العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا العامه > المنتدى العام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدى العام مواضيع عامه ، مواضيع ساخنه ، آراء مختلفة ، مقالات عامه كلمات قيمه ، معلومات هامه ، جرائم ، تغطية مواضيع ، نفل مواضيع مهمه ، بوح القلم ، تعبير عن الخاطر ، عبر عن مشاكلك ، عن خاطرك ، مواضيع عامه

أُنثـَـى تَسكُبَ خَمرِهَاّ علّى صّدر الَذكَرِياتّ

أُنثـَـى , الَذكَرِياتّ , تَسكُبَ , خَمرِهَاّ , صّدر , علّى أُنثـَـى تَسكُبَ خَمرِهَاّ علّى صّدر الَذكَرِياتّ متعجرف هذا الصباح ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /31 - 8 - 2010, 2:33 AM   #1

:: عـضـو مـتـمـيـز ::

حلاتي بضحكتي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 4342
 تاريخ التسجيل : 8 - 12 - 2009
 المكان : المدينه ..♡
 المشاركات : 29,988
 النقاط : حلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond repute

أُنثـَـى تَسكُبَ خَمرِهَاّ علّى صّدر الَذكَرِياتّ


متعجرف هذا الصباح




يستقبلني شيء اجهله مبكراً بالقرب مني يتمدد أكثر يبعدني عن النوافذ
أُلقي بذكرياتي أمام عيني ..
أتبعثر حد الدفن حتى أثمرة تعرجات تُشوه وجه الفقد بظلال تبتلع الحياة عني ..,










وغير أبنتاً أنكسر غصنها لحظة رمش العين ولم يخسر غيرها أحد







غمرني صمت الطرق بوهمًا أقرب للحلم
أتمادى صمتًا حد الارتواء ألقيت روحي بين شبابيك الأموات الموصدة
وانتفاضة ريح عّلّي اجبر منه شيء ,





لكنه أزهر حكايات أموات وابتسامات مهاجرين خلف القمر
فتستلقي الذكريات كرصيف ممتد السواد
مستقيم ككفوف الوجع وغير وجع الأنثى التي كانت ترتوي من وجوده فقط ,
وتشتكي من ظلمه حتى ظلمها بنسبها للأيتام بموجب وثيقت الفقد .





آآه بنبض غير ذي قلب..؛ كان هو لقائي مع غبار الذكرى العالقة بشاطئ الحنين؛
آآه من قدركِ يا رئتي ألفظ سموم عطرك؛ فلم يباغتني شيء كـهو
تلطخني فرشات الذكرى ..’
بصوت بارد وكم كنتَ أبرد من حزن أروي ظمأ الوجد بأحلام الصبا , التي لطالما أبعدتها حيث سماء المستحيل
وكأن نجمها لاح ليلة البارحه ,





(.. شيئا فشيئا يسدل الليل ستارة بيضاء ..
تكشف زبد السماء
ويصيح الموج هازئا أن عانقيني قبل " اللقاء " الأخير ..)


  • وكفى ..؛


    في هذه الآن..؟
    تراقبني عقارب الساعة وأراقب أنا أطرافي ’ اقدم اعتذاري مقدماً لـ روحه
    فقد سمحت لنفسي ان اقتحم قوانينه العظيمه التي خُفت منها اكثر من خوفي منه هو ( رحمة الله )
    فهل ستأذيني في ايامي القادمة ؟
    أم سيكون راضي عني ’
    تمنيته قبل رحيله ان يدخل إلى قصر خيالي ليعلم أني كباقي اناث الارض لا أختلف عنهما في الواقع ولا الحلم
    لكني اختلف عنهما بجرف مشاعري التي لم تروض حتى هذه الحظة ’
    ليلة أمس أزدات تاجج وسمحت بأن تسجل تواجد في ذاكرة مملكته
    ها هو العصفُ ربما الأول في حياتي
    يحمل الورد سلالا ’ ويزيح الصدأ المـرعن أيامي القادمه
    هكذا 00 ألوانها في صدر النساء
    وربما أولهم أمي في كل أيام العناق التي أنتهت بدموع الولع والوله والألم والظلم
    ليلة البارحه ترددت في فتح باب غرفتها شعرت أن من حقي أن أرتمي في أحضانها
    تذكرت أنها مريضه ..’



    تذكرت أنها تنتظر الصباح وأن كان بلا نوراً لتباشر عملها ,
    تذكرت أن في عيني دمعه لم تخرج لها ’ لو شاهدتها ستخرج سيلاً
    تذكرت أن ابتسامتي لها عيداً , فكيف ان رأتني في حيرت الخوف وأن بين أياديها
    تذكرت ذاكـ البرق الذي صعقني و قطعني و رماني على أرضي ’ أرضها هيَ التي أمتلكها أنا ..
    ارضها التي ولدتني و للحياة أنجبتني شعور مخجل يراودني , كيف اوقضها من نومها وأن في مملكتها
    لكني لم أكن أرغب في شيء أكثر من أن أنسى نفسي بين يديها





على جيد الصباح
العاصفة المزجايه حلت بي وأن خالطتها بفلسفتي الغامضه ’ وان حيرت الجميع ان كانت حزناً أم فرحاً .
المهم أن هديل الحمام كان يصاحب حروفي ربما هو من ألهمني الهياج عبر ذكرياتي .

وتلمست ذاك الغصن المكسور البائس المنحدر بتجاه نطفت ماء
يُرِيدها بارده والصيف يأتيه بعكس ذالك
يردها حلوة المذاق كروح أمي الطاهره
كسرهُ يشعرك بأن الموت واقفاً أفضل أنواع الموت ..









هي همسةً لقلب أمي ..
وحتماً ستقرأءها لتعلم أن أبنتها ستخترق أسوار منيعه لتزرع ورده في قلب من تحبهم
حتى وأن تكسرت أضلع كل الأناث ..
وخمري لن تكن ذكرياتي وحدها تتذوقه .. لمشاعري نصيب منه فقط أن خفت من تأججها ..



مما راق لذائقتي

المصدر: منتديات تجمعنا المحبه - لمشاهدة المزيد المنتدى العام


HEkeJQJn jQs;EfQ oQlvAiQh~ ug~n w~]v hgQ`;QvAdhj~








  رد مع اقتباس
قديم منذ /31 - 8 - 2010, 3:32 AM   #2

الهَنوُف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 3613
 تاريخ التسجيل : 9 - 11 - 2009
 المكان : بيَن حَروف آسِمه الآربِعه
 المشاركات : 91,605
 النقاط : الهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond reputeالهَنوُف has a reputation beyond repute

افتراضي رد: أُنثـَـى تَسكُبَ خَمرِهَاّ علّى صّدر الَذكَرِياتّ

إختيآر رآقي
بِّ ذووقك وإحِسآسَك ’
يسلمك ربي يآلغلآ
لاخلا منك نحتري جديدك








  رد مع اقتباس
قديم منذ /31 - 8 - 2010, 4:27 AM   #3

ĀāпĐ €ђśāśί
زائر

 رقم العضوية :
 المشاركات : n/a

رد: أُنثـَـى تَسكُبَ خَمرِهَاّ علّى صّدر الَذكَرِياتّ

تمنيته قبل رحيله ان يدخل إلى قصر خيالي ليعلم أني كباقي اناث الارض لا أختلف عنهما في الواقع ولا الحلم


لكني اختلف عنهما بجرف مشاعري التي لم تروض حتى هذه الحظة ’

ليلة أمس أزدات تاجج وسمحت بأن تسجل تواجد في ذاكرة مملكته



كلمـــــــــــــــــات أكثر من رائعــــــــــــــــــــــه واحســـــــــــــــــــــــــاس يستحق الثنــــــــــــــــــــــــاء والتقدير دومتي يالغاليه
تقبلــــــــــــــــــــــي مرور ي ... :$







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أُنثـَـى, الَذكَرِياتّ, تَسكُبَ, خَمرِهَاّ, صّدر, علّى

جديد مواضيع القسم المنتدى العام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 2:19 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy