العودة   منتديات تجمعنا المحبه > إسلامُنـا > المنتدى الأسلامي
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدى الأسلامي مواضيع اسلامية , منتدى اسلامي , الإسلام , اسلام , فتاوى , أناشيد , فتاوى المرآة , فتاوى شرعية , مواضيع دينية , كتب اسلامية , احكام فقهية , احاديث , مسلم , مسلمة , قرآن , دين , حديث , سنة

سلسلة متكاملة عن السفر ( أحكام وآداب ونصائح )

من أحكام السفر (1) / فهد بن يحيى العماري الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /4 - 7 - 2008, 6:08 PM   #4

كبار الشخصيات

المحبة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 7
 تاريخ التسجيل : 7 - 6 - 2008
 المكان : مكة المكرمة
 المشاركات : 802
 النقاط : المحبة is a jewel in the roughالمحبة is a jewel in the roughالمحبة is a jewel in the rough

افتراضي

من أحكام السفر (1) / فهد بن يحيى العماري



الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد :


فهذا سِفْر مختصر في أحكام السفر، جمعته من كتب أهل العلم ، اقتصرت فيه على ما يحتاجه الناس غالباً في أسفارهم ، خللته بعض الآداب ، جردتـه من التفريعات والخلافات ، التزمت فيه منهج الاختصار ، عرضته على بعض المشايخ وطلاب العلم ، اخترت ترجيحات الشيخين العالمين الفقيهين الجليلين : الشيخ أبي عبد الله عبد العزيز بن باز والشيخ أبي عبد الله محمد بن عثيمين عليهم سو ابغ الرحمة والغفران مع ترجيحات اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في كثير من المسائل، حاولت جاهداً أن يجد القارئ فيه بغيته وما قد يخطر بباله أو يسنح في خياله ، فأرجو الله أن ينفع به من كتبه وقرأه ونظر فيه وأن يؤتي أكله كل حين بإذن ربه ، فيكون زاداً للمسافرين ، مذكِّراً لمن غفل معلِّماً لمن جهل ، بداية للمبتدئ ، مراجعة للمقتصد ، خفيف المحمل ، سهل المتناول ، مفيداً في الأسفار والرحلات ،مثاراً للنقاش والمذاكرة بين طلاب العلم في أسفارهم ومجالسهم حتى يحي العلم ويرسخ في الذهن وتُحقق المسائل ، فالعلم يحيى بالمذاكرة والفكرة والدرس والمناقشة .



فيا أيها الناظر فيه ،هذا سِفْر مختصر،كتبته منذ أجل وكلي خوف
ووجل ، فأحسن بجامعه الظن وإن لم يكن من أهل هذا الفن ، فاصفح عما به من زلل وصحح ما طغى به القلم ، جعله الله مباركاً ونافعاً على الدوام وخالصاً لوجهه الكريم .


أولاً : الضابط في السفر الذي يترخص فيه :

كل ما أعده الناس سفراً فهو سفر ، سواء طالت المسافة أم قصرت ، طال الوقت أم قصر والعبرة في ذلك العرف العام والغالب عند الناس وتقييده بالزمن أو العمل أو المسافة قول ضعفه المحققون من أهل العلم كابن قدامه وابن تيمية وابن القيم والسعدي وابن عثيمين رحمهم الله وذلك : لعدم الدليل على التحديد وكل ما ورد في ذلك فهو إما حديث ضعيف أو غير صريح في التحديد وإنما كان موافقة من النبي عليه الصلاة والسلام ولم يقصد التحديد بالزمن أو المسافة ولأن الناس ليسوا كلهم يدركون مقدار المسافات ولأن أدلة السفر مطلقة في الترخص ،لم تقيده بأي قيد قال تعالى : { وإذا ضربتم في الأرض فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة .. } .

مسألة : إذا شك الإنسان في المسافة التي تجاوزها ، هل تعتبر مسافة سفر عرفا وهل يعتبر بها مسافراً أو مقيماً ؟ فيقال يعتبر مقيماً ،فلا يترخص لا بقصر ولا فطر ولا غيره احتياطاً وبراءة للذمة والاحتياط في مسائل الشك من تمام الديانة والأصل أن الإنسان مقيم فيستصحب الحال الأصلية له وهي الإقامة ورجحه الشيخ ابن عثيمين رحمه الله .

مسألة : أقسام الناس من حيث السفر والاستيطان :

1- الاستيطان وهو نوعان :

أ‌- استيطان الإنسان بلده الأصلي فمثلا الرسول وطنه الأصلي مكة وسكنها في بداية حياته .
حكمه : إذا خرج منه وفي نيته العودة إليه ولم يتخذ وطنا غيره فإن حكمه حكم المسافر .
ب-استيطان الإنسان بلدا غير بلده الأصلي واتخاذه بلدا له وليس من قصده الارتحال عنه فمثلا الرسول هاجر من مكة إلى المدينة واتخذ المدينة وطنا له ويأخذ حكم المستوطن من نوى إقامة مطلقة في بلد ما .
حكمه : حكم وطنه الأصلي فإذا خرج منه كان مسافرا ، فإذا رجع لوطنه الأصلي للزيارة وغيرها وليس قصده الاستيطان فيه فحكمه حكم المسافر كالرسول عندما خرج من مكة واستوطن المدينة إذا رجع إلى مكة كان مسافرا .


2- السفر: من سافر لبلد للعمل أو الدراسة وغيرها سواء مقيد سفره بزمن أو عمل فيأخذ حكمه حكم المسافر وتأتي أحكامه في مبحث الإقامة ورجحه شيخ الإسلام وابن القيم وابن سعدي وابن عثيمين رحمهم الله والدليل أن الإقامة غير محددة في الشرع لا بزمن ولا عمل وماورد فيها إما دليل صريح غير صحيح أو صحيح غير صريح والناس في الشرع إما مسافر أو مستوطن .

ثانياً :بداية أحكام السفر:

إذا فارق الإنسان بنيان بلده ترخص وإذا ولي البنيان مزارع وبساتين لا يسكنها أهلها طوال العام فلا عبرة بها لأن العبرة بما أعد للسكن وأما التي تسكن في بعض الأحيان وكذا البيوت الخربة فلا يشترط مجاوزتها لأنه لا عبرة بها ، فالترخص يكون بمجاوزة البنيان المسكون طيلة العام وأما المصانع والشركات فإنه لا يعتد بها إلا إذا وجد فيها مقر سكن للعمال وغيرهم والمقصود بالبنيان الظاهر والواضح على الطريق أما لو كان مخفياً مثلاً وراء الجبال وليس محاذياً للطريق فلا عبرة به وكل ما ينسب للبلد فهو منه . قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : والعبرة بالمفارقة البدنية _ للبنيان _ لا البصرية أي لا يشترط في المفارقة ألا ترى المنازل بل تكفي المفارقة بالبدن .

•مسائل في تقطع البنيان وتجاور البلدان :


الأولى : إذا كان البنيان كله تابع للبلد وينسب له ، فإذا كان الانقطاع بين البنيان يسيراً أو كبيراً فإن الترخص يبدأ بمفارقة آخر بنيان للبلد ورجحه الشيخ ابن جبرين وصله الله بتوفيقه وهداه .


الثانية : إذا كانت البلد بجوارها بلداً آخر سواء كانت متصلة بها أو كان الانقطاع بينهما يسيراً فيكون الترخص من مفارقته مدينته ورجحه الإمام النووي و الشيخ ابن عثيمين رحمهم الله .


ثالثاً : الآداب :


أ_ يستحب السفر يوم الخميس لحديث : ( أن رسول صلى الله عليه وسلم كان يحب أن يخرج يوم الخميس ) رواه البخاري ويجوز السفر في سائر الأيام ماعدا الجمعة ويأتي التفصيل فيه ولا يجوز التشاؤم من السفر في أي يوم من الأيام فإذا عزم الإنسان على السفر في أي وقت فليفعل .


ب_ يستحب عند خروجه من منزله أن يصلي ركعتين لقوله صلى الله عليه وسلم (ما خلَّف أحد عند أهله أفضل من ركعتين يركعهما حين يريد سفراً ) حديث حسن وورد ذلك عن ابن عمر وعلي رضي الله عنا وعنهم أجمعين .


ج_ يستحب دعاء السفر في الذهاب والإياب إذا ركب دابته وليس عند الخروج من البلد لرواية مسلم (كان صلى الله عليه وسلم إذا ركب دابته ) ويستحب كثرة الدعاء والاستغفار فيه فهو موطن إجابة للدعاء قال صلى الله عليه وسلم: ( ثلاث دعوات مستجابات لاشك فيهن : دعوة الوالد على ولده ودعوة المسافر ودعوة المظلوم )حديث صحيح ودعاء السفر هو أن يكبّر ثلاثاً ثم يقول : ( سبحان الذي سخر لنا هذا و ما كنا له مقرنين و إنا إلى ربنا لمنقلبون ، اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى ومن العمل ما ترضى ، اللهم هوِّن علينا سفرنا هذا واطوِّ عنا بعده ، اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل ، اللهم إني أعوذ بك من و عثاء السفر وكآبة المنظر وسوء المنقلب في المال والأهل ) وإذا رجع قالهن وزاد فيهن ( آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون ) رواه مسلم .[ مقرنين : مطيقين ، الوعثاء : الشدة المنقلب : المرجع ، الكآبة : تغير النفس من حزن ونحوه ] .


د_ يستحب إذا نزل منزلاً أن يقول :{ أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق} فمن قالها لم يضره شيء حتى يرحل من منزله. رواه مسلم .


ه _ يستحب للمسافر إذا صعد علواً أن يكبّر وإذا نزل هبوطاً أن يسبح الله كما في صحيح البخاري من حديث جابر رضي الله تعالى عنه قال : ( كنا إذا صعدنا كبّرنا وإذا نزلنا سبّحنا ) .


و _ يستحب للمسافر إذا دخل بلـداً أن يقـول : ( اللـهم رب السماوات السبع وما أظللن والأرضين السبع وما أقللن ورب الشياطين وما أضللن ورب الرياح وما ذرين ، أسألك خير هذه القرية وخير أهلها وخير ما فيها ونعوذ بك من شرها وشر ما فيها ) حديث صحيح .


ز _ يستحب للرفقة في السفر أن ينزلوا مجتمعين ويكره تفرقهم لغير حاجة لحديث : ( كان الناس إذا نزلوا منزلاً تفرقوا في الشعاب والأودية فقال صلى الله عليه وسلم : إن تفرقكم في هذه الشعاب والأودية إنما ذلكم من الشيطان ) حديث حسن .


حديث ضعيف : ( إذا قدم أحدكم من سفر فليهد إلى أهله وليطرفهم ولو كانت حجارة ) .


حديث ضعيف : ( إن المسافر ورحله على قَلَتٍ _ أي هلاك _ إلا ما وقى الله ) حديث ضعيف : ( سافروا تصحوا ) .


ح _ يحرم على المرأة أن تسافر وحدها ، سواء كان السفر طويلاً أو قصيراً ، براً أو جواً وقد تساهل كثير من النساء في السفر لوحدهن جواً ، وهذا فيه مخالفة شرعية ومفسدة عظيمة لأن المرأة فتنة وانفرادها سبب للمحظور،لأن الشيطان يجد السبيل بانفرادها فيغري بها ويدعو إليها ، وكل ما يسمى سفراً فإنه لا يجوز للمرأة أن تسافر وحدها والأصل بقاء النصوص وليس لأحد أن يخصص ويستثني ما لم يخصصه الشرع والضرورات تقدر بقدرها قال صلى الله عليه وسلم : ( لا يحل لامرأة أن تسافر إلا ومعها ذو محرم ) رواه مسلم والنهي عام لكل امرأة صغيرة أو كبيرة وكل ما يسمى سفراً ، سواء طويلاً أو قصيراً ،سواء بطيارة أو سيارة [ والعبرة بالسفر لا وسيلة السفر] قال صلى الله عليه وسلم : ( لا يخلون أحدكم بامرأة فإن الشيطان ثالثهما ) .


مسألة : لا يجوز للمرأة المعتدة بسبب وفاة زوجها أن تسافر للحج ولو فريضة أو للعمرة أو غيرها ، أما المرأة المعتدة بسبب الطلاق البائن أي المطلقة ثلاثاً فيجوز لها السفر بشرط وجود المحرم .


ط _ يكره سفر الإنسان لوحده إذا وجد الصاحب ولغير حاجة لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (لو يعلم الناس ما في الوحدة ما أعلم ، ما سار راكب بليل وحده ) رواه البخاري ولما فيه من الوحشة وتسلط اللصوص عليه وعدم وجود المعين بعد الله عند حدوث الضرر قال الإمام أحمد عن الرجل يسافر وحده : ما أحب ذ لك إلا أن يضطر مضطر .قال الحافظ ابن حجر :جواز السفر منفرداً للضرورة والمصلحة التي لا تنتظم إلا بالانفراد و الكراهة لما عدا ذلك .ويستحب أن يطلب رفيقاً تقياً ، نقياً ، راغباً في الخير ، كارهاً للشر يحرص على إرضاء رفيقه وموافقته لا مخالفته ، صبوراً على ما يقع منه ويحتمل كل واحد منهما الآخر ويرى لصاحبه عليه فضلاً وحرمة وكما قيل :[ الصديق قبل الطريق وليس كل صديق يناسب الطريق ]وقد قيل :[ المروءة في السفر بذل الزاد وقلة الخلاف على الأصحاب وكثرة المزاح في غير مساخط الله وإذا فارقتهم أن تنشر عنهم الجميل ] وقيل :[ من حسن المرافقة الموافقة ) لكن فيما لا يخالف الشرع .


ي _ التنافس والتفاني في خدمة الإخوان ولا يُمنع من أراد عملاً معيناً إذا كان يجيده ولا يَمنع هذا من التنظيم وقسمة الأعمال بين الجميع قال مجاهد : ( صحبت ابن عمر لأخدمه فكان يخدمني ) يقول أنس رضي الله تعالى عنه : ( خرجت مع جرير بن عبد الله في سفر فكان يخدمني وكان جرير أكبر من أنس ) رواه البخاري .


وبوّب البخاري باب فضل من حمل متاع صاحبه في السفر وذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : ( وتعين الرجل في دابته تحمله عليها أو ترفع له متاعه عليها صدقة ...) رواه البخاري وحديث ( سيد القوم خادمهم ) حديث ضعيف .
وما الفضل في أن يؤثر المرء نفسه ولكنَّ فضل المرء أن يتفضـلا


ك _ يستحب توديع المسافر أهله وأصحابه بقوله : ( أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه ) ويردون عليه : ( نستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم أعمالك ) ويقال كذلك : ( زودك الله التقوى وغفر ذنبك ويسر لك الخير حيث كنت )وكلها صحيحة .

والحكمة من قولهم نستودع الله دينك .. : لأن السفر مظنة للتقصير والتساهل في أمور الدين بسبب المشقة وعدم الرقيب من البشر والبعد عنهم فكان الدعاء بذلك مناسباً للحال .


•خطأ: يقرأ بعض الناس عند توديع المسافر سورة الفاتحة وهذه من البدع التي ليس عليها دليل .


ل _ من الأخلاق القيام للقادم من السفر ومعانقته وزيارته ،فقد قام صلى الله عليه وسلم لزيد بن حارثة وقبَّله وعانقه عندما قدم من السفر وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قدموا من سفر تعانقوا حديث صحيح ولما يُحدث ذلك من الألفة والمحبة والترابط وجمع القلوب ونحن بأشد الحاجة إلى هذه المعاني على المستوى العائلي والأسري والاجتماعي وغيرها .


م _ يستحب التعجل في الرجوع إلى الأهل من السفر عند انقضاء حاجة المسافر لحديث : ( السفر قطعة من العذاب ، يمنع أحدكم نوه و طعامه وشرابه فإذا قضى أحدكم نهمته من وجهه فليعجل إلى أهله ) متفق عليه ومعنى نهمته أي حاجته والمعنى : يمنعه على الوجه المعتاد في الإقامة وفي رواية البيهقي : ( فليعجل الرحلة إلى أهله فإنه أعظم لأجره ) .


قال ابن حجر : ولما في الإقامة في الأهل من الراحة المعينة على صلاح الدين والدنيا ولما في الإقامة من تحصيل الجماعات والقوة على العبادة.. أهـ وهذا أمر معلوم وملموس ولذا ورد في رواية الإمام أحمد قال صلى الله عليه وسلم : ( لأن الرجل يشتغل فيه عن صلاته وصيامه وعبادته) .


•لطيفة : سئل إمام الحرمين لم كان السفر قطعة من العذاب ؟ فأجاب على الفور : لأنّ فيه فراق الأحباب .


•فائدة : قال صلى الله عليه وسلم : (صاحب الدابة أحق بصدرها إلا مَن أذن ) حديث صحيح .


•فائدة : قال ابن حجر رحمه الله : إن السفر يغتفر فيه لبس غير المعتاد في الحضر. أهـ والمقصود مالم يكن فيه محظور شرعي .


بشارة وتسلية : قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا مرض العبد أو سافر كتب له ما كان يعمل صحيحاً مقيماً ) رواه البخاري .قال ابن حجر : وهو في حق من كان يعمل طاعة فمُنع منها وكانت نيته لولا المانع أن يداوم عليها .


•خطأ : يظن البعض أنه يستحب التصدق قبل الخروج إلى السفر وهذا ليس عليه دليل .







  رد مع اقتباس
قديم منذ /4 - 7 - 2008, 6:11 PM   #5

كبار الشخصيات

المحبة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 7
 تاريخ التسجيل : 7 - 6 - 2008
 المكان : مكة المكرمة
 المشاركات : 802
 النقاط : المحبة is a jewel in the roughالمحبة is a jewel in the roughالمحبة is a jewel in the rough

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


اعلموا يا رعاكم الله بأن الصلاة عمود الإسلام وركنه الأعظم بعد الشهادتين، صلة بين العبد
و ربه عز وجل ، وقد جاءت النصوص النقلية الصريحة الصحيحة تبين فضلها و مكانتها مما يطول
الكلام عنه وليس مرادنا هنا ..

وهذه الصلاة جاءت الشريعة بتخفيف بعض أحكامها في أحوال معينة تيسيراً على العباد و رفعاً
للحرج عنهم ، و من تلك الأحوال حال السفر إذ السفر مظنة المشقة ، و حيث أننا في وقت
يكثر السفر فيه رأيت من المناسب إيراد جملة من أحكام الصلاة للمسافر جمعها أحد الأخوة
جزاه الله خيراً، و هي من فتاوى العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمة الله -



* حكم الأذان في السفر ؟؟؟

الجواب : هذه المسألة محل خلاف، والصواب وجوب الأذان على المسافرين، وذلك أن النبي
صلى الله عليه وسلم قال لمالك بن الحويرث وصحبه (إذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم)
وهم وافدون على رسول الله صلى الله عليه وسلم مسافرون إلى أهليهم، ولأن النبي صلى
الله عليه وسلم لم يدع الأذان ولا الإقامة حضراً ولا سفراً، فكان يؤذن في أسفاره ويأمر بلالاً
رضي الله عنه أن يؤذن



* من جهل القبلة أولم يجد ماء هل يؤخر الصلاة ؟؟؟

الجواب : الصلاة يجب أن تؤدى وتفعل في وقتها لقوله تعالى :
( إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً )

وإذا وجب أن تفعل في وقتها فإنه يجب على المرء أن يقوم بما يجب فيها بحسب المستطاع
لقوله تعالى : ( فا تقوا الله ما استطعتم ) ،
ولقول النبي صلى الله عليه وسلم لعمران بن حصين :
( صل قائماً فإن لم تستطع فقاعداً فإن لم تستطع فعلى جنب )

ولأن الله عز وجل أمرنا بإقامة الصلاة حتى في حال الحرب والقتال و لو كان تأخير الصلاة عن
وقتها جائزاً لمن عجز عن القيام بما يجب فيها من شروط وأركان وواجبات ما أوجب
الله تعالى الصلاة في حال الحرب ..


* مقدار المسافة التي يقصر فيها الصلاة ؟؟؟

الجواب : المسافة التي تقصر فيها الصلاة حددها بعض العلماء بنحو ثلاثة وثمانين كيلو متراً
وحددها بعض العلماء بما جرى به العرف أنه سفر وان لم يبلغ ثمانين كيلو متراً وما
قال الناس عنه : إنه ليس بسفر فليس بسفر ولو بلغ مائة كيلو متر .

وهذا الأخير هو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية ، رحمه الله ، وذلك لأن الله تعالى
لم يحدد مسافة معينة لجواز القصر وكذلك النبي صلى الله عليه وسلم
لم يحدد مسافة معينة لجواز القصر ..

وقال أنس بن مالك – رضى الله عنه - : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج
ثلاثة أميال او فراسخ قصر الصلاة وصلى ركعتين )

وقول شيخ الإسلام ابن تيميه ، رحمه الله ، أقرب إلى الصواب، ولا حرج عند اختلاف العرف
فيه أن يأخذ الإنسان بالقول بالتحديد لأنه قال به بعض الأئمه و العلماء المجتهدين فليس
عليهم به بأس إن شاء الله تعالى أما مادام الأمر منضبطاً فالرجوع إلى العرف هو الصواب



* متى يترخص المسافر برخص السفر ؟؟؟

الجواب : ذكر العلماء-رحمهم الله -انه لا يشترط لفعل القصر والجمع ، حيث أبيح فعلهما ، أن
يغيب الإنسان عن البلد بل متى خرج من سور البلد جاز له ذلك. وتبدأ أحكام السفر إذا فارق المسافر وطنه وخرج من عامر قريته أو مدينته وإن كان يشاهدها، ولا يحل الجمع بين
الصلاتين حتى يغادر البلد إلا أن يخاف أن لا يتيسر له صلاة الثانية أثناء سفره


* ما هي الرخص في السفر ؟؟؟

الجواب :

1. صلاة الرباعية ركعتين 0

2. الفطر في رمضان ويقضيه عدة من أيام أخر 0

3. المسح على الخفين ثلاثة أيام بلياليها ابتداء من أول مسح 0

4. سقوط المطالبة براتبة الظهر والمغرب والعشاء أما راتبة الفجر وبقية النوافل فإنها باقية
على مشروعيتها واستحبابها 0

5. الجمع بين الصلاتين اللتين يجمع بعضهما إلى بعض وهما الظهر والعصر أو المغرب والعشاء
ولا يجوز تأخير المجموعتين عن وقت الخيرة منهما فلا يجوز تأخير الظهر والعصر المجموعتين
إلى غروب الشمس ولا تأخير المغرب والعشاء المجموعتين إلى ما بعد نصف الليل



* من كان سفره دائماً هل يترخص برخص السفر ؟؟؟

الجواب : قصر الصلاة متعلق بالسفر فما دام الإنسان مسافراً فإنه يشرع له قصر الصلاة
سواء كان سفره نادراً أم دائماً إذا كان له وطن يأوي إليه ويعرف أنه وطنه ..



* إقامة المسافر في بلد غير بلده الأصلي ( بنية الاستيطان ) ؟؟؟

الجواب : أن يقيم إقامة استيطان بحيث ينتقل عن بلده الأصلي انتقالاً كاملاً فحكم هذا
حكم المستوطنين الأصليين في كل شيء لا يترخص رخص السفر في هذا البلد الذي
انتقل إليه بل يترخص إذا سافر منه ولو إلى بلده الأصلي كما لو كان بلده الأصلي مكة
فانتقل للسكنى في المدينة فإنه يعتبر في المدينة كأهلها الأصليين فلو سافر إلى مكة
للعمرة أو الحج أو طلب العلم أو زيارة قريب أو تجارة أو غيرها فحكمه في مكة حكم المسافرين


وإن كان قد تزوج فيها من قبل وتأهل كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم في مكة
في غزوة الفتح وحجة الوداع مع أنه قد تزوج في مكة وتأهل فيها من قبل ..



* هل تسقط الجماعة عن المسافر ؟؟؟

الجواب : لا تسقط صلاة الجماعة عن المسافر لأن الله تعالى أمر بها في حال القتال فقال :
( وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك وليأخذوا أسلحتهم فإذا سجدوا
فليكونوا من ورائكم ولتأت طائفة أخرى لم يصلوا فليصلوا معك ) ( سورة النساء - الآية 102 ) الآية ..

وعلى هذا فإذا كان المسافر في بلد غير بلده وجب عليه أن يحضر الجماعة في المسجد
إذا سمع النداء إلا أن يكون بعيداَ أو يخاف فوت رفقته لعموم الأدلة الدالة على وجوب صلاة
الجماعة على من سمع النداء أو الإقامة ..



* ما عدد ركعات صلاة السفر ؟؟؟

الجواب : صلاة المسافر ركعتان من حين أن يخرج من بلده إلى أن يرجع إليه لقول عائشة
رضى الله عنها :
( أول ما فرضت الصلاة فرضت ركعتين فأقرت صلاة السفر وأتمت صلاة الحضر )

وفي رواية ( وزيد في صلاة الحضر ) وقال أنس بن مالك - رضى الله عنه - : ( خرجنا مع النبي
صلى الله عليه وسلم من المدينة إلى مكة فصلى ركعتين ركعتين حتى رجعنا إلى المدينة )



* إذا صلى المسافر خلف إمام يتم ؟؟؟

الجواب : إذا كنت في بلد تسمع النداء فيه فعليك أن تجيب النداء وإذا صليت مع الإمام لزمك
الإتمام لعموم قوله صلى الله عليه وسلم ( ما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا ) 0 ولقوله صلى
الله عليه وسلم : ( إنما جعل الإمام ليؤتم به )

ولأن ابن عباس - رضى الله عنهما - سئل: عن الرجل إذا كان مسافر وصلى مع الإمام
يصلي أربعا َوإذا كان وحده يقصر؟ قال: تلك هي السنة فإذا سمعت النداء فاجب وأتم مع
الإمام فلو صليت معه ركعتين وسلم فإن عليك أن تتم الركعتين الباقيتين ..

ولكن لو أنك لم تسمع النداء أو كنت في مكان ناء عن المساجد أو فاتتك الجماعة
فإنك تصلى ركعتين ما دمت في البلد الذي سافرت إليه بنية الرجوع إلى بلدك ..


* إمامة المسافر للمقيم ؟؟؟

الجواب : يجوز للمسافر أن يكون إماماً للمقيمين، وإذا سلم يقوم المقيمون فيتمون الصلاة
بعده ولكن ينبغي للمسافر الذي أم المقيمين أن يخبرهم قبل الصلاة فيقول لهم إنا مسافرون
فإذا سلمنا فأتموا صلاتكم، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بمكة عام الفتح
وقال لهم : ( أتموا يا أهل مكة فإنا قوم سفر ) فكان يصلي بهم ركعتين وهم يتمون بعده ..


* كيفية صلاة المسافر ؟؟؟

الجواب : إذا حان وقت الفريضة وأنت في الطائرة فلا تصلها في الطائرة بل انتظر حتى تهبط
في المطار إن اتسع الوقت إلا أن يكون في الطائرة محل خاص يمكنك أن تصلي فيه صلاة
تامة تستقبل فيه القبلة وتركع وتسجد وتقوم وتقعد فصلها في الطائرة حين يدخل الوقت

فإن لم يكن في الطائرة مكان خاص يمكنك أن تصلي فيه صلاة تامة وخشيت أن يخرج الوقت
قبل هبوط الطائرة فإن كانت الصلاة مما يجمع إلى ما بعدها كصلاة الظهر مع العصر وصلاة
المغرب مع العشاء ويمكن أن تهبط الطائرة قبل خروج وقت الثانية فأخر الصلاة الأولى
واجمعها إلى الثانية جمع تأخير ليتسنى لك الصلاة بعد هبوط الطائرة

فإن كانت الطائرة لا تهبط إلا بعد خروج وقت الثانية فصل الصلاتين حينئذٍ في الطائرة على
حسب استطاعتك فتستقبل القبلة وتصلي قائماً وتركع إن استطعت وإلا فأومئ بالركوع
وأنت قائم ثم اسجد إن استطعت وإلا فأومئ بالسجود جالساً

أما كيفية صلاة النافلة على الطائرة فإنه يصليها قاعداً على مقعده في الطائرة
ويومئ بالركوع والسجود ويجعل السجود أخفض



* جمع الصلاتين للمسافر ؟؟؟

الجواب : أما الجمع: إن كان سائراً فالأفضل له أن يجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب
والعشاء إما جمع تقديم وإما جمع تأخير حسب الأيسر له وكلما كان أيسر فهو أفضل


وإن كان نازلاً فالأفضل أن لا يجمع وإن جمع فلا بأس لصحة الأمرين عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم.


وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن عباس - رضى الله عنهما - قال :
( جمع النبي صلى الله عليه وسلم بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء
من غير خوف ولا مطر ) فقالوا: ما أراد قال: أراد أن لا يحرج أمته ،
أي لا يلحقها حرج في ترك الجمع ..

وهذا هو الضابط كلما حصل حرج في ترك الجمع جاز له الجمع وإذا لم يكن عليه
حرج فلا يجمع لكن السفر مظنة الحرج بترك الجمع وعلى هذا يجوز للمسافر أن يجمع
سواء كان جاداً في السفر أم مقيماً إلا أنه إن كان جاد في السفر فالجمع أفضل.
وإن كان مقيماً فترك الجمع افضل

ويستثنى من ذلك ما إذا كان الإنسان مقيماً في بلد تقام فيه الجماعة
فإن الواجب عليه حضور الجماعة وحينئذ لا يجمع ولا يقصر. لكن لو فاتته الجماعة فإنه
يقصر من دون جمع إلا إذا احتاج إلى الجمع



* إذا أدرك المسافر ركعتين من الرباعية مع الإمام هل تكفيه لصلاته ؟؟؟

الجواب : هذا غير جائز إذا دخل مع المقيم يجب أن يكمل أربع ركعات بعد تسليم الإمام
لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا )



* من أراد السفر بعد الفريضة هل يجمع معها ما بعدها وهو في بلده ؟؟؟

الجواب : إذا كنت في بلدك لم تخرج وأردت أن تسافر بعد صلاة المغرب مباشرة فإنك لا
تجمع لأنه ليس لك سبب يبيح للجمع إذ أنك لم تغادر بلدك أما إذا كنت في بلد قد سافرت
إليه مثل أن تكون قد أتيت لمكة للعمرة ثم أردت أن تسافر بين المغرب والعشاء فإنه لا بأس
إذا صلى الإمام المغرب أن تصلي بعده العشاء مقصورة ثم تخرج إلى بلدك


* إذا أخر المسافر صلاة المغرب ليجمعها مع صلاة العشاء وأدرك الناس في المدينة يصلون العشاء ؟؟؟

الجواب : ينضم معهم بنية صلاة المغرب وفي هذه الحال إن كان قد دخل مع الإمام في
الركعة الثانية فالأمر ظاهر ويسلم مع الإمام لأنه يكون صلى ثلاثاً وإن دخل في الثالثة
أتى بعده بركعة

أما إن دخل في الركعة الأولى من صلاة العشاء وهو يصلي بنية المغرب فإن الإمام
إذا قام إلى الرابعة يجلس هو ويتشهد ويسلم ثم يدخل مع الإمام في بقية صلاة العشاء
حتى يدرك الجماعتين في الصلاتين وهذا الانفصال جائز لأنه لعذر والانفصال لعذر جائز
كما ذكر ذلك أهل العلم


* الصلاة في الحضر وقد أدركه وقتها في السفر والعكس ؟؟؟

الجواب : قاعدة : وهي : أن العبرة بفعل الصلاة فإن فعلتها في الحضر فأتم وإن فعلتها في
السفر فاقصر سواء دخل عليك الوقت في هذا المكان أو قبل مثلاً إنسان سافر من بلده
بعد أذان الظهر لكن صلى الظهر بعد خروجه من البلد ففي هذه الحال يصلي
ركعتين وأما إذا رجع من السفر ودخل عليه الوقت وهو في السفر ثم وصل بلده فإنه
يصلي أربعاً فالعبرة بفعل الصلاة إن كنت مقيماً فأربع وإن كنت مسافراً فركعتين


* إذا قام المسافر لثالثة وقد نوى القصر ؟؟؟

الجواب : إذا أتم المسافر الصلاة ناسياً فإن صلاته صحيحة ولكن يسجد للسهو لأنه
زاد زيادة غير مشروعة ناسياً فإن المشروع في حق المسافر أن يقتصر على ركعتين
إما وجوباً على مذهب أبي حنفية وأهل الظاهر وإما استحباباً على مذهب أكثر أهل العلم

* صلاة الرجل بأهله في السفر ؟؟؟

الجواب : لا بأس أن يصلي الرجل بأهله ومحارمه في السفر فقد كان النساء يحضرن الصلاة في
عهد النبي صلى الله عليه وسلم وصلى النبي صلى الله عليه وسلم بأنس وأمه واليتيم



* صلاة الجمعة للمسافر ؟؟؟

الجواب : المسافر لا تسقط عنه الجمعة إذا كان في مكان تقام فيه الجمعة، و لم يكن
عليه مشقة في حضورها لعموم قوله تعالى : ( يا أيها الذين أمنوا إذا نودي للصلاة من
يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع )

فيجب عليه حضور الجمعة ليصلي مع المسلمين ...
ولا تسقط عنه صلاة الجماعة لعموم الأدلة أيضاً



* جمع صلاة العصر مع صلاة الجمعة ؟؟؟

الجواب : لا تجمع العصر إلى الجمعة لعدم ورود ذلك في السنة ولا يصح قياس ذلك على
جمعها إلى الظهر للفروق الكثيرة بين الجمعة والظهر والأصل وجوب فعل كل صلاة في وقتها

إلا بدليل يجيز جمعها إلى الأخرى



* السفر قبل صلاة الجمعة ؟؟؟

الجواب : السفر يوم الجمعة إن كان بعد أذان الجمعة الثاني فإنه لا يجوز لقوله تعالى :
( يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع )

فلا يجوز للإنسان أن يسافر في هذا الوقت لأن الله قال : ( فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع )

وإذا كان السفر قبل ذلك فإن كان سيصلى الجمعة في طريقه مثل أن يسافر من
بلده وهو يعلم أنه سيمر على بلد آخر في طريقه ويعرج عليه ويصلي الجمعة فيه فهذا
لا بأس به وإن كان لا يأتي بها في طريقه فمن العلماء من كرهه ومن العلماء من حرمه
ومن العلماء من أباحه وقال إن الله تعالى لم يوجب علينا
الحضور إلا بعد الأذان والأحسن ألا يسافر إلا إذا كان يخشى من فوات رفقته



* ماذا يصلى المسافر من النوافل ؟؟؟

الجواب : التطوع بالنوافل : فإن المسافر يصلي جميع النوافل سوى راتبة الظهر والمغرب
والعشاء فيصلى الوتر وصلاة الليل وصلاة الضحى وراتبة الفجر وغير ذلك من
النوافل غير الرواتب المستثناة



* المسافرون يصلون التراويح وقيام الليل ؟؟؟

الجواب : نعم يصلون التراويح ويقومون الليل ويصلون صلاة الضحى وغيرها من النوافل
لكن لا يصلون راتبة الظهر أو المغرب أو العشاء



وصلى اللهم وبارك على محمد وعلى اله وصحبه ومن والاه الى يوم الدين ..







  رد مع اقتباس
قديم منذ /4 - 7 - 2008, 6:11 PM   #6

كبار الشخصيات

المحبة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 7
 تاريخ التسجيل : 7 - 6 - 2008
 المكان : مكة المكرمة
 المشاركات : 802
 النقاط : المحبة is a jewel in the roughالمحبة is a jewel in the roughالمحبة is a jewel in the rough

افتراضي

ملف خاص عن السياحة والسفر للخارج من موقع الشيخ المنجد حفظه الله وبارك فيه على الرابط

http://www.islamqa.com/ar/cat/2036

يحوي المواضيع التالية
السفر آداب وأحكام

• صلاة الوتر في السفر.
• ضوابط للدراسة في الخارج.
• سفر المرأة بغير محرم.
• هل يُسافر إلى بلاد الكفار ليصل رحمه.
• السفر إلى بلاد الكفر لغير حاجة.
• حكم السفر لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم .
• شروط السفر إلى بلاد الكفار للدراسة .
• هل يحلق لحيته إذا سافر إلى بلد يؤذي فيه الملتحون .
• السفر لطلب العلم بدون إذن الأبوين .
• شرط جواز الإقامة في بلاد الكفار .
• الجمع بين الصلاتين قبل السفر .
• المسافر يتم الصلاة إذا نوى الإقامة أكثر من 4 أيام .
• رفع اليدين عند الدعاء للسفر .
• ترك السنة الراتبة في السفر ما عدا سنة الفجر .
• متى يصلي الوتر في حالة جمع العشاء مع المغرب .
• الصلاة في السيارة والطائرة .
• المسافر له أن يصلي صلاة السفر إذا فارق عامر البلد .
• الشروط المعتبرة في المحرم الذي يصح معه السفر ، وتندفع به الخلوة .
• هل يصلي المسافر قصرا في بيته أم جماعة في المسجد ؟ .
• آداب السفر إلى الحج أو غيره.
• المسافة التي يشرع فيها القصر والجمع .
• المسافر هل يصلي مع الجماعة أربعا أم يصلي وحده ركعتين؟ .
• هل تسافر بلا محرم لزيارة الوالدين ؟ .
• هل يجمع ويقصر مَن سافر وأقام يوماً واحداً ؟ .
• يقصر المسافر الصلاة ولو لم يجد مشقة .
• هل يصلي المسافر السنن ؟ .
• مسافر والجمع بين الصلاتين أسهل له .
• هل يأخذ أحكام المسافر من نوى الإقامة 3 أيام ؟ .
• هل هناك سن لا تحتاج فيه المرأة لمحرم .
• الحالات التي يسقط فيها شرط استقبال القبلة.
• حكم السفر فيما يسمى بـ "شهر العسل".
• الاختلاط في بعثات التعليم.
• سفر المرأة لطلب العلم بلا محرم.
• يعيش في دولة أجنبية ولا يتيسر ذبح شرعي فهل له رخصة في الذبح غير الشرعي ؟.
• كيف يصلي المسافر ؟.
• هل ثمة دعاء يحفظ المسافر حتى يرجع إلى أهله ؟.
• التأمين على نقل السيارة حال تعطلها على الخط السريع.
• مسافرة بعيداً عن أهلها وتخشى على نفسها الفتنة.


• الزواج بنية الطلاق والآثار السيئة المترتبة عليه.
• المسافر إذا دخل عليه الظهر قبل دخول بلده هل له القصر والجمع؟.
• إذا احتلم في سفره ولم يستطع الغسل.
• تريد السفر إلى كندا لإكمال دراستها.
• التعامل ببطاقة الفيزا للبنك البريطاني عند السفر للخارج.
• مسائل في القصر والجمع للمسافر.
• هل تذهب مع أمها للعمرة بلا محرم أو تبقى بمفردها في البيت.
• لا تسافر المرأة إلا مع محرم ولو كان السفر قصيرا.







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع القسم المنتدى الأسلامي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشتاء أحكام وآداب - فصل الشتاء واحكامه ♥ •ӎ المنتدى الأسلامي 1 29 - 9 - 2016 4:16 AM
من سنن وآداب السفر والسياحة ساعد وطني مواضيع مكرره - مواضيع محذوفه - مواضيع تالفه 0 16 - 2 - 2013 3:13 PM
أحكام الجمعة , حكم السفر قبل صلاة الجمعة بساعتين حلاتي بضحكتي المنتدى الأسلامي 5 14 - 9 - 2012 2:27 AM
توبيك خلاني راح عني ونساني مريام 2011- تحميل توبيكات خلاني وراح عني ونساني ولا ادري قولولي وش اسوي ميريم فارس نبضها عتيبي توبيكات - توبيكات ماسنجر - توبيك ماسنجر 9 18 - 5 - 2011 9:05 PM
أدعية السفر ونصائح وارشادات منآلي مواضيع مكرره - مواضيع محذوفه - مواضيع تالفه 3 8 - 1 - 2009 8:46 PM


الساعة الآن 1:15 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy