العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر

•° البارت السادس عشر °• مدخل البارت : ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:51 AM   #16

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت السادس عشر °•








مدخل البارت :






( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) سورة البقره آيه ( 155 - 157 )
-
-
-
-
-
الدكتور : والله مش عارف ائولك ايه يا استاز دئات الئلب مش منتزمه وكمان اضطراب حاد بنفسيتها .
فواز بخوف : يعني كيف دقات قلبها مو منتظمه هي بتموت ؟
الدكتور : العلم عند الله انا ما اعرف , بس هيا ساعتها محدوده والتنفس في انخفاض حاد .
شهقت العنود : نوال ساعاتها محدوده ؟
الدكتور : انا اسف على الاخبار اللي مش كويسه بس هذا امر ربنا .
العنود : ابي اشوف نوال .
الدكتور : اتفضلي .
دخلت العنود وهي تجر خطاها طالعت بنوال اللي ممدده على سرير ابيض والاجهزه محاوطتها مع كل مكان صرخت العنود وهي تشوف دقات القلب اللي بالجهاز تحدث صوت انذار بأن القلب توقف تمامآ .
راحت تركض العنود لنوال مسكت يدها البارده : نوااال , نواال .
هزت جسد نوال الغايبه عن الدنيا وببكاء شديد : نواال لا تموتين وتتركيني .
وصرخت : نوااال .
دخلو الممرضات ومعاهم الدكتور .
ومسكو ممرضتين العنود المنفعله وتصارخ عليهم .
طلعوها من العنايه وهي تبكي وتحاول تتخلص منهم : خلوني ابي اشوف نوال , خلووني .


~ ~ ~


بعد يومين من الاحداث اللي صارت .
مستشفى العامر...
طلعت مشاعل من المستشفى ومعاها عيالها ياسر و رتيل .
دخلت ببيتها وفتحت الانوار وطالعت رتيل بابتسامه : نور البيت بطلتك يابنتي .
رتيل بابتسامه بعد ماقبلت راس امه : منور بوجودك يا اغلى ام فالكون .
مشاعل بعد ماضمت رتيل : حياتي انتي جعلني ما انحرم منك .
رتيل : ولا منك يالغاليه .
ياسر : رتول عبدالله اتصل علي ويقول بيمرك على صلاة العشاء وياخذك .
رتيل بضيقه : لا ابي اجلس مع امي .
ياسر بهمس لرتيل : اذا عبدالله مضايقك قولي لي .
رتيل بتبعد الشكوك : ياسر وش فيك مو مصدقني انا وعبدالله مابينا شي واحبه وهو يحبني وعايشين حياه حلوه .
ياسر : اي حياه حلوه وهو مافكر باليومين اللي راحو يجي يتطمن عليك .
رتيل بإرتباك : طيب انا ابي عبدالله بسلبياته وايجابياته .
ياسر : رتول انا ما ابيك تعيشين حياه ناقصه .
رتيل : الحمدلله حياتي كامله .
مشاعل طالعتهم : وش فيكم ؟
ابتسم ياسر : بقنعها تجلس عندنا وهي تقول بتجلس هنا يومين وتروح لبيتها .
طالعت مشاعل برتيل اللي واقفه جنب ياسر : لا ياقلبي ابيك تجلسين عندي ع الاقل اسبوع .
رتيل حست بالإحراج : ان شاء الله اجلس عندك اسبوع بس مو بالوقت هذا انا لازم ارجع للبيت .
مشاعل : على راحتك ياقلبي .
ورن جوال رتيل وردت بـ : هلا وائل .
وائل يحاول يخفي حزنه عن رتيل : شخبارك رتيل ؟
رتيل بابتسامه وهي تجلس ع الكنبه : الحمدلله تمام , انت كيفك ؟
وائل : الحمدلله بخير , رتول ياقلبي بجيك الحين واخذك للبيت .
رتيل : لا الحين ما اقدر .
وائل اخذ نفس عميق : رتيل انتي عارفه انه كل شي يصير قضاء وقدر ولا ؟
رتيل بخوف : وائل صاير فيكم شي ؟
وائل : خالتي نوال تطلبك الحل .
ما استوعبت رتيل الخبر الصاعقه عليها إلا بعد فتره وبعدم تصديق : امـ امي وشـ , وش فيها ؟
وائل خاف على رتيل : رتيل ياقلبي كلنا بنمشي على هالدرب وكلنا بنموت .
رتيل استلمت للبكاء : وائل امي ماتت صدق ؟
وائل : لا اله إلا الله رتيل هذا قضاء وقدر .
رتيل بصعوبه : متى ماتت ؟
وائل : قبل يومين الله يرحمها .
شهقت رتيل : يومين وماقلتو لي , ما كأني بنتها ولازم اصير موجوده ؟
وائل : رتول ياقلبي والله ما ابي اخرب فرحتك بأهلك .
بلعت رتيل ريقها : وائل بعدين اكلمك .
وسكرت جواله ونزلته ع الطاوله اللي قدامها طالعتها مشاعل : رتيل حبيبتي وش فيك .
انهارت رتيل تبكي بقوه وبصوت مبحوح من البكاء : امي ماتت .
قامت مشاعل وجلست جنب رتيل وحضنتها : الله يرحمها ويغفرلها , تبينا نروح لبيتها الحين ؟
رتيل ببكاء : لا الحين ما اقدر ؟




~ ~ ~


جناح فارس وغاده...
غاده : فارس انت عارف ان رتيل تصير بنت عمتنا مشاعل ؟
ابتسم فارس : سبحان الله الاقدار جمعتهم .
غاده بتذمر واضح : وع ياكرهي لها كان عندي امل يطلقها عبدالله وتروح لأهلها بس الحين على كبدي وين ما اروح بلقاها .
فارس وهو يطالع غاده : وش هالكلام ؟
غاده بعد ماتأففت : اكرهها , الحيوانه هذي شايفه نفسها علي .
فارس بعصبيه : غاده حرام تقولين كذا وهذي بنت عمتي ما ارضى عليها .
وقفت غاده وبصراخ : ماجاء لها يومين بنت عمتك لا قول انك تحبها .
صفعها فارس على وجهها : هذي زوجة اخوي وبنت عمتي وانا مو خاين .
غاده وهي تحط يدها على خدها وتطالع فارس بصدمه : تضربني عشان ال****ه رتيل ؟
فارس وهو يحاول يتمالك نفسه : انتي تماديتي وكلامك ينرفز .
غاده وهي تبكي : 4 سنوات من زواجنا ولا مره مديت يدك علي والحين تمد يدك علي عشان رتيل ؟
فارس بعد ما اخذ نفس عميق : كل شي ارضى فيه ياغاده إلا تشككين بشرفي .
غاده بعد مامسحت دموعها : والله لتندم قد شعر راسك على الكف هذا .
فارس : بصراحه ياغاده حركاتك الايام هذي غريبه مره وامس متهاوشه مع شهد .
غاده : ايه وانت واقف مع اهلك ضدي .
فارس : هم اهلي .
غاده بعصبيه : وانا زوجتك , يعني اولى من اهلك .
فارس : طيب استهدي بالله واتركي العصبيه هذي .
غاده وهي تطالع بفارس : انا مو لعبه عندك تضربني وترجع تراضيني .
فارس : ومين اللي قال اني ابي اراضيك عمرك ان شاء الله مارضيتي .
غاده انقهرت منه : فارس بليز اطلع من هنا .
فارس وهو يوقف : خلاص بطلع ولا راح تشوفين وجهي مره ثانيه .




~ ~ ~


عصر يوم الجمعه .
بغرفة رتيل...
جالسه على سريرها ودموعها تنزل على خدودها بسرعه وهي صامته ومستمعه لأخوها ياسر اللي جالس ع الكرسي اللي جنب سريرها .
ياسر : الحمدلله هي صوامه قوامه وماتت بالعشر الاواخر من رمضان ماشاء الله عليها .
رتيل بعد مابلعت ريقها : مهما كان هذي امي واكيد بحزن عليها وحزني عليها يبي له شهوور .
ياسر : رتول ياعمري الاسلام شرع لنا الحزن 3 ايام بس حرام تزودينه .
رتيل : آآه غصب عني يا اخوي .
ياسر : الله يرحمها الحين لها 3 ايام ميته خلاص يكفي دموع .
رتيل بعد مامسحت دموعها : مو بيدي ياياسر .
ابتسم ياسر : يله رتول لا اشوف دموعك مره ثانيه , زواجي بعد كم يوم وابيك اسعد انسانه .
رتيل بحب لأخوها : يابعد عمري ياياسر الله يوفقك ويتمم لك .
ياسر : رتيل جالك يوم كامل حابسه نفسك بغرفتك خلاص حرري نفسك .
رتيل بألم : ياسر بروح اعزي اهلي وبسلم عليهم .
اشر ياسر على عيونه : من عيوني بس بعد الفطور .
رتيل : اوكي .
ياسر وهو يوقف : عبدالله اتصل علي يقول اليوم يبي يشوفك ضروري اقوله يجي او لا ؟
رتيل " آآه اشتقت لعبدالله 6 ايام ماشفته " : لا ما ابي اشوفه وهو ليش مايتصل علي .
طلع ياسر من عندها .
سكرت رتيل عيونها وسندت راسها على السرير وهي تبكي بمراره " ياربي خذ روحي وريحني من دنيا العنا اللي مو قادره اسعد نفسي فيها "
مسحت دموعها وهي تسمح طق خفيف على الباب وبصوت مبحوح : ادخل .
دخلت شهد ونزلت طرحتها على رقبتها : سلام عليكم .
رتيل بابتسامه : عليكم السلام .
تقدمت لها شهد وسلمت على رتيل بحراره : شخبارك ياقلبي ؟
رتيل بتعب : بخير الحمدلله .
شهد : عظم الله اجرك بأمك , والله كنت بجيك امس مع امي بس لتين تعبت .
رتيل : الله يجزاك خير حبيبتي .
شهد تحاول تغير جو الحزن : ياسر ورهف مابقى لهم إلا 10 ايام ونزفهم لبعض .
رتيل : الله يوفقهم , يمكن هذا اول زواج فرحتي فيه كبيره , بس ولو تبقى مكسوره .
شهد : وش هالكلام يارتيل الحمدلله ربي رحمنا بالحزن 3 ايام بس .
رتيل وهي تكتم شهقاتها وبغصه : شهد لو خالتي ميته بتفرحين وتعيشين مثل الناس ؟
شهد : ياقلبي كلنا راح نمشي مع الطريق هذا وحرام نحزن ومو زين الحزن .
رتيل : آآه ياشهد انا حياتي من بدايتها كذا من مصيبه لمصيبه اعظم .
شهد : حياتي لاتكدرين خاطرك والدنيا دار ابتلاء والمسلم اذا ابتلي صبر قوي ايمانك بربك واصبري .
تنهدت رتيل : ماعاد فيني صبر خلاص .
شهد : لا رتول ياعمري حرام الكلام هذا .
رتيل وهي تحاول تتماسك : الله يقوي قلبي .




~ ~ ~


غربت شمس اخر يوم رمضاني . واضيئت السماء بألعاب ناريه احتفالآ بعيد الفطر المبارك .
على سفرة الافطار...ببيت ابراهيم العامر.
مشاعل , هاجر , شهد , رتيل , رهف , غاده .
شهد بابتسامه وهي تطالع رتيل : تو مانور البيت .
رتيل بود : منور بوجودك ياقلبي .
مشاعل وهي تطالع رتيل اللي جالسه جنبها : ياعمري والله راح افقدك .
باست رتيل خد امها وبمزح : يمه خلاص مليت منكم انا مشتاقه لعبدالله يمكن من 12 يوم ماشفته .
مشاعل : ياقلبي الله لايحرمكم من بعض .
غاده اللي مازالت تحمل الحقد والكره لرتيل : لو هو مشتاق لك مثل ما انتي مشتاقه لك كان راح لك بالبيت .
رتيل ببرود : وانتي وش دخلك باللي بيننا ؟
غاده : عبدالله يكرهك وانا عارفه انه ايام معدوده وبيطلقك .
رتيل بعد مانزلت كوب عصيرها على الطاوله : هذا بعلم الغيب وما احد يعرف عنه إلا الله .
غاده بقهر : والله ماتجلسين مع عبدالله اكثر من سنه هو مو متحملك ماتحسين على دمك انتي ؟
هاجر وهي تطالع غاده اللي جالسه جنبها : غاده خلاص مو وقتك .
غاده وهي تحاول تخفي دموعها وبغصه : عمتي لاتصيرين معاها ضدي .
وطلعت من عندهم واراحت لجناحها دخلت وقفلت الباب وجلست على الكنبه وهي تبكي " ليش انا العقيم مو رتيل ؟ آآه ياقهري اذا رتيل جابت بنت او ولد والله راح ينسوني وفارس اكيد بيتزوج علي يارب لاتحقق امنية رتيل يارب انها ماتحمل ولا تجيب لهم اول حفيد "
رن جوال غاده ورفعته وردت بـ : هلا فارس .
فارس : حبيبتي تجهزي بنطلع نتمشى ونغير جو .
ابتسمت غاده : الله لايحرمني منك يافارس .
فارس : ولامنك , حبيبتي بعد مانصلي العشاء بنطلع نتمشى اوكي .
غاده : اوكي .


~ ~ ~


مجلس الرجال...
زياد بابتسامه : الله على هالخبر ياعبدالله واخيرآ برتاح , ناصر يحكم عليه بالقصاص .
عبدالله بتحذير : زياد ترا يبلاك الله قول الله لايبلانا وخلاص .
ياسر وهو يوقف : عن اذنكم .
ابراهيم : ياسر والله ماتروح عشانهم هم اللي يطلعون من هنا .
ياسر : لا ياخالي انا ابي اروح لجدتي وباخذ رتيل معاي تسلم عليها .
ابراهيم بابتسامه : موفق خير ياولدي .
طلع ياسر من عندهم واتصل على رتيل : رتول بروح لجدتي وعماتي تروحين معاي ؟
رتيل بابتسامه : ايه الحين جايه .
وركب ياسر بسيارته " بعد يومين بيزفون لي رهف , كنت اتمنى هالحظه من سنين بس الحين عفت رهف "
ركبت رتيل جنب ياسر وبمزح : اللي ماخذ عقلك يتهنى به .
ابتسم ياسر لها : الحين بنروح لجدتي عاليه , وعندها بس عمتي احلام .
رتيل بابتسامه : متحمسه ابي اشوف جدتي من طلعت على الدنيا ولا مره شفت عجوز اقولها جدتي الحمدلله ربي رزقني بجده .
ياسر : حتى جدتي والله تتمنى تشوفك بأسرع وقت من يوم عرفت انك اختي وتقولي جيب لي رتيل .
رتيل : لبئ قلبها والله سعادتي ماتنوصف .
ياسر بحب لأخته : جعلها دوم سعادتك .
ووصلو بيت الجده عاليه .
بيت كبير لونه ابيض قدامه حديقه غناء فيها مسبح وبالنص ممر من السراميك الشفاف وتحت ماء .
ودخلت رتيل بيت جدتها " بسم الله " لفظتها رتيل وهي تعتب باب المدخل .
خايفه ومتوتره . واقفه جنب ياسر وتنتظر جدتها بشوق ولهفه .
طلعت من الغرفه حرمه كبيره بالسن لابسه جلابيه ولافه طرحتها وتهلي وترحب بياسر ورتيل .
سلم عليها ياسر بحراره : ياهلا بولدي ياهلا بالغالي .
ياسر بعد ماقبل راسها : هلا بك يالغاليه .
وطالعت عاليه برتيل ونزلت دمعه من عينها تتليها دمعه وتقدمت لها رتيل ومسحت دمعتها والثانيه ضمتها وبصوت يتخلله البكاء : ياهلا ببنتي هلا والله بالغاليه , الحمدلله على سلامتك ياروح جدتك .
رتيل بعد ماقبلت راس جدتها : الله يسلمك ياجدتي .
عاليه وهي تضم على يد رتيل : وشلونك ياعمري ؟
رتيل بابتسامه : الحمدلله بخير .
نزلت بنت مع الدرج لابسه فستان ابيض ناعم تحت ركبتها وجاليه اسود جبنيز وشعرها الغجري منسدل بطوله الى اخر ظهرها : هلا والله برتول .
وسلمت على رتيل : انا عمتك احلام .
رتيل بابتسامه : هلا وغلا بعمتي .
احلام بإنبهار واضح : ماشاء الله رتول ملكة جمال .
رتيل بخجل : تسلمين من ذوقك .
احلام بعد ماباست خد رتيل : ياعمري والله فرحانه فيك .
رتيل حست بفرح وهي تشوف استقبال اهل ابوها لها : والله انا اللي فرحانه .
احلام : تفضلي .
جلست رتيل جنب عاليه وياسر جلس جنب عاليه ع الطرف الثاني طالعتهم احلام اللي واقفه : يمه مو تدلعينهم وتنسيني ؟
ضحك ياسر : انتي الدلع كله لك .
ارسلت له احلام بوسه بالهوا : تسلم , ترا امي مهتمه فيك هاليومين وبتكشخ فيك عشانك عريس .
ياسر بعد ماباس راس جدته : طول عمرها جدتي مهتمه فيني .
عاليه : انا ماحضرت زواج رتيل بس ان شاء الله افرح بعيالها .
احلام : امين يارب .


~ ~ ~


مجلس الرجال...
زياد وفارس وعبدالله جالسين بالمجلس بروحهم .
زياد : عبدالله والله عيب عليك من فتره ملاحظ عليك ماتصلي بالمسجد والمسجد جنب بيتكم حتى صلاة التراويح ولا مره صليتها.
عبدالله بحزن : انا اتمنى اروح اصلي بالمسجد بس فيه شي يمنعني ماقدر وربي ما اقدر .
فارس بخوف : وش فيك ياعبدالله ؟
عبدالله : والله مادري ما احب اروح للمسجد الصلاه بالبيت احسن .
زياد : انت تعرف فضل الصلاه بالمسجد ماله داعي تجلس بالبيت .
عبدالله بضيقه : ما اقدر اصلي بالمسجد .
وقف فارس : يله عبدالله قوم خلنا نصلي بالمسجد يمكن من زواجك ماصليت معانا .
وقفو عبدالله وزياد وطلعو مع فارس يمشون للمسجد اللي قريب من بيتهم .
دخلو المسجد مكان الراحه والرحمه والطمأنينه بيت الله بين اركانه يتلى القرآن وتحت اسقفه يذكر الرسول وبأسوراه تعلو كلمات الاذان .
اول مادخلو اقام الصلاه وبدء يصلون صلاة العشاء .
صوت الامام يعلو والجميع خاشعين بين دمعات خوف وخشيه من الله وتضرع وتوبه .
بين قلوب مطمئنه واخرى تشكي من الهموم .
اختل توازن عبدالله وطاح على الارض مغمى عليه .


~ ~ ~


بيت فواز الحمد...
غرفة العنود.
فجر وهي تسلم على راس عمتها العنود : شخبارك اليوم ان شاء الله احسن ؟
العنود الحزينه بعد فراق نوال : لا والله مو احسن وكل يوم حالتي تترداء , نوال ماتت وتركتني للدنيا والهم , وفواز محكوم عليه بالقصاص .
فجر وهي تمد كوب الحليب للعنود : عمتي استهدي بالله وهذا قضاء وقدر وامتحان من الله اصبري واحتسبي .
العنود بوجع : ماعاد فيني صبر كل الصبر اختفى بلحظه , نوال الله يرحمها هي نصفي الثاني راحت وخلتني وش بقا لي بالدنيا .
فجر : عمتي الحمدلله انتي عندك عيالك , غيرك محروم من كل شي - وبحزن - انا ماتو كل اهلي وخلوني وحيده الله يرحمهم .
العنود : الله يرحم امواتنا واموات المسلمين اجمعين .
فجر : عمتي الله يخليك تعالي معاي واطلعي للصاله سراب فاقدتك كثير لك 12 يوم حابسه نفسك هنا , بكره يوم العيد لازم نفرح فيه .
العنود وهي تبكي : هذا مو عيد ونوال ماتشاركني فرحتي فيه .
فجر وهي تمسح دموعها : الله يرحمها , تكفين عمتي لاتقولين كذا وكلنا راح نموت ماله داعي الحزن .
العنود : انا ابي اقول اللي بصدري يمكن ارتاح شوي .
دخلت سراب ومسحت العنود دموعها وبابتسامه باهته : هلا سراب .
سراب بعد ماقبلت راس امها : ماما ليش ماتجين تجلسين معانا ؟
العنود : تعبانه شوي وابي اجلس بروحي .
سراب : ماما وائل يقول تعالي للصاله يبيك ضروري .
وقفت العنود ومشت جنب فجر اللي ماسكه يد عمتها وسراب تمشي وراهم .
دخلو بالصاله ووقف وائل ومسك يد امه وجلسه ع الكنبه وبعد ماقبل راسها : كيفك اليوم ؟
العنود : بخير جعلك بخير .
وائل بابتسامه : ابشرك يمه خالي 6 شهور ويطلع من السجن .
العنود بعدم تصديق : اشلون يطلع بعد ست اشهر وهو قاتل ؟
وائل : لا خالي فواز ماقتل هو بس عشانه متستر على مجرم حكم عليه بالسجن 6 اشهر .
العنود بفرحه : اللهم لك الحمد .




~ ~ ~


المسجد...
بعد انتهى الصلاه زياد بفزع وهو يرفع راس عبدالله ويحطه على ذراعه : عبدالله , عبدالله .
فارس وهو يجلس جنب زياد : وش فيه ؟
زياد وخوفه يزداد على عبدالله : ما ادري شوفة عينك .
جاء امام المسجد : سلامات وش فيه عبدالله ؟
فارس : مادري ياعمي واحنا نصلي طاح والى الحين ماندري وش فيه .
امام المسجد : لازم تودي اخوك للشيخ (....) يقرأ عليه .
فارس : لا ما يحتاج بس هو مافطر زين .
امام المسجد : فارس ياولدي اخوك مريض ماتشوف وجهه اسود , الحين اتصل على الشيخ وتروح له .
فارس وهو يطالع زياد : يله زياد بنوديه للشيخ يشوف وش فيه .
رشو على وجه عبدالله ماء وصحى عبدالله وهو يحس بدوخه ووقف بمساعدة زياد وطلعوه للسياره ركبه زياد وراء وركب جنبه .
وفارس يسوق السياره .
وعبدالله تعبان ونفسه يعلو ويهبط وراسه مصدع .
وبعد ربع ساعه من المسافه المليئه بالخوف والتوتر . وصلو قدام بيت الراقي اللي ذكر لهم امام المسجد .
نزل فارس ونزل عبدالله مع زياد وهو متسند عليه .
دخلو بغرفة الشيخ بعد السماح لهم بالدخول .
جلس عبدالله قدام الشيخ وحط الشيخ يده على راس عبدالله وبدأ يقرأ الرقيه الشرعيه .
حس عبدالله انه مو قادر يتنفس مخنوق , مخنوق حيل .
اخذ اكسجين وبعد يد الشيخ اللي على راسه وصرخ : خلاص اسكت .


الرد باقتباس
{[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 30-09-2014, 07:39 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©


الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر



•° البارت السابع عشر °•








مدخل البارت :






عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:


( أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث صيام ثلاثة أيام من كل شهر وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أنام ) (صحيح البخاري) .


-
-
-
-
-
-
فارس وهو يطالع عبدالله الثاير : عبدالله وش فيك ؟
الشيخ : ولدكم مسحور .
شهق فارس وبصدمه : ايش مسحور ؟
الشيخ بهدوء : بس ان شاء الله علاجه مايطول لأن السحر فترته مو طويله .
فارس وهو يحس ان الكلام ضايع مو عارف وش يقول : من متى مسحور ؟
الشيخ : من شهرين يعني بشهر 7 , هو متزوج صح ؟
فارس هز راسه بإيه .
واردف الشيخ : وبينه هو وزوجته حزازيات ولا يبيها ؟
فارس : ايه .
الشيخ : هذا سحر الصرف وسحر مشروب يعني علاجه سهل بإذن الله .


, , , ,


احترقت ارض كانت ورود وزهور
صارت هشيم بنار واضحت حزينه
طفل ترعرع واصبح بيوم دكتور
يرسم اماني باكر بوسط عينه
يرسم حياته كلها سعد وسرور
بأخلاقه وطيبه وربي يعينه
ثم اصبح بيوم الاسى واطفى النور
موعد حزن معقود بينها وبينه
موعد مع الضيقه بعد صار مقهور
ساعة مرض يكمله نصف دينه
لاخاطره يسلى ولا القلب مجبور
هايم من اللي صار يفرك يدينه
يذكر حياته والزمان دايم يدور
عزاه في ذكرى بداية سنينه
معذور لو يفنى من الهم معذور
يدبي بنا غدر نوايا الدفينه
عريسنا دكتورنا صار مسحور
مصروف عنها بس باقي حينيه
ماقسى قلوب تحرق ورود وزهور
من ظلمها تغرق علينا السفينه


الشاعر : اسامه الخثلان


**


طلع فارس من المجلس اللي فيه الشيخ بعد ماطلب منه الشيخ يطلع وراح فارس لزياد اللي جالس ومتوتر ووقف اول ماشاف فارس : وش فيه عبدالله ؟
فارس وهو يرجع شعره وراء وبتوتر : مسحور بيوم زواجه .
انصدم زياد : عبدالله مسحور ؟ لايكون زوجته هي اللي ساحرته ؟
فارس هز راسه بلا : هذا سحر صرف .
زياد بخوف : طيب له علاج ؟
فارس : بإذن الله مع الرقيه بتتحسن حالته - وبقهر - آآه لو اعرف مين اللي سوى فيه كذا والله مايشفي غليلي فيه إلا دمه .
زياد : حسبي الله عليهم ونعم الوكيل , مايضيع الحق عند ربي .
تنهد فارس : حسبي الله على من كان السبب .




~ ~ ~




بنت ابراهيم العامر...
دخلت رتيل جناحها اللي اشتاقت له كثير فتحت باب غرفتها ودخلت .
فتحت الانوار وجلست ع الاريكه " وربي مشتاقه لعبدالله حييل "
وطق باب غرفتها : ادخل .
دخلت هاجر وفزت رتيل ووقفت وهي تشوف هاجر تمسح دموعها وراحت لها رتيل : خالتي وش فيك ؟
هاجر وهي تحضن رتيل : ياقلبي يارتيل اللي جاك من عبدالله مو قليل بس والله مو بيده هو مسحور .
حررت رتيل نفسها من حضن هاجر وطالعت فيها وهي مو مستوعبه : شش , اش فيه عبدالله ؟ مسحـ.. مسحور ؟
هاجر خافت على رتيل : ايه مسحور بس علاجه بسيط ان شاء الله .
سالت دموع رتيل وحست انها تايهه : مين اللي عمل فيه كذا ؟
هاجر وهي تبكي : مو عارفه والله لو اعرف ما اخلي اللي سحروه .
تكلمت رتيل بصعوبه وشفايفها ترجف : يعني عبدالله مصروف عني ؟ ليش ؟
هاجر : حسبي الله على اللي سوا فيكم كذا , حبيبتي اهدي الحين عبدالله جاي مع فارس , ومن اهم شي بمرحلة العلاج السريه وانك تبعدين عنه قدر ماتقدرين .
رتيل وهي تمسح دموعها : خلاص بروح لأمي .
هاجر : لا خليك هنا بس لاتقربين من عبدالله , وانا ما ابي امك تعرف بالسالفه هذي تعرفين مشاعل عندها قولون وصعب عليها خبر مثل هذا وزواج ياسر بعد ايام مانبي نكسر فرحتها .

اخذ رتيل نفس واطلقت آه من عمق قلبها : حسبي الله على من كان السبب حسبي الله على من فرقنا .
هاجر وهي تمسح على شعر رتيل : خلاص ياقلبي لا تبكين الحمدلله انهم عرفو انه مسحور بدري .
رتيل بحزن : من متى وهو مسحور ؟
هاجر : من يوم زواجه .
جلست رتيل على السرير " بيوم زواجه يوم تعب بالفندق يوم كان يبعدني عنه , ياقلبي عليك ياعبدالله تعبان كل هالفتره قربي لك يعذبك وانا اقول هذا قاسي - مسحت دمعه حاره سقطت على خدها - آآه ياربي فرجها "
طلعت هاجر من عند رتيل اللي الهم مالي جوها وهي متضايقه حيل .
كانت بالفتره اللي مضت من زواجها وهي تحس بنفور عبدالله منها وتقوقعت السبب الرئيسي انه يحب وحده ثانيه مع انه ايام الملكه كان يحبها وبجنون بعد زواجهم كرهت عبدالله او بالحرى كرهت تصرفاته.
رمت نفسها ع السرير وهي تبكي بمراره " حسبي الله على من فرقنا جعلني اسمع عنه اسواء الاخبار "




~ ~ ~




رجع عبدالله للبيت وسلم على امه وجلس على الكنبه بتعب وتهالك وتأوه وهو يسند راسه على الجدار .
فزت هاجر وقامت وهي خايفه على ولدها جلست جنبه وهي تسمي عليه : عبود وش فيك ؟
عبدالله بصوت تعبان : احس بدوخه مو قادر اصلب طولي .
هاجر بعد ماباست يده : حبيبي شده وبتزول ان شاء الله .
دخلت شهد ومن شافت عبدالله نزلت دموعه واشرت لها امها تطلع وطلعت وجلست بالصاله الجانبيه .
ومسحت دموعها " ياويلي عليك يا اخوي "
نزلت غاده مع الدرج وهي لابسه جلابيه وحاطه طرحه على راسه جلست على الكنبه اللي قدام شهد : شهد وش فيك ؟
شهد بغصه : عبدالله مسحور .
طاح جوال غاده اللي كان بيدها وطالعت شهد وبرجفه : مسحور ؟
شهد بإستغراب : وش فيك ؟
غاده وقفت والرجفه تسري بكل جسمها وبكلمات مبعثره : خ خايفه .
شهد وهي توقف : غاده فيك شي .
تهاوت غاده وطاحت على الارض مغمى عليها صرخت شهد : غاااده .
طلع فارس من مجلس الرجال متوجه للصاله وبخوف : شهد وش فيك تصارخين ؟
شهد بخوف وهي تطالع غاده اللي طايحه على الارض وحست لسانها مشلول واشرت على غاده وهي ماتكلمت .
وراح لها فارس وتفاجئ بغاده اللي ظن انها بحالة اغماء وبتفيق .
جلس على ركبه ورفع راس غاده على ذراعه : غاده , غاده .
اخذ كوب الماء اللي ع الطاوله ورش منه على وجهها شهقت غاده وبعتب : ف,فارس .
فارس بعد ماقبل جبينها : عيون فارس .
غاده وهي تطوق رقبته بيدينها وتبكي : تكفى لا تتركني .
ضمها فارس لصدره وهو مستغرب منها وشهد طلعت لغرفتها فتحت الباب وشافت لتين نايمه على سريرها .
جلست جنب لتين ومسحت على شعرها وبحنان بالغ " الله لايحرمني منك "
رن جوالها وشافت المتصل فيصل احتارت ترد او لا .
مشتاقه له حيل . بس كرامتها فوق كل شي .
شهد " خلاص زودتها اخذت حقي وزود الى متى اكابر "
ردت وقلبها يدق بقوه من يوم سمعت صوته : واخيرآ رديتي .
عرفت شهد انه مشتاق لها كثر ماهي مشتاقه له نبرة صوته فضحته وبتردد : هلا فيصل .
فيصل بحب : حيالله هالصوت .
تلعثمت شهد مو عارفه شتقول : فيصل تبي شي ؟
فيصل : ايه .
شهد بهمس : عيوني لك .
فيصل فز قلبه وبابتسامه : تسلمين ياقلبي , ابيك .
شهد بخجل : فيصل .
فيصل : عيونه .
شهد : وينك ؟
فيصل : بأبها , آآه والله مشتاق لك مره .
شهد : وانا بعد مشتاقه لك .
فيصل : ياقلبي بكره بجيكم مشتاق لك وللتين .
شهد : انتظرك , مع السلامه .
فيصل : مع السلامه .
نزلت شهد جواله وهي فرحانه سعادتها كبيره " وش فيني استحيت منه ما كأنه زوجي اللي من 4 سنوات وانا عايشه معاه "
رن جوالها ملعن قدوم رساله من فيصل فتحتها .


الا كل عام وانت العيد
وانا كل عام عواده
ونلبس كل حب جديد
هنا وشموع وقاده
عسانا كل لحضه عيد
عسى الاحباب عواده
متى اشوفك يا احلى عيد
ويبدى قلبي باعياده
واسمع همسك من بعيد
واعرف وين ابعاده
والمح من هناك الجيد
وقلبي يركب جياده
وعطرك من حلاك يزيد
وشوقي يغلي زياده


ابتسمت شهد " الله لايحرمني منه "


~ ~ ~


في صباح يوم العيد .
فرحه كبيره للصغار والكبار .
طالعت رتيل نفسها بالمرايه بكامل زينتها لابسه فستان ناعم متناسق مع جسمها ولون بشرتها البيضاء .
ماكانت رتيل مهتمه ليوم العيد الحال اللي هي فيه مايسمح لها تفرح الحزن طاغي عليها لولا اصرار شهد ان رتيل تتزين للعيد كان هي حالها حال عبدالله ضيقه ماتنتهي واوجاع ماتهدى .
" اخاف اطلع واضايق عبدالله , لازم اتأكد انه مو فيه "
خذت جوالها واتصلت على هاجر : الوو .
هاجر : هلا رتول , كل عام وانتي بخير .
رتيل : وانتي بخير , خالتي عبدالله موجود ؟
هاجر بابتسامه : عبود الحين رايح لك , وهو بنفسه قال انه بيروح يسلم عليك .
شهقت رتيل : لا ياخالتي اخاف يتعب هو كل ماشافني قلبت حالته .
هاجر : دام هو اللي قال بنفسه انه بيسلم عليك اكيد انها متحسنه حالته لاتخافين ياقلبي .
سمعت رتيل طرقات الباب : خالتي شكله عبدالله جاء مع السلامه .
ونزلت جوالها ع السرير وارتبكت تحس قلبها يدق بقوه من زمان ماشافت عبدالله واخر مره شافته يوم كان عندها بالمستشفى .
فتحت الباب بيدين ترجف وشافت عبدالله واقف ومبتسم لابس ثوب ابيض وشماغ .
حست قلبها يرجف وهي تشوف عبدالله قدامها مبتسم لأول مره بعد زواجهم .
مد يده لها حطت يدها اللي ترجف بيده حس عبدالله بلسعه قويه من لمستها وضغط على يدها : كل عام وانتي بخير .
رتيل بصوت يرجف : وانت بخير .
عبدالله : خايفه ؟
هزت رتيل راسها بلا .
عبدالله : طيب ليش كل الرجفه هذي .
انفجرت رتيل ببكاء مرير وسحبت يدها اللي بيده وحطت يديها على وجهها .
عبدالله واقف يطالعها ويتألم وهو يسمع شهقاتها يتمنى يلمها ويحضنها ويطمنها بس مايقدر بداخله شي يمنعه هو قاوم ومسك يدها .
مشى عبدالله من عندها وهو ندمان " ليش جيتها وانا عارف اني ماراح اتحمل شوفتها "
بعد ربع ساعه من البكاء تمالكت رتيل نفسها ووقفت وهي تحس بدوار مسكت الجدار وزاد نحيبها .
دخلت هاجر وطالعت برتيل : رتول حبيبتي وش فيك ؟
شهقت رتيل وهي تبكي وترمي نفسها بحضن خالتها : آآه ياخالتي لو شفتي حالته .
هاجر : وش فيك يارتيل حالته ان شاء الله بتتحسن لاتبكين .
رفعت رتيل جسمها من احضان خالته : عن اذنك خالتي بروح اعدل مكياجي .
طلعت هاجر من عند رتيل .
ورتيل وقفت قدام التسريحه مسحت كحلها اللي نازل على خدودها .
وحطت كحل ومسكرا وخذت منديل ومسحت الدمع اللي مجتمع بعيونها .
تعطرت ونزلت تحت تمشي بهدوء .
قابلت غاده اللي طالعتها من فوق لتحت بإحتقار : ليش نازله كذا يوم شفتي عبدالله مامنه رجاء بتاخذين فارس ؟
انصدمت رتيل من كلام غاده : الله يكرمني من الافكار اللي كذا واصحابها .
غاده : وش تقصدين ؟
رتيل وهي ترفع حاجبها : قصدي واضح ياغاده .
غاده بعصبيه : وش شايفه علي عشان تقولين الله يكرمني عنك .
رتيل : افكارك دليل على تربيتك وانتي على بالك كل الناس مثلك خاينه .
صرخت غاده : تكلمي وش تقصدين ؟
رتيل : انتي عارفه قصدي زين .
ومشت من عندها رتيل .
وغاده تغلي من الغضب والقهر وخايفه من الجاي " رتيل هذي لازم تطلع من البيت اليوم قبل باكر "
دخلت رتيل بالمجلس وسلمت على هاجر وشهد ورهف .
وجلست رتيل جنب رهف : هلا والله بزوجة اخوي .
اعتلت رهف حمرة خجل وضحكة شهد : ههههه رهف تستحي لامستحيل .
رهف تحاول تتحرر من خجلها : ليش قالو لك قليلة حيا ؟
شهد وابتسامتها تتسع : محشومه بس انتي جريئه .
رهف وهي توقف : اشوف فيكم يوم يارتيل وشهد .
رتيل بمرح : الحمدلله انا تزوجت وانحلت عقدة الحيا الزايد .
شهد : وانا كمان تزوجت .
رهف وهي تطالع شهد : الحين تقابلين فيصل واشوف وجهك بعد ماترجعين من عنده .
استحت شهد وضحكت بخجل : الحيا حلاة البنت .
دخلت هاجر وهي ماسكه يد لتين اللي تمشي جنبها بفستانها الابيض : شهد فيصل يبيك بمجلس الرجال مافيه إلا هو اخوانك وابوك طلعو يسلمون على مشاعل .
وقفت شهد .
قلبها طبول وشوقها له فاق الحدود .
كانت تمشي متوجهه لمجلس الرجال لابسه فستان اخضر عشبي جبنيز ضيق وفي وسطها حزام ذهبي والباقي شيفون مبطن تحت ركبتها وشعرها البني اطرافه توصل اسفل ظهرها دخلت بالمجلس وحست برجفه وهي تشوف فيصل اللي وقف من شافها لابس ثوب ابيض ناصع وشماغه ناسفه على عقاله وريحة عطره فايحه بالمكان وصلت لشهد اللي استشقتها بشوق ولهفه وقفت بمكانها .
وهي تشوف فيصل يتوجه لها وابتسامته زايده وسامته بطوله الفارع وكتفيه العريضتين وجسمه الرياضي .
مسك يد شهد وباسها ولثم جبينها وخدودها وهمس لها وهو يحضنها : كل عام وانتي بخير .
شهد وهي ترفع راسها له وبهمس مماثل : وانتي بخير ياقلبي .
ابتسم فيصل وهو يلمها له اكثر : الله يطعني عنك .
شهد بعد ماباست كتفه : الله يسبق بي .
فيصل بعد ماباس راسها : الله لايحرمني منك .
شهد : ولامنك ياروحي .
فيصل وهو يحررها من احضانه : حبيبتي تروحين معاي الحين ؟
شهد هزت راسها بلا : بكره زواج اختي رهف ما ابي اتركها بروحها .
فيصل وهو يمسك يدها : تروحين معاي عشان تحضرين زواج اختي قمر .
شهد تضايقت من طلبه بس ماتبي ترفض له طلب وبتردد : بس ما ادخل بيت اهلك .
فيصل : ولا تدخلين بيت اهلي , وتنقص يدي امدها عليك مره ثانيه .




~ ~ ~


ببيت مشاعل...
مشاعل : تو مانور البيت .
علي : منور بوجودك - وطالع بياسر اللي جالس جنب امه ومو معاهم - شخبار عريسنا .
طالع ياسر بخاله وابتسم : الحمدلله بخير .
ابراهيم : زياد وياسر الى اليوم مو متصالحين ؟
وقف زياد ووقف ياسر وهو يشوف زياد يتوجه له وسلمو على بعض بالخشوم وانحنى زياد لكتف ياسر وباسها : انا اسف ياخوي , سامحني بس كنت مقهور على ابوي .
ياسر : معذور يا زياد حتى انا قلبي محروق على خالي .
زياد : طول عمرك اصيل ياياسر .
مشاعل بفرحه : واخيرآ تصالحتو .
ابراهيم : ماكان له داعي زعلهم على بعض .
جلس زياد جنب عبدالله وهمس له : عبدالله يله بنمشي بروح اسلم على امي من يوم حطيتها عند خوالي وهي تبيني ارجع لها .
وقف عبدالله وهو يقول : احنا نترخص بنروح لعمتي لمياء .
مشاعل وهي تطالع عبدالله : الله يهديك ياعبود كان جبت رتيل معاك .
ارتبك عبدالله من طاريها وحس فيه زياد وتكلم بالنيابه عن عبدالله : اكيد ياعمتي انها بتجي مع البنات مستحيل تجي معانا .
مشاعل " والله ما ادري وش فيها بنتي تأخرت الساعه 9 وهي الى الحين ماجات "
طلعو زياد وعبدالله .
وقال فارس : ياعمتي لاتشيلين هم بنتك هي جايه الحين .
مشاعل : والله مو متطمنه على حال بنتي .
ابراهيم : افاا يامشاعل تخافين عليها وهي ببيتي ؟
مشاعل : ماقصدي ياخوي بس بنتي مو مرتاحه .
ابراهيم مايدري ان عبدالله مسحور : خلاص اذا تبين عبدالله يطلقها هو حاضر ويطلقها غصب عنه .
فز ياسر : لا ياخالي ليش يطلقها وهي ماطلبت الطلاق .
مشاعل بجديه : والله انا بسأل رتيل اذا هي تبي الطلاق يطلقها عبدالله .
فارس : الله يهديكم هذا موضوع تتكلمون عنه بأول ايام العيد ؟ وعبدالله ورتيل مو صغار واذا بينهم مشاكل هم يحلونها بنفسهم .




~ ~ ~


بسيارة زياد...
كان مشغل الـ fm على اذاعة القرآن الكريم يعرف انها علاج لعبدالله ويسعى له بالعلاج .
بصوت ماهر المعيلقي سورة البقره والصوت عالي شوي .



(( وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ)) البقرة 102


من سمع عبدالله الايه صرخ بزياد وهو يرجف ووجه يتغير للون الاحمر : سكر القرآن ما ابي اسمعه .
زياد ارتبك مو عارف اش يسوي سكر الـ fm وعبدالله سند ظهره على سيت السياره ونفسه يعلو ويهبط .
زياد " ياربي وش اللي صار له " : عبدالله .
عبدالله وهو يطاله زياد وبتعب : نعم .
زياد : انت بخير ؟
عبدالله بتعب وهو يتنفس بسرعه : رجعني للبيت طلبتك زياد .
خاف زياد على عبدالله ورجع للبيت بسرعه .
وصل البيت ونزل ونزل معاه عبدالله دخلو بالبيت وتوجه عبدالله لقسم الحريم وطلعت رتيل ووصلته ريحة عطرها .
وحس انه بحاجه ماسه للأستفراغ ( تكرمون )
راح يركض لدورة المياه .
وسمعت رتيل صوته وهو يتأوه وسكرت عيونه " ياربي كن بعونه "
عبدالله من فتره مايأكل وراسه دايم مصدع وكثير يسهر .
ورتيل حاسه بمعاناته " حسبي الله على من سوا فيه كذا "
هاجر طلعت من المجلس : رتيل .
طالعتها رتيل وبعيونها دمع مجتمع : هلا خالتي .
هاجر : ليش واقفه هنا .
سمعت رتيل صوت عبدالله وهو يتأوه وسكرت عيونها وهي تحس انه نغزات بقلبها .
تألمت هاجر يوم شافت رتيل : ياقلبي هو بخير وهذا ان شاء الله السحر خرج الشيخ يقول اذا استفرغ بإذن الله يستفرغ السحر .
رتيل : الله كريم .
وطلعت لغرفتها ولبست عبايتها وخذت شنطتها ونزلت تحت وشافت عبدالله جالس جنب امه مشمر سواعده وبدون شماغ ووجهه احمر وراسه على كتف هاجر اللي تسمي عليه وتحصنه وهي تمسح على شعره ومسكر عيونه وصوته وهو يئن الم رتيل كثير .
شهقت رتيل بصوت خافت وهي تبكي طالعتها هاجر واشرت لها تخرج .
طلعت رتيل وركبت مع السايق وهي تحاول توقف دموعها .
وصلو بيت اهلها ونزلت ودخلت وهي تتمنى انها تموت ولا تشوف امها دموعها .
وقفت مشاعل : ياهلا وغلا ببنتي .
حمدت رتيل ربها وهي تشوف فارس وخوالها جالسين مع امها بالصاله الجانبيه .
سلمت على امها وخالها علي وخالها ابراهيم وياسر .
وطلعت لغرفتها وقفلت الباب نزلت نقابها وطرحتها ورمتهم على السرير ونزلت العبايه ورمتها فوقهم .
دخلت بدورة المياه الملحقه بغرفتها غسلت وجهها مره ومرتين وثلاثه .
نشفت وجهها وطلعت للغرفه جلست على كرسي التسريحه وحطت كحل ومسكرا " الله يعني اليوم مو قادره امسك دموعي "
حطت روج وهي تسمع طرقات الباب .
وقفت وفتحت الباب وبابتسامه باهته حاولت جاهده انها ترسمها على وجهها : هلا يمه .
حضنتها مشاعل : ياهلا والله ببنتي الغاليه , كل عام وانتي بخير ياروح امك .
رتيل : وانتي بخير يالغاليه .
مشاعل وهي تطالع رتيل : كنتي تبكين ؟
باغتها سؤال امها " وش عرف امي " : لا يمه .
مشاعل وهي تقرص خد رتيل بخفه : تخفين دموعك عن امك ؟
رتيل وهي تحاول انها ماتبكي وبصوت جاهدت انه يصير طبيعي : لا يمه ما ابكي .
مشاعل : واثار الدموع اللي حتى المكياج مو مخفيها ؟
رتيل بعد ما اخذت نفس : يمه انا ما ابكي .
مشاعل : اصريتي انك ماتبكين والمفترض انك تخبريني باللي مضيق خلقك , اكيد عبدالله , رتيل ياقلبي اذا كان ماتبين عبدالله اطلبي منه الطلاق ويطلقك غصب عنه .
شهقت رتيل : لا لا مستحيل اتطلق من عبدالله وربي حياتي بدونه ولا شي .
مشاعل بابتسامه : الله يخليه لك ولا يحرمك منه .
ارتسمت طيف ابتسامه على وجه رتيل وردت بـ : امين .




~ ~ ~




ببيت ابراهيم العامر...
دخلت رهف غرفتها ورمت نفسها على السرير " حتى مافكر انه يقولي كل عام وانتي بخير - نفضت راسها من الافكار اللي توديها وتجيبها - ومين ياسر عشان اهتم لأمره واتضايق انه ماعايدني مو مشكله ياياسر الايام بيننا وراح تشوف اللي تزوجتها عشان تتحداها انت قدها او لا "
تذكرت رهف قبل 15 يوم بالضبط .
رن جوالها وكان المتصل ياسر : الوو .
ياسر بسخريه : هلا برهف .
رهف بإستغراب : ياسر ؟
ياسر : ايه .
رهف عصبت : وش تبي تتصل علي انصاف الليالي .
ياسر : اظن ان احنا برمضان مافيه احد ينام بدري يا رهف .
رهف بين اسنانها : ليش متصل ؟
ياسر : ابي ابلغك اني ماخطبتك حب فيك , كنت احبك بس الحين واللي رفع سبع وطمن سبع انك ماتسوين عندي شي .
شهقت رهف : وش سويت لك عشان تكرهني كذا ؟
ياسر : كلامك اللي مثل السم الى يومك يرن بأذني , طلبتك من ابوك ورفضتي وملكت عليك غصب عنك وبيوم زواجنا والله لأخليك تمنين الموت .
رهف بتحدي : ماعاش من يتحداني .
ياسر : لا عاش وبيكسر شوكة غرورك اللي ما ادري وين بتوصلك .
رهف بلهجه كلها تحدي وغرور : اتحداك ياولد ناصر .
ياسر : والله لأخليك تندمين يارهف وشوفي انا قد كلمتي و لالا ؟
وقفل بوجهها .
رجعت رهف لواقعها عمرها ماكانت مغروره وعمرها ما ذمت احد او تلفظت على احد إلا ياسر الكلام اللي هو سمع منها ليلة ملكتهم مو قليل .
طق الباب ودخلت شهد وطالعتها رهف وضحكت : ساعه كامله وانتي عنده ؟
شهد وهي تحط يدها على قلبها : ياويلي يارهف فيصل متغير يهبل يهبل .
رهف بضحكه : ههههههه والله اللي يشوفك يقول متزاعله هي وزوجها وتو رجعت له .







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:52 AM   #17

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الثامن عشر °•

مدخل البارت :

قال تعالى : ( وَإِمَّايَنَزَعَنَّكَ مِنَ اْلَشَّيْطَانِ نَزْعٌ فَاْسْتَعِذْ بِاْللهِ إِنَّهُ سَمِيعُ عَلِيمُ ) سورة الاعراف آيه 200
-
-
-
-
-
ابتسمت شهد وهي تجلس جنب رهف : وهذا اللي صاير .
رهف بإستغراب : يعني طول رمضان وانتي زعلانه على فيصل ؟
هزت شهد راسها بإيه .
ضربتها رهف على راسها بخفه : ليش ماقلتي لي ؟
شهد : خفت اخواني يعرفون وتصير المشكله كبيره وانا ما ابي اخسر فيصل .
رهف : ياعيني ماتبي تخسر فيصل .
شهد : هههههههه وش اسوي احبه .
رهف حزنت على حالها " ياترى ياسر بيحبني مثل فيصل وحبه لشهد ؟ " : شهود .
شهد : عيونها .
رهف : انتي صارو لك مشكلتين مع فيصل ماكرهتيه ؟
شهد : مستحيل اكرهه لو يسوي فيني اللي يسويه بس ازعل عليه .
رهف : يعني في امل اللي بينهم مشاكل يحبون بعض ؟
شهد استغربت من رهف : اكيد , رهف ليش تسألين ؟
رهف تتهرب من السؤال : هاا , ايه , ممم اسأل عن حال عبدالله ورتيل .
شهد : ياقلبي على رتيل الحزن طاغي على جوها .
رهف : الله يفرجها .
شهد بابتسامه خبث : وانتي كيفك مع ياسر .
ارتبكت رهف من سؤال شهد وابتسمت بخجل : الحمدلله .
شهد : هاا رضيتي فيه ؟
رهف : ايه .
شهد بفرحه : واخيرآ يارهف والله ياسر طيب ويستاهل كل خير .
رهف بألم " الله يحنن قلبه بس "




~ ~ ~


بيوم زواج ياسر ورهف .
رتيل واقفه قدام ياسر لابسه فستان لونه اسود .
سلمت عليه : الف الف مبروك ياخوي .
ياسر : الله يبارك فيك .
رتيل بفرح : والله ماتتخيل قد ايش فرحتي بزواجك اليوم .
ياسر بابتسامه : الله يخليك لي ولايحرمني منك الحمدلله انك جنبي باليوم هذا .
جات الخدامه معاها عباية رتيل .
لبست رتيل العبايه ولفت الطرحه ولبست نقابها : عن اذنك .
ياسر : اذنك معاك .
طلعت رتيل لسيارة سايق شهد الخاص وركبت وشافت رهف جالسه بالمقعد جنب شهد : الف مبروك رهف .
رهف برجفه وخجل : الله يبارك فيك .


رتيل بإستغراب : رهف وش هالرجفه ؟
رهف : خ خ , خايفه .
شهد تحاول تهديها : رهف وربي خوفك هذا ماله داعي .
رهف " بلاكم ماتعرفون ان ياسر اخذني تحدي وانتقام وبس "
وصلو الفندق ونزلو ودخلو البنات بجناح العرسان .
ورتيل دخلت بالقاعه شافت امها وعمتها هاجر وسلمت على هاجر وبهمس : كيف عبدالله ؟
هاجر بحزن : الله يفرجها يابنتي بس ان شاء الله مع الرقيه راح يتحسن .
رتيل بعد ما اخذت نفس عميق : املي بالله كبير .
هاجر : ونعم بالله .




~ ~ ~


بقاعة الرجال...
سلم عبدالله على ياسر : الف مبروك ياياسر ولا اوصيك على رهف تراها امانه برقبتك .
ابتسم له ياسر : رهف بعيوني - وهمس لعبدالله - ولا اوصيك على رتيل حالها مايسر .
هز عبدالله راسه بالايجاب ومشى من عند ياسر جلس جنب زياد وهو يحس انه مو معاهم وتفكيره برتيل " ياربي حنن قلبي عليها مشتاق لها كثير بس وش اللي يمنعني ما اجلس معاها ؟ "
زياد : عبدالله وش فيك ؟
عبدالله : مافيني شي بس ياسر تو يوصيني على رتيل .
زياد : والله ياعبدالله اللي جاها منك مو قليل وهي بنت عمتك اذا انت ماتحبها احشم عمتك واحترم بنتها .
عبدالله بضيقه : والله غصب عني يازياد ما اطيق وجهها كل ما اشوفها احس بضيقه وكأبه والايام الاخيره كل ماشفتها استفرغ .
زياد بفرح : ان شاء الله ايام وتصير معاها مثل السمن على العسل .
ابتسم عبدالله : الله يجبر بخاطرك يازياد انا لي شهرين ونص من تزوجتها ماحسيت ولا مره انها زوجتي وانا مسئول عنها ما ادري وش التبلد اللي صار لي .
زياد " ياربي فرج همه واشفه وعافه " : ايام ان شاء الله ويتحسن وضعك .
عبدالله بإستغراب : وش فيك من اليوم مصرّ على انه ايام ويتحسن وضعي ؟
ابتسم زياد : عمر ضني ماخاب فيك , وانا اتوقع .
عبدالله : زياد فيه شي مخبينه عني ؟
زياد انتفض من سؤال عبدالله : لا .




~ ~ ~


بعد التصوير اللي حست رهف فيه ان روحها بتطلع بدأت الزفه .
اطفئت جميع الاضاءات إلا الاضاءه اللي ع الدرج بإنتظار نزول العرسان .
رتيل بهمس لياسر : امسك يد رهف .
ياسر : هاا , ليش ؟
رتيل بضحكه : لبئ اللي يستحي امسك يد زوجتك .
مد ياسر يده ليد رهف ومسكها بقوه .
رهف حست ان يدها بتنكسر وهمست له بين اسنانها : كسرت يدي جعلك للكسر .
مارد عليها ياسر ونزلو مع الدرج على صوت الاغنيه اللي تصدح بالقاعه


ياياسر جيتك لأني قبل أبارك لك وأهني
شفت هذا الكون كله من الفرح وده يغني


كيف مايطرب مسانا وأجمل أثنين معانا
كيف مايضوي ورهف زادت النور بسمانا


يا مساء الأحساس كله والزهر روزه وفله
يا مساء العز اللي يسمو في زمانه وفي محله


يالفرح لو جيت دارك وش أبهدي وكيف أبارك
ليلة فيها مو بعيدة يحضر البدر ويشارك


ياياسر يسلملي كونك يحفظك ربي ويصونك
ما أوصيك الوصايا حط رهف في عيونك


وأنتي يا رهف أمانة لأجل غاليك و عشانه
هالله هالله في ياسرنا لا حرمك الله حنانه


يالمساء كحل عيونك من حلى رهف وتجمل
و بياسر عطر سمانا وألبس النور وتهيا


يالمساء ناظر حلاهم وأذكر الله و تأمل
وأن بغيت تصير أحلى شوف حلوين المحيا


في فرح رهف آخيراً أنتشى الزين وتكمل
عمة الحسن اللي دايم مستواها و الثريا


أكتمل وأزداد زينه في ياسر ياللي من أول
ما يلام الزين كله لو تحت بشته تفيا


يا آله الكون جمع شملهم بالخير وطول
عمرهم وأجعل مداهم من سنى العز يتضيا


والكل يذكر الله ويسمي عليهم عرسان ولا اجمل .
ياسر بثوبه الابيض وغترته البيضاء والبشت الاسود والملامح الرجوليه .
رهف فستانه الابيض الفخم معطيها جمال زود على جمالها تسريحتها حلوه وتناسب عروس مثلها رافعها شعرها كله .
باس ياسر يدها وجلسو وهمس لها : ترا كل هذا تمثيل ولا انا نفسي طابت منك من زمان .
رهف حست ان كل الخوف اللي كان مسيطر عليها اختفى بلحظه وبصوت مخنوق : وليش تخطبني ؟
جات عاليه جدة ياسر وسلمت عليهم وجو بعدها مشاعل و احلام وموضي وهاجر ورتيل .
ووقف ياسر ومسك يد رهف وطلعو للجناح الخاص فيهم .
قفل ياسر الباب ونزل البشت ورماها على الكنبه ونزل غترته ورمى الطاقيه وجلس على الكنب يكبت قهره من رهف .
جات رهف تمشي بمهل وماسكه مسكتها اللي ودها تمزقها وتمزق فستانها اللي مثلت فيه انها عروس .
سمعت صوت ياسر وكلامه اللي كله سخريه : كلفتي على نفسك بالفستان هذا وانتي عارفه انك مو مثل اي عروس .
رمت رهف مسكتها ع الارض وداست عليها برجلها وهي تمشي وكانت تغلي قهر من ياسر .
فتحت باب الغرفه ودخلت وغيرت لبسها وقفلت الباب وتمددت على السرير وهي تبكي " الله ياخذك ياياسر "
سمعت صوت ياسر : والله اذا مافتحتي الباب ليصير اخر يوم بحياتك .
فزت رهف وفتحت الباب وهي ترجف .
شافها ياسر بلبس النوم قميص لونه ابيض يوصل منتصف ساقها وبدون اكمام .
تجاهل الشعور اللي بداخله اعجابه فيها .
طالعها ياسر من فوق لتحت : تعالي اذا كان تبين عشاء .
رهف : مابي عشاء .
ياسر وهو يعطيها ظهره : كيفك .




~ ~ ~


بعد الزواج بيومين .
بيت مشاعل...
جالسه هي وامها يتقهوون العصر والمكان خالي من ياسر اللي تعودو وجوده بينهم .
رن جوال رتيل واستغربت المتصل عبدالله : الوو .
عبدالله : هلا رتيل , تقدرين تطلعين معاي للبيت ؟
رتيل بتردد : هاا , ليش ؟
عبدالله بإستغراب : زوجتي وباخذك معاي وش هالسؤال ؟
رتيل : لا اعذرني عبدالله اخاف تتعب .
عبدالله بابتسامه : لا ان شاء الله ماراح اتعب انتي تعالي .
رتيل : اوكي مع السلامه .
قالت رتيل لأمها ولبست عبايتها وطلعت لسيارة عبدالله ركبت بتردد وهي خايفه على عبدالله كثير " ياربي انه انفك السحر ياربي "
مسك عبدالله يدها وقربها لشفايفه وطبع عليها قبله .
اثارت حركته استغراب رتيل : عبدالله .
عبدالله بابتسامته اللي تذوب رتيل : عيونه .
رتيل وقلبها يدق بقوه : وش اللي غيرك فجأه .
اللي ماتعرفه رتيل ان عبدالله راح عند الشيخ اللي هو يتعالج عنده واعطاه ماء وشربه عبدالله وبفضل الله استفرغ كل سحره .
عبدالله وهو يقود السياره متوجه لبيتهم : بفضل الله انفك السحر اللي كان رابطني عنك .
حست رتيل انه انسكب عليها ماء بارد وهي بعز الهجير وبفرحه : انفك السحر ؟
عبدالله : ايه بفضل ربي , عاد باقي بس اعرف مين اللي عمل كل هذا .
رتيل وهي تمسك يده : الحمدلله على سلامتك حبيبي .
عبدالله : الله يسلمك .
كانت يد رتيل بيد عبدالله وهي مو مصدقه , عبدالله انفك سحره وتعالج وهذي رتيل جنبه مايمنعه منها اي شي " اللهم لك الحمد ".
عبدالله بهمس لرتيل : احبك يارتيل .
رتيل ذابت من الخجل .
عبدالله بضحكه : لباها تستحي .




~ ~ ~


في باريس / شامب دي مارس..
بغرفه واسعه من الزجاج ومغطاه من الداخل بستاير لونها سكري .
متمدده رهف على السرير وهي تفكر في حياتها نزلت دمعه حاره من عينها وهي تتذكر انها محبوسه هنا .
خطرت ببالها فكره وقفت ومسحت دموعها فتحت الستاره وطالعت تحت شاطئ يسكنه الهدوء وامواج البحر تقترب وتبعد بين حين وحين .
اسرها المنظر الشمس في كبد السماء ولاكنها مختفيه وراء الغيوم الكثيفه .
" يا الله على جوك ياباريس "
حاولت انها تنزل للارض للاسف ماقدرت رجعت لها الغصه وبكت بقوه .
ومانتبهت لياسر اللي كان واقف بأول الغرفه ويطالعها .
منظرها وهي واقفه بقميصها اللي لونه فوشي طويل وفيه فتحه بمنصف ساقها واكمامها طويله ومفتوح من صدرها ونازل الى اعلى اكتافها تمسكه خيوط رقيقه مثل رقتها وعذوبتها وشعرها رابطته وراء وواصل اسفل ظهرها .
تجاهل ياسر الشعور اللي تجدد فيه . اعجاب او حب مايدري وش الشعور هذا بس حاول يخفيه .
مشت رهف بهدوء وهي تطالع وراء الزجاج والمنظر الخلاب .
ياسر بهدوء : قالي الحارس انك تطلين عليه وش قلت الحياء هذي ؟
فزت رهف وبرعب : انا ؟
ياسر : الحين تو ماتأكدت واقفه قدام الدريشه وتطالعين تحت - وبصراخ - وش عندك ؟
رهف وهي تبكي : والله والله ماكنت اقصد شي بس اطالع البحر يكفي انك حابسني هنا .
راح لها ياسر وسكر الستاره ومسكها مع عضدها وسحبها بقوه ورماها على السرير وقال بتهديد : اقسم بجلالة الله يارهف لو خطيتي خطوه للدريشه لأقص رجولك تسمعين ؟
انتفضت رهف بخوف وهي تجلس على السرير : اسمع .
ياسر : انا طالع بس حاط حولك مراقبين لاتحاولين تسوين شي مايرضيني .
وطلع من عندها ياسر وجلس بالغرفه اللي جنب غرفتها بيعرف وش تسوي بغيابه .
اوهمها انه طالع من البيت .
الحارس يشكي منها ويقول انها تطالعه وتضايقه كثير .
والمصيبه ياسر مايدري ان رهف اعطت الحارس فلوس عشان يقول الكلام هذا ويزعل عليها ياسر وياخذها معاه لأي مكان .
وسمع صوت كعب رهف متوجه لغرفته قام ودخل دورة المياه قبل لاتدخل .
شافها وهي تدخل وتطالع الغرفه كل زاويه وكل مكان بالغرفه طالعته وتقدمت بخطوات خائفه وجلست على سرير ياسر شافها وهي تضم اللحاف وتستنشق ريحته .
سكر ياسر عيونه وهو يحس انه بحلم .
طل عليها مره ثانيه بعد ربع ساعه وشافها نايمه بسلام .
طلع قبل لاتحس فيه ركب بسيارته وهو يفكر فيها .
" معقوله تحبني ؟ لا لا هذي رهف اللي مايشبع غرورها شي "




~ ~ ~


عبدالله ورتيل...
مع نسمات الصباح الهادئه .
ونفحات الهواء الدافئه .
الساعه السابعه صباحآ .
صحت رتيل من نومها وهي تشوف عبدالله اللي نايم جنبها ابتسمت وهي تطالعه " الله لايحرمني منك "
وقامت وخذت لها شور ولبست فستان احمر ناعم قصير وعاري وشعرها الناعم تركته مفتوح .
طلعت لغرفة النوم وشافت عبدالله جالس على الاريكه ويطالعها وبابتسامه : صباح الخير .
ابتسمت رتيل وهي تجلس جنبه : صباح النور .
لف عبدالله يدها على اكتافها وباس كتفها : احبك احبك .
رتيل تحاول تتغلب على خجلها : فديتك الله لايحرمني منك .
عبدالله : ماتتخيلين قد ايش سعادتي لو قلت قد السماء ماوصفت ربع سعادتي .
رتيل بابتسامه : جعلها دوم حبيبي .
عبدالله بعد ماباس يد رتيل : حبيبتي رتول انا اسف بكل كلمه جارحه قلتها لك انتي عارفه ماكنت اقدر املك نفسي كل تصرفاتي خارجه عن ارادتي.
رتيل : مسامحتك ياقلبي ولو كانت بإرادتك انا راضيه بكل شي سويته فيني .
عبدالله وهو يضمها : ويلوموني فيك جعل يومي قبل يومك .
دفنت رتيل وجهها بصدره ونزلت دمعه من عينها وشهقت وهي تبكي .
رفع عبدالله وجهها له : ليش تبكين ؟
حطت رتيل يدينها على وجهها وهي تجهش بالبكاء ومو قادره ترد عليه .
وقف قلب عبدالله : عمري وش فيك ؟
رتيل بين شهقاتها : مو مصدقه انك رجعت لي والله كنت خايفه انك تتخلى عني .
حضنها عبدالله : لا تبكين جعلني ما أبكيك .
رتيل تشبثت بعبدالله وهي تحط يدينها وراء ظهره وتحط راسها على صدره .
حزن عبدالله على حالها " ماتنلام شهرين ونص وانا متجاهلها وبعد امد يدي عليها وبين يوم وليله يتغير حالنا , الحمدلله يارب الحمدلله "




~ ~ ~


أبها...
بعد زواج قمر بيومين .
دخلو فيصل وشهد بيت ام فيصل .
وقفت ام فيصل وسلمت على فيصل وجلست قبل لاتسلم على شهد .
شهد مافكرت انها تسلم عليها ومشت وجلست جنب فيصل اللي همس لها : قومي سلمي على امي .
شهد بهمس بين اسنانها : فيصل بليز لاتحرجني معاها هي ماتبي .
ام فيصل بقهر وهو تطالع فيصل وشهد : فيصل كلمت حنان بنت اُختي وهي موافقه عليك .
فيصل بصدمه : يمه ماقلت لك ما أبيها ؟
ام فيصل : برمضان كلمتك عنها ووافقت عليها .
شهد وهي تطالع فيصل : بتتزوج علي ؟
فيصل بيفهمها : لا ماراح اتزوج عليك .
وقفت ام فيصل وبصراخ : تعصيني عشان رضاها يافيصل ؟
احتار فيصل مو عارف وش يسوي امه جنته وناره ,, زوجته توه متصالح معاها ولا يبي يخسرها .
وقف فيصل وباس راس امه : لا يمه ماراح اعصيك بس مابي اتزوج .
ام فيصل : والله يافيصل اذا ماتزوجت بنت اختي لأزعل عليك ولا ارضى الى يوم الدين .
فيصل بداومه مو عارف وش يقول لأمه وانقذته شهد اللي بداخلها نار وبينت العكس قدام خالتها : لاتخسر جنتك يافيصل عشاني تزوج اللي خالتي مختاره لك مابي اصير السبب بزعل امك عليك .
حست ان الكلام ضاع مو قادره تجلس عندهم ولا تمشي وتخلي خالتها تفرح عليها .
رجعت ام فيصل وجلست وهي مبتسمه وبسخريه : اصيله يابنت هاجر .
جلس فيصل جنب شهد اللي تتماسك لا تبكي قدامهم : شهد انتي حاضره وشايفه كل شي بعينك انا مابيها وامي جبرتني عليها .
شهد بابتسامة الم وراها الف دمعه : لا عادي وماراح ازعل وانا الاولى ويقولون وما الحب إلا للحبيب الاول .
ابتسم فيصل وبهمس : قلتيها مالحب إلا لك واعرفي اني لو تزوجت ثلاثه عليك ماراح احب ولا وحده غيرك .
ام فيصل : وماتخلي حنان وتجلس مع شهد ترا حتى هي خطيبتك ولها حق .
فيصل : انا موافق اتزوجها بس عندي شرط اساسي .
ام فيصل : وش شرطك ؟
فيصل : الزواج بعد سنه .
ام فيصل : لا زواجك من بنت خالتك بعد شهرين ثاني ايام عيد الاضحى .
حست شهد بضيقه " هو متزوجها متزوجها الحين او بعدين "
فيصل : لا يمه ما ابي اتزوج الحين .
ام فيصل انفجرت بغضب : على بالك اني مو عارفه ان زوجتك عقيم ؟ هي ولدت لتين وشالو رحمها والكلام هذا سمعته من الناس مرة ولدي يصير لها كل هذا وانا اخر من يعلم , كل شوي وهي رايحه لأهلها زعلانه تبيك تطلقها وتفتك منك .
شهقت شهد وطالعها فيصل : مين اللي قال عنك كذا ؟
ام فيصل : ماتبين تقولين لي ياشهد بس انا عرفت عنش كُل هذا من الحريم وانصدمت ليش ماقُلتي لنا ؟
شهد بصدمه : والله كذابين انا مو عقيم , وربي مو عقيم .
ام فيصل : طيب ليش ماجبتي للتين اخو ولا اخت ولا انتي ماتبين عيال نسبهم يرجع لنا ؟
شهد مصدومه من ام فيصل : مين اللي قال الحكي هذا ؟ نسبكم هو نسب امي وافتخر فيه .
ام فيصل : ودام كلامش كذا وش السبب انش ماتحملين مره ثانيه ؟
شهد بهدوء : لسه لتين صغيره والشي هذا ماحد له فيه دخل إلا انا وفيصل وبس .
ام فيصل انقهرت من رد شهد : تردي علي كذا ياشهد ماتحترميني ؟ ولتين عمرها 3 سنوات مو صغيره .
فيصل وهو يقوم ويقبل راس امه ويجلس جنبها وبهدوء : يمه الله يرضى عليك ويخليك لي افهمينا لو مره وقدري ظروفنا شهد ماتبي تحمل قبل سنتين ليش مكبرين السالفه ؟
ام فيصل وهي تمثل البكاء : حالتك ياولدي مش حاله تتبهذل مع حرمه ماتبيك وتقلي مالي دخل فحياتكم انا ابي لك السعاده وخطبت لك بنت اختي اللي راح تلاقي منها كل احترام وتقدير .
فيصل بعد ماقبل يدين امه : يمه لاتبكين دموعك غاليه وان شاء الله تحمل شهد وتجيب لك احلى حفيد .
ام فيصل بتنرفز شهد وتزعلها : انا عارفه يا ابني انها ممشيه رايها عليك ومخليتك خاتم بإصبعها بس ان شاء الله تعوضك حنان عن كل اللي صار لك .
شهد وهي تطالع خالتها : انا امشي رايي على فيصل ؟ ليش هو رخمه عشان يمشي على شور مره ؟
ام فيصل : محشوم ولدي بس من زواجه تغير حتى كلامه صار مثلش .
ضحكت شهد بسخريه : عشان كذا يعني صار يمشي على رايي انا ما ادري كيف تفكرون .
ام فيصل وهي تطالع فيصل اللي جالس جنبها : تشوف يافيصل كيف تسبني وانت جالس ماحترمتني ولا احترمتك .
فيصل ماعنده رد وفضل انه يسكت .
اللي هو يشوفه شهد ماقالت شي غلط ولا سبت امه .






~ ~ ~




باريس / شامب دي مارس..
رجع ياسر لبيته ودخل وهو يتمنى لو بس يلمح رهف .
اخذ نفس عميق وهو يطرد الشعور اللي اجتاحه " مابقى إلا هذي احب رهف اللي اهانت رجولتي "
فتح باب غرفته وشاف رهف نايمه على السرير له ثلاث ساعات من طلع والى الآن ما صحت ولا طلعت لغرفتها .
احتار ياسر يجلس بالغرفه ويخليها تعرف انه شافها ولا يخليها على عمياها ويشوف وش اخرتها معاها .
وقف وطلع من الغرفه ونزل للصاله .
رن جواله وابتسم وهو يشوف المتصل امه .
طال اشتياقه لأمه اسبوع كامل وهو ماشافها رد بـ : هلا وغلا بالغاليه .
مشاعل : هلا بك حبيبي , كيفك وكيف رهف معاك ان شاء الله مرتاحين ؟
ياسر بيطمن امه عشان ماتقلق عليه : الحمدلله مرتاحين ومبسوطين ماتتخيلين يا امي قد ايش سعيد .
مشاعل : دوم ياربي سعادتك .
ياسر : شخبارك واخبار رتول من زمان عنها - وبمزح - كلمتني اول يومين من زواجي وشكلها نست ان عندها اخو .

مشاعل : الحمدلله اخبارنا تسرك ورتيل مبسوطه مع عبدالله .
ياسر وهو يسند ظهره على الكنبه : الحمدلله , وانتي ان شاء الله مبسوطه ببيت خالي علي ؟
مشاعل : الله يخليه لي والله مو مقصر معاي بشي , بس والله فاقدتك جعل عيني ماتبكيك .
ياسر : الله يطول بعمرك ويخليك لي .
مشاعل : امين يارب وجعلني اشوف عيالك , مع السلامه حبيبي .
ياسر : مع السلامه .
قفل من مكالمة امه ونزل الجوال على الطاوله وتفاجئ برهف اللي تجلس قدامه وهي لابسه بنطلون اسود وبلوزه اخضر عشبي .
طالعها ياسر وابهره جمالها وببرود : خير تجلسين قدامي كذا ؟
رهف بتكسر الحواجز اللي بينهم : طفشت من الجلسه بغرفتي محبوسه فيها 6 ايام ماطلعت منها .
تعمد ياسر يحرجها : يعني ولا مره رحتي لغرفتي ونمتي فيها بعد ؟
اعتلت رهف رجفة خجل وتمنت الارض تنشق وتبلعها انحرجت من ياسر واعتلت وجهها حمرة خجل كحت بحرج وانكرت انها دخلت غرفته : م م متى ؟
ضحك ياسر : تسأليني عن شي انتي تسوينه ؟
رهف لازالت مصره انه يكذب وهي متأكده انه شافها وهي نايمه بغرفته : اكيد كل هذي اوهام اقص رجلي ولا ادخل غرفتك .
ياسر بسخريه : وزود على لسانك الطويل وكلامك اللي يجيب السم تكذبين ؟







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:52 AM   #18

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر



•° البارت التاسع عشر °•








مدخل البارت :




عن أبي سعيد الخدري رَضِي اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال :"إذا سمعتم النداء فقولوا كما يقول المؤذن" مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.‏
-
-
-
-
-
وقفت رهف وهي تحاول انها ماتبكي قدامه راحت تركض مع الدرج ودموعها تحجب الرؤيه امامها .
مسحت دموعها وفتحت الباب وسكرته وراها بقوه .
وسالت دموعها بقوه " اخذ حقه وزياده كل يوم يجرحني يحسسني اني مرتكبه جريمه "
وعضت على شفتها السفلى تحاول تمنع شهقاتها " انا غبيه اشلون انام بغرفته ؟ لا هذي ابسط حقوقي انا احبه وهو متجاهلني ابي احس بوجوده بحياتي بأي شي "




~ ~ ~




الدمام...
في الصباح .
افطرو عبدالله ورتيل مع بعض وبابتسامه : رتول من زمان مارحتي للدوام ومسجل الى الان عليك 20 يوم غياب مستمر .
رتيل بابتسامه مماثله : والله اشتقت للدوام اليوم ان شاء الله بروح معاك .
عبدالله : انا رايح للمستشفى بعد نص ساعه ياقلبي حاولي تستعجلين شوي .
رتيل وهي توقف : لا انا اتأخر كثير ولازم امر على امي بروح مع السايق مثل اول ودوامي الساعه 9.
عبدالله بإعتراض : لا ماسمح لك تروحين مع السايق وانا موجود وعمتي نمر عليها مافيه مشكله .
رتيل : حبيبي الساعه الحين 7 وش اسوي انا بالساعتين هذي قبل موعد دوامي .
عبدالله وهو يحتضن وسطها بعد ماباس خدها : تجلسين عندي مافيه مشلكه انا ماشبعت منك .
رتيل بخجل ولهجة غضب : عبدالله .
عبدالله بضحكه على شكلها وهي خجلانه منه : عيون عبدالله روح عبدالله .
حاولت رتيل تحرر نفسها من بين يدينه وهو حضنها اكثر وهمس لها : كلمة احبك قليلة بحقك .
رتيل بخجل وصوت خافت : وانا كمان احبك .
ابتسم عبدالله وبخبث : ايه كل هذا بس كلام , انتي حتى ظلي تستحين منه .
رتيل وهي تحاول تتجاوز خجلها اللي مسيطر عليها : حلاة البنت بحياها .
طبع عبدالله على خدها قبله وقال بعدها : انتي بكل شي حلوه .
بعدت عنه رتيل وهي تحس انها بتذوب من الخجل .
دخلت بالغرفه وخذت لها شور ولبست تنوره سوداء وبلوزه سماوي فاتح وخذت معطفها الابيض على يدها وطلعت من غرفة تبديل الملابس وهي تشوف عبدالله خلص لبسه لابس بنطلون اسود وقميص رسمي سماوي ومعطفه على ذراعه .
طالعها وهي تلبس عبايتها : حبيبتي بتروحين الحين لعمتي ؟
رتيل وهي تاخذ شطنتها : ايه بسلم عليها يومين ماشفتها .
عبدالله وهو يمسك يد رتيل : يابختك ياعمتي مشاعل رتول مشتاقه لك , ولا انا لي الله ولا حتى تسألين عني .
ضحكت رتيل : والله انك طماع .




~ ~ ~


ابهـا...
صحت شهد من نومها الساعه 9 ونص وشافت مكان فيصل خالي .
وقامت وخذت لها شور ونزلت للصاله وشافت لتين مع ميعاد : صباح الخير .
طالعتها ميعاد ( اخت فيصل ) وبابتسامه : صباح النور هلا شهد .
سلمت عليها شهد وجلست على الكنبه وهي مستغربه ميعاد اول مره تدخل بيت شهد وهذا الشي كان السبب بدهشة شهد واستغرابها .
ميعاد اللي منحرجه من شهد : ماكنت ابغى اجي قبل ما اقول لش بس فيصل جبرني اجلس هنا .
شهد بابتسامه : لا عادي هذا بيت اخوك وتمونين علينا , إلا وينه فيصل مو عادته يطلع بالوقت هذا .
ميعاد بتوتر : هو وامي راحو للمستشفى يقولو قمر تعبانه وانا مابغى اجلس بالبيت لوحدي فجيت هنا .
ماهتمت شهد لموضوع قمر : كيف دراستك ؟
ميعاد : الحمدلله زينه .
شهد حست بملل ونادت الخدم اللي جابو لها الفطور ابتسمت لمعياد : تعالي افطري معاي .
ميعاد : لا مفطره .
رن جوال شهد وردت بـ : صباح الخير يأحلى عروس .
رهف : صباح النور , شهد ما ابي اطول عليك المكالمه ابي رايك بشي بس ماتناقشيني اوكي .
شهد بضحكه : ليش ما اناقشك ؟
رهف : لأن النقاش بالسالفه هذي ماراح ينتهي .
شهد : وش موضوعك .
رهف بتردد : ترا وعدتيني ماتناقشيني مو تخلفين وعدك .
شهد : وعد ما اناقشك .
رهف : ياسر , ممم ياسر مايبيني وش اسوي ؟
شهد بصدمه وهي توقف وتبتعد عن ميعاد : ياسر مايبيك ؟
رهف بغصه : ايه .
شهد : طيب وش السبب ؟
رهف ودموعها تنزل على خدها : شهد انتي وعدتيني ماتناقشيني .
شهد : خلاص انا عند وعدي , بس كيف مايبيك .
رهف : انا بغرفه وهو بغرفه وبصراحه انا اللي طلبت منه غرفه لوحدي .
شهد بغضب : مجنونه انتي ليش تطلبين منه ؟ اكيد هو عباله انك ماتبينه الى الحين .
رهف : ما ادري غصب عني ابي ارد كرامتي وقلت له ابي غرفه بروحي وهو حط لي غرفه بروحي .
شهد : تستاهلين مايجيك منه لا بعد وتقولين لي مايبيك , على كيفك هو تصدينه وبعدين ترجين منه الحب والاحتواء ؟ ياسر اكيد كرهك هذا غير كلامك يوم الملكه .
انقهرت رهف وبصوت باكي : اشكي لك وانتي تزيدين وجعي وجع ؟ قسم بالله اني كرهت نفسي على تهوري .


شهد حزنت على حال بنت عمها : خلاص لاتبكين ان شاء الله يتحسن وضعكم , عاد لا اوصيك تجملي له اهتمي فيه اكيد بتلفتين انتباهه .
رهف : والله لو مهما تزينت ماراح يطالعني انا جرحته بكلامي يوم الملكه وكملت الناقص يوم طلبت غرفه بروحي .
شهد : الله يعينك , ياسر انا اعرفه من يوم كان صغير حنون وطيب ومايرضى الاهانه للحرمه ومثل عيال عايلتنا كل شي عندهم ولا يجرحون البنت واكيد ياسر مثل اخواني لأنهم تربو مع بعض .
رهف : لا ياسر يختلف عن فارس وعبدالله كثير هو ولامره حسسني بحنانه او اني زوجته انا اللي اجبر نفسي على الكلام معاه ونتيجة كلامي معاه يجرحني بقصد وبغير قصد يأست منه ماعاد ينفع معاه اي شي الحين هو تاركني اخر الليل وطالع من البيت بنجن ياشهد والله ماعاد فيني صبر .
شهد : مثل مابديتي حياتك معاه بغلطه منك صلحيها بنفسك وصدقيني ياسر ماله غيرك .
رهف : لا هو قالي قبل كذا انه تزوجني بيأدبني وبس .
شهد بعصبيه : وش ذا الكلام ؟
رهف : والله هو اللي قال كذا .




~ ~ ~




مستشفى العامر...
الساعه 9 وربع مكتب رتيل .
دخل الدكتور محمد : سلام عليكم .
رتيل وهي تطالع بالاوراق اللي قدامه : عليكم السلام .
الدكتور محمد بينهي اصعب مشكله مرهقته ومألمته كثير وهي فسخ خطوبته من اشجان ومالقى سلاح إلا رتيل : دكتوره رتيل قالت لي زوجة عمي ام وليد انها بتفسخ خطوبتي انا واشجان وتخطبها لزوجك .
اشجان بهدوء : دكتور محمد السالفه هذي تتكلم فيها مع عبدالله .
دخل عبدالله وهو يغلي من الغضب : وش دخلك هنا ؟
قال محمد العبدالله وهو يطالعه وبرعب : دكتور عبدالله ؟
عبدالله بحده وبين اسنانه : وش تبي داخل هنا ؟
محمد وهو يوقف قدام عبدالله : بنهي المهزله هذي , حلوه افسخ خطوبتي من بنت عمي عشان تتزوجها .
عبدالله بإستغراب : انا اتزوج بنت عمك ؟
محمد : ايه هذا اللي سمعته وزوجة عمي قالت لي الكلام هذا بنفسها وملكتك على بنت عمي الاسبوع الجاي .
عبدالله بعدم تصديق : ياشيخ والله لو مايبقى إلا انتم ما اناسبكم , يله اطلع من هنا ولا عاد تدخل مكتب رتيل واذا عندك كلام تعال واجهني .
طلع محمد .
وجلس عبدالله على الكرسي الاسود وطالع برتيل : اشلون تسمحين له يدخل هنا ؟
رتيل : هو دخل فجأه ولا حتى طق الباب , إلا صدق كلامه ؟
ضحك عبدالله : وانتي تصدقين كلام مثل هذا ؟ - وكمل بهمس عذب - اللي معاه القمر مايطالع بالنجوم .
ابتسمت رتيل واردف عبدالله : ايه رتول جيت هنا بقولك فيه عمليه بعد ساعه وانتي دكتورة العمليه .
رتيل بضيقه : من اول يوم اداوم عمليه ؟
عبدالله : حبيبتي هذا جدولنا انتي بكل شهر تسوين عمليتين وانا بالشهر 10 عمليات هذا غير الحالات الطارئه .
رتيل وهي توقف : الله يعينك حبيبي .
وقف عبدالله : عن اذنك حبيبتي .
ونادت رتيل النيرس الهام : وين تقارير العمليه ؟
الهام وهي تنزل الاوراق على الطاوله : هذي كل التقارير وحالة المريضه ومراجعاتها .
قرأت رتيل التقارير على عجل وشافت الحاله عملية مراره مو صعبه عليها .




~ ~ ~




مساء يوم الاربعاء بمدينة ابها بين الضباب والغيوم .
دخلت شهد بالمستشفى اللي فيه قمر وهي تمشي جنب فيصل اللي جبرها على زيارة قمر وحاولت تقنعه انه ممكن تصير مصيبه اذا شافتها قمر بس هو رفض كل طلبها لها ورجاءها وارغمها لزيارة قمر وان هذا حق وواجب .
دخلو غرفة قمر اللي ملقاه على السرير الابيض ويدها اليمنى مثنيه على صدرها والجبس مغطيها وعلى راسها جبس ورجلها ممدوده ومجبسه ووجهها فيه كدمات زرقاء وحمراء وبقايا دم ( تكرمون ) .
شهقت شهد ماتوقعت انها في يوم من الايام بتشوف مثل الحاله هذي .
تقدمت لقمر بخطوات متردده ومدت يدها لقمر ومدت قمر يدها اليسرى السليمه عدا الكدمات الطفيفه وباست شهد جبين قمر : ماتشوفين شر .
قمر بغصه : الشر مايجيش .
ونزلت دموع قمر ماقدرت تمالك نفسها من شافت شهد وهي موقنه ومتأكده انها حوبة شهد كل اللي يصير لها .
وبصوت يرجف وباكي : شهد سامحيني .
انفجرت شهد ببكاء مرير : مسامحتك ياقلبي .
فيصل بهدوء وهي يمسح دموع قمر : خلاص قمر البكاء مو زين لك .
قمر : خايفه من عذاب ربي يافيصل انا ظلمت شهد كثير وابغاها تسامحني .
شهد بعد مامسحت دموعها وشربت ماء : مسامحتك ياقمر .
دخلت ام فيصل وهي تبكي : قمر زوجش بيطلعش من هنا على مسئوليته وياخذش لبيته .
شهقت قمر : كيف اطلع معاه وانا كذا ؟
ام فيصل وهي تمسح دموعها : قد لش يوم بالمستشفى وحالتش ماتسر بس هو رفض بيطلعش غصب وياخذش لبيته .
قمر وهي تمسك يد فيصل وبخوف : تكفى يإخي لا تخليني اروح معاه .
فيصل : والله ماتروحين معاه وراسي يشم الهوا .
وفجأه دخل سلطان وهو معصب ( زوج قمر ) : قمر يله اطلعي قُدامي .
قمر وهي تبكي وبضعف : ماقدر اطلع .
سلطان بعصبيه وهو يقترب منها : تطلعين غصب عنش .
صرخ عليه فيصل : انت ماتستحي على وجهك تدخل ومحارمنا هنا ؟
سلطان : خبري اللي هنا قمر وامها .
فيصل : كف الشر واطلع من هنا .
سلطان بحده : مو انت اللي تمنعني ما اخذ حرمتي معي للبيت هي راعية البيت ولزوم تبيت فيه .
فيصل بعصبيه : ماراح تاخذها من هنا اللي جاها منك يكفيها .
سلطان : خلها تعرف ان امي خط احمر ماتتجاوزه بنتكم ولا هذي تمد يدها على امي تستاهل ماجاها واذا انتو ماربيتم بنتكم انا اربيها .
ام فيصل : سلطااان اطلع من هنا بنتي لايمكن تمد يدها عليها على امك .
سكرت شهد عيونها اللي تحت غطاها " سبحان الله كما تدين تدان "
سلطان : انا طالع بس مو عشانها حشيمه لمرة عمي اللي بعمر امي بطلع بس باكر الصباح وهي فبيتها .
فيصل : لا ماراح ترجع لبيتك طلقها .
سلطان : إلا الطلاق ماراح اطلق اخليها معلقه عند اهلها بس ما اطلقها هي بنت عمي ماراح اطلقها .
فيصل : وعشان القرابه اللي بيننا طلقها .
ضحك سلطان : هههههه عشان القرابه اطلقها ؟
فيصل : ايه مانبي نجرجرك بالمحاكم اللي ماحشمنا حتى احنا مانحشمه .
سلطان : انت وعلي على عيني وراسي بس هي ليش تمد يدها على امي ؟
قمر بضعف وصوت تعبان : والله مامديت يدي عليها تنقص يدي ولا امدها على عمتي .
سلطان : يعني معنى كلامش امي كذابه ؟
قمر : محشومه عمتي عن الكذب بس انا ما مديت يدي عليها واظن عمتي ماقالت شي الخدامه هي اللي قالت لك .
سلطان وهو بطريقه بيطلع : فيصل تعال شوي .
طلعو سلطان وفيصل .
فتحت شهد غطاها وجلست ع الكرسي اللي جنب قمر وقالت وهي تهديها : ياقلبي اصبري واحتسبي ودعاء المظلوم مستجاب قولي حسبي الله وهو نعم الوكيل .
ام فيصل اللي مازالت تحمل الحقد لشهد وما انتبهت لنفسها : كُنتي تدعي علينا ياشهد ؟
طالعتها شهد وتلعثمت ام فيصل مو عارفه وش تقول : اا اا , اقصد اللي ظلموش تدعي عليهم ؟




~ ~ ~


السجن...
ناصر بهمس لفواز : بقى اسبوعين على قصاصي ياسر ورتيل امانه برقبتك , ولا وش رايك تتزوج مشاعل عشان تهتم بعيالي .
فواز : الله يهديك ياناصر مو اطفال عشان اهتم فيهم وانتبه لهم , وينك يوم كان ياسر طفل ؟
ناصر : لا تقلب المواجع يافواز يوم كان ياسر طفل انت اكثر واحد يعرف ظروفي , والحين اقولك ياسر واخته امانه برقبتك .
فواز : ماشاء الله عليهم عيالك كبار ومتزوجين مايحتاج توصي عليهم , يوم كانو بحاجتك وانت مخليهم عشان مصلحتك .
ناصر بقهر : مو عشان مصلحتي عشان ثار عيال عمي .
فواز : والله غريبه عيال عمك ماتنازلو , هم تنازلو عن قاتل اخوهم بس يوم عرفو انه انت جددو القضيه وفتحو ملفاتها .
ناصر : عيال عمي متنازلين بس زياد مو متنازل وماتوقعتها من مشاعل وياسر يصيرون مع زياد ضدي وانا عارف انه مشاعل هي اللي تحرضه.
فواز : وانت ماقصرت بمشاعل خطفت منها بنتها واحرمتها منها .
ناصر : الحمدلله ان فكرتي جابت نتيجه انشغلو ببنتهم ولا فكرو انهم يدرون علي .
فواز : رتيل كرهتني بسببك ياناصر كرهت عايلتنا كلها .
ناصر : اللي جاها مو قليل , تشوف يافواز كيف زوجتي واهلي خلوني حتى امي ماتزورني .
فواز : ناصر لاتنسى انه انت اللي خليتهم من 23 سنه والحين تقول هم مايزوروني .
ناصر : بس غريبه مشاعل مافكرت انها تكلمني تزورني وهي تحبني .
فواز : كانت تحبك الحين مستحيل , إلا انت ليش ماتطلب من اهلك يسامحونك قبل لايقصونك ؟
ناصر بهمس لفواز : وانت مصدق سالفة القصاص ؟
فواز بإستغراب : ليش هم مو قاصينك ؟
ناصر : يعني ماتعرف خويك لا بغى يسوي شي يسويه .
فواز : بس هذا سجن يعني بتهرب منه ؟
ناصر : ايه بهرب منه , ولا قد مرت عليك حاله مثل حالتي قصاصي بعد اسبوعين وانا بارد واعصابي بثلاجه .

فواز بابتسامه : والله انك داهيه وش ناوي تسوي ؟
ناصر : الاسبوع الجاي تجيك الاخبار .




~ ~ ~




ابها...
شهد : عارفه ياخالتي انك ظالمتني ومسويه نفسك مظلومه بس عند ربي مايضيع حق احد .
ام فيصل انتفضت برعب : إش قصدش ؟
شهد : قصدي واضح الظالم مايرتاح .
ام فيصل وقفت : شهد طلبتش سامحيني .
شهد : الله يسامحك ياخالتي .
قمر ضغط على يد شهد : تكفين ياشهد سامحي امي والله من بعد اليوم مانسوي لش شي ونعدش وحده منا وفينا وانتي فعلآ منا وفينا .
شهد بهدوء : لوجه الله ياخالتي سامحتك واطلبي من الله يسامحك ياما ظلمتيني وكرهتي فيصل فيني .
قمر وهي تبكي : لا ياشهد انا اللي كُنت احرض امي عليش .
شهد وهي تمسح دموع قمر برقه : خلاص قمر اللي فات مات لاتبكين على ماضي وانا مسامحتك .
مسكت قمر يد شهد بتبوسها وسحبت شهد يدها وباست جبين قمر : ماله داعي ياقلبي .
قمر : شهد انتي اطيب وارق واحلى انسانه شفتها والله مافيه احد مثلش يسامحنا على اللي احنا سويناه فيش .
شهد بطيبة قلبها المعتاده : حبيبتي قمر الدنيا ماتستاهل نحقد على بعض عشان اشياء تافهه والدنيا هذي ماتساوي عن ربي جناح بعوضه .
ابتسمت قمر اللي من زمان مابتسمت : سبحان الله ربي مايضيع حق احد - وتحولت ابتسامتها لحزن - شوفي كم مره ظلمتش وكم مره خليت فيصل يمد يده عليش ويرفع صوته عليش وربي رد لي كل اللي سويته فيش بيوم واحد هاوشت الخدامه وزعلت علي وقالت لسلطان اني ضاربه امه وعمتي صالحه مثل مانتي عارفه مقعده وبكماء ماتقدر تنطق وتقول اني مظلومه الله لا يوريش ضربني سلطان بين خواته وحريم اخوانه وانا عروس قد لي يومين من زواجي وحاولو يمسكونه بس ماقدرو لين اغماء علي وتكسرو يدي ورجلي عاد سلطان كل شي عنده إلا امه .
شهد بحنان : ياقلبي ان شاء الله اجر وعافيه .
دخل فيصل وبابتسامه : مبروك ياقمر طلقك سلطان .
ابسمت قمر بألم : مشكور فصول تعبت معاي .
فيصل : هذا واجبي يا اختي .
ام فيصل وهي تطالع فيصل : وش سويت بموضوع حنان .
فيصل ناسي الموضوع كله : مين حنان ؟
ام فيصل بعصبيه : بنت خالتك .
فيصل : مو وقته يايمه .
قمر : لا يمه لاتزوجين فيصل عشان خاطري اتركيه فحاله .
ام فيصل : لا ياقمر انا كلمت خالتش وبنتها .
قمر : يمه انا اكلم خالتي بس لاتزوجين فيصل .
ام فيصل بعد ماطالعت شهد : اظن شهد راضيه .
شهد ببرود مغلف بنار تغلي بصدرها وقهر ينهش قلبها : ايه راضيه الله يهنيكم .
ووقفت : عن اذنكم بروح للتين اكيد ازعجت ميعاد .
فيصل وهو يمسك يد شهد : بوصل شهد للبيت وارجع لكم .
ام فيصل : بس لاتنسى موضوع زواجك .
طلعو شهد وفيصل ونزلت دموع شهد وبصوت باكي : بروح لدورة المياه .
وراحت بسرعه ودخلت بدورة المياه ونزلت نقابها وغسلت وجهها وجففته وطالعت وجهها بالمرآيه جمالها آسر بس دموعها تبقى مصدر خاطف للسعاده .
لبست نقابها وطلعت لفيصل اللي ينتظرها برا .
طلعت له ومسك فيصل يدها وهمس لها : حبيبتي ليش البكاء ؟
شهد : يعني شايف انها المسأله سهله تتزوج وحده ثانيه وعادي عندي .
فيصل : انا ما ابي اتزوج وانا مو بنت عشان يغصبوني .
شهد بضيقه : يعني تعصي امك ويزيد حقدها علي ؟
طلعو للسياره .
ورن جوال فيصل طلعه وشاف المتصل خالته : الو .
ام سعد : هلا وغلا بولد اختي اللي مايمر ولا يسلم .
ابتسم فيصل وقال بود : حقك علي ياخالتي بس انتي عارفه اللي صار لقمر .
ام سعد حزنت على حال بنت اختها : الله يعوض قمر .
فيصل : امين .
ام سعد : حبيبي فيصل حنان موافقه عليك بس انا والله اعتبر شهد مثل حنان ليش بتتزوج عليها ؟
فيصل بعد ماطالع شهد اللي تبكي تنهد : والله امي هي اللي جبرتني على حنان , وانتي عارفه امي وكرهها لشهد .
ام سعد بإستغراب : يعني انت ماتبي حنان ؟
فيصل بضيقه : لا ما ابيها .
ام سعد : خلاص ياولدي لا تخطب بنتي وانت ماتبيها يجيها نصيبها ان شاء الله ويجيها الرجال اللي يبيها .
فيصل حس بإحراج شديد : لا تفهميني غلط ياخالتي بس انا ما ابي غير شهد ولو تزوجت حنان اكيد بظلمها معاي لأني ما ابيها .
ام سعد بود : ياليت كل الناس مثلك يافيصل ولا يظلمون بنات الناس معاهم .
فيصل : بس ياخالتي امي اكيد بتزعل علي لاعرفت اني مابي حنان .
ام سعد : انا اكلم امك واقولها لا تشيل هم .
فيصل بفرحه : الله يخليك لي ياخالتي ولا يحرمني منك .
ام سعد بابتسامه : الله يطعني عنك .
فيصل : الله يسبق بي .
ام سعد : مجار ياروحي , مع السلامه حبيبي ولازم تمرني بكره .
فيصل : ان شاء الله .
وقفل من مكالمة خالته ونزل جواله وطالع بشهد : خلاص ياشهد انتهت السالفه والحمدلله خالتي بتفكني من سالفة حنان .
طالعته شهد بعدم تصديق هي سمعت المكالمه بس ماتدري وش اتفقو عليه فيصل وخالته : من جد يافيصل ؟
فيصل بابتسامه : الحمدلله خالتي تقول هي بتكلم امي .
شهد بفرحه : الحمدلله , ماتتخيل قد ايش الموضوع هذا مرهقني .




~ ~ ~


مكان اخر من أبها...
دخل سلطان بالبيت وسكر الباب .
رمى نفسه على الكنبه وهو مانطق بحرف واحد .
فزت اخته يسرا ( عمرها 18 ) : سلطان وش بك ؟
سلطان بضيقه : مافيني شي خليني لوحدي .
يسرا باصرار : سلطان وش بك قولي لا تخوفني عليك .
سلطان بين اسنانه : قلت لش مافيني شي فارقي عن وجهي لألعن خيرش .
وقفت يسرا وهي تقول بقهر : ايه وتسوي بي سواتك بقمر .
وقف سلطان بيضربها وهي ركضت لغرفتها .
سلطان وهو يغلي من الغضب " مابقى إلا النتفه هذي تنرفزني "
دخل اخوه هادي اللي اكبر منه بسنتين : سلطان ازك بعقلك ولا تحاول تمد يدك على يسرا .
سلطان بقهر وهو يدف هادي : واذا كان اختك تنرفزني .
هادي : هي ماقالت إلا الحقيقه انت بغيت تقتل بنت عمك .
طلع سلطان لغرفته وهو معصب فتح الباب ورمى نفسه على سريره .
اعصابه مشدوده ومو طايق احد .
" لا والله ماتستاهل قمر اعصب وازعل نفسي عشانها تمد يدها على امي وابقى الى اليوم احبها "
اخذ غتره ولبسها ولبس عقاله ونزل تحت وشافته يسرا : سلطان دخيلك لا تضربني .
ابتسم سلطان : والله ما اضربش وتنقص يدي قبل امدها عليش .
يسرا بإستغراب من مزاج سلطان : انت متأكد انك سلطان اللي من شوي ؟
ضحك سلطان : ههههه ايه انا اخوش .
يسرا : وش بك تقلب مزاجك بهالسرعه ؟
سلطان : ولا شي بس كنت معصب شوي .
يسرا بابتسامه : وش اللي معصبك ؟
سلطان وهو يقرص خدها بخفه : ياحبش للقافه , طلقت بنت عمش قمر وعصبت شوي .
شهقت يسرا ونزلت دموعها : ليش ياسلطان ؟ ليش تطلقها ؟ والله حرام عليك قمر ماتستاهل اللي جاها منك .
سلطان : تستاهل اكثر من كذا لو القتل حق كان قتلتها وذبحتها ذبح الشاة , ولا هذي تمد يدها على امي لا والله إلا تبطي تسوي بها كذا .
يسرا : والله حرام عليك لاتظلمها والله مامدت يدها على امي الخدامه كذابه والله كذابه .
سلطان : خلاص يايسرا قفلي الموضوع ولا تفتحينه مره ثانيه لأنه من اساسه منتهي .




~ ~ ~


دخل بغرفته .
وضوء الابجوره فيها خافت لونه برتقالي .
والغرفه بارده عكس الجو شديد الحراره .
الغرفه هادئه عدا من همساتها : مو انا اللي سحرت عبدالله .
اعتلاء صوتها وشهقاتها : اتركوني مو انا اللي سحرت عبدالله .
فتح النور وارتعب وهو يشوفها تجلس وتحضن اللحاف وتشده عليها : مو انا اللي سحرت عبدالله ماتفهموون ؟







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رمزيات بي بي سنو وايت - احلى رمزيات سنو وايت - رمزيات بي بي سنو وايت خيال - رمزيات فلم رمزيات بي بي سنو وايت نبضها عتيبي رمزيات بلاك بيري - رمزيات BB - خلفيات بلاك بيري 2018- رمزيات من لستتي 1 1 - 5 - 2013 9:46 AM
ايقونات قلوب للمسن 2010 - اختصارات قلوب للمسنجر - قلوب ملونه للمسنجر - أيقونات فيستا الهَنوُف رموز ماسنجر - ابتسامات ماسنجر - ايقونات ماسنجر 6 3 - 3 - 2012 2:40 AM
الورد الابيض من عذوبة حياها يحمر لونه لو يلامس ايديها,صور ورود للمسن,صور ورود جديدة للمسن,ورود 2012 للمسن ✿ړعشـہ خفـﯗقـﮱ✿ صور ماسنجر - صور ماسنجر للشباب , صور ماسنجر للبنات 4 24 - 11 - 2011 1:57 PM
ايقونات قلوب للمسن-اختصارات قلوب للمسنجر- قلوب ملونه للمسنجر-فيسات قلوب 2010 للمسنجر ● н σ d σ α رموز ماسنجر - ابتسامات ماسنجر - ايقونات ماسنجر 15 11 - 4 - 2011 4:37 PM
قلوب ,قلوب العشاق,صور قلوب,qloob,خلفيات قلوب,خلفيات 2010 ♥ •ӎ صور - صور طبيعة - صور طريفة - صور نادره - كراكاتير 20 15 - 7 - 2010 7:17 AM


الساعة الآن 4:44 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy