العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

لفت وجها للجهة الثانية وهي تبكي وتشاهق صعب عليها هل شيء ام لبنتها غيرها ابتهال مسكت يدها :تكفيييييييييييييين جاوبيني لا ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:04 AM   #22

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

لفت وجها للجهة الثانية وهي تبكي وتشاهق صعب عليها هل شيء ام لبنتها غيرها
ابتهال مسكت يدها :تكفيييييييييييييين جاوبيني لا تحرقيلي دمي شهد بنتتتتتتي
:لااااااااااااااااااااااااااااااا
التفت الكل لمصدر الصوت منصدمين
ارتعبوا وهم يشوفوا شهد واقفة عند الباب ترتعش بشكل مرعب والدموع تنساب على خدها وتقول بهسترية :اناااااا موووو بنتك مووووووووووووو بنت احد ممما ئلي اهل فاهميييييييييييييييييييييييييييييييييييييين اذا كنتوا راح تكونو اهلي بيوم من الايام بس لاني تزوجت ابنكم ..مو بنتك انا مو بنتك
من صوتها العالي طلعوا ابو سليمان وتركي
نادها ابوها وهي لفت عنهم وراحت لعنده تركض واختفت من انظارهم بس سامعين صوت بكاها وكلامها
ما احد كان متحمل منظر ابتهال بالاول وكالعادة قلوبهم الرهيفة والحنونة وئلي كانت ممكن وحدة منهم تنحط بهل موقف بكوا مع بكاء عمتهم وام سليمان والاهم شهد ئلي بحالتها ارعبت الكل عليها كيف ابتهال ئلي من سمعت صوتها وقفت تواجها بس تسمرت مكانها من الكلام والهجوم ئلي هجمته عليهااا

ابو سليمان :بس يا ابوي بس قطعتي قلبي
شهد ضمت ابو سليمان بقوة وهي تتبكي وتقول وبين كل فترة وفترة تشاهق :يبببببببه قول كلامهم كذب انا ما ئلي اهل غيرككككككككككككم انت ابوي واممي يبببببه تكفى كذبهم انا ما ئلي غيركم ما ئلهم يقولوو اني بنتهم ,دامني بنتهم ليش يتركوني للللللللللللللليش تركتني من الاول ئلي اسمها امييييييييي انا مو بنت احد غيركم يبببببه تكفى يببه
ابو سليمان غمض عيونه بالم على حالتها وشدها ئله اكثر وهو يقول :خلاص يا ابوي كل شيء تبيه بصير بس اهددددي
حاولت تهدي حالها بس ما في فايدة ما كانت متوقعة هل شيء ابدااا وحاسة انها للحين هي بصدمة مو مستوعبة .بعدت عن ابوها وهي تمسح دموعها وطلعت برا بصمت كانت بحاجة انها تقعد لوحدها شوي وتفكر
كان بده يلحقها تركي بس وقفه ابوه :يبببه ما راح اتركها لوحدها مو شايف كيف حالتها
ابو سليمان تنهد بحزن :معليه خليها تقعد لحالها شوي مو بجاهل لتعمل شيء بحالهاا
طل عليهم عبدالعزيز :اتفضل عمي ادخخخخل
هز راسه ودخل وهو منزل راسه ودخل ووراه تركي لمكان عند لرجال ووراهم عزيز بعد ما سكر الباب ئلي بينهم وبين الحريم وطبعا سامعين كل ئلي بدور

الكل مصدووووم ما احد كان مستوعب هل شيء بالاول قصة عمتهم صدمتهم واكيد تأثروا فيها وحزنتهم وصدمتهم اكبر الاعتراف الاخير وكل ئلي صار الكل بحاول يحلله
عدا ابتهال ئلي معهم جسد بدون روح من كل ئلي شافته وسمعته من شهد
والاكيد فهد ئلي كان مثله مثل الباقي وقوع الخبر عليه لكن على طول تدارك حاله من شاف شهد وحالتها وقلبه يرقع خوف عليهاا كان وده يضمها ويخفف عنها بس حس انه ما ئله داعي وهو حاس بانها محتاجة ئله قاعد معهم بس عقله وقلبه مع ئلي برا وكل شوي يحاول يوقف ويقوم بس رجوله مو شاديته وحاس بتردد
وشكله ابو عمران حس فيه فقال :فهد قوم روح عند زوجتك
رفع عيونه يطالع جده والرجال والشباب ئلي بناظروه بصمت طالع ابو سليمان ئلي قال :روح يا ابني خفف عنها اكيد محتاجتك جنبها
فهد وقف بسرعة :ابشررر
وعلى طول ما صدق خبر طلع لبرا ونظرات الحريم عليه

:انا كتبت ئلك علاج وراح تتابعه لفتره وبين كل وقت راح نعمل تحاليل ونطمن اذا في تحسن او لا
الحرمة :واذا ما كانت النتيجة منيحة يا دكتورة مريم
مريم :بهل حالة راح نعمل عمليه بس لا تخافي راح نعمل جهدنا بالكامل لحتى ما نحتاج للعمليه وانتي اكيد لازم تساعدينا وتتبعي كل نصايح اوكى
الحرمة :ان شاء الله ..مشكوررررررررة دكتورة
مريم :ولو ما عملت شيء هذا واجبي
الحرمة :جزاكي الله كل خيررر
باللحظة ئلي طلعت من عندها الحرمة رن جوالها اخذت نفس عميق وهي تطالع الرقم تنهدت هاي المرة 23 ئلي بيتصل فيها وما بترد عليه .اليوووم راح تكون شخص ثاني ولشخص يملكها غيرها راح ترتبط بسليمان رسمي كانت حاسة ببساطة الموضوع بالاول بس من صحت الصبح وهي حاسة على شيء كاتم على نفسها وما تدري شنو هو ما حبت ترد عليه لانه اكيد راح يعرف انه فيها شيء وثاني شيء لتفكيرها انه راح يشوفها اليوم مو بحاجة لتكلمه
من مبارح وبسبب ئلي صار كانت اعصابها واعصاب الكل مشدودة وتفكيرها لمشوش صحيح انها فرحانة انها راح تاخذ سليمان وفرحة كبيرة ئلا انه شيء داخلها حاسس بضيق وحزن ما بتعرف سببه والاغلب على كل هل شيء كانت اكيد مثل أي بنت خايفة ومتوتررررررررررررررررررة
رفعت راسها لفوق وهي تفكر وما حست بعزيز وبسام وهم يدخلوا ئلا لما هزها عزيز فزت واقفة :ها شـ صار
:هههههههههههههههههه ههههههههههه
بسام :لالا البنت عقلها رايح وهذا ما صار شيء
مريم تطالعهم :يا سخفكم
عزيز :عادي عادي بنرجعه ئلها بعد شوي
بسام :قولتك كذا
عزيز:أي أي
بسام :بس وين راح نلاقيه
عزيز يطالع مريم بنظرات محرجة :ما يبيلها كلام اكيد عند سلوم
بسام يطالعها بنفس النظرات :اجلللللللللل كذا منيح انك قلت ئلي .,ئلا قول اكشف عليها وشوف اذا قلبها موجود بعده ولا لسا
عزيز كاتم ضحكته على شكلها وهو يقول :والله يا خالي مبين انه <لف يطالع خاله وهو ياشر ئله بحواجبه يعني لا ومو قادر يمسك حاله بده يضحك >
بسام نفس حالته بس ماسك خط :لا حول ولا قوة الا بالله شو ئلي صاير ,,امسكي اعصابك يا بنت لا تفضحينا عند الرجال و
صرخت عليهم وهي ميتة من الاحراج من تلميحاتهم :بسسسسسسس خلاص يكفي كذا اطلعوا برا عملتوئلي ضيق بالتنفس من جيتكم يا اكسيد الكربون
بسام يغمز ئلنا :ولا يهمك بنجيب ئلك الاكسجين <لف لعبدالعزيز بتسآل:بس من وين بنجيبببه من وين امممممممممممممممم
عبدالعزيز يغمز لخاله :عند العريس سمعت انه عنده اكسجين بزيادة بنحكيله يعطيها منه اليوم
جد مريم راحت فيها من تلميحاتهم
بسام مات ضحك على عبدالعزيز وهو يقول :تدري اول مرة بعرف انه تفكيرك واططططططططططططططططي
عزيز:والله يا بسام هل كلام ئلك انت ئلي فهمت غلط انا قصدي بريء
بسام :أي أي بايييييييين ,بعدين استحي على دمك يا ولد انا خالك

عزيز ياشر لخاله على مريم ناووووي يجننها اليوم :ما علينا أي وين كنا
بسام:أي بنفكر من وين راح نجيب اكسجين
مريم شوي وتبكي :قسم بالله اذا ما سكتوا راح اطلع واترك الغرفة ئلكم
بهل لحظة انفتح الباب فجأة وبسرعة وكانت عذاب تتكلم بالجوال :هههههههههههههه ايوووه أي أي وصلت ,,ما علينـ <سكتت وهي تشوف مين بالغرفة كملت بهدوء عكس قبل >خلاص بوصل اووووف طيب طيب ...ههههههههههههههه لا ما راح انسى ..يلا سلااااااااام
بعد ما سكرت لفت ئلهم مبتسمة :هاااااااااااي
:هاياااااات
عذاب تسلم على مريم:كيفها عروستنا
مريم بهدوء غريب ممزوج بخجل مخفي :تمام وانتي
عذاب :تماااام <غمزت ئلك >وبوصلك سلامات من التوصيات العليا
عزيز وبسام انفجروا ضحك
مريم طالعت عذاب بلوم واعطتها نظرة وهي تاشر علىيهم بعينها ومعناها :من ئلي بفكني منهم الحين
عذاب تطالعهم وتطالع مريم وضحكت معهم بعدها بعد ما عرفت سبب حالة مريم الغريبة ئلي اكيد خالها وعبدالعزيز مهبلين فيها بس بعدين كتمت ضحكتها وهي تقول :بس يلا عاااااااااااااااااااااااد اتركوكم من مريوم شو عامللين ئلها
بسام :لا ابدا هههههههههههههههههههههههههههه بس اعجبتني التوصيات العليا ولا شو رأيك عزيز
عزيز :هههههه ههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه أي والله هههههه حتى انا عجبتني ئلا لعلمك ما في سلام من التوصيات العليا يقال اني صديقهم غريبة ما ارسلت سلامات ئلي
عذاب تندمت انها تكلمت عندهم وهي تشوف حالة مريم عرفت انهم مخربينها على الاخر كان ودها تضحك بس سكتت وهي تقول تخفف عليها :هاها انا ما قصدت شيء بقصد بكلامي ابوي
عزيز يطالع خاله :واحنا قلنا شيء يا خالي
بسام :لا بس يقال ئلي على راسه بطحى بحسس عليها
عزيز وبسام :هههههههههههههههههههمهههههههههههههههههههههه
مريم ما استحملت جد وصلت مععها على طول شدتهم من البالطو الابيض وطلعتهم برا وهم يضحكوا عليها وسكرت الباب وهي تستند عليه وتتنفس بقوة ووجها احمر من عصبيتها والخجل
عذاب :ههههههههههههه شو مهببين
مريم بعصبية :قليلين ادب
عذاب :ههههههههههههههههههه هههههههه

بالممر كانو عزيز وبسام وما زالو يضحكوا ويعلقوا على مريم
عزيز بتانيب /:بس مو كانه زودناها شويتين
بسام :يا اخي نمزح معها ,بكرا ما راح تفضى ئلنا
عزيز بحزن :أي معك حق
بسام :شفيك يالاخو بتبكي علينا
عزيز :لا بس مو مصدق انها راح تتزوج وتتركنا ,كبرت
بسام :اجل شو مفكر بعدين يا اخي كلها ملكة يعني مو زواج مو تاركتك اطمن وهل شيء كان لازم يصير من زمان او باي يوم من الاياام <طالعه شوي >عقبالللللللللللللللك <غمز ئله >متى راح نقول ئلك يا عريس
تنهد وسكت لفترة بعدين قال بآلم :والله شكلي يا خالي ما راح اسمعها هل كلمة بيوم من الايام
بسام فهم عليه :لا تقوووووول كذا اوكى كل شيء بينحل مع انه ما بعرف شو ئلي بينكم بس انت لا تبقى ساكت كذا
عزيز ينهي الموضوع :أي يصير خير
بسام هز راسه بتفهم وهو يقول :أي وكيف عمتك
عزيز يطالعه بنص عين :مو كانك مكلمها من صباح ومزعج الدنيا
بسام :هههههههههههههههههههههه بطمن يا اخي شعليك
عزيز :اليوم مرتاااااحة كثير وشكلها ممبسوطة فكرنا انها بتتظاهر بهل شيء بس شكلها من جد فرحانة عكس مبارح كانت منهارة على الاخر
بسام :أي وانا حسيت فيها كمان كذا رجعت ئلها روحها القديمة برجعة بنتها
عزيز:أي الله يعين ويهون شكلها ناوية على نية
بسام :هههههههههههههههه ما بتكون ابتهال بعدين اسئلني ئلي عنها
عزيز:ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه

الساعة 9 في بيت ابو احمد
عند لرجال
المجلس كان مزحوم رجال وشباب من اهل سليمان او اهل مريم والاصدقاء والجيران وكذلك عن الحريم
جميل :اركد يا اخ فضحتنا
سليمان :اووووووووووف متى يجي هل شيخ ويخلصنا
تركي :مدري على شو مستعجل على الهم والغم
سليمان :اي هين بس انطم انت
شوي ودخل احمد :يا جماعة الشييييييخ وصل
الشيخ :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
بعد كلام وسوالف بدأ بالخطبة والكل منصت ئله
قال :من الشهود
وقف عبدالعزيز واعطاه بطاقته
الشيخ :الشاهد الثاني
كان راح يقوم جميل بس قاله محمود بصوت واطي :اسمحلي يا جميل بس حابب انا اكون شاهد على زواج بنت عمي
استغرب جميل منه بس ما علق وقال مبتسم :اكييييييييد
وقف محمود يطلع بطاقته وهو يقول :انا الشاهد الثاني
طالعوه الكل الاغلب بيعرف انه جميل ئلي راح يشهد وئلي بيعرفوا بقصة محمود كانت صدمة اكبر ئلهم
وقف جنب عبدالعزيز همس ئله :اننننننننننننت من جدك محمود
محمود ببرود:اي
عبدالعزيز بنفس الهمس ويطالع وجهه المتأثر :محمود لا تضغط على حالك بهذا الشكل
محمود بحزن همس ئله :خلاص يا عزيز انا وعدت مريم وما بدي اخلف بوعدي
عبدالعزيز انصدم اكثر بس ما علق ولف للشيخ وعقله مع محمود
الشيخ :هل تشهدون على هذا الزواج
عبدالعزيز :اشهد
الكل ناظروا محمود ئلي سكت لفترة ثم قال بغصة حاول قد ما يقدر ما تبين :اشهددددد
اعطاهم الدفتر يوقعوا وقع عبدالعزيز واعطى القلم لمحمود ويطالعه بصمت بس محمود نزله وطلع قلم من جيبه طالع دفتر وهويشوف توقيع سليمان وجنبه فاضي وخلال ما توقع مريم راح ينتهي كل شيء لاخر لحظة كان عنده امل بس من مسك القلم ووقع انتهى هل امل وانتهت حياته من لحظة
حط القلم بالدفتر بعد ما طالعه نظرة اخيره واتجه لعند سليمان وهو يقول :مبرووووووووووووووووووووك
طالعه سليمان بابتسامةغموض :الله يبارك فيك عقبااااااااااالك وانا اشهد على زواجك
محمود يطالعه وفهم نظرة عيونه تضايق بداخله بس قال :ان شاء الله قريييييييييييييييييييييييب
ابتسم سليمان
الشيخ :باقي توقيع البنت يا ابو احمد وبدي اسمع موافقتها
ابو احمد :ان شاء الله <كان راح يقوم >
عزيز :ارتااااح عمي انا باخذه ئلها
ابو احمد :الله يريحك
راح عبدالعزيز ولحقه احمد طلعوا لغرفة مريم دقوا على الباب
اجاهم صوت من الغرفة :ميييييين
عبدالعزيز :انا مريم جبت الدفتر لتوقعي
شوي وانفتح ئله الباب اتفاجاة من السواد في الغرفة
احمد :ما شاء الله كل هذول بناتنا ,اللهم زد وبارك
عبدالعزيز:هههههههههه هههههههههههههه ,مريوم يلاه وقعي
قربت منه وهي متوترة :ما شاء الله شو هل حلاوة
مريم :عيونك الحلوووووووووووووة
حط الدفتر على الطاولة وقدم ئلها القلم وقال :وقعي هووووون
مريم طالعت القلم بصدمة مدت يدها تاخذه وهي ترجف وتطالعه وعيونها مليانة دموع ,ما نسته وعمرها ما راح تنساه ولا تنسى هل ذكرى

كان يوم عيد ميلاد محمود تعودت كل سنة بكل يوم من هل سنة تهديه شيء
واخر شيء اهدته القلم مع ميداليه شافتهم بالسووووووق وعجبوها وكان فخم ومميز مع انه بتذكر وقتها كلفها كثيرررر بس مو مهم عندها
بعد ما الكل قدم هداياه ئله في بيت الجدة مثل ما هم متعودين فتح الهداياااا كلهم واخر وحدة كانت هديت مريم ما كان منتبه ئلها او بالاحرى كان مطنشها وهل شيء حز بخاطر مريم بس ما بينت
قال عزوز:وما راح تفتح هدية اختي نشوف شو جابت ئلك
عبير:صدق لسا باقي وحدة مغلقة
مد يده بصممت وانظار الكل عليه بعد ما فك الشريطة من حرير تربطها لف اعطى نظرة لمريم قبل ما يشيلها
مريم على طول طلعت برا ما استحملت زيادة ورن جوالها
كانت صديقتها :الوووووو ...هلا خوخة كيفك ...انا تمام وانتي ...........ههههههههههههه اكيد ...يالله ما راح اخلص من تعلقاتك مثل كل سنة نفس الكلام حفظته وربي .......اكيد راح يكون عيد عندي وهو ميلاد حبيبي .....<تنهدت بآلم >شو ئلي تغير يعني ..هههه لالا ...اهديته طقم القلم ئلي شفناه بالسوق تذكريه ......لا مو على كذا بس تدرين فكرت <وكملت بغصة >انه اذا تزوجنا راح اطلب منه يوقع فيه ...هههههههه فيكي تقولي فاقدة الامل ...ههههههه ههههه اي ...اوكى بشوفك ....سلاااااااااااااااام

سكرت الجوال ولفت راجعة لداخل بس تجمدت وهي تشوف محمود واقف يطالعها نظرته ئلي ما عمره غيرها وثبتت بذاكرتها ممممممنه نظرة الساخرة
لفت بدها تمشي بس سمعته يقول :شكراااااا على الهدية ليش تكلفي على نفسك ....صدق ما كان ئلها داعي يعني اقلام مقطعة بعض عندي والاغلب مرجعة للزبالة
تجمعت الدموع بعيونها يوم ما نستنه ابدا ما نست نبرته الساخرة والمستهزئة فيها كلامه الجارح ئلي ضرب قلبها بالصميم بس مع كل هذاااااا وشو ما عمل تسامحه لانه بكل بساطة تحببببببه

صحت من ذكراها وهي تناظر مكان توقيعه رفعت نظرها لعزيزئلي باسها من راسها وحضنها وهو يقول :مبروووووووك مريوم
مريم :الله يبارك فيك عقبالك
احمد باس راسها بآدب :مبرررروك يا احلى اخت بالدنيا عقبال ما ابارك ئلك باول ولد
مريم:الله يبارك فيك هههههههههههه اي اول ولد الله يهداك كلها ملكة
عزيز :مستعجلللللللللللللة يعني بخبر العريس
مريم لفت لعزيز بتهديد:ما نسيت ئلي عملته اليوم انت وخالك بطلعه كله على راسك الحين
عزيز :لالالا تكفين بلا ما يخرب لبرستيج عند البنوتات
احمد يصفر :اوووووووووووووووووه عزوز والله ما عرفتك
الكل:هههههههههههه هههههه
عزيز انحرج:يلا عاد بلا مصاخة مريم الشيخ بسمع الموافقة تعالي معي
مريم رجع ئلها التوتر :اوووووووووكى

بعد ما نزفت مريم لسليمان طلب انهم يقعدوا لحالهم
سليمان قعد وقعدها جنبه يتامل فيها قال بحب :كيفك
مريم تكلمت بهمس :بخير وانت
سليمان:كيف ما اكون بخير وجنبي هل ملااااااك
خجلت مريم من كلامه كانت متعودة عليه لكن كان في بينهم حواجز واليوم حست انه كل الحواجز انزاحت لهيك كانت تحس بالتوتر والخجل شيء طبيعي :لا تجامل
سليمان :آآآهـ ومن يقول اني بجامل ....شكلك راح تذبحيني ..آآآآآآهـ يا قلبي
رفعت راسها بخوف وقفت تطالعه :بسم الله عليك شفيك
سليمان ابتسم :فدييييييت ئلي بخافون علي
سحبها جنبه ولصقها فيه وحاوطها
مريم تحاول تبعد :ها شو بتعمل بععععععععععد لا يجي احد ويشوفنا
سليمان :ما علي من احد صرتي زوجتي
مريم شوي وتموت مو مراعي ابدا انهم من كم ساعة بس صارت ئله :سليمااااان حرام عليك
سليمان :هههههههههههههههههههه ئلي بشوفك بقول قاعدة مع واحد مو عارفيته كانك مو معايشتيه 8 سنوات
مريم :سليمان الوضع تغير الحين اوف افهم يا اخي وبعدين بعد
سليمان :اول شيء انا مو اخوكي فاهمة زوجك خطيبك حبيبك بس مو اخوكي ثاني شيء <سحبها لعنده من جديد :ما راح ابعد شعندك
سكتت وهي تطالعه بحب
سليمان :حبيبتي متى بتحبي نعمل العرس <غمز ئلها >ولا شو رأيك ما نعمله نعلنها اليوم وتجي معي لبيتي
مريم طيرت عيونها :من جدككككككككككككككككك
سليمان :ههههههههههههههههه ما يهون عليه ما اعملك عرس كل العالم يتكلموا فيه بس عجليها ما اقدر اصبر
مريم :حبيبي احنا متفقين ما في زواج قبل ثلاث شهور
سليمان :مريييييم حرام عليكي شو مصبرني 3 شهور
مريم تطالعه بتهديد :انت وافقت
سليمان :طيييييييب بس كثير
مريم :مو كثير
سليمان :طيب خليها شهر ونص ميشااااااااااااااااني <طالعها مثل الاطفال >
قرصته من خدوده وهي تقول :ميشانك بس شهرييييييييين
سليمان يفرك خدوده :بس
مريم :حبيبي انا ما تنازلت ئلا لاني بغليك وصدق حابه اكون معك يا دوب راح الحق اجهز واكيد ما راح اخلص بهل شهرين
سليمان ابتسم :صدق حابة تكوني معي
مريم همست بخجل :ايييي
قرب فمه من اذنها وقال بهمس :احبــــــــــــــــــــــــــــــك
مريم غرقت في بحر عيونه وكلامه العسل وبقيوا على قعدتهم بحدود الساعة ونص والكل ناسيهم وهم ناسسين الكل عايشين بعالم ما فيه ئلا هم
تذكرت شيء رفعت راسها من حضنه وقالت :سليمان نسيت اقول ئلك
رجعها لحضنه وقال وهو يلعب بخصلات شعرها :تكلمي
نسيت اقول ئلكم مريم كانت لابسة فستان زهر طويل من الحرير الخالص من الصدر ماسك عليه وينفش من نص الخصر
مريم :راح اسافر في مؤتمر طبي بلبنان وانا من المشرحين لاحضره
عقد حواجبه وبعدها عنه شوي وقال :تسافري ومتى
مريم تناظره :اليووووووم
اندهش :ها كيييييف
مريم :الساعة 2 طيارتي
سليمان :وليش ما قلتي ئلي متى كنتي ناوية تخبريني لما تسافري
مريم :حبيبي انا من ساعة معك ونسيت اخبرك وبعدين ما احد بيعرف غيرك انا عرفت اليوم
سليمان تضايق:ولازم تسافري
مريم:اكيددددد وسليمان لازم تتعود على سفراتي ئلي مثل كذا ممكن باي لحظة يعني
سليمان:ما قلت شيء بس يعني كنت مخطط لاشياء كثير
مريم :بس ارجع انا كلي تحت امرك
سليمان :ومتى راح ترجعي
مريم :ما بعرف بس مو اقل من اسبوع
سكت سليمان لفترة :اعملي ئلي بدك اياه
مريم مسكت يده وقالت :سلوم اذا ما كنت راضي تكلم صدقني راح اعتذر من الروحة بس كون راضي عني
سليمان ابتسم بخفيف :هذا شغلك يا عمري ما اقدر امنعك عنه تروحي وترجعيلي بالسلامة ان شاء الله والله يعين قلبي على فراقك
مريم :مو مطولة كلها فترة وراجعة ئلك
سليمان :راح احط مهرك بحسابك اذا احتجتي اي شيء ما يردك ئلا لسانك واذا حسيتي نفسك فاضية اتجهزي من هناك بيمدحوا اسواقهم .ويمكن تكرمين علينا ونقرب موعد الزواج
مريم :يا بكاش وهذا ئلي هامك
سليمان :ههههههههههههههههههههههههههههههه اكبر همي من اليوم متى تكوني في بيتي
مريم :مو مطولة انتظر
سليمان :صح انا ئلي راح اوصلك على المطار اوكى
كانت راح تعترض مريم بس ما اعطاها فرصة وبس شافت الساعة اندهشت وطلبت منه يروح ويرجعلها بعد ساعة لتلحق ترتب نفسها وتجهز شنطتها وتشوف اهلها اذا عرفوا بالخبر ولا لا
طلعت لغرفتها بعد ما سمعت صوت الكل موجودين بالصالة عملت شاور على السريع ورتبت شنطتها وجهزت اغراضها نادت على الخدامة تنزل الشنطة وراحت للمجلس بعد ما لبست العباية وتغطت :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
صالح :هلا بالعروسة واخيرااااااااااا تذكرتينا
ام احمد :تعالي يمه اجلسي عندي
جلست عند امها وهي تتحاشى نظر محمود ئلها من اول ما دخلت
الجدة :كيفك مع سليمان ان شاء الله متفاهمين
مريم :الحمدلله يا جدة
سونا :مريووووووم صدق بتسافرين
مريم :ايي
ابو احمد :ليش مو تعب عليكي ,واليوم اكيد تعبتي لازم ترتاحي
مريم :ما علينا يبه انا بخير وبعدين انا مو لحالي معي جدي وعبدالعزيز
ابو عمران :مريم انا للمرة المليون بقول وبعيد انه مو ضروري تجي معنا
مريم :لا جدي انا حابة اروح ,ما علي شر ان شاء الله لا تخافووووووو
ابو حازم :يا بنتي لازم تخبري زوجك الحين صرتي مسؤولة من تصرفاتك وطلعاتك ولازم يعرف
مريم :خبرته وهو موافق وطلب يوصلني للمطار
عذاب : تهمس بأذنها :ها ما راح تقوليلي شـ صار
مريم :اصبري لحتى ارجع
عذاب :لا والله
مريم :مع انه اشك انه راح تعرفي الموجز كله من سليمان
عذاب :هههههههههههههههههههههههه بس اكيد هو راح يخبي التفاصيل كذا ولا كذا
مريم حمرت :وججججججع عذوب قليله حيا
ضحكت عذاب بصوت مسموع الكل التفت ئلها
وسيم :ضحكينا معك
عذاب تطالع مريم بتهديد :اقووووووووووووول
مريم باندفاااع :بذبحححححححححححححححححححك
عذاب تهمس ئلها :على اساس مو صاير شيء خليني اقول ليش خايفة
مريم صرخت :عذاااااااب
بعد نص ساعة وقف ابو عمران :يلا احنا بنستأذن يا دوب نروح المطار
ابو محمود:بنوصلكم خالي
ابو عمران :لا ما في داعي كل واحد يتسهل على بيته ارتاحوا
ام احمد حاضنة مريم :يمة لا تتعبي حالك ونامي كويسسسسسسسسسسسس وكلي كمان منيح ولا تنسي فروضك
مريم :ماما لا تخافي عليه
ام احمد :يممممممه عبدالعزيز دير بالك على اختك احيانا بترفض الاكل بس لا تخليلها فرصة ماشي
عزيز :مريم بعيوني
سلمت مريم وعبدالعزيز وابو عمران على الكل والكل يوصي فيهم وكانهم اول مرة بسافروا وبعدها طلعوا لرجال لبرا بعد ما ركبوا السيارات وسلموا الكل سلمت مريم على اخوانها واولاد عمامها من بعيد وركبت سيارة سليمان وحركت ووراهم بسام يوصل ابوه وعبدالعزيز والباقي الكل تسهل على بيته
ابو عمران:بسام ما اوصيك على المشفى
بسام:ولو يبه اطمن المشفى بايدي امينة
ابو عمران:وهذا عشمي فيك انا راح ابقى معك اول باول ان شاء الله مو مطولين
بسام :ان شاء الله

سليمان :لا تقطعيني حبيبتي ماشي
مريم :ان شاء الله
سليمان :اهتمي بنفسك وكل شيء بصير معك خبريني
مريم :من عيوووووووووووني
سليمان :ووو
قاطعته مريم :سلوم خلاص انا مو رايحة حرب
سليمان :شسوي ما اقوى على فراقك
مريم بحزن :اوعدني
سليمان طالعها :
مريم :اوعدني بانه ما راح تتركني
سليمان :شو هل كلام حبي
مريم :انا محتاجة هل وعد منك
سليمان :وعد مني انه ابقى معك طول عمري وما راح يفرقنا الا الموت ان شاء الله
ابتسمت مريم وما علقت

بسيارة وسيم كان يسوق وجنبه لبنى بطلب من ام وسيم وام وسيم بالخلف شبه متمدده على الكراسي الخلفية الصمت بالسيارة والكل يفكر
رن جوال وسيم ورد :هلا يببببببه ,اي ...<لف يطالع لبنى >ليش في شيء ...لا بس تمااااام ..اوكى <اعطاها الجوال >ابوي بكلمك
اخذته لبنى وهي ترد عليه بنعس :هلا بابي ...انا تمام وانت ....والله اني بخير لسسا قبل دقايق كنت قدامك ما شفتني يعني ...مو صاير شيء ان شاء الله ...ولا يهمك اذا صار بخبرك ...من عيووني كم حسون عندي ...هههههه اوكى ..سلم على جميل وعذاب ...يلا تشااو
مدت الجوال لوسيم ناظرها باستغراب :شو ئلي راح يصير
لبنى ارتبكت:ها ولا شيء من قال
حس انه في ان بس ما قال شيء
رجعت راسها على الكرسي وهي تقول بنعاس :وسيممممممم
التفت ئلها :نعم
لبنى وخلاص تخدرت من النعس :مطولين
وسيم بنص ابتسامة:لا شوي وبنوصل
رجع الصمت بالمكان مرة ثانية قطعه وسيم فكر انها نامت
:لبنى
:..............
رفع صوته شوي :لبنىىىىىىىىىىىى
لبنى :همممممم
وسيم :نمتي
لبنى :تعباااااااااااااااانة
وسيم بخوف مخفي :بشنو حاسة
لبنى :حاسة بنعسسسسسسس
رن جواله بهل لحظة خلاها تصحصح شوي من حالة الا وعي ئلي كانت فيه بسبب التعب والنعس
رد وهو يقول :هلا والله ......بخير وانت ....وانا اكثر ....اوكى ربع ساعة وبكون عندك ...لا ما راح اتاخر ...مع السلامة
لبنى حبت تعرف مين فقالت :منووو
طالعها وسيم :وخيررررررررررر من متى بتسألي
لبنى خافت منه بس قالت :لا بس لانه مزعج صحاني من نومي
قال :ما عليكي منه واحد من اصحابي
ما علقت وهي تفكر انه ليش كذب عليها وهي سامعة صوت بنت تكلمه ومو اول مرررررررررة اجاها فضول تعرف من هي بس سكتت خافت يجيها شيء عن اخر هل ليل وهي من الاصل تعبانة
بعد ما وصل نزلوا كلهم وقال :انا رايح بدكم شيء
ام وسيم:وين رايح بهل وقت
وسيم :عندي شغل وما راح ارجع لا تقلقي عليه
ام وسيم :وين بتروح
وسيم :بمر اشوف اصحابي بالاستراحة
هزت راسها بتفهم لانه مو اول بتصير وبيعملها كثير بسهر معهم
اما لبنى كانت تفكر .اكيد راح يروح عندها بس ليش خبى وقال بروح عند اصحابه اكيددددددد في ان
طالع لبنى لثواني ثم لف لامه وقاله :تصبحوا على خيرررررررررررررررر









  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:06 AM   #23

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015


البارت الثامن عشررررر

بصباح اليوم الثاني
:صباح الخير
:صباح النوررررررر يالعريس
تركي :شلونك بعد <غمز ئله >
سليمان ضحك عليه :احسن منك
تركي :اكيد احسن منييييي ولا انا ئلي الله ’اهئئئئئئ يمه تكفين زوجيني ولا تخلي العذال يتشمتوا


سليمان يضربه على رقبته :انا العذال ها
تركي :اووووووووووووووه وجع
سليمان :كيفكم يالغوالي
امه وابوه :بخيررررررر يا وجه الخير
امه :ان شاء الله مو تعبان حبيبي
سليمان :لا ياغالية انا بخير ,ئلا وين شهود
الكل انقلب مزاجه
قالت الام بحزن:بغرفتها
شروق:من رجعنا مبارح ما قبلت تحكي مع احد وكله بغرفتها
سليمان تنهد وهو يوقف :انا بروح ااناديها نفطر مع بعض
ابو سليمان :سليمان لا تضغط عليها
هز راسه وقام واقف يطلع لغرفة شهد
طق الباب قبل ما يدخل بس ما اجاه الرد
فتحه شوي
وطل راسه شاف الغرفة مظلمة ما في غير نور الابجورة وشهد نايمة
فتح الباب بدفاشة لحتى تحس عليه وصفق بايديه وهو يقول بصراخ :يلا يا كسلااااااااااااااااااانة اصحي
راح لعند الشباك فتح الستارة ليدخل نور الشمس الصباح الساطعة ويفتح الشبااك
شهد قالت وهي تسحب الغطا تغطي راسها منزعجة من اضو الشمس ئلي ضرب عليها :سليمااااااااااان لا قفله
سليمان يسحب غطاها :بتقومي ولا شلون
لفت للجهة الثانية لحتى لا يشوفها :سليماااااااااان اطلع
قرب منها بهدوء وقعد على طرف السرير لفها لجهته وهو يقول بحنان :شهودة انتي بتبك
سمع شهقتها ئلي حاولت تكتمها
رفعها من السرير وحضنها :تبكين يا قلب اخوك شفيكي
ما ردت بس بكت بصوت واضح وسليمان ما قال شيء حب يخليها تطلع كل ئلي في خاطرها وهو يمسح على شعرها بحنان بعد فترة حس انها هديت شوي فقال :ها ما بدك تخبريني بلي صاير معك
شهد:........
سليمان :امممممممممم طيب انا بسـألك وانتي قولي صح ولا لا
شهد:.....
سليمان يطالعها بحذر :مبارح تواجهتي مع امك بالحفلة صح
هزت راسها شهد وبكت بخفيف
سليمان :شهودة يا قلبي انتي لازم تسمعين ئلها يمكن زي ما الكل قال هي ما ئلها ذنب بلي صار ئلك مهما صار هي بتبقى امك
شهد تمسكت فيه بقوة وهي تقول :مقدر سلوم حاسة هل شيء صعب عليه انا ما تعودت بعدني على العايلة لجديدة ئلي طلعت ئلي غير انهم اهل فهد انا عشت طول حياتي ما ئلي ئلا انتوو ودي اكملها على هل شيء ما ئلي غيركم
سليمان :ولوو هل فكرة كمان صعبة علينا بس لازم تتقبليها وتحسني وضعك مع امك اكيد عانت كثير هي بعد
شهد :.........
سليمان :اوعديني انك تحاولي تتقبلي هل وضع وتعاملي امك كويس مو ببرود ما بتستاهل هي
شهد :بوعدددددك <قالت بتردد >بس
سليمان حضنها وهو يقول >:واحنا بنوعدك انك تبقي شهودة اختنا ئلي ما ئلنا غنى عنها ونحبهااااا ومكانها بقلبناموجود حتى لو رحتي عند امك
طالعته باندهاش وهو الحين بينت ئلها جزء من الواقع ئلي هو اذا صالحت امها راح تترك هل بيت
سليمان حس فيها فقام بسرعة وهو يقول بصوت عالي :يلا بعدك قاعدة قوومي
شهد بكسل :ودي انام
سليمان :تنامي شوووووو حبيب القلب بفطر معنا يلا بسررررررعة
شهد وقفت باندهاش :ها بس هو ما خبرني انه راح يجي
سليممان :هاي انا خبرتك يلا قومي هو اكيد بالطريق
شهد من سمعت اسم فهد نست كل شيء كان كاتم على قلبها بالنسبة ئلها فهد بلسم لجروحها ما نست ولا حرف من كلامه ئلها من عرفت الحقيقة تكلم بس لحتى يريحها ما يلومها على كلامها ولا يطلب منها اي شيء ميشان عمته كان همه بس راحتها
:يلا يلا اطلللللللللللع بس يااااربي ما راح الحق اتجهز
سليمان :بتلحقي بس استعجلي
شهد تدفه برا :طيييييب اطلع يلااا
سليمان :اوووووف طيب لا تدفي كل هذا لـفهيدددددددد
شهد طلعته برا وقالت وهي تمسك الباب :فهددددددددد مو فهيد اسمه طيب يا بتاع مريوووووووم
وسكرت الباب بقووووة
ضحك عليها وفرح انه قدر يغير مزاجها والاهم انه ما تغير ئلا لما سمعت اسم فهد قال من قلب :الله لا يغير عليكم ويخليكم لبعض
طلع جواله ورسل رسالة :اقووووووووووووول يالحبيب معاك ربع ساعة وتكون في بيتنا عازمك على الفطور اذا تاخرت دقيقة وحدة ما راح نستقبلك
نزل تحت خبر امه ئلي قامت بدورها تجهز فطور مرتب
ابدا ما كانو محسسين فهد انه صغيرررررر الكل يعامله وكانه شخص كبير وناضج يكفي انه زوج شهد ئلي ئلها معزة خاصة عند الكل

:مريووووووووم صحيتي
مريم لفت ئله بانزعاج :كم الساعة
عبدالعزيز :2ونص بننزل نتغذى ونتمشى شوي من بكرا راح نبلش لانه
مريم قامت بكسل :اووووووكى بتروش واغير وانزل لكم
عبدالعزيز :بستناكي بالصالة لا تتاخري
مريم :اوكى
طلع برا قعد طلع جواله اتصل على امه للمرة الثالثة من الصبح يتطمن عليها وعلى اخوانه وعلى الكل بعد ما قفل منها فتح التلفزيون قعد يتابع برنامج شافه قدامه لحتى تخلص مريم وهو وسط اندماجه فيها سمع تلفون الغرفة يرن
رفع السماعة وقبل ما يرد انصدم من الهجوم ئلي وصله :صبااااااااااااااحو يا عروسة وينك يالدوبا من متى وانا بستنى اتصالك وانتي مطنشيتني ومعطيتني طاف هين بس اشوفك يا ويلك مني و
قاطعها :احم عذااااااب
تفاجأت :عبدالعزيزززززززززز
قال بهدوء يحاول يسيطر على دقات قلبه من سماع صوتها ئلي كان مفاجأ بالنسبة ئله اخر شيء اتوقعه يصير بهل لحظة وبهل مكان ئلا انه كان مبسوط طالما كانت امنيته وتحققت :كيفـــــــك عذاب
عذاب لعنت حالها لانها ما سمعت المتصل من وهي مبلشة كلامها :تمام وانت كيفك بعد السفر
عبدالعزيز :بخيررر والحمدلله اخبار عمي وجميل والكل
عذاب :الكل بخير وبسلموا
عبدالعزيز :الله يسلمك ويسلمهم
سكت لفترة وهي بالمثل وكل واحد يسمع انفاس الثاني وهل شيء غانيهم كان عن اي كلام لحتى قطعت الصمت عذاب وقالت :مريم عندك
عبدالعزيز كان راح يتكلم بس سكت وهو يشوف مريم طالعة من غرفتها :ليكها
مد االسماعة لمريم وسرح بافكاره بلي قاعدة تكلمها
انتبه لمريم ومن كلامها :يا قلبي عليها اكيد زعلت ....اكيد طيب لو وسيم يقبل يخليها معك ....خلاص خيرها بغيرها ...متى راح تسافري ...اوكى بس توصلي اتصلي فيني ....باركي لـ لورين نيابة عني واعتذريلي منها لانه ما قدرت احضر ....ماشي بنتظرك ...لا تطولي علينا ....ههههههههههههههه اوكى بس لا تزوديها كمان ...يلا مع السلامة ...فمان الله
طالعت عبدالعزيز :ننزل
عبدالعزيز بهدوء بارد:بتساافر
مريم :ايييييي
حب يعرف التفاصيل بس سكت وهو ما وده يسأل لتفكر مريم بشيء فضل يحتفظ بمشاعره ئله
ومريم حبت تريحه وهي بالاكيد حاسة فيه فقالت له وحسسته انها بس بدها تتكلم مو بشيء ثاني :بتروح لبريطانيا زواج صديقة ئلنا هناك عزمتنا من فترة ومنها شغل ومنها استجماااااااام ئلها والكل وافقها الرأي <تنهدت >تغير جو الشغل ئلي مر عليها بالفترة الاخيرة حسيته تعب نفسيتها لهيك طلبت من عمي يقنعها تسافر
عبدالعزيز ما زال بارد :اممممم اي منيح
مريم تطاالعه يا برودك يا اخي
نزلوا لعند الجد وبعد الغذىراحوا يتمشوا عزيز ومريم والجد فضل انه يرتاح شوي وما ينزل وبعد جولة راحوا على احد المجمعات وما طلعوا منه ئلا الساعة 1 بالليل وكان وقتها عزيز منتهي من التعب وخصوصا انه صاحي بكير
عزيز يمشي وراها :عمره عواد ما يعيدها صدق حريم والسوق تعبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببب ببب وكانه روحكم وحدة هو ئلكم وانتم ئله
مريم :وهو كذا بعدين اذا انت ما استحملتني يا اخوي من راح يستحملني .ان شاء الله اردها ئلك بعرسك
عزيز :يصير خيررررررررر .يلا خلينا نرجع
مريم :ماشي

ما صار اي تغيرات الكل يرتاح من تعب امس وسيم ما رجع للبيت كان اول شيء عن هند ولما كان مقرر يرجع لبيته فكر لو يشوف نغم شوي وكان وقتها مريضة فخاف عليها وقرر انه يبات عندها

باليوم الثاني
رجع على البيت شاف امه جالسة بالصالة سلم عليها قعد يتكلم معها بعدين قال وهو يناظر حوله :وين لبنى
ام وسيم :والله يا ابني من مبارح وهي حابسة نفسها بغرفتها
عقد حواجبه وقال :ليش
ام وسيم :ميشان اختك عذاب سافرت وكانت راح تسافر معها بس ابوك واختك رفضوا ئلا لتاخذ اذنك وانت ما رجعت مبارح وما كنت ترد على جوالك
وسيم :اها اوكى بروح اشوفهاااااا
ام وسيم :يرضالي عليك لا تزعلها يمه مشاني
باس راسها وسيم وقال :من عيوني
تركها وطلع لفوق فتح باب جناحه استغرب من الهدوء ئلي فيه تعود كل ما يدخله يكون الضجة فيه والحركة زيادة تكون معطية لجناحه روووح مو مثل قبل لما كان يدخل يكون موحش ما في غير صدى خطواته
دخل للغرفة شافها كالعادة نايمة على السرير بنومتها المعتادة
قرب منها ووقف فوق راسها يطالع تعابير وجها المرهقة وهي نايمة بسلام تردد انه يصحيها بس قال بصوت عالي :هييييييي لبنى قومي
فتحت عيونها ببطئ وقالت بهمس :جيت
وسيم :اي جيت قومي جهزيلي الاكل ا
اتعدلت بجلستها وهي تقول بحزن :ليش ما جيت مبارح
وسيم ببرود وكانه ما بيععرف عن الموضوع :كان عندي شغل ليش في شيء
لبنى :قامت من مكانها بصمت ونزلت لتحت
قرر يعمل شاور يريح شوي منه وبعد 17 دقيقة كان طالع لبس له سبورت ومشط شعره وطلع للصالة شافها قاعدة على الكنبة وقريب منها جواله برن قرب يشوف مين طالعها شوي وكانه يشوف اذا قرت مين المتصل ولا لا بس هي كانت حاسة فيه وعملت حالها مو مهتمة وداخلها فضولها يكبر لتعرف مين هل بنت
وكالعادة ما قدرت تسكت فضولها فقالت بتردد وهي تشوفه قاعد قدامها وياكل بصمت ويناظر التي في :وسييييييم
رفع راسه بحذر يطالعها :نعمم
لبنى توترت من نظرته :خلاص ولا شيء
ورجعت تكمل اكلها
وسيم :شعنددددددك قولي لا تخافي
لبنى :اممممم انزين بسألك سؤال اذا بدك جاوب اذا ما بدك لا تجاوب اوكى
وسيم ابتسم بخاطره بس قال ببرود :اوكى شو السؤال
لبنى توترت اكثر :هووو انت الحين يعني امممممم كيف اقلك يعني يعننننننني انت عندك وحدة
وسيم :وحدة شو
لبنى :اممم اقصد انت متزوج
طالعها شوي اندهش من سؤالها وتوتر ما عرف شو يعمل ئلا انه بالاخير تدارك الامر وقال بعد ما ضحك ضحكة طويلة ربكتها :هههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه وانتي شو اختي يعنننننننننننني
لبنى تشجعت اكثر :لا ما اقصد كذا يعني متزوج غيرررري
سكت مرة ثانية وهو يناظرها بس بعدين خطرت على باله فكرة ابتسم بخبث وهو ياشر بيدينه الوسطى والسبابة ولبنى تطالعه مفهية
لبنى :شوووووو
وسيم :مزبووووط متزوج وثنتيييييين
لبنى شههههههههقت وهي تقول :really
وسيم بابتسامة جانبية :ايييي مزبوط ليش مستغربة يعني
قامت من كرسيها وقعدت قدامه وقالت وهي تطالعه بحماس :طيب ليش ما هم في بيتك <حطت يدها على فمها وهي تقول >اكيد زعلان منهم لهيك هم مو في بيتك صح ,طيب شو عملوا ئلك و
كان يناظرها بتمعن ما كان مبين عليها انها بتستغبى تصرفت بالموضوع بقمة البرائة والطفولة وقتها حس كانه بكلم صدق طفلة قاعدة قدامه بكل شيء بكل تصرف بكل كلمة نطقتها عيونها ئلي تشع برائة وما كانت عارفة بحجم المشاعر ئلي تركتها واثرتها عليه اولها انه قام من مكانه معصب ومتنرفز وطلع لبرا
لبنى استغربت من تصرفه ئلا اندهشت ما كانت تدري هي بشو غلطت انها سألته وبعد تفكير دام وقت طويل بهل موضوع استنتجت انه اكيد اتضايق من زعله لحريمه وفضولها ما تركها ئلا تعرف قصته كلها وما كان عندها ئلا هي
قامت على طول ونزلت تحت عند ام وسيم

عند عذاب كانت خارجة من الشركة وطالعة لاحد المولات بهل وقت رن جوالها وكانت صديقتها :هاااي رولين كيفك
رولين :انا بخير وانتي عزيزتي
عذاب :وانا كمان بخير
رولين :اين انتي لقد اتيت لمنزلك ولم اراكي
عذاب :رحت للشركة و طالعة للسوق اتسوق شوي وحابة اشتري كم شغلة لمريوم اساعدها بالتجهيز
رولين :حسنا سأتي معك وانا ايضا بحاجة للذهاب لذلك اتيت لرؤيتك حتى تذهبي معي
عذاب :اوكى تعالي على مول ......
رولين :انا قريبة من المكان امهليني دقائق واكون عندك
عذاب :اوكى انا بانتظارك
وفعلا فترة بسيطة وكانت رولين وصلت عند عذاب
اتمشوا بالسوق واشتروا اشياء بالهبللل كانت عذاب تشتري اشياء عجبتها لمريم كثير والبعض كانت تختاره عذاب شيء يعجبها وشيء يعجبها بس خايفة ما ترضى فيه مريم ورولين مو مقصرة كانت معها تشتري لمريم وتساعدها بعد ما خلصت ئلي بدها اياه
عذاب :لا رولين خايفة ما يعجبوها علىقمصان اغلبهم فاسخ
رولين :عزيزتي انه امر طبيعي هكذا هي ملابس التجهيز
طالعتهم عذاب باستنكار
رولين :لا عليكي اتوقع بانهم سينالو رضاها
عذاب :طيب خليني نروح لمحل هذاك شفت عنده فساتين حلوووووووووة
رولين :هيا بنا
دخلوا المحل وكانت فعلا بضاعته راقية جدا وحلووووووة طالعت عذاب الفساتين عجبها واحد كان على المجسم طلبت من صاحبة المحل مقاس ولون وشوي وجابت ئلها الطلب واختارت كذا فستان
قربت عندها رولين وهي معها واحد
رولين :عذاب ما رأيك بهذا
عذاب تطالع الفستاااااااان :واوووووو حلو كثير خذيه بيناسبك
رولين :لا انه لكي هذا
عذاب باستنكار :لي رولين اناولامرة لبست فستان
رولين :هيا عذاب انه هدية من ي هل ترديناها

عذاب :لا ما راح اردها مشكورة حبي
رولين :اعديني انك سترتدينه بزفاف مريم
عذاب :لااااا رولين اسمحيلي ما اقدر
رولين :عذااااب
عذاب :لا استطيع ولكن افكر بالامر ..اعدك ان ارتديه بمناسبة خاصة
رولين غمزت ئلها :خاصة ...اوووه لا ادري لماذا خطر على بالي عبدالعزيز..ايكون هو المناسبة الخاصة
عذاب انحرجت :روليييييييييييييييييييييين
رولين ضحكت عليها :هل جهز فستان مريم
عذاب ضربت جبهتها :منيح انك ذكرتيني راح اروح عند جولينا كمان شوي مبارح طلبيت منها شوية تعديلات للفستان نروح نشوفه
رولين :اوكى
نزلوا على المطعم طلبوا اكلهم وبعد ما اكلوا وخلصوا كانت الاكياس معهم كثير فاتصلت رولين على البدي جارد ئئلي تركتهم عند الباب ياخذوا الاغراض ويوصلوهم لبيت عذاب وهم راحوا للخياطة جولينا يشوفوا فستان ريم
تعرفت عليهم عن طريق لبنى كانت ام احد من اصحابها كانت تشوف تصاميم لبنى ويعجبوها وكانت تشجعها على هل شيء كل ما ترسم شيء لبنى كانت هي تخيطه وتفصله ئلها وهل شيء كان راضي حسن وعذاب والكل والاهم لبنى كانت مبسوطة منه لهيك صارت تحب انه يكون اغلب لبسها من تصميمها وجولينا هي خياطتها ئلي مستحيل تستنغني عنها والكل صار كذلك وقبل ما يسافروا بفترة منيحة اعطتها لبنى تصاميم الفساتين لمريم وعذاب من دون ما احد يدري عن فستان عذاب لحتى تفصلهم ومتى ما بدهم اياهم يكونوا جاهزين ويزيدوا بعض التعديلات ئلي طلبتها مريم
جولينا :انا عملتهم بس لازم مريم تكون هون لحتى تجربه واشوف شو بده كمان تعديلات
عذاب :ما راح تقدر تجي عندها دورة عمل
جولينا :طيب جربيه انتي
عذاب طيرت عيونها :انا لا شو هاي رولين
رولين :لا عليكي انتي قياسه انا اسسمن من مريم ولكن انتي نفسها تماما
عذاب :مو مزبوط
جولينا :كلام رولين صح يلا ادخلي جربيه
عذاب :مو ضروري انا
رولين :هيا عذاب
عذاب :اووووووووووف اوكى
دخلت لغرفة التبديل
وسط كلام رولين وجولينا خرجت عذاب وهي ترفع الفستان لحتى تقدر تممشي :ها شو
رولين قربت وضمت عذاب :عذاااااااب انه يناسبك تماما ,متى ساركي ترتدينه انتي ايضا
عذاب :هههههههههه رولين الله يهديكي بس انا اعملها مستحيييييييييل
جولينا :وليش كلام لورين صحيح
عذاب :اوكى جولينا شوفي شو بده
قربت منها تزبطه وطلبت منها تلبس صندل عالي ليبين الطول
رولين تصور فيها لحتى تبعت الصور لمريم تشوفهم









  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:06 AM   #24

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

هههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه هههههههههههههههه
وسيم :بلا سخافة انت وهو انا ما جيت لتنكدوا عليه
عبدالعزيز :انا ما ئلي شغل هاي محمود ئلي عندك مو انا
محمود :هههههههههههههه ههههههههههههههههه لا بس صدق بتخيل شكلك كيف
عبدالعزيز :هههههههههههههه هه ههههههههههههههههههه
وسيم :اوووووووووف ما بينقال ئلكم شيء
طبعا كانو قاعدين محمود ووسيم بكلموا عزيز على المسن فيديووووو
محمود :والله طحت يا وسيم ومحد سمى عليك وهذا وتقول مو عشقانها
وسيم يطالعه معصب :وانا لساتني عند كلمتي
محمود :اي باين كثير
وسيم :محمود يالزفت
محمود :هههههههههههههههههههه بس حلو جيت انت بدك تقهرها هي ئلي قهرتك
وسيم :بصراحة انقهرت كيف انقلب الموضوع عليه اشك انها بتحس
محمود :ههههههههههه هههههههههههههه
عبدالعزيز :اي وشو صار
وسيم :ولا شيء تركتها وجيت عند محمود
محمود بجدية :اقو ل انت طلبت منها ما تخبر احد
وسيم :لا اقلك تركتها بعد ما قالت ئلي قالته <سكت شوي يفكر بعدين لف يطالع محمود >شقصدك
محمود :يعنننني افهمها انت
وسيم طير عيونه :ليكوووووووووووووووون <لف لعزيز ثم لمحمود >لالالا ما بتعملها صح
محمود :انت بتعرف اكثر اذا بتعملها او لا
وسيم :هي مجنونة وبتعمل ابوها بسسسسسس <حط راسه بين يدينه >يا مصيبتي .يااااااااربي شو ئلي خلاني اتزوج هل بزرة
محمود وعبدالعزيز:هههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه ههههههههههههههههههه
محمود :منيح حسيت بغلطتك
عبدالعزيز :قوم الحق عليها لتخربها عليك ولا تخبي اكثر يكفي خبر الكل متى ناوي تخبرهم بس تولد نغم
وسيم :يصير خير بس خليني اقوم الحق على هل مجنونة
محمود :هههههههههه روح ئلبي معك

طول الطريق وسيم كان يسوق ويده على قلبه خايف انه قد فات الاوان على الجهتين كانت راح تعرف امه بس حب انها تعرف منه هو ,نزل بسرعة من السيارة ودخل على الصالة يركض يدور على امه بس ما شافها انقبض قلبه وكان راح يروح لفووق بس التفت وهو يسمع صوت شهقة
وقف على الدرجات وهو يطالعها فيها ويحثها على الكلام :شفيييكي ,وين امممممي
لبنى قالت بسرعة وهي تبكي وتغمض عيونهابيديها :والله ما كنت اعرف والله والله اهئئئئئئ اهئ .انت ما خبرتني بشيء ووانا
انهار من داخله قعد على الدرج وهو ماسك راسه يناظر الارض بعدين رفع نظرها ئلها وعيونه حمر :وين راحت
ارتعبت من شكله قالت وهي ترجف وتزيد بكي :مااااا بعررررف بس سمعتهااا تكلم واحد اسمه حاتم
قام بسرعة وطلع رايح يشوف امه يفهمها الموضوع ويطلب منها ترجع فكرة انها ممكن تتركه بتقتله وهو 29 سنة تعود على وجودها بحياته مثل ظله متى ما احتاجها كانت جنبه
ما كمل لنهار الكل كان عارف بالخبر ام وسيم رفضت تقابل وسيم وهل شيء خلاه ينهار بشكل كلي غير اتصالات عمامه والكل يلومه واخر من عرف كان ابووووه ووسيم كان عنده
حسن يطالع وسيم ئلي قاعدد قدامه بتآمل والتعبب كان واضح على وجهه قال بهدوء :ما راح اعاتبك يا وسيم على ئلي عملته ولا راح آالومك مثل الكل ليش خبيت عنهم يمكن ما ئلي حق بهل شيء ويمكن ويمكن
وسيم بتعب :يبه لا تقول كذا لو ذبحتني ما راح اتكلم انا استاهل
حسن :ما فكرت من قبل بالنتائج قبل ما تعمل هل شيء لو طلبت من عمامك يزوجوك ما كانو رفضوا
وسيم :ادري انهم ما راح يقصروا لكن انا ما كان هدفي من هل زواجات الاستقرار وتكوين عيله ,كل ئلي فكرت فيه بس الراحة يبه افهمني
حسن :فاهمك فاهمممممممممك عموما ئلي صار صار <قال يريحه شوي >وانت يا ابني ما عملت شيء غلط اتزوجت على سنة الله ورسوله بعقد وشهود وبموافقة اهلهم هذا المهم وما احد ئله كلام معك
وسيم يطالعه بتردد :مو زعلان مني
حسن ابتسم وهو يحط يده على كتف وسيم :لا مو زعلااااااااااااان منك اهم شيء راحتك ولو كانت راحتك ازوجك كل بنات الكرة الارضية زوجتك اياهم
ارتاح وسيم راحة كبيرة لكنها ناقصة كان خايف ابوه ما يسامحه ويزعل منه ويبعد عنه لكن حسن ريحه من هل ناحية بالفترة الاخيرة ومن الوقت ئلي لاقى وسيم حسن صار هاجسه خوف يتركه من جديد فصار يعمل كل جهده انه ما يخليه يزعل منه لوووووو شووووي
حسن :خلاص افرد هل كشرة
وسيم :امممممممي راحت لبيت جدي ورافضة تكلمني وجدي وخوالي واقفين معها آآآآآآآآآآآهـ ما اتخيل حياتي من دونها اكيد ما راح تسامحني
حسن :جدددددك ما عمره حبناااا ما ادري شو هو السبب واكيد راح يوقف مع امك ضدك دامك واحد من هل عايلة بس لا تخاف امك مستحيل تزعل منك اكيد متضايقة شوي خليها انت ترتاح كم يوم بعدين اقعد معها وفهمها براحة
وسيم:هيك قولتك
حسن :اتوكل على الله وان شاء الله كل شيء بينحل
وسيم:والنعم بالله
حسن يغير الجو شوي قال وهو يغمز ئله :ها احكيلي كيف وضعك
وسيم ضحك على ابوووه وتفكيره:هههههههههههههههه عال العال
حسن :اكيد عال العال وانت متزوج عندك ثلاثة ؛وهون اتذكر لبنى <قال بجدية لوسيم >اسمعني وسيييييم انا من قبل قلت ئلك وراح اكرر واعيد كل شيء ولا لبننننننننننننننى بس اذا دريت انك مزعلها
وسيم ارتبك وخاف بنفس الوقت من تهديد ابوه الصريح :يبه شو هل كلام لبنى بالحفظ والصون وان شاء الله مو صايبها شيء
حسن :يا ابووك انا ما ئلي غيركم وما يهمني غير مصلحتكم انت ما تدري بمعزة لبنى عندي طول الوقت كان منشغل بالي عليها ولمين ازوجها واكبر فرحة عندي كانت لما دريت انك اتملكت عليها حسيت براحة عميقة اني قدرت آمن عليها معك وما صرت ماكل همها وانا متاكد انك راح تخليها بعيونك وتحميها وتحافظ عليها
وسيم حز بخاطره ثقة ابوه فيه وهو ما عمل ولا شيء منها بالعكس خذلها :آآآهـ يبه لو تدري بلي بعمله فيها صدقني وقتها ما كان اعترفت فيني
حسن :هو وييييييييين وصلت
وسيم صحى من سرحانه :ها معك معععععععععععك ؛<حب يغير الموضوع>ئلا ما خبرتك
حسن :عن شوووووو
وسيم مبتسم :بعد كم شهر بتصير جد
حسن بفرحة :صدققققققققققققققققققققققققققققققققققق
وسيم:اي صدق نغم زوجتي حامل
حسن :الله يتمم عليكم يا ابني ,والله انك فرحتني متشق اشوف هل حفيد

:مو معقووووووووووووووووول الا اكيد هي هي عذاااااب آآآآآهـ صدق انك عذاب عذاااااااااااااااااابي ,متى راح تحسين فيني يا عذاب عايشة على اطلال واحد ميت وانا وانا شو اقوووووول عن حالي متى راح تنتبهين علي تدخليني قلبك شو ما قلتي ئلي من كلام جرحني شو ما عملتي بس بتبقين اول واخر حب بحياتي والله اني بحبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببك آآهـ بس آآهـ <طالع الصورة بغصة >يا ترى راح يجي اليوم ئلي راح تنزفي ئلي بفستناك الابيض تكوني ئلي ئلي وبس وانا اكون ئلك مو لغيرررررررك ,راح يجي هل يوم ولا انا الثاني اقعد على اطلال المستحيييييييييييييييييييييل
بعد ما خلص مكالمته مع محمود ئلي كانت كلها عن وسيم وموضوعه بعد ما خبر محمود عزيز بلي صاير عندهم قفل ايميله وكان بده تقرير من ايميل مريم فتح ايميلها واخذ التقرير ومن شاف رسالة من عذاب الفضول والشوق ما خلاه يفكر وعلى طول فتحها وكانت صدمة ئله وهو يشووووووف عذاب بالفستاااااان الابيض بكل جمال قدامه كان يطالعها بكل لهفة وحزن وحب وشووووووووووووووووق وواضحين
انتبه لمريم ئلي كانت تناظره شوي وتناظر االصور شوي بس شافها على طول قام وراح لغرفته يهرب من المواجهه وهو اصلا عارف انه مفضوح للكل عداها هي يا اما انها عارفة بس مستغبية
كان واقف ورا الباب ويتنفس بقووووووة سند راسه عليه وهو يسمع صوت مريم تكلمها تمنى يكون هو مكان مريم ويسمع صوتها

دخل وسيم الغرفة وشافها مثل ما تركها تبكي وباين من شكلها انه ئلها وقت طويل على هل حال تعداها وراح دخل للحمام وكلها دقائق وطلع شافها واقفة عند الباب وتطالعه وقبل ما تتكلم قال :ما بدي اسمع صووووووووووتك ولا كلمة .كل ئلي صار من تحت راسك
لبنى قال وهي تشهق :بس انا ما كنت بعرف يعننننني كنت مفكر انها عندها خبررر بموضوع مثل هيك
لما قالت كلامها رجع ئله تانيب الضمير لانه خبى عن امه فقد اعصابه وقتها وما كان قدامه غير لبنى صرخ فيها بصوت عالي :وانتي ليش تحشرررررري حالك بموضوع ما ئلك دخل فييه هااا
لبنى ماتت خوف منه ومن عصبيته ومن صرخته ئلي خلتها ترتعش وزاد بكاها وزادت شهقاتها المتواصلة
قالت وهي تغطي فمها بيدها بصوت اقرب للهمس : I'm sorry, I did not know that this will happen<انا اسفة لم اعلم بانه سيحدث هذا>
قالت بصوت واضح : : I'm sorry
ما رد عليها قعد على السرير ومنزل راسه ويحاول يهدي اعصابه
رجعت قالت:انااا
قالها بحدة :ما بدي اسمع صوتك ما بتفهمي انتي
لبنى رجعت ئلها قوتها قالت :طيب انا عارفة اني غلطت بس انت غلطك اكبر لا تحملني المسوؤلية كلها لانه كله منك انت ,وانا حابة اصلح ئلي عملته
طالعها بعيون كلها شرر
قالت وهي تغالب خوفها قربت منه بحذر وهي تقول :تكفىىىىىىىى وسيم خذني عند خالتي انا راح اقنعها ترجع
طالعها مندهش وبعدين قال بسخرية :عاد ما قبلت تشوف ابنها راح تشوفك انتي
قعدت قباله وهي تقول بترجي :وسيييييم الله يخليك والله لاخليها تجي معي صدقني راح ترجع بس خذني لها وانا بقنعها
ما كان مقتنع بكلامها ئلا انه مو حابب يبات وامه مو في البيت وزعلانة منه وافق يوديها على الجهتين كان هو حابب يكلمها
قال وهو يطالع ساعته :طيب رووحي البببببسي عباتك بسرعة
خلال ثواني كانت واقفة قدامه :انا جاهزة
طالعها بصمت وتحرك رايح وهي وراه

بمكان ثاني وببيت اول مرة بندخله
كانت منسدحة على سريرها وتفكر بعمق الدموع من اليوم وهي ما فارقتها كل ما تتذكر الكلام ئلي سمعته يزيد عليها سؤال لبنى كان بريء وكانت مفكرة انها بتعرف بس هي جهلت هل موضوع فكرت بعمق وجدية فيه بعد ما كانت مخذيته على محط المزح وكلام لبنى زرع الشك في قلبها ما عرفت شو تعمل قررت تروح لعند ابتهال وسونا والجدة وتخبرهم وهم راح يحكولها شو الصح ئلي تعمله كانت بحالة مو قادرة تفكر بحل ئلي كانت تفكر فيه انه يطلع كل ئلي سمعته كذب بس انهارت كلي لما اكدت ئلها سونا الخبر وخبرتها بالكلام ئلي سمعته منهم بمكالمتهم هو وعزيز ومحمود


:لييييييييييييش عملت هيك يا وسيم ليش خبيت عني .,انت ذبحتني اليوم يا ابني ذبحتني
صحت من سرحانها بصوت الباب ئلي انفتح كانت امها العجوز مستندة بعكازتها اعتدلت بجلستها وهي تمسح دموعها :يممممه
قربت منها وهي تقول :لا تعملي بنفسك هيك يا يمه خلاص ارحمي نفسك ,
حطت راسها بحضن امها وهي تقول ومغمضة عيونها :مو مصدقة يا امي مو مصدقة كييييييييف وسيم يعمل فيني هل شيء
امها بحنان :يا عيون امك انتي لا تتعبيني معك انا ما بقدر اشوف دموعك عارف ئلي صار صعب عليكي وكلام ابوكي زاد بس
قطع كلامهم صوتها وهي تدق الباب وطلت راسها بعد ما فتحته وهي تقول بحذر :عمتي وسسسسسسسسسسسيم تحت وبده يشوفك
التفتت ئلها بسرعة وقلت بعصبية :ما بدي اشوففه
امها :يمه ما يصير لازم تقعدي معه وتتفاهموا اكيد عنده عذر لانه خبى عنك
ام وسيم :ما راح اقاببببببببببببببله خليه يروح
طالعت البنت جدتها ئلي حركت ئلها راسها وطلعت تاركتهم
شافت ابوها طالع قالت :يبه عمتي تقول ما بدها تقابله
ما علق وغير اتجاهه ونزل
شاف وسيم وقف :امك ما بدها تشوفك
وسيم :كيف يعني ما بدها تشوفني انا لازم احكي معها
جده :وبتكلمها غصب يا ابن ابووووووك
وسيم قال وهو يحاول يتمالك اعصابه ما يغلط على جده :انا ما قصدت بس
قاطعتهم لبنى وهي تقول للحرمة ئلي قاعدة معهم :ممكن اشوفها انا
الكل سكت يطالعها
لبنى :رجائاااااا انا حابة اتكلم معها
طالعت الحرمة ابوها واخوها
قال خال وسيم :وصليها لعندها
لبنى بفرحة :شكراااااا
لفت تطالع وسيم ئلي بناظرها بصمت وبعمق همست ئله :بوعدك اني اقنعها
طلعت مع الحرمة وهي تناظر البيت وفكرها مو معها شافتها وهي تفتح باب غرفة وتدخل انتبهت انها بتكلمها هزت راسها ودخلت بعد ما فكت لثمتها وهي تناظرها لفترة طويلة قربت منها بخطوات بطيئة بس قربت على الوصول قربت منها بسرعة ورمت حالها بحضنها وهي تبكي
الام وبنتها كانو مستغربين منها وليش واضح انها متأثرة كثير من الموضوع
اخت ام وسيم قالت لامها بعد ما اشرت ئلهم يتركوهم لوحدهم:يمه خلينا ننزل نشوف ابوي
الام :ان شاء الله
بعد ما نزلو واتقفل الباب
قالت وهي تمسح على راسها ودموعها تنزل بصمت :لا تبكي حبيبتي
قالت لبنى وهي تشاهق :ليش رحتي وتركتييييييييني
ام وسيم :انا لازم اطلع
لبنى :تكفيييييييييين ارجعي الله يخليكي
ام وسيم :ماراح اقدر ئلي عمله ابني مستحيل اسامحه عليه بسهولة
لبنى زاد بكاها وقال :اذا مو عشان ابنك عشاني ,انتي عارفة شو وضعي معه اكيد راح يستفرد فيني وانتي مو فيه ,ما عاد فيني اتحمله تكفيييييييييييييين ارجعي انتي وعدتيني تبقي معي لحتى يطلقني
ام وسيم :هل شيء صعب
لبنى :الله يخلييييييييكي انا ما ئلي غيرك انتي وعديتني لا تكلميه بس خليكي معي
ام وسيم قالت وهي تشوف ملامح وجها ئلي تتغير :طيب انتي اهدي شوي
...............................................ام وسيم قالت بخوف وهي تضربها على خدها :اشفيكي لبنى حبيبتي لبننننننى
ما قالت شيء غير انها اشرت على شنطتها اعطتها اياها فتحتها وهي مو شايفة قدامها مو قادرة تتنفس تحس بشيء كاتم على صدرها كانت تكح كثير
ام وسيم :احكيلي على شو بتدوري
مو قادرة ترد عليها وهي تدور ومو شايفة شو بتعمل
ام وسيم مسكت شنطتها وفرغت كل ئلي فيها على السرير ومن شافته لبنى على طول مسكته وبطريقة سريعة بخت منه
وام وسيم تطالعها بصدمة وخوف

مريم :هئئئئئئئئئئئئئ من جدك عزيز
عبدالعزيز :اي هذا ئلي صار
الجد :الله يهديه وسيم هاي عملة بيعملها
عبدالعزيز بهدوء :ما عمل شيء غلط يا جدي متزوجهم على سنة الله ورسوله والشرع محلل له اربع
الجد :مو بهل طريقة ما تشوف كيف الحال منقلب عليه
عبدالعزيز :اكيد كل شيء راح ينحل لا تقلق انت
الجد :الله يعين بس انا راح اقوم ارتاح وانتو كمان بكرا ورانا صحية من بكير
عبدالعزيز ومريم :ان شاء الله
الجد :تصبحوا على خير
:وانت من اهل الخير
مريم لفت لعزيز :عزوز انت كنت تعرف
عبدالعزيز ببرود :اي انا ومحمود وشاهدين على زوجاته
مريم تطالعه بنظرات ئلها معنى :والله يا خوفي منكم
عبدالعزيز ضحك عليها وهو فاهم عليها :شــ قصدك
مرييم :ولا شيء بس من كان يتوقع وسيم يعملهااااااااااا ,والله ياما تحت السواهي دواهي
عبدالعزيز :هههههههههههههههه هبلة
مريم :معي حق والله
عبدالعزيز :هههههههههههههههه قومي نامي بس قومي
مريم :اووووووف طيب
عبدالعزيز :الله يخلف عليكي
مريم :سخيييييييييييييف
عبدالعزيز :هههههههههههههههههههههه تصبحي على خير يا سخيفة
ابتسمت ابتسامة جانبية بس قالت ببرود :وانت من اهله يا سخيف
فرحت من قلبها وهي تسمع صوت ضحكته من الصالة فقدتها من فترة صارت نادر ما تسمع ضحكته او تشوفه فرحان كلللللللللللللللله شارد وسرحان وتفكير هامه
دعت من قلب :الله يهد ي بالكم يااااااااارب ,ويجمعكم مع بعض

ام وسيم :صرتي منيحة
هزت راسها بايه وقالت وهي تبكي بصمت :لا تخليني وحدي بليززززززززززز
ام وسيم :طيب انتي بس ارتاحي الحين
تركتها وقامت من عندها نزلت تحت هي عارفة انه هل شيء صعب عليها بس لازم توفي بوعدها
دخلت المجلس وهي تشوف الوضع مشحون اكيد ابوي ما ترك نغزاته وكلامه لوسيم مثل العادة الله يهديه بس
اجت عيونها بعيونه شافت نظرة الحزن والتعب والعتب والهم والارهاق كان يناظرها بترجي
قالت بهدوء عكس ئلي داخلها :الحقني
تركت الصالة وطلعت للمجلس الثاني وهو ما صدق خبر وراها على طول شافها قاعدة تناظر الباب بسرحان قرب منها باس راسها وانحنى ليبوس يدها بس هي سحبتها وقالت :اقععععد
اتضايق من حركتها بس ما علق قعد بهدوء وهو ناظرها وكل شوي ضيقه يكبر وهو يشوف نظرة الحزن بعيونها واكيد السبب هو
قال وسيم :يمممممه انا اسف انا عارف اني غلطت بس والله العظيم كنت ناوي اخبرك وما اخبي عنك
رمته بنظرة عتاب قوية وهي تقول :متى يا وسيم بعد ما تولد زوجتك ويجيك الولد
انصدم كيف عرفت انه وحدة من زوجاته حامل كيييف
وسيم :ساااامحيني يالغالية ما كان قصدي اجرحك
سألته بهدوء :كم مرة
استغرب سؤالها
عادت السؤال :كم مرة سويتها
فهم عليها نزل راسه خجلان مو عارف كيف يقلها وهو عارف انها راح تزيد زعل عليه :5
قالت :مع لبنى
كان واضح من صوتها انها مندهشة ولكن تغلفها البرود وهي تكلمه هز راسه بايه وهو ساكت
حتى هي سكتت وتناظر بصمت
بس شاف انه الصمت طال رفع راسه بترددوالتقت عيونه بعيونها نظرتها كسرته :يممممه
قاطعته :خلاص يا وسيم قفل الموضوع انا
وسيم بسرعة :يمه يهون عليكي اقعد لوحدي تكفييييييييييييييين ارجعي معي
ام وسيم :وانا ما هنت عليك ,ليش استغفلتني ,انا كذا ربيتك ولا يمكن دلعي ئلك خربك على قولة ابوي
وسيم اوووووووووووووووووف :يمه جدي اكيد معـ
قاطعته :لا تطول الموضوع انا راح ارجع للبيت بس مو عشاننك انت لاني وعدت لبنى ابقى معها وبصراحة صرت اخاف عليها منك
وسيم طالعها مو مصدق قال بانهيار :يمممممممممممممممممممه انا ابنك ليش بتقولي هل كلام
ام وسيم طالعته بغموض وهي تقول :ولانك ابني بقوووووول هيك
وسيم حاسس بالجرح كل ماله ويزيد من كلام امه لكن ئلي ريحه انها قبلت ترجع معه وبعدها كل شيء بينحل بنظره بس تطلع من تسلط جده :طيب خلينا نروح
ام وسيم :مو اليوم ,بكراااااا
تنهد وهي يقول :اهم شيء راح ترجعي هذا المهم ,ممكن تناديلي لبنى بنرجع
ام وسيم :هذا ئلي بدي اكلمك فيه خلي لبنى عندي هون اليوم
طالعها مستنكر الكلام :نعم ,اعذريني يمه هل شيء مستحيييييييييييييييييييل
ام وسيم :وسيم زوجتك معي مو بصاير عليها وما راح اخليها ترجع معك لوحدكم
طالعها بآلم :لهدرجة وصل تفكيرك عني معقولة تفكري اني وحش ممكن اقتل
ام وسيم :وئلي كنت تعمله شوووووو
وسيم :يممممه
ام وسيم : ممكن خفت معاملتك ئلها بس هل شيء اكيد مو عشانها اكيد ما رحمتها لذاتها ولضعفها غير بس ميشان ابوك عموما هذا مو السبب لبنى تعبت فوق وان ابدي اخليها عندي اراعيها
وسيم لف لامه بقوة وقال بدون تفكير وخوف واضح بعيونه :شفيهاااااااااا .ش، صاير عليها
كانت ساكتة وهي تناظره
وهو منتظر الجواب منها
ام وسيم :مو شيء كبير والحين شو بتخليها عندي
بالوضع العادي كان مستحيل يقبل هل شيء ولسبب خاص فيه بس عارف لو قال لا امه راح تزيد زعل عليه وهو هذا ئلي ما بده اياه هو ما صدق انها رضت ترجع وتشوفه
قام باسها على راسها وقال :خليها معك ,تصبحي على خيررررررررر
وقبل ما يطلع وقف لما سمعها بتنادي عليه لف ئلها بسرعة عنده امل انها تغير رايها بس انصدم لما سمعها تقول :بكرا بس ارجع بدي اشوف زوجاتك معك
وسيم :بس
ام وسيم :من دون بسبسة صار لازم الكل يعرف بالمصيبة ئلي انت عاملها ,وعشان كمان يقولوووووو انه ابتسام عرفت تربي منيح يشوفوا كيف تربيتي يا ولددي
آلمته نبرة السخرية بصوتها هو عارف انه ئلي عمله جرح امه واحساس المرأة دايما رهيف وما يستحمل هيك شيء كيف لو كانت ام لكن هي كانت مصرة انه ئلي عمله كبير وغلط وهو مو شايف انه في غلط او كبير غير انه بس خبى عنهم شايف الموضوع ببساطة قرب منها بهدوء باس راسها مرة ثانية وقال :ادعس على راسه ئلي بقول غير هل كلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام انتي ددايم راسك مرفووووووووووع وما احد راح يقدر يوطيه يالغالية

تركها بعد ما باس راسها مرة ثانية ويدها وطلع من بيت جده متآلم اكثر وحزن اكبر طلع جسد بدون روح روحه تركها بالداخل في بيت جده
ما حب يروح لبيته لهيك راح لبيت ابوه ئلي قدر بكل بساطة يغير مزاجه بمساعدة جميل ئلي بروحه المرحة طغى المكان كله فرح وسرور لكن كمان حاسس بالنقص

صحيت من النوم استغربت من المكان ئلي هي فيه طالعت الغرفة منيح لمحتها نايمة جنبها اتذكرت كل ئلي صار ,قامت السرير وهي ماسكة راسها كانت مستغربة من وسيم كيف وافق انها تقعد مع امه بمكان هو مو موجود فيه ما اهتمت كثير اهم شيء انها هي كانت مرتاحة من عدم وجوده وبعيده عنه وعن بيته هذا المهم بالنسبه ئلها
حست بكتم بالغرفة كان ودها تنزل للحديقة تغير جو بس استحت اولا هل بيت اول مرة بتدخله وثانيا ما بتعرف الناس ئلي فيه عز المعرفة انها تتجول فيه على كيفها وثالث خايفة احد يشوفها
قعدت فترة بالغرفة بس تحس كتمتها كل مالها وتزيد طالعت الساعة كانت 1ونص
:ما احد راح يشوفني اكيد الكل نايم راح انزل بسرعة وارجع ما راح اطول
بعد ما اقنعت حالها بهل فكرة طلعت من الغرفة بحذر وهي تناظر حولها وتحفظ الطريق لحتى لا تلخبط بالرجعة نزلت لتحت بس شافت البوابة ئلي خلفها الحديقة البيت اسرعت بخطواتها وفتحت الباب وطلعت
رجفت من الهواء البارد ئلي ضرب فيها كانت مقتنعة انه ما احد راح ينزل لهيك ما لبست عباتها كانت لابسة تي شيرت برتقالي عليه مخطوطات باللون البني وبرمودة بني
اخذت نفس عميق حست روحها ردت ئلها
مشت براحة طالعت رجولها وضحكت على حالها من تسرعها نست تلبس شيء وببساطة الامر هي ما كانت ترتاح بالمشي ئلا وهي حافية القدمين
كانت تدور بالحديقة بدون هدف رفعت راسها تناظر القمر يتوسط السماء تعشق مراقبة القمر والنجوم انسدحت على العشب الاخضر ويديها تحت راسها ونظرها متعلق بالسماء وفكرها مو معها كانت تفكر بكل ئلي صار معها اليوم :هي حابة تعرف هو ليش عمل حاسة بالذنب بالحالة ئلي وصلت ئلا ام وسيم بسببها ما كانت حابة هي ئلي تخبرها بهل موضوع البشع وبهل صورة لعنت تسرعها ولقافتها ئلي اكيد بيوم راح توديها بمصيبة
بخاطرها :يا ترى شو ئلي راح يصير الحين مع زوجاته اووووف انا ما بهمني كل هل شيء يروح بداهية هو وهم بس المهم عندي متى راح ارتاح منه وارجع لبابا ارجع لحياتي الساااااااااااااااابقة متى راح ترجع ئلي حريتي آآآآهـ ياربي خلصني منه انا بعمري ما كنت بهل ضعف ولا بهل شكل هو ئلي بجبرني على اتصرف تصرفات مو تصرفاتي ما فيني عاد اتحمل اهاناته ولا ضربه لي انا مرضي هاد حيلي هو يزيد عليه بعقاباته ,جد انهبلت لما طلعت امه من البيت هي ئلي كانت توقف بوجهه بس لما تروح مين راح يساعدني
يمكن تكون انانية مني افكر بحالي بس لكني بجد مو قادرة اتحمل هل شيء كبير عليهههههه من كان يتوقع بنت باول ثانوي تعيش حياتي ئلي انا عايشتها لووحدة غيري كان ما استحملت آآآه الحمدلله على كل حال ,ان شاء الله قريب ربنا يفكني منه وارجع لحياتي الطبيعية

كانت سرحانة لدرجة ما انتبهت ئله وهو ينسدح جنبها ونفس طريقتها :بشنو بفكر الحلوووو
قالت بسرحان عقلها الباطني صور ئلها صوت منها هي او احد قريب من عقلها جاوبت همس حزين : I'm thinking my sad life<افكر بحياتي الحزينة >و سكتت وانتهبت انها هي مو لوحدها جالسة في احد بشاركها اكد ئلها صوت الانفاس المتسارعة ئلي بتسمعها خافت تلف وجها وتنصدم وهذا ئلي صاااااار

من شافته حست وكانه احد رماها بماي بارد مثل التثلج
فزت قايمة من مكانها وهي تناظره باستنكار وصدمة واضحة بعيونها والخوف ايضأً همست بخوف وهي تحط يدها على فمها تمنع شهقتها تطلع : Oh my God

كان داخل على البيت وهو يكلم بالجوال مع وحده متعرف عليها جديد ,بعد ما زهق من سهرته مع صحابه السوء قرر يرجع للبيت ينام وهذا ئلي صار بعد ما طلع كلمته وحدة من ئلي بلعب عليهم فكر لو يكلمها بالطريق يمكن تسليه شوي ,قبل ما يدخل البيت لمح احد بالحديقة فكر انها وحدة من خواته ما اهتم وكان بده يدخل بس كان مستغرب لانه خواته ولا وحدة فيهم بتحب السهر وبناموا بدري لف يروح يشوف مين لكن كل ما يقرب يشك انها وحدة من خواته الهيئة مو هيئة وحدة من خواته فكر انها وحدة من بنات عمانه او خالاته نايمة عندهم .بس شافها فهى بمكانه وقف يطالعها مو مصدق
كلم نفسه :هاي مو وحدة من بنات عمي مستحييييييل تكون بشر آىهـ شو هل بنت ملااااااك نازل على الارض ,ههههه كيف بنات عمي الوحدة اشين من الثانية اصلا ما في مجال للمقارنة بينهم ,بس من هي ايشش جابها بيتنا يمكن وحدة من صاحبات خوواتي بس بس ما احد من صاحباتهم عمره سواها ونام في بيتنا وخصوصا في بيتنا شباب اجل من هيييي هههه هههه يمكن صدق ملاك <قرب بحذر ئلها وكل ما يقرب خطوة يتاكد من انها كائن حي هههههههههههههههه ويذوب اكثر من جمالها ئلي ك لما قرب مع ضوء القمر والاضاءة الخفيفة الموجودة تبين ملامحها اكثر
:لالا اكيد مو من صاحبات خواتي باين انها صغيرة هاي مستحيل تكون صديقة ئلهم اووووووووف اجل من هي ,ما علينا من ما كانت تكون مو مصدق انه كل هل جمال قدامي هههههههه يا حرام شكلها مو منتبها لوجودي :طالعها من فوق لتحت كان نظره يتفحصها خايف يرمش وتضيع منه حركة من حركاتها
اجاها فضول ليعرف بشو بتفكر وسرحانة بالموضوع قرب منها ولاقى نفسه لا ارادي ينسدح جنبها ويطالع القمر معها قعد فترة ساكت بس سمع تنهيدتها اجاه فضول يعرف شو ئلي شاغل بالها وهاممها ما خطرعلى باله انه ممكن يجي احد ويشوفهم اهم شيء عنده ئلي قاعدة جنبه تكلم بخفيف ما حب يخوفها وحتى لما جاوبته ابتسم بخاطره عرف انها مو منتبها لوجده لسا وتمناها ما تنتبه بس خاب امله لما شافها توقف وتطالعه بنظراتها الخايفة وقف معها على طول وهو يناظر بعيونها ئلي حسهم لغز بالنسبه ئله في شيء بشده ئلهم بس مو قادر يميزه
استغرب انه كل كلامها انجليزي ما بتحكي عربي طالعها من جديد بتفحص هو اصلا من اول ما شافها شاك انها ممكن تكون عربية والحين اتأكد من هل شيء ضحك بخاطره :معقولة تكون خدامتنا الجديدة هههههههههههههه اي والله شكلها هيك انا سمعت ابوي انه راح يجيب خدامة وتوصل بهل كم من يوم ههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه يا سلام شكله راح ننبسط كثير مع بعض
جاوبها على سؤالها :
الحوار بالانجليزي بس راح اترجمه هو طبعا استبعد انها بتفهم عربي لهيك كلمها بالانجليزي
:انتي من ماذا تفعلين في بيتنا <هو عارف الجواب لكن حب يسألها ويسمعها منها >
لبنى ارتبكت من سؤاله بس جاوبته بقهر :لا يهم من انا ولكن كيف تسمح لنفسك بالجلوس جانبي انك شخص وقح
"ضحك باستخاف وهو مستمتع بالحديث معها :حسناا لن ارد عليكي الان ربما انكي لا تعرفين من اكون ولكن اقسم لك عندما تعرفيني ستقبلين يدي اعتذارا على كلامك هذا
لبنى :تبا لك انك مغرور متعجرف ووقح الا تعترف بانك اخطأت
:لم اخطأ باي شيء اوووووووه حسنا <قرب منها وهو يمسك يدها بيد والثانية يلعب بخصلات من شعرها قال بخبث وهو يغمز ئلها >لا يهم الامر الان دعينا نتسلى قليلا الان ما رأيك
دفته عنها بقوة وهو منصدمة منه ضربته كف قوي على وجهه وقالت بقهر :انك مجنون
هربت بسرعة لداخل خايفة من القادم ئلها تندمت من اللحظة ئلي نزلت فيها لتحت ما توقعت انه هذا كله راح يصير معها خافت وبكت بصمت <بهل لحظة اول شخص خطر على بالها وسيم بكت بزيادة وهي تهمس لنفسها >لو يعرف ما راح يرحمني راح يذبحننننننننننننني انا متأكدة من هل شيء استاهل شو ئلي خلاني انزززززززل تحت في بيت غرب اهئئئئئئئئئئئئئئئئئ اهئ ياربي ارحمني ما عاد فيني اتحمل كل هل مصايب فوق راسي







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه أخبروهَا أنّ حروفَ العشقِ لا تليقُ إلا لهاَ و لأجلهاَ روايه 2015

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه وصيه الحقد ذكريات مسروقه - روايه هيوف وعلي - روايه سعوديه جديده للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 29 18 - 2 - 2015 9:20 PM
روايه القرار الصعب - روايه ريما وعبد المحسن روايه سعودية رومنسيه طويله للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 31 25 - 12 - 2014 2:36 AM
روايه ماذا بعد الالم - روايه خليجيه رومنسيه - روايه مهند وشهد - روايه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 34 29 - 8 - 2012 8:10 AM
روايه انت غرامي وجنوني - روايه رغد وسعود - روايه رومنسيه طويله - روايات تجمعنا المحبه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 19 16 - 12 - 2011 6:39 PM
روايه 2012 - روايه حياتي راح اظل احبك لأخر ثانية بحياتي - روايه سوزان وسعود للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 27 1 - 12 - 2011 4:02 PM


الساعة الآن 10:14 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy