العودة   منتديات تجمعنا المحبه > تجمعنا الأدبيه > قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام روايات - روايات طويلة - روايات - تحميل روايات - روايات سعودية - خليجية - عربية - روايات اجنبية - اجمل الروايات. -قصص غرامية ، قصة قصيرة ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية ، قصص طريفة ، قصص من نسج الخيال ، حكايات,قصص اطفال ,

روايه الحب الأعظم - تحميل روايه الحب الاعظم للجوال txt

25 : 7 صباح قسم الرجال ... في الصالة زاهر : ~ قمت من النوم بتعب ؛ من جينا هنا ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /1 - 3 - 2012, 10:53 PM   #10

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه الحب الأعظم - تحميل روايه الحب الاعظم للجوال txt

25 : 7 صباح
قسم الرجال ... في الصالة
زاهر : ~ قمت من النوم بتعب ؛ من جينا هنا ونومي انعفس .. غسلت و شربت ماي .. ثم جلست في الصالة ..
شفت جاسم جالس يتابع الأخبار ناظرته باحتقار ؛ حقيقة اثنين في هـ الدنيا ما أحبهم هم الحريم و الفقارا .. الله يسامح عمي إلي قربهم منا ..
لاحظ نظراتي ابتسم لي وهو رافع حاجبه .. قلت له بدون نفس ~ القسم فاضي !
جاسم بهدوء : طلعوا للحرم
زاهر : و أنت
جاسم : اليوم مناوبتي على الحريم
زاهر : ~ ابتسمت له باستهزاء ... تاركينك أنت تجلس مع الحريم .. أنا مو تارس عينهم مثلا ... عطاني نظره ثم لف لولده الدب الأسمر ..
ههههههه من يصدق عنده عيال بهالعمر وهو تقريبا في نفس عمري ؛ مشكلة عيال الفقر بزارين يتزوجون ~
رائد : يبه جوعان
جاسم لف لتلفزيون : وشسوي لك
رائد : عطني فلوس بروح البقاله
جاسم بنص عين : وين تروح البقاله ؟
رائد : أجل بروح أجلس أمي
تنهد : داخل حريم يتغطون عنك
بنفاذ صبر : هم ما يتغطون عن عثمان
جاسم وهو يناظره : بنت عمتك تتغطى عنك .. ويمكن أمك راحت الحرم
رفع صوته : أجل بروح البقالة
جاسم : أنا الـ...
قطعه زاهر بسخرية : طيب خله يروح البقاله .... بينا و بينها شارع رايح جاي ... بس
طنشه و تنهد : طيب الآن ألبس و أجي معك
زاهر بسرعة حط رجل على رجل وقال : جيب معك لنا فطور ... ورى البقالة على اليسار في محل يبيع فول و خبز أبيض ..
قام و عطاه نظره ، دفع ولده بضيق و دخل غرفته غير ملابسه متوجه إلى الباب
لكن وقف على صوت زاهر : خذ لك فلوس من محفظتي ... تلاقيها في ثوبي ...
عض على شفته و طنشه ، مسك ولده وطلع : مافي إلا أحوسك في الأرض الآن
رائد : وشنوا سويت أنا !
مسكه من ملابسه : ما سويت شيء بس كنك درام أكل
قسم النساء .. غرفة البنات
دخلت شذى وفتحت النوافذ ... صرخت لمياء بانزعاج : سكريها خليني أكمل نومي
اقتربت منها شذى و رفعت اللحاف : لموي قومي
تحولت لمياء للجنب الثاني : ممكن تطيري
جلست جنبها : صدقيني طفشانه ... قومي جلسي معي
لمياء : شذوه ما نمت زين
شذى : قومي الآن و بعدين بتصحصحين
جلست بتأفف : وش عندك
شذى بهمس : طفشانه
تمددت وهي تثاوب : شسوي لك مثلا
قامت شذى و ابتسمت : أنا في الصالة غسلي و تعالي
هزت راسها بـ أي : ..... ~ أحيانا نسمع بأشياء لكن نضنها شيء من الخرافة !!!! .. و نشك بوجودها على أرض الواقع ؛
دخلت الصالة و كتمت ضحكتي و أنا أشوف مرة خالي هدى جالسة جلسة صحيحة هههه و حاطه نظارتها الطبية على عيونها تقرأ في كتاب
... يا حب هالكائن لثقافة ~ صباح الخير مرة خالي
وهي مندمجة في الكتاب : هلا هلا لمياء
جلست جنب شذى و ابتسمت : شو تقرئين ؟
رفع راسها و نزلت نظارتها شوي : الماء إكسير الحياة لـ كريستوفر فازي .. أخذته أتسلى فيه هنا
لمياء : ~ خوش .... الثقافة مقطعتها ~ محد سوى فطور ؟
شذى : أتصل خال أروى و بلغنا أنه بيجيب فطور
لمياء : طيب وين العالم
شذى : الكل راح الحرم .. هنا أنا و ماما و أروى تتروش وأنتي " هزت لمياء راسها و همست شذى " لمياء
لمياء : همم
شذى : خطك ممكن استخدمه
قالت بابتسامة : ومن ودك تلعبي عليه ؟
بلعت ريقها : يا حبك للأسئلة
الساعة 43 : 10
قسم الرجال .... الصالة
" اجتمعوا الرجال في الصالة و البعض قام يرتب الفطور "
زاهر ~ أف .... الله يسامحك يا خلود .. أنا إجباري أجلس قبال الشياب .. و مجود الدب الأبيض يفترش نص الغرفة و شخيره واصل لرياض ..
الآن جاني النوم ودي أقوم و أغط لي ساعة ساعتين ~
إبراهيم : وكيف على المشروع بو أحمد
حسين : رفضته !
خالد : ليه ؟
حسين : ما يخدم !!
إبراهيم : والله يا حسين ما ادري كيف تفكر .. مشروع زي هذا يدر عليك ملاين
حسين بهدوء : ضميري يمنعني أغش الناس بالبضاعة
لف إبراهيم لـ خالد : و أنت يا خالد المناقصة وش صار عليها
خالد تنهد : أما أنا خسارتي ما لها حدود .. طول ما هذا الـ×××× مديري العام .. لابد أشوف لي مدير غيره
الكل يناظر زاهر إلي فتح عيونه بقهر : يبه ؟
خالد : وحطبه
لف لـ إبراهيم بضيق : عمي وين ماجد ؟
خالد : ما عليك من ماجد .. الـ×××× الثاني .. إما نايم في المكتب أو يلعب بأعراض الناس
عض زاهر على شفته بقهر : ........
ابتسم جاسم بشماته ... دخل عثمان وهو شايل السفرة : سوو طريق سوو طريق الفطور وصل
الساعة 27 : 4
" كل أسرة طلعت مع أفرادها عدى أسرة حسين ؛ دخل حسين قسم النساء و جلس في الصالة مع سارة و عثمان ؛ يشربون شاي ...
أروى و نجمة داخل وحدة من الغرف "
نجمة : يا حبك لنافذة .. أحسك دايم لاصقة فيها
أروى عند النافذة : المنظر خـ.... "فاتحه عيونها على آخرها " إلياسوه بعد عني .. يع
إلياس ماسك حشرة كبيرة : هههههههه أول جربي امسكيها
" ركضت عنه متوجه إلى الصالة و هو وراها بالعكاز ؛ ،نطت خلف أمها و كبت عليها الشاي حسين ناظر إلياس بدهشه ،
لكن إلياس ما نتظره تعليق و مشى "
سارة وهي مقطبة حواجبها : زين كذا يا أروى
حسين: ههههه أروى وش فيك ؟
تفشلت من أمها : شايل حشرة
شوي وجات نجمة تبكي و جلست بجانب أبوها : بابا شوفي ولدك
سارة باستنكار : إلياس ... حلوة و أنت تخوف خواتك ؟
" دخل علي ، و أخذ الحشرة من يده و حطها على راسه "
إلياس : لا ..
رمى الحشرة من راسه بحركة سريعة على أثرها فقد توازنه و طاحت العكاز و توه بيطيح صرخ ؛ مسكه علي في آخر لحظة ..
قامت سارة بخوف و ضمته وهو مسك أضلاعه و بكى : إلياس حبيبي تعورت
حسين بحده : علي ؟ !!
علي يرقع : شفته خوف خواتي قلت آخذ حقهم ... " بلع ريقه و ابتسم " عن أذنكم بجلس عند الشباب
قسم الرجال ........... غرفة الشباب
" تقسيم الغرف عندهم : حسين و إبراهيم في غرفة ، جاسم و خالد في غرفة ، و غرفة مسكره ، و آخر غرفة الشباب مجتمعين فيها تاركين الأسرة و فارشين لهم الأرض "
دخل علي و ناظر عصام النايم و عبد الله و أحمد داخلين جو في السوالف "
علي : ما طلعتوا ؟!
أحمد : مالي خلق لا أنا ولا ذا الطيب .... إلا أنت وش جابك ؟
ابتسم : خايف أضيق عليكم ؟
أحمد : لا مو كذا .... بس جلسة الأهل ما أخبرك تضيعها
علي بنص عين : وليه تقولها كذا .. " تنهد بابتسامة " مالي نصيب بالأهل
أحمد : هههههه كان جلست مع خواتك
علي طنشه و ستلقى على الأرض : يا حلو الجلسة هنا ...
عبد الله : ~ أنا عايش الآن معهم .. ما حبيت أبقى مبتعد ابتسمت لعلي و قلت له بهدوء ~ شلي خلاك تختار طب يا علي
ابتسم و تحول على جنبه يناظرهم ، و تكى على يده : الطب ما كان في يوم من الأيام حلم ... لكني اقتنعت باقتراح أبوي ...
بعد ما خلصت الثانوية و نتيجتي عالية احترت كثير .. لكني حاليا راضي و لله الحمد
عبد الله : ليه ما دخلت هندسة و اشتغلت مع أبوك بعد التخرج
علي : الطب مو حلم صح ... لكن الهندسة عمري ما حبيتها " ناظر أحمد و ابتسم ... اعتدل في جلسته و قال " ليه عبد الله مو ناصر
ابتسم عبد الله وقال بهدوء : الكثير يطلق على نفسه عبد الله ... لأننا بالبداية و النهاية عبيد لله ...
مواقف كثيرة تعرضت لها في حياتي بدايتها من الولادة و النهاية في علم الله .. اخترت أني أتجرد من كل لقب و اخترت أكون عبد لله
أحد الحدايق
" أسرة خالد جالسة على بساط فوق العشب "
ماجد و بنته في حضنه : و النهاية ... تراكم شيبتو
هدى : أي يا ماجد .. قول لهم
ساهر بابتسامة : أنا أتزوج ......... لا لا
ماجد : ليه ؟
ساهر : ما حد متزوج مرتاح .. و بيني و بينك زاهر عقدني في الزواج
زاهر بنص عين : ساهر ؟
ساهر : هههههههه إلا عاجبتكم قعدت الحريم
هدى : وش فيها قعدتنا
باس راسها و قام : فديتك يمه قعدتك ما تنمل .. بس جسمي تكسر ... باخذ لي لفه
قام زاهر : خذني معك تراني طفشت من قعدت الحريم هههههههه
قام ماجد و شال بنته : لا تتركوني وحدي مع الحريم
زاهر و ساهر : هههههههههههه
ابتسم خالد بعد ما مشوا و ناظر ريم : شخبارك مع رجل ذي الأيام
سكتت شوي ثم قالت : ..... الحمد لله على كل حال
اعتدل في جلسته بعد ماكان متكي : صح تصرفات ماجد ما تعجبني .. لكنك لازلتي على ذمته ....
وليتك تفكرين عدل زي غيرك من الحريم و تردين المياه إلى مجاريها
ردت بهدوء : أنا أحاول قد ما أقدر لكن .....
خالد بشوية حده : لا لكن ولا شيء ... يوصلني أنكم على خلاف و حتى الغرف مفصولة .. يا بنتي المرة مالها إلا زوجها و الابوا ما يدوم ..
أنا قدامك كبير أنتظر الموت في أي وقت
ابتسمت بهدوء : يومي قبل يوم يبه
ناظر هدى بنص عين : انتظرتها من أمك
ناظرته هدى بغرور : خالد ؟
طنشها : حافظي على رجلك يا ريم
هزت راسها بـ أي : إن شاء الله
و ابتسم وهو يناظر هدى : أنا مثلا لا تلوميني لو تزوجت على أمك
تنهدت هدى بقهر : خالد شذا الكلام .. أنت شايف مني قصور ؟
ابتسم و أتكى : ما منك قصور يا بنت زاهر
رفعت حاجبها بغرور : الله يرحمك يا بوي
شذى بضيق : ريم ما ودك ناخذ لفه
خالد بسرعة : وين تاخذين لك لفه ... أجلسي مكانك ولا كان قمتي مع اخوانك
شذى بنفس النبرة : بابا ... معهم ماجد ماهو محرم لي
خالد أخذ بيالة شاهي بدون سكر : مع واحد منهم
في أحد الشوارع ...
عالية وهي تناظر الشارع : أتصل طيب بعلي
جاسم بضيق : قلت لك شوي .. " حط يده تحت ذقنه وهو يناظر الشارع " أتوقع هذا شارعنا
راشد بضيق طل براسه قدام : يبه طفشنا وحنا في السيارة ... و كل ما شفت شارع قلت هذا شارعنا
جاسم : رشود أكرمنا بسكوتك
رحاب بهمس : أف .... مسوي فيها فاهم
جاسم : رهاموه أسمعك
رهام : بابا ذي رحاب مو أنا
جاسم : ولله و يارحاب طلع لك لسان و صرتي زي أختك
رهام بقهر : بابا يعني أنا أم لسان
جاسم : مو بس لسان إلا عـ ....
قطعتهم عالية بنفاذ صبر : مكسورة و تبرد .. هذا الأذان أذن و أنت بس معلق مع عيالك ... متى بنوصل ... و تقولون اليوم بتتعشون في البر ..
جاسم : .......
عالية : جاسم ؟
جاسم بضيق : هذا شارعنا ...
حورية وهي تناظر : أي صح ..... و الفندق قدام شوي
بعد صلاة المغرب ...
قسم النساء ... المطبخ
سلمى و هي تسكر الدلال : لموي وش تسوين
لمياء : يؤؤؤؤ احترق الفشار
دخلت أروى : خلصتوا ؟
لمياء : احترق الفشار
قطبت أروى حواجبها : اتركيه ..... بـ سوي جديد
لمياء بتأفف : حتى و حنا بنطلع لا زم ندخل المطبخ ... ويانتي مخلينها ترتاح
شذى مستنده على الجدار تناظرهم و الأفكار تاخذها يمين و شمال : عن أذنكم بنات
لمياء : هو وجودك زي عدمه
شذى : ~ ما ردت عليها ؛ كافي القهر إلي داخلي .. حتى و أنا أتصل به برقم غريب ما يرد ! ..
دخلت دورة المياه و انتو بكرامة و فتحت الدش حتى ماحد يلاحظ و دقيت مصرة ما سكرة إلا إذا رد ... بعد أربع اتصالات وصل لي صوته جاف ~
علي : نعم
بلعت ريقها : أخبارك علي
تنهد : يا بنت الناس ... أعتقيني
شذى : علي ما تحس أنك متغير
رد بجفاف : لأن ما بيني و بينك شيء .. و رجاءا لا عاد تتصلي ..
شذى و صوتها بدا يتهجد : أحبك
غمض عيونه وعض شفته : الله يستر عليك ...........
سكر في وجها و لف على الصوت إلي ينادي : هي يا لحبيب
بلع ريقه و ابتسم بتوتر : هلا عصام
عصام : خذ الشنط من الحريم و دخلهم السيارة
نرجع لـ قسم النسا ... المطبخ
وقفت عالية قريب المغسلة .. غسلت يديها وسكرت الماي وهي تسمع لولدها : يالله يمه بنمشي
عالية : وش فيك أقولك ما حطيتها
رائد : إلا أنا حطيتها في الشنط
عالية : يمه ما شفت لك لعبه أنا رتبت الشنط
حرك راسه بلا : ما بطلع إلا تجيب القيم بوي حقي
عالية : والله أنك زي أبوك ما تفهم .. روح لبوك وقل له هالكلام
رائد بقهر : رجلك طردني وقالي انقلع لأمك
دخلت ريم و صارت تناظر رائد من فوق لتحت بغرور ..... و بسمة خفيفة على الجنب ....
لفت لثلاجة وفي نفس الوقت دخلت شذى وقالت بدون نفس : مرة عمي حسين مو هنا ؟
عالية ببراءة : سارة عند الباب تعطي علي الشنط
شذى : ~ ابتسمت و اتجهت إلى البوابة .. صدق كانت واقفة تكلمه وهي شبه مسكرة الباب انتظرت حتى خلصت و دخلت ..
استوقفتها وقلت بابتسامة ~مرة عمي
لفت لها : هلا شذى
شذى : امممم عادي اركب معكم السيارة .. ودي أكون مع أروى
ابتسمت : سيارة عمك .. وحياك فيها
شذى : مشكورة مرت عمي ~ طيب يا علي .. بشوف من إلي يغلب الثاني .. أنا ....... ولا أنت ~
بعد فترة في مكان ثاني من القسم ..
حورية : ~ دخلت أخذت شور سريع و لبست ... يا الله أحس بجفاف فضيع ... أخذت المرطب و رطبت جسمي بالكامل ..
و كريم واقي للوجه .. توجهت للمطبخ ... أشرب ماي و أنا أحاتي ليكون مشيوا وما حسو بغيابي ... أكيد عيد عند رشود ....
حسيت بحركة وراي ولفيت بسرعة! .... انصدمت و أنا أشوف علي وراي و شكله متفاجأ فاتح فمه و عيونه ..
رجعت خطوات للخلف و غمضت عيوني برعب .. قطع تفكيري الخايف صوته ~
علي : سوري ما كنت أدري أنوا في حد .. عموما الأهل نسو الكيك .. خذيه و أنزلي بسرعة .. أنا بكون عند بوابة القسم لا تتأخرين
فتحت عيونها ما شافت حد : ........
سيارة حسين ....
المرتبة الأولى حسين و عبد الله .. المرتبة الثانية سارة و إلياس المرتبة الثالثة أروى و نجمة و شذى ، أما عثمان كان في سيارة ماجد ..
لفت شذى تنتظر نزوله بنفاذ صبر : ~ كنت أترقب نزوله .. و أخيرا نزل من الفندق و كانت معه حورية! .. حسيت بنار تشب داخلي ..
راح معها إلى سيارة خاله المكسرة ؛ حتى ركبت !! .. و كلم خاله شوي بعدها جا و ركب السيارة .. سلم و قعد يسولف مع أمه ...
طول الوقت أنا تركيزي عليه و هو حتى ما حس فيني ~
البر .....
" بعد الفرش و الترتيب الكل أخذ مكانه الرجال مسوين حلقة سوالف و ضحك و الشباب باشروا الشوي و النسا كذالك حب و سوالف و البنات جالسين على جنب "
علي وهو يرفع اللحم : ساهر شمسوي في اللحم ؟
ساهر بابتسامة : وش عرفك بذا السوالف .. تراني خبرة في الشوي .. ذا سلمك الله أسمه تتبيل للحم
عثمان وهو يساعدهم ابتسم : قصدك متبل ؟
إلياس ببراءة : يحطون متبل في اللحم ؟ ! بس أنا أحب الحمص أكثر ... يصير يحطون حمص بعد ؟
ساهر بنص عين : ما شاء الله على عقولكم بس
عثمان : هههههههههههههههههه مشت عليك إلياس
إلياس : شلون
علي يرتب اللحم و يناظر ساهر إلي يشغل الفحم و يتحلطم على إلي حط الكميه القليلة : ~ أحس بقصة ...
و مو عارف شسوي .. لو تعرف يا ساهر اتصالات أختك وش ممكن تكون ردة فعلك ... غمضت عيوني بقهر ..
حقيقة وقحة بزيادة و جريئة ؛ تفاجأت و أنا أشوفها نازله من سيارتنا ... كيف ما لاحظت و جودها!! .. الظاهر البنات ما بيتركوني بحالي حتى يشيب راسي ..
مديت اللحم لأحمد و قمت أغير جو .. صديت لمكان قريب و اتصلت بـ نايف ~
و عليكم السلام ....... منا و منك صالح الأعمال ..... الحمد لله كلنا بخير و أنتو أخباركم ...... إي مو في البيت حنا في البر نشوي !
...........ههههه لا يفوتك......... هانت يا خوي كلها شهر و حنا عند أهالينا ........ على قولك ...... على خير
..... سلم على ياسر ..... في حفظه
أحمد بصوت عالي : علــي تعال
عبد الله : أقول ساهر مو كنه الجمر قليل
أحمد بتأفف : من إلي حط الجمر أصلا ؟
عثمان : أبوي
زاهر : ناد الدب ولد خالك يقول لرجال الفحم قليل
عثمان بنص عين : أسمه رائد " وقام متجه لرجال " الجمر قليل
خالد لف على حسين : حسين !
حسين ابتسم : مو مال ذا السوالف .. ضنيته كافي
إبراهيم بابتسامة : بخيل يا حسين
تنهد بابتسامة : أنادي علي الآن ... في محلات قريب
خالد : قول لسواقكم يجيب بدل ولدك
سكت و هو يتأمل ملامح خالد بعدها قال : ..... عبد الله مع الشباب مستانس ما بقومه
عند النسا ....
أروى : ~ و أخيرا الشوي جهز .. شكله جد يفتح الشهية ... قطعت لي قطعة ... حار بقوة لكنه لذيذ ~
نجمة وهي تشرب ماي : حلو الشوي
لمياء غصت و بدت تكح ... لفت لها آمنة : وشفيك مستعجلة لا حقه على الأكل
سلمى تمد لها الماي : الأكل ما بيطير
لمياء بعد ما حست براحه قالت بقهر : وش شايفيني عمري ما شفت أكل مثلا
حورية : ههههه " لفت لـ شذى إلي كانت سرحانة " شذى ما كلتي شيء
رفعت راسها بغرور : ~ أكره الإنسانة ذي بشكل مو طبيعي ... العايلة كلها تقول حورية لعلي و علي لحورية ... حقرتها بنظرة و مديت يدي للأكل ~
خلف السحابـــــــــــــ
ملاحظة : كتاب الماء إكسير الحياة .. لا أنصح بشيء لم أقرأه حتى الآن .. لكني اشتريته لتو و قد لفت أسمه نظري ...
^ ^ لبراءة الذمة فقط







  رد مع اقتباس
قديم منذ /1 - 3 - 2012, 10:54 PM   #11

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه الحب الأعظم - تحميل روايه الحب الاعظم للجوال txt

الجزء الأول : همس المحبين / الحلقة الثالثة : ما خلف الستار / الفصل : " 4 "
الساعة 7 : 12صباح
البر ... عند الرجال
جاسم وهو يشرب عصير : متى ناوين تمشون ... خبركم أنا ما أسهر
حسين وهو يناظر الساعة : الوقت تأخر كثير
إبراهيم بابتسامة : هو كل يوم نطلع جمعة ؟ .... بعدين شوفوا العيال مستانسين
خالد : نعيدها يا أبو ماجد
قاموا الشباب يرفعون الشنط .. و يرتبون المكان ... أثناء الروحة و الجية أخذ رائد عصى شكلها غريب عريضة و فيها خشبات صغيرة .. : رشود بكسرها على راسك
راشد بنص عين : حلو شكلها ؛ ينفع يستخدمها أبوي لتكسير ظهرك الصبح إذا ما قمت للمدرسة
رائد بنص عين : ليه ما يكسر ظهرك أنت مثلا
عالية على مسافة : راشد ... رائد يالله مشينا
عند النسا ..
شذى : ~ قمت ألملم إلي بقى من كرامتي ... وضيقتي مالها حدود ركبت سيارتنا وسرحت إلى عالم ثاني ...
ليه ما تكون قصة حب جميلة ؛ زي ما نقرأ عنها في الروايات أو نشوفها بالمسلسلات ... ليه علي يصدني و حنا نقدر نرسم أجمل قصة حب ..
رحت بخيالي لبعيد حتى وصلنا ... قمت بحركة سريعة أسابق بها الهوا .. دخلت الحمام و أنتو بكرامة و دقيت بـ علي ~
قبال بوابة قسم النساء ....
علي بابتسامة وهو يمد سلة الدلال : أضن خلصنا
سارة : باقي شنطتين كبار
علي : أي عثمان يسحب فيهم تحت
فتحت عيونها : علي !! ليه تاركهم على عثمان
علي : ههه هو مصر يشيلهم ؛ الأخ ناوي يرفع أثقال .. إلا وش حاطين في الشنطة
ابتسمت : أدوات مطبخ ... روح ساعد أخوك يمه
علي : هههه خليه يمـ " سكت وهو يسمع نغمة جواله تصدح في المكان "
سارة : طيب شوف جوالك ثم ساعد أخوك
دخلت وهو هز راسه بابتسامة واسعة و رد بدون ما يناظر الاسم : السلام عليكم
شذى بهمس : وعليكم السلم ......... شلونك علي
اختفت الابتسامة وقال بضيق : ليه متصلة ؟
شذى : وحشتني حبيـ....
علي بقهر : لا تكمليها عسا لسانك القص ... أنتي ما تستحين
بصدمه من أسلوبه : علي وش فيك علي
علي : شنـ " سكت وهو يشوف عثمان يلهث ...... ابتعد شوي و همس " .. يا بنت الحلال .. أنا مع الأهل .. و مو حلوه في حقي كل شوي معلق الجوال في إذني
شذى : .....
علي : و لعاد تتصلين " سكر في وجها "
الساعة 40 : 2 صباح
قسم النساء ... غرفة سارة
انتبهت بفزع : نجمة يمه وش فيك
نجمة وهي تبكي : ماما أسناني تألمني
جلست وحطت يدها على خد نجمة : وش فيها
نجمة وهي تسند راسها على صدر أمها : ما أدري توجعني حيل
بهمس : أتصل بـ علي ياخذك المستشفى
هزت راسها برعب : لا مابي
سارة : طيب يجيب لك مضمضة
هزت راسها بـ لا : مابي
سارة : كيف بتخف ؟
غمضت ودموعها تنزل بصمت : ......
الساعة 18 : 4 صباح
قسم الرجال .... في الصالة
تجمهر الكل على الحمامات للوضوء .. بين ناعس و كسلان .. قام جاسم و ضرب الباب بنفاذ صبر : عثمان حبيبي ما في وقت
طلع عثمان : خالي ليه مسـ .....
بعده عن الباب و دخل وهو يرف صوته : سكر بنطلونك بعيد
همس عثمان وهي يتذكر بكت الدخان إلي نساه : لحظة خاليـ .....
استند ماجد على الجدار وهو يتثاوب : أف ..... قلنا بدور بس من يسمع !
علي وهو مغمض وجالس على مسند ينتظر : هههههه ... المرة الجاية نوزع أرقام .... من يطلع رقمه يدخل
طلع حسين من الحمام الثاني وماي الوضوء يقطر من وجه ، ناظرهم وقال : .. الحمام الثاني فاضي
قبل لا ينهي جملته طار ماجد و سكر الباب .. الكل لف له و ساهر جلس على الأرض وهي يضحك : ههههههههههه آه يا بطني هههههههههههه
عبد الله ابتسم و نزل راسه بصمت : ......
علي : ههههههه ما انتظر أبوي يكمل .. أما شكلك و أنت تركض يا ماجد ههههه
طلع جاسم وعلى وجه ابتسامة خفيفة .. ناظر عثمان إلي واقف بخوف ينتظر خروجه ... رفع حاجبه متجه له و قال بهمس : تدخن ؟
عثمان بلع ريقه وقال بهدوء : لا
بعد شوي عنه وصار يناظر عيونه بابتسامة : علي ذا الكلام ؟
بعثر نظره على الموجودين وقال بهدوء : خالي تكفى مو وقته
هز راسه : يصير خير يا عثمان
عض على شفته ولف عن خاله بضيق : ...............
طلع ماجد : يالله شباب متى بنمشي الحرم ؟
عند النسا ... غرفة سارة
دخلت عالية و ابتسمت : ما بتروحين الحرم اليوم ؟
سارة وهي تناظر نجمة إلي نامت معها : نجمة تعبانه ... بصلي الصبح هنا .. " ابتسمت " وذكريني في عدائك
هزت راسها بـ أي و حطت يدها بطيبه على راس نجمة : ما تشوف شر
غرفة البنات ....
أروى بنفاذ صبر : لمياء من جيتي مكة ما دخلتي الحرم إلا لمناسك العمرة
لمياء : شوي .... شوي
ناظرتها بتعب : أنا طالعة و أنتي براحتك
" طلعت أروى من الغرفة و دخلت سلمى في يدها كاس ماي .. رشته على وجه لمياء و انتظرت "
جلست مفزوعة : يماااااااا ه !
سلمى : أخلصي
لمياء : يا ×××××××× فزعتيني ..... " مسحت وجها " ولاني بطالعة
تنهدت : كيفك ... نامي نامي
لمياء بضيق : أي بنام
توجه الجميع إلى الحرم عدى إبراهيم و خالد من الرجال و لمياء و أروى و نجمة و سارة من النساء
الساعة 54 : 7
قسم الرجال ... غرفة خالد
اقترب إبراهيم بهدوء من الباب : نايم بو زاهر ؟
اعتدل خالد في جلسته : حياك يا أبو ماجد
دخل و جلس قباله : ليكون صحيتك ؟
خالد وهو يمسح وجه : لا ما نمت من صليت
هز راسه و سكت فترة ثم قال بهدوء : ....... ودي أكلمك في موضوع .. ترددت فيه لكن مامنه بد
لف عليه بالكامل وقال بجدية : قول يا أبو ماجد
ناظره بهدوء : موضوع خاص بالعايلة .... أقصد أم ماجد
هز راسه بخوف : وش فيها أختي
بسرعة : ما فيها شيء ..... لكن ودي تكلمها
ضيق عيونه : من أي ناحية ؟
إبراهيم : عمري ما فكرت أتكلم بأسرار البيت أو أشتكي من زوجتي و أنت عارف يا خوي .. لكني تعبت ... عيالنا كبروا و أنا كبرت و أحتاج لمدارات أكثر من أول
هز راسه : عدل يا خوي
ابتسم بتشجيع : أم ماجد الله يهديها ... دايم برى البيت توجب إلي يسوى وإلي ما يسوى و تاركة البيت بالي فيه .. عصام هايت و ماجد أنت أخبر فيه ..
سلمى اطمأنيت عليها يوم ملكت على ولد أخوي أما لمياء أنت شايفها إلي يشوفها ما يقول بنت طبايعها شينه
و سماح ما حد يكلمها إلا صاحت ودايم جالسة في غرفتها ؛ قمت أحاتيها يا خوي كان ما تجن من جلوسها لحالها
ابتسم : أذكر الله يا أبو ماجد .. بعدين ليه ما كلمت حسين هو أقر لك و لها
إبراهيم : خفت تقول أصغر مني .. كلمتك أنت يمكن تسمع منك يا خوها الكبير
هز راسه بهدوء وقال : ما أذكر آمنة مرة سمعت كلامي ... من صغرها وهذا حالها ........ لكن بكلمها و الله كريم
إبراهيم : ما تقصر يا خوي
الساعة 29 : 9 صباح
قسم النساء ...
أروى : ~ لبست عبايتي و نزلت مع ماما و نجمة إلي خفت الحمد لله و لمياء إلي بصعوبة قامت من النوم .... بابا صعد الفندق ناوي ينام ..
و تركنا في عهدة علي ... ركبنا السيارة منطلقين إلى جدة .... منها تمشية و منها سوق ... قطع لي صوت علي وهو يكلم نجمة ~
علي بحماس : نجوم شلونك الآن
نجمة بشوية مرح : أحسن
علي : ما تبين أكشف عليك
هزت راسها بلا : مافيني شيء
علي : هههههه عوار الأسنان يجي و يروح لكن إذا مسكك ما فكك
بخوف : لا مافيني شيء
أخذ سيدي وقال بابتسامة : الحمد لله
كرنيش جدة ...
نزلوا من السيارات بعد ما كونوا لهم جانب ساتر وفرشوا لهم بساط ...
نزل ماجد و وقف عند الباب : عثمان .. عثمااان و راشد
راشد بصراخ : شتبي
ماجد باستهزاء : أبي ريال .. وش أبي ؟ أخلص تعال أنت وياه
اقترب منه عثمان بابتسامة : ما عندنا .... و الله الجيب فاضي
ماجد بنص عين : نزل الصواني .. أنتو ماحد يتغطى عنكم
راشد : أخت عثمان تتغطى عني
ماجد بلا مبالاة : توك صغير خذ راحتك .. يالله خذ الصينية أنت وياه
سحب عثمان صينية و أعطاها راشد : خذ ذي و ناد رائد يجي يساعدنا ~ صفينا الصواني و تغدينا ... كنت جوعان ألف لكن الحمد لله الآن شبعت ههههه ..
بقيت أسولف شوي إلا و البنات ينادون علي أرافقهم لدورة المياه .. والله ما كذبت خبر طرت أركض أتميلح شوي عليهم ~
دورة المياه ...
نجمة وهي تغسل قالت بضيق : أسناني بدت تألمني ثاني
مسكتها رحاب من ظهرها : روحي المستشفى
نجمة بضيق : وين المستشفى بعيدة أكيد .. ثم بيضربوني إبرة
رهام بشماته : عادي أهم شيء تطيبين
بنص عين : مابي
حورية وهي تناظر يدها : نسيت ما جبت مرطب
لمياء : قطيها في التراب و تصير لك روعة
طنشتها و طلعت بدون غطى وهي تشم الهوا بابتسامة واسعة .. اقترب منها عثمان وقال بحدة : هي حنا وين
حورية بهدوء : عثمان وش فيك ... مافي أحد هنا
عثمان : حتى لو
طلعت لمياء : ماعليك منه حور خذي راحتك
ناضرها بنص عين : ليه مو تارس عينك ؟
لمياء بملل : عثيمان طير عن وجهي
اقتربت منهم شذى : خلونا نروح عند البحر
عثمان بسرعة : لحالكم لا
شذى بدون نفس : خلك معنا
ابتسم : لا بد محرم
مشوا بخطوات بطيئة حتى اقتربوا من البحر ... ابتسمت أروى وهي تتأمله و اتكت على الصخور ~.. أنثر أحاسيسي و أنفاسي و أناظر تصارع موجاته ..
غبت عن الكل بأفكاري وبحرت لبعيد ...... عبد الله ... شاب عرفته من فترة ... مابيني و بينه أي علاقة سوى توصيلي المدرسة يوميا ...
خلوق و أحسه طيب .. و شيء ما افهمه .... أبوي !!.... يا كثر ما يوصي عليه و يمدح فيه ..
لكن ما مرة تجرأت و سألته .. أنت تعرفه ؟ ......... ~
قطعت عليها سلمى إلي قالت بحماس : اتصل فيصل
سماح بملل : يا كثر ما يتصل
سلمى بهمس : اشتقت له
صدت على جنب تكلمه و شذى تناظرها .. تنهدت: ~ يا ترى بيجي يوم و أسوي زيك يا سلمى ... مع علي ~
عند الشباب .. مكونين فريقين و يلعبون كرة
فريق ... ساهر و علي و عثمان و راشد
فريق ... أحمد وعبد الله ورائد و عصام
" رمى أحمد الكرة إلى عبد الله و عبد الله يجري ، وقف في وجهه علي إلي قطعه و سدد الكرة إلى عثمان ، لكن عصام قطعها من عثمان و سدد الكرة إلى رائد ،
قطعها منه ساهر و سددها لعلي إلي سددها لعثمان القريب من المرمى و سدد الهدف
عثمان نط بصراخ : هــــــــــــــــــــــــــــي قول قـــــــــــــــــــول
" أسرع علي و راشد له و بدو يرقصون وقف ساهر على جنب ميت ضحك "
على مسافة كان ماجد و زاهر يمشون و يسولفون
زاهر بضيق : البعض يشوفنا يقول أبد ما عندنا مشاكل .. و حياتنا ماشية على الصراط
تنهد ماجد بضيق : مافي أحد خالي
هز راسه وهو سرحان : شلونك مع أختي هـ الأيام
بدون نفس : عادي
جلس على الصخور وهو يتأمل البحر : في وحدة في بالي لازم أوصل لها
أكتفا ماجد بالاتكاء : من ؟
زاهر بابتسامة : مدرسة شذى الخصوصية ..
هز راسه بـ لا : حوالينا يا زاهر لا علينا
حرك يده بلا مبالاة : ماهي من هلي شيء .. وشيء ثاني تراها بايعه نفسها
ماجد : كيف ؟
زاهر : لو شايف لبسها كيف .. كنها تقول لرجال حياكم
ماجد بضيق : حتى لو .. " و غمض عيونه بقهر " لا تنطبق عليك مقولة الأقارب عقارب
سكت ~ باين ما نسيت يا ماجد ؟ ... ماكنت أقصد أذكرك بسالفة مر عليها سنتين .. سكت و اكتفيت بالنظر إلى البحر ولاحظت ماجد سرحان أكيد الأفكار رجعت له ..
الله يكون بعونك دامك مو قادر تنسى ..... ~







  رد مع اقتباس
قديم منذ /1 - 3 - 2012, 10:54 PM   #12

● н σ d σ α غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 706
 تاريخ التسجيل : 4 - 10 - 2008
 المكان : يآلبيــہَ يآاَلَشَرقَيــہَ ♥ ~
 المشاركات : 194,975
 النقاط : ● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute● н σ d σ α has a reputation beyond repute

افتراضي رد: روايه الحب الأعظم - تحميل روايه الحب الاعظم للجوال txt

جلسة الرجال .....
إبراهيم بصوت عالي : أحمـــــد ..... علــــــــــي
قام جاسم مبتسم .. و أخذ الدلال متجه إلى السيارة اقترب أحمد وهو يضحك على شكل ساهر إلي ضربت الكرة راسه و صدع : هههه هلا عمي
إبراهيم : بنصلي و نروح السوق ..... واحد ينادي الشباب و البقية يساعدوني
عند النسا ..
سارة وهي تحرك إلياس إلي نام على فخذها : ماما قوم بنمشي
فتح عيونه و تمدد : هاااا ماما
ريم وهي تناظر ماجد من بعيد .. قالت بخوف : لجين مو معا ماجد !!
آمنة تناظر ماجد : أتصلي عليه أساليه
رفعت الجوال و اتصلت بخوف ... جاها صوت ماجد البارد : وش بغيتي
ريم : لجين مو معك ؟
تنهد : لا مو معي .. اضن أنتي أمها ولا بس أسم
ريم بخوف : هي دايم معك
ماجد وهو كذالك خايف : والله لو صار لبنتي شيء لا تلومي إلا نفسك يا ×××××× أنا أعلمك من تكوني يا ××××××× قومي الآن دوري عليها
قامت ريم بصمت ولفت لها هدى : ريم على وين .. الآن بنمشي
ريم وهي تغالب دموعها : بشوف بنتي
ماجد في الجهة الثانية مقهور : عثمان شوف يمين رائد حبيبي روح يسار " لف لـ أحمد " و أنت قدام " بلع ريقه وهمس " أنا بروح لشارع
توزع الكل ينادي على لجين .. أقترب رائد من الصخور وهو ينافخ من الركض .. توقف ياخذ نفس و لمح لجين على مسافة .. ابتسم واتجه لها : أنتي هنا ؟
طنشته و ناظرت الأرض وهي تلعب بالتراب .. رفعها بسرعة و ركض .. حاولت تتفلت منه و تبكي .. ضمها بقوة وهو يواصل ..
انتبهت له ريم و صرخت : هي هي جيب بنتي ... وين رايح و ما خذها
رائد ببراءة : شفتها تلعب هناك ..
ريم بقرف : طيب خلاص " أخذتها منه ؛ و ضمتها براحه " حبيبتي وين رحتي
بعد الصلاة توجت السيارات إلى أحد أكبر المجمعات في جده
العوائل توزعت وفي أحد محلات الملابس ...
حطت سارة يدها على يد عالية و لفت للخلف : ~ كنت مع علي و أخوي جاسم .. المجمع كبير و العيال توزعوا فيه ..
قالي بو علي أي مبلغ يطلبوه العيال عطيهم ... لكن ركزي على مشترياتهم و طريقتهم في المحل ..
أروى و أنا مستغربة منها أتركت الكل وراحت مع علي و خالها قسم الرجال !! .. نجمة دخلت أحد أفرع المكتبات و تحوس في المجلات ...
إلياس أزعجنا على أشرطة البليس تيشن .. أما عثمان كان يمشي بلا هدف و يتأفف ؛ واضح أنه مو ناوي يشتري شيء .... ~
في محل مقابل و بضبط قسم الرجال ...
أروى بابتسامة : وش تفضل أكثر البدل ولا الثياب
جاسم و هو يقلب في الملابس : البدل أريح للحركة لكن الثوب ضروري للعمل
أروى : ما تلبس بدله للعمل ؟
لف لها بابتسامة واسعة : إذا كنت مدرس رياضة ... لكن للأسف أنا مدرس عربي
أروى : ههههههه
علي وهو يقترب منهم : خالي هناك بلد تناسبك
أروى : ~ ابتعدت عنهم و دخلت أقسام الحريم ... مافي شيء معين في بالي .. لفت نظري بلوزة ناعمة و رايقه ... طويلة إلى فوق الركب ..
وفيها جيوب من تحت .. على اليمين رسمه بنت اللون الأساسي رصاصي و البنت على لون وردي
اممم حلو شكلها أخذت منها ثنتين لي وحدة و لـ هبة صديقتي بنت المحامي يوسف وحده ... اتجهت إلى محل يخط على أي شيء كأقلام و ميدليات ...
حركة قديمة لكني أحسها رمزية و دايم ترمز لسفر ... أحبها كثير و كأنها شيء أساسي لكل سفرة .. أخذت لأسرتي كلها من بابا حتى نجمة
هههه كنت باخذ للي في بطن أمي بعد ... و كذالك أخذت لصديقاتي لمياء و شذى و حور و سلمى و هبة .. جانب مكتوب أروى و الجانب الثاني لـ لي هديته
.. لمحت ميدالية حديد .. على شكل مستطيل صغير .. شكلها ناعم و رهيب .. أخذتها و مسحت عليها بانبهار ..
لمستها و شكلها رغم بساطتها إلا أنها روعة .. أخذتها بتردد .. مو من النوع إلي يجمع مفاتيح لكن ما أدري ليه طرى على بالي عبد الله ..
اتجهت إلى محل لنعل و انتو بكرامة بابا قال مافي أمل أشتري لك نعال ههه عندي واحد للمدرسة و ثلاثة لشارع للاحتياط أخذت واحد ناعم و خفيف ..
لونه أبيض على لمعة .. وفي جانبه فيونكة صغيرة كرستال ~
علي : أروى
نغزت بخرعة : علي ! وش فيك
علي : ههه وش فيك طرتي .. قومي أذن بنروح للمسجد نصلي ثم بنرجع الفندق و أنتي أنرزعي على باب المسجد هههههههههه
عضت شفتها و طنشته : وين الأهل ؟
علي : سبقونا وقالوا دور على البنت الضائعة
تنهدت بضيق : علي ! كيف البنت الضائعة
علي : شسوي فيك أنتي في عالم و الكل في عالم
همست وهو يمشون : جوعانة
علي بنص عين : توك متغديه وين جعتي
أروى : تغدينا قبل صلاة الظهر و الآن أذن المغرب
علي : أطلب لك سندوش عقب الصلاة
بقرف : لا مابي من هنا
ابتسم لها : طيب من وين أجيب لك أكل
أروى : ما أدري
وقف عند باب المسجد ولف لها : أدخل ولا أتم معك ؟
نحرجت و صدت عنه : كيفك
سكت و طلع المسبحة : ننتظر معك
أروى : ~ استنينا حتى طلعوا من المسجد و دخل علي .. و بعدها توجنا إلى مكة .. التعب أخذ منا كثير ..
دخلنا الفندق أخذت شور سريع و رميت جسمي على السرير و تغطيت ~
قسم الرجال ... غرفة الشباب
"علي و عصام سوالف و ضحك قريب منهم أحمد و عبد الله ، و على مسافة زاهر و ماجد يتهامسون ، و في الزاوية رائد و راشد و عثمان و إلياس ،
ساهر ياكل حب و يسمع سوالفهم يعلق شوي و يسكت و الجو مليان صراخ "
الذَنبُ قَد أظنَانِي .. يَا غَافِراً عِصيَانِي
مَالِي سَبِيلٌ ثَانِي .. يَا رَبِي يَا َربِي
رِفقَاً بِعَبدٍ فَانِي .. يَدعُوكَ بِـ الغُفرَانِ
يَا صَاحِبَ السُبحَانِ .. يَا رَبِي يَا رَبِي
بلع علي ريقه إلي نشف وهو يشوف أحمد يلتقط جواله و يقوم بعد ما غمز له : بجرب أرد عليها ... يمكن تتوب
علي بسرعة: لا ... أنا مسفها
طنشه وهو يقوم بسرعة و يسكر الباب وراه : الواااااا
شذى بابتسامة : وحشتني ما وحشتك ؟ ........... صدقني يا علي أحبك
رمش بصدمة : ~ اعرف ذا الصوت اعرفه ~
ناظر الرقم يتأكد ، ثم لف لعلي إلي وقف قريب منه يناظره بوجل .. نزل راسه و رفعه و غمض عيونه ثم فتحها
و سدد الجوال بقوة إلى الجدار و طلع بسرعة من القسم : ~ ناظرته بسرحان .. لمحة وحدة تكفيني عشان أميز الرقم ...
الرقم وإن ما ركزت فيه ... لكن مع الصوت يثبت شخص واحد ........ أختي شذى .. طلعت من القسم كني مضيع مو عارف لوين أروح ..
دقيت باب قسم الحريم و طلعت لي سماح همست وما أدري هي وصلت الحروف أو لا ~ قولي لهم يسو طريق أبي شذى
سماح وهي لابسة بنطلون جنز أزرق فاتح و بلوزة بنفسجية واسعة .. مجدله شعرها الطويل ولابسة تاج على جانبه فيونكة بنفسجية
هزت راسها و اسرعت تخبرهم .. شوي ورجعت وهي مبتسمه بحياء : أحمد أدخل
هز راسه بهدوء و دخل : ~ لا لا ماني زي عصام ولا زي ماجد لكني إنسان شرفه مجروح من أخته و ولد عمه ..
دخلت عليها الغرفة شديتها من شعرها بقوة و اليد الثانية مسكت فكها و أنا أصرخ ~ ليه متصلة بـ علي
شذى برعب : آآآآه أحمد تكفى
شد زيادة : جاوبيني
دمعت عيونها : أحمد شعري تكفى
ظربها بقهر وهي بدت تصرخ .. سماح كانت قريبه منهم طارت قسم الرجال بخوف : خالي خالد أحمد يضرب شذى
" قام خالد و قام معه حسين إلي خاف على أخوه ... أما الشباب اجتمعوا في الصالة بصمت ... لف زاهر لعلي إلي كان مستند إلى الجدار ورافع رجه ...
شاد على يده بقهر و مغمض عيونه "
زاهر : ~ أكيد شيء مو طيب ؛ غير ماورى الحريم إلا البلاوي ... فضيحة!! كل شيء يدل على فضيحة ..
مو كافي إلي صار قبل سنتين ينعاد ثاني .. ناظرت علي بقهر و الله يا علي لا أمحيك إذا تأكدت من إلي في راسي و إن كان كل شيء واضح ...
مسكت الدبه من ملابسها و سحبتها على جنب وأنا أهمس لها بقهر ~ الله ياخذك أنتي وخوانك .... ليه جايه هنا ... ليه ما رحتي للحريم يفكون بينهم
سماح بخوف و خجل : ما أدري
عض على شفته : مافي فرق بين أخوانك الـ ××××××××××
بعدت عنه وطارت لقسم النساء .. دخلت دورة المياه و سكرتها وهي تبكي بخوف ....
غرفة شذى
دخل خالد مدهوش من تصرف أحمد سحبه و عطاه كف وهو يصرخ : أبعد يدك يالـ ×××××× هذا و أنا حي تسوي كذا في بنتي
اقترب حسين و بعد أحمد وهو يحاول يهدي : لا إله إلا الله محمد رسول الله أذكر الله يا خوي
بعصبية : أبعد يا حسين .... خلني أربيه من جديد .. ولا كذا تسوي في أختك ؟
أحمد إلي ماسك خده بقهر ... صرخ : رب بنتك بالأول قـ ....
قطعه حسين : أحمــــد ! ... أطلع من القسم بسرعة
" عض على شفته مقهور ، طار لقسم الرجال لمح في طريقة الخشبة إلي أخذها رائد مسكها و دخل غرفة الشباب إلي فضت من أي أحد
إلا علي إلي جالس على أول سرير و مغطي وجه بيديه أقترب أحمد منه ؛ رفع علي راسه و ناظره بنظره ما فهمها .. رفع الخشبة و سددها على وجه ...
تأوه علي و قام حاول يسدد له ضربه ثانية لكن علي سحبها منه و رماها .. حاول يضيربه لكن علي أحكم مسكه
و همس بعد ما نزل خط دم من فمه : ما بعاتبك على الضربة لكن أجلس و أسمعني
أحمد بقهر : أسمعك !! طلعت للكل أنك ×××××××
غمض عيونه و أخذ نفس : هم بنسى لكن أسمعني
قبل لا يكمل حس بضربه شديدة بنفس الخشبة على ظهره تألم و لف بسرعة وهو يمسك الخشبة من يد زاهر إلي دخل فجأة سحبها
و رماها بعيد وصار يصد الاثنين .. دخل جاسم يحاول يفك بينهم لكن زاهر ترك علي و مسك جاسم يطلع جام قهره فيه دخل عبد الله
و وقف بانص بين علي و أحمد وصرخ : أحمد مو كذا الناس تتفاهم
أحمد : ~ لأول مرة أمد يدي على عبد الله مسكته و دفعته بقوة .. ولفيت لعيلي إلي مسكني مرة ثانيه ؛ جسمي ما يجي شيء لجسمه
تفلت في وجه بقهر و أنا أحاول أتفلت لكن مو قادر ... اكتفيت بالسب و الشتم له و لأهله ؛ تجمهر كل من في القسم .. و حسيت بأبوي يصرخ و يقرب مني ~
دخل خالد وخلفه حسين بعد ما ناداهم إلياس يخبرهم بالهوشه .. اقترب من أحمد و سحبه ..
تقدم حسين لكن رفع خالد كفه في وجه حسين و قال وهو يحط يده الثانية على خصره : الطعون ما تجيني إلا من أقرب الناس لي ..
عيال أختي و أخوي " لف على ولده " وانت يالـ ×××××××× لا عاد أشوفك قدامي ... أنقلع لا بارك الله فيك
طلع أحمد من الفندق و ساهر تقدم و مسك أبوه يهديه .. أخذه معاه إلى غرفة هادية و الشباب بدو يتفرقون نزل حسين راسه بأسى و لف متوجه لباب الغرفة ..
لكنه وقف وهو يسمع صوت علي الحزين : يبه أسمعني
حسين بهدوء : إن كنت بسمع فـ بسمع لكم أنتو الاثنين .. لأني رجال أحب العدل ..
" وكمل طريقة "
قسم الحريم ... غرفة شذى
هدى بحدة : أشبينك وبين أحمد
شذى بين دموعها : سوء فهم
هدى بنفس النبرة : إلي
بلعت ريقها إلي نشف : بتصل عليه لكني اتصلت بـ علي ولد عمي بالغلط
هدى باستغراب : و يضربك عشان كذا ؟
هزت راسها وهي تبكي : أي ماما
هدى : و تضنين بصدق ؟
وهي تمسح دموعها بظاهر كفها : هذا إلي صار
أضربت على فخذيها وقامت بضيق : والله ما ينعرف لكم يا عيال ذا اليومين
طلعت هدى و دخلوا البنات ... اقتربت سلمى وقالت بهدوء : شذى حبيبتي وش فيك
ناظرتهم بانكسار : مافيني شيء .. لكني أبي أجلس لوحدي
جلست جنبها ريم و همست : خلوني معها " لفت لها بعد ما طلعوا " شفيك يا شذى
شذى : تعبانه يا ريم تكفين لا تزيدي علي
قسم الرجال ..
عبد الله ~ وكأن الموضوع واضح .. وضح للكل .. ما أخفي صدمتي !!! ........ أخذت نفس و ألم شديد في صدري ..
معقولة في شيء بين علي و شذى !! هزيت راسي بعنف أبعد عني الأفكار و رفعت جوالي أتصل بأحمد إلي وصلني صوته بسرعة ~
أحمد : عبد الله
عبد الله بهدوء : شلونك يا أحمد
أحمد بضيق : مهموم يا خوي







  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع القسم قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
روايه الحب المستحيل رومنسيه خياليه واقعيه - تحميل روايه الحب المستحيل للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 22 27 - 12 - 2015 2:29 PM
روايه نيران الحب للجوال - تحميل روايه نيران الحب للجوال رومنسيه كامله txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 17 10 - 9 - 2013 8:58 AM
روايه الحب المتأخر - تحميل رواية الحب المتاخر - روايه وسام ورغد للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 11 8 - 9 - 2013 8:18 PM
روايه الحب المتأخر- تحميل روايه الحب المتأخر - وليد ورغد للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 12 21 - 6 - 2013 9:14 PM
روايه عندما يهل الحب - تحميل رواية عندما يهل الحب روايه رومنسيه للجوال txt ● н σ d σ α قصص - روايات - روايات كاملة - روايات طويله - روايات غرام 21 15 - 10 - 2011 2:57 AM


الساعة الآن 7:48 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO TranZ By Almuhajir
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Security team

Privacy Policy