العودة   منتديات تجمعنا المحبه > إسلامُنـا > المنتدى الأسلامي
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدى الأسلامي مواضيع اسلامية , منتدى اسلامي , الإسلام , اسلام , فتاوى , أناشيد , فتاوى المرآة , فتاوى شرعية , مواضيع دينية , كتب اسلامية , احكام فقهية , احاديث , مسلم , مسلمة , قرآن , دين , حديث , سنة

من آفآت هذا الزمان .... النفـــاق

.... , مـآت , الزمان , النفـــاق من آفآت هذا الزمان .... النفـــاق بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /27 - 2 - 2011, 8:23 PM   #1

:: عـضـو مـتـمـيـز ::

حلاتي بضحكتي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 4342
 تاريخ التسجيل : 8 - 12 - 2009
 المكان : المدينه ..♡
 المشاركات : 29,988
 النقاط : حلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond reputeحلاتي بضحكتي has a reputation beyond repute

من آفآت هذا الزمان .... النفـــاق




بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا إخوات الإيمان إننا نعيش اليوم زماناً انقلبت فيه الموازين، وانعكست فيه المعاييرُ، زمن يسمى فيه العالم جاهلاً، والجاهل عالماً، والبليد الغشاش المزور شاطراً ذكياً، والمخلص المجدّ بليداً، والشريف وضيعاً، والوضيعُ شريفاً، والخائنُ أميناً، والأمينُ خائناً، والفاسد المفسد صالحاً مصلحاً، والصالح المصلح فاسداً مفسداً، والفاسق الفاجر الإباحي متحرراً، والمتحرر المتعفف الحيي مكبوتاً.. واللئيم كريماً، والكريمُ لئيماً، والجبان الراضي بالذِّلَّةِ والمَهانةِ الساكت عن الجهر بكلمة الحق المهادنُ للباطل رجلاً رصيناً متعقلاً، والناطق بكلمة الحق الصامد في وجه الطغيان والاستبدادِ والفسادِ مُتسيِّباً متهوراً متسلِّطاً، والمثقف المبدع شيطاناً، والشيطان المضلل مثقفاً.

وكذلك يسمى المجاهد إرهابياً، والإرهابي مجاهداً، والمستعمِر المغتصِب بريئاً ومضطهداً، والمستعمَرُ المشرد المقتَّلُ المدافع عن أرضه ووطنه وعرضه مخرباً ومجرماً.

والعاريةُ العارضةُ لعرضها وشرفها المتبرجة بزينتها في الشوارع المتمردة على دينها تقدمية... والساترة لجسمها المحافظة على عرضها الملتزمة أوامر ربِّها قبورية رجعية.

والمتمسِّكُ بآداب الإسلام في كل أحواله متطرفاً متعصباً، والمتفلِّتُ المتحللُ من قيود الدين المبتدع المعرض عن القرآن والسنةِ المفسِّر لهما بأهوائه مسلماً معتدلاً.

مصطلحات كثيرة أيها الإخوة دخلها تشويشٌ وتشويهٌ، والتشويشُ أصبح له (رجالٌ)، وللتشويه وسائلُ كثيرةٌ ومتعددةٌ، مقروءةٌ ومسموعةٌ ومرئيةٌ، ووراءَ كل ذلك كتائبُ وعقولٌ وطاقاتٌ مدرَّبةٌ ومبرمجةٌ وموجَّهةٌ ومزودةٌ بإمكاناتٍ رهيبةٍ تطلق القذائفَ ليلاً ونهاراً، صباحاً ومساءً.

إننا نعيش هذه الأيامَ زمنَ النفاق، نعيش النفاق بنوعيه: الأكبرُ وهو الاعتقادي، والأصغرُ وهو العملي.

لقد ذاق المسلمون صنوف الأذى من هؤلاء المنافقينَ المُنْدَسِّينَ في صفوفهم منذ ظهور الدولة الإسلامية بقيادة محمد - صلى الله عليه وسلم -، وحتى يومِنا هذا.

شكَّلَ ويُشَكِّلُ هؤلاءِ أخطرَ فئةٍ قادرةٍ على الإفسادِ، لأنَّهم في وسطِنا وأعماقِ صفوفِنا، يُصلُّونَ معنا، ويَصومونَ، ويَحُجُّونَ، ويُنْفِقونَ.

والله - تبارك وتعالى - صنَّف عباده في أول سورة البقرة إلى مؤمنين وكافرين ومنافقين، وأنزل في ذلك عشرين آية في أول هذه السورة، منها ثلاثُ آياتٍ في وصف المؤمنين، وآيتان في وصف الكافرين، وثلاث عشرة آية في وصف المنافقين، بيَّن فيها أحوالهم، وكشف أسرارهم، وصور طبائعَهم ونفسياتِهم وطريقةَ تفكيرهم ومنطقَهم.

وقد تحدث القرآن عن المنافقين في مواضعَ كثيرة، وفي سورٍ عديدةٍ، وأكثر ما تحدث عنهم في سورة التوبة، حتى سميت الفاضحة، لأنها فضحتِ المنافقين، وكشفت أحوالَهم، وبَيَّنَتْ أسرارَهم ودواخلَهم وخُطَطَهم، ثم خُصِّصَتْ سورة بأكملها للمنافقين، كشفت أيضاً أسرارَهم وأساليبَهم، وبينت شيئاً من خُطَطِهِم، سمِّيَتْ سورة المنافقين.

كلُّ هذا لتحذير المجتمع المسلم من خطر هذا العدو الهدام الذي يحاربهم من داخلهم، ويسعى إلى تدميرهم خلسةً وخفيةً، حتى لا تراه الأعينُ، ولكن يجب أن تكتشفه البصائر.

إن أهمَّ سِمَةٍ وأخطرَ صفةٍ لهذا العدو الهدَّام المدمر هي صفة الخفاء، فهو داخلَ المجتمع المسلم، يُظْهِرُ التعاطفَ معه، ويُخْفِي كفرَه وعداوتَه معه في باطنِه، فالمكرُ والخداعُ والكذبُ هي أساليبه وأدواته، لكن إذا سنحتِ الفرصة، ووجد ثغرةً ينفذ منها لضربِ المسلمين فإنه يكون حينئذ أشدَّ قسوةً ووحشيةً ونكايةً للمؤمنين من أي عدو مجاهر (( كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْواهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ ))[التوبة: 8].

إن قدرة المنافقين على التحرك في الخفاء، وسعيهم لتدمير المجتمع المسلم من داخله جعل خطرهم أشد وأعظم وأنكى من خطر العدو المجاهر الكافر المعلن لكفره ولعداوته، لأن أمر العدو الكافر المجاهر واضح للعيان، فيأخذ المسلمون حيطتهم منه واستعدادهم له، بخلاف هذا العدو الهدام الخفي المتسلل بين صفوفنا، بخلاف المنافقين وقد تسللوا إلى داخل المجتمع المسلم، وتشكلوا بشكله، وتصوروا بصورته، فإنهم كإبليس وجنوده يروننا من حيث لا نراهم، وقد نغترُّ بِظَوَاهِرِهِمْ ونَرْكُنُ إليهم، ونسند إليهم بعض شؤوننا يديرونها، ونسلم إليهم بعض أمورنا يدبرونها، وربما فعلنا أكثر من ذلك ، بقصد نيل رضاهم ودوا الكراســــي التي يجلس عيها أمراؤنا وحكامنا أو تجنب ســخطهم علينا .


إذا كانت الغفلة فينا نحن المسلمات والمسلمين مستحكمةً ربما اتخذناهم بطانةً نأتمنهم على أسرارنا، ونُسَلِّطُهُمْ على دواخِلنا، وفي ذلك الخطرُ كلُّ الخطر، وأعظمُ من هذا خطراً إذا تمكن هؤلاء المنافقون من التقرب من ولاة المسلمين وأمرائهم وحكامهم، ونالوا الحظوة لديهم، وأصبحوا من أعوانهم المقربين، وقد يُسندون إليهم أشدّ الأعمال خطراً وشأناً، وأعظمها وأهمها شأناً، فيطلع هذا العدو الخفيُّ الهدّامُ على أسرار المسلمين، ويكتشف مكامنهم ومداخلهم ونقاط الضعف فيهم، حتى إذا جاءت الفرصة أنشبوا أظفارهم ومخالبهم، وكشروا عن أنيابهم ، وهذا ماســعوا إليه ونجحوا فيه إلي حد كبير ، فزرعوا فينا العادات الذميمة والسـلوك المتردي المهلك.


(( الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ فَإِن كَانَ لَكُمْ فَتْحٌ مّنَ اللَّهِ قَالُواْ أَلَمْ نَكُنْ مَّعَكُمْ وَإِن كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُواْ أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُمْ مّنَ الْمُؤْمِنِينَ))[النساء: 141].

بارك الله لي ولكن في القرآن العظيم، ونفعني وإياكن بما فيه من الآيات والذكر الحكيم ، وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولجميع المسلمات والمسلمين من كل ذنب ,ففروا الي الله وأنيبو إليه واســتغفروه إنه هو الغفور الرحيم .. واحـذرن الارتماء في أحضان من تشــعرون بنفاقهم أو الاطمئنان بحلو كلامهم فســوف يقدمون لكُن السم في العســل!!!!!!!!!


:662162209509116179:





lk NtNj i`h hg.lhk >>>> hgktJJJhr lJNj








  رد مع اقتباس
قديم منذ /27 - 2 - 2011, 10:32 PM   #2

ملكة بانوثتي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 6596
 تاريخ التسجيل : 2 - 3 - 2010
 المكان : •● »ŔiўάĐђ ] ≈
 المشاركات : 30,046
 النقاط : ملكة بانوثتي has a reputation beyond reputeملكة بانوثتي has a reputation beyond reputeملكة بانوثتي has a reputation beyond reputeملكة بانوثتي has a reputation beyond reputeملكة بانوثتي has a reputation beyond reputeملكة بانوثتي has a reputation beyond reputeملكة بانوثتي has a reputation beyond reputeملكة بانوثتي has a reputation beyond reputeملكة بانوثتي has a reputation beyond reputeملكة بانوثتي has a reputation beyond reputeملكة بانوثتي has a reputation beyond repute

افتراضي رد: من آفآت هذا الزمان .... النفـــاق

الله يعطيك العافيه
ويجزاك الف خير ويجعله في موازين اعمالك
لاحرمك الرحمن اجر مانقلتي
ودي








  رد مع اقتباس
قديم منذ /28 - 2 - 2011, 9:45 AM   #3

ĀāпĐ €ђśāśί
زائر

 رقم العضوية :
 المشاركات : n/a

افتراضي رد: من آفآت هذا الزمان .... النفـــاق



عوافي على الطرح
شكري وامتناني لسموك








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
...., مـآت, الزمان, النفـــاق

جديد مواضيع القسم المنتدى الأسلامي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رمزيات على مر الزمان 1435 - رمزيات ابطال مسلسل على مر الزمان 2014 ● н σ d σ α رمزيات بلاك بيري - رمزيات BB - خلفيات بلاك بيري 2018- رمزيات من لستتي 3 17 - 12 - 2013 7:12 PM
سرق الصور الحميمية لفلة الجزائرية , معجب يسرق صورة حميمية للفنانة فلة من منزلة نبضها عتيبي صحيفة سبق - sabq - حافز المطور - اخبار حافز - pht. - عاجل - عكاظ 1 1 - 2 - 2013 9:27 PM
احدث صور مسلسل على مر الزمان ,رمزيات مسلسل على مر الزمان 2013, احدث صور مسلسل على مر الزمان التركي ● н σ d σ α صور - صور طبيعة - صور طريفة - صور نادره - كراكاتير 3 3 - 10 - 2012 3:37 PM
كتاب الابديه لحظة حب لـ غاده السمان , تحميل كتاب الابديه لحظة حب لـ غاده السمان نبضها عتيبي كتب , معلومات عامه , تعليم اللغات , تردد القنوات 2018 13 5 - 3 - 2011 10:52 PM
ظلك مـآت يآظلي الهَنوُف مواضيع مكرره - مواضيع محذوفه - مواضيع تالفه 1 23 - 11 - 2009 12:45 AM


الساعة الآن 3:16 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy