العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > منتدى التطوير الذاتي
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

التخاطر

التخاطر التخاطر التخاطر ( Télépathie )أو الاستشعار عن بعد كاتب الموضوع: عبد الفتاح بن عمار في اللغة : ما يخطر ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /15 - 8 - 2010, 8:29 PM   #1

الهَنوُف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 3613
 تاريخ التسجيل : 9 - 11 - 2009
 المكان : بيَن حَروف آسِمه الآربِعه
 المشاركات : 91,605
 النقاط : الهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond repute

افتراضي التخاطر



التخاطر ( Télépathie )أو الاستشعار عن بعد



كاتب الموضوع: عبد الفتاح بن عمار
في اللغة : ما يخطر في القلب من تدبير أو أمر. والخاطر الهاجس، يقال: خطر ببالي وعلى بالي، إذا وقع شيء في البال أو تُوُهِّمَ، وخطر الشيطان بين الإنسان وقلبه: أوصل وسواسه إلى قلبه. وما ألقاه إلا خطرة بعد خطرة. لسان العرب
حقيقة الاستشعار
التخاطر، أو كما يسمى حاليا بلغة عصرنا (الاستشعار عن بعد) أو كما كان يسميه الكهان والسحرة من قبل ب (التهاتف). عرف في كتب السحر على أنه اتصال يحدث بين شخصين أو عدة أشخاص في آن واحد عن بعد. وكان مستحضرو الجن يرسلون أخبارا عن طريق التهاتف أو إخبار من يراد إخباره بواسطة الاتصال عن بعد. وقد تتم هذه العملية بطرق مختلفة وعلاماتها هي:

1/ قبيل معرفة الخبر يشعر الإنسان بقلق شديد، وبانقباض في صدره، وانهيار عصبي، وبصداع في رأسه، ويخطر على قلبه في تلك اللحظة أنه حدث كذا من الأمر، وعندما ينتهي إليه الخبر اليقين، ويتأكد من وقوعه يزول عنه ذلك الانقباض وتهدأ نفسه، وسرعان ما يعود إلى حالته الطبيعية.

2/ التخاطر أو الشعور بشيء مقلق يكاد يصيب الإنسان بالهستيريا أو الهلوسة أو الصرع، لكن دون تحديد معنى لتلك الحالة !

3/ ومن علاماته رؤية الإنسان في منامه وقوع شيء من الأشياء، وفي اليوم التالي يتحقق له ما رأى في منامه.

4/ التخاطر بواسطة الهمس في الأذن أو القلب.

5/ ومن أنواع التخاطر أن يسمع الإنسان صوتا بعيدا يناديه باسمه؛ يخبره بوقوع شيء ما أو بقدوم شخص ما.

يبدو أن هذه العلامات هي الأكثر حدوثا لأصحاب التخاطر، وهو عمل يحدثه قرناء الجن لمقرونيهم بغية إخبارهم عن حوادث وقعت أو أنها على وشك الوقوع، وكانت ولا تزال من بين الوسائل المستخدمة في إخبار الكهان والسحرة. عن كتاب أسرار وخفايا عالم الجن والشياطين للمؤلف

والتخاطر هو نوع من الهمس يحدثها القرين الجني في نفس مقرونه عندما يريد إبلاغه بخبر ما. وقد ثبت ذلك بالتجربة، وذكر في كتب السحر على أنه من هواتف الجن لنقل الخبر من خلال النفث في روع المرسل والمرسل إليه، وقد تتم عملية الاتصال الاستشعاري عن بعد بين شخصين أو عدة أشخاص من دون استخدام وسيلة من وسائل المدارك العادية، أو هو بتعبير بسيط يحصل عندما يفكر أحد الأشخاص في شخص آخر، فإن الجواب سيكون بعد دقائق حتى وإن كانت بين الشخصين مسافة طويلة، ويسمى التخاطر بقراءة الأذهان أو بقراءة الأفكار وبعلم إدراك ما وراء الإحساس.

وأكثر الأشخاص الذين يمكنهم الاستشعار عن بعد هم النساء بنسبة تفوق الرجال بكثير، ثم يأتي في المرتبة الثانية الأولاد، ثم يليهم الرجال في المرتبة الثالثة. والسبب يرجع إلى كون نفوسهن أكثر تأثرا بحساسية الأرواح الدخيلة، فنجدهن ينجذبن بشكل كبير إلى الشعوذة لضعف أنفسهن ولتميز بعضهن باستجابة سريعة للمؤثرات الروحانية. ولقد تأكد بالتجربة أن القرين هو من يقوم بدور نقل خبر مقرونه الإنسي في حالة ما إذا حصل له أمر طارئ، وذلك بإخبار أحد أقربائه الذين لهم قابلية الاستشعار بواسطة الطرق المذكورة.

وهذا الذي نسميه استشعارا يصاحبه قلق شديد يدوم ساعات ينذر صاحبه بحدوث أمر مهم، وهو عادة ما يكون مزعجا، يحدث أحاسيس غريبة، ومع تكرار وقوعه يسبب للشخص المتأثر به إحباطا نفسيا وشعورا بالخوف كلما عاوده، سيما وأن أخبار التخاطر غالبا ما تكون غير سارة.

وبما أن الاستشعار عن بعد عمل من أعمال الأرواح الجنية، فإن سحرة وكهان الشرق قديما كانوا يستخدمون هذا النوع من الاتصال بينهم لإرسال الأخبار (الهواتف) واتخذوه وسيلة لمعرفة ما يحدث عن بعد. وتفطنوا مبكرا لمسألة الاستشعار عن بعد فوظفوه في أعمالهم السحرية والكهنوتية، وبذلك سبقوا الغرب الذي مازال يبحث إلى يومنا هذا عن مصدر التخاطر، وقد خصصوا أموالا طائلة على مدى عشرات السنين لدراسة ظاهرة (La télépathie) والبحث في مصدرها وكيفية حصولها، وبطبيعة الحال انتهت الأبحاث إلى تفسيرات غريبة مفادها أن الأجسام المادية يمكنها أن تحس من بعيد، وتتلقى ذبذبات من مسافات قصية تخترق الحوائل، مثلما تحدثه أشعة الليزر والأشعة السينية وموجات الأثير!

ومنهم من خلص إلى أن الإنسان والحيوانات الفقارية تعتمد على الجسم الصنوبري في الدماغ للإحساس بالموجات التي تتلقاها من بعيد !

وكان أفضل رد على هذه الآراء ما قاله الأستاذ العقاد في شأن الاستشعار عن بعد: » وإذا كان الجسم الصنوبري متلقيا للحس على أسلوب العيون والآذان والآناف وجب أن تتساوى عنده جميع المرسلات، وألا يميز ذبذبة عن ذبذبة ولا مكانا عن مكان. ووجب عند جلوس عشرة في بقعة واحدة أن يتلقوا جميعا صوت الاستغاثة المنبعث من الأماكن القصية، لأن هذا الصوت حركة مادية والأجسام الصنوبرية عند هؤلاء العشرة أجسام مادية تهتز بتلك الحركة على السواء. ولا يقال إن الذي يعنيه الخبر هو الذي يسمعه لأن العناية تتولد من سماع الخبر لا قبل سماعه، وقد يكون المقصود بالخبر غافلا عنه غير متهيئ لسماعه في تلك اللحظة، وإذا كانت من الجانبين تضيف شيئا إلى قوة الحس فهي إذن شيء (عقلي إرادي) ينحصر في العقل والإرادة ولا يعم كل حركة تخطر في الأثير.

ولا غرابة في ندرة الظواهر الروحية بين العوامل المادية، فيحس بالآثار الروحية آحاد ولا يحس بها الأكثرون، لأننا قد تعودنا أن نرى كائنات لا تحصى بمعزل عن فعل العقل أو الروح، ولكن الغرابة البالغة أن يكون في كل دماغ جسم صنوبري وأن تنبعث الذبذبات من جميع الأجساد بغير انقطاع ثم تنحصر ظواهر الكشف أو الشعور البعيد في آحاد معدودين«.



إضافة إلى أن الاستشعار عن بعد يشمل التنبؤ بوقوع الزلازل وثوران البراكين ونزول الأمطار وهبوب الرياح والخسوف والكسوف مما يدل أن المخبر كائن عاقل يعلم ما لا يعلمه الإنسان !

وكثيرا ما يقحم بعض الناس قصة عمر بن الخطاب كدليل على صحة أقوالهم ويعتبرونها من التيليباتي، وهي قصة كما هو معلوم وقعت لعمر بن الخطاب حين كان يخطب في الناس على منبر خطبة الجمعة، وفجأة قطع خطبته وتكلم بكلام غريب لم يفهم الحضور مغزاه، قائلا: "يا سارية ابن زنيم الجبل الجبل ..."، فتعجب الناس من قول عمر، ومن هو سارية ؟ وما المقصود بالجبل ؟؟

وقصة سارية بن زنيم مؤداها أن هذا القائد العسكري كان قد أرسل من قبل عمر على رأس جيش لفتح بلاد فارس، وأثناء تقدم جيشه نحو عمق الأراضي الفارسية نزل بواد ولم يكن يعلم أنه كاد أن يقع في كمائن أو قد وقع فعلا تحت حصار الجيش الفارسي، وبينما كان في أسفل الجبل حتى سمع صوت عمر يناديه ويطلب منه مغادرة المكان واللجوء بجيشه إلى الجبل. لما سمع الهاتف أنسحب من الموقع ولجأ إلى الجبل، ومن ثم نجا من وقوع جيشه في حصار جيش الفرس، كما تجنب هزيمة كادت أن تنزل بجيشه. بعد قدوم رسول ابن زنيم إلى عمر أخبره بالهاتف الذي كان سببا في نجاتهم من حصار الجيش الفارسي!!

القصة ليست غريبة كما يبدو للبعض، واعتقد أنها لا تعدو أن تكون بفعل ملك من الملائكة أو جن صالح كان أعلم بخطأ الخطة القتالية التي وقع فيها سارية، فتكلم على لسان عمر ونقل صوته إلى سارية، ولولا أن سارية ما سمع صوت عمر لتجاهل الأمر وضّيع فرصة الانسحاب ولوقع جيشه تحت الحصار. فهذا الاتصال بين شخصين لم يكن عبر أي وسيلة غير هذه الوسيلة.
قال من يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني}ومثيلتها ذكرت في قوله تعالى: مسلمين، قال: عفريت من الجن أنا أتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليه لقوي أمين، قال الذي عنده علم من الكتاب: أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك . فالأول جن عفريت كان مسخرا لخدمة النبي سليمان راهن على إثبات قوته{طرفك بحمل عرش بلقيس من اليمن إلى أورشاليم قبل أن يقوم النبي سليمان من مقامه. والثاني ملك من الملائكة أبدى قدرا كبيرا من التحدي معلنا أنه سيتم إحضاره في أقل من لمح البصر. وربما يسأل سائل عن مدى قدرة الجن بالتكلم على لسان عمر، قلنا: أنه ثبت بنص القرآن أن الشيطان كان إذا تلقى الأنبياء وحيا حاول أن يلقي فيه ألفاظا من عنده كما ذكر في الآية التالية: ( وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته).الحج 52
قال رواة اللغة: الأمنية القراءة. ويقول الرازي في محصلة أقوال الرواة والآراء المختلفة: " أن الغرض من هذه الآية بيان أن الرسل الذين أرسلهم الله تعالى وإن عصمهم عن الخطأ مع العلم، فلم يعصمهم من جواز السهو ووسوسة الشيطان، بل حالهم في جواز ذلك كحال سائر البشر، فالواجب أن لا يتبعوا إلا فيما يفعلونه عن علم، فذلك هو الحكم. وقال أبو مسلم معنى الآية أنه لم يرسل نبيا إلا إذا تمنى ( قرأ) كأنه قيل: وما أرسلنا إلى البشر ملكا وما أرسلنا إليهم نبيا إلا منهم. وما أرسلنا نبيا خلا عند تلاوته الوحي من وسوسة الشيطان وأن يلقى في خاطره ما يضاد الوحي ويشغله عن حفظه فيثبت الله النبي على الوحي وعلى حفظه ويعلمه صواب ذلك وبطلان ما يكون من الشيطان. قال وفيما تقدم قوله: ( قل يا أيها الناس إنما أنا لكم نذير مبين)، تقوية لهذا التأويل فكأنه تعالى أمره أن يقول للكافرين أنا نذير لكم لكني من البشر لا من الملائكة، ولم يرسل الله تعالى مثلي ملكا بل أرسل رجالا فقد يوسوس الشيطان إليهم، فإن قيل هذا إنما يصح لو كان السهو لا يجوز على الملائكة، قلنا إذا كانت الملائكة أعظم درجة من الأنبياء لم يلزم من استيلائهم بالوسوسة على الأنبياء استيلاؤهم بالوسوسة على الملائكة ".

وأردف قائلا في كيفية إزالة ما يلقي الشيطان بقوله: " ( فينسخ الله ما يلقي الشيطان )، فالمراد إزالته وإزالة تأثيره فهو النسخ اللغوي لا النسخ الشرعي المستعمل في الأحكام. أما قوله: ( ثم يحكم الله آياته)، فإذا حمل التمني على القراءة فالمراد به آيات القرآن وإلا فيحمل على أحكام الأدلة التي لا يجوز فيها الغلط ". تفسير الرازي

وبعضهم أرجع حادثة ارتطام سفينة " تيتانيك " إلى هذا النوع من الاستشعار، فقد صدر كتاب قبل وقوعها ب 14 عاما لمؤلفه ( مورغان روبرتسون ) باسم " حطام تيتان "، ذكر فيه أوصافا دقيقة لتلك السفينة وأسباب غرقها ومكان الجبل الجليدي الذي سترتطم به وعدد قوارب النجاة التي تمتلكها وكيف كان من المفترض أن يواجه الركاب حالة الغرق، وكيف سيكون إطلاق أصوات الاستغاثة والتحذير والموقف بشكل عام. وكان صاحب التنبؤ عند وقوع الحادثة من بين ضحاياها يوم وقعت. هذا التنبؤ مثله مثل تنبؤات نوستراداموس وتنبؤات المنجمين والكهان عامة، وهو عمل جني لا شك فيه. فالجن لا تعلم الغيب إطلاقا ولكن لها قدرة التخطيط لأمر مستقبلي بعيد المدى مثلما يخطط الإنسان لبناء مشاريع مستقبلية أو التخطيط لاستهداف أشخاص أو أشياء أخرى لسنوات مقبلة. وهذه الأرواح درست جميع العوامل الممكنة في كيفية إغراق السفينة، ولما تيقنت من نجاح الخطة بدأت تذيع أخبار غرقها عبر تنبؤات المنجمين والكهان قبل وقوعها بسنوات، وأظهرت للرائي(صاحب الكتاب) صور مفترضة وحالة الموقف عند ساعة الغرق.

مزاعم المتخاطرين
إن أصحاب خوارق التخاطر ليسوا بالرجال المتفوقين على غيرهم في ملكاتهم ومواهبهم بحيث لا تعدو أعمالهم إلا أن تكون من هذه الأنواع السحرية التي ذكرناها، ولا يجوز أن تكون تلك الظاهرة من الاتصال الذاتي البحت بين عقل وعقل، أو بين نفس ونفس، أو بين روح وروح، وليس بمقدور عقل أي إنسان كان نقل أفكاره للتأثير في عقول الآخرين، وكذلك ليس له قدرة ربط اتصال بين عقول عدة عن قرب أو عن بعد لتبادل المعلومات، أو لنقل صور في غياب الوعي العقلي أو بدون وسيط مادي، ولا تؤمن أمة بهذه الخزعبلات إلا حين تستتر عقولها وتتنحى ضمائرها عن عملها وتسود في أثنائها الأوهام.

لقد شبه البعض ظاهرة التخاطر بالتقنية المستخدمة الآن في مجال الاتصال عن بعد مثلما هو الحال بالنسبة للهواتف النقالة والفاكسات والانترنت عبر الأقمار الاصطناعية التي جميعها تحمل أحداثا وصورا ومعلومات مكتوبة ومشاهد حية من جهاز مرسل إلى جهاز مستقبل عبر موجات الأثير، هذه الأجهزة بعضها خاص بالإرسال والاستقبال، وبعضها الآخر خاص بالاستقبال فقط، شبهوا ما يصدر عن عقل الإنسان بمثل هذه الذبذبات المرسلة من جهاز إلى جهاز، فيستقبلها في الحال، ثم يحلل معلوماتها، وكذلك زعموا أنه باستطاعة بعض الأشخاص إرسال ما يجول في خواطرهم عبر الهواء، وإدخالها في نفوس الآخرين ومعرفة ما يخفون في صدورهم وما يكنون في نفوسهم.

ومن مزاعمهم قولهم: أن ظاهرة علم الخواطر فطرة جبلية يمكن أن توجد عند كل إنسان، ولكن نظرا لجهله بقدراته وملكاته لم يكتشفها في نفسه، وهي حسب قولهم ظاهرة لا يحكمها إنسان ولا زمان ولا مكان. لأنها خواطر طوافة استخدمها إنسان الحضارات القديمة بمعزل عن الحواس المعروفة مثلها مثل الموجات المنبعثة من الأجهزة الحالية إذا شغلها التقطها، وكذا بالنسبة لخواطر الناس فهي دائما تبحث عن عقول قابلة لالتقاطها.

ومن مزاعمهم أيضا قولهم: أن ملكة الخواطر تختلف من شخص إلى شخص آخر، فمنهم من يمتلك قدرات كبيرة في الإرسال والاستقبال، ومنهم من يستقبلها على شكل ترددات ضعيفة ومشفرة، وبعضها مشوشة. وأرجعوا أسباب ذلك إلى مستوى النقاء الروحي والنفسي عند كل إنسان، وما إذا كان مستوى إيمانه راسخا، ويمتلك قدرات خارقة. وفسروا سر التفاوت بين شخص وشخص في استقبال المعلومات وإرسالها إلى مدى نجاعة تمارين التركيز والتأمل عبر العين الثالثة والرياضة الروحية لكل فرد.

أما بالنسبة للمسلمين الذين صدقوا فكرة التخاطر على الطريقة البوذية فيعتبرونه هبة إلهية خصّ بها الله فئة مختارة من عباده، ورجحوا كون هذه الهبة العقلية قد توجد لدى المؤمن بالله كما أنها توجد لدى الوثني وغيره. ووصف بعضهم صاحب الخاطرة العقلية على أنه عادة ما تعتريه حالات نفسية عصيبة حتى نجده يمشي وسط جموع الناس وهو يتكلم مع نفسه، مدعين أن المتخاطر في مثل هذه الحالات قد يكون في حالة اتصال بعقول أخرى يعمل على إيصال خواطره إليها حتى وإن كان في أماكن عمومية.

فالمتخاطر حسب اعتقادهم يدخل في ملكة يحتاجها ليكون متنبئا مجيدا له باستعداد فطري لتلقي العوارض والمؤثرات ضمن ما يقع تحت أحاسيسه حتى يعلم بأسرار النفوس وكيفية تطرق الإحساسات المختلفة إليها. ولعله يكون قد أنطبع في نفسه وذهنه نخبة من تلك الإحساسات وتعلم التمييز بين كل خاطرة وخاطرة وصار أحكم تمثيلا وأسرع توجها إلى النفس المخاطبة به حتى يتمكن أن ينقل ما يشاء من أفكاره إلى نفس غيره.


ومن أغرب ما سمعناه أن باحثين علماء توصلوا إلى اكتشاف طريقة جديدة للاتصال الاستشعاري بين الناس ستخلف الهواتف النقالة مستقبلا، ونتيجة لذلك فإنه أصبح بوسع كل فرد اكتساب طريقة التخاطر الذاتي والاتصال نفسيا بمن شاء من البشر عن قرب وعن بعد، وذلك بمجرد التفكير في الشخص المعني. وأشاروا إلى أن تجاربهم وأبحاثهم العلمية أثبتت أن التوائم يملكون ترددات واحدة تجعلهم إذا استخدموا ملكاتهم التخاطرية أحسن استخدام سيكونون أكثر الأشخاص تقبلا للاستشعار عن بعد، فضلا عن أن أفراد العائلة الواحدة وأحفادها يملكون كذلك ترددات متقاربة تجعل الاتصال الاستشعاري بينهم سهلا خلافا لما يكون بين أناس آخرين.

في ذات السياق أعلن العالم النفساني البريطاني (روبرت شولدراك) من جامعة كامبردج أنه توصل إلى اكتشاف طريقة جديدة غريبة تتعلق باستخدام الأجهزة التليفونية في التخاطر مستقبلا بعدما أجرى بحثه بداية على فكرة أن التخاطر يمكن استخدامه في أجهزة الهاتف، وصرح أن المتخاطر فبمجرد تفكيره في أحد أصدقائه يتلقى مكالمة منه، وحتى يتأكد من صحة هذه الظاهرة أو من عدمها أجرى بهذا الخصوص دراسة مزدوجة على بعض عينيات من الناس، فتبين له أن ما نسبته 76% قد مروا بهذه التجربة مرة أو عدة مرات في حياتهم، وفي اختبار آخر أجراه على عينة من المتطوعين تبين له أن ما نسبته 45% نجحوا في الاختبار، فكان إذا فكر أحدهم في صديق له هتف إليه في تلك اللحظة، وعلى أساس هذه التجربة خرج بنتيجة مفادها أنه في إمكان الإنسان استخدام التخاطر في أجهزة الاتصال وخاصة الهواتف النقالة والثابتة.

على ضوء هذه الاحتمالات والتجارب رأى بعضهم أن التخاطر يعد جزءا من علم النفس الموازي المبني على أساس كون الإنسان يمتلك قدرة إجراء اتصالات عقلية بين شخصين أو عدة أشخاص في آن واحد، وفي إمكان هؤلاء أصحاب الملكة الاستشعارية الاطلاع على أحداث في المستقبل قبل وقوعها.

في سياق آخر قال أحد الاستشعاريين: أنه بوسع الطالب الجامعي أن يستخدم خواطره مع أستاذه، وإذا أراد فعل ذلك فما عليه إلا أن يستحضر في نفسه السؤال الذي يود طرحه، وعندما يدخل الأستاذ إلى القسم في صباح الغد يكون قد تجاوب مع خواطر الطالب مسبقا، فيسأله في الموضوع الذي كان يجول بخاطره. وبوسع أي شخص إذا رغب في إرسال إشارات مغناطيسية إلى أشخاص آخرين أن يجلس قبل نومه حسب القاعدة المعمول بها، ويبدأ في عملية التخاطر، فإن ذلك كفيل بإيصال الإشارات إلى أصحابها. ومن خلال هذه الطرق التخاطرية والذهنية الاستشعارية يمكن معرفة الأسئلة الخاصة بامتحانات الباكالوريا وغيرها.

وخلاصة ما نقول في هذا الموضوع الذي نحن بصدده، أن فطرة العقل البشري تجعله لا يعقل الأشياء إلا من خلال الحواس الخمسة، علاوة عن الحاسة السادسة التي تختلف حولها الأسماء، فتسمى بعدة أسماء، كالفؤاد والبصيرة والعين الثالثة، وهي محصورة في نطاق هذه الجمجمة ولا تتجاوز حدودها، وتحديدا هي هذه الروح العاقلة في كل مخلوق. وليست للعقل ترددات مضبوطة على مثيلتها المادية، ولا هو عبارة عن محطة إرسال واستقبال يملك موجات أثيرية يرسلها إلى غيره، وكل ما قيل في ظاهرة التخاطر بكل ما يتضمنه من أسماء ( التخاطر الموسع) أو (الكامن) أو (التنبؤي) أو (تخاطر كاما وكابا) ليس من شأنه إثراء الموضوع بشيء مفيد ولا أن يوصل الباحثين إلى نتيجة يلتمسون من خلالها حقيقة من الحقائق المقطوعة ببرهان تجريبي علمي يعتمد عليها في المناهج العلمية. والجواب الصحيح أن كل هذه التي تدعى خواطر ما هي إلا إيحاءات قرناء الجن لمقرونيهم من الإنس لا غير. ولا يجوز على الإطلاق أن يكون العقل عبارة عن جهاز إلكتروني يملك ترددات تسمح له بالتقاط أحاسيس الناس على أسلوب ما تلتقطه الأجهزة الاصطناعية المختلفة. لأنه ببساطة لو كانت للعقل ترددات لوجب أن تتساوى مرسلاتها عند جميع البشر وتبقى ذبذباتها تنبعث من كل دماغ ولا تنحصر في أدمغة آحاد معدودين من الناس



hgjoh'v








  رد مع اقتباس
قديم منذ /15 - 8 - 2010, 8:36 PM   #2

:: عـضـو مـتـمـيـز ::

عمــــر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 9075
 تاريخ التسجيل : 15 - 5 - 2010
 المكان : بين ثلاث حروف
 المشاركات : 1,703
 النقاط : عمــــر is just really niceعمــــر is just really niceعمــــر is just really niceعمــــر is just really niceعمــــر is just really nice

افتراضي رد: التخاطر

الرائعهـ طنــــووخه

دائماً اختياركـ هو الاجمل

كل الشكر لكـ واجمل الاماني لكـ بالتالق دائماً

ارق تحيــــاتي








  رد مع اقتباس
قديم منذ /15 - 8 - 2010, 10:07 PM   #3

. آنتآ آص .

N.O غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل : 6 - 6 - 2008
 المكان : MaKKaH
 المشاركات : 70,298
 النقاط : N.O has a reputation beyond reputeN.O has a reputation beyond reputeN.O has a reputation beyond reputeN.O has a reputation beyond reputeN.O has a reputation beyond reputeN.O has a reputation beyond reputeN.O has a reputation beyond reputeN.O has a reputation beyond reputeN.O has a reputation beyond reputeN.O has a reputation beyond reputeN.O has a reputation beyond repute

افتراضي رد: التخاطر



تسلم آلآنآمل ع آلجهد آلقيّم

في طرحكـ آلرآقي


تحيآتي لك












  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التخاطر

جديد مواضيع القسم منتدى التطوير الذاتي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التخاطر بين الارواح الهَنوُف منتدى التطوير الذاتي 9 19 - 12 - 2011 12:11 AM
التواصل الروحـي أو مايسمى التخاطر تفاصيل الحنين منتدى التطوير الذاتي 8 14 - 12 - 2010 1:52 AM
التخاطر (( تمرين الإتصال بالأشخاص ذهنياً )) ملكة بانوثتي منتدى التطوير الذاتي 13 18 - 10 - 2010 12:36 PM


الساعة الآن 7:08 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy