اخواني ..بيكفيني حرقة قلبي عليكي والله ما راح اتحمل صدمة ثانية
عذاب :انت ليش معتبر أي شخص بدخل العسكرية ممكن يصير ئله شيء
عزيز :انتي اكبر مثال
عذاب :حبيبي انا وضعي غير لا تنسى هل شيء وكمان لا تنسى ان المكتوب بنشوفه يعني بعيد الشر انتهى يومه وبموت حتى لو ما كان بسبب هل شيء بس بده يموت لانه انتهى يومه صح ولا لا ....وكمان لا تنسى اني انا اتميت مهمتي على اككمل وجه بدون ما يصير فيني شيء لولا انه اجاني غدر
عزيز بحيرة :ما بعرف
عذاب :اتوكل على الله حبيبي لا تحرمه من هل شغل ...وبعدين هو تعب كثير حتى دخل الكلية العسكرية وطول هل اشهر هالك حاله تدريبات ويجيك
عزيز :برأيك
عذاب :توكل على الله ما بصير ئلا ئلي ربنا كاتبه
عزيز :ونعم بالله
عذاب :يلا حبي قوم اطلع بشره ئله اسبوع محبوس بغرفته ولانه بكرا بيبتدي شغل
عزيز طلع عند اخوه وكان متردد للخطوة ئلي مقدم عليها لكن ثبت على قراره بس شافه جالس على سريرة ويناظر البدلة المعلقة على خزانة قال بخاطره :خلاص يا عزيز سعود غير غيرررررررررر ....اي هو غير عن عذاب عذاب بنت اما هو رجال وقدهااا
وفعلا بس خمس دقائق قدر يرجع الفرحة لقلب اخوه وقام يحضنه وهو يصارخ
السر ئلي مخبيه سعود انه كان يروح كلية عسكرية في بريطانيا ساعده بالموضوع بعد ما سئل جميل عن مدير عذاب السابق قبل ما ينقلوا من بريطانيا وهو ساعده وساعده انه بيقدر يخرج يومي كمان حتى ما يشك عزيز وكان كل يوم ينزل بالقطار من العاصمة للبلد تعب ئله بس قدر يوصل للي بده اياه



بعد يومين بالزبط
علي :عمي ابو احمد ما بتقوم تتغذى معنا
ابو احمد :اييييييه يا ابني والله ما فيني حيل اقوم
علي :اجل خليك انت غذاك بوصلك لحد عندك
ابو احمد :الله يخليك يا ابني ويفرجها عنك باقرب وقت
علي من قلب :امييييييييين ويفرجها عن الجميع يارب
اجا رجال ثاني اقترب منهم :علي هي غذى عمي وصل خذ اتوصى فيه ما رضي يفطر معنا
علي ناظره :وانت كيف عرفت اني بجيب له غذاه
ناظره بابتسامة :اوفااا يا علي ابو احمد مو بس غالي عليك لحالك
ابو احمد بدعاء :الله يخليكم لاهلكم يارب ويفرجها عنكم
انفتحت بوابة الحديد :علي زيارة ئلك
علي وقف مستغرب لانه اهله ما ئلهم بالعادة يجوه بهل وقت بس خاف انه صاير شيء قال :ابراهيم انت اهتم بعمي ابو احمد وانا بشوف ايش فيه وبرجعلكم
ابراهيم :مااشي
خرج علي مع الشرطي لغرفة الزيارات وشاف ئلي ما توقع يشوفه ابداا
همس :سعوووووووود
وقف ئله يسلم عليه
علي :ما توقعت جيتك ابدا
سعود بابتسامة :ليش واحنا مو اصحاااب
علي ارتاح من ابتسامته قرب منه وضمه قال :سامحني سعوود سامحني ما كنت واعي للي بعمله صدقني
سعود :مسامح يا اخوي مسامح ...طمني عنك شو اخبارك
علي :الحمدلله ماشي الحال "كمل بسخرية "وكيف بكون حالي بهيك مكان
سعود :معليه اتحمل ايام وبتمضي
علي:ان اشاء الله على خيير
سعود :ئلك سلام كبير وعليه اوصله ئلك
علي :مين الشباب ولا عزيز "قال بغصة "اكيد مو عزيز ..عرف بلي صار وغضبان مني
سعود :لا طبعا عبدالعزيز ما بعرف بشيء وهذا طلب من عذاب
علي باستغراب :اجل الشباب
سعود هز راسه :لااا .....من عذااااب
ناظره مبلم :هااا
سعود :شفيك
علي :ليش هي صحيت من الغيبوبة
سعود :ايييييه ئلها اكثر من شهر وصارت احسن ومن شيء اسبوع رجعنا
علي لمعت عيونه بالدموع :الحمدلله يارب والله كنت بحاتي ..وشلونها الحين
سعود :بخيررررررررر مثل اول واحسن
قال علي بغصة حاول يكتمها :ومتى ناوي عزيز الزواج
سعود :هههههههههههههههه والله بيني وبينك عزيز مستعجل لو الود وده اليوم بس قريب اكيد
علي :على خير ان شاء الله "وقال مغير الموضوع حتى يخفي مشاعره وحزنه"بشوفك لابس البدلة العسكرية من متىىى
سعود :هههههههههههههههههههه بلشت جديد ايش رأيك مو لايقة ئلي
علي ":لا منو قال لايقة ونص بس مستغرب مو من طموحاتك غريبة
سعود :عاد اجت كذا ...."كمل بجدية "المهم علي انا كنت جاي حتى اخبرك بموضوع ضروري وانا بعرف انه راح يكون صعب عليك بس لازم تعرفه
علي بخوف :ايش فيــه
سعود :علي ...جووون مو ابوك الحقيقي بكون ابن عمه لابوك الحقيقي
علي ابتسم بآلم :ادري
سعود طير عيونه :درريت
علي :أي امي خبرتني كل شيء بس الحمدلله ربنا عوضني باب وابن
سعود :ابن أي ابن ..ما قالتلي
علي :مين ....وبعدين تعال هنا انتي كيف عرفت
سعود:عذاب خبرتني
علي :يعني كانت تعرف من قبل وما خبرتني
سعود :أي بالايام الاخيرة اكتشفت هل سر وما حبت تخرب على امك
علي :اهاا ...كنت متزوج بالسر وعندي ولد
سعود :ما شاء الله اذ لازم نتعرف عليه
علي ابتسم :بعطيك عنوان الوالد وبتشوفه عنده
سعود :أي بصيرررر ..."كيف شعورك معه
بعد ثلث ساعة خرج سعود من عند علي واعده بزيارة ثانية وثالثة ورابعة ووووو
تارك وراه علي مبسوط برجعة علاقته مع احبه وطاير من الفرحة بصحية عذاب ئلي ما خبرته امه عنه ومعه انه قلبه انكسر بس عرف بقرب موعد زواجها وانها ما بتكون ئله
بس بنفس الوقت مبسوط لعزيز وئلها ومرتاح انها بتاخذه


عبدالعزيز ما قدر يصبر حدد موعد زواجه بعد شهر والايام بتمر يوم بعد يوم البنات كلهم بساعدوا عذاب بالتجهيز والاهم مريم ئلي اخذت اجازة من شغلها حتى تتفضى لعذاب لبنى ما قصرت بتصميماتها وتعديلاتها على فستان الزواج
كان في مشكلة وحدة عند الرجال كلهم والاهم عزيز كيف بمنعوها من شغلها ئلي لحد الان هي باستراحة مرضية وكيف بقنعوها تتركه وطلب منهم عزيز انه هو يكلمها وأجلها لبعد زواجهم ئلي باقيله يومين








  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:39 AM   #65

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

الجزء الثاااني

بيت الجددة من اسبوع كل يوم بجتمعوا الشباب ولرجال عندهم اما عند حسن فالحريم والبنات
عزوز مو مصدق انه عذاب واخيرااا بتصير ئله ويتزوجوا بحس انه طاير وومتلخبط ههه وبحس احيانا انه خلال هل اسبوع رجع مراهق وخصوصا مريم ئلي ماخذة جوال عذاب حتى ما يحكي معها وصار مسخرة للشباب كلهم
طلال :كل هذا لانك بتتزوج
عزيز بملل :يلا عاد انت وهو كل يوم مستلميني ما عندكم شغلة غيري
صالح يضرب كفه بكف طلال ويضحك :لا والله عندنا اشغال بس حرام نلتهي عنك لازم نسليك قبل عرسك ولا كيف يا شباب
:هههههههههههههههه اكيدددددددد
عزيز :لا تخليني اطلع قهري من اختك فيك
الكل مات ضحك عليه
احمد :ايش يعني بطلت اختك ئلي نستنا بسببك
عزيز:احمدوو انكتم احسن
اجى سعد مستغرب من سبب الضحك :شفيـــه
عزيز يكلمه :ما عليك منهم ..مريت ئلي قلت لك عليه
سعد :أي بكرا بكون كل شيء جاهز
عزيز :متأكد
سعد :اكيد وانا بنفسي راح اخلص كل شيء
عزيز ارتاح :أي منيح
نط شريف :ايش الموضوع قول بسرعة
عزيز :ارجع ارجع لا اتوطى ببطنك الحين
شريف رجع جنب فيصل :يماممممممممي بيذبحني
فيصل :...ليش من زمان ما استعجلتوا على الزواج وزوجتوه حرام "كان يكلم جميل ووسيم "
جميل :والله كنا ندرس بالموضوع بس أجلناه لدواعي أمنية
عزيز طير عيونه :ندرس ...ودواعي امنية <رمى جميل فنجال ئلي معه واجى على رجله :آآآآآآآآآآه وجع شو ف مين بخليك تتزوج اخته
وسيم يناظر جميل وهو يلعب بحواجبه :انا بزوجه اياها
عزيز:كفووو ابو تغريد
جميل :يا خاين هيك يعني بعتني
وسيم :مثل ما عملت فيني امس عند ابوك تستاهل
الكل :هههههههههههههههههههههههههههههههه


نروح لفة للبنات
:هههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
عذاب :حرام عليكي مريوم
مريم :يلا عاد عارفة اني راح اتنتف بس معليه خليه يشتاق يعني ي ما شبع 10 اشهر مقابل وجهك والايام جاية
عذاب :ههههههههههههههههههههه ههههه
طلت لبنى من الدرج من فوق :عذاب تعالي شوي
عذاب :اوكى
مريم وقفت طالعة مع عذاب :بينفع اجي
لبنى بنص عين :اجيتي وخلصتي
عذاب :هههههههههههه هههههههههههههه
مريم تهمس لعذاب وهم صاعدين الدرج :شوف الفصعونة يقال انها صارت حرمة
عذاب :هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لبنى :مريوووم برجعك الحين وبقفل الباب
مريم :توووبة بسكت
لبنى :عذوب قيسي الفستان اخر مرة نشوف ناقصه شيء ولا لا
عذاب بطاعة دخلت وقاسته وهي تتأفف بداخلها على صوت صراخ مريم ولبنى
طلعت :وبعدين معك انتي وياها
ناظروها
مريم :واوووووووووووووووووو والله ما انتي هينة يا لبونة بجد روعة ما شفته بعد التعديل .
لبنى كانت جنب عذاب تزبط ئلها وتشوف نواقصه :اكيد حبيبتي ..بس كيف ئله تأثيرررررر "غمزت ئلها "
مريم ماتت ضحك :تأثير قوووووووي ..يا خوفي ازور اخوي بالمشفى مو في بيته
عذاب بصدمة :انتي وياها "التفتت للبنى "لا صدق اخربتي من تزوجتي وسيم ايش هل افكار
مريم ولبنى :ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاب :مجنونات والله
دخلت تبدل ولبنى اخذت الفستان وطلعت من عندهم ومرتهم ورود تتطلب منهم ينزلوا الحريم طالبينهم
مريم عرفت ترد عليها بس خرجت وهي مولعة من مريم ووتحلف ئلها ووتوعد
عذاب :حرام ليش كلمتيها هيك
مريم :خليها لسا ما شفتي شيء ان ما خليتها تندم على الساعة ئلي وافقت تتزوج مودي "انا تعودت ادلع محمود مودي لانه عالقة بلساني ما بنادي اخوي ئلا مودي هههههه احيانا بنسى انه اسمه محمود "
عذاب :والله انك مو سهلة يا مريم بنخااف منك صار
مريم تمشي نازلة بغرور وعذاب وراها :طبعا يا عمري محمود لمريم وبس وبتشوفي يا انا يا هي
عذاب :لا تكوني سيئة مريوم اذا ما بتعمل لك شيء بريئة بشوفها اتركيها بحالها
مريم :مين ورودووو بريئة ههاهاهااااااااااااااااي والله انك انتي بريئة
عذاب :والله من ئلي شفته من شوي فانا بريئة بريئة "قصدها عن لبنى ومريم "
مريم :هههههههههههههههه لبنى وسيم بجد خربها ..حرمة حرمة صارت ما بصدق وقال بتربي بنت هههههههههههه والله شيء
وهم سمعوا اصوات الاغاني من الصالة وكانت اغنية المهندس سحرني
دخلوا وكانو سارة وسونا وفداء وليالي برقصوا عليها
صوتت مريم بصوت عالي ئلهم وهي تتقرب بحماس وتفك رباط شعرها :ابعدوا ابعدوا خلينا اوريكم الرقص على إصوله
ضحكوا كل ئلي باصالة من حريم وبنات عليها وشلة ليالي ابتعدوا وهم بيضحكوا على مريم ئلي ابتدت ترقص باحتراف واتقان وكل مبسوط عليها ويحمس فيها

وهيك حياتهم بهل اسبوع اليوم المنتظر
يوم زواج
من الصباح اخوان عزيز كانو عنده ما تركوه ولا لحظة والشباب كانو سابقينهم عند الحلاق
نزل عزيز من غرفته وهو متوتر شاف امه قاعدة وبتتقهوى بس شافته ابتسمت بفرح اقترب منها وباسها على راسها :صباح الخير
ام عزيز :صباح النور حبيبيي
عزيز:شلونك يا امي
ام عزيز دمعت :مبسوطة يا حبيبي مبسوطة واخيرا بفرح فيك ما صدقت اشوف هل يوم
عزيز :ليش الدموع يالغالية
ام عزيز :دموع الفرح
عزيزهز راسه :الحمدلله يا امي ئلي انحلت المشاكل وانكتب انه نكون لبعض ..الحين انا مرتاح وفرحتي ما بعطيها لحد سعد وسعيد اطمنت عليهم باقي سعود ئلي بجنني بس بعد زواجي راح اتفضى ئله
ام عزيز:أي والله ارتحت مع اخوانك شكله سعود بغلبني
عزيز:انتي شوفي ئله بنت وانا بعرف كيف اخليه يوافق
ام عزيز:على خير ان شاء الله
:صباح الخيررررررررررررررررررررررر
اندهش :مريوووووووم
مريم تلعب بحواجبها :بشحمها ولحمها
وقف طاير لعندها :واخيراا مسكتك
مريم حطت مشاري قدامها تحتمي من عزيز ئلي وقف قبالها :عزوزي حرام عليك شو عملت انا
عزيز:شو عملتي ها ...لا بريئة انتي ما عملتي شيء
مريم :أي والله
عزيز اخذ مشاري منها واتجه لامه وهو حامله ويبوس فيه مطنش مريم
مريم :صباح الخير ماما
ام عزيز :صباح النور للحين نايمة ...ورانا شغل كثير ..وعذاب من الصبح بتتصل فيكي
عزيز طير عيونه :من امس نايمة هنا وما بعرف
مريم :للامان ما قلت ئلك ...والله مو مستغنية عن حالي في ناس يبوني
عزيز :للامااان هــا "اعطى لامه مشاري وعلى طول اقترب من مريم وهو مبتسم بخبث مريم وقفت بتجري بس هو لحق عليها وعلى طول حملها للاعلى وخرج يركض فيها برا
ام عزيز :نزل البنت يا مجنون لا تطيح ...عزيززززز
دخل سعود ئلي كان لامحهم وهو نازل وصراخ مريم معبي البيت :يمه هههههه ابنك عقله بتلاقيه بدار عمي حسن
امه :ههههههههههههههههه وقفت على عقله بس
سعود :هههههههههههههههههه


طششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششش شششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششش شششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششش شششششششششششششششش

بعد ثواني خرجت مريم وهي تكح وتمسح وجها من الماي :عزوز يا حمااااار
عزيز يناظرها وهي بوسط المسبح وميت ضحك :تستاهلي اجل بتخلي عذاب اسبوعين ما تكلمني هيين
مريم :اثقل يا اخي بتشبع منهاا ...وكل هل شيء لاني منعتك تكلمهاا
عزيز:وانتظري الاعظم منـ "آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه "
مريم :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههه كفووو حبيبييي
محمود :هههههههههههههههههههه ولو يا عمري انا بالخدمة
عزيز طلع من الماي :يا زفت
محمود :اجل تطيح مريومتي واسكت ئلك يمكن تمرض بسببك
عزيز طلع من المسبح بسرعة يركض ومحمود هرب يركض حول المسبح وعزيز وراه ومريم بالماي تضحك عليهم وتهتف باسم محمود
بالاخير بس مسك عزيز محمود تعاركوا مع بعض محمود رافض النزول بالماي عزوز شده باقوى ما عنده ورماه ولانه محمود محتمي فيه وماسكه طاح عزيز معه مريم ميتة ضحك عليهم
بعد نص ساعة ما طلعوا من المسبح كانو مبسوطين اجاهم صوت سعيد من بعيد :عزيز محموود بلا هبل انت وياه يلا بنلحق على الحلاق
طلعوا كلهم من المسبح مريم طلعت لغرفتها ومحمود راح لغرفة عزيز يبدل من عنده
وساعة كلهم كانو خارجين
نزلت مريم بسرعة وهي تتكلم بالجوال
ام عزيز:طالعة
مريم :أي بروح لعذاب ...ماما بعد شوي بيجي تركي ياخذ مشاري بتعطيه اياه بتروحي الصالون
ام عزيز:لا بتجيني للبيت
مريم ارسلت ئلها بوسة بالهواء :اوكى بااي
الساعة 10 الكل كان موجود بالقاعة ئلي بتم فيها الزواج والعروس بعد وصلت الفرحة مو واسعتهم الكل فرحان والحريم بالاستقبال البنات ئلي بترقص وئلي طلعوا عند العروس

:ههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه
مريم :انكتمي انتـ "هاتششوه "الحمدلله
:ليالي :ما احد قالك اتدخلي بشيء ما بعنيكي
رحاب :أي والله تستاهلي
سارة :ههههههههههههههههههه بتخيل شكلك بالمسبح مريوم
مريم :ههههه بوريه عزوز <قالت وهي تخبط عذاب >بنتقم منه بهالحلووة
عذاب تفرك يدها :اآآآه وجع يا دوبا وانا ايش دخلني
مريم :ياربي والله شكلي بجد بمرض
دخلت ام وسيم ئلي كانت جاية الحين وشافت عذاب :بسم الله ما شاء الله عليكي بسم الله ...الله يحفظك يا بنتي قريتي على حالك
عذاب ابتسمت ئلها بحب :اطمني يا خالتي ما بقي احد ما قرأ علي
ام وسيم اقتربت منها :أي يا عمري عيون الحساد كثار وانتي ما شاء الله عليكي طالعة بتجنني خايف تصيبك عين
رن جوال مريم وكان عزيز طلعت ترد عليه بالخارج
ام وسيم :الحين بدخل عبدالعزيز وبجيكي ابوكي حتى يزفك ئله
سونا :ليش ما تدخلي مع عزيز تنزفوا مع بعض
عذاب :والله هاي اوامر مريم ..بعدين انا بدي بابا يزفني له
فداء :يلا يا بنات بننزل قبل ما يدخلوا لرجال
نزلوا الحريم وبعد فترة دخل حسن ووقف للحظات يناظر ببنته وبنت حبيبته
اقترب منها عذاب باسته على يده وراسه هو حضنها قال بفرحة ودمعه لمع بعيونه :واخيرا بزفك لزوجك واخيرا يا بنتي ما صدقت متى اشوف هل يوم
عذاب نزلت دموعها :تمنيت ماما معي
حسن بغصة :الله يرحمها يا بنتي اكيد هي الحين فرحانة معنا
عذاب ضمته وهي ساكته ودموعها تنزل

نوصف عروستنا شو رأيكم
كانت ملاك بفستانها الابيض توب بدون حمالات ومد "سحب على جسم"لعند الركب بعدها بيجي نفاش بطريقة حلوة كثير مكشوف الظهر نصه ونهاية موجودة ربطة على شكل ببيونة صغيرة عليها كرستال على شكل فراشة وبنفس الكرستال مزخرف بطريقة فنانة على الصدر كان جنان طالع عليها مع طولها ونحفها شعرها حبت اللون ئلي صبغته وجددت عليه مع اللمعة وصار لكتفها رفعته ببف من الخلف وخلته منسدل على كتافها بحريته ونعومته بزينه التاج الملكي ئلي كان هدية من اخوانها مرصع بالالماس ومكياجها الناعم وطرحتها كانت طويلة كثير زايدة حلى كانت قمر 14 ملاك ااغلب البنات انصدموا من شكلها وجمالها ئلي ظهرته اكثر واكثر ولانهم اول مرة بشوفوها بهيك شكل وستايل الفستان عجيب ..مسكة الورد الجوري كانت روعة وكانت هدية من اخوانها كمان .اما هدية ابوها كانت عقد من اللؤلؤ

بعد ما اعلنوا دخول المعرس وتغطوا الحريم دخلوه بزفة وعراضة والكل ممبسوط له وكان متكشخ ببدلته السودة حتى وصل نص الصالة اجبروه الشباب على رقص شاركهم شوي بعدين سلموا عليه وطلعوا وانظار الكل عليه
كملت معه امه ومريم لحتى وصل المقاعد الملكية على شكل محار بيلمع عليه حبات اللؤلؤ شكلهم رهيب مع وسادات من الريش موجودة والصالة كلها منورة باللون الابيض مع اللمعة الفضية حتى المقاعد موزعة بطريقة مضبوطة بيقدر الجالس من خلالها يشوف الكوشة ويشوف الدرج الطوويل ئلي بتوسط الصالة من اوله لاخر مزين بالريش وحبات اللؤلؤ وكان كل ما تنزلي درجة تتسع عرضها اكثر وشاشات العرض موزعة بالصالة كلها
عزيز بتوتر:مريم ئلي اتفقنا عليه جاهز
مريم :أي اطمن انت لا تتوتر ايزي
عزيز :كيف ما اتوتر وانا بين هل حريم كلهم ...متى بتدخل عذاب
مريم :الحين
ابتعدت مريم عنه وبنفس اللحظة انطفئت الاضواء كلها وتسلط ضوء ابيض على اعلى الدرج على الباب المغلق وضوء ثاني على عزيز ئلي واقف مكانه وشاشات العرض الكبيرة 3 على اليمين كانت لعزيز وعلى الشمال على الباب المغلق ئلي بتخرج منه عذاب وئلي بالنص مغلقة
كلها ثواني وانفتح باب الكبير بسبب السكون وضح صوته "ههههههههه تذكرت صوت بوابة مسلسل باب الحارة بس يفتحوه "وظهرت عذاب بشكلها المبهر للكل ويدها بيد ابوها واقف جنبها وقرر يلبس مثل الشباب بدلة تعالت اصوات بين الحريم :بسم الله ...ما شاء الله
حتى حسن صدمهم لو ما دخل عزيز بالاول فكروه هو العريس "هههههههههههههههههههههههههه بمزح خلاص نكمل "
نزلت عذاب مع ابوها ونظرها على نقطة وحدة بس على عزيز ئلي كان يناظرها ووده يطير ئلها ذايب
بنفس اللحظة اشتغلت الشاشة ئلي بالنص كانت صورة متحركة لامواج البحر بوقت الغروب واصوات الموج شيء كانت بجد منظر طبيعي خيال دهشة كانت للكل من صوت صهيل الخيل ئلي اختلط مع اصوات الموج وئلي بين حامل على ظهره خيالة ماهرة تركض بالخيل على طرف البحر والماي يرتفع للاعلى وللشاطئ وشعرها يتطاير كانت صدمة لعذاب وهي تشوف الفيديو وتشوف حالها ومستغربة من وين هل فيديو ما بتتذكر انها شافته من قبل وواضح انها ببريطانيا نزلت الدرجات ومرة نظرها يروح لعزيز ومرة للفيديو ئلي بعد هل مشهد تابع مع صور واشتغلت نغمةرومانسية هادية وصورة بعد صورة تصدم عذاب لانها اول مرة بتشوفهم وئلي واضح ئلها ئلي كان يصورها كان ياخذ الصور وهي مو منتبهه ومسافة بينها وبين ئلي بصور حركات عشوائية تقوم فيهم لكن جنان بجمال بريطانيا الطبيعي قدرت تتذكر بعض اللحظات بس ئلي ما قدرت تربطه ايش وصلهم لعزيز ومين وصلهم بعدها مشت شاشة ببطئ ولحظات ظهر صورة لدبلتين
طبعا عذاب كانت تشوف شاشة العرض وبنفس الوقت تنزل الدرج وحسن معها ومبتسم على رومانسية عزيز وفرحان بحبه لكبير لبنته
بعدها كانت عرض صور لعزيز وعذاب يوم ملكتهم وتوقفت النغمة وثواني كان صوت عزيز مع الفيديو وبنفس الوقت ئلي بحكي عزيز يظهر الكلام على الشاشة مع الصور ئلي كانت ئلهم الاثنين
عذاب دمعت عيونها بفرح ما توقعت هل شيء ابدا من عزيز ئلي هي متأكدة انه هذا كله من شغله وافكاره هو اكيد بمساعدة مريم
الكلمات ئلي ظهرت بصوت عزيز :


********************
من نظره عشقتہا
ملگة قلبي بقوتہا وسلطاتہا
لم تفارق فگري لثواني
تعذبت انا ليالي
گان لي في قلبي لہأ گلمات
لم استطع ان اوصلها لها
سألوني ماهي الگلمات؟!
قلت اخبروها ان حروف العشق لاتليق الا لہا ولآجلہا
أخبروها ان خيوط الحب رمتها على قلبي انا
اخبروها ان لو مر علي نساء العالم لن احب غيرها
أخبروها ان هذه كتاباتي واتمنى ان تعجبہا

*********************
(بشكر من كل قلبي ئلي اهدتني هاي الكلمات )

مع انتهاء صوت عزيز توقف الفيديو على صورة لعزيز وعذاب وكانت عذاب وصلت نص الطريق متجهة لعند عزيز ئلي بناظرها بحب عرف مدى تاثرها واستغرابها من الفيديو من نظرات عيونها ئلي قدر يشوفهم بوضوح من شاشة العرض والصالة امتلت تصفيق من الكل المعازيم وتصفير بعد ما بقي خطوتين لعذاب وتوصل لعزيز اقترب منها هو ووقف مقابل ئلها وانفتح النور باسها على راسها وهمس :مبروك حياتي
همست عذاب :الله يبارك فيك
ابتعد عزيز عنها وسلم على عمه وباس يده وراسه
حسن بغصة :عذاب امانتك يا عزيز انتبه لهااا
عزيز:عذاب بعيوني يا عم
عذاب حضنت ابوها مرة ثانية وبعد ما سلم عليهم طلع من عندهم بعد ما اجت ام وسيم واخذته
طلعت عذاب مع عزيز لمكانهم وجلسوا بعدها ابتدوا يسلموا عليهم اول من طلع ام عزيز ئلي طايرة من الفرحة فيهم والكل شوي شوي تقدموا ويسلموا عليهم
بعدها مريم توسطت المسرح ترقص بحماس ونسيت شوي تعبها وبعدها العمات مع مريم وام عزيز بنفسها رقصت قدام ابنها عزيز وقف يناظرهم مبتسم ويصفق ئلهم وعذاب وقفت معه واحترام لخالتها ئلي قدامهم اقتربت مريم بسرعة وسحبتها ترقص معهم هي رفضت وعاندت بس بالاخير رضخت لمريم وعزيز طاير من الفرحة

بعد ما خلصوا عملت مريم اهداء ئلهم الاثنين لبعض نزل عزيز على المسرح واجبرتهم مريم يتحركوا مع نغمات الاغنية وهم منسجمين مع بعض قدر عزيز يتخلص من خجله من وجوده بين حريم
إنسي الدّني عيشي إلي
متل الورود تدلّلي
بالكون غيرِك ما إلي
بحبّك أنا

إنتَ حبيبي اللّي معُه
بيوجعني يلّي بيوجعُه
يا طيور يا ناس اسمعوا
بحبَّك أنا

مسكها يدها ولفها حوله وهي تتحرك بحرية مثل الفراشة طايرة :


ما دام الشّمس بتشرق
إنتِ و معي ما بتفرق
كلّ العذاب بيمرق
المهمّ نحنا سوا

هيدا قدر مكتوب
ما إلنا منُّه هروب
بكرا التّلج بيدوب
المهمّ نبقى سوا
غمز ئلها وهي ضحكت عليه

و إكبر أنا ويّاكِ
و عيش العمر حدِّك
لحظة ما إبقى بلاكِ
ولا إنحرم منِّك

و إكبر أنا ويّاك
و غيش العمر حدَّك
لحظة ما إبقى بلاك
و لا إنحرم منَّك

بعيوني غفّيك
و شوف حلي فيك
و إيّام أنا ويّاك
اقترب منها حط يده ورا ظهرها ويد مسك يدها وهو لازق فيها ومثبت نظره بعيونهااا
I you,
I need you
همس ئلها :بحبـــــك
همست هي :بمووووت فيك
I can't live without you
و إيّام أنا ويّاك

ما دام الشّمس بتشرق
إنتِ و معي ما بتفرق
كلّ العذاب بيمرق
المهمّ نحنا سوا

هيدا قدر مكتوب
ما إلنا منُّه هروب
بكرا التّلج بيدوب
المهمّ نبقى سوا
"رامي ومايا ...سوا "
بعد ما خلصت الاغنية الكل صفق ئلهم بحماس اكبر بعدها رجعوا بمكانهم وطلب عزيز من مريم انه يطلعوا بس مريم رفضت
تصوروا شوي وقطعوا الكيك بعدها خرجوا طالعين للفندق

:ايوووووه ...بنتظر كثير ::يا امي مو حلوة وقفتي عند بوابة الحريم ...اي يلا ارسلي احد ياخذهم ..طيب ...سلام
قفل سعود من امه وهو ملان ومشى متجه بيده كيس ويده الثانية جواله بيلعب فيه بيمشي خطوات سريعة تراجع للخلف من ئلي صدم فيه
رفع راسه وبلم وهو يشوف ئلي بتناظره وعيونه معلقة بعيونها
رفعت طرحتها ئلي طاحت من الصدمة غطت وجها وهي تقول :وجع انتبه كسرت كتفي
سعود بغرور :ئلي يوجعك انتي عمية ما بتشوفي
:والله ما الاعمى غيرك نازل تتخبط بخلق الله هذا اذا ما كنت قاصدها واحد قليل ادب
سعود انقهر :انا قاصد اصدم فيكي
البنت:اجل ولا ايش ئلي جابك عند بوابة الحريم
سعود كان برد عليها بس هي مشت معصبة :قليل ادب
صرخ عليها :هي انتي على شنو شايفة نفسك بعد ما اختفت من نظره حس كانه بحلم همس :والله يحق لك تشوفي نفسك ....بس بنت اللذينا عليها لسان اجل انا قليل ادب
دخلت تركض وهي معصبة وتخلع عبايتها وتلحق بامها دورتها شافتها واقفة مع حريم اخذت نفس وتقدمت بهدوء
وسمعت امها تقول :مبرروك يا ام عبدالعزيز تفرحي بعياله ان شاء الله
ام عزيز:الله يبارك فيكي يا ام ماجد نورتيناا والله
ام ماجد :منور بوجودكم ...بعرفك على علياء ...ام علي
ام عزيز تسلم عليها :يا هلا نورتي ..خبرني ابني عنكم نورتيناا يا ام علي
ام علي :نورك واالله مبروك زواج ابنك
ام عزيز :الله يبارك فيكي عقبال ما تفرحي بـ علي
ام علي :ان شاء الله
ام عزيز التفتت للبنت بتآمل وتفحص :ما شاء الله ما شاء الله منو هل بنت يا ام ماجد
ام ماجد بابتسامة :هاي بنتي رندة
ام عزيز تسلم عليها :شلونك يا رندة
رندة بخجل :الحمدلله خالتي وانتي
ام عزيز :الحمدلله يا بنتي ...ما شاء الله عليكي الله يخليها ئلك يا ام ماجد
ام ماجد :ويخليلك عيالك يارب
ام عزيز :اتفضلوا اتفضلووووووووو شرفتونا
دخلوا لطاولتهم ام ماجد :وين تاخرتي
رندة تفرك يدها :رحت اجيب جوالي نسيته بسيارة حسام



ها يا بنات كيف البارت طوووووووووووويل صح عوضتكم عن الاسبوع ئلي ما نزلت فيه
بتمنى يعجبكم
باقي جزء ان شاء الله اقدر اخلصه هل يومين وانزله ئلكم وبكذا بننتهي
هل مرة بدي ارائكم وتوقعاتكم ماشي








  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:40 AM   #66

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

الجزء الثالث من البارت الاخيررر
بعد الحفلة الكل رجع بيته ..نروح لبيت اول مرة بندخله او يمكن دخلناه مره بالسرقة ما علينا في سر بهل بيت لازم نكشفه طيب
وهم داخلين البيت
ابو فيصل :الحمدلله ,ئلي جمعهم بعد كل هل متاعب
ام فيصل :أي والله ما بستاهلوا ئلا كل خير
ابو فيصل :الله يوفقهم يارب ...ههههههه شفتي شريف كبران ما شاء الله عليه
ام فيصل :أي هههههههههههههههههه فيصل بالمرة مو مساعد ليالي فيه حرام المسكينة ما عرفت تعمل شيء منه اتصلت على ابنك يجي ياخذه
ابو فيصل :هذا فيصل مسود الوجه انا بوريه بس امسكه شغلته بس ينام
وياكل وطلعات
ام فيصل :هههههههههه حبيب قلبي الله يخليه ئلنا يارب هو واخوانه
ابو فيصل :على سيرة اخوانه وينهم ما دخلوا بعد
بهل لحظة دخلت حور بخطوات مستعجلة
ام فيصل :وين وين طايرة
وقفت :هلا ماما تبي شيء بروح انام
ام فيصل :لا حبيبتي روحي ارتاحي تصصبحي على خير
راحت بسرعة باست امها وابوها وطلعت لغرفتها بخطوات سريعة بس وصلت اول شيء عملته قفلت الباب بعدها رمت عباتها وحجابها على الكنب وطارت لسريرها ركضت للاب توب ئلي موجود عليه فتحته اول شيء عملته بس دخلت فتحت msn اتسعت ابتسامتها بس شافته اون لاين
دقات قلبها زادت ما هي ثواني ئلا طلعت بوجها محادثة يدل على انه بحكي معها
هَآ الليلَـهْ أبيهْـآ تكون } .. لِيْلَه اَحلىْ مِنْ الاحْلامْ .. ~ مِشآعِرْ و غِزْلْ مجنون .. { أحبكـ مُوْتْ
:مرحبا
حور دق قلبها بس شافت النك نيم تبعه اخذت نفس عميق وردت بعدها نيمها :فتااة مغرمة بأبيها:اهلييين
هَآ الليلَـهْ أبيهْـآ تكون } .. لِيْلَه اَحلىْ مِنْ الاحْلامْ .. ~ مِشآعِرْ و غِزْلْ مجنون .. { أحبكـ مُوْتْ :كيفك حور ..طولتي
حور "فتاة مغرمة بأبيها":الحمدلله ...من زمان بتنتظر
هَآ الليلَـهْ أبيهْـآ تكون } .. لِيْلَه اَحلىْ مِنْ الاحْلامْ .. ~ مِشآعِرْ و غِزْلْ مجنون .. { أحبكـ مُوْتْ :يعني لي شيء 3 ساعات ..كيف زواج عبدالعزيز
حور:حلووو كثيررر ...لو تشوفهم كيف مبسوطين
هَآ الليلَـهْ أبيهْـآ تكون } .. لِيْلَه اَحلىْ مِنْ الاحْلامْ .. ~ مِشآعِرْ و غِزْلْ مجنون .. { أحبكـ مُوْتْ :أي كان واضح من صوته ...الله يوفقهم يارب
حور:اميين يارب ....اممم محمد
هَآ الليلَـهْ أبيهْـآ تكون } .. لِيْلَه اَحلىْ مِنْ الاحْلامْ .. ~ مِشآعِرْ و غِزْلْ مجنون .. { أحبكـ مُوْتْ :عييون محمد "فيس مبتسم "
حور زادت دقات قلبها وهي تقول وتغير موضوعها :كيف دراستك
محمد حس انه مو سؤالها بس قال يجاريها :بخيرر ..ماشي حالها بعد اسبوعين راح ابتدي امتحانات
حور :الله يوفقك يارب وينجحك
محمد :اميين تسلمي
صمت من الطرفين وترهم
حورسرحانة بالشاشة وتنتظر وتحس حرارتها ارتفعت
اما محمد كان متوتر ومرتبك صاحبه ايمن :شفيك محمد خلاص كلمها بالموضوع وانهيه
محمد :مو قادر ايش اقول لها
ايمن :بالموضوع بصراحة لا تنقص ولا تزيد يعني عاجبتك حالتك من صرت تكلمها من شهر وحالك متغير
محمد :برأيك ..يا الله بس ما عندي جرأة
قام ايمن من عنده :يلاا عاد انهي الموضوع اليوم لا تجنني بعدين اذا ما قلت ما راح اخليك تكلمها حتى نرجع
محمد ناظر بالشاشة ثواني ثم ارسل ئلها :حوررر ..انتي معي
اجاه الرد بعد دقيقتين :معك
محمد :حور بكلمك بموضوع ضروري من اول ما حكيتك كنت ناوي افتح الموضوع معك بس ما كان عندي جرأة
حور خافت من هل مقدمة :اتفضل
محمد :حور انا انــــا معجب فيكي من زمان من قبل ما تسافروا وما صارت فرصة اخبرك بهل موضوع ..
حور انصدمت:...........
محمد:كمـ ل بس ما شاف رد :صدقيني انه نيتي صافية وانا ما خبرتك لاني ناوي العب عليكي بس انا خايف تضيعي مني انتي عارفة اني مسافر ومقطوع تقريبا عنكم
حور:........
محمد انتظر شوي وما اجاه رد خاف انه يضيع حلمه قال :اذا وافقتي من بكرا بنزل اخطبك ونملك والزواج بعد ما ارجع وبتكوني خلصتي دراستك
حور:..........
محمد فقدت اعصابه :ايش قلتي
حور:.....
محمد :حور انتي معـــــي
حور:معك... بصراحة بدون ما اكذب عليك تفاجأت بالموضوع بس
محمد بس ايش
حور كملت كتابة ويدها ترجف :انـ ـا ما بقدر اقرر لحالي والقرار بيد بابا
محمد بأمل :اذا ئلي مرددك اهلك لا تخافي عمي ابو فيصل ما راح يعترض اذا انتي وافقتي بكلم ابوي ..انا سبق وحكيت مع اهلي بالموضوع
حورانصدمت:ايشششششششش بيعرفوا
محمد :ايي
حور يا ويلييييي يا ويلي وانا بقول ليش امه بتناظرني هيك اليوم :مممما بعرف
محمد :يعـ ــ ني
حور:اعطيني فرصة افكر ...انا راح اسكر المسن وما راح افتح اعذرني
محمد بتفهم لقرارها :وكيف بعرف رأيك
حور :بخبر نور ...وهي بتوصلك
محمد :اوكى ماشي
حور بعد صمت دقائق ارسلت :اسمح لي بطلع الحين
محمد :براحتك ...انتبهي لحالك
حور :وانت بعد "فيس خجول "تصبح على خير
محمد:وانتي من اهله ...مع السلامة
طلعت حور بسرعة قفلت الكمبيوتر وهي ثواني تناظره ثم قامت مسكت جوالها بسرعة وبعد شوي اجاها الرد كانت تضحك بهتسترية مو مصدقة :سهى سهــــى الحقيني بموت
سهى بخوف شفيكي
حور :محمد يا سهى بحبني مثل ما انا بحبه ...مو مصدقة والله مو مصدقة
سهى :ايششششش بتمزحي هاتي فهميني من الاول ايش صار


نروح عند العرسان
طبعا راحوا فندق هل ليلة عبدالعزيز وعذاب رافضيين فكرة السفر حالياً والكل ارتاح من هل شيء لانه ما ئلهم شيء راجعين من سفر طويل وعبدالعزيز قرر بس يزبط وضعه بشغله ويسافروا
وصلوهم اخوان عزيز سلموا عليه من الباب وجميل ووسيم دخلوا مع عذاب للجناح سلموا عليها من جديد وباركوا ئلها وطلعوا تقابلوا مع عزيز عند الباب بعد سلام قفل عزيز الباب اخذ نفس عميق قبل ما يلتفت وابتسامته على شفايفه
كانت واقفة قباله وتناظره وقف قبالها ونظراتهم التقت الحاجز ئلي بينهم كان هو طرحتها رفعها عن وجها كان يناظرها براحته بعيد عن عيون الناس وعدسات التصوير ئلي بتلاحقه طبع قبلة طويلة على جبينها قال :مبرروك حبيبتي
عذاب :الله يبارك فيك
عزيز:آآآه يا عذاب مو مصدق انك معي حاس اني بحلم وما ودي اصحى منه
عذاب :لا حبيبي مو بحلم انا معك
عزيز :يا روح حبيبك انتي..هههههه بنبقى واقفين تعالي اجلسي
عذاب :اوكى بس ابدل ملابسي اول
عزيزسحبها من يدها وهو يجلسها على الكنب ويجلس جنبها :بعدني ما شبعت من الفستان عليكي خليه...تصدقي من زمان كان نفسي يتحقق هل يوم من اليوم ئلي شفتك لابسة فستان مريم
عذاب ناظرته :ايشش أي فستان
عزيز بضحكة :فستان زواجها ئلي جبتيه معك من بريطانيا لما ارسلتيه ئلها على الايميل انا استلمته هههههههه بصراحة لما شفت انه منك ما طاوعني قلبي ما افتحه ما قدرت
توردت خدودها لعذاب :صاحبتي اجبرتني اجربه حتى نشوف ايش ناقصه
عزيز :بس جناااان طالع عليكي كان ..استخسرته بالشعشبونة مريوووم


عذاب :هههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه حرام عليك مريم مو شعشبون
عزيز:آآآه فديت هل ضحكة وصاحبتها ...وبعدين مريم حسابها ما خلص بوريها بس اتفضى ئلها
اخذ علبة كانت موجودة على الطاولة وقدمها ئلها :هاي هدية زواجنا
عذاب :حبيبي ليش تكلــ ...واووووووو روعة
عزيز :عجبك
عذاب :أي حلووووو كثير بجد ..يسلموووووو عزوزي
اخذه منها يلبسها اياه كان عقد من الذهب قلب جهتين بنص الاول فيه صورة لعذاب والثانية صورة لعزيز وبطريقة فنية روعة منحوت عليه اسمائهم بعض حبات الالماس بتزينه
عذاب تناظر حالها فيه :ما راح اشيله ابدا
عزيز باسها على راسها :وهذا ئلي ابيه منك
وقفت عذاب
عزيز:وين ويين
عذاب :شوي بس راجعتلك
دخلت لغرفة واخذت صندوق كان موجود بالغرفة متوسط الحجم خرجت والصندوق معها وقفت قبال عزيز ئلي يناظرها مبتسم ردت ئله الابتسامة :ما بصير تهديني انت وانا ما اهديك شيء
وقف عزيز قبالها :انتي اجمل هدية بالنسبة ئلي
اخذ عزوز الصندوق الاحمر كان شكله روعة برسم الورد ئلي عليه والربطة الحمراء ئلي عليه بس فتحه اخذ نفس عميق من الريحة ئلي هبت عليه وئلي بعشقها هو عطر عذاب
التفت لعذاب :بمووت بريحتك جنان
الصندوق كان موجود فيه صندوقين جنب بعض بحجم اصغر وبنفس الصندوق الارضية كلها رمل بحر وورود مجفف على الرمل ..اخذ اول صندوق وفتحه كان نفس شغل الصندوق لكبير رمل عليه ورد مجفف لكن لكن هل مرة الورد على شكل قلب داخل القلب في زجاجة "علبة زجاج"بغطى من الخشب داخلها ورقة ملفوفة بشريطة حمراء
ضحك عزيز :ههههههههههههههههههههههه متأثرين على فكرة بشغل البحر بتنظيم الزواج وكله
ضحكت معه :كله تخطيط مريوم ولبنى ما توقعت هل شيء مدهوشة مثلك يعني على طول بتفتح الصندوق بتلاقي هديتك
رفع الغطا عن الزجاجة واخذ الورقة ئلي كانت فيها وفتحها :واوووو
قربت منه وناظرت معه وكانت صورة ئلهم يوم ملكتهم لكن برسم اليد واكيد لبنى ئلي راسمتها ..ابتسمت عذاب
عزوز:عجبتني كثير خليها بدي احطها باطار نعلقها بغرفتنا
حطها على جنب واخذ الصندوق الثاني وكان نفس تنظيم الصندوق ئلي قبله رفع الزجاجة قال بمزح .:يعني ايش بلاقي رسم بالفحم هل مرة صح
عذاب :ممكن ليش لا
فتح عزوز الورقة وهو يضحك بس اختفت ضحكته وعقد حواجبه بس شافها كتابات مو رسم قربها منه يقرأ ئلي فيها
.1...2...3...4...5....6........................... ....................7 مرات عاد قرائها وبكل مرة يرفع راسه يناظر عذاب ئلي تناظره مبتسمة وهو مو مصدق ئلي بقرأه قال بتردد: ايششش
عذاب :ئلي شفته
عزيز :يعني مزبوووط
هزت راسها باي لثواني وما حست حالها ئلا طايرة بالهوى من عزيز ئلي حملها ويدور فيها وهو يصرخ وهي تضحك عليه وتتطلب منه ينزلها بعد ما تعب نزلها واخذ فترة حتى هديت انفاسه وهو ماسكها من يديها حضنها بقوة :عذاب احلى هدية بجد ...فرحتينييي فيها فوق ما تتصوري
عذاب :كنت عارفة انكم كلكم رافضين شغلي يا عزيز بس ما كان فيني اتركه ئلا احقق هدفي ئلي خلاني ادخل هل شغل وانا الحين خلصت وقدمت استقالتي
عزيز:احسن شيء عملتيه صدقيني بترتاحي انتي وانا برتاح بعد وعمي برتاح والكل بكفينا خوفنا عليكي من قبل
عذاب :على فكرة انت اول احد ببشره بهل خبر
عزيز :واحلى خبر واحلى بشارة يا قلبي ...مو مصدق يعني خلاص ما راح ترجعي للمركز ما بتشتغلي راح تقدري تتركي انا بعرف هل شيء صعب عليكي
عذاب :صعب بس راح اتعود وانت معي ..وانا مقررة اني اتفضى ئلك ولبيتنا ولاولادنا بدي احس اني حرمة يا عزيز وئلي مسؤولياتي زهقت وانا امثل دور الرجال دايما ودافنة حالي بهل شغل
رجع ضمها لصدره فرحته كانت كبيرة بهل خبر لانه هو الشيء الوحيد ئلي منكد عليه زواجه ومو عارف كيف يفاتحها بالموضوع بس اجت منها وهذا فرحه اكثر انها ضحت ميشانه هو
عزيز:وما راح تزهقي من قعدة البيت ...
عذاب :لا راح اتسلى مع جدتي وخالتي انت نسيت اننا بنعيش معهم وبعدين لقدام بفكر اذا دخلت مع اخواني وساعدتهم بالشركة شوي
عزيز :ئلي تبيه سويه يا عمري
عذاب :وانا بعد حبي تا شكرك على المفاجأة ئلي عملتها ئلي كثير حلوووة كانت <وتذكرت >بس تعال لهنا من وين جبت هل صور هم مو عندي ولا عند مريوم حتى ما عمري شفتهم
عزيز قعد على الكنب وقعدها بحضنه قال :تعالي انا بخبرك بسري ئلي ما احد بيعرفه غيري
عذاب بفضول :قوول
عزيز :قبل 9 سنوات كنت متضايق كثير من مريم لانها بتسافر وتتركني مع اني كنت عاذرها بس كنا انا وهي روح بجسد وحدة ما بنفترق ابدا كله مع بعض حاولت كثير اني ابين ئلها زعلي وما اكلمها بس ما قدرت ما لقيت حالي ئلا طالع باول طيارة على بريطانيا عند مريم وتصالحت معها ما قعدت كثير لان ه انا بعد كان عندي دراسة وعدتها بزيارة ثانية بالاجازة ووفيت بوعدي ورحت اشوفها ببيت خالها باللحظة ئلي كنت داخل البيت كانت خارجة بنت مثل القمر من اجت عيني عليها ما قدرت اتحمل وانزل عيني من عليها ما انتبهت لا ئلي ولا لنظراتي وكانت خارجة مسرعة ولانها ما انتبهت ئلي وكنت سادد الباب وكانت مسرعة خبطت فيني هههههه تبهدلت شيء محترم بس مشيتها وانا ما قدرت اتكلم بولا كلمة لحتى اختفت هل ملاك من قدامي حاولت اعرف من مريم أي شيء عنها بس ما قدرت اخذ من هل شعشبونة لا حق ولا باطل كل ئلي عرفته انها وحدة من صاحباتها ..المهم قعدت اسبوع عند مريم ويوم بعد يوم انتظر شوفتها بس ما صار مجال ئلا بيوم السفر لما كنت اودع مريم بالمطار وتركتني وركضت لعندها اكتشفت اني كنت انتظر على الفاضي وكانت مسافرة ..ههههههه للحظة كنت بهون عن رحلتي وما اسافر بس الدراسة بتنتظرني رجعت ومرت عليه اسوء ايامي كله افكر بهل ملاك لا ادرس ولا اكل ولا اشرب شهر شهرين ثلاث اربع ماسك حالي بالاخير قررت ارجع اسافر لمريم على امل اني اشوفها او اعرف عنها أي شيء بهل مرة عرفت عنها شغلات بسيطة بس من كلام مريم لخالها عن هل بنت لانها ابدا ما كانت تعطيني وجه وانا ما كنت اتجرأ وأسأل المهم كنت طول وقتي ملازم مريم واعرف منها جدول هل بنت وين تروح وين تجي حتى عرفت بيتها وين وصرت اراقبها من بعيدد لبعيد وكل مكان تروحه اكون قبلها هناك
طالعته متفاجئة :يعني انت هو الشب ئلي تصادمت معه
ابتسم عزوز:متذكرتيني يعني
عذاب :لا بس لما شفتك حسيت ا ني شايفتك من قبل ما خطر على بالي ابدا انك اخو مريم او بالاحرى دايما كنت اسمع عنك بس ولا مرة شفتك
عزوز:ههههههههههههههه هههه
عذاب :كمل اشوف شو صار بعدين يعني الصور كنت تصورني اياهم وانا مو منتبهه
عزوز:كان لازم ارجع وانا لا متكلم معك ولا عندي أي شيء منك لهيك قررت اصورك حتى لو من بعيد المهم املي عيني بشوفتك ورجعت وحالتي تزداد سوء من سيء لاسوء والكل لاحظ هل شيء عليه بس ما خبرت احد والاجازة ئلي بعدها رحت لمريم وللاسف ما شفتك ابدا ئلي عرفت انك مسافرة وصار وقت رجعتي وما رجعتي انتي واكثر من اجازة اروح لمريم وما كنت اشوفك وكله مسافرة ما كنت اعرف وين بتروحي ..انحبطت بعد المرة السادسة ئلي بروحها وما بشوفك وسمعت من مريم انه صاحبيتها سافرت وما راح ترجع وتاكدت انها بتحكي عنك ...كنت كاني متعلق بوهم وتعبت كثير بس رجعت بلحظة دخلتي حياتي ونبنفسها خرجتي منها بعدها كنت احاول انسى والتهي بدراستي وتخرج والشغل وانسى وما كنت اسافر لمريم كثير صدف قليلة بذكر مرة او مرتين رحتها بعد كم سنة من اخر روحة ئلي وما شفتك ..
عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه هههههههههههههههههههههه
عزيز قرصها من خشمها بتضحكي ها وانا متعذب مشانك وانتي ولا على بالك
عذاب :بس حرام الحظ ما كان معك يعني الوقت ئلي تجي فيه كنت اكون مسافرة انا يا سياحة يا شغل ومرة دخلت دورة تدريب سنة كاملة ما كنت اخرج ئلا ايام قليلة لاشوف اهلي لهيك ما كنت تشوفني
عزيز:يعني مو انتي ئلي سافرتوا لمكان ثاني تستقروا
عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه ههههههههههههههه لا طبعا هاي صديقتنا جينفر
عزيز بلم لثواني وبعدها ضحك على حاله
عذاب:أي كمل وبعدين
عزيز :نسيت الموضوع نوعا ما بانشغالي بالشغل وباخواني والحياة مسؤوليتي لكبيرة ...لحتى شفتك بالمركز يوم مهدي كنتي متغيرة 180 درجة عن يوم شفتك اخر مرة كبرتي اكثر وصرتي احلى واحلى لهيك شكيت فيكي وقلت مستحيل تكوني انتي لحتى تعرفت عليكي مريم وقتها تاكدت شكوكي ...آآآآآآآه يا عذاب لو تدري بالفرحة ئلي كانت بقلبي ليلتها ما قدرت انام من فرحتي ئلي بالغصب قدرت اكتمها بالسيارة قدام محمود ومريم ...كنت كاني لاقي كنز ...والباقي انتي بتعرفيه
عذاب :حبيبي ليش ما خبرتني من قبل
عزيز :لانه هذا هو الوقت المناسب لاخبرك هل شيء
عذاب :عزوزي
عزيز:عيونه
عذاب :بحبــــــــك
عزيز بذوبان:وانا بموت فيكي يا قلب وروح عبدالعزيز انتي حياتي بدونك ولا شيء
عذاب:حبيبيي
عزيز وقفها معه وهو يمسك يدها ويقول :مو كانه طولنا الكلااام حياتي


اليوم التالي عرسانا صحيوا متاخرين اول من قام عزيز قعد عذاب وطلب ئلهم غذى
:حبيبتي جهزي نفسك بنروح لبيتنا نشوف الاهل
عذاب :اوكى حبيبي بس راح اخذ اغراضنا كلها بلا ما نرجع الفندق واحنا غرفتنا جاهزة
عزيز:براحتك حبيبتي
عذاب :انا بقوم اجهز
بعد ساعة طلعوا متجهين للبيت الكبير وبالجلسة الارضية كانت قاعدة ام عزيز وسعود نايم بحضنها وهي تمسح على شعره بحنان وتكلم معه وهو سرحان بفكره بالبنت ئلي شافها
:اشووووف استاذ سعود ماخذ راحتك يعني
التفتوا للباب وشافوه فزت ام عزيز من فرحتها فيهم وسعود وقف احترام لاخوه الكبير وحرمته وهو يضحك ويقول :طبعا ما صدقت متى تتزوج ويفضى لي الجو مع الوالدة تدللني شوي من الدلال ئلي كان ئلك
عزيز :ما حزرت والله قاعد على قلبك
قال وهو يسلم على امه ويبوس يدها وراسها :شلونك يالغالية
ام عزيز:الحمدلله بخير وانتو شلونكم
عذاب تسلم عليها :بخير الحمدلله
سلم عزيز على اخوه وجلس امه بكت بس شافت الفرحة تشع بعيون ابنها فرحة غير عن ئلي شافتها باي مرة بحياته كلها
عذاب كانت بجنبها حضنتها :خالتي ليش البكي
ام عزيز:من فرحتي فيكم والله
عزيز:ما باقي عندك غير هل واحد فكينا منه عاد
ام عزيز تمسح دموعها :والله يا ابني ئلي ساعة بقنع فيه اخطب ئله وهو رافض
عزيز:يناظره:وليش رافض استاذ سعود

سعود رجع راح تفكيره للبنت :مو الحين بعدني ما اسست حالي منيح بالشغل
عزيز التفت لامه :لقيتي له بنت يعني
ام عزيز :أي والله شو بنت ادب واخلاق ودين وجمال بتقول للقمر قوم لاقعد مكانك ما شاء الله عليها مو ناقصها شيء متعلمة واهلها سمعتهم طيبة
عزيز:بنعرفهم للجماعة
سعود :هوووو مين قالكم اني موافق ما بدي اتزوج
ام عزيز طنشته :بنت ابو ماجد الـ
سعود طير عيونه:اخت علي
ام عزيز :ايوه
عزيز :والنعم باهلها شووو سعود موافق
سعود فز واقف من مكانه :لا طبعاا مو موافق "باس راس امه على السريع "بروح لشغلي يلا سلام
ام عزيز :والله بجنني هل ولد شوره من راسه ...الله يهديه بس
عزيز :ما عليكي يمه انتي ارتاحي وسعود انا بكلمه
ام عزيز:ان شاء الله ...اطلعوا ارتاحوا بغرفتكم المغرب جدتكم مسوية عشاء ئلكم
عزيز :ان شاء الله
اخذ عذاب وطلعوا
عذاب :عزوزي لا تضغط على سعود خليه براحته
عزيز :لو خليته براحته يا عذاب راح يسحبها تأجيل مثلك وانا ما بدي هل شيء ما راح ارتاح ئلا لما اشوف كل واحد فيهم ببيته ومرتاح بحياته سعد وسعيد اطمنت عليهم باقي سعود
عذاب :عارفة حبيبي انه الحمل عليك كبير بس اتفهم انت وياه يمكن بباله بنت ومستحي يقول او شو رأيك اكلمه انا واقنعه
عززيز بعد تفكير مو طويل :طيب كلميه انتي بس خبريه ما راح اهدى لحتى يوافق
عذاب :اوكى يا عمري

ايمن :محمد محمدددد قوووم جوالك برن
محمد :اوووف اتركني انام
ايمن :وتببن قوم اهلك على الخط لا تخليني ارد انا ..<قال بمزح >يمكن ترد عليه اختك
محمد فز من مكانه وخبطه بالوسادة ئلي جنبه :يالحماااار هين انا بوريك
ايمن :لو ما قلت هيك ما بتقوم لا تعملي نفس القصة كل مرة رد لا اكسر الجوال صدعني مو عارف انام منه <ررمى لمحمد الجوال >ولا اقولك انا تاركلك الغرفة تتهنى فيها
محمد رفع الخط وكانت نور اخته :الووو
محمد :هلا نور كيفك شو اخبارك واخبار الاهل
نور :الحمدلله مشتاقين ئلك م والله كثيررر
محمد :يالله كلها كم سنة وبتمضي
نور :ضروري انتظر مليون ساعة لحتى ترد كل مرة
محمد :هههههههههههههه لا بس انتي ما بتتصلي ئلا باوقات الغلط
نور:المهم انا ما اتصلت لحتى نتهاوش بس ترجع ملحقين على الهواش الحين ..مو منتظر مني اخبرك شيء
محمد تعدل بجلسته وتعالت دقات قلبه :ايشش
نور :اليوم اتصلت فيني حور وتخبرني بالموضوع
محمد :تكلمي
نور :يالظالم هذا وانا ما بخبي عنك شيء ليش ما خبرتني انك بتكلمها وبتحبها
محمد فقد اعصابه :نوررر ردي ايش قالت
نور رحمته :خبرتني احكيلك انها موافقة ..بس موافقتها ما يعرف احد فيها لحتى تاخذ الموافقة من ابوها
محمد بفرح :الله يبشرك بالخير يا نور والله بدك احلى هدية على هل خبر
نور :بنتظرهااا باسرع وقت
محمد ما راح اقصر فيكي يا اختي كل ئلي بدك اياه راح يوصلك بهل خبر ولا بدونه انتي اختي حبيبتي
نور :يا عمري يا محمدالله يخليك لي يا اخوي وترجع بالسلامة ..ها ايش بتسوي الحين
محمد :راح اكلم ابوي الحين واطلب منه يكلم عمي اليوم
نور:أي اليوم كلنا بنجتمع جدتي عاملة عشاء لعزوز وعذاب
محمد :حلووو كثيرر ...اجل خليني الحق اكلم ابوي يلاا سلام
نور :مع السلامة
نط من مكانه طالع للصالة وهو يصرخ
فز ايمن من نومه بخوف :ايش فيه
محمد بفرحة :حور وافقت وافقت
ايمن :ها من جدك يلا مبررروك تتهنى
محمد :مو مصدق يا ايمن مو مصدق
ايمن :ومنو خبرك
محمد :اختي نور
ايمن بخبث :اها يعني لو رديت انا كان كلمت اختك لو بعرف كان رديت انـ <هرب بس شاف نظرات محمد وهو يضحك ومسك الجوال ئلي رماه عليه محمد >
محمد :بذبحك ايمنووووووووووووووووووووووو
ايمن :بكسرلك جوالك
محمد خبط يده على جبينه :نسيت اكلم ابوي
ايمن :ليش
محمد :شو ليش حتى يخبر عمي ويخطبها لي
ايمن يركض بنذالة :اذا بدك اياه الحقني
محمد :ايييييييييييييييييييمن اعطيني اشوووف ايمممممن <ويركض وراه >







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه وصيه الحقد ذكريات مسروقه - روايه هيوف وعلي - روايه سعوديه جديده للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 29 18 - 2 - 2015 9:20 PM
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM
روايه 2012 - روايه حياتي راح اظل احبك لأخر ثانية بحياتي - روايه سوزان وسعود للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 27 1 - 12 - 2011 4:02 PM


الساعة الآن 1:10 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy