العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت الثاني عشررر اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي عند الحريم ابتهال تهز راسها وتضحك :هههههههههههههههههههههههههه مو متخيلة الوضع بصراحة ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:56 AM   #16

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015



البارت الثاني عشررر

اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي




عند الحريم
ابتهال تهز راسها وتضحك :هههههههههههههههههههههههههه مو متخيلة الوضع بصراحة
ام محمود تمثل الزعل :ليش لهدرجة ابني طايح من عينكم
العمة سعاد:لااااااا بالعكس ,ههههههههههههههههههههههههه بس يتزوج اول مرة بتصير عندنا بالعائلة بنات ممكن نبلعها بس شب هههههههههههههههه
ام محمود :بيني وبينكم حتى انا مو مصدقة بس شو اعمل الولد مبسوط
الجدة :ما فيها شيء لو خطب والعرس لبعدين
مريم :أي جدتي بعدين لازم تشوفي لكبار كثير في مو متزوجين
الجدة :مثل
مريم :مثلا عندك احمد وحازم وشريف ويامن والاهم منهم كلهم .محمود وعبدالعزيز ووسيم
ام عبدالعزيز على طول لفت لام وسيم وتذكرت كلام محمود وعبدالعزيز مع وسيم:يوووووه شلون غاب هل موضوع عن بالي
الجدة تطالعها بنص عين :الشباب مقدور عليهم وانتي
مريم بلعت ريقها وتلعن حالها لانه تكلمت :انا شفيني
الجدة :كم عمرك
مريم ببرود :29 سنة
الجدة تطالع ام احمد بعتاب :وليش للحين ساكتين ئلها تاركينها لحتى تعنس وما احد يتطلع بوجها
ام احمد :لااا مو كذا بس هي كانت بتدرس برا يعني زي ما بتعرفوا وما ئلها سنة اجت
الجدة تطالع مريم وتلف وجها :اصلا انا من الاول ما كانت عاجبتني شغلة السفر
مريم قربت من جدتها باستها على خدها :جدتي لا تكشري صدقيني مو حلووووووة هل تكشيرة ,بعدين انا ما رحت العب رجعت بشهادة الكل بيحلم فيها دكتورررررررة صرت
الجدة :اهاااااا يا ملعونة انتي بتعرفي كيف تراضيني
مريم تحضنها :فديتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتك يا احلى جدة
سهى تطالع البنات :طاح كرتنا
الكل :هههههههههههههههههه هههههههههههه
نامت مريم على رجول الجدة وغمضت عيونها وقعدت تسولف مع الحريم شوي ورن جوالها كان عند البنات
سونا رفعته :ارد
مريم :اممممممممممممممممم
ردت سونا :الووووو
باستغراب :السلام عليكم
سونا :وعليكم السلام
:مو جوال مريم
سونا :أي انا اختها سونا
ابتسمت :اهلين فيكي وانا عذاب
سونا بلمت طالعت الكل رجعت تقول :اها هلااا فيكي
عذاب :اخبارك
سونا :الحمدلله
عذاب :اجل انتي اخت مريم زعجتني فيكي
سونا تطالع مريم ئلي على وضعها :ان شاء الله بالخير
عذاب :ههههههههههههه أي اكيد
سونا :اوكى لحظة اوصللها الجوال
عذاب :ماشي
شوي واعطتها الجوال
مريم اخذته وهي على وضعها ولا تحركت حتى وهي عارفة مين بس بدها تتاكد :ميييييين
سونا بتوتر :صديقتك عذاب
مريم حست انه كل الانظار عليها بس ما علقت ولا قامت تطلع برا
:الوووو
عذاب :وينك يا دوبا ساعة لتردي
:أي شو ذنبي اذا اوقاتك زي وجهك
عذاب بثقة :اكيد حلووووووووووووووة
مريم:لا توثقي كثير بيكبر راسك علينا
عذاب :اقول لو اني رايقة ئلك وريتك شغلك
مريم :عذوب متصلة تهددي ,استخدمي صلاحياتك بالتهديد بشغلك مو عندي
عذاب تضحك :تصدقين اشتقت ئله
مريم تضحك معها :بس هو ما اشتاق ئلك ما صدق تروحي اكيد
عذاب :ههههههه اقول احزري انا وين
مريم :اكيد بحفلة الشركة سؤال بايخ بصراحة موخبرتيني مبارح
عذاب تحك راسها :أي صح
مريم :وكيف البارتي
عذاب :حلوووووووو ئلا انا اتصلت عليكي ونسيتيني ليش اتصلت
مريم:ليش
عذاب تطالع قدامها مبتسمة :احزري مع مين واقفة
مريم ما ئلها خلق :مع ميين
عذاب مبتسمة :البروفيسور جون الـ
بحركة سريعة صدمت الكل نطت واقفة قالت بصراخ :بتمزززززززززززززززززززززززحي
عذاب :لا والله تكلميه لحتى تصدقي
مريم بلهفة :أي أي هاتي اكلمه
نور فزت :بتكلمي مين
مريم :لحظة لحظة
شوي واجاها صوت الرجولي يقول
الحوار باللغة بالانجليزي بس بترجمه انا "وكاني بفهم ههههههههههههه"
::مرحبااااا
مريم تكلمت بفرحة باينة على صوتها :هاي دكتور جون انا سعيدة جدااا جدا ا بسماع صوتك
:كذالك انا يا مريم اوو دكتورة مريم
مريم :لالالا دكتور ,عندما كنت طالبتك مريم وانا للان اعتبر نفسي طالبة امامك
:ماذا تفعلين الان عزيزتي
مريم :اعمل في مستشفى
:رائئئئئئئئئئع لقد حصلتي على مهنة
مريم:نعممم بالحقيقة حصلت على اكثر من عرض ولكن فضلت ان اعمل مع اخي بمشفى جدي
:انه فعلااااا شيء جميل
كانت طول ما تحكي معه وهي تمشي بالصالون رايحة جاية
والكل يطالعوها باستغراب خصوصا لانهم مو فاهمين شو بتحكي ولانها دمجت اكثر من لغة بكلامها وبعد فترة سكرت وهي مبسوطة
قاطعتهم كلهم من دون قصد وقالت بفرحة :توقعوووووووا مين كنت اكلم
طالعوها :مين
مريم :دكتوري بالجامعة واوووووو مبسوطة كثير
الجدة :مين
مريم :الاستاذ ئلي كان يعلمني بالجامعة
رحاب :جد
مريم :والله
لينا :احكيلنا بشو حكيتوا

بمكان ثاني
المجلس كان يعم بالهدوء التام من بعد ما كان الضجيج بالمكان من السوالف لكبار واستهبال الشباب وصمت الاغلبية ليطلب ابو محمود
الكل كان صامت ينتظر الرد وفهد حس انه بتطلع روحه من مكانها
اما ابو سليمان وتركي وسليمان كانو مندهشين
قطع الصمت ابو سليمان وهو يقول بهدوء :بصراحة مو عارف شو اقول ئلكم يا جماعة انصدمت بطلبكم
ابو عمران :بتمنى ما تردونا
ابو سليمان :ما عاش من يردكم يا ابو عمران انتو عيلة الكل بتمنى نسبكم وفهد رجال والنعم فيه بس
طالعوه
ابو سليمان :بس مو كانه لسا الاولاد صغار
ابو محمود :واحنا راح نعمل بس خطبة وكتب كتاب والزواج لحتى يخلصوا دراستهم
ابو سليمان :اجل ما اقدر اقول غير الله يتمم على خيررر
ابتسم الكل تنفس براحة
ابو محمود :اجل خذوا راحتكم واسئلوا البنت عن رأيها واذا بدكم تسئلوا عن فهد فهذا حقكم
ابو سليمان :انا قلت كلمتي البنت ئلكم
ابو احمد:بس زي ما قال اخوي لازم تسال البنت عن رأيها ,معكم اسبوع
فهد طير عيونه وقال باندفاع :لالالالا وين اسبوووووووووووووووع <لف لابو سليمان بترجي >عمي طلبتك اسئلها الحين
ضحكوا عليه
همس ئله اخوه محمود :اثقل يا ولد
ابو محمود اعطاه نظرة
ابو سليمان وقف وهو يقول :ما طلبت شيء .....عن اذنكم
طلع ابو سليمان وشوي ولحقوه سليمان وتركي
ابو محمود :فضحتنا ...ايش بقولوا عليك
فهد :ايييييي يبه وانا شو مصبرني اسبوع ..دامنا عندهم خلينا نخلص كل شيء وناخذ الموافقة .يكفي راح استنى خمس سنوات
ابو محمود :والله يا فهيد اذا ما عقلت لاسحبك لبرا واخطبها لاخوك ولا لواحد من اولاد عمامك
فهد حط ايده على فمه
ماتوووووو ضحك عليه

ام سليمان :خير يا ابو سليمان ,لا تقول بس انهم ناويين ياخذوا بنتي مني
طالعته شروق بخوف مع انها مو فاهمة بس عرفت انه الموضوع بتعلق بشهد
ابو سليمان :خير خير <لف لشروق :روحي نادي اختك >
هزت راسها وطلعت
اما عند شهد ما كانت تعرف بأي شيء كانت قاعدة بغرفتها على الاب توب وشوي ورن جوالها ردت من دون ما تطالع الرقم شهقت من سمعت الصوت
:لبنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ....يالخاينة هيك نسيتينا .....من سافرتي ولا اتصلتي علينا ئلي شاف احبابه نسي اصحابه ....كلنا زعلانين منك .....ما بظن في عذر لعدم اتصالك .....اوووووووووووووووووه ما كنت بعرف .....اي اهم شيء طلعتي رقم جديد ....اوكى خلاص بحفظه عندي وبعطيه للشباب ودهم يكلموك ....اي ....لا والله زهققققققق ....بنتظرك ترجعي لحتى نفلها ....مااا بعـ <قطعها صوت الباب >
وتدخل شروق :شهدددددددد بابا بده اياكي
شهد :اوكى شوي وبجي
شروق :اوكى بس يلا يلا بسرعة
شهد تقوم مع اختها وهي تقول :أي لبنىى ...بروح اشوف بابا شو بده وبرجع احكي معك ....اي ما راح اطول ....سلااااااااام
وهم على الدرج :ما عرفتي شو بده
شروق :لا
وصلوا الصالة شافها ابو ابتسم بوجها وكانو اخوانها معه قاعدين وامها تطالعها وتمسح دموعها عقدت حواجبها وهي تقول :طلبتني بابا
الاب اشر لجنبه :أي تعالي اقعدي
راحت قعدت جنبه
قعد ابوها يطالعها لفترة ثم قال :ما راح اوترك اكثر يا بنتي ولا راح الف وادور اكثر انتي بتعرفي انه كل بنت بيوم من الايام مصيرها بيت زوجها ,واليوم اجى ئلك خطاب وانا من عندي الولد منيح مع صغر سنه وبعرف ابوه وعمامه والنعم فيهم
انصدمت شهد ولا ارادي على طول اتجمعت الدموع بعيونها وبخاطرها :لالالالا ما بدي وفهههههههههههد ما راح اقبل بغيره لااااااااااااااااااااااااااااا
سليمان :اتأكدي انه احنا ما راح نغصبك على شيء ورايك هو ئلي بمشي
شهد طالعته بشكر وكانه حس فيها
ابو سليمان :ما ودك تعرفي من ئلي خاطبك
شهد طالعته بصمت وبنفسها :اذااااااا مو فهد ما ودي
ابو سليمان يكمل :فهد الـ
انصدمت صدمة اكبر من الاولى بكثيرررررر وقفت من مكانها وهي فاتحة فمها خافوا
وقفوا معها
تركي :فيكي شيء
ابو سليمان :شهد حبيبتي اذا مو موافقة احكيلي ما راح اغصبك على شيء
شهد نزلت دمعة منها من فرحتها
ابو سليمان فسرها شيء ثاني :خلاص ولا يهمك راح اخبرهم برفضك
شهد باندفاع لفت لابوها :لاااااااااا
اتندمت لانها تكلمت ,نزلت راسها ووجها احمر من الخجل
ابتسم الاب :يعني موافقة
شروق تكلمت :بابا مو كأنهم صغار
الاب :الحين ما راح يصير زواج
شهد صامتة
الاب :ها شنو قلتي
شهد مو قادرة تحكي من خجلها
الاب :موافقة
شهد قالت وهي تركض لفوق :ئلي تشوف يبه
ضحكوا عليها

بالمجلس كان فهد رايح جاي والشباب يعلقوا عليه ويضحكوا وهم والرجال يعصبوا عليه وبداخلهم يضحكوا على شكله ولاخر شيء كانو بيفسخوا كل هل خطبة
سمعوا صوت خطوات قادمة فهد من لهفته كان بركض لباب المجلس اعطاه ابوه نظرة صارمة راح قعد مكانه بصمت وعيونه على الباب
دخلوا
ابو عمران :ها يا ابو سليمان بشرنا
ابو سليمان :البنت موافقة
فرح الكل قعدوا يباركوا لفهد ئلي من سمع هل خبر غاب وعيه عنهم
قعدوا
ابو محمود :اجل ملكة باخر الاسبوع ,شو رايك يا ابو سليمان
ابو سليمان :البنت بنتكم يا ابو محمود وانتو فصلوا واحنا بنلبس
ابو عمران :اجل توكلنا على الله

بعد ما تم الاتفاق على كل وطلعوا من عندهم
دخل ابو سليمان على زوجته بالصالة وقعد يتكلم معها
ام سليمان :شايفك مو راضي يا ابو سليمان
ابو سليمان :مو مو راضي بس البنت لسا صغيرة وما كان ودي اخطبها قبل اختها ,بس البنت اولها واخرها هي بنتهم وبيوم من الايام راح ياخذوها
ام سليمان دمعت :هاي بنتي ما راح اسمح ئلهم ياخذوها
ابو سليمان :بس ما راح تمنعيها من بيت زوجها
ام سليمان سكتت ثم قالت :ما اتخيل اكمل يوم من دون ما اشوف شهد وشروق قدامي
ابو سليمان حتى انا ماليين البيت عليه بس ما راح نوقف بوجهم لرغبتنا البنت اولها واخرها ما ئلها ئلا زوجها
ام سليمان :الله يعين بس
ابو سليمان :أي ملكةة باخر لسبوع جهزوا حالكم
طيرت عيونها :بس بس ما راح نلحق نجهز شيء ما بقي غير ثلاث ايام
ابو سليمان :بكفي بكفي لا تخافي معكم وقت كبير ,أي صح مهرها بحسابها بس لا تصرفي منه شيء خليه ئلها ولا تقصري عليها بشيء
ام سليمان :لا توصي

كانت ام محمود تتكلم مع ابو محمود وتساله شو صار معهم
ام محمود:ايي ....الحمدلله .....ومتى .....الله يهديكم ما راح نلحق نعمل شيء والبنت ما راح تلحق تجهز ....وانت يعني بدك تسمع لكلام ابنك ...اوكى ....الله بعينا ....خلاص ماشي ....يلا بانتظاركم

عبير :ماما شو صار
ام محمود :طلبوها ووافقوا الجماعة وكتب لكتاب بعد ثلاث ايام
اندهشوا
الجدة : صار بعقولهم شيء
ام محمود:قال فهد بده كذا
سهى:والله يا فهيد صار للذبانة دكانة وتفتح على بكير
الكل :هههههههههههه ههههههههههههههههه
شوي ورن الجرس بعد فترة اجت الخدامة وهي تقول :هذا بوليس بده بابا عزيز
وقفت ام عبدالعزيز بخوف ويدها على قلبها :ابنننني
الجدة :خير اللهم اجعله خير
راحت مريم ومعها ابتهال لبسوا عباياتهم وتغطوا ووقفوا على الباب شافوا كم شرطي واقفين برا وطبعا الحريم والبنات كلهم كانو ورا الباب
مريم بقوة :امرني اخي
الشرطي نزل راسه :عبدالعزيز الـ موجود
مريم :لا مو موجود خير في شيء ليش بدكم اياه
الشرطي :في شكوة ضده
الكل شهق من الصدمة
سمعوا صوت سيارات وشوي شافوا الكل جاي لعندهم باين الاستغراب على وجهم
ابو عمران :خير عسى ما شر في شيء
الشرطي :مين فيكم عبدالعزيز الـ
قرب عبدالعزيز وهو يقول :انا شـصاير
الشرطي :في شكوه ضدك والحين لازم تجي معنا
ابو يامن :شكوة شو يمكن ملخبطين
الشرطي :جريمة قتل
سمعوا صوت صراخ من داخل
عبدالعزيز انصدم تغير وجهه وقال :اكيد غلطانين
الشرطي اشر لغيره قرب من عبدالعزيز وحط الكلبشات على يده وقال :ما اقدر افيدكم بغير هيك اسسسسسسسسف
راح عبدالعزيز معهم واخذوه
سعود:مستحييييييييييييييييل عبدالعزيز ما بيعملها ما بيعملها
سعيد :بروح لعنده
ابو احمد :انتو يا شباب خليكم ما بدنا نعمل ضغط واحنا بنروح نشوف شو فيه
وسيم ومحمود :بنروح معكم
سعد :واحنا ما بنقدر نترك اخونا كذا
سمعوا صوت صراخ وصياح من داخل دخل ابو عمران لانه عارف من مين
مريم :يبببه بروح معكم
ابو احمد :لاااا وين تروحي

سونا تبكي :يبببببببببببببببه ابني ابني رجعه ئلي ,ابني مو مجرررررررررررررررم ,اهئئ اهئئئ
ابو عمران :اهدييييي يا ابوي راح يرجع اكيد في غلط
سونا :أي ابني ما بيعملها مستحييييييييييييييل
ابو عمران :اهدي ان شاء الله خير
لف للجد ة :لا تبكي وان شاء الله ما في شيء ,الحين بنروح ونرجعه
طلع وكان يحكي بجواله :الوووووووو ...بسام اتصل على المحامي والحقنا على مركز الشرطة ,,,بعدين بعدين ...يلاااااا ....سلاااااااااام

خرج الشياب ومعهم اخوان عبدالعزيز ومحمود ووسيم للمركز والباقي قعد بالبيت "ويا فرحة ما اكتملت "

وصلوا على المركز وقعدوا يتناقشوا مع راكان صاحبه لانه ما كان المدير موجود وعرفوا انه ما في امل يطلع

بس وصل عبدالعزيز ما كان عارف بكل شيء بدور حوله ولا بالاجراءات كان يمشي ومو حاسس بحاله بس سرحان ,ئلي صحاه من سرحانه لما دخلوه على غرفة منفردة اتذكر اول لقاء كان ئله مع عذاب وقف مكانه وهو يسترجع ذكرياته وكان بس اجى يطلع مهدي من الحجز والنقاش الحاد ئلي صار بينهم


ابتسم على هل ذكرى صحى من سرحانه على صوت الشرطي دخل بعد ما فك الكلبشات على يده
شوي واجاله راكان صاحبه
عبدالعزيز :راكان شو ئلي بصير جريمة شوو
راكان :والله مدري شو اقول ئلك بس في ناس متشكيين عليك بقتل العمد واحد اثناء العملية
عبدالعزيز :واحد مييين
راكان :اسمه صبحي ال.
عبدالعزيز تذكر:أي مبارح توفي بالعملية بس هو كانت حالته خطرة ونسبة نجاح العملية مو كبيرة واهله بيعرفوا هل شيء
راكان :أي بس
عبدالعزيز :بس شوووو
راكان :بيقول انه كنت وقت العملية سكران وفي شهود على هل كلام
انصدم بجد :من جدك انت
راكان بأسف :أي والله
عبدالعزيز راح قعد على الكرسي :حسبي الله ونعم الوكيل

مضى يومين وبكرا راح تكون خطبة فهد بس قرروا يأجلوها مع انه عبدالعزيز اعترض وقلهم يكملوا وهو لسا بالحجزمكانه وما صار شيء جديد على حالته وخصوصا انه المدير عامل حادث وبالمشفى ويعني ما تحركوا بقضيته شيء

في بيت الكبير
كانت قاعدة بغرفتها تصلي وتمسح دموعها وتدعي لابنها يخرجه بالسلامة
سمعت طق الباب ويدخلوا اولادها الثلاثة
ابتسمت وسط دموعها :تعالو يمه
باس راسها وقعدوا
سعد :جينا نخبرك انه طالعين لعند عبدالعزيز
بلهفة :بتروحوا تشوفوه
سعود بضيق :أي
الام :ليشما اروح معكم والله قلبي منفطر على شوفته
سعيد:لا يمه خليها بعدين ,وان شاء الله يومين وراح يطلع
الام :سلمولي عليه كثير اهئئئئئئ اهئئئ
سعد:يمه لا تبكي
الام :اذا محتاج أي شيء لا تقصروا عليه يمممه هذا اخوكم لا اوصيكم عليه
سعيد :يمه عبدالعزيز مو اخونا ا بقيمة الاب ئلي فقدناه من صغرنا
الام :الله يخليكم لبعض
نزلت معهم وهي توصي فيهم على عبدالعزيز ولحتى طلعوا سكرت الباب بحزن وهي تمسح دمعتها شافت مريم قاعدة بالصالة راحت لعندها
:مريم
لفت ئلها :هلا يممممممه
ام عبدالعزيز :ما رحتي لشغلك
مريم بضيق :لاا ما رحت
ام عبدالعزيز راحت قعدت
مريم :راحوا يشوفوا عبدالعزيز
هزت راسها
ام عبدالعزيز :والله كاسر ظهري هل ولد مو عارف شو نعمل لحتى يطلع المشكلة ما في احد يحرك القضية
مريم :اييييي
رن جوالها وكانت عذاب ضربت على راسها :يووووووووووووووووووووووه كيف انا نسيتها
ردت بسرعة الوووو عذاب .....اي كان خالص شحن وما فضييت اشحنه ,,,انا منيحة ....عذاب متى راجعة ...عبدالعزيز <قالتها كل القصة >...عذاب مو وقت انفعالاتك ...اوكى ...طيب
طالعت جوالها لانه عذاب سكرت بوجها
ام عبدالعزيز :شـ صار
مريم:مدري ياريتها كانت موجودة كان ساعدتنا وما قعد يوم واحد هناك
ام عبدالعزيز :يااااااااااااااااااااارب
شوي وسمعت صوت جوالها يعلن عن وصول مسج بس قرأته تهلل وجها بالفرح وكان من عذاب راحت حضنت امها وقالت :ان شاء الله اليوم بيطلع عبدالعزيز يا اماما
سونا نزلت دمعة منها :ان شااااااااااااااااااااء الله يارب
مريم :رسلتلي مسج بتخبرني انه على المغرب ان شاء الله راح تجي من بريطانيا
سونا ما علقت بس ابتسمت بالم
مريم كانت مبسوطة طايرة من الفرحة



عند عذاب كانت قاعدة عند البحر في بيتهم وتطالعه بسرحان عميق وتفكير اعمق
اتذكرت مريم انه ما كلمتها من يومين وانه كل ما تتصل عليها يكون الجوال مغلق كانت خايفة انه في شيء وقررت ترد تتصل للمرة المليون وابتسمت لما ردت بس كلامها وولي صار لعبدالعزيز صدمها بقوة ,عصبت من مريم بشكل كبير وعصبت من الكل ما كانت متخيلة انه هل شيء يصير من دون ما تعرف
اتصلت على احد من الشركة وطلبت منه يحجز ئلها على اول طيارة وفعلا قالها بعد ساعتين في طيارة
دخلت على طول للبيت راحت للغرفة تبعتها تلم اغراضها وقالت للخدامة تلم اغراض لبنى
اتصلت عليها
:الوووووو ....لبنى وينك .....اسمعي خلال ساعة بتكوني بالمطار ....اي بنرجع .....مو وقت هل كلام ......<عصبت بس حاولت تتماسك >لبنى اسمعي الكلاااااااااااااااااااااااام .....لا تخافي اغراضك بطلعهم معي .....اي سلاااااااااااااااااااااام

قفلت من لبنى ونزلت تحكي تحت
شوي واجاها الرد :الووووو
عذاب :هلا راكان انا عذاب
راكان :هلا فيكي اخبارك
عذاب :الحمدلله وانت
راكان :الحمدلله
عذاب :بدي تحكيلي كل شيء بخص قضية عبدالعزيز
راكان ما علق وحكالها كل شيء موجود عندهم
عذاب :وليش ما احد حرك بالقضية
راكان :المدير عامل حادث بالمشفى والنقيب مشغول بقضية اهم للمافيا وو
عذاب تنرفزت منه :اهمممممممممم شو ئلي اهم ...استغفر الله بس ...اسمع راكان الاثبات الوحيد ئلي راح يخلينا نقدر نخرجه فحص ,خذوا عبدالعزيز واعملوله تحاليل تثبت انه ما بشرب كحول ماشي
راكان :بس انا باكد ئلك انه ما بيعملها انا بعرفه منيح
عذاب :وانا متأكدة من هل شيء يا راكان بس لازم نعمل هل فحص لانه ما بنقدر نخرجه من دونه اذا هذا هو سبب الشكوة انه دخل على العملية سكران
راكان :خلااااااص ماشي
عذاب :من هون للعصر ان شاء الله بكون عندكم .....وبتمنى تكون الاوراق جاهزة
راكان فرح :فوراااااااااااااا
عذاب :أي وبدي ئلي رافعين القضية يكونوا موجودين
راكان :ان شاء الله

عذاب :ما اطول عليك يلا شوف شغلك


سكرت منه وبس جهزت الاغراض اخذت الشنط ئلي يا كثرهم شنط لبنى وراحت للمطار وهناك شافت لبنى قاعدة بتودع اصدقائها حست انها زعلانة وبدها تبكي ما غابوا عليها دموعها ئلي بتمسحهم بين فترة وفترة
على الجهتين هم راجعين اولها ولا اخرها بس ما كانت حابة تكون هيك توديعهم ئلها
ركبوا الطيارة وانطلقوا

قريب المغرب في بيت عذاب
كان قاعد بالحديقة لوحده يفكر وسرحان وشوي وشاف سليمان وجميل جايين لعنده
سلم على سليمان وهو يقول :شلونك يا ابني
سليمان :الحمدلله بخير
ابو جميل :ليش طالع من البيت
جميل :ههههههههه شايف يبه خبرته كان بقي في بيته كان جيته انا بدل هل تشوهه ئلي بخلقته
سليمان اعطاه نظرة :ولو يا ابو عذاب <شدد على هل كلمة >اذا ما جينا احنا نشوفك برجلينا ما ئلها طعم هل شوفة
ضحك ابو جميل
جميل :مقهورررررررررررررررر
سليمان :انا من شو
جميل :ئلا اقول يبه ما اتصلت فيك عذاب ولبنى اليوم
الاب :لا والله خايف ليكون صاير فيهم شيء
سليمان :ان شاء الله كل خير
جميل رفع جواله بتصل على عذاب
سمعوا فتحت باب الحديقة
تهلل وجه ابو جميل من الفرحة وهو يشوف لبنى تدخل ركض وترتمي بحضنه ووراها عذاب ئلي كانت تمشي الشنط
لبنى :باباااااااااااااا
ابو جميل :يا عيون ابوكي انتي كيفك
لبنى :الحمدلله
جميل يسال عذاب بعد ما سلم عليها :ليش ما خبرتونا بجيتكم
عذاب :حبينا نعملها مفاجأة
لبنى تطالع عذاب :لا بابا اتخيل ما عرفت انه احنا جايين ئلا لما اتصلت عليه ورحت للمطار
عذاب اعطتها نظرة وراحت تسلم على ابوها :كيفك يبه ان شاء الله بخير
ابو جميل :منيح بشوفتكم يا حبيباتي انتو
قعدوا شوي يسولفوا عن المشوار وو السفرة بعدين وقفت عذاب وهي تقول :يلا بطلع
طالعوها باستغراب
ابو جميل :وين يا بنتي
عذاب :عندي شغل بابا لازم اخلصه
ابو جميل :بس انتي الحين جيتي خليه لبكرا ما بيهرب ارتاحي
عذاب :لا ما بصير اليوم لازم يخلص .<سلمت راحت اخذت مفاتيح سيارتها وطلعت
جميل :بتوقع انها عرفت بعدالعزيز لكذا رجعوا
لبنى :ليش شفيه عبدالعزيز
جميل :محجوووووووووز
لبنى :يا حراااااااااااااااام ليش
سليمان :بقضية لا تشغلي بالك
لبنى نطت بفرحة وهي تقول : سلوم مو مصدق بكرا شهد ملكتها
سليمان يضحك :حتى انا مو مصدق
لبنى قالت بحماس :قوم قوووووووووووووووووووووم ودينا ئلها
جميل :وين اقعدي هو اصلا يا دوب يمشي
لبنى :بدي اروح لعند شهد واقعد معها
سليمان :اوكى بوصلك ,وبجيب ابوي بده يشوفك يا عمي
ابو جميل :يا اهلاااا وسهلا فيه
لبنى للفت لابوها :باباااااااااا ممكن ابات عند شهد لحتى اساعدها
ابو جميل :يا حبيبتي اكيد انتي تعبانة والبنت مشغولة خليكي احسن
لبنى :لا مو تعبانة باباااااااااااااا
سليمان :لا تهتم عمي راح تفرح شهد اصلا
ابو جميل :اذا كذا بكيفك
لبنى نطت وهي تقول :لحظة بس اجيب اغراضي
سليمان :يلا
راحت تجيب اغراض ئلها وبعدين طلعوا

في بيت الكبير
مريم من فرحتها خبرت الكل انه عبدالعزيز بخرج
الكل فرح معها بس خاب فرحتهم لما عرفوا انه مجرد امل ممكن ما يطلع ,بس مريم كانت الوحيدة ئلي فرحتها كاملة وواثقة ثقة عمياء بعذاب انها راح تخرج عبدالعزيز لانها متاكدة من برائته وانه مظلوم
الرجال بالمجلس والشباب كانو بالحديقة
والبنات والحريم بالصالة
الجدة :املتينا بشيء يمكن ما راح يصير
مريم :انتو ليش مو واثقييييييييييييييييييييييييين فيني ,صدقوني راح يطلع واذا مو اليوم باكر لا تفقدوا الامل بس
العمة سعاد:احنا مو زعلانين بس ان شاء الله
ليالي :واثقة كثير بصديقتك
مريم :ادري بهل شيء ولانها بتستاهل هل ثقة لكبيرة ,ولو انكم بتعرفوها لصديقتي ما كان قلتوا هيك
ابتهال :على خير ان شاء الله
ام عبدالعزيز تحاول تبتسم :شـ صار على تجهيزات يا ام محمود
ام محمود:كل شيء جاهز مع انه والله يصعب علينا وعبدالعزيز محجوز
ام عبدالعزيز :عادي ما بصير شيء اذا هو ما حضر وهاي خطبة لو زواج كان قلنا بعدين هو راح يزعل اذا وقف هل شيء مشانه
ام محمود :أي هو ئلي اقنع عمه يكمل ولا كنا ناوين ناجل
رن جوال مريم
ردت بلهفة :الوووووو
عذاب :هلاااااا مريم
مريم :عذاب وينك من بعد الرسالة وانا بتصل فيكي وجوالك مغلق
عذاب :قفلته كنت بالطيارة
مريم شهقت :رجعتي
عذاب :أي
مريم :وشو راح يصير
عذاب :الحين انا بروح اشوف عبدالعزيز بعدين بنشوف
مريم تبلع ريقها :بتشوفيه
عذاب :أي
مريم :طيب عذاب طمنيني في أي شيء خطر راح ينسجن
عذاب :مريم شو هل كلام بوعدك بعد ساعتين عبدالعزيز راح يكون عندكم
مريم:الله يبشرك بالخير
عذاب :يلا بشوفك
مريم :اوكى
طالعوها كلهم
مريم ما ردت على أي استفسار منهم مسكت تفاحة اخذتها وطلعت برا لبست عبايتها وتغطت وطلعت تستنى قدوم عبدالعزيز برا

عند عذاب سكرت الجوال ثم اخذت نفس عميق لحتى تهدي مشاعرها المتدافعة
مشت بخطوات واثقة عكس ئلي داخلها ووقفت عند الغرفة ئلي هو فيها والتقت عينها عليه حز بخاطرها شكله كان مبين عليه التعب والارهاق
اشرت للشرطي يفتح الباب
وبهل لحظة انتبه ئلها عبدالعزيز طالعها وهو مو مصدق وقف من صدمته وبحر في عيونها لما التقت عيونهم ببعض

اول مرة بحياتها تحس حالها مرتبكة او متوترة وخصوصا وهي تشوف نظرات العتاب بعيونه
قالت :احمممممممم اخبارك
صحى من سرحانه لما شاف شفايفها تتحرك ادرك انها بتكلمه
سمعها وهي تسال هل سؤال
رد بطريقة ساخرة غير مقصود :ههههههههههههه اخباري ....بخيرررررررررر والحمدلله لسا عايش
سكتت عذاب وهي تحاول تمسك نفسها وما تنفعل سمعته يقول ئلها
:سمعت انك سافرتي غريبة انك هنا
عذاب ما حبت تقول رجعت ميشانك قالت :أي كان عندي شغل خلصته ورجعت لشغلي
عزيز بعدم اهتمام :أي الحمدلله على سلامة
عذاب :الله يسلمك
رجع الصمت بينهم حبت تنهي الموضوع وتتهرب من نظراته :عموما انا جيت اسئلك كم سؤال
عزيز تنهد وهو يرجع يقعد :آمري
عذاب سألته كم سؤال بخصوص الرجال المات ووو
ثم طلعت راحت لمكتبها وشافت موجود راكان ورجالين

كانت قاعدة بغرفتها للمرة المليون تشوف التجهيزات للحفلة كانت بقمة توترها
سمعت الباب ينطق قالت :ادخللللللللللللللللللللللللللللللللل
ما شافت رد ولا أي حركة
ما علقت ورجعت للترتيبات
وقف كل شعر بجسمها لما انفتح الباب وصرخة من وراها تقول :مفاجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأة
لفت مصدومة وشهقت بس شافتها :لبنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى
راحت على طول ضمتها :لبنىىىى
لبنى :اهلين بالعروس
شهد :متى جيتي يا دوباااااا وحشتيني
لبنى :الحين جيت وخصوصي لعندك على طول ما استنيت ارتاح
شهد:يا عمري انتي
لبنى :كيفك وكيف المعنويات
شهد:ميتتتتتتتتة خوف
لبنى :ريلاكس ما في شيء بخوف
شهد :دام هيك ,يااااااااااااااااااااارب تنخطبي بعدي يا لبنى يا بنت حسن
لبنى :ههههههههههههههههههههه فالك ما قبلناه حبيبتي انا مو متزوجة ئلا على 27
شهد:عنستي اجل
لبنى :ايزي
شهد:واذا دق الحب بابك
لبنى تفكر :سعيتها ئلنا حل ثاني
شهد :من يوم ما طلبني يتصل فهد وانا ما ارد عليه معصبة كثيرررررررررر منه ما خبرني بالمرة
لبنى :هههههههههههههههههههههههههه ,ئلا ما قلت ئلك
شهد :شو
لبنى :بنام عندك اليوم
شهد نقزت بفرحة :جد
لبنى :أي
شهد :يا قلببببببببببببببي انتي
لبنى :تعالي وريني اغراضك
شهد :يلاااااا

ابو سليمان :لمتى راح تبقى هربان من اهلك يا حسن
حسن :والله مدري بس ئلي بعرفه اني مو مستعد للمواجهة
ابو سليمان :صار لازم تنتهوا من هل مقاطعة
حسن :مدري مدري فكري مشوش
ابو سليمان :انا طالبك لتجي ملكة بنتي
حسن :يمكن ما راح اقدر احضر بس جميل بوفي عني
ابو سليمان :اوفا حسن انا جاي طالبك لبيتك معقول تردني
حسن سكت

عذاب :انا بدي اعرف شو هدفكم من هل شيء
الرجال للمرة المليون :هدفنا انه ناخذ حقنا من ئلي قتل ابونا
عذاب وصل الامبير عندها :ما احد قتل ابوكم لانه ابوكم مريض وانتهى اجله وعلى ما اظن قبل العملية حكولكم انه نسبة العملية ضئيلة جدا وانتو وقعتوا على هل شيء
سكتوا
عذاب :الدكتور عبدالعزيز ما كان سكران بوقت العملية وعنا ادلة بتثبت هل شيء ,وهو بامكانه هو يرفع قضية عليكم فخلينا ننهي الموضوع بالمعروف احسن
قال رجال بتوتر :أي بس اكيد ما راح ينتهي الموضوع كذا ويموت ابونا وما نتعوض
عذاب فهمت عليه قالت لتنهي الموضوع :كم بدكم
طالعوا بعض

لساعة كانت حالة الموضوع بعد ما تنازلوا عن الشكوة واخذوا ئلي كانو جايين لاجله وهو شيك بمبلغ من النقود امرت عذاب بخروج عبدالعزيز واخذه راكان يوصله لبيته
طول الطريق كان ساكت بس بعدين قال :كيف صار هيك وطلعت
راكان لف ئله مبتسم :لا تشغل بالك كانوا طمعانين فيك لهيك رفعوا الشكوة بس وقفناهم عند حدهم
عبدالعزيز :أي
راكان :اهم شيء انك طلعت ,شكلك تعبان
عبدالعزيز :أي والله من يومين ما عرفت انام مثل العالم والناس

وصلوا للبيت ووقف عند الباب
عبدالعزيز نزل :تعال ادخل
راكان:ليوم ثاني خليك ارتاح
عبدالعزيز :بكرا بتجي لخطبة فهد مو
راكان :أي
عبدالعزيز:خلاص بشوفك هناك
راكان:ماشي يلا سلام
عبدالعزيز:مع السلامة
دخل عبدالعزيز من البوابة لكبيرة بعد ما حرك راكان
طبعا من شافه الحارس على طول فتح ئله الباب وقعد يرحب فيه ويتحمد ئله على السلامة
ما كان قادر يتكلم كان يرد باختصارات وابتسم بوجهه ثم دخل
انصدم من الصاروخ ئلي كان يجي بتجاهه ثم بحضنه :عزيززززززززززززززززززززززززززززززززززززززز
ضحك عبدالعزيز :مريم الله يهديكي وقفتي قلبي
مريم :عبدالعزيز واخيراااااااا طلعت
عبدالعزيز:واخيراااا
مريم حطت يدها على خده:يا قلبي شكلك تعبان
عبدالعزيز بهمس :وكيف ما اتعب وانا اشوفها قدامي
سمعته مريم وعرفت قصده بس ما علقت
انتبهوا ئلها الشباب من الاول بس ما اهتموا ئلها لما شافوها مطولة على قعدتها قام احمد يحكي معها ولما ما ردت رجع للباقي ونسوا امرها بس انتبهوا على صرختها ومن شافوه فزوا واقفين بدهشة مخلوطة بفرح
راح يسلموا على عبدالعزيز ووصل صوتهم للرجال ئلي كانو بالمجلس الخارجي طلعوا معصبين من صراخهم بس شافوا عبدالعزيز انبسطوا على الاخر
مريم تسحبه :يلا بتشوفوه بعدين الحريم متقطع قلبهم على شوفته

الحريم كانو قاعدين ومو دارين عن شيء بصير بالخارج سمعوا صوت صراخ وشيء كذا بس قالوا يمكن الشباب بيمزحوا مع بعض
سمعوا صوت الباب بينفتح ادركوا انها مريم
ثم سمعوا صوت رجولي فخم :احممممممم احم طريق يا حريم
اخذوا فترة يحللوا هل الصوت عدا امه ئلي من سمعته حطت يدها على قلبه وقامت على طول تركض برا وفعلا ئلي تمنته تحقق شافته واقف يناظرها مبتسم
امه بكت :عزيزززز
قرب على طول منها باس يديها وراسها وحضنها وهي ضامته بقوة
رحاب كانت قريبة من الباب شهقت وهي تقول :عبدالعزيز جاااااااااااااا
طاروا الكل لعنده يسلموا عليه وتاثروا من منظره ومنظر امه
بعد السلام والكلام دخل قعد مع الحريم
امه :ليش كذا يا امي ضعفان وذبلان ما كنت تاكل
عبدالعزيز:لا يا امي بالعكس صحتي تمام لا تكبري الموضوع
امه :ما تدري كيف كنت بلاك الحمدلله ئلي رجعك ئلي
عزيز:الحمدلله
الجدة :اخليهم يجهزولك شيء تاكله
عزيز :لالا ما ئلي نفس
طل فهد ومهدي ومحمد :تركتنا وقعدت هون
عزيز يضحك:ايييييي
محمد:طريق لرجال والشباب بيدخلوا
طبعا البنات واغلب الحريم كانوا متغطيين وئلي مو متغطيات تغطوا ودخلوا الكل سوالف ومزح وو ورجع الفرح ئلهم بعد ما كان مغيم على العائلة كلها بهل يومين
الجدة اتذكرت شيء :ئلا صح مو قلت بدك تخبرنا شو سبب خطبة فهد المفاجاة وئلي خلاكم توافقوا عليها
فهد :يوووووووووووه محسسيني انه عامل جريمة بهل خطبة اووف
مهدي يكمل :أي هو مو اول واحد ولا اخر واحد بتزوج صغير
:ههههههههههههههههههههه هههه ههههههههههههههههه
الجدة اعطتهم نظرة
ابو حازم :ان شاء الله يمه بكرا بعد الخطبة بنخبركم بكل شيء
العمة نورة بفضول :وهو بخص شو باي احد
ابو محمود يطالع الكل اخر شيء ابتهال ركز نظره عليها :بخصكم كلكم فرد فرد في شغلات كثيرررررررررر ما بتعرفوها يا ولاد وصار لازم تنكشف
ابتهال :مثل
ابو احمد بغموض :مثل زواجك
البنات والشباب شهقوا لفوا لعمتهم الاغلب ما كان يعرف بهل شيء وانصدموا
مشاعل :خالتي كنتي متزوجة
ابتهال وقفت بعصبية :احنا من 15 سنة مسكرين على هل موضوع ليش يعني حابين نفتحه من جديد ,من حلاته يعني ,بكرا ما راح اكون موجودة معكم الموضوع ما بهمني
طلعت من عندهم
الجدة بلوم :ليش كذا احنا ما صدقنا ترجع مثل اول حابين تفتحوا ئلها جروحها
ابو شريف :صدقيني يا عمة الموضوع ممكن يضايقها بس بالاخير راح يفرحها بشكل كبير
الكل سكت ومو فاهم كلامهم ئلي بالالغاز
منتظرين بكرا على احر من الجمر
غيروا الموضوع بس الكل حس انه الجو متوتر
رن جوال مهدي بس ما رد لانه الرقم غريب ومرة ومرتين وثلاث اخر شيء قال ابوه :مهدي رد وخلصنا
مهدي ما ئله مزاج بس قام وطلع وشوي وسمعوا صرخته ثم طل من الباب وهو يطالع فهد ويقول :تصدق ولا ما تصدق
فهد:بصدق بس شو
مهدي ياشر على جواله :تعال شوف وبتصدقني
فهد فكر انها شهد لـ هيك على طول وقف :ليكووووووووووووون
مهدي بلهفة :أي اييييي
فهد طار لعنده وكان راح يطيح كذا مرة بس تماسك
وطلعوا من عندهم
ضحكوا عليهم كلهم وغيروا مزاجهم

كانو فاتحين سبيكر ويتكلموا
فهد:يالخاينة تدرين مو لازم نكلمك
لبنى :اوفا يا عريس بتتغلى علينا يكفي ئي اجاني من خطيبتك لحد الان
فهد مبسوط :بس تدرين لو ما حضرتي كنت راح ازعل كثير
لبنى :لا تخاف اول الحاضرين انا
مهدي :أي اكيد
لبنى :يالله شقد مشتاقة ئلكم <قالت بتهور >شو رايكم بعد الخطبة نهرب لمكانا
فهد:لالالا يا عمي انا مو فاضي ئلكم وراي عروسة
لبنى :هههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
فهد :ليش بتضحكي
لبنى :فهيد خف على البنت خجلتها
فهد:آآآآآآآآآآآآآآىهـ يا قلبي احكيلها زعلان منها وبكرا بطلعه كله على راسها
لبنى :اذا خليتك تشوفها
فهد:هين هييييييييييييييييييين
لبنى :ها شو قلتوا
مهدي :لالا في عندنا موضوع مصيري الله يستر بس خليها لبعده
لبنى :اوكى
فهد:احكيلنا كيف بريطانيا
لبنى بفرح :بريطانيااااااااا آآآآآآآآآآآآآآىهـ وما ادراك ما برطانيا تجنن تهبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببب بببببببببببببل
مهدي :كل هذا لبريطانيا
لبنى :اكيد لبلدي الحبيبة
فهد:وشفتي اصحابك
لبنى :اكيد كنا نطلللللللللللللللللللع من الصبح وما نرجع ئلا للمسا احلا ايام عمري
فهد ومهدي :اهاا
فهد :جاكي كيفه
لبنى :منيح بسلم عليكم وده يشوفكم من كلامي عنكم عنده ,بس هو وعدني يجي ويزورني بعرفكم عليه
مهدي :أي ان شاء الله

ئلي ما احد بيعرفه هو وجود وسيم ئلي سامع كل المحادثة كان رايح يشرب ماي من المطبخ بس رجع وقف لما سمع اسمها وشده صوتها ئلي حس بانه لا ارادي انه يشتاق ليسمعه كان طول كلامها يسمع بغموض وملامحه مو واضحة وتفكيره مو معه

باليوم الثاني الكل كان حايس ويجهز ومبسوط والاكيد انه الحوسة لكبيرة من الحريم والبنات اكثر
الحفلةراح تكون في بيت ابو سليمان وبعض الشباب كانو عندهم من الصبح لحتى يساعدوا بالتجهيزات ويشوفوا النواقص
في بيت ابو محمود
ام محمود تصرخ على الخدامة وما في رد
قرب ابو محمود :خير في شيء
ام محمود :ئلي ساعة بنادي على الخدامات ولا وحدة بترد
ابومحمود :ارحميهم شوي من صباح الله وهم بيشتغلوا اكيد مشتغلات
ام محمود :شو اعمل ما بدي يكون شيء ناقص بدي يكون كل شيء جاهز
ابو محمود :وين البنات
ام محمود بالصالون
ابو محمود يطالع ساعته :ما بقي وقت بنطلع
ام محمود:بيجوا مع ابتهال
ابو محمود سكت
شوي وشافوا محمود مقبل عليهم جاي من بيت ابو سليمان وكان معصب شيء اكيد لوجود سليمان بقربه
ابو محمود:ها يا ابوي كل شيء جاهز
محمود:أي يبه اطمن
ام محمود:اجل روح انت اجهز ما في وقت
محمود هز راسه وكان راح يطلع بس شاف اخوه ينزل من الدرج حس انه كل ضيقته وتعبه طار ابتسم ئله وقال بصوت عالي نبه امه وابوه ئلي كانو يتكلموا بوجوده :يا هلااااااااا يا هلا بعريسنا شو هل كشخة خف على البنية
قرب فهد منهم وهو مبتسم بتوتر
امه قربت حضنته ووقف جنبه وهي تقول بصوت عالي :اللللف الصلااااااااااااااة والسلام عليك يا حبيب الله محمد لوووووووووووووووووووووووووووووووولليش
ابو محمود ابتسم وهو يشوفه :ها يا عرريس جاهز
فهد بتوتر وارتباك :أي
طلع محمود يبدل لبسه والام تبخر ابنها وزوجها <هاي عادة عند الكل بكل مناسبة كل وحدة تبخر اولادها >

بالبيت لكبير
كانت الام تبخر اولادها وهي تسمي عليهم
الجدة :عقبالك يا عبدالعزيز
عبدالعزيز ابتسم ئلها وضحك على تعليق سعد :لييييييييييييش بس عقباله يعني هو ابنكم واحنا اولاد البطة السودة
الام :كلكم اولادي وحبايبي
سعود يحضن امه :يا فديت قلبك يا امي <قال >ما ودك تفرحي فيني يمه
سعيد:حتى انا
سعد رز حاله:هي وانا يمه لا تنسيني
الام ضحكت عليهم :اكيد ودي افرح فيكم كلكم بس لا تحاولوا قبل عبدالعزيز ما في
سعيد بمزح :واذا هو ما بده وعنس
الجدة :هههههههههههه عنس معه
عبدالعزيز ليش عوار الراس لساتكم صغار
سعد:والله مو متخيل فهد كيف شكله هههههههههههه هههههه
اخوانه :ههههههههههههههههههههه
الجدة :ها ما برضى عليه
سعد:نفسي يا جدتي توقفي معي
سعيد:اجل باحلامك
سعود:لالالا بس تتزوج بتوقف معك اكيد
سعد:اجل عمرها ما راح توقف معي
الام تضحك على هبال اولادها :بس خلااااص
عبدالعزيز يطالع ساعته :ها يمه جاهزين
الام أي لحظة بس نلبس <لفت للجدة >يلا عمة خلينا نخلص
الجدة وقفت :عبدالعزيز انت روح جيب البنات من الصالون واحنا بنطلع مع اخوانك
عبدالعزيز طير عيونه :يووووووه واي سيارة راح تكفيهم
الجدة :خذ السيارة لكبيرة بتكفي وبتزيد
سعيد:اذا ما ودك انا بجيبهم
الجدة :لا بدي عبدالعزيز انا بعرفكم انتو راعين حركات بخاف على بناتي
عبدالعزيز :اوكى ماشي
اخذ عنوان وطلع وهو يكلم بجواله وبربع ساعة كان واصل اتصل على عمته
بالصالون
ابتهال :ها يا بنات جاهزات
الكل :ايه
ابتهال :اجل البسوا بنطلع
كل وحدة قعدت تدور على عباتها وئلي شالها وئلي وئلي
ابتهال بتحذير :ولا وحدة تحط عطر عبدالعزيز بوصلنا
ولا وحدة اعطتها وجه لانه اصلا من دون احد ما يقول ئلهن ما بيعملوها حتى لو سواق
طلعوا وشافووه قاعد بستناهم دخلوا قعدت مريم جنبه وجنبها ابتهال وبالخلف باقي البنات
عبدالعزيز بصوت عالي :الكل موجود .....فقدوا حالكم يمكن ناسيين وحدة
مريم :ههههههههههههههه الله يرجك
عبدالعزيز :وانا الصادق مو ناقصني ابتلش وارجع من نص الطريق
سونا عصبت منه :اطمن دكتور عبدالعزيز الكل موجود
عبدالعزيز يهمس لعمته ومريم :اوووووووووه سونا عصبت علينا من بفكنا بعدين
ضحكوا على كلامه
ليالي :ضحكونا معكم
مريم :لا تحشري حالك ليالوووووووووووووووو
ليالي :هين يا مريموووووووووووووووووو
عبدالعزيز ضحك وبخاطره <الله يهديكي يا جدة قال صبايا قال شايفهم بنات روضة ,ضروري تبلشيني انا >
ابتهال :عقبالك عزوز
عبدالعزيز يضحك :انا وين راحت علينا
سهى :لا وين راحت عليك لساتك شباب
عبدالعزيز :عقبالكككككككم انتو يا صبايا
البنات بصوت عالي نقز منه عبدالعزيز :اميييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
عبدالعزيز :حشى مستعجلااااااااااااااااات
ابتهال :بس بس انتي وهي فضحتنا
عبدالعزيز كان طول الطريق يضحك عليهم وعلى تعليقاتهم وهواشاتهم واحيانا يتجاوب معهم واحيانا يسكت بس يكون مبتسم ويضحك وهم على قريب الوصول اختفت الضحكة مرة وحدة من شفايفه كان يسوق يطالع قدامه ويطالع جنبه من الشباك
رحاب تنغز ئلي جنبها وتقول بصوت واطي تاشر لبرا :بنات شوفوا ميييييييييين
طالعوا لبرا كلهم وعلى طول لفوا لعبدالعزيز وشافوه يطالع لبرا مثل ما توقعوا
رجعوا يشوفوا برا
لينا :وي وي نزلوني بركب معها
نور :ياريت بس اسوق هل سيارة مثل حبيبة ولد عمي
سهى :احلمي تركبيها بالاول مو تسوقيها
مشاعل :عليها جمال يذببببببببببببببببح
تسنيم :ما بلوم عزيز اذا حبها
عبير تطالعه :يا حرام شكله بيكسر الخاطر
كانو يتكلموا بهمس مو سامعهم احد منيح
مريم استغربت الصمت المفاجأ لفت للمراية تطالعهم شافتهم متجمعين كلهم عند الشباك استغربت لفت لعمتها ئلي كانت تلعب بجوالها ثم لعبدالعزيز شافته بيطالع برا وقفت شوي تشوف شو بيطالعوا
شافت سيارة عذاب لانه هي معطيتها ظهرها وبتسوق وعلى طول عرفتها من سيارتها وشعرها ئلي بطير مع نسمات الهوا قربوا منها ئلا كانت هل مرة مسكرتها للنص
كانت لابسة تنورة لنص الساق ابيض مشجرة بأحمر وبلوزة نص كم احمر وبالنص قلب ابيض كانت مجعدة شعرها بطريقة حلوة ولابسة جاكيت احمر قصير فوق لبلوزة
لفت لعبدالعزيز ئلي كان مو معهم
تنهدت بخاطرها شوي وشافتها تروح بسرعتها المتهورة ئلي تعودت عليها
الكل سمعوا التنهيدة ئلي طلعت من قلب من عبدالعزيز ئلي نسي وجودهم
كلهن عارفات سببها عدا ابتهال ئلي سالته بخوف :فيك شيء حبيبي
عزيز:لا عمه ما فيني شيء
وصلوا البنات ونزلوا وشافوها الحريم بالاستقبال تبهدلوا لانهم تأخروا بس ما اهتموا قرروا يطلعوا يسلموا على العروسة

بغرفة شهد
كانو عندها لبنى وامل واختها شروق كانت مع امها
شهد :والله خايفة خايفة
لبنى تاكل شوكلاته:ايزي خليكي ريلاكس
امل :لبنى يا برودك انتي البنت خايفة هديها
شهد طالعت امل بشكر هي كانت عارفة بحبها لفهد وكانت متضايقة من هل شيء بس تجمعها معهم اثبت ئلها انها نسته تماما وهذا الشيء مريحها كثير وخصوصا انه كانت صديقة منيحة من تركت شلتها واصدقاء السوء
لبنى :ما في شيء يحتاج ئله كل هل توتر
شهد بقهر :خليكي باكلك احسن
لبنى :ههههههههههههههههههه شهود لا تزعلي انا بحاول اخفف عنك بس انتي ئلا تزيدي على حالك خذي الموضوع ببساطة وخلصنا
شهد :ما بقدر ما بقدر ,شكلي خلاااااص بهون ما بدي اتزوج
لبنى تغمز ئلها :وبهون عليكي فهيييييييد ,عريـــ
قبل ما تكمل سكتت منصدمة من الوسادة ئلي اجت بوجها
امل ضحكت عليها وشهد معها :تستاهلي
لبنى :لو انك مو عروس كان شفتي شغلك
راحت تزبط شكلها وتشوف حالها على المراية
شوي وسمعوا دقة على الباب
راحت فتحته امل استغربت من هل جيش ئلي مقبل عليهم بس عرفت انهم من اهل العريس لانه شافت مريم معهم وشافتها كذا مرة بالمدرسة
رحاب :هالله هالله شو هل حلاوة يا عروس
خجلت شهد وتلون وجها لفت لبنى من لمراية تطالعهم
مريم دخلت سلمت عليها حضنتها ثم فكتها وهي تقول : أوها يا عروس ويا سمرا
أوها جبت هالحلاوة منين
أوها أحلى منك ما لقينا
أوها ولا وردة بهالكونين
لي لي لي لي ليش
البنات :لي لي لي لي لي ليييييييييييييييييييييييييييييييييييش
سلموا البنات عليها وسلموا على امل ما انتبهوا للبنى لانها كانت على طرف
ليالي :ما شاء الله عليكي الله يحفظك
عبير:والله لينهبل اخوي اكثر من هبله العادي
رحاب :شكله بخطفك ويهرب دام العرس بعد خمس سنوات
شهد ماتت حيا
مريم :اوووووووووووووووووووووووووه لبنى
لبنى راحت تسلم عليها :شو هل حلاوة مريوم <همست باذنها >وين سلوم عنك
مريم خبطتها على كتفها ووجها احمر :سخيفة
لبنى :ههههههههههههههه ههههههه
مريم مسكت يد لبنى تلفها :انتي ما شاء الله عليكي تجنني شو عاملة بحالك
لبنى :تسلمين
رحاب تسلم عليها :لبنى انا رحاب متذكرتيني
لبنى ابتسمت :اكيد وانا بقدر انساكي ولا انسى الموقف
ضحكوا رحاب ومريم
مريم :وين عذاب
صوت من وراهم :نحن هنا
مريم :عذوووب
سلمت عذاب على شهد وعلى البنات
عذاب :شو هل حلاوة يا عروس
شهد محمرة :عيونك الحلوة
لبنى تحضن عذاب :وحشتيييييييييييييني
عذاب تضحك :وانتي اكثر
مريم :ئلي بسمعكم بقول ئلكم سنة مو شايفين بعض
لبنى :أي اليوم عندي عن سنة انتي شو حشرك
عذاب تطالع مريم:أي انتي شو حشرك
الكل:ههههههههههههههههه هههههههه
مريم :هين هييييين
عذاب :بروح اشوف الوضع تحت
نزلوا بعض البنات تحت وبقي البعض
شوي وانفتح الباب شروق :بنات اتغطوا سليمان بيدخل معه الدفتر
البنات طاروا كل وحدة تلبس العباية عدا مريم ئلي من سمعت اسمه تجمدت رجلها على الارض وشيء طبيعي لبنى
لبنى بنغزة :ما ودك تتغطي
سونا :يؤ مريم للحين قاعدة
مريم فزت مرتبكة:ها قايمة قايمة
دخل سليمان بكل هيبته والابتسامة مرسومة على شفايفه اتفاجأ من الغرفة ئلي مليانة بنات بس قال :السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
قرب مبتسم من شهد وهو يقول :ها شهد للحينء عند كلامك ولا تراجعتي
شهد بخوف طالعته
سليمان بمزح :مع انه كاسر خاطري فهد بس كل شيء ولا شهودة ها اطلع واحكيلهم ما بدك
نقز من صرخة البنات :لالالالالالاااااااااااااااا
عبير : شهيدددددددددددد وقعي بسرعة ولا تلعبي باعصاب اخوي ودك تجلطية قال ما بدك قال
شهد باندفاع :بسم الله عليه
طالعوها الكل
سليمان اضحك :اجل يلا وقعي
اعطاها القلم وحط الدفتر على جنب منها لحتى توقع


كانت ماسكة القلم وترجف وتطالع توقيع فهد ومكان جنبه فاضي وادرركت انه بس لما تحرك القلم وتشخبط راح تصير زوجة فهد رسمي
رفعت راسها تطالعهم بتردد لاقت نظرات التشجيع ئلها
سليمان :توكلي على الله يا شهد ووقعي فهد رجال والنعم منه وهو شاريك
رجعت تطالع الدفتر اخذت نفس عميق غمضت عيونها وعلى طول وقعت حتى من دون ما تشوف شو كتبت بس حست انه انتهى اسمها فتحت عيونها ورمت القلم وهي تتنفس بقوة
قرب منها سليمان باسها وحضنها :مبررررروك شهودة
حضنته وهي مو مستوعبة :الحين صرت زوجة فهد آآآآآىهت مو مصدقة ياربي فههد حبيبي
اخذ الدفتر سليمان والبنات يسلموا على شهد لبنى قربت من سليمان وهمست باذنه بشيء
قعد يطالع بين الموجودات حولين شهد وكلم لبنى بهمس وهي قعدت تاشر ئله
سليمان قال وهو مبتسم :ئلا اقوووووووووووووول صبايا
لفوا كلهم ئله بدون استثناء وهو كانت عيونه على وحدة اكيد عرفتوها من اجت عينه بعينها ابتسم ابتسامة تجنن غمز ئلها وهي راحت فيها
شروق :سليمان شو موقفك روح اطلع لرجال بستنوك
سليمان كانه تذكر :اوه لرجال شلون نسيتهم
لبنى تطالع سليمان :سلوم شو رايك نعمل عرض الهيب هوب
سليمان ضحك:نرجع هبال ايام بريطانيا
سمع ضحكة خفيفة وعلى طول عرفها لف ئلها وطالعها مبتسم
لبنى :أي أي والله حلوووووووو من زمان ما رقصنا
سليمان :والله ودي بس انتي شايفة يدي <يأشر على يده المربوطة >خليها ليوم العرس
لبنى طيرت عيونها :وانا شو مصبرني 5 سنوات بدي الحين
سليمان :وليه تنتظري 5 سنوات <لف لمريم ولسا مبتسم قال بطريقة خلتها تذوب من الخجل >بنرقص بعرسي قريب ان شاء الله
لبنى فرحت :يا هو سلووووووووووووووووم فديت قلبك انت بس ,ما احد فاهمني غيرك
ضحك سليمان :شو رأيك ابعتلك جميل بكفي وبوفي
لبنى :لالالا ما بيعرف مثلك
دخلت ام سليمان :ها يمه وقعت اختك
سليمان كتم ضحكته :احم ايه يمه
راحت حضنت شهد وهي تبكي وتبارك ئلها ووو ولبنى وسليمان يتهامسوا واكيد نظراته كانت على مريم انتبه انه امه بتطالعه لف ئلها وخجل من حاله لما شافها لافة لمريم ثم ئله :مو خلصت شو مقعدك عند البنات
سليمان :ها ولا شيء <همس للبنى >زي ما اتفقنا <على صوته >يلا انا طالع
وطلع بسرعة لانه عرف راح تجيه بهدلة مرتبة
فكوا البنات غطاهم
لبنى قربت من مريم قعدت جنبها باستها من خدها وهمست باذنها :هاي من حبيب القلب ما بقدر هو يوصلها بس انا بوصلها ئلك
مريم ولع وجها والكل لاحظ ضربت لبنى على كتفها :سخيييييييييييييييفة
لبنى ضحكت بصوت عالي
شوي واعلنوا انه وقت الزفة نزلت شهد لتحت والتقت مع فهد عند الدرج حطت يدها بيده ودخلوا سلموا الكل عليهم وقعدوا شوي لبسوا الخواتم لبعض بعدين طلعوا
البنات مقيمين الدنيا رقص
كانت لبنى مع امل وبعض بنات مدرستهم يسلموا على حريم ويتهبلوا عليهم
وعذاب واقفة على جنب تطالع البنات وتصفق ئلهم وهي تضحك شوي وتعلق عليهم وشوي تسكت وتسرح
حست باحد يوقف جنبها لفت واندهشت بس تداركت الوضع ابتسمت ببشاشة وقالت :اهلين
:اكيد متذكرتيني انا ام مريم
عذاب :اكيد متذكرتك
ام عزيز :الحمدلله على سلامتك سمعت انك كنتي مسافرة
عذاب :الله يسلمك ,أي كنت ببريطانيا
ام عزيز :بلدك
عذاب :فيكي تقولي هيك انولدت فيها ,بس هون بلد بابا
ام عزيز :اها ,عموما انا جيت اشكرك بجد ممنونة ئلك
عذاب :ليش
ام عزيز :ئلي عملتيه لابني شيء كبير بالنسبة ئلي وشو ما عملت ئلك ما بوفيك حقك ,انا مدينة ئلك بروحي
عذاب قالت وهي مبتسمة بالم من شافت عيون الام تلمع وكلامها بين ئلها حبها لابنها كبيرررررررررر بشكل خيالي واقتنعت اكثر بلي عملته :ما عملت ئلا واجبي واي احد غيري كان ممكن بيعمله وانا اعرف عبدالعزيز من كلام مريم عنه وادري انه ما بيعمل شيء غلط والحق معه
ام عزيز :مشكووووووووووووورة
عذاب ابتسمت ئلها وما ردت
سكتوا شوي ام عزيز تتأمل عذاب وعذاب توترت وتحاول تتجنب نظراتها ولما حست انها راح تحكي شيء وبخص عبدالعزيز قررت تنهي الموضوع قالت :عن اذنك خالتي برد على جوالي
ام عزيز تنهدت :اذنك معك
مريم :عذوب :تعالي ارقصي معنا
عذاب :لا وين ما بعرف
مريم :اوووووووووف يبيلي اعلمك شوي
عذاب :لا خلينا كذا احسن
مريم :خفي شوي ما بقت حرمة ئلا سئلت عنك
عذاب :سئلت عني ليش
مريم غمزت ئلها :بتخطبك لولدها
عذاب طيرت عيونها :ويي من جدك انتي
مريم :والله <ضحكت>
عذاب تهز براسها :ناقصات عقل
مريم :هههههههههههههههه ههه ههههههههههههه

عند العرسان
كانت قاعدة متوترة على الاخر وتطالع لقدام وفهد قاعد جنبها ومرتبك بس يحاول يهدي قال :مبروك شهد
شهد بهمس :الله يبــ ــ ــ ـارــــك فيك
لو ما كان هدوء ما كان سمعها من صوتها الواطي
فهد :كيفك
شهد :تمام <وبخجل >وانت
فهد فرح لانها سئلت عنه :انا الحمدلله تمام
شهد بهمس :دوم
فهد بلوم :ليش ما كنتي تردي عليه طول هل فترة وخليتيني انتظر كذا
شهد اتذكرت زعلها قالت :تستاهل لانك ما خبرتني الكل كان يعرف ئلا انا وخليتني اتفاجأ كذا تدري باخر لحظة كنت راح ارفضك
فهد ابتسم :بس ما هنت عليكي صح حبي
شهد نزلت راسها
فهد :شهود لشو الخجل
شهد هذا بيذبحني اليوم
فهد :اعتبري انه قاعدين بالمدرسة طيب
شهد لالالالا صدق انهبل هل ولد انا اليووم خطبتي وهو يقول قاعدين بالمدرسة
فهد :هههههههههه اعتبر انه هل شيء غباء بس شو اعمل بحاول الطف الجوو
قرب منها مسك يدها رفها بيبوسها بس انفتح الباب تراجع
:اوووووووووووه يا قليل الادب يا فهيد شو بتعمل
بعدت شهد مستحية
فهد عصب :يا لبنى يازفت اوقاتك زي وجهك
لبنى تضحك:الحق علينا جينا نبارك ئلك صح امل
امل مبتسمة :أي معها حق
فهد:سلامكم وصل يلا اشوف عرض اكتافك
لبنى :شوف شوف هيييييييييييييين يا فهيد حسابك معي
امل :ههههههه هههههههههههههه
لبنى:عموما احنا مو جايين لئلك الشباب حابين يباركوا لشهد
رفعت جوالها واتصلت :أي سامي ....ها هي شهد .....هههههههههههههههههههه <طالعت فهد بخبث >شفته ووقع بين يديني ....هههههههههه يلا لحظة
فتحت سبيكر وقعدوا الشباب يسلموا علىشهد ويباركوا ئلها وشهد تفاعلت شوي ونست حرجها وفهد محتر منهم واخر شيء طردهم من الغرفة وطلعوا يضحكوا عليه

عند مجلس لرجال الجو حلووووو مع انه ضجة الكل يبارك ويسلم وسوالف
ابو احمد مبتسم :ان شاء الله تكون بداية خير
الكل :ان شاء الله
ابو عمران :على خير ان شاء الله انت شوف الوضع
ابو احمد :ان شاء الله
ابو سليمان :وصار ما صار احنا راح نبقى اهل واحباب
ابو حازم :وهذا العشم فيك
ابو يامن لف ئلهم :وين فهد
ابو محمود :هههههههه عند عروسته
ابو عمران :يا خوفي كل يوم وهو مبطح على باب بيتهم
ابو سليمان يضحك:ولوووووو البيت بيته
ابو محمود :ولدي وبعرفه لا تعطيه وجه
الكل :هههههههههههه ههههههههههههههههههه
قرب رجال منهم لفوا ئله
سلم عليهم وهو يبارك :مبررررررروك الخطبة
ابو محمود:الله يبارك فيك يا ابو سمير عقبال سمير
ابو سمير :الله يخليك ’مبروك يا ابو سليمان
ابو سليمان :الله يبارك فيك يا ابو سمير حياك
ابو سمير :والله جيت اسلم عليكم وابارك ئلكم
ابو سليمان :اصيل
ابو سمير لف للاخوان وهو يقول لابو عمران:الحمدلله على سلامة ابنكم
ابو عمران ادرك انه بيقوول عن عبدالعزيز بس استغرب شو عرفه :الله يسلمك
ابو سمير :والله فرحت كثير لما عرفت انه رجع من غربته وما صدقت ئلا لما شفته
طالعوا بعض مو فاهمين
ابو حازم :من بتقصد يا ابو سمير
ابو سليمان ادرك انه كل اوراق راح تنكشف الحين لف نظره بهدوء لحسن ئلي معطيهم ظهره كان واقف هو وجميل وسليمان ومعهم كم رجال بيتكلموا
ابو سمير استغرب :اخوكم حسسسسسسن
طالعوا بعض بصدمة
ابو شريف :وينه
استغرب منهم بس ما علق اشر ئلهم عليه
لفوا مكان ما اشر بتردد من شافوه كذبوا كلامه لانه بهيته من الخلف وكانه شاب بس وكانه حس بنظراتهم ئله لف يطالع وراه وكان يضحك اختفت ضحكته لما شافهم بيطالعوه
شاف الصدمة بعيوووووووووووووووووووووووونهم
صدمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة
صدمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــة
صدمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــة
ومو أي صدمة صدمة كبيرة وكل واحد عقله طار من راسه وسرح للبعيد للماضي الكئيب بالنسبة ئلهم

سليمان كان يتكلم مع سعود وسعد وسعيد وطلال وصالح بعدين راحوا لبقية الشباب
طلال :من بيدخل معنا
عبدالعزيز :ويييييييييييييين
سعد:عند الحريم :بنرقص
محمد نط :يا هو علييييييييييييييييهم يلا
حازم :اقعدووا شو مدخلكم
سعود:بلا تعقيد يلا كلكم قوموا يمكن تلمحولكم وحدة من ههنا ولا من هنا وتتزوجوا وتفكونا منكم
عزيز اعطاه نظره :قاعدين على قلبك
سعيد يأشر على بلعومه :وانا الصادق هون
عزيز :هييييييييين يا سعيد اصبر بس نرجع للبيت
سعيد:يمممه بروح احجز بالفندق
سليمان اجى من عندهم :ها بتدخلوا
الكل هز راسه بايه
سليمان :اجل يلا

عند باب الصالة كانو خارجين امل ولبنى
امل :لا تزعلي لبنى هي بدها مصلحتك ولانه داخل كتمة وروائح خايفة تتعبي
لبنى :مو زعلانة بس زهقت من حياتي كذا
امل :الله بعين
خرجوا لمحوا مهدي وعمر وفايز وثائر واقفين برا طلعوا وشافوا الشباب كلهم قربوا لعندهم
انبسطوا لما شافوا لبنى قعدوا يسلموا عليها ويعاتبوها ووو وكان جوهم تحفة
لبنى مبسوطة :مشتاقة ئلكم كثير
شادي :واحنا اكثر
لبنى :بكرا غصب غصب بنطلع بوريكم شغلات حلوووووووووووووووووووووة كثير
سيف :ما عندنا مانع ابدا
لبنى :بشوفكم اجل ,بتمروني
مهدي :شايفين الخاين فهيد من اول يوم سحب علينا ,كيف بكرا
ثائر :ههههههههههههههه عجبته القعدة داخل
لبنى :أي <وكملت بنذالة >ولو تشوفوا ئلي شفته ما قلتوا هيك كان عجبتوا فيه
اتحمسوا الشباب :شوووو
عمر غمز :شو مهبب فهيد
استحت امل ولبنى شوي
ضحكوا الشباب
لبنى :تفكيركم اعووووووذ بالله
الشباب :هههههههههههههههه هههههه هههههههههههههههههههههه
لبنى :الله يعين بس
امل وجها مولع :سخيفين بصراحة
فايز:ما صار كله سؤال بريئ
لبنى :قصدك سؤال بعيد عن البراءة
امل لفت للبنى :كله منك انتي فتحتي الموضوع
سامي:شـ صار
امل :مو ضروري تعرفوا
الشباب :خياااااااااااانة
امل ولبنى ضحكوا بنذالة
لبنى تغير الموضوع :عقبالكم شباب
سيف :عقبالكم انتووو
امل استحت لبنى ضحكت :امل ممكن اما انا مستحيييييييييييييييييييييييل
شادي :ليش ما شاء الله عليكي كاملة والكامل وجه الله شو ناقصك ما تتزوجي البنت ما ئلها ئلا بيت زوجها
سامي بغزل :وفوق كذا عليكي جمال خيالي
لبنى تلف بحالها وهي تضحك :معلومة مو جديددددددددددددددددددددة بعرف هل شيء من زمان
سامي كشر:مغرورة
لبنى :بالعكس ثقة بالنفس ,بعدين تدري شغلة انا من معاشرتي معكم ادركت انه انت يا سامي ويا مهدي ويا عمر نسونجييييييييييييية بشكل كبير ما احد بيغلبكم
عمر :لا بالله
مهدي :انتي لو تشوفي الباقي ما قلتي هيك
ضحكوا عليهم
سامي :أي
لبنى :انا ما قلت انهم مو هيك بس انتو من الدرجة الاولى
امل ضحكت عليهم
كانت لابسة لبنى فستان زهري لنص الساق من فوق على جسمها ومن تحت نفش لابسة جزمة قصيرة زهري ورمادي وجاكيت نص كم فوق الفستان رمادي وعلي وردة كبيرة باللون الزهر وشعرها نازل على كتوفها وكانت حاطة بس كحل بارز جمال عيونها وروج فوشي صارخ معطيها جمال اكثر اكثر

قربوا من عندهم الشباب الكل
لبنى كشرت وهي تشوفه بينهم وهي تشوفه يطالعها وعاقد حواجبه
قالت لمهدي :تدري انه ما اواطن ابن عمك هل مغرور ,اكرهه
مهدي لف لاولاد عمامه :مييييييييييين
لبنى تاشر بعيونها :ذاك ئلي لابس بدلة رمادية وقميص اسود
فايز:بتقصد وسيم
مهدي:وسيم ليش حبووووووووووب حرام
لبنى :ما اطيقه

:السلام
:وعليكم السلام
محمد وعيونه طايرة على لبنى :شايفكم موجودين هنا
ثائر :لا هناك
محمد :هاهاها ما تضحك
الشباب كانو يطالعوا لبنى لفترة بس بعضهم حس انه الوضع غلط ونزلوا روسهم بس الثاني ولا معهم سحرتهم بجمالها ئلي ما بيرحم كانت ايه بالجمال وخصوصا باللون الزهري
اعطاهم وسيم نظرة بس هم ولا معه
لبنى ما اعطتهم وجه لفت لعبدالعزيز:عزوز الحمدلله على سلامتك
عبدالعزيز ابتسم على شطانتها :الله يسلمك وانتي الحمدلله على السلامة كيف بريطانيا
لبنى بفرحة واضحة بعيونها : It's very beautiful, I'll go with the new<انها جميلة جدا ،ساذهب لها من جديد>
عبدالعزيز :ما زهقتي منها
لبنى Impossible<مستحيل>ما راح ازهق منها تدري انه كنت راح اهرب واختفي لحتى لا ارجع
عبدالعزيز:ههههههههههه وليش ما عملتيها
لبنى :لانه ما بقدر قلبي معلق هون
محمد يهمس للشباب ئلي عنده :آآآآآآآآآآآآىىهـ يا ويل قلبي انا
سليمان :ليش قاعدين برا
لبنى بزهق :عذوب طردتني
ضحك سليمان بعدين قال بحنان :معليه لمصلحتك هل شيء
مهدي :انتو شو جابكم
سليمان:بندخل عند الحريم
لبنى تطالع وسيم باستنكار :كلككم
حست انها بيطالعها بسخرية :أي كلنا
سليمان مسك لبنى من يدها :تعالي شوفيلنا طريق
مشاها معه بس هي فكت يده :لحظظظظة
راحت سحبت يد امل ئلي تجمدت مكانها :تعالي عجبتك الوقفة
تحركت معها بسرعة
كانو يطالعوهم لحتى اختفوا
محمود يضحك وهو يطالع وسيم بنص عين :حشى ما عمركم شفتوا بنت
سعيد :يا اخي هاي اشك انها بنت كل شيءئلا بنت ملاااااااااااااااااااك قمر 14 ووو
وسيم بنرفزة :ما صارت تعطوها اكبر من حجمها كلها بنت لا راحت ولا جت شوي وباقي تاخذوها بالاحضان
عبدالعزيز ومحمود:ههههههههههههههههههههه هههههه
وسيم اعطاهم نظرة:خيرررررررررر
عزيز يكتم ضحكته :ابدا سلامتك
سمعوا سليمان بنادي عليهم من اول الممر :تعالوووووو شباب
دخلوا
عند الباب
مهدي :يلا تعالو معي
سيف :معليه روحوا انتو واحنا هون بنستنى فيكم ولا تنسى تجيب فهيد
مهدي بخبث :اوفااااا عليك

بالداخل الاهل استغربوا دخول الشباب اهل سليمان مفكرين انه اهل العريس واهل العريس مفكرين اهل العروس
بعد ما تغطوا الكل الغرب ئلي كانو قليلين لانه الاغلب طلع
طلوا من البوابة عبدالعزيز ووسيم ومحمود وسليمان وحازم
ووراهم يامن وشريف واحمد وتركي
واخر شيء كانو الخماسي ومعهم مهدي ومحمد
دخلوا على اغنية هادية وكل واحد كاشخ لاخر درجة وبهيبة اكبر
اتجهوا عند الحريم سلموا
الجدة :شو ئلي دخلكم
محمد يهز اكتافه :بنرقص يا جدة بنرقص
ابتهال :فضحتنا اركز
الخماسي طبعا ما ئلهم دخل راحوا عند الدي جى اختاروا اغنية ونزلوا على المنصة يرقصوا والبنات يشجعوا فيهم وهم يزيد رقصهم من الحماس ويشوفوا المعجبات
مهدي ومحمد على طول انضموا ئلهم
اما الباقي كانو واقفين على جنب ويعلقوا عليهم ويضحكوا عليهم
ام حازم تكلم ام عزيز:الله يهديهم بس ما بيعقلوا
ام عزيز مو معها قاعدة بتناظر عبدالعزيز ئلي نظراته اكيد عرفتوا وين
ام حازم :سامعيتني
ام عزيز:هااا ايه ايه معك
الجدة تكلم باقي الشباب :وانتو ليش واقفين يلا اشوف قدامي
عبدالعزيز لف لجدته مفجوع :وشوووووو
الجدة تدزه :مو بدكم ترقصوا يلا اشوف لا توقفوا قدامي هيك
اتحمسوا شريف ويامن واحمد ودخلوا معهم
محمود ووسيم يطالعو حازم وعزيز:ما فيها شيء
حازم وعزيز:مستحيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييل
سليمان قرب منهم :يلا يلا اشوف ليش واقفين
الجدة :هلا هلا بابني تعال خذ هل معقدين معكم
سليمان يدزهم :يلا قدامي
اتفشلوا حازم وعبدالعزيز وكانو راح يوقعوا بس تماسكوا اول شيء كانو حاسين باحراج بس مع حماس الشباب وتفاعل الكل معهم وتشجيع والاعجاب من الكل صاروا يرقصوا بحماس
وزاد صراخ البنات وتشجيع الشباب لما دخل فهد وقعد يرقص معهم
عذاب كانت واقفة مع مريم وبنات عمها اندمجت على طول معها وحبتهم كانو يسولفوا وجوهم ولا احلى بس سمعوا الدي جي بتقول بدخلوا لرجال
نقزت من صرخة البنات
عذاب تهمس لمريم مستغربة :خير لشو لصراخ
مريم تضحك:شوفي الحماس ئلي راح يصير ونصه هبل
سكتت وما ردت عليها
واول ما دخلوا هو اول واحد شافته عينها انهبلت عليه كان طالع شيء بقت فترة كبيرة تطالعه ,حاسة بحزن عميق وآلم كبير للي صار من يوم ما تركته لا صار ليلها ليل ولا نهارها نهار ,مرات تقول انه ما كان لازم هي ئلي تنهي هل علاقة ولا تكون هي المضحية بس شعورها الاكبر بيقول انه ئلي عملته الصح والشيء الوحيد ئلي كانت تفكر فيه انه ما تخليه يحس بالذنب ,ما عندها مانع يقول عنها مو انسانة خاينة ووو أي كلمة من كلمات التجريح .بس لا تخليه هو يعيش بعذاب الضمير ئلي هي عايشته الحين
غصب عنها رفعت عينها عنه ولفت تطالع باقي الشباب كانت تحس بهيبة كل واحد فيهم اعجبها برستيجهم وشكلهم وكل شيء ,كان نظرها غصب عنها بقودها عليه كانت تشوف كيف سليمان ووسيم ومحمود بيتكلموا معه هو وواحد وشافتهم بيدزوه للمنصة
ضحكت بشكل خفيف على شكله المصدوم وكانه ما توقع هل حركة
وكيف بعدين اندمج معهم
اعجبت فيهم كلهم مو بعزيز بس رقصهم كان خيالي ,يعني لانها كانت عايشة برا ما كانت تشوف هيك شيء ئلا نادرا
لما يقعد يرقص ابوها وسليمان وجميل يدخل عرض معهم
كانت حاسة بنظرات ثالثة عليها لفت وشافتها بتناظرها نظرات ما فهمتها <رجعت نظرها للمنصة تحس انها خلاص فقدت تماسكها وصبرها
راحت على طول عند مريم وخبرتها انه بتطلع وتحججت انه ابوها وجميل بستنوها برا خبرت لبنى ئلي احتجت بالاول بس بعدين اقنعتها لانه ما ودها تزعلها اكثر ,راحت لبنى سلمت على شهد وطلعوا
وفعلا شافت ابوها وجميل برا
وشافت انه الوضع متوتر راحت لبنى حضنته :كيفك بابي
حاول انه يبتسم وهو يقول :الحمدلله وانتي
لبنى :تمااااااام
عذاب :بتمشوا
جميل:أي وانتو خلصتوا
عذاب :أي بنطلع
حسن باستعجال :يلا مشونا
عذاب استغربت من ابوها بس ما علقت :جميل معك سيارتك
جميل:أي خلاص بنجي انا وابوي وانتو ولبنى روحوا
عذاب :اوكى ماشي
راحوا كل واحد السيارة وحركوا
وباللحظة ئلي راحوا فيها خرج عبدالعزيز وعمامه كل واحد من بوابة
كان خارج يكلمها بس احبط لما شافها بتبتعد عنهم
وعمامه نفس الشيء بعد ما صحوا من صدمتهم وادركوا انه هو فعلا اخوهم حسن ومو حلم ,كان حسن مختفي طلعوا يشوفوه بس خاب املهم لما شافوا السيارة تتحرك لبعيد
ابو عمران بحزن :لا تخبروا أي احد عن هل موضوع
ابو حازم :بس يا خالي
ابو عمران بحزم :خلينا نكتم عليه بهل وقت لحتى نلاقيه لحسن ونكلمه يمكن ما راح يقبل يرجع ئلكم ,ما بدنا نعيش الكل بأمل
ابو احمد:مو على كيفه بس الكل محتاجه امي ام ولده والاهم ابنننننننننننننننننننننه انت يا عمي ما ودك تشوف بنتك ها
سكت ابو عمران آآآآآآآآآآىهـ يا بنتي وينك يا قلبي <قال بهدوء عكس داخله >معليه ما بدنا نستعجل كل شيء بالتفاهم بيمشي
ئلي ما احد بيعرفه بعبدالعزيز ئلي كان واقف وراهم وسامع كل كلامهم وهو مصدوم
دخل بسرعة للصالة لحتى لا ينتبهوا عليه شاف الشباب على وضعهم بالوسط بس خف المجلس ووما بقي ئلا بنات العائلة
طالع الكل شاف امه بتناظره بحيرة ونظرات ما فهمها ابتسم بوجها وبعدين على طول لف يدور مريم بين البنات وبس شافها نادى عليها راحت ئله سحبها وطلعوا لبرا بعيد عن الضجيج بس جنب البوابة
مريم:خير شوفي
عزيز:اتوقعي شو سمعت من عمامي وجدي
مريم :شوو
عزيز خبرها كل شيء بحماس
نزلت دمعت مريم :يعني شووو
عزيز الابتسامة ما فارقته :ئلي كنا شاكين فيه طلع صح
حطت يدها على فمها وهي تبكي وتضحك بنفس الوقت وعزيز يضحك
طالعته ضمته بقوة وتبكي وهي تقول :كنت متوقعة هل شيء بس كان عندي شك بسيط ,آآآآآآآآآآهـ ما في احلى من الحقيقة يا عزيز واخيراا واخيرا اعترفوا باخوهم
عزيز:أي شيء صعب مو
مريم :صعب صعععععععب بس انا مبسوطة مبسوطة كثير .كنت حاسس انه عمي كان قريب على قلبي كثير ودوم كنت اعتبره مثابة ابوي بغربتي
عزيز يمسح على راسها وهو يقول :حتى انا حبيته <وبخاطره>وعشقت بنته <<كمل بجدية>بس ما راح نتكلم بشيء يا مريم ولا كأنه بنعرف لحتى لكبار هم يقولوا ئلنا
مريم :ما بوعدك امسك حالي وخصوصا قدام جدتي ووسيم
عزيز:آآآآآىهـ يا وسيم راح يفرح كثير
مريم:أي كلنا بنعرف انه تعب كثير وهو يدور على عمي
عزيز :الله يعين ةوالله شكله انا ئلي ما راح امسك حالي واخبره
ضحكت مريم
سمعوا صوت صفير من وراهم لفوا وشافوا الشباب الكل واقفين
استحت مريم وهي تشوف نظرات سليمان لانه كان واقف بالمقدمة ووسيم بالنص وجنبه محمود ئلي كان كثيرر متضايق بوجود سليمان وبس واقف يراقب تصرفاتهم
بعدت مريم عن عزيز وهي تمسح دموعها
احمد:عزيزززز شو عملت باختي بكيتها
عزيز:والله قبل ما تكون اختك فهي اختي
سعيد:لا جد شو صاير
عزيز:ولا شيء بس مبسوطين
وسيم :ابسطونا معكم
مريم من سمعت وسيم رجعت تبكي
طالعها بلوم
وسيم:فيني شيء غلط
قرب عزيز منه بخبث وهمس باذنه :لا بس عرفت عن زوجاتك لهيك عاملة هل مناحة
وسيم طالع مريم مو مستوعب لف لعزيز بصدمة وقال بصراخ :بذمتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتك
عزيز ضحك بصوت عالي
محمود :عزيز لا تلعب باعصابه
عزيز ضربه من كتفه :هههههههههههههههههههههههههههه بمزح ’شفيك صاير بتصدق كل شيء
وسيم يطالعه بشك:عزيز لا تلعب باعصابي
عزيز رحمه:والله بمزح اوفااااااا وبتتوقعها مني
وسيم:قعد يتنفس بارتياح ويده على قلبه
محممد بفضول :هي انت شو قلت ئله لا تتكلموا بالالغاز فهمونا
عزيز:يلا عاد اتركوا فضولكم <لف لمريم >ادخلي داخل وزي ما اتفقنا لا تقولي لاحد
الشباب :بشووووو
اعطاهم نظرة ولف ئلها :ماشي
هزت راسها ودخلت باحراج


انتهى اليوم على خير وطبعا لانه الرجال وضعهم مو مستقر ما خبروا احد بشيء ولا حتى بموضوع ابتهال ئلي الكل متشوق بده يعرف شو صاير بعمتهم
بعد اسبوع تقريبا
امل تتكلم بالجوال :فهميني شـصايررررررررر
:املللللللللل انا محتاجك اهئ اهئئئئئ رجائا تعالي لعندي

امل :ليكني بالطريق ,اهدي مو منيح لصياح
سكرت منها واتصلت على شهد :الوووووو شهد وينك ,,,,بتتصل فيكي لبنى وما بتردي .....اوكى اسمعي هي الحين اتصلت فيني ومنهارة بروح اشوف شفيها تعالي عندها ,,,,كثير منيح ....خلاص بشوفك ....سلام
نزلت من السيارة بعد ما قالت للسواق يرجع ئلها بعد فترة
دخلت وشافت لبنى قاعدة على كرسي بالحديقة وتبكي
ومن شافتها راحت لعندها وضمتها وهي تبكي ما حبت تتكلم معها بشيء لحتى تهدى وتجي شهد وبخمس دقائق كانت شهد موجودة قربت من لبنى بعدها تبكي على حالتها
امل اعطتها نظرة تشجعها وبعد فترة طويلة شوي هديت لبنى وقعدت تحكيلهم ئلي صار معها
بالداخل
سليمان سلم على جميل والاب حسن :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
سليمان :كيفكم
حسن:الحمدلله وانت
سليمان :عال العال منيح
جميل :فكيت الجبس
سليمان :ان شاء الله بكرا
جميل :حلوووووو خلاص مرني وبنروح انا وانت وبننزل على السوق اشتري كم غرض
سليمان :ماشي ,ئلا صح شفيها لبنى تبكي
حسن بحيرة :والله مدري من رجعت من السوق هي وعذاب وهي هيك
سليمان :ما كلمتوها
حسن:أي بس شكله موضوع بناتي
سليمان :أي جبت ئلها اختي وعندها صديقتها الثانية
حسن:الله يعين بس
سليمان :ئلا وينها عذاب
جميل :سؤال بايخ بصراحة
سليمان يحك راسه :ههههههههههه معك حق

بالحديقة
مو مستوعبين ئلي صار مع لبنى حتى هي بحالها مو مستوعبه
شهد وامل بصدمة :قبببببببلك
هزت راسها وهي تبكي بايه
امل :من خدك موو
لبنى هزت راسها بالنفي حطت يدها على فمها وغطته وهي تبكي
شهد وامل :لاااااااااااااااا قوية عاد
شهد وقفت :ال****ررررررر كيف تجرأ يعمل هيك
لبنى حضنتها وهي تقول :تعبت وربي تعبت هل شيء عمره ما صار معي وما كملت السنة هون مرتين يصير معي من بعد الحادث والرجال السكران صرت اخاف اطلع وئلي مخوفني زيادة ئلي كان يرسل مسجات ئلي يجي وهذا يكملها صدقوني تعبت تعببببببببببببببت I want to go to Britain, I do not want to stay here<اريد الذهاب الى بريطانيا ،لا اريد ان ابقى هنا>بدي ارتاح
امل :اهدي خلاص الصياح ما بيعمل شيء ئلي صار صار
شهد :بتعرفيه
لبنى هزت راسها بايه
شهد وامل:من هو
لبنى بهمس وبصوت متقطع :ابن عم فهد ومهدي
اندهشوا
امل:أي واحد شو اسمه
لبنى :ما بعرف بس ئلي بجي دوم على مدرستنا
امل :ئلي كان يوم هوشتنا
لبنى:أي
شهد :الــــــحمار واحد قليل ادب
امل :اسمعي مو لازم نسكت راح نخبر فهد ومهدي لحتى يوقفوه عن حده
لبنى:لالالالا
امل :ليش ناوية تكتمي هل شيء
لبنى:بنات افهموني هل شيء صعب عليه صعب
شهد بتفهم :عارفين شو ئلي بتفكري فيه بس اذا ما وقف عند حده بتمادى
لبنى :معليه بنلاقي طريقة ثانية ما بدي احد يعرف
امل بجدية:لبنى راح اقلك شيءبس لا تزعلي مني وتاخذيه بطريقة يعني
لبنى قاطعتها :احكي ما راح اقول شيء
امل :لبنى انتي بتتصرفي بحرية كبيرة وكانه عايشة في بريطانيا بس هون غير وهناك غير يعني يعني انتي بصراحة جميلة كثيرررررررر و<سكتت>
لبنى تنهدت
شهد تهديها :احمدي ربك اجت على كذا وما تمادى اكثر ونهى حياتك بجنونه

عبدالعزيز بعصبية:انت واحد مجنون كيف بتعمل هيك شيء
محمود بانفعال :عبدالعزيز خلص ما بينحل شيء بالصراخ
قعد وهو يحاول يهدي حاله لف لوسيم وقال بتأنيب :وسيم متى بتعقل ها على ما اظن متزوج وعندك ثنتين بدل الوحدة ليش بتلاحق هل بنت ,قبل ما تعمل هل شيء انت ذبحتها البنت صغيرة ومااا<استغفر الله ,قالها بخاطره >اسمعني بالمرة الاولى وبسبب هل سكران وحتى يا دوب قرب صوبها اجتها حالة هسترية ما احد بيعلم فيها <صرخ>كيف بتهبيبك البنت صغيرررررررررررررة صغيرررررررررة افهم هل شيء شوف الرعب ئلي عيشتها فيه من ورا رسايلك وكيف بعد عملتك
وسيم:ادري انه غلطت كثير بس ما كان قصدي
عبدالعزيز :تبرير حلووووو بصراحة ,الوحيدة ئلي شاغلة بالي هي ,اكيد مرتاح والبرود كاسيك وهي بحريقة ,ما بتعرفوا ئلي انا متأكدة منه الحين كيف حالتها
محمود:اوكى لازم تصلح غلطتك
وسيم باستغراب :اصلح غلطتي
عبدالعزيز :خلاص يكفي ما اجاها منك لا تقرب صوبها
وسيم وقف وهو مقرر ينفذ ئلي في باله ومتاكد من هل شيء راح يريح الكل
استأذن وطلع برا ركب سيارته وهو يتذكر شو صاير معه
كان خارج وهو وهند بعد ما مر لعندها للسوق بدها تشتري وهو غصب حاله يطلع معاها
وهم باحد المحلات كان واقف عند الباب ينتظرها تطلع لمحها واقفة وتختار اندهش من وجودها بخاطره<وين ما اروح بتلحقني هاي >
ئلا انه اتنرفز من لبسها بس بقي ساكت
كانت لابسة برمودة بني وتي شيرت اخضر ورافعة شعرها ما انكر انه اعجب بشكلها بس كان يحس بقهر من نظرات الكل ئلها
دخل وراح وقف جنب هند وهي تحكي معه وهو ولا معطيها وجه
شافها تبتعد وتروح لغرفة التبديل وخرجت وكانت لابسة فستان راحت توريه لعذاب بعدين راحت من عندها لغرفة التبديل
ئلي ثار ثورانه وهيجه تعليقات ئلي كانو بالمحل وكان واحد منهم بياع والثاني واحد يمكن صاحبه او صاحب المحل
كان وده يفرغ كل غضبه فيهم بس سكت ما بده يفضح حاله قدام هند اتهرب منها وراح لغرف التبديل طالع يمين ويسار لما ما شاف احد دخل على طول لعندها
حس انها راح تصارخ فعلى طول حط يده على فمها يمنع صرختها
وحط عيونه بعيونها شافها تدمع وهي تطالعه بخوف حس انه نسي العالم وبحر بعيونها بس حاول يثبت حاله وقال بقوة وعصبية :انتي ليش مصرة تخليني اتنرفز اكم مرة قلت ئلك بهذا اللبس لا عاد تطلعي ولا عاجبك شكلك هيك والكل يناظرك
ما ردت عليه لانه حاط يده على فمها وثانيا مستغربة منه وبخاطرها <متى حكالي هل شيء >مع انه ما عجبها تدخله فيها وكانت خايفة بدرجة كبيرة وخصوصا من قربه
وسيم حس انه خرب الدنيا هو كان قصده بالرسائل ئلي كان يرسلها ئلها والتهديدات
رفع يده وهي على طول قامت تصارخ :اطلع من هون بعددددددددددددددددد ,عذاااااااااااااااااااااااااااا <رجع مسك فمها >
وسيم صرخ :وبعدين معك انتي هااا انكتمي ,بلا ما اخليه اخر يوم بحياتك اليوم
نزل يده من فمها ومسكها من خصرها يثبتها قدامه وهي قريبة منه لدرجة كبيرة ما بفصله شيء عنها
كانت هي تبكي من خوفها منه ومن الآلام كان يحط ويفرغ كل غضبه على خصرها لدرجة حس انه الدم صار يسيل منها
لبنى :ابعد عنديييييييييييييييي آآآآهـ بعدددددددددددددددددددددددددددددددددددددد بتالمني
وسيم بسخرية :لا يا ليكك بتحسي ,وانا فكري انه ما عندك احساس
لبنى قالت وهي تبكي ومو حمل اوجع خصرها : What do you want me
وسيم اجته رغبة يلعب بشعرها رفع يده لشعرها وبعدين شده وهو يقول :شو بدي منك اممممممممممممممممممممممممم ابدا ولا شيء
لبنى قالت بصوت مرتفع شوي :ابعد ولا بصرخ واجمع عليك الكل
وسيم:عادي انا رجال ما بأثرني شيء بس انتي يشوفوك بهل وضع اممممممممممممممممممممممم بشو راح يفكروا ها ومع واحد لحالك
لبنى :انت واحد ****
وسيم باسها من خدها :وانتي اخر وحدة ممكن تحكي عن الحقارة
لبنى تصيح :ابعد عني انا شو عملت ئلك شووووووووو

وسيم حب ينرفزها وكانه كل ما تقول ئله بعد يسمعها قرب وهو يقرب منها ولبنى تدفعه عنها وتضربه ووو
اخر شيء صحى على حاله طالعها وهي حاطة يدها على فمهازتمسح بوجها وتبكي بالم ما استحمل على طول طلع وما اهتم اذا احد شافه ولا لا

صحى على صوت جواله ورد :الوووووووووو .....ايوه ......اسمعني اليوم بدي اياها تكون عندي ......اي ......خلاص سلام .....اي انا جاي .....سلام

امل :اممممممممممم تدرون جاي على بالي توت
شهد:حتى انا
لبنى :جيرانا ئلي جنبنا في عندهم شو رايكم نروح نجيب
امل :مجنونة
لبنى بحماس :لا جد
شهد حبت تجاريها لحتى لا ترجع تتذكر الموضوع :اوكى ماشي يلا
امل :وشووو انهبلتوا ليـ
سكتت وهي تشوف نظرات شهد
امل :امممممممممممممم طيب بس ما ئلي شغل اذا
لبنى :يلااااااا
سحبتهم وطلعوا برا البيت وللبيت ئلي جنبهم فتحت ئلهم خدامة وقعدوا يحكو ا معها شهد ولبنى وامل برا تتصل على سواقها يجي ياخذها
بعد فترةشافتهم يجوا لعندها ومعهم كيس توت نطت لعندهم لبنى رفعت الكيس لفوق وهي تضحك
امل :لا لبنى بلا نذالة
لبنى اعطتها وهي تضحك خرجوا لبرا يمشن
امل :اتخيلوا السواق مع امي وبده وقت لحتى يخلص
كانت راح تحكي شهد شافت سيارة سليمان توقف عندهم :شو مطلعكم من االبيت
شهد:نجيب توت
مدت ئله الكيس لبنى :اتفضل
اخذ حبة:يلا شهد اركبي بنمشي
لبنى :لا بدري
سليمان :يلا امشي عندي شغل بكرا بجيبها ئلك
لبنى :اوووووف
شهد:امل تعالي نوصلك
امل :لالالا عادي بنتظر السواق
شهد:شكله ما راح يجي تعالي معنا
امل :بس
سليمان :يلا عاد بلا بسبسة ما راح اكلك
خجلت امل
سلموا على لبنى وركبوا وحرك سليمان بعد ما قال :وانتي يلا اشوف امشي للبيت بسرعة
لبنى :ماشي
حركت وهي تاكل توت وتمشي وما حست بالسيارة ئلي وراهم طول الوقت وشوي وقفت وغطت فمها لحتى لا تصارخ وركبوها السيارة وحركوا ولا من شاف ولا من دري
كانت قاعدة هي بالنص وعلى اطرافها رجالين كل واحد ماسكها من جهة وثنين قدام كانو مسكرين فمها ورابطين يدها وطول الوقت تصرخ لحتى حست انها مو قادرة تقاوم اكثر واغمى عليها
بمكان محدد نزلوا لرجال وقعدوا يكلموه شوي بعدين دخل هو السيارة كان يطالع لقدام لفترة ثم رفع نظره للمراية وشافها نايمة على وضعها لف لورا قعد يتأمل فيها شوي بعدين تنهد شال الربطة عن فمها وحرك
ربع ساعة وصل البيت نزل شالها ودخل للبيت سمع صوت امه :وسييييييييييييييييم جيـ<شهقت وهي تشوفه >
قعد يطالع امه ئلي نظراتها المصدومة على لبنى وعليه
ام وسيم :من هل بنت يا وسيم
وسيم ببرود:زوجتي المستقبلية
ام وسيم بصدمة:وشووووووو
وسيم :مثل ما سمعتي
طلع فوق لغرفته حطها على سريره كان قاعد على السرير بس سمع صوت خطوات قام واقف وطلع برا بعد ما سكر الباب بالمفتاح شاف امه واقفة تناظره :ممكن تفهمني
وسيم:ولا شيء ما في أي شيء زي ما قلت ئلك زوجتي المستقبلية وجايبها لبيتي
ام وسيم :يعني شو لسا مو زوجتك وليش جايبها وهي بهل حالة وهل وضع لتكون غلطت يا وسيم
وسيم :يمه مو انا ئلي بعمل هل شيء
ام وسيم :دامنننننني امك احكيلي شو الموضوع
وسيم:ليش مكبرة الموضوع ابنك وبتزوج لازم تفرحي
ام وسيم :راح افرح لما يحكيلي بده يتزوج واروح اخطب ئله انا مو يجيبلي بنت ما بنعرفها وبهل وضع
وسيم :ما فيها شيء اعتبري انه انتي ئلي جبتيها وبكرا راح تكون زوجتي وما في لا حفلة ولا بطيخ
ام وسيم بحدة :بس انا ما راح اوافق
وسيم لف وجهه بقسوة :وانا راح اتزوجها
ام وسيم تصرخ عليه :خلاص يكفي ليش كل هل معاملة ئلي بتاعلمني اياها انا امك ياوسيم امككككككككككككككككككك لا تنسى هل شيء ,ما بستاهل ئلي بتعمله معي ,ها احكيلي شو هل ذنب لكبير ئلي عملته
وسيم:حرمتيني من ابوووووووووي بعديتني عنه يتمتيني وابوي حي لييييييييييييييييييييييييش وبتسأليني شو الذنب ئلي عملته
ام وسيم :حكيتلك مليون مرة انه مو بيدي ئلي صار انا ما حرمتك من ابوك
وسيم:وابوي مستحيل يتخلى عني
ام وسيم :بتتكلم عنه وكانك بتعرفه
وسيم :ما بعرفه بس حاسس فيه
ام وسيم :وانا امك ئلي ربتك وكبرتك وخليتك رجال معقولة ما تكون تعرفني تتوقع انه ممكن احرمك منه
وسيم سكت لانه كان كل ما يتذكر هل موضوع يحس بألم
ام وسيم قعدت على الارض وهي تبكي :مو ذنبي والله مو ذنبي كنت احبه لابوك ومبسوطة بعيشتي معه ومه ضرتي بس ابوي واخوي اجبروني ارجع معهم
وسيم انفعل :تدريييييييييييييييين شو كرهت ابوكي وكرهت اخوكي وكرهت امك وكرهت كل اهلك ما كفو احد يحبهم وما بيستاهلوا وكثير سكتت ئله هل عجوز محترم شيبته بس ما بعد طفيت النار ئلي بقلبي ومن ئلي كان سبب بانها تهب جدي ئلي كان لازم يكون سندي واعز الناس على قلبي ولاااا امييي
ام وسيم :خلاص يكفي يكفيييييييييييييييييييييييييييييييي هيك
راحت من عنده بدها تطلع مو قادرة تستحمل قسوة ابنها عليها سمعته وهو يقول :لا تنسي بكرا زواج ابننننننك ,وشغلة كيف تخليها توافق عليكي
كانت تحس انها مو قادرة تكمل مشي من بعد كلامه بخاطرها :خاطفها يا وسيم خاطفها للبنت
قبل ما توصل وقفت وهي تسمع صوت لصراخ والبكي ئلي بغرفته :طلعوني من هووووووووووووووووووووووووووون ,افتحوووا افتحووووووووووووووووووووووووووا
تحركت بسرعة على غرفتها
بغرفة عزيزمحمود
كان للحين منفعل ويصارخ :هذا انهبل رسمي ,شو ئلي صاير بعقله
محمود:ما في شيء كبير لحتى تعصب
عزيز:شو ئلي ما في شيء ليش الدنيا سايبة في احد عاقل بيعمل عملته
محمود:بده يصحح غلطته ,مع انه احس بانه الموضوع مو كبير لهدرجة
طالعه بنظرة :مو كبيرة تدري لو تمادى شو ممكن راح يصير
محمود :أي بس حس على حاله وخلصنا
عزيز:ويروح يصلح غلطته يخطفها ها ,شو بصير يعني لو طلبها من اهلها <تغير وجهه وهو يقول >اهلهاااااااااااااااا <لف لمحمود:وكيف غابت عن بالي
ابوهااااا .....وسيم <قلب وجهه مية ألف لون >
محمود بخوف:شفيك
عزيز ,على طول راح مسك جواله واتصل على مريم وفجاة لمع نور بمخة واتنهد بارتياح من ئلي وصل ئله وقفل الخط وقعد:ما فيني شيء ما فيني شيء
محمود :انت تدري لو طلبها من اهلها ما راح يوافقوا لانه البنت صغيرة واختها اكبر منها مو متزوجة ما ادري كيف بفكروا اهلها بس ئلي متاكد منه ما راح يوافقوا
عزيز:ودامه بعرف انها صغيرة ليش يعمل ئلي عمله من الاول ,تدري شو الحق علينا ئلي خليناه يتمادى لو ما سكتناا على شغلة هل كاميرات ما كان صار ئلي صار
محمود :عزيز لو تزوجها ما راح يصير شيء ولا راح يآذيها
عزيز:وشو ئلي خلاك متأكد من هل كلام
محمود:لانه بحبهاا وهل شيء باين عليه <قال بغصة>وئلي بحب مستحيل يآذي ئلي بحب
سكت عبدالعزيز
وكانه ما وده يقتنع :بعدين قال :عموما انا مو رايح اشهد على زواجه ما ئلي شغل
محمود:لا تعملها زعلة ما صار هل شيء وجيت ولا ما جيت راح يتزوجها لا تقطع صداقتكم ووقف معه ,شو معرفك يمكن خير ئله ويترك نسوانه الحج متولي
ضحك عزيز:الله يهديه بس

نهاية البارت







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:58 AM   #17

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015


البارت الثالث عشرر






وقفت بصدمة :وشوووووووووووو
جميل :مو وقت صدمة يا عذاب
عذاب :انت عارف شو بتقول
حسن :اعطيني احكي معها
اعطاه الجوال ورد:الوو عذاب
عذاب :يبه قول انه بيمزح جميل معي
حسن:يا ريت كذا يا ريت ,اختك شكلها مخطوفة ,عذاب رجعيلي بنتي
عذاب :يببه كيف كيف مو مصدقة
حسن :من رجعتوا من السوق وهي مو على حالها وكانو عندها صاحباتها بعدين خرجت لبرا
عذاب بآمل :يمكن معهم
حسن:لااا اتصلنا سليمان هو ئلي موصلهم
عذاب تمشي بالغرفة فاقدة اعصابها :ياربي وين بتكون راحت
حسن:عذاب
عذاب :يبه انا راح ارجع للبيت وراح ندور عليها ونلاقيها لا تخاف
قفلت منه
ومن بعد المحادثة وهي عاملة استنفار لكل الشوارع والاماكن وكل شوي تتصل على ابوهااو جميل تشوف في خبر ولا لا وهم كذلك

االساعة 12 بالليل
دخل على غرفته وهو سامع صوت صياح وبكي
انفجع من شكل الغرفة ئلي قايمة وقاعدة فوق تحت ما فيها شيء في مكانه وكله مكسر لمحها شافها جالسة على الارض ودافنة راسها على الكنبة وتبكي بس حست بوجوده رفعت راسها تناظره انصدم من شكلها وولحظة كان راح يتراجع عن كل ئلي راح يعمله كسرت خاطره بس قال :شنو ئلي عامليته بالغرفة وين مفكرة حالك قاعدة
وقفت تطالعه ثم قالت بصوت متقطع مبحوح:رجعني البيت , اهلي بنتظروني
ضحك بصوت عالي وقال :ليش احد قالك انه ماخذك مشوار يا بيبي
لبنى :انت ليش بتعمل كذا معي ايش عملت ئلك انا
وسيم قعد ببرود :ابدا ولا شيء
لبنى :اجل ليش كذا بتعمل فيني شو بدك مني
وسيم:ولا شيء بس بحطك بمكانك الحقيقي وئلي لازم تكوني فيه
لبنى :انا مكاني عند بابا خذني ئله الحين
وسيم:نو يا حلوة راح تبقي هنا <كمل ببرود >على فكرة بكرا عرسنا جهزي حالك <قال بسخرية >يا عروسة
انصدمت وبانت الصدمة بعيونها
قالت وهي تصرخ وتبكي بنفس الوقت: You are crazy, I want to get out of here now now now<انت مجنون ،اريد الخروج من هنا الان الان الان>
قال وهو يطالعها بنظرات حست نفسها ****ة :معليه اليوم بسكت ئلك يكفيكي ئلي جاكي بس بكرا ما راح يهمني اذا كنتي عروس او لا
لبنى :لا تقول عروس فاهم ,ما راح اتزوجك
وسيم:وليش هو على كيفك
لبنى:اجل على كيف منو
وسيم:اكيد على كيفي البيت بيتي
لبنى :البيت بيتك وانا ما ئلي قعدة فيه بيتي بيت بابا يلا بطلع
وسيم:ابكي وصرخي من اليوم لبكرا ما احد سامعك <ابتسم ابتسامة نرفزتها >
نزلت منهارة على الارض ودفنت راسها بالوسادة وقالت وهي تصيح :حراااااام عليك طلعني طلعني ليش تبي تربطني فيك بكرههههههك ما بحب ما بحببببببببببببك افهم هل شيء ,ودني لبابا آآآآآه باباااااااااااااااا
كانت رغبته بانه يقرب منها ويهديها ويمسح على شعرها بس قال ت هل كلمة ثورت مشاعرة قال بصراخ :مو ضروري تحبيني الحين ,بس بأكد ئلك انه راح يجي يوم وتحبيني
صرخت بصوت عالي :بكرهككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككك كككككككككككككككككككككككككككك
وسيم وقف :اسمعي عاد طلعة من هل غرفة ما راح تطلعي ولا تحاولي ابدا لانه ما ئلك مكان غير هل بيت وراح توافقي عليه واذا ما وافقتي كمان بتقبلي غصب عنك لانه اصلا انا ما سألتك اوكى .,وصدقيني اذا لعبتي معي بتندمي كثير وهاي نتايج افعالك اتذكري منيح هل شيء
طلع وسيم وهو معصب اما لبنى رمت حالها وصارت تبكي بقوة وتقول :ياااااارب خلصني منه ياربي ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب ,طلعني من هل ورطة
بقيت تقريبا ساعة وهي تبكي وتدعي لحتى تخلص من هل مشكلة بس فجأة قامت بسرعة وكانه عندها امل انه ممكن تطلع اتجهت لعند الباب رجعت ئلها الصيحة لما شافته مقفل ضربته بقوة وهي تقول :ال****ررررررررررررررررررررررر
راحت قعدت تدور بالاغراض بكل شيء بالغرفة على امل تخرج بس ما شافت أي شيء بساعدها تنهدت :باباااااااااااااا وينك عذوووووووووووووووب طلعيني ممن عنده لا تخليني ,جميللللللللل لا تتركني عندهل وحش ساعدوووووووووووووووووووني
لمحت البلكون راحت على طول تفتحها ولحسن حظها انفتحت طلعت تشوف برا وكانت بتطل على الحديقة شهقت لانه المسافة كانت عالية وما بتقدر تنط
طالعت حولها ولمحته قاعد بيناظرها بسخرية
عصبت واتنرفزت اعطته نظرة ودخلت وهي تصفق الباب معها
حاولت تهدي اعصابها وتشوف شو راح تعمل

باليوم الثاني
نزل جميل للصالة شاف ابوه نايم على الكنبه تنهد بحزن وراح لعنده :يببببه يبه
ما رد
جميل يهزه :يبه قوم معي
فز وهو يقول :ها لبنى اجت
جميل بضيق :لااا تعال نام داخل بتتعب وانت على الكنب
الاب يطالع ساعته :ما اجت عذاب
جميل :لاااا اكيد الحين اكيد بتجي من مبارح ما رجعت
الاب هز راسه وقام على غرفته يغسل ويصلي الضحى
رن جوال جميل ورد
:الوووووو
اجاه صوتها :صباح الخير جميل
جميل:صباح النور مريم ,كيفك
مريم:الحمدلله وانت
جميل :عايش
مريم:من مبارح بتصل على عذاب وما بترد عليه
جميل:بالشغل ,ما دريتي بلي صار
مريم بخوف:خيرر
جميل بصوت حزين:لبنى انخطفت
مريم شهقت من صدمتها :وشوووو
جميل :هذا ئلي صار
مريم :كيف وليش ومتىىىىىىىىىىى ’ليش ما احد خبرني
جميل:ما احد بيعرف شيء عنها ,من مبارح مختفية
مريم:يااااااربي ,انا الحين جاية لعندكم
جميل قال وهو يشوف عذاب تدخل :اوكى
دخلت عذاب
جميل قال وهو يسكر جواله :ما صار شيء
عذاب هزت راسها بلا
سمعوا صوت الخطوات السريعة قادمة ئلهم لفت وشافت ابوها قامت بتعب سلمت عليه
سمعته بقول بلهفة :ها لقيتي اختك ويييينها
عذاب هزت راسها بالنفي :ما لقيتها يا بابا ما لقيتها
قعد على الكرسي منهار :يعني شو وين راحت ويييييييييييين
عذاب :يبه لا تشغل بالك انا ما راح ارتاح ئلا لما الاقيها وئلي اخذها راح ياخذ عقابه عندي عسير
جميل :من ئله مصلحة يخطفها
عذاب :مدري عااااد بس اكيد راح نعرف
جميل :طيب يمكن جماعة المافيا ئلي كانو يههدوا فيكي
طالعها اببوها بفزع
قالت عذاب :لاااا انا بالاول فكرت زيكم بس عرفت انه هم مو عارفين شيء عن الموضوع
الاب :لا حول ولا قوة الا بالله
دخل سليمان :السلام عليكم
:وعليكم السلام
سليمان :ها عرفتوا شيء شـ صار
طالعوه كلهم بخيبة واستياء

عند مريم صحيت وقعدت مع اهلها تفطر وكانت كل شوي تحاول تتصل على عذاب بس ما بترد قررت بعد الفطور تتصل على جميل لانه حاسة صاير بشيء مو منيح
بعد ما طلع ابوها واخوها لشغله وخلصوا فطورهم قعدت بالصالة هي ومهدي على التلفزيون وسونا وسهى عنده
طلعت جوالها واتصلت على جميل
الكل انتبه ئلها لما وقفت وهي مصدومة قعدوا يسمعوا يعرفوا شو الموضوع ولما سمع مهدي انصدم طلعت عيونه من مكانهم
لما سكرت :شوفي
لفت لامها
مريم باستعجال :اخت صاحبيتي مخطوفة
مهدي مو مصدق :لبننننننى مستحيل ,مريم من جدك انتي
مريم :وبنمزح بهيك موضووع يا مهدي
تركته وطلعت لغرفتها بسرعة

اتصل على فهد وما برد كان جواله مشغول ركب سيارته وفز على طول لبيت عمه انفتح الباب وشاف زوجة عمه قاعدة سألها بسرعة:وين فهد خالتي
ام محمود باستغراب :بغرفته
طار فوق من دون ما يقول شيء صدم بمحمود ئلي مستغرب منه :شفيك
ما رد عليه فتح باب الغرفة وشاف فهد قاعد على السرير ويحكي بجواله سمعه بقول :يا حبيبتي خلاص والله قطعتي قلبي اكيد راح نلاقيها
مهدي يطالعه :اعرفت بالموضوع
هز راسه بايه واشر ئله يقعد وهو يحكي مع شهد ويهدي فيها

محمود نزل تحت وهو مبتسم :الله يعينك يا وسيم على ما اجاك ,الله يمضي لنها ر على خير بس
نزل سلم على امه
الام :احط ئلك فطور
محمود:لاا بطلع
الام:بتروح لشغلك
محمود:لا اليوم عندي شغل مو رايح
الام:اها
سمع هرن سيارة قال لامه وهو بسلم عليها :يلا يمه بتريدي شيء بطلع ,اجى عبدالعزيز
الام:لا الله معك حبيبي
محمود :مع السلامة
طلع وشاف عبدالعزيز بسيارته بستناه ركب معه وحرك :صباااح الخير
:صباح النور
محمود"كيف الوضع
عبدالعزيز :الدنيا منقلبة من مبارح والاخ وسيم نايم بالعسل
محمود ضحك:هههههههههههههههههههههههههههههه حلوة هاي ,لو يسمعك بس
ابتسم عزيز:يسمعني ,انا من مبارح ناوي ئله على نية
محمود:اقوول بس خلي الموضوع يمشي على خير اليوم من دون مشاكل
عزيز:ان شاء الله خير
محمود:شو بنعمل
عزيز:بنروح على المشفى عندي كم شغلة بنخلصها وبنروح نشوفه
محمود:اوكى ماشي <كان عنده امل لو بسيط يشوف مريم>ئلا ما قلت ئلي كيف بحل شغلة التحاليل مستحيل يزوجهم وما في تحاليل
عزيز:مدري عنه قال بحلها
محمود:مخطط لكل شيء ,دارسها من قبل شكله
عزيز:اشك بهل شيء <قالها وهو يضحك>
ضحك معه عبدالعزيز

على الظهرية
انتهت من صلاتها وهي تدعي ربها يهدي ابنها ويرجعه عن قراره ,طول مبارح ما عرفت تنام تفكر بلي راح يصير بالبنت من ابنهاالمتهور وكانت حزينة بدرجة اكبر من كلام ابنها ئلها دايما كانت تحاول انه تصلح علاقتها معه بس هو بيبني حواجز معها
قامت من مكانها ونزلت تحت شافته قاعد بالصالة الخارجية فكرت شوي بعدين راحت للمطبخ تكلمت مع الخدامة وراحت من عندها
طالعها وسيم :خير في شيء
الخدامة :مدام بتئلك انه بدها مفتاح جناح بتاعك
وسيم سكت لفترة بعدين طلعه من جيبه واعطاها اياه
اختفت من نظره وقعد يفكر بلي راح يصير اليوم شاف امه تمر من قدامه بدون لا تطالع فيه تنهد بضيق وقرر يقوم يعمل شاور باحد الغرف

اما ام وسيم بعد ما جابت ئلها المفتاح اخذته منها وطلعت لفوق وتعمدت انها ما تعطيه وجه عكس دايما
دخلت المفتاح بالباب ترددت تفتح الباب ولا لا بس فتحت
ودخلت وحتى هي انصدمت من شكل الغرفة ,مشت بحذر وهي تدور عليها بالغرفة شافتها نايمة على الارض والتعب والارهاق وو باين على وجها كسرت خاطرها قربت منها لحتى تصحيها
:يا بنتي يا بنتـــــــــــــــــــــي قومي
لبنى اتحركت بانزعاج:هممممممممممممم
:قومي ليش نايمة على الارض
لبنى فتحت عيونها شوي رجعت غمضت ,ثواني وفتحتهم من جديد طالعت الحرمة ئلي قدامها وكانه مستغربة من وجودها بغرفتها طالعت المكان شوي :هاي مو غرفتي ,لالالا مو هي انا وييييييييييين ومن هل الحرمة , غريبة علي
للحظة استوعبت كل شيء صار معها نقزت من مكانها بطريقة مفزعة خوفت ام وسيم ئلي كانت بتتأمل فيها ,ابتعدت عنها بخوف
ام وسيم ويدها على قلبها :لا تخافي ما راح اعمل شيء وبس حابة نحكي شوي
لبنى :منو انتي
ام وسيم :انا ام وسيم
لبنى لمعت عيونها وهي تقرب منها :رجائاااااا ساعديني طلعيني من هون ,بليزززززززززززززز
ام وسيم مسكتها من يدها وقعدتها على الكنبة وقعدت جنبها :تعالي خلينا نتكلم شوي
لبنى :بليززززز ساعديني ما بدي اقعد أي لحظة رجائااااا اهلي ما بيعرفوا شيء عني اكيد خايفين عليه
ام وسيم:ما بقدر ,اطلعك
لبنى نزلت دموعها :ليش ليش حرااااااااااام عليكي ما بدي اقعدمع ابنك رجائاااااااااااااا
ام وسيم:انا كثير حابة اساعدك بس اهربك منه هل شيء مستحيل وصعب
لبنى :ليش ما هو صعب اتركيني اطلع
ام وسيم:قلت ئلك هل الشيء مستحيل ابني تحت وبعدين لو طلعتي من الغرفة برا ما في مجال رجال محاصرين المكان كله
لبنى بكت وهي تغطي وجها بيديها وتقول :ليييييييييييييش بيعمل فيني هيك حرام عليه ايش سويت ئله انا شنووو
ام وسيم قربت منها وحضنتها من الجنب وبخاطرها :ياريت انا اعرف شو ئلي بفكر فيه هل ولد آآآآآآهـ بس
لبنى وكانه ما صدقت احد يضمها تضمتها بقوة وصارت تبكي وتشاهق بصوت عالي وام وسيم تركتها على راحتها وكان بجد مكسور قلبها عليها
بعد ما هديت :احكيلي ايش اسمك
:لبننننننى
ام وسيم ابتسمت:اسم حلووووو مثلك
ابتسمت بحزن
ام وسيم :لبنى اسمعيني منيح صحيح في مشاكل بيني وبين ابني بس انا بعرفه منيح وهو ما اخد هل خطوة الا وئله سبب منها,صاير شيء بينكم ها يعني بتعرفوا بعض شيء
لبنى قالت وهي تذكر :ما ادري كنت دوم اشوفه بمدرستنا
قاطعتها :بمدرستكم ليش شو بعمل
لبنى:ئلي بعرفه انه كان يجي لححتى يشوف مرشدتنا بتكون عمته بعدين سمعت انه صار واحد من مجلس ادارة المدرسة
استغربت من ابنها اكثر :اها ما كنت بعرف الممهم اي كملي
لبنى :قبل فترة كنت اشوفه وتهاوشت معه وصارت بينا مناوشات وخصوصا لما كنت بالسججججن
انصدمت :بالسجن
لبنى :موضوع طويل وانسجنا انا واصدقائي
ام وسيم تذكرت مهدي وفهد:أي كنت ادري بهل شيء بس ليش صار كذا
لبنى :ما بعرف والله لكن صار موقف ئلي معه لما كنت بالسجن وبصراحة <شهقت وهي تبكي >
ام وسيم :شو
لبنى :سبيته اكثر من مرة بس مو لدرجة انه يسوي كذا فيني
ام وسيم:يمكن معك حق بهل شيء بس ابني اهم شيء كرامته لا احد يهينها ولا احد يغلط عليه هل شيء كبير وكبير كثيرررررر عنده
لبنى :كان دايما هو بيستفزني وبعدين اليوم وووو <كانت راح تقول ئلي صار اليوم بس تذكرت رجعت تبكي من جديد >بس
عرفت انه في شيء خطير وما بدها تحكيه ومشتها ئلها وسكتت ما بدها تضغط عليها
لبنى :تعبت بدي اطلع
ام وسيم :كان بجد ودي اساعدك تطلعي بس سبق وقلت ئلك هل شيء صعب
لبنى :خالتي ابنك بده اتزوجه ,هل شيء مستحيلللللل يصير
ام وسيم:ما عندك غير هل حل لانه على الجهتين ما راح تطلعي من هنا
لبنى :لييييييييييييش ياربي ليش ,انا بكرهه لابنننننننننننننننننك بكرهه بده اتزوجه عارفة شو يعني معنى هل كلمة :بعدين بالوضع الطبيعي ولو كنت بحبه لو شو ما يعمل ما راح اوافق اتزوجه انا صغيررررررررررررة افهميني خالتي رجائاااااا
ام وسيم:حاسس فيكي وفاهمك بس ما بيدك غير هل حل
لبنى :بابا اهلي مستحيل يوافقوا على هل شيء ,وانا ما راح اعمل شيء من غير علمهم ,بكرهه ما بدي اياه
ام ووسيم :اسمعي خلينا نتفق على شيء
لبنى طالعتها
ام وسيم:زي ما قلت ئلك انه تطلعي من هل بيت مستحيل هل شيء واذا كنتي موافقة انتي او لا راح يتمم الزواج فانتي وافقي الحين وئلك وعد مني ابقى معك على طول واساعدك على ئلي ودك فيه حتى يطلقك اذا بدك
لبنى :بس
ام وسيم قاطعتها :مابعرف شو بترتب او بشو بفكر بعد كتب الكتاب بس ئلي بعرفه انه ممكن يكون وضعك احسن من هيك ولا حابة تكوني هيك بين اربع حيطان وكانك في سجن
لبنى بكت بقوة وهي تتخيل شكلها وحالها اذا عاندته
لبنى :ما اقدر هل شيء صعب عليه
ام وسيم:لا تفكري غير بحالك وانا معك
سمعوا فتحة الباب وشافوا وسيم يدخل عليهم
لبنى طالعته بخوف وتمسكت بالام بقوة وقربت منها تحتمي فيها وهي ترجف
وسيم طالعها شوي وهو رافع حاجب بعدين لف لامه قال :ممكن اكلمك شوي
استغربت شوي بس فكت يدها من يد لبنى بهدوء وهي تقول :طيب
لبنى بهمس ئلها :لالالا تتركيني
ام وسيم بحنان :راجعتلك لا تخافي انتي فكري بلي قلته ئلك وقرري ما بقي وقت
وكانها تقلها ما في وقت وتنتهي حياتك قرري مصيرك انتي
طلعت مع وسيم ئلي اعطى نظرة للبنى وراح

قبل فترة اجو لعنده محمود ووعزيز
قعدوا شوي يتكلموا بعدين قال عزيز :يعني ما في امل تغير رأيك
وسيم:بلشت بهل طريق وبكمل فيه
محممود:اهلها من مبارح بيدوروا عليها شو راح تعمل معهم
وسيم:راح يعرفوا بهل شيء ,بس ما راح نكون هون
عزيز:وين
وسيم:بس نخلص كل شيء بطلع للمزرعة
محمود:ومن بخبرهم
وسيم لف لعزيز وابتسم
محمود كتم ضحكته
عزيز باستنكار :لا تقولها
وسيم ابتسم :ما احد غيرك راح يعملها
عزيز:لا بالله
وسيم:والله
عزيز:يا اخوي الواحد فيكم بعمل بلوته وانتا يا عبدالعزيز صلح اغلطاهم
وسيم:يلا عاد ما ئلي غيرك
عزيز:لا يا اخوي طلعني من هل مشكلة
وسيم:عزيززززز
:اوووووووووووووووووووووووووووف
محمود:ههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
عزيز اعطاه نظره:شعليه اضحك

بعد سكوت دام فترة بسيطة تنهد وسيم
محمود:شفيك
وسيم بحزن:مبارح تهاوشت مع امي وخربت الدنيا
عزيز:ما خلصنا من هل موضوع يا وسيم ,لمتى يعني
وسيم:عصبت كثير ووقتها كانت اعصابي تعبانة ما قدرت امسك حالي
محمود:وسيم هاي امك ومو لازم تزعلها منك ,خليها راضية عليك دوم
وسيم:عارف اني غلطان بس مو بيدي
عزيز:الموضوع الاول لازم تسكر عليه هي قالت ئلك انها مجبورة كانت تترك عمي ,وبعدين لو بقيت معه كان راح تقعد من دون ام ,وانا بقلك انه كانت راح تكون حياتك اصعب من هيك الام ما في اغلى منها بالدنيا
وسيم :بس مو تكذب عليه انه مااات
محمود:هل شيء لمصلحتك لانها كانت عارفة انك ما راح تقدر تعيش مرتاح ئلا وانت ملاقيه وهذا ئلي صار من يوم عرفت وانت مشغول بالك وبتدور عليه وبعدين الغلط ما كان منها الاتفاق من الكل كان من جدي لعمامي
وسيم سكت
محمود:قوم راضيها وخليها ترضى عنك
وسيم يطالعهم
عزيز بنظرات تشجيعية:يلااااااااا قوم
قعد فترة يطالعهم وكانه يفكر ومتردد بعدين فز ودخل داخل


اليك يا امـــــي ..
ارسل نبضات نابضة بالاعتذار والندم ..
نبضات ممزوجة بدمووع الاسى والآآآآلــــم..
سامحيـــــــــــــني.


وسيم قال وهو يحك راسه بتوتر وندم واضح :اسسسسسف يمه ما كان قصدي اعصب عليكي واجرحك مبارح بس كنت معصب ومقهورررررر كثير
الام ساكتة وقاعدة تناظره
وسيم :سامحينيييييي صدقيني ندمان كثير عارف انه ما ئلك دخل بالموضوع ئلي صار من فترة طويلة ,بس اتضايقت لما عرفت بلي صار
الام:.............زز
وسيم:بعرف انه ما كان لازم اعصب عليكي بس ما قدرت اتحكم باعصابي
الام:................
وسيم بترجي :لا تبقي ساكتة احكي أي شيء
الام سكتت لفترة بعدين قالت :شو اقول يعني
وسيم بترجي رفع نظره ئلها نظرات استعطاف:سامحينيييييييييي على كل شيء سويته معك طول هل فترة وهل سنوات
الام حطت يدها على خده وقالت بحنان :الماضي ماضي يا ابني وانا ما كان ودي ينفتح من جديد بس القدر والحياة لعبت لعبتها وزبط هل شيء وانا اصلا ما زعلت منك انت كل حياتي روحي وعمري حياتي من دونك ولا شيء <بكت >انت الوحيد ئلي بقيتلي من زوجي وحبيبي من ريحته
وسيم حس انه كثير كان قاسي مع امه ولعن حاله مليون الف مرة :سامحينيييييي يمه سامحيني <قالها وهو يمسك يدها ويبوسها
الام بثبات :راح اسامحك يا وسيم بس ما راح اسامحك على ئلي راح تعمله بهل مسكينة
وسيم قام واقف وهو يمسح دمعته وقال بقوة :يمه لا تددخلي بينا انا راح اتزوجها لسبب وبعدين ما توقعت انك تفكري فيني بهل وحشية
الام:لانه الطريقة ئلي جبتها فيها وكلامك وتصرفاتك هي ئلي بتجبرني افكر فيك هيك ,يا ابني ارحمها البنت صغيرة ما شافت شيء من حياتها ,ليش بدك تربطها فيك
وسيم:لاني رايد هل شيء
الام:تبيها اصبر عليها واطلبها من اهلها ,انت بس اشر وانا راح ازوجك ئلي بدك اياها مليون بنت بتتمناك
وسيم:معليه يمه ئلي بفكر فيه راح اكمله وخبريها تجهز حالها شوي وبجي الشيخ
الام:يعني مصر
وسيم:أي
الام وقفت :بتتزوجها ليش بدي اعرف
وسيم:ما اقدر اقلك السبب
الام:واذا كانت عاملة لك شيء ,مو لدرجة تنزع برائتها منها بننننت لطيفة بريئة حبوبة ليششش حابب تخليها حرمة اممم ,اصلا هي بدها ام ترعاها مو تجيب طفل ترعاه
وسيم تنهد :ما فكرت بهل شيء ابدا وانا ما تزوجتها لهل سبب يا يمه مثل ما جبتها راح تبقى ,ولا تفكري انه ما عندي احساس لهل درجة ,بس اخلص شغلي معها راح اتركها
الام:واهلها
وسيم قال وهو طالع :عزيز بخبرهم



الساعة 3 العصر
ام وسيم:يلا يا بنتي الشيخ وصل وبده يسمع رأيك
رفعت راسها تطالعها وهي تبكي
قربت منها بحنان اثر بلبنى :ما ئلك غير هل حل ولا تنسي ئلي حكينا فيه من شوي
لبنى تبكي :كل ئلي هموني اهلي بس
ام وسيم :ما راح يزعلوا منك انا قلت ئلك هل شيء دام انهم بحبوكي وواثقين فيكي
لبنى كانت بس تشاهق
نزلت معها لباب المجلس الخارجي
بالمجلس طلع وسيم خبر امه انه وصل ولحتى تخبرها وقعد يحذرها اذا رفضت انه راح يقلب الدنيا فوق راسها وتخليها توافق غصب
وبعد فترة نزلت لبنى وكان باقي رأيها هي
ام وسيم دقت الباب
وسيم بثقة :البنت برا يا شيخ
وقف ووقف مع وسيم فتح طرف الباب وقال :انتي لبنى ليا بنتي
لبنى :أي
الشيخ :هل تقبلين بالزواج من وسيم الـ من نفسك ودون أي ضغوطات
لبنى كانت بس تشهق وتبكي بصمت ومو عارفة شو تعمل
الشيخ :اعيد عليكي السؤال هل تقبلين الزواج...............
لبنى ساكتة
الكل توتر وخصوصا وسيم
نظرت ئلها ام وسيم تشجعها وهي قلبها يحترق عليها
الشيخ :ها يا بنتي شو قرارك
سكتت لفترة زمنية
وسيم كان على وشك يروح يكفخها عصب لدرجة كبيرة بس ابتسم وهو يسمعها تقول :موافققققققة <اختفت ابتسامته لما سمعا تقول >بس بشرط
ارتفع الامبير عنده بخاطره :من هي ذي تتشرط عليه
الشيخ :شو شروطك
لبنى تكتم صيحتها :اكمل تعليمي
الشيخ لف لوسيم :موافق على شرطها
وسيم استغرب من شرطها "غبية هاي اكيد "قال بصبر :ما عندي مانع تكمل تعليمها
الشيخ :عندك شروط ثانية
لبنى سكتت بعدين قالت :لااا
الشيخ :اعيدها كمان مرة :موافقة على وسيم الـ زوج ئلك على سنة الله ورسوله
لبنى بغصة:موافقةةةة
الشيخ :على بركة الله <اعطى الدفتر لوسيم يعطيها اياه توقع بس اخذه منه عزيز وراح هو بداله >
مد ئلها الدفتر :لبنى وقعي
رفعت راسها لما سمعت صوته بكت اكثر وهي تقول :عبدالعزيزززززززززززززززز
عرف انها راح تلومه وهو صعبان عليه حالها قال بسرعة :وقعي يا لبنى الشيخ مستعجل
مسكت القلم مترددة وهاي اول مرة بحياتها تمسك قلم وتكون مترددة حبها للعلم والكتابة وين ما تروح لازم يكون بجيبتها قلم حتى تترك بصمتها بكل مكان
وقعت بسرعة ورمت حالها بحضن ام وسيم تصيح ئلي بدورها اخذتها لداخل وقعدت تهديها وهي معصبة من ابنها
بس دخل عزيز اعطى الدفتر للشيخ لف لوسيم شاف ابتسامة الانتصار والخبث ئلي راسمها طالعه بعتب ولف وجهه
عند الباب
وسيم :عارف انه راح احطك بموقف محرج بس ما ئلي غيرك
عزيز:اذا سالوني ليش عملت هيك شو اقول ها
وسيم:بعرف انك راح تحلها وما بنخاف عليك
عزيز:اوووووووووووووووووووووف
محمود:شكله مو عاجبك
عزيز متنرفز :بصراحة من شفتها ما كان بدي اعمل ئلك أي اعتبار وكنت راح امسكها وارجعها لاهلها ئلي قالبين البلد عليها
وسيم غمز ئله :ولا يهمك انت انا الحين بزبط وضعها
محمود :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه
عزيز اعطاه نظرة وقال وهو يكتم ابتسامته :محمود خذه من وجهي لابتلي جريمة فيه
وسيم ومحمود:ههههههههههههههههههههه هههههه
عزيز:هههههههههههههههه
عزيز يحرك سيارته :يلال بشوفكم ادعولي,بس ها يا وسيم اذا دخلت السجن مرة ثانية ولا انذبحت ما راح ارحمك
محمود :ههههههههههههههههه بتكون ميت وقتها شو راح تعمل يعني
:ههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
عزيز قال وهو يحرك:اذا بقيت معكم دقيقة بذبحكم انا
لف محمود لوسيم:يلاااااا انا بروح
وسيم:أي طير ريحنا
محمود:هههههههههههههههه افضيلك الجو متى بتروح على المزرعة
وسيم:فورا
محمود:أي اهرب من الكبسية على بيتك
وسيم:ههههههههههههههههههههههههه
محمود :هههههههههههههه يلا باي
وسيم:مع السلامة
بعد ما طلع لف وسيم رايح للبيت اخذ نفس عميق ودخل
شاف امه قاعدة بالصالة سلم وجلس
الام:أي الحين شو راح تعمل
حس انها بتتمسخر عليه قال :مثل أي عريس بروح شهر عسل
الام :مستحييييييييييييييييل
وسيم:شو ئلي مستحيل يا امي
الام:البنت خايفة منك ما راح اخليها تروح معك
وسيم تنهد:البنت ئلي بتحكي عنها الحين هي زوجتي واكيد ما راح اعمل ئلها شيء يضرها
الام:وليش باقي شيء تعمله اكبر من ئلي عملته
وسيم قال بارهاق:يمه لا عاد تكلميني كذا بحس حالي ****ررررر وانا ما عملت شيء
الام:الله يهديك بس <وقفت وهي رايحة قالتها >
وسيم:أي جهزي حالك بوديكي لبيت جدي بلا ما تبقي لحالك
الام:لا انا بتصل على ابتهال تجي عندي
وسيم:بكون احسن بعد
بعد ما طلعت امه طلع هو على غرفته دخل كان المكان مرتب وهادي وكانه مهجور دورها بكل مكان ما شافها استغرب وينها وكان راح يطلع بس شاف باب البلكون مفتوح اتجه لهناك شافها قاعدة على الارض حاضنه ركبها وتطالع الحديقة بسرحان وكل شوي ترفع يدها تمسح دمعة نزلت منها
شكلها عذبه لدرجة انه كان راح يوقف عن ئلي مقرر يعمله بس قوى حاله وقال بحزم:انتييييييييييييييي قومي
من سمعت صوته حست كانه قارصها عقرب فزت واقفة من مكانها وهي ترجف من البرد وبنفس الوقت من خوفها بعدت عنه شوي وهي تطالعه بخوف حتى مو قادرة ترمش
وسيم :ليش قاعدة على الارض
حاولت انها تتكلم بس لسانها عجز عن الكلام وتحس انه صوتها اختفى هزت راسها وكانها مجنونة
قال وسيم :جهززززززززززززززززززي اغراضك بنطلع
لبنى طالعته مو مستوعبة
وسيم صرخ بقوة :لسا واقفة حركي من قدامي
قالت وهي تمسح دمعتها ئلي نزلت وميتة خوف منه :{ I do not have clothes here لا يوجد لدي ملابس هنا
حس انه غبي حك راسه بخجل بس حاول انه يسيطر على الوضع قال بقوة :جهزي ملابسي
لبنى طالعته :ما بعرف
وسيم قرب منها ومسكها من شعرها :اقووووووووووووول بس مو عليه حركاتك هاي يلا اشوف قدامي
لبنى تحاول تبعده :آآآآآآهـ ليش بتعمل معي كذا
وسيم بخبث:لسا ما شفتي شيء يا حلوة ويلا على شغلك

وقفت من مكانها معصبة :خيررررررررررررررررررر يا طير الدنيا سايبة هي يخطفها ويروح يتزوجها
جميل :ما بصير هيك شيء
الاب بهدوء:من هو ابن عمك يا عبدالعزيز
عبدالعزيز طالعه وهو يقول :وسيم
شاف الصدمة على وجه عمه وجميل وحتى مريم ئلي قاعدة معهم
عذاب قالت وهي طالعة :راح يندم كثيررررررررررررررر ما بكون اسمي عذاب ان ما وريته الشغل الصح
قبل ما تطلع وقفت على صوت ابوها :عذاااااااب
لفت تطالعه ووهي باين عليها معصبة من وجها ئلي صار احمر
الاب :انهي الموضوع ئلي صار صار
عذاب :يبه انا ما راح اسكت ئله ولبنى راح ارجعها معي الحين وهو راح يندم كثير على ئلي عمله
الاب :خلاص صار زوجها وما راح تقدري تعملي شيء
عذاب :لا راح اعمل وكثير راح اعمل
الاب لما شافها طالعة قال بعصبية:عذاب اذا بتعملي شيء للرجال لا انتي بنتي ولا بعرفك
الكل انصدم واولهم عذاب وهي الاهم
طالعت ابوها وكانت واضحة الصدمة والعصبية عليها حز بخاطرها كلام ابوها وما بتقدر تكسر كلامه غيرت طريقها طلعت غرفتها ركض وسمعوا صوت خبطة الباب القوية من تحت دلالة على عصبيتها
جميل لف ئله بلوم :يبه ما كان لازم تكلمها هيك ,هي خايفة على لبنى
تنهد الاب وقال وهو يلف لعزيز :كان بامكانه يجي ويطلبها مني مو يخطفها
عزيز:أي بس هو سمع مدري من وين انه ما راح توافق لانها صغيرة وهو خايف تروح منه لهيك انجبر يعمل كذا
حسن:وهم وين الحين
عزيز :بشهر عسل بتعررررررف يعني عرسان و
سكت حسن كان بالاول ميت خوف عليها والنار شاعلة بقلبه بس من كلام عبدالعزيز كانت صدمة كبيرة ئله والاكبر انه وسيم ئلي تزوجها ما عد ئلا النار تطفي ويهدى شوي حس بشوية راحة من كلام عبدالعزيز ئلي اثبت ئله انه وسيم ما عمل هيك ئلا لانه بحبها بس لازال مو مطمن عليها ئلا لما يشوفها بعينه وما حب يعدي الموضوع ئله كذا وكانه ما صار شيء حتى لو كان ابنه بس لازم يعرف انه لها اهل وظهر وسند مو وحيدة
وئلي ضايقه اكثر عذاب غصب عنه كلمها هيك واجبر حاله على هل قسوة لانه بيعرف عذاب اذا عصبت ما راح ترحم احد ,كان عارف انه كله من خوفها على لبنى وحبها لكبير ئلها وهو مقدر هل شيء بس لو العريس ما كان ابنه كان عمل نفس الشيء لانه راح تكون زوجته واذا عملت شيء بامكانه هو يرفع شكوة ضدها وتنقلب عليها الشغلة كلها
لف لعزيز :الحين ما راح اعمل شيء بس لما يرجعوا ئلي تفاهم معاه
عزيز هز راسه وارتاح لانه مضى الموضوع على هيك مع انه عقله مع ئلي قاعدة فوق

ابتهال شهقت :انهبل ابنك اكيد
ام وسيم:هو بس انهبل طار عقله
ابتهال :مو مصدقة
ام وسيم:الله يعين بس والله كسرت خاطري البنت كان ودي اهربها بس ما قدرت ما خلى مكان ئلا حط ئله حراسة وزودها غير عن ئلي كانو
ابتهال :لهدرجة متمسك فيها
ام وسيم:فوق ما تتصوري مدري شفيه
ابتهال :اممممممممممم يمكن رايدها وبحبها زي ما فهمك
ام وسيم:يمكن هل شيء مع انه ما بين بس احس انه ورا هل موضوع كله انتقام من شو ما ادري
ابتهال :هه انتقام شو الله يهديكي البنت مثل نسمة الهوى بعرفها منيح مع انها شيطانة ومرجوجة شويات ودمها خفيف ,ئلا انها مستحيل تضر احد ابدا
ام وسيم:وانا قلت هيك بس ابني الله يهديه بس ,والله قاعدة معك ويدي على قلبي خايف يعمل فيها شيء
ابتهال :لا ما بيعملها وسيم
ام وسيم :كلامها للبنت اكد ئلي انه بخطط لهل شيء من زمان وجياته عندكم على المدرسة
ابتهال :أي انا لاحظت انه كثرت واخر شيء انصدمت لما عرفت انه صار من مجلس ادارة المدرسة
ام وسيم :عمره ما فكر بهل شيء والحين كيف صارت ما بعرف وبصراحة
ابتهال :خيرر
ام وسيم :من فترة شفته قاعد على الاب ئلي ما كان يفارقه رن جواله وتركه عندي على السفرة وشفتها
ابتهال :كيف يعني مسجل ئلها فيديوهات
ام وسيم:وانا الصادقة شكله كان حاط في بيتها كاميرات
ابتهال :لالالالا ابنك طار عقله وكيف بيعمل هيك اهلها لو عرفوا تدرين اختها وحدة كبيرة بالشرطة ما راح تسكت ئله
ام وسيم:وانا هذا ئلي مخوفني
ابتهال :لا حول ولا قوة الا بالله ,خلاص ما فينا نعمل شيء صار ئلي صار وراح بكرا نعرف كل شيء
ام وسيم :عمامه اكيد راح يزعلوا ’ما خلا احد ئلا زعله من تصرفاته
ابتهال :أي معك حق

كانت تمشي بحذر وخطوة بخطوة وهي تطالع الصينية ئلي فيها كاسة الشاي وماي وقطعة كيك وخايفة يطيحوا منها ويتكسروا ويذبحها من ساعتين وصلوا على مزرعته ومن ساعتين وهو ذابحها شغل وكل ما تقول ما بتعرف شيء تنال نصيبهامن البهادل والشتم والضرب
نزلت دمعتها وهي تقول بهمس:آآآآآآهـ وينك يا بابا تشوف بنتك لوين وصلت وكيف بتنهان
نقزت من مكانها على صوت صرخته وانكب نص الشاي على الصينية راحت بخطوات سريعة للصالة :انا جيت
كان قاعد على الاب بس سمع صوت خطواتها قريبة رفع نظره طالعها ورجع نزل نظره للاب :ساعة يا مدام
لبنى :مو ذنبي
اخذ منها الكاسة وهو يطالعها للنص رفع نظره ئلها طالعها بسخرية :ما شاء الله كريمة حضرتك كثير
لبنى قعدت بتعب :انا خبرتك من الاول انه ما بعرف اعمل شيء
وسيم بعدكاسة الشاي عن فمه :ناوووووووية تذبحيني انتي اكم معلقة سكر حاطة
لبنى بخوف :4
وسيم طالعها وعيونه كلها شرر
لبنى تبرر :انت ما خبرتني كم وحدة احط ئلك فكرت
وسيم وقف :ثاني مرة لا تفكري ..انقلعي من وجهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي
طارت لبنى من عنده
طلع وسيم للحديقة تنهد :اووووووووووووف ,,ياربي ايش هل بلوة ئلي جبتها على راسي ..ما بقدر اتركها ولا بقدر اخليها عندي ....حاس اني راح اظلمها كثير صحيح بدي اذلها وأرد ئلها الاهانة والكف ئلي ضربتني اياه لاخليها تندم على كل شيء ....مو قادر اعمل هل شيء فيها مدري ليش....بس لازم اقسي قلبي عليها واكمل ئلي كنت راح ابلش فيه بطريقة ثانية
قعد شوي بعدين طلع يدورها وما لقاها دور عليها بالغرف شافها نايمة على الكنبة وهي ضامة حالها راح قرب منها وقعد يتامل فيها لفترة وهو مسحور بجمالها "ما راح تخدعيني بجمالك "هزها من كتفها :قوووووومي


لبنى مو معه :...............
وسيم :هي انتي
لبنى نايمةةةةةةةةةة وغاطة بالنوم
وسيم يحركها :لبنننننى طيب قومي نامي داخل
لبنى لا رد
وسيم هزها بقوة وصرخ بصوت عالي لدرجة هو اخترع :لبنىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى ىىىىى وجع قومي
لبنىنايمة بس اتحركت بانزعاج
وسيم ابتسم بسخرية :لااااا هذا ئلي ناقصني وحدة نومها ثقيل يا حبيبي <رد نادى وهو يهزها بقوة >قومممممي
لفت للجهة الثانية وهي نايمة قالت :باااااابي خليني انام ما عليه مدرسة
وسيم تضايق شوي ما يدري ليش بس هزها بعنف :قوممي
قعدت وهي مفتحة عين ومغمضة الثاني وتحك براسها :جميللللللللللللل انت سخيف حرام عليك خليني انا م بس شوي شوووووووي والله ميتة تعب
رجعت نامت
طالعها بخيبة امل :هووووووه بكيفك
كان راح يروح لف عليها شوي طالعها شيء بداخله حركه وقاله روح شيلها ودخلها للغرفة ونيمها على السرير وفعلا هذا ئلي عمله
قعد يطالعها لفترة بعدين انسدح جنبها بالطرف الثاني على السرير يطالع السقف ويفكر لحتى غفت عينه ونام هو الثاني

باليوم الثاني عند عذاب صحيت من النوم من فترة بعد ما طلبت قهوة فضلت انها ما تنزل لتحت وتقعد بغرفتها ما ئلها خلق تشوف احد من بعد ئلي صار مبارح
هي مبارح تضايقت من ابوها شوي لكن بعد ما قعدت مع حالها حست انه الموضوع عادي وانه خايف عليها بس كانت حاسة انه في جزء ناقص بالموضوع ما بتعرفه ولازم تعرفه
ئلا انه خوفها على لبنى كبير كثيررررررررررر كانت حاسة فيها وما دخل كلام عزيز براسها ابدا وتفكر كيف راح ترجعها للبيت وشو بدها تعمل لوسيم هي ماخذة عهد على حالها ما تعديها ئله ابدا
صحيت من سرحانها على صوتها لفت ئلها :صباح الخيرررر
:صباح النوررر
:شو وين غاطسة ئلي ساعة بنادي عليكي
عذاب :لا غاطسةولا شيء بس كنت بفكر
تغمز ئلها :بشو
عذاب :هههههههههههه مريووووووووووووووووم روحي بس غسلي رتبي هل كشة
مريم تمسح على شعرها :والله عارفة انك مقهورة من شعراتي بس هاي مشكلتك مو مشكلتي
عذاب :ههههههههههههههههه استغفر الله ,انا نازلة وانتي بس تخلصي الحقيني
مريم تتثاوب :اوكى
هزت راسها عليها وهي تضحك
بعد ما عملت شاور غيرت ثيابها وقعدت تدور على المشط لتمشط شعرها ما لقته استغربت من هل حوسة ئلي بمكانها قعدت فترة وهي تدور اخر شيء لقته على المكتبة راحت اخذته بس قبل لمحت ورقة مطوية على جنب شدها شكلها من الخارج اخذتها وقررت تفتحها وعلى قولتها لو شيء خاص ما بتخبي عذاب عنها شيء
اول ما فتحتها تحمست على طول تقرأها لانه شافت خط عذاب ئلي واضح ومميز
قعدت تقرأ بصوت واطي
كان لي بدرا يضيء لي طريقي في الحياة

وكنت له صدرا حنونا يتسع لكل همومه واحزانه

كان بالنسبة لي الحب والعشق والحياة

ما كنت احلم بهذا الحب في هذه الدنيا

كنت له الخيط الوحيد الذي يربطه بالحياة

تشابهنا في كل شيء تبادلنا العشق والغرام اعطيته الحب

والامان واعطني الوفاء والاخلاص

كنت لا اتصور الحياة بدونه وكنت لا اقوي علي العيش من بعده
؟؟؟!!!!
وفجاة .............. وفجاة من غير ميعاد شاءت الاقدار أن نفترق

شات الاقدار أن تنتهي قصة حبنا بموت أقوي بطل فيها وهو الحب
حبيبي .......؟؟؟!!!!!!!

يامن كنت المداوي لجراحي أعدك الا انساك أبدا وان يبقي قلبي

لك وحدك مهما طال بي العمر

الوداع يا اعز انسان علي قلبي ............................................منقول
استغربت من كلامها بشكل كبير ومليون سؤال وسؤال يدور في بالها لكن انصدمت بشكل اكبر من الاسم المكتوب بطريقة مزخرفة "عبدالعزيز "
فزت من مكانها على صوت عذاب من بعيد على طول خبت الورقة بجيبتها لفت الشال ونزلت تحت لعندهم

قام من مكانه بملل وهي يناظر حوله ويتذكر كل شيء صار التفت لجنبه ما لقاها استغرب وين راح بتكون راحت تكاسل على القومة بس اجبر حاله يقوم
نزل من على السرير ونزل يدورها ما شافها بالطابق العلوي نزل لتحت دورها بالمجلس ما شافها بالغرف نفس الشيء , ما شافها سمع صوت بالمطبخ اتوجه لهناك وانصدم من ئلي قدامه فرك عيونه لعل وعسى يكون لسا نايم وبيحلم بس ئلي شافه حقيقه
ثواني ...دقيقة ...خمسة ...سبعة ....عشر دقائق مروا وهي يستوعب وبعدها ما قدر غير انه يضحك ضحكة طويلللللللللللللللللللللللللللللللة بلا توقف

قبل فترة لما صحيت لبنى انصدمت من وجودها جنبه شهقت شهة طويلة وهي تحاول تستوعب ئلي صار ,فزت من مكانها بسرعة وراحت تركض على الحمام وقفلته بسرعة وهي تستند على الباب وتتنفس بسرعة حاولت تهدي حالها شوي شوي لحتى هديت
قررت تعمل شاور سريع وفعلا على طول دخلت بالبانيو وقعدت حوالي ساعة وبس خلصت اتذكرت انه ما عندها ملابس غير ئلي كانت لابستهم وئلها يمكن يومين مو مغيريتهم طالعتهم وكانو كلهم ماي ,حطتهم بالغسالة وطلعت وهي لابسة الروب قعدت تدور بالدولايب على شيء تلبسه بس ما لقت واغلب اللبس سبورت لوسيم
خطرت على بالها فكرة جهنمية طالعت وسيم وطالعت الدولاب رجعت تطالع وسيم ئلي نايم
قالت بخاطرها :هو ما راح يصحى الحين وبكونوا ملابسي نشفوا عادي يعني ما راح يشوفني أي أي ما بشوفني
لما وصلت لهاي الفكرة على طول سحبت ثوب وسيم وكان لونه اسود وراحت للحمام ركض بعد ثواني طلعت وهي تتسحب راحت وقفت قبال المراية وحطت يدها تمنع شهقتها من شكلها :وي وي وي شنو هذا حشى دب الرجال والله لو شنو ما يصير لو يعطوني كل ملايين الدنيا ما اطلع كذا بالشارع ...هههههههههههه بس جد شكلي مضحك
الثوب كان طويل عليها وكبيررر كثيرررررررررر وهي ضايعة فيه رفعت الكم للنص ورفعت لفوق لحتى لا تطيح وهي ماشية نزلت تحت
حست بجوع فضيع نزلت للمطبخ دورت ئلها على شيء ما لقت شيء غير خبز ومربى اكلتهم على السريع وشربت كاسة ماي
اتذكرت كلامه مبارح انه يبيها كل يوم تنظف البيت كله واتذكرت شو عمل فيها لما رفضت عاندت وكانت ما بدها تعمل شيء وتقعد بس خافت يجيها شيء منه وهي مو متعودة على هل شيء ابدا بعمره ما احد مد يده عليها غيره وهل شيء زاعجها كثير ودموعها على طرف رمشها تعلن النزول
قررت ترتب المطبخ وتغسل الكاسات الموجودات
مع انه بتحب ريحة المنظفات لانه ريحتها قوية ئلا انه انجبرت تشتغل وهي مكشرة مو عارفة كيف تغسل وكل شوي تطيح منها كاسة او معلقة اتاففت بقهر ورمت الكاسة بالصحن ئلي كان موجود فيه صابوووووون وطششششششششششششششششششششششششششششش كل الصابون على وجها صار
شهقت وتراجعت لورا بعنف :هئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ ,يارررررررررررربي شو هذا
نقزت من الصوت ئلي وراها وطاحت عينها عليه تشوفه كيف ماسك يد الباب ويضحك بقوة عليها
حست انها راح تصيح لما شافته زودها بالضحك وبيتمسخر عليها ومتفشلة من شكلها والاهم انه عيونها صاروا يحرقوها من المنظف
راحت غسلت وجها وما قدرت تفتح عيونها بيالموها قعدت تمسح بكم الثوب على وجها
قالت متنرفزة وفيها العبرة :خلاص ما صارت تضحك
وسيم مطنشها ويضحك عليها بس سكت وهو يشوفها كيف تهوي على عيونها وهي مغمضة قرب منها :شفيكي
لبنى :ولا شيء
وسيم حط يده على وجها يحاول يخليها تفتح عينها :طيب افتحي عيونك شوي
لبنى فتحتهم ورجعت سكرت بسرعة :آآآآآآآآهـ بيألم
وسيم مو عارف شو بده يعمل اخذها للحمام قعدها بطريقة معينة عند الصنبور الماي وغسل ئلها عيونها بعدين اخذها للصالة وقعدها على الكنب وسيم:افتحي عيونك يا لبنى
لبنى :لالالا
وسيم:يلاااا خليني اشوف شـ صار فيها
لبنى تهز راسها بالنفي :والله بيحرقوني
وسيم:معليه افتحيهم شوي شوي
لبنى حاولت تفتحهم بالاول حست استصعبت الموضوع بس بعدين قدرت تفتحهم كانووو حمر كثير والدموع متجمعة فيهم
حن عليها قال بنرفزة :غبييييييية انتي ها شوفي شو عملتي بحالك
لبنى :اهئئئئئ انا ما دخلني انت السبب
وسيم طير عيونه :لا بالله انا قلت ئلك دخلي الصابون بعينك
لبنى :لا بس انت ئلي خليتني انظف وانا ما بعرف لهل شيء
وسيم بسخرية :أي دلوعة ابوها ما بتعمل شيء
لبنى :أي والله ما كنت بعمل شيء وما بعرف
وسيم تنهد :الله يعيني بس
لبنى تحاول تستعطفه :بعدين انا اصلا عندي حساسية من المنظفات مو شايف كيف صار فيني
وسيم عقد حواجبه وليش انا ما بعرف
لبنى طالعته مستغربة منه هي عندها شك بانه مجنون من كلامه ئلي مو فاهمة منه شيء
وسيم ضحك على حاله بخاطره :والله شكلي بشيب وبنهبل على بكير
لف ئلها اتذكر كيف كان شكلها طالع الثوب ئلي عليها شدها منه وهي يقول وهو كاتم ضحكته : بعدين تعالي,شنو ئلي لابسيته
لبنى بخوف خايفة يعمل شيء ئلها :ما عندي شيء البسه وعملت شاور وغسلت ملابسي قالت بطريقة ضحكته :اتخيل ئلي يومين لابسيتهم اووووووووووووف بس ارجع لبيتنا راح ارميهم
رجع ضحك من جديد عليها بعدين قال :دام هيك راح تعفني وانتي فيهم وما تلاقي غيرهم
خنقتها العبرة من كلامة عرفت قصده انه مو ناوي يتركها
قال وهو يسحبها :روحي اعملي ئلي فطور
لبنى :ما في شيء بالثلاجة
وسيم :لا حووووووووووووووووووووووووول ولا قوة الا بالله <قام >تعالي معي بس
لحقته نست انها ما رفعت الثوب مشت خطوتين ومن استعجالها طاحت على وجها
كان يمشي ولما سمع صوت طيحة لف وراه شافها هز راسه على شكلها كيف وهي طايحة وترفع شعرها وتمسح على انفها وتتآوه
تركها وطلع وهو يضحك ويهز راسه باسف

بعد مرور كم يوم
الكل مثل ما هم ما تغير شيء بحياتهم والكل حياته روتينية
عدا وسيم ولبنى ئلي تغيرت حياتهم تغيير جذري لما شاف انه ما في فايدة من شغلها قرر يتلاشى من هل شيء وصار يستمتع وهو يستهزئ ويتمسخر عليها وهي تعصب منه وهو بس شغلته انه يضحك خصوصا بعد تصرفاتها تجبره انه يضحك عليها وهل شيء هي مقهورة منه الشيء ئلي ما بتحبه احد يضحك عليها وكانها شيء تافه بس اليوم حست ان مصدوم من مكالمته مع امه وصدمة عمره
اما الاخوان كانوا يسعوا جاهدين انهم يلقوا مكان اخوهم حسن واخر شيء بعد ما اقنعوا ابو سليمان وترجوه يخبرهم حكالهم عنوانه وجاءءءءءءءءءءءءءءءء وقت اللقاء من بعد فراق طويل
بعد ما رن الجرس فتحت الخدامة :نعم
:الاستاذ حسن موجود

سمعوا صوت من وراهم :مين على الباب
لفت الخدامة له :جميل بيك زوار للسيد حسن
قرب جميل ومن شافهم انصدم بس تدارك الوضع وقال :اهلااا وسهلا
طالعوه :اهلييييييييين
جميل لف للخدامة :دخليهم وانا راح انادي ابوي
طالعوه بصدمة وحنين
راح جميل من عندهم
الخدامة :اتفضلوووووووووووووو معي
ابو احمد:هذا ابن الاستاذ حسن
الخدامة :أي نعم
دخلتهم على المجلس وطلعت بعد ما جلسوا قعدوا يتاملوا المكان بتوتر ومنتظرين دخول اخوهم عليهم
ابو عمران :ما شاء الله رجال ابنه
ابو محمود:أي عمرررررر مضى
ابو حازم وجهه متغير :اها يا مصيبتنا للي عمله وسيم
الكل اتغير وجهه
ابو شريف :ما اتصل
بهل لحظة رن جوال ابو احمد من شاف الرقم رد بسرعة ونسى هو وين

عند وسيم قرر فترة انه يسكر جواله من بعد ما اتصل على امه اول يوم والحوار ئلي دار بينهم
اتصل وشاف اتصالات من عمامه ومن الشباب والمسجات فتح اول مسج وكان من محمود وكان :بس تفتح جوالك اتصل على لرجال باقرب وقت من عرفوا بموضوعك قالبين الدنيا فوق تحت مدري ليش بس الموضوع كبير "
استغرب من الرسالة واستغرب اكثر من ردة فعل اعمامه يعني مو لهدرجة يعصبوا لانه تزوج من دون علمهم
رفع جواله واتصل على عمه ابو احمد وشوي واجاه الرد تكلم معه بهدوء بس كانت الصدمة ئله من سؤال عمه ئله
استغرب اندهش اتفاجأ خجل كل المشاعر كانت فيه بهل لحظة بس قال وهو يحاول يبين انه الموضوع انه عادي :عمي شنو هل سؤال يعني
ابو احمد :ريحني احكيلي
استغرب اكثر :عمي شنو رايك يعني البنت زوجتي وحلالي واعمل ئلي بدي اياه حتى لو اذبحها عادي
ابو احمد :آآآآآآآآآهـ انتا تدري شو عملت يا وسيم
وسيم:عمي شفيه لا تخوفني
ابو احمد :البنت اختكككككككككككككككككككككككككككك كيف تتزوج اختك ها
طاح الجوال من يده لا شعوريا سكت مو قادر يتنفس حس انه شيء كتم على نفسه كلام عمه كان مو بس صدمة ئله قنبلة فجرت وهدمت وفتفتت كل خلية بجسمه كانت عنده بتكلمه بس هو مو معها يطالعها بعيون ميتة وكلام عمه يدور في باله مو قادر يستوعب ولا كلمة من ئلي قالهم عمه غير انه البنت اختك اختتتتتتتتتتتتك
لف يطالعها وبخاطره :اختتتتتتتتتتتي معقولة تكون اختي ,اختتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتي كيف
تركها وطلع بسرعة وهو لسا مصدوم

دخل حسن عند هل كلمة قال وهو داخل :لا تربك الولد البنت مو اخته ولا شيء
من سمعوا صوته لفوا للباب مصدومين ومبسوطين بنفس الوقت
سلم حسن بثقة وجلس جميل قهواهم وكان راح يطلع بس حسن اعطاه نظرة يبقى معهم محتاج احد يعطيه قوة لانه حاس نفسه مرتبك ومو عارف شو راح يطلع منه لبى رغبته جميل وجلس
ابو عمران :شلونننننننننك يا حسن
حسن بثقة :بخير يا خالي وانت كيفك وكيف الاهل
ابو عمران :الحمدلله عايشين
ما احد من الطرفين كان حابب انه يكون لقائهم بارد كذا بس كمان ما احد منهم كان حابب يستعجل الثاني ومن شافهم حسن ضعف وضعف كثير وهو ترجع ئله الذكريات القديمة المؤلمة
ابو يامن السؤال الوحيد ئلي بدور بعقله وبعقل الكل بهل لحظة والباقي لاحقين عليه :شلون البنت مو اخته
حسن:أي مو اخته
الكل طالعوه باستفهام
ابو احمد :كيف من ئلي مو ابنك
حسن :لبنى مو بنتي ئلي جبتها لكن انا ئلي ربيتها
سكتوا الكل بس تنفسوا بارتياح وراحة وكان بالهم مشغول طول هل ايام ئلي مضت ويدهم على قلبهم وكان هل واقع صعب ئلهم وعليهم فضيحة ومصيبة ئلهم لو كانت اخته
ابو حازم :وين هل غيبة يا ابو
حسن بسخرية من حالهم:جمييييييييييل ,ابو جميل
:والنعمممممممممممم

دخل على البيت بسرعة وهو ينادي :لبنىىىىىىىىىىىىىىىى لبنىىىىىىىىىىىىىىىىىى
اجت لعنده ركض وهي خايفة خصوصا من بعد المكالمة ئلي اجته وكيف بقي ساكت يطالعها بنظرات ما فهمتها وطلع
وسيم من دون ما يناظرها :جهزي الشنط بنمشي
كانت راح تعترض بس هو راح قعدت تفكر شو ئلي صار فيه بس ما طولت راح على طول تلم الاغراض أي كلام ونزلت ركض وهي والخدامات وراها تجر شنطتها وهي تجر شنطة وسيم لانها خفيفة كان قاعدبالسيارة ويحكي بالجوال بانفعال واصراخ بس شافهم قفل الجوال اجى ركب الشنط بالسيارة ومشى وهو يسوق بسرعة
فضولها ذبحها تعرف شو ئلي قلبه هيك بس سكتت وشوي واجاه اتصال رد:الوووو ...ايوووه ....<قال هو منفعل >عبدالعزيزززززززززززز مو متخيل هل شيء شلون <قاطعه >انا الحيييين راجع بدي اشوف عمامي ......اذا بقيت كذا بنجن
لبنى تصرخ وهي عيونها طايرة لقدام :آآآآآىهأ انتبه انتبه وسيمم لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااا <صرخت بقوة وهي تدفن وجها بيدها وتصيح
حاول يسيطر على حاله والسيارررررررة وبقوة قدر يلفها للجهة الثانية وما تخبط بالشحن ئلي كان ماشي وقف السيارة
وهو يتنفس بقوة يهدي حاله وهو يسمع صوت بكاها ئلي زاد توتره
يطالع الشارع مرة ويطالعها مرة وهي يتماسك شوي شووي نسي حاله انه بسوق ونسي انها قاعدة معه
لام حاله على الجهتين هي مالها دخل قال بهدوء :خلاص ما صااااار شيء
لبنى قالت وهي تبعد شعرها عن وجها وتبكي :كنت راح تروحنا
وسيم :قلت ئلك ما صار شيء <سكت ثم قال >لا تبكككككككككي
سمع جواله برن وشاف عزيز ما حب يعيد الغلطة بس عرف انه خايف عليه اكيد
رد وسمع صوته الملهوف الخايف :وسييييييم شـ صاير وسيم انت معي ,منيييح فيكم شيء
وسيم:أي انا منيح ما صار شيء
عزيز :يا مججنون انتبه للطريق ناوي على حالكم
وسيم:ماشي ,انا شوي وجاي بشوفكم بالبيت عزيز انا لازم اشوف عمامي
عزيز :طيب لا تهتم انت اهم شيء ركز بالسواقة ولا تستعجل
وسيم :اوكى ماشي
عزيز:سلاااااام
سكر منه وهو يحاول يركز بالطريق بس مو قادر عقله مو معه وئلي وتره اكثر لبنى ئلي قاعدة تبكي بصمت
استعجل بالسيارة ونص ساعة وصلوا نزلت لبنى وهو نزل طلع الشنط وراح فتح الباب دخلت هي وهو وراها
شافت ام وسيم مقبلة عليهم طالعتهم بخوف :شنو ئلي صاير ,ليش رجعتوا
لبنى كانت محتاجة لاحد حنون زيها يساعدها ويوقف جنبها على طول راحت ضمتها وهي تصيح
وسيم باستعجال :انا طالع
ام وسيم :بس
ما اعطاها مجال على طول طلع من عندهم




كان الجو محزن ئلا انه خليط ببعض الفرح من بعد الكلام ئلي دار بينهم واتصافت نفوس الاخوة لانه ما كان ذنب احد من الجهتين من ئلي صار
قال وهو يمسح دمعة نزلت منه :كان هذا الانسب ئلي من بعد ما طردني ابوي ما قدرت اقعد بالبلد فسافرت
ابو محمود :بعد ما عرف ابوي الحقيقة ندمممممم كثثير وتعب وطلب منا ندورك ونرجعك
ابو احمد :بس للاسف ما لقيناك
ابو عمران:مزبوط ما احد فينا خلى مكان ئلا دورناك فيه
حسن :انا توقعت هل شيء لهيك سافرت على امريكا فترة ما حبيت اتواجه ما احد من بعد ئلي صاار
ابو يامن :اهم شيء رجعت ئلنا ,آآآآهـ شقد راح تفرح عمتي من تعرف والحريم كذلك
حسن ابتسم بآلم :امي شلونها والله مشتاق ئلها
ابو حازم :بخير منتظرة رجعتك على احر من الجمر وخصوصا بالفترة الاخيرة بتحاتيك بشكل مو طبيعي شكلها كانت حاسة انه انت قريب منها
حسن :دوووووم حاسة فيني الله يخليها ئلنا
الكل :اميييييييييييييين
ابو محمود:صار لازم نخبر الكل يا اخوي احنا من فترة واحنا مخبيين الموضوع لحتى نحكي معك
حسن بتردد:احس انه الوقت مو مناسب لسا بدري على هل شيء
ابو عمران :ما بقى على العمر كثر ما مضى من حياتنا بعاد عن بعض خلينا نرجع كلنا عائلة مثل قبل
رن جوال ابو محمود :الووووو ....هلا عزيز ...<وقف من صدمته >شوووو حادث شـ صار فيه
خافوا
ابو حازم :من ئلي عمل حادث
ابو محمود :وسيم وزوجته
انصدموا حسن حط يده على قلبه ويطالعه بخوف
:شو صار ئله هم بخير....اي كنا فاهمين الموضوع غلط .....الله يهديه بس .....خلاص شوي وجايين ....ماشي <طالع حسن >أي اجمع الشباب في ئلكم مفاجاة .....خبر عمتك ابتهال وام وسيم كمان يجو .....بعدين.....يلا باي
حسن :ريح قلبي طمني شو ئلي صار
ابو محمود :اطمن ما فيهم ئلا كل خير بس ابنك المتهور كان مسرع بسيارته وكانو راح يخبط بشاحنة
حسن عصب :يبيلي اسحب منه السيارة
جميل :أي يبه والله معه كل الحق تبيه يكون بعقله وتحكوله انه زوجته اخته
ابو احمد :لازم ما تسرعنا وفهمنا الموضوع بالاول قبل ما نقول ئله كان راح يروح منا
حسن :اصلا انا مو غبي لهدرجة من اول ما عرفت انه هو ولو كانوا اخوان اكيد ما راح اسمح ئله ياخذها
ابو حازم :راحت عن بالنا
ابو محمود :المهم خلونا نروح نشوفه ونطمنه
وقف الكل
حسن :ما راح اروح معكم
ابو عمران :ابنك محتاج ئلك يا حسن لازم توقف جنبه
جميل ياخذ ابوه معه :لا تخافوا راح يروح بس لازم يتكشخ عشان يشوف الحبايب
ضحكوا عليه الكل
جلسوا يستنوه لحتى يرجع
بعد دقائق دخل بكل هيبته بالبدلة الرسمية باللون الاسود مع القميص الابيض والكرفتة كان شكله خطير رافع شعره
ابتسموا اخوانه عليه
ابو عمران :كانه مبارح تركتك شب ابو 20 سنة ئلي زوجته بنتي
اختفت ابتسامته على ذكراها كان طول الحديث يتجنب انه يحكي عنها واستغرب انه خاله ما سأل عن بنته وهل شيء ريحه مؤقتا
حسن :ما في احلى من الشباب ليش نكبر حالنا بالغصب
ابو شريف :من شفتك اول مرة قلت مو ممكن يكون حسن يمكن ابنه واحد بشبهه اما هو لا
الكل:هههههههههههههه ههههههههههههههههههههه
جميل :شايف يا عمي شوي وبيغطي علينا
ابو محمود:هو غطى وخلص هههههههههههههههههههه هههه
طلعوا كلهم وتوزعوا بالسيارات
رن جوال جميل وكانت عذاب رد
:الووووووو
جميل :هلا والله
عذاب :اهلين وينكم
جميل :طالعين ئلك عندي مفاجأة راح تبسطك كثير وينك انتي
عذاب :مع مريم كنا بالسوق والحين طالعين
جميل :أي حلوووووو
حسن :خبرها تجي لهناك
جميل :عذاب تعالي لبيت عبدالعزيز
عقدت حواجبها :ليششششششششششششششش
جميل :تعالي وبلا اسألة كثيرة
عذاب :اوكى
جميل :سلااااااااااام ..............سكر بوجها
حسن :ههههههههههههههههههه الله يعينك
جميل :دامها سمعت عبدالعزيز بالموضوع هات نخلص اسئلة
حسن بضيق :الله يعين بس ,ما كنت اتمنى هل شيء ابدا
جميل :بتوقع انه لما تنكشف الحقيقة عند الكل راح يتغير وضعهم
حسن :بس برأيي ما راح توافق عذاب
جميل :وانا متأكد من هل شيء
حسن :الله يعين بس

كان يمشي بالمجلس رايح جاي وينتظر عمامه
سعود:خلاص فريت راسي يا اخي اقعد
وقف وسيم وهو يشد راسه ويقول :والله مو مستحمل هل شيء بدي اعرف شو الحقيقة حرام عليهم ايشش هل حرقة الاعصاب هاي
عبدالعزيز كان وده يريحه ويحكيله كل شيء بس سكت لانه ما بيعرف شو راح يصير بالموضوع كله وما كان بده هو يفتح الموضوع وما كان يدري انه الموضوع انحل وخلص
صالح يهمس للشباب :أي والله صعبة كثير
سعيد يهمس لطلال :طلول اتخيل تتزوج تسنيم واخر شيء يحكولك انها اختك
طلال طير عيونه :فال الله ولا فالك يا اخي ,لرمي حالي من سطح الشركة
ضحكوا عليه ئلي سمعوه
الكل سكت احترام لمشاعر وسيم ئلي مختبص ومتوتر وحالته حاله وشوي دخلوا عمامهم كلهم
سلموا وجلسوا ببرود متفقين يلعبوا باعصاب وسيم بس من شافوا شكله رحموه
وسيم راح قعد قبال عمه :احكيلي شو القصة يا عمي
:قصة شو
وسيم:انت مو اتصلت عليه وبتحكيلي انه زوجتي اختي كيف صار هيك
ابو احمد :أي انا قلت هيك
ابو حازم يضحك :لا تهتم سوء تفاهم بسيط صار وانتهى
وسيم مشوش يعني شوو
ابو احمد:يعني زوجتك هي زوجتك الاا
وسيم فقد اعصابه :شووووووووو
ابو احمد :ئلا اذا كانت حبيبتك فهذا حل ثاني
ماتو ضحك الشباب على شكله كيف
اما وسيم اتنرفز اول شيء قاعدين بيلعبوا باعصابه ئلا انه ارتاح وحس انه حمل كبير نزل عن ظهره قعد براحة على الارض وانتبه ئلها الكل
شريف يغمز ئله :شو كل هذا حب للمدام
وسيم اعطاه نظرة:ولا كلمة <لف لعمامه >ما قلتوا ئلي انها ممكن تكون اختي ئلا انه في شيء شو الموضوع
ابو عمران بجدية :أي فيه شيء وصار الكل لازم يعرفه بهم الكل وخصوصا انت يا وسيم
وسيم :شو هو
ابو حازم:احنا فعلا فكرنا انه البنت اختك
وسيم باستنكار :اختي ليه تفكروا كذا هاهااااااااااي يعني بتكون امي متزوجة من دون علمي
ابو احمد يطالعه :وليش ما يكون ابوك
انهدش وسيم وتفاجا الكل
وسيم :ابووووووووي
ابو حازم :أي
وسيم مو فاهم :شو الموضوع شنو دخل ابوي بزوجتي
ابو عمران يمهد الموضوع :ابوك ئلي ئلي ربى زوجتك لكن مو هو ئلي جابها
وسيم يحلل الموضوع بعقله ,ابوووووي ...وابوها ....مو ابوها ....رباهاهو ....<وقف من صدمته زادت صدمته وئلي بفكر فيه اتاكد ئله لما دخل حسن بكل هيبة >السلااااااااااااام عليكم
طالعوه كلهم
قرب منهم بخطوات واثقة لحتى وقف بنص الصالة وتحديد قدام وسيم يطالعه مبتسم وعيونه تلمع
وسيم مو مستوعب شيء اليوم الصدمات ورا بعض عليه ومو قادر يتحمل حس انه الدنيا بتدور فيه وشوي شوي اغمى عليه

عبدالعزيز يضربه على خده :اصحى وسيم
فتح عيونه ببطئ وهو يشوف الكل حوله لكن عيونه تركزت على واحد بس على حلم طفولته حلم صباه حلم شبابه ياما تمنى يشوفه يكلمه يشكيله يصالحه اذا زعل منه يعاتبه اذا غلط يحضنه يبوس راسه ويده ياخذ رضاه تمنى شغلات كثيرة لكن كانت امنية حلم ضاع بالنسبة ئله وئلي ضيعه ئله جددددده وخاله
لسا مو مصدق ئلي بشوفه لكن عيونهم كانت تحكي وفهم كثير من كلام ابوه وصدق وتحقق حلمه
قام ضم ابوه بقوة وغصب عنه بكى ولاول مرة من بعد فترة طويلة يبكي من عرف حقيقة انه ابوه مو ميت بكى والحين بوجوده بكى ,بقي متمسك فيه مثل الطفل لصغير خايف يهرب منه او يكون حلم ويصحى منه

حسن كذلك مو احسن منه مو مصدق انه واخيرا اجتمع مع ابنه ئلي انحرم منه لفترة طويلة
تمسك فيه وحضنه زود
وسيم قال بغصة :ليش تركتني يبه ليش خليتني اكون يتيم وانت حي ليش سمحت لجدي الظالم يفرقنا عن بعض .يببببببببببه
حسن نزلت دموعه :مو بيدي يا ابني كنت مجبور اعمل هيك كنت راح تحتاج امك اكثر مني وكنت دوم افكر فيك واستنى هل لحظة ئلي راح التقي فيك واضمك لصدري من جديد وربنا ما خيب املي
وسيم باسه على راسه بعمق ورجع حضنه وبداخله <الحمدلله والشكر ئلك يااااااااااااااااااارب الحمدلله "
الشباب ما تحملوا المنظر الاغلب خرج من الغرفة لانه مو قادرين يمسكوا حالهم والاغلب باقي لكن يده على خده وكل شوي يمسح دمعة طايحة على خده والرجال كذلك تأثروا من لقاء اخوهم بابنه ئلي كانوا عارفين انه اخذوه غصب عنه

الحريم كانوا مستغربين من الضجيج ئلي عامله وسيم بالاول والصمت المفاجاة ئلي نزل ثم ضجيج ارتفع مرة ثانية بصوت الشباب ئلي بنادوا على وسيم ثم الصمت المفاجئ ئلي رجع من جديد
الجدة يدها على قلبها :مو مطمنة
ام وسيم:ولا انا شوفولي ابني اكيد فيه شيء
شوي دخل وليد وكان يبكي راح لعند امه
ام حازم تمسح على شعره بحنان :ليش تبكي يا حبيبي
وليد :اهئئئئئئئئئئئئ اهئئئئئئئئ
ام حازم :خبرني ليش البكي يا روح امك انت في احد ضربك
وليد:لا بس الكل بيبكي
انصدموا
قامت الجدة طلعت من عندهم شافت بعض الشباب واقفين عند الباب وبس شافوها بعدوا وهم يمسحوا على وجهم
نغزها قلبها اكثر راحت فتحت باب المجلس وهي تشوف الهدوء غير من صوت بعض الشهقات
طالعت بالنص وسيم وحاضن واحد عاطيها ظهره ويبكي استغربت اكثر قربت منهم
:خير شـ فيه
بعد حسن ولده ولف على طول لمصدر الصوت الحنون ئلي اشتاق لسماعه عشقه الابدي امه الحنونة
طالعها وعيونه تلمع وهو يشوفها تتمعن بملامحه شوي وتلف للباقي شوي
قال وهو مبتسم بين دموعه :ما عرفتيني يممممممممممممه
الجدة بخاطرها :ئلا هو صوته صوته نفس الصوت نفس الطول نفس الهيبة نفس الشخصيبة نفس الشكل هذا هو ابنننننننني حسن
نطقت بهمس :حسسسسسسسن
حسن ابتسم :عيونه
الجدة شهقت وهي تصرخ :ابنننننني حبيبي
قرب منها بسرعة مسك يدها قعد يبوسها ثم راسها هي سحبته وضمته لحضنها وتشم ريحته:آآآآآآآآآآآآآآآآىهـ ابنني حبيبي يا روح امك انت واخيراااااااا شفتك ,ليييييييييييشرحت وتركتني ليش يا ابني حرمتني من شوفتك
حسن :سامحيني يمه سامحيني الظروف اجبرتني اعمل كذا
الجدة تصيح :غلط ابوك لما شك فيك بس مو تروح وتتركني ليش ما فكرت فيني ,بقلبي بحالللللللللي شو راح يصير فيه من بعدك
حسن :سامحيني يالغالية
الجدة :غيابك عذبني نار تكويني اصحى كل يوم على امل اشوفك قدامي يا نظر عيني وينك كنت عني بعيد
حسن ضمها وهو ساكت وهو يشم ريحتها ئلي اشتاق ئلها
على صراخهم دخلوا خواته وباقي الحريم والبنات وما اوصف ئلكم كيف المكان زحمة صراخ بكي هدووووووووووووووووء استفسار
ئلا انه الكل كان فرحان برجعة الغالي حسن عليهم كان غالي على قلوب الكل
قعدوا الكل حسن على يمينه وسيم ئلي متمسك فيه وعلى شماله امه
والكل حوله بعد ما دخلوا الباقي والكل صار موجود بالغرفة
ام وسيم صرخت برعب :لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااا ابني
وقف الكل بدهشة ورعب
جميل:عذاب شو بتعملي يا مجنونة نزلي سلاحك
عذاب ساكتة وتمشي لعند وسيم وموجهه لسلاح عليه وهو هدفها ..................................
حسن عصب :عذااااااااااااااااااااااب نزلي سلاحك
عذاب طالعت الكل واحد لواحد شافت بعيونهم الرجاء والخوف لفت لهدفها ئلي كان وسيم تطالعه شافته يطالعها بجمود
حطت المسدس على خصرها في بيته وهي تقول :كان نصيبك راح يكون هيك بس ئلي شفعلك عندي انك اخوي <ابتسمت ابتسامة حلوة >
رد ئلها وسيم وعانقوا بعض عناق حاااااااااااااااار وقوي
تنهد الكل بارتياح
مريم تحضن عمها :عممممممممممي واخيرا كشفتم الحقيقة
حسن:يعني كنتي بتعرفي
ابو احمد :مريووووووم بتعرفي وما خبرتينا
مريم :بعرف من اول ما سافرت والتقيت فيك يا عمو بس كنت مو متأكدة ومن فترة بسيطة بس اتاكدت وحبيت اكتم هل شيء لحتى انتو تفتحوه
العمة سعاد تطالع عزيز بنص عين :ومن بيعرف غيررررررك
التفتو ئله كلهم
رفع يده :استسلللللللللللللللم
وسيم بعتاب :كنت بتعرف وما خبرتني
عزيز:قالت مريم انه ما كنا متأكدين بس يوم خطبة فهد ئلي اتاكدنا يومها سمعتكم بتتكلموا
الجدة تطالع اولادها :وما خبرتوني وانتو بتعرفوا
ابو محمود بمزح :هااااااااااااا عزيز قلبت الغالية علينا
حسن يحضنها ويبوس راسها :فديتك يمه المهم اني جنبك
حسن :يبه عذاب تعالي سلمي على جدتك
بعدت عذاب من عند وسيم وقطعت كلامها معه وراحت حضنت الجدة تسلم عليها
ام عبدالعزيز لفت لمريم :الحين عرفنا قصدك من الصورة
مريم ابتسمت ببراءة
الجدة تحضن عذاب :بننتتتتتتي الغالية كلك امك شبها بالزبط <لفت لحسن >وين هي تغريد
ابو عمران :ما حبيت اسألك عنها بالاول وين هي ما شفتها ببيتك
بعدت عذاب عن جدتها بهدوء وطلعت لبرا بخطوات سريعة والكل استغرب
واستغربوا من تغير وجه حسن
ام عبدالعزيز : شفيها اختي يا حسن تكلم
حسن بأسف :خلص اجلها ,وان شاء الله نلتقي فيها بجناته
تعالت اصوات لصراخ والبكي من جديد ما كملت فرحتهم
ابو عمران وهو يحس حاله مخنوق فتح ازرار ثوبه العلوية :من متى
حسن بحزن :من 18 سنة
ام عبدالعزيز تبكي :آآآآآآآآآآآآآىهـ يا اختي يا ويلي عليكي
ابو حازم :ان لله وان اليه راجعون ادعولها بالرحمة يا جماعة
ابو عمران:ليش خبيت علينا كان لازم تخبرنا هل شيء
حسن :ما صار الوقت مناسب لانه صارت مشاكل كثير بموتها وكانت صدمة كبيرة ئلنا كلنا وبعدهاانشغلت بالاولاد والشغل والحياة ونسيت
ابو يامن :من كلامك انها ما ماتت قضاء وقدر
حسن تنهد بحزن وآلم وهو يمسح دمعة نزلت بطرف يده :مزبوط بجريمة قتل
هاي الصدمة لكبيررررررررررررررررة ئلي ما اتحملها احد
الصمت عم بالمكان والكل يفكر وكل شخص تفكيره شكل ئلا انه الحزن مالي المكان صوت الصياح


قبل وقت
بالخارج عند عذاب لما اتصلت على جميل استغربت لما طلب منها جميل يروحوا لبيت عبدالعزيز خبرت مريم ئلي شكت بالموضوع بس ما وضحت شيءلعذاب ولما وصلوا قبل ما يدخلوا شدهم صوت لصراخ وصياح وطبعا عذاب من غير تردد اتجهت وقبل ما توصل انصدمت من الكلام ئلي سمعته حست انها مو مستوعبة عكس مريم ئلي بانت الفرحة على وجها
بس لما سمعوا صوت يقرب انسحبن للمطبخ
عذاب تطالع مريم بهدوء :شكلك كنتي تعرفي ومخبية علي
مريم :بصراحة اييي
عذاب :من بعرف غيرك
مريم خايفة من هدوئها :عزيزززززز
عذاب وقفت معصبة:عبدالعزيزز ,كنتوا تستغفلوني يا مريم ها
مريم :كنا شاكين ومن فترة بس تاكدنا واحنا حبينا انه لكبار هم يصلحوا الوضع وما نتدخل احنا
عذاب :احكولي ما راح احكي لاحد انتي بتعرفي انه كنت ناوية لوسيم على نية ولو صارت كنت بقيت ندمانة طول عمري
مريم :اي بس احنا اطمنا لانه عمي قالك وانتي اكيد ما بتكسري كلامه
عذب :هو حكالي انه انا ما اعمل شيء بوفي ئله بس ما خطر على بالك انه ممكن ارسل احد يخلص عليه
طالعتها مريم وهي مطيرة عيونها
طلعت جوالها واتصلت على رقم معين شوي واجاها الرد :الووووو....اي ....لالا خلاص فركش كل شيء ولا تعمل شيء ....اي بخصوص وسيم ....اوكى ماشي...سلااااااااااااااااااااام
مريم بدهشة :عذابوووووووووووووووووو شو كنتي ناوية تعملي لولد عمي
عذاب اعطتها نظرة:مو شغلك
مريم تضحك:اهمممممممم شيء انه الموضوع حلوووو كثير اتخيلي طلع ئلك اخ بعد كل هل سنوات
ابتسمت بحزن :أي اخ
مريم :شو بدك تعملي
عذاب تفكر شوي بعدين ابتسمت بخبث وهي تطلع مسدسها عن خصرها وتقول :الحين بتعرفي
مريم تلحقها :يا مجنونة
لما دخلت كانت كاتمة ضحكتها على شكل الصدمة بالكل منها وشهقات الحريم والبنات من وجود السلاح ئلا انه كانت عيونها مركزة على وسيم ارتاحت جزئيا وانبسطت لما عرفت انه اخوها مع انه ما بتعرف كيف وليش ومتى ووو
ارتاحت بهل جو العائلي الجميل ئلي دوم كانت تحلم فيه
بس انقلب كيانها وحالها كله مجرد ما سمعت ذكر امها بالموضوع كساها الحزن وهل شيء واضح عليها عند الكل ,طلعت برا ما بدها تسمع شيء عن هل موضوع ولا تسترجع ذكريات آليمة عاودتها بس اصلا هي ما عمرها نست امها كانت دوم في بالها ,كل النجاحات وكل شيء بتعمله بس ميشان امها
قعدت على الارض وهي تدفن راسها بيديها وتقول بهمس :ليش تركتيني يا ماما لييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييش وينك ارجعي وربي محتاجتك
طلعت من جيبها سيجارة ولعتها وقعدت تتذكر يوم الحادث

:كان يوم عطلتي من الشغل وقررت نخرج كلنا نروح على السوق ,خرجنا رحنا على الملاهي ليلعبوا جميل وعذاب وبعدها رحنا على مطعم كان يوم حلووووووووو كثير ,ى ئلي صديق كان 0راح يتزوج فتغريد قررت تروح على السوق واخذت معها عذاب وانا وجميل رحنا للحلاق
سكت حسن مو قادر يكمل

كمل جميل :مرت ساعة ساعتين ثلاااااااااااااااااث خمس وهم ما ئلهم حس ولا رجعوا انشغل بالنا عليهم وقررنا ننزل ندورهم وخصوصا انه ما كانت ماما تغريد ولا عذاب ترد على جوالها
ام عبدالعزيز بصيحة :وايش ئلي صار
جميل :ئلي صار انه طلعت ماما على البنك لتسحب فلوس وهي هناك هجموا جماعةمافيا على البنك وصارات سرقات وقتل كثيررررررر ومن ضمن ئلي كانو امي وعذاب بعد ما وصلوا الشرطة المافيا اخذوهم رهينة عندهم لحتى الشرطة لا تقرب صوبهم وخرجوا ووراهم الشرطة لحتى وصلوا عند عمارة وهربوا للسطح بس ئلي صار تركوا عذاب واخذوا امي معهم والشرطة محاصرين االمكان للنص الليل بقيوا يعملوا مفاوضات والشرطة تحت عذاب ماسكها رجال كبير بالسن لحتى لا تطلع من حالتها المنهارة وهي تناظر امي وتبكي تناديها ,شيء صعب نشوف امنا تموت قدامنا وخصوصا عذاب طول الوقت تشوف امي واقفة تحت يدين الحرس من دون رحمة والسلاح علىيها
مسح دمعة نزلت منه وكمل :واحد من الطرفين غلط وطلعت طلقة منه وصار اشتباك بينهم ,ئلي كان ماسك امي من اول رصاصة سمعها اطلق رصاصة ثانية <غمض عيونه >وكانت الضحية امي
شهق الكل
جميل :اخذت اكثر من اصابة لحتى فقدت توازنها ولانها كانت على الطرف وما احد حولها لانشغال الطرفين بالحرب طاحت من الطابق 9 للارضي وبهل لحظة كنت انا وابوي وصلنا
الصمت بالمكان الكل مستمع ئله الكل متاثر الكل بكى واذا كان متماسك فنزلت دموعه بصمت الكل حزيييييييييييييين وهو يستمع للقصة
الجدة :يا ويل قلبي عليكي يا بنتتتتتتتتتتتتتتتتي ,حسبي الله ونعم الوكيل عليهم
ابتهال :ليييييييييييييش حرام عليهم ما في عندهم احساس
ابو احمد اعطى الحريم نظرة وهو يأشر على حسن وابو عمران وجميل ئلي شكلهم منهارين
ابو عمران :وين دفنتها يا حسن ,بنقل جثمانها هون في بلدها
حسن يمسح دموعه :ما في داعي يا خالي ما دفنتها ببلاد الغرب هي عندكم
ابو عمران بلوم :جنبي وما خبرتني على الاقل احضر دفنها هاي بنتي
حسن :السموحة خالي بس كنت بوضع ما قدرت افكر شيء اصلا ما بعرف كيف هيك صار
الجدة بحنان وهي تبكي بصمت :معليه حبيبي اتحمل واصبر الله يرحمها برحمته
حسن :انا تعودت يا امي على فرقاها لكن ما احد كاسر ظهري غير عذاب مو قابلة تصدق هل شيء للحين كانت كثير متعلقة بتغريد والحادث ئلي شافته كان رعب بالنسبه ئلها تشوف امها تنصاب برصاص وتطيح من الطوابق اثر على نفسيتها لدرجة قعدت شهرين وشيءبالمشفى ,وئلي مجنني انه من بعد الدفن لليوم ما شفت دمعة وحدة منها كله كاتمة بصدرها انا خايف عليها كثير يا امي
ابو يامن :هل شيء اكيد راح يأثر عليها ولانها كانت صغيرة وان شاء الله تصحى على حالها
حسن :ما بظن ما بظن <كمل بلوم > من بعد ما خرجت من المشفى وهي تعمل جدها وكل شغلها حياتها كلها كانت دراسة بس لحتى توصل للمرحلة هاي وتدخل الشرطة وانا ما قدرت امانعها لانه ما كنت برفض ئلها طلب ,من اول يوم ابتدت فيه شغل وهي تدور على جماعة المافيا مو راضية تصدق انه مات مصممة انه عايش وحالفة انها ما تعيش ولا تكمل حياتها مثل أي بنت ئلا لما تاخذ ثار امها
ابو عمران :لازم توقف هل مهزلة يا حسن مو مستعد اضيع بنت بنتي مثل ما ضيعت امها
حسن بآسف:هل شيء خارج من يدي
مريم :الكل حاول معها بس على شيء فاضي
حسن كمل بغصة :وئلي مخليها مصممة عليه بعد الحادث بفترة اجتني رسالة وتأكد ئلي انه الحادث ئلي صار مو صدفة وكانت هي مقصودة فيه
ابو محمود:كيييييييييييييف وليش تغريد مستحيل تاذي احد كيف هيك
حسن :هذا ئلي مجنني ومو قادر القى ئله تفسير
طلال بهمس لثلاثي :بس بس
لفوا ئله صالح اشر ئلهم يلحقوه
شافوا الكل ملتهي قربوا منهم من الشباك
وكان عبدالعزيز واقف مع عذاب طول الوقت كان يراقب فيها وهو يسمع لعمه وجميل وقلبه يتقطع وهو يعرف شغلات ما كان يعرفها ابدا وكشف شغلات ما كان يعرفها عن عذاب والاهم سبب تعلقها بهل مهنة وتفضيلها عليه بس انصدم لما شافها تدخن كانت معطيته ظهرها مو واضح عليها لكن كان يشوف الدخان ئلي ينتشر حولها وهو مستغرب بس لما رفعت يدها وشاف السيجارة انصدم
وطلع على طول لعندها معصب مسكها منها :شو بتعملي انتي
طالعته وهي ساكتة
عزيز بقهر:انا بكلمك على فكرة
ما ردت عليه طلعت سيجارة ثانية وقبل ما تولعها اخذها منها
عذاب وقفت متنرفزة :وبعدين معك يعني ها
عزيز:من متى بتدخني
عذاب :مو شغلك فاهم ’يلا ابعد عني اتركني لحالي
عزيز :لا شغلي وهل سم راح تبطلي تاخذيه اصلا مدري كيف عمي سامح ئلك
عذاب عصبت :انت ما ئلك دخل فيني مو واحد من اخوانك تتأمر علي <رفعت يدها بتهديد :يا ويلك اذا احد بيعرف بلي شفته خصوصا بابا صدقني بتندم يا عبدالعزيز وانت لسا ما شفت وجهي الثاني
جرحه كلامها بس قال :ما راح اسمح انك تضري حالك اكثر
عذاب :مو وقت كلامك واعمل دكتور على حالك ,اوكى
عبدالعزيز :شكلك نسيتي مع مين بتحكي
عذاب ببرود :ابداااااا <كملت بسخرية >عزيز ولد عمي
عبدالعزيز هز راسه بآسى :اخر شيء كنت بتوقعه
طنشته وراحت لانها عارفة اذا بقيت راح تقلب الدنيا لما تكون معصبة بتعجب وتزفت بالكلام
اما عبدالعزيز طالع السيجارة بقهر ثم رماها على الارض ودعس عليها بقوة وهو يضرب بيده على الصخرة
قعد شوي برا لحتى يهدي حاله لف للشباك صدفة لمح اخوانه وطلال وصالح بينهم وشاف اممممه تناظره وتبكي بصمت
خاف انه يكونوا شافوهم بس استنكرهل شيء وقرر يدخل لامه يهديها ئلي عرفه من حالها انه كانت خالته غالية عليها
ابتسم بسخرية وال وهو يمشي لداخل :من كان يتوقع انك تكوني بنت خالتي وعمي يا عذاب آآآآآآآآآآآآآآآآه بس

من اول ما وصلت وحضنت ام وسيم وفرغت كل ئلي بقلبها ومن بعدها خرجت من عندها مع انه ترجتها تبقى معها بس هي كانت لازم تطلع
وهي حابسة حالها بالغرفة ئلي دخلها ئلها باول يوم ئلها
غفيت شوي بس صحيت من الهدوء بالبيت حاسة انه ما احد رجع وحابة تنزل تحت بس خايفة يجي ويذبحها من كانو بالمزرعة مهددها ومعطيها قوانين تمشي عليها
قامت عملت شاور وفتحت الشنطة وفيها ملابس ئلي جايبهم ئلها طالعتهم باستنكار ابدا ما عجبوها ولا من ستايلها بس كانت تمشي حالها فيهم شيء من دون شيء وهي مقررة دامها راح تكمل معه راح تطلب منه تجيب اغراضها من بيتهم
وهي حاسة بالرفض وانه راح يرفض بس كانت تتمنى هل شيء عشان على طول تقول لعذاب وتخلصها منه

لبست تنورة طويلة باللون البني على بدي اخضر وفوقه جاكيت بني وممزوج باللون الاخضر والاسود
مشطت شعره تأففت وهي تطالع المراية وبخاطرها :حتى ما في مجفف شعر
انا شو عاملة لحتى يصير فيني كذاااااااا يارررررررررررررربي ساعدني
بعد ما خلصت قعدت على التي في تتابع برنامج حست بملل فقررت تطلع على البلكون تغير جو
من اجت اول مرة تدقق بالحديقة عجبتها كثير التنسيق الارض الخضراء الصافية المزروعات والورود بجميع الاشكال والالوان ماخذة مكاان من الحديقة
العريشة ئلي بتتوسط الحديقة فيها قعدة ارضية عجبتها الفكرة كثيرررررررررررررر
المسبح ئلي موجود بالزاوية الثانية
كان شيء خيالي خصوصا شكله اعجبها

لفت للجهة الثانية وكانت البوابة كشرت وهي تشوف الحرس في كل مكان
لفت وجها للجهةالثانية بس سمعت صوت خطوات قريبة منها التفتت وهي تطالع البدي قارد ئلي جاي ئلها ولابس بدلة رسمية مع نظارات والجهاز لا سلكي باذنه قعدت تطالعه بتفحص وحاسة انها شافته بس ويييييييين ما تدري ولما قرب منها كثير وهي تناظره من فوق انصدمممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم ممممممممممممممممممممممممممممممممممت ووقف عقلها عن التفكيرررر بهل لحظة كل ئلي خطر في بالها
اليوم ئلي ما فارقها ابدا كل شيء باقل تفاصيله تتذكره
اليوم ئلي تهاوشت معه مع ذاك الشب ئلي ما راح ابدا عن بالها ئلي ضربته وبهدلته وسبته ,الشب ئلي كانت تشوفه بمدرستها دايم ويوقف معها ,الشب ئلي احتمت فيه من الرجال وبعدها سبته وعصبت عليه ,الشب ئلي حاول يتحرش فيها .,ئلي صارت زوجته الحين وتتمسى على كف وتتصبح على كف الحين بس عرفت سبب كل ئلي وصلت ئله
بعدت عن البلكون وهي تهز راسها بالنفي مو مصدقة كل الموضوع مسكت راسها وكانها توقفه عن التفكيرررر لكن لا محالة غصب عنه التفكير يتمرد ويخليها تفكر في الامس وبكرا واليوووووووووووووووووووووووووووووم
قعدت على الارض بتعب وهي تدفن راسها بيديها وتبكي وتصارخ مثل المجنونة ئلا انه حست الدنيااا اسودت بوجها وشوي شوي لحتى فقدت وعيها

على الساعة 3 ونص الفجر دخل هو وامه
كانت طول الطريق ملاحظة فرحته وخصوصا انه ما كان وده يروح وكان بده يروح يقعد مع ابوه بس هو روحه وعرف انه لبنى بتخاف من الوحدة وما بتحب تقعد لحالها وقعد يوصيه عليها وهو ساكت وبس يهز راسه وبخاطره "لو تدري شقد عذبتها يا ابوي شو كان عملت فيني "
قعد بالصالة وامه مثله
طالعته وهي مبتسمة شبه ابتسامة : فرحااااااان
وسيم بفرحة كبيرة :اكيد يا امي مبسوووط يا ما كنت اتمنى هل لحظة تجي وكانت اول حلم ئلي من صغري بوقت متأخر تحقق هل حلم بس اكيد راح يفرحني هل شيء
ام وسيم :الله يديم عليك يا ابني ويخليك لابوك ويخليه ئلك
وسيم قرب من امه :لي ش تبكي مو مبسوطة انه رجع
ام وسيم تمسح دموعها :بالعكس مبسوطة ومبسوطة ئلك بس ,ئلي ما توقعته تغريد
وسيم حضن امه وهو يقول :كان مكتوب ئلها
ام وسيم :بس مو بهل طريقة البشعة ما عندهم رحمة آآآآآآآآآآهـ بس ,<قالت وهي مبتسمة بآلم >كنا مثل الصديقات ما نفترق ابدا مع انه كان هل شيء مو ممكن يصير ئلا انه بطيبة قلبها صار
وسيم:الله يرحمها
ام وسيم:اميييييييييييييييين
وسيم حب يغير جو قال لامه وهو يغمز ئلها :وشو رايك بابوي
ابتسمت باحراج وهي تضحك :عادي شفيه
وسيم :يعني ما تغير شيء فيه شيء من هون من هنااااااااااك
ام وسيم :ههههههههههههههه ابدااااا هو حسن ئلي بعرفه وعشت احلى ايام عمري معه ما تغير
وسيم قال وهو يفكر :تصدقين يممممممه بالاول شكيت انه رجال وجاي يضحك عليه يقول انا ابوك هههههههههههه حاسس حالي اكبر منه
ام وسيم :أي دوم ابوك كان انيق ومرتب طول عمره كذا وما بحب الفوضى مثلك ,تصدق هههههههههههه حتى انا فكرت انه راح اشوفه شايب وعلى عكازة ,خايف الخبط بينه وبينك بس
وسيم غمز ئلها كمان مرة :أي وتروحي تحضنيه على انه انا
وقفت وهي محمرة خبطته على كتفه وهي تقول : متى بتتترك هل سخافة مزحك ثقيل
وسيم:ههههههههههههههههههه حرام عليكي انا سخيف
الام وهي تمشي :أي
وسيم :بتنامي
الام :ايه بس قبل بمر على زوجتك وعدتها امر عليها اشوفها
ما علق قعد وكان بده يطلع بس رد على جواله وكانت هند كلمها ولانه كانت نفسيته مرتاحة وهذا هي ئلي حسته ومبسوطة لانه ما خلا كلمة من كلام الشوق والعشق ما قالها
بس فز من مكانه مفزوع ورمى الجوال وطار لفوق وهو يسمع صراخ امه
شافها واقفة على باب جناحه
وسيم بخوف :يمممممممممه فيكي شيء صار عليكي شيء
الام :انا منيحة بس لبنى مدري شفيها ما بترد علي
وسيم دخل وهو قلبه يرقع دور عليها بالغرفةوما شافها وبالصالة نفس الشيء بس لمحها جنب البلكونة على الارض
راح لعندها قعد على الارض وهو يرفعها ئله ويضرب وجها :لبنننننننننننننى اصحي لبنى
لا رد حاول مععها بس ما في فايدة شالها وحطها على السرير امه جابت عطر وقعدت جنبها وهو يطالعهم من بعيد حس انها صحت ارتاح جزئيااا
ام وسيم تمسح على وجها :بنتي حبيبتي سامعيتننننننننني
لبنى تمسك راسها من الوجع :آآآهـ شو صار
ام وسيم :مدري بس شكله اغمى عليكي
اتذكرت كل ئلي صار معها وخصوصا لما شافته بيطالعها
قالت وهي تصرخ :اطللللللللللللللللللللع برا ما بدي اشوفك اطلللع ودني عند ابوي
اندهش منها وبنفس الوقت عصب كان بده يروح يكفخها بس امه اعطته نظرة خلته مكانه
ام وسيم حضنتها :اهدي يا لبنى احكيلي ليش بتبكي
لبنى كانت بجد منهارة تبكي وتهاوش صراخها ملى البيت الهادي :خلييييييه يطلع من هنا روووووح
ام وسيم :روح يا وسيم
ناظر امه ووده ما يطلع :وسيييم خلاص روح ناظر امه لفترة ثم ناظرها هي وطلع لانه بصراحة خاف عليها من حالتها اول مرة بيشوفها كذا مثل المجانين
اخذت فترة طويلة وهي تقرأ على راسها قرآن وتهدي فيها لحتى هديت وطلعت لما شافتها نامت وهي مصممة انه تكلم ابنها
ما كان بالغرفة
راحت لغرفتها
اما لبنى ما كانت فعلا نايمة بس حبت تقعد لحالها قامت دخلت على غرفة الملابس قفلت الباب وقعدت على الارض وهي لامة حالها وتبكي ما تدري اكم مضى ئلها وهي على هل حالة
بس سمعت صوته وهو يدق الباب زادت بكيها







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 7:59 AM   #18

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت الرابع عشرررررررررررر

اما عند وسيم اتقفل مزاجه من بعد ئلي صار وهو كل فكره انه بس لانها بقيت لحالها ولام حاله على هل شيء قعد بالمجلس شوي وبس سمع صوت الاذان قام طلع على الصلاة قعد شوي يقرا قران وصلى وقرر يرجع للبيت
كان ظلام المكان وهادي
دخل لجناحه وكالعادة دور عليها بس ما شافها وكان الجناح مظلم استغرب وين راح تكون راحت افكاره انه امه اخذتها عندها قبل ما يطلع من الغرفة سمع صوت قريب منه استغرب التفت للحمام شافه مفتوح بس لمح نور خفيف من غرفة الملابس
قرب وسمع صوت شهقاتها
وسيم بخاطره "ما زهقت عاد "
دق الباب :لبنننننننننننننى
ما في رد
وسيم بصبر :افتحي الباب يا لبنى
:....................
خاف انه يكون صار فيها شيء بس بعدين استبعد وهو سامع صوت صياحها
وسيم :طيب افتحي خلينا نتفاهم
لبنى بصيحة :ما في شيء نتافهم عليه ودني لبابا
وسيم :انهبلت هاي قال اوديها لابوي قال هذا ئلي ناقص ما صدقت الاقيه بدها ابعده عني بسببها
وسيم :افتحي يا لبنى خلينا نتفاهم
لبنى بصراخ :انت واحد ما عندك رحممممممممممممممممة ما بتحس ,ليش كذا كنت تعمل فيني ليش ,بس لاني ضربتك سبيتك واهنتك ,اذا كان قصدك بهل شيء فخلاص ودني لاهلي انت اعملت ازود من ئلي عملته ,حراااااام عليك يكفي كذا يكفي
الرعب ئلي عيشتني فيه عن مليووون كف منك ,ئلي عملته فيني بالسوق جرحنننني وذبحني اكبر اهانة بلنسسسسسبة ئلي ما بتقارن بكلمة وحدة صغيرة قلتها ئلك
اندهش وسيم منها وكيف انها عرفت ئلا انه بكلامها هزت شيء بداخله ما يدري شنو هو
سمعها وهي تقول بصوت واطي وهامس :ما كذبت لما قلت انك جني كنت فعلا هيك دخلت بحياتي من دون ما اعرف لخبطتني وقلبت حالي ,وتجي لمدرستنا تكلمني ولا كانك عامل شيء ....اتركني اروح ..بــــــــــــ ـ ـابـــ ـ ـ ا .........................................
حس بصوتها المتقطع وبعدها ما سمع ئلها صوت جن جنونه صار يدق الباب بقوة بس ما في امل احد يرد وزاد خوفه اتذكر انه عنده مفتاح ثاني دور عليه وشافه باحد الصناديق بدرجه
راح على طول فتح الباب وشافها على الارض مرمية
قرب لعندها حاول يصحيهاما في فايدة بس ارتاح لما شاف تنفسها منتظم ادرك انها نايمة
شالها وحطها على السرير وهو خرج قعد على الكنبة ورجع يعيد تفكيرة من اول وجديد وخصوصا بظهور ابوه

باليوم الثاني
جميل وعذاب على لفطور :
جميل:مو ملاحظة انه اتغيرت نفسية ابوي
عذاب مبتسمة :أي معك حق حتى انا ملاحظة هل شيء بس بصراحة استغربت يعني الموضوع صار بسرعة مو قادرة استوعبه للحين
جميل :اقول ئلك شيء وما تزعلي
طالعته بنص عين :قول وعلى حسب الموضوع ازعل ولا ما ازعل ,طلع البلاوي ئلي عندك
جميل :لا بلاوي ولا شيء
عذاب :تكلللللم
جميل ابتسم ابتسامة بريئة :اممممممم كنت اتعرف من زمان <لما شاف صدمتها عصبيتها كمل بسرعة >بس انا وعدت ابوي ما اخبر احد فيكن لانه هو كان خايف اذا قال ئلك تتهوري وهو ما كان وده ينهي الموضوع بدون تفاهم
عذاب سكتت شوي بعدين قالت :بس موضوع مثل هيك ما بتخبى
جميل:معك حق اصلاااا هو ما قال ئلي ئلا بوقت قريب جدا من سفرتكم مو من زمان
عذاب :آآآآآىهـ بس شو اقول بعد
جميل ابتسم :بس مو مبسوطة لانه صار عندك اخ كمان
عذاب ضحكت :تصدق كنت ناوية ئله على نية للحين بس فيك تقول ماجلتها ئله ,والله يعيني بمصيبتين ما كنت خالصة صاروا ثلاثة <قصدها هو وسليمان ئلي تعتبره اخوها >
جميل :ههههههههههههههههههههه أي أي نشوف
سكتت وهي تشرب القهوة ئلي بيدها وسرحت لبعيد
جميل قال من دون ما يناظرها :امممممممممممممممم حاسس انه فيكي شيء
عذاب ببساطة :ابدا من قال كذا
جميل رفع راسه ئلها :عذاب انا حاسس فيكي لا تخبي عليه
قالت وهي تزفر بضيق :مبارح هاوشت عبدالعزيز
جميل رفع حاجبه :ليش شو صار
قالت :مدري بس عصبت عليه
جميل:شو الموضوع
عذاب تطالعه :امممممممممممممممم شافني بدخن
جميل حط الشوكة على الصحن وشبك اصابعة في بعض وهو يقول :ومو وعدتيني تتركيه شايف ما نفذتي وعدك
عذاب :جميييييييل أي تركته فترة بس ما قدرت هو الطريقة الوحيدة ئلي بقدر اهدي اعصابي فيها
جميل :بس يا عذاب هل شيء مو منيح ئلك وعبدالعزيز كان اكيد خايف عليكي ومو قصده شيء ثاني ,ما كان لازم تعصبي عليه
عذاب قالت وهي تمسح على وجها :جميل ما عدت اقدر من اشوفه بحس انه اعصابي فلتت مني كنت دايما احاول اهرب منه بس الاكيد الحين مواجهاتنا راح تكون كثيررررررة وانا مو حمل هل شيء
جميل :وليش انتي بتكابري هو رايد يصلح ئلي صار منك مع انه لو انا مكانه من بعد الكلام ئلي قلتيه ما ببقى معك ابدا ,لا توقفي بوجهه ووافقي وارجعوا مثل قبل واحسن , كل شيء تغير واهله ما راح يرفضوا بنت عمه
عذاب باستنكار :انســـــــــــــــــــى ما راح يصير هل شيء ابدا كانت بدايتنا غلطة وانتهت ,وانا راح اقسى على قلبي وانساه
جميل :بس
وقفت عذاب :لا بس ولا شيء انسى الموضوع ,يلا انا رايح لشغلي سلام
جميل :مع السلامة

شوي وطلع حسن وهو مبتسم ولابس سبورت :صباح الخير
جميل لف ئله ورد ئله الابتسامة :صباح النوررررررر شو طولت بالنومة اليوم حسن بيك
حسن :هههههههههههههههههه ههههه أي اول مرة بنام مرتاح تصدق
جميل :دوم يارب
حسن بنشاط :يلا يلا قووووووووووم نعمل رياضة
جميل بكسل :لا يبه ما ودي
جسن يسحبه :يلااااااااااااااااا بلا كسل
جميل قام وراه وهو يضحك

بالمشفى
كانت تمشي بالممر وتتكلم بجوالها كالعادة
:ايوه سلوم
سليمان :اهلين حبيبتي وصلتي المشفى
مريم:أي توني دخلت وعلى طول اتصلت عليك ,وانت وينك
سليمان :بالجامعة كمان شوي عندي محاضرة
مريم :موفق حبيبي
سليمان :كيف جدولك اليوم
مريم :عادي ليش
سليمان :ام قلت لو نطلع على الغذاء مع عذاب وجميل من زمان ما طلعنا
مريم :ما بعرف شو بصير معي
سليمان :اجل شوفي واتصلي فيني
مريم :اوكى
سليمان بتردد:اقوول مريم
مريم :هممم
سليمان بتوتر :ما قلك ابوكي شيء
مريم باستغراب :لا شو بقول يعني
سليمان :لالالا ولا شيء
مريم بطولة بال :سليمان قول ئلي عندك ئلك كم يوم مدري شفيك بتلمح ئلي على شنو
سليمان :ولا شيء لا تشغلي بالك
مريم ما حبت تضغط عليه :بكيفك
سليمان :اوكى حبيبتي اكلمك بس اخلص
مريم :ماشي
سليمان :مع السلامة
مريم :الله معك ...فمان الله
راحت للرسبشن وشافت بسام وجهه مقلوب
:صباح الخير
بسام طالعها :صباح النور
مريم :كيفك
بسام :الحمدلله وانتي
مريم:تمام ,شفييييك مكشر
بسام :يعني ما تدري بلي صار
عرفت مريم قصده عن اخته قالت بمواساة :معليييييييييييييييه كلنا ماشيين بهل طريق ,ادعي ئلها بالرحمة
بسام بحزن :الله يرحمها
مريم :جدي ما اجى
بسام :لا مبارح من رجع من عندكم تعب علينا شوي
مريم بخوف :شفيه
بسام:لا تخافي ما فيه ئلا العافية بس كمان حب يقعد عند امي وايات لانه نفسيتهم منهارة
مريم:الله يعين حتى ماما سونا نفس الشيء
بسام :أي بس اطلع من دوامي بروح اشوفها
مريم :اوكى بنطلع مع بعض

كان نازل من الدرج رايح على شغله شاف جدته وعماته كلهم قاعدين
قرب وهو مبتسم :اوووووووووووووووه وانا اقول ليش بيتنا منور طلع الحلوات هون
منيرة :هههههه منور بوجودك حبيبي
سعاد :يا هلا بولدي
عبدالعزيز :يا هلا فيكم
ام عبدالعزيز :طالع على شغلك
لف ئلها قال بحنان :أي يا امي بتريدي شيء
ابتسمت بتعب :لا سلامتك
الجدة :وصلنا معك
عزيز:وين العزم من الصبح
الجدة :بنروح لولدي حسن
عزيز يضحك:جدتي الله يهديكي بتلاقي ابنك بسابع نومة ايش موديكم عنده
ابتهال :أي يمه مو قلت ئلك هاي عزيز بيعرفه اكثر منا
الجدة :ما ئلي شغل عاد بروح لحسن الحين
عزيز :أي بكيفكم عاد
الجدة:يلا تعال وصلنا
عزيز باندفاع :لاااااا
سكت شوي وقال يبرر :ما عندي وقت متأخر عن شغلي كثير
الجدة :المشفى مشفانا ما فيها شيء تعال وصلنا
عزيز ما وده يروح ويشوف عذاب قال وهو يبوس راس جدته :معليه سامحيني هل مرة ,مرة ثانية ان شاء الله بوصلك هاي عندك السواق
سلم على امه وعماته وطلع
وطبعا ما فاتت حركته عن امه وبقيت ساكتة
الجدة :خلاص اتصلي على السواق يا ابتهال
ابتهال اتصلت عليه وهو ميتة نعس
شوي ودعوا كلهم ام عبدالعزيز وطلعوا لبيت حسن
منيرة :يمه بتعرفي وين بيته
الجدة سكتت شوي وبعدين قالت :لا والله
ابتهال :اووووووووووووووووف <قالت وهي تركي راسها على الكرسي >انا باخذ غفوة بس توصلوا صحوني
الجدة :اتصلي على عزيز يا سعاد
رفعت جوالها وطلبت رقمه :هههههههههههههههههههه من جدكم طالعين وما بتعرفوا العنوان
سعاد :يلا عاد بلا مسخرة هات العنوان
عبدالعزيز:هههههههههههههههههههههههه طيب مع أي سواق طلعتوا
سعاد:مع ابراهيم
عبدالعزيز:اعطيني اياه
مدت الجوال ئله وكلمه عزيز ووصف ئله وين البيت

وشوي وقفت السيارة
الجدة:ليش وقفت
ابراهيم :وصلنا
الجدة :هذا البيت
ابراهيم :أي هو قال ئلي عنه الدكتور عبدالعزيز
نزلت الجدة ونزلوا بناتها وهم بيطالعوا البيت من برا
سعاد:ما شاء الله شكل بيته حلوووووووو
منيرة:اكيد حسن طول عمره ذوق
الجدة لفت للسيارة وهي تنادي :ابتهال يا ابتهال
ابتهال :همممممممممممممممم
الجدة:قومي خلصينا
ابتهال مفتحة عين والثانية مغمضة :وصلنا
الجدة:أي قومي
نزلت ابتهال وهي ميتة نعس وعلى حالها تمشي وهي تشوف بعين وحدة
فتح ئلهم الحارس ودخلوا وهم يطالعوا الحديقة بتامل ويناظروا الفيلا ئلي بتتوسطها
ووسط تأملهم اجت عندهم خدامة متحجبة :مرحباااااا اقدر اساعدكم
الجدة:أي انا ام حسن هو موجود
استغربت الخدامة بس قالت :أي مدام حسن بيك موجود اتفضلوا معي اناديه ئلكم
الجدة :معليه بنقعد بالحديقة ,هو وينه
الخدامة :مع السيد جميل في صالة الرياضة
الجدة ابتسمت :اجل خذيني عندهم
سعاد:يمه وين تروحي ئله خلينا هون احسن
الجدة:انتو اقعدوا انا بروح لابني
منيرة :شو مقعدنا بنروح معك
ابتهال قالت وهي تقعد على الكرسي وتحط راسها على الطاولة :أي روحوا
الخدامة طالعتها باستغراب بس راحت مشت لقدام ووراها الجدة وبناتها
لحتى وصلوا
ابتسموا خواته وامه معهم ودمعت عيونها من فرحتها لسا مو مصدقة انه رجع ئلها بعد كل هل سنوات
كانت تطالعه بتامل وهو جالس يرفع اثقال وجميل قاعد على السيرالمتحرك يركض جميل يقول شيء وحسن يضحك عليه ويرد عليه والاثنين يضحكوا

جميل :ههههههههههههههههههههههههه هه والله العظيم كذا صار
حسن :هههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه اسكت بس هههههههههههههه الله يرجك يا ولد
جميل :هههههههههههههه وانت معي يبه
حسن نزل ئلي بيده ومسك زجاجة الماي ورماها عليه :ههههههههههههههههههههه مجنون وعلى الاقل احترمني انا ابوك
جميل :أي أي يصير خير هههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
دخلت الخدامة :حسن بيك في حريم عاوزينك
جميل :يا راججججججل حلوات
ضحكت عليه الخدامة متعودة على هبله
حسن رفع جزمته ضربها عليه وجميل اتحرك وطاح عن السير على الارض ما تدارك نفسه واجى على ظهره
مات ضحك عليه حسسسن والخدامة كذلك وئلي برا من الاول بيضحكوا عليهم
حسن :من هم
الخدامة تاشر لبرا :تقول انها والدة حضرتك
حسن اندهش :امييييييي <لف وشافها واقفة عند الباب
ابتسم بفرحة وهو يقرب لعندها :يا هلااااااا يا هلا والله تو ما نور البيت
الجدة وهي تحضن ابنها :بووجودك يا قلبي
حسن يسلم على خواته :شو هل مفاجأة الحلوووووة
منيرة :هاي امي ئلا تجي عندك من الصبح
حسن :عملتوا زينة العقل مشتاق ئلكم كثير
سعاد:واحنا اكثررررررر
حسن:لو خبرتوني كان عملت احتياطي على الاقل اكون مرتب ,شوفي حالي كيف مبهدل وعرق
الجدة تحضنه :مثل القمر ررررررررر
حسن :هههههههههه مجاملة حلوووووووووووة
منيرة :ئلا جد حسن شو سر هل وصفة ئلي مخليك لساتك شباب اعطينا اياها هذا واحنا بنات واصغر منك يا اخوي والشيب مالي راسنا
حسن يضحك:هههههههههههههههههه اولادي وصفتي
سعاد تتذكر ئلي صار قبل شوي :أي باين ما شاء الله علاقتك حلوووووووووووة معهم
حسن :أي اكيد
قرب لعندهم جميل وهو ماسك ظهره ويطالع ابوه بغيض :يا هلا بيكم
الجدة :تسلم عليه :فيك اخبارك يا ابني ,ش صار فيك من بعد الطيحة
حسن:ههههههههه هههههههههههه
جميل :شايفة يا جدتي ابنك شو عمل فيني
الجدة :ههههههههههههههههه انا باخذ حقك
جميل يبوس راسها :فديتك <لف لابوه >واخيرااا اجى احد ياخذ حقي الضايع معك ومع بناتك
حسن يخبطه بس هرب جميل برا وهو يضحك:هاهااااي أي هين
طلعوا كلهم وراه وهم يضحكوا ويسولفوا معه
وهو ماسك امه ويمشي معها واخواته جنبه
حسن بضيق :ما اجت معكم ابتهال
الجدة:الا اجت بس قاعدة بالحديقة
حسن ابتسم :اها
قرب منها وشافها قاعدة وجميل يتهبل عليها وهي موصلة معها
حسن راح قرب منها وضمها :ابتهال اخبارك يا عمري
ابتهال بدون نفس :بخيررر وانت
حسن حز بخاطره معاملتها ئله وفكر انها لسا زعلانة منه :انا الحمدلله تمام
جميل :أي عمة ما قلتي ئلي
ابتهال لفت لحسن :ابو الشباب بعد ابنك من وجهي لاذبحه ئلك
مشت قدامهم
الجدة تضحك :لا تهتموا لسا اثر النوم فيها
طار زعل حسن ومات ضحك عليها :هههههههههههههه ما تغيرت للحين
الجدة:ولا بتتغير
حسن :عادي عندي لبنى نفسهابالزبط
الجدة:ئلي تزوجها وسيم
حسن :اييي
الجدة:هي مو بنتك يا ابني من وين جبتها
حسن قال وهو مبتسم :مو ضروري الاب يكون ئلي بجيب ئلي بربي كمان ابو
ابتسمت الجدة
ودخلوا داخل تركوهم جميل وحسن يتروشوا على السريع ويعملوا شور ونزل جميل قبل ابوه وقعد يتهبل ويمزح مع الجدة والعمات وهم ميتات ضحك عليه لحتى اجى حسن كملت جلستهم وفرحة الخوات


دخلت للغرفة دورت عليها شافتها جالسة بالصالة على الكنبة وباين سرحانة
:ممكن ادخل
لما حست بوجودها رفعت راسها وابتسمت ابتسامة خفيفة وهي تقول : Hello aunt ...... Come"مرحبا خالة......تعالي>
ام وسيم قعدت قبالها :شو بتعملي
لبنى :ولا شيء قاعدة
ام وسيم بحنان:كيفك اليوم
لبنى ابتسمت بحزن:ماشي الحال
ام وسيم :شو ئلي عمله ئلك ابني مبارح وقلب حالك هيك
لبنى :ولا شيء لا تهتمي انتي
ام وسيم :طيب ليش ما نزلتي عندي تحت
لبنى يووم سعدي انزل :لا بس انا مرتاحة هنا
ام وسيم :ايش بدك بهل حبسة تعالي ننزل على الحديقة نقعد وندردش
لبنى :اممممممممممم معليه بغرفتي احلى مرة ثانية
ام وسيم:يلا عاد لا تخجلي البيت بيتك
لبنى مو عارفة كيف بدها تفهمها:بس
ام وسيم بشك :فيه شيء
لبنى بتردد :خايفة يعصب علي
ام وسيم بتفهم :هو مانعك تنزلي
نزلت راسها لتحت
ام وسيم قربت وهي ترفع راسها :معليييييه حبيبتي استحملي وسيم طيب وما عمل هيك شيء ئلا في شيء معصبه
لبنى:صحيح ابنك عذبني كثير لكن ئلي شفته بحياتي اكبررررررررررر واكثر ,انا راح ابقى ارتب احسن
ام وسيم :انا ما بعرف هو شو عمل ئلا انه اكيد بكرا راح يندم
لبنى:ئلي بهمني انه ارجع لبابا
ام وسيم ابتسمت وهي تتذكر حسن :ان شاء الله وانا معك للي بدك اياه حتى لو كان ابني راح اوقف بوجهه لانه عارف انه هل شيء ئلي بعمله غلط بغلط
لبنى :وانا ما مشيت بقراري ئلا لانك معي
ام وسيم مسكت جوالها وطلعت برا
اتصلت على الرقم وشوي واجاها الصوته وهو يهلي
وسيم:هلا والله
ام وسيم :لا اهلين ولا سهلين
وسيم :خير يمه شفيكي عليه
ام وسيم :يا مسود الوجه اول شيء خطفتها واتزوجتها وقلنا ماشي ,ليش حابسها ومشغلها خدامة عندك ها ,ما بتستحي على وجهك انت ,لو عرف ابوك شو راح يقول
وسيم عصب :هي اشتكت ئلك
ام وسيم :لا هي يا قلبي عليها ساكتة ومستحملة جنونك وقاعدة بالغرفة خايفة تطلع منك
وسيم :يمممممممممممممممممممه
ام وسيم :لا يمه ولا يبه اسمعننننني يا وسيم قسم بالله اذا ما غيرت معاملتك للبنت راح تشوف شيء ما بسرك وراح اخذها بنفسي اوصلها لابوك وشوف شو راح يصير بعدين
وسيم بخوف :يمه االله يهديكي شنو هل كلام
ام وسيم :انا حذرتك واشوف انت كيف راح تتصرف الامور بيدك ,ئلي مثلها عايش حياته وطفولته وشبابه انت بدك تعقدها ها
وسيم :خلااااص يمه خلاص بس ارجع بنتفاهم
ام وسيم:ما راح اغير كلامي وما في شيء نتفاهم عليه ما في اسهل من اوصل لابوك ماشي ,واذا بقيت هيك بيت اهلي موجود
وسيم بخوف قال :وشوووووووووو تتركيني لحالي بسبب وحدة
ام وسيم:ما كان بدي هذا من الاول بس كل شيء ولا الظلم يا وسيم انا علمتك ما تكون ظالم ,نام وانت مظلوم يا وسيم ولا تنام وانت ظالم
وسيم باسف :خلاص يمه ئلك ئلي تبيه ,بس لا تزعلي مني
ام وسيم تنهدت :الله يهديك بس
وسيم :انا الحين عند ابوي يمكن ما اجي على الغذى
ام وسيم تحاول تهدي حالها قالت بهدوء مصطنع :ماشي يلا سلاام
وسيم:مع السلامة
سكرت جوالها لفت رايحة لغرفة وسيم حست فيه حركة فتحت الباب ودخلت
ام وسيم :انا كلمت وسيم وما راح يزعل اذا نزلتي معي ها تجي
لبنى فزت واقفة :اوكى
نزلوا قعدوا بالحديقة ولبنى مبسوطة وفرحانة اكثر لانه وسيم مو معهم ينكد عليها
كانت تطالع الحديقة
ام وسيم مبتسمة :عجبتتك
لبنى لفت ئلها : It's very beautiful,عجبتني حتى البيت عجبني كثيررررررر
ام وسيم:هذا ذوق ابني
لبنى باستنكار :اها ,انا فكرت انه ذوقك
ام وسيم:كثيرررررر حاول فيني انا ارتبه والاثاث والديكورات بس فضلت انه هو يعمله لانه انا ما بقي ئلي كثير واروح وهو وزوجته واولاده راح يعيشوا فيه
لبنى :بعيد الشرر ,,خالة لا تقولي كذا
ام وسيم ابتسمت
لبنى قعدت قبال ام وسيم على رجولها قالت وهي مبتسمة ابتسامة تسحر :خالة انا حبيتك كثيرررررر اعتبرتك مثل امي <قالتها بغصة >وما راح انسى وقفتك معي لانه بهل زمن ما احد بوقف مع احد وقفتك ضد ابنك ,واوعدك بعد ما ارجع لبيت بابا ما انساكي اتصل فيكي كل يوم وازورك <سكتت منحرجة بعدين قالت >بس نتقابل بررا مو في بيتكم
ام وسيم مسكت يدها وقعدت تمسح عليها بحنان :حتى انا حبيتك كثيرررررر دوم كنت اتمنى يكون عندي بنت تونسني بوحدتي لكن الله ما رزقني ئلا وسيم وانا من اول ما شفتك دخلتي قلبي وحسيتك مثل بنتي
لبنى دمعت وهي تقول :وانا ئلي الشرف انه تكون ماما حلوووووووووة وطيبة وحنونة مثلك
ام وسيم حضنتها وهي تقول :هههههههههههههههههههههه هههه فديتك ,كلامك عسل <قالت بضيق >تصدقين ما قعدت معك ئلا شوي بس تعودت عليكي وراح اتضايق بس تروحي انتي مليتي علي حياتي
لبنى قعدت تسالها بفضول :امممممممم زوجك ميت
ام وسيم تغير وجها
لبنى حطت يدها على فمها بلوم وقالت بندم :اسسسسسسف خالةمو قصدي والله بس
ام وسيم ابتسمت :لا عادي ,هو مو ميت كان مسافر ورجع من فترة مع اولاده
لبنى بحزن :متزوج عليكي
ام وسيم :انا كنت ادري لانه كنت مسافرة معهم بس صارت شغلات اجبرتني ارجع واترك زوجي وكنت وقتها والدة وسيم
لبنى:يعني عاش بدون اب
ام وسيم :وهو هيك
نزلت دموعها بس مسحتهم على طول وهي تتذكر حالها
ام وسيم طالعتها :انتي بتعرفيه لابوه كثيرر
لبنى مستغربة:اعرفففففه لا يمكن غلطانة انا ما اعرف احد هنا ما ئلي شيء اصلا جيت من بريطانيا
ام وسيم :بفضل وسيم يخبرك كل شيء
لبنى ببساطة :اوكى ..............................................كملو ا جلستهم سوالف وضحك وحست لبنى رجعت لبنى الاولية ئلي فارقتها الضحكة لفترة طويلة وام وسيم مبسوطة عليها وعلى سواليفها

ابو عمران :خلاص يا حرمة صياحك ما راح يقدم ولا ياخر ئلي صار صار
ام عمران:بس هاي بنتي راحت مني اهئئئ اهئئئ
ابو عمران بآلم :عشنا زمن طويل من دونها تعودنا على فرقاها اعتبريها هيك ما عرفتي شيء عنها
ام عمران:انا عايشة علىامل القاها ويطلع انتظاري سررررررراب ولا شيء
ابو عمران :ادعي ئلها هي محتاجة دعائك بعدين عندها اولاد راح يعوضوكي عن فرقاها
ام عمران رجعت تبكي :انا من اول ما شفتها حسيت انها قريبة مني بنتها بتشبها كثيرر
ابو عمران :بتعرفوها من وين
ام عمران :البنت ئلي كان بياخذها عبدالعزيز واحنا رفضناها ورتنا مريم صورتها
ابو عمران:يصيرر خير
ام عمران :ودني ئلهم بشوفهم
ابو عمران :ان شاء الله ,,,على خير خليكي قوية يا حرمة اولادك محتاجين ئلننننننننننننا احنا سندهم وقوتهم
ام عمران تمسح دموعها وينزل شلال بدالهم :أي معك حق انا بروح اشوف ايات
هز راسه وصامت وهو حزين

دخلت على البيت بزهق بعد يوم طويل علقت مفتاحها
ودخلت لداخل استغربت من الاصوات الضحك والسوالف والصراخ ئلي مالي البيت ابتسمت وهي مشتاقة لهل جو من يوم ما راحت لبنى اتغير جو بيتهم هي كانت معطيتة الحيوية
وقفت على باب الصالة شافت ابوها وجدتها عماتها وسيم وجميل قاعدين يستهبلوا على بعض وكانهم بيعرفوا بعض من زمن والكل يضحك عليهم
تكتفت وهي مستندة على الباب :يا سلاااااااااااااااام مجتمعين من دوني
لفوا ئلها
جميل لف ئلها وهو ميت ضحك:عذاب فاتك هههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه وسيم<مات ضحك على شكله >
وسيم اعطاه نظرة :ولا كلممممممممممممممممممممة
الكل :ههههههههههههههه هههههههههههههههههه
عذاب تروح لعند جدتها تحضنها :يا هلا والله وانا اقول ليش عيوني بتآلمني فكرت زايدين النور طلع نورك انتي
الجدة بتهديد :وقفي لا تقربي من عندي
عذاب اندهشت :ليش
الجدة :لا تقربي من عندي قبل ما تشيلي هذا <تاشر على خصرها >
طالعته عذاب وضحكت رفعت المسدس واعطته لجميل وقربت من جدتها :هههههههههههههههههههههههههههههه خوافة يا جدتي ما عرفتك هيك
سعاد:والله انتي غريبة وئلي اغرب منك ابوكي واخوكي ئلي سامحين ئلك بهل شغلة
عذاب تسلم على عمتها :ههههههه حرية شخصية عمتي بعدين ما اقدر اقعد في البيت من دون لا شغلة ولا مشغلة بنجن
منيرة:في شغل بس مو شغلك
عذاب :عاجبني
جميل :لا تحاولوووووو ولو كلمتوها لبكرا الجواب لااااا
عذاب :منيح عارفين
وسيم يغمز ئلها :بس هل لبس عليكي شيء تجنني
عذاب تضحك:طالعة لاخواني
جميل بغرور:احم احمممممم اكيد انا
وسيم ضربه ضربة طيرررررته
ضحكوا عليهم
جميل :اييييييي وجع
عذاب وقفت :بروح اتروش وانزل علىالسريع
ابتهال :خذي راحتك
راحت وقبل ما تطلع
الجدة :وقفففففففففي
لف ئلها :هلا جدة فيه شيء
الجدة تأشر على جميل :خذي هل بلوة ئلي معه
ماتت ضحك عليها راحت سحبت مسدسها من جميل ئلي موجه المسدس على الجدة وبيعمل حركات ئلها وطلعت وهي تضحك
الجدة :حسن الغلط منك ليش توافق من الاول هل شغل خطر يعني لو جميل اووسيم قلنا ماشي احب علينا يطلعوا شبابنا هيك بس بنننننننننت ما بيرضي احد
حسن :هاي رغبتها وما راح اقدر امنعها وحاولت معها بس ما في فايدة
الجدة :بس هل شيء خطر عليها
حسن :ادررررري وئلي صار ئلها كمان مو شوي بس هذا عاجبها و
جميل عرف انه ابوه تضايق من هل موضوع لانه هو محمل حاله السبب من الاول لانه وافقها:جدتي حاولنا معها وهي راضية بهل شيء وما بدها تترك وما بنقدر نعمل شيء
الجدة سكتت مو عاجبها هل شيء
حسن يغير الموضوع :وسييييييم بكرا بتجيبلي بنتي لبنى
لف ئله مندهش :هاااااااااااااا
حسن :شنو ها بقلك بدي اشوف بنتي ولا بدك تحرمني منها <طالعه بنص عين>
وسيم توتر لانه الشيء الوحيد ئلي ما بده اياه هل شيء ما بده ابوه يشوف لبنى ويقعد معها وقتها متاكد انه راح يخسرهم
وسيم:لا يبه اممم
حسن:بكرا بتجيبلي اياها
وسيم :امممممم مدري بكرا عندي شغل
:عندك شغل انا بجيبها
لف ئلها ويشوفها وهي تدخل تقعد على الكنبة
اسودت الدنيابوجهه لف لابوه وللكل استغربوا من هدوءه ومن شكله بعدين قال بغموض وهدوء :خلاص بحاول اجيبها
حسن:مو تحاول اكيددددددددددددددد
وسيم هز راسه :ان شاء الله


:لا والله مو كذا .....اعذرني يا ابو سليمان برجعة حسن وموت زوجته نسيت .....اصيل والله ......خلاص انا بشوف واقلك ....لا ما راح اماطل كثير ....ان شاء الله .....يلا سلااااااااااااام ...فمان الله
سكر منه
ام احمد:خير فيه شيء
ابو احمد:أي والله كلمني ابو سليمان على موضوع ونسيته
ام احمد:موضوع الخير ان شاء الله


كان بده يتكلم بس دخلت مريم سلمت وجلست
ابو احمد:كيفها بنتي حبيبتي
مريم :منيحة بشوفة هل وجوه الحلووووووة
ام احمد:اجيبلك غذاء حبيبتي
مريم:لا اكلت عند ماما سونا رحت اشوفها
ام احمد بحزن :أي تعبانة من عرفت بوفاة تغريد
احمد:الله يعين
ابو احمد:كيف شغلك اليوم
مريم :منيحححححح
وقفت :بروح اغير اتروش
ابو احمد :بس تخلصي تعالي لمكتبي
استغربت بس هزت راسها وقالت :أي ان شاء الله
طلعت لغرفتها طالعت جوالها شوي تشوف مسج من سليمان او مكالمة بعدها دخلت تروشت على السريع ولبست ورفعت شعرها من دون ما تجففه نزلت لمكتب ابوها طقت الباب كان قاعد هو واحمد وصالح ومبتسمين
مريم :ممكن ادخل
ابو احمد:ادخلي يا بنتي
مريم قعدت على الكنبة ئلي فيها صالح قام ابوها من مكتبه وقعد جنبها قال :اسمعيني يا بنتي في كلام لازم اقوله ئلك
مريم :خير يبه في شيء
ابو احمد :يا مريم انتي تدرين انه ئلك معزة خاصة بقلبي وبنتي لكبيرة اول فرحة ئلي ,وافقت انك تروحي لبريطانيا عند خالك وتدرسي صحيح تفاجاات منك وعصبت لما ما قبلتي ترجعي وقت ما انتهيتي وطلبتي تكملي دراستك برا كمان ما قدرت امنعك من هل شيء ولا اغصبك ع انه شيء صعب كان عليه ولا امك وعلى اخوانك حتى على الكل ,كنت بقدر امنعك وتقعدي لحتى يجي نصيبك بس انتي بتعرفي انه انا ما برفض ئلك طلب وصرتي دكتورة ورجعتي بشهادة كبيرة الكل بحلم فيها ,بس حياة الحرمة لازم تكون مستقرة وكل بنت ما ئلها ئلا بيت زوجها ,كثير كانو يخطبوكي مني بس كنت ارفض لحتى تكملي دراستك وكانوا مستعدين يستنوكي بس كنت ارفض ,بس الوضع الحين تغير انتي خلصتي دراسة وتخرجتي ولقيتي شغل والعمر سبقك ما عاد صرتي صغيرة يا مريم كبرتي 29 ابدا مو صغيرة ئلي مثلك عندهم درزين اولاد كبار
ضحكوا اخوانها
وهي ضحكت شوي بس قالت بتوتر بدها توصل للنهاية :والزبدة
ابو احمد ابتسم على كلمتها :في واحد خطبك مني وهو رجال منيح طيب اخلاق وفيه كل المواصفات ئلي بتحلم فيها أي بنت وانا موافق عليه وانتي بتعرفيه
مريم مو مستوعبة بخاطرها :لالالالاااااااااااااا ليكون عملها لييييييييييش عملت هيك يا محمود لييييييييييييييييييش حرام عليك
ابو احمد :ما ودك تعرفي من هو
مريم ساكتة لانها عارفته بس انصعقت واندهشت وانصدمت وبلمت من سمعت ابوها يقول : سليمان الــ
مريم:هاااااااااااااا
ابو احمد :ابوه طلبك لابنه من فترة بس بسبب ئلي صار نسيت الموضوع ,انا مو حابب اتاخر عليهم اكثر من كذا
مريم تحاول تهدي مشاعرها وقلبها ئلي صار طبول :
قالت بهدوء :ادري اني كبرت ههههههههههه او بالاحرى عنست على قولة البنات وانا راح افكر بالموضوع وادري انه سليمان رجال منيح واخلاق
ابو احمد:ما راح اجبرك على شيء انتي فكري
مريم :ان شاء الله
ابو احمد :مبدئياااااا موافقه
مريم نزلت راسها بخجل :اييي موافقه
ابو احمد ابتسم :على بركة الله
احمد يحضنها :مبرررررروك
صالح :الف مبروك مريوم
مريم تضحك:لسا ما وافقت رسمي على فكرة
احمد :لالالا شكلك مقتنعة بس حابة تتغلي <غمز ئلها هو كان قصده مزح اما هي انحرجت وخافت انه يكون عارف شيء بعلاقتها مع سليمان
استاذنت وطلعت على طول مسكت جوالها ورسلت مسج لسليمان وبعدها اتصلت على عذاب
وهي فرحانة ومرتبكة ومتوترة وحزينة ووو مشاعر متلخبطة
عذاب :الللللللللللللللللللللف مبروك وربي فرحت من عرفت
مريم :عذوب عذوب مو مصدقة حاسة قلبي بوقف
عذاب :ههههههههههههههههههههههههه ههه امسكي ارضك يا بنت اهدي ,ريلاكس
مريم :مو قادرة ووالخايييييييين ما خبرني
عذاب :ههههههه هههههههههههههههههههههه مفاجأأأأأأأأأأأأأأأأأأاةة
مريم :كنتي بتعرفي هااا
عذاب :هههههههههههههههههههه وربي ما عرفت ئلا من جميل
مريم :هين يا جمل حسابك معي انت وصاحبك
مريم :عذوب لحظة شوي
فتحت المسج تقراه وضحكت كان كاتب ئلها "واخيرااااااااااا عرفتي شو قصدي ههههههههههه بعرف انك زعلتي لانه خبيت عليكي بس كانت مفاجاة حلووووة صح ...مريوم لا تتغلي عليه ردي على طول ....ها شو ردك "
كتبت ئله مسج رجعت لعذاب تكلمها وقالت ئلها عن المسج
عذاب :هههههههههههههه يا حرام تلاقيه انهبل
مريم:يستااااااااهل
عذاب :هههه هههههههههههههههه
مريم بهدوء :عقبالك ياارب
عذاب كتمت ضحكتها قالت وهي تتذكر عزيز:لاا انا من بعده ما راح اتزوج احد
مريم بدها تتاكد :من هو
عذاب رفعت حاجب :انا سبق وقلت ئلك عنه
مريم :عذااااب ئلي راح ما راح يرجع اوكى افهمي هل شيء وحياتك ما راح توقفيها عشانه اكيد نسيتيه وحبيبتي غيره
عرفت عذاب قصدها قالت :لو قلت ئلك ووللكل حتى ئلي انه نسيته فبكون اكذب على الكل وانا اول شيء بكون مخدوعة بحالي
سكتت مريم ومو عاجبها الكلام
دق جوالها طالعته
مريم:عذاب اكلمك بعدين بس اشوف شو بده
عذاب ضحكت :أي بس شوي شوي عليه بلا ما اخبره انا
مريم :هههههههههههههه اوكى اوكى يلا سلام
عذاب :تشاوو

عند سليمان
كان قاعد مع اهله بعد ما كلم ابو ه ابو مريم
تركي :بتصيرررررررررررر عريس
سليمان ضحك:أي شايف كيف
شروق بنذالة:اذا وافقت عليك
سليمان اعطاها نظرة :ولا كلمة

شروق:هههههههههههههههه هههههههه
رن جواله بنغمة مسج ابتسم وهو يشوفه "الحين عرفت سبب سؤالك اذا ابوي خبرني شيء ......اطمنك صار ئلي بدك اياه
كتب ئلها مسج وهو مبتسم
تركي يغمز ئله :شو من الحب
شروق :بتخبره بالموافقة
:هههههههههههههههههههههههههه هههههه
شهد:بس عاد ابعدوا عن سلوم
سليمان :يا حبي ئلك
شروق :اتكلم بصوت واطي
سليمان باستغراب :ليش
شروق تاشر على جواله ئلي رن بنغمة مسج :ليسمعوك بعض الناس
تركي :ههههههههههههههههههههههههههههه هههه حلوووووووووووة كفك كفك
سليمان رمى عليها الوسادة:ولا كلمة
طنش تعليقاتهم وانفجع وهو يقرا المسج كان "حبيبي ياسفني اقول ئلك انه ...لااااااااااااااااااااااا"
شروق قالت :يووووووه شكله مو موافقة
تركي :خيرها بغيرها خخخخخخخخخخخخخخخخ
سليمان طلع برا على طول اتصل عليها

كانت واقفة باول الدرج وتسمع الحوار ئلي بدور بينه وبين امه وهي تبكي بصمت
:ما راح تخبي البنت عن ابوها يا وسيم طول العمر
وسيم:وما راح اسمح انه ابوي يزعل مني بسببها انا ما صدقت لقيته
ام وسيم :ليش ما بتعترف انه انت غلطت ها
وسيم:ما غلطت عملت الصح
ام وسيم تنهدت :شو راح تعمل
وسيم:مدري اذا ما اخذتها انا راح تاخذها عذاب
ام وسيم:صحيح انها اختك وفرحانة بوجودك بس شكلها ما راح تعدي ئلك ئلي عملته
وسيم:ادري يا امي عارف هل شيء
ام وسيم:اقول ئلك اتوكل على الله وخذها ,ولبنى ما راح تعمل أي شيء تسبب مشاكل بينك وبين ابوك ,واكيد انت عندك حل لهل شيء
وسيم:وهو هيك .....
راحت للغرفة رمت حالها على سرير ودخلت بدوامة بكي عميق وهي تقول :ليييييييييييييييش كذا بصير معي ليش ,ياربي اهلي كانو املي الوحيد لحتى يخلصوني منه والحين طلعوا اهله اكيدددددددددددددددد راح يوقفوا معه لانه ابنهم بس انا ولا شيء ئلهم ولا شيييييييييييييييييييييييييء اهئئ اهئئ يااااااارب ارحمني ,حتى لو وقفوا معي ما راح اقدر اعمل كذا ما اقدر اعمل مشاكل بينهم بسببي
يكررررررررررررررررررررررررررررررررررررررههك يا امي بكرهكككككككككككككك بابا ليش تتركوني لحالي بهل دنيا ليييييييييش حرااااام عليكم ,اهئئئ اهئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
كالعادة مثل أي ليلة اجت فيها عند وسيم تنام وهي تبكي

بالكوفي
كانوا قاعدين اغلب الشباب لانه اغلب الاحيان يجتمعوا كلهم فيه ومرات بعضهم بعد العشا ء
الكل:ههههههههههههههههههه ههههههههههه
سعد:ومو كذا بس اتفشل ذيك الفشيلة كل ئلي بالجامعة صاروا يضحكوا عليهم
شريف:هههههههههههههههههه والله شكلة تحفة لو ادري جيت داومت معكم اليوم
طلال ":ههههههههههه ولو شفتوا اصحابه كان رحتوا فيها من الضحك
سعود:هههههههههههههههه اما اليوم شيء عمري ما ضحكت نفس اليوم
سعد:وخصوصا بطردة اليوم محترررررررررررمة مو
سعود:هههههه اسكت لا تفشلنا
محمد نط :خيرررر شو صاير
وسيم:من طردكم
سعيد:مو سليمان صاحبك يا عزيز بشتغل عندنا بالجامعة
عزيز:أي
سعيد:هو دكتورنا بعطينا مادة واليوم بالمحاضرة عنده اتاخروا صالح وسعود فطردهم من المحاضرة
:ههههههههههههههههههههههههههههههه هههه ههههههههههههههه
يامن :بدكم اياها تستاهلوا
محمود:مدري على شو شايف حاله
سعود:بالعكس هو مو شايف حاله
:أي معه حق مو شايف نفسه مثل أي دكتور كل ما نتاخر بيطردنا
لفوا ئله
احمد وصالح :السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
وسيم:ليش تاخرتوا
احمد:كان عندنا شغل مع ابوي
نط مهدي :شغل شو وانا ليش مو معكم
احمد:ما ئلك شغل
عبدالعزيز :ان شاء الله خير
احمد مبتسم:خير خيررررررررررررر
صالح :توقعوا من بتزوج من بناتنا
:ميييييين
صالح مبتسم :دكتورتنا
الكل اندهش :بتمززززززززح
صالح :لا والله
عبدالعزيز :من جدك مريم وليش ما خبرتني
احمد باستغراب :غريبة ما بتعرف مع انه العريس صاحبك
محمود بهدوء عكس البركان ئلي هايج داخله :من هو
احمد:سليماااااان الـ
عبدالعزيز :سليمان ما خبرني
صالح :هذا ئلي صار
مهدي بفرحة :ومريم وافقت
صالح :مبدئيااا ايه
طلال :وانت برأيك بتوافق ولا شو
صالح :انا برايي ايه شكلها اقتنعت وزهقت من الوحدة خخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
سعد :واوو واخيرا
عبدالعزيز قام من عندهم يكلم مريم وهو باله مع محمود
وسيم شد على يد محمود ئلي لف ئله وابتسم ابتسامة من غير حياة ابتسامة آليمة

باليوم الثاني
كان قاعد بمكتبه بعد ما ارسل الخدامة تناديها ئله
زهق وهو ينتظر فتح لابه وقعد يلعب فيه وشوي واجاه اتصال كانت هند رد عليها وهو يلف بكرسية لورا المكتب ويناظر من الشباك معطي الباب ظهره :هلااوالله بالزيييييييييييييييييييييين كله .....كيفك حبي .....بخير دامني سمعت هل صوت .....وحشتيييني .....شو اعمل انشغلت كثيرررررر .....فرحااااااان كثير ......تسللمي يا روحي ......جهزي حالك لسبوع الجاي بسفرك .......ههههههههههه اكيد .....وين ما بدك انتي اختاري وانا بنفذ تحت امرك يا حلوووووو ......لالالا انتي لحالك بس .....اوكى بكرا برسل ئلك على حسابك وجهزي نفسك .....ماشي .....
سمع صوت من وراه التفت وشاف لبنى واقفة وتناظر الارض قال :اوكى بتصل بعدين ...اوكى ....سلااااااااااااام
لف ئلها :من متى انتي واقفة
لبنى :الحين جيت
وسيم بارتباك :من الادب انه قبل ما تدخلي تستاذني
لبنى :طرقت الباب بس ما اجاني رد والباب كان مفتوح
وسيم :المهم روحي غيري وتعالي
لبنى تطالعه :وين بنروح
وسيم :باخذك لاهلك
عملت حالها مندهشة:صدق
وسيم:أي يلا ما معي وقت ئلك اخلصي
هزت راسها وطلعت بسرعة بس قبل ما تطلع وقفت وهي تسمعه ينادي لفت ئله وشافته وهو يقترب منها ومعه كيس مد ئلها الكيس :خذي
لبنى باستغراب تاخذه وتناظر ئلي بداخله :شو هذا
وسيم:هاي عباية من يوم ورايح ما ئلك طلعة ئلا فيها ومتغطية بالكامل مفهوووووووووووووووم
لبنى رفعت راسها باعتراض :بسسس
وسيم:يلاا لا بس ولا شيء هذا ئلي عندي ,واقلبي وجهك مو فاضي ئلك خمس دقائق اذا تاخرتي بطلع
طلعت لفوق مستسلمة
راح قعد شوي بالحديقة بعدين طلب من الحرس يجيبوا سيارته وبعد ما جابوها راح قعد فيها وهو يفكر شو راح يعمل وشو بده يصير بعدها بدقائق شافها وهي تقرب منه بخطوات مسرعة وكل شوي تفقد توازنها وتجي بدها تطيح بس تتعدل وتقوم بسرعة وبيد ماسكة شوز وبيد رافعة العباية وخصلات من شعرها باينة من تحت الشال ومغطية وجها وباينة بس عيونها وكانت حاطة كحل وماسكرا بس
وسيم يا ويل حالي انا
قال بسرعة لما شافها تدخل :وينننننننك ساعة
لبنى وهي تاخذ نفس لفت تناظره :سوري سووووووري والله مو قصدي اتاخر بس الشال ما ....
سكتت
وسيم لف وجهه للجهة الثانية وهو يقول :خلاص خلاص اسكتي
حرك وسيم وهم ساكتين بعد فترةمن الصمت قطعته لبنى :اممممممممم ممكن ارفع الغطوة
لف ئله يطالعها
لبنى بخوف :خلاص مو لازم خليها
رجع يطالع لقدام وهو لابس كاب ونظارة الشمسية وكاتم ضحكته وابتسامة جانبية على شفايفه
رفع نظره عليها شافها قاعدة بتلبس الشوز وشكلها تحفة
ما قدر يمسك ضحكته عليها واطلق ضحكة طويلللللللللللللة
وسط اندماجها بلبس الشوز اتفاجاات منه يضحك بصوت عالي رفعت راسها مستغربة ئله وشافته ماسك جواله ويكلم فيه ويضحك عقدت حواجبها وبخاطرها :متى رن الجوال
بس ما اهتمت وكملت شغل لبس الشوز
لحتى وصلت عند ابوها وكلمة وسيم تتردد في راسها :اذا بتعملي شيء او بتحكي شيء انتي بتعرفي انه ما بيعجبني راح تندمي

:يممممه محمود شو بتقول انت
محمود :ئلي بقوله يممه افهمووووووووووووووووني والله بنجن اذا صار هل شيء
ابو محمود:اعقل يا محمود خلاص البنت انخطبت
محمود:يبه انا ابن عمها واولى فيها ,يببببببببببه دخيلك لا تروح مني ,عمي ما راح يرفض ئلك طلب
ابو محمود:الحين بس حليت بعينك هاا
محمود:كان عندي ظروف وما قدرت اطلب هل شيء بس الحين مو مستعد اخسرها
ابو محمود وقال بضيق كاسر حاله حال ابنه قام واقف منهي الموضوع :ما بتجوز خطبة على خطبة بس بوعدك اذا رفضت بروح اطلبها ئلك من عمك
قعد يطالع سراب بعد ما راح ابوه من عنده
وادرك انه خلاص خسرها للابد بسببه هو
بس ما استسلم على طول قام وراح لبيت عمه على امل انه يشوفها ويكلمها

: اشتقت لك كثير داد ،اشتقت لك"Dad I miss you much, miss you"
حسن وهو يضحك وهو حاضنها :وانا اشتقت ئلك اكثر يا روووووح ابوكي انتي
لبنى تطالع وهي تبكي :مو مصدقة انك معي ,فكرت اني ما راح اشوفك مرة ثانية
جميل :ههههههههههههه شكلك ماخذة فكرة غلط عن الزواج ,مين قلك انه ئلي بتزوج بدخل بسجن
سكتت لبنى وهي تطالع وسيم ئلي بناظر فيها بنظرات نارية راحت تسلم على جميل لما قرب وسيم من حسن وباس راسه :كيفك يبه
حسن :بخيررررر بشوفة حبيبة قلبي
وسيم بوز :خلاص اجل بروح
حسن يستهبل :مع السلامة بدل الباب
طير عيونه وسيم
ضحكوا عليه
قعدوا كلهم بعد فترة اجت عذاب ئلي ضمتها لبنى وبكت من جديد وبشكل يقطع القلب
حسن يضمها من الجنب :كيف وسيم معك ان شاء الله مو مزعلك
على طول لف وسيم ئلها بس هي ما ناظرته كانت تناظر ابوها سكتت لفترة الكل بحالة ترقب وخصوصا وسيم ئلي ارتفع الامبير عنده منها قال بسرعة :الله يهداك يبه يعني كيف بكون معها
حسن طنشه :اسمعيني لبونة حبيبتي مثل ما هو ابني انتي بنتي واذا بزعلك واو بضرك باي شيء بس تعالي لعندي بس وانا بوريكي فيه <لف لوسيم >ترى ما برضى عليها باي شيء يا وسيييييييم كل شيء ولا لبونة ,دلوعة ابوها
عذاب :وانا اول من بوقف في وجهك فاهم وانت بتعرف شو راح اعمل فيك اوكى لو كنت خيي ,خطفك ئلها ما راح اعديه ئلك اوكى
جميل :أي كل شيء ولا لبوننننننة يا ويلك بتشوف الموت اذا عملت ئلها شيء
وسيم انصدم من الهجوم ئلي اجا ئله وعرف انه من كلمة وحدة منها خلاص اليوم موته وخسارة علاقته مع ابوه ئلي ما شافه ئلا من فترة قصيرة بس تندم علىالساعة ئلي جابها فيها لعندهم وكان بده يقوم يسحبها من شعرها ويرجعها لبيته بس انصدم لما سمعها تقول
لبنى كانت مرتاحة ومبسوطة من كلام اهلها ئلها عارفة انه الكل بعزوها وبحبوها ولو الحقيقة ئلي عرفتها مبارح كان اتغير كل شيء ورجعت ئلها سعادتها وكرامتها ئلي اهانها وسيم بنفس الوقت بس هي متاكدة انها ما راح تختار سعادتها على سعادة الرجال ئلي رباها من صغرها وكانها بنته
حطت راسها على صدره وقالت وهي تحاول انها ما تبكي وغمضت عيونها :لا تخاااااف وسيم ما في منه اثنين ,<قالت بغصةة>معيشني كاني ملكه في بيته
حسن وهو يطالع وسيم :وهذا العشم منه
ابتسم وسيم وهو يبلع ريقه ورجع نظره للبنى ئلي على وضعها ومنصدم منها كيف قاعدة بتشكره عند ابوها
بعد الغذاء
جميل :ئلا صح ليش ما بتردي علىجوالك كله مقفل
عذاب :أي تذكرت ,كثير اتصلنا عليكي بس ما في رد
لبنى لفت لوسيم ئلي كان ما يناظر فيها ابدا عرف انه راح تخلص حالها مثل طول القعدة ئلي حس انهم قاعدين بتحقيق ويدعي انه يخلصوا منه باسرع وقت وخصوصا لما انتبه ابوه لجرح على رقبتها فتح ئلهم تحقيق طويل عريض لحتى لفت ئله الموضوع وطول الكلام كان صامت
لبنى :طاح مني بالماي وما قبل يتصلح وتعطل
عذاب :ليش ما جبتلها واحد جديد يا وسيم
وسيم رفع راسه ئلها مفهي :هاااااا
لبنى تضيع الكلام:لا حبيبي وسيم حكالي اجيب واحد بس انا رفضت لانه ما بستعمله كثيرررر
وسيم كانت صدمته العظمى من كلمتها ئلي ما توقعها ابدا "شو ئلي بتخططي ئله يا لبنى لوين بدك توصلي "

عند الرسبشن
:مرييييييييييييم من الصبح وانا بالاحق فيكي اركدي عاد خلينا نحكي
مريم :عزيز مو فاضية بالمرة خليها لبعدين
مسكها وهو يقول :اسمعيني انا جاريتك بالاول بكل ئلي بدك تعمليه بس ما كنت بعرف انه جد هل شيء فكرت انه مرحلة وراح تعدي منها بس
مريم :قلت ئلك ما راح اعمل شيء غلط ,وبعدين قصة حبنا مو لازم ننهيها بشيء حلوووووو وئلي هو الاستقرار الزوااااااااااج
عبدالعزيز:متاكدة من هل خطوة
مريم :اكيددددددد
عزيز:ومحموووووود
مريم بانفعال :خلاص لا تفتحوا هل موضوع معي مرة ثانية محمود كان من زمان وانتهى من حياتي
عزيز كان بده يتكلم بس قاطعته مريم وهي تطلع جهاز الانذار من جيبتها :عندي طوارئ بشوووفك
راحت من عنده وهي معصبة
دخلت للطوارئ تركض ووراها ترتيل
مريم تفحص نبض الرجال ئلي قدامها
مريم :شو حالته
المسعف :تعرض لطلق ناري من عند الصدر وقريبة من القلب نبضه كل ماله وينزل وخسر دم
مريم :اعملوله اشعة خلينا نحدد مكان لرصاصة بالزبط ولازم نوقف النزيف ,افحصوا دمه وجيبولي وحدتين دم <صرخت على الممرضات >ليش واقفييييييييييييييييييييييييييييييييين بسرعة
جهزوا غرفة العمليات

:كثيرر مبسوط ما صرت اشوفه حتى ما صار يداوم كل يوم عند ابوه
الجدة:أي يا قلبي عليه اكيد مبسوط عانى كثير هل ولد
ام وسيم :الله يخليه يارب ويهديه
ابتهال همست باذنها :ئلا شو صار
ام وسيم بنفس الهمس :ولا شيء زي ما هو
ابتهال :عقليه لابنك ليوصل لحسن ويقوم الدنيا ويقعدها بعدين
ام وسيم :مو قابل يقتنع بس كله عنده بالقوة ,بس لو اعرف شو الموضوع ئلي خلاه يعمل كل هذا
ابتهال :الله يعين اكيد راح يبين ونعرف
ام وسيم :اميييييين يارب ويهديه
ابتهال :وكيفه معك
ام وسيم :احسن من الاول بكثيررررررررررر صار يقعد معي ويكلمني
ابتهال :أي الحمدلله
ام وسيم:نشكره ونحمده
الجدة:يا هووو بشو بتتهامسوا انتي وهي
ابتهال :ولا شيء يمه ولا شيء
الجدة :سمعتوني شو كنت بقول
ام وسيم:خير يا عمتي
الجدة :كنت بقول انه لازم نعمل حفلة لزوجة ابنك ئلي فضحنا وراح خطفها
ابتهال :أي معك حق لازم نعمل كذا ,هاي بنت حسن لازم ندلعها
ام وسيم:ما بعرف ما بظن راح يوافق
الجدة:ما عليكي منه انا راح اكلمه ,وكمان بالمرة نعلن عن رجوع حسن ئلنا ونعمل حفلة كبيرررررررررررررررررررة
ابتهال :فكرة حلوووووووووة ,خلاص يا حلوووووة انتي قرري واحنا بنفذ
الجدة لفت ئلها :هااا
ام وسيم:والله ما بعرف
الجدة:خلاص خبري ابنك يجي لعندي
ام وسيم:ان شاء الله ,ئلا وين ام عبدالعزيز
بتهال :بغرفتها من يوم ما عرفت بوفاة اختها وهي مو على بعضها
ام وسيم :الله يرحمها
الجدة تمسح دمعتها ئلي نزلت :اميييييييييييييين يارب :وينتقم من ئلي كان السبب

بالحديقة كان جالس هو وابوه وجميل ويسولفوا بعد ما طلعوا البنات فوق
حسن :والله ما كنت بعرف
جميل :أي خبرني سليمان بس مدري شفيه مو على بعضه ولتكون راح ترفض
حسن:لااااا بضمن ئلكم الموافقة من مريم طمنه انا عارفها هاي بنتي الثالثة
وسيم بصوت واطي وهو يتذكر محمود:يا خساررررررة
لفوا ئله
جميل :ليش يا خسارة
حسن باندهاش :هو لتكون انت حاط عينك عليها يا ولد
ضحك وسيم:ههههههههههههه لا يابوي مو كذا
حسن :اجل
وسيم بجدية :بصراحة محمود ولد عمي بيحبها
حسن هز راسه :الزواج قسمة ونصيب واذا ئله نصيب معها بياخذها
وسيم:الله يعين بس
قربت من عندهم عذاب كانت لابسة بانطلون جينز ازرق وتي شيرت ابيض ولابسة فوقه واقي ضد الرصاص وحزام على وسطها في مسدسها وحاطة كاب على راسها وماسكة جاكيت بيدها
:السلااااااااااام
طالعوها :وعليكم السلام
حسن:شو عندك شغل
عذاب :أي بنعمل مداهمة لاحد البيوت بالقرى وصلتنا اخبار انهم بيهربوا حشيش
حسن :ديري بالك على نفسك يا بنتي وانتبهي
عذاب تبوسه على راسه :دعواتك يبه
حسن :الله معك يا بنتي وان شاء الله ترديلي سالمة والله يحفظكم ئلي
عذاب :اميييييين يارب
سلمت على جميل ووسيم وطلعت
ولاحظ حسن انه وسيم ما كان عاجبه بس ساكت وهو حتى سكت لانه مو وقت نقاش لموضوع ما ئله حل بالنسبة ئلهم وقلبه وعقله مع عذاب مثل كل مرة بتخرج فيها بمهمة مثل كذا يده على قلبه خوف عليها
شوي سمعوا صوت خطوات سريعة لعندهم وصحححححححححححححححح كانت لبنى جاية تركض لعندهم
وقفت فوق راس ابوها وهي تنط بقهر ومزعوجة من شيء :باااااابا باباااااا
لف ئلها حسن :ها خير يبه في شيء
لبنى :بابا وين الكاميرا تبعتي مو لاقيهابس لتكون راحت بالحريق
حسن ضحك:لالا تخافي موجودة
قعدت على الارض ومدت رجولها على العشب ويدها حطتها على قلبها اتنفست برتياح :اووووووووووووووووه والله فكرت انحرقت
جميل:هههههههه هههههههههه
فزت واقفة وهي تقول :وين موجودة
جميل :بغرفتتتتتتتتتتتتتتتتتتتي علـ "ما كمل كلامة لما شافها تختفي من قدامهم تركض بنفس السرعة ئلي اجت فيها >
جميل قام يلحقها : بلحق على غرفتي قبل الانفجار
حسن :هههههههههههههههههههههه ما بضمن ئلك تلحق
جميل اختفى من عندهم
وسيم مو فاهم شيء :شو الموضوع
حسن يضحك:لا تهتم راح تشوف كثيررررررررر من هل جنان
سكت وهو مبتسم
وبعد ساعة طلب من الخدامات ينادوا على لبنى لانهم بيمشوا
حسن:لسا بدري خليكم كمان شوي بنتعشى مع بعض
وسيم:معليه مرة ثانية يبه لازم نروح عندي شغل
حسن :اوكى بنتي كل يوم بدي اشوفها عندي
ابتسم وسيم " ما عجبته هل شغلة "
شوي وطير عيونه على الدب ئلي قاعد بمشي جاي لعندهم .......................طراخ طاح على الارض
اندهشششش :لبننننى
لبنى تمسك رجلها :اييييييييييييييي
حسن قعد على الكرسي من الضحك :ههههههههههههههههه ههههههههههههه
لبنى بقهر :بابااااااااااااااااااااااااا بتضحك بدل ما تساعدني
حسن ياشر لوسيم :ههههههه ههههههههههههههههههههه روح ههه هههههههههههههههه روح ساعدها زوجتي ولا زوجتك
راح وسيم وهو كاتم ضحكته مد يده ئلها وقومها
كانت لابسة عبايتها ولافة الشال على راسها وماسكة دبدوب ئلها كبيرررررر كثير على حجمها من كبره وما شافت الطريق قدامها علقت بالعباية وطاحت
قعدت تطالع وهي مقهورة وبعدت ايده عنها
حسن:ههههههههههههه كان خليتي الخدم ينزلوه
لبنى :خلاص نزلته انا ما صار شيء
جميل يضحك:بتلبسها عباية جيبها اصغر شيء جايبها وكانها زرافة طويلة
لبنى معصبة :جممممممممل
جميل :خلاص بسكت
وسيم :جبتي اغراضك ئلي بدك اياها
لبنى أي ليكهم
اشرت لعند البوابة
وسيم بصدمة :شنوووو 5 شنط بالله عليكي <لف لابوه وجميل ئلي ميتين ضحك >
وسيم:انتي جايبة اغراض عذاب وجميل وابوي معك
لبنى :لا بس اغراضي <همست باذنه >ومو كلهم لانه مرجعي لبيت ابوي ما بدي اتعب حالي وانا انقلهم قلت اجيب نصهم
وسيم يطالعها مو مصدق
حسن:اتعود على هل شيء
وسيم:امشي بس امشي
بعد ما سلموا راح وسيم يركب الشنط وهو مقهور وجميل شال الدبدوب وركبة عنده وسيارة وسيم صارت زحمة
بس ما قال ولا شيء ولا علق بعد ما وصلوا نزلت لبنى وهي تمشي بخطوات سريعة وهو طلب من الحرس ينزلوا الشنط
بس شافها ترجع لعنده اتفاجأ من الهجوم ئلي اجى ئله وفهى وهو يسمع ئلها ويشوفها رافعة يدها بتهديد:لا تفكر انه كل ئلي عملته ميشانك ها انت اصلا ما هميتني كل ئلي فكرت فيه بابا وبس ولهيك بقيت ساكتة ماشي وما قلت شيء ,وهل مرة انا بدي اطلب منك انه نتعامل طبيعي قدام الناس وخصوصا اهلي انا ما بدي داد ينصدم بحقيقة ابنه
تركته وراحت من عنده ركض

في بيت ابو احمد
كانت خارجة على الحديقة ووراها الخدامة وتقول :زي ما قلت ئلك ماشي
الخدامة :اوكى
:رجائاااا ما بدي شيء يكون ناقص
:حاضر كل شيء بكون جاهز ....ماما لكبير وصتنا على كل شيء
:اوكى تمام بس يجي بابا خبريني
الخدامة :اوكى
:اعمليلي كوفي
هزت راسها وراحت الخدامة
اما هي راحت قعدت على الكرسي بالحديقة وتتذكر شو صار معها بالشغل وعبدالعزيز ئلي ما تركها وكل شوي يجي يكلمها على امل انها ترفض
زفرت بضيق وهي تطالع السما وسرحت فيها وصحيت من سرحانها على صوت جوالها
اخذته تشوف مين وابتسمت وهي تشوف اسمه منور شاشتها
رجعته مكانه وقررت ما ترد عليه تادبه
قالت بصوت مسموع :هين يا سلومي مع انه ما بتهون عليه بس خليك لحتى تتادب ,واذكرك من هي حبيبتك مريوم
بس بعد ما شافت اصراره قررت ترد برغبة منها وقبل ما تضغط زر الاخضر انصدمت منه وهي تشوفه قدامها يطالعها فيها مبتسم
بسمة هزتها هز كلها آلم وحزن وندم وقهر وغضب وحب
قعدت تطالعه شوي وهو كذلك بس بعدين اتذكرت انها مو متغطية لفت داخلة لداخل
واتجمدت رجلها مكانها بعد ما سمعت صوته ينادي عليها :مرررررررررررررررررريم
كان ودها تطنشه وتكمل مشي بس نبرة صوته كسرتها وغصب عنها بقيت واقفة معطيته ظهرها
قرب منها شوي وقال :بتروحي مني
شجعت حالها ولفت مقابلة ئله وقالت بقوة :ما كنت ئلك بيوم من الايام لروح منك
محمود :بس ملكتيني نفسك
مريم :كنت مستعدة اعطيتك قلبي هدية بس انت رفضتها بابشع الصور
محمود:انا مستعد اقبل هل هدية والحين واقدم ئلك مو بس قلبي ,روحي وعمري وحياتي وكل شيء فدوة ئلك
مريم :اسسسسسسسفة,يا ولد عمي ئلي بالقلب بالقلب
محمود بانهيار:وانا
مريم ببساطة:ولد عمي
محمود :ياااااااااااااااااااه تصدقين ما كنت بعرف <قال بسخرية >شكرا لانك ذكرتيني
مريم قالت بدون صبر:المطلوووب يا محمود
قال باندفاع :ارفضيه وصدقيني راح اعوضك عن كل شيء,والله اني ندمان يا مريم وما احد بحياتي غيرك
قالت بسخرية :ايييه باين
عرف انها بتقصد سمر وئلي صار من فترة :والله العظيم ما بيني وبينها شيء هي بس
قاطعته وهي تقول :لا تبرر يا محمود خلاص انا ما عاد يهمني شيء ,هاي حياتك وانا ما راح اتدخل فيها ئلي بتهمني حياته هو زوجي <طالعت بعيونه وقالت وهي تشدد >سليمااااااااااااااااااااااان
حس انه انطعن من كلامها لمليون مرة بس متحمل قال بذل :سامحيني على كل ئلي عملته ئلك انا عارف اني غلطان وندماااان والله العظيم ندمان على كل لحظة مرت بحياتي جرحتك فيها سامحيني وخلينا نبلش من جديد
مريم :مسامحتك يا محمود ئلي صار صار من زمااااااان واحنا عيال اليوم وانت بتبقى ابن عمي وبحسبة اخوي بالاول والاخير ,بس ما بقدر اسس بيت معك
محمود باعتراض :بس
مريم :اذا كنت فعلا بتحبني مثل ما بتقول لازم تحترم قراري وتوقف معي فيه وتتمنى ئلي السعادة مع الرجل ئلي اخترت اكمل حياتي معه <قالت مبتسمة>وراح اكون كثيررررررررررررررر سعيدة اذا اخوي محمود هو ئلي شهد على زواجي
سكت لفترة طويلة وهو يطالع فيها وهي خافت من صمته بس ارتاحت لما شافت ابتسامته مع انها كانت عارفة اانها مو من قلبه وباين هل شيء عليه من طريقة كلامه
:اذا شايفة انه سعادتك راح تكون معه فساعدتك راح تكون هي سعادتي وما راح اوقف بوجهك <قال بآلم لكن الابتسامة ما زالت على وجهه >الله يهنيكم
ردت ئله الابتسامة
لكن ما كانت تدل على فرحة ولا على أي تعبير محمود بيتخيله كانت تناظره بطريقة ما فهمها ويتمنى انه يفهمها
قعد لفترة طويلة واقف يحلل هل نظرة من عيونها شو بتقصد فيها بس ما عرف
قعد يطالعها بوداع عرف انه هاي اخر مرة راح يشوفها فيها وممكن يكلمها اتمنى انه يكون كل ئلي صار حلم ,بس نزل راسه ومشى طالع من بيت عمه لما سمعها تكلم ابوها بالطرف الثاني من الحديقة وتخبره بموافقتها

دخل للبيت :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلااااااااام
:يا هلا بعزيز ولدي ....تعال يمه تعال
قرب من جدته وباسها على راسها ويدها وقعد جنبها بعد ما سلم على عمته :كيفك يا جدة ان شاء الله تمام
الجدة:الحمدلله يا ولدي ....مع انه احس بدوخة خفيفة بس الحمدلله احسن من اول بفضل الله وفضلكم
عبدالعزيز:جدتي لازم تلتزمي باخذ الدوا لحتى يعطينا مفعول اقوى
الجدة :ان شاء الله
عبدالعزيز يلف لاخوانه :كيفكم شباب
اخوانه ابتسموا ئله :الحمدلله تمام وانت
عبدالعزيز:الحمدلله منيح ,وكيف الجامعة معكم ,ها بحذركم ئلي بيحمل أي مادة راح اخليه يشتغل مع عمامي بالبوفيه
سعد:لالالالا كل شيء تمام لا تهتم بس
سعود:أي والله اول مرة بحياتي بحب لدراسة
سعيد:بنمووووووووووووت عليها اكثر منك يا شيخ
ضحك عزيز :أي نشوف
سعد بصوت واطي :بالبوفيه قال هذا ئلي ناقص
عزيز يطالع قدامه :وين امي
ابتهال بآسى:بغرفتها
عزيز بضيق :لسا ما طلعت
ابتهال :لاااا
عزيز وقف:بروح اكلمها

:يمممممه والله قطعتي قلبي خلاص انتي دوم كنتي تقولي ئلنا ئلي راح ما راح يرجع
:مزبوط يا عزيز ئلي راح ما بيرجع ,بس كانت صدمة بالنسبة ئلي سنوات طويلة كنت بستنى ترجع وبس مو هي ئلي رجعت خبر موتها ئلي رجع اهئئئئ اهئئ
عبدالعزيز:يمممه خلاص خليكي قوية رجائا
رفعت نظرها ئله وهي تقول بآلم :سامحني يا ابني سامحنننننننننننننني
عبدالعزيز :ما عملتي شيء لحتى ازعل منك واسامحك ,بس اوعديني انك ترجعي سونا ئلي نعرفها <قال وهو يشد خدودها
ضحك وهي تقول :من عيوني
عبدالعزيز باسها على راسها :فديتك وفديت هل ضحكة يا احلى ام شفتها بحياتي
سونا :يا حبيبي انت
عبدالعزيز حط راسه على رجول امه وتمدد غمض عيونه
سونا قعدت تطالعه وتمسح على راسه قالت بحزن :مشتاق ئلها
فتح عيونه بصدمة من سؤالها :ها
سونا :مشتاااق ئلها
عرف مين بتقصد غمض عيونه وقال :لااا
سونا تتامل تعابير وجهه :متاكد
عبدالعزيز:اكيددددددددددددددددددددد
سكتت لفترة وقالت بعدها :ئلي كان ضاغط عليه هل فترة كلها من عرفت انها بنت الغالية كان شيء صعب عليه وانا ئلي منعتك تتزوجها واهنتها وذليتها وشتمتها مو عارف كيف اطالع فيها
عبدالعزيز على وضعه قال :يمممه عذاب ما راح تزعل منك انا متاكد من هل شيء ,وبعدين هي ما بتعرف بلي صار وما صار
الام:وانت
قال باستغراب :انا شفيني
الام :تقدر تسامحني
فتح عيونه مستغرب يطالعها
الام:تقدر تسامحني لانه انا ئلي حرمتك منها ووقفت بوجهك
عبدالعزيز:انتي ما عملتي شيء يا امي وكان معك حق حياتي معها مستحيلة وهي فعلا هيك
الام :ما هي مستحيلة كنت غلطانة انا مستعدة اكلم عمك واخطبها ئلك
عبدالعزيز:لاااااا
الام:ليش طيب
عزيز:خلاص يمه حبي لها انتهى انا ما عدت احبها وحتى هي
الام :وشو ئلي تغير
عزيز:بعد كل هل فترة اكتشفت اني ما كنت احبها مجرد اعجاب ووو
الام :شو
عزيز غمض عيونه وقال :وهي حتى ما بتحبني في بالقلب غيري
الام فهمت عليه وسكتت وما قالت شيء وهي قلبها ميت على حاله ئلي هي متاكدة انه هي السبب الاول من ئلي حصل ئله

:الووووو ...هلا يمه ....لا بالمكتب ...اوكى لحظة بس
قفل من امه وطلع من مكتبه راح للصالة شافها قاعدة تناظر التلفزيون باس راسها وقعد جنبها:هلا يممممممه
ام وسيم:اهلين حبيبي .جيت من عند ابوك زمان
وسيم :أي <غمز ئلها > بيسلم عليكي
قالت وهي مبتسمة:الله يسلمك ويسلمه , وين زوجتك ما شفتها
وسيم:بالغرفة بترتاح
ام وسيم:أي وشو صااار
وسيم :ولا شيء ما صار شيء
ام وسيم :يعني ما لاحظ ابوك شيء
وسيم :ابداااااا
هزت راسها وقالت :اها
ام وسيم :ئلا على فكرة جدتك قررت تعمل حفلة ئلكم
وسيم :أي خبرتني
ام وسيم:وانت شو رايك
وسيم :بالمررررررررررررررررررة مو وقتها وانا اصلا ما كنت مفكر لا بحفلة ولا بشيء
ام وسيم :أي بس هل شيء لازم يصير في ناس ما بيعرفوا انك متزوج ,وبعدين يكفي انك خطفتها
وسيم:يووووووووه يمه لازم تذكروني اني خطفتها
ام وسيم:لانه هذا ئلي صار
وسيم:اوكى هذا ئلي صار بس
ام وسيم:لا بس ولا شيء جدتك قالت شيء ما في مهرب منه ,بعدين البنت من حقها انه تحس انها عروس كل وحدة مكانها بتحلم بهل يوم وتلبس فستان ابيض يكفي انك حرمتها من هل حلم
وسيم زفر :والمطلوب
ام وسيم :ولا شيء ...........انت شو قلت لجدتك
وسيم :افكرررر وارد ئلها وبعدين انا بكرا مسافر وما راح ارجع ئلا بعد اسبوع
ام وسيم :اوكى انت بس وافق واحنا بنزبط كل شيء
وقف وسيم :خلاص اعملللللللللللللللوا ئلي بدكم اياه ...بروح انام تصبحي على خير
امه :وانت من اهله
طلع من عندها لجناحه فتحه شاف الصالة حوسة استغرب دخل لغرفة النوم وانصدم منها كراتين على الارض وعل على الكنب والارض والطاولات ملابس على الارض حالة الغرفة مبهدللللللللللللللللللللللللللللللللة وفوضة بالمعنى حوسةةةةةةةةةةةةةةة على الاخر
دورها بين هل حوسة كلها شافها نايمة على السرير وبحضنها الدبدوب ئلي مغطيها كلها وكالعادة نايمة بالعرض
من اول يوم اجت لعنده اكتشف انه كل نومها على السرير بالعرض وبتتحرك كثير كمان وئلي مستغرب منه اكثر انه كل ما يصحى ما بشوفها جنبه يدور عليها يا بشوفها قاعدة يا نايمة على الكنبة وكل ما يسالها تتحجج بشيء
راح لغرفة الملابس وما كانت حالتها اقل من الغرفة ادرك انها بترتب اغراضها
غير ملابسه وطلع بصعوبة وكذا مرة كان بده يطيح من الشنط بعدهم بعصبية عنه وراح قرب من السرير بعد ما رمى الملابس على الارض وتمدد بالطول قعد فترة يطالع السقف حاول يمنع نفسه ما يلتف ئلها بس ما قدر يمنع نفسه اكثر من هيك لف يطالعها وما قدر يرفع عيونه عنها كانت مثل الملاك ئلي نايم كلها براءة وطفولة كانت قريبة منه يعني راسها عند صدره وهي بالعرض وهو بالطول
قعد فترة طويلة يتامل فيها وبعض الخصل على وجها
اجته رغبة قويه يمسح على شعرها ويبعد شعرها عن وجها منع نفسه من هل رغبة لكن مو لفترة طويلة قرب يده بتردد وانسحر بنعومة شعرها ,ابتسم وهو يتذكرها بالمرتين ئلي لبست فيهم لحجاب وكان يطيح الحين عرف سبب من هل اسباب هاي
فجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأأأأأأأأأأأأأأة لف للجهة الثانية وهو معصب من نفسه
كيف سمح لنفسه ولمشاعرررررررررررررررررررره ويعمل هيك شيء
لعن نفسه على تفكيرره وعلى كل شيء
ونام وهو معصب من شخصه ومن عقلللللللللللللللله والاهم من قلبه ئلي مو عارف لوين بده يوصله ويلغي القاعدة ئلي ماشي عليها

نهاية البارت







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه وصيه الحقد ذكريات مسروقه - روايه هيوف وعلي - روايه سعوديه جديده للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 29 18 - 2 - 2015 9:20 PM
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM
روايه 2012 - روايه حياتي راح اظل احبك لأخر ثانية بحياتي - روايه سوزان وسعود للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 27 1 - 12 - 2011 4:02 PM


الساعة الآن 3:00 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy