العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > المنتدى العام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدى العام مواضيع عامه ، مواضيع ساخنه ، آراء مختلفة ، مقالات عامه كلمات قيمه ، معلومات هامه ، جرائم ، تغطية مواضيع ، نفل مواضيع مهمه ، بوح القلم ، تعبير عن الخاطر ، عبر عن مشاكلك ، عن خاطرك ، مواضيع عامه

غدر الحديد.. موتى.. موتى .. ؟؟

أنثى , موتى.. , الحديد.. غدر الحديد.. موتى.. موتى .. ؟؟ غدر الحديد.. موتى.. موتى .. ؟؟ يقتل الناس في ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /10 - 3 - 2010, 5:48 AM   #1

:: عـضـو مـتـمـيـز ::

بوغالب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 676
 تاريخ التسجيل : 26 - 9 - 2008
 المكان : تطوان
 المشاركات : 11,523
 النقاط : بوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond repute

غدر الحديد.. موتى.. موتى .. ؟؟



الحديد.. موتى.. موتى empty.gif

يقتل الناس في السيارات مثلما يقتلون في ساحة المعركة..لقد كان الموت قريبا جدا منا الى الدرجة التي نمل فيها من النظر إليه. (ميلان كونديرا) في الدارجة الشعبية المغربية، ثمة غنى بلاغي لاحدود له، آسر ومكتنز بدلالات شعرية، عبر لهجة تمتح نسغها من الواقع ومفارقاته مدعمة بمخيال اجتماعي ضارب في القدم يستفيد من دربة الحياة وعركتها. من أمثلة ذلك مثلا عبارةالحديد.. موتى.. موتى frown.gifادخل سوق رأسك) والتي تعني: (انشغل بنفسك) ثم يوغل نفس المثل في تثبيت عبارته وشحنهادلاليا: (ادخل سوق رأسك وسد عليك بالساروت) والمعنى الكامل: (انشغل بنفسك وادخل سوق رأسك وأغلق باب هذا السوق بالمفتاح) بمعنى آخر: إن المشاغل التي لديك بمثابة سوق يغنيك عن كل ما حولك. فانشغل بنفسك.
من هذا السياق البلاغي الشعبي، استخدامهم لكلمة حديد، في اشارة الى مجموع السيارات، وما يتبع هذه التسمية من سخرية وإدانة، حيث السيارة المفردة تسمى بالحديدة، وحين يُرتكب حادث سير شنيع في غفلة ما، يقول أهل الهالكالحديد.. موتى.. موتى frown.gifالحديدة غدرت به).
وفي ذلك المسمى والفعل، تتساوى حديدة 'الكورولا' قديمة الطراز، بحديدة الهمر الفارهة. في رواية (الساعة الخامسة والعشرون) للروائي المبدع كونستانتان جيورجيو، وهي رواية استشرافية عميقة،كتبت في بدايات القرن العشرين(من نوع الروايات التي لاتنسى أبدا).
تذهب الرواية (فيما تذهب إليه) الى أن (الحديدة/ السيارة) سوف تقرر يوما مصير سائقها، إن كان سيصل الى هدفه سالما أم على شفى حفرة الموت. بمعنى هل سيلقي رأسه على مخدة وثيرة في بيته في الليل، أم على مخدة من صخر وتراب وحيدا في قبره.
ألم نترك يوما عزيزا، وليس على وجهه أي من علامات الموت، لنستلم جثته بعد ساعة وهي ممزقة.
ألم نودع يوما أصدقاء وهم بكامل عنفوانهم وطاقاتهم وأحلامهم، لنراهم بعد ساعات وهم على مشارف الموت أو يموتون منزوفين أمام أعيننا العاجزة. أنا شخصيا حدث عندي هذا الأمر مرارا، من ضمنها الرحيل المباغت لأخي الأكبر مبارك، الذي كنت آخر مودعيه في صباح يوم رمضاني مشمس، وكانت النظرة الأخيرة التي التصقت في ذهني الى الأبد، تودع شابا (حين مات أخي رحمه الله كان أصغر من عمري الحالي) ناصع الملامح يفيض حيوية واقبالا على الحياة ومستقبل يتشكل أمامه بهدوء العارف، وبسبب غفلة نعاس عابرة، لوحت به الحديدة) خارج مساره وأردته قتيلا. حدث ذلك في ساعات قليلة، في المسافة التي يقطعها المسافر بين منطقتي وادي عدي وصحم. التجارب كثيرة في هذا السياق، ولكن يبدو وكأن الناس يفقدون عقولهم بعد كل تجربة، ويزدادون ثقة بالحديدة، مع إغراءات قوتها وميزاتها التي مافتىء الإعلام الدعائي يعكسها على أنها أسطورة تتحدى حتى الموت،وتقفز برشاقة على الصخور وتقتحم متاهات الجبال. ولكن في سهوة عابرة، يمكنها وبسهولة أن تردي راكبها أرضا وتنفيه من الحياة. ولابد وأن في سجلات شرطة الحوادث، الكثيرمن السيارات الصقيلة والفارهة في هيئتها وصناعتها ولكنها تساوت في طلب الموت لصاحبها مع سيارات أقل منها شأنا.
تتساوى جميع السيارات في أنها لها دواسات بنزين، ولراكبها الخيار في أن يثق بحديدته و(يدوس) على هواه، أو أن يحذق لمخاتلات هذه الحديدة التي لن تتوانى في أي لحظة سهو أو غفلة في أن ترديه قتيلا هو وعائلته بأعمارهم وأجناسهم وكل من شاءت له الصدف بأن يكون متواجدا في الطريق .
أولئك الذين يستجيبون لرنات الهواتف وهم يقودون سياراتهم، تثير مناظرهم الشفقة والسخرية في آن، وأكثر منهم أولئك الذين يردون على الرسائل وهم يقودون السيارات بيد وعين واحدة على الطريق، ويد وعين أخرى الشاشة الصغيرة للهاتف وأزراره. تصوروا معي أي وضع للتركيز سيكون عليه الشارع والحالة هذه، الرسائل بكل حميمتها وتأملاتها ووقفاتها وصمتها، يكتبونها وهم يقودون شيئا آخر كبير يحتاج الى تركيز ويحمل مصائرهم ومصائر كل من في الشارع. وكأن السيارة هي من ستتكفل الى ايصاله الى حيث يريد وماعليه سوى أن يكون شهما ومبادرا في الرد على الرسالة في حينها ووقتها، لانحتاج الى اثبات قوي لنقول بأن القلب والعقل لايلبث وأن يعتريهما السهو والزوغان اذا انشغلا بأمرين في وقت واحد. فما بالك ان كان أحد هذين الأمرين هو مصير الكائن وحياته ، ناهيك عن سيل المشاغل والهموم التي تحاصر حياتنا سلفا.. كيف نرمي حياتنا عبثا في رياح حديدة غادرة.

هذا السيل المتدفق من الضحايا، أحياء تحولوا في غمضة عين الى نوم أبدي تحت التراب، تتوالى عليهم الظلمات والليالي، في صمتهم المكين بلا أنيس أو صاحب، شباب وأطفال وصبية في ورود الحياة وميعتها، ذهبوا بأحلامهم الى الأبد.
ضحايا السيارات، ضحايات الحديدة الغادرة، أولئك الذين رحلوا أو أعيقوا،ألا يحتاجون من قارىء هذه السطور الى وقفه متفرسة.
وقفة يبدأها مع نفسه لتنطلق بعيدا وهي تتصادى عابرة ومتماهية بشغاف القلوب وشرائح الذاكرة.

المصدر: منتديات تجمعنا المحبه - لمشاهدة المزيد المنتدى العام


y]v hgp]d]>> l,jn>> l,jn >> ?? Hken








  رد مع اقتباس
قديم منذ /10 - 3 - 2010, 10:01 AM   #2

الهَنوُف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 3613
 تاريخ التسجيل : 9 - 11 - 2009
 المكان : بيَن حَروف آسِمه الآربِعه
 المشاركات : 91,605
 النقاط : الهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond repute

افتراضي رد: غدر الحديد.. موتى.. موتى .. ؟؟

يمآل العآفيه يآغـــآــلآتي ع الطرح القيّم
لاعدمنآ جديدك الرآقي.نحتريك








  رد مع اقتباس
قديم منذ /10 - 3 - 2010, 4:17 PM   #3

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,974
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: غدر الحديد.. موتى.. موتى .. ؟؟

موضوع رائع وفي قمه الجمال
دائماً كما عهدنا بك الأبداع والتميز بالطرح









  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أنثى, موتى.., الحديد..

جديد مواضيع القسم المنتدى العام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موبي ديك - احتفال جوجل بذكرى موبى ديك ♥ •ӎ صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 2 18 - 10 - 2012 4:47 PM
رواية أموت و لا أموت و لا أنتظر موتي كامله , تحميل رواية أموت و لا أموت و لا أنتظر موتي..!! ĀāпĐ €ђśāśί قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 13 9 - 6 - 2011 7:33 PM
~ ..صـمت أنثى .. ~ тάᴡαм ro7ѐ خواطر ونثر - فيض الخواطر 10 10 - 12 - 2010 11:06 PM
موتي الخياليه مواضيع مكرره - مواضيع محذوفه - مواضيع تالفه 14 9 - 1 - 2009 8:58 PM
أنا أنثى و لست كأي انثى نوف بنت سلطان خواطر ونثر - فيض الخواطر 4 5 - 12 - 2008 10:12 AM


الساعة الآن 8:45 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy