العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر

•° البارت العشرون °• مخل البارت : ( إِنَ هَذَا اْلْقُرْءَانَ يَهْدِى لِلَّتِى هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشّرُ اْلْمُؤْمْنْينَ اْلَّذِينَ يَعُمَلُونَ اْلصَّالِحَاتِ ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:53 AM   #19

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر

•° البارت العشرون °•


مخل البارت :






( إِنَ هَذَا اْلْقُرْءَانَ يَهْدِى لِلَّتِى هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشّرُ اْلْمُؤْمْنْينَ اْلَّذِينَ يَعُمَلُونَ اْلصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً ) سورة الأسراء ايه (8)
-
-
-
-
-
فتح النور وارتعب وهو يشوفها تجلس وتحضن اللحاف وتشده عليها : مو انا اللي سحرت عبدالله ماتفهموون ؟
توجه له وهو يشوفها تضم ركبتيها على صدرها وتصرخ .
حط فارس يده على كتف غاده وبلع ريقه وبخوف : غاده .
فزت غاده وطالعت بفارس : ف ف ,ف فارس .
فارس وهو يطالعها : وش فيك ؟
غاده بخوف : ك ك كنت احلم .
فارس بإستفسار : تحلمين بأيش ؟ وش هالحلم اللي حتى وانتي جالسه ماصحيتي .
غاده بلعت ريقها : هاا , ولا شي حلم عادي .
فارس شك انها هي اللي ساحره عبدالله : حلم عادي ؟ وسحر عبدالله ؟
غاده وهي ترجف : وش دخل سحر عبدالله ؟
فارس بعصبيه : كنتي تصارخين وتقولين مو انتي اللي ساحره عبدالله , واظن انه انتي اللي ساحرته .
غاده وهي تبكي : لا مو انا ماتفهم انت .
فارس وهو يشدها بشعرها : غاده يمين بالله لو اعرف انه انتي اللي ساحره اخوي لأقتلك .
غاده وهي تحط يدها على يده اللي شاده شعرها : اترك شعري .
زاد فارس شد شعرها : انتي اللي سحرتي عبدالله ولا لا ؟
غاده بعصبيه : يعني لازم انا اللي ساحرته ؟
فارس وهو يدفها على السرير ويوقف وياخذ القران ويمده لها : احلفي بالقران انه مو انتي اللي ساحره عبدالله .
طالعة غاده بالقران وطالعت بفارس وطال نظرها بفارس وصرخ فيها : احلفي .
هزت راسها بلا ودموعها تنزل على خدودها بغزاره وهي على وشك الانهيار .
اعطاها فارس كف بقوه : ليش سحرتيه


.


.


.


.




صحت هاجر على صراخ غاده ووقفت برعب وخذت روبها ولبسته .
وطلعت من غرفتها وشافت فارس يسحب غاده بشعرها مع الدرج صرخت هاجر : فااارس .
طالع فارس بأمه : يمه لو تعرفين وش مسويه الحيوانه هذي كان عرفتي ان موتها حق .
نزلت هاجر مع الدرج بسرعه : وش مسويه ؟
غاده بتهالك : خالتي هو كذاب ويتبلى علي .
ترك فارس شعرها وطاحت غاده على الارض وركلها مع بطنها برجله وتأوهت وهو يخرج الدم من فمها ( وانتو بكرامه )
هاجر وهو تمسك فارس : تعوذ من الشيطان يا فارس ولا تضربها .
فارس : يمه هذي اللي سحرت عبدالله ودمرت حياته .
شهقت هاجر وهي تترك يدين فارس اللي انهال على غاده بالضرب وهي جثه هامده بين يدينه .
هاجر وهي تبكي : خلاص خلاص يافارس البنت ماتت بين يدينك .
فارس بغضب : خليها تموت هذي ماتستحق تعيش يوم واحد .
هاجر جلست جنب غاده اللي طايحه على الارض فاقده وعيها : غاده , غاده .
فارس وهو يغلي من الغضب : يمه خليها تموت .
هاجر وهي تمسح دموعها : حرام عليك هذي بذمتك ولو ماتت دمها برقبتك .
فارس بقهر : انا ما ادري شلون عشت معاها على كذبه الله لايسامحها لا دنيا ولا اخره .
هاجر وهي توقف : فارس تعوذ من الشيطان لاتخلي الغضب يعميك .
فارس : اعوذبالله من الشيطان الرجيم , يمه يوم قلت لها ليش تسحرين عبدالله قالت لي ما ابيه يتهنى بحياته هو ورتيل وانا عايشه بعذاب , ماتبيه يجونه عيال وهي محرومه حرمت عليها الجنه ان شاء الله , عاشت عندنا مكرمه معززه تطعنا بظهورنا كذا ليه ؟
هاجر وهي تمسح دموعها : ماكان لازم انك تقتلها لو بلغت عليها احسن .
فارس : تستاهل اللي جاها .
وطلع فارس من البيت .
وهاجر اتصلت على الاسعاف اللي نقلو غاده للمستشفى .
وراحت معاهم هاجر .




~ ~ ~




باريس/ شامب دي مارس..
لبست رهف فستان تيفاني ضيق ومن اسفل خصرها منفوش بشيفون الى منتصف ساقها وجاليه صوف ابيض ولبست بوت ابيض .
وشعرها تركته مسدول على ظهرها وحطت روج وردي فاتح ولبست قبعه لونها ابيض .
ونزلت من غرفتها تمشي بهدوء .
طلعت للمطبخ وطلبت كوفي وجابت لها الخدامه كوفي .
واخذته رهف وطلعت للحديقه الجو بارد .
وقت العصر والسماء ملبده بالغيوم والشمس مالها أي اثر .
طالعت رهف ببرج ايفل اللي قدامها وابتسمت على الصوره الخياليه برج إيفل خلفه غيوم وقدامه سرب حمام .
رهف من شافت الحمام .
طاحت من عينها دمعه حاره .


***
ايــه ياسرب الحمام
تجتول بين الغمام
تارك عنك غريب
من همومه ماينام
ياترى اهله بكوه
هم يبونه او جفوه
ولا راحو عن غريب
غاب عنهم ثم نسوه
ياحمام السرب ليت
تخبر اني ماسليت
تخبر انك من غريب
جيت وليتك له ماجيت
قلبي المهموم ثار
من هوى ذيك الديار
من يلومك ياغريب
حس بين ضلوعي نار
وين شمس ماتغيب
وين عمر مايشيب
وين يلقاها غريب
مالقى لهمه طبيب
كل ماحل المساء
اظلم الليل وقسا
ضم في صدره غريب
للقرايب مانسا
ماحلاها من حيات
بالسنين الماضيات
وش بقى لك ياغريب
شي غير الذكريات
يالله انك ياكريم
تلطف بقلب كظيم
تفرج لهم غريب
يشتكي بعد وضيم


كلمات : مبارك المحيميد


***


رهف بعد مامسحت دمعتها وبحرقه " آآه لي في باريس 9 ايام ولا يوم طلعت مع ياسر او شفت الدنيا "
رشفة من الكوفي اللي بيدها وجلست ع الطاوله وطالعة بالحديقه خضراء نظره والورود مصفوفه بعنايه متفاوتة الالوان بين الوردي والبنفسجي .
والاشجار البنيه واغصانها الخضراء " كل شي حلو بالحياه إلا حالتي انا وياسر "
دخل ياسر وتحاشى النظر لرهف وقال بسخريه : ليش ماتدخلين يالفاتنه ؟
فزت رهف وطالعته : ياسر ؟
ياسر : ايه ياسر , جالسه هنا تنتظرين الحارس ؟ ما الومك مزيون واشقر ويكفي انه فرنسي .
صرخت رهف : بأي حق تتكلم عني كذا ؟
ياسر بعصبيه : صوتك لاترفعينه علي تسمعين ؟
رهف بإندفاع : وانت لا تقول عني كذا انا اشرف منك ومن اللي خلفوك .
تكررت كلمتها على مسامع ياسر


اشرف منك ومن اللي خلفوك


اشرف منك ومن اللي خلفوك


اشرف منك ومن اللي خلفوك


وزاد غضبه " ثاني مره تغلط علي عشان ذنب ابوي اللي مالي فيه دخل " : وش تقصدين ؟
رهف من عصبيتها مو منتبهه للكلمه اللي رمتها على ياسر : قصدي واضح , ولا انت عبالك اني مثلك من الصباح الى الليل وانت برا البيت عاد وش قاعد تسوي انزه لساني عن الكلمه هذي .
ياسر تمالك نفسه : انا مو من اشباه الرجال اللي يمدون يدينهم على حريم بس حسابك معي عسير والله لأخليك تتمنين الموت ولا تعيشين يوم واحد عندي .
رهف بقهر : انت عارف وجهة نظري فيك من البدايه طلقني وريحني منك .
ياسر : والله ما اطلقك لو تنطبق السماء على الارض .
مشت رهف من قدامه .
شعرها الطويل وجسمها الرشيق ولبسها .
فتنت ياسر وناداها بهدوء : رهف .
وقفت وهي مازالت معطيته ظهرها : نعم .
ياسر : تعالي .
رهف لفت له ودموعها متحجره بعيونها : وش تبي ؟
ياسر من شاف دموعها حس انه جاني عليها حس انه مجرم : ليش تبكين ؟
رهف بصوت هامس : جرحك لي كبر وماظن يلتئم .
ومشت بسرعه وراحت لغرفتها .
فتحت الباب ودخلت ورمت نفسها على السرير وبكت " انا الغلطانه "
قامت وخذت لها شور ولبست بيجامه لونها اسود وكأنها تحكي عن حياتها القادمه مع ياسر .
وقفت قدام التسريحه ورفعت نص شعرها بشباصه اسود وخلته مسدول .
ولفت شرشف صلاتها عليها وصلت صلاة المغرب .
وجلست على السرير بعد مانزلت الشرشف وبدأت بالتسبيح والتهليل .
" ياربي سخرلي ياسر "




~ ~ ~


مستشفى الملك فهد بالدمام...
الدكتوره : راح نرفع حالتها للشرطه اللي صار لها اعتداء ومحاولة قتل .
هاجر بخوف : لا يادكتوره مايحتاج .
الدكتوره بإستغراب : ليش مايحتاج ؟ المريضه بغت تفقد حياتها من الضرب اللي هي تعرضت له اسمحي لي لازم نبلغ الشرطه .
هاجر بعصبيه : انا قلت لك لا ماتفهمين انا مسؤله عنها .
الدكتوره : اعصابك بس وش السبب مانرفع تقاريرها الطبيه واشعتها للشرطه ؟
هاجر : مانبي مشاكل واقصري الشر .
الدكتوره : اوكي بس اذا ماتت بنتكم ترا ذنبها برقبتك لأن اللي اعتداء عليها اكيد بيرجع لها .
هاجر بغضب : تعلمين الغيب انتي يوم تقولين كذا ؟
هزت الدكتوره راسها بلا : بس هذا من المتوقع .
هاجر : كيفها الحين ؟
الدكتوره : والله حالتها صعبه والحمدلله لحقنا على الدم قبل يرتفع لراسها , وش صلة قرابتك فيها ؟
هاجر : مرة عمها وام زوجها .
الدكتوره : طيب زوجها وينه , لأننا بنسوي لها عمليه ولازم يحضر .
طلعت هاجر جوالها واتصلت على فارس : الوو .
فارس اللي مازالت براكين الغضب ثايره بصدره : هلا يمه .
هاجر : وينك ؟
فارس : على البحر .
هاجر : حبيبي تعال المستشفى بسرعه .
فارس بخوف : يمه وش فيك ؟
هاجر : تعال وانتبه لطريقك وتعرف وش فيني .
فارس : اوكي الحين جاي .
واخذ عنوان المستشفى من امه ونزلت جوالها بشنطتها : ممكن اشوف المريضه ؟
الدكتوره وهي توقف : تفضلي معاي .
دخلو لغرفة غاده وقبل لاتفتح الدكتوره الستاره اعطت هاجر الكمام : لو سمحتي البسي الكمام .
نزلت هاجر نقابها لبست الكمام .
وفتحو الستاره السماويه اللي خلفها .
سرير ابيض وغاده ممدده عليه والدم فيها من كل مكان والجروح بوجهها كثيره .
حاولت هاجر تقسي قلبها على غاده وتطلع من عندها بس ماقدرت .
قلبها منعها من خروجها من الغرفه قبل ماتقبل جبين غاده .
وتهمس لها بالدعوات وبالشفاء .
طلعت هاجر ولبست نقابها بعد ماخلعت الكمام .
وطلعت من الغرفه .
وشافت فارس واقف قدامه : يمه وش فيك ؟
هاجر بهمس : تعال معاي .
ودخلو غرفة الدكتوره .
هاجر : دكتوره هذا زوج غاده .
الدكتوره بعد ماطالعت فارس : تعرف باللي صار لزوجتك .
فارس بعد ما اخذ نفس وبهدوء : اعرف .
الدكتوره : حالتها خطيره وضروري نسوي لها عمليه نستخرج فيها الدم اللي سكرت شرايين قلبها من ضغط الدم اللي وصل فوق ميتين والطبيعي ميه وثلاثين , وعندها نزيف داخلي .
فارس بعناد : والله لو تموت ماوقعت على عمليتها .
هاجر : لا فارس تكفى لاتصير سبب في وفاتها تكفى وقع على العمليه .
فارس بهدوء : قلت والله اللي ماينحلف فيه زور ما اوقع على عمليتها , خليها تموت تريح وترتاح .
الدكتوره : اسفه يا استاذ انا لازم ارفع تقاريرها للشرطه .
فارس : لا ترفعين تقاريرها للشرطه وتنفضح اكثر من كذا .
الدكتوره : ممكن اعرف ليش صار لها الاعتداء هذا ؟
فارس : اعتقد يادكتوره هذي مو شغلتك ولا لك دخل .
الدكتوره حطت الورقه على الطاوله : لو ماوقعت على عمليتها مستحيل غاده تعيش .
فارس ببرود تام : خليها تموت .
هاجر بقهر : فارس ارمي عليها يمين الطلاق وخلصنا من ذا المشكله اذا انت ماتبيها انا ابيها ابوها يبيها ولو عرف بسواتك فيها ذبحك .
فارس : لو عرف عمي بسواة بنته كان قتلها .
هاجر برجاء : تكفى طلقها .
فارس : خلاص الصباح بروح للمحكمه واطلقها , يمه تعالي معاي للبيت قريب يأذن الفجر .
هاجر بحزن : مو طالعه من المستشفى إلا مع غاده .
فارس : ما اظن انها بتطلع من المستشفى .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
جناح عبدالله ورتيل..
صلت رتيل الفجر .
وجهزت فطورها هي وعبدالله تنتظر رجوعه من المسجد .
انفتح الباب الرئيسي للجناح ووقفت رتيل ودخل عبدالله : صباح الخير حبيبتي .
رتيل بعد ماباست خده : صباح النور والسرور .
عبدالله وهو يجلس على الكرسي مستعداً للفطور : غريبه رحت لغرفة امي مو موجوده .
رتيل بعد مانزلت كوب حليبها : يمكن تتوضأ او تصلي بالدور الارضي .
عبدالله : حتى فارس مو موجود .
رتيل بدا الخوف يسري لقلبها : طيب اتصل عليهم شوف وينهم .
طلع عبدالله جواله واتصل على فارس اللي رد من اول رنه : الوو .

عبدالله : صباح الخير .
فارس بابتسامه : صباح النور .
عبدالله : فارس امي معاك ؟
فارس : ايه .
عبدالله : وينكم ؟
فارس : ممم , بالمستشفى تعبت غاده وخذيناها للمستشفى .
عبدالله : اهاا ماتشوف شر .
فارس : الشر مايجيك ياخوي .
عبدالله : مع السلامه .
فارس : مع السلامه .
نزل عبدالله جواله على الطاوله : غاده تعبت وودوها المستشفى .
رتيل بإستغراب : بس غريبه خالتي رايحه معاهم .
عبدالله : يمكن حالتها خطيره .
رتيل : طيب حبيبي افطر بنروح للدوام .
عبدالله بابتسامه : شوفتك بس تكفيني عن الفطور .
ضحكت رتيل بخفه : تسلم ياقلبي .
وكملو فطورهم .
وقامت رتيل : عن اذنك بروح البس .
عبدالله : اذنك معاك .
غيرت رتيل ملابسها ولبست ملابس الطب .
وطلعت للغرفه وشافت عبدالله جاهز .
وطلعت معاه للسياره وركبو بالسياره وطلعو للمستشفى .




~ ~ ~


ركب فارس بالسياره بعد ماطلع من المحكمه .
وتوجه للبيت ودخل وشاف ابوه جالس وجنبه عمه علي .
سلم عليهم فارس وجلس وهو مو عارف كيف يبدا معاهم الموضوع .
تنحنح فارس : لو عرفتو مين اللي سحر عبدالله وش تسوون فيه ؟
ابراهيم : ناخذ حقنا منه .
علي : مايشفي غليلي فيه إلا دمه .
فارس حس براحه : وانا عرفت مين اللي ارتكب هالشنيعه .
ابراهيم وعلي بنفس الجمله وبنفس اللحظه : مين ؟
فارس بتردد : غاده .
وقف علي بغضب : وش تقول ؟
فارس وهو يوقف : اهدى ياعمي والله غاده هي اللي سحرت عبدالله .
ابراهيم وهو يوقف ويمسك يد علي : اهدى ياخوي .
جلس علي وجلسو .
فارس : انا طلقت غاده والبارح ضربتها ودخلت المستشفى .
علي بقهر وغضب امتزجو مع الم وحسره بقلبه على بنته اللي سودت وجهه : والله ماربيتها بنت مزون ولا عرفت اعلمها ان الله حق بس دواها عندي ولا تسود وجهي قدام الله وخلقه سود الله وجهها .
ابراهيم : انت ربيت ونعم التربيه بس غاده تغيرت كثير بعد زواج عبدالله .
فارس وهو يوقف : اسمحولي حالة بنتكم خطيره واحتمال تموت .
علي بغضب : ليتها تموت وتفكنا من شرها هذي موتها حق علينا بتفضحنا لو عاشت .
ابراهيم : لا تقسى على بنتك ياعلي هي غلطت والله يسامحها .
علي بعصبيه : الله يهديك يابو فارس وش هالبرود ؟
ابراهيم : هي صح انها غلطت وغلطه لاتغفر بس مو لازم تعذبونها عذابها عند ربها , وغاده مهما سوت تبقى بنت اخوي وعزيزه وغاليه .
علي بسخريه : لا اسمح لي ياخوي الحنان هذا مو وقته , - وبجديه يتخللها غضب - الحين هذي مشركه بالله والعياذ بالله , جعل بناتنا وبنات المسلمين مايسلكون دربها , والله ماتسود وجهي غاده وانا عايش والله لأقتلها قليلة الحيا اللي ماتربت .
فز فارس : تعال معاي ياعمي للمستشفى وشوف غاده هي بتموت خلاص .
طلع علي مع فارس وركبو بالسياره وطلع فارس للمستشفى .
دخل علي وشاف هاجر واقفه قدام غرفة العمليات تمشي بالممر متوتره وقلقانه على غاده : سلام عليكم .
هاجر وهي تنزل غطاء نقابها الاسلامي على عيونها : عليكم السلام , هلا ابو غـ...
قاطعها علي : انا مو ابوها سود الله وجهها .
هاجر بفزع : لا لاتتبراء من بنتك يكفي فارس عذبها .
علي : تستاهل كل اللي جاها , والله اني ماعرفت اربيها , وينها الحين الله ياخذها ويفكنا منها ومن شرها .
هاجر وهي تبكي : بغرفة العمليات .
فارس بقهر : يمه ليش توافقين على عمليتها , ليش ترجعونها للحياه مره ثانيه .
هاجر : فااارس انت طلقتها وخلاص مالك عليها حق .
وقف فارس : عن اذنكم .
طلع من عندهم .
طلعت الدكتوره من الغرفه .
فزت هاجر اللي كانت واقفه بمسافه عن الكراسي
وعلي جالس على الكرسي ببرود مغلف بلهفه .




~ ~ ~




مستشفى العامر...
دخلت السكرتيره سوسن مكتبها ونزلت نقابها .
وخذت المرايه وعدلت من شكلها " راح انسيك رتيل واهل رتيل يادكتور عبدالله "
مر الدكتور عبدالله ولا عبرها انقهرت سوسن " حتشوف سوسن بتعمل ليكو ايه "
دخلت رتيل واستوقفتها سوسن : لفين رايحه يادكتوره ؟
طالعتها رتيل : رايحه لعبدالله .
سوسن بغنج : هوا في حدى يخش عند الدكتور عبدالله ماستأزن ؟
رتيل : ايه انا ادخل وما استأذن .
سوسن : بس كدا ممنوع يا دكتوره .
رتيل مشت من عندها ودخلت بمكتب عبدالله : ياهلا وغلا برتولتي .
رتيل بابتسامه : هلا بك اكثر , عبدالله ياقلبي مافيه احد الصباح تعال معاي للكوفي .
ابتسم عبدالله وهو يوقف : ومين اللي يقدر يرد لك طلب ياقلبي .
رتيل : تسلم حبيبي .
ومسك يدها وطلع معاها من المكتب ومن شافتهم سوسن وهي تغلي من الغضب " والله ماتتهنوش "
ودخلت بمكتب عبدالله وهي ناويه تاخذ اي شي من اغراضه الخاصه .
شافت جواله بلاك بيري q10 على طاولة المكتب خذت الجوال وعلى شفايفها ابتسامة خبث " حأعمل ليكي يارتيل احلى صدمه النهارده "
وسجلت رقمها بجوال عبدالله احتارت وش تحط الاسم ورست أخيرآ على الاسم الافضل بنظرها .
( حبيبة قلبي )
وارسلت لرقمها رسائل غراميه .
رجعت جوال عبدالله .
ابتسمت وهي تغير توقيت جوالها عشان الرسائل .

طلعت لمكتبها وجلست على الكرسي بإرتياح .
وبدأت بعملها على الكمبيوتر .




~ ~ ~


باريس / شامب دي مارس..
لبس ياسر لبس رسمي لونه اسود والقميص ابيض ونزل للصاله وشاف رهف .
جالسه ع الكنبه وبيدها كوب كوفي وتتابع التلفزيون .
وقف ياسر قدامه : ماودك تطلعين معاي اليوم .
رهف وهي تطالع بالارض : لا .
ياسر : انتي اللي دايم تتشكين حبستك هنا بس كيفك اذا مو طالعه احسن .
رهف بقهر : ياليت اذا طلعت ماترجع .
ياسر : اتمنى , بس انتي بذمتي وتركتي لك هنا لوحدك حرام .
رهف بعصبيه : وانت تعرف الحلال من الحرام ؟
ياسر بهدوء : السؤال هذا اسئليه نفسك .
وطلع من عندها .
انقهرت رهف " غبيه , غبيه ليش ماطلعت معاه "
سندت راسها على الكنبه وغرقت بأفكارها " اهتميت بياسر ولا عطاني وجه ويوم اتهاوش معاه يعطيني وجه ويجلس هنا كثير "
خذت جوالها واتصلت على فارس : الوو .
فارس بود : هلا وغلا بحبيبة اخوها .
رهف بغصه : لو من جد حبيبة اخوها كان ماجبرها على ياسر .
فارس بخوف على رهف : افا وش ذا العلم , رهف فيك شي ؟
رهف وهي تبكي : ياسر يكرهني ومايبيني بس عشان الكلام اللي قلته يوم الملكه بس انت عارف انه من قهري مو من قلبي .
فارس : طيب وش تبيني اسوي الحين ؟ قلت لأبوي وعمي لاتزوجونها وهي ماتبيه وقالو والله مانرد ولد اختنا .
رهف : هم الحين مرتاحين وانا اللي اتعذب بحياتي , فارس تكفى لاتقول لأحد على الحال اللي احنا فيه انا وياسر بس ابيك تساعدني .
فارس : حاضر من عيوني ما أحد يعرف .
رهف بين شهقاتها : خصوصآ عمتي مشاعل ما ابي اكسر فرحتها بولدها .
فارس وقلبه يتقطع على رهف : ياقلب اخوك لاتبكين , اسوي لك اللي تبين بس لاتبكين .
رهف : تعال خذني من باريس مو طايقه وجهه ولا الجلسه ببيته تكفى تعال خذني .
فارس : من عيوني الحين بحجز على باريس , بس صعبه اخذك وهو مايعرف وحرام .
رهف : والله ما ابيه ولا هو يبيني ليش نجبر نفسنا على الحياه مع بعض ؟
فارس : اجيك بباريس واجلس عندك بس ما اقدر اخذك وياسر مايعرف .
رهف بابتسامه : تعال لباريس شوفتك بس تنسيني كل همومي .
دخل ياسر على اخر كلمه قالتها رهف .


الرد باقتباس
{[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 30-09-2014, 07:42 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©


الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر

•° البارت الحادي والعشرون °•

مدخل البارت :

‏قال الرسول الله صل عليه وسلم - : ( إن الله يقول يوم القيامة : أين المتحابون بجلالي ؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظلَّ إلا‌ ظلِّي ) .
-
-
-
-
-
دخل ياسر على اخر كلمه قالتها رهف .
كملت رهف مكالمتها مع فارس متجاهله وجود ياسر .
فارس : يابعد عمري والله مشتاق لك .
رهف : وانا اكثر وربي اول مره ابعد عنك مثل هالمده .
فارس : 10 ايام يالظالمه مو كثيره .
رهف تعمدت تخلي ياسر يعرف انها قالت لفارس عن حياتهم : العشر ايام هذي ياخوي اصعب ايام حياتي .
فارس : افاا رهف وش ذا الكلام ؟
رهف وهي تعاود الكباء مره ثانيه : غصب عني ياخوي .
فارس : رهف ياقلبي لاتبكين جعلني ما ابكيك , تبيني اتصل على ياسر اقوله اذا ماتحشم وعاملك مثل الناس والخلق اجي واخذك .
شهقت رهف : لا .
فارس : لاتبكين جعلني فداك .
رهف وهي تمسح دموعها : خلاص ماراح ابكي , مع السلامه .
فارس : مع السلامه , بكره ان شاء الله وانا عندك .
رهف : ان شاء الله .
وقفلت المكالمه ونزلت الجوال على الطاوله .
مسويه نفسها ما انتبهت لياسر ولا عرفت انه موجود .
وقفت بتروح لغرفتها استوقفها صوت ياسر : ماله داعي تقولين لأخوك على شي خاص بيننا .
رهف وهي تطالعه بصدمه كاذبه : ياسر من متى وانت هنا ؟
ياسر بعصبيه : رهف لو سمحتي هذي حياتنا خاصه فينا لا أحد يعرف بشي بيني وبينك .
رهف بتستفزه : ولا خايف من اخوي .
طالعها ياسر من فوق لتحت وبإستحقار : خساره فيك انك بنت خالي علي .
رهف : وانت خساره انك ولد عمتي مشاعل صدق انك ماتستاهلها .




~ ~ ~




مستشفى الملك فهد بالدمام...
هاجر وهي تتوجه للدكتوره : غاده وش صار لها ؟
الدكتوره : حالتها مستقره بس هي تحت تأثير البنج الى الان .
طلع علي وبقت هاجر بروحها ظلت واقفه على اعصابها قدام الغرفه تنتظر متى تفيق غاده .
وبعد ربع ساعه طلعو غاده يدفون سريرها الممرضات الفلبينيات .
مشت وراهم هاجر ودخلو غاده بغرفه خاصه ودخلت هاجر وباست جبين غاده .
فتحت غاده عيونها ببطء وهي تشوف الدنيا مثل الدوامه تدور فيها : انا وين ؟
هاجر بحنان : بالمستشفى ياقلبي .
غاده وهي عاقده حواجبها : وانتي مين ؟
هاجر استغربت من غاده : انا خالتك هاجر .
غاده بإستغراب : هاجر مين ؟
هاجر ماتحملت منظر غاده وهي على يقين ان غاده فقدت ذاكرتها .
غاده ضرت عبدالله ودمرت حياته بالسحر .
بس هاجر تبقى الام الحنونه لها ماتقدر تقسي قلبها عليها .
ابو غاده تبرأ منها .
وام غاده ماتدري عن اخبار غاده ملتهيه بزوجها ( سلمان ) واولادها .
ومابقى لها بهالدنيا إلا هاجر .
بكت هاجر على حال غاده : غاده ياقلبي انا هاجر زوجة عمك .
غاده وهي تبكي : ماعرفك خليني بروحي انا تعبانه .
طلعت من عندها هاجر وهي تبكي .


~ ~ ~




ابها...
بيت ام فيصل.
بغرفة قمر ممدده على سريرها وبيدها ورقة طلاقها ودموعها ماوقفت .
رن جوالها والمتصل سلطان شهقت قمر وهي تبكي " وش يبي هذا "
وردت بـ : نعم .
تنهد سلطان : كيف حالش يابنت عمي ؟
قمر تتظاهر القوه : ما أشكي باس .
سلطان : قمر انا طلقتش وخرجتي من حياتي بس باقي اختي يسرا تبكي ليل ونهار تبيني ارجعش ياليت ماتتصلي بها وتقطعي علاقتش بها .
قمر بقهر : كلفت على نفسك ياولد عمي ليه متصل علي كان قُلت لأختك وهي موب بزر تعرف الصح من الغلط وهي اللي تتصل على موب انا اللي اتصل عليها وبنت عمي ما راح اقاطعها عشانك .
سلطان ندم على تهوره : انا مابيها تاخذ فكره مهب زينه عنش , اذا منعتها اكيد بتسأل ليش .
قمر بقهر : انت مديت يدك علي قدامها وهي تعرف انك ماتبيني , من الاخر قولي ياولد عمي ايش تبغى ؟
سلطان انصدم منها " هذي كيف عرفت اني متصل عليها بس بسمع صوتها " : مابي إلا سلامتش ياقمر .
قمر بعصبيه : يمين بالله اذا اتصلت مره ثانيه لأقول لخواني وهم يوقفونك عند حدك يال**** .
سلطان جن جنونه : وش قلتي ؟ انا **** تقولي كذا عن ولد عمش ياقمر وين الاصول والادب ؟
قمر : انت ماعاد خليت بها اصول وادب ياسلطان , ماحشمتني وانا بنت عمك وببيتك كيف تبيني احشمك وانت الحين طليقي .
سلطان : دخيلش قمر لاتكرهيني انا والله احبش وماراح اتزوج غيرش .
قمر : ياقليل الحيا والله لأقول لفيصل .
وسكرت الخط بوجهه .
ومسحت دموعها " حيوان و**** ومايستاهل دمعه من عيني نزلت عشانه "
اتصلت على فيصل : الوو .
فيصل : هلا قمر .
قمر وهي تبكي : فيصل قول لسلطان لا عاد يتصل بي ازعجني وانا الحين ما احل له إش يبغى فيني .
فيصل بعصبيه : ال**** يتصل عليك ؟
قمر : ايه تو اتصل علي ومايستحي على وجهه .
فيصل بغضب : والله ما اخليه هذا مايحشمنا ولا يقدرنا ؟
قمر : فيصل انا ابغى اغير رقمي .
فيصل : لا انا اتفاهم مع سلطان .
قمر : فيك الخير ياخوي وماتقصر .
فيصل : هذا واجبي ياقمر , مع السلامه .
قمر : مع السلامه .




~ ~ ~




مستشفى العامر / الكوفي...
اضاءت شاشة جوال رتيل اللي ع الطاوله برساله فتحتها .
رساله من السكرتيره سوسن مصوره لها محادثه .
شافت رتيل رقم عبدالله والرسائل اللي بالصوره كلها غزليه من كل الطرفين .
وقفت رتيل وهي تشد قبضة يدها على جوالها مانعه صراخه اللي على وشك الانفجار .
وقف عبدالله مستغرب منها : رتيل وش فيك ؟
طالعته رتيل ونزلت من عينها دمعه حارقه : خاين و**** .
عبدالله مو فاهم شي : رتيل وش فيك ووش هالكلام .
لفت له رتيل شاشة الجوال : ان الله يمهل ولا يهمل , تلعب علي ياعبدالله ع بالي مابقلبك غيري , اذا مو محترمني ومقدر مشاعري احشم عمتك .
عبدالله انصدم الرقم الموجود بالصوره رقمه بس مايذكر انه ارسل لأحد رسائل مثل كذا : والله مو انا اللي مرسل الرسايل هذي .
رتيل بعصبيه : لو رقمك مو موجود كان قلت يمكن احد يتبلى عليه .
عبدالله : طيب مين اللي مرسل الرساله هذي ؟
رتيل بعد ماتمعنت بالصوره : اذا كان اللي مشبك معاهم كثــ...
قاطعها عبدالله بعصبيه : اسمح لك تقولين اي شي إلا الكلام هذا عمري مافكرت اسوي كذا , انا ماكلمت بنات وشبكت معاهم ايام المراهقه عاد اشلون الحين وانا متزوج .
حذفت رتيل الرساله وحطت جوالها بجيبها ومشت بسرعه من عند عبدالله وهي تبكي
" ليش ياعبدالله
تسوي فيني كذا والله حرام
انا ما استاهل بس من جد ****
وبعد ماشفت الحقيقه ينكر انه ماله يد بالرساله "
لبست عبايتها متجاهله اسألة النيرس الهام : دكتوره وين رايحه ؟ الوقت لسه ما انتصف ؟
خذت رتيل شنطتها وبصوت باكي : مظطره اطلع .
طلعت من المستشفى ووقفت برا واتصلت على سايق امها الخاص .
سمعت صوت عبدالله بعد ماقفلت من السايق : رتيل تعوذي من الشيطان والله انا ما ارسلت شي .
رتيل وهي تبكي :.........
قرب منها عبدالله : مو حلوه تخلينا واقفين برا ادخلي نتفاهم .
رتيل : مابينا تفاهم خلاص ولا عاد لي فيك خاطر انت جرحتني .
وتوجهت للسياره يوكن وركبت وراء وطلع السايق لبيت امها .
وصلو البيت ونزلت رتيل وفتحت الباب بالمفتاح اللي كان معاها ودخلت وشافت خالها علي وامها جالسين بالصاله .
خذت نفس عميق : سلام عليكم .
فزت مشاعل وراحت لرتيل : وش فيك ؟
رتيل وهي تنزل نقابها : مافيني شي بس تعبانه ابي انام .
زاد قلق مشاعل على بنتها .
ومشت رتيل من عندهم ودخلت بغرفتها قفلت الباب .
ونزلت طرحتها وعبايتها ورمت نفسها على السرير وهي تبكي بقوه .
" وش هالخيانه ياعبدالله ؟ "
وصلت رساله ثانيه من سوسن وفتحتها رتيل .
وقرأت محتواها بأنفاس متسارعه ودموع لاتهدا تنسكب اكثر واكثر .
( دكتوره رتيل انا على علاقه محرمه مع عبدالله واتمنى تسامحيني لأني بأتوب )
انهارت رتيل صدمتها بعبدالله اكبر منها واكبر من تفكيرها .
ماتخيلت في يوم ان عبدالله سيء اخلاقيآ .




~ ~ ~






باريس / شامب دي مارس...
رهف جالسه بالصاله الشاسعه الواسعه المليئه بالاثاث الفرنسي الفخم .
تنتظر اخوها فارس اللي قالها انه وصل باريس ماتقدر تستقبله بالمطار .
قيمها الاسلاميه وتربيتها وعاداتها تمنعها تخرج من البيت وهي ماقالت لياسر .
رن الجرس وفتحت الخادمه الباب .
ودخل فارس اللي ارتسمت على شفايفه ابتسامه من شاف رهف واقفه بإستقباله : ياهلا وغلا بأخوي من جد تو مانورت باريس .
فارس بعد ما احتضنها : منوره بوجودك ياقلبي .
رهف بفرحه وهي تطالع فارس وبابتسامه : الحمدلله على السلامه .
فارس يبادلها الابتسامه : الله يسلمك ويخليك لي , وين ياسر ؟
رهف احتارت وش تقول له تقول الحقيقه او لا .
قررت انه اي شي بينهم مايطلع لأحد لأن ياسر حذرها : ممم عنده شغل شوي ويرجع .
وانفتح الباب ودخل ياسر وفارس يقول بمرح : جبنا سيرة القط وجاء ينط .
ضحك ياسر : بس ان شاء الله جايبين سيرتي بالزينه .
فارس وهو يسلم على ياسر : اكيد زينه .
جلسو واخذ ياسر اخبار فارس واخبار اهله .
قالت رهف اللي جالسه جنب فارس : كان جبت غاده معاك .
فارس بلع ريقه : هاا , انتي عروس ومايصير نضايقك .
رهف : عروس بس اشتقت لأهلي ابي احد منهم .
فارس بمزح : ليش انا مو مالي عينك ؟
ضحكت رهف : هههههه مالي عيني ونص بس انا ابي غاده او امي او شهد .
فارس : ان شاء الله تروحين تشوفينهم اذا رجعتي للدمام .
ياسر : انت ضيفنا اول ثلاث ايام وبعدها راعي محل , واليوم مسوي لك احلى عشاء بشامب دي مارس .
ابتسم فارس : وانت قد دخلت باريس ومادخلت المنطقه هذي ؟
ياسر : شامب دي مارس احلى منطقه بباريس يكفي ان برج ايفل على ارضها .
وقفت رهف وقالت بمرح لفارس متحاشيه النظر لياسر : انا معزومه ولا لا ؟
فارس : اكيد , هذي عزيمة زوجك .
رهف استغلت وجود فارس بينهم : انا بروح اغير ملابسي .
فارس : لا بدري مو رايحين الحين .
ياسر : إلا الحين احلى وقت - ووقف - عن اذنك فارس .
ومشى وراء رهف ودخلت بغرفتها ودخل وراها قبل لاتسكر الباب .
حست رهف برجفه بقلبها وانتشرت الى انحاء جسمها طالعت ياسر بخوف .




~ ~ ~


بشويش يآ تنهيدة .. الضيق ../ بشويش
مآبي تمّر .. وتسمع شهآقي .. آمي ..
مآبي تجيني تسألن ضيقتي ليش !
وأفزّ أكفكف دمعتيني .. بـ كمّي
وآرسم على طآرف شفآتي أثر طيش ..
وآفتح كتآبي / كنّه الدرس همّي
تطق بآب الغرفه , وأرجع آعيش
يآ حشرجه صوتي إذآ قلت : "سمّي" ..
تدخل وأنآ آحس إنهآ تدري , بـ إيش
تدري , بـ إنه جفّ دمعي ودمّي
وتسأل تعشيتي ! وآقول أنتي العيش
وتآصل شوآطي سآحلي قبل يمّي
وتقفي وهي تعطي ../ الموآجع بخآشيش
تدعي لي , ودمعآتهآ مآ تسمّي !
يآليتهم مآركبوآ لي ../ كذآ ريش
ويآليتهم مآ اترفوني .. ب حلمي
لآقلت ابي .. صفوآ لي ل رغبتي .. جيش
ولآ قلت مآبي صآر .. كل شي سلمي !
ابيك .. كيف اقولهآ .. وكيف ابعيش ..!
وفرآقك انت .. آكبر من حدود../ غمي
لآتقول طولتي كذآ غرتك ليش ..ّ!
طولتهآ../ بخفي دموعي عن ..آمي


كلمات : رزان العتيبي




الدمام...
بعد اربع ساعات متواصله من البكاء .
صحت رتيل من نوبة البكاء اللي اجتاحتها .
وقفت وحست بصداع شديد .
وصلت دورة المياه وهي تحس بدوخه .
غسلت وجهها عدة مرات وغيرت ملابسها , لبست بيجامه لونها وردي تناسب الجو شديد الحراره .
جلست على سريرها قفلت جوالها ورمته جنبها .
كرهت رؤية جوالها اللي قلب حياتها .
مصدومه من عبدالله مو مستوعبه اللي صار تحس انها بحلم عجزت تصحى منه تحس انها بكابوس مدمر بتر اوصالها وقطع اوردتها .
سمعت طرقات خفيفه على الباب .
قامت وفتحت الباب وهي على يقين انه امها : هلا يمه .
مشاعل وهي تطالع وجه رتيل المتورم من البكاء : رتيل وش فيك اطق الباب من يوم دخلتي تو تفتحين .
رتيل عادت الى البكاء من جديد ورمت نفسها بحضن امها : يمه انا محتاجتك .
ضمتها امها ومسحت على شعرها : حبيبتي رتيل وش اللي صار لك ؟
رتيل بين شهقاتها : يمه عبدالله خانني يكلم وحده من وراي .
صعقت مشاعل من كلام رتيل وبصدمه : عبدالله يسوي كذا ؟
رتيل : ايه يمه سوسن سكرتيرته ارسلت لي الصوره .
مشاعل : حسبي الله وهو نعم الوكيل , شلون يسوي كذا مايخاف الله , بس ماذكر ان عبدالله سوا شي حرام هو من صغره مستقيم .
رتيل وهي ترفع نفسها من حضن امها وتبعد خصلات شعرها المتبعثره على وجهها : يمه لو الرساله ماوصلتني والله اقول كذابين عبدالله مستحيل يسويها , هو دايم يقولي انه يحبني وماملى عينه من الحريم إلا انا , بس كذاب و**** .
مشاعل بتحذير : يابنتي لا تسبين مهما سوى يصير ولد اخوي وما ارضى عليه .
لأول مره تحس رتيل بأن مشاعل تحب عبدالله اكثر منها ظنت انها امها الحقيقيه ماراح تفضل احد عليها .
وتوقعت انه ماينافسها بغلاتها عند امها إلا اخوها ياسر .
ياسر عاش عند امه منذ طفولته الى الآن .
ورتيل عاشت بعيده عن امها تربت بعيده عنها ولكن تبقى بنتها وقطعه منها .
وقالت رتيل وهي مصدومه : يعني يمه تفضلين عبدالله عليّ ؟ ولد اخوك اغلى من بنتك ؟
مشاعل صعقت من دموع رتيل : لا والله يابنتي ماخلق اللي اغلى منك وماينافس غلاتك إلا اخوك , بس قلت لك ولد اخوي ما ارضى عليه مو معناته هو اغلى منك ؟ انتي قريب تصيرين ام وتعرفين غلاة الولد عند امه .
رتيل انتفضت من فكرة امها وبإستفسار : قريب اصير ام ؟
مشاعل بإستغراب : ايه وش فيك مستغربه ؟
رتيل : الله لايقوله واجيب اولاد من عبدالله , انا غلطت كثير لأني وثقت فيه .
مشاعل : انا احس انه فيه لبس بالموضوع .
تنهدت رتيل : ياليت فيه لبس يايمه ياليت , عبدالله ارسل لها من رقمه وانا شايفه الرساله بعيوني .
رن جوال مشاعل وردت بإحترام وترحيب : هلا بعبود هلا بالغالي .
عبدالله ارتاح من سمع صوت عمته وهو يعرف انها مو زعلانه عليه من نبرة صوتها الحنونه : هلا بك اكثر ياعمتي , كيفك ؟
مشاعل : بخير جعلك بخير .
عبدالله : عمتي بجيك الحين فاضيه ؟
مشاعل بابتسامه : حياك الله يالغالي انتظرك .




~ ~ ~


في احد احياء الدمام .
بيت فخم ولكن يدل على المتسوى المادي المتوسط لسكانه .
دخلو بيتهم الجديد .
العنود وولدها وائل وفجر وسراب .
طالعت العنود بالبيت وبابتسامه : الله يطول بعمرك ياولدي ويخليك لي وتقولي بيت متواضع وهو ماشاء الله بهالفخامه .
وائل بفرحه : الله يخلي لي رتيل اللي حلفت اني ما ادفع ريال واحد بالبيت هذا .
العنود : الله يوفقها ويجعله في موازين حسناتها .
نطت سراب والفرح يغمر قلبها الصغير : انا ابي غرفه لوحدي ما ابي مع ماما .
ابتسمت امها : عندك اربع غرف اختاري اللي تعجبك فيهم .
هتفت بفرح وهي تركض متوجهه للدرج اللي يتوسط الصاله : بختار احلى غرفه .
ضحك وائل وهو يقول بصوت عالي : لا تطيحين وتنقلب سعادتك تعاسه .
فجر تحمل مشاعر خاصه لسراب تحبها كثيرآ تعتبرها اختها التي اخذها الله برحمته وقالت بفزع وخوف : اسم الله عليها لاتفاول عليها .
وائل بمرح : يعني عشانك تبرعتي لها صارت اغلى الناس عندك ؟
فجر بابتسامه : وربي ما اغليت احد كثرها الله لايحرمني منها .
وائل : حتى انا يافجر ؟
ضحكت فجر بخجل : انت عارف قدرك عندي .
وائل بخبث : لا مو عارف .
ابتعدت عنه فجر اللي كانت واقفه جنبه وجلست جنب خالتها على الكنبه : يمه شوفي ولدك .
ضحكت العنود : وانتم كل يوم على هالموال , كم شهر ويصير عندكم ولد وانتم الى الحين ماعقلتو ؟
فجر : هو يحب يحرجني .
العنود : الحين المحرج من الثاني انتي ولا هو اشوفه بلع لسانه .
فجر بضحكه ومزح : مايقدر يقول شي وانتي عندي الله لايحرمني منك يالغاليه .
مشى وائل من عندهم وهو يقول : يمه روحي ارتاحي وخلي هذي تجي والله ما اعديها لها .
فجر : ومين اللي قالك اني بجي وراك ؟
وائل طالعها وهمس لها وهو يقرب لها : يطاوعك قلبك تتركين وائل بروحه ؟
عضت فجر على شفتها السفلى بخجل امتقع وجهها احمرار .
عصبت العنود : وائل لاتحرجها .
ضحك وائل : بروح اشوف سراب وش اختارت .
ومشى من عندهم .
ووقفت فجر وبحنان وهي تمسك بكف العنود : يله يمه تعالي معاي لغرفتك ارتاحي قبل صلاة المغرب .
مشت معاها العنود ودخلو بغرفة العنود اللي في الطابق الاسفل .
فتحت فجر الباب وانبهرت العنود بجمال الغرفه وسعتها : ماشاء الله كل هالزين لي .
ابتسمت فجر : قليل بحقك يمه , هذا ذوق رتول قلت لها ناخذ لك لون بني او عنابي قالت عمتي توها صغيره على هالالوان اللي تجيب الكأبه .
العنود اشتاقت لرتيل كثير هي كانت لها الام اكثر من نوال هي اللي ارضعت ونوال اللي ربت .
" غريبه يارتيل مافيه بنت بالدنيا مثلك لك ثلاث امهات , مشاعل انجبت , وانا ارضعت , ونوال ربت "
نزلت دمعه حارقه على خد العنود وهي مانتبهت سرحت بأفكارها بعيدا وتذكرت رفيقة دربها نوال .
شهقت فجر : يمه وش فيك ؟
العنود تطمنها : ولا شي حبيبتي بس اشتقت لرتيل .
فجر : ولا يهمك الحين اكلمها وتجي .
العنود : لا اكيد الحين بشغلها او عند زوجها مايصير نشغلها , وهي تتحاشاني عشاني ذكرى اليمه بحياتها انا اذكرها بنوال وهي حزنها على نوال باقي اثره الله يرحم نوال ويجعلها مثواها الجنه .
فجر : امين يارب .




~ ~ ~




باريس / شامب دي مارس...
بلعت رهف ريقها اكثر من مره وهي تطالع ياسر .
ياسر يطالعها بإستغراب حاول يمد يده لكتفها ويهمس لها بكلمات حب دافئه مطمئنه شد على قبضة يده " ما انزل نفسي لها "
تكلم بهدوء وهو يشوف دموعها على وشك النزول : رهف وش فيك ؟
رهف وهي على وشك البكاء وبصوت يرجف : وش تبي ؟
ياسر بعصبيه : ما ابي منك شي , كنت بس جاي اقولك البسي لبس محتشم والبسي عبايتك .
رهف بين اسنانها ويتحول خوفها لغضب كاسح : مو انت اللي تعلمني وش البس وانت اخر من يتكلم بالموضوع هذا فاهم ؟
صرخ ياسر فيها وهو يحاول يسيطر على نفسه وانه مايضربها : لا ترفعين صوتك علي انا رجلك احترميني .
رهف : انت تعرف الاحترام عشان تتكلم عنه ؟
ياسر بعصبيه وهو يحاول انه مايمد يده عليها لأنه ماتعود احد يراده بموضوع جاد : رهف اقصري الشر ما ابي امد يدي عليك .
رهف انفجرت بغضب : يعني خايف من فارس لو كان فارس مو موجود كان تضربني انت اصلآ مو رجال ولـ...
قاطعها ياسر وهو يغلي من الغضب : رجال وغصب عنك , اللي يمد يده على حرمه هذا اللي مو رجال ولا خلق اللي انا اخاف منه او اهابه وفارس له الحشيمه والاحترام .
رهف خافت منه كثير : انت شايف نفسك على ايش مغرور مره , ما كأنك ولد ناصر السكير .
ياسر والشرار يتطاير من عيونه : لا تربطيني بناصر هذا اللي سبب دمار حياتي , ويحق لي اغتر بنفسي لذاتي مو لازم عشان ابوي ومنصبه .
رهف : تربيت عمتي عمرها ماصارت كذا غرور وكره وحقد عكس عمتي تماما طيبه وحنونه وتنحط على الجرح يبرى .
ياسر : لا تظنين اني اتعامل مع كل البشر مثل ما اتعامل معاك , الناس ال****ين عندي لهم تعامل خاص .
رهف بذهول وهي تفتح عيونها على وسعهم : انا ****ه تقول عني ****ه ؟
ياسر : ايه اقول عنك ****ه وانانيه وماتفكرين إلا بنفسك , و لا يوم فكرتي بأحد جايبه اخوك اللي مشاكله كثر شعر راسه عشان تسعدين نفسك وبس , هنتي رجولتي عشان تحافظين على كبريائك , عاندتي ابوك عشان تفرضين شخصيتك انتي انانيه وتفكيرك **** .
رهف انصدمت : مستحيل انا اصير في يوم من الايام انانيه , ويوم قلت لفارس يجي ماكنت اعرف انه عنده مشاكل .
ياسر : صحيح هو ماقال بس تو اتصلت علي خالتي هاجر تقولي انتبه عليه هو هالفتره متغير ومتضايق عشان المشاكل اللي قد شعر راسه .
رهف حست ان النقاش بينها هي وياسر عقيم : بليز ياسر اطلع برا بغير ملابسي ما ابي أأخركم .
ياسر : لو ماقلتي قدام اخوك انك بتطلعين كان ماخليتك تطلعين بس مابي افشلك قدام اخوك وياخذ صوره سلبيه عني خلي حياتنا قدامه حلوه اللي فيه مكفيه .
رهف وهي تتكتف : ما ادري مين فينا الاناني انا ولا انت , انت تبي حياتك معاي احلى حياه قدام اهلنا لأنك تبي بكل شي مثالي .







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:54 AM   #20

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الثاني والعشرون °•

مدخل البارت :

قال تعالى : ( وَإِمَّايَنَزَعَنَّكَ مِنَ اْلَشَّيْطَانِ نَزْعٌ فَاْسْتَعِذْ بِاْللهِ إِنَّهُ سَمِيعُ عَلِيمُ ) سورة الاعراف آيه 200
-
-
-
-
-
ياسر بسخريه : فهمتيني غلط يامدام رهف انا ماقلت نبي حياتنا حلوه عشان اصير مثالي - واكمل بجديه - بس ابي انتي تطلعين بصوره حلوه قدام اهلك ولا ابيك تفشلينهم لأنهم ناس ونعم فيهم ومابي اخليهم يعرفون انه ماورى بنتهم إلا سواد الوجه ولا فيه وحده مثلها ترادد زوجها ؟
رهف : والله انت اللي تستفزني , ياسر اطلع برا .
توجه ياسر للباب : اقسم بجلالة الله لو مالبستي لبس ساتر ماتطلعين معانا واخليك تخيسين هنا .
رهف بحزم : قلت لك مو انت اللي تعلمني وش البس ووش مالبس .
طلع ياسر وسكر الباب وبهدوء نزل للصاله وجلس قدام فارس : اسف تأخرت شوي .
فارس بمرح بعد ماشرب من الكوفي : مابغى يخلص اجتماع القمه .
ضحك ياسر : الحمدلله خلص على خير .
فارس اللي سمع بعض من مشاجرتهم واصواتهم العاليه : تحمل رهف هي مدلعه كثير وتبي لها واحد ينفذ لها كل طلباتها .
ياسر : بنت خالي واتحملها وعلى عيني وراسي بس انفذ لها كل طلباتها مستحيل ما احب حرمه تفرض رايها علي او حتى اخذ برايها .
فارس بضحكه خفيفه : انت معقد من طينة ابوي وجدي اللي الحرمه عندهم مالها لا راي ولا كلمه .
ياسر : ولا راح اتغير انا مع الناس اللي يقولون الحرمه مالها ببيت زوجها إلا السمع والطاعه وتنفذ كل اللي هو يطلب .
فارس : والله انخدعت فيك رهف كثير , ومع كل هالتعقيد اللي فيك وطينة القداماء إلا انك داخل طب فيه شي غريب بالموضوع .
ياسر : انا مع كل شي في عصرنا هذا ومو معقد بس ان المرأه تفرض رايها على زوجها وترفض اي شي يطلبه انا معارض وبقوه .
فارس بمزح : والله ما ادري وش اللي بلا اختي فيك .
ياسر بمزح مماثل : تحمد ربها انه واحد مثلي التفت لها .
جاهم صوتها وهي تنزل مع الدرج : إلا تحمد ربك انه وحده مثلي تنازلت ووافقت عليك .
فارس بضحكه : ههههههه الحين وش بيفكك من ام لسانين .
رهف وهي تجلس جنب فارس : ام لسانين في عينك احشمني انا اختك .
فارس بعتب واضح : لا حشمتي زوجك احشمك .
رهف بقهر : لا والله بغيتك لي عون وصرت فرعون .
فارس : والله اللي يسمعك يقول بحرب مع ياسر .
رهف وكأنه مافيه بالمجلس إلا هي وفارس : انت عارف من الاساس اني رافضته بس انت وابوي وعمي غصبتوني عليه .
وقف ياسر : حتى انا ماكنت اصلآ افكر فيك بس امي عرضتك علي واختارتك لي وعشان امي بس وافقت على وحده مثلك لسانها سم .
فارس بعصبيه : انتم ماتحترمون احد , اذا الاحترام بينكم معدوم احترموني جالس بينكم , وكلكم تكذبون على بعض ياسر يعشق التراب اللي تمشي عليه رهف , ورهف تحب ياسر كثير ومن عرفتها وحب ياسر يكبر بقلبها .
شعرت رهف بحرج وخجل فارس يقرأ افكارها وبصوت مبحوح : وانت مين اللي قالك ؟
فارس : اختي واعرفك زين .
ياسر : صح كنت احب رهف بس من بعد الملكه واللي صار فيها كرهتها .
فارس : ما اذكر ان قلبك اسود ياولد عمتي .
ياسر : الدنيا غريبه ومحد يبقى على حاله , وانت سمعت كلام اختك بنفسك تكره الناس فيها .
ماتحملت رهف كلام ياسر ووقفت : عن اذنكم .
فارس وهو يمسك يدها : اجلسي الحين بنطلع .
جلست رهف واخذت نفس وهمست لفارس : وانت تهون عليك اختك يجرحني وانت موجود وساكت .
ابتسم لها فارس وسكت .
الجو مشحون بين ياسر ورهف .
فارس مايعرف من وين يبدأ عشان يهدي الوضع بينهم .
" انا وش اللي جابني "
وقف وهو يقول : الغلطان اللي يسمع كلامك يارهف مالي داعي اجي لو انا افكر بعقلي كان ماجيت .
وقفت رهف : خلاص فارس اللي صار بيننا عادي يصير بين اي اثنين مو متفاهمين الموضوع بسيط .
ياسر طلع من عندهم وفارس طالع رهف : انتي ماترتاحين إلا اذا صارت حياتك تعيسه .
رهف بغصه ودموعها متحجره بعيونها : خلاص فارس والله اللي فيني مكفيني .






~ ~ ~


الدمام...
وصل عبدالله بيت عمته ونزل من السياره وقفلها ودخل بخطوات هادئه .
فتح باب المدخل الرئيسي .
دخل للصاله وهو يشوف عمته تنزل مع الدرج وترحب فيه .
عبدالله نفسه يعرف رتيل قالت لها على اللي صار او لا .
سلم عبدالله على راسها .
وجلسو بعد السلام والترحيب .
وتكلمت مشاعل بهدوء : انت جاي هنا عشان موضوعك انت ورتيل ؟
عبدالله : عمتي يعني تشوفين انه من المنطق تطلع كذا بدون ماتعرف السالفه ؟
مشاعل : وصلتها رساله من احد البنات اللي يشتغلون عندك وكلها غزل يعني الكتاب واضح من عنوانه مايحتاج تنتظرك تبرر .
عبدالله : والله السالفه كلها كذب انا رحت للسكرتيره وسألتها عن السالفه وقالت لي انها هي اللي سوت كذا .


****


قبل ساعتين .
المستشفى.
صرخ عبدالله بالسكرتيره : وشلون وصلت رساله من جوالي لك .
وقفت سوسن وبكل وقاحه ابتسمت : اهم شي اني ئدرت اشكك مراتك بيك .
عبدالله بين اسنانه : ****ه , اطلعي من هنا ولا عاد اشوفك .
خذت سوسن شنطتها وابتسمت لعبدالله : اهم شيّ حئئت مرادي يادكتر .
ومشت من عند عبدالله .


****


مشاعل : وبس هذا اللي الله قدرك عليه تطردها من شغلها ليش ما اخذت حقك منها .
عبدالله بقهر : وشلون اخذ حقي منها وهي حرمه ضعيفه ولا امد يدي عليها ؟
مشاعل : تشتكيها على الاقل .
عبدالله : مايحتاج ندخل انفسنا بمشاكل احنا بغنى عنها .
مشاعل : وتظن ان رتيل بتسامحك ولا تصدق كلامك ؟ الحين رتيل بتقول طردها لأنها انكشفت الحقيقه .
عبدالله والنار تهشم صدره : حسبي الله عليك ياسوسن كانت محترمه لأبعد حد ومن زواجي وهي متغيره
وتمادت كثير بس ماكنت اتوقع انه هذا هدفها .
مشاعل وهي توقف : بروح انادي رتيل عشان تتفاهمون مع بعض مايصير انا وسيطه بينكم .
عبدالله بسرعه : لا عمتي اكيد رتيل تعبانه الحين خليه وقت ثاني الين تهدا .




~ ~ ~


رجعت هاجر للمستشفى وتوجهت لغرفة غاده طقت الباب ودخلت وشافت غاده جالسه وشعرها الاشقر نازل على وجهها .
توجهت لها هاجر : غاده .
طالعتها غاده : انتي مين ؟
هاجر بعد ماباست جبين غاده : انا هاجر .
غاده هزت كتفيها بمعنى الجهل : ماعرفك .
هاجر : طيب مين اللي تعرفين ؟
غاده بحزن : ما اعرف إلا فارس بس هو راح وخلاني , إذا انتي تعرفينه قولي له يجي انا محتاجته .
سالت دموع هاجر : فارس طلقك خلاص ماراح تشوفينه مره ثانيه .
غاده بصدمه : ايـ , ايش ؟ ط ط طلقي ؟ انتي كذابه .
هاجر وهي تحضن غاده : خلاص ياقلبي ربي ماكتب لك تكملين حياتك معاه .
غاده وهي تبعد هاجر عنها : لا اتصلي عليه يجي الحين انا لازم اشوفه واكلمه .
هاجر : مو موجود بالسعوديه .
غاده وكأنها تذكرت شي : انتي ام فارس ؟
ابتسمت هاجر وهي تمسح دموعها : ايه انا ام فارس تذكرتيني ؟
غاده : ايه ايه تذكرتك , تكفين قولي لفارس يجي بسرعه والله انا محتاجته لازم يوقف معاي الحين انا تعبانه .
هاجر : سلامتك من التعب بس فارس مشغول وبعدين انتي ماتحلين له عشان يشوفك .
غاده بعصبيه : لا تقولين كذا إلا انا حليلته .
هاجر طلعت من عند غاده وراحت لمكتب الدكتوره : سلام عليكم .
الدكتوره : وعليكم السلام .
هاجر بعد ماجلست على الكرسي : دكتوره ابي اسألك عن حالة غاده هي ماعادت تذكر شي , اللي هي تعرف بس انا وفارس .
الدكتوره : والله مو عارفه وش اقولك يام فارس غاده مصابه بمرض فقدان الذاكره البعيد بس هو قصير المدى يعني يبي لها اسبوعين وترجع لها الذاكره , بس هي معرضه للاصابه بمرض الوسواس القهري وغالبآ المصابين بالمرض هذا مايتذكرون إلا اللي قهرهم .
هاجر بحزن : يعني غاده ماراح تعيش طبيعيه ؟
الدكتوره : العلم عند الله بس احتمال كبير انها تصاب بالمرض هذا هي كل ماحكت جابت طاري انها عقيم وساحره وزوجها ضربها بس هذا اللي على لسانها والاشياء الثلاث هذولا هم اللي قهروها .
هاجر : بس انا قلت لها ان زوجها طلقها وماتقبلت الخبر .
الدكتوره : صعب تتقلبه الحين .






~ ~ ~




ابها...
نزلت قمر تمشي مع الدرج بمساعدة اختها ميعاد .
خف الم رجلها وقدرت تمشي عليها ويدها المكسوره مثنيه على صدرها .
كل الآمها خفت إلا الجرح والالم اللي بقلبها كل يوم وهو يزيد .
كل يوم وهو يكبر .
وقفت شهد وسلمت على قمر : ماتشوفين شر ياقمر وجعلها اخر الاوجاع .
قمر وهي تجلس جنب شهد : الله يسمع منش , امي ماهيب رايحه تخطب لفيصل ؟
شهد : إلا تو راحت مع فيصل .
قمر بإستغراب : وش اللي مجلسش هنا لو انا مكانش والله لأروح لبيت هلي ولا اخرج منه إلا اذا طلق مرته اللي اختارها علي .
شهد بابتسامه : الحين بتجيك الاخبار اللي بتسعدك .
قمر : لا يكون متصله على حنان وقايله لها شي ؟
شهد : لا بس خالتي ام سعد من اسبوع كلمت فيصل وقالت له انها ماراح توافق على خطوبتهم .
ابتسمت قمر لشهد : حظش زين يابنت عمتي , تصدقين شهد على قد ماكنت اكرهش الحين احبش من يوم ضربني سلطان عرفت اني ظالمتش وعرفت قدرش .
شهد : الله يرفع قدرك , الحمدلله هذي خيره لك ياقمر الظالم مايدوم ظلمه وعقابه عند الله عسير بس ربي قدم عقابه لك بالدنيا ولو ماصار اللي صار كان ماسامحتك على اللي سويتيه فيني .
قمر : الحمدلله على كل حال - وبحزن - والله حزينه على سلطان انا ابغى ولد عمي .
شهد : الله يعوضك .
سالت دموع قمر وبدأ صوتها يختنق : مهما كان الطلاق صعب على اي بنت .
شهد احتضنت قمر : اذكري الله .
قمر " لا إله إلا الله "
شهد وهي تهمس لقمر : ياقلبي ياقمر مو هاين علي اشوفك بالحاله هذي ماتعودت اشوفك ضعيفه خليك قويه مثل ماعرفتك .
قمر بتعب : خلاص القوه اللي كانت سلاحي انهارت يوم طلاقي انا صحيح كنت اتبلد ومابي امي تحس بشي بس بداخلي نار شابه ولا فيه وحده تتطلق بعد زواجها بيومين , قدلي عنده يومين والله مقهوره ياشهد ساعات احس انه انا السبب وانا اللي تسببت بذا لنفسي انا اللي طولت لساني على الخدامه واهنتها وضربتها بعد وال****ه عرفت كيف تنتقم مني ماتفارقني صورتها وهي تطالعني يوم ضربني سلطان .
شهد : حبيبتي قمر ان شاء الله خيره لك ونصيبك بيجيك ان شاء الله .
دخلو فيصل وامه ونزلت ام فيصل عبايتها وهي تغلي من الغضب : ماهقيتها من ام سعد ترفضك لا وانت مستانس .
فيصل بعد ماقبل راس امه : يمه انا مالي ذنب هم اللي رفضوني .
ام فيصل : على بالك اني غافلت(ن) عن اتفاقك انت وخالتك حنان ماخبت علي شي .
فيصل بابتسامه : يمه خلاص ربي ماكتب لي اتزوج وشهد تكفيني .
ام فيصل بألم : ياولدي انت سعادتك والله فوق سعادتي لاتظن اني بنكد عليك واطين عيشتك انت ولدي وسعادتك اهم من سعادتي وانا ابي لك الزين شهد ماتبي عيال منك .
قمر بإعتراض : يمه والله مافيه ازين من شهد جمال وذوق واخلاق ايش تبغو اكثر من كذا ؟
توجه فيصل لقمر وباس راسها : الله يطعني عنك .
قمر بابتسامه لأخوها : مجار ياخوي .




~ ~ ~




الدمام...
رجع عبدالله للبيت الساعه 4 ونص العصر دخل مجلس الرجال وسلم على زياد : وينك يارجال من اليوم انتظرك .
عبدالله : اعذرني يازياد صار عندي ظرف طارئ .
زياد بابتسامه : معذور , انت مو ناوي تجي لندن ؟
عبدالله : لا شكلها السالفه مطوله رتيل كانت بتدرس بلندن عشان البكالوريوس وامتحان التوفل لأنها قبل تتوظف التحقت ببرنامج تدريبي للطب .
زياد بضيقه : لا عبدالله انت وعدتني تروح معاي للندن وانا ثلاث ايام ورايح للندن خلاص اجازتي خلصت .
عبدالله : اعذرني زياد والله كنت بروح معاك بس صارت مشكله بيني انا ورتيل وشكلها مطوله .
زياد : الله يعينك على غثى الحريم .
عبدالله بمزح : احشم زوجتي هي مو غثا .
ضحك زياد : لا بصراحه مدري وشلون متحمل الحريم .
عبدالله : اذا انت عندك عقده من الحريم انا عكسك .
زياد : اكرهه الحريم كلهم وشكل كل غلاهم ومحبتهم لأمي وبس .
عبدالله : الله يخليها لك ولا يحرمك منها , بس مستحيل تبقى طول عمرك عزابي .
زياد بهدوء : اللي كنت ابيها تزوجت وخلاص الباب هذا تسكر بعدها .
عبدالله بصدمه : انت كنت تبي رهف ؟
زياد : ايه كنت ابيها .
عبدالله بعصبيه : اربع سنوات وانا ادرس عندك بلندن ماقلت لي ولا يوم انك تبي رهف .
زياد : صح اني عايش بغربه وبلد غير عن بلدي بس عاداتي متمسك فيها ومستحيل اقولك اني ابي اختك .
عبدالله : ماقلت لك قولي انك تحبها بس قولي انك تبيها اخطبها ع الاقل انت ولد عمها .
زياد : ومثل ما انا ولد عمها ياسر ولد عمتها ومافيه فرق بيننا .
عبدالله : والله لو عندي اخت ماتزوجت كان زوجتك غصب عنك .
زياد بيغير الجو : الحمدلله انه ماعندك اخت .
عبدالله وهو يوقف : عن اذنك بروح اسلم على امي .
زياد : وقول للخدامه تجيب امي , ولا تخلي بنت ناصر تمشي رايها عليك اجبرها تروح معاك للندن .
عبدالله : يصير خير .
وطلع من عند زياد وتوجه لقسم الحريم وباس راس امها ويدها : وينك ياولدي تأخرت اليوم وزوجتك وينها .
عبدالله : رتيل عند اهلها .
هاجر : ليش عند اهلها لا يكون زعلانه .
عبدالله بهدوء : بتغير جو احتمال بعد ثلاث ايام نروح انا وياها للندن .
وقبل راس لمياء : اخبارك ياعمتي ان شاء الله مرتاحه .
لمياء : مرتاحه دامني بوطني وبالارض اللي انولدت فيها , تكفى ياعبدالله اقنع زياد انا نجلس هنا ما اقدر اخلي اهلي .
عبدالله : انتي ياعمتي عارفه ولد اذا صار براسه شي يسويه وما احد يقدر يرده ياما حاولت فيه بس ما بأذنه ماء , وعشانك برجع اكلمه بالموضوع هذا .
لمياء وصوتها يتحشرج : الله يرفع قدرك ياولدي .
قال عبدالله للخدامه توصل لمياء لزياد .
وهو طلع لجناحه .
تمنى انه مايدخل بس لازم يغير ملابسه .
اخذ نفس عميق " الله يعنني على فراقك يارتيل "
فتح الباب ودخل وهو يتمنى يشوفها قدامه .
فتح باب غرفتهم واستنشق ريحة عطرها اللي تملئ المكان .
كل شي يخصها موجود ملابسها ادوات التجميل اللي على التسريحه عطوراتها .
اخذ نفس عميق " الله يهديك يارتيل "
توجه للحمام واخذ له شور ولبس ثوب ابيض ورجع للغرفه اخذ ساعته السوداء اللي على التسريحه ولبسها بمعصمه اليمين .
تعطر ومشط شعره السبايكي ورتبه .
اخذ محفظته وجواله ودخلهم بجيبه ومسبحته الالماس ولبس جزماته تومس اسود ولبس غترته البيضاء ونسفها على عقاله .
وطلع من جناحهم ونزل مع الدرج بسرعه وطلع لسيارته طلع جواله واتصل على رتيل .
ماردت عليه .
واعاد الاتصال مره ثانيه وثالثه .
وردت بـ : نعم .
عبدالله بابتسامه : هلا حبيبتي واخيرآ رديتي .
رتيل بين اسنانه : لا تقول حبيبتي انت كذاب وربي كذاب .
عبدالله بإعتراض : لا تحلفين بالله زور انت ماتدرين عن مشاعري تجاهك .
رتيل بهمس : تغازل سكرتيرتك وتقول انك تحبني ؟
عبدالله : اتصلي عليها بنفسك واسأليها , رتيل احنا مو اطفال يعني انتي صدقتي انه انا ممكن اسوي كذا ؟
رتيل وهي تحاول انها ماتبكي وتفضح نفسها قدامه : انا شفت كل شي بعيوني انت طعنتني .
عبدالله بغضب : يعني من اول مشكله بينّا رحتي لبيت اهلك ماتبين تناقشيني ونحل مشاكلنا بينّا يعني لازم اهلك يتدخلون ؟
رتيل : لو مشكله عاديه كان عادي عندي ومافيه حياه تخلو من المشاكل بس هذي فيها شرف ودين .
عبدالله بقهر : واذا انا مالي دخل بالسالفه هذي كلها .
رتيل بغضب : يعني اشلون مالك دخل وهو رقمك اللي يرسل لها , مين يعني اللي يستخدم جوالك غيرك ؟
عبدالله : هي بنفسها قالت لي انها بس تبي تشكك فيني وانا لقيت رسايلها بجوالي نفس الوقت اللي كنا فيه بالكوفي ال****ه مغيره توقيت جوالها .
رتيل بغصه : خلاص الحياه بينا ماراح تستمر اربع اشهر من زواجنا ومشاكلنا مالها عدد .
عبدالله : رتيل لاتنكرين اول شهرين كنت مسحور وانتي عارفه الشي هذا واللي اسويه فيك غصب عني , بس عشتي معاي شهر ثاني ماشفتي ولا مشكله إلا هذي .
رتيل : صح انه بعد ما انفك السحر هذي اول مشكله بس مشكله عن كل مشاكل الدنيا واللي انكسر مايتصلح ياولد خالي .
عبدالله بين اسنانه : اتصلي على الحيوانه سوسن بنفسك وتأكدي منها .
رتيل وهي تحاول تتماسك : خلاص ماعاد يهمني الله يهنيك بسوسن , وخلاص المستشفى هذا كله ما ابيه ولا اشتغل فيه .


عبدالله بعصبيه : انا الى الان زوجك وانتي ماتطلعين من شوري وماراح تشتغلين بمستشفى ثاني .
رتيل بثقه : خلاص ياسر يسحب لي ملفي لأني كرهت الشغل هذا كله لأنه هو اللي عرفني عليك .
عبدالله : وهذا اخر كلامك يارتيل , اممم انتي مو ملزومه بالناس واللي ملزومه فيهم بيتك وزوجك .

رتيل بصراخ : انت اخر التزاماتي طلقني مابيك مابيك .
عبدالله بعصبيه : صوتك لاترفعينه علي , مهما كنتي كرامتي الزم ماعلي .
رتيل : خلاص اذا كرامتك غاليه طلقني وريحني .
عبدالله بين اسنانه : نجوم السماء اقرب من طلاقك يامدام .
وسكر الخط بوجهها .




~ ~ ~




باريس / شامب دي مارس .
بعد مارجعو من المطار .
رهف تنتحب .
وياسر جالس جنبها وببرود : اخوك مسافر مو ميت .
رهف بعصبيه : انت مالك دخل .
ياسر : قصري حسك واستحي على وجهك السايق رجال وصوتك امامه عوره .
رهف وهي تمسح دموعها : وانت اسكت ولا تكلمني اكرهك اكرهك متى تستوعب وتصير عندك كرامه ؟
ياسر بهمس غاضب : اقسم بجلالة ما افوتها لك يارهف كل كلامك اللي راح اسكت عنه بمزاجي بس اليوم والله ما اخليك .
رهف وهي ترجف وبخوف ماخفى على ياسر : بتقلني مثلا ؟
ياسر : لا مو قاتلك بس ساعتها تتمنين اني اقلتلك ولا تعيشن يوم واحد معاي .
وصلو سكنهم على الجهه الشماليه من برج ايفل .
نزلو ورهف دخلت البيت وياسر اعطى السايق اجره ودخل وراها ورن جواله ورد بـ : هلا والله بالغاليه .
رتيل بابتسامه : هلا بك ياقلبي , كيفك ؟
ياسر : الحمدلله بخير .
رتيل : كيف رهف معاك ؟
ياسر اخفى الحقيقه وهو يجلس جنب رهف : الله لايحرمني منها عسل مافيه منها .
رتيل : وانت بعد صير معاها عسل ترا هي رقيقه مو مثلك وحش .
ياسر بضحكه : اجل انا وحش يارتول ؟ وعبدالله وش يصير اذا انا وحش ؟
رتيل ارتبكت وماحبت تقلق اخوها عليها وتجاهلة سيرة عبدالله وقالت بمرح : بس من جد انت احلى وحش الله لايحرمني منك .
ياسر : ولا منك , ها رتول وش تبين اجيب لك معي من فرنسا ؟
رتيل بابتسامه : ابي عطر كازانوفا .
ياسر : من عيوني .
رتيل : تسلم - وبتردد - ممم متى بترجع ؟
ياسر : ان شاء الله بعد اسبوع .
رتيل بمزح : مشاء الله عليك ياخوي انت اول واحد يتقيد بالوقت ويجلس شهر كامل , مو مثلي اسبوع بلندن .
ياسر : بس عوضك عبدالله عن هالاسبوع .
رتيل تتحاشى سيرة عبدالله والخوض بمشاكلها معها قدام ياسر : مع السلامه وسلم لي على رهف .
ياسر : مع السلامه .
ونزل الجوال على الطاوله وطالع برهف : قومي لغرفتك يمين بالله لو طلعتي مــ...
قاطعته رهف وهي توقف : انت تحلف بالله وانت تكذب وكل هذا قول بس ولا اذا جاء وقت الفعل تصير جبان .
وقف ياسر بعصبيه واعطاها كف قوي .
وهي انصدمت منه طاحت على الارض وهي تحس بنار بصدرها " انا انهان كذا "
وقفت وهي تبكي وصرخت : والله لأخذ حقي منك , انا عارفه انك مو رجال يوم تمد يدك علي .
مسكها ياسر بشعرها وشدها بقوه وبين اسنانه : لو سمعت الكلام هذا مره ثانيه دفنتك حيه اذا خالي مارباك انا اربيك .




~ ~ ~


بعد اسبوع...
مستشفى الملك فهد .
صحت غاده من نومها اللي استمر 20 ساعه .
طالعت هاجر : وش جابك ؟ ولا بس بتذكريني باللي سويته بعيالك ؟
هاجر : غاده الله يهديك وش هالكلام انا ما اتعب نفسي واجيك كل يوم عشان اتشمت فيك .
غاده بعصبيه : طيب ليش جايه ؟
هاجر : بتطمن عليك .
غاده وهي تبكي : جيبي لي فارس .
هاجر وهي توقف : طيب اهدي .
غاده بعد ماسندت ظهرها على السرير : رايحه تجيبين فارس ؟
هاجر بحزن : بقوله ان شاء الله يجي .
وطلعت من عند غاده وراحت للدكتوره اللي استقبلت هاجر بحفاوه : عاوزه تشربي ايه ؟
هاجر : ما ابي اشرب شي , دكتوره بسألك عن حالة غاده هي صارت تتذكر كل شي بس تكرهني مع انها تعرفني .
رانسي : والله مش عارفه ائولك ايه غاده حالته مش كويسه نهائي وهي الان تحت ضغط كبير قدآ واصابتها بمرض الوسواس الئهري زادت تدهور وضعها الصحي وانا اشوف الافضل انك تسيبيها فالمستشفى وماتتطمني عليها عن طريئ الاتصال بينا .
هاجر : كيف اتطمن عليها وانا ما اشوفها غاده مالها إلا انا ولا ابي اتركها مثل امها وابوها .
رانسي : عارفه يا انسه بس هي تتزكر ( تتذكر ) كل حاقه مش كويسه عملتهاش في حياتها اذا بصتكي .
هاجر : هي كثير تطلب مني انها تشوف طليقها بس انا ما اقدر .
رانسي : محتقتهاش بشكل كبير قدآ وهو بعد الله السبب في علاجها وجوده هنا ضروري .
هاجر : بس هو يقول مايبي يجي وحلف انه اذا شافها يرتكب فيها جريمه .
رانسي : ربنا يديلها الصحه اتطمني يا انسه على بتك .
هاجر وهي توقف : خلاص يعني ماراح اشوفها ؟
رانسي : هي محتاقه للراحه النفسيه واذا بصتك هون بتتعب اوي .
هاجر طلعت بطاقه من شنطتها وحطتها على مكتب الدكتوره رانسي : هذي بطاقتي وطمنيني على غاده .
رانسي : من عينيا .
هاجر : تسلمين .




~ ~ ~


بيت مشاعل العامر...
رتيل بعد مارشفت من كوب حليبها : يمه انا لي شهر واسبوعين ماجتني ال(....)
ابتسمت مشاعل : الله يبشرك بالخير ياقلبي ويتمم حملك على خير بس لازم تقولين لعبدالله .







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:54 AM   #21

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر

•° البارت الثاني والعشرون °•

مدخل البارت :

قال تعالى : ( وَإِمَّايَنَزَعَنَّكَ مِنَ اْلَشَّيْطَانِ نَزْعٌ فَاْسْتَعِذْ بِاْللهِ إِنَّهُ سَمِيعُ عَلِيمُ ) سورة الاعراف آيه 200
-
-
-
-
-
ياسر بسخريه : فهمتيني غلط يامدام رهف انا ماقلت نبي حياتنا حلوه عشان اصير مثالي - واكمل بجديه - بس ابي انتي تطلعين بصوره حلوه قدام اهلك ولا ابيك تفشلينهم لأنهم ناس ونعم فيهم ومابي اخليهم يعرفون انه ماورى بنتهم إلا سواد الوجه ولا فيه وحده مثلها ترادد زوجها ؟
رهف : والله انت اللي تستفزني , ياسر اطلع برا .
توجه ياسر للباب : اقسم بجلالة الله لو مالبستي لبس ساتر ماتطلعين معانا واخليك تخيسين هنا .
رهف بحزم : قلت لك مو انت اللي تعلمني وش البس ووش مالبس .
طلع ياسر وسكر الباب وبهدوء نزل للصاله وجلس قدام فارس : اسف تأخرت شوي .
فارس بمرح بعد ماشرب من الكوفي : مابغى يخلص اجتماع القمه .
ضحك ياسر : الحمدلله خلص على خير .
فارس اللي سمع بعض من مشاجرتهم واصواتهم العاليه : تحمل رهف هي مدلعه كثير وتبي لها واحد ينفذ لها كل طلباتها .
ياسر : بنت خالي واتحملها وعلى عيني وراسي بس انفذ لها كل طلباتها مستحيل ما احب حرمه تفرض رايها علي او حتى اخذ برايها .
فارس بضحكه خفيفه : انت معقد من طينة ابوي وجدي اللي الحرمه عندهم مالها لا راي ولا كلمه .
ياسر : ولا راح اتغير انا مع الناس اللي يقولون الحرمه مالها ببيت زوجها إلا السمع والطاعه وتنفذ كل اللي هو يطلب .
فارس : والله انخدعت فيك رهف كثير , ومع كل هالتعقيد اللي فيك وطينة القداماء إلا انك داخل طب فيه شي غريب بالموضوع .
ياسر : انا مع كل شي في عصرنا هذا ومو معقد بس ان المرأه تفرض رايها على زوجها وترفض اي شي يطلبه انا معارض وبقوه .
فارس بمزح : والله ما ادري وش اللي بلا اختي فيك .
ياسر بمزح مماثل : تحمد ربها انه واحد مثلي التفت لها .
جاهم صوتها وهي تنزل مع الدرج : إلا تحمد ربك انه وحده مثلي تنازلت ووافقت عليك .
فارس بضحكه : ههههههه الحين وش بيفكك من ام لسانين .
رهف وهي تجلس جنب فارس : ام لسانين في عينك احشمني انا اختك .
فارس بعتب واضح : لا حشمتي زوجك احشمك .
رهف بقهر : لا والله بغيتك لي عون وصرت فرعون .
فارس : والله اللي يسمعك يقول بحرب مع ياسر .
رهف وكأنه مافيه بالمجلس إلا هي وفارس : انت عارف من الاساس اني رافضته بس انت وابوي وعمي غصبتوني عليه .
وقف ياسر : حتى انا ماكنت اصلآ افكر فيك بس امي عرضتك علي واختارتك لي وعشان امي بس وافقت على وحده مثلك لسانها سم .
فارس بعصبيه : انتم ماتحترمون احد , اذا الاحترام بينكم معدوم احترموني جالس بينكم , وكلكم تكذبون على بعض ياسر يعشق التراب اللي تمشي عليه رهف , ورهف تحب ياسر كثير ومن عرفتها وحب ياسر يكبر بقلبها .
شعرت رهف بحرج وخجل فارس يقرأ افكارها وبصوت مبحوح : وانت مين اللي قالك ؟
فارس : اختي واعرفك زين .
ياسر : صح كنت احب رهف بس من بعد الملكه واللي صار فيها كرهتها .
فارس : ما اذكر ان قلبك اسود ياولد عمتي .
ياسر : الدنيا غريبه ومحد يبقى على حاله , وانت سمعت كلام اختك بنفسك تكره الناس فيها .
ماتحملت رهف كلام ياسر ووقفت : عن اذنكم .
فارس وهو يمسك يدها : اجلسي الحين بنطلع .
جلست رهف واخذت نفس وهمست لفارس : وانت تهون عليك اختك يجرحني وانت موجود وساكت .
ابتسم لها فارس وسكت .
الجو مشحون بين ياسر ورهف .
فارس مايعرف من وين يبدأ عشان يهدي الوضع بينهم .
" انا وش اللي جابني "
وقف وهو يقول : الغلطان اللي يسمع كلامك يارهف مالي داعي اجي لو انا افكر بعقلي كان ماجيت .
وقفت رهف : خلاص فارس اللي صار بيننا عادي يصير بين اي اثنين مو متفاهمين الموضوع بسيط .
ياسر طلع من عندهم وفارس طالع رهف : انتي ماترتاحين إلا اذا صارت حياتك تعيسه .
رهف بغصه ودموعها متحجره بعيونها : خلاص فارس والله اللي فيني مكفيني .






~ ~ ~


الدمام...
وصل عبدالله بيت عمته ونزل من السياره وقفلها ودخل بخطوات هادئه .
فتح باب المدخل الرئيسي .
دخل للصاله وهو يشوف عمته تنزل مع الدرج وترحب فيه .
عبدالله نفسه يعرف رتيل قالت لها على اللي صار او لا .
سلم عبدالله على راسها .
وجلسو بعد السلام والترحيب .
وتكلمت مشاعل بهدوء : انت جاي هنا عشان موضوعك انت ورتيل ؟
عبدالله : عمتي يعني تشوفين انه من المنطق تطلع كذا بدون ماتعرف السالفه ؟
مشاعل : وصلتها رساله من احد البنات اللي يشتغلون عندك وكلها غزل يعني الكتاب واضح من عنوانه مايحتاج تنتظرك تبرر .
عبدالله : والله السالفه كلها كذب انا رحت للسكرتيره وسألتها عن السالفه وقالت لي انها هي اللي سوت كذا .


****


قبل ساعتين .
المستشفى.
صرخ عبدالله بالسكرتيره : وشلون وصلت رساله من جوالي لك .
وقفت سوسن وبكل وقاحه ابتسمت : اهم شي اني ئدرت اشكك مراتك بيك .
عبدالله بين اسنانه : ****ه , اطلعي من هنا ولا عاد اشوفك .
خذت سوسن شنطتها وابتسمت لعبدالله : اهم شيّ حئئت مرادي يادكتر .
ومشت من عند عبدالله .


****


مشاعل : وبس هذا اللي الله قدرك عليه تطردها من شغلها ليش ما اخذت حقك منها .
عبدالله بقهر : وشلون اخذ حقي منها وهي حرمه ضعيفه ولا امد يدي عليها ؟
مشاعل : تشتكيها على الاقل .


عبدالله : مايحتاج ندخل انفسنا بمشاكل احنا بغنى عنها .
مشاعل : وتظن ان رتيل بتسامحك ولا تصدق كلامك ؟ الحين رتيل بتقول طردها لأنها انكشفت الحقيقه .
عبدالله والنار تهشم صدره : حسبي الله عليك ياسوسن كانت محترمه لأبعد حد ومن زواجي وهي متغيره
وتمادت كثير بس ماكنت اتوقع انه هذا هدفها .
مشاعل وهي توقف : بروح انادي رتيل عشان تتفاهمون مع بعض مايصير انا وسيطه بينكم .
عبدالله بسرعه : لا عمتي اكيد رتيل تعبانه الحين خليه وقت ثاني الين تهدا .




~ ~ ~


رجعت هاجر للمستشفى وتوجهت لغرفة غاده طقت الباب ودخلت وشافت غاده جالسه وشعرها الاشقر نازل على وجهها .
توجهت لها هاجر : غاده .
طالعتها غاده : انتي مين ؟
هاجر بعد ماباست جبين غاده : انا هاجر .
غاده هزت كتفيها بمعنى الجهل : ماعرفك .
هاجر : طيب مين اللي تعرفين ؟
غاده بحزن : ما اعرف إلا فارس بس هو راح وخلاني , إذا انتي تعرفينه قولي له يجي انا محتاجته .
سالت دموع هاجر : فارس طلقك خلاص ماراح تشوفينه مره ثانيه .
غاده بصدمه : ايـ , ايش ؟ ط ط طلقي ؟ انتي كذابه .
هاجر وهي تحضن غاده : خلاص ياقلبي ربي ماكتب لك تكملين حياتك معاه .
غاده وهي تبعد هاجر عنها : لا اتصلي عليه يجي الحين انا لازم اشوفه واكلمه .
هاجر : مو موجود بالسعوديه .
غاده وكأنها تذكرت شي : انتي ام فارس ؟
ابتسمت هاجر وهي تمسح دموعها : ايه انا ام فارس تذكرتيني ؟
غاده : ايه ايه تذكرتك , تكفين قولي لفارس يجي بسرعه والله انا محتاجته لازم يوقف معاي الحين انا تعبانه .
هاجر : سلامتك من التعب بس فارس مشغول وبعدين انتي ماتحلين له عشان يشوفك .
غاده بعصبيه : لا تقولين كذا إلا انا حليلته .
هاجر طلعت من عند غاده وراحت لمكتب الدكتوره : سلام عليكم .
الدكتوره : وعليكم السلام .
هاجر بعد ماجلست على الكرسي : دكتوره ابي اسألك عن حالة غاده هي ماعادت تذكر شي , اللي هي تعرف بس انا وفارس .
الدكتوره : والله مو عارفه وش اقولك يام فارس غاده مصابه بمرض فقدان الذاكره البعيد بس هو قصير المدى يعني يبي لها اسبوعين وترجع لها الذاكره , بس هي معرضه للاصابه بمرض الوسواس القهري وغالبآ المصابين بالمرض هذا مايتذكرون إلا اللي قهرهم .
هاجر بحزن : يعني غاده ماراح تعيش طبيعيه ؟
الدكتوره : العلم عند الله بس احتمال كبير انها تصاب بالمرض هذا هي كل ماحكت جابت طاري انها عقيم وساحره وزوجها ضربها بس هذا اللي على لسانها والاشياء الثلاث هذولا هم اللي قهروها .
هاجر : بس انا قلت لها ان زوجها طلقها وماتقبلت الخبر .
الدكتوره : صعب تتقلبه الحين .






~ ~ ~





ابها...
نزلت قمر تمشي مع الدرج بمساعدة اختها ميعاد .
خف الم رجلها وقدرت تمشي عليها ويدها المكسوره مثنيه على صدرها .
كل الآمها خفت إلا الجرح والالم اللي بقلبها كل يوم وهو يزيد .
كل يوم وهو يكبر .
وقفت شهد وسلمت على قمر : ماتشوفين شر ياقمر وجعلها اخر الاوجاع .
قمر وهي تجلس جنب شهد : الله يسمع منش , امي ماهيب رايحه تخطب لفيصل ؟
شهد : إلا تو راحت مع فيصل .
قمر بإستغراب : وش اللي مجلسش هنا لو انا مكانش والله لأروح لبيت هلي ولا اخرج منه إلا اذا طلق مرته اللي اختارها علي .
شهد بابتسامه : الحين بتجيك الاخبار اللي بتسعدك .
قمر : لا يكون متصله على حنان وقايله لها شي ؟
شهد : لا بس خالتي ام سعد من اسبوع كلمت فيصل وقالت له انها ماراح توافق على خطوبتهم .
ابتسمت قمر لشهد : حظش زين يابنت عمتي , تصدقين شهد على قد ماكنت اكرهش الحين احبش من يوم ضربني سلطان عرفت اني ظالمتش وعرفت قدرش .
شهد : الله يرفع قدرك , الحمدلله هذي خيره لك ياقمر الظالم مايدوم ظلمه وعقابه عند الله عسير بس ربي قدم عقابه لك بالدنيا ولو ماصار اللي صار كان ماسامحتك على اللي سويتيه فيني .
قمر : الحمدلله على كل حال - وبحزن - والله حزينه على سلطان انا ابغى ولد عمي .
شهد : الله يعوضك .
سالت دموع قمر وبدأ صوتها يختنق : مهما كان الطلاق صعب على اي بنت .
شهد احتضنت قمر : اذكري الله .
قمر " لا إله إلا الله "
شهد وهي تهمس لقمر : ياقلبي ياقمر مو هاين علي اشوفك بالحاله هذي ماتعودت اشوفك ضعيفه خليك قويه مثل ماعرفتك .
قمر بتعب : خلاص القوه اللي كانت سلاحي انهارت يوم طلاقي انا صحيح كنت اتبلد ومابي امي تحس بشي بس بداخلي نار شابه ولا فيه وحده تتطلق بعد زواجها بيومين , قدلي عنده يومين والله مقهوره ياشهد ساعات احس انه انا السبب وانا اللي تسببت بذا لنفسي انا اللي طولت لساني على الخدامه واهنتها وضربتها بعد وال****ه عرفت كيف تنتقم مني ماتفارقني صورتها وهي تطالعني يوم ضربني سلطان .
شهد : حبيبتي قمر ان شاء الله خيره لك ونصيبك بيجيك ان شاء الله .
دخلو فيصل وامه ونزلت ام فيصل عبايتها وهي تغلي من الغضب : ماهقيتها من ام سعد ترفضك لا وانت مستانس .
فيصل بعد ماقبل راس امه : يمه انا مالي ذنب هم اللي رفضوني .
ام فيصل : على بالك اني غافلت(ن) عن اتفاقك انت وخالتك حنان ماخبت علي شي .
فيصل بابتسامه : يمه خلاص ربي ماكتب لي اتزوج وشهد تكفيني .
ام فيصل بألم : ياولدي انت سعادتك والله فوق سعادتي لاتظن اني بنكد عليك واطين عيشتك انت ولدي وسعادتك اهم من سعادتي وانا ابي لك الزين شهد ماتبي عيال منك .
قمر بإعتراض : يمه والله مافيه ازين من شهد جمال وذوق واخلاق ايش تبغو اكثر من كذا ؟
توجه فيصل لقمر وباس راسها : الله يطعني عنك .
قمر بابتسامه لأخوها : مجار ياخوي .




~ ~ ~




الدمام...
رجع عبدالله للبيت الساعه 4 ونص العصر دخل مجلس الرجال وسلم على زياد : وينك يارجال من اليوم انتظرك .
عبدالله : اعذرني يازياد صار عندي ظرف طارئ .
زياد بابتسامه : معذور , انت مو ناوي تجي لندن ؟
عبدالله : لا شكلها السالفه مطوله رتيل كانت بتدرس بلندن عشان البكالوريوس وامتحان التوفل لأنها قبل تتوظف التحقت ببرنامج تدريبي للطب .
زياد بضيقه : لا عبدالله انت وعدتني تروح معاي للندن وانا ثلاث ايام ورايح للندن خلاص اجازتي خلصت .
عبدالله : اعذرني زياد والله كنت بروح معاك بس صارت مشكله بيني انا ورتيل وشكلها مطوله .
زياد : الله يعينك على غثى الحريم .
عبدالله بمزح : احشم زوجتي هي مو غثا .
ضحك زياد : لا بصراحه مدري وشلون متحمل الحريم .
عبدالله : اذا انت عندك عقده من الحريم انا عكسك .
زياد : اكرهه الحريم كلهم وشكل كل غلاهم ومحبتهم لأمي وبس .
عبدالله : الله يخليها لك ولا يحرمك منها , بس مستحيل تبقى طول عمرك عزابي .
زياد بهدوء : اللي كنت ابيها تزوجت وخلاص الباب هذا تسكر بعدها .
عبدالله بصدمه : انت كنت تبي رهف ؟
زياد : ايه كنت ابيها .
عبدالله بعصبيه : اربع سنوات وانا ادرس عندك بلندن ماقلت لي ولا يوم انك تبي رهف .
زياد : صح اني عايش بغربه وبلد غير عن بلدي بس عاداتي متمسك فيها ومستحيل اقولك اني ابي اختك .
عبدالله : ماقلت لك قولي انك تحبها بس قولي انك تبيها اخطبها ع الاقل انت ولد عمها .
زياد : ومثل ما انا ولد عمها ياسر ولد عمتها ومافيه فرق بيننا .
عبدالله : والله لو عندي اخت ماتزوجت كان زوجتك غصب عنك .
زياد بيغير الجو : الحمدلله انه ماعندك اخت .
عبدالله وهو يوقف : عن اذنك بروح اسلم على امي .
زياد : وقول للخدامه تجيب امي , ولا تخلي بنت ناصر تمشي رايها عليك اجبرها تروح معاك للندن .
عبدالله : يصير خير .
وطلع من عند زياد وتوجه لقسم الحريم وباس راس امها ويدها : وينك ياولدي تأخرت اليوم وزوجتك وينها .
عبدالله : رتيل عند اهلها .
هاجر : ليش عند اهلها لا يكون زعلانه .
عبدالله بهدوء : بتغير جو احتمال بعد ثلاث ايام نروح انا وياها للندن .
وقبل راس لمياء : اخبارك ياعمتي ان شاء الله مرتاحه .
لمياء : مرتاحه دامني بوطني وبالارض اللي انولدت فيها , تكفى ياعبدالله اقنع زياد انا نجلس هنا ما اقدر اخلي اهلي .
عبدالله : انتي ياعمتي عارفه ولد اذا صار براسه شي يسويه وما احد يقدر يرده ياما حاولت فيه بس ما بأذنه ماء , وعشانك برجع اكلمه بالموضوع هذا .
لمياء وصوتها يتحشرج : الله يرفع قدرك ياولدي .
قال عبدالله للخدامه توصل لمياء لزياد .
وهو طلع لجناحه .
تمنى انه مايدخل بس لازم يغير ملابسه .
اخذ نفس عميق " الله يعنني على فراقك يارتيل "
فتح الباب ودخل وهو يتمنى يشوفها قدامه .
فتح باب غرفتهم واستنشق ريحة عطرها اللي تملئ المكان .
كل شي يخصها موجود ملابسها ادوات التجميل اللي على التسريحه عطوراتها .
اخذ نفس عميق " الله يهديك يارتيل "
توجه للحمام واخذ له شور ولبس ثوب ابيض ورجع للغرفه اخذ ساعته السوداء اللي على التسريحه ولبسها بمعصمه اليمين .
تعطر ومشط شعره السبايكي ورتبه .
اخذ محفظته وجواله ودخلهم بجيبه ومسبحته الالماس ولبس جزماته تومس اسود ولبس غترته البيضاء ونسفها على عقاله .
وطلع من جناحهم ونزل مع الدرج بسرعه وطلع لسيارته طلع جواله واتصل على رتيل .
ماردت عليه .
واعاد الاتصال مره ثانيه وثالثه .
وردت بـ : نعم .
عبدالله بابتسامه : هلا حبيبتي واخيرآ رديتي .
رتيل بين اسنانه : لا تقول حبيبتي انت كذاب وربي كذاب .
عبدالله بإعتراض : لا تحلفين بالله زور انت ماتدرين عن مشاعري تجاهك .
رتيل بهمس : تغازل سكرتيرتك وتقول انك تحبني ؟
عبدالله : اتصلي عليها بنفسك واسأليها , رتيل احنا مو اطفال يعني انتي صدقتي انه انا ممكن اسوي كذا ؟
رتيل وهي تحاول انها ماتبكي وتفضح نفسها قدامه : انا شفت كل شي بعيوني انت طعنتني .
عبدالله بغضب : يعني من اول مشكله بينّا رحتي لبيت اهلك ماتبين تناقشيني ونحل مشاكلنا بينّا يعني لازم اهلك يتدخلون ؟
رتيل : لو مشكله عاديه كان عادي عندي ومافيه حياه تخلو من المشاكل بس هذي فيها شرف ودين .
عبدالله بقهر : واذا انا مالي دخل بالسالفه هذي كلها .
رتيل بغضب : يعني اشلون مالك دخل وهو رقمك اللي يرسل لها , مين يعني اللي يستخدم جوالك غيرك ؟
عبدالله : هي بنفسها قالت لي انها بس تبي تشكك فيني وانا لقيت رسايلها بجوالي نفس الوقت اللي كنا فيه بالكوفي ال****ه مغيره توقيت جوالها .
رتيل بغصه : خلاص الحياه بينا ماراح تستمر اربع اشهر من زواجنا ومشاكلنا مالها عدد .
عبدالله : رتيل لاتنكرين اول شهرين كنت مسحور وانتي عارفه الشي هذا واللي اسويه فيك غصب عني , بس عشتي معاي شهر ثاني ماشفتي ولا مشكله إلا هذي .
رتيل : صح انه بعد ما انفك السحر هذي اول مشكله بس مشكله عن كل مشاكل الدنيا واللي انكسر مايتصلح ياولد خالي .
عبدالله بين اسنانه : اتصلي على الحيوانه سوسن بنفسك وتأكدي منها .
رتيل وهي تحاول تتماسك : خلاص ماعاد يهمني الله يهنيك بسوسن , وخلاص المستشفى هذا كله ما ابيه ولا اشتغل فيه .
عبدالله بعصبيه : انا الى الان زوجك وانتي ماتطلعين من شوري وماراح تشتغلين بمستشفى ثاني .
رتيل بثقه : خلاص ياسر يسحب لي ملفي لأني كرهت الشغل هذا كله لأنه هو اللي عرفني عليك .
عبدالله : وهذا اخر كلامك يارتيل , اممم انتي مو ملزومه بالناس واللي ملزومه فيهم بيتك وزوجك .
رتيل بصراخ : انت اخر التزاماتي طلقني مابيك مابيك .
عبدالله بعصبيه : صوتك لاترفعينه علي , مهما كنتي كرامتي الزم ماعلي .
رتيل : خلاص اذا كرامتك غاليه طلقني وريحني .
عبدالله بين اسنانه : نجوم السماء اقرب من طلاقك يامدام .
وسكر الخط بوجهها .




~ ~ ~




باريس / شامب دي مارس .
بعد مارجعو من المطار .
رهف تنتحب .
وياسر جالس جنبها وببرود : اخوك مسافر مو ميت .
رهف بعصبيه : انت مالك دخل .
ياسر : قصري حسك واستحي على وجهك السايق رجال وصوتك امامه عوره .
رهف وهي تمسح دموعها : وانت اسكت ولا تكلمني اكرهك اكرهك متى تستوعب وتصير عندك كرامه ؟
ياسر بهمس غاضب : اقسم بجلالة ما افوتها لك يارهف كل كلامك اللي راح اسكت عنه بمزاجي بس اليوم والله ما اخليك .
رهف وهي ترجف وبخوف ماخفى على ياسر : بتقلني مثلا ؟
ياسر : لا مو قاتلك بس ساعتها تتمنين اني اقلتلك ولا تعيشن يوم واحد معاي .
وصلو سكنهم على الجهه الشماليه من برج ايفل .
نزلو ورهف دخلت البيت وياسر اعطى السايق اجره ودخل وراها ورن جواله ورد بـ : هلا والله بالغاليه .
رتيل بابتسامه : هلا بك ياقلبي , كيفك ؟
ياسر : الحمدلله بخير .
رتيل : كيف رهف معاك ؟
ياسر اخفى الحقيقه وهو يجلس جنب رهف : الله لايحرمني منها عسل مافيه منها .
رتيل : وانت بعد صير معاها عسل ترا هي رقيقه مو مثلك وحش .
ياسر بضحكه : اجل انا وحش يارتول ؟ وعبدالله وش يصير اذا انا وحش ؟
رتيل ارتبكت وماحبت تقلق اخوها عليها وتجاهلة سيرة عبدالله وقالت بمرح : بس من جد انت احلى وحش الله لايحرمني منك .
ياسر : ولا منك , ها رتول وش تبين اجيب لك معي من فرنسا ؟
رتيل بابتسامه : ابي عطر كازانوفا .
ياسر : من عيوني .
رتيل : تسلم - وبتردد - ممم متى بترجع ؟
ياسر : ان شاء الله بعد اسبوع .
رتيل بمزح : مشاء الله عليك ياخوي انت اول واحد يتقيد بالوقت ويجلس شهر كامل , مو مثلي اسبوع بلندن .
ياسر : بس عوضك عبدالله عن هالاسبوع .
رتيل تتحاشى سيرة عبدالله والخوض بمشاكلها معها قدام ياسر : مع السلامه وسلم لي على رهف .
ياسر : مع السلامه .
ونزل الجوال على الطاوله وطالع برهف : قومي لغرفتك يمين بالله لو طلعتي مــ...
قاطعته رهف وهي توقف : انت تحلف بالله وانت تكذب وكل هذا قول بس ولا اذا جاء وقت الفعل تصير جبان .
وقف ياسر بعصبيه واعطاها كف قوي .
وهي انصدمت منه طاحت على الارض وهي تحس بنار بصدرها " انا انهان كذا "
وقفت وهي تبكي وصرخت : والله لأخذ حقي منك , انا عارفه انك مو رجال يوم تمد يدك علي .
مسكها ياسر بشعرها وشدها بقوه وبين اسنانه : لو سمعت الكلام هذا مره ثانيه دفنتك حيه اذا خالي مارباك انا اربيك .




~ ~ ~


بعد اسبوع...
مستشفى الملك فهد .
صحت غاده من نومها اللي استمر 20 ساعه .
طالعت هاجر : وش جابك ؟ ولا بس بتذكريني باللي سويته بعيالك ؟
هاجر : غاده الله يهديك وش هالكلام انا ما اتعب نفسي واجيك كل يوم عشان اتشمت فيك .
غاده بعصبيه : طيب ليش جايه ؟
هاجر : بتطمن عليك .
غاده وهي تبكي : جيبي لي فارس .
هاجر وهي توقف : طيب اهدي .
غاده بعد ماسندت ظهرها على السرير : رايحه تجيبين فارس ؟
هاجر بحزن : بقوله ان شاء الله يجي .
وطلعت من عند غاده وراحت للدكتوره اللي استقبلت هاجر بحفاوه : عاوزه تشربي ايه ؟
هاجر : ما ابي اشرب شي , دكتوره بسألك عن حالة غاده هي صارت تتذكر كل شي بس تكرهني مع انها تعرفني .
رانسي : والله مش عارفه ائولك ايه غاده حالته مش كويسه نهائي وهي الان تحت ضغط كبير قدآ واصابتها بمرض الوسواس الئهري زادت تدهور وضعها الصحي وانا اشوف الافضل انك تسيبيها فالمستشفى وماتتطمني عليها عن طريئ الاتصال بينا .
هاجر : كيف اتطمن عليها وانا ما اشوفها غاده مالها إلا انا ولا ابي اتركها مثل امها وابوها .
رانسي : عارفه يا انسه بس هي تتزكر ( تتذكر ) كل حاقه مش كويسه عملتهاش في حياتها اذا بصتكي .
هاجر : هي كثير تطلب مني انها تشوف طليقها بس انا ما اقدر .
رانسي : محتقتهاش بشكل كبير قدآ وهو بعد الله السبب في علاجها وجوده هنا ضروري .
هاجر : بس هو يقول مايبي يجي وحلف انه اذا شافها يرتكب فيها جريمه .
رانسي : ربنا يديلها الصحه اتطمني يا انسه على بتك .
هاجر وهي توقف : خلاص يعني ماراح اشوفها ؟
رانسي : هي محتاقه للراحه النفسيه واذا بصتك هون بتتعب اوي .
هاجر طلعت بطاقه من شنطتها وحطتها على مكتب الدكتوره رانسي : هذي بطاقتي وطمنيني على غاده .
رانسي : من عينيا .
هاجر : تسلمين .




~ ~ ~


بيت مشاعل العامر...
رتيل بعد مارشفت من كوب حليبها : يمه انا لي شهر واسبوعين ماجتني ال(....)
ابتسمت مشاعل : الله يبشرك بالخير ياقلبي ويتمم حملك على خير بس لازم تقولين لعبدالله .







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رمزيات بي بي سنو وايت - احلى رمزيات سنو وايت - رمزيات بي بي سنو وايت خيال - رمزيات فلم رمزيات بي بي سنو وايت نبضها عتيبي رمزيات بلاك بيري - رمزيات BB - خلفيات بلاك بيري 2018- رمزيات من لستتي 1 1 - 5 - 2013 9:46 AM
ايقونات قلوب للمسن 2010 - اختصارات قلوب للمسنجر - قلوب ملونه للمسنجر - أيقونات فيستا الهَنوُف رموز ماسنجر - ابتسامات ماسنجر - ايقونات ماسنجر 6 3 - 3 - 2012 2:40 AM
الورد الابيض من عذوبة حياها يحمر لونه لو يلامس ايديها,صور ورود للمسن,صور ورود جديدة للمسن,ورود 2012 للمسن ✿ړعشـہ خفـﯗقـﮱ✿ صور ماسنجر - صور ماسنجر للشباب , صور ماسنجر للبنات 4 24 - 11 - 2011 1:57 PM
ايقونات قلوب للمسن-اختصارات قلوب للمسنجر- قلوب ملونه للمسنجر-فيسات قلوب 2010 للمسنجر ● н σ d σ α رموز ماسنجر - ابتسامات ماسنجر - ايقونات ماسنجر 15 11 - 4 - 2011 4:37 PM
قلوب ,قلوب العشاق,صور قلوب,qloob,خلفيات قلوب,خلفيات 2010 ♥ •ӎ صور - صور طبيعة - صور طريفة - صور نادره - كراكاتير 20 15 - 7 - 2010 7:17 AM


الساعة الآن 1:14 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy