العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

رواية جرحني وصار معشوقي

طلعت في الحديقه والفرحه مو واسعتها... أخيــــــــرا تحقق حلمها وتزوجت حبيبها.... أخيــــــــر إنتهت أيام العذاب وبدت الدنيا تبتسم لها من ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /3 - 1 - 2011, 1:22 AM   #64

حروف مبعثره غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 27
 تاريخ التسجيل : 8 - 6 - 2008
 المشاركات : 6,058
 النقاط : حروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond repute

افتراضي رد: رواية جرحني وصار معشوقي


طلعت في الحديقه والفرحه مو
واسعتها...
أخيــــــــرا تحقق حلمها وتزوجت حبيبها....
أخيــــــــر إنتهت أيام العذاب
وبدت الدنيا تبتسم لها من جديد..
فرحتها كبيره وسعادتها ماتوصف...
ماحست إلا بدموعها تنزل ...
بس هالمره نزلت في هالمكان
مو حزن ولا عذاب...
نزلت بفرحه وسعاده....
:وأنا ماأشوفك إلا تبكين...
تجمدت مكانها بصدمه وجفت
دموعها...وبدت دقات قلبها ترتفع...وماقدرت تلف لماسمعت صوته....
قرب منها ولفها ناحيته..:طالعيني
رفعت عيونها الدامعه وشافته
شافت الحب والشوق في عيونه
شافت قلبها ومعذبها...
مد يده ومسح دموعها:مابي
أشوف دموعك هذي مره ثانيه
ومابي أكون السبب فيها...
ضمها لمابكت بابتسامه وقال:
وأخيــــــــرا ياقلبي...ماني مصدق إنك لي وفي حضني...
أقدر أضمك وأمسح دموعك وأبدل حزنك فرح ...
ظل ضامها وقلبه يغني في حبها
ظل ضامها يطفي نار الشوق
اللي ذبحته سنوات...
مومصدق إنها في حضنه ..وإنها
له...بعد ماكان يظنهاسراب..
مومصدق إنها قبلت فيه وماباعته
لماعرفت إنه لقيط...وتمسكت
فيه ..وهو اللي تركها ..بعد ما
ظن إنها ممكن تتركه..طلعت
أحسن منه بمليون مره....
:واللــــــــه لأعلم عليكم..
التفتوا وشافوا شهد مطيره عيونهاعليهم:قلللة أدب ...أعلم
عليكم ...
بعدت سميه عنه منحرجه وميته
قهر من لسان شهد...
شهقت لماسحبها راكان ورجعها
لحضنه:روحي علمي..وإن بغيتي
خبري العالم كله...إن سميه حبيبتي صارت لي..زوجتي..
كشرت شهد وقالت:يعني إني مسويلي فيها رومنسي ياأخو
حليب لنا...وبعدين درينا إنها زوجتك بس موب ع كيفك تمسكها وتضمها وأنتو ماسويتوا عرس ياقليل الأدب..
راكان ناظر سميه:هذي من وين جايبه هاللسان ..
ضحكت سميه وقال راكان بذوبان:فديت هالضحكه وصاحبتها...
شهد صرخت:هــــــــيه أنت
خيير ...يالله إطلع برى ياللي ما
تستحي....وا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
صرخت لماشافت نفسها طايره في الهوا:يمــــــــاا ا ا ا ا اه ....
ضحك وهو رافعها:وإنتي دايم
لسانك طويل وتخربين ع الناس
أجوائهم..
ضحك راكان:ماجد تكفى شيل
هالنتفه من هنا...
شهد كشرت:أنا موب نتفه أنا كبيره وأدرس بالمدرسه..
غمز لهم ماجد:خذ راحتك وأنا
أخوك ..بس ها مو مرره...إنتبه
إنحرجت سميه ونفسها تخنقه وراكان ضحك مع ماجد ع شكلها...
***************
دخلت غرفتها وشافتها جالسه
تبكي وذابحه نفسها بكي...
جلست جنبها تهديها:خلاص ريم
إهدي ياقلبي...
ضمتها ريم تبكي:حرا ا ا ام
ليــــــــه يزوجوني غصب...
مابغا ا ا ا ا ا ه والله مابغا ا ا ا ا اه
آآآآآآآآآهئ أكرهــــــــه ...مو
متخيله نفسي معا اه مابغا ا ا اه
آآآآهئ....
حزنت عليها لميس وماتدري إيش تسوي ....ياما تمنت مايصير
لريم اللي صار لها...بس القدر محتوم...
حاولت تهديها ...خايفه تدخل
خالتها وتضيق صدرها زياده...
دخلت الخدامه وقالت إن المصففات بيجون بعد شوي...
زاد بكى ريم:مابغا ا اهم لا يجوووون...مابي أشوفهم..آآهئ
ياربي إيش أسوي...يارب أمووت
ولا آخذه...
لميس:إستغفرالله ياريم...تعوذي من الشيطان...
حاولت تهديها لين جوا المصففات ويالله دخلتهم بعد
ماجت خالتها ودخلتهم غصب..
لميس ماحبت تدخل في حكيهم
وتخاف من اللي بتسويه خالتها
وطلعت من الغرفه...
تفاجأت برعد صاعد الدرج
وشكله تعبان توها راجع من
السفر وزاد تعبه إخته...
رعد إبتسم لماشافها:السلام
لميس مقهوره لأنه مادق يسأل
عنها ...
مشت بتنزل الدرج وهي صاده:
وعليكم السلام...
مسك يدها:شفيك
التفت عليه وقالت بسخريه:سلامتك...ولد عمي اللي المفروض زوجي ماكلف ع نفسه يتصل يسأل عني...
رعد إنصدم ماكان متوقع إنها مهتمه باتصاله...هو أصلا مادق

عليها يبغاها بعيده عنه وتفكر
في حياتهم بعيد عن ضغوطاته
إبتسم:ماكنت عارف إنه يهمك
لميس مقهوره منه ومن نفسها
ليه مهتمه المفروض تطنشه مثل ماطنشها...
ناظرت فيه بقهر :ماهمني ...و
ليه أهتم ..بس أحرجتني عند
خواتك وأمك..
ترك يدها وقال ببرود:خواتي
عارفين بكل شئ ماعتقد إنك
تخبين عنهم شئ...
ولف لغرفته وهو يقول:صحيني
الساعه سبعه ...
ودخل غرفته...
تنهدت بقهر ...ونزلت ..
****************
طلعت من غرفتها والفكره اللي
بتنقذها في راسها ونفذتها..
نزلت تحت وشافته طالع من المجلس وشكله معصب ومتضايق...
قالت بدلع:زياد...
التفت بقهر يناظرفيها ..هو عارف إن كل شئ من تحت
راسها:خير..
قربت منه ومسكت يده بدلع بس
هو سحب يدها ودفها بعيد عنه:
إبعدي عني يال...
مرام بغرور:خطيبي وزوجي
عادي..
زياد وهو منقرف منها:إنتي ع بالك إني بوافق آخذك وإلا أتشرف تكوني زوجتي....هه
ع بالك موعارف ليه دبرتي الموضوع....تبغيني أستر عليك
لأنك حامــــــــل...
توسعت عيونها بصدمه...إيش
عرفه إنها حامل...
زياد:أيوه حامل... ع بالك إني مغفل ...أنا عارف كل شئ عنك
وأنا أأنف إني أفكر أو حتى أطالع وحده مثلك.#####..تكون زوجتي..
قالت بثقه:غصب عنك بتاخذني
لأنك لوماسويت اللي أبيه...
بفضحك وأقول إن الولد منك وإنت عارف إيش بصير ...
إنصدم منها ومن خبثها:إنتي ع بالك إذا قلتي هالحكي بوافق ..
في شئ إسمه تحليل..حمض نووي...
مرام:وإنت ع بالك أبوي بينتظر
لين التحاليل...أعتقد إنك عارف
أبوي مايحتاج أقولك إيش يسوي
هذا غير الفضايح اللي بتصير
لك ياحضرة الدكتور...
كان منصدم من خبثها وحقارتها
هذي مستحيل تكون إنسان أو
حتى حيوان...إيش هالجرأه اللي
فيها والخباثه والحقاره والشر
اللي عايشته...
إبتسمت بغرور وقالت:فكر زين
ياحلو ..
وصعدت فوق تاركته واقف منصدم...تتلاعب فيه...بعد ماتلاعبت في أخوه اللى سوى
فعلته وهرب تاركها فوق راسه...
*************
كانت تناظر في ريم اللي دموعها مغرقه عيونها وترتجف
والمصففات يحاولون يهدونها
علشان يقدروا يشتغلوا كويس.....وقلبها متقطع عليها...
رن منبه جوالها وراحت غرفة
رعد علشان تصحيه....
دخلت الغرفه وكانت ظلا ا ام
وبارده...
قربت من سريره ووقفت للحظات تناظرفيه ...
فتحت الأبجوره وهمست:رعد
حطت إيدها ع كتفه وقالت:رعد....رعد
عقد حاجبه وفتح عيونه ..
إعتدلت في وقفتها وقالت:يالله
إصحى الساعه سبعه...
قام جالس وأصابعه تتخلل شعره يرجعه ع ورى ...ولميس
خاقه ع شكله...حتى وهو توه
صاحي من النوم يخبل....
رفع عيونه وشافها تناظر فيه
سرحانه...
إبتسم:عارف إني حلو
توسعت عيونها لما انتبهت ع نفسها...
لميس بقهر:لاتصير واثق بنفسك بزياده...
ومشت بتطلع..قام رعد من السرير بسرعه خوفتها ووقف قبالها وفتح نور الغرفه وقال:ناظريني زين...
رفعت عيونها خايفه ومرتبكه
وقلبها بيطلع من مكانه من سرعة دقاته...
رعد بابتسامه جذابه:ها حلو
وإلا واثق بنفسي بزياده..
إنقهرت هذا وتوه قايم من النوم
قالت بسرعه وبعدت عنه:أيوه
حلو ..خلاص إبعد...
رعد إبتسم:أيوه قولي ولا تعاندين
راح للحمام ولميس ماسكه قلبها
:لو سمحتي جهزي ملابسي

رتبت السرير ودخلت غرفة الملابس..
فتحت دواليبه وإنفجعت لما
شافت كثر الملابس اللي فيها
هذول اللي هنا ...أجل اللي في
بيتهم كيف...
جهزت ملابسه ولفت بتطلع وشهقت لماشافته خلفها..
رعد:ماكنت عارف إني أخوف
توك قايله إني حلو..
لميس عصبت:إنت ماتعرف تطلع صوت وإنت داخل خرعتني
رعد:إنتي اللي شكلك سرحانه
ولا إنتبهتي ..
زفرت وإنتبهت عليه إنه توه طالع ماخذ شور..
وإنحرجت وطلعت بسرعه..
ورعد ضحك ع شكلها ..
**********
دخلت غرفته وشافته واقف عند
شباك غرفته...
همست بضيق:بسام...
التفت لها:نعم...
إنصدمت لماشافت شكله التعبان......
البندري:ماراح تحضر اليوم..
بسام عطاها ظهره والقهر والألم يشتعل داخله...:لا
حزنت عليه وطلعت من غرفته
مقهوره...
حتى هي مستحيل تحضر
وأخوها هذا حاله....مع إنها كان
ودها تروح وتسأل ريم لأنهامو
فاهمه شئ ....
بس أخوها مستحيل يرضى....
************
كانوا البنات جالسين حولها فرحانين بس داخلهم حزنانين
لأنهم عارفين الوضع...
أما رشا ودلال يناظرونها بفرحه
وإبتساماتهم ع وجيهم شماته
وإنتصار....
جابوا لها الكتاب وهي جالسه
لأنها ماقدرت توقف ع رجولها...
دموعها مغرقه عيونها وكابته
غصاتها وشهقاتها داخله....حتى
إنها ماقدرت تمسك القلم...
رمت القلم بعد ماوقعــــــــت
وطاحت في حضن رعد اللي
قلبه تقطع ع إخته كان بكاها زي السكاكين تنغرز في قلبه
عمره ماتخيل إنه يكون عاجز قدامها ...أمه مسكته من اليد
اللي تآلمه....
حاول يهديها والقهر يغلي داخله
...
أخذتها لميس من حضنه تهديها
وهي مقهور من رعد اللي قدر
يسوي كل شئ لما بغى يتزوجها
وماقدر يسوي لأخته شئ....
هي عارفه إن أمه هددته بس غصب عنها تنقهر....
طلع من عندهم وقامت لميس
تسكر الباب علشان ماحد يدخل
ع ريم في هالحاله....
شافت رنا جالسه جنب ريم وتهديها....
وفضلت تبعد لا تقلب عليها وهي
اللي فيها كافيها..
***************
دخل وبارك لأبوه وزوج خالته
ناظر في عبدالله بحده وهمس له بحده:مبروك عليك إختي
هذي إخت رعد ياعبدالله وإللي
يمسها بشئ ...باع عمره فاهم
إبتسم عبدالله بسخريه وهو يشوف رعد يمشي....
وعيونه تدور تبحث عن بسام
بس إنقهر لماماشافه حاضر
كان نفسه يكسر خشمه له......
************
قربوا دلال ورشا من ريم وقالوابسخريه وإنتصار:مبروك يازوجة أخوي...
رشا بمياعه:مبروك يا عروسة
أخوي....قريب إن شاءالله بنصير
نسايب أكثر.....
ريم مالها خلقهم أبدا ونفسها
في راس خشمها ....ودموعها
للحين ماجفت وهذول يتمسخروا عليها.....
أمل مقهوره ونفسها تتوطى في
بطنهم وخصوصا رشا......
**
فتح عيونه بوسعها :توليــــــــن
أبورعد:أيوه بنتك تولين لولدي فيصل...
أبومرام منصدم كيف عرف بوجودها ....حتى إنه ماقدر يقوله شئ لأنه طلبها قدام الكل...
صحيح إنبسط لأن أبورعد بيناسبه....وهذي صفقه كبيره بالنسبه له ...لكنه تمنى تكون مرام مو توليــــــــن.....
بس مستحيل يضيع هالفرصه
من يده....
الشباب ناظروا في فيصل اللي
جالس بينهم وساكت وكأن الموضوع مايهمه ...
أبومرام: يشرفنا نسبكم
يابو رعد ...وماراح نلقى مثل
فيصل ...والبنت بنتكم من اللحين
شد فيصل قبضته وعيون الشباب
المستغربه وبنفس الوقت فرحانين عليه:تسلم يابو مرام...
**************
دخلت غرفتها وسكرت عليها
الباب وإستسلملت لدموعها...
بعد ما رفضت تقابله أو تشوف
رقعة وجهه وهذا طبعا زاد
قهر عبدالله....
جتهم سميه تركض فرحانه:بنات سمعتوا اللي صار عند الرجال....
البنات يناظرونها بحير:إيش صار
سميه تناظر رشا بتقهرها:فيصل ولد عمي خطب بنت أبومرام ال.....قبل شوي ....
******************

الكل ناظر في بعض باستغراب
وناظروا رشا اللي تناظر في
سميه بصدمه...
سديم:إنتي متأكده...
سميه:طبعا...روحي شوفيهم
فرحانين ويباركون...
وقفت رشا مفجوعه:إنتي كذابه
سميه رفعت حاجبها باحتقار:لا
حبيبتي روحي تأكدي بنفسك
طلعت من عند البنات تركض و
لحقتها إختها دلال...
وقفوا مصدومين لماشافوا أمهم
واقفه قدام خالتهم وشكلهم متخانقين وأمها معصبه..
ناظرت فيهم أمهم:يالله لبسوا
عباياتكم بنمشي...
وأم رعد تحاول تهديها وماتدري إيش تسوي...
رشا متجمده مكانها وتحس إنها
بحلم مومصدقه اللي يصير...
سحبتها دلال سحب وطلعوا...
****
أمل إنصدمت لماعرفت إن فيصل خطب تولين بالتحديد...
صحيح إنبسطت إن رشا ما أخذته ...بس فكرة إنه لغيرها
تأرقها..مع إن هالشئ أكيد بيصير دامها تزوجت بس موقادره تمنع نفسها من الحزن...
بس أكيد راح يكون هالشئ إيجابي للمسكينه تولين...
إنتبهت ع سديم:بصراحه مومصدقه إن فيصل خطب تولين اللي تقولون عنها...
لمياء:ههههه والله ماضحكني
إلاشكل رشا لماعرفت ..عيونها
كانت بتطب داخل كاس العصير اللي قدامها من الفجعه...
رهف:إستغفرالله لاتتشمتين
لمياء:والله هذي حوبة اللي سووه في سميه والحكي اللي
يرمونه عليها..
رهف:حتى ولو لاتتشمتين...
لميس صحيح فرحت لمافيصل
ماراح ياخذ رشا وخطب تولين
إلا إن عقلها عند ريم اللي حابسه نفسها بغرفتها....
*******
شد قبضة إيده ع الدريكسون بقوه وهويسمع بكا إخته:رشا
خلاص إنطمي...
رشا ببكا:ليه يخطب وأنا وأنا يمه
أم عبدالله:لاحول ولاقوة إلابالله
رشا:آآآه ليه ليه...يخطبني ثم
يخطب وحده غيري أنامولعبه
آآهى حرام يمه مستحيل..
دلال بقهر:أصلا عيال خالتي
شايفينا لعبه عندهم يلعبون فينا
يخطبوننا ثم يرمونا ويتزوجون غيرنا...رخيصات عندهم...شايفين نفسهم علينا وإذا صاروا
أغنياء وعندهم ملايين يعني يلعبون في بنات الناس...أول شئ أنا واللحين رشا...كأن ماعندنا أحد يوقف في وجيههم
خلونا مضحكه للكل...الناس قامت تحكي عنا وتقول أكيد فيهم شئ أجل ليه عيال خالتهم
عافوهم ....خواتهم مايرضون عليهم بكلمه أما إحنا عادي...
إبتسمت بخبث لماشافت عروق
يد أخوها برزت وعروق وجهه
دليل إنه عصب ويحترق من داخله عليهم...وهذا اللي تبغاه
وخصوصا إنه يعذب ريم ويوريها الويل وياخذ حقهم منهم فيها...هي عارفه تفكير
أخوها زين...
التفت للشباك وهي تسمع بكا
رشا المستمر والهستيري...
وصراخ عبدالله عليها علشان تسكت....
*************
تنهد بآهه لماعرف إن الملكه
تمت وصارت ريم لغيره وملك غير...ومين..
عبداللــــــه...
يعني خلاص ماعادت له...ماعادت له...صارت لغيره
آآه ...شد شعره بقوه وشوي
يتقطع من قوة شده...
وسكاكين تنغرز في قلبه وتحوله أشلاء...
لمس خده بأصابعه لماحس بشئ حار يسيل عليها...
وكانت دموعــــــــــــه...
رمى جواله ع الأرض بقوه وتفكك...
رمى كل شئ حوله بقهر ...
وضم راسه بإيديه ويحس نفسه عاجز عن التنفس....
**
غمضت عيونها بقهر وألم وتحركت بعيد عن باب غرفته
لماسمعت الأشياء اللي ترمى
وتتكسر...
حزن ع حال أخوها وقهر...
مشكلتها إنها مومصدقه إن هذا
يصير لأخوها ومن مين حبيبته
وصاحبتها ريــــــم...
اللي كانت تشوف في عيون أخوها السعاده واللهفه لما يسمع إسمها أوصوتها...
وكل شئ تبدد وإختفى مثل
السراب...
موقادره تصدق إن ريم تخون
حب أخوها وتوافق ع غيره..
دخلت غرفتها وأخذت جوالها
وفتحته ناظرت في رقم ريم بتردد ورمت الجوال.....
*************
رفعت راسها بصدمه وقالت:
توليــــــن....
جلس وقال:أيوه تولين ....
قالت بعدم تصديق:فيصل ال....
خطب هذي ...تولين....مستحيل
يبه إنت إنت من صدقك ....
كانت صدمتها قويه....تولين ال#### والتافهه والold fashin
اللي ماتسوى ظفرها...تاخذ
المليونير فيصل ال#### ..مستحيل هذا مو بس مليونير
صغير ووسيم أحلى من زياد وريان بكثير....تاخذه هذي...
وهي الmodren...الذكيه اللي
مستواها عالي..الجميله...يصير
فيها كذا ...حامل وريان هرب وزياد رافضها ويكرهها...
ليه المفروض هي اللي تعيش
مثل الملكات مو تولين...
ناظرت في أبوها:بس بس يبه
مو إنت بتزوجها لأبو علي ..وخلاص بكره بيملك عليها...
وبعدين وبعدين تولين هذا مثل
الميته..old fashin‏ بتفشلك قدام الناس وخصوصا لوعرفوا
إنها بنت#### ...يبه لاتوافق وزوجها لأبو علي...
أبومرام:ماقدر هالزواج هذا بيكون صفقة كبيره...وإذا رفضت
بخسر ثروه....هذا غيراللي بسويه فيني أبورعد لأني رفضت
ولده بيرميني برى السوق...
قام أبوها وصعد فوق..أما مرام
جلست بصدمه ومفجوعه....
من اللي يصير...مستحيل تكوون
توليــــــن أفضل منها...
مستحيل يستمر هالزواج...
***************
طول الوقت ساكت ولاتكلم
وهي ماتلومه...
إخته تنغصب ع الزواج قدامه
وهو واقف ماسوى شئ....
ماتنسى نظرة الحزن والألم
والقهر في عيونه وهو يشوف ريم تنهار قدامه....
شافته يدخل غرفته ويسكر الباب
زفرت ودخلت غرفتها...كان نفسها تشوف ريم لو دقيقه وتتطمن عليها....
لكن ماقدرت حابسه نفسها في
غرفتها وموراضيه تشوف أحد....
************
:إنتي متأكده..
:طبعا متأكده...إنت ع بالك إن
دلال ميته فيك...لا حبيبي دلال
تلعب عليك ومستخدمتك وسيله
تساعدها في رجوعها لحبيبها
رعد...وإنت غافل...
قال بقهر:ال#### أنا كنت شاك بس كنت أكذب نفسي
وهي كانت تبرر نفسها وأنا الغبي صدقتها..حتى إنها تتهرب
من مكالماتي ...
:شفت كيف...وإنت لازم ماتسكت عنها وهي لعبت في
مشاعرك وخدعتك...
قال بحقد:طبعا ماراح أفوتها لها
وأنا أوريها كيف تلعب فيني..
إما خليتها تبكي دم ع كذبها وخداعها لي...
سكرت منه ونار الحقد والإنتقام
تشتعل داخلها:أنا أوريك يادلالوه
إماضيعتك مثل ماضيعتيني ما
أكون هــــــدى...
************
تنهدت بضيق وحزن ودموعها ع
خدها وهي واقفه قدام شباك
غرفتها المطل ع الحديقه...
أحلامها كلها تلاشت...ودفنت
نفسها مع واحد وضيع ونذل مثله
وبســــــام....آآه...بسام أكيد
عرف...أكيد يعتقد إنها خانته وتلعب في مشاعره....
آآه يابسام...سامحني...
شهقت وغطت وجهها تبكي
تبكي حبها اللي ضاع...أحلامها
اللي تلاشت ...حياتها اللي إندفنت
مع أكره مخلوق ...
رفعت راسها لماسمعت صوت
جوالها ...خايفه تكون البندري
مالها وجه تحاكيها...إيش تقول
لها...
رفعت بتردد...ورمته بغضب و
حقد لما شافت رقم عبدالله
هذا ليه موراضي يفهم إنها تكرهه وماتبغاه ليه مصر إنها
ممكن تعطيه وجه ...
أخذت الجوال ودموعها تسيل
وفكته أخذت الشريحه وكسرتها
ورمت الجوال ع الأرض...
وداست ع أجزاء الشريحه وشهقاتها تعلى:أكرررهــــــك
أكرررهــــــــــــك....إيش تبغى مني ...إبعد عني إبعد عن حياتي
أكرهــــــك....
**
دخلت بسرعه لما سمعت صوت
أختها وإنفجعت لماشافت منظرها...
جالسه ع الأرض تبكي والجوال
متكسر حولها ..
راحت لها بسرعه وضمتها تهديها
وقلبها متقطع عليها...
ريم:رنا مابيه خلوه يطلقني
ويبعد عن حياتي...أكرهه...
رنا تمسح ع ظهرها :خلاص
حبيبتي إهدي...لاتسوين في عمرك كذا...
رفعت عيونها وإنصدمت لماشافت فيصل واقف ع باب الغرفه وعيونه شاخصه في ريم
..
تقدم منهم وسحب ريم من حضنها لحضنه وضمها...
زاد بكاها ريم لما حست فيه
...
رنا دموعها بدت تنزل لماشافت
أخوها جامد وريم منهاره في
حضنه...
حالتهم قطعت قلبها وماقدرت
تتحمل منظرهم...
وركضت لغرفتها تبكي...
شافت إسم خالد ينور شاشة
جوالها وغصب عنها ردت ..تحس
نفسها محتاجه له...
خالد إنفجع لماسمع صوت بكا
رنا:رنا حبيبتي شفيك ...
ماقدرت تحكي وبكاها زاد لما
حست بنبرة الخوف في صوته..
خالد منهبل وخايف:رنا حبيبتي...
إهدي وقولي لي ليه تبكين...فيك شئ....صاير شئ...
مسحت دموعها وقالت له كل شئ...
خالد إرتاح لما عرف إنها بخير...
رق قلبه ع حال عيال عمه....
وإبتسم داخله لما شاف إن رنا
تغير فيها شئ وبدت تهتم في
غيرها....
خالد:أنا جاي اللحين...
رنا بدهشه:ليه...
إبتسم:شنو ليه...حبيبتي تبكي
وضايق صدرها وماتبغيني أشوفها وأطلع معاها أوسع صدرها...
إبتسمت:بس ماقدر أطلع معاك
وزواجنا مابقى عليه شئ..
خالد:أوك مولازم نطلع بجي أشوفك ...
إبتسمت:أوك...
***************
دخل غرفتها ولماشافته بدت
دموعها تنزل بخوف وضمت نفسها :الله يخليك لاتزوجني إياه
الله يخليك....
:ماراح تاخذين أبوعلي ...بتتزوجين فيصل ال..... الكنز...
أول مره وجودك في هالحياة
له فايده ....
بكت:مـ مابي الله يخليك
صرخ:مو ع كيفك...من متى لك
رأي ...وياويلك لو فشلتيني قدام
الناس وفتحتي فمك بكلمه عند
الرجال سامعه....بعد صلاة العشاء ملكتك فاهمه...
طلع وبكت ليه يزوجها واحد أكبر
منها ليه يرميها هالرميه...حرام
********
طلع من المجلس وراسه بينفجر
والقهر ذابحه...
مستحيل مومصدق إنه وافق يتزوجها....يتزوج هال#####
مستحيل بس غصب عنه إذا ما
تزوجها بتجيب له الفضايح وخاله ماراح يسكت...وأكيد بيكون مع بنته....هذا غير
مركزه كدكتور .....
طلعت منه آآهه من قلب.....
:بسم الله عليك حياتي من الآه
التفت وشاف مرام واقفه قدامه
مسك نفسه لايقوم يخنقها ويذبحها...
:مبروك حبيبي خطوبتنا...
غمض عيونه يمسك أعصابه
قبل تنفلت من وقاحتها وقوة عينها....
لف بيطلع موطايق يشوف وجهها...
:لاتنسى تحضر ملكة تولين الليله
جمد مكانه والتفت عليها بصدمه
إنقهرت لماشافت الصدمه في
عيونه وقالت:لازم تحضر مو
إنت زوج إختها.....
قالت كلمتها الأخيره باستهزاء
وراحت...
**************
:الليلــــــه...
ريم:أيوه...
لميس:موكل شئ صار بسرعه
ريم:أنا قلت لأبوي يتمم كل شئ
بسرعه ...أحس إن مرام ماراح
تسكت وتولين هي اللي بتروح
فيها....
لميس:أيوه صح....ومتى الزواج
ريم:راح يكون مع زواج خالد
ورنا....مع إن أبوي قال بيحطه مع زواج أمل ...بس صعبه ع فيصل ...وأنا أقنعته يكون مع خالد...
لميس:حلو....طيب أبوها وافق
أقصد يعني بيكون زواجهم بعد
بكره الخميس مع خالد ورنا
أحس مافي وقت يجهزون...
ريم:لا أبوها وافق بسرعه...ولا
عارض أصلا بعد هو شكله مستعجل....
لميس:وفيصل....
ريم تنهدت:فيصل موهامه شئ....حتى إنه ماراح يسافر
بيجلس هنا....ماراح يطلع من البيت وبيسكن هنا....
لميس:الله يوفقه...
ريم:شخبار رعد...
لميس تنهدت:ماصرت أشوفه
الأيام هذي صار يروح للشركه
كثير
ريم:أيوه الأيام هذي من السنه
يصير الشغل كثير ومضغوط
كل سنه كذا بتتعودين بعدين
***************
أخذت القلم بيد مرتجفه ودموعها ع خدها ووقعت ...
مرام بسخريه:حتى توقيع ماتعرف
سكتت وهي تمسح دموعها وتصعد لغرفتها...
وعيون مرام الحاقده تلاحقها
...
راحت عند الشباك المطل ع الحديقه ...وبعد نص ساعه
فتحت عيونها بصدمه لماشافت
فيصل طالع من المجلس ومعاه
رجال...
ناظرت في رعد بصدمه....عارفته من صوره في الجرايد و
المجلات...حسدت زوجته من قلب لماشافته...
تعلقت عيونها في فيصل...معقوله تولين تاخذ هالرزه هذي كلها والوسامه....مستحيل
مانزلت عينها عنه لين طلع..ونار
الحقد والغيره شبت داخلها...
ناظرت في زياد وعرفت إنه حزنان لأن تولين صارت لغيره
وزاد قهرها...
***
ركب سيارته وسند راسه ع الدريكسون بقهر....
تولين صارت لغيره ...بس إرتاح لماشاف إنها ماتزوجت أبوعلي
صحيح إنصدم لماشاف إن المعرس فيصل ال....
بس ماينكر إنه إرتاح له وتطمن
ع تولين معاه....
كان طول الوقت ماسك أعصابه
خايف خاله يخليه يملك ع مرام
بس الظاهر إن خاله طاير في
نسب أبورعد وفرحته ماخلته
يركز في موضوعه....
*************
دخلت غرفتها ودموعها ع خدها
لما جا أبوها وإخوانها...
يعني فيصل ملك ع تولين...صار
لغيرها...
جلست ع سريرها وقلبها يآلمها
صحيح حرام تفكر في غير زوجها ...
راحت تغسل وجهها وتحاول
تبعده عن بالها...
سمعت صوت جوالها وشافت
إنه طلال..وردت عليه....
صحيح تحس براحه لماتسمع
صوته وحكيه الهادي والرزين
يعني إن شاءالله تقدر تنسى
فيصل وتعيش حياتها مع طلال
**********
أخذت جوالها ودقت ع الخدامه
تسأل عن تولين ...خايفه تكون
مرام وإلا أبوها سووا فيهاشئ
وبنفس الوقت نفسها تحاكيها...
سووري:هادا بيبي تولين في إبكي في قورفه...مامامرام في
طوقي هي ...
ريم إنصدمت:ضربتها...
سووري:أيوه هادا مرام وهش
في إصروخ وطوقي بيبي...هرام
هادا بيبي تولين صقير ...
ريم بقهر:تقدرين تروحين لها
بحاكيها
سووري بخوف:لا مدام بأدين مرام في طوقي أنا...
ريم إنقهرت:طيب كيفها تولين
سووري:مافي إعرف مرام في
قفل باب قورفه..
سكرت منها مقهوره وشافت فيصل واقف قدامها...
جا لها وجلس جنبها:مين كنتي تحاكين..
ريم :خدامة بيت أهل زوجتك
مرام ضربت تولين وحبستها في غرفتها..
فيصل بدهشه:نعم...

ريم:أنا مره خايفه عليها البنت
صغيره وماتتحمل الضرب..
فيصل سكت مايقدر يسوي شئ
مايقدر يروح لهم وياخذها يصبر
لين بكره الزواج ...
ريم:فيصل..لاتظلم تولين معاك
البنت مالها ذنب ....ومن صغرها
متعذبه عايشه عند أب قاسي
وإخت أقسى هذول حتى مومعترفين فيها...الله يخليك فيصل لاتظلمها..
فيصل:إنتي عارفه أخوك ياريم
ريم إبتسمت وإرتاحت فيصل
ماراح يظلمها ويحملها ذنب هالزواج هي عارفه أخوها مستحيل يظلم أحد بس حبت تسمعها منه...
***************
دخلت ع إختها ولقتها تبكي وعندها أمها.:صدق اللي سمعته...فيصل ملك وزواجه بكره مع زواج خالد ورنا...
زادبكا إختها وقالت أمها:أيوه صحيح...
دلال إنقهرت وبدت تهوش وتسب فيهم ...وتتوعد ريم...
لأنها زوجة أخوهم وبينتقموا
عن طريقها...
دلال:وبتحضرون الزواج
:لا
التفتوا لعبدالله اللي قال:ياويلها
اللي أشوفها طالعه من البيت
سامعين....
وإنتي يمه ماراح تروحين ...
وطلع وسكر الباب بقوه
..
تأففت دلال بضيق وطلعت ...
ورشا مستمره بكي..مومصدقه
إن كل اللي سوته ماجاب نتيجه
صحيح إن جزء من خطتها نجح
وهو إن أمل ماأخذت فيصل
بس إنه مايصير لها حطمها وقهرها....بعد مابنت أحلامها
معاه.....
**********
ركبت السياره مبسوطه وفرحانه
لأن فيصل دخل عليها وقال لها
تروح تاخذ تولين من بيت أبوها معاها للمشغل علشان يبعدوها
عن إختها....
دخلت للبيت وشافت مرام قدامها:وين تولين...
مرام:خيــــــر شتبغين فيها
ماعطتها وجه ريم وصعدت فوق ولحقتها مرام تخانقها...
مرام:تعالي إنتي وين رايحه
ريم:باخذ تولين معاي ...مالها جلسه هنا
مرام بقهر:مو ع كيفك...طلعي برى
رفعت حاجبها ريم:زوجة أخوي
وباخذها معاي ...ومومحتاجه إذن أحد...
مرام ناظرت في الخدم اللي تجمعوا:دقوا ع أبوي يجي يشوف المسخره بسرعه
ريم بثقه مدت لها جوالها:خذي
حبيبتي دقي عليه..ع بالك بيهمني
ماحد يقدر يتدخل ...أبوك مالها
كلمه عليها الوحيد اللي له كلمه
عليهاهو فيصل لأنها زوجته
والتفتت للخدامه:وين غرفتها
مرام مقهوره لأن مخططها كله
فشل واللي ناويه عليه ماتقدر تسويه....ماكانت متوقعه إنهم








  رد مع اقتباس
قديم منذ /3 - 1 - 2011, 1:23 AM   #65

حروف مبعثره غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 27
 تاريخ التسجيل : 8 - 6 - 2008
 المشاركات : 6,058
 النقاط : حروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond repute

افتراضي رد: رواية جرحني وصار معشوقي


بياخذونها...ولاتقدر تسوي شئ
وتمنعها ...
سحبت ريم مفتاح الغرفه من
الخدامه وفتحتها...
دخلت وشافت وحده جالسه في
ركن الغرفه وشعرها الأسود الطويل مغطي ملامح وجهها وعليها قميص أسود مثل سواد
شعرها ...وجسمها النحيل يرتجف برعب لماشافتها وضمت نفسها
بخوف...
قربت منها وجلست قدامها ع الأرض والبنت إنكمشت ع نفسها
ريم:تولين...أنا ريم إخت زوجك
فيصل...
لاحظت إن البنت زاد خوفها ..
حطت إيدها ع كتفها بحنان وقالت:لاتخافين حبيبتي...
أنا جايه باخذك من هنا ...
رفعت راسها تولين تناظر في
ريم لماحست بالراحه من صوتها ...كانت خايفه تكون من
صاحبات مرام اللي ضربوهاقبل
ريم إنصدمت لماشافت الجروح
اللي ع وجهها البرئ والطفولي
حقدت ع مرام من قلب...
مسكتها وقومتها:يالله حبيبتي
قومي علشان نطلع ...
تولين بخوف:وأبوي
ريم:أبوك ماراح يقول شئ لأنك
اللحين متزوجه
مشت معاها بتردد وهي خايفه
لبستها ريم عبايه جابتها لها الخدامه سووري لماعرفت إن ما عندها عبايه...
لصقت تولين في ريم لماشافت
مرام تناظرها بحقد ...وريم طبعا ماستغربت...
ركبوا السياره مع السواق وقالت
له ياخذهم للبيت...
لاحظت إن تولين خايفه وتناظر
في كل شئ كأنها أول مره تشوفه وخايفه...رحمتها مره وبدت تسولف معاها علشان
تضيع خوفها...
وصلوا بيتهم ونزلت معاها كان
طول الوقت لاصقه في ريم
وريم تطمنها لين بدت تتطمن
أخذتها لغرفتها وجلستها...
جلست تولين وهي تناظر في
كل شئ حولها ومومصدقه إنها
طلعت من بيت أبوها وعذابه..
بس خايفه يكون زوجها أشد
من أبوها ...
ناظرت في ريم اللي إرتاحت لها
كثير...
أخذت الملابس من ريم اللي قالت لها تاخذ شور ...
جلست ريم تنتظرها ودقت ع
فيصل تخبره إن تولين عندهم
ماقال شئ ...
دقت ع المطبخ وطلبت غداء...
شافت تولين طالعه من الحمام
وإبتسمت لماشافت البيجامه أكمامها طويله شوي ع تولين لأن ريم تعتبر أطول منها...
أخذت شباصه وعطتها تولين علشان ترفع شعرها...
إبتسمت لماشافت ملامح تولين
الجذابه ...بيبي فيس
جلست معاها تتغدا وكانت تولين
جوعانه مره وأكلت كثير من زمان ماأكلت مثل هالأكل لها يومين ماأكلت شئ...
دخلت رنا ووقفت بصدمه لما
شافت تولين..
ريم إبتسمت:هذي رنا إختي
سلمت عليها رنا وجلست جنب
ريم وهي تناظر في تولين...
تولين منحرجه منهم وقامت تغسل...
رنا:هذي تولين
ريم:أيوه...
رنا:مره صغيره وإيش الجروح ع وجهها
ريم:إختها الحماره ضاربتها والله لوتشوفين شكلها لمارحت
أجيبها تقطع القلب
رنا :ياعمري
ريم إستغربت إن رنا ماعارضت
وخانقت ..لأنها مايعجبها شئ
بس هي ملاحظه إنها من تزوجت خالد وفيها أشياء تتغير
وإن شاءالله تتغيرمعاملتها للميس...
قامت رنا وطلعت علشان ترتاح
قبل يجوون المصففات...
ناظرت في جوالها وإبتسمت
لماتذكرت إن خالد أمس ماسكر
منها إلا الفجر....وهي تحاول فيه يسكر ورافض ..حتى لماسكر ماقدرت تنام وتفكيرها
كله في اليوم وفي خالد اللي تحس نفسها بدت تتعلق فيه
**
طلعت من غرفتها فرحانه لما
عرفت إن تولين عند ريم...
ونفسها تروح لهم ..
شافت رعد لابس بنطلون جينز
وقميص أبيض وفاتح أزاريره كلها إلا الإثنين الأخيرات و جالس في الصاله
وقدامه ملفات كالعاده..
غصب عنها إبتسمت
من زمان ماشافته ...الأيام اللي
فاتت ماصارت تشوفه كثير لأن
معظم وقته في الشركه أو في
مكتبه...إشتاقت له كثير...
شافته يلمس راسه بإيده وشكله تعبان ...
لميس:رعد..
رفع راسه وإبتسم بتعب وحاجبه معقود...
قربت منه وقالت :تبغى بنادول
مسك يدها وجلسها جنبه وحط راسه ع رجولها وتمدد ع الكنبه
وقال بتعب :سويلي مساج
مثل اللي سويتيه قبل...
لميس تحس نفسها متجمده
قربه منها يلخبطها يقلب كيانها...
فتح عيونه يناظر فيها لماماتحركت وأخذ يدها وحطها ع شعره....وغمض عيونه...
سوت له مساج لين حسته نام
كانت أصابع يدها تتخل شعره الناعم وسرحانه في ملامح وجهه الحاده...اللي ماأخفت حدتها وسامته...
تحبه وتموت فيه ... وبعده عنها
الأيام اللي فاتت أثبت حبها له
وشوقها...
مع إنه كان مشغول وماكانت تشوفه كثير
إلا إنها كانت تحس فيه يدخل
غرفتها في الليل لماتكون نايمه
ويظل جالس عندها لدقايق
وتحس فيه يبوسها ع جبينها...
تنهدت وحركت شعره بإيدها ...وماودها تقوم تبغاه قريب منها..
قامت ببطئ وجابت له لحاف ومخده...
وع كثر حركتها ماحس فيها من
التعب..
غطته زين وأصابعها تلامس
شعره...
قربت منه بتردد وباست جبينه
قامت وعيونها متعلقه فيه..
جمعت الملفات وشالتها ...
ركبت الساعه ع أذان المغرب
علشان تصحي رعد...
*************
صحت وشافت نفسها في مكان
غريب... وقامت بخوف
إنفتح الباب ودخلت ريم ولماشافتها تذكرت اللي صار
ريم بابتسامه:صباح الخير ياعروسه
إبتسمت تولين بخوف وتردد يعني خلاص اليوم زواجها...
جلست مع ريم قبل يجون المصففات ...
وشافت ريم تمد لها صوره:هذا
فيصل زوجك
أخذت الصوره وطاحت عيونها
ع الشخص اللي بالصوره
و........
**************

صحت وشافت نفسها في مكان
غريب... وقامت بخوف
إنفتح الباب ودخلت ريم ولماشافتها تذكرت اللي صار
ريم بابتسامه:صباح الخير ياعروسه
إبتسمت تولين بخوف وتردد يعني خلاص اليوم زواجها...
جلست مع ريم قبل يجون المصففات ...
وشافت ريم تمد لها صوره:هذا
فيصل زوجك
أخذت الصوره وطاحت عيونها
ع الشخص اللي بالصوره
و........
**************
توسعت عيونها بصدمه لماتعلقت عيونها بعيونه....
رفعت عيونهاتناظر ريم بعدم
تصديق...
رجعت عيونهاتناظر في صورته
معقــــــــــــــــــول...
كانت فاكره زوجها كبير في السن مو شاب ...
واللي صدمهــــــــــــا أكثر
إنه نفس الشاب اللي شافته في
الحديقه...عرفته بسرعه من عيونه اللي لاحقتها أوقات...وما
قدرت تنساها...
ضحكت ريم:لهدرجه أخوي وسيم وعاجبك..
أخذت الصوره من يدها وقالت:أنا حبيت إنك تشوفينه قبل الزواج
علشان ماترتعبين وتخف الرهبه
مسكت يدها وقومتها:يالله علشان تجهزين..
****************
دخلت الغرفه وشافت إختها
جالسه ع طرف السرير ومنزله
راسها ...عرفت إنها تبكي..
قربت منها وجلست جنبها:أمل و
بعدين...
ماردت عليها وهي تحاول تمسح
دموعها اللي عفست مكياجها...
حطت إيدها ع كتفها:أمل وبعدين...ترا مايجوز اللي تسوينه في نفسك ...إنت متزوجه
أمل شهقت:والله غصب عني...
تنهدت بضيق وقالت:حتى ولو
إنسيه ياأمل إنت متزوجه وبذمت
غيره...وهو بعد تزوج ...
يالله قومي عدلي مكياجك ونفسك وخلينا ننزل ...تأخرنا
قامت أمل تعدل نفسها وتحاول
تتماسك...
أخذت عباتها بعد ماعدلت شكلها
وناظرت في جوالها اللي دق...
رفعت وناظرت في المتصل
بدهشه...طـــــــــلال...
ردت :آلو...
طلال:مساءالخير..
أمل :مـ مساءالنور..
طلال:كيفك حالك...
أمل:بــخير...وإنت..
طلال:أنا تمام...مبروك زواج خالد
أمل:الله يبارك فيك...
طلال:إنتي في الفندق..
أمل:لا في البيت اللحين طالعين
طلال:أوك أنا جاي آخذك معاي
إنصدمت:لـ لا ....آ..أقصد لاتعب
نفسك أنا اللحين طالعه..
طلال إبتسم:أنا قريب دقيقه و
أكون عند الباب...
سكرت منه وإيدها بدت ترتجف
يعني كيف أروح معاه....بدأ قلبها
يدق بخوف وربكه...
رفعت راسها تناظر رهف اللي
دخلت ولماشافت شكلها المنقلب إستغربت:شفيك..
أمل:آ طـ..طلال
رهف خافت:شفيه..
أمل بلعت ريقها:يقول بجي آخذك ..
رهف:ياخذك وين..
أمل وهي تدور ماتدري إيش تسوي.:وين يعني للزواج..
رهف إبتسم:ياحركات..
أمل بضيق:إيش أسوي اللحين..
رهف:إيش تسوين يعني أكيد
بتروحين معاه..
أمل:مابي...أستحي وخايفه و و
مادري مادري بس مابي
رهف ضحكت:أقول إعقلي ويالله إمشي ننزل قبل يجي..
أخذتها معها ونزلوا...
دخل رائد ولماشاف أمل إبتسم
وقال:عنتر بن شداد برى يبي ياخذ عبله معاه..
أمل منحرجه وخايفه وكل شئ
فيها ومالها خلق هباله...
أم خالد:مين...
رائد:زوج بنتك طلول جاي ياخذها معاه....بصراحه كنت بكرشه مع الباب بس رحمت
كشخته...
ضحكت رهف وأمل لصقت في
أمها:يمه تكفين مابي...
أم خالد:لايمه عيب الرجال عند
الباب...يالله لبسي عباتك وإطلعي له لاتخلينه ينتظر...
رائد:لا تلبسينها أبد..روحي سلمي
عليه برى ...خساره هالكشخه
مايشوفها طلول...
ماأمداها تعترض لأنه سحبها من يدها معاه وتركها لماشافت
نفسها في وسط الحديقه ..
رفعت راسها وتعلقت بالشاب
الواقف مع أبوها...
هذا طـــــــــلال.....
كانت أول مره تشوفه ...طويل
وأسمر وملامحه هاديه وجذابه
..
نزلت راسها باحراج وداخلها تتوعد في رائد اللي يناظرها مبسوط....
إبتسم طلال ومد يده يصافحها
...
مامدت يدها وهي منحرجه موت ...
سحبها رائد وقربها من طلال مرره وهو يسحب يدها وحطها بيد طلال وهويقول:سلمي ع زوجك...لاتستحين...
حمـــــــــا ا ا ا ا ا ار ...دو و وب..
والله ماأخلييك ...
سحبت يدها وراحت بسرعه
أخذت عباتها معصبه ع رائد و
لبستها ...
دخل رائد وقال بضحكه:يالله
طلال برى ينتظرك...

ضربت بقوه ع كتفه وهو يضحك...
طلعت وشافت طلال واقف و
فتح لها باب السياره..
ركبت وركب هو وحرك السياره..
كانت لاصقه في باب السياره
وضامه يديها ...وتحس نفسها يالله تسحب أنفاسها....
كان يسولف معاها بهدوء و
هي من الخوف والربكه ماتدري
إيش يقول....
*************
واقفه قدام المرايا وتناظر في
شكلها بدون تصديق...
هذي أنــــــــــــــــــا...
إبتسمت ريم بإعجاب :ماشاءالله ياتولين قمر..
ريم كانت عارفه إن تولين جميله من أول مره شافتها...
وفرحت لما الفستان طلع مقاسها ...
عيونها السود الواسعه المزينه
بشادو درجات الوردي ولمسات
فوشيه...وروجها الوردي اللامع
كان شكلها مرره نعوم ومناسب
لبرائة ملامحها...
ريم بابتسامه:مبروك ياأحلى
عروسه...
إبتسمت تولين بخوف :الله يبارك فيك...
إبتسمت ريم لماشافت خوف
تولين وإيديها المرتجفه...ومسكت يدها تهديها وتطمنها
حمدت ربها إنها أقنعت أمها ما
يحطوا لها زفه ويزفونها..لأنها
أكيد بترتعب أكثر من كذا خصوصا إنها توها تطلع ع الناس...
التفتت للباب وشافت أمها دخلت...
أم رعد ناظرت في تولين بصدمه...ماكانت متوقعه أبدا
إن تولين صغيره ...مع إن عجبها
شكلها ..بس لاحظت نظرة تولين الخايفه..
ريم بابتسامه:هذي أمي..
أم ريم يعني أم زوجها بعد...
هذا اللي جا في تفكيرها...
قربت من تولين وسلمت عليها
..:كيفك تولين..
تولين:بـ بخير..
أم رعد:بسم الله ماشاءالله مبروك ...
ريم كانت خايفه تكون معاملة
أمها لتولين سيئه مثل لميس...
وإرتاحت لماشافت أمها متقبلتها...
ماكانت عارفه إن أم رعد كان
ممكن تعامل لميس بطيبه قبل
تشوه سمعتها لها أم هدى...وتحريض بنتها رنا عليها....
***********
جالس ع سريره عليه ثوبه الأبيض وجزمه السود...
ومسند راسه ع إيديه ...
اليـــــــــوم زواجـــــــــه....
تنهد بألم عمره ماتخيل إن هاليوم يكون هذا حاله...
كان يتمنى هاليوم يكون أسعد
يوم في حياته...يعيش هالليله
بفرحه مع حبيبته وزوجته..أمـــــــــل...
لكن الواقع مختلف...حبيبته متزوجه ...وهو بيتزوج غيرها...
آآآه ياليته يقدر ماوافق يتزوج
ياليته يقدر يختفي ويهرب...
شد شعره بقهر وتنهد ويحس نفسه مكبوت...
سمع دق ع الباب وصوت عادل يناديه...
قام بثقل ولبس غترته وعادل
يدخل:ها ياعريس جهزت..
أبعد يدين فيصل وعدل غترته
بنفسه وهو يقول بفرحه:ألف
مبروك فصول...
إبتسم فيصل وضمه عادل...
أخذ البشت(المشلح)ولبسه إياه:اليوم عاد إستانس..عدول يدلعك ويلبسك بنفسه...
فيصل إبتسم:عقبالك...وأدلعك
أنا ..
ضحك عادل وهو ياخذ العطر
ويتعطر منه ثم يعطر فيصل اللي ضحك....
*************
كانت جالسه وتناظر الناس من
طرف خشمها وبغرور...
وتناظر البنات اللي واضحه فرحتهم ع وجيههم...
سميه :شفيها هذي جالسه كأنها
ضيفه مو زواج إختها...
سديم:مين..
سميه:مرام..
سديم:أيوه صح حتى ماشفتها تروح تشوف إختها..من جات وهي جالسه في مكانها...
داليا:إنتو شفتوا تولين..
سميه:لا..لسى...ماراح ندخل عندها يكفي الحريم..مانبغى البنت تخاف....
داليا:أيوه صادقه مع إني متحمسه بشوفها...
***
واقف بين أبوه وخالد ومشاعره جامده ويغتصب إبتسامه مومن قلبه...
التفت وإختفت إبتسامته لماشاف عدوه وزوج حبيبته قدامه وع وجهه إبتسامه...
سلم عليه ...صافحه وشد ع قبضة يده وهو يسمعه يبارك له...
كانت عيونه متعلقه فيه بقهر وألم...
التفت وشاف خالد والفرحه واضحه بعيونه وإبتسامته...
اللي يشوفهم يقول خالد هو العريس لوحده..أماهو لا..
شاف بسام يبتسم له ورد له
الإبتسامه...
ناظر في عبدالله اللي توه داخل
وتنهد بضيق...عمره ماراح يتغير
والله يعين إخته...
****
ضمتها بحب:ألف ألف مبرووك
رنو...
رنا إبتسمت:الله يبارك فيك...
ريم:طالعه قمر ع إختك...
دخلت بتردد وخايفه من ردة فعلها...
شافت إبتسامتها تختفي وتلف وجهها عنها...
قربت منها وسلمت عليها:ألف مبروك رنا...
ناظرتها ورافعه حاجبها ببرود:الله يبارك فيك...
ماطولت عندها لأنها تحس إنها
تضايقت من وجودها وطلعت
تشوف تولين...
دخلت عليها:مرحبا...
شافتها جالسه وتشد ع مسكتها
بقوه وعرفت إنها خايفه ..
عدلت طرحتها بابتسامه:ألف مبروك ياأحلى عروسه...
تولين بخوف:لميس...
لميس:هلاحبيبتي...
تولين بخوف:فـ فيصل بيدخل اللحين الله يخليك مابي...
إبتسمت لميس وجلست جنبها:
إهدي حبيبتي...ولاتخافين ...فيصل طيب وبتحبينه...
جلست تهديها وتحاكيها علشان
تهدى....
دخلت ريم معاها كاميرا.:يالله
نصور...
صوروا معاها وهم يسولفوا ويضحكوا علشان يخففوا توترها...
دخلت أم رعد وقالت إن فيصل
بيدخل....
ناظرت لميس في تولين اللي
إرتعبت وهي تسمي عليها....
بعدت لميس ووقفت بعيد وتغطت...
وقربت ريم من تولين وساعدتها
توقف وهي تحس بإرتجافها...
رفعت راسها ريم وشافت فيصل داخل لوحده...فضلوا إن
أبورعد مايدخل علشان البنت ماترتعب كفايه دخلت فيصل...
...

دخل وشاف أمه قدامه...سلم
عليها وباس راسها وهي تدعي
له...
طاحت عيونه عليها كانت واقفه
ومنزله راسها وماسكه يد ريم
بقوه...
كان نفسه تكون حبيبته أمل
كان نفسه يكون كل شئ ماصار
وحلم وتكون هي عروسه...
بس الحقيقه غير...والواقع
حطمه وحطم قلبه...وكره نفسه وكره كل شئ...
حس بيد أمه ع كتفه تبغاه يسلم
مد يده ومسك يدها وهو يبوسها
ع جبينها...بس صدمته ردة فعلها
المرعوبه...سحبت يدها بخوف و
لصقت في ريم ...
إبتسمت ريم لأخوها وقربت منه
وسلمت عليه وتولين لسى متمسكه بيدها...
رفع حاجبه وماله خلق شئ
وجلس وجلست تولين بعد مافكت يدها ريم...
رفع راسه لماسمع صوت لميس
المرتجف:مـ مبروك فيصل
إبتسم وقال:الله يبارك فيك...
كانت دموعها تنزل وحابسه
شهقاتها بقوه وعيونها ع فيصل
رامــــــــــــــــــي.....هو ولاهي قاعده تتخيله في فيصل
ياما كان ودها تزفه بنفسها ليلة
زواجه....ياما كان نفسها تفرح
فيه وتشوف فرحته....قلبها يآلمها
بقوه كلماتخيلت هذا زواجه وهو اللي واقف قدامها مو فيصل....يشبه له كثير وكأنهاتشوف أخوها قدامها...
ماقدرت تتحمل وتمسك نفسها
وطلعت من الغرفه...وعيون ريم تلاحقها...كانت حاسه فيها
وعارفه إنها تذكرت أخوها...بس
ماتقدر تترك تولين وتروح لها....
ساعدت تولين توقف علشان تصور مع فيصل...
بس ما كانت تساعد لأنها موراضيه ترفع راسها وخوفها
وربكتها مو مساعدين...
حتى فيصل بعد شكله وده تقضي هالليله بسرعه....وماله
خلق شئ...
طلع فيصل علشان يسلم ع
رنا ...
****
دخل وشاف إخته بفستانها
الأبيض واقفه وعيونها تناظرفيه
برجا....
للحين قلبه شايل عليها قهر ع
اللي سوته ...
سلم عليها ببرود وعطاه ظهره
بيطلع...
مسكت يده وعيونها غرقانه دموع...للحين ماسامحها ..حتى
سلامه كأنه مغصوب ...
رنا:فيصل......سامحني...أنا عارفه إني غلطت وندمانه...سامحني...
ناظر فيها وقلبه ضعف لماشاف
دموعها .... قسى قلبه ..موسهل
اللي سوته ..خانت ثقتهم ...ونزلت روسهم للأرض عند اللي
مايسوى....يبيها تحس بحجم غلطتها باللي سوته...
تركها وطلع....
نزلت دموعها لماعرفت إنه مستحيل يسامحها...توها تحس
بغلطتها لما فقدتهم بعد اللي
صار ماصاروا يطالعون فيها أوحتى يحاكونها متجاهلينها..وكأنها مو إختهم ومتبرين منها..
وخصوصا فيصل لأنه معاها في
البيت....
**
لبست عباتها ريم وراحت مع تولين وفيصل لين توصلها وتطمنها.....
**
جالسه بين البنات ومومعاهم
غصب عنها تحس بالقهر والحزن
لأن فيصل اللحين مع غيرها...
أكيد فرحان ومبسوط وماجاب
خبرها...
وليه يفكر فيها...وهي اللي خانته وصدقت كل شئ عنه...و
مو بس كذا تزوجت غيره....
غمضت عيونها بألم وحابسه
دموعها...هاللحظه تمنت ألف مره إنها ماسوت اللي سوته...
فتحتها لماحست بيد داليا ع يدها
ناظرت في داليا وإبتسمت وهي
تحاول تمسك نفسها وتسيطر
ع مشاعرها...
قامت وأخذت شنطتها معاها
لدورات المياه ولحقتها داليا...
دخلت وحطت شنطتها وغسلت
يدها وهي تتنهد...
شافت داليا واقفه جنبه وتعدل
شعرها وهي تقول:إنسيه يا
أمل إنسيه...
سكتت وهي تناظر في المويه...
مو في إيدي....
داليا:إنتي متزوجه وهو اللحين
تزوج....إدعيله ...وإدعيلي لنفسك
إن الله يوفقكم في إختياركم
وصدقيني لو الله كاتب لكم نصيب في بعض مافيه شئ
بيمنع مشيئته سبحانه...بس الله
ماشاء إنكم تكونوا لبعض..
إبتسمت أمل بشكروقالت داليا
وهي تاخذها معاها:يالله نرجع
عند البنات...
مشت معاها أمل وهي تقول
:شخبارك مع ماجد...
إبتسمت داليا:الحمدلله سمنه ع عسل...
ضحكت أمل:دووم يارب....وما
فيه شئ بالطريق...
ضحكت داليا: لا بس إن شاءالله قريب ...مع إن ماجد يقول مايبغى اللحين يقول مايبغى أحد يشاركني فيك....
ضحكت أمل:الله يخليكم لبعض

دوم...
داليا:آمين...








  رد مع اقتباس
قديم منذ /3 - 1 - 2011, 1:36 AM   #66

حروف مبعثره غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 27
 تاريخ التسجيل : 8 - 6 - 2008
 المشاركات : 6,058
 النقاط : حروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond reputeحروف مبعثره has a reputation beyond repute

افتراضي رد: رواية جرحني وصار معشوقي


جلسوا وحطت أمل شنطتها ع الطاوله قدامها وطاحت عينها
ع دبلتها....وتذكرت طلال...
تذكرت لما كانت معاه...كان طيب مره معاها ومؤدب بس
هدوءه رافع ضغطها صحيح
كان يسولف بس قليل يروح نص
الوقت وهو ساكت....
تنهدت وقامت علشان تسلم
ع أخوها...لأنه ماراح يدخل عند
الحريم ومارضى...
*****
دخلت وشافت رنا جالسه وعندها مرام...
إرتفعت ضغطها لماشافت مرام....ماكلفت ع نفسها تطل
ع إختها وتبارك لها...واللحين
لاصقه في رنا كأنها هي إختها....
ناظرتها من طرف عينها وراحت
تسلم ع رنا بابتسامه:ألف مبروك رنا...
رنا:الله يبارك فيك...
ناظرت في مرام وماسكه نفسها لاتكشر في وجهها:لوسمحتي مرام...أخوي بيدخل..
قامت مرام بغرور وسلمت ع
رنا وطلعت....
وقفت رنا وقلبها تحسه وصل
لحلقها ....ضغطت ع مسكتها
بقوه ونزلت راسها لماسمعت
الزغاريد....
دخل خالد ومعاه أبوه و عمه
ورعد وعادل....
إبتسم بفرحه وعيونه ع رنا ومو
مصدق إنها قدامه ...
صافحها وباس جبينها:ألف مبروك حبيبتي..
سحبت يدها بإحراج لماسمعت
عادل يتنحنح:إحم إحم ..
ناظر فيه خالد يعني شتبي زوجتي...
سلم عليها عمها وأبوها وكل
واحد يوصيهم ع بعض ويدعيلهم....
رفعت عيونها لرعد اللي باس جبينها ببرود وقال:مبروك
ناظرت فيه بقهر من نفسها ورجا وندم...
صوروا معاها وطلعوا ...
جلست بقهر لأن رعد بعد ماعطاها وجه ...واللي صار ذكرها بإنهم رموها ع خالد...
تعكر مزاجها وتحس نفسها مكبوته...
رفعت عيونها لخالد اللي كان يناظرفيها ويبتسم...دقات قلبها
زادت لماحست بيده مسكت يدها ...وتحس الهوا إنعدم لما
باس يدها....
سحبت يدها بقهر من مشاعرها
اللي مالت له...
ولفت وجهها وهي مقهوره ..كانت مخططه تخرب الزواج قبل
يتم لكنه قدر مايخليها تنفذها...
كان مقرره تتطلق منه وتسود
عيشته ..
شدت قبضة يدها بقهر ...
أماخالد رفع حاجبه لماشاف
ردة فعلها بقهر....
ماصدقت لما قالت لها أمل تقوم علشان الزفه وقامت...
من غير لاتناظر فيه...
**
بعد الزفه ساعدتها ريم تلبس
عباتها وسلمت عليها ...سلمت ع
أمها وأم خالد ....
مسك يدها خالد وسحبت يدها
من يده بقوه...بس هو سحبها
ومسكها غصب عنها...
إنقهرت ومشت معاه ..
*************
جلس بعد ماطلعت ريم
ونزل غترته وحطها جنبه...
مسح ع شعره وتنهد...رفع عيونه وشافها جالسه قدامه وشكلها خايفه ومنزله راسها و
وضامه يديها...
تذكر إنها مالها ذنب في أي شئ..
قام وجلس قبالها وشافها إنكمشت ع نفسها بخوف...
فيصل:تولين...
شافها رفعت راسها تناظرفيه
وإنصدم ....
البنت واضح إنها صغيره...عيونها
السود الواسعه المحاطه برموش كثيفه غرقانه دموع
تنطق برائه وخوف..
رق قلبه لها البنت شكلها بتموت
من الخوف ...
مسك يدها يطمنها...وسحبت يدها ودموعها بتنزل:لاتلمسني..
فيصل:إهدي إهدي مارح أأذيك
لاتخافين...
قام وقرب منها العشا ونفسه منسده حتى هي مالمسته كل
واحد شارد في تفكيره...
قام ودخل الغرفه بدل ملابسه
ورمى نفسه ع السرير يحس نفسه تعبان وماله خلق شئ
صحيح المفروض مايترك البنت
بس مايبغى يخوفها أكثر مماهي
خايفه...
تنهد بضيق ... وكاره نفسه...
جت ع باله أمل...أكيد حاضره
أكيد مافكرت فيه وهي اللي باعته....آآآه يارب...
***
مرت ساعه وهي ع جلستها
ودموعها ماوقفت...
تنهدت وهي تمسح دموعها و
قامت...
دخلت الغرفه الثانيه وعيونها تدور فيها...
أخذت شور وطلعت من الحمام
وشافت شنطتها ملابسها اللي
جابها أبوها ...طبعا ماراح يرضى
وفشل نفسه عند الناس وياخذونها كذا....طبعا مرام هي
اللي مجهزتها....وطبعا ع مزاجها
واللي تبغاه...
طلعت بيجامه لونها أسود ولبستها وكانت واسعه عليها...
وكان لبسها كله ألوان غامقه ..
وهي ماهتمت لأنها ماتعرف شئ وتعودت عليها....
مشطت شعرها الأسود الطويل
وسكرت الباب...وتمددت ع السرير وعيونها ع الباب لين نامت...
***************
دخلت و نزلت عباتها وناظرت
فيه:وين الغرفه...
أشر لها ع باب الغرفه وهو
ساكت...
دخلت الغرفه وسكرت الباب
وإنفجعت لماشافت ريم وش
حاطه لها روب نوم قصير أخذته
ورمته ...
فتحت شنطتها وإنهبلت لما شافتها مسكره ومغير رقمها
إرتفع ضغطها من ريم ...
رفعت جوالها لماجاها مسج
فتحته ولقته من ريم...
ألف مبروك ياعروسه...وليله
سعيده....
كاتبه ملاحظه إن رقم الشنطه
بترسله لها بكره....
رمت جوالها بغيض من إختها
وهي تتوعدها....
إيش تسوي اللحين...ومستحيل
بتجلس في فستانها طول الليل
...
تأففت بقهر وهي تاخذ الروب
وتدخل الحمام....
أخذت شور سريع ولبسته...
مشطت شعرها بقوه من القهر...
:شوي شوي قطعتي شعرك...
طاحت فرشاة شعرها من يدها
لماشافت إنعكاس صورته ع المرايه وضمت الروب بقوه ....
وماردت عليه...
خالد:تعالي حبيبتي تعشي...
قالت بارتباك:مابي...
مسك يدها وسحبها معاه وهي
تحاول تفك يدها:خالد فك يدي
ماعطاها وجه وجلسها وجلس
قدامها...
كانت تناظر فيه وهو يتعشى
وهي جوعانه بس موقادره تاكل عنده...
ناظرت فيه بدهشه لما مدلها
الشوكه وقال:يالله حبيبتي
لفت وجهها:ماني بزر علشان
تأكلني....
نزل الشوكه وقال: أجل يالله
كلي...
ناظرت فيه من طرف عينها:مابي ...
وكانت بتقوم بس مسك يدها
وجلسها غصب وجلس جنبها...
وهي لصقت في حافة الكنب...
أخذ الشوكه وقربها من فمها..
رفعت عيونها تناظر فيه وقلبها
بيطلع من مكانها....
إبتسم وقال:يالله...
وإيده تنمد وتبعد خصل شعرها
عن عيونها...
جفلت وأكلت بسرعه علشان يبعد عنها وقالت بارتباك:خـ خلاص ..خلاص أنا باكل ...إبعد
مسك ضحكته لماشافها تاكل
غصب وبقهر وكل شوي تناظر فيه بقهر...

عارف إنه يأثر فيها ...وإنها ماتكرهه وهذا كله عناد وغرور فيها...
إبتسم لماتذكر حكي أمل عنها
لمامرض...
كان متفق مع ريم وأمل...يراقبون تصرفاتها...وريم قالت
لهم عن حالتها وسرحانها الكثير
وهذا الشئ فرحه ...بس منقهر
من غرورها اللي مخليها ماتعترف ...وهو طفش من سكوتها...وعنادها...
تذكر لماراح لما كانت تبكي
علشان فيصل وريم...
يذكر تصرفاتها صحيح كانت تبتسم بس أحيانا وتندم بعدها
وتجمد وترد عليه من طرف خشمها وأحيانا تنسى وتسولف
معاه ...ولمايسوي نفسه منشغل بشئ كانت ماتشيل عيونها وسرحانه وشبه إبتسامه ع فمها..ولماينتبه لها
تنتبه وتكشر وتلف وجهها...
كان يمسك ضحكته علشان ما
تنفلت قدامها وتعرف إنه كاشفها...
يحبها ويحب كل شئ فيها بس
تهربها منه وتطنيشها يقهره...وشكله موقادر يصبر أكثر ..
شافها تقوم وهي تسحب يدها
من يده بقوه وهي تقول بقهر:
خلصت بروح أنام...
قام وراها ومسكها ولفها له
هي شهقت وكانت بتصارخ في
وجهه بس كلمته ألجمتها وهي
تناظر فيه بصدمه وصدى كلمته
يتردد في راسها حتى لماحضنها
..
أحبــــــــــــــــــــك...
أحبــــــــــــــــــــك....
****************
تأففت بضيق من صوت بكا
إختها اللي ماخلاها تنام...
ناظرت فيها بقهر:رشا وبعدين
معاك..
رشا:مقهوره يادلال أجل يفضل
وحده جاهله وبيئه وبزر علي
أنا...
دلال:لاتخافين ماراح يصبر عليها
أجل تبغين فيصل يعيش مع وحده مثل هذي...أكيد ماراح يتحملها..وبتفشله...
رشا تمسح دموعها:يعني بيطلقها...
دلال:أكيد وبيرجع لك...حتى رعد بيطلق لميسوه ويرجع لي
رشا ناظرت في إختها...مستحيل
يرجع لها ...دايم خططها تفشل
ورعد مايطلق لميس...
بس هي ماراح تكون مثل إختها
وخصوصا إن زوجته موحلوه
وجاهله وماتعرف شئ يعني
أكيد بيتركها وهي اللي بتعجل
هالشئ.....
****************
شد قبضته ع الدريكسون هو
يسمع بكا لميس المكتوم...
حتى نظرتها لفيصل لماطلع ماقدر ينساها ....
لهدرجه تحبه وحزنانه لأنه تزوج
قلبه محروق ومقهور...
وصلوا للبيت ودخلت غرفتها
وجلست ع سريرها ودموعها
ماوقفت...
طاحت نظراتها ع صورة رامي
وزاد بكاها...
إشتاقت له كثير ...عمرها ماراح
تشوفه...عمرها ماراح تحضر
زواجه وتفرح فيه لأنه خلاص
إختفى من حياتها...
تحس بدوار في راسها من كبتها
لبكاها...
رفعت راسها وشافت رعد واقف
عند باب الغرفه ويناظرها
نظرات غريبه وبقهر:لهدرجه
تحبينه وماتبغينه يتزوج...
غمضت عيونها مقهوره ...هذا
وين وهي وين...
يعني شنو للحين يشك فيها...
حست بإيده ع معصمها بقوه
وقال:ردي علي ليه ماتردين
قولي إنك ماتبغينه يتزوج....
فلتت إيده من يدها وإيدها ع راسها وركضت للحمام...
رجعت كل اللي في جوفها بألم
ودموعها تنزل...وموقادره توقف
ع رجولها....
رعد إرتعب بخوف لماشاف
حالها وسندها...:لميس حبيبتي
شفيك...
غسلت وجهها وإيدها ترتجف...
جلسها وجلس جنبها وإيدها محاوطتها ويبعدخصل شعرها
عن وجهها:حبيبتي شفيك
حاسه بشئ...
سندت راسها ع صدره بتعب
وإيدها ترتجف وتحس نفسها
دايخه ودموعها ماوقفت...
عطاها مويه وشربها غصب....
غمضت عيونها تحس راسها
بينفجر...
مسح ع شعرها وهو يناظرفيها
...
يحس بقهر من دموعها لأخوه
وقلبه مغروز بسكين....
يحبها ويعشقها وموقادر يقربها
منه وهو يشوفها تبكي علشان
أخوه...
ضمها بقوه ومقهور...
ناظر فيها وشافها نامت قام يبغى ينفرد بنفسه بغرفته وقلبه
محروق...
أبعدها عنه بيمددها ع السرير
وتجمدت يده لما رجعت سندت
راسها ع صدره ....
ناظر فيها مصدوم ...هي حاسه
بنفسها وإلا مو حاسه...
***************
فتح عيونه وقام جالس ومسح
ع شعره ...
أمس ماقدر ينام ...النوم جافاه
والتعب هاده وقلبه محروق....
أخذ شور سريع ولبس ملابسه
..
طلع في الصاله وماشافها ...
دق باب الغرفه وفتحه...
شافها نايمه ع السرير وشعرها
الأسود الطويل متناثر ع ظهرها
ووجهها...
قرب منها ومد يده بيصحيها وأبعدها...
خاف يلمسها تنفجع وإلا تبكي...
فيصل:تولين ....
فتحت عيونها بسرعه وقامت
جالسه وهي ضامه لحافها بقوه
...
فيصل:يالله إصحي بنروح لبيت
أهلي...
طلع من الغرفه...وهي قامت
بسرعه وسكرت الباب خلفه...
جلس ع الكنب وطلب فطور...
..
جففت شعرها ولبست تنوره وبلوزه بأكمام طويله وطلعت
وهي تتمنى تجي ريم...
جلست بعيد عنه وشربت بس
عصيرها ..
قام فيصل ودخل غرفته علشان
تاخذ راحتها وهو مقرر يرجع
البيت اليوم أفضل لها وأريح له..
طلع وشافها لابسه عباتها وجالسه...
فيصل:أخذتي أغراضك كلها...
تولين:أيوه...
أخذ شنطهم وطلعوا...
****************
جففت شعرها المبلول وتفكيرها بخالد...معقولــــــــــه صدق يحبها...
وخاطبها لأنه يحبها مو لأنها بنت
عمه...
معقوله...مو لو هو مايحبها كان
ماتحمل تصرفاتها معاه ..وإحتقارها له...
إبتسمت وناظرت في شنطتها بقهر لأن ريم مارسلت لها رقم
الشنطه وهي أصلا متوعدتها...
قامت تحاول فيها وأخذت جوالها
بتدق ع ريم...
:090909
التفتت وشافته واقف خلفها وهو
يجفف شعره...:ياصباح الورد
إبتسمت بحرج ونزلت راسها
قرب منها وفتح الشنطه وناظرته
بإستغراب كيف عرف رقمها...
لماشافته يضحك إنقهرت وأخذت المنشفه ورمته عليه بقهر لما عرفت إنه متفق مع
ريم وأكيد أمل معاهم...
ضحك وهو يقول:إيش أسوي فيك ماتجين إلابالعين الحمرا..
إنقهرت وأخذت ملابسها ودخلت
الحمام بقهر...وهو يضحك ع شكلها....
*****************
إستقبلتهم أم رعد وبناتها...بالزغاريد والتباريك...
وريم جلست جنب تولين اللي
كانت منحرجه...
ريم :كيفك تولين...
تولين إبتسمت:الحمدلله بخير....
أم رعد تحاكي فيصل :ماودك
يمه تغير رايك وتسافرون..
فيصل:لايمه ..وبعدين كذا أحسن لتولين لين تتعود علي..
وأنا بصراحه ماقدر أترك الشركه...
أم رعد بضيق:براحتك..
رغد:يمه رنا متى راح تجي..
أم رعد:بيروحون قبل لبيت عمك
يسلمون عليهم ثم يجون ..
فيصل:ليه إنتي بتروحين بيتك
رغد:أيوه..بس بانتظر رنا لين
تجي بسلم عليها وبرجع لأني
تاركه العيال مع الخدامه...
التفتت رغد لريم:لميس ماراح
تجي ..
ريم:إلا إن شاءالله بتجي...
أم رعد:قوم يمه فيصل خذ زوجتك لجناحكم إرتاحوا ..أختك
ماراح تجي اللحين...
قام فيصل وناظر في تولين...
اللي همست لها ريم تروح معاه
قامت معاه وصعدوا فوق...
فتح باب الجناح لها ودخلت ودخل خلفها...
الجناح كان فخم عباره عن غرفتين غرفة نوم والثانيه مكتب..وصاله صغير و...
جلست هي الصوفا ونظراتها
تدور حولها...
أمافيصل دخل مكتبه وجلس
ع الكنبه وتنهد بضيق وهو يفتح
أزارير ثوبه العلويه...
**
نظراتها تدور حولها وسرحانه
أول مره تنام من غير دموع
وتصحى من غير دموع...أول مره تحس بالراحه ...
وقفت نظراتها ع الباب اللي دخل منه فيصل...
ياسبحان الله ماكانت متوقعه
ابدا إنها تتزوج الشاب اللي شافته في حديقة بيتهم...حتى
لماكان يحتل تفكيرها ماكانت
متوقعه إنه بيظهر في حياتها...
أو إنه هو اللي بيطلعها من جحيم أبوها وإختها...
بس هل بيكون طيب معاها أو
بقسوة أهلها...
أبعدت نظراتها عن الباب وطاحت ع الشاشة البلازما الكبيره اللي قدامها..
هي عارفه إن هذا تلفزيون لأنها
كانت تشوفه في بيتهم لماتتسحب للحديقه...
أخذت الريموت اللي قدامها ع
الطاوله بتشغله...وظلت تناظر
فيه كيف تفتحه...
فتحته وتلخبطت لما طلع صوته
عالي وماتعرف كيف تقصره
...
طلع من المكتب وشافها واقفه
وفي إيدها الريموت وشكلها
متلخبطه وإيدها الثانيه تبعد خصل شعرها عن وجهها...
قرب منها وهو مستغرب وأخذ
منها الريموت وقصر صوته...
قالت تولين بارتباك وخوف:آسفه ..ماعرفت كيف أقصره..
إستغرب من نبرة الخوف في
صوتها.:طيب ليه خايفه...
ناظرت فيه وهي ضامه إيديها
كانت خايفه يضربها أو يصارخ
عليها مثل ماسوى فيها أبوها و
عمتها لماشافوها واقفه عند
التلفزيون...
أبعدت خصل شعرها ورى إذنها
وهي ساكته...
أمافيصل مستغرب معقوله حتى
التلفزيون ماتعرف له...هذي كيف كانت عايشه وكيف بعيش
معاها...
راح للباب لماسمع أحد يدق
وشاف ريم قدامه:أبوي تحت
فيصل:أوك..
دخل وشاف تولين لسى واقفه
في مكانها...وإنتبهت له..
فيصل:أبوي تحت بيسلم عليك
مشت معاه وهي خايفه ومرتبكه ..أول مادخلت للصاله
إستقبلتها إبتسامة أبورعد:هلا
بنتي...
بنتــــــــــــــــــي....
الكلمه هذي دخلت قلبها علطول...ياماتمنت تسمعها من
أبوها واللحين تسمعها من الغريب اللي إعتبرها بنته وهي
مو بنته...
نست خوفها وتقدمت ناحيته
وسلمت عليه...
أبورعد رق قلبه لها لماشافها
صغيره ... وعانت من أبوها...
أبورعد:مبروك يابنتي...
تولين :الله يبارك فيك...
أبورعد:كيفك إن شاءالله مرتاحه
عيونها غرقت دموع من حنيته والحنان في صوته...الحنان اللي
ماشافته من أبوها:ا..الحمد لله
بخير...
******
جالسه في الصاله ع الصوفا
وسرحانه...
ماصدقت لماصحت وشافت
رعد نايم جنبها....ظلت دقايق
تناظر فيه مومصدقه...ليه نام
عندها أمس...معقوله لأنها تعبت
..
تنهدت وهي تفكر وشافته طالع
من غرفته...
سمعته يقول:صباح الخير
ردت :صباح النور..
رعد:كيفك اليوم..
لميس:تمام الحمدلله...
إنصدمت لما شافته قريب منها
وحست بإيده الدافيه ع جبينها:
لا الحمد لله ..حرارتك طبيعيه
رفعت عيونها تناظر فيه ودقات
قلبها زادت لماحست بأصابعه
تلامس خدها وعيونه تتأملها
قالت بسرعه:مارح نروح لبيت
عمي...
شال يده وحسته تضايق ...لأنه
تذكر فيصل...
رعد:إجهزي علشان نروح..
قامت ودخلت غرفتها وزفرت
براحه وأخذت عباتها ولبستها
وطلعت معاه...
************
كتمت ضحكتها وهي تشوف
نظرات رنا لها وحستها تتوعدها...وهي مو هامها اللي
هامها إنها تشوف علاقة رنا بخالد كويسه...
كانت خايفه تشوف وجه أخوها
حزين ومكتوم بس اللي تشوفه
اللحين العكس...إبتسامته ع وجهه والفرحه في عيونه...
قاموا علشان بيروحون وراحت
تسلم ع رنا بعد ماسلمت ع
خالد...
رنا بغيض:فرحاانه بس أنا حالفه ماأعديها لكم..
ضحكت أمل وقالت وهي تناظر
رنا:أقول خلود ماقلت لي وين
بتسافرون...
خالد بابتسامه:باريس..
أمل:وليه باريس روحوا إيطاليا
أحسن..
خالد بابتسامه وعيونه ع رنا:لأن رنا تحبها...
رنا إستغربت إيش عرفه إنها
تحب باريس ....معقوله يحبها
لدرجة إنه يعرف إيش تحب...
أمل ضحكت:آها
رائد:تراها غارت...خلاص ولا
يهمك نقول لطلال ياخذك لباريس وإيطاليا...
ناظرته من طرف عينها ولا ردت
عليه...
أم خالد:إلا يارنا فيصل ماراح
يسافر...
إختفت إبتسامتها وأظلم وجهها
ونظراتها ع رنا اللي قالت:لاخالتي عنده شغل في الشركه
وإن شاءالله لمايخلص راح يسافر...
أم خالد:الله يوفقكم أجمعين...
:آمين...
طلعوا من عندهم رايحين لبيت
أبورعد...
****************
قامت وجابت غطا لتولين...
ناظرت فيها تولين بحيره وقالت
ريم بابتسامه:رعد أخوي بيدخل

صلحت لها ريم الغطا لأنها ماتعودت عليه....كيف تتعلم وأبوها ماهتم لبناته إذا يتغطوا
عن عيال عمتهم أو لا...
دخل رعد ولميس وسلموا....
ناظر رعد في لميس بحيره
وإستغراب لماشافها ضمت تولين تسلم عليها وتبارك لها....
معقوله ماتغار من زوجة فيصل لأنها تحبه...
فيصل:كيفك لميس..
لميس:الحمدلله إنت كيفك وألف مبروك...
رعد موقادر يفهم أمس تبكي
علشانه واللحين تبارك وفرحانه....
قطع أفكاره دخول رنا وخالد...
سلموا وجلست رنا جنب ريم و
هي تقرصها بقوه عن حرتها ..وقهرها من اللي سوته ومن برود إخوانها معاها...
وريم كاتمه ضحكتها...وهي تتألم من قرصتها...

جلسوا شوي وقاموا علشان
موعد الطياره...
سلمت ع أمها وأبوها وناظرت
في رعد برجا وحزن لماماتحرك
علشان يسلم ودموعها مغرقه
عيونها...
رعد ماقدر يقسى عليها أكثر من
كذا ..مهماكان هذي إخته ...وأهم شئ إنها ندمت ..
قرب منها وباس جبينها وإبتسم:
لاأوصيك ياخالد ع رنو حطها في عيونك..
خالد إبتسم:لاتوصي.. رنا بقلبي
قبل عيوني...
نزلت دموعها وضمت رعد تبكي
ندم ع اللي سوته ... و ع اللي
سوته في خالد...
:لالالالا ماأتحمل هالرومانسيه
يادكتور ...
إبتسم خالد لماشاف عادل نازل من الدرج وخالته أم رعد
تهاوشه لأنه توه صاحي من النوم...
عادل:يمه راحت علي نومه..والحمدلله لحقت ع العصافير
قبل تطير...
إلتفت لرنا اللي سحبها فيصل
من حضن رعد وضمها وقال:
والعصفوره ليه تبكي اللحين..
ضحك فيصل وأبعدها عنه:بتشتاق لنا صح...
إبتسمت وهي تمسح دموعها
...
وطلعوا رايحين للمطار...
جلسوا البنات مع بعض لأن
الشباب أصروا يروحون مع خالد ورنا للمطار...
رغد ماطولت وطلعت لبيتها...
**************
راسها تحسه بينفجر من الصداع
وجسمها كله تحسها يآلمها..
ضمت راسها بإيديها وتحس بغثيان..
تمددت ع الصوفا وغمضت
عيونها بتعب بعد ماأكلت حبتين
بنادول...تريح راسها...
فتحت عيونها وجلست لماسمعت صوت أبوها وشافته
يدخل:مرام..
تعدلت بجلستها وهي تقول:هلا
يبه...
أبومرام:شفيك يبه جالسه في
غرفتك..مانزلتي تحت عمتك موجوده وتسأل عنك...
مرام:مافيني شئ ..وماحد من
الخدم خبرني إن عمتي موجوده..
أبومرام:الخدامه تقول إنك ماتغديتي اليوم ليه...تعبانه...
مرام :لا لايبه موتعبانه بس ما
كان لي نفس...
أبومرام:ليه يبه..لازم تهتمين في
صحتك شوفي كيف ناحفه وجسمك ضاعف...
مرام بارتباك:إن شاءالله يبه....إنت روح اللحين وأنا جايه...
تأففت بضيق وقامت تبدل لبسها
لماطلع أبوها...
عدلت نفسها وحطت ميك أب
يخفي شحوب وجهها وتعطرت
وأخذت جوالها ونزلت عند عمتها...
:هلا هلاوالله بخطيبة ولدي
إبتسمت مرام بغرور:هلا عمتي
سلمت عليها وجلست....
كان نفسها تسأل عن زياد
لأنها ماشافته يوم زواج تولين...
أكيد حزنان ع زواجها...إنقهرت
وقالت بغرور وأصابعها تلعب
بخصلات شعرها:إلاعمتي شخبار زياد..
إبتسمت عمتها:روحي شوفيه
تلاقينه في الحديقه..
قامت بغرور وطلعت للحديقه
شافته واقف عند مكان تولين عند حوض الورد وشكله سرحان وأكيد فيها.....
زاد قهرها وشبت النار في جوفها وقالت بتريقه: أهلين حبيبي...
التفت وناظرها بضيق وماله
خلقها...ومشى سافهها..
قالت بقهر ومسخره:إلا حبيبي
ماباركت لي ع زواج إختي...
طنشها وطلع ..لأنه عارف إنها
تحاول تقهره ...وأصلا هو مو
طايق يناظر فيها أو يسمع صوتها من بدا خاله يلح عليه
بالملكه وهو يحاول يتملص من
الموضوع ...لأنه مايبغى اليوم
اللي يرتبط إسمها القذر باسمه....
وطبعا هي إنقهرت من تطنيشه
لها...
وعناد فيه بتخلي أبوها يحدد
موعد الملكه قريب علشان تعلمه إن مو مرام اللي تطنش
ومايوقف لها....
*************
دخلت بعد مادقت الباب وشافتها
واقفه ومعاها ريموت التلفزيون
وشكلها ضايعه فيه ..
إستغربت وقالت :إيش قاعده
تسوين..
التفتت وإبتسمت وهي ترجع الريموت مكانه:أحاول أفتحه
وموعارفه كيف..
إستغربت ريم وإبتسمت وهي
تجلسها:أنا أعلمك...
خبرتها كيف تستخدمه وقالت:
إنتي ماكان عندك تلفزيون في
بيت أهلك..
إبتسمت تولين وقالت:لا أبوي
ماكان يسمح لي فيه ولاغيره...
عادي تعودت...
إبتسمت ريم وقالت وهي تقوم:شرايك ننزل للحديقه...
تولين بتردد:أيوه بس فيصل يرضى..
ريم إستغربت وقالت:أكيد
قامت معاها وطلعوا للحديقه...
إتسعت إبتسامتها لماعجبها شكل الحديقه...والأهم أحواض
الورد بأشكاله وألوانه...وراحت
له :مره حلوه ألوانها..
إبتسمت ريم:تحبين الورد...
تولين وأناملها تتلمس الورد:مره
أحبه ...حتى إني كنت أخبي ورد
في غرفتي من الحديقه لما
يكون البيت خالي...ومرام موموجوده...
ناظرت فيها ريم ونفسها تعرف
كيف كانت عايشه تولين...فرحتها
لماتشوف كل شئ وكأنها أول
مره تشوفه تحيرها...
ريم:إنتي ماكنتي تطلعي للحديقه..
تولين ونظراتها مركزه ع الورد
إختفت إبتسامتها وتذكرت وحياتها في بيت أبوها أقصد اللي
يقولون إنه أبوها...
غرفتها اللي إحتضنتها 17 سنه
وحيده فيها ... اللي ماعرفت فيها
غير الوحده والحزن والدموع...
تولين بحزن:تقدري تقولي ماكنت أطلع من غرفتي...
ريم كسرت خاطرها وماحبت
تطول معاها في الحكي لماشافت ملامح وجهها اللي
شحب...
معقوله هالوجه الجذاب اللي ينطق براءه وطفوله يكون عايش بسجن...
إبتسمت وقالت وهي تمسك يدها وتمشي:تعالي أوريك الحديقه كلها...










  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معشوقي, جرحني, رواية, نزار

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل رواية طعنة حب -رواية سعودية طعنة حب لتحميل رواية كامله !•» راھﭜه اڸحس قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 28 15 - 1 - 2012 10:03 PM
بنات الي عندها الجزء الاخير من رواية جرحني وصار معشوقي بليززززز ضروري شوقا قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 2 28 - 5 - 2011 8:51 PM
رواية جرحني وصار معشوقي 2011 كامله بـ صيغة txt و Word..!! ĀāпĐ €ђśāśί مواضيع مكرره - مواضيع محذوفه - مواضيع تالفه 1 18 - 4 - 2011 2:55 PM
أحبك.. أحبك.. والبقية تأتي لشاعر نزار القباني-قصيدة نزار القباني احبك-قصيدة رومنسيه !•» راھﭜه اڸحس قصائد - قصايد - همس القوافي - قصيده - شعر - قصائد شعريه - قصائد منقوله 7 14 - 8 - 2010 4:53 AM
وسائط نزار قباني - mms نزار قباني -●î[ḾїṦสή]î●- مسجات رومنسية - وسائط حب - رسايل جوال- وسائط mms - موبايلي - sms 5 19 - 3 - 2010 5:11 PM


الساعة الآن 6:01 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy