العودة   منتديات تجمعنا المحبه > إسلامُنـا > المنتدى الأسلامي
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدى الأسلامي مواضيع اسلامية , منتدى اسلامي , الإسلام , اسلام , فتاوى , أناشيد , فتاوى المرآة , فتاوى شرعية , مواضيع دينية , كتب اسلامية , احكام فقهية , احاديث , مسلم , مسلمة , قرآن , دين , حديث , سنة

الكبْر والغرور .. ؟؟

الكبْر , والغرور الكبْر والغرور .. ؟؟ الكبْر و الغرور .. ؟؟ ((وَلَهُ الْكِبْرِيَاء فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /14 - 8 - 2010, 8:21 AM   #1

:: عـضـو مـتـمـيـز ::

بوغالب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 676
 تاريخ التسجيل : 26 - 9 - 2008
 المكان : تطوان
 المشاركات : 11,523
 النقاط : بوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond repute

الكبْر والغرور .. ؟؟


الكبْر والغرور .. ؟؟


((وَلَهُ الْكِبْرِيَاء فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم ))

الكبرياء صفة عظيمة من صفات الله جل وعلا كما اوردت الاية في صدر الخاطرة ، وهي صفة العلو لما يستحقة رب العزة والجلال ، وتفسيرها من ابن كثير (( أَيْ هُوَ الْعَظِيم الْمُمَجَّد الَّذِي كُلّ شَيْء خَاضِع لَدَيْهِ فَقِير إِلَيْهِ . وَقَدْ وَرَدَ فِي الْحَدِيث الصَّحِيح ” يَقُول اللَّه تَعَالَى الْعَظَمَة إِزَارِي وَالْكِبْرِيَاء رِدَائِي فَمَنْ نَازَعَنِي وَاحِدًا مِنْهُمَا أَسْكَنْته نَارِي ” رَوَاهُ مُسْلم )).
والغرور: لفظ يحمل معنى العجب بالذات، وكذلك التفاخر وهو قول الله تعالى ((اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ))

والكبرياء بمعنى الكبر والتكبر. وقد يكون بينهما ارتباط أحيانا. فالغرور يحملالإنسان على التكبر.
وكل من الغرور والكبرياء وما يتصف بهما محرم على المسلم، فلا يجوز أنيتكبر، ولا أن يغتر بما ميزه الله من صفات أو أحوال من غنى وجاه عن غيره.

ويدل على تحريمالكبرياء الحديث القدسي الذي أوردته وهو قوله صلى الله عليه وسلم: (يَقُول اللَّه تَعَالَى الْعَظَمَة إِزَارِي وَالْكِبْرِيَاء رِدَائِي فَمَنْ نَازَعَنِي وَاحِدًا مِنْهُمَا أَسْكَنْته نَارِي)

ومن الحديث نعلم انه لا ينبغي لمخلوق أن يتصف بالعظمة والكبرياء. وضُرِب الرِّداءُ والإزارُ مثالاً على ذلك. فكما أن الرداء والإزار يلصقان بالإنسان ويلازمانه، ولا يقبل أن يشاركه أحد فيردائه وإزاره، فكذلك الخالق-جل وعلا- جعل هاتين الصفتين ملازمتين له، ومن خصائصه المتعلقة بأسمائه وصفاته، فلا يقبل أن يشاركه فيهما أحد.
وأيضا مما يروى من قول المصطفى في ذم الكبر والكبرياء والغرور قوله -صلى الله عليه وسلم-: (يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صور الرجال،يغشاهم الذل من كل مكان، فيساقون إلى سجن في جهنم يسمى بولس، تعلوهم نار الأنيار،يسقون من عصارة أهل النار طينة الخبال) رواه الترمذي.
وثبت في صحيح مسلم عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال : (لا يدخل الجنة منكان في قلبه مثقال ذرة من كبر) قال رجل: إن الرجل يجب أن يكون ثوبه حسنا، ونعلهحسنة. قال: “إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بطر الحق وغمط الناس“.

الكبر ينقسم إلى باطن وظاهر فالباطن هو خلق في النفس والظاهر هو أعمال تصدر عن الجوارح‏، والكبر بالنفس وهو الباطني أحق باسم الكبر من الظاهر وهو ثمرات ذلك الخلق.
وخلق الكبر موجب للأعمال ولذلك إذا ظهر على الجوارح يقال الكبر وإذا لم يظهر يقال في نفسه كبر‏.‏

والكبر قد تظهر آثاره على الجوارح ، بشكل الغطرسة والعلو بما حباه الله من مال أو نسب أو علم.
وهو بذلك يفارق العجب في أن العجب يتعلق بنفس المعجب ولا يتعلق بغيره،ولو لم يخلق الإنسان إلا وحده تصور أن يكون معجباً ولا يتصور أن يكون متكبراً إلا أنيكون مع غيره وهو يرى نفسه فوق ذلك الغير في صفات الكمال فعند ذلك يكون متكبراً.
وأما الكبر فمحله الآخرون؛ بأن يرى الإنسان نفسه بعين الاستعظام، فيدعوه ذلك إلى احتقار الآخرين،وازدرائهم والتعالي عليهم.
وشر أنواعه ما منع من الاستفادة من العلم كقصة الْوَلِيد بْن الْمُغِيرَة الْمَخْزُومِيّ أَحَد رُؤَسَاء قُرَيْش لَعَنَهُ اللَّه في وصف الله عز وجل له بالكبر في قوله ((ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ)) أَيْ صَرَفَ عَنْ الْحَقّ وَرَجَعَ الْقَهْقَرَى مُسْتَكْبِرًا عَنْ الِانْقِيَاد لِلْقُرْآنِ والايات هي قوله تعالى ((ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَر سَأُصْلِيهِ سَقَرَ )) فهذه معنى قولنا إن شر أنواع الكبر ما منع الاستفادة من العلم وقبول الحق والانقياد له.

ومما سبق ذكره أن المعرفة والتعلم تتيسر للمتكبر وفي متناول يده ولكن نفسه الأمارة بالسوء وشيطانه يمنعانه من الاستسلام للحق كبرا كما قال سبحانه عن فرعون وقومه: وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا” [النمل:14].
ولهذا فسر النبي - صلى الله عليه وسلم - الكبر بأنه بطر الحق : أي رده وجحده، وغمط الناس أي: احتقارهم وازدراؤهم.
والغرور يحمل معنى الاغترار والكبر. وقدعاقب الله من اغتر بما آتاه الله، وظن أن ذلك بسبب علمه وقدراته الذاتية، فقارونصاحب فرعون اغتر بما آتاه الله من مال كثير يكاد اولي القوة ان يضعفوا عن حمل مفاتيح خزائنة الكثيرة، وخرج متكبراً على قومه في زينته قائلاً عن نفسه: إنما أوتيته على علم عندي. فقال الله تعالى: “قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَىعِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَالقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعاً وَلَا يُسْأَلُ عَنذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ” [القصص78].
ومن ما قرأت عن ذم الكبر قول الشاعر
رأيتك مختالا تصول وتأمر … كأنك بين الناس ليث غضنفر


تصعر خدا ثم تنأبجانب …. وترموا بنصف العين إن كنت تنظر

رويدك يا هذا فإن كنت تزدهيبمال فإن المال ينفق وتخسر
تواضع فإن الكبر لله وحده … فمن أسمائه الجبارالمتكبر


والكبر صفة تجعل من صاحبها ضيفا ثقيلا على النفس ثقيل الحمل ثقيل المجلس وقد سمعت الشيخ القطان حفظه الله يقول ويصف هذا المتكبر في احد خطبه بقوله

قل للثقيل ابن الثقيل ابن الثقيلة *** ضاقت على الثقلان الأرض الثقيلة
والكبر صوره كثيرة ومصدره اما عجب بالنفس او حقدا او حسدا اورياء
والعجب بالنفس كبر داخلي يورث الظاهرمن مظاهر الكبر
واما الحقد فيعمل على الغضب والتشفي من الحاقد على المحقود فبه يطغى عليه ويظلمه بسيطرته وغضبه
اما الحسد فهو تمني زوال نعمة المحسود وهي صفة المتكبر لكي لايكون غيرة افضل منه
والرياء وهو صفة وادعاء بالعمل والعلم وكونه فوق الاخرين بما يريه الناس باظهار تلك الاعمال والعلوم التي بها يتكبر ن غيره .
وكل هذا وذاك مما كتبته عن الكبر انما هو مظهر وجدته وفعل استقبحته بما فهمته من قبح الشريعة له ، والصور التي رأيتها في الشارع وفي التعامل فيما بيننا وهي كثيرة وكبيرة وصفة اتصف بها الشارع الخليجي مع الاسف وانقل مارأيت لا ما سمعت اعاذنا الله واياكم الكبر واهله .
الصورة الاولى :
المعاملة السيئة من قبل بعض السائقين للسيارات فقد رأيت ان بعضهم هو المخطيء مما يستدعي تنبيهه ببوق السيارة ولكن من شدة غيظه من ان يأمره احد ويصحح خطأه تجده يقابل الخطأ باشنع منه بان يزيد من وقاحته بتضييق المسار على من نبهه على خطأه.
وكثير من تلك لصور تتكرر ، ففي بعض المسارت الضيقة يميل احدهم على المسار التابع لسيارة اخرى سهوا ولكن تنبيهنا له بخطأ سيره يقابلها بالتخفيف من سرعة سيارته بل يصل الى حد انه يقف وقوفا تاما ويغلق المسار بسبب اعتقاده انه حتى لو اخطأ فلا يجب على أي واحد ان يخطأه او ان ينبه حتى.
والصورة الاخرى:
لباسنا التقليدي من شماغ وعقال وثوب ابيض مكوي وكأنه مصبوب على الجسم ما شاء الله فتجد الشباب وهم الغالبية في هذه الصورة من رزة ووقوف بحيث لا يتغير ما جهزه أمام المرآة من مرزام وتنسيفة على آخر صيحة وعقال يوضع بوضعية ملكية على ادعائهم وثم ترى ذلك الشاب يمشي الهوينا وهو رافع الرأس ليس كبرا بل لكي لا يتغير مظهره فهو بذلك يتلبس الكبر تلبسا وتراه يلتفت التفاتة الملوك ليس كبرا بل لكي لا يسقط ذلك العقال ، وهي صورة تجعل من المتواضع متكلفا ومن البسيط واللين متيبسا وهي والله أعلم باب من أبواب الكبر تدخل في النفوس وتحيط صاحبها بهالة من البهرجة والادعاء بحيث انه لو سقط منه القلم لا يجرؤ على الانحناء خوفا من أن يقال له (شوف هالكشخة ويلقط له قلم)!!!!
أليس هذا الملبس من لبس الكبرياء وان لم يكن هو قاصدا ؟؟؟

وصورة اخرى :
البذخ والسرف في العزايم والضيافة وتجدها قابعة في القمامة أعزكم الله بعد ليلة يتشرف بها الضيف ويتسبب في قبوله ذلك الكرم المبالغ به وتصف الصحون وأنواع من أطايب الطعام فالمطاعم وجدت لهذه الحالة الإسرافية من الكرم الاصطناعي والذي يجعل من مخالف تلك العادات بخيلا مزدريا من قبل جماعته .
وكأنما الكرم عند هؤلاء هو الرز واللحم؟؟؟
لاشك ان الكرم مطلوب لكن ليس واجبا على الصورة التي تقلدنا بها إنما هو بسط النفس ورحابة اللقاء وتقديم الحب والأخوة على الأكل والادعاء، واجد ولله الحمد ان كثير من الناس قد اوجدوا صلة بين محافلهم بضيوفهم وبين مبرات الخير التي تستقبل تلك الصحون الزائدة لإخوانهم الفقراء ولله الحمد.
ولا أجد لتفسير هذه الصورة إلا أن أوصمها بالكبر والخيلاء والادعاء بالمظهر الاجتماعي الراقي ،حيث انه لو أمن كلام الناس ما بذخ ولم يسرف ولكان أمره يسر وبساط احمدي كما يقال.

صورة اخرى:
الوظيفة الراقية كمدير إدارة أو لواء وحتى رقيب بالمرور والقضاة لا يستبعدون من الملاحظة وهي صورة ذلك المتعالي بمنصبة وحاجة الناس إليه فتجده لا يسمح من يصحح له وان اخطأ وصور كثيرة أوجزها بالتالي:
فالعسكري لواء أو رقيب يأمر الأمر وكأنه أمير الأمراء واحترام الطرف الأخر بالنسبة له أمر ليس في القاموس بتاتا فأمره نافذ وسلطته قطعية والبلاء من أبو شريط اللي ما عنده متوسط يأمر على دكاترة وأساتذة ورجال علم وأدب وهي الطامة الكبرى وكل هذا الكبرياء مصدرة البدلة التي يحترم بها!!!
وصاحب منصب الحاجات والذي به يعلو على العالم وعلى الأديب ويستغل منصبه في التعالي والادعاء فان ذهب منصبه صار ذلك الأسد نعامة !!
وعلى هذا المنوال نجد الكبر والخيلاء بصوره المنوعة والتي يجبرنا الوضع السيئ للحالة الاجتماعية التي نعيشها بالتلبس بها واحترام هذه الصور المتكبرة وتمجيدنا لها لحاجتنا لخدماتهم، فيسير قطار الكبر والخيلاء ويمجد بفعلنا وتشجيعنا لهم .
فهل نحن المتكبرين ام هم ؟؟



hg;fXv ,hgyv,v >> ??








  رد مع اقتباس
قديم منذ /14 - 8 - 2010, 10:32 AM   #2

{♥♥سٌڪَر زِيـآدهَِـِ ≈ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 12684
 تاريخ التسجيل : 17 - 7 - 2010
 المكان : آلريــــــآض
 المشاركات : 2,559
 النقاط : {♥♥سٌڪَر زِيـآدهَِـِ ≈ has a reputation beyond repute{♥♥سٌڪَر زِيـآدهَِـِ ≈ has a reputation beyond repute{♥♥سٌڪَر زِيـآدهَِـِ ≈ has a reputation beyond repute{♥♥سٌڪَر زِيـآدهَِـِ ≈ has a reputation beyond repute{♥♥سٌڪَر زِيـآدهَِـِ ≈ has a reputation beyond repute{♥♥سٌڪَر زِيـآدهَِـِ ≈ has a reputation beyond repute{♥♥سٌڪَر زِيـآدهَِـِ ≈ has a reputation beyond repute{♥♥سٌڪَر زِيـآدهَِـِ ≈ has a reputation beyond repute{♥♥سٌڪَر زِيـآدهَِـِ ≈ has a reputation beyond repute{♥♥سٌڪَر زِيـآدهَِـِ ≈ has a reputation beyond repute{♥♥سٌڪَر زِيـآدهَِـِ ≈ has a reputation beyond repute

افتراضي رد: الكبْر والغرور .. ؟؟

:::,‘‘,:::
طرح اكثر من رائع

اهنيك على الانتقاء والتميز الاخاااااااذ..
لاخلا ولاعدم منك ومن ابداعك

ربي يجزاك كل خير
واصل لاعدمتك..
انتظر جديدك بكل لهفه وشووووق..

{رهـــوفه}
:::,‘‘,:::







  رد مع اقتباس
قديم منذ /14 - 8 - 2010, 11:25 PM   #3

الهَنوُف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 3613
 تاريخ التسجيل : 9 - 11 - 2009
 المكان : بيَن حَروف آسِمه الآربِعه
 المشاركات : 91,605
 النقاط : الهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond repute

افتراضي رد: الكبْر والغرور .. ؟؟

جزآك الله الف خير يآلغلآ ع الـِإختيار الرآقي
,لاخلا منك نحتري جديدك








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكبْر, والغرور

جديد مواضيع القسم المنتدى الأسلامي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحب والغرور لآ يجتمعان.. ؟؟ بوغالب قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 0 31 - 7 - 2010 12:19 PM


الساعة الآن 7:34 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy