العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > النقاش والحوار - نقاش جاد
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

النقاش والحوار - نقاش جاد المقلات والحوارات الهادفه بين الاعضاء ومشاركة هموم العالم الآخر , نقاشات ساخنة , وجهات نظر , الاتجاه المعاكس , وكل ، حوارات هادفه ، مستجدات الساحه العربية

الشـبـاب بين الاستقامة ومطرقة الشهوة..؟؟

الاستقامة , الشـبـاب , الشهوة..؟؟ , ومطرقة الشـبـاب بين الاستقامة ومطرقة الشهوة..؟؟ الشـبـاب بين الاستقامة ومطرقة الشهوة..؟؟ الشباب هو ربيع ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /26 - 8 - 2010, 5:40 AM   #1

:: عـضـو مـتـمـيـز ::

بوغالب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 676
 تاريخ التسجيل : 26 - 9 - 2008
 المكان : تطوان
 المشاركات : 11,523
 النقاط : بوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond reputeبوغالب has a reputation beyond repute

الشـبـاب بين الاستقامة ومطرقة الشهوة..؟؟



الشـبـاب
بين الاستقامة ومطرقة الشهوة..؟؟









الشباب هو ربيع العمر الزاهر وفترة منيرة في حياة الانسان فيها تبرز قوة الفرد سواءا الفيزيولوجية أو الفكرية و الدهنية. وهي أطول فترة يقضيها الانسان من عمره و قد تتراوح ما بين 27 سنه الى 30 سنة تقريبا، اذا فهي تحتل حيزا كبيرا في حياة هذا الاخير. وفي هذه الفترة تشتد طمحات الشاب في تغيير نفسه وبيئته و يعمل جاهدا لفرض وجوده في ميادين مختلفة على حسب التكوين الشخصي والنفسي... لكن الاشكال الذي يبقى مطروحا هو معانات هذا الشاب التي تبقى النقطة المظلمة في حياته والعائق الذي يجعله يرجع أشواطا كان قد قطعها . فقظية الاستقامة فكرة تنبت في ضمير كل شاب عنده الراغبة في تغيير ذاته ولكن يبقى المبتغى صعبا يتطلب القوة وطول الصبر كي يكون فعلا شابا مستقيما وذلك لعدة عوامل يتداخل بعضها ببعض. ومع أن الاسلام جعل حل مشكلة الشاب الجنسية في الزوج فقد ربطها بالجانب الاقتصادي بحيت أن الاستطاعة عنصر مهم في الزواج سواءا كانت استطاعة اقتصادية او معنوية، لكن أغلب الشباب يعاني من الجانب الاقتصادي أكثر من أي شيء أخر وذلك ناتج عن غلاء المهور وتكاليف الزواج التي تساير العصر الحالي... وزيادة على هذا فان فرص العمل قد لا تتوفر أو حتى لو توفرت قد لا تفي بمستوى معيشي يرتقي الى لا بأس به ، فمثل هذه التحديات تجعل جانب الزواج في حياة الشاب الصاعد جانب ميؤوس منه وشيء بعيد المرام... فكيف يتعامل اذا مع تحديات الرغبة الجنسية ريتما تنحل مشكلة العقدة الاقتصادية ؟ ان طلب الاستقامة في ظروف المجتمع الفاسدة والمؤترات الجنسية لشيء عسير وقد يبلغ نسبيا مبلغ المستحيل خاصة وأن تهييج الشهوات أصبح عند البعض فنا من الفنون فالسنما الجنسية والفيديو كليب الذي يعرض على الجميع جزء من التحدي الصعب وكذلك العري المتفشي في الشوارع وطرق الاغراء النسوية سواءا عن قصد أو غير قصد أمر ليس بالهين. انها مخاطبة الغرائز فمن له المصلحة في مخاطبة غرائز الشباب؟
في ظل الوضع الذي ذكرناه يبقى الشاب يتدحرج ما بين دافع الاستقامة وبين سطوة الرغبة الجنسية وقد يؤدي به الأمر الى الانحراف ضاربا بقيم الدين والأخلاق عرض الحائط فينزلق في مزالق الادمان على الممارسات الجنسية الغير شرعية التي قد تؤدي بدورها الى أمراض وخيمة كأمراض العصر المتفشية وفوق رأسها السيدا التي أصبح عدد المصابين بها في تزايد سريع، إنها سلسلة متناسقة من الإشكالات التي تفتقر الى الحلول في ظل مجتمع يستهلك ثقافات غربية يظن فيها البعض أنها التحضر والتقدم، وقد يرى البعض ممن ينادي بصوت خافت أنه ليس هناك في الحياة مجال يسمى مجال محرمات فالكبت يعني حرمان الانسان من المتعة الجنسية فمثل هذا الشباب ينساق وراء شهوته فلا يعود تراوده فكرة الزواج مع وجود بديل وفرص رخيصة لاشباع رغبته من دور دعارة وأماكن يعرفها القاصي والداني. وهناك من تجرفه اللذة والنشوة في العادة السرية التي يجد فيها متنفسا لكبته الجنسي حين يخاف الوقوع في الزنى فيصبح من الصعب التخلص من هذه الظاهرة التي تعقد الشاب نفسيا وتؤتر عليه صحيا .
ان كل هاته المعانات والتحديات يصطدم بها الشباب اليوم حين يكون المجال الاقتصاد منعدما ولا يؤهله لتوفير ظروف زوجية ملائمة وحين يكون الخوف من المستقبل هاجسا قويا يطارد الشاب كلما فكر في تكوين اسرة، فمن الصعب المغامرة في تجربة فاشلة قد تعود عليه وعلى أسرته بالخيبة والخسران فيبقى الأمر على ما هو عليه، ليس له الا الصبر أو الصوم كما تؤكد عليه القيم الدينية
فهل يمكن للشاب أن يداوم على الصيام وأن يحافظ على صبره من النفاد ان كان يطلب الاستقامة في مثل الاوضاع الاجتماعية التي ذكرناها ؟
انها المأسات ...
ان الاسلام فعلا أعطى الحل الأمتل لمعانات الشاب وحد حدود لكل الشباب لا يجب تخطيها فهو امر بغض البصر وحصن الفرج واعتبر كل من ليس بمحرم أجنبي وجعل الزواج بديلا للانسان عن علاقات محرمة وأمر أن يتزوج الشباب ان بلغوا الاستطاعة التي ذكرناها ونادى الى عدم الغلو في المهور الى أخر ما جاء في السنة المطهرة... ولكن الا نسائل أنفسنا أين الخلل بعد كل ما ذكرنا من تحديات تواجه أي شاب من مراهقته الى ان يبلغ أشده... لبد وأن الخلل في ثلات أشياء لا يتعدى ذلك : اما أن الحل الديني لا يتناسب مع مقتضيات العصر، فقد تغيرت التقافات والتقاليد كذلك، واما أن الخلل في الشباب نفسه لكونه شباب غير صبور ومندفع دائما وراء التقليد الأعمى للدول الغرب ، واما أن المجتمع هو المسؤول على ذلك فهو مليئ بكل المغريات التي تجذب الجماد فضلا عن الانسان... اذا فهل وجود الخلل وعدم معرفة مكانه يمكن أن يجعل الاستقامة أمنية معسولة ؟

لابد من وقفة مرجعية للخروج من هذا النفق الضيق فالسكوت عن مثل هذه القضايا جريمة في حق الشباب الطموح الذي يرتجي الاصلاح وينبذ الافساد في كل شيء لكن لبد من شيء ما شيء كجهاز الفحص الطبي. ان النقط الثلات التي ذكرت لبد أنها هي العوامل المساعدة على الاستقامة فالدين بما يحمل من قيم |أخلاقية ومنهجه اتنربوي كفيل فعلا بحل المشكلة ومن الجور أن نحمله تبعات أشياء أخرى تعتبر هي السبب ، فالمجتمع كما قد ذكرنا مجتمع فاسد ليس فيه من قيم الاسلام الا المظاهر فجزء من الخلل يتجلى من هذه الناحية بحيت أن الاسلام لم يطبق على نطاقه الواسع بتشريعه الواضح فهو معمول به في دائرة مغلقة لا يتعدى قانون مدونة الأحوال الشخصية بما تحويه من زواج وطلاق فأين الاسلام كله من الزواج والطلاق هل الاسلام يختزل فيهما أم أننا نأخذ ببعض الكتاب ونترك بعض، لو حاولنا أن ننزل الى ساحة المجتمع لوجدنا الفارق الشاسع بن الواقع والاسلام عفوا بل التناقظ التام فهل بعد هذا الانسلاخ من هويتنا يمكن أن نلوم الاسلام أنه لم يعطي الحل الأمثل لقضية الشباب وأنه لا يساير العصر؟ ان تفعيل الاسلام واحترام مبادئه هو الركن الأول حتى ينشأ جيل يقدس القيم الدينية ويجد مجتمع متشبع بروحها حتى لا تتكون لدى الشباب عقدة التناقظ بين ما هو مبدئي وما هو واقعي. ان الشباب ماهو الا ضحية مجتمع يريدها انفتاحا لكي لا يعدوه ارهابيا ويغضب الاسياد في عرشهم ولو وجد هذا الشاب واقعا يحمل قيما مثالية ومسؤولين يقتدي بهم لكان باب الاستقامة سهل الولوج ليس المقصود هنا تبرئة الشباب من المسؤولية الكاملة بل له جزء كبير منها بما أوتي من عقل يميز به بين الجميل والقبيح ولكن ما عساه يفعل العقل ان غيبت التربية من المجتمع ان من يضع اللحم قرب القط لا ينتظر من القط أن يشغل عقله الا في كيفية سرقة اللحم .



hgaJfJhf fdk hghsjrhlm ,l'vrm hgai,m>>??








  رد مع اقتباس
قديم منذ /28 - 8 - 2010, 4:59 PM   #2

:× عضو متميز×:

عيوشه غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 15030
 تاريخ التسجيل : 25 - 8 - 2010
 المشاركات : 305
 النقاط : عيوشه will become famous soon enoughعيوشه will become famous soon enough

افتراضي رد: الشـبـاب بين الاستقامة ومطرقة الشهوة..؟؟


مشكور اخوي بوغالب على الموضوع القيم
لاهنت يالغالى ولاهان حضورك وتميزك
تحياتي لك







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاستقامة, الشـبـاب, الشهوة..؟؟, ومطرقة

جديد مواضيع القسم النقاش والحوار - نقاش جاد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحكومة السويدية “قلقة” من انخفاض الشهوة الجنسية لدى مواطنيها نبضها عتيبي صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 0 30 - 7 - 2016 1:41 PM
برهان الاستقامة .. ؟؟ بوغالب قصائد - قصايد - همس القوافي - قصيده - شعر - قصائد شعريه - قصائد منقوله 6 17 - 9 - 2010 4:36 PM
الاستقامة .. ؟؟ بوغالب المنتدى العام 7 26 - 8 - 2010 8:51 PM
إلى من غرته الشهوة .. ؟؟ بوغالب ازياء رجال - ملابس رجالية 2018 2 19 - 1 - 2010 12:27 PM
الاختلاط يكسر الشهوة .. ؟؟ بوغالب منتديات البنات | منتدى بنات | منتديات عالم حواء| للنساء فقط 4 13 - 12 - 2009 12:17 AM


الساعة الآن 5:09 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy