العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر

•° البارت الثالث والعشرون °• مدخل البارت : عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:55 AM   #22

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر



•° البارت الثالث والعشرون °•





مدخل البارت :








عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ »
-
-
-
-
-
انتفضت رتيل : وين راح بالك يمه ؟ انا بروح لدكتوره تشوف حالتي .
مشاعل : روحي سوي فحص حمل - ووقفت مشاعل - امشي معاي الحين .
رتيل : لا يمه مابي اروح .
مشاعل : رتيل لاتكسرين فرحتي فيك يله قومي معاي نروح للمختبر , واذا مارحتي معاي الحين بتصل على عبدالله واقوله .
وقفت رتيل : لا خلاص بروح معاك الحين .
مشاعل بتحذير : بس مو تطلعين من البيت وانتي ما استأذنتي من عبدالله , اتصلي عليه الحين وقولي له .
رتيل ماتبي تتصل عليه من مكالمتهم قبل اسبوع ولا مره كلمته او هو اتصل عليها : يمه الله يخليك لاتجبريني على شي انا ما ابيه .
مشاعل بحنان : ياقلبي انا مو جابرتك على شي بس لازم تقولين لزوجك حرام تطلعين من البيت ماقلتي له .
رتيل : واذا كان بيننا مشكله مالها حل .
مشاعل : لو كان بينكم مشاكل الدنيا كلها مستحيل اخليك تطلعين من البيت وانتي ماقلتي له .
رتيل بضيقه : خلاص يمه مو لازم اروح للمستشفى .
مشاعل بعصبيه : يله اتصلي على زوجك وقولي له .
رتيل بإعتراض : يمه اذا قلت له بروح للمستشفى بيسألني ليش بروح .
مشاعل : خلاص انا اتصل عليه .
شهقت رتيل : لا يمه لا تقولين له .
مشاعل : ماراح اقوله .
واخذت مشاعل جوالها واتصلت على عبدالله : الو .
مشاعل : هلا وغلا , شخبارك ياولدي ؟
عبدالله : الحمدلله بخير , كيفك انتي ؟
مشاعل : الحمدلله عال العال , عبدالله انا عندي مراجعه بالمستشفى وابي اخذ معي رتيل .
عبدالله بغضب : وليش مو هي اللي تستأذن مني ؟
مشاعل انحرجت من عبدالله : ماخطرت على بالي انها هي اللي تكلمك .
عبدالله بخبث : طيب ماسمح لها تروح إلا اذا هي بنفسها كلمتني .
مشاعل : خلاص الحين تكلمك .
واعطت الجوال لرتيل اللي عقدت حواجبها : خلاص يمه مو لازم اروح .
مشاعل بعصبيه : كلمي زوجك بسرعه .
اخذت رتيل الجوال ووصلها صوت عبدالله وبسخريه : هلا بزوجتي المصون هلا ببنت الاصول اللي زعلانه بدون سبب .
رتيل تجاهلت كلامه : عبدالله ممكن اروح مع امي للمستشفى ؟
عبدالله : اوكي روحي مع عمتي بس ثاني مره يامدام اذا كان بتستأذنين تتصلين انتي .
رتيل : حاضر , مع السلامه .
عبدالله : مع السلامه .
قفلت منه واعطت الجوال امها .
ونادت الخدامه تجيب عبايتها .
مشاعل : رتيل حبيبتي وش فيك ؟ رجفتك هذي مو طبيعيه .
رتيل وهي تمسح جبينها بيدها اليمنى اللي ترجف : متوتره يمه مابي ولد منه .
مشاعل وهي تمسح على راس رتيل : بسم الله عليك , بسم الله عليك .
اخذت رتيل عبايتها من الخدامه ولبستها ولفت طرحتها ولبست نقابها وهي تحس انها هدأت تماما .
" وش هالتناقض اللي اعيشه ما ابي ولد من عبدالله وانا ابي عبدالله بنفسه "
طلعت مع امها .
وركبو بالسياره وشافت رتيل عبدالله قدام بيت اهله اللي جنب بيتهم .
ركب سيارته ورتيل تطالعه .
" الى متى وحياتي كذا
متى يجي اليوم اللي ارتاح فيه من الافكار هذي ؟
وهو ماخطر على باله يجي يراضيني ؟ بس كلمني مكالمه
بس ولو يجي يعتذر , هو يقول انه ما ارسل شي لسوسن .
معقوله سوسن تلعب علي بتشككني بعبدالله ؟ "
همست مشاعل لرتيل : من شفتيه وانتي سرحانه .
رتيل بضعف : يمه احس اني ظالمته .
مشاعل : ياقلبي عبدالله تربى مع ياسر وانا اعرفه مثل ما اعرف ياسر لا يمكن يكلم بنات , ومن صغره يعرف ان الدين تحته خط احمر مايتجاوزه وانتي عارفه انه مكالمة البنات محرمه .
رتيل ماتبي تلقى لعبدالله عذر او تعذره : بس يمه حتى لو سألتك عن غاده بتقولين نفس الكلام وهي تعدت عاداتها ومبادئها واشركت بالله عشان دنيا تافهه ماتستاهل .
مشاعل : صح ان غاده كانت تهتم للدين كثير وكانت ملتزمه بس امها غيرتها .
رتيل : يمه وانتي تصدقين كلام وحده مريضه مثل غاده ؟ هي كذابه ويمكن كل اللي هي تسويه قدامكم رياء .
مشاعل : ام غاده سحرت خالك علي وفتنت عليها صديقتها وانفك السحر وطلقها خالك واخذ غاده عنده ومن صغرها وهي متربيه عند ابوها تروح لأمها بس الخميس والجمعه .
رتيل : وامها اكيد علمتها السحر , انسحر خالي علي وانسحر عبدالله الله يستر الدور الجاي على مين .
مشاعل فز قلبها بخوف : فال الله ولا فالك الله يبعد عنا السحر .
رتيل بهدوء : امين .






~ ~ ~




باريس / شامب دي مارس...
اسبوع كامل ورهف ماطلعت من غرفتها ويوصلها الاكل وهي بغرفتها .
كرهت ياسر كرهته بقوه .
وقفت قدام المرايه وهي تشوف وجهها الشاحب .
" ليش يصير معاي كذا ؟
الله لايوفقك ياسر "
حطت على وجهها كريم وحطت كحل وجلست على السرير .
وانفتح باب غرفتها ودخل ياسر اللي لابس بنطلون اسود وقميص رسمي ابيض وجاكيت رسمي اسود اناقته لاحدود لها .
طالعته رهف : وش جابك هنا مثل ما انت مانعني ماطلع من غرفتي , حتى انا امنعك ماتدخل غرفتي .
ياسر بسخريه : ماحد يقدر يمنعني من حلالي - وبجديه - انا مو جاي عشانك , جاي اقولك رحلتنا بعد ساعتين تجهزي بسرعه .
فزت رهف وتوجهت له : انت مخلوق من ايش ؟ مو مثل البشر ولا صفه فيك صفات بشر , اشلون ماتقولي انه رحلتنا اليوم انا ماجهزت اغراضي يبي لي ع الاقل ساعتين اتجهز .
ياسر بسخريه : ليش بتاخذين باريس كله , كل اغراضك ملابس يجون الخدم ويرتبونهم لك بأقل من نص ساعه .
رهف : طيب اطلع برا بأتحمم واغير ملابسي .
طلع ياسر وسكر الباب .
وراحت رهف للحمام واخذت لها شور ولبست بنطلون وتيشيرت اسود وابيض .
وجففت شعرها ولفته كعكه .
ولبست عبايتها وطرحتها وخذت شنطتها الصغيره بيدها ونزلت تحت .
ابتسم ياسر وبإستهزاء : ماشاء الله 45 دقيقه وانتي جاهزه .
رهف وهي تجلس قدامه : وانت وش دخلك ؟
ياسر بسخريه : مو قبل شوي كنتي تقولين يبي لك ع الاقل ساعتين اشوف كلامك تغير .
رهف : قلت للخدم يجهزون اغراضي ؟
ياسر : ايه كل شي جاهز .
ووقف وطلع من عندها " حتى بدون مساحيق وجهها مشرق

وهي جميله وجمالها كل يوم يزداد اكثر من اليوم اللي بعده
ياربي الهمني الصبر "
ركب باللموزين الاسود الطويل الملئ من الداخل بالورود " الله يسامحك يا امي الحين هذي على بالها انه انا اللي مختار السياره هذي"
ركبت رهف وطالعت المكان " حتى الورد اللي انت حاطه انا اشوفه شوك "
جلست بالمقعد اللي قبال ياسر والتزمت الصمت .
وطلعو لمطار شارل ديغول .
ونزل ياسر وهي تمشي وراه جلسو بإنتظار طيارتهم .




~ ~ ~


الدمام...
حست رتيل ان الخبر نزل عليها مثل الصاعقه والخبر كانها سكاكين تنغرز في نحرها .
مو مستوعبه " ياربي انه مو صدق " وبصوت متهالك ورجفه : وش قلتي ؟
الدكتوره : النتيجه ايجايبه , انتي حامل لك 6 اسابيع .
حست رتيل بقرف .
وحست انها بحاجه ماسه للأستفراغ " انا احمل بأحشائي ولد لعبدالله ؟
لا ياربي انه يموت ولا اشوفه "
حضنتها مشاعل ورتيل بعالم ثاني .
مشاعل فرحانه بحفيدها الاول : الف مبروك ياقلبي الله يتمم لك على خير .
رتيل " وش تباركين عليه يا امي على ولد عبدالله ال**** ؟ "
مشاعل بإستغراب من رتيل اللي كأنه جثه بين يدين امها .
بس عيونها تتحرك منها وانفاسها متسارعه : رتيل يمه فيك شي ؟
رتيل انتبهت على نفسها وابعدت افكارها من راسها وهي توقف : لا يمه مافيني شي بس مو مستوعبه .
مشاعل : خلاص امشي للبيت انتي شكلك تعبانه , بكره نفتح لها ملف .
ختمت الدكتوره على الملف : لا خلاص انا خلصته .
واعطتهم ورقه : هذي مواعيد المتابعه .
اخذت مشاعل الورقه وحطتها بشنطتها وطلعت هي ورتيل اللي تبكي بصمت .
ركبو بالسياره ورتيل مازالت على حالتها مغطيه عيونها وتبكي .
مشاعل : رتيل حبيبتي فيك شي ؟
رتيل هزت راسها بإيه : احس بقرف .
شهقت مشاعل : حرام عليك هذا نعمه من ربي احمدي ربك على النعمه .
رتيل : الحمدلله على النعمه اللي انا فيها , بس انا قرفانه من نفسي مو من اللي ببطني .
تنهدت مشاعل : الله اعلم يابنتي وش اللي انتي مخبيه علي .
وصلو البيت وطلعت رتيل لغرفتها وقفلت الباب ورمت عبايتها ع السرير .
فكرت كيف تتخلص من اللي ببطنها .
" اعوذبالله من الشيطان الرجيم
اقتل نفس بريئه عشان عبدالله
استغفرالله العظيم واتوب اليه , استغفرالله العظيم واتوب اليه "






~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
بعد ماوصلت شهد بيت اهلها .
وبعد ماغيرت ملابسها وارتاحت .
نزلت للصاله وشافت امها جالسه وتتقهوى مع عبدالله : من جد اشتقت لكم شهر واسبوعين ماشفتكم .
عبدالله : واحنا اكثر .
شهد بإستغراب : وين رتيل ؟ لي ساعتين من جيت ماشفتها .
عبدالله اخفى ضيقته خلف ابتسامته العذبه : الليله اخوها جاي من باريس اكيد بتروح لبيت اهلها .
هاجر وهي تطالع عبدالله : وقبل اسبوع اسألك وينها رتيل تقول تغير جو ؟ صاير شي بينك انت ورتيل ؟
عبدالله بألم : ايه صايره بينا مشكله .
شهقت شهد : من متى ؟
عبدالله : من اسبوع .
شهد بعصبيه : صراحه ياعبدالله مع احترامي لك انت ماتستاهل رتيل قايمه فيك وانت مسحور وتمد يدك عليها اكيد مو مقصره معك وانت تعاملها زين ليش تزعلها ؟
عبدالله بحزم : هي اللي تزعلني انا عمري مازعلتها بشي , اعتذرت لها بس مانفع الاعتذار .
هاجر : طيب وش صاير بينكم .
عبدالله : والله مشكله بسيطه بس هي اللي كبرتها وزودتها , خليها تجلس ببيت اهلها لما تطفش ماراح ادور رضاها .
شهد بابتسامه : ايه ماراح تدور رضاها بس اذا اشتقت لها يمكن تسكن ببيت عمتي .
عبدالله بمرح : بس ماراح اسوي سواة فيصل وكل يوم وانا ناط عندهم اقول بأقابلها .
شهد بغرور مصطنع : ما الومه فيصل ولا اشلون يعيش وهو ماشافني واشبع نظره بجمالي .




~ ~ ~


مطار الملك فهد الدولي...
بعد ماخلصو الاجراءات .
شافت رهف فارس واقف ينتظرهم .
راحت له تركض مشتاقه له حيل مشتاقه له هو بالذات .
ما اشتاقت لأبوها اكثر من اشتياقها لفارس ابوها لها شهر كامل ماشافته بس فارس له اسبوع من راح من عندهم .
بس يبقى اكثر واحد اشتاقت له فارس .
طالعها ياسر وهو ترمي نفسها بحضن فارس .
وصلهم ياسر وهو يسمع شهقات رهف تتعالى وهي تنتحب بحضن فارس .
همس لها فارس : الحمدلله على السلامه تو مانورت الدمام .
رفعت رهف نفسها من حضنه وباست كتفه : منوره بوجودك .
سلم ياسر على فارس : الحمدلله على السلامه .
ياسر : الله يسلمك .
فارس بابتسامه : ماتتخيل قد ايش عمتي مشتاقه لك كانت بتجي معاي بس ماقدرت .
ابتسم ياسر : والله اشتقت لها كثير اول مره ابعد عنها لمدة شهر .
مسكت رهف يد فارس وهمست له : تكفى فارس بروح معاك لبيت اهلي ما ابي ياسر طلبتك .
فارس شد على يدها : ياسر عن اذنك باخذ معي رهف تسلم على اهلي .
ياسر : لا زوجتي لازم تسلم على امي حتى رتيل فديتها جايه عند امي عشان استقبالنا .
رهف برجاء : تكفى ياسر بس اليوم تكفى .
ياسر بحزم : لا .
ركبو بسيارة فارس .
وتوجه فارس بسرعه لبيت عمته : ياسر طلبتك بعد ماتسلم رهف على عمتي بأخذها .
ياسر : خلاص بس تسلم على امي واختي وتطلع لك .
نزلو ياسر ورهف وهي سعيده انها بترجع مع فارس .
همس لها ياسر : بس تسلمين على اهلك وماتنامين الليله إلا عندي .
رهف بقهر : لا بجلس عند اهلي على الاقل يومين .
ياسر : وانا قلت الليله ترجعين .
رهف : اوكي .
دخلو بيت مشاعل .
وقفت رتيل وهي ترحب فيهم بحراره .
احتضنها ياسر وباس راسها : اشوف بيتنا منور .
رتيل بإبتسامه : منور بوجودك ياقلبي .
وسلمت على رهف : هلا وغلا بمرة اخوي .
رهف بود : هلا بك اكثر .
ياسر : وين امي والله مشتاق لها حيل .
رهف : الحين جايه .
خرجت مشاعل من المطبخ .
من شافت ياسر نزلت دموعها اللي هي جاهدتها .
تقدمت له وهو راح لها بسرعه وباس راسها ويدينها : الله يخليك لي ويطول بعمرك ماله داعي تبكين تراها دموعك غاليه .
حضنته امه وهي تمتم : دموع فرح جعلني ما ابكيك .
تأثرت رهف كثير ياسر الحنون مع اخته ثم مع امه مستحيل يصير القاسي العنيد اللي هي عايشه معاه .
تقدمت لعمتها وباست راسها : الحمدلله على سلامتكم يانور عيوني .
ابتسمت رهف بود وحب لعمتها : الله يسلمك يالغاليه ويرفع قدرك .
رتيل : سامحيني رهف ماقدرت اسوي لك حفله زوجك رفض يقول اليوم تعبانين وبترتاحون .
رهف بمرح : لا ياقلبي انا سوت لك حفله انتي لازم تردينها لي ولا مالي قدر عندك ؟
رتيل وبتسامتها تسع : قدرك محد يوصله .
رهف بضحكه : نصابه اصلآ من يوم انفك سحر عبدالله وانتي ناسيه الناس كلهم مادري اشلون بهالساعتين قدرتي تجلسين عند عمتي .
اختفت ابتسامة رتيل وانبترت سعادتها بمجرد ذكره
" اكرهك ياعبدالله الله ياخذك ويريحني منك "
ياسر لاحظ على رتيل تغير تعابير وجهها : خلاص رهف روحي مع اخوك ينتظرك اكثر من ربع ساعه .
رهف : عن اذنكم .
وطلعت رهف وجلس ياسر جنب رتيل : رتول وش فيك ؟
رتيل انتفضت : ولا شي , ليش انت وش شايف ؟
ياسر : تخبين على اخوك يارتيل ؟ صاير شي بينك انتي وعبدالله ؟
رتيل ماتبي تضايق ياسر بمشكلتها مع عبدالله : ياسر فديتك مو وقته الحين روح ارتاح .
ياسر بحنان : ماراح ارتاح وانتي متضايقه قولي لي وش اللي مضايقك ؟
رتيل : صدقني بتعرف بالوقت المناسب .
وطلعت لغرفتها .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
دخلت رهف مع فارس بالبيت اطلقت آآه من اعماقها ونزلت دموعها وهي تتذكر حالها اخر ماطلعت منه .
فارس بخوف على اخته : رهف ياقلبي وش فيك ؟
رهف وهي تبكي : تكفى فارس ما ابي ياسر الله يخليك .
تنهد فارس : مايصير إلا تبين بس لاتبكين .
مسحت رهف دموعها ونزلت عبايتها واعطتها الخدامه .
ودخلت بالمجلس وهي ترسم على وجهها ابتسامه .
وقفت هاجر وتقدمت لرهف .
اشتاقت لها وانهكها الشوق .
ارتمت رهف بحضنها وهي تبكي .
كأنها مغترب عاد لوطنه عاد لأهله .
حياتها مع ياسر سيئه جدا جدا .
حياه اشبه ببحر عميق بدون منفذ للحياه وهي فيه غريقه .
هاجر وهي تمسح على شعر رهف : وش فيك ياقلبي ؟
رهف بعد مارفعت جسمها عن هاجر : بس اشتقت لكم .
شهد بمرح وهي تسلم على رهف : وانتي دايم دموعك جاهزه .
رهف بمرح مماثل : لاتنسين نفسك يام دميعه على اي شي تنزل دمعتك , وين عبود مشتاقه له .
دخل عبدالله وهو يقول : عبود بعينك .
طالعته رهف وسلمت عليه : دب اشتقت لك وانت ما كأن عندك اخت تتطمن عليها .
عبدالله بابتسامه : انا اخذ اخبارك من ياسر .
ابتسمت له رهف ورن جوالها .
شافت المتصل ياسر وحست ان ماعاد عندها اوكسجين .
اخذت نفس عميق وطالعت اخوانها وهاجر وشهد : عن اذنكم .
طلعت برا وردت بتوتر : نعم .
ماخفت ارتعاشة صوتها على ياسر : هلا رهف , نامي عند اهلك وبكره اذا طلعت من الدوام بأخذك .
رهف طغى عليها الفرح وكأنها بعز الهجير وانسكب عليها ماء بارد : مشكور ياسر .
ياسر بهدوء : العفو .
وسكر الخط .
دخلت رهف بالصاله وجلست جنب هاجر : وين غاده ؟ غريبه ماسلمت علي .
هاجر تلعثمت مو عارفه وش ترد عليها .
انقذها فارس : غاده بالمستشفى .
شهقت رهف ووقفت بخوف : وش فيها ؟
فارس : مصابه بمرض الوسواس القهري , هي اللي سحرت عبدالله وانا اخذت حق اخوي منها .
جلست رهف مكانها وهي مصدومه بقوه
" معقوله كل هذا يصير منك ياغاده حسبي الله وهو نعم الوكيل "
شهد بابتسامه : رهف وش فيك تصنمتي ؟
طالعتها رهف : ماتوقعت غاده تضرنا بشي .
شهد بابتسامه : فارس طلق غاده ومافيه إلا انا وانتي ندور له على عروس .
فارس بهدوء : لا فديتكم المسلم لا يلدغ من الجحر مرتين اخاف اتزوج وحده اسواء من غاده .
رهف وهي تطالع فارس : لا مو كل البنات مثلها .
فارس بألم : اذا بنت عمي اللي مني وفيني غدرت فيني وسحرت اخوي من اثق فيه .
هاجر : تكفى يافارس فرحني بعيالك .
فارس باس راس امه اللي جالسه جنبه : غاليه والطلب رخيص , شهيد جربنا ذوقها المخيس المره هذي على رهف .
رهف فكرت من ترشح لأخوها واخيرآ رست على وحده : وش رايك بأحلام عمة ياسر .
شهد بمزح : ياسلام عشانها من طرف ياسر رشحتيها اول وحده .
اعتلت وجه رهف حمره ندمت انها اختارت احلام وقالت بمزح : انتي مالك دخل .
طالعت هاجر بعبدالله اللي جالس جنب شهد وساكت وسرحان لبعيد .
هاجر بحنان : عبدالله يمه وش فيك ؟
طالعها عبدالله وابتسم : مافيني شي بس موضوع مثل هذا ما اتدخل فيه .
هاجر وهي توقف : تعال معي ابيك بموضوع خاص .
طلع عبدالله ورا امه وجلسو بمجلس الحريم : عبدالله وش بينك انت ورتيل ؟
عبدالله بهدوء : وصلتها رساله من احد الموظفات بالمستشفى اني على علاقه معاها وهي زعلت ولا رضت اننا نتفاهم .
هاجر بإستغراب : وهي كيف تصدق بالسوالف هذي ؟ رتيل مو غبيه عشان تمشي عليها اللعبه هذي .
عبدالله : صح رتيل مو غبيه بس السكرتيره اذكى مني ومن رتيل خذت جوالي وانا جالس مع رتيل وارسلت لنفسها من جوالي رسائل غزليه اقسم بالله سألت السكرتيره اشلون وصلت الرسايل وقالت هي اللي خذت جوالي وارسلت .
هاجر بحزن : حالك ياولدي مو عاجبني انت لازم ترجع زوجتك .
عبدالله بعد ما اخذ نفس عميق : والله اتمنى انها ترجع اليوم قبل باكر بس هي ماخلت فيها مجال للتفاهم ولا تبي تكلمني خليها على راحتها .
هاجر بغضب : لا هذا مو اسلوب تحلون فيه مشاكلكم .




~ ~ ~


بالسجن...
وصلو 3 اشخاص من الجنسيه التايلنديه اخوان زوجة ناصر بتايلند .
طلعوه من السجن بهدوء بعد ماعرفو ان فواز طلع لبيته .
ركبو بالسياره وانطلقو بسرعه .
وناصر راح يمشي بالشارع يدور له على تاكسي .
وبلمحة البصر انهارت كل تخطيطاتهم .
قدرو رجال الامن يلحقون ناصر .
ناصر صار يركض بسرعه لمكان مجهول .
اطلقو عليه ثلاث رصاصات .
وحده براسه ووحده بقلبه والثالثه ببطنه .
طاح ناصر على الارض غرقان بدمه .







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:55 AM   #23

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر


اليكم البارت .

•° البارت الرابع والعشرون °•

مدخل البارت :

قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((من سمع النداء فلم يأت فلم صلاة له إلا من عذر))اخرجه ابن ماجه
-
-
-
-
-
بيت مشاعل الصاله الجانيه .
كل الانوار مطفئه عدا الابجورات الطويله اللي بزوايا الجلسات .
رن التليفون وسبب ازعاج واحدث السراميك صدى .
طلعت مشاعل من دورة المياه وسمعت صوت التليفون .
نزلت مع الدرج بسرعه وتوجهت للتليفون الساعه 2 ونص اخر الليل من اللي متصل .
" الله يستر "
قالتها مشاعل وهي ترفع السماعه : نعم .
....: بيت ناصر العامر ؟
مشاعل ريقها نشف وخوفها وصل حده : ايه , وش فيه ؟
....: احنا شرطة منطقة الدمام نبلغكم بوفاة ناصر عبدالرحمن العامر بعد ماقبض عليه في محاولة هروب من السجن .
انقبض قلب مشاعل وطاحت السماعه من يدها وهي مو مستوعبه .
" مستحيل مستحيل
ناصر مات ؟ "
جثت على الارض وصرخت : ناااصر لاتخليني .
نزل ياسر يركض مع الدرج وشاف امه منهاره وتبكي بهستريه وترجف وتصرخ بأسم " ناصر "
جلس ياسر جنب امه وحضنها : يمه وش فيك ؟
مشاعل وهي ترتعش بشده : ابوك مات , ناصر راح وخلاني .
ياسر بعد ماباس راس امه : خلاص يمه قدر الله وماشاء فعل , وهو طلقك قبل 23 سنه .
مشاعل وكلماتها تخرج بصعوبه : لو طلقني انا تو اعرف بالطلاق وحبه بقلبي باقي مهما سوى , انت مو عارف وش يعني لي ناصر .
ياسر وهو يهدي امه : يمه هو حرمك من رتيل مايستاهل تبكين عليه .
مشاعل : صح انه حرمني من بنتي من صغرها بس ما اقدر اكرهه وربي ما اقدر اكرهه .




~ ~ ~


مستشفى الملك فهد...
دخلت الدكتوره المشرفه على غاده وهي تشوف غاده تلف سلك المغذي على رقبتها ومختنقه وتنفسها ضعيف .
وعيونها جاحظه وشفايفها زرقاء .
ويدها اللي فيها ابرة المغذي تنزف بقوه اثر كسر الابره عند محاولة غاده بقطع السلك عشان تنتحر .
صرخت الدكتوره : يابت , استهدي بالله .
زادت غاده على شد السلك بقوه وفقدت وعيها وارتخى راسها .
جن جنون الدكتوره .
طلعت براء وصرخت بالنيرس الفلبينه اللي جات تركض : بصي غاده ماتت .
دخلت النيرس والدكتوره مو قادره تصلب طولها جلست على الارض .
" ئلت لأم فارس انا حنتبه لغاده
بس البت انتحرت ئدامي
ماحاولت انقذها
ياخرابي , ياخرابي "
النيرس وصدرها يعلو ويهبط : كاده فيه موت .
وقفت رانسي وراحت لغاده وجست نبضها مافيه نبض .
وتنفسها متوقف .
مددتها على السرير بمساعدة النيرس وغطتها بالغطاء الابيض .
طاحت دمعه حاره من عينها وهي تتذكر كلام هاجر ( غاده هنا امانتك )
غطت وجه غاده وهي ندمانه وتحس انها السبب بوفاة غاده .




~ ~ ~


صباح يوم الخميس .
الساعه 8 الصباح .
رتيل جالسه على المرجيحه الخشبيه الكبيره .
وهي تطالع العصافير اللي تنتقل من شجره لأخرى .
رن جوالها وطالعت فيه وردت بـ : اهلين .
عبدالله بلهفه : ياهلا وغلا باللي تتغلى , صباحك عسل .
رتيل بدون نفس : وصباحك .
عبدالله : رتيل حبيبتي خلاص اسبوع وثلاث ايام وانتي زعلانه ببيت اهلك والله البيت من بعدك موحش .
رتيل وهي تبكي : عبدالله انا اليوم بالذات مو رايقه لك تكفى لاتحرجني وتتصل مره ثانيه .
عبدالله بخوف على رتيل : ياقلبي لاتبكين والله اتعذب اذا سمعتك تبكين .
رتيل : خلاص اذا ماتبيني ابكي طلقني , تكفى عبدالله طلقني .
عبدالله جن جنونه : لا مستحيل الطلاق من سابع المستحيلات خليك ببيت اهلك بس ماتصيرين لغيري .
رتيل بقهر : انت ليش كذا اناني مستمتع مع سوسن وانا حارمني من ابسط حقوقي اللي هي الحريه .
عبدالله بعصبيه : رتيل انا مابي اغلط عليك بس لاتبهتيني سوسن يعلم ربي ولا يوم جلست معاها ولا كلمتها عن شي خارج العمل .
رتيل بغضب هادر : وعلى بالك بصدقك بهالكلمتين ؟ طيب ليش تغازلها وانت ماتكلمها إلآ عن الشغل .
عبدالله : انتي كل شي تبينه على كيفك ؟ اقسم بالله العظيم وبجلاله الكريم اني مارسلت لها شي .
انصعقت رتيل : وتحلف بالله كذب ؟
عبدالله : شكله النقاش معاك مايجيب إلا المرض انا الغلطان اللي اتفاهم معاك .
وقفل المكالمه .
رتيل نزلت جوالها بحضنها .
طلع ياسر من البيت وسكر باب المدخل وراه تفاجئ برتيل اللي جالسه بالحوش مع ان الجو يميل للحراره : رتيل وش مجلسك هنا .
نزلت رتيل من المرجيحه وتوجهت لياسر : امي وينها ؟ صحيت مالقيتها ؟
ياسر توتر : ممم امي , امي راحت لشغل ضروري العصر وهي راجعه معاي .
وكمل طريقه واستوقفته رتيل وهي تمسك ذراعه : ياسر انا مو بزر عشان تلعب علي امي وينها ؟
ياسر : رتيل ياقلبي ادخلي داخل الشمس احرقتك .
رتيل بعصبيه : ياسر امي وينها ؟
ياسر شاف انه مافيه إلا انه يقول لها وين امها : امي بالمستشفى انهارت اخر الليل وديتها المستشفى .
شهقت رتيل والخوف يسري بجسدها وقالت بصعوبه : وش فيها ؟
ياسر : ابوي انقتل البارح .
رتيل ماهمها ابوها كثر همها بأمها : امي بأي مستشفى ؟
ياسر : بمستشفى زوجك اللي ما أدري إلى متى وانتي هاربه منه .
مشت رتيل من عند ياسر ودخلت بالبيت وراحت لغرفتها واخذت عبايتها ولبستها على عجله لبست طرحتها ونقابها واخذت شنطتها ونزلت للسايق بسرعه متناسيه نفسها والاهم عندها امها ولا سوى امها يهمها .






~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
جلست هاجر بفتور وملامحها خاليه من معالم الحياه وجهها باهت ولونها مخطوف .
رهف اللي تو صحت من نومها : يمه وش فيك ؟
هاجر وهي تبكي : غاده انتحرت .
رهف ببرود : احسن لها تريح وترتاح .
صرخت هاجر : وش هالكلام ؟
رهف : يمه صح انها اختي بس واللي خلقها وخلق عبدالله انها ماوصلت ذره من غلاه وانتي عارفه اني اكرهها شويتين الله يرحمها .
هاجر : الحين وش دخل غاده بعبدالله ؟
رهف ببساطه : هي اللي دمرت حياته , يمه لاتصرين عاطفيه بزياده .
هاجر : الله يجبر مصابي , ابوها يوم بلغه ابراهيم قال انه مو مسئول عن المنتحره وهي ماتشرفه يدفنها .
رهف بعد مارشفت من عصيرها : ما الومه .
هاجر بعصبيه : حرام عليك تتشمتين فيها هي ميته .
رهف بتغير السالفه والجو الكئيب : يمه تكفين بنخطب أحلام لفارس والله ماراح يلقى احلى منها .
هاجر بحزن : انتي مابقلبك رحمه طليقته توها ميته تبين تخطبين له وهم مابعد دفنوها .
رهف : يمه هي مشركه بالله وش له الحزن ابوي وعمي وفارس كلهم متبرين منها وزاد الطين بله انتحارها والعياذ بالله .
هاجر وهي توقف : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم يدخل الحزن على الانسان بدون سبب صح انها غاليه بس طاحت من عيني .
رهف بهدوء : والبارح الساعه 2 ونص انقتل ناصر العامر .
هاجر : سبحان الله مابين وفاتهم شي هم نقاط سوداء بصفحاتنا الله يرحمهم .
رهف : امين , تصدقين يمه كلمني ياسر وبلغني مو متأثر نهائيآ .
هاجر : لام الله من يلومه ماعاش معاه إلا يوم كان صغير شتت عايلتهم فرقهم اشلون يحزنون عليه صح انه ابوهم بس مايستاهل حاله من حال غاده , الله لايجعلني من اللي يوم وفاتهم فرح للناس .
فز قلب رهف وقبلت يد هاجر : بعد عمر طويل ان شاء الله .




~ ~ ~


مستشفى العامر...
دخلت رتيل بغرفة امها .
وهي تشم ريحة عطره اشتاقت له كثير .
اشتاقت لحضنه اشتاقت لصوته .
اشتاقت لكل تفاصليه اسبوع وثلاث ايام من ابتعدت عنه وهي ماتقدر تنام الليل .
وزود على همها من عبدالله الوحم اللي كل يوم يزداد .
مازالت مغطيه عيونها بغطاء نقابها .
باست راس امها وهمست لها : ماتشوفين شر يمه .
مشاعل وهي تمسك يد رتيل : الشر مايجيك ياروح امك - وطالعت عبدالله - عبدالله حبيبي هذي رتيل تقدر تتفاهم معاها بروحكم .
نحرتها امها ماتقدر تقول لا .
تمنت انها تموت ولا تروح مع عبدالله .
قرب منها عبدالله ومسك يدها وطلعها معاه برا وهو مانطق بحرف واحد .
طلعو لمكتب عبدالله جلس عبدالله وهي مازالت واقفه همس لها : تفضلي .
جلست رتيل وطالعت عبدالله ماتغير فيه شي : اسفه عبدالله النقاش بموضوعنا منتهي وماله حل .
عبدالله بهدوء وهو يمسك يدها : ليش ماله حل ؟ اتصلي الحين على سوسن خليها تجي عشان تعرفين انه مالي يد بالسالفه .
رتيل وهي تحس برعشه بجسدها ويدها بيده سحبت يدها بس هو اقوى منها وشد يدها ورفعها لشفايفه وطبع بباطن كفها قبله دافيه .
حست ان الارض تدور فيها مو قادره تتوازن واخيرآ سحبت يدها من يده : هذا اسلوب دكتور متعلم مثقف ؟
عبدالله بسخريه : ليش يادكتوره انا غلطت بشي ؟
رتيل وهي مازالت تفرك مكان قبلته وهي ماحست بنفسها : اشلون تبوس يدي وانا معارضه ؟
عبدالله بهدوء : هذا حقي وانتي زوجتي وكلك حلالي مو بس يدك ولو مو حاشم عمتي ومحترمها ولا كان خذيتك للبيت غصب عنك .
رتيل بإندفاع : بعيد عليك تجبرني على شي انا مابيه .
طالع عبدالله يدها وهي مازالت ضاغطه على مكان قبلته بأبهمها : يدك تكسرت من كثر ماتفركينها .
انتبهت رتيل لنفسها وحررت يمينها من يدها اليسرى : وانت وش دخلك .
ابتسم عبدالله بعذوبه وابتسامته ذوبت رتيل : رتول ياقلبي ممكن طلب صغير ؟
رتيل طالعت عبدالله وهي ساكته :.......

عبدالله اتسعت ابتسامته : يقولون السكوت علامة الرضا , نزلي نقابك وربي مشتاق لك حيل .
نزلت رتيل نقابها وسرح عبدالله بتفاصيل وجهها الجميله .
وجهها الابيض كله حيويه .
عيونها الحكايه الصعبه يبحر عبدالله بعيونها الى رحله طويله مليئه بالحب .
طالع عيونها ماخفاه الحزن اللي بعيونها قام وضمها لصدره : ليش حزينه ؟
رتيل انصدمت منه حاولت تبعده بس هو حضنها اكثر قبل راسها وجبينها .
همس لها بعذوبه وحب : رتول عمري ليش ماترجعين لي حياتي بدونك ولا شي .
رتيل كحت بحرج : عبدالله خنقتني .
عبدالله بعد ماباس راسها : ما اعتقد انك اختنقتي مني .
رتيل بصوت اقرب مايكون حزين وباكي : تكفى اعتقني لوجه الله , انت مو خايف احد يدخل واحنا كذا ؟
عبدالله رفض طلبها وهو يلمها له اكثر : عادي لو دخل احد انتي حلالي ومافيها شي .
رتيل عرفت انه مستحيل يخليها تفلت منه وهمست له : طلبتك اتركني قرفانه منك .
استجاب له وهو يحررها من يدينه ويبعد عنها ويعدل معطفه وبمزح : عفستيني .
انتبهت رتيل على الروج الزهري اللي على جيب البالطو اليمين وبعفويه وهي تبتسم : عبود شوف الروج .
ابتسم عبدالله وهو يطالع مكان روجها مسحه : رتيل انتي الى الحين زعلانه ؟
رتيل وهي تربط نقابها : ايه زعلانه حيل .
تنهد عبدالله : كل ماقلت فرجت جات مصيبه جديده , من صغري ماعرفت الراحه إلا كم شهر .
صحيح انه قدر يحرك مشاعرها ويبعثرها الى اقصى حد .
" ياقلبي عليه ماعرف الراحه "
همست له رتيل وهو تاخذ شنطتها : تزوج وحده ثانيه وان شاء الله تعرف الراحه .
عبدالله خطرت بباله فكره يمكن تروضها وتقلب حالها من الزعل للغيره : انا افكر اتزوج وحده ثانيه , على الاقل تجيب لأمي اول حفيد عشان اقهر فارس .
تعرف رتيل انه يمزح كانت بتقول له انها حامل بس انتبهت على الرمق الاخير وسكتت .
قبل لاتخرج استوقفها عبدالله : كنتي بتقولين شي ؟
رتيل : لا .
وطلعت من عنده وهو نزل البالطو اللي عليه روجها وارسل لها
( رتول تعالي نظفي روجك اللي على معطفي
وش بيقولون عني الناس لاشافوه ؟ )
قرأتها رتيل وهي بالممر بتروح لأمها .
حست بإحراج شديد " هذا من جده ؟ "
تشجعت وارسلت له
( والله انت اللي جبته لنفسك
تحمل كل مايجيك )
ابتسم عبدالله وارسل لها
( ولا خلي اخوك يشوفه عشان افضحك عنده )
سكرت رتيل جوالها " يسوي اللي يسويه "




~ ~ ~




ابها...
دخل سلطان بيت عمه .
جلس بمجلس الرجال بعد ماسلم على علي وفيصل .
قال بإحترام : ياعيال عمي انا طالبكم ماتردوني .
فيصل : ابشر بسعدك .
سلطان بابتسامه : ابي ارجع قمر .
فز علي بغضب : تهين اُختي وتقهرها وتقول ابغاها ؟ متى تصير رجال وتعرف تقدر الرياجيل .
فيصل وهو يشد علي حتى جلس : خلاص ياعلي , وانت ياسلطان ماتوقعت انك بترجع تطلب اُختي مره ثانيه .
سلطان بحزم : هيَ قدها بالعده اقدر ارجعها غصب عنها .
علي بتحدي : واذا انت رجال وفيك خير اتحداك تسويها .
سلطان بهدوء : والله قمر غاليه عندي ولا قد قبلت تحديك .
فيصل بصرامه : يله علي روح اسأل قمر إذا هي تبي سلطان او لا .
وقف علي وهو غاضب مقهور يحس بإهانه .
اخوه يهينه قدام ولد عمه يعتبر رايه ولا شي .
دخل لقسم الحريم وهو يغلي من الغضب وصرخ : قمر , قمر .
طلعت له قمر : هلا علي .
علي : انتي تبغي سُلطان ولد عمي ولا اقله يذلف من هنا .
حست بسعاده وفرح وهي مو مستوعبه انها في يوم من الايام بترجع له : انت تهرج من جدك ؟
علي اغتصب ابتسامه : اللي يشوف وجهش يقول مرجعين لها ابوها اللي قد له 15 سنه ميت .
قمر : ايه قوله اني موافقه برجع له لو بغى الليله .
علي بضحكه : والله استخفت اُختي ماعاد عندها عقل , ازكي بعقلش ياخبله وفكري زين وبعدين تردي عليه .
قمر بابتسامه : قدلي شهر ماشفته مشتاقه له .
علي ضرب راسها بخفه ومزح : انتي مافي وجهش سحا ؟ ( سحا ، حيا )
قمر : مبسوطه يأخي .
علي : الله يديم سعادتش .




~ ~ ~


عصر يوم الجمعه .
بيت مشاعل العامر...
بعد ماطلعت من المستشفى دخلت بغرفتها اللي بالدور الارضي .
فتحت رتيل التكييف البارد : يمه مافيه عزاء لأبوي صح ؟
مشاعل بحزن هزت راسها بـ لا : هذي تنسمى فضيحه , بس انتي روحي سلمي على فواز وتحمدي له بخروجه من السجن .
انتفضت رتيل : انا ارجع لفواز مره ثانيه ؟ صح هو اللي رباني بس بنفس الوقت هو اللي حرمني منكم .
مشاعل : الله يصلح حالك يابنتي , بس فواز له فضل عليك وبنات الاصول ماينسون اهل الفضل عليهم يذكرونهم بالخير .
رتيل بابتسامه : يمه هم يبقون اهلي بس ترا مايربطني بفواز اي شي خالي من الرضاعه .
واردفت وهي تجلس جنب امها : وياسر يقولي مو لازم اروح لهم وائل هو اخوي بالرضاعه وهو اللي اسلم عليه وله حق وعمتي العنود
من اسبوع كنت عندها يعني انا متواصله معاهم بس فواز لا ما ابيه ولا ابي ارجعه لحياتي مره ثانيه هو السبب الرئيسي
بتشتات عايلتنا يمه يعني طول السنوات اللي كنتي تعانين من فقدت بنتك ماكرهتي ناصر ولا خطر على بالك كرهه ؟
اخذت مشاعل نفس عميق وبألم : ناصر ولد عمي وحبيته من صغري وحتى وانا احبه يبقى اسواء شي واجهته بحياتي
ناصر نحرني قتلني انا ما ادري كيف كان عايش ومبسوط وهو محرق قلبي على بنتي , بس مايجوز على الميت إلا الرحمه .
رتيل : الله يرحمه .
وطلعت رتيل من عند امها .
" امي تحب ناصر اللي سود حياتها
اللي حرمها من ضناها طلقها
وهي ماكانت تدري وظلت 23 سنه تسأل عنه
وانا كرهت عبدالله عشانه بس ارسل لوحده رسائل غزليه
صدق اني غبيه وما افهم احبه وهو يحبني "
نفضت راسها من الافكار اللي صارت تراودها كثير .
" يخونني ويتغزل بوحده غيري
ولا ازعل عليه
على الاقل زعلي عليه يجيب نتيجه يعني لو فكرت ارجع له
اكيد بيحترمني ويحرم انه يرسل على احد غيري "
طلعت مع الدرج للطابق الثاني .
رهف بابتسامه : عمتي طلعت ؟
رتيل بابتسامه مماثله : ايه يمكن من ربع ساعه .
رهف وهي بطريقها بتنزل للدور الاول : رتول تعالي بنسولف عند عمتي وحشتوني .
رتيل : اوكي اخلص شغله بغرفتي واجيكم الحين .
اتصلت رهف على عبدالله .
بعد ماعرفت الخلاف اللي بين رتيل وعبدالله وهي تحاول تصلح بينهم .
بهمس : عبدالله عمتي طلعت من المستشفى وهي الحين ببيتها تعال بسرعه عشان تسلم عليها .
ابتسم عبدالله وبود : انا سلمت عليها قبل لاتطلع للبيت ماله داعي كل شوي وانا عندها .
رهف : عبود وش فيك تراها عمتك مافيها شي , تعال بسرعه لأنه فيه سربرايز لك .
عبدالله بإستغراب : لي انا ؟
رهف : ايه لك , وش فيك مستغرب ؟
عبدالله بيحرجها : عروس مالك يومين عندهم ومسويه كل هالضجه .
رهف تجازت مرحلة الاحراج وقالت بضحكه : ترا جاء شهر واكثر من زواجي خلاص راحت علي عروس .
عبدالله بابتسامه : اوكي يا احلى عروس الحين بجي اشوف السربرايز .
رهف : لا تتأخر لأنه يمكن يروح عليك .
عبدالله : لا ماراح اتأخر .
رهف : سي يو .
عبدالله بمرح : سي يو .
ودخلت رهف غرفة عمتها قبلت راسها ويدها : طهور ان شاء الله وماتشوفين شر .
مشاعل بابتسامه لرهف : الشر مايجيك ياقلبي .
جلست رهف جنب عمتها ومشاعل تحتضن اكتاف رهف : الله لا يحرمني منك يابنت اخوي والله انك غيرتي جوي من الكآبه للفرح .
رهف بحب لعمتها : والله لايحرمني منك ياعمتي من جد البيت موحش بدونك .
دخلت رتيل ورهف على وجهها ابتسامه .
" وش بتسوي رتيل هانم
اذا شافت مسيو عبدالله "
سكرت رتيل الباب وجلست على الكرسي اللي جنب سرير امها وبمزح : رهيف لاتتدلعين عند امي ترا مو لايق عليك الدلع .
صوت رجولي سبب رجفه لترتيل : الدلع مايليق إلا على رتول .
انتفضت رتيل برعب وحاولت تطلع وحلفت عليها امها انها تجلس معاهم : مجنونه انتي عبدالله زوجك مافيها شي لو جلستي .
خافت رتيل ان عبدالله يلاحظ بطنها اللي كبر تقريبآ 4 سنتمتر .
تغير خفيف لا يلاحظ بس هي خايفه انه يعرف انها حامل .
شبكة يدينها ببعض وحطتهم بحظنها وهي تحاول اخفاء بطنها .
رهف وهي تكتم ضحكتها : هاا عبود عجبك السربرايز ؟
ابتسم عبدالله : اكيد عاجبني .
وسلم على عمته : الف الحمدلله على السلامه ياعمتي .
مشاعل : الله يسلمك ويخليك لي .
رتيل وهي تطالع رهف وبهس : والله ما اخليك يارهيف .
رهف بضحكه : وش بتسوين مثلآ ؟
رتيل : اذا رجع ياسر عرفتي وش بسوي .




~ ~ ~


ابها / فندق الانتركونتنتال...
دخلت برجلها اليمنى مثل ما امرها .
سكر الباب ونزل غترته .
وهي خلعت عبايتها .
طالعها سلطان وكأنها احلى صوره خلقها ربي .
لابسه فستان ناعم لونه ابيض تحت ركبتها ولابسه كعب عالي .
وشعرها الكيرلي توصل اطرافه الى منتصف فخذها .
وشفايفها المرتعشه زايد جمالها الروج الوردي .
ويدينها البيضاء مزينه بطلاء الاظافر الوردي .
تقدم لها سلطان وضمها على صدره بشوق ولهفه وحب : جعل يدي للكسر اذا مديتها عليش مره ثانيه .
كانت بتقول " اسم الله عليك " بس حروف الكلمه ماتت بين شفايفها وهي تشوف سلطان يقبل وجهها .
حست بإحراج شديد همست له : سلطان .
سلطان بحب : لبيه ياروح سلطان .
قمر بحيا : خف علي .




~ ~ ~


بعد اسبوعين...
على شاطئ البحر...
فارس : ياسر اذا كان بينك وبين رهف مشاكل قولنا احنا نعرف طبع اختنا ونعرف نحلها .
ياسر بهدوء : فارس تكفى خلك بعيد عن مشاكلنا .
فارس بعصبيه : لا مشاكلكم مو مشاكل بشر كل يوم وهي زايده عن اليوم اللي قبله صح ان رهف ماقالت لي بس انا عارف اختي زين .
ياسر تنرفز من كلام فارس : وش تظن فيني ياولد خالي انا مو رجال ومو قادر اعيش مع اختك ؟
فز فارس وقبل خشم ياسر : محشوم يابو ناصر بس انا ما ابي شي يقهر اختي .
ياسر ابتسم على حركة فارس : طيب خلك بعيد عني انا ومرتي , وقولي وش كنت تبي جايبنا هنا العصر والجو بعده حار ؟
فارس بابتسامه : عشان انشغل عنك انت ومرتك وابعد عن مشاكلكم والقى شي يبعدني عنكم مثل ماطلبت بس مستحي منك .
ياسر بضحكه : لاتقول نبي ننزل للبحر مثل السنه اللي فاتت ترى بعد ذيك المره حرمت ادخل البحر .
فارس بجديه : لا والله السالفه من جد .
ياسر : قول طيب .
فارس بتوتر : ممم انا طالب يد عمتك احلام .







  رد مع اقتباس
قديم منذ /16 - 11 - 2014, 8:56 AM   #24

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر

•° البارت الخامس والعشرون °•

مدخل البارت :

قال تعالى " إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ " (90-91 أل عمران)

ياسر ابتسم على حركة فارس : طيب خلك بعيد عني انا ومرتي , وقولي وش كنت تبي جايبنا هنا العصر والجو بعده حار ؟
فارس بابتسامه : عشان انشغل عنك انت ومرتك وابعد عن مشاكلكم والقى شي يبعدني عنكم مثل ماطلبت بس مستحي منك .
ياسر بضحكه : لاتقول نبي ننزل للبحر مثل السنه اللي فاتت ترى بعد ذيك المره حرمت ادخل البحار .
فارس بجديه : لا والله السالفه من جد .
ياسر : قول طيب .
فارس بتوتر : ممم انا طالب يد عمتك احلام .
طالعه ياسر وبغضب : ظني الامور هذي ماينلعب فيها يافارس .
فارس بمرح : ليش انا مو كفو يا دكتور ياسر عشان تقول اني العب .
ياسر : لا ماقصدي بس عمتي مطلقه وانت عارف انها مطلقه من سنتين .
فارس : طيب وين المشكله حتى انا مطلق مافيها شي لو تزوجت مطلقه , واللي اقنعني بعمتك زوجتك .
ياسر : خلاص اكلم عمتي .
فارس برجاء : تكفى كلمها الحين .
ياسر هتف بغضب : مجنون انت الحين العصر مو وقت مكالمات .
فارس بضحكه : معلومه جديده ان العصر مو وقت مكالمات .
ياسر وهو يوقف : يله الحين اكلمها لو انها ماتنفع مكالمة الجوال بس لجلك يافارس بكلمها .
فارس بعد ماباس راس ياسر : جعلني فدا خشمك ياولد عمتي .
اتصل ياسر على عمته اللي ردت بـ : هلا والله بعريسنا الغالي .
ياسر بابتسامه : وهلا بعروستنا الجديده .
كحت احلام بحرج : اي عروس ياغبي ؟
ياسر : انتي جاء لك خاطب اليوم .
احلام بعتب : وانت شايف الوقت مناسب , اخوي مانشف تراب قبره وانت جايب لي خاطب .
ياسر : وش معنى اليوم عصبتي ماكأنه انتي اللي بيوم وفاة اخوك مسويه حفله لرهف , الحين له اسبوعين ميت .
احلام : بصراحه ياياسر ابوك بعيد عنا لا انا ولا انت تأثرنا بوفاته الله يرحمه .
ياسر بابتسامه : طيب لا تطلعينا من موضوعنا جايك خاطب جديد وابصم لك بالعشره ماراح تلقين احسن منه .
احلام بخجل : ياسر انت عارف وجهة نظري بالزواج جربت المره الاولى وعرفت اني فاشله .
ياسر بإعتراض : لا احلام انتي مو فاشله لاتحطمين حياتك عشان طليقك اللي مافيه مكان إلا يذكرونه بالشينه .
احلام : واكيد كالعاده اللي انت جايب لي اما واحد اصغر مني ولا واحد متزوج .
ياسر : لا المره هذي لا هو اصغر منك ولا هو متزوج .
احلام بإستفسار : مين ؟
ياسر بابتسامه : فارس ولد خالي .
احلام برعب : فارس ؟
ياسر : ايه وش فيك ؟
احلام بإنفعال : زوجته ميته من اسبوعين وهو جاي يخطب ؟ اسمح لي ياسر اخاف اموت واحنا ماجاء لنا مع بعض اسبوع يروح يتزوج .
ضحك ياسر : تفكيرك خطير , انتي عارفه انه طلقها قبل لاتموت , ومافيها شي لو خطب وهي ميته .
احلام : انا ما ابي اتزوج والحمدلله مرتاحه عند امي .
ياسر برجاء : احلام طالبك تفكرين بس المره هذي يمكن هذا عاشر عريس رفضتيهم تكفين عشان خاطري فكري .
احلام : ياسر انا تعقدت من الزواج كله ولا ابي اتزوج انا عارفه اني فاشله .
ياسر : اسألي رتيل عنه يصير حماها واكيد تعرفه زين .
ضحكت احلام : واذا وافقت عليه اصير سلفة رتيل .
ياسر بود : وانتي ماشاء الله عليك اخذه كل المواضيع مزح وضحك ؟
احلام : وش يمنع من الضحك والمزح دام السالفه كلها بخصوص الدنيا .
ياسر : بس الزواج مسؤليه مو مزح وضحك .
احلام بسخريه : يمكن عشان روحي المرحه اللي احسد عليها فشلت في تجربتي الاولى .
ياسر عصب عليها : احلام لو سمحتي فكري بعيد عن السماجه .
احلام : صدقني إذا ماصرت سامجه احس اني مريضه .
ضحك ياسر : طيب اذا طلعتي بقرار موافقه او رفض اتصلي علي اوكي ؟
احلام : ان شاء الله , مع السلامه .
قفل منها وطالع فارس : بتقكر .
فارس وهو يوقف : تكفى ياولد عمتي طالبك تحاول تقنعها .
ياسر : اقنعها بس ماراح اضغط عليها ولا راح اجبرها عليك تراها غاليه .
حس فارس بضيق اجتاحه : شفت ياسر جربت اللي احنا جربناه انا وعبدالله , رهف مجبوره عليك واحنا مكتفين ايدينا مالنا كلمه ولا راي .
ياسر شعر بحرج شديد من فارس : بس رهف بنت خالي وتأكد اني ماراح اقهرها او اضيمها .




~ ~ ~




بيت مشاعل العامر...
كانو جالسين رهف ورتيل وعبدالله عند مشاعل اللي استعادت صحتها بالكامل .
طالع عبدالله رتيل : رتيل ممكن تجين معاي شوي .
وقفت رتيل وهي تمشي وراه .
وقف بالصاله وهي جلست على الكنبه : رتيل ياقلبي الى متى واحنا كذا لا انا مرتاح ولا انتي مرتاحه لك شهر وانتي ببيت اهلك .
رتيل ببرود مغلف بنار تنهش صدرها : ومين اللي قالك اني مو مرتاحه بالعكس انا مرتاحه ببيت اهلي وامي واخوي مو مقصرين معاي بشي .
عبدالله : يعني كذا بتحرميني من شوفتك بكل مكان , قدمتي استقالتك من المستشفى عشان ماتواجهيني ؟
رتيل بحده : لا قدمت استقالتي لأسباب خاصه فيني ولا انت اخر اهتماماتي .
عبدالله جلس قدامها وحط رجل على رجل وهو يتفحص تفاصيل وجهها : انا اخر اهتماماتك يارتول ؟
رتيل حست ان قلبها يرتعش يكاد يخرج من بين حناياها قالت برعشه خفيفه : م م ماقصد .
ابتسم عبدالله وهو يمسك يدها : تصدقين تو اعرف انك جبانه وخوافه .
رتيل وهي تسحب يدها من يده : لو سمحت تكلم بدون ماتمسك يديني - وبقرف - قرفانه منك .
عبدالله بإستغراب : لهالدرجه كارهتني يارتول ؟
رتيل : واكثر مما تتصور .
ابتسمت رهف اللي جلست جنب رتيل : لا تقولون متطفله بس بصير حاجز بينكم , تعرف ياعبود زوجتك متقرفه منك عشان الوحم .
صرخت رتيل برهف : اي وحم انتي ووجهك ؟
رهف بابتسامه : اهدي اهدي جعلني فداك , انتي متقرفه من عبدالله يمكن حامل وتتوحمين .
عبدالله والامل عنده قد السماء : يله رتيل تعالي معاي للمستشفى .
رتيل هزت راسها بلا : انا مو حامل .
عبدالله : وش دراك يمكن حامل .
رتيل وهي تبكي وبإصرار : انا عارفه اني مو حامل .
رهف حست ان موقفها سخيف : رتيل ياغبيه وش فيك تبكين خلاص اسفه اذا الموضوع يضايقك .
وقف عبدالله : رهف روحي لغرفتك ولا عند عمتي .
قامت رهف وهي تقول بمزح : طرده محترمه يابراذر .
دخلت بغرفة عمتها .
وعبدالله جلس جنب رتيل واحتضنها بحنان : رتيل جعلني فداك وش فيك ؟
بعدته رتيل عنها وهي تقوم بسرعه وتتوجه للمغاسل وتستفرغ كل اللي بمعدتها .
تذكر عبدالله حالته يوم كان مسحور دب الرعب لقلبه .
طلعت رتيل بعد فتره وهي تعبانه توجه لها عبدالله : رتيل ياقلبي امشي معاي للمستشفى نشوف وش فيك .
هزت راسها بلا : بروح انام واصير احسن .
طلع عبدالله من البيت وهو قلقان على رتيل ورتيل راحت لغرفتها .
دخلت وقفلت الباب .
خذت لها شور ولبست بيجامه .
جلست على سريرها وكلت من الحبوب اللي اعطتها الدكتوره لتخفيف الوحم .
تمددت ونامت من التعب والارهاق .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
هاجر : دفنتو غاده قبل اسبوعين واليوم بتخطبون لولدكم ؟
ابراهيم بابتسامه : يستاهل فارس كل خير ولا غاده خلاص طلعت من حياتنا ومانجيب طاريها إلا نترحم عليها وبس .
هاجر : وعلي عنده خبر ان ولد اخوه بيخطب ؟
ابراهيم : اكيد عنده خبر , انتي حلفتي ماتروحين تخطبين دام غاده مالها إلا اسبوعين من وفاتها انا بنتظر الين تشفى مشاعل وتروح معانا .
هاجر : الرجال يكفون مو لازم الحريم واغلب الخطوبات عندنا الرجال بس .
فارس : لا يمه لازم تروحين انتي ولا عمتي مشاعل عشان العروس تعرف قدرها .
هاجر وهي توقف : العروس عارفه قدرها وهي منا وفينا وعارفه ضروفنا .
نزل عبدالله مع الدرج وقبل راس امه وابوه وجلس جنب فارس وقاله ابوه : عبدالله الى متى ومرتك عند اهلها ؟
عبدالله بابتسامة الم : ان شاء الله اسبوع وهي راجعه .
ابراهيم بتحذير : لا تصير رخمه اذا كان تبيها جيبها غصب عنها واذا كان ماتبيها الشرع حلل لك ثلاث غيرها .
شهقت هاجر : تقول كذا يابراهيم ؟ ترضى على بنت اختك ان زوجها يتزوج عليها .
ابراهيم وهو ينزل فنجاله على الطاوله : بنت اختي ماحشمت ولدي واحترمته كل يوم وهو رايح لبيتهم إلى متى وهي ببيت اهلها .
عبدالله بهدوء : يبه رتيل تعبانه شوي .
ابراهيم وبخوف : وش فيها ؟
عبدالله : مافيها إلا كل خير بس انفلونزا .


اخذ عبدالله شنطته الطبيه ووقف .
هاجر بحنان : عبدالله افطر انت ماكليت شي .
عبدالله : افطر بالعياده .
وطلع لسيارته .




~ ~ ~


بيت مشاعل العامر...
طلعت رتيل من الحمام بعد ماخذت لها شور لابسه بيجامه .
طالعت بالساعه 6 ونص .
نزلت مع الدرج بهدوء .
شافت ياسر وامها ورهف جالسين يتقهوون .
قالت بمرح وهي تجلس جنب رهف : فيه احد يتقهوى الساعه 6 ونص الصباح ؟
رهف بمرح : حلات القهوه الصباح .
رتيل : ايه الصباح بس مو بهالوقت ع الاقل الساعه 10 او 9 مو الحين .
رهف بموده : تعالي تقهوي .
رتيل : لا شكرآ الايام هذي صايره ما اطيق ريحة القهوه .
تذكرت رهف حالة رتيل امس يوم كان عبدالله عندها وهمست لها : انتي حامل ؟
رتيل " الى متى وانا خايفه احد يعرف وكأني حامل من الشارع " : ممم ايه بس الخبر لايوصل لعبدالله .
وقفت رهف وبفرح وهي تطالع رتيل : من جدك رتول انتي حامل ؟
ضحكت رتيل وهي تسحب يد رهف عشان تجلس : ايه حامل .
رهف : الف الف مبروك .
رتيل بابتسامه عذبه : الله يبارك فيك .
مشاعل بفرح : عقبالك انتي وياسر .
كحت رهف بحرج ونزلت راسها للارض .
ياسر ابتسم لأمه : امين ان شاء الله تفرحين بشوفة عيالي - شدد على كلمة عيالي .
مشاعل : جعلني اشوفهم عرسان ان شاء الله .
رهف مافاتتها حركة ياسر بكلمة عيالي مو عيالنا " هذا مايعرف يجامل حتى قدام اهله "
وقف ياسر وهو يطالع رهف اللي منزله راسها للارض وتدعك اظافرها بابهامها صرف النظر عنها وباس راس امه ويدها : عن اذنكم مابي اتأخر على عبدالله .
مشاعل : اذنك معاك , الله يحفظك ويوفقك بكل خطوه تخطيها .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
علي وهو ينزل فنجاله على الطاوله اللي قدامه : وشلون بتناسب الناس اللي بينا وبينهم ثار ويصيرون انسبانا قتال اخونا ؟
ابراهيم بحزم : زواج فارس وبنت عبدالرحمن ان شاء الله بيصير لو مهما كانو , وش ذنب البنت بفعل اخوها ؟
علي بغضب : ودامك مو اخذ رايي ليش تشاورني ولا انا رايي ماله اهميه عندك يابو فارس .
ابراهيم بهدوء : محشوم يابو غاده محشوم بس انا اقصد ان البنت مالها دخل وفارس يبيها .
علي : لا لها دخل اخوها قاتل اخونا اشلون نزوجها ولدنا ؟
ابراهيم : لا يابو غاده لا تخلي الماضي يقسي قلبك , انت اشلون زوجت بنتك لولد ناصر قاتل اخوك ؟
علي : ياسر بس نسبه يرجع لهم ولا هو ولد اختي ومنا وفينا وتربى بيننا .
ابراهيم : بس مهما صار هو ولدهم ويرجع نسبه لهم يعني انت مزوج بنتك ولد قتال اخوك , ليش يعني جات على فارس مايتزوج منهم ؟
علي بإنفعال : انت لاتظن اني بسوي سوات النسوان وازعل على فارس لأنه تزوج وطليقته توها ميته بس فارس غالي ولازم ياخذ وحده غاليه تسوى بنت عبدالرحمن واللي خلفوها .
ابراهيم بتحذير : لا تغلط على بنت عمك يابو غاده , مهما سوا فينا اخوها يبقون عيال عمنا وعمر الظفر ماطلع من اللحم .
علي : يعني انت بتخطبها لفارس عشانها بنت عمك ؟
ابراهيم : رهف اختارتها لأخوها ورهف وشهد يقولون ان اخلاقها عاليه وام فارس بنفسها تشهد لأحلام بالطيب والاخلاق .
علي : ودام اخلاقها عاليه ليش مطلقه ؟
ابراهيم بعقلانيه : قسمه ونصيب .
علي : كلامك صح بس انا خايف ان فارس يفشل معاها خصوصا انها مطلقه ويتعقد من الحريم .
ابراهيم : لا ان شاء الله مهب صاير إلا اللي يرضينا .
علي بتسأل : انت مو خايف من كلام الناس بعد ماتخطب اخت قاتل اخوك .
ابراهيم بابتسامه : وش فيك يابو غاده تراها بنت عمنا .
علي برجاء : طلبتك يابو فارس لاعاد تقولي ابو غاده قول ابو رهف ولا علي .
ابراهيم بحزم : تبقى بنتك اللي اشوفه ياخوي مو محزن عليها ولا كأنها بنتك , والله لو انها خدامتنا وتكرم غاده ميته وهي عايشه عندنا 25 سنه اكيد بحزن عليها ما اخفيك ان غاده سودت وجهي بس الحزن مفر لابد منه .
علي " ماتدري ياخوي كيف
هي حالتي بالبيت كل زاويه تذكرني فيها
الله يرحمها ماتت وانا غاضب عليها
يارب ارحمها برحمتك انك ارحم الراحمين "
ابراهيم طالع بعلي : وين سرحت ؟
علي : هاا لا معاك .
ابراهيم : ياخوي والله اللي صار لغاده مهب قليل واحنا مانبي نخطب لفارس اليوم ولا بكره خله على الاقل الين ينشف تراب قبرها مو زينه بحقنا نخطب لفارس وغاده لها اسبوعين ميته .
علي : عين العقل ولو ودي ان فارس يتزوج اليوم قبل باكر ويرتاح - وبهدوء - ويتزوج غير بنت عبدالرحمن .
ابراهيم بابتسامه : عبدالله يقول مرته تعبانه وانا الحين بروح اشوفها تروح معاي ؟
طالع علي بساعته : الساعه 9 إلا ربع مو بدري ؟
ابراهيم : لا اكيد مشاعل صاحيه بهالوقت .




~ ~ ~


مستشفى العامر...
بمكتب عبدالله جالس على الكرسي الفخم وقدامه اوراق استقالة رتيل وملفها .

" ليش يارتيل تسوين فيني كذا ؟
صبرتي علي وانا مريض مو قادره تعيشين معاي الحين .
لايكون بعد هي مسحوره ؟
اللي شفته امس منها يدل على انها مو طبيعيه
الله يستر "
دخل ياسر : صباح الخير .
عبدالله رفع راسه وبابتسامه : صباح النور .
ياسر بعد ماجلس : خلاص رتيل قدمت استقالتها ؟
عبدالله بهدوء خلف العواصف اللي بداخله : ايه .
ياسر بابتسامه : وانت عارف السبب ؟
عبدالله : لا , هي قالت لي انها ماتبي المستشفى وبس هذا السبب .
ياسر : لا هي حامل وماتبي تتعب وشكلها ماقالت لك .
وقف عبدالله بسرعه وهو مو مستوعب كلمة ياسر : رتيل حامل ؟ من جدك ياسر ؟
ياسر : ايه حامل .
عبدالله وهو ياخذ جواله ويدخله بجيبه : طيب خليك بمكاني الين ارجع .
ياسر بإستغراب : وين رايح ؟
عبدالله وهو بطريقه بيطلع : ماراح اتأخر .
وطلع بسرعه وركب سيارته وطلع لبيت عمته .
نزل من السياره وانتبه انه المعطف الابيض لازال لابسه خلعه بسرعه ودخل لبيت عمته رن الجرس وفتحت له الخدامه .
دخل وشاف رتيل ورهف ومشاعل جالسين بالصاله ويسولفون .
اول ماشافته رتيل المبتسمه اختفت ابتسامتها .
ظل عبدالله يطالعها مو منتبه لوجود رهف وعمته مشاعل .
وقفت رهف وتوجهت لعبدالله : صباح الخير عبود .
ابتسم عبدالله وهو يسلم عليها : صباح الورد .
واتجه لمشاعل وقبل راسها وهي تقول : حيالله من جانا ياهلا بولدي الغالي .
جلس عبدالله جنب رتيل وهو يقول : هلا بك زود ياعمتي , شخبارك ؟
مشاعل : الحمدلله بخير وصحتي رجعت مثل اول واحسن .
عبدالله بعتب : كذا يارتيل انا اخر من يعلم بحملك ؟
انتفضت رتيل وطالعت رهف : قلتي له وانا محرصه عليك ماتقولي له ؟
رهف : مو انا اللي قايله له , وهو لازم يعرف لأنه صاحب الشان واللي انتي حامل فيه تراه ولده .
رتيل بعصبيه : لا ولدي انا وبس .
مشاعل : رتيل احترمي وجودي على الاقل .
رتيل : على عيني وراسي يمه .
عبدالله بهمس لرتيل : حبيبتي عيب عليك اللي تسوينه فيني انا زوجك احترميني شوي .
رتيل بهمس بين اسنانه : لاتقول حبيبتي .
مشاعل : عبدالله يمه خذ زوجتك وتفاهمو بغرفتي على راحتكم .
مسك عبدالله يد رتيل ووقف وقفها معاه وهي تحاول تسحب يدها همس لها عبدالله بغضب : والله اذا مامشيتي معاي لأشيلك .
عصبت رتيل ومشت معاه دخلو بالغرفه وسكر الباب وترك يد رتيل .
جلست رتيل على السرير وعبدالله جلس على ركبه قدامها : رتول ياقلبي الى متى وهذا حالنا ؟
رتيل : اذا طلقتني بتنتهي المأساه اللي انت تتكلم عنها .
عبدالله بعصبيه وهو يوقف : والله ما اطلقك لو تنطبق السماء على الارض .
رتيل وهي تبكي : يعني بتقنعني انك تحبني ؟
عبدالله : ايه احبك وانتي عارفه قد ايش احبك , ولو ماحبك كان ماجيت اترجاك ترجعين لي .
رتيل بغصه : ودامك تحبني ليش تخونني حرام عليك ياعبدالله .
عبدالله وهو يجلس جنبها ويحتضن اكتافها بيده اليسرى : حرام عليك انتي والله تعبت وانا اترجاك ترجعين لي .
بعدت عنه رتيل وبقرف وهي توقف : لا تقرب مني .
ابتسم عبدالله : يقولون اللي تتوحم على زوجها تحبه .
رتيل " وعندك شك اني ماحبك " : تكفى عبدالله اعتقني لوجه الله خلاص لاعاد تجي انا مابيك انت ماتفهم .
وقف عبدالله : بس اخاف تندمين يارتيل .
رتيل : لا ماراح اندم .
عبدالله قبل جبينها وبثقه : صدقيني بتندمين كثير .
وطلع من عندها وهي جلست على سرير امها انهارت تماما .
" ليش ياعبدالله تسوي فيني كذا ؟
كل يوم يعني لازم تجي تقلب حالتي
خلاص والله مابيه مابيه
ولا راح ارجع له "






~ ~ ~


بيت ام ناصر...
جلست احلام جنب امها : احلام حبيبتي انتي ماعدتي صغيره عمرك 25 الى متى وانتي جالسه عندي ؟
احلام بمزح : ليش يمه انا مضايقتك ؟
عاليه بعصبيه : انتي متى تعقلين اكلمك بموضوع جد وتقلبينه ضحك , تو اتصلت علي ام فارس بتخطبك لولدها فارس .
احلام بهدوء : يمه انا صليت استخاره اكثر من عشر مرات ومرتاحه مره لفارس .
عاليه بإستغراب : وانتي وش عرفك انه بيخطبك ؟
احلام : ياسر قالي قبل امس .
عاليه : هاا شقول لأم فارس موافقه ولا لا ؟
احلام بتردد : مم يمه وش رايك ؟
عاليه : والله ولد العامر ونعم فيه وهو ولد عمك .
احلام بحيا : خلاص قولي لها اني موافقه .
عاليه وهي تحتضن احلام : ياجعلني ما اموت إلا انا شايفه عيالك .
احلام : يمه الله يخليك لاتجيبين طاري الموت .
عاليه بحزن : مافيه مفر من الموت اخذ ناصر بعد ماطلع لحياتنا مره ثانيه - وتحشرج صوتها - ليته مات بغربته ولا دريت انه مات مقتول من رجال الشرطه , إنا إليه راجعون اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها .
احلام : بس يمه ناصر اختفاء من 23 سنه ولا مره شفته ما اتذكر شكله ولا اعرفه واكيد انتي بـ 23 سنه هذي نسيتيه .
عاليه وهي تمسح دموعها : انتي سمعتي بأحد ينسى نفسه ؟ ناصر ولدي الوحيد ولدي اللي اخذته مني الدنيا وفرقتني انا وياه والى الحين وانا اتجرع مرارة فراقه وموته , الله يرحمك ياناصر .
احلام : امين .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
بالصاله هاجر , فارس , شهد
هاجر : الف مبروك يافارس احلام موافقه عليك وبعد يومين بيخطبونها لك رسمي .
فارس بتوتر : يمه انتي متأكده انها مو مثل غاده .
تنهدت هاجر : غاده الله يرحمها ماشفت منها شي وطيبه معاي واخلاقها عاليه بس بعد زواج عبدالله تغيرت على رهف وشهد .
فارس : غاده امها ساحره واحلام اخوها مجرم يعني حظي كذا مو راضي يتعدل ؟
هاجر بفزع : حرام عليك تقول كذا هذي قسمه ونصيب واذا انت ماتبي احلام نعتذر لهم ونقول ماكتب الله اننا نخطب احلام لولدنا وسمع الله لمن حمده .
فارس بعد تفكير : لا انا ابيها وابوي يقول ماراح القى احسن منها ورهف وشهد قطعوها بالمدح ان شاء الله انها احسن من غاده .
شهد : ايه انا متأكده انها احسن من غاده .
فارس : ان شاء الله انها احسن , انا الى الحين مو مستوعب اللي سوته فينا غاده الله يرحمها .
ترحمو عليها هاجر وشهد .
دخل عبدالله وبعد ما القى عليهم السلام جلس جنب امه وقال بابتسامه : يمه ابشرك رتيل حامل .
هاجر انتظرت هذا الخبر كثير حتى توقعت وجزمت انها من اصعب احلامها وامانيها .
ابتسمت وهي فرحانه وقلبها يرفرف بالفرح : الله يبشرك بالخير , الف مبروك ياقلبي الله يتمم لها وييسر ولادتها .
شهد بعتب : الخاينه رتيل ماقالت لي ؟ لا هي ولا مرة اخوها رهيف .
هاجر وهي توقف : انا بروح اسلم على رتيل من اسبوع ماشفتها , تروحين معاي شهد ؟
وقفت شهد وهي تقول : ايه بس بغير ملابس بنتي .
عبدالله برجاء بعد ماباس راس امه : يمه رتيل تعزك كثير طالبك ماترجعين للبيت إلا وهي معاك .







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
واية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور الكاتبه : انفآس الهجر

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رمزيات بي بي سنو وايت - احلى رمزيات سنو وايت - رمزيات بي بي سنو وايت خيال - رمزيات فلم رمزيات بي بي سنو وايت نبضها عتيبي رمزيات بلاك بيري - رمزيات BB - خلفيات بلاك بيري 2018- رمزيات من لستتي 1 1 - 5 - 2013 9:46 AM
ايقونات قلوب للمسن 2010 - اختصارات قلوب للمسنجر - قلوب ملونه للمسنجر - أيقونات فيستا الهَنوُف رموز ماسنجر - ابتسامات ماسنجر - ايقونات ماسنجر 6 3 - 3 - 2012 2:40 AM
الورد الابيض من عذوبة حياها يحمر لونه لو يلامس ايديها,صور ورود للمسن,صور ورود جديدة للمسن,ورود 2012 للمسن ✿ړعشـہ خفـﯗقـﮱ✿ صور ماسنجر - صور ماسنجر للشباب , صور ماسنجر للبنات 4 24 - 11 - 2011 1:57 PM
ايقونات قلوب للمسن-اختصارات قلوب للمسنجر- قلوب ملونه للمسنجر-فيسات قلوب 2010 للمسنجر ● н σ d σ α رموز ماسنجر - ابتسامات ماسنجر - ايقونات ماسنجر 15 11 - 4 - 2011 4:37 PM
قلوب ,قلوب العشاق,صور قلوب,qloob,خلفيات قلوب,خلفيات 2010 ♥ •ӎ صور - صور طبيعة - صور طريفة - صور نادره - كراكاتير 20 15 - 7 - 2010 7:17 AM


الساعة الآن 1:59 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy