العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت السادسسس بيت ابو محمود :رجال حنون وطييييييييييييب ويشتغل مع اخوانه بالشركة ام محمود:ما بتختلف عن زوجها بشيء محمود 29 ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:47 AM   #10

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت السادسسس



بيت ابو محمود :رجال حنون وطييييييييييييب ويشتغل مع اخوانه بالشركة
ام محمود:ما بتختلف عن زوجها بشيء
محمود 29 سنة يشتغل مع ابوه واعمامه شب ستايل صديق اولاد عمه عبدالعزيز ووسيم زي ما كلنا بنعرف ببداية شبابه كان طايش كثيرررررر وبسبب هل طيش لليوم بيدفع ثمن هل شيء فقدانه .....مريم
رحاب 21 تدرس بالجامعة امورررة ملامحها هادية وماخذة طيبة ابوهاااااا وحنية امهاااااااااا عمتها حاطة عينها عليها لابنهااا
عبير 20 سنة اول سنة جامعة عبير احلى من اختهااا بشوي ولكن عيبها الوحيد انها عنيدة
فهد 17 اول ثانوي صديق مهدي الروح زي ما بنعرف كلنا وقصته مع شهد حبيبتتتتتتتتتتتتتتتته مع انه كانو صغار بس تعرف عليها لكنه حبها بصدق ومن قلبه


بيت ابو احمد :ابوو احمد رجال طيب لكننننننننننننننننننننه جدي وقت الجد وبيقسى لكن طيبته غالبة عليه عكس اخوهم ابو حازم
ام احمد :حنووووونة بتحب اولادها كثيرررر ومعهم بكل شيء
احمد 25 يشتغل مع ابوه وعمامه بيموووووووووت بقعدات شبابية لازم يكون موجود وطيوب عقدته انه ما كان اولد لكبيررررررررر لاهله نظرا انه كل العائلة بكرهم بكون شب وبلوم اهله لكن عن مزح

مريم 29 سنة خلصت دراسة بالخارج ومعها دكتوراه طبعاااااااااااااا اكبر بنت للعائلة الـ بنات شباب حريم ورجال كلهم بحبوها وبحترموها ,كلنا بنعرف انها كانت بتحب ابن عمها محمود وهيمانة فيه لكن بسبب اهانته ئلها بس تكلمه وذله لما يقارنها بعشيقاته للعلم انها من احلى بنات العائلة طول ورشاقة وشعر لكنها ما كانت تهتم لحالها كثيررررررر وزي ما بنعرف هو ستايل ,بسبب ئلي اخذته منه صابتها حالة نفسيه ونامت بالمشفى الاسبوع لحتى وافق ابوها انها تسافر لخالها وتدرس جامعة عنده ووافق وهون تعرفت على عذاب وسليمان والباقي


سونا 19 سنة جامعة ملامحها ناعمةةةةةةةةةةةة جداااا وامورة

مهدي 17 اول ثانوي طبعا بنعرف بالازمة ئلي صارت معه وكان بسببها بضيع ولكن انحلت بفضل الله ثم عذاب واندفنت بارضها ما احد بيعرف فيها غير اخته واولاد عمه وعذاب .,وكلكم لاحظتواااااااااااا انه بداية الرواية كان يميل لبطلتنا لبنى ئلي بهرت الكل مو هو بس لكن زي ما بقولوها ما الحب ئلا للحبيب الاولي رجع لواقعه وحبه لبنت عمته ليناااا

صالح 22 اخر سنة جامعة قد ما اقول طااااااااايش ما بوفيه مو هو بس الشلة كلهااااااااااااااااااااااااااااااا وهل شيء محليهم

سهى 15 المخابراااااااااااااااااااااااااااات ههههههه قهرها انها ما دخلت مدرسة اخوها واولاد عمها



بيت ابو حازم :رجال صلب وجديييييييييييييييييييييييي كثير وحازم بعد فيه من الثقل كثيرررر وهل شيء وراثه منه ابنه حازم فيه من الحنية
ام حازم ":عكس زوجها حنونةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة جدا على اولادها بتفهمهم على الطاير

حازم 27 سنة جدي وثقييييييييييييييييييييل كثيررررررر خواته بيعتبروه نوعا ما غامض لكنه كيوت واكثر شيء بميزه طوله

ليالي 20 سنة وئلي بشوفها ما بقول انهه عمرها 20 بسبب تصرفاتها بتدرس بالجامعة عندهااااااااااااااااااااااااااااااا سر غاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااامض بحياتها وفي واحد من شباب روايتنا راح يكتشفه والسؤال مين هو وكيف راح يفسر ئلي عرفه
طبعااااااااااااااااااااااااااااااااا هي على حررررررررررررررب دائمة بسبب وبدون سبب مع شريف ابن عمتها وما احد فيهم بطيق الثاني الظاهررررررررررررررررررررررر كذا


تسنيم 18 اهدى من اختهااااااا كثيرررررررررررررر هذا ئلي بيقهر ليالي دايما امهم بتقارنهم ببعض طالبة ثانوي السنة بتحدد مصيرهم وحلمها هي وومشاعل يجيبوا نسبببببة تدخلهم الطب لو ما جابوها ما بستبعد يرموا حالهم من الطابق العشريييييييين

وليد 11 سنة اخر العنقود واصغر شيء بالعائلة مدلل يعني

بيت ابو عبدالعزيز :متوفيييييييييييييييييي من زمااااااااااااااااااااااااااااااان
ام عبدالعزيز :ربت اولادها بعد وفاة زوجهاااااا احسن تربية والله ما رزقها غيرررررررررررر باربع شباب وعندها بالدنيا كلهاااااااااااااااااااااااااااااااا وبعد ما رضعت مريم مع عبدالعزيزز واصبحوا اخوان حنونةةةةةةةةةةةةةةة عليهم كلهم وبتحبهم كلهم لكن عبدالعزيز عندها شيء كبيررررررررررررررررررررر وتحته خط احمر

عبدالعزيز 29 سنة دكتور عام ثقييييييل في من الغرورررررررررر شوي يعني نقول واثق بحاله كثيرررررررررررررررر كذا ازبط اتولى المسؤولية وهو صغيرررررر وربى اخوانه واكانه ابوهم مو اخوهم
سعد ,وسعود وسعيد ,22 سنة ∑الثلاثي التوأم فرحة امهم وابوهم الصغيررررررر واخوهم وبهجة البيت بعد فيهم من الهبل الكثيررررررر ومن خفة الدم الكثيرررررررررررررر ومن الطيش كثير وطبعا غلب فيهم عبدالعزيز بسبب هل شيء مو لحاله معهم صالح وطلال مشكلين خماسي مع بعض
اممممممم نفس الطول ونفس الجسم ونفس الشبه الثلاثي لكن اشياء بسيطة ئلي بيعرفهم منيح بيقدر يفرق بينهم
سعد عنده شامة صغيرة تحت ذقنه بشوي
سعود شعره اطول من اخوانه لكن كلهم نفس القصة
سعيد عنده ضربة على حاجبه اليمين ماثرة فيه لكنها معطيته منظررررررررر شيء

بيت العمة منيرة :العمااااااااااااااات كلهم عسل وجنان وفيهم من الحنان والهبل والطيبة وبحبوا اولاد اخوانهم كانهم اولادهم
يامن 25 سنة بيشتغل بشركة احد اصحابه شريك معه هادي جدااااااااااااا وطيب
طلال 22 سنة ما بيختلللللللللللللللللللللللللف عند شلته وعنده وحدة متملكة القلب بنعرفها مع بعض
مشاعل 18 سنة حبيبة صاحبناااااااااااااااااا احمد من اجمل بنات زي ما ذكرنا وصديقة تسنيم الروح بالروح وحلمهم موحد
لينا 15 سنة وهي بعد حبيبة مهديييييييييييييييييي ثنائي عايشين حياتهم بلقائات الاهل والرسائل بينهم

بيت العمة سعاد
شريف 26 عصبي لكنه طيب بيحاول انه ما يعصب وما يفقد سيطرته عنده عقدة من البنات وخصوصا بنت الخال الكريهة بنظره لكن في شيء بيقلب حياته ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
محمد 18من ابطالنا ئلي السنة هم ثانوي صح انه طايش لكن هو كمان شاد حيله حتى يجيب النسبة ويطلع يسافر برا يدرس حلم ئله
نور 16 صديقة سهى ولينا بنفس المدرسة

ابتهال الاخت الصغرى:بحياتها سر غامض راح يبين كلنا شفنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااا اثر موت بنتها عليهاااااااااااااااااااااااااااااا وكلنا شفنا بعد حب واحد متمسك فيها رغم صدها هي وبعادها



ام وسيم :حنونة كثيرررررررررررر وما عندها بهل دنياااااااااااااااااااااااا غير ابنها وسيم هو كل حياتها مستعدة تضحي بحياتها ميشانه لاكنها ئلي لاقته منها رفض بعد ما انفتح الماضي من جديد

وسيم بطلنا المزواجي عايش حياته بالطووووووووووووووول بالعرض ما احد ئله فيه ولا احد بيعرف بلي بفكر فيه وبلي بعمله غيرر اولاد عمامه محمودوعزيز من اكثر من 7 سنوات وهو هدفه بكل السفريات يلاقي ابوووووووووووووه وبس ويمكن غياب ابوه عنه وامه ئلي خبت عنه كان سبب بطيشه وتهوره لكبير هو مغرورررررررررررررررررررررررررر ومو شوي بس لا كثيررررررررررررررررررررررررررررررررررر اتزوج كثير وطلق وما بقى عنده ئلا مصدر الشر ئلي هي هند ومصدر الطيبة والحنان نغم هوووووووووووووو بيعز نغم كثيررررررر وما بيعتبرها كصديقة بيخبرها كل شيء عنه بعد اولاد عمامه وفي اشياء هم ما بيعرفوها بس بيحكيها لنغم ئلي قدرت تحتوتيه
طبعا لزواجهم في سرررررر وراح نعرفه ومتزوجها من زماااااااااان ولا فكر انه يطلقهاااااااااااااا بالعكس بيرتعب لو يفكر انه ممكن يفقدها
للحظة فكر انه بحبهااااا لكن بعدها اقتنع انه قااااااااااااااااااااسي وقلبه حجر ولا وحدة منهم قدرت تمتلك قلبه
نشوف بييتغير ولا لا


حسن : وما ادراك ما حسن رغم المعاناة ئلي عاشها بحياته ئلا انه عايش حياته بكيفه وكيف اولاده وحياته بالخارج ئلا تاثير على نفسيته ئلي بشوفه ما بقول انه باخر 40-50 بقول انه عمره باخر العشرين واذا طارت اول الثلاثين ما بقول انه عنده بنت بتصير 30
طويل جسم ريااااضي متناسق شبابي له عضلات معطيته جاذبيه باشراف جميل ئلي مشاركين كانو بنفس النادي مع عذاب
مهتم بشكله شعره اسود كثيف ناعم يتخلله كم شعرة من الشيب فقط ئلي مكبره اكثر شيء بس يمرض ببين عليه وخصوصا انه مصاب بالسكر والضغط بعد .بنكتشف سره بعدين.

عذاب :بطلتنا الكل حب فيها جرئتها شجاعتهاااااااااا وتصرفاتهااااااااا ,هي بتميل لناحية المراة العملية اكثر من المرحة شغلهاااااا شيء لا يمكن التناقش فيه عنيدة كثيررررررررررررررر وحلوة اكثر واكثر ماخذة طول ابوها ورشاقة امهااااا وبتشبه امها بكل شيء بملامحها الحادة لكن الجميله جدااااا وعيونها الرمادي كلها مغامرات واسرار وغموض
برأيكم هل بتستمر مع عبدالعزيز ؟؟؟


جميل الابن لحسن ئلي ما جابه "بعدين بتعرفوا قصته "ما بيختلف عن حسن من احية الجسم ئلا انه اضعف بشوي طيب كثير وحبووووووووووووووووب عذاب اخته بيحبهاااااااااااااااا كثير وبخاف على مصلحتها ولبنى دلوعة الكل
راح يتزوج بس مين برايكم ؟؟


لبنى اميرة الرواية وبطلتنا الثانية بهرت الكل بجمالها وذوبتهم بابتسامتها وضحكتها وغمازتها بخدها الايمن وذهلتهم بذكائهاااااااااا ,بنت يتيمه ورباها حسن وكانها بنت وهي هذا ئلي بتعرفه ما عرفت ابو بحياتها غيره وما عرفت ام غير عذاب ئلي كان معها خطوة بخطوة بحياتها اخت واكثر من اخت

جميلة جدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا جدااا مللاك
مو طويلة كثير ولا قصيرة طولها مناسب سنها لكنها ضعيفة ومناسبها هل شيء بيضاااااااااااااااء كثيررررررر كثيررر ملامحها ناعمة جدا وشعرهاا مايل للبني الفاتح والذهبي لنص ظهرهاا وناعم جدا واكثر شيء مميزها ومخليها فتنة بجد عيونها ئلي فيهم سحررررررررررررررر غريب بيخلي الواحد ما يمل من مشاهدتهم بلونهم الفاااتح الواحد بيحتار ايش لونهم هو عسلي او اخضر فااتح او لووزي على اصفر

طيبة جدا جدااااااااااااااااااااااااااااا وفري كثيرررررررررررررر عايشة حياتها ئلي راح تنقلب رأسها على عقب

سليمان :الحبيب العاشق حب مريم رغم انه بيعرف حبها لابن عمهااااااااااااااااااااااااااا بقي واقف معها ومسااندها وكاتم بقلبه بس ما يزعجهااااااااا ونال اكبر هدية بحياته هو رضاهاااااا عنه وحبها ئله

هل بيستمر ئلي بينهم يا ترى؟؟





لبنى راحت قعدت مكانها :هااااااي
الكل:هايات
شهد تبوسها من خدها :دبببببببببببة كيفك
لبنى تحط راسها على الطاولة :مو منيحة ابداااا
مهدي :لبنى مو منيحة لي ش تجي
لبنى :مدري اتفاجأت الصبح اختي بتخبرني انه بنروح للمشفى وكنت ما راح اجي بس قلت بجي اشوفكم واسلم عليكم مدري من وين طلعولي بهل وفد عاد انا تعبت من الحكي والشرح والمشي وهم ولااا شيء ,على قولة سيف احنا ئلي ختيرنا مو هم
شهد:ههههههههههههههههههه
فايز:ووع كيف اتحملتيه
لبنى رفعت راسها له مستغربة :ممممن
فايز:سسسسسسيف
لبنى تطالعه بلوم :بالعكس سيييييف كثيررر حبوب وطيب وصديق منييح
شادي يغير الموضوع :كيف راح تصبري لاخر الدوام
لبنى تاخذ نفس :لا انا كلمات بابا بيجي ياخذني
فهد:حلوووو
لبنى :بس يخلص الدوام تعالوووووو لعندي
ثائر : اذا ما اخذنا اضافي لا تتعبي حالك اوكى
لبنى ابتسمت لهم بحب :اوكى
شوي ودق الباب فتح امجد وطالعه باستغراب :نعم
:هذا فصل لبنى الـ
طالعه :ايه من انت
:اخوها ممكن تناديها
امجد انطم قال :اوكى
قال امجد بصوت عالي :لبنننننننننى ردي
لبنى فهمت قامت من مكانها وهي تسلم على اصدقائها قالت وهي رايحة :بشووووووفكم
اشرولها يعني باي
راحت وقفت عند الباب وشافت جميل واقف قالت :ها جميل انت
جميل :ايييييه
لبنى:بابي وين
جميل :انا جيت اخذك
لبنى :اوكى
طلعت معه لبنى :خبرت مديري
جميل:ايه
لبنى :اجل خلينا نطلع دايييخة كثير
جميل :اوكى حضنها من الطرف ومشى معها طالعين وقفت لبنى وهي تطالع لبعيد وهي تقول بخاطرها :غريببببببببببة هذا للحين قاعد
جميل يطالع مكان ما تناظر :فيه شيء لبنى هزت راسها :لاااا
مشت معه طالعين من المدرسة

بالمشفى
كان متجه لغرفة مريم ومقرر يحكي لها كل شيء من شافها اليوم حس كل مشاعر الدنيا اجتاحته ومو قادر يستحمل اكثر من كذا
قبل ما يدخل سمعها بتحكي بالجوال تنهد وهو يدق الباب ويدخل
شافها ارتبكت من شافته وسكرت :هلاااا عزيز ادخل
عبدالعزيز:مشغولة
مريم:لالا
عبدالعزيز قعد وهو يقول :كيفه
مريم :بغبى :مييين
عبدالعزيز قال وهو يطالعها:سليمان
مريم نزلت راسها بخجل عرفت انه كاشفها قالت :منييح
عبدالعزيز :مرييييييم اسمعيني مو معناته انه انا ساكت على هل وضع يعني مبسوط لا مو مبسوط ولو احد مكاني ما سكت بس انا عارف انه انتي كبيرة وبتعرفي مصلحتك وما بتغلطي لهيك ساكت
مريم :ادررري
عبدالعزيز:لو كان بحبك يجي لحتى يخطبك
مريم :هو خبرني انه حابب يتعرف على عائلتنا هو واهله ,بس باي صفة يجي
عبدالعزيز :خلااااااص اذا كانت هاي نيته خليهم يحددوا أي يوم بحبوه ويجي
مريم بفرحة ممزوجة بخجل :صدق
عبدالعزيز ابتسم:اييييه
مريم راحت لعنده وباسته على خده :تسلملي يا احلى اخووووووو
عبدالعزيز ابتسم وقال :طيب اقعدددي بحكي معك بموضوع مهم
مريم قعدت قباله وهي تقول :ها هات لشوف
عبدالعزيز يفرك ايديه بتوتر وارتباك :اممممممم بسالك سؤال امممم صديقتك عذاب في بحياتها احد وييييييعني مرتبطة
مريم فهمت عليه قالت بابتسامة عريضة :ليييييييييش بتسأل
عبدالعزيز وقف وهو يقول :خلاص انسي
مريم سحبته من ايده وقعدته :تعال اقعد
عبدالعزيز :ولا شيء
مريم تضحك :ههههههههههههههههههه بصراحة مو مصدقة اخوي عبدالعزيز الـ متوتر وخاااااايف ومرتبك وكل هذا بس لانه سأل عن بنت
عبدالعزيز:مريم بتعلقي بطلع
مريم :هههههههه هههههههههه طيب ههههههههههههههههههههههه <شافت نظراته قالت وهي تكتم ضحكتها >طيب خلاااااص بسكت ,احم احمممم صديقتي عذااااااااب اها
عبدالعزيز :اييه
مريم حبت تلعب باعصابه قالت :اممممممم للاسف اييييه
عبدالعزيز باحباط وحزن واضح :ممممن
مريم :امممممم الشررطة ههههههههههههههههههههههههه ههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز بنرفزة :مريمووووووووووووووووووووووو
مريم :هههههههههههههههههه طيب بخبرك الصح
عبدالعزيز بأمل :يعني مااااااا في
مريم :لا منو قال فييييييييه
عبدالعزيز طالعها بحيررة
مريم :مو حابب تعرف ميييين
عبدالعزيز يوقف طالع :ما بهمني اصلا سألتك مجرد فضول
مريم كانت فاهمة عليه بس ما كان بدها يفهم غلط قبل ما يطلع من الباب قالت باندفاع :حتى لو كنت انت
وقف مصدوووووم
لف ئلها وهو يقول :نععععععععععم
مريم :حتى لو كنت انت هل شخص
عبدالعزيز طار لعندها قعد قبالها كانت بدها تضحك عليه بس خافت يزعل
عبدالعزيز:من جدك
مريم:اييييييه
عبدالعزيز مو مصدق :طيب هي قالت ئلك
مريم :لا
عبدالعزيز:اجل كيف عرفتي
مريم اتذكرت هذاك اليوم المشؤوم بالنسبة ئلها :سمعتها بتحكي لجميل هل حكي عنك
عبدالعزيز :ومين جميل
مريم :اخوها
عبدالعزيز :مرييييييوم انتي بتلعبي معي على اساس انه ما عندها اخوان وقلتيلي لا عندها اخت والحين من وين طلع هل اخ
مريم :يا اخي شفيك انت اصبر شوي
عبدالعزيز بطولة بال :احكي
مريم:هذا اخوها بالرضاعة ,لكنه عايش معهم
عبدالعزيز ادرك انه واحد من ئلي شافهم معها بالمطار :اها طيب شـ صار
سكتت مريم بعدين قالت :وبببببببس
عبدالعزيز :شوو ئلي بس
مريم تغير الموضوع :وااااانت
عبدالعزيز عرف انه في شيء ما بدها تقوله :انا شو
مريم تطالعه بنص عين :تحبها
عبدالعزيز سرح وهو يتذكرها :احبهاااا ’اييييييييييييييييه احبها حب جنون
مريم بثقة :كنت بعرف
عبدالعزيز:لا والله
مريم :ايه والله كنت بعرف
عبدالعزيز:هههههههههههههههه ومن وين عرفتي
مريم :سرحااااااان دوم ,مبتسسسسم دوم حتى بسرحانك ,عيونك تلمع ,كم مرة سألتني عنها ,واهتمامك ئلها ,الشووووووووق
عبدالعزيز يطالعها بنظرت فهمتها :ايييييه على اساس انك مجربة هل شعوررر
مريم لفت وجها ئلي قلب احمر من الخجل :سخييييييييييييييييف هذا وفوق ما بجمع بينكم
عبدالعزيز :تصدقييييييييييين مدري كيف حبيتها من شفتها دخلت مزاجي مع انه كنت معصب وحاقد عليها بس فجأة وبين يوم وليلة تغير كل شعوري اتجاها واتغير للاحسن ئلي ما كنت بتمنى يصيررر وكنت اقنع حالي انه العكس بس كل ما اشوفها احس بشعور واحساس عمري ما حسيته من قبل
مريم تغمز ئله :وطحت وما احد سمى عليك
عبدالعزيز تنهد:شفتي كيف
مريم تصرخ بفرحة :واخيراااااااااااااااااااااااا الدكتور عبدالعزيز بيحببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببب ببببببببببب
عبدالعزيز قام وحط يده على فمها :هبببببببببببببببلة فضحتينا
مريم :مممممممممممن فرحتي بس
عبدالعزيز ابتسم
مريم :ووه واخيرا عبدالعزيز يحب ومنو اعز صديقاتي ووووووي فديتك بس يا احلى اخو بالدنيا كلها
عبدالعزيز: بيكبر راسي
مريم :يحق لك
سكتت هي وهو سكت وكل واحد سرح بافكاره قاطعها عبدالعزيز :مررريم انا حاسس فيكي شيء من فترة ومخبيته علينا
مريم بلعت غصتها وقالت :عزيز ما بدي اياك تعيش بهل حلم كثير لانه يمكن ما يتحقق وعذاب ما تتقبل هل شيء
عبدالعزيزبهدوء :مريم احكيلي شو مخبية عني
مريم :ولا شيء بس
عبدالعزيز:مريمممممم انا بعرفك اكثر من نفسي ومتأكد مخبية شيء عني واحنا من متى بنخبي على بعض
مريم قالت :راح اخبرك لانه من حقك تعرف هل شيء <ودمعت عيونها >وانا كمان محتاجة اقول لحد بس اوعدني الكلام ئلي بقوله ئلك لا يوصل لاحد ولا احد غيرنا خصوصا لعذاب
عبدالعزيز بخوف :اتكلمي بوعدك
مريم خبرته كل شيء سمعته هي وسليمان لما راحوا المزرعة وهو يسمع لها بصدمة

عذاب تصرخ :لا تفكر انك بتخوفني بكلامك هذا
:اسمعيني انتي اجبرتيني على هذا الشيء
عذاب :انا ما اجبرتك على شيء بس انت لانك واحد ****ررررررررررررررررررررررررر راح تعمل هيك
:انتي مو ملاحظة اني طول الوقت ساكت وانتي بتغلطي بس صبري له حدود وانا بديت افقد اعصابي
عذاب :انا ئلي بديت افقد اعصابي منك
:يا حلووووووووووووووووووة شو قلتي
عذاب :ئلي بقوله وبتمنى تحطه بذهنك منيح وتسمعه منيح ,بقسم ئلك بالله العظيم ئلي خلقني وخلقك وخلق كل شيء بهل كون ما يرتاح ئلي بال ولا يصير ليلي ليل ولا نهاري نهار ئلا لماااااا اشوفك معلق على حبل المشنقة انت وئلي مثلك
:اخر كلام عندك
عذاب :اييييه
:اجل انتي خليتيها حرب بينا وبينك ونشوف مين بيكسب بالاخير
عذاب :ههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اجل قبل ما تطلع من أي مكان انت فيه اكتب وصيتك
:اوكى بنشووووووف وانا قد التحدي
عذاب :مااااااشي <سكرت بوجهه>
قعدت وهي تلهث ومعصبة على الاخر دخل راشد ئلي كان سامعها شو بتحكي :بتريدي شيء
عذاب وقفت قايمة :لاااااااااااا بطلع
راشد:ان شاء الله

عند وسيمم كان قاعد بسيارته ويسووووق وسرحان بيد يسوق وبيد ثانية ماسك الشال تبع لبنى ويطالعه احيانا ينسى انه بسوق ويسرح فيه ,كان ضاغط عليه بقوووووووووووة معصب مقهوووووور وخصوصا لما شافها مع جميل ئلي فكر فيها بتفكيره
رن جواله شافه وكان محمود فتح الخط بملل :هلاااااااا محمود....منيح وانت ....لاااااااا ما ادري .....يمكن .....خلاص اوكى ......لاااااا بروح لعند هند ....لا <ضحك على ابن عمه وافكاره >ههههههههههههههههههه تصدق انك سخيف ...اوكى اوكى بعدين ....سلااااااااااااام
سكر الخط وهي يطالعه مسك الشال طالعه ولاخر مررررررة بعدين فتح درج السيارة ورماه فيه اخذ عطره رش على حاله وطالع نفسه بالمراية نزل من السياررررررررررررررة طلع
دخل على العمارة ئلي مسكن فيها زوجاته بس ولا وحدة بتعرف عن الثانية
طلع للطابق 6 ووقف قبال الشقة حط يده بجيبه ليطلع المفاتيح ما لقيهم دور بكل جيوبه وما شافهم اتأكد انه نسيهم بالسيارة ما ئله خلق ينزل ويرد يطلع دق الباب وقعد ينتظرها لحتى تفتح
بس فتحت انصدددددم منها وبكل عصبية اعطاها كف على وجها ودخل وسكر الباب

عبدالعزيز بكل عصبية صرخ :انا من اول ما شفتها وحبيتها ما كنت راضي على هل شغلة ليييييييييييييييييش طيب
مريم تبكي :مو انت لحالك ئلي مو عاجبك بس هي عاجبها احنا ما راح نقدر نغير هل شيء
عبدالعزيز :بس انا راح اقدر
مريم :وبصفتك شو
عبدالعزيز :بصفتي حبيبها وصديقها عشيقها زوجتي بالمستقبل وام اولادي اي شيء المهم اقدر امنعها
مريم :عزيز ,اقرب ناس ئلها هم ابوها واخوها ئلي ما بترفض ئلهم طلب ,بس بهذا الشيء رفضت طلبهم ,بدك ترد عليك
عبدالعزيز :بخيرها بيني وبين شغلها
مريم :وهي اكيد راح تختار شغلها عزيزززززز اصحى شو ئلي ساعة بحكي ئلك ما قلت ئلك شو كانت تقول
عبدالعزيز :من خوفي عليها يا مريم من خوفي عليها ,انا ما صدقت الاقيها ما راح اسمح تبعد عني ولا تتركني لوحدي
مريم بصبر :راح نصبر متى راح يجي اليوم ئلي تحس حالها فعلا خلصت من هل مهمة
عبدالعزيز :بس انا ما راح اقعد استنى هل يوم ,مرييييييم انا لازم احكي معها واليوم قبل بكرا
مريم :كيييييييييييييف
عبدالعزيز :مدري مدري المهم احكي معها انتي وخبريني
مريم:طيب بشوف

قال بصراخ :انااااااااااا كم مرة قلت ئلك لا تفتحي الباب كذا
هند تبكي وهي قاعدة على الكنب بكل خوف :خفت تروح جيت افتح بسرعة والله نسيت
وسيم :بستين داهية اروووووووووح بس لا تفتحي الباب على الاقل غطي حالك مو تفتحيلي الباب كذا
هند :انا شفت من العين السحرية وتأكدت انه انت وما في احد ,لو في احد ما كنت فتحت
وسيم حاول يهدي حاله اخذ نفس عميق جلس جنبها وقال :هنننند انتي بتعرفي اني انا بغار وانتي بتعرفي طبعي ,يعني اتخيلي كان في احد وشافك احد بهل فستان غيري
هند تبكي :انا قلت ئلك انا شفت ما في احد لهيك فتحت
وسيم حضنها من الجنب :طيب خلاص لا تزعلي
هند :وسييييييييييم انت ضربتني وهاي اول مرة بتعملها
وسيم باسها على خدها وقال :اذا بتحبيني اتحمليني واتحملي طبعي
هند خقت عليه قالت تمثل الزعل :وسيم لو اني ما بحبك ما شفتني قاعدة معك دقيقة وحدة ,وانا بعرف بزوجاتك ئلي تزوج وحدة وتطلق وحدة وانا خايف يجيني الدور
وسيم قال بابتسامة ساحرة :عاد انا رجال مو ناقصني شيء واحب امتع نفسي بس ما بعمل شيء غلط متزوجكم بالحلال وما فيها شيء وعاد االشاطرة ئلي تقدر تكسبني <غمز ئلها >وانتي وشطارتك
قال :ها ااا انا ميت جوع عاملة غذاء ولا اروح لنغم
هند وقفت بسرعة :لالالا دقاااااااااايق ويكون جاهز
وسيم :اوكى
قام من مكانه راح لغرفة النوم تروش على السريع لبس له شورت وتي شيرت طلع شافها لسا قاعدة بالمطبخ راح للصالة اخذ لاب توبه فتح
لحسن حظه شاف لبنى منسدحة على السرير وعندها ابوها والشب ئلي اخذها من المدرسة حس بعصبية وقهر من شافه قاعد جنبها على السرير ويتكلم معها ويضحك ويتغزل فيها وهي متجاوبة معه هذا ئلي معصبه اكثر مع انه ما ينكر التعب ئلي واضح عليها
ما صحى من سرحانه ئلا بهند تقعد جنبه شافها تطالع الاب توب وتطالعه
تعلقت بكتفه وتقول :حبيبي شو بتعمل
وسيم على طول قفل الاب وقال :ها ولا شيء
هند :شنو هذا
وسيم حاول يبتسم :قلت خليني اشوف هل مسلسل لحتى تجهزي الاكل
هند :اها شو اسمه
وسيم قال وهو يتذكر كلام محمود قال بابتسامة :اسممممممممممممممممه يوميات بريئة
هند :اها ما عمري سمعت عنه جديد هو
وسيم :اييييييييه جديد
هند :شو قصته ,اممممممممممممممم خليني انا اقلك ,من اسمه باين انه في بنت وشكلها طيوببببببة وحلووووووة زي ما شفت الحين وبريئئئئئئئة كثيررررررر واكيد في واحد شرير يحاول يعذبها وينزع منها هل براءة والطفولللللللة الجميلة بس انا متأأأأأكدة انه راح يصير يحبها يا بنص المسلسل يا باخره <قالت بحالمية>بكل قصة حب ئلا احد يتعذب وشكله طاحت على راس الطفلة المسكينة هاي
وسيم بخاطره :هذا وانتي ما بتعرفي شيء يا هند حكمتي هل حكم اجلللل كيف لو بتعرفي القصة شو راح تقولي <سكت ثم قال >معقوووووووول جد انا شرير لهدرجة الكل شايفني بهل نظرة
هند:وسيييييييييييييييييييييييييييم
لف ئلها :ها هلا
هند:انت معي
وسيم: ها اييييييه اييه
هند :جيت اخبرك

الغذى جاهزززز
وسيم يسحبها لعنده للكنبة :بناكل بعدين تعالي اقعدي من زمان ما قعدنا مع بعض
هند ضحكت بدلع وقامت تركض للمطبخ:لاااااااااا لازم تتغذى منيح
وسسيم :بسررررررررررررررررعة
عند بوابة المدرسة كانو كلهم واقفين
كانت طالعة شافتهم :مرحبااااااا شباب
الكل:طالعها هلا
مهدي:هلا عمتي
ابتهال :شو مروحين
مهدي يحك راسه بخجل :لا بنروح نزور لبنى
ابتهال :اها ,ماشي هاي شنطتها خذوها ئلها
فهد:اوكى
ابتهال :سلموا عليها
فهد:ان شاء الله
ابتهال:يلا سلام
الكل:مع السلامة
فهد لف لشهد:شهد تروحي معنا
شهد:اذا في مكان بروح
فهد :اكيد فيه بندبر نفسنا
شهد :اوكى
سامي :يلا مشونا
الكل :يلا

باليوم الثاني
:لا تتأخر عليه مرة ثانية
:من عيوني
:وسيمممممممممممممممممممم بجد حرام عليك انا كثير بشتاق لك وانت مطنشني
وسيم يطالعها :حبي انا مو مطنشك ولا شيء بس والله مشغول كثيررررررر هل فترة مناقصات وعروض وووو حالتي حالة ما بلقى فرصة لحتى ارتاح فيها
هند تطالعه بنظرة :ايييييييييييييه بس فاضي تحضر مسلسلك مدري شو اسمه كل ما سألتك اسمع صوت لهل بنت تحكي وكانها عايشة معك ,بدل ما تشوووووووووف هل تفاهة تعال عندي
وسيم عصب منها :هندددددد احترمي نفسك ولا تطولي لسانك دام النفس عليكي طيبة ,لا تفكري ما وراي غيرك ,ومو متزوجك لحالك مثل مو متزوجك متزوج نغم وزي ما ئلك حقوق عندي هي ئلها فاهممممممممممممة وبعدين انا ما بقدر اترك امي وشغلي مشانك انتي
طللللللع من البيت وهو مفور من عصبيته منها وهو بالطابق الثاني كان وده يميل يشوف نغم مرته الثانية بس حس انه مزاجه متعكر وما وده يعصب عليها وخصوصا انه بعزها كثيررررررررررررر
ركب سيارته وحرك رايح لبيته وهو ملان وحاس بضيقة كبيررررررة ,صحيح انه كان دوم معيش لبنى برعب ويسمعها حكي ما بيرضي حد ويهينها ويذلها بس ما قدر يمسك اعصابه وهو يسمع هند تسبها قدامه لهيك انفجر فيها ,وهو مستغرب من حاله ليش بيعمل هيك ,بس بعدين اقنع حاله انها خلاص صارت من املاك وسيم الـ وهو بس لحاله ئله كامل الحق يتدخل فيها ويعمل شو ما بده من دون ما احد يحاسبه
وصل بيته دخل وشاف امه نايمة على الكنبة تنهد وعرف انها من مبارح تنتظر فيه قرب منها لحتى يصحيها بس رجع لعند باب البيت فتح الباب وقفله بقوووة وكان عارف انه امه راح تحس عليه وتصحى
وفعلا صحت وسيم :السلام عليكم
ام وسيم قربت منه وهي تقول :وعليكم السلام ,يييييييييمه وينك ليش تأخرت للحين خوفتني عليك يا حبيبي
وسيم تنهد وهو طالع لدرج لغرفته :مع اصحابي
ام وسيم :اتصلت على عبدالعزيز ومحمود وحكولي مو معك
وسيم اتنرفز لف لامه معصب :يممممممممممه كم مرة قلت ئلك لا تعملي هل حركة تراني كبرت مو وسيم لصغيررررررر المغفل ئلي قدرتي تضحكي عليه
طلع عنها لغرفته بعد ما سكر الباب بكل قوته
كانت امه واقفة مكانها ودموعها على خدها ,بس ما قدرت تحكي شيء وهي حاسة فيه ما بتقدر تزعل عليه او تزعله بزيادة خصوصا ئلها كم يوم شايفة حالته متلخبطة
قالت للخدم يجهزوا الفطور على امل انه ينزل يفطر

سليمان نزل وهو متوتر ومرتبك سلم وقعد :صباح الخير
الكل :صباح النور
ابو سليمان :وينك ما شفتك بالمسجد صلاة الصبح
سليمان :كنت طالع مع صاحبي وصليت معه بمسجد ثاني
ابو سليمان :اها
ام سليمان :الله يهديك يمه ليه تتأخر عن البيت
تركي:عادي يممممممه ما فيها شيء بعدين ابنك تعود للسهر بالخارج
سليمان اعطاه نظرة
نزلت شهد ومعها شروق سلموا وجلسوا
سليمان طالع امه وابوه بتوتر وتردد :يببببببببببه يمـــه
لفو له
ام سليمان:خير يمه في شيء
سليمان:اممممممممم بصراحة انا
ابو سليمان :قول ئلي بخاطرك
سليمان بتردد:بصراحة ودي اكمل نص ديني
الكل فرح
ابو سليمان : بشرك الله بالخير لك ئلي تبيه
ام سليمان تحضنه :واخيراااااااااا يا روح امك انت واخيرا يا قلبي حنيت عليه ووافقت
ابتسم سليمان براحة وهو يشوف فرحتهم

شروق :انت تدلل يا عمري اطلب ئلي بدك اياها
ام سليمان :بخاطرك وحدة ولا ادور ئلك
سليمان بخجل:لا يمه عندي
تركي يصفر :عشتووووووووووو سلوم عشقان
سليمان اعطاه نظرة سكتته
ام سليمان:من هي احنا بنعرفها شيء
سليمان :لااا هي كانت تدرس معي في بريطانيا وبصراحة ادب واخلاق وهذا الشيء ئلي خلاني اقبل على هل خطوة
شهد بنذالة تغمز ئله :وحلووووووووووة يمه تجنن
سليممان طالعها :شهيددددددددددددددد
شهد:هههههههههههههههه هههههههههههههههه
ابو سليمان:جنيت تبيني ازوجك وحدة بريطانية
سليمان :يبه الله يهداك انا قلت ئلك كانت تدرس مو عايشة وهي من بريطانيا
تركي:اجل يعني من هون
سليمان بمسخرة :لا من المريخ <لف ئله >سؤالك شيء بصراحة
تركي يبتسم بثقة:ادرررررري
شروق:طيب احكيلنا عنها شوي
سليمان:ما في شيء مهم بس انا حابب تتعرفوا على اهلها قبل وتشوفوهم وبعدين نشوف
ابو سليمان يطالعه :شو كانت تدرس
سليمان :4 سنوات طب بعدين تخصصت جراحة يعني هي دكتورة جراحة
ام سليمان بفخر:ما شاء الله ما شاء الله
سليمان بتردد:ها شو قلتوا نروح اليوم وتتعرفوا على اهلها
ام سليمان طالعت الاب ئلي كان ساكت
سليمان يطالع ابوه :شو يبه
ابو سليمان:خلاص بعد المغرب بنتوكل على الله
سليمان فرح:والنعم بالله
ابو سليمان بتساؤول :بنت منو
سليمان :بنت مح<سكت وهو يسمع صوت جواله طق على راسه >يووووووووه نسيته
لف لامه :انا طالع صاحبي بيستنى فيني برا يمممه على المغرب كوني جاهزة انتي والبنات
لف لتركي:تروح معي
تركي فز:اكيد
سليمان:مشينا
سلموا على ابوهم وامهم وطلعوا
الاب مبتسم:شووووووف راح وحتى ما قال ئلنا بنت مين هي
ام سليمان تضحك:من فرحته
شهد:ايه انا شفتها مطيررررررررررررررررررررررة عقله ’يبه لا توافق بسررررررعة اعمل فيه حركة نذالة
الكل:هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه

نزلت بحماس من فوق وهي تنط على الدرج شافت ابوها بيقرأ جريدة باسته على خده :صباح الخير بابي
ابتسم وهو يقول :صباااح النور يا عيون بابا
باسته على خده كمان مرة :فديتك بس
الاب بحنان:كيفك اليوم
لبنى تدور بحالها :مثل مهرتي
الاب يطالعها ويضحك:وانا اشهد انك المهرة بحد ذاتها
لبنى :ههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه
الاب مبتسم:دووم هل ضحكة
لبنى :بابي وييييييين عذاب
الاب :مدري عنها اختك مبارح رجعت متأخرة واليوم طالعة من بدري
لبنى :ومعنوياتها
الاب بارتياح:لا باين مبسوطة ومرتاحة الله يديم عليها
لبنى :ان شاء الله خيرررررررررر
الاب يطالع ساعته وسمع صوت زامور سيارة وقف وهو يقول :يبببببببه لبونة تطلعي معي
لبنى :وين
الاب :مع جميل وسليمان
لبنى :لا بابي بقعد بالبيت حاسة بزهق شوي وما ودي اطلع
الاب :طيب انا ما راح تاخر بجي بسرعة
لبنى طالعته وعارفة ميشانها :يبه اذا شفتك رجعت البيت قبل العصر ما راح احكي معك خمس دقائق
الاب :هههههههههههههههههههههههه لا عاد انا شو مصبرني ما احكي مع حلوتي خمس دقائق
لبنى تطالعه بتهديد :انا حذرتك
الاب :يا حلووووووك يا بنتي ما احد بغير ئلي مزاجي غيرك
لبنى تطالعه :ئلا اقول استاذ حسن
الاب مبتسم :نعم يا لبنى
لبنى تلف حوله وهي تطالعه وكأنها مو عاجبها الوضع :انت طالع كذا
الاب يطالع حاله :ايه شفيني مو حلوووووووووووو
لبنى :ئلا من حلاوتك انا خايف البنات يبقوا وراك وما احد يفكهم غير عذاب بالسجن
الاب :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه هبلة
لبنى :وانا الصادقة
الاب:يلا بس ديري بالك على حالك اوكى
لبنى :اوكى وبعدني عند تهديدي قبل العصر لا ترجع
الاب :ههههههههههههههههه طيب سلام
لبنى :مع السلامة
قعدت لبنى تناظر البيت الكبير وهي حاسة بملل فضيع مترت الصالة تمتير وما عرفت شو تعمل نادت على الخدم وما احد سمعها راحت للمطبخ وما شافت ئلا وحدة كانت تتكلم تلفون وبس شافتها نزلته وارتبكت
لبنى طالعتها شافت انها مرتبكة بس ما اهتمت اعتبرته حرية شخصية واول واخر شيء خطر على بالها انه بتكلم اهلها
قالت الخدامة بتوتر :نعم ماما
لبنى بابتسامة :لوسي اتفقنا ما تناديني بماما انا اسمي لبنى ,وانتي ئلك ام وحدة ئلي هي امك ئلي ولدتك ما احد بيستاهل هل لقب غيرها <قالت بطريقة مازحة >بعدين الله يهديكي كبرتيني بهل كلمة وانا يمكن قد احفادك ,لساتني 16 سنة
ابتسمت لوسي:ان شاء الله
لبنى :ايييييييييه نسيتيني ليش جيت لعندك
لوسي تطالعها وهي تبتسم بتوتر :امريني
لبنى :ما يأمر عليكي ظالم ,امممممممممم ممكن تعمليلي كابتشينوو
لوسي :اكيد اكيد
لبنى بابتسامة :اوكى انا بروح على الاسطبل اشوف مهرتي
لوسي :اوكى
لبنى وهي طالعة :مرسسسسسسسسسسي
بعد ما طلعت اخذت نفس عميق وهي حاطة يدها على قلبها رفعت الجوال بحزن وقالت :الوووووو استاذ وسيم
وسيم ئلي كان سامع من الاول شو بيحكوا :هاي لبنى
لوسي:ايه
وسيم مع انه كان سامع كل كلمة وكل حرف الا انه حب يتاكد :شو بتريد
لوسي :كابتشينووووو كانت ,صاحية من النوم
وسيم:اها ,ئلا ما قلتيلي هو عندهم اسطبل
لوسي:ايييييه نعم
وسيم باستفسار :وكم خيل موجود
لوسي:واحد للسيد الكبير وواحد للانسة عذاب وواحد للانسة لبنى وواحد للمدام الكبيرة وواحد للسيد الصغيرررر
وسيم :اها <كمل بخبث>ئلا ما قلتيلي هو في احد بالبيت
لوسي:لا ما في غير انسة لبنى
وسيم بخبث يكمل :اجل الكاميرا الاحتياطية حطيها بالمكان ئلي هي فيه
لوسي :اوكى
سكر منها بعد المحادثة
كان يفكر بلبنى مستغرب من هل بنت ومن عقلانيتها وتفكيرها ئلي يشوفها ويقعد معها بتفكيرها يقول بنت مخلصة جامعة
قعد يحس بترد د بلي بيعمله ,بس طنش وهو يحس انه تنشط من بعد ما سمع صوتها ئلي مده بطاقة عجيبة ومن بعد ما كان متضايق مستغرب انه في احد وخصوصا بنت بهل عالم يصحى ويكون متنشط ومتحمس دخل عمل ئله شاور سريع نشطه اكثر لبس له شورت وتي شيرت مشط شعره المبلول لورا مسك الاب توب حقه فتحه بوصلة الكاميرا الاولى شاف غرفتها فاضية
مسك وفتح للثانية ما شاف شيء
تنهد وقعد اتذكر امه وشلون عصب عليها ما كان وده يصير هيك شيء بس كان يومها معصب ومتنرفز دايما امه تحسسه انه صغير
كان وده يراضيها بس بطريقة غير مباشرررررررررررة ومن دون ما تدري
شال لابه وجواله ونزل تحت شافها قاعدة على طاولة الفطور وتناظر الاكل ادرك انها ما اكلت شيء وتنتظره حس بضيقة وهو يطالعها تنحنح
انتبهت عليه :هلااااااا يمه
وسيم:اهليييييييييييين
الام:ما ودك تفطر
وسيم كان عارف انها ما راح تاكل اذا ما هو اكل وافق وكمان كان يحس بانه انفتحت شهيته بعد ما سمع صوت لبنى بخاطره <آآآآآآآآآىهـ شو عملتي فيني يا بنت حسييييين >قال :اوكىىىىى
تهلل وجها الام راح قعد على صدر الطاولة اخذ كاسة الشاي ئلي صبتها ئله امه افطرررر وامه مبسوطة فيه وخصوصا لانه كان ياكل بشهية بعد ما شبع مسح فمه وايديه حط الاب توب قباله وفتحه وشاف بس اسطبل للخيل وكان في مسااااااحة كبيررررررررررة ليمشي فيها الخيل ومحاوطة بسور خشب وشاف وراها نافوووووورة مياه استانس وعرف انه شبكت قعد يستنى فيها لتجي
رن جواله شاف مين قام وطلع برا يرد
اما الام كانت تطالعه مستغربة منه والابتسامة ئلي كان راسمها على شفايفه وهي تعرفها منييييييح وبتعرف شو وراها بس ما اهتمت وببالها تقول :ان شاء الله خير <كانت تردد هل جملة في خاطرها لحتى سمعت صوت سكتت وهي تطالع ناحية الباب ما شافت حد بس رجعت تسمع الصوت وقريب منها وئلي استغربت منه اكثر انه صوت بنت
ادركت انه الصوت من جنبها لفت الاب توب لجهتها وانصدمممممممممممممت وهي تفكر :من هااااااي وويييييين وشو جابها لجهااااااز ابني <عرفت انه التصوير مباشر وهذا ئلي صدمها اكثر :من متى ابني بتجسس على هل بنت وليييييييييييييييييييييييش وكيف ووو مليون تساؤل في بالها <ابتسمت ثم قالت >معقوووووولة حبيبته <بس قالت باستنكار وهي تطالع البنت ئلي راكبة على الخيل وتركض فيه :لالالالا ما بظن البنت هاي صغيررررررررررررة كثير صحيح حلوة بس بعرف ابني ما راح يفكر بهذا الشيء لانها صغيررررة وبعدين لو حبيبته ما ئله حق يتجسس عليها ,بس ما بظن هيك شيء بشو بتفكررررررررر يا وسيم يا ابن ابوووووك
رجعت الاب توب بسرعة مثل ما كان لما سمعت صوت وسيم داخل
شوي وشافته يجلس مكانه عملت حالها مو مهتمة تكمل فطورها ,بس ما طافت عليها ابتسامة ئلي على شفايفة من شاف الاب توب وبعد ما وقف واخذ الاب وراح للحديقة
وهي كانت سرحاانة وتفكر :على شنوووووووو ناوي يا وسيم,الله يهديك بس
قامت واقفة وراحت تجهز حالها لانه اليوم الجمعة في بيت الكبير مثل كل عطلة

عند عذاب كانت طالعة من الصبح وقفت عند البحر وهي تفكر بلي صار معها مبارح لما قابلت عبدالعزيز وتتذكر كل حرف وكل كلمة قالها ئلها صحيح انها كانت تعترض بس ما كان يعطيها مجال لحتى استسلمت ئله ورفعت الراية البيضاء للحب
بس ما تنكر باحساسها بالراحة والفرح من ئلي صار بس فرحتها ما اكتملت بالكامل لانه بعد ما رجعت للبيت حست بخوف ما تدري ليش تنهدت بتعب وهي تشوف الساعة كم وقفت وراحت لاكبر سوق دخلت سوبر ماركت كبير ومشهور واخذت عرباية وتاخذ شوية شغلات لازماتها رن جوالها رفعت ابتسمت وهي تشوف مين ردت :الوووووو
اجاها صوته :واحلى الو سمعته بحياتي
عذاب ابتسمت على كلامه وهي تشوف المعلبات ئلي قدامها :صباح الخير
عبدالعزيز : صباح الورد بكل ألوانه..
صباح الروح بكل أحساسه..
صباح الشوق بكثر أوقاته ..
وصباح الحب بكل جنونه ...
عذاب :اوووووول مرة بعرف انك رومانسي
عبدالعزيز :واصيرلك ابو الرومانسية بعد
عذاب ضحكت :لا خلينا بالرومانسية ما بدنا ابوها
عبدالعزيز طلع آهـ :فديت هل ضحكة وصاحبتها
عذاب تخفي ابتسامتها :عبدالعزيز بتعرف انك فاضي ورايق وانا وحدة ما عندي وقت
عبدالعزيز :اوفاااااااا ما عندك وقت لعزوز حبيبك ’ بعدين يا بكاشة كيف ما عندك وقت واليوم عطلة ها
عذاب :هههههههههههههههههههههههههه ههههه عزوز
عبدالعزيز :يا بنت ارحميني مو مستحمل عاد لا تخليني اجي لعندك
عذاب :اتحداك
عبدالعزيز بخبث :على شنوووووووو
عذاب بكل ثقة :ئلي بدك اياه
عبدالعزيز :نطلع يوم كامل مع بعض
عذاب ابتسمت لانه عارفة انه هي راح تكسب التحدي :ما عندي مانع بس بشرط
عبدالعزيز :اتشرطي
عذاب :خلال دقيقة وحدة تكون عندي
عبدالعزيز يسحبها بالكلام :وين
عذاب :هههههههههههههههههههه لا يا حبيبي هاي مهمتك تعرف مو انت تحديت
كانت واقفة وتطالع العرباية وئلي فيها وتمشي لقدام وما حست ئلا باحد يحجز طريقها ويسحب منها الجوال رفعت راسها وانصدمت :عبدالعزيززززززززززززززززززززززززززز
عبدالعزيز :عيوووونه
عذاب باندهاش :شو بتعمل هون
عبدالعزيز غمز ئلها :التحدي <كمل بلهفة وهو يطالع عيونها >عيديهااااااااا
عذاب :شنو هي
عبدالعزيز بهيمان :حبيبي
عذاب خجلت وهي تجر العربة لقدام وتمشي :هييييييييييييييييه عزوز لا تصدق حالك
عبدالعزيز يمشي جنبها :اسمعي مو حال عنك ئلا لما تحكيها
عذاب :عزيزززز انهبلت
عبدالعزيز :انهبلت بحبك بس يلا مو ناسي احكيها
عذاب قالت وهي تطالعه :عزوز حبيبي لا تنسى وين انت
عبدالعزيز بذوبان ويحط يده على قلبه :وييييييييييييه يا ويل حالي انا
عذاب :عبد العزيز كيف عرفت اني هون <طالعته بنص عين >لتكون بتراقبني
عبدالعزيز :ههههههههههههههههههههههههه ليش لا فكرة حلووووووووووووة ما خطرت على بالي من قبل هيك بعرف انتي وين ووو
عذاب :اجل كيف عرفت اني هون
عبدالعزيز مبتسم ابتسامة تذوب :صدففففففففففففففة
عذاب ضحكت :يا كثررررررررررر صدفك انت كل ما اشوفك بتقول انها صدفة
عبدالعزيز :واحلى صدفةةةةةةةةةةةة
عذاب وقفت عند المحاسبة وهو جنبها :لا جد كيف عرفت
عبدالعزيز يطالع المحاسب ئلي بيطالع عذاب بغيض :كنت جاي اشتري كم حاجة لامي وشفتك
عذاب :اها لكن هيك
عبدالعزيز :اييييييييه
بعدها ووقف قدامها قبال المحاسبة وهو مقهور من المحاسب وقعد يتفاصل معه وعذاب تطالع بابتسامة جانبية بعد ما عرفت غيرته وكيف يتكلم معه من دون نفس وخاطره يرفس ببطنه
بعد ما خلصوا طلع بعد ما ساعدها في شيل الاغراض وهو معها
عبدالعزيز :يلا معي
عذاب :ويييييين
عبدالعزيز:بنروح نفطر
عذاب :لا عزيز انـ
قاطعها :ما في اعتراض قدامي اشووف
عذاب تطالع وهو يحط اغراضها بسيارته :وما اشتريت شيء
عبدالعزيز خبط على راسه :اووووووه نسيتهم ,اسمعي بدخل اجيبهم وارجع ثواني ما بتأخر خليكي هون ماشي
عذاب :اوكى
عبدالعزيز يطالعها :لا تطلعي استنيني
عذاب :هههههههههههههههه طيب خلاص روح
راح عبدالعزيز يجيب اغراضه بسرعةوعذاب تنتظره وتضحك عليه لحد ما طلع وراحوا لمطعم يفطروا مع انه شوي وبصير وقت غذى

اما قبل لحظات قبال بيت ابو عذاب كانو تركي وسليمان وجميل بينتظروا حسن يطلع
كانو تركي وجميل يتمسخروا على سليمان
سليمان مقهور منهم صرخ وهو يقول :خلاص ما صارت
جميل :هههههههههههههههههههههههههههه طيب هدي ليش معصب
سليمان :منكم ,ليه في غيركم بيجنني
جميل يغمز ئله :ايه مريووووووووم ومن زمان هبلت فيك وطيرت عقلك
تركي خش عرض :مين مريوم
سليمان اعطاه نظرة بقهر:مو شغلك
جميل بنذالة :هاي زوجة المستقبل يا تركي
تركي ضحك:قلتلللللللي اسمها مريم لكن هيك
سليمان :وانت شنو دخلك زوجتي ولا زوجتك
جميل:وانت شو ئلي خلاك متأكد انها هي راح تصير زوجتك يمكن لا توافق
سليمان :بتوافق
جميل :بكلمة مني بخليها تغير رأيها
سليمان عصب منهم :جمييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل انكتم عاااااااااااااااد
تركي :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
سليمان لف له معصب :وانت بعد
جميل وتركي ماتو ضحك عليه
سليمان :انا لحمار ئلي طلعت معكم
جميل :ههههههههههههههههههههههههههه طيب خلاص اجت القيادة

سليمان يطالعه بنذالة :ههههههههههههههه طيب ليش لا
شوي وقرب منهم حسن :السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
سلم سليمان وتركي
وبعدها مشوا
بالسيارة حسن:ها وين بنروح
سليمان :اول شيء بندور بالبلد شوي تشوفها
جميل طالعه :اكيد راح وتعرفها اكثر منا يبه بس ئلا تكون نسيتها وتغيرت كل هل سنين
حسن :اها معكم حق كثيرررررررررررر متغيرة
تركي :بعد الغذى بنروح السوق والحلاق نجهز للعريس سلوم
حسن فرح:لا جد واخيرا قررت تستقر
سليمان :اييييييييه يا عمي
حسن :الله يوفقك ومن هي سعيدة الحظ
سليمان بابتسامة :مريييييييييم
حسن انصدم :مرييييييم
سليمان :اها مريم
حسن:اليوم الخطبة
سليمان :لا بس بنروح زيارة يعني لحتى الاهل يتعارفوووو وهيك شيء ,عمي تعال معنا
حسن:لا يا ابني شو موديني
سليمان :شو ئلي شو موديك انت بمقام ابوي ومريم تعتبرك عمها ومثل ابوها
حسن يبتسم :ان شاء بعرسكم بجي
سليمان :ان شاء الله
تركي همس لجميل وضحكوا
طالعهم بقهر :وبعديييييييييييييييييييييين معكم
الثلاثة :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه

نروح لعند فهد ومهدي كانو في بيت ابو محمود لانه مهدي نايم عند فهد
مهدي:شو رأيك
فهد:مدري عاد
مهدي :اسمممممممممع انا طفشت بكلم الشباب كلهم ونطلع وانا بحكي للبنى <وغمز لفهد >وكلم انت الحبيبة
فهد باستنكار:ما بظن توافق صحيح انها بنحكي مع بعض ومعنا بالمدرسة بس بتطلع معنا مشوار ما بظن هي مو فري زي لبنى ولا راح ترضى تطلع <واعطاه نظرة >بعدين وانت ووجهك قاعد تقرر وما فكرت شو راح يصير لو احد شافها معنا وخبر ابوي ولا احد احد ,وبعدين اليوم جمعة العائلة ما راح يرضوا
مهدي :ما عليك انت وافق وانا بكلمهم
فهد:بكيفك
مهدي :تعال معي نكلم عمي
فهد:انا ما ئلي شغل انت بتحكي
مهدي:طيب
نزلوا تحت وشافوووو ابو محمود والام ومحمود بالصالة سلموا وقعدوا
ام محمود :اخليهم يجهزولكم الفطور
مهدي :لالالا
ام محمود:براحتكم واستأذنت لتقوم تلبس تروح لبيت الجدة دايم الحريم بروحوا قبل الرجال لحتى يساعدوا ام عبدالعزيز والجدة للعزيمة
ابومحمود حس وراهم شيء قال :خير بخاطركم شيء
مهدي بنذالة :ايه عمي فهد بيطلب منك طلب
فهد طير عيونه لمهدي :اناااااااااااااا
مهدي كاتم ضحكته :ايه انت
ابو محمود عارف حركاتهم قال :خير شو في
فهد يطالع مهدي بغيض :ولا شيء يبه بس كنا بنطلب اذن منك نطلع مع اصحابنا
ابو محمود:ما في
فهد ومهدي :ليييييييييييييييه
ابو محمود:انا بدي اعرف كل عطلة رايحين مكان ما بشوفكم رايحين معنا وين بتكونو غاطسين ها
فهد:يبه وين يعني بنروح ولا مكان
ابو محمود:اجل بتروحوا معنا لبيت جدتكم
مهدي :ليييييييييه طيب احنا كل يوم بنسلم عليها للجدة
ابو محمود :خصوصا اليوم ما في
فهد:ليييييييييييه
ابو محمود :بيجي صاحب ابن عمكم عبدالعزيز وبده الكل يكون معه يكفي ما عنده اب
مهدي :يبه واحنا شو دخلنا صغاااااااااار ما راح يهتم بوجودنا
ابو محمود:ما بغير كلمتي
مهدي وفهد :اوووووووووووف
قامو طالعين
محمود استغرب من هل صاحب ئلي طلع فجأة وما بيعرف من هو لانه ما خبره عبدالعزيز وخصوصا انه كل اصحاب عزيز هم اصحاب محمود ووسيم قال :يبه من هو الولد
ابو محمود قال بغير اهتمام :سليمان الـــ
تفاجأ محمود وانهدشوا مهدي وفهد نطوا لعند ابو محمود:من هو يبه
ابو محمود مستغرب منهم :سليمانـ ـــــــــــــــــ
فهد بفرحة :طيب هو لحالة بيجي
ابو محمود:لا والله حسب علمي انه هو واهله
فهد شوي ويطير من فرحته :يعني بس هو وابوه
ابو محمود بطولة بال :لا ومعهم حريم
فهد نط بفرحة لا توصف وصرخ بوناسة :يسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس يا هووو
مهدي ضحك عليه
ابو محمود يطالعه :شفيك انهبلت
فهد:ها لا ولا شيء
مهدي :هههههههههههههههه هههههههههههه
فهد :يلا يلا مهدي
ابو محمود :وين قلت ما في طلعة
فهد:بنروح نشوف جدتي وعبدالعزيز
مهدي فاهم عليه
طلعوا ومهدي يعلق على فهد وفهد مو حوله مبسوووووووووووط لانه راح يشوف شهد
ابو محمود يطالع محمود ئلي وجهه احمر :خير يا ابووووووووي فيك شيء
محمود يكتم غيضه :لا يبه ما فيني شيء

عند عبدالعزيز وعذاب كانو جالسين يفطروا وطول الوقت عبدالعزيز يطالعها
قالت وهي تطالعه :عبدالعزيز ليه تطالعني كذا
عبدالعزيز:مشتاااااق
عذاب :بلا كذب كيف مشتاق وانا معك
عزيز:حتى وانتي معي بشتاق ئلك كيف وانتي مو معي
عذاب ضحكت عليه وتقول :بصراحة اشك انك دكتوررررررررررر وئلي اعطاك الشهادة مو صاحي
عزيز :بتعرفي اني كثيرررررررررررررر مبسوط ,ما كنت متخيل حالي اوقف واحكيلك عن مشاعري مدري كيف سويتها
عذاب تتذكر ئلي صار :ايه ولو اني ما مسكتك كان عجبت
ضحك عبدالعزيز
عذاب :اضحك شو وراك
عبدالعزيز :بتعرفي انه اليوم راح يجي سليمان يتعرف على عائلتنا
عذاب :ايه خبرني وهو ومريوم بعد
عبدالعزيز :انتي شو رأيك فيه
عذاب :من أي ناحية
عبدالعزيز:من كل النواحي
عذاب :اممممممممم محترم وخلوق ومادب وشخصية ومتعلم ومثقف فوووووووق كل هذا رايد مريم واكيد ما راح يأذيها
عبدالعزيز :مدري حاسس حالي مو مقتنع وبنفس الوقت مقتنع
عذاب تطالعه بهدوء :لخاطر ابن عمك يعني
طالعها مستغرب
عذاب :لا تستغرب انا بعرف كل شيء تقريبا عشت مع مريم عشر سنين يعني كفيلة انه اعرفها منيح وتعرفني وما كنا نخبي على بعض شيء
بعدين يا عبدالعزيز مريم كانت بحالة ما بيعلم فيها الا الله بسبب ابن عمك هذا وما احد قدر يطلعها من هل حالة غير سليمان صحيح كنا نساعده بس كمان هو اكثر شيء له فضل عليها وحبها رغم انه بيعرف بحبها لابن عمها الشيء قدم ئلها كثير السعادة والفرح السرور رجعها للحياة من جديد النجاح ,اما ابن عمك شو قدم ئلها غير الحزن والاهانة والذل ,لااااا تخرب بينهم دام هم رايدين بعض ووقف معهم

عبدالعزيز ساكت ويسمع ومو عارف شو يحكي
قالت عذاب وهي تغير الموضوع :ئلا ما حكيتلي عن اهلك شيء
عبدالعزيز ابتسم وهو يقول ويغمز ئلها :ان شاء الله قريب بتتعرفي عليهم انتي بعد ,ما قلتي ئلي كيف صارت لبنى
عذاب :تماممممممم احسن مني ومنك
عبدالعزيز :اختتتتتتتتك هاي تجنن الله يخليلكم اياها
عذاب :امييييييييييييين يارب ,فديت قلبها ,بتعرررررررررف مبسوطة كثير لانها بحياتي <كملت بحزن >رغم انها انأذت كثير مني ومن شغلي بس ما كانت تقول شيء وانا خايف عليها كثيرررررررر واحاتيها كيف لما تتزوج
عبدالعزيز اتذكر وسيم وهو يقول :بس الزواج مكتوب علينا كلنا وراح يجي اليوم تتزوج فيه
عذاب :عارفة وانا ما بمانع من هل شيء بس ما راح اسلمها لاي حد لازم ادور ئلها واحد يناسبها وأتأكد انه راح يحافظ عليها ويعيشها بساعدة ,بتعرف لبنى فاقدة كثير شغلاااااااااااااات ولازم زوجها يعوضها عن كل شيء هي فقدته ,بنت ناعمة وطيبببببببة وحساسة وعلى نياتها ما تحب تشوف احد مذلول او مأذي مرات احسها مثل زجاج رقيق ومن أي احد معرضة للانكسار ,واهم شي انها حلووووووووووة وهذا الشيء خلا الكل يطمع فيها وانا ما كان بيدي حل غير انه اعلمها كيف تدافع عن نفسها ودخلتها بنادي كراتيه من وهي صغيرة وكنت مشدد عليها الحراسة بالخارج لانه اعدائي كثار بس لما تأكدت انها بتقدر تحافظ وتدافع على نفسها فكيت عنها الحراسة لفترة صغيررررررررة بس بعدين خليتهم معها من بعيد بتبقى هي بنت صغيرررررررررة وما راح تقاوم للاخر أي احد يقرب صوبها ,وغير كذا مرضها
عبدالعزيز :الله يشفيها
عذاب:امييييييييييييين
عبدالعزيز :طيب دامك حاسة انه بسبب شغلك خطر على اهلك ليه ما تتركيه
عذاب :عبدالعزيز انت عمرك دخلت تعمل عمليه لرجال وحالته خطرة وتركته بنص العملية
عزيز:اكيد لا لحتى اخلص بتركه
عذاب :وانا هيك لما احس انه بجد انتهت مهمتي راح اترك
عزيز بحزن متىىىىىىىىىىىى بس متى :اها
عذاب حست الضيق بوجهه ما علقت حبت تغير الموضوع :لكن هيك انت اكسبت الرهان هااااااااا
عزيز :هههههههههه ايه اكيد وها يلا حددي يوم تاخذي فيه اجازة
عذاب :يوم الجمعة اكيد
عزيز :لا يا عمري يوم الجمعة موعد رسمي خروج يوم كامل ئلي وئلك اما التحدي بيوم عادي
عذاب :يممممممممممممممه ما اخبثك
عزيز :اجل ايش مفكرة انتي
عذاب :ههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
عزيز طالعها مبتسم
عذاب :يلا قوم وصلني لسيارتي خليني ارجع للبيت
عزيز:لا انا بوصلك
عذاب :سيارتي
عزيز :بكرا بتوصلك
عذاب :ماشي
دفع الحساب عبدالعزيز وطلعوا متوجهين لبيت عذاب وصلها عبدالعزيز وبعد جهد جهيد رجع لبيته ما وده يتركها وشاف البيت زحمة
طلع عمل له شاور وحط راسه ينام ساعتين قبل الصلاة

الساعة 5ونص الكل كان في بيت عبدالعزيز
في غرفة ابتهال كانو جالسات
سونا وعبير ورحاب ومشاعل وتسنيم وليالي
وبزاوية من الغرفة كانت مريم تحكي جوال بهمس والبنات يعلقوا عليها بصوت واطي
مريم ووجها احمر:عذااااااااااااااااااااااب
عذاب:ههههههههههههههههههههههههههههههههه طيب خلاص خلاااص
مريم :بتصل عليه واحكيله ما يجي
عذاب :يؤؤؤؤؤ من جدك ولي
مريم بتوتر :عذاب افهميني انا متوترة كثيرررررررررررررررر
عذاب :هههههه يا مريوم يا حبيبتي انتي راح تتعرفي على اهله وهم يتعرفوا عليكي يعني بس حريم مو الرجال ,اذا شوفة حريم عملت فيكي كذا يوم زواجكم شو بتعملي
مريم :بهررررررررررررررررررب
عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههه مجنونة بتعمليها
مريم تطالع البنات :وتهمس بصوت خفيف كثير :ايييييييييييييه بنشوف شو راح تعملي لما يخطبك عزوز
عذاب خجلت بس ما حبت تبين :عادي ما راح اعمل شيء
مريم :هههههههههههههه ايه هين ,ئلا احكيلي ايش مسوية باخوي يا بنت هبلتي فيه
عذاب :ههههههههههههههههههههههههه شفيه
مريم :استخف وانهبل وانجن قليلات عليه
عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههههههه فديته بس
مريم :ايه احكيلي شو اخر اخباركم
عذاب :ولا شيء
مريم :ولا شيء ها
عذاب ضحكت :اكيد الاخبار عندك
مريم ابتسمت :الله يوفقكم
عذاب :تسلميييييييييييييييين حبيبتي
مريم تطالع البنات بنص عين وقالت :عذاب اكلمك بعدين
عذاب فهمت انه في احد :اوكى ديري بالك على حالك ولا تنسي تطمنيني
مريم :ان شاء الله ,مع انه متأكد راح توصلك الاخبار اول باول ,عندك كم وزارة جمعتي
عذاب :هههههههههههههههههههههههههه حسودة ,يلا سلام
مريم :سلاااامات
سكرت من هون ولفت للبنات :خيررررررررررررررررررررررر
عبير "مع مين بتحكي
تسنيم :شو بتحكوا
ليالي :ليش بتضحكي
سونا :وليش بتتهامسي
رحاب :ما بدك نسمع ها
مريم :بس بس حشىىىىىىىىىى بالعات راديو من عند العصر
مشاعل بشك وهي تطالعها :ئلا اقول شعندك لابسة ومتكشخة
مريم ارتبكت وهي تطالع حالها بس حبت تبين انه الموضوع عادي :حبيبتي انا طول عمري لبسي كشخة هذا اولا ,ثانيا مالك شغل فيني ’ثالثا لا تنسوا انه عندنا ضيوف <قالت بغرور >لا تنسوا منصبي لازم اكون شيء ,ورابعا الضيف صاحب اخي يعني شيء اكيد لازم اتكشخ لارفع راس اخوي
رحاب :اخص يالغرور
تسنيم :حشى ما صار سؤال
سونا :يمكن يخطبوها وتفكنا <همست للبنات سمعتها مريم >
مريم:ليه قاعدة على قلبك
سونا :ها لا لالا
مريم :اجل اقلبي وجهك
ليالي :مرريوم صدق مصختيها عمرك صار 29 وئلي مثلك اولادهم قدنا يعني ئلي مثلك عانس ,ما بدك تتزوجي
مريم بخاطرها :هههههههههههههههه ولو تعرفوا ليش جايين الضيوف عاد
مريم :ليش لاااا اذا ولد الحلال ئلي يناسبني اكيد بقبل
البنات طالعوها باستغراب
عبير بعفوية :ومحمود
مريم ببرود :شفيييييييييه
تسنيم :مو كنتي تحبيه
مريم تضحك :هههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه حبيباتي لا تفكروا كثير امممم صحيح كنت بحبه بس حب مراهقة وما كان الحب الحقيقي ئلي كنت متخيلته وكنت صغيررررررررررة
رحاب :طييييييب اذا طلبك للزواج بتوافقي
مريم باندفاع :اكيد لا <سكتت ثم قالت تبرر >محمود اعتبره مثل اخوي مو اكثر من هيك
الكل طالعوها ومو مصدقين بس مشوا الموضوع
انصدموا من الاعصار ئلي دخل عليهم
مريم عصبت من الخوف :سخيفاااااااااااااااااااااااااااات ليش ما دقيتوا الباب
نور :الحقوووو الحقوووووو
الكل بخوف وقف :شوفي


لينا تلهث :اسمعتوا اخرررررررررر الاخبار
رحاب تهدي حالها :شو صاير
سهى :ما دريتوا
البنات بعصبية :بشووووووووووووووو
نور قعدت قدامهم :اتخيلوا انننننننننه عزيز بحب
البنات بلموا :اما عااااااااااااااد
مريم بخاطرها :رحت فيها عزوز
تسنيم :من جدكم
لينا :ايه والله
سونا :لالالا ما اصدق عبدالعزيز ما غيررررررررره
الثلاثة :اييييييييييييييييه
ليالي :مستحيل ما عمري فكرت انه ممكن يحب
مريم بعصبية خفيفة :وليييييييييييه ما هو انسان ما عنده مشاعر
البنات خافوا من عصبيتها بس ادركوا انه كلام الثلاثة صح وجاهم فضول كبير ليعرفوا بس سكتوا لانه مريم عندهم ومعصبة عليهم وبس طلعت من عندهم التمن كلهن على لينا ونور وسهى وبلشوا فيهم اسئلة
سهى بخوف:بس ما تقولوا لاحد
البنات :طيب
مشاعل :ما بنقول بس احكي
سهى :هذا كنا رايحين لغرفة عبدالعزيز اجانا فضول لحتى نعرف كيف شكلها وشو فيها
قاطعتها عبير :مو لحالكم بس
رحاب :عبيرو خليها تكمل <لفت لسهى >كملي
سهى :واحنا بندور وبنحوس بالغرفة كانت تلعب نور بالمكتبة وسوطاح منها كتب ومن بين هل كتب كان في ظرف لونه بني اللقافة الزايدة خلتنا نفتحه وشفنا صور لبنت
نور: وحلوووووووووووووووووووة قليلة بحقها بعد غصب عنه بخق عندها
سونا تفكر :ئلها لوحدها وئلا هو كمان
لينا :لالالا كلهم ئلها
ليالي بحماس :طيب شو صار بعدين
سهى:واحنا بنحكي عن الصور ونتناقش وسط صدمتنا اسمعنا صوت قريب من الباب ما عرفنا شو نسوي واخر شيء اتخبينا تحت السرير وشوي وسمعنا صوت الباب ينفتح وتقرب منا
البنات بحماس :وبعددددددددددددددددددين
لينا :رن جواله ورد ومدري شو كان يعمل وفتح خط وهو يقول
البنات:شوووو
نور :احزروا
تسنيم :السلام عليكم
ليالي :يا هلا
مشاعل :مرحبااااااا
رحاب :اهلين
سونا :هلا حبيبتي
سهى :ياريت على كذا بس
البنات :اجلللللللللللللللللللللللللللل
نور تقلد صوت عبدالعزيز : هلا بإللي وصاله يساوي دنيتي و روحي ،،، هلا بإللي لا شفت رقمه طابت جروحي
عبير:وووووووووووووووي كل هذا يطلع من عزيز
رحاب تضحك :طلع رومانسي الاخ
لينا تفكر:طيب من هي البنت هاي عنده صورها هذا اولا وكيف سمحت ئله ياخذهم ولعلمكم ما كانت لابسة عباية وشال يعني مو متسترة وثانيا بيحكي معها
سونا :اوووووووووووووووف بس لو شفنا الصور
تسنيم :ابصم ئلكم بالعشرة مريوم بتعرف من هي
البنات :من دون شك
شوي ودخلت ام عبدالعزيز :بناااااااات وينكم
عدلوا جلساتهم
رحاب:هلا خالتي
ام عبدالعزيز :الضيوف وصلوا تعالوا سلموا عليهم واتعرفوا على بناتهم
سهى بمرح:عندهم بنات قدنا
ام عبدالعزيز:اييييييه يلا تعالووو معي
البنات بعد ما تاكدوا من شكلهم نزلوا مع ام عبدالعزيز عند الباب قبل ما يدخلوا للصالة عبير:خالتي مو حلووووووووووة ندخل كلنا كذا جيش
ام عبدالعزيز :عادي حبيباتي <لفت لسهى > سهى يا قلبي روحي شوفي اختك وين هي
سهى :ان شاء الله خالتي
دخلوا كلهم :السلاااااام عليكم
الكل:وعليكم السلام
الجدة ابتسمت :هلا ببناتي تعالوووووووو يمه سلمن
البنات :ان شاء الله <قربوا سلموا من ام سليمان وشروق وشهد >
ام سليمان :ما شاء الله الله يخليهم ئلكم
الجدة تطالع شروق وشهد :ويخليلك هل حلواااااات
شهد وشروق نزلوا روسهم بخجل
قعدوا يسولفوا ووالعمة منيرة تعرفهم على بعض وهي تقول :نورتي يا اممم سليمان
ام سليمان ابتسمت ئلها :نورك يا منيررررررررررررة
ام عبدالعزيز :والله اني عتبانة على ابنك وعبدالعزيز ابني ,دامهم اصحاب ليه ما عرفونا على بعض من قبل ,دخلتوا قلبي على طول
ام سليمان مو فاهمة الموضوع بس قالت تجامل :والله حتى انتو من شفتكم ارتحت ئلكم
وسط كلامهم وسوالفهم
ام سليمان تهمس لبناتها ئلي جنبها وتطالع البنات :أي وحدة فيهم مريم
شروق :يممممممه شو بعرفني انا
شهد بنفس الهمس :ولا وحدة منهم
ام سليمان :ووينها هي
شهد :ما بعـــ <سكتت وهي تطالع جهة الباب >ليكها
دخلت مريم وهي مبتسمة ابتسامة خجولة ومرتبكة قالت :السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
ام احمد:يممممه وينك
مريم :ها كنت بكلم عزيز
ابتهال :تعالي سلمي على ضيوف اخوكي
مريم قربت بخجل تسلم على ام سليمان ئلي تطالعها بتفحص ومبتسمة وشروق ئلي تهمس لشهد كل شوي وشهد مبسوطة ومبتسمة ئلها
الجدة بفخر :يا ام سليمان هاي حفيدتي اكبر وحدة بالبنات ودكتورتنا مريييييم
ام سليمان :ما شاء الله الله يخليها ئلكم
مريم بخجل :تسلمين خالتي
ام سليمان :الله يسلمك يا حبيبتي
مريم تسلم على شهد :كيفك شهودة
شهد :الحمدلله وانتي كيفك
مريم :الحمدلله ,مشتاقة ئلك
شهد :وانا بعد
العمة سعاد :بتعرفوا بعض
مريم:ايييييييه صديقة اخت صاحبيتي شفتها اكم مرة هناك <ابتسمت لشهد >
شهد ردت ئلها الابتسامة وبخاطرها تقول :وووووووووووووي احنا في بيت المرشدة ابتهال يعني اكيد بيت فهد وهو هوووووووووووووووون ,يارب اشووووووووووووووووفه اشتقت ئله الدب
ام سليمان :كيف شغلك يا بنتي ان شاء الله مو متعب
مريم:لا الحمدلله كل شيء تمام

عند الرجال اول ما وصلوا طلع ئلهم عبدالعزيز بعد ما طلعت عمته وامه واستقبلت الحريم عندالباب وهو دخل للمجلس الخارجي مع ابو سليمان وسليمان وتركي وكانوا يسولفوا ويسلموا على بعض
بس دخلوا انصدم ابو سليمان فيهم بس سكت
ابو حازم :يا هلا والله حياكم
ابو سليمان :الله يحيك
ابو حازم :وشلووووونك يا ابو سليمان وين هل غيبة وين ما بتبين
ابو سليمان تاكدتت شكوكه :والله احنا تمام وانتو كيفكم ,مشااااااااااغل شغلتنا عن الكل
ابو يامن :الله يعين
عبدالعزيز :اتفضلووووووو استريحوا
ابو شريف :حياكم الله تو ما نور البيت
ابو سليمان :بوجودكم
ابو احمد كان طول الوقت ساكت ويفكر
ابو حازم :ما شاء الله اولادك
ابو سليمان :اييييييه سليمان الكبير وتركي
سليمان وتركي سلموا عليهم وجلسوا
ابو شريف :سليمان دكتووور مثل عبدالعزيز
سليمان :يعننننني مو تخصص طب لا ,قدمت دكتور في الجامعة ــــــــــ
ابو يامن :ما شاء الله ’يعني بتعلم اولادنا
سليمان ابتسم :ان شاء الله
سعيد بلقافة :تخصص شو
سليمان :ادارة اعمال
شريف بصوت واطي :اجل بعلم الخماسي
سليمان سمعه وقال باستغراب :خماسي
سعيد يقول قصده :انا
سعد:انا
سعود:وانا
صالح:وانا
طلال :واانا كمان
سليمان يطالعهم :ما شاء الله كلكم نفس التخصص
سعود:ايييييه
سليمان :أي سنة
سعد :اخر سنة
سليمان:كلكم
طلال :اها
سليمان يطالع الثلاثة :انتووووو توأم مو
سعد:ههههههههههههههههههههههه اتحداك تميز بيننا
عبدالعزيز :سععععععععد
سعد خاف حط يده على فمه:ما قلت شيء
الكل:هههههههههههههههههههههه ههههههههههه
كانو قاعدين الشياب يسولفوووو بشغل واقتصاد ووو
والشباب اندمجوا مع بعض وقاعدين يسولفووو وخصوصا تركي بعرف شريف هم اصحاب
بعيد عنهم كانو مهدي وفهد يخططوا كيف يطلعوا وفهد يشوف الحبيبة
ومحمود قاعد بزاوية ثانية مع وسيم وهو معصب حدددددددددددددددددددددده
وسيم:يا رجال اهدى فضحتنا
محمود:شلووووووووون بهدى وهو جاي يسرق حبيبتي مني واسكت ئله
وسيم:لا تفضحناااااااااااااااا عاد
محمود:وسييييييييم اسكت
وسيم:لا انت ئلي اسكت هذا مو وقت هل كلام بس يطلعوا الجماعة بنحكي
محمود بقهر:انا مو قاهرني ئلا عبدالعزيز وكأنه بيعرفه من زمان
وسيم :اكيد راح يحترمه لانه ضيفه هذا اولا ثانيا ممكن يكون زوج اخته مستقبلا
محمود قام وهو معصب :اييييييه هين
بس رجع قعد وهو مفور من شاف نظرة ابوه ئله وهو يناظر سليمان بكل قهر وغضب وئلي حرقه اكثر يشوفه يرسل مسجات ويبتسم كل شوي وهو يشوف الجوال ادرك انه منها هي
وسليمان كان حاس فيه بس معطيه طاف ما حب يعمل مشاكل اندمج مع الشباب وحبهم وهم كمان وخصوصا عبدالعزيز بس كان عقله مو معهم كان معه اهله ئلي دخلوا ومع قلبه ئلي دخل معهم
كان فرحان كثيرررررر وباين عليه والوحيدين ئلي بيعرفوا سبب هل فرحة ابوه واخوه وعبدالعزيز ووسيم ومحمود
طلع جواله وارسل ئلها مسج :وحشتتتتتتتتتتتتتتتتتتيني
بعد دقائق وصله الرد :وانت اكثر
سليمان :اطلعي للحديقة بشوفك
رسلت ئله :ويييييي انهبلت انت
سليمان :بلا دلع يلا
اجاه الرد :سليمان انت واحد بالك فاضي وانا مشغووووووولة مفهوم ووقتك غلط بصراحة انا راح اقفل الجوال لحتى لا تزعجني ,مدري ليش ابتليت بحبيب مزعج
شق الابتسامة وهو يقرأ كان وده يبوس الجوال بس حس على حاله وانتبه على يامن ئلي بكلمه

فهد:محمددددددددددددد
محمد :ما ئلي شغل فيك
فهد:حميد ما ئلي غيرك
مهدي :حرام عليك بموت علينا الحين
محمد :اوووووووف طيب طيب
فهد بفرحة :بتعررف اذا شفتها ئلك شو ما بدك
محمد مبتسم وهو يطالع فهد ويهمس ئله :لهدرجة بتحبها
فهد :هااي روحي وقلبي وحياتي
محمد:ههههههههههههههه خلاص لجل هل حب بساعدك
فهد:تسللللللم

قام محمد من عندهم اتكلم مع عبدالعزيز شوي بعدين راح لابوه همس باذنه ورجع للشباب :يلا قوموووووو
فهد :حليتهااااااااااا
محمد :اييييييييه
مهدي يدعي :يارب اشوف حبيبتي لينا كمان
محمد يغمز ئله :وايش ئلي
مهدي :ئلي بدك
محمد :ايه بس قبل هل شغلة عندنا مشوار
فهد:ويييين
محمد :بنروح نجيب العشا
مهدي :اوكى طيب
محمد :هههههههههههه والله ما عرفتكم
مهدي :امشي بس
طلعوا لبرا الثلاثي

عند البنات كانو يتمشوا بالحديقة
شروق بحرج :متأكدين ما احد بيجي لهون
عبير:لااا ما احد بيجي الرجال بالمجلس بعيد عن هل مكان الا اذا كان احد راح يطلع وما بتوقع احد راح يطلع بتلقيهم لاهيين بالسواليف
شروق :اها
تسنيم :كم عمرك شروق
شروق تفكر :اممممم تقريبا 21
رحاب :لا جد مثلي يعني
شروق ابتسمت :ايه
ليالي :بتدرسي
شروق :ايه بجامعة الــــــ ,سنة ثالثة تخصص هندسة
رحاب بفرحة كبيرة :واو مثلي يعني ,بس ما بشوفك
شروق ابتسمت :دووم بقعد بالاخر ما بحب اقعد قدام بس انا شفتك اكثر من مرة
رحاب :خلااااااااص صرنا صديقات
شروق :اكيد
سونا :الله يعينك ما راح تتركك بالمرة
شروق :احب على قلبي
رحاب :تسلممممممممممممين يا قلبي
نور :شهود انتي باي مدرسة
شهد:ـــــــــــــــــــــ
سهى اندهشت :جددددددد
شهد:أي
مشاعل :واهلك موافقين تكوني بمدرسة مختلطة
شهد:أي عادي
شروق :امممممممم صحيح ابوي اعترض بالاول ,بس مو معقد كثير,وبالاخير وافق
لينا :نيالك
شهد:طيييييييب ليه ما بتدرسوا فيها ,عمتكم معكم
سهى :ابوي وعمامي موافقين بس اخوي وابن عمي ما بدهم ندرس فيها مدري ليش ما بدهم وقعدوا يقنعوا بالكبار ويألفوا قصص من عندهم لحتى ما وافقوا
شهد ابتسمت
نور:دامكم بنفس المدرسة يمكن بتعرفيهم
شهد تعمل حالها ما بتعرفهم:ميييين
لينا :فهد ومهدي ال
شهد اجت ببتكلم بس سكتت وهي تسمع صوته :مهدي مو كانه احد بيحكي علينا
مهدي مبسوط:ايه انا هيك سمعت
البنات اتعدلوا بجلستهم وشهد وشروق قعدوا يعدلوا حجاباتهم من دون لثمة لانها كانت داخل ومنحرجات
رحاب :ايش جابكم ها
محمد يغمز للشباب :كنا طالعين نجيب عشاء وشفناكم قلت مو حلوووووووة منا اذا ما سلمنا عليكم وقعدنا معكم شوي
مشاعل :نعم نعمممممممممممممممم اقول حمود اقلب وجهك
محمد يغمز ئلها : انا محمد مو احمد
مشاعل تلون وجها بحرج وخبطته على كتفه :سخيييييييييييييييييييييييييف
الكل :هههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههه
مهدي يطالع لينا :ما عرفتونا على الصبايا
اعطته نظرة ولفت وجها عنه
تسنيم :اقول روحوا من هون بلا ما اصرخ صوت والم عليكم كل البيت ويمسكوكم الوزارة
محمد خاف تعملها :لا دخيلك <لف للشباب :يلا مشونا
فهد طنشه وكان قاعد يطالع شهد مبتسم وعيونه تلمع بفرحة :كيفك شهد
الكل طالعه منصدم
محمد ومهدي ما توقعوها منه قدام الكل وخصوصا اختها
والبنات ئلي انصدموا منه ودور يطالعوه هو وابتسامته وفرحته ئلي باينة على وجهه ودور يطالعوا شهد ئلي مرتبكة ومتوترة وخجلانة بنفس الوقت وفرحانة بس كاتمة هل فرحة
<كانو يطالعوهم باندماج وكانه فلم >
شهد بهمس وحيا:الحمدلله وانت
فهد :انا تماااااام عال العال ,كثيررررررررر مبسوط لانك في بيتنا <خربها >ليش ما خبرتيني بتجين عندنا
شهد تمنت الارض تنشق وتبلعها قالت وخدودها طماطم :ما عرفت الا الصبح
فهد:اها مو مهم اهم شيء انه شفناكي
شهد ابتسمت بحرج وهي منزلة راسها
فهد كان بيحكي قاطعته
عبير منصدمة :انت هي هي شعندك داقها كلام مع البنت ,طيررررررر من وجهي
فهد:ما ئلللللللللللللللللللللللك شغـــــــــــــــ
ما كمل كلامة وهو يسمع صوت عمته من وراهم :انتووووووووووووووووو ايشش بتعملوا هون
محمد اخترع وقال من دون ما يلف :وووووووي انمسكنا اهربوا
هرب محمد طالع ومهدي وفهد وراه
والكل ضحك عليهم
قربت لعندهم ابتهال :السلام
:وعليكم السلام
ابتهال :بابتسامة :ها ان شاء الله مبسوطين
البنات :كثيرررررر
ابتهال :دوم يا بنات ,ههههههههههههههههههه شعندهم الشباب
سهى :عمتي معرفتيهم
ابتهال تضحك :انا ئلي بعرفهم
عبير :اقعدي عمتي معنا
ابتهال :لا بدخل داخل وانتو لا تطولوا يمكن يطلعوا الشباب
رحاب :اوكى
راحت ابتهال من عندهم وكانت تمشي وهي تطالع الارض وتفكر وبنفس الوقت تلعب بجوالها اتجمدت مكانها وهي تسمعه يناديها غمضت عيونها بألم ولفت له بعد ما اخذت نفس عميق لفت له مبتسمة وبنفس الوقت منحرجة :هلااا بسام
بسام يطالعها بنظرات ما فهمتها :منيح متذكريتني
ابتهال رفعت راسها تطالعه والتقت عيونهم ببعض :صحيح غبت فترة طويلة بس ما فقدت ذاكرتي
بسام :كيفك
ابتهال :الحمدلله وانت
بسام :الحين صرت تمااااااام
عم الصمت بينهم هي سرحانة بعيونه وهي يطالعها بشووووووق كبير وقعدوا هيك دقائق بس بعد فترة حست على حالها ونزلت راسها وقالت بحرج :عن اذنك
راحت من عنده تركض لداخل وهو قعد يطالعها لحتى اختفت من قدامه تنهد وراح لمجلس الرجال

بالمجلس
كانو قاعدين زي ما تركناهم بس ئلي تغير انه كلهم مع بعض قاعدين
سعيد :تركي مو ناوي تتزوج
تركي ضحك وهو يطالع سليمان :ههههههههههههههههههههههههه بس يتزوج لكبير ويفكنا
سليمان يطالعه بنص عين :الحين الحق صار عليه ,لهدرجة هم على قلبك
تركي قام وباس راسه :اوفااااااااااا شايفين زعلتوا ابو مشاري
سليمان ضحك عليه
شريف يصفر :هاهاااااااااااااااااااااااااااي ,عاد امنيتي يكون محمد بهل ادب
سعد :وانا امنيتي يكون معنا ويسمعك شو بتقول
شريف : اسككككككككككككككككككككت ايش بفكني منه بعدين
طلال :دامك خايف منه ليش تحكي عنه
شريف :مو شغلك اخوي وبكيفي
صالح :عشتووووووووووووووو

عبدالعزيز كان قاعد بين محمود ووسيم
لف لمحمود ئلي باين انه متضايق :شفييييك
محمود زفر بضيق :ولا شيء
عبدالعزيز:محمود مو عليه
محمود طالعه :عزيز لا تعمل نفسك مو عارف ليش خلاص فكني ,لا تخليني اعمل شيء ما بيرضي احد انا بالموت ماسك اعصابي
عبدالعزيز يطالع الباقي ويبتسم وقال من بين اسنانه :طيييييييييييب ماشي اصبر بس يروحوا ئلي قعدة معاك
بهل لحظة رن جوال
ما احد رد
ابو احمد بانزعاج :ردوا
الشباب طالعو بعض :ما احد منا
ابو حازم :اجل مين
وسيم لف وراه واتذكر انه مهدي كان تارك جواله معه قام يشوف مين كان وطارت عيونه على الجوال وهو يشوف اسمها لف ئلهم وارتبك وهي يسمع صوت يامن :ميييييييييين
وسيم:ها هذا جوال مهدي
سعود :شكله واحد من اصحابه
وسيم هز راسه :ايييييييه ,كيف عرفت
سعود:من الاغنية
طلال :ههههههههههههههههههههههه رومانسي الاخ حاط لكل احد اغنية
احمد :اييييييي بس حلووووووووووة دمار
تركي :أي واحد من اصحابي شاف الحفلة بجنوب افريقيا
شريف:ايه عبدالفتاح الجريني كان معهم
تركي :أي
وسيم قعد بعيد عنهم شوي وهو يطالع الجوال على اتصالاتها خطرت على باله فكرة مجنونة مسك الجوال وكتب ئلها مسج :"هلا لبنى سوري ما قدرت ارد عليكي عندنا ضيوف في شيء "
قعد يستنى الرد وشوي واجاه :عااادي المهم كنت بخبرك بكرا لا تغيب عن المدرسة حتى لو كنت راح تموت عندي ئلكم مفاجاة بتجننننننننننننننننننننننننن "
وسيم قعد يفكر شو هل شغلة محمستها بس ابتسم وهو يقرأ كلمتها قال بخاطرة :غبييييييييييييية هاي كيف بيموت ويجي ,صدق ئلي قال العقل زينة
رسل ئلها بفضول وبراسه فكرة "اها ووين المفاجأة داخل المدرسة ولا بالخارج "
شوي واجاه الرد :اوووووووووووووووووف زهقتني اسمع بس يطلعوا ضيوفك اتصل فيني
وسيم وي شو اعمل رسل ئلها "ما بقدر شكلهم مو ناويين يطلعوا احكيلي "
رسلت ئله "طيب ماشي ايه خارج المدرسة اسمع خبر فهد لا تنسى اوكى وانا بخبر بقية الشلة ,ايه كمان لا تجي بسيارتك انا بمركم بجيب سيارة بابا الكبيررررررررررررة "
وسيم اندهش وعصب بنفس الوقت رسل ئلها :"منو بسوق "
استنى دقيقة دقيقتين ثلاثة خمسسسسسسسسسسسسسسسسسة عشرة ربع ساعة نص ساعة ما اجاه الرد عصب زود
مسح الرسائل وكان لسا يطالع الجوال
قطع حبل افكاره
وهو يسمع احمد يقول بصوت واطي للشباب :فات عليكم ومهدي وفهد واصحابهم عاملين فرقة على اخر الزمن
الشباب :اماااااااااا عاد
احمد:والله
سعد بقهر :تدرون انا تمنيت ارجع للثانوي بس حتى اصير معهم يا اخي هل شباب فالينها ولا همهم احد

يامن :اكيد بمدرسة مختلطة ماخذين راحتهم
احمد :اييي وكانت اغلب الاغنية بنت تغنيها
وسيم بشك :بنننننننننت
احمد :اييييي ,<قال بذوبان>اما شو عليهاااااااااااااااااااااا صوت بتصدق غطت على ئلي كانو يغنوا بالاغنية الاصل
عبدالعزيز هو الثاني شك انه لبنى بس كتم ضحكته على شكل وسيم :ايييييي وكيف عرفت
احمد :صدفة كان قاعد معي تذكروا الاغنية قبل الشوي "الصداقة "
الكل:ايييييييييييييه
احمد :ايه كانو يغنوا الاغنية نفسها وكان حاطها نغمة لاصحابه ’رن جواله كان سامي وحاطها رنة طبعا بصوتهم وبس سالته من هي البنت ارتبببببببببببك وووووووو ههههههههههههههههههههه كانه مرتكب جريمة ,عديتها ئله بس خبرته يغيريها بلا ما يرن يكون بمكان في احد من الاهل ويعرفوا صوته ويسالوه من هي ,ونفس الدقيقة والثانية غيرها
الكل:ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
طلال :هههههههههههههههه يا حلات الخوف
احمد :استنوا اسمعكم الاغنية
حازم بحماس :اييييييه يلا يلا
احمد قام اخذ الجوال من وسيم ئلي كان قاعد يطالعهم واول شيء قصر على الصوت وبعدين فتح على سجل الصوت والشباب قربوا منه وقعدوا يسمعوا الاغنية
طبعا كانت اغنية الصداقة ئلي غنوها الفرقة الجريني بشمال افريقيا وكانو مقررين الكل منهم يحطها نغمة ئلهم تعبر عن صداقتهم
فايز ومهدي وفهد كانوووو يغنوا المقاطع ئلي باللغة العربية وسيف ئلي صار واحد من شلتهم ودخلته طبعا لبنى وكان سيف ولبنى يغنوا ئلي في باقي اللغات
والباقي ئلي يعزف وئلي يدق الطبل واحيانا كانو جماعي يغنوا
ومن غنوها كانو من طالعين المدرسة ورايحين على البحر
بس كانت الاغنية حماس بقوووووووووووووووووة واصواتهم كانت تجنن
طبعا الكل عرف اصواتهم مما عدى لبنى ئلي كلهم ذابوا على صوتها
وئلي عرفها انه هي وسيم محمود عبدالعزيز وسليمان
سعود:بصراحة ظلمتها
يامن :روح يا شيخ معقولة ما عجبك صوتها يججججججججججنن
سعود:مو بس يجنن يطيرررررررررررررررر العقل آآخ حاس قلبي بوقف
الكل عدا وسيم :هههههههههههههههه ههههههههههههههههه
سعد يفكر :برأيكم هي حلوووووووووووووة مثل صوتها
شريف :من بعد ما سمعت هل صوت ابصم ئلك بالعشرة
حازم :حمود شغله كمان مرة
الكل :ايه اييييييييييييييه
احمد شغل التسجيل كمان مرة واتحمسوا والخماسي قعدوا يرقصوا بمكاناتهم وقطع حماسهم مهدي لمعصب وهو يسحب الجوال من يد احمد ويطفيه :
قال بعصبية وقهر :بعرف عندكم لقافة بس مو لدرجة تفتشوا بخصوصيات غيركم ,ما هقيتها منكم
طلع من عندهم
ابو احمد :شوفي
عبدالعزيز لف لعمه :ولا شيء عمي
شريف :يؤ كل هل عصبية بس لانه العبنا بجواله
فهد يطالعهم :وليييييييييييش مفكرينها سهلة لهدرجة تقولها ببرود ,يمكن عنده اسرار ما بده احد يعرفها
طلع من عندهم معصب وعبدالعزيز اعتذر من سليمان وتركي على ئلي صار وكلم محمد بهمس :جبتوا العشا
محمد :اييييييه
طلال :بالكم زعل
وسيم :اكيد راح يزعل وانتو لاعبين بجواله
سعود :يا خسااااااااارة ما ارسلت الاغنية على جوالي
وسيم مسك الوسادة ورماها عليه الكل ضحك على شكله المصدوم منها

بالخارج
:اوووووووووووووووووووف صدق شيء يقهر
فهد:خلاص لا تقهر حالك ,وقوم ندخل بلا ما نتبهدل
مهدي :لا فهيد ما ئلي خلق لتعليقاتهم واسئلتهم ,انا هذاك اليوم كيف خلصت من احمد مدري يجيني هل قوم كله انسااااااك
فهد :بهاي صدقت خصوصا الخماسي يا حبيبي انا
مهدي :بتعرف شووو انا من مبارح ما نمت وبكرا في مدرسة والوقت تاخر شكله قاعدين سهرررررررررررة شو رأيك نقوم ننام
فهد:تصدق حتى انا بس ما ئلي خلق مشوار طريق
مهدي :قوم ننام بغرفة ابتهال
فهد:يا فالح والمدرسة واغراضها
مهدي :بخبر مريم ترسلهم ئلي لهون وبنطلع من هون
فهد:خلاص بتصل على امي وبخبرها
مهدي وفهد دخلوا بس قبل ما يعدوا باب مجلس الحريم ئلي كانو الكل موجود حريم وبنات
طبعا هم بالعادة ما بيتغطوا البنات يعتبروهم صغار ووافق الكل بس بشرط بس يخلصوا توجيهي وبس وبالعادة اول مرة بتصير عندهم
بس احترموا حالهم لانه في ضيوف وقال فهد بصوت عالي :احممممممممممممممم احم
اجاه صوت عمته :خير
مهدي :طررررريق بنطلع لفوق
ابتهال :ادخلوا
رموا حالهم على السرير بعد ما ارسلوا رسائل لاهلهم
فهد:ههههههههههههههههههه راح تعصب ابتهال بس تشوفنا
مهدي :هههههههههههههههه تدبر حالها مو ضروري اليوم تنام بغرفتها
فهد:هههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه تصبح على خير
مهدي :وانت من اهله

بعد ساعة ونص الكل كان عند البوابة ليرجع لبيته
ابو احمد معصب :ممكن اعرف شو هل مصخرررررررررة ئلي صارت
وسيم :عمي لا تهتم ما في شيء سوء تفاهم بسيط وانحل
ابو احمد :ووين مهدي وفهد
عبدالعزيز:مدري والله طلعوا وما رجعوا
شوي واجاهم صوت ابتهال من البلكون :اخووووووووووووووووووي
لفوا ئلها كلهم وشافوها بس مو بوضوح لانه كانت ليل والاضاءة مو كلها شغالة :هلاااااااا
ابتهال :الاستاذ فهد والاستاذ مهدي عازمين حالهم على غرفتي لا تهتموا انتو روحوا
ابو محمود :لا خليهم ينزلوا بنستناهم
ابتهال :اخوي تعال فجر قنبلة فوق راسهم ما بيصحوا غاطين بالنوم
ابو احمد:نايمين
ابتهال :اييييييييييييييييه
ابو حازم :اجل خلاص نتوكل على الله
ابو شريف :والنعم بالله ,يلاااااااااا
طلعوا الحريم والبنات وتوزعوا بالسيارات وكل واحد راح لبيته

بغرفة عبدالعزيز كان يحكي بالجوال وهو يغير ملابسه ومبسوط ويضحك بس سكت وهو يشوف امه داخلة عنده ام عبدالعزيز :ممكن اكلمك
عبدالعزيز :اكيد يمممممممه اتفضلي
رجع الجوال لاذنه وقال كانه يكلم محمود ":ها محمود بكلمك بعدين ,,أي ....خلاص مع السلامة
الام:غريبة شنو بده منك محمود بهل وقت
عزيز :موضوع عادي
الام :وقبل شوي كان معك ليه ما قاله ئلك
عزيز استغرب من تحقيق امه :لااا بس لانه ما كنت فاضي تدرين ضيوف وو
الام :اها
سكت وهي سكتت ثم قالت هي تقطع الصمت وهي تمد له ظرف بني
عزيز بشك وبلع ريقه :شنوووو هذا
الام تطالعه :انت شوفه واحكيلي شنووو هو
فتحه بيدين مرتجفة وئلي توقعه صح قال وهي يطالعها بتردد :يمممممممممممممممه
الام تطالعه :منو هاي البنت
عزيز يغير الموضوع :من وين جبتيهم
الام:عزيز انا سالتك سؤال وجاوبني عليه
عزيز طالعها
الام :منو هاي البنت
عزيز سكت
الام وقفت وهي تمشي بالغرفة وتدور وفقدت اعصابها وقعدت تصرخ عليه وتقول :انت يا عزيز اااانت تعمل هيك ’لييييييييييه طيب ,كنت دوم اقول عنك سندي وعزوتي من بعد ابوك وبكري ربيتك احسن تربية واخر شيء يطلع منك هيك ,عمررررررررري ما خطر ععلى بالي ممكن تكون تبع بنات يا عبدالعزيز بمراهقتك ما عملتها تعملها باخر عمرك ,انننننننننت انت يا يمه
عبدالعزيز قاطعها :يممممممممممممه اسمعيني
الام تطالعه بحزن :شو اسمع شووووو
عبدالعزيز حط الصور جنبه وفز راح مسك امه من يدها قعدها على السرير وقعد قبالها مسك يدها وباسها :يممممممممه صدقيني مو مثل ما انتي مفكرة انا ابنك تربيتك مو مغازلجي بتعرفي عمري ما طالعتهم للبنات
الام :والببببببنت ئلي بالصور من تكون
عبدالعزيز لف وجهه يطالع الارض :يممممه افهميني رجائا انا من مات ابوي الله يرحمه ,اتحملت مسؤولية كبيرررررة انا مو حملها صحيح ما احد قصر من عمامي ,كنت احس بالنقص دوم ما عشت مراهقتي وشبابي مثل الباقي وهذا حسسني بنقص اكبر <مسك يده وباسها >مع انه والله الشاهد انك ما قصرتي معي يا يمه كنتي بكل خطوة معي ,وانا مو ندمان لاني فرغت حالي وكل شيء عملته من اجلكم ومن اجل اخواني ئلي اعتبرهم اولادي مو اخواني
بسسسسسسس
الام تطالعه :بس شنو
عبدالعزيز نزل راسه بحزن :حاوووووولت يمه حاولت ما اتقرب منها حاولت ما انجذب ئلها ولا اقدم ئلها أي مشاعررررر بس غصب عني حبيتها حبيتها يا يييييييييييييييمه
قعدت تطالعه منصدمة
عبدالعزيز طالع امه بعيون تلمع :ايه لا تستغربي ابنك عشقاااااااااااااان وغرقان فيها ومو بيدي هل شيء

بصدمة :قول انك تمزح يا ابو سليمان
ابو سليمان :لا ما بمزح
ام سليمان ودموعها اتجمعت بعيونها :شو راح نعمل
ابو سليمان :ما بعرف ما بعرف
ام سليمان :شلون
ابو سليمان :الشيء الوحيد ئلي لازم نعمله ينسى البنت
ام سليمان بكت :لااااا لا ما بدي اخسرر ابني هو باين انه يحبها للبنت وما راح نكسر بخاطره
ابو سليمان بحدة :وانا مو مستعد اخسرررر بنتي
ام سليمان :هي بنتي مثل ما هي بنتك ,ئلا يكون في حل
ابو سليمان :انا ئلي بعرفه انه الوحيد ئلي بيعرف بالقصة ابو عبدالعزيز مدري في غيره ولا لا
ام سليمان :لا ما بظن بيعرفوا شيء اصلا هو خبرك ما تقول لاحد من اهله
ابو سليمان :هيك قولتك
ام سليمان :اييييييييييه توكل على الله واخطب البنت لابنك لا تفرقهم
ابو سليمان :خلاص بنتوكل على الله
ام سليمان بفرحة :والنعم بالله

عبدالعزيز بينجن :يمممممه اقلك احبها تحكيلي لازم تتركها
ام عزيز:يا يممممه يا حبيبي لازم تتركها البنت ما هي من
قاطعها :يمممممه البنت مو ناقصها شيء
الام :يكفي انها اجنبية
عزيز :مو اجنبية وقلت ئلك من قبل
الام :دامها ولدت وتربت هناك بتكون مثلهم ,يا يمه هي مو البنت ئلي بتناسبك ,اسمع انت اتركها وئلك مني ازوجك ئلي احلى منها
عزيز :ما بدي ئلي احلى منها بدي اياها هي
الام :عزيززززز اعمامك ما راح يوافقوا ,شنووووو راح تقول ئلهم اذا سالوك عنها ,اجنبيييييية ولا والمصيبة تشتغل شرطية ,اكيد انهبلت
عزيز عصب :اييييي انهبلت ,واسمعيني يممممممه غير عذاب مو متزوج ,وعمامي ما ئلهم دخل فيني انا ئلي بتزوج مو هم
الام مصدومة منه:لا لهون وما اسمح ئلك يا عبدالعزيز بدك تخرب علاقتك مع اعمامك كله ميشان بنت هم بمكانة ابوك الله يرحمه ولهم الحق عليك
عزيز :اييييي بس ما ئلهم الحق يبعدوني عن ئلي بحبها ,وعمامي ما راح يعترضوا هم فهمانين ومثقفين
الام :اجل اسمعني لا تحلم كثير لانه بعرف ردهم عليك بس اعمل ئلي بدك اياه ما راح امنعك ,ولما يرفضوا لا تحاول تناقشهم فاهم الموضوع هذا بتنهينا منه عندك بنات عمك احسن من هل اجنبية ئلي تبيها ,وصدقني اذا عملت غير كلامي والله العظيم لغضب عليك دنيا واخرة ولا انت ولدي ولا اعرفك ,انا ما راح اخسرررررر هل عيلة بسببك وبسبب هل بنت
<طالعته بحسرة وهي تهز راسها >ما توقعت يطلع منك كل هذا ,وبنت تغيرك علينا
راحت تركته لوحده
مجروووووح ومتألم وحزين مقهورررررررر ومعصب متكدر تعبان منهاااار
دفن راسه بين يديه :لييييييييييييييييييه ليه تعملوا فيني كذا حرام عليكم والله حرام ,انا ما صدقت لقيتها وانتو بكل برود بدكم ابعد عنها ,والله حرااااااااام
رن جواله رفعه من السرير غمض عيونه بألم من شاف رقمها مسكه بكل تردد وقفل الجوال كله ورماه جنبه على السرير بقهر وضيق
انسدح على السرير وغمض عيونه وهو يفكر شو راح يعمل امه صعبتها عليه لازم يقرر يا حياته هو مع حبيبته يا حيااااااة اهله
وكان طول الليل يدعي لربه اعمامه يوافقوا لحتى امه تسحب كلامها عمره ما زعلها وما وده يزعلها بس كمان يرجع يفكر بعذااااااب

باليوم الثاني
كانو قاعدين على الفطور الكل
عبدالعزيز على صدر الطاولة وجنبه من الطرف امه وقبال امه جدته وجنبه من الطرف الثاني وجنبها ابتهال وسعد وجنب ام عبدالعزيز سعود وسعيد
والكل ساكت وياكل بصمت
الجدة قطعت الصمت وهي مستغربة منهم وتطالع عبدالعزيز بخوف :شفيييييك يمه ليه كذا شكلك وعيونك منفخات
عبدالعزيز ابتسم ئلها ابتسامة باهتةوهو يقول :ولا شيء بس ما نمت منيح
الجدة :ليه يا عمري انت
عبدالعزيز يطالع امه بحزن بعدين لف لجدته وهو يقول :لا تقلقي ما في شيء كايد بس كنت افكر بحالة مريض عندي
الجدة :الله يوفقك ويقويك يا يممممه ,ونفرح فيك باقرب وقت وبس مو زين ئلك قلة النوم ةارتاح وخلي الشغل بالمشفى
عبدالعزيز وهو قايم :ان شاء الله ’يلا سلااااام
الكل :مع السلامة
طلع هو ودخلوا فهد ومهدي طالعوه باستغراب ودخلووووا :صباح الخيررر
الكل :صباح النور
مهدي يشرب عصير وهو يقول :شفييييييه عزيز من عند الصبح
الجدة :ولا شيء اقعدوا افطروا
فهد يعمل له توست باللبنة ويقول مستعجل :لالالا اتاخرنا بنروح
وقفت ابتهال وهي تعدل حجابها :يلا باخذكم معي
فهد ومهدي :يلا
سلمموا على الموجودين وطلعوا
ام عبدالعزيز تطالع اولادها :ما عندكم جامعة
سعد :امبلااااااااا بس بدري لسا
الام:اها

في بيت ابو جميل
كانت قاعدة بالحديقة وماسكة جوالها وتطالعه سرحانة قرب منها وقعد قبالها وهو يقول :للحين ما اتصل
عذاب بضيق :لاااا طول مبارح اتصل فيه وما يرد على اتصالاتي بعدين مقفل
جميل :يمكن ما كان يسمعه وفصل الشحن
عذاب :لا كان معه ,كنت بحكي معه بس اجت امه وقفلت منه وما رجع كلمني
جميل :اممممم يمكن مشغول تدرين دكتوووووور وشغله صعب بس لما يفضى بيكلمك
عذاب :هيك قولتك
جميل :ايييه
عذاب :مو طالع اليوم
جميل :لاااا’ما قلتي ئلي ما عندك شغل
عذاب :لاااا
جميل :اجل تعالي عازمك على الغذاء بناخذ ابوي وبنروح
عذاب :اصبر بس تجي لبنى
جميل :لا هي راح تتاخر مدري وين راح تروح بعد ما تطلع من المدرسة
عذاب باستفسار :وين وليش ما قالت ئلي
جميل :راحت تخبرك بس طول مبارح وانتي بغرفتك مقابلة هل جوال وما اعطيتيها فرصة وهي خبرت ابوي
عذاب :مو لشيء بس ما بدي تطلع مكان لحالها ما بتعرف هون شيء تروح تضيع
جميل :لا مع اصدقائها بتروح لا تهتمي
عذاب :اها
جميل :اجلللل بنقوم
عذاب :اوكى بس اجهز
جميل :يلا بسررررعة

نهاية البااااااااااااااااااارت








  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:49 AM   #11

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت السااااااابع

[أصعَب مُقاومة ]
عِندما يقاوم أحدُنا نَفسه ...!
عِندما يتجاذَّب بينَ القُبول ،، والرَفض
بين الحُبّ ،،، والكَرامة // بينَ الـ لا والـ نعم// ،، وبينَ القَرار والإختيار!
عِندما تتنازع خيوطَ القلب مَع منطِق العَقل ،، والنَفسِ العَزيزة
... حتّى يُريد أحدُنا شيئاً وعَقله يمنعُه ،، أو كَرامتُه تنهاه!
عِندما تحتّد المَعركة بينَ الحَقيقة والوَهم
فيقاوِم أشباهَ الحَقائِق
حتّى لا يَقِع في فخّ الظُنون !

عِندما تهُبّ عَليه رياحُ الإحتياج
فـ يَضرب نواِفذه جَبراً كي لا يعلو صفيرَها!
عِندَما تختلِج في مَشاعره اشتياقاً
ثم يُعافِر ويتصنّع اللا مُبالاة ،،
حتّى لا يبدو ضَعيفاً في عينِ أحَد !
عِندما تشتّد لديه رَغبة قويّة بالبُكاء
فـ يَضحَك .... كي يُدارى دُموعاً بالخَفاء!

عِندَما يتمزّق بينَ الـ هذا والـ ذاك
بينَ القَريب والبَعيد ..! وبينَ الذِكرى والحاضِر والآت!
ويقاوِم جاهِداً.. عَلى حِساب قلبِه وعَقلِه وأحلامِه
....
إنّها [أصعَب مُقاومة ]
أن تخطوُ ذاتَك في وادٍ ،، وأنتَ في وادٍ آخر!
اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي
بالمدرسة بالكافتيريا تحديدا وبعد انتهاء الدوامات كانو جالسين سامي فايز مهدي وفهد وثائر وشادي وسيف وشهد ويستنوا لبنى
سامي:وينها هاذي اخرتنا
سيف :ئلا ما اعرفتوا وين بنروح
مهدي باستغراب :وين وليش ما خبرتنا
فايز:هي قالت انها خبرت الكل
كلهم عدا فهد ومهدي :اييييييييييييييييه
فهد:في غلط يمكن
شوي واجت لعندهم لبنى كانت لابسة ترنج رياضة ورافعة شعرها ذيل حصان ولابسة شنطتها وهي تقرب منهم بحماس :هااااااي
:هايات
لبنى :ها مستعدين
:ايييييييييييييييييييييييه
مهدي:لحظة لحظظظظظظظظظة وين
لبنى باستغراب :ايش ئلي لووووين انهبلت انت
مهدي لا ما انهبلت بس ليش ما خبرتينا
لبنى :مهددددددي ترى مو رايقة ئلك كيف ما خبرتك
مهدي :ايييييييه ما خبرتيني
لببنى :لا كنت اتصل فيك وما كنت ترد وبعدها ارسلت ئلي مسج انه ما بتقدر ترد عليه لانه عندك ضيووووف وخبرتك انه لازم تجي لانه بعمل ئلكم مفاجاة وخبر معك فههد
اتذكر مهدي انه كان ناسي جواله وكان مع الشباب عرف انه واحد منهم رد قال يغير الموضوع :هههههههههه تدرين فقدت الذاكرة باول عمري
لبنى :طيب حصل خير,بس يلا يلا قومووووا لا نتاخر
الكل قام وراها
وعند البوابة
سيف :نروح بسيارتي
لبنى :لااااا جبت سيارة بابا بنروح فيها هههه
راحت فتحت السيارة وركبت قدام ربطت الحزام ولبست نظاراتها الشمسية وهم يطالعوها بصدممممممممممة
ادركت انهم ما لحقوها طلعت راسها من الشباك :يلااااااااااااا تأخرنا
قربوا منها مهدي فتح الباب وهو يقول :انهبلتي انتي
لبنى :لا ليييييييه
مهدي :وين السايق
لبنى :ما في سايق انا بسوقها
شهد :لبنوووووووووووووووو من جدك ولي
لبنى :ايه شو فيها
ثائر :اقول بس انا مو بايع عمري لاركب معك
لبنى تطالعه بقهر :تدري انه انا بسوق احسن منك ,والصبح انا جيت فيها
فهد :وتدري شو احمدي ربك انه ما مسكك احد من الامن كان رحتي فيها
لبنى :يلا عااااد لا تنسى انه اختي شرطية ما بيصير ئلي شيء
مهدي :اقوووووول بس اقلبي وجهك انا بسوق
لبنى :لا انا
مهدي :لبببببببببنى ادخلي
لبنى فكت الحزام وهي تنزل وتروح للباب ئلي قدام جنب السايق فتحته للباب قعدت :اووووووووووووووووف
دخل مهدي السيارة جيب:لا تتاففي
لبنى :حرك بس حررررررررررررك
مهدي يسكر الباب ويربط الحزام :يلا مشونا
دخلوا كلهم
قعدوا مهدي يسوق والكرسي ئلي جنبه لبنى وشادي
ووراهم من جهة الشباك شهد وجنبها فهد بعده سيف بعده سامي وفايز وثائر قاعدين ورا
مهدي وهو يشغل السيارة :حشىىىىىىى دبابة مو سيارة
شهد بخوف :مهدي تكفى شوي شوووووووي
لبنى :خوااااااااااافة
شهد:لبنننننننننى اسكتي بس مو ناقصتك

فايز :وين بنروح
لبنى :مكااااااااان راح يعجبكم كثيرررررررررررررر كثير
الكل:وييييييييييييين وشو هو
لبنى :اصبروا وبتعرفوا
قعد سامي يتهبل عليهم وينكت وهم يضحكوا وشهد كل شوي تصرخ على مهدي ينتبه للطريق وهي خايفة ومتمسكة بفهد ويضحكوا عليها
لبنى كانت قاعدة تدور على اغنية بس لقت ئلي بدها اياها وقفت وعلت الصوت على الاخر وكانت اغنية Hannah g Montana
الكل سكت يسمعوا الاغنية وتحمسوا معها لبنى كانت تطالع لقدام وتغني معها ولانه الصوت عالي ما احد سمعها وميز صوتها غير شادي ئلي كان جنبها طالعها ولما حس انها مو حوله قلل من الصوت بحيث ما يكون انه صوتها هو ئلي مسموع
ثائر كان بيبهدل بشادي بس سكت وكلهم سكتوا لما سمعوا صوتها تغني
لبنى مندمجة بالغنى كانت تغني مقطع :
انتبهت على حالها وسكتت لقتهم بيطالعوها ابتسمت ئلهم بحرج
فهد:لييييييه سكتي كملي
مهدي :ايه ايه كمللللللي
لبنى ابتسمت وقعدت تهز راسها وتغني وهم تحمسوا معها ئلي يلحن وئلي يغني معها ويصفق وما انتبهوا للسيارة ئلي كانت وراهم
:

في بيت جديد علينا
كانت قاعدة مع اهلها ومهمومة والحزن طاغيها
:طيب يا اختي اتركيه براحته
:بساام شنو اتركه براحته
بسام :اجل شو يعني بتمنعيه عنها , هو رجال وفهمان
الام :اييييييه كلام بسام صح هو كبير وعاقل وبعرف الصح من الغلط
ام عبدالعزيز :ياااا يمه لو انه غير هل بنت كان وافقت وحتى لو انا وافقت عليها عمامه ما راح يوافقووو ,صبرت عليه لحتى يتزوج ويقتنع بهل فكرة ولما يقتنع يجي يحكيي بده هيك بنت
اختها ايات :عاااااااادي شو فيها لا هو اول واحد ولا اخر واحد بتزوج اجنبية
ام عبدالعزيز:ايااااات مو ناقصني ئلا انتي
ايات قامت وهي معصبة :لييييييييييه يعني لانه قلت الحق ’شو بصير لو تزوجها ,حررررررررررررررام عليكم تبعدوهم عن بعض <طالعت اختها بلوم >عمري ما توقعتك راح يكون قلبك قاسي هيك على اعز اولادك
تركتها وراحت من عندهم لغرفتها
ام عبدالعزيز : صرت انا الغلطانة ,يممممه افهميني انا بدي مصلحته
الام تهدي فيها :ادري يا حبيبتي وعارفة ئلي بتفكري فيه
ام عبدالعزيز :طالما حبيت ناصر يا ماما وحبيت اهله مو مستعد اخسرهم لاي سبب كان
بسام يوقف وهو طالع يقول :لا تنسسسسسسسي انه راح تخسري ابنك اذا اختار حبيبته
وقف لما سمع اخته تقول :اجل وقتها لا هو ابني ولا بعرفه
بقي واقف فترررررة ساكت بعدين سحب حاله وطلع
الام :اكيد راح هو يتركها حفيدي وانا بعرفه
ام عبدالعزيز :بتمنى يا يمممممه عزيز متغير كثير كثيرررررر ,وخايفة ينقلب علينا وقتها ما بعرف ايش راح اعمل
الام :ان شاء الله خير

قرر يرد عليها بعد محاولات كثيررررررررررة من اتصالها ووده يسمع صوتها لاخر مرة
:الوووو
:الوووووو عبدالعزيز
عبدالعزيز :هلااا
عذاب :كيفك حبيبي ,انت معي
عبدالعزيز شد على جواله بقوة :ايه,الحمدلله وانتي كيفك
عذاب :مو منيحة ,عزيز ئلي من مبارح بتصل عليك ليه ما بترد
عزيز:كنت مشغول شووي
عذاب :عزيز حرام عليك خوفتني لا تعيدها مرة ثانية
عزيز :ان شاء الله ’وينك انتي
عذاب :طالعة مع بابا وجميل ووانت
عزيز :بالمشفى <حس لو انه راح يكلمها اكثر راح يضعف قال بسرعة :عذاب بكلمك بعدين عندي مناوبة اليوم
عذاب :اوووووووكى دير بالك على حالك
عزيز :وانتي كمان ,يلا سلاااااام
عذاب :فمان الله ,مع السلامة
شهد بخوف تطالع المكان :لبننننننننننننى انهبلتي وين جايبيتنا
لبنى تمشي وهم وراها :يووووووه امشوا بس
سيف يطالع المكان ئلي كان محاط بالاعشاب والاشجار الكبيرة والطويلة والزهور وبعض احشرات يعني شبه غابة وقال :لبنى ساعة ونص بالطريق واخر شيء هل مكان شعندك هون ومن وين بتعرفي هل مكان
لبنى وقفت بمنطقة محددة وهي تلف ئله وتقول بحماس :ها شو رأيكم
قعدوا يطالعوها باستغراب بعدين لفوا للمكان ئلي هم فيه ما بيخلوامن الاشجار ووسط هل اشجار كان فيه كوخ صغيررمبني من الخشب وباين مهجورر ومحاوط بسياج تالف من قدمه
قال فهد:بشنووو
لبنى تأشر للكوخ :بهذا
شهد تمشي وتقول : اكيد انجيتي انتي ’يلا يلا مشونا قبل ما يطلع لنا شيء
لبنى :راحت مسكتها ووقفت معها :تعاااااالي وين رايحة
شهد:لبنى يرحم والديكي مشينا
لبنى تفتح باب السياج وتدخل وماسكة شهد من يدها :اول شيء بوريكم هل شيء
راحوا ووراها الشباب ئلي يطالعو المكان باستغراب ووبعض التوتر
قبل ما تفتح الباب وقفت شهد وهي تقول متراجعة :لالالا اكيد هل بيت مسكون ما بدخله
الشباب طار عقلهم من سمعوا كلامها
لفوا طالعين :لبنى انتي مجنونة عاد هذا ئلي كان ناقص ادخل بيت مسكون ,اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
لبنى تلف وتفتح الباب وتدخل :اييييييه على كيفكم انا بدخل لوحدي اذا بدكم انتو ارجعوا
دخلت وقفلت الباب وراها
بالخارج واقفين يستنوا خروها وكانو مقتنعين انها راح ترجع لعندهم استنوا دقيقة ثنتين خمسة عشرررر عشرين نص ساعة وما طلعت
شهد بخوف :لو صاير عليها شيء
مهدي :شو راح نعمل مع هل مجنونة
شادي بتردد:ما ئلنا ئلا ندخل
طالعوا كلهم بعض مترددين اخر شيء اقتنعوا وراحوا وبس وصلوا عند الباب صاروا يتهاوشوا مين يدخل اول وبعد جهد كبير اقتنع ثائر ومعاه سيف
ووراهم الباقي
دخلوا وكان المكان معتم وقديم وكله غبرة ووو وكل شوي تخيلوا انه في احد يمشي ويتحرررك
بس ما بقت ولا شعرة الا ما وقفت فيهم وهم يسمعوا هل صوت من وراهم صرخوا كلهم بصوت واحد
لبنى قعدت تصرخ معهم
بعد فترة
سامي بعصبية :لبنى وجعععععععععععععععععع شنو هل مقلب
لبنى وهي تلاهث وحاطة يدها على قلبها :والله اانا ئلي خفت مو انتو
ثائر بنص عين :انقلب السحر على الساحر
شهد كانت تبكي
لبنى :اوووووووه اشتغلت الخوافة بكى ’شهووووود خلاص
فهد يهدي فيها :بس بس خلاص يا عمري اهدي
شهد باندفاع :لبنى تدرين انك سخيفففة وبايخة وزنخة وحماارة ودبة وووو
لبنى :ههههههههههههههههه بس حرام عليكي كل هذا ميشان مقلب وياريته زبط انقلب عليه
مهدي يطالع المكان :ايش هل مكان
لبنى بحماس :اسمعوا هذا المكان من يوم ورايح راح يكون ئلنا ما احد بعرفه غيرنا بنزبطه وكل شيء وكل فترة بنجي هون نقعد نجتمع شو رايكم ؟
شهد:من جدك انتي ,وما لقيتي الا هل مكان
لبنى :اييييييه بعيد عن الناس وما احد بعرفه
شادي:وانتي من وين عرفتيه للمكان هذا
لبنى :من يومين شفته
فايز طير عيوووونه :جيتي لوحدك
لبنى :اييييييه مع سواق بابا والخدامة اكتشفته
الكل :مجنوووووووووووووووووووووووووووووووووووونة
لبنى تضحك :يلا يلا خلونا نزبط المكان ونشوف شو ناقصه حتى نجيب
الكل اتحمس :اوكى يلا

بسيارة وسيم كاان راكب وهو متوتر على الاخر ومسررررع طبعا كان من قبل ما يخلص الدوام بساعة على باب المدرسة وبس شافهم طلعوا راح ركب سيارته صحيح اول شيء عصب لما هي ركبت السيارة وكان بيخرب على حاله وبنزل بس هدى وارتاح لما شاف مهدي يتقدم ويركبها كان طول الطريق وراهم ما يدري شو صاير بالسيارة بس ادرك انه قالبين السيارة فوق تحت وتمنى يكون معهم بهل لحظة
بس كل ما كانو يبعدوا يستغرب وكل ما بعدوا اكثر يستغرب اكثر لحتى شافهم وقفوا السيارة وكملوا مشي وهو بالمثل
وطبعا كان ورا شجرة ويسمع حديثهم بالتفصيل
طبعا بالنص ساعة ئلي دخلت وما طلعت كان قريب منهم وكان وده يدخل وهو شوي وينهبل من هل مجنونة على قولته
بس ازعجه جواله ئلي رن اكثر من مرة ورد ومن رد على طول راح لسيارته وشخط راجع ويحكي بالجوال ومتوتر
وكان :الوووووو
اجاه صوتها المتعب :آآآآآهـ وسيم الحقني وسيييييييييييييييييييييم
وسيم بخوف :نغغغغغم شـ صاير
نغم تبكي :وسييييييم تعبانة مو قادرة
وسيم بارتباك وتوتر :طيب طيب انتي البسي عبايتك انا بالطريق
نغم :طييييب
وسيم :بس مسافة الطريق

سكر منها وهو يطالع الساعة وفكر انه لحتى يوصل ئلها بده شيء كم ساعة اتصل على عبدالعزيز وخبره ئلي بدوره اخذ اسعاف وراح لبيت وسيم ئلي فيه نغم

تقريبا بعد فتررررة وصل للمشفى نزل وراح لمكتب عبدالعزيز شافه موجود بس وجهه ما بيطمن وباين عليه التعب والارهاق وهذا الشيء زادد خوفه وتوتره
دخل وهو يقول :عبدالعزيز
صحى من سرحانه على صوته وقال :هلاا وسيم ادخل
وسيم دخل :خيرررر شـ صاير كيفها نغم
عبدالعزيز :لا تخاف طيبة ما فيها شيء
وسيم :اجل كانت تحكيلي تعبانة
عبدالعزيز :شيء طبيعي
وسيم:عزيز لا تتكلم بالالغاز
عبدالعزيز يطالعه :مبررررررررروك
وسيم :الله يبارك فيك بس على شنو
عبدالعزيز :نغم حاامل
وقف وسيم بصدمة :شنوووووووووووووووو
عبدالعزيز :شنو ئلي شنو بحكيلك حاممممممل
وسيم :عزيز انت من جدك ,ليششششششششش ومتى وكيف و
عبدالعزيز عصب :وسييييم ايش ئلي كيف
وسيم مو مستوعب :بس هي كانت تاخذ حبوب منع حمل شلون
عبدالعزيز يهز كتوفه :مدري عاد هذا ئلي مكتوب بالفحص
قام وسيم من مكانه بقمة العصبييييييية وهو يقول :وين غرفتها
عزيز :وسييييم استهدي بالله
قاطعه باصرار:وينها
عزيز:باخر الطابق الغرفة 54
طلع وسيم من عنده وهو واصل حده وفتح الغرفة ئلي هي فيها وشافها جالسة على السرير وباين عليها التعب
قرب من عندها بغضب وهو يشد على شعرها :كييييييف هيك كيييييييييف ها
نغم :آآآىىهـ اتركني وسييييييم انت بتألمني
وسيم :وبدي اموتك بعد <قال بغضب >مو احنا اتفقنا ما بدنا حمممممممممممل ها والحبوب ئلي بتاخذيهم
نغم تبكي وهي تحاول تفلت منه :والله ما ئلي دخل والله العظيييييييييييم
وسيم يدفها :شو ئلي ما ئلك دخل فهميني
نغم تبكي :مو انت قلت ئلي ما اشرب الحبوب
وسيم يصرخ بعصبية :اناااااا الحين بدك تحطي الحق عليه
نغم تصيح:والله العظيم انه انت قلت ئلي انا ما ئلي شغل
وسيم:متىىىىىى
نغم :لما تعبت قبل فترة واخذتني للطبيب وقالك اوقفهم لفترة لحتى تتحسن صحتي وانت خبرتني انه اتركهم وانا تركتهم <دفنت وجها بين يديها :والله ما ئلي شغل انت قلت ئلي اتركه مو من كيفي
وسيم اتذكر ئلي صاااااار وعرف انه الغلط منه هو طالعها شوي وبعدين طلع من دون ما يقول شيء وشافه عبدالعزيز راح معه

دخلت وهي ترمي شنطتها والحجاب على الكنبة وسلمت على الجدة وابتهال :السلام عليكم
:وعليكم السلام
سونا :كيفك يمممه
الجدة :الحمدلله يا بنتي ,وانتي كيفك وكيف امك وخواتك وابوكي
سونا :الحمدلله تمام
الجدة :دوم
ابتهال :سونااا فيكي شيء
سونا :ها لا ما فيني شيء
ابتهال :متاكدة
سونا :ايه ,لا تخافي ما فيني شيء <قالت تغير الموضوع وهي تهمس ئلها >بيسلم عليكي بسام
ابتهال فهت :هاااا
سونا ابتسمت :من قال ها سمع
ابتهال تتدارك الوضع :احممممممم الله يسلمك ويسلمه
سونا تعلي صوتها :اقووول يمه ما اجو الشباب
الجدة :لا والله يا بنيتي ,اتصل سعود يقول انه بتعشوا برا وعبدالعزيز ما رجع خايفة عليه
سكتت شوي ثم قالت :لا تخافي يمكن عنده مناوبة
ابتهال :بتصل عليه اساله
الجدة:حاولت مشغول
ابتهال : طول هل فترة يكلم احد
اتصلت عليه اول مرة ما رد استغربت ورجعت رنت كمان مرة وكان مقفل
سونا:شو
ابتهال :مقفل ’بتصل على مريم واسألها عنه
سونا :ايه اا بروح اغير واخبرهم يجهزوا الاكل

:وسيييييم ما بصير ئلي بتعمله
وسيم قعد بتعب :شو اعمل فقدت اعصابي من عرفت , انا كيف راح اطلع من هل ورطة
عبدالعزيز :لييييييه بتسميها ورطة انت متزوجها على سنة الله ورسوله ما عليك من احد اعلن زواجكم وجيبها لبيتك
وسيم :تدري انه مو بهل سهولة ,ايش اقول لامي ولعمامي والكل ’بين يوم وليلة اقدمها ئلهم واحكيلهم انها حامل ,انا ما ادري امي شو راح يصير فيها ولا بدي افكر بهل موضوع
عزيز:دامك خايف عليها ليه عملللللللللللللت هل شيء وتتزوج ويا ريتها وحدة بس
وسيم :عزيززززززززززززززز
عزيز :لا تظلمها للبنت هي ما ئلها دخل ولو كان فعلا انها هي ئلي تركته فهذا حقها وما احد بيقدر يمنعها ’كل بنت تتمنى تكون ام وانت بتحرمهم من هل شعوووور ,بعدين يعنيلو هند ما استغربت بس نغم كيف قدرت تعمل هيك
وسيم :انا ما حرمت حد وما غصبتهم على هل شيء وافقوا برضاهم
عزيز :اييييييه وشو راح تعمل
وسيم بخيبة امل :ولا شيء ما بيدي اعمل شيء
عزيز يطالعه بحذر :ونغم
وسيم فهم قصده :خلاااااااااص لا تخاف عارف غلطي وما راح الومها بتبقى غالية
عزيز تنفس :اييييييه
وسيم يطالع شكله المتغير :شفييييييك
عزيز:ولا شيء قوم روح شوفها
وسيم قام واقف :طيب بنقدر نروح
عزيز:ايييييه
وسيم :اوك بشوفك
عزيز :سلام
طلع وسيم وهو يفكر شو راح يعمل نزل للمحل القريب من المشفى اخذ باقة ورد حلووووووة وكبيرة ورجع طلع للمشفى ودخل للغرفة ئلي هي فيها شافها دافنة راسها بحضنها وتبكي تنهد بحزن وقرب منها
قال :نغمممممم
رفعت راسها له وكان وجها احمر من البكى :نعم
قعد جنبها على طرف السرير مسك يدها وهي يطالع عيونها :اسسسسسسف ما كان قصدي اعصب عليكي واضربك
طالعت بعيونه بترجي وهي تبكي :وسيييييييم تكفى الله يخليلك كل غالي عليك لا تحرمني من ابني لا تحرمني منه ’ما ودي يمووووووت خليه لي
<نزلت راسها مسكت يده بسرعة وهي تبوسها :ابوس يدك لا تحرمني منه
وسيم سحب يده على طول وهو يحط يد على كتفها والثانية ماسك فيه راسها ومثبت عيونه على عيونها وهو يقول بحنان :وكيف تتوقعي انه ممكن انا اذبح ابنننننني مستحيل يا نغم وهذا ابننننني تعرفين شنوو يعني ما راح افرط فيه ابدااا
<ابتسم وهو يقرص خدودها >بعدييييييييين يكفي انه ابنك شو بدي اكثر من هيك
حضنت نغم وسيم بفرحة وتبكي بقووووووة وهي تشاهق :الله لا يحرمني منك ’ما ئلي غيررررررك
وسيم :ولا منننننننك ,قومي بنرجع للبيت
نغم :اوكى
ساعدها بلبس عبايتها وطلعوا بعد ما اعطاهم عبدالعزيز بعض النصائح وكلم وسيم شوي ووراحوا للبيت
وبعد ما وصلوا
راحت غيرت ثيابها وكانت راح تروح تعمل عشاء بس هو اعترض ومسكها من يدها وسدحها على السرير وقعد جنبها وهي حاطة راسها على صدره
نغم بتردد :وسيييييييييييم
وسيم :هممممممم
نغم :وسيم شو راح يصير بعد اليوم
وسيم :ولا شييييييييء
نغم :واهللللللك
وسيم تنهد وقال :لا تخافي اعطيني بس مهلة صغيررررررة وانا راح اخبرهم
نغم :لالا وسيم اذا هل شيء بسبب ئلك مشاكل لا تخبرهم
وسيم :لازززم يعرفوا وبعدين لحتى يشاركوني فرحتي بابني
نغم تطالعه :صددق فرحان
وسيم :اكيد بفرح
نغم :بس حاسة انك مو مبسوط
وسيم :بالعكس
نغم :ئلااااا وسيم انا بعرفك منيح اكيد في شيء مكدر عليك ومضايقك ,احكيلي
وسيم كان بيتكلم ئلها لحتى يرتاح من ئلي هو فيه بس سكت وهو يقول وما وده يتعبها معه ويراعي مشاعرها :لا تخافي ما فيني شيء
نغم :طيب اذا حبيت تتكلم انا مستعدة اسمع ئلك
وسيم ابتسم ئلها :اوكى

ام عبدالعزيز :عاش من شافك
مريم :تدرين يمه شغلي ماخذ كل وقتي
ام عبدالعزيز :الله يوفقك
مريم :جدتي نايممممممة
ام عبدالعزيز :اييييييييييييييه
مريم :وعمتي
ام عبدالعزيز :طلعت على السوق
مريم :اها
عم الصمت بالمكان وكل وحدة ساكتة تفكر بس قطعت الصمت ام عبدالعزيز :مرررريم
مريم صحت من سرحانها :هلاا
الام : انتي بتعرفي انه عبدالعزيز ناوي يتزوج
مريم طيرت عيونها :هااااااااا
الام :ما بتعرفي
مريم بصراحة :لااااااااا
الام كانت راح تسألها عن البنت بس سكتت وهو يرن جوال مريم وترد
مريم :هلااااااااااا حبيبتي .....الحمدلله .. بخيرررررر ..ايييييه ....<قالت بخوف >ليييييش صاير شيء ...لااااا ما بعرف انا ....اييييييييه في بيت جدتي ...لا تخافي انا بخبرك ...<طالعت الباب ئلي يدخل منه عبدالعزيز وهي تطالع سونا وتهمس لعذاب بس طبعا سمعتها سونا وهذا الشيء خلاها تتاكد من شغلات كانت تفكر فيها >اسمممممعي هو وصل انا بخبره ....خلاص شوي وبيتصل فيكي .....اوكى سلااااااااام ...بشوفك ....مع السلاممة حبيبتي
عبدالعزيز :السلااااااام عليكم
الكل :وعليكم السلام
باس راس امه وسلم على مريم ئلي منصدمة من شكله وجلس جنبها والام كانت قاعدة على كنبة منفردة
الام تطالعه وقالت :اخلللللليهم يجهزولك العشى
عزيز:لااا ما بدي
مريم :عززززوز كيفك ئلي يومين ما شفتك
عزيز :من الاجازة ئلي اخذتيها
مريم تتامله :تركتك الابتسامة على وجهك وارجع اشوفك كذا متبههدل ’لييييييييييييييييش شنو صاااير عليك حبيبي
عزيز تطالعه امه :ولا شيء ما فيني شيء
الام قامت وهي تقول :برووووح اجهز القهوة
مريم :خليكي يمه انا بجهزها
الام :لا خليكم انتو
قعدوا يناظروها لحتى راحت وبعدها لفت مريم لعبدالعزيز بجدية :احكككككي
عزيز :احكي شووووو
مريم :ئلي فيك ولا تقول ما فيني شيء لانه فيك وانا متاكد بعرفك اكثر من حالي
عزيز تنهد :طيييب بخبرك بعدين
مريم :وليييييه ما بترد على عذاب
طالعها :هااا
مريم : ليه ما بترد على اتصالاتها صاير شيء بينكم
عزيز :لااا
مريم :اجل
عزيز :ولاااااا شيء
مريم :اجل قوم اتصل عليها
عزيز بعدين
مريم ئلي اتاكدت انه صاير معه شيء بخصهم :لاااا الحين انا خبرتها انك راح تتصل عليها ,حرام عليك البنت خايفة روح طمنها عنك
عزيز طلع جواله وقام طالع من الصالة :ان شاء الله
قبل ما يطلع ويوصل للباب دخلت امه طالعها وهي طالعته بعدها خرج للحديقة يكلم عذاب

عند وسيم طلع من الغرفة وهو يفكر وسرحان ومو عارف شو بده يعمل وكيف بده يخبر امه وعمامه بس على طول غير تفكيره وخطرت على باله صار يفكر فيها طالع ساعته وقال :اكيدددددد بكونوا رجعوا ولا شو مقعدهم لهذا الوقت بهذاك المكان
راح مسك لابه وشغله ومثل ما توقع شافها بغرفتها قاعدة على سريرها وبحضنها الاب توب قعد يتامل شكلها بعد ما قرب الصورة ومثل كل مرة يحس بندم وتردد للي بده يعمله فيها بس ترد ترجع ئله صوت الشر وكرامته ويتراجع عن كل افكاره كانت لابسه بلوزة توب وردي وفوشي واسود وبانطلون اسود <بجامة>
كانت متحمسه وهي قاعدة وباين مندمجة بشيء بس لما حطت السماعات وقعدت تحكي بالمايك عرف انها قاعدة وتكلم حد
مسك جواله ورسل ئلها رسالة بس شافها ما تحركت وما سممعت صوت المسج
خطرت على باله فكرة جهنمية مسك جواله وطلب الرقم

قالت بلوم :عبدالعزيز حراااااام عليك والله خوفتني عليك ليش ما بترد
عبدالعزيز :اسسسسسسف كنت مشغول
عذاب :ما هي شغلة ارسل ئلي مسج على الاقل طمني عنك مو طول الوقت اتصل وما ترد مطنشني
عبدالعزيز قرر انه ما راح يزعل حاله او يزعلها هي وباقي عنده امل كبير بعمامه وعارف كيف يقنعهم قال :ووكيف نقدر نراضيها رائدة قلللللللللبي
عذاب ابتسمت وهي تقول :امممممم بشرط
عبدالعزيز :اتشرطي طلباتك اوامر
عذاب :عازمتك بكرا على الغذى شو رايك
عبدالعزيز :من عيوني ’انتي بس اختاري المكان وانا جاهز
عذاب :اول شيء لاحظ انه قلت انا ئلي عازمتك ,ثاني شيء ما احد راح يخسر شيء تعال بكرا لبيتنا
عبدالعزيز :اجي اخذك
عذاب :لااا عازمتك في بيتنا ومنها تتعرف على جميل وابوي اكثر شنو رايك
عبدالعزيز بتردد:امممممممممم ما بعرف
عذاب :ايش ئلي ما بتعرف
عبدالعزيز:لا لالالا صعبة كيف اجي عندكم
عذاب :بالعكس عادي
عبدالعزيز :مو مقتنع بصراحة بصفتي شو راح اجي ها
عذاب قالت بجرأة وهيام ممزوج بخجل :حبيبي وقلبي وروحي وووووبعدين شفيك انت لا تكبرها
عبدالعزيز :آآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ بس فديتك وفديت قلبك يا روح وقلب عبدالعزيز
عذاب :تسلم حبيبي ها بشوفك

عبدالعزيز :خلاص بكرا انا عندكم
عذاب :اوكى بستناك بكرا
عبدالعزيز :حبي بكلمك بعدين بروح اشوف مريم تركتها قاعدة لوحدها
عذاب :ايييه سلملي عليها
عبدالعزيز :مو كانك قبل شوي مكلميتها
عذاب :ههههههههههههههههههههههههههههه سلام
عبدالعزيز ابتسم وهو يقول :مع السلاااااااااااااااااااامة حياتي
سكر منها وهو يطالع جواله مبتسم وبخاطره :الله يخليكي ئلي يا عذاب صدقيييييييني راح اعمل كل شيء لحتى ما اتركك ابدا
دخل للصالة عكس ما خرج منها كان مهموم وحزين بس دخل فرحان ومبسوط والابتسامة على وجهه ولاحظوا عليه امه ومريم ئلي ارتاحت من شافته هيك وقعدت كل شوي ترمي عليه كلام وهو يبتسم ويضحك ئلها والام تراقبهم وفاهمة كلامهم بس ما علقت على شيء طول الوقت كانت ساكتة ومستمعة ئلهم

كانو الخماسي قاعدين باحد المطاعم ويتكلموا باندماج
صالح :مو مصدددددددددددددق
طلال :ولا حتى انا
سعد:حتى انا انصدمت
سعود:شفيكم صحيح استغربت مثلكم بس بالاول والاخير هذا ئلي بصير
سعيد:بهاي صدقت وبس مو بهل شكل ئلي ما احد خطر على باله
صالح :بصراحة انا منصدمة من خالة سونا حراااااام هيك
طلال :ايه معك حق ,يعني يقعد طول فترة شبابه من دون حب وبس يحب تمنعه عنها
سعد:اييييييه طيب هو ما لقي غيرها يعني ’انا متاكد انه عارف الكل راح يرفضها للبنت
سعود:سعد:احنا ما راح نقدر نمنعه ولا نمنع قلبه منها
صالح :وشو راح يكون راي عمامي وابوي برأيكم
قطع حديثهم صوت :السلام عليكم
الكل طالعه :وعليكم السلام
سعود قام يسلم عليه :هلاااااا خالي
بسام :اهلين فيك
قامو الشباب سلموا عليه وجلس
بسام :شو بتعملوا
سعد:ولا شيء كنا بنتعشى بعدين اخذنا الوقت واحنا بنتكلم
بسام :بشنووووو
سعود اعطاهم نظرة وقال :بموضوع عن واحد من الشباب
بسام هز راسه :اها
سعيد:انت شفيك خالي معصب من شيء
بسام :من امممممممممممممممك
سعد باستغراب :امييييي ؟؟ليه شنو عمللللللللللللللللللت
بسام كان بيتكلم بس سكت :ولااااا شيء ,,انسووووووو
طلال بشك : عبدالعزيز
بسام طالعهم :انتوووووو بتعرفوووو ا
هزوا روسهم
سعود:اسمعناهم بالصدفة وهم بيتكلم
بسام :اتمننننننننننننننى ,في احد غيركم بيعرف
الكل :لااااا
بسام :اجل ما احد يعرف هل موضوع مفهوم ,خلوه هو يخبر الكل ويحل الموضوع بكيفه
الكل:ان شاء الله
سعد :بسسسسسس
الكل طالعه :؟؟؟؟؟؟؟
بسام :بس شووووو
سعد :احنا بنعرف انه ما احد راح يتقبل هل شيء لازم احنا نساعده
صالح:ايه بس شو راح نعممممممممممممممممل
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عند محمود كان قاعد يلعب بالاب توب ويطقطق بشكل سريع عليه وهو كل شوي يطالع لجهة الباب خايف احد يجي بس خلص من ئلي بده اياه على طول قام رجع الاب مكانه وقام يمشي بخفيف لحتى لاحد يحس عليه وقبل ما يطلع من الغرفة دخل فهد طالعه ومحمود طالعه مفهي
فهد دخل وهو ماسك زجاجة ماي ويطالع محمود :خيررر
محمود:؟؟؟؟؟
فهد:شعندك بغرفتي
محموديطالعه :ولاااا شيء
فهد:شو ولا شيء
محمود :هااااا
فهد باستغراب :محموووود شفيك
محمود يأشر داخل الغرفة وهو يقول مرتبك ككنت كنتتتتتتتتتتتتتتتت كنت بشووووف
فهد بشك :تشوف شوو
محمود:كنننننت بشوووووووووف خزانتك <سكت وكأنه لقى الكنز قال مبتسم ويضحك >ايييييه كنت بشوف خزانتك
فهد:شو بدك بخزانتي
محمود بخاطره ياربي شو هل ورطة ئلي حطيت حالي فيها هيييييين وسيموووووووو :جييييييت ادور على بلوزتي
فهد مندهش :بلوزتك شو بتعمل بخزانتي
محمود:ها هي خزانتك
فهد :محمووووووووووووود شفيك يا اخوي حط ايده على جبينه : عندك حرارة
محمود :امي قالت انه بلوزتي عندك وما لقيتها
فتح الباب وطلع سكره وراه واستند عليه واخذ نفس عميق ويلهث ,اما فهد استغرب اكثر منه :شفيييييييييييه انهبل هذا
راح قعد على سريره وحط الاب بحضنه ورجع لشغله
شافه ابوه :محمود
نقز من مكانه ولف لابوه :هلااااا
ابوه يطالعه :شفييييييك بتلاهث
محمود :ولاااا شيء
الاب :وليييييييييييه واقف عندك
محمود :كنننننننت كنت <ياشر لغرفة فهد >
الاب :اهااا ماشي <قال بصوت واطي >انهبل الولد
نزل الاب ومحمود راح لغرفته مسك جواله وطلب رقمه وهو معصب

عند وسيم كان قاعد ويفكر وهو يطالع فيها ويطالع كل حركة بتعملها وكانه عنده امتحان فيها وكل شوي يطالع الساعة والجوال لحتى رن جواله رفعه وقال :بشررررررررر
رفع الجوال من اذنه بصدمة من الهجوم ئلي اجاه من محمود :
رجعه لاذنه :محمووووووووووووود شفيك
محمود:تدرررررررري انك سخيف وحركاتك اسخف منك ,وانا اسخف منك لاني رديت علييييييك
وسيم :محمووود شو صايررررر
محمود :دخلت على الغرفة اتسحب ونهبته ئلك وخرجت اتسحب ويمسكني فهد وما اعررررررررف شو اقول ئله واخر شيء يقولي انت مجنوووووووووون ولا مو لهوووووووون توقف يطلع ابوي وبوجهي وما اعرف ارد عليه ويرجع يحكيلي انهبلت ومجنووووووون ومدري شو ,شو اعمل فييييييييييييك ها شو اعمل
وسيم انفجر ضحك عليه :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه هههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه ههههههههههه هههههههه
ههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
محمود عصب :ضحكة عنزة ان شاء الله
وسيم :هههههههههههههههه هههههههههههه محــ مووو د ههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه هههههه هههههههههههههههه
محمود :بتسكت ولا شلون
وسيم :ههههههههههههههه هههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه طيب خلاص هه ههههههههه بسكت خلاااص
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
محمود :وبعدين معاك
وسيم كتم ضحكته :طيب خلااااااص بسكت
محمود:بكون احسن
وسيم :اشفيييييييييك عليه انت كاني ماكل حلالك
محمود :ولا شيء
وسيم :طيب اعطيني الايميل
محمود بنذالة :ماااااااافي
وسيم :محمود بلا نذالتك خلصني
محمود :وسيييييييم احكيلي بشو بتفكرررررررررررررررر ترى خلاص حرام عليك ارحمها للبنت
وسيم اتفف :محمود وبعددددددددددددين معك
محمود صرخ عليه :لا انتتتتت ئلي بعدين معك حرام عليك يا رجال الببنت ما راح تستحمل مصايبك لا تحمل خطيتها
وسيم هو عصب :ارجعنا لنفس الموضوع يا محمود ,ادررررررررررررري انها صغيررررة وما بتفهم وبتنرحم وووو بس انا وييييييييييييين اصرف هذا كله ها قول وكرامتي ئلي هانتها ,تدري مستحيل اتركها ئلا لما ارجع كرامتي ولا تقول انه ما كان قصدها الكلام ئلي قالته ,تراها افهم مني ومنك لا يغرك منظرها وصغرها وصدقننننننني لاردها بدل هل كف كفووووووووووووووووف وما احد راح يمنعني عنها ,بتعطيني الايميل ولا شووووو
محمود بقهر :لااااااا
وسيم صرخ :احسسسسسسسسن <سكر الجوال بوجهه وهو معصب من محمود بقوووووووووووة وكان تنفسه سريع طالع الاب توب وهو يقول بعيون تنطق شرر وكأنه يكلم لبنى :ما راح اتركك فاااااااااااااهمة مو تاركك ابدا
مسك جواله بعصبية طالعه بقهررررر ورفعه بده يخبطه بس رن بيده بنغمة مسج فتحه وكان من محمود
كان كاتب فيه
"ما راح اقول شيء غيررررر الله يهديك
هاذا هو ايميلها hotmail.com @ ـــــــــــــــ "

طالعه فكرررررر شوي شو ئلي خلاه يغير رأيه بس ما اهتم لكلامه على طول راح فتح الكمبيوتر المكتبي دخل على ايميله شاف اصحابه داخلين طنششششششششهم بس ازعجوه من اول ما دخل
فكررررر شوي وانه ممكن تعرفه ووو ففتح ايميل ثاني ما فيه احد ضافها لعنده وكان حاط الاب توب قدامه يشوفها ويستنى الاضافة ومثل ما توقع شوي ووصلته الاضافة
استنى هي تجي تحكي معه وفعلا بعد فترة رسلت ئله اشارة تنبيه
وكتبت
دروبي عندك بعيدة واتصالاتي ماهي عديد ة .... بس معزتك بقلبي أكيدة :<نك نيم وسيم <
عساك ما تفرح وتكثر بلاويك و أمــــك تشق الجيب من عظم بلواك<نك نيم لبنى >
(أنا لن بغيت ارفعك برفعك ,ان بغيت أوطيك بوطيك وأوصلك للقاع تحسب أنك لا تكلمت أسمعك ظنك خاب أنا ما أطيع أنا انطاع)

كتبت ئله :السلاااااااااااااااام عليكم
وسيم عدل جلسته وهو يقول بخاطره مؤدبة ما شاء الله :
دروبي عندك بعيدة واتصالاتي ماهي عديد ة .... بس معزتك بقلبي أكيدة"وعليكم السلام........... كيفك "
عساك ما تفرح وتكثر بلاويك و أمــــك تشق الجيب من عظم بلواك"الحمدلله ...بس من معي "
دروبي عندك بعيدة واتصالاتي ماهي عديد ة .... بس معزتك بقلبي أكيدة"الناس بتسأل عن الحال اول .........بس معليه بسامحك يا عمري .....وانا واحد بتعرفيني زييييييين
عساك ما تفرح وتكثر بلاويك و أمــــك تشق الجيب من عظم بلواك"اول شيء من انت عشان تحاسبني وثاني شيء ما بعرف عرفنا عليييييييييييييييييك .....ثالث شيء احتررررررم نفسك ولا قسم بالله اسرع شيء عندي بلووووك
دروبي عندك بعيدة واتصالاتي ماهي عديد ة .... بس معزتك بقلبي أكيدة:"امممممممممممممم معليه بسامحك هل مرررررررة .........حابه بجد تعرفي مين اناااا "
عساك ما تفرح وتكثر بلاويك و أمــــك تشق الجيب من عظم بلواك"لا تخفف دمممم كثير واخلص مين قول "
دروبي عندك بعيدة واتصالاتي ماهي عديد ة .... بس معزتك بقلبي أكيدة كتب وهو مبتسم "اذا حابه تعرفي شوفي جوالك "
عساك ما تفرح وتكثر بلاويك و أمــــك تشق الجيب من عظم بلواك :خافت لبنى وبان على وجها مسكت جوالها بتردد وشافت مسج واصلها قبل فترة من شافت الاسم صار قلبها يرجف بقووووووة دور تطالع الجوال ودور الاب رن الجوال بيدها نقزت من مكانها بخوف وطاح من ايدها الجوال رجعت مسكته بتردد وفتحت المسج ئلي وصلها غمضت عيونها بقووووووة وضغطت على الجوال بقووووووة كان مكتوب بالمسج "عرفتي مين اناااا "

لبنى قعدت تفكر :هوو هووو طيب من هووووووو ياربي بيعررررررررف كل شيء عني
طالعت جوالها والاب توب وهي تقول بتحدي :لاااااااااازم اخلص منه واعرف من هو
ودعت اصحابها وبعدها قفلت كل شيء كانت داخلة فيه بالنت واتفرغت ئله
وطبعا وسيم يتابعها بكل تحركاتها وهو راسم ابتسامة خبث على شفايفه
شافها تكتب ئله وشوي ووصله الرد
عساك ما تفرح وتكثر بلاويك و أمــــك تشق الجيب من عظم بلواك"منوووووو انت هااااااااااا ,اسمع انا سكت ئلك كثيرررررررررررررر بس خلاص لازم ننهي هل مسخرة ئلي بتصير "
دروبي عندك بعيدة واتصالاتي ماهي عديد ة .... بس معزتك بقلبي أكيدةكتب ئلها ببرود :تصدقققققققققققققققققين الوردي عليكي شيء دوم البسيه <فيس مبتسم >"
لبنى شوي وتنهبل قعدت تطالع غرفتها :ولمتىىىىىىىىى يعني بتقول منو انت ولا اعطيك بلوك
وسيم :عادي جربي اعمليها بس ما راح تقدري متأكد انا ,اكيد حابه تعرفي مين انا
لبنى :تصدق عمري ما شفت اسخف منك
وسيم :مقبوووووووووولة يا حلووووووووة
لبنى :اقول بس لا تتجاوز حدودك
وسيم :لييييييييه حرام علي وحلال لغيري
لبنى عصبت :ثمممن كلامك فاهم
وسيم ابتسم وهو يشوف وجها الاحمررررر من العصبية وتكتب بقوة وكانها نفسها تكسره :اعصابك علينااااااااااااا
لبنى :منوووووووووو انت
وسيم :واحد ددددددددددد
لبنى :ادري انك واحد اصلاااااا حركاتك هل سخيفة ما بيعملها ئلا واحد ما عنده قلب ولا رجولة ولا نخووووووة
وسيم عصب منها :مو ملاحظة انه طول الوقت انا ما سك اعصابي وهادي بس بعدك ما عرفتيني زييييييين ,لا تخليني اعمل شيء ما ودي اعمله ,خليكي شطورة بكون معك اوكى بس بتقللي ادبك بتعرفي النتيجة وردة فعلي
لبنى رجف قلبها من الخوف وبخاطرها :كل هذا وما عمل شيء شو باقي اكبر من هيك آآآآآآهـ من وين طلعت ئلي بحياتي
كتبت ئله :طيييييييييب
وسيم طالعها بانتصار ورسل ئلها :كذا كوني شطورررررررررررررة بتعجبيني
لبنى بتردد ويديها بترجف كتبت ئله :طييييييييييييييب ممكن اسألك سؤال
وسيم كان عارف شو بدها تسأل بس عمل حاله ما بيعرف وقال :اسئلي
ومثل ما توقع السؤال هو نفسه :يعنننننننني انت كيف تعرف انا شو لابسة وشو بعمل <فيس محتار >انت بتشوفني
استنت الرد دقيقة دقيقتين ثلاثة خمسسسسة وما اجاها الرد منه هذا الشيء وترها شوي مدت يديها للطاولة اخذت كاسة ماي شربت منها شوي ورجعتها وهي مرتبكة وخايفة من الجواب ولانه اتاخر
شوووووووي واجاها الرد منه والجواب ئلي خافت منه :ايييييييييييييه
لبنى تجمعت الدموع بعيونها وكتبت :كييييييييييييييييف
وسيم حس عليها بس ما اهتم وكتب ببرود :بعيوووووووووووووووني كيف يعني
لبنى :مو وقت مزحك البايييييييخ
وسيم :وبعدددددين مع السانك ئلي يبيله قص
لبنى صرخت بقهر :تخسسسسسسسسسسسسسسسى
كانت راح تكتبها ئله بس تراجعت لحتى تعرف ئلي بدها اياه :طيببببب ممكن اعرف كيف
وسيم ضحك وكانه مستمتع وهو يشوف قهرها وخوفها وعصبيتها :تراني سمعتك وبعديهاااااا ئلك هل مرة ,,,,,,,,,,,,,ووام كيف بشوفك قلت ئلك ,وانتي برأيك شو
لبنى بتردد :جننننننننننننننننننننننننني
ضحك وسيم من كل قلبه عليها وهو يشوفها كيف بترجف وهي بتقولها وكل ما بده يكتب يرجع يضحكككككككك من جديد بعد فترة حاول يهدي حاله ورد عليها :هههه يمكن ليش لاااااا
لبنى :يعننننننننني جني والله كنت حاسة بهل شيء
وسيم رجع ضحك من جديد :ههههههههههههههههههههههه والله هبلة هل بنت
وضحك اكثر على سؤالها :طيييييييييييييب من متى الجن تطوروا وصار عندهم ايميلات وجوالات
انسدح على الارض من الضحك
وسيم :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه ههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههه ياربي ههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههه
طبعا ما كان يدري بنغم ئلي كانت تطالعه باندهاش من ضحكه المزعج والعالي سمع العمارة كلها
بخاطرها :مو صاحي هذا
نغم :وسيييييييم
لف ئلها وارتبك على طول قام سكر الاب توب وهو يقول :ليش صحيتي
نغم :ولاا شيء ما اجاني نوم <خير في شيء >
وسيم قفل الكمبيوتر وراح لعندها حط يده على كتفها وراحوا للغرفة سدحها وانسدح هو كمان :لا ما في شيء
نغم :ليه كنت تضحك
وسيم كتم ضحكته وهو يتذكر لبنى وشكلها :ولا شيء اتذكرت نكتة
نغم :نكتة شو هي
وسيم ما قدر يكتم اكثر رجع يضحك ونغم تضحك معه


باليوم الثاني وتحديدا بالمدرسة ,كانو قاعدين تحت الشجرة الخاصة فيهم شهد مستندة عليها ولبنى منسدحة على رجول شهد
:ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه ههههههههههههههههههههههه
لبنى بقهر :ما قلت ئلك لحتى تضحكي
شهد :ههههههههههههههههههههههه جنييييييي هههههههههههههههه ههههههه ههههههههههههههه
لبنى :شهههههههههههههههههههههههههيد
شهد:هههههههههههههههه طيب طيب بسكت ,ههههههههههههه هههههه هبلة
لبنى :ايههههههههههه كل تصرفاته بتحكي انه جني يعني
شهد :هههههههههههههههههه ايه ما شاء الله الجن تطور هههههههههه هههههههه
لبنى :وبعديييييين يعني
شهد:هههههههه لبنى صدق انك بسيطة وهبلة وعلى نياتك
لبنى:اجل
شهد:انا ابصم ئلك انه واحد
لبنى شوي وتنهبل :كييييييييييييييييف كيف واحد
شهد :ما بعرف بس بستبعد انه يكون بنت لهيييييييك ما في غير الشبابببببببببب ئلي بيعملوا هيك حركات
لبنى :طيب رقم جوالي من وين جابه ايميلي من وين عرفني
شهد:عادي شيء سهل احد بعرفك وصله ئلك واذا كان شيء بيقدر يجيب الرقم من الاتصالات
لبنى:ومن ويييييييييييييين بشوفني بيعرف كل تحركاتي
شهد سكتت تفكر بعدين قالت :هيييييييي وحدة ما في غيرها
لبنى :شووووو
شهد :اكيد حاط كاميرات بغرفتك يتجسس عليكي
لبنى رفعت حالها شوي :اماااااا عاد
شهد :أي والله
لبنى :وكيف دخلهم للبيت
شهد:مدري هاي مهمتك انتي
لبنى :لالالا ما بظن
شهد:اسمعي اليوم بس تروحي شوفي ورديلي خبرررررر
لبنى :اوووكى <قالت تفكر >شببببببببببب امممممم يمكن والله
لبنى رجعت لفت ئلها :جنننننننننننننننني
شهد :ههههههههههههههههههه ههههههه ههههههههههههههههههه
سمعوا صوت من وراهم :احمممممم احمممم
لفت شهد وشافته دزت لبنى :قومي قومي
لبنى مغمضة عيونها :خليني اناااااااااااام ,طول الليل صاحية ما عرفت انام وانا بفكر بالموضوع
شهد قامت طنشتها وهي تزبط حجابها شهد خبط راس لبنى على الارض بقووووة :
قعدت وهي تحك راسها وتقول :وووووووووووووووووجع شهيييد
شهد نطنشتها :اهلللللللللين
وسيم مبتسم :فيييييكي
شهد :بقدر اساعدك بشيء
وسيم :اييييييه كنت بسال عن مهدي وفهد
لبنى انتبهت لوسيم فزت واقفة وهي تزبط شعرها ئلي طاير وتطالع شهد بتوعد
وسيم كاتم ضحكته على شكلها هو كان رايح للشركة بس ئلي استغرب منه انه واقف بكراج المدرسة مو شركته غصب عنه رجوله نزلته لداخل المدرسة وتحديدا تحت الشجرة ئلي شافها قاعدة عندها قبل فترة انبسط لما شافها مع انه عصب شوي وهو يشوفها كيف منسدحة وملفتة للنظر وخصوصا شعرها الحريري نازل على رجول شهد وعلى وجها
راح وقف قريب منهم وكان يسمع كل كلمة بيحكوها وما توقع انه ممكن تكتشف خطته بعد شوي عنهم اتصل بالخدامة حكى معها شوي بعدين رجع قفل وقطع عليهم حديثهم
وكان طول الوقت عيونه على لبنى
لبنى تهمس لشهد :يا سخييييييييييييفة ليه ما قلتيلي اقوم
شهد ما ردت عليها وقالت :والله مدري وينهم يمكن بالكافتيريا او بغرفة الرياضة
لبنى تطالع وسيم وهو كاشخ ببدلته الرسمية الرمادية ورافع شعره بالواكس ولابس نظارة شمسية مغطية نص وجهه كان شكله خطيرررررررر
وسيم :اهااا <سكت وكان وده يطول اكثر بالوقفة وبالحكي ومو عارف شو يحكي شاف لبنى تطالعه قال مبتسم >مضيعة شيء بوجهي
لبنى :انت مو ئلي جيت مع الوفد الاجنبي
قال وسيم وما زال مبتسم :اييييييه انا
لبنى صارت تفرك راسها وتفكر بعمق خبطتها شهد بكوعها على بطنها وهمست ئلها وهي تطالع وسيم مبتسم :شو بتعملللللللي يا هبلة
لبنى نزلت يدها وحطتها على بطنها وهي تكتم صرختها :سخيييييييييييييييفة
لفت لوسيم وقالت :انا متاكددددددددددددة شفتك قبل هل مرة بس ويييييين
سكت شوي بعدين قال :وانتي من ذاك اليوم بتفكري وين شفتيني
لبنى قالت :متىىىىى <تذكرت >اها قصدك لما كنت مع الوفد لاااااا بس اشوفك بتذكر اني شايفك او يمكن مشبها عليك
وسيم حس بقهر بس سكت :ايييه
لبنى حست بشيء بجيوبها همست لشهد :اسمعي بروح ورى المبنى ارد على جوالي اوكى
شهد :طيب
راحت لبنى من عندهم تركض ,عصب وسيم لانها ما عبرته بس بقي ساكت وكان وده يلحقها يأدبها بس ما قدر لانه شهد واقفة معه
شهد طالعته :بتحب اناديهم ئلك
وسيم :ايه اذا ما عليكي امرررر
شهد :اوكى
راحت من عنده وبس شافها اختفت لحق لبنى لمكان ما راحت
كان مكان تقريبا شبه فاضي ئلا من اشخاص قليلين يعني ئلي بحكي بجواله او قاعد مع اصحابه ويحكي بموضوع ما بدهم احد يسمعهم كذا يعني
رفعت جوالها وردت وهي تقول : Hello
اجاها صوته : Hello, how are you

مرحبا ،كيف حالك
لبنى صرخت بفرحة وشوق : Jackie I miss you<جاكي اشتقت اليك
ضحك وهو يقول :ههههههههههههههه حتى انتي لبونة اخبارك يا دوبا , من زمان ما كلمتك وين غاطسة ولا من شاف احبابه نسي اصحابه
لبنى :بالعكس جاكي ما احد راح يقدر ينسيني اياك ,كيف الشلة وكيفك انت
جاكي : We are fine,<نحن بخير >وانتي شو اخبارك
لبنى :والله تمام ,ناقصني وجودكم انتم
جاكي:كيف عمو حسن وعذاب وجميل وسليمان
لبنى :الكل تماااااام حتى مرييييييييم معنا
جاكي :لا جدددددد طيب منيح
لبنى :ايه شفناها
جاكي :ومدرستك كيف اتعرفتي على احد
لبنى :المدرسسسسة حلوة مع انه حاسة حالي غريبة بينهم لحد الان بس لازم اتأقلم وفي شوي اختلاف بالمواد بس مو مهم واما اصدقااااااااائي ايه تعرفت ’يجنوووووووون ودي بس تتعرف عليهم اكيد راح تحبهم
جاكي :ان شاء الله اشتهيت اشوفهم
لبنى :اكيد راح اوريك اياهم بس تيجي
جاكي بضيق :مو ناوين ترجعوا على بريطانيا والله مو مصدق انك بعيدة عني
لبنى بنفس الضيق :حتى انا يا جاكي بس ما بيدنا نعمل شيء انا ما اقدر اخالف اختي وابوي ,وودي ارجع اليوم قبل باكر اكرهت المكان قبل ما اقعد فيه ,شلوووووووون بلي بصير ئلي هون <قالتها وبكت بخفة >
جاكي بخوف :لبووووونة شوفي
لبنى :ولا شيء
جاكي:لبنى
لبنى ما حبت توجع راسه قالت :مااااا في شيء لا تخاف ,اسمممممع انا راح اقنع بابا وعذاب اساااااافر لبريطانيا اكيد راح يقتنعوا
جاكي بفرحة :يا سلاااااااااام اوكى ماشي
لبنى :مو مصدقة متى اشوفك
جاكي :حتى انا
طبعا كان وسيم بسبب سرعته لحقها من اول المكالمة ئلي بجد بجد طلعته من طوره عصب لدرجة الجنون وكان راح يروح ياخذ منها الجوال ويصرخ على ئلي بتكلمه ويبهدلها بس هدى حاله وراح لداخل المبنى بهاي اللحظة
لبنى:امم وعندكم كيف الوضع والمدرسة
جاكي :كل شيء تمام
لبنى :والمكاااااان ئلي كنا نلتقى فيه احنااا <كانت راح تحكي احنا والشلة بس سكتت وهي تسمع صوتهم من وراها لفت ئلها وهي تقول بضيق :خيررررررررر
عمر :اووووووووه امل شكله جينا بوقت غلط وقطعنا العاشقة من حديثها مع الحبيب
لبنى :عمرررررر احترم نفسك فاهم واذلف من وجهي
صاحبه :اقول حرام كسرت خاطري خلونا نتركها تكلم الحبيب شكلهم من زمان ما شافوا بعض
امل :اييييي بس قبل ما نروح بسألها سؤال بسيط <طالعت لبنى بابتسامة >ممكن اعرف ايش رقمه هل شب هههه نمبر وووون امممممم لالالا شكله نمبر 2 وامممممم لا يمكن يكون 5
عمر :وانتي الصادقة نمبررررررر 20 حاليا
الكل :هههههههههههههههه ههههههههههههه ههههههههه
لبنى ارتفع الامبير عندها وهذا وضح ئلهم من وجها الابيض ئلي صار احمر من العصبية رفعت جوالها وقالت وهي تطالعهم :ايووووووه جاكي ....اسمع اكلمك بعدين .....ايه لما ارجع البيت .....لالا تخاف ما في شيء ....مع السلامة ....وانا كماااااان ....يلا باااااي
طالعتهم :المطلوب
امل :ههههههههههههههه ما استبعدت هل شيء بريطاني واووووه شكله متعلم العربي جديد مو غريبة شباب الاجانب حبوا لغتنا
عمر :ايييه وانتي الصادقة
امل :هههه هههههههههههههه بريطاااااااااااااااانية ههههههههههههههه
لبنى :وشفيها لبريطانية احسسسسسسسسسن واشرف منك ومن ئلي بشد على يدك
امل :احترمي نفسك فاهمة ما بقى ئلا انتي تكوني اشرف مني
لبنى :اممممممل لا تطلعيني من طوري قسم بالله مو رايقة ئلك
امل :تدف لبنى :روحي بببببببببس انقلعي
لبنى خلاص فقدت اعصابها راحت ومسكت امل من حجابها وشدتها وامل مسكت شعرها وكل وحدة تشد الثانية وكل ما يقرب منها عمر او ئلي معه تصرخ عليه وتصده برجلها ووتضارب هي وامل
لحتى اجوالشباب وشهد معهم وتعاركوا كلهم مع بعض والكل التم عليهم قربوا منهم الاستاذ امجد ومعه كم معلم واخذوهم لغرفة المرشدة
عند وسيم دخل عند عمته وقعد يحكي معها
ابتهال شافته :هلااااا وسيم شايفك عندنا
وسيم حاول يبتسم لعمته :هلاااا فيكي ,اييييييه والله كان عندي شغلة قلت امر اسلم عليكي وعلى الشباب
ابتهال تطالعه مبتسمة :شاااااايف اشغالك كثيرررررة هون بالمدرسة شعندك
وسيم:ههههههههه ههههههه عمتي ايش يعني بكون عندي
ابتهال :مدرررري عنك
وسيم :ما قلتيلي كيفك
ابتهال :الحمدلله وانت كيفك وكيف امك
وسيم:الحمدلله ,جدتييييييييييي اخبارها
ابتهال :عال العال مشتاقة ئلك ولامك
وسيم :ان شاء الله ليوم بمر عندكم
ابتهال :اييييييه وجيب امك معك
وسيم :ان شاء الله ,وكيف شغلك ان ساء الله مرتاحة
ابتهال :منيح مع انه متعب ما بيمشي يوم ئلا صايرة مشكلة بين هل شباب ولا البنات
وسيم وهو يتذكر لبنى :والله شغلة الغلط من الاهالي ليش يبعتوا بناتهم مختلطة
ابتهال :مدررري عاد
وسيم :وفهد ومهدي واصحابهم كيف
ابتهال :ذابحييييييييييييييني
وسيم :اوفااااااا عسى ما شر
ابتهال :كل يوم مشكلة جديدة ,يا شكاوي من المعلمين بالحصص يا من طلاب وو
وسيم يضحك:ههههههه اوفا حتى من المعلمين مرة وحدة
ابتهال :ايي والله وكل ما اسئلهم ليييييييش بتعملوا هيك
ابتهال تقلد صوت لبنى :بس حبينا نغير جوووووو شوي
وسسسسسيم مات ضحك
سمعوا صوت صراخ وصياح راحت وقفت على الشباك وشافت تجمع الطلاب بمكان وقف جنبها وسيم يطالع الهوشة ئلي صايرة
شوي ودخل عامل النظافة وهو يقول بسرعة :انننننسة ابتهال الحقققققي
ابتهال لفت ئله :شـ صاااااااير
العامل :هوششششششة بين الطلاب
ابتهال تنهدت :طيب جيبوهم ئلي
العامل :اوكى
طلع
وراحت هي ورا مكتبها ووسيم واقف عند الشباك :لاااااازم ولا ما بتصير اسمها مدرسة بعدين
شوي وسمعوا صوت صراخ وو وشوي ودق الباب وفتحه استاذ الدين وهو يقووول :ادخللللللوا خلصوني
اول شيء دخل عمر ئلي نازل الفم من فمه من شافته ابتهال طيرت عيونها بعدين امل ئلي شكلها صاير شيء ومحتاسة بعدهم شبين وبنت من جماعة عمر وبعدين سامي ابتهال من شافته عصبت وهي عارفة انه اكيد اولاد اخوانها معهم وفعلا ورا سامي دخل مهدي ووراه ثائر ,فهدوشهد.سيف,شادي,.فايز,واخرررر شيء كانت لبنى دخلوا ووقفوا قبالها ومنزلين روسهم للارض
طالعتهم شوووووي وتحاول تكبت اعصابها
ووسيم يطالعهم منصدم وبنفس الوقت كاتم ضحكته على اشكالهم
صرخت ابتهال بصوت الكل نقز منه حتى وسيم ئلي كان يطالعهم وسرحان او بالاصح يطالع لبنى :وانتوووووووووووووووو بعدين معكم ها ,كل يوم مشاكل مشاااااااااكل ما بتزهقوا هاااا اذا مو راحمين حالكم ارحموا الدفتر ئلي انختم من تعهداتكم
انتووووو مو شايفين اشكالكم كيييييييييف ,خيررررر وين احنا فيه بمصااااااااااااارعة ها ,عاجبكم ئلي بصيرررررررررر
الكل ساكت ومو فتح فمه بكلمة حتى المعلمين اول مرة بشوفوا ابتهال معصبة كذا
ابتهال :وهلاااااااء احكولي شنو السبب ها
الكل واحد صار بده يبرر ضربت يدها على الطاولة وصرخت :بسسسسسسسسسسسسسسسس
رجع الهدوء والصمت عم المكان
ابتهال :واحد ئلي يحكي
امل قالت :انا ئلي بقووول ئلك ,السبب هي لبنى هي ئلي بلشت
ابتهال طالعت لبنى ئلي طيرت عيونها بصدمة :لبنننننى
لبنى قربت من امل بشرر :بلا كذذذذذب فاهمة
امل قربت منها هي كمان ووقفت قبالها :وللللللليه يعني انا ئلي بكذب وانتي الصادقة ,انتي السبب
عمر اتكلم :ايييييييييييييه الحق كله على لبنى
لبنى قالت وهي تطالعه بغضب :تدري استاذ عمرررر شكلك بجد حابب اتجرب البوكس ئلي اخذته من قبل <صرخت بقهر >قسم بالله العظيم اذا ما بتنطم ما تلاقيه ئلا بنص وجهك
شلة لبنى ضحكوا
وعمر اتفشل وحس بقهر كبيرررررر من لبنى
ابتهال صرخت مرة ثانية :بببببس
لفت للبنى :على حسب علمي انه في شيء اسمه احتراااام ولامو بقاموسك
نزلت لبنى راسها :سوووووري
ابتهال :وهلاااء ممكن اعرف شو الموضوع ئلي صار
ما احد قال شيء
ابتهال اختارت واحد من جماعة عمر وقعد يحكي ئلها وطبعا من خوفه ما قدر يكذب وصار يحكيلها كل شيء بالحرف الواحد :هاذا كانت لبنى تتكلم بالجوال مععع مـــ ـــ ـع
ابتهال :مع مييييين
طالع لبنى ئلي رمته بنظرة بعدين رجع يطالع ابتهال ونزل راسه وهو يقول :كانت تتكلم مع عشيقها في بريطانيااا
ابتهال والمعلمين انصدموا
ابتهال تطالع لبنى رجعت تقول :كمممممممممممممل
لبنى وقفت قدامها وهي تققققققول :انا ئلي بقول كل شيء صارر
ابتهال تطالعها :وشو ئلي بيظمن ئلي تقولي الصدق
لبنى :انتتتتتتتي لسا ما بتعرفيني يا مس مو انا ئلي بكذب
ابتهال اعجبتها شخصيتها القوية والواثقة وكذلك وسيم :طيب احكي
لبنى قالت ئلها كل شيء صار من دون ما تنقص حرف او تزيد حرف
امل :كذابة مو هيك صار
الاستاذ امجد :لااااا هاذا ئلي صااار
ابتهال :استاذ امجد انت شفت ئلي صار
امجد:اييييييه
امل سكتت لبنى :انا كنت طوووووول الوقت ساكتة ومتحملة كلامهم يا مس بس انهم يغلطوا عليه وعلى اصلي ما راح اسمح ئلهم وبعدين شفيها لبريطانية بشر مثللللللي مثلكم ومو ذنبي اذا كانت <قالت بغصة >ماما بريطانية
ابتهال بعد ما سمعت كل تبريراتهم
قالت وهي تطالعهم :لمتى يعني هل كلام ما راح تكبروا ولا كل ما تكبروا عقلكم بيصغر ها
فهد يطالع امل باشمئزاز وقهر :لحتى يكبروا هم بالاول
ابتهال قالت :تدررررون عاد انا راح احولكم للمدير يتصرف معكم
الكل :لالالالالا
عمر :بلللللللليز انسة والله ما بنعيدها هاي اخر مرة
ابتهال :وين اصرفها هاي بعدين انتو مو شايف كيف وجيهكم كانكم طالعين من مصارعة ,الشيء الوحيد ئلي راح اقدررر عليه واكيد شيء راح يعجبكم كثيررررر وتنبسطوا فيه هل قرار
الكل ابتسم :
فايز بمرحه المعتاد :والله ما راح تندمي مس على هل قرار
ابتهال ابتسمت وهي تقول :اكيد ما راح اندم دامكم راح تكونوا مو بالمدرسة
طالعوها مفهيين
ابتهال :مبررررررررررروك عليكم الفصل من المدرسة

عذاب :اييييييه جميل
جميل :طيب متى راح ترجعي
عذاب :ما راح اطول انا بالطريق بمر اخذ لبنى


جميل :اوكى ماشي
عذاب :جميييييل ما اوصيك اشرف على الخدم
جميل :هههههههههههههههه عذاب انتي ليه متوترة
عذاب :مدري عاد
جميل :اوكى خلاص انتي لا تهتمي
عذاب :ماشي بااااااي مسافة الطريق وانا بكون عندك
جميل :اووووكى
سكرت عذاب وهي تطالع الجوال بعدها حطته بجيبها ووكانت رايحة لمدرسة لبنى لانه خلص الدوام تقريبا وتاخذها معها
كانت ملاحظة انه في احد من يومين يلاحقها وئلي خلاها تشك انها هي نفس السيارة ,ما كانت تدري ميييييين بس شاكة بشخص
حاولت تضيعه وسط هل زحمة بس ما في امل لانها وصلت مدرسة لبنى نزلت ودخلت داخل المدرسة
وقفتها ابتهال سلمت عليها وقعدت تحكي معها

مهدي :لبنى لا تهتمي اوكى
لبنى :عاااااادي ما هموني اصلااااااا
سيف :ال****ررررررررررر ,اتمنيت اذبحه
ثائر :احمدوا ربكم انه ما انفصلنا بس
فهد:اييييييييه والله لولا وسيم ولد عمي رحنا فيها
لبنى :والله ما انساها ئلهم وخصوصا هل ****ة امل
فهد:اتركيها هاي شغلها عندي
شهد طالعته
لبنى :ما علينا ,اسمعوا في موضووووووووووووووع ضروري لازم نحكي فيه وخطير كمان ولازم نلاقيله حل لهيك ذكروني فيه اوكى حتى اقول ئلكم
شادي :حمستيني شو الموضوع لبنى : بعدين هاي اجت عذاب
الكل :اوكى
قربت منهم عذاب :السلام
الكل :وعليكم السلام
عذاب :اخباركم يا شباب
الكل :الحمدلله ....بخيرررررررر
عذاب :خيررررر شفيكم ليه وجيهكم هيك متهاوشيييين
لبنى :لالالا بس كانو يلعبوا مع بعض وتدرين مزح الاولاد دفش
عذاب تطالعهم :يبيلي اخذكم عندي اكم يوم اعرفكم المزح على اصوله
الشباب خافوا
سامي :لالا ويرحم امك احنا كذا تمام
عذاب :هههههههههههههههه هههههههههههههههه
شهد تهمس للبنى :لا تنسي تخبريني شو بصير معك
لبنى :اوكى اول ما اورح بشوفهم وبخبرك
شهد :ماشي
عذاب :لبنى مشيناااا
لبنى :اوكى
سلمت عليهم :بااااااااااااااي شباب بشوفكم بكرا
الكل :بااااي
فهد:يلا مشونا
الكل :يلا
سيف :شهد بتحبي نوصلك
شهد :لا اخوي برا
:اها
بسيارة عذاب :لبنى شو ئلي صار اليوم
لبنى ارتبكت :ما صار شيء
عذاب :لبنى المرشددددددة قالت ئلي كل شيء ,من متى صرنا نعمل مشاكل ها
لبنى :عذاب هي ئلي ابتدت ,وانتي وبابا علمتوني ما اسكت عن حقي
عذاب :لا تسكتي بس مو تذبحوا بعضكم
لبنى :ما قدرت امسك اعصابي
عذاب :لا المرة الجاي امسكيها وامسكيها منيييييح ,تدرين انه كان ممكن تنفصلي من المدرسة وما في مدرسة ثانية راح تقبلك لو انفصلتي احنا مو في بريطانيا
لبنى :تووووبة ما بعيدها
عذاب :نشووووووف ’اليوم عندنا ضيف
لبنى :ضيف ميييييين ؟؟؟
عذاب :عبدالعزيز
لبنى ابتسمت ابتسامة جانبية وهي تقول وتطالع عذاب بنص عين :عبددددالعزيز اهاا قلتيلي
عذاب :لبننننننننننننننننننننننى
لبنى :ههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه او مرة بشوفك خجلانة
عذاب بخاطرها بذبححححححك عزوز شو عملت فيني :اقول اسكتي بس
لبنى :هههههههههههه هههههههههههههههههههههه

وصلوا البيت نزلوا وكانو الاب وجميل قاعدين بالصالة سلموا وجلست عذاب
الاب بخوف :لبووووووونة ليه وجهك مجروح
لبنى باست خده وهي طالعة الدرج :لاااااا تخاف ما فيني شيء انا طالعة ابدل ,جوعااااااااااااانة موووت
الاب :شو صاير معها
عذاب قالت لابوها كل شيء صار
الاب :انا مو مريحني الوضع كل يوم ضاربة لها احد
جميل :هههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههه ما هي قليلة
الاب :تضحك
جميل :ههههههههههه لا بس اتخيلت المنظر
الاب ضحك غصب عنه
عذاب :ههههههههههههههههه الله يهديك بس
جميل حب يخجلها :مو ناوية تغيري العريس على وصول
عذاب استحت :جمممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممل
جميل :ههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاب قامت :بروح لغرفتي
طلعت
الاب :ههههههههههههه جميل اتركك منها خجلتها
جميل :هههههههههههههههههه خليني يببببببببببببببببه اوسع صدري عاد مو مصدق انه عذاب واخيراااااا استسلمت للحب <قالها بشاعرية >عقبالنا وعقباااااااااااااااالك يبه
ضحك على هباله :هههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه الله يرجك يا ولد استتتتتحي
جميل :ايييييييه يبى ما قلت شيء
الاب :الله يفرحني فيكم كلكم
جميل :امممممممممين ,خلينا نخلص من البنات بالاول ويفضى الجو ئلي وئلك <غمز ئله>
الاب :هههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه

عند عذاب طلعت لغرفتها على طول راحت تتروش ولما خرجت سمعت جوالها برن راحت وشافته عبدالعزيز ردت :هلااااا حبيبي
عبدالعزيز:اهللللين يا عمري
عذاب :شو وينك
عبدالعزيز :على الباب
عذاب يوووووووووووووووه لسا ما جهزت :ادخل انت انا شوي ونازلة
عبدالعزيز :اووووكى ماشي لا تتأخري
عذاب :ثواني بس
عبدالعزيز :اوكى باي
عذاب :باااااي
سكرت الجوال ورمته على السرير وعلى طول راحت لغرفة الملابس تختار ئلها لبس سريع مع انها احتارت بس لانه ما في وقت اختارت أي شيء قدامها واختارت
لبست بانطلون جيتز سكيني ابيض فاتح وبلوزة رمادية من حرير كتف ماسك بالكرستال الفضي ويد حرة ولبست كعب عالي رمادي ما كان في وقت تسشوره اصلا شعرها مو بحاجة لشسوار من نعومته حطت ماسكرا وكحل وروج خفيف وطلع شكلها شيء من الاخر

نزلت تحت وشافت ابوها وجميل ولبنى قاعددين يسولفون وعبدالعزيز معهم من سمعوا صوت خطواتها طالعوا الدرج ئلي كانت نازلة منه وهي تطالعهم مبتسمة ابتسامة خجولة
لبنى وجميل يتهامسوا بصوت واطي والاب يطالعهم بحذر اما عبدالعزيز عيونه كانت متعلقة بعذاب
راحت تسلم عليه وهو همس ئلها ويقول :ناااااااااااااااااااوية عليه اليوم
عذاب تركت يده بحرج جلست قبال ابوها وهو ابتتتتتتسم
:اهلاااا وسهلا
عبدالعزيز :فيييييك
لبنى :يبببببببه يلاا على الغذى
الاب :لشنووو مستعجلة اقعدي
لبنى بوزت :باااااااابي جوعانة
جميل ضربها من يدها وقال بصوت واطي :استحي على دمك شوووي
الاب :ما عليك منها ,اتفضلللللل على الغذى
عبدالعزيز :زاااد فضلك
راحوا لغرفة الطعام وقعدوا كانو قاعدين الاب على صدر الطاولة وعلى يمينه عبدالعزيز وجميل وعلى يساره عذاب ولبنى
بحيث انه عذاب قبال عبدالعزيز وجميل قبال لبنى
وكان جوهم حلوووووووو ومصدر هل حديث الشيق والممتع كانت لبنى وئلي مرات يشاركوها جميل وعبدالعزيز ئلي اخذ على الوضع وصار يتصرف بحرية اكثر لما شاف القبول

كانت قاعدة بالحديقة على االعشب الاخضر جنبها ورود بمختلف الانواع والالوان ووتكلم بالجوال
وصوت ضحكتها ئلها صداها بالمكان
:ههههههههههههههه ههههههههههههههه خلاااااص سلوم حرام عليك هههه ههههههههههه
سليمان :ههههههههههههههههههه وانا الصادق
مريم :هههههههههههههه ههههههه تصدق انك مجنون
سليمان :مجنننننننننون بحبك
مريم :يا بعد قلبي انت ,سلللللللللللوم برأيك راح يمشي موضوعهم من دون مشاكل
سليمان :بتمنى يا قلبي ,ما بيستاهلوا ئلا كل خيرررررر
مريم :ان شششششاء الله يارب
سليمااان :متى بشوفك
مريم :نووو ما في
سليمان :لييييييه
مريم :كذاا مزاج
سليمان بزعل مصطنع :مو مشتاقة ئلي
مريم :ههههههههههههههههههههه لا مو مشتاقة ئلك
سليمان :بس انا مشتاااااااق ئلك وولهان عليكي
مريم بجدية :سليمان صحيح انا بحبك وانت بتحبني بس ما راح اقدر اكمل كذا واطلع معك واحنا مو مرتبطين
سليمان :خلااااااص اليوم بخطبك وبكرا بنطلع شو رايك
مريم :ههههههههههههههههههههههه ما شاء الله حليتها
سليمان مبتسم :شايفة كيف حبيبك ذكي
مريم :فديت قلبه حبيبي الذكككككي
سليمان :آآآآآآآآآهــ وانتي ما بيطلع منك هل كلام ئلا بالجوال
مريم خجلت وكانت راح ترد عليه بس انصدمت من ئلي يسحب منها الجوال بكل قوووووووة انصدمت وبقووووووة

عند وسيم رجع للبيت وهو كل تفكيرررره بلي صار اليوم وسرحان طول الوقت معصب مقهوووووور فرحان مبسوووط متضايق
يحس مشاعره متضاربه مو قادر يحدد هل شعور بخاطره :آآآآآآــىهـ شو عملتي فيني يا بنت
صحى من سرحانه لصوت امه :وسييييييم
لف ئلها :هلااا
ام وسيم :خيررررر في شيء حبيبي
وسيم :ها لا ما في شيء
قعدت قباله وهي تقول :متأأأأأاكد
وسيم :اييييييه
ام وسيم راحت قعدت جنبه مسكت بيده واليد الثانية تمسح عليها وتطالعه بحب وعيونها دامعة :وسسسسسيم انا عارفةانه انت للحين زعلان مني وما انكر انه انا متضايقة من الوضع ئلي وصلنا ئله بس مستحمله ميشانك وانا يا قلبي ام وما بقدر اشوف ابني زعلان او تعبان وما اقدر اعمل ئله شيء ,على الاقل اذا ما حابب نكون ام وولدها خلينا اصدقاء
وسيم ساكت وهو يطالع امه
الام :ماااشي
وسيم كان وده يرتمي بحضنها مثل قبل بس كان يحسس بتردد كبير وهو يتذكرررر الغلطة ئلي ارتكبتها من قبل وهذا الشيء بمنعه دوم من الخطوة ئلي رايدها قلبه بس كان وده يطمنها عنه تبقى امه وما بده تخاف عليه
ابتسم بخفه وهو يقول مرتبك:عممممممممممممممتي بتسلم عليكي
عرفت انه قبل هل شيء وفرحت شوي :الله يسلمها ةمتى شفتها
وسيم :رحت عندها على المدرسة
طالعته باستفسار
وسيم :يعني كان عندي شغل قلت امر اسلم عليها
الام:اها
وسيم يقوم واقف اانا بروح مشوار وراجع اتجهزي بنروح لبيت جدتي
الام اوكى
بس مشى نص الطريق وقف وهو يسمع امه تقول :ما ودك تقلي ئلي بقلبك
وسيم من دون ما يلف ئلها قال بغموض :كل شي بوقته حلوووو
تركها وطلع تاركها بحيرتها

:اننننننننننننننننت شو بتعمل
قال وعيونه تنطق شرر :انا ئلي شو بعمل يا دكتوووورة يا محترمة
مريم بعصبية :محتررررررررررررمة غصب عنك محمود فااهم ,روح من هون
محمود :ومحترمة وتتكلمين مع شباب ها لو يشوفك ابوكي شو راح يعمل مع ولااا اخوانك اووووه اقصد الدكتور عبدالعزيز
مريم :محمود احترم نفسك ماشي
محمود يطالعها بحزن وانكسار :ليييييييييه وانا شو عملت ئلك ها شو عملت
مريم بسخرية :ابدا ما عملت شيء
محمود بذات الانكسار :بتحبببببببيه
مريم لف وجها للجهة الثانية وما قالت شيء
محمود لف وجها ئله :جاوووبيني يا مريم
مريم :..............
محمود :ليييييييييييه ساكتة
مريم لفت ئله بكل هدوء وهي تطالعه بنظرة اتعمدت تطالعه فيها :محموووووووود
محمود بلهفة :لبييييييه
مريم :محموووود ما ئلك شغل فيني وبمشاعري لانه بتخصني انا مفهوووم
محمود انحبط وهو يسمع ردها وبنفس الوقت عصب :شو الغلطة لكبيرة ئلي غلطتها ومو قابلة تسامحيني عليها
مريم :ما عملت شيء وما في شيء اسامحك عليه
محمود بأمل وهو مو فاهم ئلها :اجل بخطبك من عمي ووو
قاطعته وهي ترفع يدها ئله بتهديد وعيونها غضبانة :كله ولا هاي يا محمووووووود يا ويلك اذا عملتها صدقني بتشوف شيء ما راح يعجبك لا تخليني اكرهك بزيادة يكفيني ئلي بقلبي ناحيتك فاهم ,ولا عمرررررري راح اسامحك
محمود :كل هذا بس لاني قلت بخطبك
مريم قالت باندفاع :ولا تفكر تقولها مرة ثااااااااااااااانية ولا نجوم اسما اقرب ئلك يا محمود ,اتزوج سواقنا ولا اعيش معك يوم واحد
راحت من عنده تاركته بحزنه وآلمه من كلامها الجارح

عبدالعزيز :هههههههههههههههه لا وشو قاعد بقول لو انك ما بتخاف ما هربت .بس طالعته بنظرررررررة مدري وين طار
الكل :ههههههههههههههههههه هههههههههه هههههههههههههههههه
لبنى :هههههههههههه هههههه اكيد خاف منك وحش
عبدالعزيز :ههههههههههههههههههه حرام عليكي انا وحش
لبنى :اييييييه
جميل :اذا هو وحش انتي شوووووو
عذاب :ههههههههههههه يمكن دراكولا
لبنى :بابااااااااااااا شوفهم
الكل :هههههههههههههههههههه هههههههه
الاب كاتم ضحكته :ههههههههههههههه ابعدوا عن بنتي
جميل :تتهنى فيها يبببببببه
لبنى راحت تحضن الاب وهي تطلع لسانها لجميل وعذاب :موتو بحرتكم
عذاب :ههههه هههه مصدقة حالك بس
لبنى :لانك
Policewoman قويانة عليه
عذاب بثقة :اكيد لاااااا ’يكفي اني عذاب وبس
انتبهت لنظرات عبدالعزيز استحت ونزلت راسها
لبنى وجميل انتبهوا ئلها وماتووو ضحك :ههههههههههههههههه هههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه
لبنى :اييييييه قلتيلي
الاب يطالع عبدالعزيز وهو يقول :وكيييييف حال اهلك
عبدالعزيز :الحمدلله طيبين
الاب :وكيف والدك
عبدالعزيز نزل راسه وهو يقول :الوالد البقية بحياتك
الاب انصدم وبنفس الوقت حس بحزززززززززن عميق بس حاول يخفي مشاعره ويقول بتماسك :الله يرحمه :اسسسسف يا ابننننننني ما كنت بعرف يعني ما قالت ئلي عذاب مو قصدي اذكرك فيه
عبدالعزيز :عادي ما صار شيء اصلا احنا مو بناسينهم لحتى نتذكرهم
الاب بحذر يسأله :ليييييييه امك متوفيه بعد
عبدالعزيز :لا الله يطول بعمرها عايشة بس ابوي وجدي ماتوو بحادث سيارة
الاب بصدمة اكبرررررر والكل انتبه ئلها بس استغرب :جددددددك
عذاب تطالع جميل وهزت راسها ئله وكانها تأكد له شيء
عبدالعزيز :الله يرحمه
لبنى قالت بمزح :يبببببببببه انت بتعرف اهله لعزوزززززز
الاب يغير الموضوع ويحاول يكتم مشاعره :لااااا ما بعرفهم ’’بعدييييييييييين مو عيب عليكي تناديه عزوز هااا
عبدالعزيز :عادي يا عمي اتركها على راحتها <ما خذ راحته الاخ >
لبنى :ايييييييه يبه عادي وبعدين يعني حرام عليه وحلال على عذووووووووب
عذاب خجلت وبنفس الوقت عصبت :لبنننننننننننننننننننننننى
جميل والاب وعبدالعزيز ماتوووو ضحك :هههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
سمعوا صوت الباب يدق قامت لبنى تركض وهي تقول :برووووووووووح انا افتح
عبدالعزيز :ههههههههههه تجنن هل بنت الله يخليها ئلكم
الاب :تسللللللللم
جميل :لا تسمعك
الاب :والله هي ملح البيت ,واحددددددد مجنووووووووون بزيادة ووحدة جدية بزياااااادة
جميل :اوفااااااااااا يبه انا صرت الاهبل اجل بنتك لبنى شنو بتقول عنها الهبل بذاته .اماااااا من جهة عذوووووب لو قلت انه بتجي سنننة ما نشوف ضحكتها فانا بوافقك بهل كلام
عذاب :حرااااااااااام عليكم ,انا مو كشرررررررة
جميل :اممممممممم كنتي بس شكله بعد اليوم بتنهبلي <غمز لعبدالعزيز>
عزوز ابتسم
سمعوا صوت لبنى تنادي بحماس :عذاااااااااااااااااااااااااب عذاااااااااااااااااااااااااااااااااب
وقفوا كلهم باستغراب وخوف عذاب :خير شوفي
لبنى اجت تركض وهي تقول :عذااااااااااااااااب في طرد جاي ئلك والرجال مو قابل يعطيني ايااااااه لازم انتي تعالي بسرعة
الكل ضحك عليها وارتاحوا
قعدوا الشباب وراحت عذاب مع لبنى للباب
الرجال :انتي عذاب الـ
عذاب :ايه انا هي في شيء
الرجال :ممكن بطاقتك الشخصية
لبنى بتموت وتعرف شو في داخل الطرد لكبير :ايييييييييييييه هي قالت ئلك انها هي عذاب يعني بجيب ئلك الخدامة مثلا يلا خلصني
الرجال مد ئلها ورقة وقال :ممكن توقعي ئلي هون
عذاب :اوكى
اخذت الورقة ووقعت عليها وعلى طول لبنى اخذت منه الطرد وراحت تركض للداخل
الرجال انصدم منها
عذاب قالت بحرج :لا تواخذنا
الرجال :لااااا عادي
بعد ما راح دخلت داخل وهي تشوف لبنى قاعدة على الارض وحاطة الطرد قدامها ومتحمسة تفتحه وابوها وجميل مانعينها
عذاب :هبللللللللللللة شو عملتي هبلتي فيه الرجال
لبنى :مو مهم ,عذووووووب ممكن افتحها
عذاب راحت قعدت جنب ابوها وقبال كنبة عبدالعزيز وهي تطالعه قالت :افتحيها
لبنى :ماشي
قعدت تفتحها بحمااااااس وما احد حولها جميل والاب يعلقوا عليها ويضحكوا وعزوز وعذاب متعلقة عيونهم ببعض
كلهم لفوا ئلها لما صرخت
طالعوها كانت واقفة وتطالع الصندوق الكبير وهي ماسك وجها وترتعش بشكل كبيرررررررر وتهز راسها بعدم استيعاب ودموعها متجمعة بعيونها وطالعت ابوها بعدم تصديق ثم جميل ئلي جنبه ويطالعها بخوف بعده عبدالعزيز ئلي مستغرب واخر وحدة عذاب شهقت بقووووووة وطلعت تركض على الدرج لغرفتها وارتمت على السرير وهي لسا ترتعش وترجف بشكل كبيرررررر وتبكي بشكل يخوف
اما ئلي تحت كانو مستغربين منها وخايفين اكثر عليها
قرب جميل ئلي كان اقرب شيء ئله وطلع عيونه من الشيء ئلي شافه لف وجهه للناحية الثانية بقوة وبعد وهو يقول :لا حول ولا قوة الا بالله
عبدالعزيز والاب استغربوا اكثر قربوا منه ومن شافوه نفس صدمتهم وما احد قدر يبقى قريب بعدوا مثل جميل ويطالعوا بعض صدمة وعدم تصديق
كان صندوق ابيض كبيرررررر مزين باللون الاحمر وشكله حلوووو وفخم لكن ئلي صدمهم ئلي داخله وكاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااان بداخله راس رجال حقيقي
كانت صدمة كبيرة ئلها بس اتجاوزتها لانها كثيررررررررررر شافت هل مناظر وئلي ابشع منها
نزلت قعدت على ركبها ورفعت الراس من الصندوق وهاي الحركة دهشتهم كلهم يعني بيعرفوا انه بشغلها شافت اكثر من هيك بس مو لهدرجة وبكل برود تتصرف يعني لو وحدة ثانية بنت كان زمان ماتت واو استخفت
جميل لف وجهه للجهه الثانية وهو يقول :عذااااااب يرحم امك رجعيه مكانه
عذاب مثل ما توقعت لاقت كرت رفعته وكانت عيونها تلمع غضب تنطق شرر وهي تقرا محتواه " عندك وقت للانسحاب ولا هيك راح تكون نهايتك بس لا تنسي قبلك راح يكون احبابك كلهم بدون استثناء "
مسكت الغطا رفعت الصندوق وقامت طالعة لبرا
الاب خايف على بناته وقف وهو يقول :بنتتتتتتي لبنى شـ صار فيها
صحوا جميل وعبدالعزيز من صدمتهم وقال عزوز :جمييييييييييل خذ مفاتيح سيارتي فيها شنطة جيبها ئلي
جميل :طيب طيب
طلع الاب لغرفتها وعبدالعزيز وراه كان وده يلحق عذاب بس لبنى حالتها اصعب وما يدري وين راحت عذاب
كانت منهارررررررة على الاخر ورايحة من البكي
الاب راح رفعها من السرير وحضنها بحنان :خلااااااص يبه اهدي
تعلقت فيه وهي تبكي زيادة وما تقول شيء
قرب منها عزوز :لبنننننننننننننى اهدي ما صار شيء
لبنى كانت تحس حالها مو قادر تحكي وشوي شوي تغبش الرؤية عندها وافقدت وعيها بحضن ابوها
الاب حس روحه بتطلع :لبنى لبننننننننننننننننننى بنتي
عبدالعزيز :عمي ممكن اشوفها
قام الاب وهو خايف عليها بشكل كبيرررر قعد عبدالعزيز على طرف السرير وهي يضرب على وجها ويقول :لبنننننننننننننى اصحي لبوووووووونة يلا اصحي مو شايفة كيف ابوكي خايف عليكي ,سااااامعيتني انتي
مسك يدها يتحسس النبض وكان فيه نبض
اجا جميل يركض :شـصار
عبدالعزيز اغمى عليها هات الشنطة ,جيبلي عطر
اخذها عبدالعزيز الشنطة واخذ السماعات لبسهم وقعد يسمع نبضات قلبها وجميل راح لتسريحتها اخذ عطر واعطاه لعبدالعزيز
بعد ما شمت العطر صحيت وهي تطالعهم ودايخة
طلع عبدالعزيززز ابرة مهدئ ويعطيها اياها لبنى من شافتها انهبلت وقعدت تبكي وتصرخ من جديد :لااااااااا ما بدي ابرة لاااااا اهئئئئئئ اهئئئئئئ
عبدالعزيز توتر بزيادة من صراخها ومن كلام الاب وجميل ومن جواله ئلي برن باصرار ومن عذاب ئلي ما بيعرف وينها
عبدالعزيز همس لجميل والاب :حاولوا ما تنتبه ئلي
جميل قرب منها وهو يقول :خلاص اهدي يا قلبي اهدددي ما راح تاخذيها
لبنى قالت ببراءة وهي تشاهق :شفتتتته والله شفته كيف هوو مقطوع اهئئئئ اهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
جميل حضن راسها وهو يقول :يا قلبي اهدددددي شوي هو كله كذبه
لبنى :لالالا انا شفته
جميل :اييييييييه بس هذا لعببببببببببة
لبنى :لا تكذب عليه
جميل :ما بكذب عليكي
لبنى بدت الابرة تعطي مفعولها :امممممم طيب كيف صـــ
رجعت فقدت وعيها بنوووووووووووووم عميق
قعد جنبها الاب بعد ما غطاها وطبع قبلة على جبينها
نزل جميل وعبدالعزيز تحت وكلهم صامتين
رجع عبدالعزيز بعد ما ودع جميل وراح لسيارته :رفع جواله وشاف اتصالات من وسيييييييم ومحمود وامه ومن مريم
بس ما اهتم طلب رقمها على طول بس ما اجاه رد توتر بزيادة ورجع يتصل عليها مرة ومرتيييييييين وثلاثة
وردت
اجاها صوته :الوووووو
رد عليها بلهفة :الوووووو عذاب يا قلبي وينك
عذاب :خير في شيء عبدالعزيز
عزوز:ويننننننك انتي
عذاب :معليه عبدالعزيز حابة اقعد لوحدي ,كيفهااا لبنى
عزوز:الحمدلله منيحة اعطيتها ابرة منوم وهي نايمة
عذاب :اها طيب منيح ,انت بالبيت
عزوز:لااااا طلعت
عذاب :خلاااااص بشوفك بكرا ’سلام <قالت وهي تنهي الموضوع >
عزوز انحبط :مع السلامة

سكر جواله باحباط ما اخذ منها كلمة وحدة يرتاح قلبه عليها بس ما علق وهو عارف شعورها وحب يخليها لحالها ترتاح وتفكر لعل وعسى تترك هل شغل ئلي ما احد مقتنع فيه وئلي برايه ممكن ياخذ حبيبته منه ,بدون رجعة
انعصر قلبه بآلم لما وصل تفكيره لهلمرحلة
رد على جواله المزعج :الوووووووو
اجاه صوته :عبدالعزيزززززززززززززززز لبنى شفيهااااا
عبدالعزيز استغرب :وانت شو عرفك بحالها
وسيم بطولة بال :عزيززززززززززز نسيت انت بالكاميرات
عبدالعزيز قال بحزن :لا تواخذني عقلي مو معي
وسيم :مو مهممممممممممم بس قول شـصاير ليه هي كذا منهارة
عبدالعزيز :وينك انت
وسيم :عندكم بالبيت
عبدالعزيز :خلاااااااص انا جاي
وسيم:اوكى سلاااااااااااااام

وسيم كان قاعدبالحديقة لوحده بعد ما طلع من عند جدته وامه وعمته وزوجة عمه ولانه ما كان احد من الشباب في البيت اتصل على الخدامة وسالها شو صار طبعا هي قالت ئله انها دورت بالغرفة على الكاميرات وما شافتهم لانه خبرها قبل بوقت تشيلهم وطلب منها بس تطلع من الغرفة ترجع تشبكهم بمكان ما تشوفهم فيه
وهي ردت عليه وعملت ئلي قاله
ما كان يعرف انه عبدالعزيز بيروح عند اهلها ولا حتى محمود ئلي كان جاي لعنده وما شافه سأله وسيم ومو عاجبه شكله :محمود شفيك
محمود :ما فيني شششششششششششششششششيء
وسيم يناظره بخوف :محمووووود مو عليه قول شـصار
محمود نزل راسه :تدري اني خلاص انتهيت
وسيم تنهد وهو يقول :مرييييييم
محمود هز راسه بحزن وهو ساكت
وسيم قعد يسمع ئله وهو يتكلم عن ئلي صار ئله وهو صامت
بعد ما خلص :انسااااااها
محمود انهبل :انسااااااها بعد كل هل حب انساها
وسيم قال بقسووة :محمود انت عمرك ما حبيتها لا تقنعني انه هل شيء صعب عليك ,وما انكر انه الحب يجي فجأة ويمكن حبيتها وما اقدر امنعك لانه هل شيء مو بيدك بس ئلي انا متاكد منه مقدار حبك ما بيجي شيء جنب مشاعرها ئلي قدمتها ئلك وانت دست عليها الكل بيعرف هل شيء ئلا انت او بالاحرى كنت تعرف بس مطنش ,شو مستني منها ها
محمود بندم على ماضيه :وقسم بالله العظيم اني ندمان وانا مستعد اقدم ئلها حياتي بس تسامحني ,وسيم افهمني انا مو متخيل انها ممكن انها تكون لغيري
وسيم : مدري عنك بس بصراحة انا ما بلومها اذا حبت
محمود :ونستني مو مصدق
وسيم :محمود صدق سنوات كفيلة انها تنساك فيها وتفتح قلبها لغيرك ,وانا من جهتي بقلك انه الرجال كامل والكامل الله
محمود:والنعم بالله ,آآآآآهـ يكفي وسيم خلاص مو قادر اتحمل
وسيم يغير الموضوع :كيف الشغل معك
محمود :منيح ماشي حاله
وسيم :وعزيز وينه
محمود :هههههههههههه ههههههه مع الحب
وسيم :هههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههه مو مصدق عاد للحين عزيز يقابل ههههههههههههه
محمود ضحك من قلب :هههههههههههههههههههه اسكت بس ليسمعك
وسيم :هههههههههههه خاطري اخرب عليه وين طالعين
محمود :ما راح تصدق
وسيم :شوووو
محمود :في بيتهم
وسيم اندهش بالاول بس بعدين قال :اها
محمود:شفيك
وسيم :عادي اصلا ما عدت استغرب شيء من هل عيلة
محمود :ايه صدقت <غمز ئله >وانت شو اخر اخبارك
وسيم :عادي تمام
محمود:والقلب
وسيم :شفييييييييه القلب ينبض
محمود:هههههههههههههههههه بعرف انه بينبض بس بحب مين هننند اممممم يمكن نغم لالاالا <غمز ئله >وليششششش ما تكون لبنى
وسيم فهم لتلميحاته مسك مفاتيح سيارته ورماهم عليه وهو يقول :محمووووووووووووود انطم ,ما في شيء من هل قبيل
محمود :اييييييييييييييه صدقتك والدليل الاب توب ما بيقوم من قدامك
وسيم يصرف :بشتغل عليه
محمود:ايييييييييييه والشغل بغرفتها مو
وسيم :محموووووود انا مو ناقصني ئلا الحب واذا بحب بحب وحدة ناضجة مو اروح احب مراهقة وبعدين انت بتعرف غايتي من هل موضوع من الاول بس اخلصه بينتهي كل شيء بيني وبينها
محمود :ودامها مراهقة ليه ما تتركها بحالها
وسيم يغير الموضوع وقال :ما باركت ئلي
محمود عرف انه بيصرف بس ما علق :على شوووووو
وسيم :بصيرررررر اب
محمود انصدم وطير عيونه :اماااا عاد من جدكككككككككك
وسيم ضحك على شكله :ايييييييييييييه ’هههههههههه شفيك
محمود :مو مصدددددددق مين هند ولا نغم
وسيم :قال هند قال فااااااااالك ما قبلناه <ابتسم >نغم
محمود يناظره :مبسوط مو خايف من ئلي راح يصير
وسيم :اكيد راح انبسط يبقى هذا ابني ,وما راح اقدر اعترض
محمود يحضنه :مبرررررررررررروك والله فرحت ئلك
وسيم :الله يبارك فيك ,عقبالك
محمود :الله كريم ,وامك وعمامي على شنو ناوي
وسيم :مدرري ,بس لازم اخبرهم بهل شيء باقرب وقت
محمود:الله يعين بس
وسيم :امييييييييين
وسط كلامهم واندماجهم قطعه صوت ئلي سمعوه وعلى طول وسيم عرف مييين طالع الاب توب ومثل ما توقع شافها هي منهاااااااارة حس بطعنة بقلبه وهو يشوف حالتها هيك ومحمود كان طول الوقت ساكت ويطالعه وهو يطالعها بالاب ومعه جواله يتصل بعبدالعزيز لما شافه يدخل الغرفة هو والاب وواضح الخوف عليه
قرب عبدالعزيز من عندهم وقعد وبعد ما زهق من اسئلتهم خبرهم كل شيء صار

عند عذاب
راشد بخوف اخوي :خلاص اتركيهم بحالهم ما في شيء اتغير من 4 سنوات ولا احد قدر ئلهم ,وكل واحد يروح وما يرجع بسببهم ,
عذاب :مستحييييييييييل ,انا كنت بالاول راح افكر انه اسيبهم بس بعد اليوم مستحيل
راشد:واهلك وانتي مو خايفة على حالك ,هالجماعة اللعب معاهم مو سهل
عذاب تطالع راشد بنظرات ما فهمها :لسا ما عرفت من هي عذاب يا راشد ما عرفت
راشد :طيب شو بتريدي اعمل
عذاب :اول شيء ما بدي احد يعرف بهل شيء ,ثاني شيء بدي اعرف من هو هل رجال
راشد :خلاص ماشي
عذاب :انا برجع للبيت اذا صار شيء خبرني
راشد :ان شاء الله
طلعت عذاب من عنده ركبت سيارتها وهي تفكر بعمق وتفكر للخطوة القادمة ئلها ,ما بتعرف شو الوضع ئلي صاير في البيت بس ئلي متأكدة منه اكيد لبنى منهارة وبتوهجس بلي شافته وجميل متاكدة انه ما راح يجيه النوم ولا راح يعرف ينام من ئلي شافه كمان ومن خوفه عليها والاب اكيد خايف على اولاده ويفكر وعبدالعزيززز
وقف تفكيرها هون وبخاطرها :يا ترى ايشب تعمل الحين يا عزيز
صحيت من سرحانها وهي واقفة قبال بيتهم فتح ئلها الحارس الباب ودخلت بعد ما اعطت الحرس المفتاح ياخذوا السيارة للكراج دخلت للداخل شافت ابوها وجميل قاعدين والصمت سيد الموقف
وقف ابوها وجميل من شافوها سلمت وجلست :السلاااااام عليكم
الكل :وعليكم السلام
جميل :كان راح يتكلم
قالت عذاب :لا احد يفتح معي الموضوع خلاص انتهينا منه ,وانا بعرف اشوف شغلي معهم وما هي اول مرررررررررررة على ما اظن وبطلع اشوف لبنى
راحت من عندهم
جميل :لاحول ولا قوة ئلا بالله
تنهد الاب وقام واقف :روح نام لا تبقى صاحي
جميل :ان شاء الله <بخاطره >ايييييييييييييييييييه هين وين انام من بعد ئلي شفتتته >

طلعت عذاب لغرفة لبنى شافتها نايمة والغرفة ظلام شغلت الضوء على خفيف وراحت قريب منها قعدت جنبها على السرير وهي تمسح على شعرها بحنان وتطالعها بحزن وتقول بصوت واطي :سامحيننننني لبننننننى سببت ئلك كثيرررررررر مشاكل بس راح انهي كل هل شيء وراح احميكي ما احد راح يسترجي يقرب صوبك
فتحت عيونها وطالعتها من اتاكدت انها هي وقفت فازة من مكانها وحضنت عذاب وبكت من جديد :عذاااااااااااااااااااااب اهئئئئئئئئ اهئئئ اهئئ
عذاب غمضت عيونها بألم وهي تقول :اهددددي لبنى
لبنى :ليييييييييييييييييش اهئئ اهئئ
عذاب :لبنى انسي كل ئلي شفتيييييييييييييه اوكى
لبنى :كيف انسى هل شيء <من اتذكرت المنظر رجعت تبكي بصياح >
عذاب :امممممم واحد من اصدقائي حب يمزح معي وبعت ئلي هل لعبة اوكى لا تخافي
لبنى :لاااااا مو لعبة هذا واحد حقيقي
عذاب :هههههههههههههههههههههههههههه لبنى عادي انا فكرت مثلك بالاول بس بعدين اعرفت انه لعبة بعد ما قرأت الكرت ,ههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه خليناه يضحك علينا وخوفنا شفتي كيييف
لبنى تطالع عيونها وتشهق :صددددق لعبة
عذاب ابتسمت بآلم :ايه لعببببببببة
حضنتها بقوة :وانا فكررررررت انه حقيقي والله كنت راح امووووووت
عذاب :عدوينك ان شاء الله
لبنى :عذااااب ممكن تنامي عندي
عذاب انسدحت جنب لبنى :من عيوني
لبنى حضنتها :تصبحي على خير
عذاب :وانتي من اهله

عند الشباب
قاعدين قبال الاب ويتكلموا :
محمود :والله انا من الكلاااااااااااااام خفت كيف لو كنت
وسيم :هل بنت غريببببببببة بقوة ومتهورة
عبدالعزيز:وانا شو ئلي معذبني غير تهورها
وسيم :كلمتها
عبدالعزيز :ايييييييييييه حابة تقعد لوحدها
محمود:تدري عاد انه اختها كمان قلبها قوووووي
عبدالعزيز يطالعه باستنكار "بعد كل ئلي عملته وقلبها قووووووي شو ي وتنجن
محمود :والله لو انا مكانها كان على طول رميت حالي من الشباك
عبدالعزيز ووسيم :ههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
عبدالعزيز :هههههه ضحكتني وما ئلي نفس اضحك
محمود :طيب شو ناوي تعمل مع عمامي
عبدالعزيز :قررت بكرا اكلمهم وئلي يصير يصير
محمود:متأأأأأأأأأأأاكد
عبدالعزيز :اييييييييييييه بكرا بالجمعة راح اكلمهم
محمود بمزح :مهي خاربة خاااااااااااربة شرأيك وسيم تخبرهم بزوجاتك والطفل القادم
وسيم :لااااااااا اجل نتوكل عليهم ونحجز جناح بالعناية المركزة
الكل:ههههههههههههههههههههههه ههههههههه هههههههههههههههه
عبدالعزيز :الله يرجك
محمود يطالع الاب وقال بسرعة :ها ها كملت عزيز شووووووف
كانت بهل لحظة داخلى عذاب لجناح لبنى
سمعوا الكلام كله
محمود :يعني كل ئلي صاااااااااار لعبة اما عاد
عبدالعزيز :محموووووووووووود بلا هبل شو لعبته
محمود:هي قالت
وسيم :قالت هيك ميشان تهدي اختها
محمود:اها فهمت
طنشوه وقعدوا يطالعوا الاب مع انه الغرفة ظلام ئلا انه شايفين خيال وهذا بالنسبةلعبدالعزيز شيء كبيرررررر
ومحمود يطالعهم ويقول :الحمدلله على نعمة العقل <سكر الاب وهو يقول :يا هوووو البنات نايمين
خاف من نظراتهم :قال :وانتو كماااااان نامو
عبدالعزيز يطالع وسيم :تدري شغلة هل كاميرات حلوووووووووة شكلي بعملها ,عليك تفكير شيء
وسيم غمز ئله :ولو بعجبك
محمود عصب :عزيزززززززززززززززز انا قاعد ئلي ساعة بقنع بواحد تجيني انت تكمل معه
وسيم وعبدالعزيز :ههههههههههههههههههههههه ههههههه ههههههههههههههههههههههههههه
بعد سهرة شبابية حلووووووووووة قام كل واحد منهم ورجع لبيته


نهااااااااااااااااااية الباااااااااااااارت







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:50 AM   #12

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البااااااااااااااااارت الثاااااااااااااااااامن


باليوم الثاني
بالمدرسة كانو قاعدين بالكافتيريا ولبنى تحكيلهم ئلي صااااار معها مبارح وهم مو مصدقين وئلي يضحك وئلي يستهبل عليها
شادي :ايه شو الموضوع ئلي بدك اياه منا
لبنى :موضوع شووووو
سيف يخبطها على راسها :موضوع مبارح
لبنى تفرك راسها مكان الضربة :وجععععععععععع سيفوووو
الكل:هههههههههههههههه هههههههههه ههههههههههههههههه
لبنى :اسمعووووووووو الموضوع خطيررررررررررررر من اوله ومن اخره ماشي
خافو الشباب
مهدي :شو الموضوع خوفتينا
لبنى :بس ما احد راح يعرف غيرنا
الكل :اوكى

لبنى :قربووووووا
التمواكلهم حولها وهي قعدت تقول ئلهم ئلي بتفكر فيه
شهد:احس الموضوع عاد ي
لبنى :ما هووو عادي وخصوصا كل ئلي راح نعمله بالسرررررر
فهد:لا اذا هيك صععععععب
ثائر :طيب من وين بنجيب فللللللللللللللوس
فايز :ليكووووووووووووووووون بنسرق
لبنى :اهببببببببببببببببل نسرق شو
سامي :اجل الموضوع ئلي هيك بده فلوس يا فالحة شو نعمل من وين نجيب
لبنى :جد غبىىىىىىى ,ويعني اهلنا شو بيعملوا كل واحد بجيب من عائلته واليوم من بعد الدوام باخذكم للمكان ئلي راح نسلم فيه
سيف :واوووووووووووو حاسس بالموضوع مغامرة
لبنى بفرحة :اكيدددددد
:ايه صح في مشكله
الكل :شو
لبنى :الملف ئلي بدنا اياه لازم نعرف وينه فيه بغرفة المديرة ولا غرفة المرشدة
مهدي :يمكن بمكتب عمتي
لبنى :اجل مهدي وسيف وسامي بتجيبوه
طيروا عيونهم الثلاثة :نعممممممممممممممممم
لبنى :ههههههههههههههههههه اقول الصدق
سيف :لالال ما ئلي شغل واذا انمسكنا
لبنى :شادي وشهد بشوفوا ئلكم الطريق
سامي :ما ئلي شغل :يعني احنا ننمسك وانتي وفهد وثائر ما ئلكم شغل
لبنى :لا ئلنا شغل راح نخطط للقادم لحتى تيجوا واحنا بنرجع الملف بس نخلص منه
سكتوا شوووي
مهدي :خلاص ما عندي مانع انا
سامي وسيف :ولا احنا
لبنى :يلا روحوا بسرعة بس وانتبهوا
اوكى
راحوا كلهم وشهد وشادي واقفين برا يراقبوا الوضع

وسط اندماج فهد وثائر ولبنى قربت لعندهم امل وهي تتمختر بمشيتها
قالت :هاااااااااااااااي
لفوا ئلها
تأففت لبنى بزهق وهي تقول :خيرررررر
امل :خير حبيبتي خيررررررر
لبنى :نعمممممممممممم شو بدك حابة تتبهدلي ما عندي مانع
امل :لا مو جاية لـ هيك
لبنى :اجل جاية ينمسح فيكي الارض وكمان ما عندي مانع ترى دفتري صار اسود من زمان بسببكم ويعني خاربة خاربة
امل :بسسسس
قاطعها فهد:وبعدين معك انتي مو ناوية تجيبيها على بر
امل تطالع فهد :بس هي ئلي بلشت انا جاية احكي معك
فهد:وانا مو فااااااااااااااااضي مري بيوم ثاني
راحت من عندهم وهي معصبة وموصلة حدها من لبنى
لبنى بقهر :سخيييييييييييييييييييييييييفة
ثائر :انسيكي منها خلينا بشغلنا
لبنى :اوكى

عند مهدي ووسامي وسيف بعد ما تاكدوا انه ما في احد بالمكتب ولا في الطريق دخلوا على طول للغرفة واستندوا الثلاثة على الباب وهم يتنفسوا بصعوبة
سامي :نفذنا
مهدي يتجه لعند المكتب :يلا خلينا نخلص بسررررررررعة
سيف :اوكى اوكى
صاروا كل واحد يدور بمكان على الملف ئلي بدهم اياه
مهدي :اوووووووووف اول مرة بعرف انه عمتي مو مرتبة شو هذا حوسة
سيف :احنا الحين كيف بدنا نلاقيه من بين كل هل اغراض والملفات
سامي :اسكت بس لما اطلع لاذبحها للبنى
مهدي :ما لقيتوا شيء
سامي :لااااااا
سيف يطالع شيء بيده :اقوووووول مهدي عمتك متزوجة
مهدي يضحك :شو هل سؤال الغبي اكيد لاااااا
سيف :اجل منووووووو هل صغيرة
مهدي قرب يشوف الصورة ويفكر :ما بعرف يمكن وحدة من بنات عائلتنا
سامي :وبنات عائلتكم ما بتعرف اشكالهم
مهدي :اقول بس الاغلبية اكبر منا كيف بنعرفهم
سيف :بالصور يا فالح
مهدي يفكر :اممممممممممممممممم مدري عاد <صحى من تفكيره >احنا جايين نحل موضوع الصورة ولا الملف المفقود
سامي :ايه يلا يلا
رجع كل واحد ليدور اخر شيء صرخ سامي :لقيييييييته لقيته
قربوا لعنده ضحكوا مهدي وسيف
سامي :كفكككككككك
ضرب كفه بكف سيف وسامي
مهدي مبسوط :يلا خلينا نطلع
الكل :يلااااا
وقبل ما يفتح الباب سمعوا صوت شهد تكلم عند الباب :انننننننننننننسة ابتهال
انهبلوا
طالعوا بعض
سيف بخوف :شو راح نعمل
مهدي :مدري مدري

بالخارج باول الممر كانت واقفة شهد وعينها على باب المكتب وكل شوي تطالع الساعة وقلبها طبووووووووووول يدق بقوة من الخوف وتطالع الرايح والجاي وتدعي يخلصوا بسرعة وعند الدرج ئلي بطلع للطابق الثاني كان واقف شادي وحالته مثلها مرتبك ورايح جاي
انصدم وهو يشوفها طالعة الدرج
ما عرف شو يعمل
راح طل وشاف شهد على وقفتها نادي عليها طالعته شافت وجهه بس وخافت وصارت بتبكي وهي تسمع كلامه لما اجى لعندها
<المرشددددددددددددة شو بنعمل >
شهد :المرشدة ما بعرف ما بعرف
شوي وشافوها متوجهه لمكتبها على طول راحوا نادوا عليها لما شافوها بتفتح الباب لفت ئلهم :هلاااا في شيء
شهد من طبيعتها حساسة كثير وخافت ينمسكوا وبيروحوا فيها وهم باقي ئلهم شيء بسيط وخلاص بينفصلوا من المدرسة من شيطانتهم وتهورهم والمشاكل ئلي بيعملوها
من دون مقدمات كتمت بكاها :انسسسسسسسسسة ابتهال
ابتهال :خير ـو صاير
شهد طالعت شادي الواقف جنبها تستناه يحكي شيء بس هو ساكت وهي تحس اعدامهم قرب
شهد :اتخيللللللللللللللللي شو صار
ابتهال :شوووووو
همس شادي ئلها :اعملي حالك بتبكي
شهد ما صدقت خبر وعنجد بكت وهو كل فكره انه بتمثل
قربت منها ابتهال :خير
شهد مو عارفة شو تحكي بس تبكي
ابتهال تطالع شادي:شو الموضوع
شادي توتر مو عارف اصلا شو يحكي قالت شهد وهي تبكي :اتخيييييييييييييلي يا خالتووووو اهئ هئئئئئ
ابتهال :شو في حبيبتي
شهد:فهههد ولبنى وثائئئئر يغلطوا عليه انا وسمعتهم بيخططوا لحتى يوقعوني بمشكلة
ابتهال استغربت :كييييييف هيك
شهد تبكي :هذا ئلي صار
ابتهال :بس هم اصحابك ما بيعملوها
شهد مو عارفة شو تحكي :لااااااااا امل قلبتهم عليه اهئئئئئئ اهئئئئ
ابتهال :بس فهد ما بيعملها
شهد:اصلا فهد هو السبب <انفجرت بكي عارفة انه راح يتهزئ بسببها >
ابتهال :طيب اهدييييييي <لفت لشادي وهي تقول >انزل جيبهم لمكتبي >
شهد صرخت باندفاع :لالالالالااااااا
ابتهال :ايش في بعد
شهد تضيع الموضوع:ما راح يجياكيد لازم انتي تروحي ئلهم
ابتهال تنهدت :طييييييييب امشي معي
شهد اشرت لشادي براسها وهي تمسح دموعها وهو فهم عليها نزلووووا للكافتيريا
وشادي بس اتاكد ما في احد فتح باب المكتب ودخل وهو يدور عليهم :مهديييييييييييي سيف سامي وينكم
شوي وطلعوا ئله من ورا الخزانة
مهدي بخوف :شو صار
شادي :بعدين بعدين ’لقيتوووووووه
سيف :ايييييه
شادي :يلا خلينااااااا ننزل نلحق على المصيبة ئلي راح تصير

بالكافتيريا كاننووو على وضعهم
ثائر :والله انا بقول ليش ما نشتغل علني مو احسن
لبنى :بالعكس ثائر ئلي ممكن نعمله اكيد انه نحافظ على كرامة الناس وشعورهم ,واحنا مو عاملين بشيء حرام واو غلط
فهد :ايه معك حق ما احد ئله عندنا
لبنى تفكر :بس ئلي راح نجمعه من اهلنا ما بكفي لازم كمان
ثائر :معك حق
فهد :انا بقول نلم تبرعات من غير اهلنا والاشياء الثانية العادية نجيبها من بيوتنا توفير
لبنى :جبتهاااااااا والله بس مثل مين انا ما بعرف احد هون
ثائر :خلاص هاي خليها علينا
لبنى :اوكى
ثائر يطالع لمدخل الكوفي وانصدم قال بصراخ :شبااااااب انمسكنااا رحنا فيها انتهينا
لبنى :شووووووو
ثائر يأشر للمدخل لفوا ئله لبنى وفهد طيروا عيونهم من الصدمة وهم بيشوفوا ابتهال مقربة ئلهم ومعها شهد ئلي باين تبكي
وقفوو اوهم يبلعوا ريقهم من الخوف كانو من دون مطرود كل واحد بشيل شنطته ويطلع من المدرسة
ابتهال تطالعهم الثلاثة وهي تقول :بعديييييييييييييييين معكم انتم ها
طالعو بعض بخوف ورجعوا طالعوها ساكتين :مين ئلي قاعد بخطط
شهد ساكتة تطالعهم وخايفة انه ينكشفوا جد
ابتهال :تبهدل بهدلناكم ,كلام تكلمنا معكم ..تعهدات ملفاتكم من الاخر ..درجات ونزلناكم ..شو باقي ما جربتوه
ثائر بخوف واضح:والله ما عملنا شيء
بهل لحظة كانووو راجعين مهدي وشادي وسامي وسيف ومستغربين من الوضع وئلي مستغربين اكثر لبنى وثائر وفهد اصحابهم معهم وما بتبهدلهم وخصوصا ئلي راحوا يجيبوا الملف
ابتهال :وصلت معكم توقعوا رفيقتكم بمصيبة
طالعو شهد بصدمة ئلي كانت تطالعهم وعيونها مدمعة :
لبنى ئلي ارتاحت شوي :بس احنا ما حاولنا نوقعها
ثائر :ايه احنا بنحبها مستحيل نعملها
شهد :بس اجت وحدة وخبرتني انكم ناويين عليه بشيء مو منيح
الثلاثة يا حرام صدقوا
لبنى :والله العظيم لا ما فكرنا بهل شيء
ثائر :ما بكون فينا نخوة اذا عملناها
شهد :البنت بتكذب يعني
لبنى :اكيدددددددد
شهد تنهي الموضوع :يعني انتو بتحبوني
لبنى :عندك شك بهل شيء
شهد حتى تبين انه الموضوع جدي راحت وحضنت لبنى وهي تقول :سووووري لاني صدقتها عليكم
لبنى تلمها :عاااااادي حبيبتي <همست باذنها >شو القصة
شهد بهمس :بعدددددين بعدين
ابتهال :شهد من هي البنت ئلي قالت ئلك
شهد :ها ولا احدددددد
ابتهال :وشلوووون
شهد:يعني قصدي ما بدي اكبر الموضوع خلاص اهم شيء رجعت لشلتي <قالت مبتسمة >سوري خالتووو غلبتك معي
ابتهال طالعتهم كلهم واحد واحد ثم قالت وهي تهز راسها :الله يهديكم بس
راحت من عندهم وهي مبتسمة عليهم وتقول بخاطرها :الله يديم عليكم محبتكم ولا يفرقكم عن بعض
الخماسي :اشوووووووووووووه
لبنى :شو صار
شهد تقعد :اسكتي بس بسببك وبسبب افكارك كنا بنروح فيها
ثائر :والله قلبي وقف من شفتكم جايين يمممممممه
لبنى :أي والله بس شو القصة
شادي :كل ئلي صار شفناها جاية وما عرفنا شو نعمل وكانت راح تدخل المكتب وقبل ما تدخل المكتب وقفتها شهد وقعدت تحكي معها وألفت قصة لحتى تلتهي ونطلع المسجونين
سيف :اسكت بس والله ما احد راح فيها غيرنا ,بس سمعت صوتها براحسيت روحي بتطلع
مهدي :ختمت المصحف بالغرفة وطلعت
ضحكوا عليه
لبنى :لا والله احنا خفنا
ثائر:شهد ما لقيتي ئلا هل موضوع
شهد:احمد ربك انه طلع معي هل شيء ,للحظة كنت بقول ئلها كل شيء
شادي :وحتى تكمل الخطة اقلها تمثل انها تبكي ما كملت الجملة تشتغل صفارة الانذار ممثلة بارعة
شهد:والله ما كنت امثل بكيت من جد من خوفي
لبنى:مشكلتك حساسة بزيادة
شهد :اقووووول بس خلصينا
استغربوا كلهم صمت فهد لفوا ئله وكان يطالعهم مفهي ومو مصدق ئلي صار ماتو ضحك عليه

على الساعة 3
لبنى :نلتقي بعد يومين بالمكان ئلي اتفقنا عليه
الرجال :ان شاء الله
فهد :بنسلم البضاعة فيه
الرجال :احنا بنوقف بالمكان نفسه وكل شغلة بنوصلها للمكان المطلوب انا كتبت ئلكم الاسماء على الورقة
شهد:مشكوووووووور
الرجال يطالعهم :انتو المشكورين وجزاكم الله كل خيرررررر ,اتاكدوا انه بهل شيء ئلي بتعملوا بتنقذوا عائلات من الفقر والجوع والتشريد وو
لبنى :احنا ئلي بنريده نساعد الناس بس لهيك ما بدنا احد يعرف مين ئلي بوصل ئلهم لحتى تبقى المهمة سرية ويتقبلوها الناس من دون حرج
الرجال :الله يبارك فيكم يا اولاد ويكثر من امثالكم

طلعوا للسيارة سيف جنبه فهد وسامي ووراه الكل
شهد :يا حرام مساكين
فهد:جد عمري ما تخيلت انه لسا في ناس عايشين بهيك مكان
لبنى :احنا ما راح نغير قدرهم بس راح نساعدهم قد ما نقدر وما راح انساهم بالمرة
ثار:اكيد احنا معكم
لبنى :من اليوم بنبتدي
الكل:اووووووووووووووووكى
مهدي يطالع ساعته :سيف وصلنا احنا اول اليوم في جمعة في بيت جدي

فهد :اوووووووووووووه تأخرنا
سيف :اوكى ماشي

نزلووو فهد ومهدي بعد ما سلموا على الشباب واصوات ضحكهم مرتفعة وعالية الكل قاعد بالحديقة كانو واصلين من بدري وقاعدين بالحديقة بس فهد ومهدي من اندماجهم ما انتبهوا ئلهم وكانو متوجهين للداخل
فهد:هههههههههههههههههههههههههههه نكتة بصراحة
مهدي :هههههههههههههههههههههه ما راح انسى هل شيء
فهد:ولا شو بقووووووووول بكل عين قوية ,ما ئلي شغل
مهدي :هههههههههههه ههههههههههههههه بس ما راح انسى شكله وهو على وجهه جاي
انفجروا ضحك لثنين بشكل هستري
فهد:ههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه بصراااااااااااااحة ههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه كان ودي اخذ له صورة
مهدي :وننشرها على الفيس هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه ه
فهد:هههههههههههههههههههههههههههه الله يرجك بس
مهدي يزبط شنطته على كتفه وهو يقول :هههههههههههههههههههههههههههههههههه امشي بس ندخل
فهد:الله يعينا على الشياب
مهدي :هههههههههههههههههههههههههههههههههه تبي اسمعك الموال تبعهم
سمعوا صوت تصفير جاي من ناحية الحديقة قبل ما يدخلوا لداخل التفتووشافووووووووا الكل موجود
وقف فهد يطالعهم وهو مبتسم ئلهم ويقول من بين اسنانه :ما في داعي الحينء بنسمعه منهم
مهدي :ههه يا اخي موالهم ئله طعم ثاني ,كانك تقول فارس كرم بمول لبناني
فهد انسدح على الارض من الضحك ونسى وجود الكل
مهدي ضحك شوي بعدين قال وهو يطالعهم :قووووم بس قوووووووووم ماكلينها ماكلينا بسببك
فهد قام وهو يعدل ملابسه ورفع شنطته على كتفه وقال وهو يضحك: ايش بفكني منهم الحين
مهدي خاطره يضحك قال :امسك نفسك
فهد بنص عين :ما بوعدك
مهدي يمشي بسرعة لعندهم :حاول بس
قرب فهد معه وهو بالموت ماسك ضحكته
مهدي يهلي وهو يسلم على جدته وعماته ونسوان اعمامه:هلاااااااااا هلاااااااااااا بالزين كله
فهد :هلاااااااااا بعماتي القاطعات وبامي الزعلانة وبجدتي العسسسسسسسسسسسسسسسسسسسل والبنوتات القمرررر وبعمامي القشطة <طالع الشباب المبتسمين >وشباب ئلي تقول الواحد فيهم ئله عشر سنوات ما فرش اسنانه
طيروا عيونهم الشباب
كمل فهد وهو يطالع عمته ابتهال :وعممممممتي ابتهال
مهدي يكلمه:شو بدك فيها يا عمي اربع وعشرين ساعة بوجهنا بالمدرسة


فهد:يعني بلا هل ترحيب
مهدي بده يرفه ضغطها :يكفيها ترحيب واحد بالنهار
فهد يعمل حاله يفكر :هيك قولتك
مهدي :ايييييييييييه
فهد:خلاص توكلنا على الله
مهدي :نقرأ الفاتحة
فهد يطالعه مستغرب :ليش
مهدي يخبطه على راسه :على نية التوفيق يا اهبل
فهد :ايييييييه ايييييييييييييه

الكل قاعد يطالع بهبالهم وفصلاتهم كانها فصلات واحد ئله سنة ما نام ,مبسوطين عليهم
محمد يدخل عرض :ليش خطبه هو
مهدي :ايه ان شاء الله قريب بس مين خطب
فهد :ميييييييييين خطب
محمد يطالعهم :الف اللللللللللللللللف مبروك ,بس ما قلتوا ئلي مين خطب
طالعوووووو بعض الثلاثة بغبى
مهدي :ما عليه ما عليه ميييييييييييييييين ما كان يكون خلونا بس نقرأ
محمد وقف جنبهم :وقعدوا الثلاثة يقراو الفاتحة الشباب والحريم والبنات يضحكوا عليهم اما الرجال ماسكين نفسهم بالغصب
ابتدى بالموال على قولتهم ابو حازم :خيرررررررررر وين احنا فيه
نقزوا الثلاثة راح محمد على طول قعد مكانه وهو ساكت
فهد قال مبتسم للشباب : راح يبلش موال لبناني يجنن اسمعووووووووه <غمز ئلهم >
فهموا عليه وضحكوا كلهم على هباله
ابو حازم :شو مواله هذا
مهدي :لالالا ولا شيء لا تهتم انت
ابو احمد يطالع ساعته :وينكم لهل وقت
فهد :بالمدرسة عمي
ابو احمد :أي مدرسة ئلي فاتحة للساعة اربعة وبعدين عمتكم معكم من ثلاث ساعات واصلة
مهدي :اييييييييه هذا يبه الله يسلمك صار شيء ما بتتوقعه
فهد:اييييه والله خطير
مهدي :ما عمررررررررررررررره صار
فهد يطالعه :شو ئلي ما عمره صار
مهدي :ئلي شفنااااااااااااااااه
فهد يفكر بغبى قال :ليش شو شفنااااا
مهدي يخبطه على رجله :يا غبببببببي ذاك الولد ما بتذكره
فهد يقال انه اتذكر صرخ بحماس :ايه ايييييييييييييه بذكره <همس لمهدي والشباب لانهم قراب سمعوه >أي ولد هذا
ابو محمود يستهبل عليهم :عسى ما شررررررررررررررر شـ صار فيه هل ولد
مهدي :والله شيء ما بيتصدق يا عممممممممممممممممي اتخيل انت بس
فهد :اييييييييييه اتخيل يبه الموقف <لف لعمانه والشباب >حتى انتو اتخيلوا معه
مهدي يطالعه :يتخيلوا شوووووووووو
فهد يطالعه :انت قلت اتخيلللللللللللللللوا
مهدي :اها ايييييييييييييييييييييييييه صح <لف ئلهم >قال يبه عمامي اتخييييييلو انكم رايحين السوق ومعكم امكم ويجيكم واحد من هل شباب الصيع ويتغزل بامكم وجدتي ما تصدق وتعطيه رقمها وانتو تنصدموا فيها وتقوموا على الشب طق وضرررررررررررررررررررب وشتم والجدة مبسوطة لانه في معجبين حولها
الجدة طيرت عيونها لقدام مصدوووووووووووووووووووووووووووووووووومة
الشباب ميتييييييييييين ضحك
والرجال ما قدروا يمسكوا حالهم والكل صار يضحك عليهم وخصوصا شكل الجدة
الجدة :ياخذ بليييييييييييييييييييسكم شو هل كلام <لفت للرجال معصبة >وانتو عاجبكم هل شيء
فهد :ليش معصبة هذا ئلي صاااااااار <شهق بقوة >يؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤ جدة بس لتكوني انتي هي المرة ئلي شفناها
مهدي يطالع فهد ويقول بنذالة :ايه مو كانه ئلي كان معها كان عمي
الجدة عصبت وعلى طول بالكندرة عليهم والكل مو قادرين يستحملوا دايما بكونوا عاملين شيء غلط يلحسوا مخ الكل وخصوصا الرجال حتى ينسوا عليهم ولا كانه شيء صاير ويقلبوا الجلسة بهبالهم
ابو يامن :خلاااااااااااااااص عاد ما نرضاها على الغالية
فهد يخبط راس مهدي :مو كانه نسينا الموضوع
مهدي يطالعه :موضوع شوووووو
فهد يهمس ئله :التسلللللللللليم يا غبي والفلوس
مهدي :اووووووووووووووه تصدق تذكرت الحين
بعد ما قعدت الجدة مكانها معصبة منهم رجعوا مكانهم وهم يقولوا يا جمااااااااااااااااااااعة انتبهوا شوي
لفوا كلهم ئلهم
سعود:الله يسترررررررررر
صالح:في حرب بتقوم
مهدي :بجدية :يا جمااااااااااااااااعة عندنا بالمدرسة عاملين صندوق زكاه واذا حابين تطلعوا صدقاتكم ,الله يكتب ئلكم فيها اجرررررررر
الكل سكت
ابتهال :شو صندوقه ما بنعرف احنا
مهدي:ايه هذا ما احد بيعرف فيه غيرنا بين الطلاب يعني
ابو شريف بجديه:من جدكم ولا كذب بس تاخذوا انتو الفلوس
فهد:لا والله يشهد الله علينا ما بنكذب واذا عرفتوا بكذبتنا اعملوا ئلي بدكم اياه فينا
الكل حس الصدق بكلامهم
صحيح هم لعابين ودوم بيستهبلوا واصحاب مقالب ئلا انهم كلهم بيعرفوا انه ما بيحلفوا كذب ولا بيكذبوا
ابو احمد :بنعطيكم ونشووووووووووووووووووووووووووووف
سعد بهبل :كم يعني ,ناويين على خسارتنا
مهدي :احنا مو غاصبين احد يدفع وئلي بيدفع هل شيء راجع ئلكم الثواب والاجر ئلكم مو لنا لحالنا
طلال :تقريبا كم
فهد:قد ما بتقدروا والاحسن ما احد يعرف كم دفع الثاني بيكون الاجر اكثر حتى حاولوووووووووووووووووا قد ما تقدروا انتو ما تعرفوا كم
ضحك الكل حتى بالجد لازم يقلبوا الموضوع هبل
وسيم يطلع بوكه ويقول :انا اول المتبرعين <خذذذذذذ
مهدي سحب كاب احمد :ومده لوسيم يحط فيه الفلوس
احمد:لا والله شايف كابي صندوووووووووووووق ئلكم
مهدي :عادي اعتبره صدق
احمد بمزح:بدل الدفع يعني
فهد اعطاه نظره
مهدي قرب من كل واحد وكل الموجودين تبرعوا بما فيه الكفاية وزيادة
يامن :اقوووووووووول مهدي فهد شو رأيكم نشرد والنص بالنص
فهد:هاهااااااااااا بايخة ما تضحك
عبدالعزيز بجدية :بقووووووووووول ئلكم شيء
ما احد كان يعرف بلي بقوله غير محمود ووسيم ئلي بيدعوا بقلبهم ئله ومعهم مريم وام عبدالعزيز ئلي طول الوقت صامتة وعارفة شو النتيجة وخايفة من عناد ابنها لوين يوصلوا


جميل :لمين بتعطوهم
لبنى :في ناس محددين لسا ما قررنا
كانت قاعدة جنب ابوها وحاطة راسها على صدره باس راسها وهو يقول :الله يخليكي يارب <طالعهم الثلاثة >ما راحت تربيت سدا دايما رافعين راسي
جميل :يبه شو هل كلام انت دوم راسك مرفوع
الاب :الله يخليكم يارب ولا يحرمني منكم
عذاب :ويخليك ئلنا
لبنى تضحك :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه بابا اتخيل اليوم شو صار
الاب ضحك لضحكتها :شو صار
لبنى :ههههههههههههههههههههههههه هههههههههه اتخيلووووووووا اليوم الاستاذ طاح على وجهه ,وخذلك ضحك من الطلاب ومن المعلمين والمعلمات
الكل ضحك
جميل :ههههههههههههههههههههههههههههههههه من جدك
لبنى :ههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههه ايه والله
جميل :هههههههههههه هههههه وكيف صار كذا
لبنى :هههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه كان ماشي يتكلم مع المدير وما شاف قشرة الموز على الارض وانقلب على وجهه
جميل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه وي عند المدير كمان
لبنى :هههههههههههههههههههه ههههههه ايه والله
حسن يطالع عذاب ئلي ساكتة وتطالع جوالها :شفيها عذووووووب ساكتة
رفعت راسها لابوها مبتسمة ابتسامة هادية :ما في شيء بسمع ئلكم
لبنى تغمز ئلها :كيفففففففففففففه عزوز ليه ما بيجي
عذاب تطالعها :اول شيء هو بخير ثاني شيء انتي يا قليلة الادب مو قلت ئلك اسمع عبدالعزيز مو عزوز
لبنى راحت تركض لفوق وهو يتقول :ما ئلك شغل انتي هو راضي اناديه كذاااااااااا
قام الاب رايح لغرفته :بروح ارتاح شووووي
بعد ما راحوا قرب جميل من عند عذاب وهو يطالعها :شفيكي
عذاب :ولا شيء
جميل :عذاااااااااااب مو عليه انا بعرف انه فيكي شيء
عذاب :كل القصة انه بفكر في ئلي رسل الطرد زعيم المافيا ,بفكر مين ممكن يكوووووون
جميل :ما راح يبقى متخبي طول حياته اكيد راح يبين بيوم من الايام
عذاب بقهر :انا لازم اعرف مين هو لاززززززززززززززززززززززززززم
جميل :لا تقهري حالك ,الله بعين
عذاب تنهدت :والنعمممممم بالله
جميل يطالعها :االموضوع مو هذا ئلي شاغلك مو
عذاب تطالعه ساكتة
جميل :عبدالعزيززززززززززز صح
عذاب :ايييييييه
جميل :شفيه
عذاب :مدرررررري ئله فترة متغير كثيرررررر مو عبدالعزيز الاول ومن مبارح ما برد عليه واليوم مقفل
جميل :اكيد ضغط شغل مهنته مو سهلة
عذاب :هاااااي مريم مثله بس كل يوم بتكلمني وباليوم اكثر من مرة ,وشغلتها اصعب من شغلته يعني في شيء شاغله غير هييييييييييييك
جميل :لا تكبري الموضوع ان شاء الله خيررررررر
عذاب :وبابا الثاني حالته حالة
جميل :حتى انا ملاحظ ئله كم يوم متغير
عذاب :جميل بقول ئلك شيء بس يبقى بيننا
جميل :احكي
عذاب :اننننننا شاكة بااااااااااااااااااانـــه
جميل :شووووو
عذاب :انا شاكة بانه ابو عزيز وعمامه هم اخوان بابا
جميل انصدم وطير عيونه لقدام سكت شوي يفكر او يحاول يستوعب ئلي قالته
عذاب :شفيييييييييييك
جميل :من جدك انتتتتتتتتتتتتتتتتي
عذاب :ايه من جدي ترى انا مو داخلة مزاجي شغلة هاي تشابه الاسماء يعني الاب والجد والعائلة نفس الشيء مستحيل تكون صدفة
جميل :بس هذا مو دليل مقنع
عذاب :انا متأكد انه ابوي بيعرف من هل شيء وانه مريم بنت اخوه وعبدالعزيز نفس الشيء ,جميل صحيح ابووووووي فري بس مو لدرجة انه يعرف اطلع مع عزوز واروح واجي معه ,اكيد بيعرف انه ابن عمي لهيك ما قال شيء وما خاف بس لو واحد ثاني اكيد قالي خلي حدود بينك وبينه
جميل محتار :ما بعرررررررف شو بتعملي
عذاب :بنشوووووووووووف لازم هو يقول ئلنا ويعترف
جميل :ان شاء الله خير
عذاب :بروح لشغلي بدك شيء
جميل :لا سلامتك
باسته على خده وطلعت لشغلها
جميل رفع جواله واتصل على سليمان :الوووووووووووووو وينك
سليمان :بالبيت
جميل :مسافة الطريق وجايك ,البس بنطلع
سليمان :اوكى ماشي
جميل :سلااااااااام
سليمان :سلاااااااااااااااام


كان طالع يركض للكراج ووراه يلحقوا فيه وينادوا عليه
وسيم:عبدالعزيزززززززززززززززززززززز وقف عزوز
محمود:عبدالعزيززززززززززززززز استنى شوي
دخل سيارته وكان بده يحرك بس وقف محمود قبال السيارة ووسيم راح لجهته من عند الشباك
عبدالعزيز بعصبية :محمووووووووووووووووووووود ابعد من قدامي
محمود بعناد:مو باعد
عبدالعزيز بصراخ :قسم بالله اذا ما ذلفت من وجهي بمشي وئلي يصير يصير
محمود بابتسامة تقهر :حلالك
وسيم يطالعه :عبدالعزيز الله يرضالي عليك اهددددددددددددددى ما في شيء بينحل بالعصبية
عبدالعزيز بضيق :ما خلاص كل شيء انتهى شو ئلي بده ينحل
محمود قرب منه :يا اخوووي لا تقهر حالك اولها واخرها راح يوافقووو
عبدالعزيز بسخرية :ايههههههه صدقتك <قال بآلم >حابب اكون لحالي ممكن
وسيم يطالع محمود:مستحييييييييييييل ما راح نتركك لوحدك ,بنروح معك وما راح نزعجك
عبدالعزيز سكت وما قال شيء
محمود:قووووم انا بسوق
قام من دون ولا كلمة وقعد قداااااام جنب السواق ووراهم وسيم والكل ساكت وكل واحد يفكر بحاله وبهمه
بعد دوران دام ساعة ونص بالسيارة والكل ساكت وقف عند البحر
نزل من السيارة بصمت وقعد قبال البحر بصمت ومحمود ووسيم عند السيارة قاعدين ومتركين عليها
محمود:والله مو عاجبني سكوته
وسيم :خلييييييييه براحته يمكن يرتاح
محمود:الله يسامحهم بس شو صار لو وافقوو
وسيم :ئلي قهرني ما خلووه يكمل كلامه عنها ويبرر على طول مانعوووا
محمود:ايه معك بجد قهر كبيررررر
وسيم يطالع بعزيز:برأيك شو بفكر شو راح يعمل
محمود:علمي علمك بس انا متاكد انه راح يتخطى هل مرحلة عزيز طول عمره قووووووي
وسيم :الله يصبره
رن جوال محمود

عند عبدالعزيز كان قاعد يطالع البحر بصمت غريب وحزن كبيررررر وآلم اكبر ,من ئلي صار معه ومع امه تضايق بس كان عنده امل بعمامه يوافقووو واليووووووووووم فقد هل امل صار معلق بالسحاب اول مرة بحياته بتكون هيك حالته مو عارف شو بده يعمل فكر فيها تنهد بداخله بحزن :شووووو راح اعمل كيف اخبرك شو راح تكون ردة فعلك راح اكمل معك ولا راح تبقي معي ولا شو
كان يحس حاله بين نارين نارر اهله وعيلته ومسؤوليته اتجاهم ونار حبه ئلي بتحرق قلبه
بعد تفكير دام ثلاث ساعات على هل قعدة قرر قرار وراح ينفذه ومتأكد راح يريحه ويريح الكل بس كله امل ورجاء انها ما تخيب ظنه عذاب

الكل كان على قعدته وتقريبا الكل شبه صامت الرجال والشباب بالحديقة
والحريم والبنات دخلوووا
الجدة :شو ئلي بلاه للولد اكيد ساحرته
ام عزيز تدمع :والله انا قايل من الاول الولد متغير من عرفها وفضلها على اهله
ابتهال :ما يصير هل حكي دام الولد يبيها لازم نوقف معه ونساعده
الجدة :استغفر الله هذا ئلي كان ناقص واحد من اولادي يتزوج كافرررررررررة
مريم كانت تسمع كلامهم بس مطنشة وهي ميتة خوف على عبدالعزيز بس ما استحملت الاهانات لعذاب من اول ما قعدوا
صرخت بقهر :بسسسسسسسسسسسس خلاص وهذا انا بقول انكم فاهمينا وانتو سندنا وما في مثلكم واذا الواحد فينا متضايق ما يقلق لانه ئله ئلي يخفف عنه بس ما عرفت انه تفكيركم هيك ,حكمتوا على البنت بس لانها جاية من بريطانيا
ما هي غلط وهي مو اول وحدة ولا اخر وحددددددددددة بتكون شرطية اصلا احمدوا ربكم عليها تركت بلدها واجت لحتى تحميكم وتحافظ على بلدكم ,تدرووووووووون ليش <طالعت وهي دموعها على خدها >لانه هي اصلا من هناا فضلت لحمايييييييييية بلد اهلها على البلد ئلي عاشت فيه
طلعت من عندهم بسرعة وراحت ركض لغرفة عبدالعزيز دورت على شيء ورجعت معها صورة لعذاب وكانت على شاطئ في بريطانيا ولابسة جينز وتي شيرت احمر ورافعة شعرها
وشافوها وهي تدخل وتمشي بسرعة وباين القهر والعصبية عليها وئلي في بالها خلاص لازم تطلعه
راحت لعند الجده امها لسونا ام عبدالعزيز قالت وهي تمد ئلها صورة :خذيييييييييييييييي شوفيها
كانت قاعدة وبجنبها الجدة والعمة سعاد قعدت تطالع البنت بتأمل وتفحص بعدين رفعت راسها لمريم تطالعها ورجعت تطالع الصورة ثم لفت على الجدة ئلي جنبها وهن مصدومات
الجدة تدمع عيونها :تشبه بنتي اهئئئ ئئئئئئئئ بنتي
مريم بقهر وهي تصرخ :ما هي بنتك من بعد وقفتكم اليوم مع الرجال صدقوني راح اكون واقفة بوجهكم طول عمري
الجدة بكت بقهر : بينتي وينها ’بتعرفي وين هي
الجدة الكبيرة قالت وتطالعهاوهي تدمع :ابنننننننني عايش
مريم تضحك بسخرية :ابننننننك ههههههههههه ههه بصراحة الكلمة بتضحك مرة
ام احمد قامت لعند مريم وضربتها كف على وجها :بس خلااااااااااااااااص احترمي ئلي اكبر منك وثمني كلامك يا دكتورة يا فهمانة
مريم نزلت دموعها :صدقوووووووووووني اذا صار بعزيز شيء ما راح اسامحكم ما راح اسامحكم ابدا
ابتهال :مريم اهديييييييي حبيبتي
مريم :كيف اهدى وما بعرف وين عزيز
الكل صمت من الجالسين ونظرهم على الحريم ئلي قاعدين بحيرتهم من مريم وكلامها وخصوصا الجدات ئلي كل وحدة اتذكرت ولدها وتبكي عليه والاخوات نفس الشيء وعلى مريم ئلي مترت الصالة تمتير وهي تحاول تتصل على عبدالعزيز وما يرد عليها اتصلت على احمد وبعد ما حاولت رد وسالته عنه وقال انه طلعوووووا معه وسيم ومحمود
طالعتهم بقهر كلهم شافت ام بسام تطالع صورة بيدها راحت سحبتها منها
الجدة رفعت نظرها ئله وهي تبكي وتقول :ليييييييييييييييييش
مريم تحلف :كل ئلي قلته

ما ئلكم دخل فيه والبنت ما هي بنتكم زي ما انتو مفكرين <قالت بسخرية >بريطانية وكافرة كيف بتكون بنتكم ><رفعت يدها بتهديد وهي تقول >اقسم بالله العظيم اذا سمعت احد من الرجال عرف بهل موضوع ما يصير شيء منيح وانتو بتعرفووني منيح ,اصلا انتو ئلي بترجع ئلكم سوادة الوجه

طلعت من عندهم لغرفة عبدالعزيز سكرت الباب عليها بكت شوي ولما حاولت تهدي حالها اتصلت على محمود ومن رد على طول قالت :تكككككككككككككككككككفى محمود طمني على عزيز
محمود بحنان :لا تخافي هو منيح
مريم ارتاحت :هو معك
محمود :اييييييه
مريم :الله يخليك خليني اكلمه
محمود:بسسسسس هو مو حابب يكلم احد
مريم :انا مو أي احد تككفى اعطيه الجوال بكلمه
محمود ما حب يكسر بخاطرها وهو يسمع صوتها تبكي ووترجاه :طيب
قعدت تستنى على نار وشوي واجاه ردها
:الووووووووو
مريم فزت واقفة وهي تبكي وتقول :عزيززززز وينك
تنهد وقال :عند البحر في شيء
مريم :تعال للبيت بشوفك
عبدالعزيز:لا مريييييم ما ئلي خلق
مريم :عزيز حبيبي لا تتضايق والله ما هو مستاهلة الشغلة بكرا كل شيء بتصلح
عبدالعزيز:ما في شيء بتصلح خلاااااااص باين انه قرراهم نهائي
مريم :عبدالعزيز لا تخوفني عليك ,تعال للبيت
عبدالعزيز :لا تخافي انا منيح عادي
مريم :انا حاسة فيك يلا قوووووم تعال
عبدالعزيز ابتسم هي الوحيدة ئلي بتفهمه على طاير حتى من دون ما يتكلم قال :خلاص بشوفك بكرا بالمشفى عندي مناوبة بروح لشغلي
مريم :بجي معك
عبدالعزيز بجدية :مريممممممممم لا اصلا ما بقي وقت وانتي بكرا مداومة بشوفك ماشي
مريم :طيب دير بالك على حالك
عبدالعزيز:ان شاء الله وانتي كماااااان
مريم :اوكى
قام من قدام البحر طالعه شوي بعدين لف حاله ماشي لعند محمود ووسيم حمد ربه انه الليلة وقت مناوبته ما كان ئله خلق كلام او يواجه احد من بعد ئلي صار وهو مو مقهوووووور من احد قد ما هو مقهور من امه
ركب وهم ركبوا معه وحرك محمود
عبدالعزيز :خذني للمشفى
محمود لف ئله :ليه فيك شيء
عبدالعزيز:لا الييوم مناوبتي
سكتوا من دون كلام
وسيم باستفسار :شو راح تعمل
عبدالعزيز بهدووووووء غريب :بتزوجها وما احد ئله دخل فيني
محمودبحذر :متأأأأأأكد
عبدالعزيز :اييييييه
محمود طالع وسيم بالمراية من قدام وكان هو كمان يطالعه
رجع الصمت سيد الموقف وقطع الصمت رنت مسج
كان موجود قريب من محمود شاف عزيز سرحان وما انتبه ئله رفعه شاف اسمها هزه من كتفه ومد ئله الجوال وهو ساكت
غمض عيونه بألم وهو يشوف رقمها ينور شاشة جواله كان مقفله من فترة بس فتحه لانه اجاه اتصال من المشفى مهم
فتح الرساله وحس بغصة وحزن اكبر كانت كاتبة >
"غبت عنا و عذرناك
وبولهنا انتظرناك
يا الله ارسل رسالة
بصراحة "فقدناك"
شد وسيم على كتفه وهو يقول :ليه ما بترد عليها
عزيز :مدري
محمود:هي ما ئلها دخل بلي صار لا تعلقها معك
تنهد عبدالعزيز رفع جواله واتصل فيها ووسيم ومحمود سكتوا حتى ياخذ راحته ومنصتين ئله وبداخلهم حزن كبير على رفيق عمرهم وقهررر كبير من اهلهم ئلي بدهم يفرقوه عن حبيبته
عذاب بقهر:عزززززززيز حرام عليك تتركني كذا خايفة عليك
عبدالعزيز:اسسسسسسسسسسسف يا عمري بس والله كنت مشغول بشغلة مهمة وما كان عندي وقت اطمنك
عذاب :على الاقل ارسل مسج مو تطنشني كذا
عزيز:سووووري
عذاب :ما تعاودها بس
عزيز :من عيووووووووني وانا اقدر
عذاب :فديتك ,ويييييييينك حبيبي شكلك مو في البيت
عزيز :ايه رايح للمشفى عندي مناوبة انتي وينك ,
عذاب تركب سيارتها :كنت بشغلي طالعة للبيت
عزيز بضيق :اها طيب لا تسرعي
عذاب عرفت انه تضايق بس ما قالت شيء كانت بدها اياه انه يتعود ويرضى بهل حقيقة لانه اذا ما اقتنع راح تصير مشاكل بعدين :اوكى حبيبي
عزيز :بس اوصل المشفى بكلمك بتكوني وصلتي للبيت
عذاب :اوكى ماشي سلاااام
عزيز :مع السلاااااامة , لا تسررررعي
عذاب ابتسمت على خوفه :لا تهتم ما راح اسرررررررررررع
عزيز :ايه وبتروحي تسرعي وكانه بقول اسرعي قد ما تقدري
عذاب :ههههههههههههههههه هههههههههههههههه كاشفني
عزيز :اكيد
عذاب :اوكى خلااااااااص بممشي شوي شوي وبكرا بوصل للبيت شو رأيك
عزيز ابتسم :يعني ما عندك حل وسط
عذاب :لا هذا عندك عندي كل شيء على الحامي
عزيز :ههههههههههه اوكى يلا سلاااااام حياتي
عذاب :مع السلامة
سكر منها وهو يطالع المشفى لانهم وصلوا
عبدالعزيز :انتو روحوا بالسيارة وارسلوها مع السواق ئلي
محمود باستهبال :لااااااااا منيح حنيت علينا فكرت بتخلينا نرجع مشي
عبدالعزيز :هههههههههههههههههههه ههههههههههههه شايف قلبي كيف كبيرررررررررر
وسيم :رووووووح بس ليطردوك من الشغل بعدين
عبدالعزيزز يطالع ساعته :مطرود مطرود من زمااااااان ,يلا مع السلامة
وسيم محمود:مع السلااااااااااااامة
دخل عزيز المشفى وسيم نزل جنب محمود وحرك من قدام المشفى
وسيم براحة :حسسسسسسسسيت نفسيته احسن من بعد ما كلمها
محمود:اييييييه حتى انا
وسيم :الله يديم عليه ويريحهم
محمود:امييييييييييين :طالعه >ووين بتروح
وسيم يطالع ساعته :بروح اوصل امي للبيت واروح لعند نغم اطمن عليها
محمود:اها والثانية
وسيم يفكر :ما ئلي خلقها
محمود يغمز ئله :ولبنىىىىىى خلص المشروع ولا لا
وسيم طالعه بنص عين :تدري انه تفكيرك مدري شو بده مع انه بتعرف كل قصتي معها
محمود:احلى شيء فيني تفكيري
وسيم :ههههههههههههههههههههههههههه امشي بس امشي

بعد يومين
وتحديدا في كوخ الشباب كانو كلهم قاعدين ويجهزوا اغراض والغرفة كانت كلها كراااااااتين وعلب وو
سامي يطالع ساعته :متى بنسلم
لبنى :على 9:00
شهد بخوف :انننننننا خايفة كثيرررررررررررررر
فهد :ما في داعي للخوف
شهد :اييييييييييه ما في داعية تدري لو ابوي او اخواني بيعرفوا اني هون بذبحوني الكل بيعرف انه بنام عندك بس مو طالعة من البيت
لبنى:يا شههههههههههد لا تزني فوق راسي ما احد راح يعرف انا ضبطت الوضع
شهد:طيب شوووفوا اشكالنا كيف ئلي بشوفنا بقول رجال مافيا
سيف :داخلين بهل مغامرة خلينا نكملها للاخير ولااااا شو ,نحس بطعم المغامرة
لبنى تغمز ئله :يا فهمني انتا
الشباب كانو لابسين جينز اسود وبلوزة اسود مع البوت طويل اسود كانو موحدين
اما لبنى كانت لابسة بانطلون جينز سكيني اسود وبلوزة سودةجولف وفوقها جاكيت تحت الصدر بشوي اسود ورافعة شعرها ذيل حصان وشهد لابسة جينز اسود وفوقه جاكيت طويل لساقها اسود ولافة شال على راسها وكان نفس اللون
كانت اشكالهم خطيررررررررررررررررررررررررررررة وخصوصا وهم كلهم لابسين نفس الشيء
ثائر بتافف :لسا باقي وقت طويل شو راح نعمل
شادي :خلينا نتاكد من كل شيء اذا جاهز او لا
فايز :معك حق
لبنى :ما توقعت انه راح تزبط معنى من اول مررررررررررررررررة يعني المبلغ ساعدنا كان كبيررررررررررررررر مرة
مهدي :فلسننننننننننننا الموجودين
سامي :تقولي شحادين على باب الجامع
الكل :هههههههههههههههههههه ههههههه ههههههههههههههههههههههههه

كانت داخلة للمشفى وهي مقررة انها تعملها مفاجاة لعبدالعزيز وكانت لسا بزيها العسكري لانها كان من وقت خالص دوامها
راحت للرسبشن تسال ااذا هو موجود ولا لا
تعلق عيونها على ئلي واقف قربت من عندهم قالت وهي تكلم المسؤول هناك :لو سمحت الدكتور عبدالعزيز الـ موجود
لف ئلها الشب ئلي كانت تناظره يطالعها
المسؤول :ايه موجود بمكتبه
عذاب :مشكووووووووووور
راحت من عندهم لحقها وهو يقول :لو سمحتي
لفت ئله :هلااااا
:انتي عذااااب
طالعته مستغربة :ايه انا ةانت مين
مد يده ئلها وهو يقول :اتشرفننننننننننننا ةانا بسام خال عبدالعزيز
عذاب طالعته بصدمة بعدين سكتت وهي تقول وتحاول ما تبين :هههههههههههههه مو باين انك خاله صغير مررررررة
بسام :هههههههههههه شايفة عاد
بسام :احم بتعرفي وين مكتب عزيز ولا ادلك
عذاب :لا بعرف وينه مشكووووووووووور
بسام مبتسم :ولو هذا واجبنا عذاب ااتشرفت بمعرفتك
عذاب :وانا اكثررررر
مشت من عنده وراحت لمكتب عبدالعزيز وقبل ما تدق الباب وتجمدت يدها وهي تسمع الكلام ئلي بين عبدالعزيز ومريم

عبدالعزيز :اذا هم ما بدهم اياها انا بدي اياها يا مريم
مريم :ما قلت شيء يا حبيبي زي ما انت اخوي عذاب اعز صديقاتي واتمنى ئلكم الخير بس انت تدري شو صار مبارح ما اظن نسيت
عزيز:وانا مو ذابحني ئلا ئلي صار مبارح
مريم :لازم توزن عقلك راح الكل يغضب عليك
عزيز :احكيلي يا مريم شو اعمل ما بدي ابعد عن اهلي ولا ازعلهم وبنفس الوقت ما اقدر اترك روحي ما اقدر اتركها لعذاب انا ما صدقت لقيتها اروح اتركها
مريم :كنت بقول ئلك حاول بس من بعد ئلي شفته ما في امل
عبدالعزيز :آآآآآآآآآآآآآآآآآىهـ حاسس حالي بدوامة كبيرة
مريم :الله يعين بس ويفرجها ئلك ’امممممممممممممممممممممم بتخبر عذاب بلي صار
عبدالعزيز مفهي ومو معها :ها بشووووو
مريم :باااااااااانه العائلة ما بدها اياها ’يعني مو مرحبة وجدوها بيننا
عبدالعزيز باستنكار :اكيد لا مستحيل
مريم :اولها ولا اخرها راح تعرف
عبدالعزيز:ايه بس مو وقتها الحين
مريم تكلمه :طيب اذا بنخبرهم بلي اكتشفناه انا وانت اكيد راح يوافقوووو عليها
عزيز:مريم اذا هم بدهم يوافقوو على حبيبتي بدي ايوافقوو عليها لشخصها مو ميشان ئلي اكتشفناه وبعدين خليه بينا ما بدي احد عرف فيه لحتى نتأكد منه
مريم بخجل :بصرررررررررررررررراحة مبارح خبصت بالكلام عندهم
عزيز طالعها :يااااااااااااااااربي منك مريم احنا شو اتفقنا الحين بتلاقي الكل قايم وقاعد
مريم :لاااااااا تداركت الوضع وما زلقت كثير بالكلام
عزيززز :اييييييييييه منيح
مريم :بس والله قهرررررروني كثير ما شفت الاهانات لعذاب وحكمهم عليها كيف
عزيز تنهد :وانا مو قاهرني ئلا امي آآآآآآآآآآآآآآآآىهـ بس الله بعين

دق الباب
عبدالعزيز :ادخلللل
طلت عذاب براسها وهي مبتسمة :دكاترررررررررررررررة اخر زمن تاركين اشغالكم وقاعدين
اتفاجأو بوجودها :عذااااااااااااب
دخلت وهي تقول :اييييييه قاطعتكم
قامت مريم وحضنتها:لا يا قلبي
فرح عزيز بوجودها :توما نور مكتبي
مريم تطالعه :يا بكاااااااااش ئلي ساعة قاعدة فيه وما قلت ئلي منور بوجودي
عذاب :هههههههههههههههه اكيد حبيبتي لناس وناس بتقارنيني انا عذاب حسن <تاشر عليها بطرف اصبعها >فيكي انتي
مريم :اخصصصصصص يالغرور <تطالع عزيز>طنجرة ولقت غطاها
عزيز خبطها على راسها :انا طنجرة يا مقلاية
ضحكت عليهم عذاب

في بيت الكبير
بالصالة كانووو قاعدين كلهم والكل ساكت
كانوو الشباب قاعدين على كنبة وحدة همس سعد لاخوانه :بموت من قهري
سعود:وانا اكثررررر منك
سعيد ماسك جواله :شباب ودي اطمن على عزيز وخايف اتصل فيه
سعد يطالع ساعته :ايه من بعد ئلي صار مبارح ما شفته وعنده كان مناوبة واليوم لازم يكون واصل البيت الله اعلم وينه
سعد شهق :يؤؤؤؤ ليكون ما راح يرجع
سعيد يخبطه :اسكت فال الله ولا فالك
سعود بهدوء :عزيز اكبر من انه يتركنا انا متأكد ما راح يعملها لو على قص رقبته
سعيد :الله يخليه ئلنا يارب
سعود وسعد:اميييييييييييين
سعد يطالع امه وجدته ئلي كل وحدة سرحانة بافكارها :صاير شيء معهم بس شو هو
سعيد:حتى انا حاسس من مبارح ’بس من قهري من امي ما كلمتها مع انه مو هاين عليه
سعود:انا مبارح سمعت ئلكم البنات بيقولوووووا انه مريم عصبت عليهم وعجبت فيهم
سعد بقهر :كفوووووو ,لازم يعرفوا انه ئلي عملوه غلط
سعيد:ئلا اكبر من الغلط
سعود بمزح:لو انا بعملوا فيني مثله برمي حالي من الشباك
سعيد وسعد:ههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
سعيد:هههههههههههههههه الله يرجك ما بتقدر تقعد ساعة وحدة من دون هبل
سعود بنص عين يطالعهم :شوف مين بيتكلم
الثلاثة :هههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه هههههههههههه
ابتهال دخلت وهي تطالعهم :ضحكونا معكم
سعد:ما في شيء
ابتهال تغمز ئلهم :عليه
سعود:ابتهالووووووو ما دخلك
ابتهال تضربه بالوسادة على وجهه :يا قليل الادب انا عمتك
سعود تصداها ورماها عليها :هههههههههههههههههههههههههههههه ايه عمتي
ابتهال :مو عاجبتك
سعد:تقريبببببببببببا
ابتهال :نسيتوني ليش جيت <لفت لامها وام عبدالعزيز>العشا جاهز يلااا
طالعوها كانت بدها تتكلم ام عبدالعزيز بس سكتت وتعلقت عيونها بعزيز ئلي دخل للصالة وحالته حالة :السلااااااااااااااام عليكم
طالعوه كلهم
لفوا اخوانه ئله بلهفة
ابتهال تداركت الوضع وقالت وهي تطالعه مبتسمة :جيت بوقتك العشى جاهز
عبدالعزيز بتعب :لا مو مشتهي
القى نظرة عليهم كلهم واحد واحد اخر شخص وقف يطالع امه وبعيوووونه حزن كبير وقف يطالعها شوي ثم لف بده يطلع بس تراجع وغير رايه التفت وراح لامه يركض لعندها باس يدها راسها حضنها وهو يهمس باذنها ويقول :سااااامحيني يالغلا انا اسسسسسسسسسسسسف على كل شيء صار مني
ام عبدالعزيز دمعت عيونها :ما زعلت منك ولا راح ازعل يا سندددددددددددي انتا
عبدالعزيز بعد عنها وهو يطالع عيونها ويقول :الله يخليكي لنا ولا يحرمنا منك
تركهم وطلع لغرفة قفل الباب وقعد على سريره وتنفسه سريع انسدح على السرير وغطى وعيونه بيده
وهو يتذكر شو صار لما طلعت من عندهم مريم

عذاب تطالع عبدالعزيز بتوتر وبنفس الوقت بجمود :عبدالعزيزززز بخبرك بشيء
عبدالعزيز يطالع عيونها وغرقان فيهم :اذا شيء مو مهم اجليه
عذاب :لاااااا مهم
عبدالعزيز انتبه لنبرة الجدية بعيونها وخاف :خير ش صاير حبيبتي
عذاب قالت وهي تشبك ايديها بعض وتفركهم بتوتر :عبدالعزيزززز ئلي بقوله ئلك بعرف انه ما راح يعجبك بس لازم تعرف بصرااااااحة انا ما اقدر امثل لاكثر من كذااااا
عبدالعزيز بخوف واضح :حبيبتي اتكلمي خير
عذاب غمضت عيونها بخاطرها :لااااا عزيز لا تقول هيك لا تضعفني اكثر
:يمكن تعتبر هل شيء خداااااع نفاق كذب أي شيء ويحق لك بس ئلي لازم تعرفه <طالعته وهو يطالعها بكل لهفة وترقب ,لفت عنه ما بدها تطالع عيونه وتتراجع على كل الكلام ئلي بدها تقوله >انااا انااا ما <تشجعت وقالتها >اناااااااا ما بحبك
سكتت شوي وكملت وحست انه مصدوم لانه ما تكلم بس حبت تكمل ما بدها تعطيه فرصة يتكلم باي كلمة :انت تدري انه كنت طول عمري وحيدددددة بحياتي بين اهلي وبشغلي ئلي ماخذ كل وقتي وما كنت افكر بحالي كثيرررررر وهل شيء كان ضاغط على نفسيتي كثيررررر اناا مو خرج حب واسلم قلبي لحد <سكتت وكملت وهي عارفة انها راح تصدمه بهل كلام >او بالاحرى فيييييه من اخذ قلبي واتقفل عليه ’عبدالعزززززيز انا متاكدة انه كلامي بجرحك بس لازم تعرف الحق ’انا ما انكر انه حسيت مشاعر معك بس ما بتتجاوز مفهوم الصداقة والاخوة معك حسيت براحة عميقة انت الوحيد ئلي ريحتني وطلعتني من الضغط ئلي كنت فيه وانا كنت مبسوطة من هل شيء ومستمتعة معك
عبدالعزيز يطالعها مصدوم كلامها مثل السم ينرش عليه وكانها ماسكة سكين وبتغرزها بقلبه بدون رحمة صرخ بعصبية وقهر وحزن والم :ليييييييييييييييييييييييه مفكريتني لعبة مستمعتة فيها ها تسلااااااية عندك يا انسة عذاب ها <قال بحزن >شو اعملت ئلك لحتى تعملي ئلي هيك هاذي هي جزاتي لاني حبيتك هاااا ,احكيلي قلبك من شو مصنوع <قال بترجي >عذااااااب قولي انك بتمزحي معي قولي انها نكتتتتتتة كذبي مسامعي أي شيء بس لا تقولي هيك
عذاب وقفت وصدت وجها من عليه :هاي الحقيقة والشيء ئلي كان معذبني طول هل فترة وخبرتك فيه وانا اسف لاني كذبت عليك ولعبت عليك وتسليت فيك وكنت انانية لانه ما فكرت الا براحتي ,سوووووووووووري
طالعته لاخر مررررة نظرة ما فهمها ودعته بعيونها الوداع الاخير
طلعت من عنده

صرخ بقهر وانكساااااار :لييييييييييييييه عملتي كذا ليه خدعتيني كذبتي عليه كنت مستعد اعمل أي شيء لخاطرك بسببك تهاوشت مع اهلي وكنت مستعد اخسررررررر كل شيء بس تكوني لي واخر شيء اكتشف انك بتكذبي آآآآآآآآآآآآآىهـ ذبحتيننننننننننننننني وانا عايش قتلتيني يا عذاي قتلتيني
صدق انك عذاااااااب عذبتيني الله لا يساااااااامحـ ك
استغفر الله استغفرررررررررررر الله
رغم كل ئلي عملتيه مو قادر اكرهك مو قادر

عند عذاب كانت راكبة بسيارتها وتمشي بالشوارع بملل وكانت حالتها ما هي اقل من عبدالعزيز عارفة انه هل شيء صعب عليها وعليه بس هل شيء كان راح ينقذ عبدالعزيز من ئلي هو فيه وتريحه لو شوي
من سمعت كلامه مع مريم عن اهله وكيف رافضينها حست بألم بقلبها بس حبت تحتفظ فيه لئلها وما تبين ئله وما كانت حابة تكون هي سبب في مشكلة مع اهله وغضب اهله عليه حبت نسحب بهدوء لانها عارفة انه ما راح يتركها وراح يتمسك فيها وحبت تكون هل مبادرة من طرفها ’هي متأكدة انه راح يكرها بس مع الزمن راح ينساها ويعيش حياته وئلي كانت متاكدة منه انه هي ئلي ما راح تقدر تنساه عبدالعزيز كان الرجال الاول بحياتها وشكله الاخيررررر من بعد هل تجربة ئلي ما كانت مقتنعة فيها بالاول ما راح تعيدها مرة ثانية
رن جوالها وكان رقم شغلها ردت لانه عرفت انه في شيء ولا ما كان اتصلوا :الووووووووووو ..هلا ,,,خير شـ صاااااير <وقفت السيارة وهي تقول بصدمةةة >شوووووووو ,,,,طييييييييب جاي ’’’مسافة الطريق لا تعملوا شيء لحتى اوصل
رجعت لفت طريقها وكانت تمشي بسرعة كبيرة وحاسة بدوامة داخلها


عند الشباب
كانووو واقفين عند احد الحارات القديمة والمتهالكة كانووو على وشك ينهوا التسليم
واقفين كلهم عند السيارة بينزلوا الدفعة ئلي بسلموها للحين والكل مشغول وكانت شهد داخل السيارة ئلي طول الوقت يدها على قلبها ميتة خوف وقرروا انها تبقى فيها وما تنزل معهم
لفوا بصدمة وهم يسمعوا الصوت من وراهم :شو بتعملووووووووووووووووا هون
انصدموا كلهم
قعدوا يطالعوا بعض وكل واحد ساكت
لبنى :انت شو ئلي بتعمل هون
:ئلي جابكم جابني <يطالع الكراتين وشهق وهو يقول >بتوزعوا مخدرات
طيروا عيونهم كلهم
:اكيددددددددددددددددد هاي مخدرات
سامي باندفاع :انهبلت اكيد مو مخدرات
شادي :اعرف شو بتقول استاذ عمر
عمر :اجل شوووو
الرجال :يا ابننننني قبل ما تقول وتحكم على اصحابك افهم ماشي
عمر قعد يسمع للرجال ئلي فهمه كل شيء صار نزل راسه بخجل وهو يقول :اسسسسسسسسسسسسسسسف ما كنت بعرف
مهدي بقهر :ما صار شيء بس ثاني مرة بتمنى لا تقعد تلحق ورانا مثل الحرامية
عمر :سوووووري وانا مستعد اساعدكم
لبنى بحذر:متاكد
عمر :اكيد
لبنى :اوكى ما عندنا مانع مو هيك شباب
طالعوها كلهم ومو عارفين بشو بتفكر بس اكيد مو عاجبهم هل شيء وما قالووووو غير :ايه
لبنى :يلا يلاااااا خلينا ننهي

راحوا ثائر وسيف وفهد لجهة والرجال ولبنى ومهدي وسامي وفايز لجهة وشادي بقي عند شهد
طبعا كانو كل ما يوصلوا عند البيت ئلي مطلوب يحطوا اللاغراض عند الباب ويدقوا الباب ويهربوا وما يروحوا ئلا لما تأكدوا انه الغرض وصل
كانووووو ينبسطوا لما يشفوا السعادة بوجوه الناس لما يستلموا الطلب ويحسوا بالفخر من نفسهم والراحة الاكبر لما يسمعوا الدعاء من الناس ئلهم
طبعا كانت كرتونة داخلها مونة واكل للبييييييييييت وظرف فيه مبلغ بسيط
ثائر وسيف وفهد خلصوا
اما الرجال ولبنى وئلي معهم كان لسا باقي اخر شيء وكانووو تقريبا بحارة بيوتها متقاربة راحوا الرجال ومهدي وسامي لجهة ولبنى ومهدي وفايز بجهة
لبنى كانت تترقب الطريق :لفت ئلهم وهي تأشر انه ما في احد قربوا مشوا لحتى دخللللللوا سلموا اول شيء ووقفوا قريب لحتى تاكدوا انها وصلت راحوا وكانت معهم اخر شيء قربوا وحط فايز الكرتونة وحرك مهدي وفايز لبنى واقفة
مهدي :لبنىىىىىىىىىىىىىىىى يلااا
لبنى :لحظة مو كانه في صوت

مهدي:لا ما في امشي
لبنى:امبلا في صوت احد بيصرخ
فايز يدق الباب ويسحب لبنى معه :لبنىىى امشي لا تفضحينا
مشت معهم وهي ساكتة بس حست انه الصوت ارتفع اكثر مع طرقة الباب وهل مرة سمعوها مهدي وفايز
لبنى تطالعهم :مو قلت ئلكم في صوت
مهدي :لبنى امشي مو ناقص مصايب لاخر شيء
فايز :ايه لبننننى
لبنى تقرب من الباب :ارجعوا انتووووو انا مو راجعة لحتى اشوف شوفي
قربت بتدق على الباب ثاني مرة بس حصلته مفتوح طالعتهم وهي تقول :مفتووووح
استغربوا هم منها وخافوا اكثر
فايززز :لبنى خلينانرجع
طنشتهم وفتحت الباب بشويش ودخلت دخل معها مهدي وقعد فايز برا اتصل على فهد خبرهم انه صارت مشكلة وقالوووووا انهم راح يجوا ئلهم

كانت تطالع المكان بحذر وترقب وكان الصوت واضح انه في احد بصرخ واحد ببكي شافوا غرفة مفتوحة قربت شوي شوي من هناك وشافت حرمة كبيرة بالسن قاعدة على كرسي متحرك وكانت تبكي وتدعي وهي قاعدة
دخلت وهي تقول بدها تنتبه :احمممم احم
رفعت راسها وشافتها قالت :مين انتووووو
لبنى قربت منها وهي شايفة وجها مو طبيعي وشكلها مريضة :سمعنا صوت صراخ وخفنا في شيء
الحرمة تبكي :انقذوووووولي بنتي بنتتتي
لبنى :طيب اهدي اهدي خير
اشرت لمهدي يجيب كاسة ماي
راح على طول ومعه كاسة الماي اعطاه للبنى واعطته لبنى للحرمة :
الحرمة :تصرخ:بننننننتي بتضيع مني
لبنى سمعت صوت صراخ بس مو عارفة وين :وين هي
الحرمة :فووووووق
طلعت لبنى لفوق ومعها مهدي وفايز بقي عند الحرمة وهو حاسس انه وجها ما هو طبيعي كل شوي يختلف لونه وتنادي بنتي بنتي
كانوا يركضوا ركض لفوق ويدوروا بالغرف والمكان ما في احد والصوت قريب مررررررة شافوا باب مسكرررر راح مهدي بسررعة فتحه ووراه لبنى شهقووووا لثنين من ئلي شافوووه مصدووووومين
البنت تبكي وتصرخ :آآآآآآآآآآآآآآآآهئئئئئئئئئئئئ اهئئئئئئئئئئ ساعدوني ساعدوووووووووووووووووووووووووووووني اهئئ
كانت بنت بحالة يرثى ئلها كان واحد من نفس الحارة صايع لاخر درجة ومعجب بهاي البنت واستغل انها عايشة مع امها المشلولة في البيت لوحدهم من دون رجال حاول اكثر من مرة يخطفها بس ما نفعت معه واستغل هل فرصة انه ما في احد قريب من عندهم دخل عليهم بحجة انه حرمة وحاول يعتدي على البنت وكان سكران
مهدي بس استوعب جن جنونه وهي يشوف هل منظر قدامه راح على طول دزه على الارض وخبطه كف على وجهه
لبنى راحت على طول للبنت لفت عليها شرشف تستر حالها فيه ملابسها متشققات وحضنتها وهي تبكي بحضنها
الشب حاول يقوم وهو مو بوعيه قام رايح لعندهم وهو يطالع لبنى :هلااااااا والله بالحلووووات
لفه لعنده فايز ئلي كان داخل ومنظره باين انه الموقف صدمه اعطاه بوكس طيحه على الارض :يااااااااا ****ررررررررر يا كلب
نزل ضرب فيه هو ومهدي لحتى اجو الرجال وكل ئلي معه التقوا مع فهد والباقي عند الباب
دخلوا وشافففففوا الحرمة لسا قاعدة تبكي وتنادي بدها تعرف شو صاير فوق لحتى خبرتهم شو صار وخصوصا الرجال ئلي عرفهم لانه بنفس الحارة ومن عرفوا انهبلوا وطلعوا ركض كلهم لفوق وشافوا مهدي وفايززز ئلي لحد الان مستلمينه ضرب
بعدوهم عنه
مهدي :اتركووووووني عليه الكلب ال****رررررررررررررررررررررررر
فايز :والله ما اخليك يا ابن الـ
كان متمدد على الارض ومو معهم سامي صرخ:بس يا مجانين شكله مات
طلع من عندهم الرجال
عمر يتفل عليه :قليل فيه ال****ررررررررررررر
دخلت لعندهم وتفاجأت من المنظر شهقت بقووووووة
لفوا ئلها ونصدموا قالووووو بصوت واحد :اممممممممممممممممممممممل
امل :انتوووووو مجرمين
لبنى صرخت بوجها:بس انطمي لاقوم اكمل فيكي
امل :ما راح انطم
لفو لعمر
عمر طالعها :والله ما خبرتها
امل :اكيد كل شيء بالسري لحتى ما اكشفكم
لبنى تزبط للبنت حجابها ولثمتها ووقفتها معها نازلييين لتحت وهي تقول :اسكككككتي بس لابتلي فيكم وامددك جنبه اليوم
امل خافت منها وسكتت
قبل ما توصل لعند الباب صرخ ثائر :لبننننننننننننننننننننى انتبهي
لفت راسها على طول شافت الشاب مقرب لعندهم وهي يترنح ما عرفت شو تعمل صارت تطالع يمينها وشمالها اجت عينها على الابجورة ئلي كانت موجودة بس ما لحقت تمسكهالانه قرب منها بعد ما دز البنت وطاحت الارض رجعها على الجدار
هجم عليه عمر لانه اقرب واحد بس هو بعده ووطاح على الارض
لبنى تضرب فيه وتبعده عنها وهو ولا انه بحس والشباب عليه كلهم وعلى شيء فاضي خصوصا انه كان رياضي جسمه بساعده ومو صاحي
لما شافته يتضارب مع فهد فلتت مين بين يده وراحت على طول للابجورة سحبتها ومن دون ما تفكرررررر
طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااخ
ضربته على راسه حسته انه وقققققققف يطالعها وهي ما كانت مصدقة ئلي عملته والكل انصدم حتى
وباقل من ثانية كان نازل على الارض
طالعوها كلهم مصدومين
امل والبنت صرخوا
لبنى يدها وقفت عن الحركة
امل تصرخ وتبكي :شو عملتي يا هبلللللللللللللللللللللللللللة ذبحتيه
لبنى حطت يدها على فمها تمنع شهقتها تطلع والدموع تجمعت بعيونها :والله ما ذبحته والله مو قصدي
البنت نزلت تحت لامها تركض
قرب فايز لعنده بتردد وخوف نزل على ركبه حط اذنه على صدره رفع راسه ئلهم وهو يقول بخوف :ما في نببببببض
انهارت لبنى عليهم راحت قربت لعنده رفعته من راسه وهي تضرب فيه وتصرخ بهستريا :لااا لا تموووت اصحى تكفى لا تموت لا تموووووووووووووووووووووووووووووووووووت اصححححححححححى اصحى اصحى مستعدة ادفع ئلك ئلي بدك اياه بس اصحى اهئئئئئئئئ اهئئئئئ
قرب منها سيف وقفها عنه وهو يقول :قومي لبنى قومي
حضنته وهي تبكي وتقول :ذبحتتتتتتتتتتته انا ذبحته اهئئئئ اهئئئئئئئئئئئئئئئ
:سلممممممممممممممممممممممموا حالكم ولا تتحركوا
طالعوا لمدخل الباب ومن جد انصدمواااااا

دخلت عذاب
لمكتبها ولحقها راكان
عذاب :شوووو صار
راكان :مسكنا مجموعة شباب جريمة ومحاولة اغتصاب وزي ما فهمنا تجارة مخدرات
عذاب طيرت عيونها :اووووووووووووووووووف كل هذا
راكان :اييييييييييه بس
عذاب :بس شو
راكان :الاولاد طلاب مدارس ومعهم ثلاث بنات
عذاب :لاااااا هاي ما بتدخل بالعقل
راكان :في شخص مصاب وهو بالمشفى الحين والبيت ئلي حصل فيه هل شيء بين حرمة عجوز وهي نفسها ئلي بنتها تعرضت للمحاولة
عذاب قاطعته :اكم واحد
راكان :8 اولاد وثلاث بنات
عذاب :وينهم
راكان بالحجز
عذاب قامت بروح اشوفهم
راكان وقف بعد ما طلعت اتصل على عبدالعزيز مرة ومرتين وثلااااااثة ما رد عليه
رفع جواله واتصل على وسيم وخبره بلي صار وبمحمود وبربع ساعة كانوووو الكل موجود بعد ما عرفوا الرجال
عذاب كانت قاعدة بالغرفة وبقمة العصبية من ئلي سمعته وشافته وبعد ما شافت اختها معهم ولحد الان ما فهمت الموضوع بالضبط لانه بجد كانت معصبة وعصبت عليهم وهداها راشد وطلعها ولا كان ارتكبت جريمة فيهم
عند باب المكتب
كان واقف ركان ويكلم الجماعة وخبرهم بلي صار
ابو احمد بعدم تصديق :مستحيييييييييل اولادنا ما بيعملوها
ابو محمود :متأكد يا ابني
راكان :والله هذا ئلي صار وما احد منهم اتكلم بحرف واحد يبرر ئلي صار
محمود:راكاااان في شيء غلط بالموضوع
راكان :بنتمنى
ابو حازم :بس اولادنا لحالهم
راكان :لا معهم 6 شباب وثلاث بنات
وسيم انهبل :بناااااااااات
راكان :ايه وبيني وبينكم قريبتها للرائدة معهم شكلها معهم لانه معصبة ولا شرطي مسترجي يكلمها
اتأكد وسيم من ئلي بفكر فيه لف طالع محمود ئلي بناظره
ابو احمد:بنشوف مدير المركز وينه
راكان :مو موجود بس بتناوب عنه الرائدة
ابو شريف بنشوفها
راكان كان بده يتكلم بس سكت وهو يسمع صرخة عذاب :يااااااااا شرطططططططططططططططططططططططططططططي
راكان ارتبك من قوة صوتها وعصبيتها صحيح انه هو رجال ئلا انها كان حضورها عند الكل وباي مكان وشخصيتها ئلي بتخوف من جديتها كيف لما تعصب قال :ارتاحوا شوي بشوف ئلكم الوضع
تركهم ودخل
راكان :اهل المحجوزين هون ووو
قاطعته بعصبية :بعدين بعدين ما ئلي خلقهم روح جيب ئلي البنات بسررررررررررررررررررررررعة ونادي ئلي الشرطية حنان
ركان :ان شاء الله

طلع راكان
من عندها وراح للحجز
ابو احمد بعصبيه يطالع احمد :وانتوو ما انتبهتوا انه للحين برا البيت
احمد بخوف :يببببببه والله فكرناه نايم امي قالت ئلنا من رجع من المدرسة وهو بغرفته ونايم
ابو محمود:الله يستررررر يارب يكون كل شيء غلط
حازم :عمي لا تخافوووا اكيد في غلط بالموضوع ابو يامن :ايه الاولاد تربيتنا ما بيعملوا ئلا كل خير
الكل :ان شاء الله
شوي وشافوووو
شرطية تتقدم منهم ووراها ثلاث بنات وحدة لابسة عباية ولثمتها وعيونها منفخة من البكي والثانية ئلي هي شهد وحاطة لثمتها وتبكي وعيونها منفخة ووراهم لبنى ئلي هادية على الاخر
الشرطية تصرخ :يلااااااااااااااا انتي وهي خلصوني
فتحت الباب ودخلت ودخلووا وراها امل وشهد لبنى رفعت راسها شوي وشافت الكل واقف ويطالعوها الشياب باستنكار
سعد بهمس للشباب :سعيدددددددددد مو هي هاي اخت حبيبة عبدالعزيز
شريف :اماا عاد هاي هي
سعيد:ايه والله هي
محمد بهمس :بنت اللذينا عليها جمال
وسيم من بين اسنانه :انننننننت وهو نسيتوا احنا وين وليششششششش
محمود يطالع وسيم :ههههههههههههههههه هههههههههههههههههه
سمعوا صوت لصراخ ئلي داخل وما بيعرفوا شو صاااار
شريف :حشىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى انا الشب وخفت من صوتها
سعود :ههههههههههههههههههههههه اخوي وحش وزوجته اوحش منه
محمد باستهبال :بيخلفوا غووووووول
وسيم :فاضيين
احمد :يا اخخخخخي شو ئلي زاعجك احنا اخوانهم وما عملنا مثلك
سكت وسيم
طبعا كانو يستهبلوا ويمزحوا لانه متأكدين انه هم بريئين ولهيك مرتاحين
شوي وشافوا لبنى تطلع ودموعها على خدها ووجها احمر من العصبية خبطت الباب بقوة وراها وراحت ماشية من عندهم وباين انها معصبة
طلعت وراها عذاب ئلي هي مو اقل عصبية صرخت بعصبية :لبننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن ننننننى
وقفت من دون ما تلف عليها قربت لعندها ولفتها ئلها والكل بنتظر الانفجار لحتى يصيرررر الشباب خاقييييين عليهم ويستهبلوا و هم بوادي والشياب بوادي
عذاب ووجها احمر من العصبية :لما اكلمك لا تعطيني ظهرك انتي مو بدار ابوكي تطلعي وتخبطي الباب هيك ماشي
طالعتها وعيونها دموع :نععععععم
عذاب اكثر شيء بتكرهه انها تشوف دموع لبنى هي دوم بتحميها اليوم سبب دموعها هي بس ما حبت تبين ئلها انه الموضوع عادي لانه كبيرررررررررررررر ولا حبت تضعف كثير
نادت على شرطي :مااااااااااازن خذها على الحجز
اجى يركض واخذ لبنى وهو يقول :حاضر
كانت راح تدخل لداخل بس شافت الجيش ئلي واقف وبيناظرها طالعتهم باستنكار مع انها عرفت من هم
قربت من عندهم وهي تمشي بكل هيبه وجديه
عذاب :السلللللام عليكم
الكل :وعليكم السلام
عذاب تطالعهم :بقدر اساعدكم بشيء
ابو احمد :ايه احنا اهل مهدي وفهد
عذاب :اها ,امممممممممممممممم بصراحة لحد الحين ما صار شيء وما بقدر اساعدكم
ابو حازم :يعني ما بيقدروا يطلعوا معنا
عذاب :لاااااا بس بيطلعوا بحالة وحدة اذا تعاونوو معنا وعرفنا الحقيقة شو هي ,وهذا ئلي راح نحاول نعمله
ابو محمود :بنقدر نشوفهم
عذاب :اوكى ,بس قعدتكم ما ئلها داعي
ابو يامن :مستحيل نطلع من دون اولادنا احنا بنستناهم
عذاب :بكيفكم :اتفضللللللللللللللللللوا معي
راحت لمكتبها وكانت الشرطية وشهد وامل قالت :رجعيهم على الحجز بعد ما تاخذوا اقوالهم
الشرطية هزت راسها وطلعوووووا
ابو شريف يكلم الشباب :خليكم هون
هزوا روسهم ودخلوووووووووووا

قعدت عذاب ورا مكتبها وقدامها على الكراسي ابو حازم وابو احمد وعلى الكنبات ابو محمود وابو يامن وابو شريف
عذاب :شو بتحبوا تشربووووووا
ابو محمود:ما في داعي
عذاب :لازم نضيفكم
راحت طلعت من عندهم شوي
ابو حازم طالع الاسم على اللوحة على مكتبها وانصدم صدمتين
ابو حازم :لحظة يا رجال البنت ئلي قال ئلنا عنها عبدالعزيز شو اسمها
ابو يامن :كاني سمعته بقول عذاب
ابو حازم :يعنننني هي نفسها
طالعووو مكان ما بطالع وهم انصدموا .عذاب الـ
ابو احمد:ئلا شكله هي باين انها اجنبية
ابو شريف :ما بنكر انها بنت اصيلة
ابو محمود:هذا اكيد وكلنا كنا متابعين الاخبار بالجرايد وعارفين تعاملها كيف بس يعني هذا ولدنا وسمعتنا ما بنرضى يتزوج كافرة
ابو حازم :مو هذا ئلي شاغل بالي
طالعوه
ابو حازم :اسم العائلة نفس الشيء
رجعوا التفتوا ما كانوو منتبهين
ابو محمود:عاددددي تشابه اسماء
ابو حازم :ما بظن تكون تشابه اسماء بس انا حاسس بشيء وبعدين مرة كنت قاعد مع ابوي وجدي وسألتهم معقولة يكون في ناس نفس عائلتنا قالولي انه ما في واكدولي هل شيء
ابو يامن :شنو بتقصد يعني
ابو حازم :ما بعرف
ابو احمد:الله يهداك يا ابو حازم البنت بريطانية كافرة شو بجيبها لعائلتنا اكيد تشابه اسماء واذا غير هيك بنشوف بعدين الحين خلينا بالمصيبة ئلا احنا فيها
بهل لحظة دخلت عذاب ووراها واحد ضيفهم القهوة وطلعوا
عذاب قعدت معهم وهي تشرح ئلهم الوضع كيف بعد ما شافت كل اقوالهم
ابو شريف براحة :كنت متاكد اولادنا ما بيغلطوا
ابو احمد:يعني بنقدر نطلعهم
عذاب :اممممممممممم لحد الان لا احنا لازم نلاقي الرجال ئلي كان معهم وساعدهم وثاني شيء ارسلنا دورية تتحقق من صحة كلامهم وانهم فعلا كانووو يوزعوا صدقات
ابو محمود:ما بيكفي اعتراف الحرمة وبنتها
عذاب :بيكفي بس انا ما بقدر اطلعهم ئلا لما اشوف الادلة كافية
خذوا راحتكم انتوووووو بروح اشوف الوضع وارجع
طلعت من عندهم وشافت على باب مكتبها الشباب نفس الشيء قاعدين قعدت تطالعهم وكانت تدور عليه بينهم بس ما شافته عرفت انه زعلان اكيد اخوانه موجودين وهو لا
راحت من عندهم ماشية قام وسيم ولحقها يمشي معها وهو يقول
مرحبااا
لفت ئله وابتسمت :هلا وسيم
وسيم :كيفك
عذاب :الحمدلله
وسيم :اممممم شو صار
عذاب :لسا شغالين تحقيق
وسيم:الوقت صار نص ليل ما راح يطلعوا
عذاب :اممممممم والله اذا اكتملت الادلة اليوم اكيد راح نطلعهم بس بصراحة انا مو حابب يطلعوا
طالعها مستغرب
قالت تفهمه :انا من اول يوم شفت فيه الشباب حبيتهم واعتبرتهم اخواني مثل لبنى صحيح ئلي عملوه منيح بس ما كان لازم يعملوا بالسر وما يخبروا احد وانتو شفتشو صار لازم يتأدبوا ونوضح ئلهم انه ئلي صار ما هو معدي على خير لحتى لا يعيدوها
وسيم مبتسم :نفس ئلي كنت بفكر فيه
عذاب :اها بس طبعا اذا انتهى كل شيء ما راح اخليهم بالحجز لانه اهلك واهليهم مستعجلين عليهم لياخذوهم
وسيم :طيب بقدر اشوفهم
عذاب :اكيددددددددددددد
عذاب نادت الشرطي يفتح ئله وهي راحت تشوف التحقيق لوين وصل
دخل للحجز وشافهم من خلف اسوار الحديد بس وقف لما سمع اصوات ترتفع وهو بشوفهم بس هم لا كانو قاعدين سامي ومهدي وشادي وسيف على الكرسي كبير
وفهد واقف ويطالع الارض وشهد وامل قاعدات على كرسي ثاني ويبكن للحين عمر واقف قريب من الباب ويناظر لبرا سيف رايح جاي بالغرفة ولبنى قاعدة على الارض تطالع ايديها ئلي كلهم دم وعلى وجها كمان وتطالعهم بصمت والدموع اربع اربع على خدودها وثائر وفايز كانو بالتحقيق
الكل كان صامت ويفكر بمصيبته وعلى وضعيته بس انتبهوا على صوت لبنى وهي تقول بهمس :ما ذبحتتته ما ذبحتههههههههههه ما ذبحته انا
صرخت وهي تبكي :ما ذبحتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتته اهئ اهئئئ ما ذبحته انا
البنات صاحن بزيادة والشباب بالموت ماسكين اعصابهم الموقف اكبر من انهم يتحملوه
قربوا لعندها واتجمعوا حولها
سامي قعد جنبها :لبنى اهدييي
لبنى تطالعهم :انا ما ذبحته ما ذبحته والله مووو قصدي
مهدي قعد جنبها بالطرف الثاني وهو يقول :يا لبنى كلنا عارفين انه ما هو قصدك وخلاص ئلي صار صار
لبنى تبكي :راح يعدموني الرجااااااااال مات
الكل سكت والبنات زادوا صياح
سيف:يمكن ما مات
لبنى :بس فايز قال ما في نبض ما بتنفس <رجعت تبكي >يعننننننننننننننننني مات اهئئئئئئئئ اهئئ اهئ
عمر :يا بنت الحلال خلاص يكفي هيك ما صار شيء
لبنى تشاهق :كان همي احمي نفسي منه وبس اهئئ اهئئئ
وسيم يسمع ئلهم وساكت ومنصدم ما توقع هل شيء سأل الشرطي ئلي برا وقال :شو القصة من ئلي مات
الشرطي :واحد كان معهم وقت الحادث
سكت وهو مو فاهم شو ئلي بصير شاف فايز ثائر جايين مع الشرطي ويركضوا فتح ئلهم الشرطي باب الحجز
الكل لفوا ئلهم
فهد:شو صار
فايز ينط من الفرحة :راح نطلع راح نطلع
وقفووووووو الكل :من جددددددددددددددددك

فايز شوي ويبكي :أي والله بنطلع
لبنى قربت منهم ودموعها تنزل لحد الان :كيف والرجال
ثائر قرب منها ووقف قبالها وهو يقول :ما ماااااااات ما ماااااااات بعده عايش
لبنى قالت بعدم تصديق :من جدك
ثائر :ايه جابوه الحين وشفناه
لبنى :يعني ما في شيء
فايز لاااااا
لبنى حطت يدها على فمها تبكي وتضحك بنفس الوقت :ههههههههههههههههههههههههههههاههههههههههه يا الله
الكل انبسطوا وكل واحد يضم الثاني قربت شهد وضمت لبنى والثنتين يبكوا بس بفرحة
لبنى ترجع شعرها لورا وتنط من فرحتها :مو مصدددددددقة هههههههههههههههههههههه يالله ,الحمدلله والشكر ئلك ياربي
دخل لعندهم شرطي وقال :سيف ومهدي ,امل ,وشهد وسامي وثائر وفايز وفهد وشادي وعمر تعالوووووو معي
الكل طالعوو لبنى
شهد:اكيد لبنى معنى
الشرطي :لا بس اسمائكم موجودة
لبنى :لا تهتموا فيني روحوا شوفووووا شو صار و خبروني
طلعووووووووووا كلهم لبرا
لما شافهم بعدوا قرب من عندها وقال :احممممم احم
لفت ئله مستغربة :نعمممممم
وسيم جد اني غبييييييييييييييييي اووووووف ليش قربت ليش شوو راح اقول الحين يا الله :اممممم
لبنى لما شافت طول صمته قالت :اولاد عمك طلعوا
ووسيم مفهي :ها ويييييين
لبنى :مدري بس طلبوهم وراحوا غريبة ما شفتهم
وسيم :ها ايييه لالالا ما شفتهم
لبنى سكتت :اها
وسيم :شو ئلي صار
لبنى :ما صار شيء سوء تفاهم بسيط وبس
وسيم :ايش قصة الشب
لبنى كانت بدها تبهدله وتخبره ما ئله دخل وهي مستغربة منه بس انصدمت وتعلقت عيونها بالشخص ئلي داخل ورا الشرطي
لاحظ جسمها كيف يرتعش وتجمعت على حالها وهي تناظر وراه بصدمة وخوف لف وشافها تطالع شب عمره بحدود 26 سنة لابس جينز وبلوزة اصفر عليها بقع دم وراسه ملفوف بشاش ابيض وهو نفسه ئلي ضربته
لما شافها بالحجز وقف وهو يقول مبتسم :اووووووووووووووووه الحلوووووة هون هلا والله
لبنى قربت من وسيم ومدت يدها من ورا الحديد ومسكت يده وهي تشد عليه وتحتمي فيه همست ئله بخوف :خلييييييه يروح بعده بعده تكفى
لف ئلها طالع بعيونها وشاف الخوف فيهم تضايق هو تعود يشوف القوة والشموخ بعيونها اما الحين الخوف والانكسار صحيح هو هذا ئلي كان بده اياه يذلها ويكسرها بس ما يدري شو ئلي صار بتفكيره :لف للشب وهو يقول :اذلللللللللللف
الشرطي يدزه :يلا امششششششي قدامي
الشب وهو يلتفت لورا لجهتهم وهو يقول :صدقيييييييييييييييني ما راح تعدي على خيرررر وانا وانتي والزمن طويل ياااااا <ناظرها بنظرات مقرفة :يا حلووووووووووووووووووة
بس اختفوا من عندهم فكت وسيم بسرعة ولفت عنه اعطته ظهرها وهي تمسح دموعها بقوة رفعت راسها لفوق تمنع الدموع من النزول :انا طوللللللل عمري قوية هاي مو اول المصايب ولا اخرها ئلي بتصير ئلي وكل مرة بكون قوية راح ابقىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى هيك طول عمري هيك
وسيم بحدة :من هل شب وليه بهدد فيكي
لفت ئله باستنكار طالعته من فوق لتحت بنص عين ثم قالت وهي ترفع راسها بشموخ :ومنو انت حتى تسالني هاااااا
وسيم النظرة ئلي تمناها قبل شووي كرها بهل لحظة واستحقر حاله لانه فكر مجرد تفكير بالشفقة عليها بخاطره انتي بتبقي زي ما انتي ما بتستاهلي ,حب يرجع ئلها نظرة الاستحقار وهو يقول بغرور وهو مبتسم :تااااج راسك
لبنى تاشر عليه من فوق لتحت :تخسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ئلا انت تكون تاج راسي ,ترااااااااااااااااااااااك ما بتسوى كندرتي
عصب لاخر حد بس سكت لما شاف الشرطي يتقدم من عندهم قال من بين اسنانه :راح تندمي على هل كلمة كثييررررررررررررررررر صدقيني
لبنى دارت في بالها موقف مثل هل موقف وهو تركز عيونها على وجهه لحتى تتذكر من هوووو صحت من سرحانها وما شافته قبالها استغربت وين راح وما حست عليه بس نسته ونست كل شيء لما شافت الكل يرجع لعندهم ووجهم مقلوب
سامي :افتتتتتتتح الباب
طالعه الشرطي مستغرب

قبل فترة بعد ما طلبوهم طلعوووا
وكانوو على نفس القعدة بالممر قاعدين شباب بس زادوا كانو اخوان وثائر وسيف وعمر معهم وابو شادي وسامي كانو بمكتب عذاب
يعني المكان زحمة على الاخر وزاد بزحمتهم وهم ورا بعض
مهدي طالع شباب عائلته كلهم واتنهد براحة لما ما شاف معهم الشياب وقال :ما عرفوا الشياب مو
محمد :لااااااا وانا الصادق بالمقر داخل
فهد باحباط :اييييييه لااااا
محمود :ناويين ئلكم على نية
مهدي :ما جبت شيء جديد
امل وشهد كانو اخر شيء واقفين ورا الشباب كلهم وحاسين حالهم غلط وكان قبالهم فهد وفايز
امل تعلقت عيونها على الباب وهي تشوفه مقبل عليهم ضربت شهد بكوعها وهي تقول :شوفي شوفي
لفت ئلها ثم لفت لمكان ما بتطالع وشهقت بعنف ولا ارادي قربت من فهد وتمسكت فيه بقوووووة وامل وراها :فهد فهدددد
الكل انتبه ئلهم على شهقتها وشافووو والشب نفسه وهو يمشي من قدامهم
لفوا ئله الشباب
وكان يمشي من عندهم وقريب منهم ومعه العساكر
طالع شهد وهي تطالعه وعيونها في الخوف فكرها لبنى ابتسم بوجها وغمز ئلها
شهد خبت راسها بكتف فهد وهي تبكي بصمت
فهد حس فيها وعصب وهو يصرخ عليه :اقووووووووووول طالع قدامك لاقلب ئلك وجهك
الشب : واذا ما طالعت
فايز :بعرف كيف اخليك تطاللللللللللللللللللللع منيح
الشب :شو مستني
قرب فايز منه مسكه مهدي :اتركك منه رخمممممممممممممممممممة
الشب بعد الشرطي من جنبه وقرب من مهدي :مين الرخمة
مهدي يطالعه :اننننننننننننننننت
الشب كان بيرفع ايده عليه بس مهدي اسرع واعطاه بوكس بوجهه
الشرطي يبعدهم عن بعض :بس انت وهووو
بعد عنه الشب ومشوا
احمد :بسسسسسسس اهدى يا رجال
مهدي زفر بضيق وهو يتذكر ئلي مر عليهم
فهد يهمس لشهد وهو خجلان من نظرات اولاد اعمامه ئله وكلهم بيطالعوه مبتسمين :حبيبتي خلاص اهدي راح
رفعت راسها ببطئ تطالعه وتطالع ئلي حولهم وقبالهم كانو اهل فهد ومهدي كلهم مبتسمين استحت وهي تشوف نظراتهم
امل تنغزها :ابعدي عنه للرجال ذبحتيييييييييييييييه
بعدت شهد عنه وهي تنزل عيونها للارض
خرجت عذاب ووراها الرجال كلهم
ابو محمود :مشكووورة ثاني مرة ما قصرتي
عذاب :هذا واجبي
ابو شادي :يلاااااااااااا
طالعوه كلهم
ابو احمد:مشونااااااااا
مهدي :وييين
ابو احمد يطالعه :على البيت وين يعني
قرب من عندهم وسيم
شهد :ولبنننى
عذاب :لبنى ما راح تطلع راح تبقى هون وانتي انا بوصلك
طالعوو ابعض كلهم
ثائر باستنكار :وليه ما راح تطلع بكل شيء كانت معنا ما بصير احنا نطلع وهي تبقى
عذاب :ما احد بعرف بشغلي اكثر مني ةخلاص اتوكلووووا على الله
سيف يلف وجهه :مو متحركين
فهد:ايييييييه ما راح نطلع اذا لبنى ما راح تطلع معنا اذا بتتعاقب بنتعاقب معها لانه كل ئلي صار كنا معها ولا شو رايكم
الشباب :من دون شك
ابو محمود:فهههههههههد امشي قدامي
فهد يلف رايح من عندهم :اسسسسسسسسسسسف يبه مو طالع اذا ما بنطلع كلنا مثل ما دخلنا كلنا
عذاب بتهديد :لا تعاندوني ولا بخليكم تعفنوا وبحولكم للمحكمة بعدين للسجن
عمر بعد صمت قال :اعملي ئلي بتريديه مو طالعين من غير لبنى
راحححوا الشباب من عندهم
سامي حط يده على كتف عمر :كفوووو
عمر ابتسم :ما عملت شيء وهذا ئلي لازم يصير
شادي :بتعجبني
شهد :قهررررررررررررررررررررر شو يعني ليش هيك
مهدي :بدها تعاقبها بس احنا ما راح نتركها
وصلوا
سامي للشرطي :افتح الباب
طالعه الشرطي مستغرب :ليييييييه انتو افرج عنكم
طالعتهم لبنى
مهدي صرخ فيه :افتح الباب
الشرطي ما علق قام فتح الباب ودخلوا كلهم
لبنى :شو صار
الكل قعد وهو ساكت
لبنى :ليه ساكتين
صممممممممممممممممممممممممممممت
لبنى قالت بهدوء :انا كنت متأكدة انه راح اتعاقب وما استبعدت هل شيء بس انتو ما دخلكم ليش ما طلعتوا
مهدي :انتي من جدك
لبنى :ايه
فايز:مو متحركين من هون ئلا وانتي معنا
لبنى :بسسسس
فهد:لا بس ولا شيء خلاص سكري الموضوع ليكنا قاعدين وما علينا كلام
سيف بمزح :ايه وانت الصادق اكلين شاربين نايمين والاهم من هذا كله قاعدين مع بعض شو بدنا اكثر من هيك لاحقين على البهادل
الكل :ههههههههههههههههههههه هههههه ههههههههههههههههههههه
لبنى تطالع عمر وامل :كان بامكانكم تروحوا
عمر :ونتركك ترى مو من اصلناهل شيء
شادي :عمرر بجد اليوم عرفنا انك اصيل ورجال بمعنى الكلمة اثبتت هل شيء
شهد بصوت واطي بس سمعوها :بس لو يخفف ثقالة دمه
الكل ومعهم عمر :ههههههههههههههههههههههه ههههه هههههههههههههههه
عمر :ههههههههههههههههههههههههههه خلاص ولا يهمك برش عليه ماي بخف شو رايك
شهد استحت على حالها وسكتت
ضحكوا عليها

بالخارج سعد
يطالع ساعته :اووووووووووووووووووووووف شوي وباذن الفجر يا عاللللللللللللم بكرا ورانا جامعة
محمود بنعس :اقوووووووول امشوو امشوو الموضوع مو منتهي شكله خليهم بنرتاح منهم شوي
احمد :من مبارح صاحي مواصل
سعود :امي ما بتعرف انه طالعين وجوالاتنا مو معنا
سعيد:الله يعين على المحاضرة
وسيم :ئلا صح بتصل على عزيز وما برد وينه
سعد بضيق :مدري من رجع من الشغل وهو حالته غريبة وتصرفاته غريبة اكثر وما شفناه وقاعد بغرفته وقافل على نفسه
وسيم ومحمود :لا حول ولا قوة الا بالله
حازم :خلوناااااا نطلع برا ننتظر انخنقت هون عاد على اخر عمري ادخل مركز شرطة وبسبب مين اثنين ما طلعوا من البيضة
الكل :هههههههههههههه هههههه ههههههههههه
محمود : من بعد ما سمعت كلامها شكلها راح تعاند وما تطلعهم
شريف:وهي ليش تكبر الموضوع تترك البنت تروح وخلصنا
محمود :عقااااااب ئلها ,يا اخي انتو لو تعرفوها وتعرفوا تفكيرها بتشيبوا
يامن :خلااص انا طالع برا فقدت طاقتي
الكل :خذنا معك

بعد عدة محاولات وافقت عذاب تطلعهم ولا كانت راح تنفذ كلامها بس استحت من ترجي الشياب ئلها وغير هيك كانت مرتاحة ومبسوطة نوعا ما من منهم كيف ما تركوا اختها وطلعوا وفضلوا يتعاقبوا معها ولا الحرية هذا الشيء ريحها جزئيا من ناحيتهم
بعد ربع ساعة وبعد محاضرة طويلة دامت ساعة منها خرجت الكل وكل واحد رجع بيته

في بيت عذاب
كانو واقفين عند الدرج لبنى بحضن ابوها تبكي :ما عملت شيء غلط انا
عذاب بعصبية :كل ئلي عملتيه غلط بغلط
الاب :خلاص عذاااااب اتركي اختك
عذاب :يبه لا عاد تدلعها كثيررررررررررررر شفت لوين وصلنا دلعها
الاب :بس خلاص
عذاب تركتهم وطلعت لغرفتها معصبة وجميل لحقها
الاب اخذ لبنى وراح لجناحه دخله قعد على السرير وقعدها جنبه قال :يا بابا اختك معها حق ئلي عملتيه غلط كبير وبعدين مو حلووووووة بنت تكون بالسجن يعني لو بتعرف الصحافة شو راح يحكوا الناس عنك وئلي اهم من هيك لو اصحابك مو معك ما تدري شو ممكن كان يعمل ئلك هل شب
لبنى كل ما تتذكره وهو حاضنها ترتعش
قالت تبكي :باباااااااااااااااا تكفى لا تذكرني فيه ما بدي اشوفه
الاب مراعي حالتها :اهدي يا قلب ابوكي انتي اهدي خلاص ما صار شيء
تركها تبكي وتطلع كل ئلي بخاطره لحتى هديت
الاب يمسح على شعرها :ارتحتي
لبنى هزت براسها :بابا ممكن انام عندك
الاب :اكيددددددددد

عذاب :جميلللللللللللللللل ئلي عملته غلط كبير كيف ممكن اسامحها عليه احنا لازم ننتبه ئلها اكثررررررر هل مرة سلمت المرة الجاي ما بعرف شو ممكن تعمل
جميل :لا تكبري الموضوع شغلة وصارت وانتهت ولبنى لو تحكي معها بالطيب ما راح تعيدها بس انتي اهدي
سكتت وهي تتنفس عذاب بسرعة وتحاول تهدي حالها
جميل يطالعها :شو ئلي صاير معك
عذاب :ولاشيء
جميل :عذااااااااااااااااب
عذاب سكتت شوي ثم قالت وهي تطالع للسقف وتقول :تركنا بععععععض
جميل :هااا
عذاب تطالعه عرفت انه ما فهم :انا وعبدالعزيز افترقناا
جميل :ليييييييييييييييييييش طيب مو مصدق
عذاب :هذا ئلي كان لازم يصير من زمااااااان :جميل انا مو وجه حب ابدا كنت بعيدة عنه ومرتاحة مدري ليييييش دخل حياتي آآآآآآآآآآآآىهـ بس يا ريتنا ما جينا هون ,من نقلنا والمشاكل ورا بعض
جميل :ما هو هذا السبب المشاكل ,وترككم لبعض اكيد ئله سبب وطيب هو ئلي قال ئلك
عذاب نزلت راسها :للاسف انا
جميل مو فاهم شوي وينهبل :ولييييييش طب فهميني
عذاب :لسببين والاهم انه اكيد انا كذا بحميه من بلشت علاقتنا وكان الخطر ملاحقه بس كذا احسن
جميل :ما هو عذر ولا تبرير بصراحة
عذاب تكمل :اهلللللللللللللللللللللله ما هم متقلبيني وانا مو مستعدة اخليه يخسر اهله علشاني لانه كنت متاكدة من تمسكه فيني
جميل متفهمها :طيب وانتووو
عذاب :ولا شيء من بعد الكلام ئلي سمعه بيكرهني يوم يومين شهر بس بينسى بعدين ويعيش حيياته
جميل :وانتي
عذاب تهز كتوفها بلا مبالاة :عادي اتعودت على الحزن والهم صدييييييييييييييييقي لفترة طويلة وراح يبقى معي لحتى اموت
جميل :انسسسسسسسسسيه ووافقي على اول واحد بتقدملك
عذاب :مستحيييييييييييييييييييييييييييييييل خلاص عزيز اول واحد بحياتي واخر واحد
جميل سكت لما حس انها ما ودها تتكلم
عذاب راحت لمكتبتهامسكت ورقة وقلم وقعدت تكتب وتخربش وفكرها مو معها

نهاااااااااااااااااااااااااية البارت
سوري سوووووووووووووووووووووووووووري صبايا تاخرت عليكم كثير اعذروني هذا البارت عندكم

بتمنى يعجبكم وبنتظر توقعاتكم وتعليقاتكم







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه وصيه الحقد ذكريات مسروقه - روايه هيوف وعلي - روايه سعوديه جديده للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 29 18 - 2 - 2015 9:20 PM
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM
روايه 2012 - روايه حياتي راح اظل احبك لأخر ثانية بحياتي - روايه سوزان وسعود للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 27 1 - 12 - 2011 4:02 PM


الساعة الآن 9:24 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy