العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت الخامس عشر دخل على الصالة وهي سرحان اتفاجأ من ئلي جالسين :اوووووووه انتو هنا :لا هناك بسام:دمك خفيف كثيررررررررررر ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:01 AM   #19

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

البارت الخامس عشر

دخل على الصالة وهي سرحان
اتفاجأ من ئلي جالسين :اوووووووه انتو هنا
:لا هناك
بسام:دمك خفيف كثيررررررررررر
قامت ضربته على كتفه وي تقول :سخييييييييييييف ’بتتمسخر علي حضرتك
بسام طير عيوونه وعمل حاله خايف:انا من قال ,وهو احد بيسترجي يقرب من الرائد عذاااااب الـ
عذاب :ههههههه ئلي يفكر مجرد تفكير بندم
بسام:يممممممه خوفتيني
عذاب :هههههههههههههه
بسام لحسن:مو بنت جايب متوحشة
الجدة: بنتي كل الرقة والنعومة فيها
بسام:دام تدخلت الوزارة بسككت
حسن :ههههههههههههه احسن عرفت تسكتك
بسام :فديت قلبها ام بسام بس
جميل يقهره:امممممممم حسب علمي انه عمران هو ئلي اكبر منك
عذاب :أي أي حتى انا بعرف كذا
بسام بقهر:هصصصصصصصصصصصصصصصصصصص ولا كلمة
عذاب :طيب طيييب
الجدة تمسح دموعها :ناقص وجود بنتي
:الله يرحمها
الكل :اميييييييييييييين
حسن شاف اختلاف وجه بنته بين لحظة ولحظة حاس انه فيها شيء مو طبيعي وطول الوقت يدها على بطنها شك بالوضع بس سكت
قام وقال :يلا يا جماعة احنا بنستاذن
ابو عمران:وين يا ابني لسا بدري
حسن :بنشوفكم بكرا في بيت اخوي ابو احمد الحين لازم نروح عذاب عندها شغل
ابو عمران:براحتكم
سلموا وطلع بسام يوصلهم على الباب ورجع

ودقائق ووصلوا دخل جميل بعد ما فتح الباب ووراه عذاب وحسن
عذاب :ئلا يبه وسيم بسافر
حسن :أي خبرني قبل ما يروح
جميل:لو نطلب منه تجي لبنى عندنا بفترة سفره
حسن:لا خليها عند ام وسيم لوحدها
جميل يغمز ئله :شو يبه بتخااااااف عليها
عذاب تضحك:ما يبيلها سؤال يا جميل <غمزت ئله >واضحححححححححححححححححححححححححححححححة
حسن عمل نفسه معصب :ولا كللللللللللللللللللللللللمة انت وهي يلا على غرفكم
جميل وعذاب :اوكى اوكى
وقبل ما يطلعوا نادى على عذاب لفت ئله :هلا يبه في شيء
حسن:من رجعتي من شغلك وضعك مو عاجبني ,شنو صار معك
عذاب :ها يبه ولا شيء شو بصير يعني
حسن :عذاب مو علي تضحكي اوكى ’احكيلي شـ صار
عذاب اجت بدها تنفي بس قال حسن :ارفعي اشوف بطنك
عذاب :يببببببه
حسن:لا يبه ولا يبه ارفعي يلاا
استسلمت عذاب وعرفت انه ما راح يتركها بحالها رفعت طرف بلوزتها وبان الشاش الابيض ئلي يغطي بطنها
انصدموا
جميل :شنو هذا
عذاب :ولا شيء جرح بسيط
حسن :كيف وليش ما خبرتينا هااااا شو مفـ
قاطعته وهي تقول :يبه والله ما فيني شيء جرح بسيط كثيررررررررررررررررر مثل وخزة الابرة
حسن تنهد :وكيف صار هيك

صحت من النوم وكانت كسلانة اعتدلت وهي تمسك ظهرها تعبت من نومة الكنبة
طالعت الساعة شافتها 5ونص راحت عملت شاور على السريع صلت وغيرت ملابسهاوهي تتذكر لما صحيت من النوم وشافته قريب منها وكالعادة تقوم لسببين ما كانت حابة قربه منها ابداااا والسبب الثاني لانه بينام متعطر وعطره قوي وهي مو مستحملته وتحس نفسها مخنوقة لهيك كل ليلة بتروح تنام على الكنبة
دخلت على الغرفة وخبطت على جبينها وهي تطالع شكلها الحوسة:اوووووووووووووه شنو هذا
طالعته شافته لسا نايم
ابتدت بالشغل وترتيب اغراضها وملابسها وتوسع ئلها ملابس بالدولاب
قام وسيم من النوم مزعوج من ضوء ئلي دخل عليه فجاة غمض عيونه بقووووة بس النوم طار من عيونه قام لف جنبه ما شافها اتذكر لما صحى من النوم ليصلي الفجر ما شافها جنبه وكانت على الكنب برا عصب وما صحاها لتصلي ورجع نام وهو مقهور لما شافها نفس الشيء لسا نايمة على الكنب
حس انه الحوسة خفت ئلا انه لسا موجودة سمع صوت بغرفة الملابس شافها واقفة وترتب الملابس بالدولاب
تكتف وهو واقف عند الباب يطالع ئلها :صباااااااحو
لفت ئله مخترعة وطيحت الملابس ئلي بيدها كتم ضحكته عليها :بنقول صباح الخير
: Good morning
وسيم ياشر على الغرفة :شنو عاملة قالبة لجناح قلب
لبنى :سوري كنت برتب ملابسي واغراضي
وسيم:حشى لو رايحة للمريخ ما اخذتي خمس شنط
لبنى :انا قلت ئلك هاي اغراضي بعدين انا ما جبتهم كلهم وخبرتك بهل شيء لانك راح تطلقني وارجع لبابا
وسيم كان وده يعطيها كفين بس سكت وقال :وليش نمتي على الكنبة
اندهشت كيف عرف بس اتذكرت الصلاة وانه اكيد شافها بس قام :
قاطعها قبل ما تحكي وتبرر وقرب منها ويقول بنظرات مقهورة ومعصبة:لا تحكيلي اني مزعوجة من شخيرك لانه انا ما بشخر ولا تقوليلي انه رحتي تجيبي ماي وتكاسلتي تدخلي على الغرفة لانه بالاصل الغرفة فيها ماي ولا تحكيلي انك صحيتي تشوفي التلفزيون غفيتي لانه التلفزيون بالاصل ما كان مشغل ولا تكذبي عليه لتشوفي شيء ما بيعجبك والحين احكيلي الحقيقة
لبنى :بصراحة
وسيم:أي الصراحة شنو هي
لبنى قالت بتردد:انت انـــت بتحط عطر لما تنام وريحته قوية وانا عندي حسااسية منه
وسيم ما اقتنع بس اتذكر انه بالمزرعة قالت ئله انه عندها حساسية من المنظفات استغرب بس ما علق
قعد على الكننبة ئلي موجودة بغرفة الملابس يطالعها وهي ترتب الملابس
وسرح بس سمعها تقول : Do you want something"هل تريد شيء >
وسيم :لاا ما بدي شيء
لبنى :اوكى
رجعت تكمل شغلها
قال وهو يحط رجل على رجل : اليوم راح اسافر شغل
لفت ئله بفضول منتظريته يكمل
فرح انه اهتمت وكمل :راح اروح لمدة اسبوع وراجع بس لا تاخذي راحتك كثيرررررررررررررررر ولا تفكري انه مو موجود تعملي ئلي بدك اياه من غير اذني لا تطلعي من البيت واذا طلعتي امي تكون معك
لبنى ماتت من الفرح بس كتمت هل شيء وقالت : If you want to go Dad"واذا اردت الذهاب لابي >
قال :ما عندي مانع بس يومين بالاسبوع وقبل ما تطلعي تتصلي فيني والحرس راح يكونوا معك بكل خطوة بتخطيها
لبنى :اوكى بس ما معي جوال انت اخذته مني وو
وسيم:راح ارجعه ئلك بس يا ويلك يا لبنى اذا لعبتي بذيلك من وراي ترىبكل حركة بتعمليها انا بكون بعرف فيها
هزت راسها بايه وهي مبتسمة ابتسامة جانبية مبسوطة
وانتبه ئلها وسيم ئلي عصب وقام من مكانه وطلع
فرحت لبنى كان ودها تعرف لوين بيروح هي بتموت بشيء اسمه سفر ونفسها تطلع بس اتذكرت المكالمة ئلي سمعتها ذاك اليوم وادركت انه مو رايح شغل بس فرحتها غلبت على رغبتها وعرفت انها راح تاخذ حريتها بهل سفرة ئلي ئله وتتمنى انه يروح وما يرجع بس اتذكرت امه وابوها استغفرت

على العصر الكل كان في بيت ابو احمد وقبل بوقت كانو سليمان واهله جايين يتفقوا على كل شيء بعد ما خبرهم ابو احمد بالموافقة
كانو الكل قاعدين بصالة وحدة البنات من طرف والشباب من طرف ثاني وكانو كلهم جنب حسن والاخص لبنى ئلي طول الوقت قاعدة جنبه متعلقه فيه
مريم تهمس لعذاب :ما راح ارد عليه
عذاب :حرام عليكي ليش
مريم :كذا مزاج ,خليه يشتاق ئلي
عذاب :ههههههههههههههههههههه بس
مريم :عادي يعني كلها اسبوعين ونملك يصبر
عذاب :بكيفك بس هو مجنون وانتظري أي شيء منه
مريم :عارفة عارفة
عذاب :الله يهنيكم بتستاهلوا
مريم :اميييييييييين وعقبالك وانتي وئلي بالي بالك
عذاب طالعتها :رجائاااااااا مريم لا تفتحي ئلي هل موضوع مرة ثانية
مريم:اوكى اوكى خلاص
ام احمد:ليش وافقتوا على الزواج بعد 3شهر ما راح نلحق نجهز شيء
ابو عمران:بتخلصوا بتخلصوا واصلا كانو بدهم يقدموها بس رفضنا احنا
سونا :ما راح تلحق تجهز الفستان ولا شيء
مريم تغمز للبنى :فستاني جاهز مو
لبنى بفرح:اكيييييييد
الجدة:شنو جهزه لتكوني متزوجة من قبل مريوم
الكل ئلي بصالة ماتو ضحك على الجدة حتى محمود ئلي كان قاعد معهم غصب عنهم جسد بدون روح غصب عنه ضحك على جدته وتفكيرها
:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه هههههههههههههه ههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
مريم يدها على قلبها :جدة ايش ئلي متزوجة تكفين لا تطلعي عليه شبهة
عبير تكمل :اجل من وين ئلك الفستان غير انك مجهزيته
عذاب تضحك:هي قصدها التصميم جاهز بس باقي تفصيله
مشاعل:جد أي مصمم عمله ئلك اكيد واحد مشهوووور
لبنى بكل فخر :انا عملته
:هههههههههههههههههههههههههههه ههه هههههههههههههههههههه
لفوا ئله كلهم
قال وسيم وهو يبلع ضحكته :هه ههه اسف بس ههههههههه اتذكرت نكتة
الوحيدة ئلي فاهمته لبنى عرفت انه بيستهزء فيها عصبت وانقهرت من هل شيء صلاح :من جدك مريوم اكيد حابة الكل يضحك عليكي
حسن :اووووووووووووووووووه حدكم على بنتي مصممة الف من الاخر
مريم وجميل وعذاب وحسن وفهد ومهدي :وانا اشهدددددددددددددددددددددد بهل شيء
لفوا لفهد ومهدي :هم اهلها وبيعرفوا انتو شدخلكم ولا بس لانكم اصحاب
مهدي :بتذكروا التي شيرتات ئلي كنا لابسينهم مرة احنا والشلة وعجبوكم
الشباب طيروا عيونهم :ليكووووووووووووووووووووووووون
طالعتهم لبنى بغرور
صلاح يرفع يده :انا بسحب كلامي
جميل :اغلب ملابسها هي صممتهم وفستان عرس مريم وعرس عذاب ولعرسها
لبنى قالت :بس انا ما عملت عرس <قالت مبتسمة >لهيك ئلي بتتزوج بعد مريم بعطيه ئلها
البنات كلهم :انا انااا
ماتوا ضحك عليهم الشباب
ابتهال:بس بس فضحتنا منيح انهم اولاد عمامكن ما احد غريب
اما وسيم بلع ريقه من نظرات الكبار ئله وعرفوا انهم بيلوموه
تدارك الوضع وقام وهو يقول :يلا يا جماعة انا بمشي ,قرب موعد طيارتي
الجدة:دير بالك على حالك يا ابني ولا تطول علينا
سلم على الكل وقبل ما يطلع
الجدة لفت للبنى :قومي يمه مع زوجك وصليه للباب
ابتسم نص ابتسامة وهو يمشي ولبنى المقهورة وراه
محمد يهمس للشباب :اشك انها زوجته مبين اب وبنته
الشباب :ههههههههههههههههههههه هههههه ههههههههه
ليالي بلقافة:ضحكونا معكم
اعطاها شريف نظرة:ما ئلك شغل يالملقوفة
كانت بدها ترد عليه بس سكتت من نظرة امها ئلها
شوي وشافوا لبنى جاية لعندهم وجها مية الف لون وحمدت ربها انه متغطية وجها
رجعت لعند ابوها قعدت
البنات مبسوطات على عمهم ئلي معطيهم جو بالجلسة ولانه شبابي بقووووووة بكل شيء فيه تصرفاته وكلامه عكس لكبار ئلي كل كلامهم بالشغل
حسن :ما قلتولي من السنة ثانوي
تسنيم ومشاعل ومحمد :انااا
حسن :ما شاء الله ,أي فرع
تسنيم:كلنا علمي
حسن:ما شاء الله ما شاء الله شدوا حيلكم بدنا نسب حلووووووة ووالله يوفقكم
الكل:امييييييييييين
حسن:شو حابين تدرسوا
محمد :انا بدخل هندسة
مشاعل :وانا وتسنيم طب
حسن :حلوو طب ,اهم شيء ما تكونوا تخافوا زي دكتورتنا مريم
مريم تهمس لعذاب :يؤيؤ بفضحنا عمي
عذاب:ههههههههه ههههههههههههههههه
طلال :اما عاد عمي شكلك ملخبط مريم تخاف مستحييييييييييييييييييل ما شفتها الكل خايف منها
حسن :هههههههههههههههههههه اجل لو شفتوها بفترة لدراسة ما كان كلامكم هذا
مريم :عمي الله يهداك مو ضروري تفضحنا
عبدالعزيز يناظر مريم :شاااااايف في بلاوي ما خبرتيني عنها
الشباب بحماس اكثر من البنات :احكيلنا عمي
ابو احمد مبتسم:عاد انا خبري مريوم ما بتخاف من شيء
حسن :ها مريوووووووووووووووووووم انشر غسيلك
مريم :لالالا عمي بليززززززززززززززززززز "تمثل انها تبكي "اهئ اهئئئئئ شو عملت ئلك لحتى تفضحني عند عذالي
الشباب :اماا عاد
سعود :يلا عمي احكيلنا ,خلنا نضحك شوي من زمان ما فرفشنا على بنوتة
مريم تخصرت:يا سلاااااااااااااااام ولحتى تفرفش حضرتك تضحك عليه
سعيد :لا يلا عمي سامعينك
مريم تاشر لعمها لا يحكي وهو يضحك ويسمع الكل يحكيله :احككي
ابو عمران يضحك:خبرنا شوي عن دكتورتنا العصبية
حسن لف لمريم :دام قال خالي تكلم بتكلم
مريم :اووووووووووووووووووووووووووووووف
الشباب :يلا يلااااااااااااااااااااااا
حسن :هذا الكلام من كانت متعرفة على عذاب من فترررررررررة منيحة وبذكر انه خالها نقل لمنطقة ثانية وبسبب انه جامعتها قريبة قعدت معنا بعد اقناع من الكل وطرد جميل من البيت لعند سليمان بالجهة الثاانية المهم امممممم بذكر انه كان ايام تدريب

مريم تسترجع ذيك الايام الجميلة ابتسمت وهي تقول :كنا لسا باول مرحلة يعني بنحضر العمليات من خلف زجاج ونتابع
سهى:شـ صار
حسن :ئلي صار انه طلع الدكتور معصب من شيء ما احد بعرفه والمدفع ئلي كان بوجهه مريم وطلع كل غضبه فيها وامرها انه هي تبلغ اهل الولد انه مات
عذاب وجميل:ههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه
مريم :اضحكوا اضحكووا شعليكم انتو
ابو عمران :اكثررررررررررررر شيء بكرهه بالطب اللحظات هاي ابلغ احد بوفاة
حسن :ومريم يا قلبي عليها كانت حساسة كثيرررررررررررررررر من عرفتها حاولت مع الدكتور بس معند ئلا هي تخبرهم ,راحت لعندهم ومن شافت امه للولد تبكي وتنتظر احد يخبرها عنهم قعددددددت تبكي معها
الكل ضحك عليها
يامن:دكتورة فاشلللللللللللللللللللللللللللة
جميل:هههههههههههههههه تبكي اكثر من امه كانت
مريم باحراج :شو اعمل اول مرة بنحط بمثل الموقف هذا ولسا ما تعودت يعني من اول شغل اروح ابلغ بوفاة واحد
مشاعل :وكيف خبرتيهم اجتك القوة بعدين
مريم هزت راسها بلاااا
احمد:ما خبرتيهم والدكتور هاوشك مو
عذاب:يا ريته هييييييك طلعتني من عز معركة كنت فيها مع مديري بالشغل وانا ميتة خوف عليها ومفكر انه فيها شيء ومن الطابق الاول للاخير كان كله رجال شرطة
الكل:ههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
شريف:كل هذا بس لتخبري واحد بانه ابنه مات <بغبى>
مريم:اجل فاكر الشغلة سهلة
شريف :عادي احكييييييييييلها البقية بحياتك والله بعوضك غيره وخلصنا ...اختصري وواسيها شوي خلصنا ليش الطوالة
مريم :لا بالله لهدرجة ما عندك احساس
حسن:ئلا انتي ئلي كنتي حساسة بزيادة وكبرتي الموضوووووووووع
مريم وجها احمر:يوووووووووووووووه افهموني بصراحة موقف صعب
سعيد:شو عملتي
حسن:عذاب من عرفت الموضوع
مريم :هههههههههههههههههههههههههه رفعت المسدس عليه كنت بروح فيها
عذاب:والله عصبتني ساحبيتني لهل شيء
مهدي :الزبدددددددددددددددددددة كيف خبرتي الحرمة
عذاب :انا بحكيلكم
لفوا كلهم لعذاب
اول شيء كنت حابة اعطيها درس ئلها ومن قهري كمان حلفت اذا ما بتروح نخبرهم لفرغ الباغة براسها
ام احمد تضرب على صدرها:يا سااااااااااتر ,بنتي
مريم تضحك:يممممممممممممممممه شفيكي ليكني عندي بنحكي عن شيء مضى
:ههههههه ههههههههههههههههههههههه
:وبعدين
وافقت مريم وراحت تخبر الحررمة ساعة تهدي حالها وتجمع كلام لتقوله ئلها وترتبه
واخر شيء بس حست انها مستعدة قربت من الحرمة بكل تردد
بس شافتها رجعت بدها تبكي وكانت راح تمشي بس ثبتت مكانهالما شافت المسدس موجه عليها
لفت للحرمة وقالت :خالتوووووووو
لفت ئلها :ابني ابنننننننننننني كيفه طمنيني الله يطمن قلبك
مريم بتردد :اممممم خالتو بقلك شيء بس خليه سر بينا
:هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لينا:هههههههههههههههههههههههههههه عجبتني خليه سر بينا
ههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههه
طالعتها الحرمة مستغربة :هااااا
مريم بخاطرها يوووووووووووووووووووووه شفيني قعدت اخبص شو ئلي بكون سر بينا يعني اووووف
مريم تاخذ نفس :خالة انتي بتحبي ابببببببنك
الحرمة بكت :وهذا سؤال يعني اكيد بحبه هذا عمري وروحي
مريم :طيب اذا سمعتي خبر سيء عن ابنك شو بتعملي
الحرمة :والله بمووووووووت وراه احكيلي شو ئلي صار معه طمنيني
مريم :خايف احكيلك وتموتي عليه <وبصوت واطي >وابتلش فيكي بعدين
الحرمة :يعني صاير شيء سيء لابني
مريم تخفف عليها :تصدقين اني حبيتتتتتتتك
الحرمة باستعجال :وانا كمان بس طمنيني عن ابني ان شاء الله بزوجك ابني
مريم باندفاع :لالالالا ما يصير
الحرمة :ليش
مريم فكرت كيف تفهمها انه مات خطرت على بالها لفت ئلها وقالت :لانه الشرطة بيسجنوكي
الحرمة :لييييش
مريم :ما بصير تحطيني عند ابنك تحت الارض وانا عايشة ,يعتبر قتل عمدا
الحرمة تضرب على صدرها :ابنيييييييييييييييييييي مات لااا ابني لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
مريم بكت معها من جديد لفت لعذاب ئلي تناظرها شافتها قاعدة على الارض وتمسح دموعها من الضحك
:يومها بصراحة حسييييييييييييت حالي بقرأ نكتة لمحشش ما قدرت اسند حالي قعدت على الارض والكل مستغرب هههههههههههههههههههههههه هههههه
الكل انفجر ضحك
غطت وجها مريم من الاحراج وهي تشوف الكل يضحك عليها
طلال :محششة محششة ما في كلاااااااااااااااااااااااااااام
:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه هههههههههههههه
سعيد:ههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه بصراحة ههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه من الاخر ههههههه تمنيت اكون معك وصورتك وانشره على اليوتيوب الدكتورة االمحششة مريم الـ
مريم تضحك على ايامها وهي تتذكر :صدددددددددق يومها خفت كثير من تهديد عذاب وانا عارفتها اذا قالت كلمة بتتنفذ والحرمة ئلي بتبكي صرت بين نارين وقتها قعدت احكي كلام من خوفي مو بمكانه واخبص تخبيص وما كنت هل كبيرة كثير ............بس الحين عادي واالفضل لعذووب حبيبة قلبي
عذاب :اصلاااااا كثير ئلي افضال عليكي
مريم تدفها وي تقول :ذليتينا عااااااااااااد
جميل نط وهو يقول بحماس :في شيء انا بقوله ئلكم
فهد:فيه غير هل شيء
جميل:واقوووووووووى منه
مريم عرفت ئلي بقوله:لالالالااااااااااااااا جميل لا تقول ئلا هل شيء بليزززز
الجدة عجبتها الشغلة:لا خليه يحكي واتكلم يا ولدي
مريم :بسسسسسسس
الكل :هصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصص
بسام:اتكلم
جميل:هههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه مر على الحادثة الاولى يومين .كان لازم تحضر دروسها والتدريب وخصوصا الدكتووووور كان خانقها وكان درسهم تكفين الموتى بعد ما خلص هو قعد يطالع على الطلبة من ئلي راح يقوم بهالمهمة
محمد:يؤيؤيؤؤؤؤؤؤؤ ليكون اختارك انتي
هزت مريم راسها بايه وهي مبتسمة
صلاح:لالالاااااا شكله هل دكتورررررررررررر ماسك عليكي ممسك وبده ينتقم
سعود:اسكتوا خلونا نعرف شـ صار بعدين
مريم تطالع جميل بنص عين:كمل يا باشاااااااا
جميل قال وهو يضحك:ئلي صار انه اختار مريم كلنا عارفين هل شيء بس شنو صار بعد ما اختارها ساعة لحتى تترجى فيه يعفيها من هل مهمة وساعة لحتى قربت لعند الرجال الميت وخلاص كانت على وشك تروح فيها كل شيء فيها يرجف ولونها مخطوف ازرق على اصفر على احمر علىى المهم قربت منه وكانت كاتمة صيحتها وبتردد كبيرررررررررر مدت يدها للميت وقبل ما تمسكه قلبت فوقه مغمى عليها "هههههه حقيقة بتصيرر "
الكل انذهل
ابو احمد بجدية:من جدك
جميل:هههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههه والله هذا ئلي صار
ابو احمد لف لمريم معصب :ليش ما خبرتينا بلي صار ئلك
مريم :ما حبيت اشغل بالكم ما صار شيء
عذاب :اذا هيك وما صار شيء
ابو حازم:ليش شو باقي
عذاب :شهرررررررررررررررر كامل وهي نايمة بالفراش والنفسية محطــــــــــــــــــــــــــــــــــمة
ام احمد:يا قلبي عليكي يا بنتي كل هذا صار معك
مريم تضحك:شايفة عااااااد يمه
ابو احمد بلوم :كان لازم تخبرينا ...............وانا باقول ليش قعدتي اسبوعين ما تكلمينا
مريم :والله لو عليه ما قدرت احكي ولا شيء بس طلب من عمي حسن اتصل واطمنكم عليه
طلال :اما شكلك وانتي قالبة فوقه :تحففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففف ففففففففففففففففة
الكل انفجر ضحك:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه هههههههههههههههه هههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه هههههه هههههه هههههه
يامن :ئلي بحير كانكم كنتوا هناااااك معها شو معرفكم بكل هل تفاصيل
حسن:الدكتوووور كان صاحبي وانا وصيته على مريم من قبل لهيك كان هو كل مهمة صعبة يدخلها فيها هي لانه شاف من اول ما دخلت تدرس عندهم وهي من كل شيء تخاف حتى الدم ولو دكتور غيره كان رسبها بس ميشاني قرر يقوي قلبها وطبعا كان مراقب لما خبرها تقول للحرمة لهيك سلمها المهمة الثانية وقبل اتصل عليه حتى نكون عندها شكله متوقع النتيجة شو راح يصير لهيك راحوا جميل وعذاب وسليمان يراقبوها
مريم طيرت عيونها :جد ما كنت بعرف
عذاب :اما شوووووووووو سينما من الاخر ياليت لو ترجع هل ايام
مريم بنص عين:لـ تضحكوا عليه ,بعدين انا ما صدقت اخلص درراسة
احمد:هههههههههههههههههههههههههههه بس والله انك تحفة يا اختي ئلي بشوفك الحين ما بقول انه صار معك شيء ,قلبك ميت
مريم:ممككككككككككككككككككككككن
مضت الليلة والكل يضحك على مريم وحسن يخبرهم بمواقف كانت تصير مع الثلاثي ولبنى معهم الكل كان مبسووووووووط وفرحان
عدا ثلاثة
كان طول الووقت يراقب فيها وبكل حركة منها وكل كلمة وكل ضحكة وكل بسمة كان متضايق شوي يشوف كل البنات متغطيات عداها هي مع انه مستمتع بشوفتها بس ما بحب انه احد يشوفها غيره من شافها اجاه حب التملك حتى لو ما كانت ئله
وعذاب كانت ملاحظة نظراته كانت قد ما تقدر تحاول تبين انها طبيعية لانه مو بس هو ئلي كان يراقبها ابوها وجميل ومريم والاهم ام عزيز كانت تراقبهم لثنين حست بوجع عند بطنها حاولت تكتمه بس لفترة بسيطة ما قدرت بعدين قامت وطلعت لبرا
وهاي اللحظة ئلي كان ينتظرها قعد شوي ولما شاف ما احد منتبه ئله راح اتسحب وراها من دون ما احد يشوفه بعتقاده بس اكيد لعيون ئلي كانت تراقبه طول الوقت حست فيه
امه ومريم
شافها قاعدة ورافعة السيجارة تدخن معطيته ظهرها راح سحب السيجارة منها ورماها على الارض
هي حست فيه لفت بطولة بال ئله وقالت :نعممممممممممممممممممممم
قال وهو مبتسم :كيفك
طالعته باستغراب بس بعدين قالت بابتسامة واثقة :تماااااام وانت
عزيز ما زال مبتسم :منيييييييييييح "سكت ثم قال "عمري ما كنت منيح مثل الحين
طالعته شوي ثم لفت تطالع لقدام قالت :ليش جيت
وقف جنبها ويطالع لقدام هو الثاني يناظر قدام قال :جيت اسئلك عن جرحك
لفت ئله :كيييييف عرفت
قال بدون ما يلف وهو مبتسم:ما كنتي بدك احد يعرف لهيك غيرتي المشفى بس "لف يطالعها "ما حالفك الحظ هل مرة يا بنت عمي لانه كنت هناك عند واحد صاحبي
هزت راسها وهي تقول :اهااااااااا
عم الصمت وكلا الجهتين متضايق من الهدوء ئلي بينهم ومشاعرهم ئلي مثل الامواج الهايجةداخلهم من قربهم من بعض
كان راح يتكلم عبدالعزيز بس رن جوال عذاب
تركته وراحت
وهو زفر بضيق ورجع لداخل

باليوم الثاني
لبنى كانت جالسة بالبيت بعد ما غيرت ملابسها لبست تنورة قصيرة كسرات باللون الاحمر وبلوزة باللون الابيض بالنص رسمة عين وكتابة باللون الاحمر ومن عند الخصر حزام ابيض وجزمة طويلة لفوق الركبة باللون الابيض وكرستال احمر سرحت شعرها وخلته على اكتافها حطت ربطة بنص شعرها باللون الاحمر وما حطت غير الكحل وروج لحمي طلع شكلها خطيررررررررر وكيوووووووت
نفسيتها تحسنت من قعدت اهل ابوها واهل وسيم وتقبلهم ئلها وكانها وحدة من بناتهم وانبسطت مع البنات كثيرررررررررررر واهم شيء مرتاحة لانه وسيم بعيد عنها على الاقل تاخذ راحتها
قررت تعمل جولة على الفيلا راحت على دولابها اخذت كاميرتها صورت حالها كم صورة وهي مبتسمة وبعدين نزلت تحت وكل شوي تصور شيء بالفيلا عجبها راحت للصالة شافت ام وسيم قاعدة ابتسمت وقفت تصورها
رفعت راسها باستغراب لما شافت ضوء الفلاش يجي عليها ابتسمت لما شافتها بخاطرها "لا اله الا الله ما شاء الله عليكي يا بنتي الله يحميكي ":هلااااا
راحت قعدت عندها بعد ما سلمت عليها :كيفك خالتي
ام وسيم:منيحة بشوفتك ,شو هل حلوووووووووووووووو
لبنى ابتسمت بخجل:عيونك الحلوووووووووة يا خالة حتى انتي حلووووووة مو مبين انه عندك ولد اكبر منك
ضحكت عليها :معك حق ما شاء الله عليه ماخذ الطول من ابوه
لبنى :أي صح
ام وسيم تاشر على الكاميرا :شو هاي

لبنى بحماس :هاي كاميرا تبعتي ,تصدقين انها عندي من كنت 7 سنوات بابا جابها ئلي وللحين محتفظة فيها واغلب طلعاتي هي معي عنديييييي صور كثيررررررررررر جبتهم معي بوريكي اياهم
زادت ابتسامتها :هوايتك شكله التصوير
لبنى هزت راسها بالتاييد :أي حتى الرسم اعشقققققققققققققققققققققققه لما كنت في بريطانيا كنت مسجلة بمعهد رسم
ام وسيم:حلوووووووو ,حلو الواحد يكون عنده طموح وهوايات
لبنى وقفت بحماس :شو رايك خالة نطلع نتمشى بالحديقة
ام وسيم:ما عندي مانع
طلعوا مع بعض وكل وحدة فيهم فرحانة لبنى مبسوطة بوقفة ام وسيم جنبها ولانها تشاركها بكل شيء بتحبه وام وسيم مبسوطة لانه في احد معها تجلس معه وتكلمه ويونسها بوحدتها
بس ما حبت تتامل كثير لانه اخرها راح ترجع لابوها وترجع من جديد لوحدتها بالبيت لكبيرررر وسفرات وسيم وشغله
لفت ئلها بتسال :ئلا ما قلك وسيم وين هل مرة اجتماع شغله ,نسيت اسئله
لبنى :يمكن في لندن
هزت راسها بايه
لبنى سرحت وهي تفكر :هوووووو ليش بيكذب وبيقول انه رايح لاجتماع شغل ,انا سمعته يحكي مع ذيك البنت وبيسفرها بس مين هي معقوووولة يكون متزوج اممممممممممم بس لو بتزوج امه بتعرف <لفت تطالع ام وسيم >بس امه ما بتعرف شيء يؤيؤ شكله من الشباب ئلي بصاحبووو بناااااااااااات الله يعينك يا خالتي على ولدك <رفعت راسها لفوق >يااااااااااااااارب خلصني منه باسرع وقت
ام وسيم:لبنىىىىىىىىىىىىىىىىىىى وين وصلتي
لبنى :ها ولا مكااان معك
ام وسيم:أي كنت بقول شو رايك بالمنطقة هون
لبنى :حلوووووووووووووووووووووة كثير لاحظت انه في اكثر من قعدة
ام وسيم:مزبوط مرات بيجو اصحابه عنده وبحبو يغيروا حسب مزاجهم او بس تجتمع العائلة حتى يعطوا البنات حريتهم وتكون كل واحد لحاله ومسافات بين وحدة وحدددددددة
لبنى :فكررررة حلوووووووووووووة <قالت ببراءة >اول مرة بعرف انه عنده عقل ابنك ويفكر
ام وسيم ماتت من الضحك
لبنى باحراج:مو قصديييييي بس
ام وسيم تلفها :عادي عادي عارفة انه من قهرك بتقولي هيك
لبنى وهم ماشيين قالت وهي تاشر على السور :تدرين خالتي السور مخرب منظر الحديقة ليش مخليه كذا
ام وسيم :ما بعرف ليييييش عادي شكله مو مأثر كثيررررر
لبنى :لالا مثلاااا لو كان عامل اشكال بيطلع حلوووووو او رسومات <خطرت فكره على بالها >أي ليش مو راسم
ام وسيم :مدري
لبنى لفت ئلها :طيب شو رايك ارسم انا بخليها بقمممممممممممممممة الروعة
ام وسيم تمشي :لالالا انسسسسسسسسسسسسسسسسي
لبنى :ليش خالتي
ام وسيم تضحك وهي تتخيل شكل السور راح يكون :يا بنتي شو راح يقولو الناس اذا شافوه بيبي بدارهم تخربش على الجدران
لبنى :خالتي لا والله مو كذا انتي لسا ما بتعرفيني
ام وسيم :لالا
لبنى :خالتيييييييييييييييي بليز اذا مو مصدقتني اسألي بابا حسن
ام وسيم دق قلبها من سمعت اسمه وقالت :لاوسيم بعصب
لبنى :ما بعصب بس انتي وافقي
ام وسيم باستسلام :بكيفكككككككككككككك بس اذا خربتي السور ما ئلي شغل
لبنى نطت بفرحة :يسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس

بالمشفى كانو قاعدين عند مريم بالمكتب سوالف وقهوة رايحة وشاي جاي وضحك
:ههههههههههههههههههههههههههه مو مصدق ابالمرة
عبدالعزيز :هههههههههههههههههههههههههههه هههههه جد كذا
مريم :والمشكلة مو هوووووون ,ههههههههههههههههههه واقف ويصرررررررررخ يقال معصب
بسام قاعد على الارض وميت ضحك
عبدالعزيز منسدح على الكنبة كذلك
مريم ماسكة بطنها وتمسح دموعها :الناس مصدومين فكروه انهبل
بسام:هههههههه بصراحة متخيل شكلهم
عبدالعزيز كان بده يحكي بس انطم لما شاف جده يفتح الباب معصب وهو يطالعهم
وقفو الثلاثة وهم كاتمين الضحكة
الجد:يا سلاااااام تاركين اشغالكم وقاعدين سوالف وضحكم مالي المشفى
بسام:يبببه
الجد يطالعهم :الغلط مني انا ئلي مخليكم بنفس المكان <صررررخ كل واحد على شغله
هربوو عبدالعزيز وبسام لبرا ومريم كتمت ضحكتها ونزلت راسها
الجد طالعها بنص عين :شوفي شغلك يا دكتورة مريم واتركي اللعب لبعدين
مريم :جدي والله ما دخلني هم ئلي اجو لعندي
من وراه:كذااااااااااااااااااااااااااااااااااابة
الجد لف معصب :وانتووو للحين هنا ,براااااااااااااااااااااااا
بثواني اختفوو من قدامه وراح كل واحد لمكتبه
كان رايح على مكتبه وهو يناظر الارض وكل شوي يتذكر الموضوع ئلي خبرتهم عنه مريم ويضحك
رفع راسه ليشوف وين وصل وقف مكانه وهو يشوفها تمشي بكل هيبة بالممر وعليها الزي الرسمي لعملها ووراها اثنين من رجال الشرطة وكانت تمشي ومو مهتمة فيه ابدا ولا كانه هو موجود مرت من جنبه وهي مطنشته وراحت لعند غرفة ووقفت تحكي مع ممرضة اما هو راح عند الرسبشن وقف هناك وطلب ملفات من السكرتير واعطاه اياهم وقعد يشغل نفسه بس اذنه عندها وكل شوي يرفع نظره يطالعها ويرجع يكمل شغله ئلي مو فاهم منه شيء بس يقلب ورق ولا هو عارف شو ئلي بيده
يكون الصمت
في بعض المواقف
ابلغ من الكلام



الممرضة :ما بيصير ممنوع
قالت بطولة بال :هو شو ئلي ما يصير
الممرضة :لازم تاخذي اذن الدكتور المشرف على حالته
قالت عذاب وهي تزفر بضيق:وينه الدكتورررررر
الممرضة بصوت عالي :دكتوووور عبدالعزيز
لف ئلهم وقال وهو يطالع الممرضة :نعمممم
الممرضة:ممكن تجي شوي
ترك الملفات وقرب منهم وهو يحط القلم في مخبى البالطوو الابيض ئلي لابسه :خير فيه شيء
الممرضة :الشرطة بدهم ياخذوو افادة المريض حسام الـ

عبدالعزيز لف طالع عذاب شوي ورجع نظره للممرضة:وما خبرتيهم انه صحته ما بتساعد احد يكلمه ويحقق معه
عذاب قالت وهي تحاول ما تعصب :دكتوررررررر عبدالعزيز انا هوووووون جاي اشوف شغلي فرجائا
عبدالعزيز قاطعها وهو مبتسم :وليه انا قلت غير هل شيء حتى انا بشووووف شغلي هون وما اقدر اخليكم تدخلو ئله
عذاب :هل شيء ما بهمني وبعدين هي كلها عشر دقائق ما راح يموت فيها
عبدالعزيز كان بده يحكي بس سكت وهو يشوفها تكلم اشرطيين ئلي معها ويدخلوا غرفة المريض وقبل ما تروح معهم مسكها من يدها واعطى نظرة للممرضة وتركتهم قال بقهر منها :تراه مو لعب اولاد صغار هذا فيها حياة او موت وما احد بحياته تجرا يتحداني يا عذاب او ما يسمع كلامي
طالعته بتحدي :والله انت ئلي ما عرفت من هي عذاب يا <قالت برسمية >دكتورررررررررررر عبدالعزيز لا تنسى نفسك يا ولد عمي "فلتت يدها من يده:ما بسمح ئلك تمسك يدي فاهم في حدود لكل شيء انا الحين عندي مهمة وجاي انفذها واظن انت كذلك
قرر يسكت لانه بهل لحظة احسن شيء بيعمله يلتزم الصمت ما بده يكبر الموضوع اكثر طالعها بحزن وراح من عندها
اما هي من شافته راح وهو صاد عنها تنهدت بداخلهاااا وقلبها رجف من شافت نظرة الحزن والعتاب من عيونه هزت راسها ودخلت للغرفة لانه برأيها مو وقت تفكير وقت شغلل شغل وبـــــــــــــــــــــــــــــــــــس

في بيت حسن كان قاعد بالحديقة وسرحان
رن جواله ورد
:الوووووووووو ...هلا سليمان .....لا ما ئلي خلق ....اي انت تعال ........بالبيت ....اوكى بس تجي عذاب بنطلع ....سلاااام ...بشوفك
رمى الجوال جنبه ورجع لسرحانه
قرب منه وهو يطالعه مستغرب :شفيييييك
:.........................
حسن يخبطه على كتفه:يا هووووو وين وصلت
لف ئله:ها هلاااااا يبه
حسن:وينك كله سرحان
جميل تنهد تنهيدة طويلة :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ بس
حسن قعد وهو يطالعه ويضحك :سلامتك من الآه شفيك اليوم
جميل :تدرييييييي يبه اليوم احلى يوم بحياتي .........شفت القمر يمشي على الارض يا حلووووووووووووووووووووووووه اول مرة اعترف انه حلوووووو
حسن :هههههههههههههه شارب شيء
جميل:لالا شو اشرب ما اشرب
حسن:اجللللللللللللللللللل
جميل طنش ابوه للحظة ورجع سرح وابوه يطالعه وهو مبتسم
لف ئله جميل بسرعة وقال :يبببببببببببببببببببه بتزوج
حسن ضحك بصوت عالي :قوووووووووووووووووووووول هيك من الاول ئلي قالب حالك بنت
جميل انحرج:يبببببببببببببببببببببه
حسن قال وهو مبتسم :طحت بالحب مو
جميل حط يده على قلبه وتنهد:وآآآآآآآآآآآآآآآآىهـ من الحب وعذابه
حسن :لالالا رايح فيها انت ,قولي كيف شفتها
جميل طير عيونه :من قلك اني شفتها
حسن ضحك وهو يقول :والله ما خربطك هيك ئلا اكيد انك شايفها وبعدين انت اعترفت
جميل اتذكر انه قال قال مبتسم :احلىىىىىىىىىىىىىىىىىىى صدفة بحياتي يوم
حسن :وين ومن هي
جميل :امممممممممممممممم شروق
حسن عقد حواجبه:من شروق
جميل بتردد:اخت سليمان
هز راسه وقال :ووين شفتها
جميل رجع بذاكرته لليوم ئلي انطبع بذكرياته بكل تفاصيله وقعد يحكي لابوه شـ صار معه

بمكان اخر وباحد المطاعم
كانو قاعدين سعد وسعود وسعيدوطلال وصالح
سعد:يا اخي هل جامعة زفففففففففففففففففففففففففففففت اووووووف لو يعملوا اضراب كم شهر
طلال :أي والله معك حق
سعود :وتجيها قنبلة ذرية احسسسسسسسسن بعد نتخلص منها
صالح:هاهااااااااااي وكانهم الشياب بخلوكم من دون جامعة على طول لجامعة ثانية
سعيد:تدرون لولا عبدالعزيز ولا ما كان دخلت الجامعة الشغل مضمون مع اعمامي
سعد :صححححح
طلال :اووووووووووووووووووووف اليوم حر
الاربعة بصوت واحد :كثيررررررررررررررررررررررر
سعيد:شوفوووووووو شوفو
لفو الاربعة لمكان ما باشر
سعد:آآآآآآآآآآهـ اذوب انا شو هل بنات
صالح يعلي صوته بحيث يسمع البنات :امووووووووووووت على الركازة انا
وكل واحد قعد يقول كلمة من عنده
البنات اعطوهم نظرة :احترمو نفسكم عاد
سعود :يا ويييييييييييل قلبي على هل صوت
صالح:صوت بلبل بيغرد
وقفووو البنات ومروا من عندهم
سعيد يطالعهم وقال وهو مبتسم :آ ه ىه بموت انا شو هل طوووووووووووووووووووووول
اختفوا من عندهم
رجعوا لقعدتهم :ههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه
سعد:شكله نرفزناهم
طلال :أي صح ههههههههههههههههههههههههه يقال مربيات
سعيد :بس شكلهم تححححححححححححححححفة
سعود:يا شييييييييييخ لو الوحدة ترفع هل لثمة وتشوف وجها لتهرب منها ولا تمسح الميك اب
ضحكو عليه

:هذا الشب وئلي معه
:آآآآآهـ طيب تعالو معي لشوف
قربو من الطاولة ئلي هم عليها :السلاااااام
لفو كلهم :وعليكــــــ <بلعوا لسانهم من ئلي قدامهم >
:انتووووووووووو
:عذاااااااااااااب
عذاب :في شكوة عليكم
طلال بخوف:والله ما عملنا شيء
البنت :اجل الحين ما عملتوا شيء والكلام ئلي كنتو تحكوه من شوي
اجى سعد بده يحكي بس قاطعته عذاب :خلاص فيكم تروحوووا انتن
البنت 2:وهمم
عذاب :لا تخافي انا بتصرف معهم
البنات:اوكى
البنت 5 :شكراااااا
عذاب :عفوووووو ولو واجبي
بعد ما راحو
عذاب "ما عملتووووووو شيء ها
هزوا روسهم بايه وهم خايفين منها
عذاب تأشر :يا شرررررررررررررررررررررررطي
قربوا من عندهم مجموعة من الشرطة قالت :خذوهممممممممممممممم
وقف طلال :لوييييييييييين
سعد وسعود وسعيد:من جددددددددددددددددددددددددددددددددك
عذاب :لا من عممممممممي <صرخت >قدااااااااااااااااااااااااامي يلا
اخذوهم الشرطة وطلعوووووو للمركز <المخفر>

قررت تتصل على عمها وصلت سيارتها ركبتها وطلعت وهي ترد على عمها :السلام عليكم ...اهلين عمي ....بخير وانت كيفك .....لالالا ما في شيء بس حبيت اخبرك انه سعد وسعود وسعيد وطلال وصالح محجوز عليهم ....لا تخاف ما في شيء بس .....لا مو كذا بس مسكتهم بالمول بيعاكسووا مجموعة بنات ....ههههههههههههه ايه ....مو كبيرة بس اليوم ما راح اطلعهم ........عمي لا تخاف انا معهم مو مسوية ئلهم شيء بس لازم اربيهم لحتى لا يعيدوها ....اوفاااااااااااااااا عليك من عيوني ....لا توصي حريص ....بكرا بكونو عندكم ......اوكى ماشي ....بس لا تنسى تخبر عمتي نورة ووعبدالعزيز ...ان شاااااء الله ... بشوفك.....مع السلامة ....بيوصل ....فمان الله
سكرت وكملت سواقة لحتى وصلت وهي مبتسمة بخبث

:مستحييييييييييل انت عارف شو بتقول يا عزيز بدك اخوانك ينامو بالسجن
عبدالعزيز:يمممممه ما فيها شيء ليكني نمت انا واصلا هي كلهايوم بكرا بيرجعوووا
ام عبدالعزيز :اخوانك صغار مو ناقصني يتعقدوا الحين الحين بتروح تطلعهم
عبدالعزيز قال ببرود :والله الكلمة مو عندي كلمي بنت اختك معندة ما تطلعهم
الجدة :لا تكبري الموضوع يا سونا اعترفي انه اولادك غلطوا وخليهم ياخذوا جزاهم
ام عزيز:أي يا عمتي ما قلت غير هيك بس مو يناموووا بالسجن
عبدالعزيز:ترى كله حجز ما اخذتهم على السجن
ام عبدالعزيز طلعت جوالها وطلبت الرقم وشوي اجاها صوتها لمرحب :هلاااا والله خالتي
ابتسمت ام عبدالعزيز رغم عصبيتها بس كل ما تسمع صوتها او تشوفها تذكرها باختها حبيبتها :اهلين حبيبتي كيفك
عذاب :الحمدلله تمام وانتي
ام عبدالعزيز :منيحة بس
عذاب كانت عارفة ليش هي متصلة قاطعتها وقالت :راح اقلك شيء بس لا تقاطعيني اوكى واذا ما بعجبك ئلك ئلي بدك اياه
ام عبدالعزيز:طيب
عذاب :انا عارفة انك مزعوجة مني لانه حجزت اولادك بس ئلي راح اعمله لمصلحتهم يا خالتي اولادنا مو لازم يبقوا على حالهم صدقيني لو احد غيري كان كبر الموضوع ئلهم وعملهم مصيبة وكان اخذوا فيها سجن سنوات ,ئلي بيعملوه غلط وكلنا عارفين ما بنلومهم مراهقين وكلنا مرينا بهل فترة بس مو بها الطريقة يقضوا مراهقتهم لازم احنا نرشدهم على الطريق الصح ,كثير مشاكل مرت عليه جرائم قتل وذبح وطعن وضرب وحرق بس ميشان شرف وانا ما برضى على اولاد عمي ولا لاي واحد فيهم انه يمر بهل مرحلة وانتي ما راح تستحملي اذا فقدتي واحد من اولادك او ابتعد عنك وانسجن
ام عبدالعزيز بخوف:بسم الله عليهم
عذاب :خالتي انا اكتشفت انكم كثيرررررررررر مدللين الاولاد لهيك بتمادوا للغلط ما بقول لا تددللوهم بس لازم توقفوا بوجهم للغلط وانا هذا ئلي راح اعمله وما راح اخليهم يعيدوها مرة ثانية هذا وعد مني <ضحكت وهي تقول >اذا مو نهيتها على الاقل خففت منها بعرف مستحيل يتخلوا عن هل طبع بين يوم وليلة بس شوي شوي بننتهي منه <كملت بجدية >اذا الناس عرفوا بمصايبهم او بالمشاكل ووو مستحيل احد يزوجهم بناتهم مو صح كلامي
ام عبدالعزيز :صح بسسسسسسس مادري هاي اول مرة بناموا بعيد عن عيني
عذاب :ولاخر مرررررررررررة بوعدك
ام عبدالعزيز :طيب ماااااشي بس لاحد يعرف بهل شيء
عذاب :من عيوني ولوووووووووو
ام عبدالعزيز ضحكت :وهالله هالله عليهم ادبيهم ما بدي يعيدوها
عذاب :ههههههههههههههههههههه لا توصي
ام عزيز :يلا ما اطول عليكي شوفي شغلك
عذاب :سلمي على عمتي وجدتي ان شاء الله بمر عليكم
ام عزيز:ان شاء الله يلا مع السلامة
عذاب :مع السلامة
ابتهال :هههههههههههههههه شايفك اقتنعتي
ام عزيز :بصراحة اقنعتني ,وبعدين انا عارف انهم بيغلطوا بس من حبي ئلهم وخوفي عليهم بعمل هيك
عزيز :لا تخافي بكرا

بيشوفوا الشغل الصح
الجدة:لاااا بيكفي ئلي بتعمله بنت عمك فيهم
عزيز:لاا اذا سكت بيعرفوا انه راضي عليهم ,يلا انا بروح انام وتصبحوا على خير
الكل :وانت من اهله

باليوم الثاني عند العصر
في بيت وسيم كانت
قاعدة على الكرسي وماسكة القلم بيدها وترسم حست باحد ينادي عليها لفت :هلااا ثائر
ثائر:خلصنا باقي شيء
لبنى ابتسمت وهي تطالع المنطقة الاولى :واووووووووو تجنن
سيف :أي عجيبة والله
امل :اكيد دام لبوووووووونة ئلي رسمتها
لبنى :حتى ولو ما كان ئلها بهجة ئلا لما تلونت وانتو ساعدتوني
فايز :حلوووووو
سامي قال وهو مندمج بالالوان ئلي معه :ئلا ما قلتيلي ليش ما بتشاركي بمعارض عالمية والله لتاخذي المرتبة الاولى بالعالم
لبنى :لا تجامل
الكل :لا والله
لبنى :انا فكرت كذا كمان ما انكر بموهبتي بالرسم بس فضلت اخليها ئلي ما اطلعها للغير
مهدي :تفكيرررررر صائب
شهد تتكلم بالجوال :ها احكولي شو بدكم طلبات بسرعة
فايز :كباب
ثائر: كنتاكي
مهدي :وانا كمان مثل ثائر
عمر وسامي :واحنااااا
امل :انا مثل فايز
سيف :بيتزا
لبنى :انا بيتزا بالخضار
فهد قال مبتسم :انا زيييك
الكل :ههههههههههههههههههههههههههه
شهد باحراج :وانت شادي
شادي يقلد فهد:وانا زيك
فهد :خبطه على كتفه :ولا كلمممممممممممممممممممممممة
شهد :سخيفيييييييييييين
امل :نطلب عصير ولا كولا
:بيبسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسي
شهد :اوكى <كملت كلامها مع المطعم وطلبت ئلهم مع انه ام وسيم كانت مجهزة غذىا بس هم رفضوا وحبوا وجبات سريعة اريح ئلهم وكل يوم على هل حال يجوعند لبنى ويساعدوها حتى انها نست موضوع الحفلة ئلي باخر الاسبوع وام وسيم هي ئلي كانت تجهز ئلها ومرتبشة فيها هي وابتهال
طلعوا الخماسي من السجن ولا احد فيهم كان قادر يمشي من التعب يوميييييين كاملين بالفراش نايمين عذاب هلكتهم شغل ما خلت شيء ئلا عملته غسيل صحون تنظيف المركززززززززززز بالكامل ووو كثير شغلات وتعمدت كل ما يعملوا شيء توسخ ويرجعوا يشتغلوا وطبعا بس طلعوا الكل كان يستهبل عليهم وهم ولا معهم وبعدها بكم يوم ابتدى العقاب من الاهل وخصوصا عبدالعزيز ئلي عاقب اخوانه اشد عقاب

بمكان ثاني بعيد عن هل مكان
كان قاعد على الاب او بالاصح هو مو معه بالمرة كان يطالع البلكون والناس ئلي رايحين جايين وسرحااان يفكر لبعيد
وكالعادة من اول ما اجو لهون قاعدة تمشي رايحة جاية بالغرفة وتحكي معه وهو ولا معها فكره لبعيدددددددددددد بعيد
اجت قعدت قدامه وهي تقول :وسيييييييييييييييييييييييم بيكفي كذا
وسيم لف ئلها ببرود :شوووو
هند:احنا جينا لهون لحتى نبقى بالفندق والله زهقت انا وطفشت
وسيم:والمطلووووووووووووب
هند:نطلع على الاقل مرة اطلع معك كله طالعة لحالي نفسي اعرف شو ئلي شاغل بالك من جينا
وسيم ببرود اكبر :مو ضروري تعرفي وانتي طلبتي تسافري وسفرتك خلاص انتهت مهمتي
هند وقفت متاففة :اووووووووووووووووف طيب عموما انا رايحة للسوق
وسيم :اوكى بخبر السواق والحرس ينتظروكي تحت
هند:راحت تتجهز حالها شغلت المسجل قعدت تدور على اغنية تسمعها وهي تلبس وكانت اغنية حسين الجسمي 6 الصبح اجت بدها تغير
وسيم لف ئلها :خليهاااااا
هند :بس انا ما بحبه
وسيم بنرفزة :مو ضروري تحبيه المهم انا بحبه
هند:وانت ما كنت تحبه شو ئلي تغير
وسيم:هنددددددددددددددددددددددددددد وبعدين عاد
هند خافت وهي مستغربة مزاجه المتقلب :اوكى طيييييب <تركت المسجل وراحت >
قعد يسمع كلمات الاغنية وهو يتذكر ذكرى مرت عليه كان قاعد هو ومحمود وعبدالعزيز وكانت الساعة5 ونص الفجر كانو عند البحر
كان اول ايام تعارف ئله مع لبنى بعد ئلي صار
والصدفــــــــــــــــــــــــــة جمعتهم مرة ثانية
بالمرة الاولى بسبب ئلي صار ما كان منتبه ئلها منيح صحيح شافهها بس كانت الغشاوة على عينه اما بهل مرة كانت تمشي هي وابوه وجميل
كانت شيء خيال بالنسببببببببببة ئله ما قدر ينزل عيونه عنها بهرته جننته ما قدر ينكر جمالهااااا ئلي كان من قبل لحظة يتكلم عنه هو محمود وعبدالعزيز لو كان عارفها من قبل ما كان عارض بالعكس بصم ئلهم بالعشرة على هل شيء حس انه محتاس وحاله انقلب فوق تحت قلبه صار طبول وهو يسمع صوت ضحكتها يشوف شعرها يتطاير حولها وهي لامة ابوها من جهة وتستهبل على جميل
صحى من تأمله على صوت محمود:ههههههههههههههههههههههه شو يالاخو شايفك خقيت عندها
عبدالعزيز:ما كان كلامه قبل هيك
وسيم بغرور :وانا عند كلااااااااااامي ما راح اغيره حريمي احلى منها بكثيرررررررررررررررررررررررر,كيف انا <بخاطره "والله العكس >
محمود:هييييييييييييييه هين والله انك بتكابر قاعد
وسيم طنشه ورجع يطالع ئلها وخاق من جديد عليها
محمود قعد يطبل على السيارة وهو يغني ويقول ويعمل حاله خاق زي وسيم : بتعدي في حته .. انا قلبي بيتكسر مية حته
افضل في مكاني .. انشاالله لسته الصبح بفكر فيه
تقابلني في سكه قصادي تفوت .. ببقى انا على تكه ومش مضبوط
حد يقولي اعمل ايه .. يحكمني عليه
كمل عبدالعزيز وهو يطالع وسيم ئلي يطالعهم باستنكار ورجع يطالعها وهم بيبعدوا من عندهم : ليه يا حبيبي من يوم ما قابلتك .. وانت في كوم والدنيا في كوم
ليه عمري اللي فات والماضي قبلك .. كان فاضي ومالوش ولا اي لزوم
عملتلي إيه يوصلني للي انا فيه .. الله يجازيك
وسيم اتنرفز ولف ئلهم :يلاااااااا عاد
محمود كمل وهو يهز راسه ويرقص يقهر وسيم : ---
لا في بينا لا عشره ولا معرفه .. وابصم بـالعشره
خلاص بـالشفا انا من دلوقتي ورايح .. مجنون بيك
هافضل ورا منك .. الف وادور
انشاالله ان روحت لمية دكتور .. يا حبيبي دوايا ان انا استنى عينك
تركهم وسيم ومشى رايح وهم وراه يضحكوا
كمل عبدالعزيز: ليه يا حبيبي من يوم ما قابلتك .. وانت في كوم والدنيا في كوم
ليه عمري اللي فات والماضي قبلك .. كان فاضي ومالوش ولا اي لزوم
عملتلي إيه يوصلني للي انا فيه .. الله يجازيك
وقف وهو يطالع البلكون وتنهد :شو ئلي صاير فينننني ياربي شوووووووووو ,على اخر حياتي بنت تجي تقلبني فوق تحت وياريتها بنننننننننننننت طفلة
الله ياخذك يا لبنى <ما حس بحاله قالها بدون شعور لكن بس انتبه ندم كثيررررررررررررررر >استغفرررررررررر الله استغفر الله يارب سامحني مو قصدي ادعي عليها استغفررررررك ياربي واتوب اليك .اخخخخخ بس وصلت لهل مواصيل بس انا عند كلامي ما راح احبها ولا احن عليها هي فترة وراح ترجع لعند اهلها <سكت ثم يفكر >بس اهلها اهلييييييييي ابوي شو راح يعمل لو طلقتها اكيد بيتركني من جديد لالالالاااااااا مو ضروري اطلقها بخليها كذا وبكيفها بعدين ....اي بسسسسسسسسسسس الحين خليني اربيها عدل واكرها حياتها واعرفها من هو وسيم بجد اتلذذ بتعذيبها
قطع تفكيره صوتها من جديد :انا طالعة
وسيم :اوكى معك فلوس
هند:معي ايه يلا تشاااااااااو
وسيم طالعها وهو ساكت

باليوم الثاني
كان يوم الحفلة الكل مرتبش
اتصل عبدالعزيز على اخوانه
رد سعود :هلاا
عبدالعزيز ببرود:وعليكم السلام
سعود انحرج :السلام عليكم
عبدالعزيز :وعليكم ....وينكم <قال وهو يطالع ساعته >سبع دقائق متأخرين عن الرجعة
سعود :كنا بنوصل طلال وصالح والحين جايين
سكت شوي بعدين قال :اسمع عشر دقائق معكم وبدي اشوفكم مزروعين قدامي مفهوووووم
سعود رد بخوف :ان شاء الله
عبدالعزيز :اذا ثانية وحدة اتاخرتوا حسابكم بكون عسير <قفل من دون ما يسمع رده>
لف وهو يشوف امه تناظره :عبدالعزيز يا ابني خلاص يكفي ئلي بتعمله باخوانك خليهم على راحتهم
عبدالعزيز:يمه خليتهم على راحتهم وشفتي شـ صار
امه :بس اخوانك صغار لا تقسى عليهم
عزيز:ما هم صغار يمه 23 مو صغار ئلي مثلهم صار عندهم اولاد
امه :وانننننننننننت
عزيز :انا شوو
الام :ئلي مثلك عنده احفاد مو اولاد
ضحك عبدالعزيز يغير الموضوع ئلي راح تتكلم فيه امه :هههههههههههههه الله يهديكي يا امي لهدرجة شايفيتني شيبة ,والله اني شب حليوووووووووووه
امه ابتسمت :ما انكر هل شيء حلو وشخصية ومليون بنت بتتمناك
عزيز انقلب وجهه وراح متجه عند الشباك :يممممه خلاص سكري على الموضوع الحين ما راح اتزوج اوكى
تنهدت امه بحزن على حاله ئلي مو عاجبها ابدا وقعدت تشوفه وهو واقف ويناظر من الشباك لبرا وسرحان

كان عارف بحال امه وانه قلقانة عليه وما راح ترتاح ئلااذا شافته متزوج ,بس هو مستحيل يتزوج على الاقل بهل فترة لسببين الاول انه حبه لعذاب مستحيل يخليه يتزوج أي وحدة غيرها وكمان مستحيل تكون هي هو حبها بصدق بس هي ما عمرها حبته كان وسيلة لتفرغ حزنها فيه تسلية بالاحرى ,لكن مهما عملت قلبه متعلق فيها ,والسبب الثاني انه ماخذ وعد على نفسه ما يتزوج ئلا اذا شاف حياة اخوانه استقرت ويقدروا يتحملوا المسؤولية واذا طلع بيده يزوجهم فبكون احسن واحسن وبرتاح عليهم اكثر من مات ابوه كان هو الابو ئلهم وسندهم صحيح كان في بعض التصرفات ما تعجبه واحيانا يعاقبهم عليها بس لخوفه عليهم وحتى يخليهم رجال
شاف سيارتهم وهي توقف عند البوابة وينزلوا منها الثلاثة ركيض ويتسابقوا لعند الباب
ابتسم عليهم عرف انه ما راح يقدر يقسي قلبه اكثر ئلي شافوه منه بهل اسبوع يكفيهم لبقية العمر
سمع صوت الباب ينفتح بقوة وخطوات سريعة تقرب لعندهم ,شوي وشافهم قباله ويطالعوه وكانهم يتاكدوا انه وصلوا بالوقت المناسب :السلام عليكم
رد هو وامه :وعليكم السلام
طالعهم شوي بعدين طالع ساعته شوي وقال :كيف الجامعة اليوم
تنهدوا بارتياح وقعدوا يعطوه جدولهم اليومي وهو يناقشهم شوي وكل شوي يدب الرعب بقلوبهم
وامه تطالعهم مبتسمة
لحتى قال وحس انه زودها عليهم اليوم قال :ارتاحوا شوي واتجهزوا لحتى نطلع عند الحلاق
هزوا روسهم بالموافقة وطلعوا لغرفتهم
عبدالعزيز :يمه اوصلك عند الصالون التجميل تبعكم
ابتسمت ئله:لا يمه خبيرة التجميل راح تجي لعندي ميشان جدتك
عبدالعزيز :وابتهال راحت
ام عبدالعزيز:أي بس قبل هيك راحت هي ومريم عند دار عمك حسن لياخذوا معهم عذاب معندة ما بدها تروح معهم مثل بقية البنات
هز راسه وهو ساكت وبخاطره :مو بحاجة مكياج ولا عناية لو كانت لابسة خيشة وصاحية من النوم راح تكووووووووووون ما في احلى منها,اجمل ما شافت عيني
كانت حاسة بلي يدور في باله وتطالع بصمت

عصبت :يا عذذذذذذاب يووووووه وبعدين
فتح جميل الباب وهو يطل براسه ويناظر عذاب ئلي نايمة ومتغطية بالكامل ومريم ئلي جالسة على الكنب وابتهال ئلي قاعدة فوق راس عذاب وتكلمها
خير عمة شو في
ابتهال بغيض :شووف اختك ئلي ساعة بحكي معها ولا كاني بكلمها مطنشة حضرتها
قرب وهو يضحك وجلس على الكنبة ئلي فيها مريم بس على الطرف ي:هههههههههههههههههه ليش شو الموضوع
ابتهال :بنروح على الصالون واختك ما بدها تروح ,اخرتنا
جميل يطالع عذاب :عذوووووووووب قومي لا تخلي ابتهال تعصب اكثر
ابتهال صرخت :عذااااااااااااااااب
رفعت عنها الغطا وهي مبتسمة ابتسامة جانبية وقعدت على السرير وهي تقول :تدرين انك عمة مزعجة اوووووووووووووووف منك
ابتهال :بتقومي ولا شو
عذاب بجدية :عمتي انا اعرف ازين نفسي مو بحاجة اروح لصالون ,انا نادرا ما اوصلهم بعدين انا عندي شغل
ابتهال طيرت عيونها :شغل شو واليوم حفلة ابوكي ووسيم ولبنى ,وبتجننيني انتي
عذاب :هههههههههههههههههههه لا تخافي مو مطولة
مريم تطالع ابتهال :لا تحاولي معها قلت ئلك من الاول ,واذا بقينا هون ثانية زيادة راح يروح حجزنا
ابتهال باستسلام :طييييب ماشي <لفت لعذاب >على 8 بتكوني هناك
عذاب :اوكى
راحت باست راس عمتها :لا تزعلي عمتو
ابتهال ابتسمت :ما زعلت بس لو تفكي حالك من هل عناد
جميل ومريم :ابدا ابدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ا

:يممممممه وسيم جيت
لف يطالع امه شافها واقفة عند باب المجلس
راح قرب منها باس يدها وراسها وحضنها :كيفك يالغالية
ام وسيم بفرحة :بخيرررررر الحمدلله وانت كيفك
وسيم:بخير بشوفتك
سحبته معها وقعدته على الكنبة وجلست جنبه وهي تطالعه بحنية :كيف سفرتك
وسيم :الحمدلله ,حلوووووووووة
ام وسيم :أي الحمدلله وشغلك كيف
وسيم :منيح كل شيء تمام بس لازم بين كل فترة وفترة اراقب الوضع
ام وسيم :أي يمه لا توثق باي احد ,هذا شغلك وتعبك كل هل سنين ما بصير تسلمه لاي احد ,لحتى يجي ولي العهد ان شاء الله ويستلم مكانك
ابتسم وسيم واتذكر نغم قال وهو يبوس يدها :ان شاء الله <قال وهو يغمز ئلها :شنو هل حلاوة وهل كشخة اخخخخخخخ بس لو يشوفك الوالد ليذوب
ام وسيم انحرجت وتلونت خدودها وهي تلف عن ابنها :صدددددددق انك ولددد ابوك
مات وسيم ضحك وهو يشوف امه خجلانه حضنها :هههه فديتك يا بعد دنيتي انتي
ام وسيم فرحانة بقلبها كثيرررررر اشتاقت لكلام ولدها وحنيته وحبه ئلها قالت وهي تمسح على شعره :شفت ابوك
وسيم طالعها وهو كاتم ضحكته ما بده يحرجها زيادة وقال :ايييييي مريت عليه
هزت راسها
وسيم اعتدل بجلسته وهو يناظر حوله قال :وين لبنى
ام وسيم :مع البنات بصالون
وسيم بحدة :وهي بحاجة للصالون ليش تروح بدون ما تخبرني
ام وسيم مستغربة منه:يمه شو ئلي مو بحاجة الحفلة على شرفها لازم تكون احلى وحدة وبعدين هي خبرتني واتصلنا فيك وما كنت ترد وارسلت ئلك مسج تخبرك
طلع جواله يتاكد وفعلا شاف منها اتصالين ومسج هدى اعصابه شوي مع انه لسا متنرفز :أي
ام وسيم :يلاااااا بسرعة اطلع على غرفتك جهز حالك الحين بيجو البنات اخواني وخواتي يساعدوني ونروح لبيت جدتك
وسيم يطالع امه مبتسم :أي عادي بقعد معك لحتى اسلم عليهم
ام وسيم تطالع بنص عين :قم بس قمممممممممممممممممممممممممممم ,
قام من مكانه يركض وهو يضحك قبل ما توصل ئله الوسادة وسمع امه تقول :عينه زايغة ما بتوب مثل ابوووووووووووووووووووووووووه
انفجر ضحك عليها
وبعد ربع ساعة نزل وهو يغني لراشد سمع اصوات عالية بالمجلس الداخلي عرف انه بنات خواله وخالته وصلوا قرب بخبث من الباب وهو يدخل وكانه مو عارف انه في احد
البنات صرخوا بصوت عالي نقز منه طالعهن وحدة وحدة وهو وده يضحك على اشكالهن وبخاطره :ووووووووووووووي لو اجمعهن مع بنات عماني وعماتي على الدنيا السلام ....يا كثرهن
وقفت رجله علىالارض وهو يطالعهن مبتسم لحتى اجت امه ومسكت يده تسحبه لبرا وهي معصبة منه
وسيم:يمممممه شو بتعملي
ام وسيم:وسيم امشي قدامي حسبي الله علىعدوينك
وسيم :انزيييييين بس شوي
امه :وسيييييييييم
وسيم يوقف قبل ما يخرج وهو يطالع البنات مبتسم ويشوف كل وحدة لافة غطاها عليها :على الاقل اسلم على البنوتات ,عيب شو يقولو عني بعديييييييييين ما عندي ذوق ولا نخوة ولااا
امه تسحبه لبرا :امشي قدامي
طلعته وسكرت الباب وهي تلف للبنات وتتنفس بغيض من تصرفات ابنها المراهق بنظرها :مهبووووول هل ولد
بنت اخوها :ههههههههههههههه بالعكس عمتي ولدك خفيف دم
ام وسيم ابتسمت ئلهن
بنت اخوها 2:الله يخليه ئلك
ام وسيم من قلب :اميييييييييييييييييييييييييييييييييييين يارب
ابتسموا البنات لعمتهم وهم كلهم يدروا بحبها لكبير لابنها
ام وسيم :ها ويييين كنــــــــــ
قطعت كلامها وهي تسمع الباب ينفتح لفت وهي معصبة وتشوف ولدها :وبعدييييييييييييييييييييييين
وسيم بخوف من امه :كنت جاي اخبرك اني رايح عند الحلاق <ابتسم ئلها >
هزت راسها بصبر :طيب يلااا روح
هز راسه :حاضررر <قبل ما يطلع التفت للبنات وهو مبتسم وياشر ئلهم :باااااااااي
وهرب لما شاف امه ناوية عليه
البنات :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

بمكان اخر كانت قاعدة وتطالع المكان حولها وسرحانة البنات بكل مكان والعاملات كمان اصوات عالية صراخ ضحك وسوالف واصوات الالات المزعجة ئلي بتعمل وئلي تسشور وئلي تتمكيج وئلي تصبغ شعرها وئلي تنظف وئلي تعمل منكير وبدكير وووووووووووووووو
الكل ملتهي بحاله
الصمت حالها متدري ليش يمكن خوف من المواجهه ,اليوم راح يروح من سفره وما تدري هي شو راح تعمل
بالفترة ئلي كان مسافر فيها كانت ماخذة راحتها على الاخر من قبل قال ئلها تروح يومين عند اهلها وبس وهي ما سمعت كلامه كانت كل يوم تطلع تروح لابوها وجميل تقعد معهم وبعدين تطلع مع الشلة كانت احلى ايامها بعد ما تزوجته والحين رجع ورجع خوفها منه ,اكيد راح يحرمني من كل شيء ويتحكم فيني مثل ما كان يعمل بوجوده واعيش بسجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــن من جديد
آآآآآآآآآآآآآآآهـ بس متى راح اخلص منك يا وسيم متى والله حاسي اني بحلم وكل ئلي صار ئلي حلم بحلم
مزاجها كان بالمرة وزفت وهذا مزاجها كل ما تتذكره ما تتخيل حالها من لبنى ئلي كانت حريتها اهم شيء بحياتها تروح وتجي وو ومحد يمنعها واذا انمنعت ما بتزعل بالعكس بتكون مبسوطة لانها عارفة الرفض بكون لحبهم وخوفهم عليها مو وسيم ئلي دخلها بقفص وحاسة انها ما راح تطلع منها يمنعها لرغبة فيه وحبه للتملك :آآآآآآآهـ وينك يا جاكي ما احد بيفهمني ئلا انت لو تدري بلي صاير فيني اكيد ما راح تتركني عند هل ظالم
صحت من سرحانها وهي تشوف شهد تشكر العاملة
لبنى ابتسمت ئلها :شو هل حلاوة شهووود
شهد تطالع لبنى :والله حلاتي ما بتجي شيء عندك
لبنى :ههههههه يا قلبي خلصتي
شهد:أي بطلع
لبنى وقفت :سليمان بوصلك
شهد بخجل:لا فهد
لبنى ابتسمت : بروح معكم
شهد:اوكى يلا هو برا
طلعوا وشافوه برا يستنى فيهم ابتسم :هلا والله
:اهلين فيك
ركبت شهد قدام وورا لبنى
فهد:الكل بستنى فيكم
لبنى :لالا فهد لا تودينا للبيت
فهد طالعها من المراية :وين بتروحي
لبنى :خلينا نروح على الكوخ
فهد طير عيونه:من جدك
لبنى أي ساعة ونرجع
فهد:لبنى بقلك بستنوا فيكي قاعدين وبدك تروحي على الكوخ بتخلص الحفلةوما وصلنا ئلهم
لبنى :طيب بنروح على البحر نقعد شوي ما ودي اروح واقابل الناس
فهد:وانتم هيك انسسسسسسسسسسسسسسسي
لبنى :فهد احنا متغطيات عادي
فهد رافض :لااااا مستحيل
لبنى تطالع شهد :احكيلك شيء كلمة
شهد تطالعها :شو اقول يعني
لبنى :انزين بنروح لبيت بابا ما بكون في احد
فهد بعد تفكير :اوكىىىىىىىىىىىىىىى بس ساعة فاهمة مع انه راح تجيني بهدلة بسببكم
لبنى بفرحة :اتصل على الشباب وخبرهم يجو
فهد:اموت واعرف لشو كل هذا
لبنى :مدري خلينا نقعد مع بعض شوي ما بظن نشوف بعض بهل فترة
فهد فهم عليها :اوكىىىىىىى

في بيت الكبير مكان اقامة الحفلة الكل كان موجود ومبسوط الفرحة كبيرة للكل
المعازيم بدوا بالتجمع والتوافد بالمكان المجلس الخارجي لكبير كله معازيم والحديقة كذلك والاغلب كانو شباب بالحديقة
عند الخماسي :هههههههه ههههههه
طلال :اووووووووف شيء بصراحة
صالح:وبس شيء اشيئات
سعد:تراني زهقت وحاسس بروحي راح تطلع
سعود :واانا اكثر
طلال :يعني بصراحة احنا ماخذين عقاب بس مثل اخوكم نحمد الله ونشكرره
سعيد :اكيد ما بحس بالنار ئلا ئلي مجربها وخاطيها
سعد:أي تصدقون انا حسيته صار يخفف شكله بينتهي
سعيد وسعود:ياااااااااااااااااااااااااارب امين
صالح:بصراحة رحمتكم
طلال :أي وانا والله
سعد :بس كله كوم وحبستنا كوم ثاني
صالح :وي تنذكر وما تنعاد
سعود:جد كابوس بصراحة
الكل ضحك وهو يتذكر اشكالهم
سعد :اشوف عمي باشر ئلنا تعالو نشوفه
قامو كلهم
بمكان ثاني
وقريب من مواقف السيارات
وسيم يمسك قلبه :امووووووووووووووت انا يا قلبي بوقف
محمود :أي والله بنات اشكال الوان
احمد:اخخخخخخ بس ياريتني بنت وادخل عندهم
وسيم :كان وقتهاا كنا نحش فيك
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههه
حازم :استغفرك ياربي والله وقفتنا غلط استح على دمك انت وهو
وسيم :طبق هل كلام عليك ما تشوف حالك كيف تناظر تقول مشفووح رح تزوج يا اخي
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز:ههههههههه بسكم عاد
وسيم :ئلا شوفوووووو هل صاروخ ئلي جاي
:يا ولللللللللللللللللللللد
ارتعبوا وهم يلفوا وراهم
وسيم بخوف:يببببببببببببببببببه
حسن :صدق انكم ما عندكم ذووووق قاعدين هيك جلسة وما بتخبروني <غمز ئلهم >
تنفسوا براحة :اوووووووووووووووووووووه
حسن قعد على طرف السيارة جنب احمد :اييييييييي شو اخر الاخبار
محمود :بتلاقيها على العربية الساعة 9
هههههههههههههههههههههههههههه
احمد :تصدق يا عمي من اول ما شفتك وانا اقول انك غير كييييييف انك عمي مو عارف ئلي يشوفك يقول اخونا ولا صاحبنا
حسن :اوفااااااا وهذا المطلوب
عبدالعزيز:انا مو مصدق الحفلة على شرفكم انتو لثنين وقاعدين تشوفوا البنات
الكل:هههههههههههههههههههه
اجى محمد عندهم :شفتووا فهد ومهدي
الكل :لااا
محمود"ما شفناهم ليش
محمد :فهد هو ئلي جاب لبنى وخطيبته شهد وللحين مو جايين والبنات قالو انه طلعوا قبليهم وهم وصلوا وفهد ما اجى
حسن بخوف :وين بكونو
وسيم من عصبيته تكلم :ليش ما احد خبرررنا
سكت وهو يشوف سيارة فهد توقف عندهم وتنزل منها لبنى وشهد وهم كمان
لبنى ما شافت ابوها بس اول ما لمحت وسيم على طول ركضت لداخل وشهد وراها
فهد ومهدي :السلام
الكل:وعليكم
حسن :وين كنتووو
فهد بكذب :كنا بالصيدلية
حسن بخوف على لبنى :ليش شو صار
فهد:ها ولا شيء بس مهدي تعب شوي بالطريق واخذناه عند الدكتور ورحنا نجيب دوا
مهدي طالع فهد وهو معصب :طول الطريق كانو يدوروا على عذر لاتخرهم واخر شيء طلعت براس مهدي ومرضه وهو مقهور منهم مرضوه وهو ما فيه شيء
حسن قرب من مهدي :شفيك يا ابوي عسى ما شر
مهدي :لا يا عمي بخير لا تهتم تعب بسيط وراح
حسن :اهتم بنفسك منيح
مهدي ان شاء الله
فهد يسحب مهدي :عن اذنكم اصحابنا وصلووا
راحوا من عندهم
احمد لف لعبدالعزيز:ئلااا عزيز غريبة راكان ما اجى
عبدالعزيز :أي هو خبرني انه جاي بس مدري ليش تاخر
وسيم عقد حواجبه :شوفه يمكن صاير شيء
عبدالعزيز اتصل عليه

بمكان ثاني قبل بوقت
:انسة عذاب
عذاب قاطعته :راكان انا عارف شو بدك تحكي فلا تعذب حالك
راكان :هل شيء خطر وهل جماعة ما راح يعدوها على خير
عذاب :راكان لو احنا خفنا من كل جماعة هيك وسكتنا عليهم بتخرب البلد ,والشيء ئلي بنعمله لازم نكون واثقين فيه
راكان :وانا ما قلت غير هيك بس لازم
عذاب :اقول خلاص انسى ئلي صار والمهمة سرية ,انا الحين وراي مشوار لازم اروح سلام
راكان اوكى ماشي <وقبل ما تطلع قالت <بس اتذكري انه هل جماعة خطيرة وئلي صار ما راح يمشوه كذا
عذاب ابتسمت ئله وراحت
قعد شوي وهو يفكر بلي صار وكيف صار اشتابك بينهم وبين جماعة المافيا ئلي براقبوهم من فترة وووو
سمع صوت جواله رفعه وشاف رقم عبدالعزيز طالع ساعته وشاف الساعة
انصدم :يووووووووووووه ساعتين وانا سرحان وبفكر
طلع بسرعة وهو يرد على جواله :الووووو
عبدالعزيز:هلا راكان وينك يا اخي تاخرت
راكان :كنت بالشغل والحين طلعت
عبدالعزيز :وليش معصب
راكان زفر بضيق :ومن غيرها بنت عمك يا اخي عمري ما شفت اعند منها بتضيع روحها وتضيعنا معها
عبدالعزيز بخوف وهو يبعد عنهم شوي :عذاب ليش شو صاير
راكان :بعدين بعدين
عبدالعزيز عصب ولف يطالع الكل بيطالعوه باستغراب :طمني فيها شيء
راكان :لا منيحة هي
عبدالعزيز بنفاذ صبر:اجل ايش الموضوع
راكان :اسمع مسافة الطريق وبكون عندكم
عبدالعزيز:انزين لا تتاخر
راكان :اوكى سلام
عزيز:مع السلامة
طالع جواله لفترة وبعدين مشى لعندهم وهو يتنهد
محمود:شـ صار
عزيز:ولا شي كان عنده شغل والحين جاي
:اها

نهاية البارت







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:03 AM   #20

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015


البارت السادس عشر وصل

عند الحريم
شهد:مجنونة انتي
لبنى ترجف :ما شفتيه كيف بيناظرني
شهد :لا جد انهبلتي
لبنى :بيذبحني والله بيذبحني
شهد تمسكها :لبنى اهدي مو صاير شييييييييييييييء
لبنى جلست وهي تحاول تاخذ نفس
شهد:دام امه معك ما راح يعمل شيء اوكى ,وبعدين امشي على الكذبة ئلي كذبناها ومو صاير شيء باذن الله
لبنى هزت راسها باوكى
دخلت ابتهال على الغرفة معصبة :وين كنتي يا بنت المعازيم بيطلعوا وهم ما شافو ئلي على شرفها الحفلة
لبنى :انا هنا
ابتهال :احسابك بعدين يلا قومي الحين ما في وقت
هزت راسها وهي واقفة
رفعت شالها من على راسها وخلعت عبايتها
ام وسيم دخلت :وين كنتي يا بنتي ليـــــ,بسم الله ما شاء الله ما شاء الله عليكي ملااااااااااك يا قلبي بسم الله عليكي
خجلت لبنى
قربت منها ام وسيم :يمه اقري على حالك
هزت راسها وهزت بايه
ابتهال :ام وسيم جيبيها معك انا نازل
ام وسيم :ها جاهزة حبيبتي
لبنى بثقة :أي خالتي
قربت شهد منها زبطت ئلها شعرها وو لما جهزت نزلو
نزلت من الدرج بخطوات واثقة وجنبها ام وسيم ئلي تطالعها بخوف وتشوف نظرات الكل عليها وتسمع تعليقاتهم والود ودها ما تنزلها عليهم كذا
نزلت معها على موسيقى مجهزينها ئلها البنات ولحتى وصلوا راحت سلمت على الجدات والعمات وهي تسمع المدح من الكل والكل يسمي عليها
اخذتها ام وسيم معها وقربت من مجموعة حريم
ام وسيم:لبنى حبيبتي هاي امي وجدة وسيم
لبنى طالعت الجدة شوي وبعدين لام وسيم مو عارفة شو بدها تعمل بس الاصول دامها جدة زوجها تسلم عليها باحترام سلمت عليهاوباست راسها وهي خجلانة ما كانت متوقعة هيك الكل الانظار عليها بتكون نزلت واثقة لانه كانت تتوقع حفلة عادية ما لامت شهد على خوفها يوم خطبتها
الجدة تطالعها باعجاب :بسم الله ما شاء الله عليكي ,شلونك حبيبتي
لبنى بخجل هزت راسها :بخيررررر
ام وسيم قعدت تعرفها على صاحبات العيلة وعلى نسوان اخوانها وعلى خواتها وبناتهم البعض حست مرحب فيها والبعض يسلم عليها بدون نفس ويناظروها باستنكار وكانها حشرة لو ما سمعت تعليقات الاعجاب قبل شوي حست انها ولا شيء

:شوو ئلي صاير
:ولا شيء
:عذاب اتكلمي لا تخبي عني
عذاب :مريوم والله ما فيني شيء اووووووف ليش هل اصرار
مريم :بس شكلك ما بيوحي هيك
عذاب :لا تهتمي مشاكل شغل
مريم هزت راسها :اهاااا ,ام لبونة طالعة من الاخررررررررررر
عذاب ابتسمت وهي تطالع اختها:أي الله يحميها والله اني خايفة عليها والجووو كتمة وخايفة تتعب
مريم :ولا نظرات البنات والحريم ئلها كوم ثاني
عذاب :الله يحميها
مريم:امين ,اماا عاد شو هل نيولك خطيررررررررر ئلي عمليته
عذاب :هههههههه منيح اني لحقت ربع ساعة وخلصت
مريم :دايمااااا بتلاقي حلول لكل شيء
عذاب :اوفااا اكيد
قربت مشاعل وليالي وسونا وعبير
مشاعل :رفعت ضغطي الله ياخذها ضروري تجي تعكر علينا عاد هل زفتة
ليالي :أي معك حق
عذاب باستغراب :من هي
عبير:وحدة لا تشغلي بالك فيها
مريم:من
سونا :ام كشة
مريم قلبت وجها : يييييييييييييييي مو ناقص ئلا هي عاد
عذاب باستغراب :من هي فهموني
عبير:انا اقلك هاي وحدة امها بتكون صاحبة جدتي وجيرانا ومن هي صغيرة تحب عزيز ولد عمي بس هو مو معطيها وجه واكثر من مرة حاولت تطيحه بشباكها لحتى يتزوجها وهو فاهم عليها ويوم من الايام بهدلهاااااااااااااااااااااااااااااااااا بهدلة مو طبيعية قدام كل شباب العيلة
عذاب تسمع ئلها ومو مصدقة عمرها ما خطر على بالها انه ممكن في وحدة تحب عزيز ,وللا ليش لا هو رجال وكامل والكامل وجه الله مو ناقصه شيء اكيد بيحب وينحب
حست انها انزعجت من هل قصة بس ما حبت تبين ردت بهدوء عكس ئلي داخلها بس هل شيء ما خفى عليهم والكل ناظر عبير بلوم :اها وليش شو عملت ئلكم
سونا :ولا شيء بس قاعدة تعيب على لبونة وتقول عنهابيبي وتحاول تطلع ئلها عيوب بس ما اعطيناها فرصة
ليالي تقلد صوتها النشاز :يووه والله مو مصدقة كيف وسيم الرجال يتزوج وحدة مثل ذي <تأشر على لبنى بقرف >وكمان بيبي والله رحمته شكله ما تزوجها ئلا ضغط من ابوه ,ولا هو شو جابره يتزوج طفلة
مريم :شو جاوبتوها
عبير:الحب يا قلبي
ضحكوا البنات
سونا تهز البنات :بنات تعالو خلينا نرقص
عذاب :اعقلن
سونا :نعقل ليش اذا لبنى صاحبة الحفلة انهبلت عادي
عذاب تطالع عند الدي جي ونص الساحة مكان الاضاءة للرقص شافت لبنى قاعدة ترقص وحولها البنات يشجعوها ضحكت صحيح ما بتعرف عربي كثير بس تسمع اغنية اجنبيه تهيج عليها رقص خطيررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رر
مريم :تعالووووووو نشجعها
البنات :يلا
قربت منهم وبخاطرها :ما بتكبر راح تبقى الطفلة الدلوعة العنيدة الحنونة آآآآآىهـ الله يخليكي يا لبونة ويحميكي يا قلبي
اندهشت وهي تشوف لبنى تمسك يدها وتسحبها ترقص معها بالاول اعترضت وتحت تشجيع البنات اندمجت معها وكانت كل الانظار عليهم ودخلت معهم مريم وزاد الحماس
كانت اغنية لمساري
والدي جي انبسطت وعرفت الطلب وصارت تنقل من اغنية لاغنية قلبت الحفلة رقص وغنى اجنبي

:شنو هل مسخرة
:شو مسخرته يا حرمة البنت من بريطانيا شيء طبيعي تكون حفلتها مثل ما بدها
الحرمة:بس خطيرة جميلة جمال ما شاء الله
الحرمة 1:أي والله معك حق لو انه مو متزوجة زوجتها لابني
الحرمة2:شتقولي انتي البنت تزوجت
الحرمة :أي بس الولد كبير عليها وهي صغيرة ابني مناسب ئلها
الحرمة 4 تكلم ئلي جنبها :ها شو قلتي البنت نعومة وحلووووووة
الحرمة :مدري محتارة كل بناتهم مربيات وحلوات ,بس انا ودي باختها
الحرمة 4 :شو بدك فيها مو طبيعية البنت لا حجاب ولا دين ولااا ويكفي شغلها
الحرمة:أي اختها كانت مو متحجبة وبس تزوجت تسترت عادي بس يتزوجها ابني بعدلها يكفي انها ناجحة بحياتها ,وبعدين لا تتكلمي عن الدين يكفي انه ابوهم حسن واحنا بنعرفه منيح
الحرمة:والنعم ,بس ما انصحك بتتعبوا معها للبنت
الحرمة :بشوووووف ابني
الحرمة:على خيرررررررررررر

قعدت بتعب على الكرسي وهي تلهث :اوووووووووووه
لينا:ههههههههههههههههه وناسة
تسنيم:حاسة حالي بديسكووووو
الكل:ههههههههههههههههههههههه
قربت عذاب :لبنى يكفيكي اطلعي برا شوي
لبنى هزت راسها باستسلام :ان شاء الله
مريم :لا وين برا كله رجال ,اطلعي لغرفة عزيز فيه بلكون ارتاحي هناك
لبنى :اوكى
طلعت ومعها بعض البنات

بعد فترة الكل طلع وما بقي ئلا العايلة البنات قاعدات فوق والحريم والرجال بالصالة لكبيرة والشباب بالحديقة
وسيم :شو ئلك ساعة بتتكلم مع راكان فيه شيء
عزيز :ها لا ما في شيء
وسيم:عزيز
عزيز:لا تهتم يا اخي ما في شيء
محمود قرب منه وهو يقول بحماس :ها ما قلت ئلي كيف رحلتك ها <غمز ئله >
وسيم ضحك وهو يغمز ئله :على كيف كيفك
محمود :اخخخخخخخخخخخ بس ناس عايشن بالعسل وناس بالبصل
عزيز:ههههههههههههههههههههههه
وسيم :ومن ماسكك شو رايك ادبر ئلك وحدة بتعجبك
محمود :ههههههههههههههههههههه ليش لا
عزيز:شنو تفكر فيه وسيم
محمود:ناوي على الرابعة شكله
وسيم :ههههههههههههههه ليش لا
عزيز بجدية :وسيم انتبه منيح تراك تزوجت ومو أي وحدة يعني أي غلطة شوف ابوك وبعدين لازم تفكر كيف راح تخبرهم على الاقل بنغم هي حامل وكلها كم شهر وبتجيب ابنك
وسيم تنهد :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ ولي العهد
محمود:ههههههههههههههههههههههه لالا هذا رايح فيها .ئلا اقول شفت الحب
وسيم باستغراب :منووووووو
محمود :يومياات بريئة
فهم قصده وسيم توتر قال ببرود:وجججججع مو باقي ئلا هي تكون الحب
محمود :لا تنكر اووووكى
محمد :انتو كله بتتهامسوووو ااوف ارفع الصوت خلينا نسمعكم
محمود:ما ئلك شغل اقلب وجهك
حازم :اهم شيء خلصت هل حفلة على خير والله تعبت
يامن :أي والله مو بس تعب اوووووف ودي اروح انام
فهد:تنام وين السهرة لسا باولها
شريف:خلينا السهر لاهله
سعد :لسا ما زبطت
طلال مكشر:لااااا
سعود:وشو بتعمل
طلال :وهو انا انا بشوفها لحتى اشوف ايش اعمل
صالح:رحمتك والله
سعيد:هههههههههههههههه والله نتائج افعالك
طلال : اذا ما انحل الموضوع اليوم بنجن
سعود:وشو بتعمل
طلال :مدري على الاقل اخذ علامة اذا في امل تسمعني وتسامحني ولا لا
شافو البنات يخرجوا بس مو كلهم كانو تسنيم ومشاعل وسونا وعبير وليالي وايات
مشاعل لمحته وهو بطالعهم والاخص هي خجلت ونزلت راسها لفت لتسنيم :توتوووو خلاص حرام عليكي سامحيه مو شايفته كيف بيناظر يدورك
تسنيم ناظرت بطلال اعطته نظرة ولفت وهم يمشوا :لا مو مسامحته خليه يتادب حتى ما يعاودها
مشاعل :انا اظمن ئلك انه ما يعيدها
تسنيم بعناد :لاااااا
محمود :حياكم بنات معنا
قعدوا البنات على الكراسي وفي مسافة بينهم وبين الشباب
بسام :كيف الحفلة كانت عندكم
ايات :حلووووووووة بس تعب
عبدالعزيز :تعبتن من ايش كله قاعدين يا رقص
محمود:مو مثلنا آآآآآآآىهـ بس يا حسرة علينا
البنات :خمسة بعيونك
عبدالعزيز :وين الباقي مريوم
سونا :مدري من خلصت الحفلة جلست هي وعذاب جلست اعتراف ما بدهم احد معهم وانضمت ئلهم ابتهال اما الباقي في جالسات وفي نايمات
هز راسه :اها
ليالي بلقافة:وانتوووووو شو بتعملوا
شريف :اوه اوووووووه وانا اقول ليش الجو كاتمة تاريك انتي معهم
ليالي :لا شكلك غلطان بالنظر يمكن لانك انت معهم ,وبعدين انا ما كلمتك
شريف :وانتي ما ئلك دخل شوبنعمل اوكى
ليالي :وجععع اتكلم لما اكون كلمتك ,بس تراني ما اعطيتك وجه
شريف :هاهااااااااي ضحكتيني
ليالي :ضحكة عنزةةةةةةةةةةةةةةةةة على باب المسلخ
حازم بحدة:ليالي خلااااااااااااص
ليالي عصبت :هو ئلي بلش ما ئلي شغل
شريف :شوف شووووووووووووووووف
الكل :بس خلاص
محمود مسك راسه :حلفتكم بالله لا تبلشوا والله راسي عورني
سعد :شو رأيكم نغني
سكتت ليالي وهي مقهورة وتناظر شريف نظرات نارية وهو راسم ابتسامة سخرية ويضحك ومطنشها
مهدي نط :هذا الكلام مييييييييين يبلش
سعود يغمز لطلال :طلال بغني
طلال طالعه مو فاهم بس ابتسم وهو يسمع سعود بشو يهمس ئله
صالح اعطى شريف الجيتار :خذ يا ابو الشباب استلم
شريف:ما ئلي خلق
طلال :يلا عاد
شريف :انزين اوكى اوكى <مسك الجيتار وحطه على رجوله بعد ما اعتدل بجلسته قال وهو يطالعه >شو الاغنية
طلال قعد فترة يفكر بعدين قال :فايز السعيد ,امدلع
الشباب :اوووووووووووووووووووووووووووووووووووه
محمد بلقافة :بتهديها لمن
طلال اعطى نظرة لتسنيم وكانه يقول اهداء ئلك وهي فهمت ونزلت راسها وقلبها يدق طبول :ما ئلكم شغل احتفظ بالاسم ئلي
وسيم:يا عيني يا عيني
شريف بلش يدق :يلا بلش
طلال :اوكى
:احم احممممممممممممممممممممممم
:يا اخي خلصنا
طلال :اوف انزيييين
ابتسم وهو يطالع جهة البنات او بالاخص عيونه عليها ثم لف يناظر الشباب وبلش يغني بصوته الحلووو على الدقة واللحن وكل شوي يطالع لناحيتهم
البنات مبسوطات ويضحكوا بهمس وهم فاهمينه وفاهمين قصده وكل شوي يناظروا تسنيم ويعلقوا ومتحمسات مع صوته
بلش الكل يصفق ئله
امدلع امدلع
بس يزعل ويقطع
عند اهله ما يسمع
امدلع
لف لجهة البنات ثم لاصحابة وهو ياشر لاصحابه : مر اسبوع وازياده
ذابحني في ابعاده
مو راضي يرجع
امدلع
قعد يهز راسه على عزف شريف ئلي ماشي معه على الخط والشباب يرقصوا بمكانهم متحمسين معه
احمد :هووووووووووووه معك بو فارس كمل
هز راسه طلال والتفت ئلها بسرعة اعطاها نظرة لوم وهو مبوز كمل : كلي موت قاهرني
ما اخطيت يتركني
لانه راسي مصدع
عارفني ميت به
يتغلى في حبه
كل قصده اتلوع
امدلع
امدلع
ضحك وهو يطالع الشباب ويهز راسه
التفت ئلها وهو يغمز وقال : انا بوسته في خده
اشر ئله سعد على خده قرب منه طلال وباسه بوسة طويلة طلع صوت : اموااااااااااااااااااااااااااااااااااح
الشباب :وععععععععععععععععععععععععععععع
البنات ضحكوا عليهم وعلى هبلهم وعلى شكل سعد ئلي عمل حاله برجع وطلال ئلي يخبطه على كتفه مو دارين بتسنيم ئلي مولعة من الاحراج صارت الوان وهي عارفة قصده انه هاي ئلها وخصوصا نظراته وهي يبوس سعد عليها ولا غمززززززتة ذوبتها مكانهااااااااااااااااااااااااا حسستها كانها مكان سعد
انا بوسته في خده
امواح
لكنه يتمنى امدلع
بس خلوه وش يعني
لو دلوع عاجبني
لايق له يدلع
امدلع
امدلع
قعدوا يصفقوا ئله :يا خطير اننننننننننننننننننننننننننننننت
طلال :اوفاااااا خجلتوني
سعود :والله شكلك متعذب وانا اخوك
طلال يمثل حط يده على قلبه :وانا بس متعذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذب ئلا ميت
سعد :ئلا واضح عليك هل شيء
طلال لف لجهة البنات بطرف عينه يناظرها كيف صادة وراسها بالارض عرف انه بتسمعهم :اآىىهـ اتخيلوا ما بنام ليلي ولا نهاري من الدلع والزعل
صالح يقلد صوت بنت :ووووووووي حبيبي رحمتك ما كنت بعرف انه لهدرجة غيابي معذبك
طلال طالعه يقال انه هايم :فوق ما تتصوري يا قلبي ,صدك عذااااااااااااااب
صالح يكمل تمثيل وهو يدلع بصوته :يا حبيبي انتا ,خلاص سامحتك
طلال :لا تكفييييييييييييييين خليكي زعلانة ي احسن
صالح بدلع بنات مايع :لااا حبيبي والله بنتحر كله ولا بعدك يا قلبي , انا بحبك ,وبعدين لمين بتتركنا انا والبيبي
طلال قلب وجهه :قرف يقرفك انت وهل صووووووووووووووووت لو جد كنت انت حبيبتي كان انا ئلي انتحرت
ضحك صالح عليه اما الباقي لا تسألو عنهم الكل يضحك بقوووووووووة لدرجة منهم ئلي دمع وئلي قلب على الارض من الضحك على خبالهم ولا على صوت صالح وهو يقلد بنت والبنات كذلك
تسنيم وقفت وهي تحس باحراج من الوضع وهي عارفه انه هي المقصودة بكل ئلي صار يكفي جرائته ونظراته وهو بغني يكمل عليها
مشاعل :وين
تسنيم توترت :بدخل الجو برد
عبدالعزيز وقف وهو يمسح على وجهه :حتى انا خلينا ندخل الجو برد
الكل وقف معه ودخلوا داخل البنات اخذوا ئلهم طريق ودخلوا المجلس عند الباقي سلموا وجلسوا
وكانو يتكلموا بموضوع خطبة مريم
الموضوع ئلي ازعج محمود وئلي عارف من الشباب تندم انهم دخلوا بهل لحظة
ابو عمران :لازم تجهزي حالك
مريم :جدي عادي يعني ما فيها شيء اذا داومت الصبح الحفلة بتكون بالليل يعني في وقت انا ما بقدر الغي مواعيدي
ابو حازم:ما بصير شيء لو غبتي يوم عادي يعني
مريم :انا بكون كذا مرتاحة اكثر وبعدين كلها خطبة مو زواج عادي يعني
ابو احمد :وتجهيزاتك
مريم :بابا مستحيل اجهز بنفس اليوم ,اكيد من قبل بكون مخلصة كل شيء
عمتها :مريم لازم تكوني مرتاحة لحتى يبين عليكي ويرتاح وجهك
مريم :لا تخافي عليه
وسيم يغير الموضوع :ئلا ما قلت ئلي يبه كيف كان لقائك بالاهل واصحابك
حسن:والله فرحت في منهم تغير وئلي زي ما هو وئلي كبر
امه :الكل كبر عداك انت
ضحك حسن :يمه محسستيني اني شب وانا عمري هووووووووووووووووووه
وسيم :اصلا اليوم كنت قدام اصحابي كذاب وهم يسالوني عنك ومو مصدقين
ضحك الكل
حسن :مو عاجبك هل شيء
وسيم غمز لابوه :أي عاجبني بس لا تاخذ الاضواء منا
حسن فهم عليه قال وهو يردها ئلها :مو ذنبي انا اذا الاضواء هي ئلي بتجي لعندي
جميل :بهاي ما بدها اثنين يحكوا فيها
الرجال والبعض كانو فاهمين عليهم ضحكوا
ابو محمود :والله ما احد بخرب لولاد ئلا انت يا حسن
حسن يهمس للشباب :اوووووه قلبتوا لاحكومة علينا
الشباب :ههههههههههههههه هههههه
وسط كلامهم تفاجأو منها ومن حركتها بالغرفة السريعة
عداه ئلي كان حاس فيها من الاول ويراقبها كيف واقفة على الشباك تناظر برا وتفكر وهي مو معهم ابدا حس انها شافت شيء ما عجبها من تغيرات وجها
عذاب كانت تحس بضيقة مو طبيعية ما تدري ليش كلام عبير اليوم عن البنت ئلي معجبة فيه قلبت كيانها مهما اقنعت حالها بنسيانه تكون كذابة والاهم وجوده معها بنفس المكان يجرحها ويعذبعها كانت تراقبه من الاول كيف جالس يضحك ومبسوط مع الكل ومو حاس فيها ولا بنظراتها عليه وحست فيه لما دخل الصالة بس ما التفتت بقيت واقفة ونتاظر لبرا وسرحت بافكارها بس وسط تاملها وافكارها للحديقة شافت حركة مو طبيعية
دققت منيح تشوف وفعلا كانت حاسة بهل حركة تزيد
تحركت بسرعة وفتحت للبلكون ئلي موجود بالصالة فتحت الباب وطلعت لهناك تشوف شو بصير تحت وشافت شيء ما توقعته رجال كثير مرتدين بدلات سود والاقنعة على وجهم محاصرين المكان بعد ما داهموا الحرس القليل ئلي واقفين برا
صار ئلي كان حاس فيه راكان اصلا هي كانت عارفة انه ما راح يعدوا ئلي صار على خير بس ما توقعت بين اهلها وناسها
ارتفع الامبيرعندها قعدت تدور بجيبوها وهي تناظر الحديقة
ثم دخلت داخل وهي تركض تشوف نظرات الكل عليها المستغربة والمندهشة :لبننننننننى وين لبنى
لبنى :انا هنا
لفت ئلها :وين شنطتي
لبنى :مدرررررررررري
عذاب معصبة :وينها كيف ما بتعرفي
حسن :ليش معصبة شوفي
عذاب :مو وقت كلام وين شنطتي
مريم بخوف منها وعليها :فوق بغرفة ابتهال
طالعت كل الموجودين بالصالة شافت اقرب واحد للصالة كان سعود صرخت عليه :اطلع جيبها ئلي من فوق
سعود :بس بس ما بعرفها
عذاب :لونها احمرررررررررررررررررر بسررررررررعة اطلع جيبها
خاف من عصبيتها طلع يركض على الدرج
اما عذاب محتارة شو بدها تعمل الوقت يضيع بسرعة تحسرت انها تركته بعيد عنها
حتى جوالها مو معها شافت بيد عزيز جواله ئل كان يلعب فيه بس لما شافها استغراب نساه
راحت تركض لعنده وهو مستغرب اكثر وهي مو هامها احد منهم سحبت الجوال من يده
وطلبت الرقم باصابع ترجف وهي تسب وتلعن
وكل شوي :رد ردددددددددددددددد يلا
بس اجاها الرد :راكان جماعة جون هاجمت البيت تعال بسرررعة .....اخلص عليه ,....اي عددهم كبيرررررررررررررررر ....بسرعة ما في وقت
رمت جوالها لعزيز وهي تشوف سعود يجي ومعه شنطتين حمر
ما كانت تميز أي وحدة شنطتها من ذهنها الغايب مسكت وحده منها وقعدت تدور فيها مو عارفة كيف قلبت كل الاغراض ئلي فيها على الارض وما كان فيها اخذت الثانية ودورت ولاقته على طول اخذته فتحت تشوف فيه طلقات واخذت احتياطها
ابو عمران :عذاااااااااااب فهميني شو ئلي صاير من برا
عذاب معصبة مو وقت تقعد تشرح :ما احدددددددددددددددددددددد
طلعت برا وهي تشوفهم كيف تحت ضربت طلقة على واحد مات الجماعة ئلي تحت من سمعوا صوت الطلقة دوروا على المصدر وشافوها وصار الاشتباك بينهم واالمكان ئلي كان يعمه الهدوء والضحك والسوالف صار يملاه صوت طلقات النار والخوف من الكل والبكي من الحريم والبنات ئلي ارتعبوا من صوت الطلق الناري


:مدري يا راكااااااان ...اي صوت طلق ...استعجل لا تتأخر
سكر وهو يناظرها كيف واقفة على جنب البلكون شوي تحمي نفسها وشوي تطلع تضرب وترجع مكانها تحمي حالها
الكل خاف وحس ا بعدم الامن كلهم رجال شباب بس مو عارفين شو يعملوا وهم يناظروا كيف البنت تحارب وهي بهيك معركة ,ئلي ولا احد منهم اتخيل يشوف هيك منظر بحياته
غير جميل وحسن ئلي كانو متعودين بس بنفس الوقت خايفين عليها
ولبنى ومريم ئلي شافوا هيك شيء بس ولا وحدة قادرة تتعود على هيك شيء لهيك كانو اول من بكى
تكسر الشبابيك الخارجية والابواب ئلي من زجاج لكل البيت ولكل شيء لحديقة ئلي كلها رجال والبعض على الارض منصاب
دخلت طلقتين على الغرفة مما ارعب الكل وحدة صابت الجدار والثانية على السقف واسقطت الثريا ئلي كان بنص السقف
بس سمعت صوت شيء طاح لفت بخوف ئلهم ورجعت تطالع لبرا وهي مو عارفة شو بدها تعمل ’قعدت تطلق عليهم النار وهي معطية ئلي وراها ظهرها لحتى دخلت الصالة لفت ئلهم وهي تقول :دخلووووووووووووووووووووو الحريم اطلعوا للطابق الثاني ما احد يبقى تحت
ابو حازم :فهمينا شو ئلي صاير كيييف
عذاب وهي تسمع صوت طلقات النار :مو وقت كلام يا عمي اطلعوا بسررررررررررررعة ليصير شيء ما بيرضي احد
الشباب طلعوا الحريم بسرعة لفوق
عذاب :حتى انتم لا تبقوا اطلعوا فووووووووووووووق ولا احد ينزل او يقرب من الشبابيك والابواب
حسن من خوفه عليها ئلا انه واثق فيها ومن ئلي راح تعمله اكيد صح وهو مو حابب احد يتأذى من اهله وما ئلهم دخل ما خلى احد تحت الكل طلع فووووووق
عداها هي قربت من البلكون وهي تصدد ئلهم طلقات بس حست انه ما بينفع موقعها مو مناسب وما بدها احد يتاذى اكثر
راحت بسرعة جهت الباب الرئيسي قفلته منيح لحتى ما احد يتمكن من الدخول وطلعت تركض لفوق
فوق
الجدة :فهمونا شو ئلي صاير تحت
ابو احمد:بس نفهم احنا يا يمه
بكل صوت طلقة صراخ البنات يعلى
الشباب يطالعووووو بعض مربطين الايدي مو عارفين شو يعملوا ويشوفوا البنات ئلي ضامين بعض ويبكوا وكل تفكيرهم مع بنت عمهم المتهورة ئلي مو عارفين شو مصيرها
عزيز مو مستوعب كل ئلي بصيرلحد الان يناظر الكل لعل وعسى يفهم مو مصدق انه قلبه وروحه تحت بخطر ومو عارف شو يعمل يحس قبضة بصدره كل ما سمع صوت طلق النار يزيد قرب من الشباك ئلي على الطرف ولا اهتم لمنادات الكل ئله
امه تبكي :ابعددددددددددددد يمه ابعد عنه يكفينا وحدة تحت
عزيز :لف ئلهم بصراخ :ما يصير نخليها لحالها لشو احنا رجال
التفت الكل للدرج وصوت الخطوات السريعة جاية عندهم وقفوا يناظروها :
عذاب تلهث:ما في مخرج ثاني غير الباب
الكل يطالعوا بعض
سعيد:ما في لا
عذاب ضربت رجلها الارض بقهر بعدين قالت من بغرفته بلكون للجهة الثانية من الحديقة
ابتهال :غرفة الشباب
عذاب :حلفتكم بالله لا احد يطلع مو ناقصني مشاكل زيادة ,ثم ركضت تدور على الغرفة لحقها هو والشباب وراهم فتحت باب البلكون تناظر فوق وتحت منيح وكيف المسافة تشوف حولها حطت يدها على الحديد
التفتت عليه وهي تشوفه ماسك يدها يناظرها بترجي :لا تروحي
عذاب بضعف :هذا شغلي عزيز
عبدالعزيز مو مهتم لوجود الكل حوله :اذا صارلك شيء شو اعمل بحالي انا
ععذاب ابتسمت وهي تطالعه بنظرات ما فهمها :ما بصير ئلا ئلي ربنا كاتبه
تركت يده ونطت لتحت على الحديقة
انصدم الكل منها قربوا الشباب شافوها تركض لجهة الحديقة وشوي يزيييييد صوت طلق النار
بعض فترة الوضع يزداد سوء :عبدالعزيز فقد صبره :لا الوضع ما عاد ينسكت عليه
طلع من عندهم راح لمكتب ابوووه ئلي غالبا ما احد يدخله وخرج وهو شايل بارودة
شهق الكل
امه قامت تمسكه :اتركيني يمممممممممممممه
امه :لا تروح والله اذا بصيرلك شيء بنجن لا ترررررروح يمه
عبدالعزيز باسها من راسها على السريع وطلع برا مطنش منادة الكل ئله همه الوحيد انه يساعدها ويوقف معها


تحت كانت واقفة ورا شجرة النخيل وهو جنبها وكل شوي يطلع واحد ويصد الطلق
كان مسند ظهره على الشجرة يطل بطرف عينه لبرا :قلت ئلك ما راح يسكتوا
عذاب تصوب على هدفها وترجع مكانها :بعرف بس احنا كمان ما راح نسكت بس لو امسكه جون الكلب تمادى كثير
راكان :خلينا نطلع من ئلي احنا فيه اول ونفرجيه شغله المزبوط <صووووب >
عذاب لفت ئله مبتسمة>:هذا الكلام الحلووووووووووووووووووو
الاشتباك بكل مكان بين رجال الشرطة وجماعة جون ئلي الخوف ماكلهم لانه الشرطة حاصرتهم بالنص
عذاب لفت لراكان :روح ساند راشد وئلي معه
راكان :اوكىىى
طلع وهو موطي نفسه يركض لبرا للجهة الثانية يتحاشى الطلاقات ئلي مصوبة عليه
كانت تناظر الوضع ئلي اتازم والجماعة ئلي رافضة للاستسلام وسط اندماجها بالطلاقات اندهشت من ئلي يرتمي جنبها ميت لفت تشوفه مو مصدقة ادركت انه راكان رجع
لفت ئله معصبة :راكااااااااااااااان ليـ
سكتت وهي منصدمة تشوفه واقف يناظرها وماسك بارودته
صرخت فيه :شو بتعمل انت هنا
عزيز:ما اقدر اتركك لحالك
عذاب :عزيز كافي جنون ادخل بسررررررررررررررعة
طنشها وهو يصوب لبرا طالعته شوي وعرفت ما في امل منه رجعت لشغلها
بعد فترة اندمج وهو يطلق النار وحس انه بعملية جراحية من اندماجه
بس حس انه صوت طلقها خف استغرب منها لف راسه بسرعة وهو يسمع صوت اهاتها :آآآآآآآآآهـ
حس كانه الدم وقف بعروقه وهو يشوفها ماسكة بطنها والدم مالي لبسها
قرب منها بخوف :عذاب انتي منيحة
عذاب قالت وهي تطالعه ومستندة على الشجرة:أي انا منيحة لا تخاف وقفت وهي تمسك السلاح وتحاول تستجمع قوتها
عزيز:عذاب اقعددددددي مو شايفة حالتك
عذاب :ما فيني شيء لا تهتم خلني اشوف شغلي
كانت تحاول تغالب آلمها وهي ماسكة المسدس بعد ما تركت البارود ويدها ترجف وتطلق رصاص تحاول تصوب على هدفها بس بعيد عنها هل شيء
لما حس انه الخطر انزاح عنهم قرب منها :قومي لازم تروحي على المشفى
عذاب :لا <وقفت >بروح للجهة الثانية الشباب بحاجة ئلي
صرخ فيها :مو شايفة حالك
عذاب:مااقدر اتركهم
عزيز كطيب انا بروح انتي خليكي و لا تتحركي لحتى ارجع
هزت راسها باوكى راح من عندها الاآلم كان يزيد وكل شيء تحس انه الدنيا تسود عن عينها حست بخطوات تقرب منها رفعت مسدسها بسرعة وهي توقف قبل ما تطلق طاحت على الارض مغمى عليها من الخبطة ئلي اخذتها براسها
شالها بعد ما تاكد بالطريق وطلع من البوابة الثانية حطها بالسيارة اشر للباقي بالانسحاب وطلعوا وهم يتواصلوا بضرب النار لحتى يحموا حالهم ووصلوا برا ركبوا السيارات وراحوا
هدى المكان فجاة طلعوا رجال الامن يتفحصوا المنطقة وشافوا انه الكل راح ئلا من بعض ئلي كانو متصاوبين
راكان يكلمهم :لموا كل هل رجال واطلبوا الاسعاف
لف لعزيز وهو يناظر ثيابه ووجهه ئلي عليه بقع دم :شفيكككككككك تصاوبت
عزيز:لا هاي عذاب <تنهد >بروووووووووو
ما كمل كلامه وهو يسمع الشرطي يقول :الرائدة عذاب مختفية
عزيز انصدم:شو تقول
راح يركض مكان ما كانو واقفين وتاركها جالسة ما شافها بس سلاحها كان موجود على الارض رفعه وهو يناظر حوله :اخذوها لييييش لييييييش شو بدهم فيها لييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييش
قعد على ركبه وهو منكسر ومنهار يكفي انهياره انها انصابت كيف وهي انخطفت
راكان يهديه:لا تهتم ما راح تبات ئلا وهي عندكم اطمممممممممممممممن

فوق الكل على اعصابه مو عارف شو يعمل متربطة ايديهم وزاد لما خرج عزيز بس شوي شوي الكل حس انه الصوت كل ماله وبخف من الطلقات ولحتى الكل شاف انه وقف الصوت طالعوا بعض بخوف وراحة بنفس الوقت
ركض جميل لعند الشباك يطل ما شاف غير رجال الشرطة
على طول نزل يركض لتحت ولحقوه الباقي
انصدموا من ئلي صاير بالحديقة ومن الجثث ئلي على الارض عمرهم ما تخيلوا انه يشوفوا هل منظروفي بيتهم قعدوا يدوروا على احد يطمنهم شو صار بس ما شافو عزيز وراكان
وسيم يكلم شرطي :وين عذاب
الشرطي :للاسف الرائدة عذاب انخطفت
الكل انصدم
وسيم:شتقوووووووووووووول انت
الشرطي :ها ئلي صار اخذوها جماعة المافيا
حسن حس بتعب مسك صدره وهو يتمتم بداخله
سعود بخوف :وعزيز وينه
طالعه الشرطي مو فاهم بس قال :النقيب راكان بالجهة الثانية
راحوا الكل بخطوات سريعة لعنده والاهم اخوانه
طلعت عيونهم من مكانهم وهم يشوفوه جالس على ركبه وبيده مسدس عذاب يناظرالارض وكله دم
ركضوا لعنده اخوانه اول شيء وجلسوا قريب منه :عزيز انت منيح
سعد:تكلم طمنا عليك
طالعهم وهو ساكت وعيونه تلمع مو قادر يتكلم
راكان :اطمنوا هو بخيرررررررررررررررررر
ما فيه شيء
ابو عمران يشوف الدم على قميص :والدم
راكان :مب هو المجروح <بصراحة >الرائدة عذاب انصابت
الكل :................................................. .......................صدمة
:يببببببببببببببببببببه
قرب من ابوه :يبببببه اصحى يبه لا تخوفنا عليك يكفي عذاب يببببببببه كلمني
جميل :كيف هيك يعني وين بكونوا اخذوها
راكان :ما بنعرف بالزبط بس راح نعمل ئلي علينا ونرجعها
طالعهم كلهم واخر شيء لصاحبه ورفيق دربه طالعه بعيون حزينة وهو مصمم انه يرجعها ئله
راح من عندهم

الساعة 3 الفجر ما احد طلع الكل لسا جالس بالبيت وعلى اعصابه بانتظار أي اتصال من راكان يطمنهم

:يال****رررررررررررررررررررررررر
:اووووووووه انسة عذاب لا داعي للغلط ,انتي اجبرتني على فعل ذلك
عذاب :ما توقعت انك راح تعمل هيك لانك ****ررررر وكل شيء بيطلع منك
جون:الان انتي تحت رحمتي وبامكاني ان اذبحك ولا يحق لاي احد بمحاسبتي
عذاب :البلد فيها قانون اذا كنت لا تعلم ذلك ,وافعل ما شئت فانا لست خائفة منك
قرب منها جون وشدها من شعرها رفعت راسها لفوق وهو شاد بقوة كتمت صرختها لانه آلم بطنها زاد :قانووووووون قانون لقد مللت من هذه الكلمة حقااا ,لا احد كان يتجرا بالعبث معي ولكن انتي كسرتي ههذه القاعدة وكل ما افعله بكي انتي اجبرتني على فعله
اجى واحد من رجاله وقال :مستر جون
لف ئله وقرب منه همس باذنه شوي بعدين طلع من الغرفة
طالعها شوي وهو مبتسم ونزيفها ئلي مو قابل يوقف وملامح وجها ئلي ما بتبشر بالخير ابدا عارف انها بتتآلم بس صامدة
جون :انا آسف على حالتك امرأة بجمالك لا تستحق ذلك
عذاب :ستندم على كل افعالك
جون :لا تنسي اهلك
عذاب صرخت :كفى دعك من هذا اهلي ليس لهم علاقة بشغلي
جون :ولكن علاقتهم بانهم يقربوا لكي عزيزتي <كمل وهو مبتسم >علينا انا نبسط كل من يرتبط اسمه بـ الرائدة عذاب مثل والدددددك اممم اخاكي جميل او اختك الجميلة لبنى الا تخافين عليها من رجالي لالا اعتقد سيكون تأثير زوجك المستقبلي عبد العزيز اكبر
عذاب انهبلت من كلامه :دعك من هذا جوووووون ,والبزنس بزنس ليس له علاقه بالخاصة
جون :حسنا حسنا هذا ليس حديثنا الان ,هذه المرة نفذتي منها وساتركك ولكن المرة القادمة اذا تدخلتي بشؤوني لا اعلم ماذا سافعل
عذاب بسخرية :المقابل
جون ضحك:عزيزتي يعجبني ذكائك كما انك تعجبيني انتي
عذاب انقرفت من نظراته المتفحصة ئلها :ما طلبك
جون :ان تخرجي رجالي من الحجز
عذاب :واذا لم افعل
جون :انتظري أي شيء مني ,فانا لا اقصر مع الذين احبهم بشيء
عذاب سكتت وهي مغتاضة منهم
جون :الى اين تريدين الذهاب بيتك اممممممممممممممممم بيت جدك ,انظري كم انا لطيف واكرم من سيساعدني
عذاب وجها احمر من الغضب والعصبية والغيض منه والاكثر من الآلم ئلي كاتمته كيف هو عارف كل شيء عنها :من حيث اتيت
جون :حسناااا ,والان الى اللقاء وانا انتظر رجالي معك فرصة يومين تكون قد تحسنت صحتك ,وداعاااااا عزيزتي
تفلت عليه وهي تشوفه يطلع ويدها تعصر على بطنها والدم ماليها
قربوا رجال يساعدوها بالوقف هي بعدتهم بقرف وقالت :بوقف لحالي
وقفت بتعب وتمشي شوي وتوقف شووووووي لحتى وصلوا السيارة ركبت وثلاث من رجال جون يوصلوها
كانت تحس انه الظلام والسواد راح يغلب عليها بس تحاول تقاوم

بالفيلا
ابتهال تطالع البنات بتأمل وحدة وحدة ئلي نايمة بحضن الثانية وتمسح على راسها وئلي حاضنة حالها وتبكي وئلي سرحانة وئلي واقفة تطالع الحديقة من الشباك وئلي منصدمة مممممن الوضع وعيونها معلقة نقطةوحدة وئلي نايمة
الوضع كان بالنسبة ئلهم كلهم مرعب ما احد متوقعه بالخيال مو قابلين فيه كيف اذا كان هل خيال حقيقة وئلي زاد خطف عذاب
ابتهال مسحت دموعها تحاول تهدي حالها لتهديهم :خلاص يكفي بناااااااااات خليكم قويات
الكل التفت ئلها:اعتبروا ئلي صار حلم واصحينا مننننننه
سونا :حلم كيف يا عمتي
ابتهال :قلت اعتبروه مع انها حقيقة صعبة صحيح بس راح نتخطاها
مشاعل :وعذااااب
ابتهال غمضت عيونها بحز ن:راح ترجع ان شاء الله انتو بس ادعولها
رحاب :خلونا نقوم نصلي وندعي لربنا يرجعها ئلنا سالمة
الكل ايد فكرتها وقاموا يصلوا

مريم كانت اقوى وحدة منهم انهارت بالاول بس اتماسكت عاشت بليي اعطل منه بحكم وجودها الدائم مع عذاب ,بس خوفها عليها الاكبر وخصوصا لما عرفت انها منصابة تنهدت وهي تسمع صوت بكاها لفت ئلها وقربت منها حضنتها وهي تقول :لبوووووونة لا تعملي كذا بحالك ,لازم تكوني متعودة على هيك شيء وما تتاثري كثير
لبنى :خااااااااايفة على عذوب <لفت ئلها وهي مدمعة:اذا صار ئلها شيء
مريم:مو بصاير شيء ان شاء الله الله بخلصها منهم ,الحين انتي قومي غسلي وجهك وصلي اوكى
هزت راسها لبنى وقامت من عندها
طالعتها مريم لحتى اختفت من قدامها زفرت بضيق سمعت صوت جوالها يرن ما كان ئلها خلق لا احد رفعته وشافت رقم غريب استغربت بس خافت كالعادة يكون احد محتاج مساعدة مع انه مو رقم المشفى ردت :الووووووووووو
:مــــــــــــــــ ـ ـ مــرررررررررريم
وقفت بسرعة وهي تقول :عذااااااااااااااااااااااااب
الكل التفت ئلها من البنات يناظروها
:وينكك عذاب احكيلي
عذاب تتكلم بصوت متقطع :انااا تحت كح كح انزلي بس لا تخلي احد يحس عليكي
مريم بلهفة:وين تحت
عذاب :الباب الخارجي
مريم:اوكى شوي وجاية
رمت جوالها وراحت تدور على عبايتها لبست اول عباية صادفتها ولفت حجابها ولثمتها عشوائي
ابتهال :عذاب وين هي منيحة
مريم:أي أي بس خليكم هون لا احد يعرف
طلعت لبراوقفت عند الدرج من فوق وصرخت بصوت عالي :عبدالعزيززززززززززززززززززززززززززززززززززز عزيززززززززززز وينك عبدالعزيززز
شافته يطل عليها من تحت بخوف :شفيك
مريم :اطللللللللللللع بسرعة
راحت لغرفته
طلع بخوف مو عارف وين راحت شاف عمته واقفة على باب غرفتها:وينها
ابتهال :بغرفتك
راح يركض شافها تطلع من مكتبه ومعها شنطة الاسعاف الاولية تبعته باستغراب :شوفي
مريم :مو وقت شرح اسمع جيب سيارتك وانا تحت عند البوابة بستناك
عبدالعزيز :ليش
مريم تمشي طالعة :عذاب تحت يلا استعجل
وقف منصدم يطالعها
مريم وقفت لما ما سمعت صوته لفت ئله :عزيز تحرررررررررررررك البنت بتروح منا
عبدالعزيز :ها اوكى اوككككككككككى
نزلت مريم وهي مطنشة ئلي بنادوا عليها
وعزيز نزل للكراج ييجيب سيارته
طبعا خوف الكل ولقافة الشباب والرجال لحقوهم لبرا مكان ما كانت تركض مريم وشافوها جالسة على الارض قربوا اكثر وانصدموا وهم يشوا عذاب ئلي مستندة على الجدار وجها احمررررررر ويدها على بطنها لونها احمر والثانية مرمية جنبها براحة ومغمضة عيونها
حسن قعد عندها :بخوف :عذووووووب يبه اصحي انتي منيحة
فتحت عيونها لما سمعت صوته طالعته شوي ابتسمت ابتسامة باهته:انا منيحة بابا لا تخاف
وقف عزيز بسيارته

مريم وقفت :طلعوها
على طول حملوها جميل ووسيم وركبوها بالكرسي الخلفي ومريم عندها
وركب ابو عمران جنب عزيز وحرك على السريع للمشفى

قفل الباب بعد ما دخلت امه وزوجته وهو هلكان على الاخر
امه :تصبحوا على خيررررر
:وانتي من اهله
بعد ما طلعت امه رفع نظره ئلها وشافها لساتها واقفة تناظر الدرج وهي بعبايتها وحجابها ولثمتها
قال بسخرية :ترانا وصلنا البيت مو بالشااااااااااااااارع لحتى مغطية ما في احد غريب ابداااااا انا زوجك
كانت طول الرجعة مهمومة وهي تفكر صحيح ارتاحت انه عذاب ما فيها شيء وطمنوهم عليها حاولت جاهدة تروح مع ابوها خايفة من المواجهة ومن القعدة مع الوحش على قولتهابس هو فاهم عليها وكان رافض رفض قاطع هل شيء وسكتت وكان املها تروح تبات عند امه بس ما في امل تركتها وراحت وهي تطالع الدرج على امل ترجع بس املها خاب وهي تشوف ما احد فيه
غمضت عيونها وهي تسمع صوته الساخر اكيد انه مو ناويها على خير من دون ما تلتفت ئله رفعت لثمتها وحجابها وبقيت بالعباه طاحت بعض الخصلات على اكتوفها والبعض مرفوع لانها كانت عاملة تسريحة شكلها حلوووو
لما حست بصوت خطواته تقدم منها رفعت عباتها وعلى طول طارت فوق
ابتسم لما شافها ترفع غطاها بس استغرب لما شافها واقفة وكانها ما عندها نية تلتفت عليه اتنرفز منها وقرب منها بخطوات بس وقف منصدم وهي يشوفها تركض لفوق وصوت كعبها عمل صدى بالمكان :انهببببببببببببببلت اكيد
طللع وهو ما ئله خاطر تعبان على الاخر نفسه ينسدح كذا بالصالة وما يروح لكن عنده فضول يشوفها بعد ما سمع انها كانت قصة الكل بالحفل
دخل يدورها بالصالة ما شافها راح لغرفة النوم ما شافها سمع صوت ماي بالحمام قعد على السرير بملل وهو يثني حاله ويخلع شوزه شوي حس بفتحة الباب رفع راسه وهو على حاله وطالعها مبهور فيهاا كانت جميلة بدرجة كبيرة صحيح انه الفستان عاطيها اكبر من عمرها لاكن بس تلاقت عيونهم ببعض يشوف كيف تطالعه بخوف واستغراب وبراءة اطفال بعيونها ,دايما تسحره بعيونها كانت شيء خيالي بالنسبة ئله
راحت لبنى قبال التسريحة وقفت وهي تفك شعرها وتحرره من الدبابيس وهي خايفة من نظراته ئلي ما نزلهن من عليها ومرتبكة بنفس الوقت لدرجة ما صارت عارفة كيف تحرر شعرها ويدها ترجف وهي تشد شعرها
تجمدت مكانها وهي تشوفه يقرب منها يبعد يدها ويقوم هو بهل مهمة وهو صامت
قالت بتوتروهي تحاول تبعد يده عن شعرها: Thank you, I do not need help"شكرا،لا احتاج مساعدة

وسيم طنشها وكان مندمج وهو يمرر يده بشعرها وكان قريب منها لدرجة كبيرة بعد ما خلص تناثر شعرها حولها مسجون بيدين وسيم ئلي امسكه واصابعه تتخلله
لبنى :ممكن اررررروح
وسيم ساكت
لبنى:برررررررروح ابدل ممكن شوي تبعد قالت هيك وهي ترفع راسها تطالعه
مسك شعرها وحطهم على طرف من الجهة الثانية مسكها من خصرها وهي يحط ذقنه على كتفها ويقول :تدرييييييييييييييييييييييييين انك بيضا كثيررررر
لبنى كانت ترجف وهي خايفه منه قالت:بعرف بابا دوم بيقول ئلي هيك
وسيم:هههههههههههههههههههه مو متخيل اذا جبنا بيبي شو راح يطلع
لبنى بعدته عنها بقوة منصدمة من كلامة : This is impossible"هذا مستحيل
راحت على الحمام وقفلت الباب عليها
اما هو واقف مكانه ومبتسم وكانه عجبته الفكرة :ليششششششششششششش لا بصيرررر
:لالالاااااااا انت نسيت يا وسيم ليش تزوجتها تنتقم وبس ايييييييي ,اصلا انا ما راح اقرب صوبها بس مو عارف شو بصير ئليه بس اشوفهاااا
مستحيييييييييييييل ما راح تغرينية وتنسيني ئلي صارررررر بعدين هذا ئلي ناقص هههههه بيبي من بيبي هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه والله نكتة حلوووووووووووة هي بدها احد يربيها مو تربي احد هههههههههههههههههههههه بس صدق بيطلع شكلاتة بالحليب هههههههههههههههههههه آآآآآىهـ بنت اللذينا
فز من مكانه وهي ينفض راسه من الافكار ئلي اجت ئله فجأة راح قاممم لغرفة الملابس غير ثيابه وحط راسه ونام وتلحف بالكامل لحتى لا يشوفها لما تطلع ولحتى لا يفكر كثير ويتعب حاله وفكرة الانتقام تتجدد براسه ومن تعبه السفر والحفلة والحرب ئلي صااااااارت نام على طول

الليلة كانت غير للكل وكلهم يعيدوا ئلي صار بمخيلتهم ومو مصدقين ئلي بصير حاسين انهم بحلم وخصوصا البنات ئلي عايشات برعب اليوم وخوفهن اما ام عبدالعزيز والجده وابتهال ووالشباب راحوا يناموا عند ابو عمران لانه وضع بيتهم ما بسمح بعد الخراب ئلي صار فيه والخطر من أي مواجهه

باليوم الثاني وعند العصر الكل كان مقرر يزور عذاب ويطمنوا على صحتها
الكل كان موجود واقتحموا وحدتها بعد ما صحت الصبح وما شافت احد طبعا ئلي استلم حالها شيء طبيعي كان عزيز ومن مبارح هو ومريم مناوبين عندها ما احد منهم طلع من المشفى
الجدة قاعدة جنبها :لالا الحمدلله شكلك اليوم بخيررررررررر
عذاب ابتسمت بتعب:الحمدلله لا تخافي عليه يا جده على قولة جميل قطوة بسبع ارواح
جميل ضحك
ابو احمد:اهم شيء رجعتي ئلنا بخيرررررررررر
عذاب :نحمده ونشكره
الكل:الحمدلله
عذاب تطالع الجدة وهي ماسكة يدها وتلف لام عبدالعزيز وثم للكل :اناااا بعتذر منكم كلكم بسببي عشتوا بوضع وحالة لا تطاق وجو مو متعودين عليه لو كنت عارفه انه راح يصير هيك شيء ما كنت موجودة عندكم بهذاك اليوم و
قاطعتها ام عبدالعزيز:شو هل كلام يا بنتي احنا ما همنا شيء غير صحتك وانتي الحمدلله انك بخير
عذاب :انا كلمت عمال لحتى يزبطوا الخراب وبهل وقت اقعدوا عندنا
الجدة ام عمران:هم عندنا منورينا لا تهتمي انتي بس اهتمي بصحتك
الجدة تطالعها:الله يهديكي بس متى راح تتركي هل شغل وتريحينا
عذاب :بهل وقت نوووو
لينا باستفسار :عذاب بتالم لرصاصة لما دخلت فيكي
محمد :شو رأيك يا هبلة اكيد ايه هاي رصاصة مو شكة دبوس
عذاب:جسمي قابل للصدمات عادي
دخل بهل لحظة عبدالعزيز ئلي كان نظره عليها وصدمهم وهويقول :احنا عملنا ئلك صورة اشعة لنطمن اكثر بس فيه جسم غريب فيكي وقريب من القلب وهو رصاصة والغريب انه ما في جرح لدخولة ولا لخروجه
سكتت عذاب شوي تطالعه بس ثم قالت بهدوء :مزبوووووط وهو اصابة من زمان
وسيم:وليش موجودة فيكي يعني ما شلتيها
عذاب تنهدت وهي ملانة من اسألتهم ئلي عارفة شو نتيجتها :اذا شلتها راح يكون خطر عليه لهيك خليتها لانه ما بتاثر على حياتي العادية عادي هل شيء اقدر اعيش مثل الكل ووووووو
سكت عبدالعزيز وهو متضايق من هل وضع وبما انه دكتور فكان فاهم كل شيء بتحكيه عكس البقية ئلي اغلبهم مستغرب والاغلب مشى الموضوع بمزاجه
قرب منها عزيز يقيس ئلها الضغط ونبض وهو يطالعها والاغلب ما كانوو معهم لهيك ماخذ راحته وهو سرحان بعيونها وهي حاسىة فيه بس منزلة راسها لحتى ما قدرت تتحمل ولا ارادي رفعت راسها عليه والتقت نظراتهم ببعض وبحرت في عيونه والكلام ئلي بتنطقه عيونهم
بهل لحظة دخلت مريم وهي تقول :اوووووووووووووووووووووف شنو هل زحمة ’يلا خففووووو
الجدة لفت تطالعها :مريوم وجع بتقلعينا ها
مريم تبوس راس جدتها :هههههههههههههه لالا حشى يا جدة من قال هيك ,بس لازم تطلعوا <لفت لعذاب بجدية >برا في ضباط كثير بدهم ايشوفوكي وقال الشرطي راشد معهم اللواء اسماعيل ....
اعتدلت بجلستها:شو ضباط و اللواءبالخارج
فزت قايمة من مكانها ونزلت من السرير حطت يدها على بطنها ئلي ئلمها من حركتها المفاجأة والسريعة
عبدالعزيز مسكها وجلسها :ما يصير توقفي اجلسي
الجد ابو عمران :يلا يا حريم وبنات ادخلووووووا بالغرفة الثانية والشباب اطلعوا برا بسرعة
فعلا الكل نفذ كلامة الحريم والبنات بالغرفة الثانية الموجودة بجناح غرفة عذاب والشباب طلعوووووووووا وهم مستغربين من كثرة ئلي واقفين والشرطة مالية الممر اما لرجال وعبدالعزيز بقيوا عند عذاب
دخلهم جميل ودخلوا :السلام عليكم
:وعليكم السلام
وقفت ئلهم وعملت التحية العسكرية وهم ردوها ئلها
اللواء :الحمدلله على سلامتك يا رائد عذاب
عذاب :الله يسلمك سيدي ,ما كان في داعي تغلبوا حالكم بالجية لهون
اللواء :ولووووووووو ما فيها تعب ابدااا وكيف وضعك اليوم
عذاب :الحمدلله
اتحمدوا الضباط والواء بسلامة عذاب للرجال بعدها تركوهم وطلعوا وطلع معهم عبدالعزيز لانه حس انهم راح يتكلموا باشياء يخص شغلهم وفعلااا هذا ئلي صار لانه من كلامهم صار يرتفع صوتهم شوي شوووووووي وئلي داخل الغرفة وحتى ئلي بالخارج كانو سامعينهم
بعد حوار طويلل ونقاش جاد بين الطرفين
نزلت راسها ثم قالت :بامرك سيدي ما يصير ئلا ئلي بدكم اياه
المقدم :هل شيء لمصلحتك ولمصلحة الكل هم مو ناويين يتركوكي بحالك بس انتي شدي حيلك واكيد راح نمسكهم باقرب وقت
عذاب :ان شاء الله

بالخارج بالممر كان زحمة كثيررررررر ئلي كان يمشي منه ويشوف ئلي موجودين يعرف انه اكيد في احد مهم بهل مشفى
وسيم جلس بضيق :شو هل شغلة عااد
محمود يطالعه :شفيك
وسيم:مو عاجبني ئلي بصير بالمرة
محمود:ما احد عاجبه هل شيء بس ابوك "سكت "
وسيم تافف وهو ساكت
حازم يرمي االجريدة ئلي كان ماسكها على الكرسي وهو يقول :هذا ئلي كان ناقص بععد
طالعوه شريف ويامن ومحمود واحمد وعبدالعزيز ئلي كان معهم وبسام
حازم :الجرايد ناشرين الخبر مدري كيف عرفوا
بسام مسك الجريدة يدور على الخبر وقفوا الشباب وراه
قعد يقرا ويقول :تعرض احد ضباط الشرطة بالامس الى هجوم داخل بيته من قبل جماعة مافيا الى سبب غير معروف واصابة الرائد عذاب الـ بطلق ناري
بعد ما نزل بسام الجريدة والكل ساكت حسوا انه صوت كل ماله يعلى وسامعين كل ئلي بصيررررررر بصمت
بنص الحديث قال عبدالعزيز بقهر وهو معصب:اخرتني داخل وذابحها وما بكون اسمي عبدالعزيز اذا ما خليتها تترك هل شغل يكفي عاااااااااااااد ئلي قاعد بصير ولو اطريت اني احبسها بغرفة وما تطلع منها
تركهم وراح لمكتبه

بعد يومين طلعت عذاب من المشفى وئلي كملت اشراف على حالتها مريم لانه عبدالعزيز كان معصب منها لدرجة كبيرة وخصوصا بعد ما شافها كيف تغافلتهم طلعت من المشفى لساعات ورجعت من دون ما احد يعرف ئلا انه عرف وكان يحاول يمسك اعصابه وعارف اذا تكلم راح يخربها
اليوم الكل موجود في بيت وسيم وبكرا راح تكون ملكة وخطبة مريم وسليمان
عند الشباب كانو جالسين بعضهم بالمجلس مع لرجال والبعض بالحديقة والحريم والبنات بالداخل
شريف :مبرروك يامن واخيرا تحركت
يامن ابتسم :الله يبارك فيك وعقبالك
عبدالعزيز :والله بتتزوج يا يامن
يامن :شفت كييييييييييييييف ,بعدين ئلي بسمعك بقول متزوج بكرا
فهد :أي وبعدين ما دريت
طالعوه الكل
فهد ببراءة :ما عندنا بنات للزواج سمعت ابوي بقول لعمتي وابوك
يامن طير عيونه عليه "كييييييييييف والموافقة ئلي وصلتنا "
الكل ضحك عليه وعلى شكله المصدوم
فهد يكمل عليه :أي والبنت تقول اذا ابوي مو موافق انا ما راح اوافق اصلا ما كنت بدي اياه من الاول لانـــ
الشباب بصوت واحد :فههههههههههد
فهد :ههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
يامن مصدوم من ئلي بسمعه مو مصدق
قاعد يطالعه وهو مبتسم كيف قدر فهد يلعب باعصابه ويغير مزاجه من الفرحة والسعادة لانه بياخذ حبيبته الى القهر والحزن والاغلبي الصدمة ئلي طاغيته ابتسم اكثر وهو يتذكر اخته كيف كانت خجلانة كثير لما فتح معها الموضوع ابوه وبنفس الوقت كانت مبسوطة سعادة مخفية بخجلها دعى بداخله الله يوفقهم وووـــــــــــــــــ اختفت ابتسامته وهو يتذكر انه بكرا راح ترتبط بغيره وتصير لغيره ومو ئله لو كانت متقبلته كان عمل أي شيء لتصير ئله بس ئلي مربطه كذا انها خلاص عافته وما عاد بدها ايااااااااه كل ما يتذكر انه راح يملكها غيره يحس بحزن عميييييييييق ما احد يدري فيه غير رب العباد حاول ينسى بهل وقت حتى ولا احد يلاحظ عليه هذا ئلي كان واضح للكل ظظاهريا عدا وسيم وعزيز ئلي كانووو حاسين فيه بس ساكتين ما بيدهم شيء
لف ليامن ئلي فر مخه فهد بالكلام وقال وهو مبتسم :لا ترد عليه بيمزح معك احنا سبق واعطيناكم كلمة وما بنكون رجال اذا غيرنا راينا
طالعه يامن بتفحص خاف هو الثاني يكون يمزح ما عاد يميز المزح من الجد مو مصدق انه ممكن حبيبته وحلمة من كان صغير ممكن ترفضه او يحرموه منها بس ارتاح من شاف ابتسامته لف لفهد وهو معصب ئلي كان يضحك ومن شاف نظرته قام هرب برا حتى لا يجيه شيء
وسيم :خاف الاخ
يامن ما رد عليه وهو يحاول يهدي دقات قلبه ئلي اجته من الصدمة الكلام ئلي قاله ئله فهد كبيرررررررررررررر وصدمه الكلام ئلي كانت تحكيه عنه رحاب
احمد :ههههههههههههههه بصراحة لو انا مكانه طار عقلي
شريف يكلمه :اجل دامك مستعجل كذا شو رأيك تملك بكرا مع مريم وريحوا حالكم خذها من دون زواج
يامن ضحك:هههههههههههههههه والله فكرة ما هي شينة
شريف :أي دام الحب ملخبطك كذا وومحوسك
يامن طالعه بنص عين :لا تكبرها براسي ترى بعملها
محمود:لااااا دخيلك وما احد بروح فيها غير اختي
الكل :هههههههههههههه هههههههههههههههه
وسيم يطالع لرجال ئلي بيتكلموا بموضوع وشكلهم مندمجين قال للشباب :هصصصصصصصص بس خلونا نسمع
الكل سكت وحول انظاره عليهم مستعمين باصغاء
حسن :والله مدري شو اقول ئلكم
ابو احمد :فكر بالموضوع البنت مو صغيرة وئلي مثلها عندها اولاد بالمدارس
ابو محمود :مزبوط الكلام اذا الحين بطلبوها بس بعدين ما تدري شو راح يصير
ابو حازم :والاهم من كذا انه الولد ما هو معترض لا على شغلها ولا على شيء عادي قابلها بكل حالاتها
وسيم عقد حواجبه وكانه عرف من المقصود بس حب يتأكد :ممممممممن
طالعوهم
ابو عمران :اختك عذاب جايها خطاب
وسيم وهو مو عاجبه الكلام :اها وبعدين
ابو احمد :ولا قبلين هذا ئلي صار
جميل :وعذاب وافقت غريبة ما قالت ئلي
على طول تحولت انظاره على عمه ومو مصدق ئلي كان بسمعه ينتظر جوابه بفارغ الصبر "معقووووووووووووووووولة وافقت "
حسن :لااا ما وافقت اصلا ما بتعرف
جميل :انا من عندي بحكيلكم لا تحاولوووووومعها ما راح توافق كثير ئلي تقدموا ئلها وهي ترفض ما بتوقع توافق بالوقت هذا
حسن يطالع اخوانه :وهذا كلامي انا تعبت معها كثيررررررررر لحتى توافق على ئلي كانو يتقدموا بس ما في فايدة ولاهو واحد ولا اثنين كثير ئلي رايدينها بس هي كله ترفض واوقات ارفض انا لانه احسهم مو من مستواها ومو مناح
ابو شريف :وهذا ئلي احنا شايفينه وحسب كلام عمتي لحد الان خمس طالبينها وهذا الرجال افضل واحد فيهم وما بعيبه شيء
ابو احمد :يا اخوي الزمن ماشي والبنت بتكبر انا ندمان لاني لهذا الوقت ما زوجت مريم وشفت احفادي بس سكتت ميشان مستقبلها ودراستها وهذي هي بكرا ملكتها والباقي على بنتك بنات عمها واصغر منها ومخطوبين
ابو حازم انا برأيي كلمها وحاول اقنعها <لف يناظر الشباب واحد واحد وركز بالاخص على عبدالعزيز >ئلا اذا كان واحد من اولاد عمها رايدها فهذا كلام ثاني
الكل عرف شو قصده لرجال كلهم طالعوا عبدالعزيز ئلي لف وجهه للجهة الثانية بعيد عنهم ويطالع لبعيددددد بس ما حبوا يبينوا انه المقصود فنقلوا نظرهم على بقية الشباب
عدا حسن ئلي كان يناظره بسرحان هو عارف انه ما قلب حياة بنته ئلا حبها لعبدالعزيز
قطع هل صمت والهدوء وتفكير كل واحد دخلوا الخماسي
استغربوا الوضع بس ما احد علق
سعد يلتفت لوسيم :وسيييييييييييييم يا خاين
لف ئله :تكلمني
سعد :اجل في غيرك اسمه وسيم
وسيم يناظرنه بنص عين :وخير يا طيرررر خاين ليكون بس خطفت وحبيت وتزوجت حبيبتك ولا زوجتك وانا مدري
الكل ضحك على ردة فعل سعد ئلي منصدم
سعد:الله لايقوله
غمز ئله شريف :اجل في احد اعترررررف
سعد ارتبك وتوتر خصوصا قدام الرجال واخوه لكبير ئلي يعتبره مثل ابوه :هاااااا
صالح يزيد عليه قال باستهبال :خلاص يا اخي عادي كلهم جنس ادم وفاهمين على بعض خبرهم عادي
طير عيونه سعد عليه والكل يضحك وهو منحرج من نظرات الرجال ئله وكاتمين ضحكتهم ويتوعد بصالح
حسن حس فيه قال وهو مبتسم ويغير الموضوع:خير شو عامل ئلكم وسيم قول وانا بآدبه ئلكم
وسيم باندهاش :يببببببببببببببببببببببببه
حسن يكتم ضحكته :ما عليكم منه احكوا
سعود :اها ذكرتونا ليش جينا لف لوسيم :يا خاين تعمل تعديلات في بيتك واحنا ما نعرف
وسيم باستغراب :تعديلات شو
سعيد :يعني عامل نفسك مو عارف
طلال يكلم الشباب :لالا شكله خايف نغير منه ونطلب العنوان ميشان نعمل مثله
الشباب عملوا حالهم يفكروا :ممكن ليش لااااا
صالح لف لوسيم :اول مرة بعرف انك اناني اطلع على حقيقتك
سعود :وهو بس اناني ئلا قول نذل وو
وسيم مدهوش من الانفجار ئلي عاملينه عليه ويا ريته فاهم شو الموضوع ولا عن شو بيتكلموا والباقي يضحك عليهم
وسيم صرخ :بسسسسسسسسسسسسسسسس
سكت الكل
وسيم :خير انت وهو وهو فهمونا شو الموضوع ليكون سارق حلالكم وما عندي علم
سكتوا الخماسي شوي بعدين كلهم انفجروا ضحك
سعد:ما علينا شفنا متغير مزاجكم قلنا نغير الجو ونلعب باعصابكم شوي
سعيد:لا صح وسيم جد شو هل تغيرات جد شيء فضييييييييييييييييع
وسيم رافع حواجبه :تغيرات شو انا ما عملت شيء
صالح :غريبة ما شفت الحديقة
وسيم:لااااااا
طلال يطالع الشباب :ياااااي يعني احنا اول من بشوف الجوهرة
وسيم باستغراب :جوهرة شووووووو <كمل باستهبال >يؤ معقولة في ببيتي كنز تراه ئلي ما احد يمد يده عليه <كمل بكذب >انا مخبيه لحتى لا ينسرق
الكل:ههههههههههههههههه هههههههههههه
سعود:تعالوووووووو شوفوها <لف للرجال >حتى انتم بتعجبكم اكيد
الكل وقف وطلع معهم ويدارونهم بهبلهم ووسيم مستغرب شو الشيء ئلي موجود في بيته وهو ما بيعرف عنه
لحتى وصلوا للجهة الثانية من الحديقة وتقريبا عند جهة السور كانو يدوروا لوين لحتى اشروا ئلهم الخماسي لوين وهم متحمسين الكل كانت انظارهم على المنظر ئلي شافووووووه شيء فوق الخيال وكانه باب سحري دخلهم لغابة وسطها بحر كبيرررررررررررررر ونازل منه شلال وقريب من البحيرة حورية بقمة الروعة والجمال قاعدة على صخرة وسط البحر والشمس مسلطة عليها وشعاع طالع منها وكان المنظر وقت الغروب وموصلة مع نهاية البحر ارض خضراء بقمة الروعة والجمال وغير الاشجار والورود والحيوانات والطيور ئلي مزينة بالرسمة والجبل الممتد باخر السور كانت الرسمة كبيرررررررررررررررة بحيث تبتدي من جهة وتخلص من جهة والمنظر شيء رووووووووووووعة ئلي بشوفه ما بقول انه مجرد رسمة كانها منظر طبيعي واقفين قدامه او صورة عن هل مكان
الكل يطالعه بصدمة ومبهووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور من ئلي بشوفوه وبالاخص وسيم ئلي مندمج مع تفاصيل الرسمة والاهم من وين اجت

بالداخل عند الحريم
كانو محتفلين بمريم والجو كان ولا اروع عندهم رقص وسواليف وضحك
مشاعل :يلا بشغل
ليالي :مين ترقص معي صبايا
قامت تسنيم ورحاب ولينا وعبير وسهى يرقصوووووووا والكل يشجع فيهم ويحمسهم
مشاعل :وااااااااااااااااااااااااااااحد اثنييييييييييييييييييييييييييين ثلاااااااااااااااااااااااااااثة
واشتغلت اغنية وبلشت كل وحدة فيهم تستعرض رقصها بالاول بالهداوة وبعدين بلش الرقص الجد
يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

ابعد عن الشر يا عمري و غنيلو


مشكلني حبك يا روح الروح مشكلني

و اتعبني قلبك مع الحساد اتعبني

ياما نصحتك و قلتلك كانك تحبني

ابعد عن الشر يا عمري و غنيلو


يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

ابعد عن الشر يا عمري و غنيلو


اذا نصحتك يا ريت تسمعني و تراعي

لا تشتكيلي هلي لا تلوي ذراعي

هذا الوفا و الصراحه ساس اطباعي

وا ويل قلبي من اطباعك اه يا ويلو


يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

ابعد عن الشر يا عمري و غنيلو


احذر كلام الوشايا لا يفرقنا

و احذر حبيبي و خلنا في محبتنا

الناس ما همها الا تبعدنا

و الحب ما بيننا لازم نوافيلو


يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

ابعد عن الشر يا عمري و غنيلو


هيهات انا انسى هواك ساكن بوجداني

يعزف على اوتار قلبي حياة اشجاني

حتى المشاعر حكتلك انت شي ثاني

انت المحب الي لا ما يصح تبديلو


يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

ابعد عن الشر يا عمري و غنيلو


طيفك يلاحق عيوني وين اروح القاه

الله عليه يا حبيبي يا سلام الله

اهواه و اهوى وجوده يالغلا اهواه

و اذا ابتعد يا هنا بالي شسويلو


يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

يو دان دان الي داني داني وا ويلوه

ابعد عن الشر يا عمري و غنيلو
والاغنية ئلي بعدها

من مدة عيني عليكي

ليكي ليكي ليكي
وين مارحتي وماجيتي
والله والله والله
ماعندي شغلي وعملي
الا الا الا
لف ودور حواليكي

ليكي ليكي ليكي
بعرف كل اسرارك
ليكي ليكي ليكي
بعرف وين مشوارك
بدك بدك بدك
تاعدلك زوارك
قلك قلك قلك
وين صبحتي ومسيتي


ليكي ليكي ليكي
غصبن عنك رح حبك
ليكي ليكي ليكي
غيري مابيسكن ألبك

ماشي ماشي ماشي
متل خيالك عادربك
والله والله والله
رح قضي عمري هيكي
وئلي بعدها وبعدها كانت كل ما ترقص مجموعة تقوم الثانية وطول ليلهم كذا والحريم احيانا يشاركوهم واحيانا يشجعوهم مبسوطين عليهم
ام وسيم تقوم : بجيب ئلك انا
الجدة:لا يمه قولي لوحدة من البناااااااااااات
لبنى قامت بسرعة :لا تتعبي حالك خالتي انا بجيب
ام وسيم ابتسمت ئلها :الله يرضى عليكي
ردت ئلها لبنى الابتسامة وطلعت وراحت معها شهد طلبت منهم كاسات ماي وكوكتيل ئلي كانت هي عاملته
قعدت شهد على الكرسي موجود جنب الطاولة ولبنى نطت وقعدت على الطاولة طالعت شهد :فيكي شيء شهود
شهد ابتسمت ئلها:لا حبيبتي لا تهتمي ضيقة وشوي وبتروح
لبنى :فهودي مزعلك
شهد:ههههههههه لا هو زعلان
لبنى :اوفااااا ليش
شهد :بده اطلع اشوفه وانا رافضة
لبنى :ليه عاد حرام اذا بدك بزبط ئلكم الوضع
شهد :هههههههههههههههههههههه لا ما بدي اصلا كل ما اجلس معه او عند اهله ئلا يحرجني ما بدي كذا افضل من بعيد لبعيد وبعدين قبل شوي كنت معه
لبنى :هههههههههههههههه أي نسيت انك ما بتطلعي ئلا هو يوصلك
شهد :شفتي كييييييف <ابتسمت بحب >الله يخليه لي يااااااااارب ولا يحرمني منه
لبنى من قلب :اممين
شهد طالعتها بتفحص وهي تقول :وكيف وضعك مع وسيم
لبنى كشرت :ززززززززززفت شهد مو متخيلة حالي متزوجة ابدااااااا يعني انا فكري بشغلات غير عنه ابدا هو كبير وناضج بس انا ما احس بهذا كله والاهم ن هذا كله لو اني بحبه كان تقبلت الوضع بس ما بحبه ومدري ليش ربطني فيه وحجزلي حريتي لو كنت عند بابااااااا كنت اعمل أي شيء بدي اياه بس هون حاسة حالي بسججججججن من انكتب اسمي مع اسمه وانا خلاص انتهت حياتي من طفلة وطالبة صررررررت مدام آآآآآآهـ مومتخيلةكل هل شيء
شهد :ادري صعب عليكي حتى انا ما صار زواج بس حاسة باحساسك معليه حبيبتي اتحملي الكل بشوفنا اطفال بس ما راح نبقى هيك يا لبنى الزمن بمشي وحنا بنكبر وكل شيء بتغير
لبنى :الله بعين بس
شهد تطالعها :لسا بمد يده عليكي
طالعتها لبنى بآلم وهي تتنهد قالت :الله بعين
شهد :ما عندك غير تقولي لعمي اكيد ما راح يسكت ئله
لبنى بآلم :انا ما ئلي غيره بس صعب شهد صعب لو ما كان ابنه كان من زمان قلت ئله بس ابببببنه وما بدي اخرب بينهم انا مقدرة وضعهم ووضع وسيم عشت من دون اهل يعني حاسة بهل آلم ئلي كان ساكن فيه بس هو لقى ابوه وانا مو مستعدة اخلي احد يعيش عذابي هذا
طالعتها شهد وهي متضايقة
لبنى :ههههه اكيد انتي فاهميتني
شهد: انا ئلي فاهمتك
لبنى :انسيكي من هل موضوع انا من عندي توكلت على ربنا ودام امه موجودة ما راح يتمادى وهذا ئلي مطمني
شهد ابتسمت ئلها وكانت ساكتة اخذوا الماي والعصير وطلعوا وطلبت منهم تجهز للرجال ويرسلوه
دخلوا للصالة والاغاني لحد الان مشتغلة
شهد:ويييي لو بقينا برا احسن من هل ازعاج
لبنى :هههههههههههههههههه
سونا :يا حيا الله بالحامل والمحمول
عبير :اختصري وقولي المحمول
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

مريم :بشوووو بتفكري
لفت ئلها عذاب :ولا شيء
مريم :مو عليه
عذاب بكذب :بفكر بخالي بسام ما دريتي انه ملك عمتي ابتهال
مريم أي بعرف تدرين انه من زمان بحبها بس ما بعرف شو ئلي موقف بوجهم
عذاب :والله حالهم غريب
مريم :ويمكن ئلي ما بتعرفيه انه عمتي كانت متزوجة
عذاب :لا جد
مريم :اييييييييه ,ما علينااا احكيلي شو ئلي بتفكري فيه اكيد مو هل موضوع شاغل بالك
تنهدت عذاب فعلا مو هل شيء ئلي كانت تفكر فيه كانت تفكر بلي من شافته ما فكرت باحد غيره استولى على تفكيرها وتتذكر شو صار معهم كلامه نظررررراته وتصرفاته كل شيء عمله يوم حادثها كيف عرض حاله للخطر بس ميشان يوقف معها ما هي عارفة شو راح تعمل بس التفكير ذبحها والشوق معذبها والحب عذابها الاكبر ئلي مو قادرة تنساه ومناها هل شيء يصير بس وييييييييين بعيد عنها
هي متأكدة انه معصب منها لاخر مرة لما طلعت بالسر وكان يوم تسليم الرجال للمافيا وكانت حابة انها هي تكون بالصورة وبهل وقت لحتى تتفاهم وطبعا ما سلمتهم كلهم للرجال النص بالنص ومن يوم ئلي صار زادت الحراس على كل لبيوت عائلتها من عماتها لعند عمامها للكل الاغلب كانو رافضين لانه كان عندهم موجودين حرس ومكفيين بس هي عاندت ئلا تزيدهم خايفة عليهم من أي خطر وكانت متاكدة انهم راح يرفضوا الحرس الخصوصي
لهيك عينت كل واحد من شباب حريم اطفال بنات رجال كل واحد ئله حرس يكون وراه بس من دون ما احد يعرف فيهم يعني بالسر وخصوصا على الشباب لانه اهم اكثر شيء بيطلعوا عكس البنات وكانت على تواصل مستمر مع واحد معينته مشرف على كل الحرس لانها لو تكلمت مع واحد واحد من كثرهم راح تتعب بس واحد وهو يعطيها كل التفاصيل وما احد كان يعرف عن هل شيء غيرها
كانت حاطه عليه حراسة من كل مكان من بعد تهديد جون ئلها صارت تخاف عليه ,تندمت على الساعة ئلي اجت فيها هون واشتغلت واتعرفت على عائلتها والاهم انها حبتتت
همست بآلم :انا ئلسي جبته لنفسي كنت عايشة بلا حب وما احلاني استاهل انا ئلي جبته لنفسي عووووونك يااااااااارب رررر >
مريم :عذااااااااااااااااب بكلمك
عذاب انتبهت ئلها :ها معك
مريم كانت سامعة شو بتقول وهي متآالمة لحالتها ولحالة اخوها ئلي دوم سرحان ويفكر عكس عزيز ئلي بتعرفه من قبل :عذاب احكيلي ليش بتكابري
عذاب طالعتها باستغراب :اكابر ليش
مريم :ريحي حالك وريحيه حرام ئلي بصير فيكم هذا
عذاب فهمت عليها تنهدت قالت ببرود :وشو فيها حالتي ما في احلى منها
مريم :عذاب :انتي فاهمة قصدي
عذاب :مرررررريم ليش ما بتصدقي انه كل ئلي صار ما كان حب انا خبرتكم انه قلبي ملك احد غير اخوكي اوكى وهو متفهم الوضع انتي ليش مكبره الموضوع
مريم وهي متأكدة انه كل كلامها كذب وما في منه بس قالت تمشي معها :طيب بس هو ميت
عذاب :حتى لو كان مييييييييييييييييت حبه ساكن بقلبي وما ماااااات <قالت تغير الموضوع >ما قلتيلي كيف معنوياتك لبكرا
مريم تنهدت :آآآآآآآآآىىهـ طيب ’معنوياتي تمام بس خااايفة
عذاب :هههههههههههههه عادي ما تشوفي فرحة سليمان بيضحك شكله
مريم ابتسمت بخجل
عذاب :كمان شوي بطلع مع جميل ووهو شو رايك تجي معنا
مريم باستنكار تطالعها :بلا هبل
عذاب :لا جد
مريم :عذوووووووووووووووب مو في بريطانيا احنا لا تنسي هل شيء
عذاب :ههههههههههه ما نسيت ما نسيت
مريم :أي منيييييح


نهاية البارت







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:04 AM   #21

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015


مقتطفات من البارت السابق
مريم قلبت وجها : يييييييييييييييي مو ناقص ئلا هي عاد
عذاب باستغراب :من هي فهموني
عبير:انا اقلك هاي وحدة امها بتكون صاحبة جدتي وجيرانا ومن هي صغيرة تحب عزيز ولد عمي بس هو مو معطيها وجه واكثر من مرة حاولت تطيحه بشباكها لحتى يتزوجها وهو فاهم عليها ويوم من الايام بهدلهاااااااااااااااااااااااااااااااااا بهدلة مو طبيعية قدام كل شباب العيلة
عذاب تسمع ئلها ومو مصدقة عمرها ما خطر على بالها انه ممكن في وحدة تحب عزيز ,وللا ليش لا هو رجال وكامل والكامل وجه الله مو ناقصه شيء اكيد بيحب وينحب
حست انها انزعجت من هل قصة بس ما حبت تبين ردت بهدوء عكس ئلي داخلها بس هل شيء ما خفى عليهم والكل ناظر عبير بلوم :اها وليش شو عملت ئلكم





عزيز:شنو تفكر فيه وسيم
محمود:ناوي على الرابعة شكله
وسيم :ههههههههههههههه ليش لا
عزيز بجدية :وسيم انتبه منيح تراك تزوجت ومو أي وحدة يعني أي غلطة شوف ابوك وبعدين لازم تفكر كيف راح تخبرهم على الاقل بنغم هي حامل وكلها كم شهر وبتجيب ابنك
وسيم تنهد :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ ولي العهد
محمود:ههههههههههههههههههههههه لالا هذا رايح فيها .ئلا اقول شفت الحب
وسيم باستغراب :منووووووو
محمود :يومياات بريئة
فهم قصده وسيم توتر قال ببرود:وجججججع مو باقي ئلا هي تكون الحب





عذاب :حلفتكم بالله لا احد يطلع مو ناقصني مشاكل زيادة ,ثم ركضت تدور على الغرفة لحقها هو والشباب وراهم فتحت باب البلكون تناظر فوق وتحت منيح وكيف المسافة تشوف حولها حطت يدها على الحديد
التفتت عليه وهي تشوفه ماسك يدها يناظرها بترجي :لا تروحي
عذاب بضعف :هذا شغلي عزيز
عبدالعزيز مو مهتم لوجود الكل حوله :اذا صارلك شيء شو اعمل بحالي انا
ععذاب ابتسمت وهي تطالعه بنظرات ما فهمها :ما بصير ئلا ئلي ربنا كاتبه
تركت يده ونطت لتحت على الحديقة
انصدم الكل منها قربوا الشباب شافوها تركض لجهة الحديقة وشوي يزيييييد صوت طلق النار




عذاب :ستندم على كل افعالك
جون :لا تنسي اهلك
عذاب صرخت :كفى دعك من هذا اهلي ليس لهم علاقة بشغلي
جون :ولكن علاقتهم بانهم يقربوا لكي عزيزتي <كمل وهو مبتسم >علينا انا نبسط كل من يرتبط اسمه بـ الرائدة عذاب مثل والدددددك اممم اخاكي جميل او اختك الجميلة لبنى الا تخافين عليها من رجالي لالا اعتقد سيكون تأثير زوجك المستقبلي عبد العزيز اكبر
عذاب انهبلت من كلامه :دعك من هذا جوووووون ,والبزنس بزنس ليس له علاقه بالخاصة




وسيم:هههههههههههههههههههه مو متخيل اذا جبنا بيبي شو راح يطلع
لبنى بعدته عنها بقوة منصدمة من كلامة : This is impossible"هذا مستحيل
راحت على الحمام وقفلت الباب عليها
اما هو واقف مكانه ومبتسم وكانه عجبته الفكرة :ليششششششششششششش لا بصيرررر
:لالالاااااااا انت نسيت يا وسيم ليش تزوجتها تنتقم وبس ايييييييي ,اصلا انا ما راح اقرب صوبها بس مو عارف شو بصير ئليه بس اشوفهاااا
مستحيييييييييييييل ما راح تغرينية وتنسيني ئلي صارررررر بعدين هذا ئلي ناقص هههههه بيبي من بيبي هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه والله نكتة حلوووووووووووة هي بدها احد يربيها مو تربي احد هههههههههههههههههههههه بس صدق بيطلع شكلاتة بالحليب هههههههههههههههههههه آآآآآىهـ بنت اللذينا



بسام مسك الجريدة يدور على الخبر وقفوا الشباب وراه
قعد يقرا ويقول :تعرض احد ضباط الشرطة بالامس الى هجوم داخل بيته من قبل جماعة مافيا الى سبب غير معروف واصابة الرائد عذاب الـ بطلق ناري
بعد ما نزل بسام الجريدة والكل ساكت حسوا انه صوت كل ماله يعلى وسامعين كل ئلي بصيررررررر بصمت
بنص الحديث قال عبدالعزيز بقهر وهو معصب:اخرتني داخل وذابحها وما بكون اسمي عبدالعزيز اذا ما خليتها تترك هل شغل يكفي عاااااااااااااد ئلي قاعد بصير ولو اطريت اني احبسها بغرفة وما تطلع منها


عذاب :حتى لو كان مييييييييييييييييت حبه ساكن بقلبي وما ماااااات <قالت تغير الموضوع >ما قلتيلي كيف معنوياتك لبكرا
مريم تنهدت :آآآآآآآآآىىهـ طيب ’معنوياتي تمام بس خااايفة
عذاب :هههههههههههههه عادي ما تشوفي فرحة سليمان بيضحك شكله
مريم ابتسمت بخجل
عذاب :كمان شوي بطلع مع جميل ووهو شو رايك تجي معنا
مريم باستنكار تطالعها :بلا هبل
عذاب :لا جد







البارت السابع عشر وصل
بالخارج
ابو احمد مبهور :ما شاء الله وسيم منو الفنان ئلي جايبببببببببببببببببببببه
وسيم مفهي :هااااااااااااا
ابو حازم :بنسألك من ئلي عامله ئلك
وسيم نفس الحالة :مدري
طالعوه
عبدالعزيز :يالاخو كيف ما بتدري هذا بيتك ولا شو
وسيم :بيتي بس جد ما بدري
قربوا فهد ومهدي وهم يطالعوهم كيف مفهيين بالرسوووم
مهدي بابتسامة :عجبتكم
طالعوه كلهم
فهد :شو رايكم فيها مو حلوووووووووووووة
طلال :تجنن بس وسيم البخيل ما بده يعطينا اسم الفنان ئلي رسمها
مهدي :انا بعرف منو
طالعوه كلهم وبالاخص وسيم :منووووووووووووو
مهدي :لبنننننننى و وو
سكت وهو يشوف الصدمة وعدم التصديق بعيونهم
شريف :اقووول بس العب غيرها مو علينا
فهد:والله
محمد ياشر وهو ساكت ويلف ئلهم وكانه يقول صدق هي
هزوا روسهم بايه وهم مبتسمين
حسن وجميل توقعوا وكانوووو مبتسمين بفخر
ابو يامن :ما شاء الله كم عمر البنت يا حسن خبري انها صغيرة كيييييف كذا
حسن ابتسسم وهو يقول :توقعت انه هي ,لبنى من هواياتها الرسم وكانت عندها موهبة اكتشفناها من وهي صغيرة ونبهونا عليها مدرستها وحبيت اشجعها عليها وانمي موهبتها واطوورها فسجلتها من كان عمرها 8 سنوات بمركز للفنوووووون وبس كبرت شوي صار يعطيها دروس اكبر الرساميييييين في بريطانيااااا ومن موهبتها والفضل من ربنا واستاذهاا قدرت توصل لهل مرحلة وبهل سن واكثر من مرة عملت معارض مع هل فناااااااااان لكبير وانشهرت هناك
سعود :بصدمة :جد يعني هي ئلي راسمتها
جميل :ايييييييي
الكل :ما شاء الله الله يخليها ما توقعنا
محمد يغمز لوسيم :عيش يا اخوي زوجتك رسامة مشهورة في بريطانيا
وسيم ما كان حولهم ابداااااا يفكر بلي سمعه وئلي شايفه وو مليون سؤال وسؤال في باله ئلا انه بالاخير استقر على سؤال واحد ئلي هو كيف عملللللللللت هل شيء من دون اذنه ما ينكررررر انه كان مبهوووووور بلي شافه وفعلا معطي الحديقة والسور شكل ولا اروع بس عاند وعصب لانها ما اخذت اذنه والاهم انه اكيد ما عملت هل شيء لحالها ودام فهد ومهدي معها الشلة كلها كانت تجي انقهر على الاخر وعصب وقعد يتوعدهاااااا

عذاب :ايوو وينك
جميل :بستناكي بالخارج
عذاب :اوكى شوي وطالعة ئلك
جميل :ماشي
عذاب سلمت على الموجودين وكانت واقفة عند الباب :بتوصي على شيء
مريم بخجل :سلامتك
عذاب بخبث :شيء كذا ولا كذااااا
مريم :عذووووووووووووب
عذاب :هههههههههههههههه اوكى اوكى خلاص بشوفك بكرا من الظهر وانا عندك
مريم :اوكى لا تتأخري عليه
عذاب :ماشي يلا سلااااااام
مريم :باي
طلعت عذاب من عندها وهي تضحك على مريم بس بلعت ضحكتها وهي تشوفه واقف يطالع فيها والجوال بأذنه وواضح انه كان يتكلم بالجوال
التقت عيونها بعيونه رجف قلبها وهي تناظر فيه حست انها راح تستسلم ئله ولحبه لو كان الامر نفس السبب ئلي تركته فيه ميشان الاهل الحين ما احد صار معترض عليها وهي منهم الكل يحاول يقرب بينهم بس هي ئلي تبعد لانها كل ما قربت من شخص بتكون بحياته بخطر وهذا ئلي ما بدها اياه يكون فييييييه تتعذب هي بس ما تعذبه وتعذب غيره
بعدت عيونها عنه بسرعة ومرت من جنبه من دون أي كلمة وراحت لعند جميل ئلي كان واقف عند السيارة ركبت معه وطلع من الكراج
من التقت عيونهم ببعض شاف الشوق والحب بعيونها عاش بامل بسيط ليرجع كل شيء زي اول بينهم بس فقد الامل وهو يشوف كيف تبعد عنه وتروح من دون أي كلمه وقبل كل هذا النظرة ئلي اعطته اياهااااا عذبتتتتتتتتته وجرحته ما عاد فاهم ئلها ولا حتى ئله من يوم ما سمع عن الخطاب ئلي جايين ئلها وهو مو على حاله محتاس ومو عارف شو يعمل
تنهدد بآلم :الوووووو الوووووووووو عبدالعزيزززززز سامعني
عبدالعزيز انتبه على جواله رد وهو يحاول يعدل صوته اي راكان معك معك

كانت تكلمه بالجوال وتبكي :بننننننتي لا تروح مني والله بموت
تألم لحالها :ما راح تروح مكان هي جنبك وهذا الشيء ككان راح يصير بيوم من الايام اذا مو لبيت اهلها لبيت زوجها
:ما راح اتحمل يا رجال مو متخيلة هل شيء
:ولا حتى انا بس خلاص صار الوقت ئلي لازم تعرف فيه وهي الحين محتاجة تكوني جنبهاا
حاولت تهدي وما تصيح اكثر :ان شاء الله
بعد ما سكرت الجوال مسحت دموعها وغسلت وجها وقبل ما تدخل للصالة شافت لبنى نادت عليها :لبنى
لفت ئلها :هلا خالتي بتريدي شيء
ام سليمان :شهد وين هي
لبنى :فوق اناديها ئلك
ام سليمان:لا خليها فوق بس احكيلك تنزل خليها تنزل
لبنى استغربت بس ما علقت :اوكى
ام سليمان :يمه لبنى ما اوصيكي عليها خليكي معها ولا تنزل
لبنى :ان شاء الله خالتي
دخلت على الصالة طبعا المجلس كان كبير ومنقسم نصين فيه جلستين وحدة فيها الحريم والثانية البنات قاعدين لحالهم بس دخلوا لرجال وطلبوا من البنات يدخلوا على الحريم وبين المجلسين كان في باب من زجاج
كلهم تغطوا ودخلوا لرجال والشباب والوضع كان متوتر شوي
ابو عمران يرفع صوته حتى الحريم يسمعوه :وين ابتهال
ام عبدالعزيز :فوووووق يبه بتريدها
ابو عمران :أي خلي احد يناديها
قامت مريم:انا بناديها
طلعت من عندهم
الكل كان يتهامس بصوت واطي وبدهم يعرفوا شو الموضوع مما احد كان يعرف غير الرجال عدا حسن ئلي عرف الحين وكان مو مصدق ئلي سمعه ابو سليمان كان بالمجلس الخارجي هو وابنه تركي ئلي ابوه خبره بكل شيء راح يصير واقعدين بتوتر وام سليمان وشروق قاعدين مع الحريم
كلهم كانو موجودين عدا شهد ولبنى وابتهال ومريم

ابو احمد :ها شو قلتي
ابو حازم :اتاكدي انه ما راح نضغط عليكي وهذا قرارك انتي
ابتهال تبكي :كييييف وئلي صار معي وو
فهموا عليها :بسام عارف كل شيء ورايدك
ابتهال بتردد تطالع اخوانها :بدي اكلمه
ابو محمود :هل شيء من حقك ومن حقه

بعد ساعتين كانت جالسة هي وبسام
ابتهال كانت قاعدة بخوف وتوتر وارتباك وحزن وهي تفرك ايديها ببعض ومنزلة راسها قالت :انت كنت عارف اني كنت متملكة على صاحب اخوي حسن لما كنت صغيرة
بسام :أي كاانت اسوء ايااااااااااااااااااااااااام حياتي حبي ئلك وحبك ئلي حسيته كله طار بالهوى, عصبت منك لدرجة الجنون بس عرفت بعدها انه كنتي مجبورة
ابتهال بهمس :ما احد جبرني وافقت بارادتي وانجبرت ممكن لاني ما كنت بدي اياه بس كنت احب اخوي حسن بدرجة كبيرة وما كنت اقدر ارفض ئله طلب
بسام :عارف بهل شيء بس ئلي راح راح مو مهم
ابتهال :لا في شيء لازم تعرفه بتذكر انه اجت فترة وتركني فيهههها وصارت مشاكل كبيرة وحسن سافر بعدها رجع
بسام يتذكر :أي صح بس ئلي ما فهمته ليش كانو مكبرين الموضوع يعني هل شيء اريح انتي كنتي صغيرة كثير ومو خرج زواج ومسؤولية والاهم الكل كان يعرف اني رايدددددددك
ابتهال تجمعت الدموع بعيونها :وهون هو موضوعنا
طالعها وهو مستغرب
ابتهال لفت وجها للجهة الثانية وهي دموعها تنزل بهدوء ووتذكر كل ئلي كان يصير :ساااااافرت وقتها على لندن مع اخوي محمد لمدة 11 شهر وقال وقتها ابوي للكل انه كان في شغل هناك ومحمد ئلي راح يديره وانا اطلع معه سياحة ومنه ترفيه لحالي بعد ئلي مريت فيه وكنت كل فترة ارجع واسافر مع أي احد من اخواني لهناك الكل بيعرف سياحة بس كان في سبب وبقيت هيك فترة لحتى انقلب حالي وما صرت اطلع ولا اشوف احد
بسام :بتذكر كل شيء بس شو السبب ئلي كنتي تسافري ميشانه
لف ئله ابتهال ودموعها مالية وجها وقالت بهدوء ممزوج بغصة:كنت اروح اشوووووف بنتـــــــــــــــــــــــــي
سكتت وهي تشوف الصدمة بعيونه بقيت فترة ساكته وهو كذالك مو مصدق ئلي بسمعه
قال بصوت متقطع :يعـــــ ــ ،،ننـــــ ـ ـ ــــــ ـي
حطت يدها على فمها تمنع شهقتها :مزبووووووط سافرت مع محمد مو لسبب ئلي قاله ابوي كنت وقتها حامل وانت عارف تفكير لكبار كيف كان لهيك رفض ابوي يعترف فيه ولا احد يعرف فيه لهيك سافرت مع انه حاولت معه يخليه عندي بس كان رافض ووعدني كل فترة اطلع حتى اشوفها وانا وافقت لانه ما بيدي اعمل شيء مع انه كنت مملكة عليه بس لانه ما صارت الحفلة لكبيرة وما كان ئلا القليل يعرف بهل خطبة


قال وهو يضغط بقوووووووة على يده يضبط اعصابه مو مصدق ئلي بسمعه :وكيف صار هيك
ما حبت تدخل بالتفاصيل :صار ئلي صااااااار وانا حبيت انك تعرف كل شيء وما تكون مخدوع وما بلومك لو بطلت عني عادي انا
قاطعها :ابتهال كيف ممكن تقولي كذا حبي ئلك لا هو من سنة ولا سنتين من زممممممممممممممممممممممممن وهل شيء ما راح ياثر على حبي ئلك انا رايدك بكل حالاتك <كمل بخوف وتردد من جوابها >وانتي موافقة

ابتهال تمسح دموعها :اكيد موافقة انت حلمي من كنت صغيررررررررررررررررررة وكنت خايفة لترفضني اذا عرفت
بسام :لا تفكري هيك كوني واثقة انه ما في أي شيء راح ياثر علينا
ابتسمت وهي تمسح دموعها
طبعا ملكت عليه بنفس اليوم وصارت حرم بسام الـ حللللم سنوات اصبح حقيقة والفرحة ما كانت سايعتهم وخصوصا بسام ئلي كان فاقد الامل بهل شيء رجع ئله من جديد
هل كلام صار بعد حادث عذاب على طول وئلي بعرف بس العائلة

صحت من سرحانها من هل ذكرى على صوت مريم
مريم :عمتي
رفعت راسها ئلها :هلااا
مريم :جدي وعمامي بدهم اياكي
ابتهال وقفت نازلة :خير ان شاء الله
على الدرج :ما عرفتي شنو بدهم
مريم :لا بس بصراحة الوضع ما بطمن
حست بقلبها يرقع من الخوف هي من الصبح حاسة بكتمة بس تتامل خير قالت:في احد غريب
مريم:لا
دخلت ووراها مريم:السلام عليكم
الكل التفت ئلهم: وعليكم السلام
ابتهال استحت وهي تشوف بسام بين ئلي جالسين همست لمريم :وجع على اساس ما في حد غريب
مريم تضحك وردت ئلها بنفس الهمس :اييي ما في احد بسام زوجك الحين
قالت ابتهال وهي تطالع ابو عمران وتتجنب النظر للي بجنبه بصوت خفيف من الخجل :طلبتني يا خالي
ابو عمران بهدوء :اييييي يا بنتي ,كيييييفك
ابتهال كانت متوترة من الوضع ئلي غصب بيوتر الواحد :بخير الحمدلله <قالت بمزح الكل مفتقده فيها>بس اكيد مو مناديني لحتى تسال عن اخباري
الاغلب ضحك بخفيف والاغلب ساكت ابو احمد :مزبوووووط حابين نحكي معك بموضوع
ابتهال :أي شو هو
الرجال ناظروا بعض وكل واحد يقول للثاني انت بلش
ابو حازم :زواااجك من طليقك
الكل طالعوه الاغلب مندهش والاغلب منصدم بس كانت ردة فعل الحريم وبسام الاقوى ئلي كان يناظر لرجال بحدة وما كان متوقع هذا هو الموضوع ئلي موترهم من الصبح
الجدة بحزم :ابو حازم اذا ما كنت حاشم وجودي فاحشم وجود زوج اختك <تقصد بسام >
ابو حازم :يمه الموضوع بما انه انتهى ما فيه أي حساسية و
قاطعتهم ابتهال وهي توقف وتقول معصبة :ودامه انتهى ليش تفتحوه من جديد انا ما بدي اتكلم بهل موضوع ما اصدق انساه تذكروني فيه
ابو عمران :اصبري يا بنتي وين رايحة
لفت لخالها باحترام :باطلع لفوق وانتو تكلموا براحتكم
ابو عمران :معليه تعالي اقعدي
ابتهال :ما بقعد ئلا اذا غيرتوا الموضوووووع
ابو عمران :طيب تعالي
وهمس للرجال :جيبوها من موضوع ثاني
تنهدوا مو عارفين كيف يجيبوها ئلها
ابو محمود تكلم :طييييييب اكيد كلكم حابين تعرفوا ليش وافقنا على زوااج فهد من شهد
الكل بلهفة واخيرا بدهم يعرفوا لجنون ئلي لاول مرة بصير عندهم بالعائلة شو سببه :اكيدددددددددددددددد
فهد بخوف :يبببببببببببه بس لتكون راح تغير رايك
ابو محمود :لا يا ابوك من قال هيك
زفر فهد :أي فكرررررررررررررررررررررت
الكل :هههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه
الجدة :أي احكيلنا شو السبب
ابو محمود ما حب يمط ويدخل ويطلع بالمواضيع وحب يجيب الموضوع من الاخر :صحيح لو طلبها فهد كنا راح نوافق بغير سنة لانه ابو سليمان الكل يشتري نسبه لكن احنا حابين البنت تاخذ فيكم وتدخل وتطلع براحتها لانها بالاول والاخير بتبقى بنتنا
الكل:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابو احمد :بصريح العباررررررررة شهد هي بنتك يا ابتهال
صدمــــــــــــــــــــــــة صدمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــة كانت كبيرة للكل من الجدة لوليد لصغير كييييييف صاحبة الشأن ئلي هي ابتهال
ما كانت مصدقة ئلي بتسمعه بالمرة والكل نظره عليها وقفت من صدمتها وعيونها امتلت دموع صرخت وهي تقول بصوت عالي :بيكفييييييييييييييييييي لهنا ويكفي بالاول تجيبولي سيرة ئلي ما بتسمى تفتحولي هل موضوع ئلي عارفين حساسيتي وعذابي منه ’بس بنتيييي بنتـــــــــــــي <صرخت فيهم >حرااااااااااااااااااااااااام عليكم حرام يكفي عذاب انا اختكم مو عدوتكم ,يكفيني العذاب ئلي اجاني منكم بالاول وخلاني اخسر بنتي لو ما رديت عليكم كانت الحين معي وعندي وما صار فيها شيء بس انتو ظلمتوني وكله ميشان غلطة ما ئلي ذنب فيهااااااا ,بسبب التخللللللللللف ئلي كنتوا عايشين فيه عادات وتقاليد تافهه ,استحملت لسنوات ومثل لمشردة اطلع اتغرب بس لـ اشوفها لايام واسابيع قليلة وكل مرة اروح اعيش بامل انه واحد منكم يحكيلي خذيها معك بس عشت كثيررررررررررررررررررررر وانا متأملة هل شيء وما صار كل مرة ارجع متحطمة ,ما احد حاسس فيني وبدعي من ربي ما احد يجرب هل شعور فقد الضنا آآآآآآآآآآآآآآآآىهـ ما في عذاب اكثر من هل عذااااااب ,وما عمري راح انسى الكذبة ئلي كذبوتها عليه هههههههههههههههه اسألكم عنها وتقولوووووووووووووووو انها بخيرررررررررررررررر وبالاخير اكتشف انها ماتت مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااتت بحرريق عارفين شنو هل كلمة والحين جايين تحكولي بنتك أي عقل راح يصدق
انهارت على الارض وهي تدفن وجها بيدها :ارحمووووووووووووووووني حرام عليكم حراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام انا اختكم ليش تذكروني فيها ,انا اصلا ما نسيتها باحاول اتناسها بس مو قادررررررة ان شاء الله ما تجربوا ئلي انا جربته جعلكم ما تجربوووووووووووه
انخرطت ببكاء حاااااد والكل صاممممممت يسمع ئلها ومع كلمة كلمة تنطقها تصدم البعص تعذب بعضهم وتذبح البعض لكن كلهمممممممممممممم يشتركوا بشيء واحد ئلي هو الخوف والحزن على حالة ابتهال
قربت منها امها تحضنها ضمتها بقووووووووة وتمسكت فيها وهي تبكي :يمممممممممممممممممممممممممممه
الجدة تبكي معها وعلى حالها :بس بس يا قلبي يا روح امممممممممممممممممممممممك انتي لا تعملي بنفسك هيك
قام ابو عمران اتجه لعندها وهو قلبه يتقطع عليها وقفها من الارض وهي على طول حضنته وهي تبكي بحضنه حضنها بحنان يخفف عنها وخلاها تبكي براحتها لفترة طويلة لحتى هديت قال وهو يمسح على راسها :يا ابوك انتي تدرين بموقف الكل من ئلي صار وما احد حط اللوم عليكي ما ئلك دخل انتي بس يمكن برأيك العادات والتقاليد وقتها هي ئلي حكمت وما راح اقول انه ابوكى هو ظالم بالعكس كان خايف عليكي انتي تدرين بحبه ئلك
ابتهال :بس يا خالي
قاطعها :اسمعيني بالاول ابوكي كان حاس بغلطه وارسل احد يجيب بنتك من لندن لتعيش معك وفعلا جابها وكان صديقه ابو سليمان فقرر يخليها عنده لحد ما يهدى الوضع وما احد كان يدري بهل موضوع ئلا ابوكي وابو عبدالعزيززز وبس هم الوحيدين ئلي بعرفوا فيه ابو عزيز كان قبل ما يسافر وكانه حاسس انه راح يصير ئله شيء كاتب بورقة كل شيء لابو حازم بس القدر وقف بالوجه وللي صار مو ت اخوكي وابوكي ابو حازم كان ناسي الورقة بصندوق قديم ئله ومن فترة بس عرف الحقيقة كلهاااااا وكنا ناويين نخبرك بس الظروف اصعب وكل مرة يوقف شيء بوجهنا من المشاكل
ابتهال كانت تسمع ئله مو مصدقة ئلي قاعد بقول من خطبت بسام حست انه ابواب الدنيا بتفتح بوجها لحياة سعيدة بس ما توقعت لهدرجة ترجع ئلها بنتها روحها
رفعت راسها من حضن خالها وهي تقول بصوت خافت متردد متأمل :صدددددددددددددددددددددددددق خالي
ابو عمران بابتسامة :وانا متى كذبت عليكي <صددددددددددددق يا روح خالك
حست انه كل المشاعرالسعادة والفررررررح مو عارفة تعبر عنهم غير بدموعها ئلي كانت مرافقيتها لسنوات طويلة بسبب فراق بنتها بس هاء دموع فرح دموع لرجعة بنتها ئلها
تركت خالها وراحت على طول عند ام سليمان قعدت على ركبها قدامها قالت بهسترية :صددددق يا ام سليمان شهدددددددد بنتي بنتتتتتتي
لفت وجها للجهة الثانية وهي تبكي وتشاهق صعب عليها هل شيء ام لبنتها غيرها







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه وصيه الحقد ذكريات مسروقه - روايه هيوف وعلي - روايه سعوديه جديده للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 29 18 - 2 - 2015 9:20 PM
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM
روايه 2012 - روايه حياتي راح اظل احبك لأخر ثانية بحياتي - روايه سوزان وسعود للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 27 1 - 12 - 2011 4:02 PM


الساعة الآن 3:21 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy